PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : "فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب " قصة من تأليفي!



صفحة : 1 2 [3] 4 5 6 7 8

wille
18-05-2008, 19:54
احنا نستنى التكملة على أحر من الجمر:d:d:d

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 20:23
التكملة بكرة إن شاء الله ..... لما أفضى

LoVe AnGeL23
18-05-2008, 21:14
اضن انه ساي لازم يسكر فمه وما يتكلم
او يحاول يخرب بين ساكورا واندي
لان هذا شى مستحيل
حبهم اقوى من تفاهات مثل هذه


ماهي ابرد شخصية بالقصة

بصراحة القصة حماسية مع شخصياتها
لذلك ما في شخصية بارده


هل تضن بان علاقة لوسكا وجيم ستدوم؟

لحد الان ما عرفنا اي شى عن علاقتهم
يعني موعد واحد ميكفي حتى نقيم علاقتهم
لكن جيم يحب لوسكا وحيعمل المستحيل حتى يبقون سوا

بالتوفيق لرينا وهنري
واتمنى ينتهي الخلاف اللي بين هنري وروبرت بعد المسرحية
ادعولهم يا رب

شكرا حبي عالتكملات الحلوة والقصة الجنان
وانا مستنيتك على نااااااااار
لا تتاخري

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 21:18
اضن انه ساي لازم يسكر فمه وما يتكلم
او يحاول يخرب بين ساكورا واندي
لان هذا شى مستحيل
حبهم اقوى من تفاهات مثل هذه



بصراحة القصة حماسية مع شخصياتها
لذلك ما في شخصية بارده



لحد الان ما عرفنا اي شى عن علاقتهم
يعني موعد واحد ميكفي حتى نقيم علاقتهم
لكن جيم يحب لوسكا وحيعمل المستحيل حتى يبقون سوا

بالتوفيق لرينا وهنري
واتمنى ينتهي الخلاف اللي بين هنري وروبرت بعد المسرحية
ادعولهم يا رب

شكرا حبي عالتكملات الحلوة والقصة الجنان
وانا مستنيتك على نااااااااار
لا تتاخري

حلوووووووووووة منك ........

هذا احلى رد وصلني حتى الآن

معاك حق انا ما ذكرت كثير عن جيم ولوسكا لكن بالأحداث الجاية بتشوفين

ينتهي الخلاف ؟؟؟؟؟ :eek: هههههههههههههههههههههه

بالعكس ..... بتشوفين وش بيصير بعد المسرحية.....

العفو حبيبتي ..........

وأبشرك ساكورا وآندي أعقل من كذا .....

رئيسة العصابة
19-05-2008, 13:43
تكملة حلوة كتير و بتجــــــــــــــــــــنن

و مشوقة كتير

بليز لا تتأخري لأني بدي أعرف كيف حيمتلوا

عاشقه الساكورا
19-05-2008, 15:06
أعتذر على تأخري.....

تفضلوا التكملة :)

لم يتمكن "آندي" من الرد عليها, فمد يديه وعانقها بهدوء وهو يقول:
ـ أنا آسف... أعتذر عما بدر مني يا عزيزتي.
رفعت "ساكورا" رأسها إليه وهي تقول:
ـ أنا أثق بك يا "آندي".
مسح "آندي" دموعها بكل لطف وهو يقول:
ـ لن اخيب املكِ أبداً يا حبيبتي.
وامسك بيدها وسار بها إلى سيارته ليذهبا معاً إلى المسرحية...

في تلك الساعة كان "مايكل" مع "تينا" في السوق الكبير.... دخل "مايكل" الى محل لبيع المجوهرات واخذ قلادة
جميلة والبسها لـ "تينا" في عنقها وهو يقول:
ـ إنها جميلة.. سوف أشتريها لكِ.
امسكت "تينا" بالقلادة وقالت بسعادة:
ـ شكراً لك "مايكل".
انتقل صوت "تينا" مباشرة إلى مسامع الشخص الذي يراقب "مايكل"..... وبالرغم من إنتهاء مدة المراقبة
إلا أنه كان يريد التحقق من امرهما, وحين سمع الإسم همس بداخل نفسه قائلا بإستغراب وهو يقف عند
باب المحل:
ـ "مايكل"؟... أليس هذا الشاب هو نفسه "توماس"؟... إنهما يخفيان شيئاً بالتأكيد.
وابتعد عن المحل مغادرا لكي لا يلاحظه احد....

عندما هبط الظلام, بدأت القاعة تمتلئ بالناس المتشوقين لرؤية المسرحية...
ازاحت "رينا" جزءً من الستار, وقالت بتوتر:
ـ هناك الكثير من الناس.
رد عليها "هنري" قائلا بتفاؤل:
ـ لا تقلقي يا عزيزتي.
اقتربت فتاة من "رينا" و "هنري" وتسائلت قائلة:
ـ هل انتما جاهزين؟
اجابها "هنري" قائلاً, وكذلك "رينا":
ـ نعم.
اُطفئت انوار القاعة كلها, وتسلط الضوء نحو المسرح الذي أزيح منه الستار, وتقف خلفه "رينا"...
فتح الجميع افواههم مندهشين حالما رأوا "رينا" تقف على المسرح... فقالت "ميمي" مستغربة:
ـ ما الذي تفعله "رينا" هنا؟
وانحنت "رينا" امام الجميع, فتعالت هتافات المشاهدين عليها... ثم جاء صوت فتاةٍ تقول:
ـ في الماضي البعيد, كان هناك فتاة تدعى سندريلا تعيش مع والدها في منزل جميل تحيط به مزرعة صغيرة, توفيت والدتها
عندما كانت صغيرة ووالدها يضطر للسفر كثيراً بسبب العمل...
إلتفتت "رينا" خلفها ورأت إمرأة تقف امامها وبجانبها فتاتين قبيحتين, واشارت المرأة إليها قائلة:
ـ لقد طلب مني والدك ان ارعاكِ... اعلمي انني لن اتساهل معكِ في اي شيء.
ومنذ تلك اللحظة تحولت حياة الفتاة إلى جحيم, واصبحت تعمل كخادمة عند زوجة ابيها وبناتها وتتعرض للشتم دائما
فقد اخذوا كل ملابسها وكل ما تملك, وجعلوها ترتدي ملابس ممزقة...

((بعد مرور ساعةٍ من سير المسرحية))
توقفت عربة عند منزل سندريلا وبها رسالة لهم, اخذت زوجة الأب الرسالة وشهقت من شدة فرحتها وقالت:
ـ سيقيم الملك حفلة لإبنه, وسيختار فيها المرأة التي ستصبح زوجته.
اقتربت سندريلا من زوجة ابيها وقالت ببراءة:
ـ هل يمكنني الذهاب معكم الى الحفلة؟
نظرت اليها زوجة ابيها بإشمئزاز وهي تقول:
ـ بالطبع لا.. إذهبِ إلى عملك الآن.
حزنت سندريلا كثيرا وذهبت الى السوق لشراء بعض الأغراض لهذه العائلة, وبينما كانت تسير وسط المدينة شاردة
الذهن بعدما اشترت كل شيء, اصطدم بها شاب قام بدفعه البائع فسقطت كل الاغراض من يدها على الأرض...
حين كاد "هنري" ان يتكلم, سمع صوتا مألوفاً من وسط المشاهدين يقول ساخراً:
ـ ياله من شخصٍ فاشل... لقد اصبحت المسرحية مملة بسبب ظهوره.
التفت "هنري" إلى "روبرت" بنظرات غاضبة, فأبتسم له الآخر بثقة.. امسكت "رينا" بيده وقالت بصوت خافت:
ـ اهدأ يا "هنري".. لا تدع شخصاً كهذا يغضبك.
قال "هنري" متابعاً المسرحية:
ـ انا آسف يا آنسة... لم اكن اقصد.
وساعدها على اعادة اغراضها الى السلة, ثم انحنى مجددا وقال:
ـ أرجوا المعذرة.
حملت سندريلا السلة في يدها وقالت:
ـ لا بأس.. علي الذهاب الآن, وداعاً.
لم تكن سندريلا تعلم ان هذا الشخص هو نفسه الأمير التي تود حضور الحفلة من اجل رؤيته....
وفي مساء ذلك اليوم, تجهزت كل العائلة لحضور الحفلة, وبالرغم من محاولات سندريلا بإقناع زوجة ابيها إلا أنها
لم تقبل بذلك.. وغادروا الثلاث متوجهين إلى القصر الموجود في اعلى التله...
بقيت سندريلا ترتب المنزل ودموعها تتساقط على الأرض, وسمعت صوتاً من خلفها يقول:
ـ لماذا تبكين يا صغيرتي الحلوة؟
التفتت سندريلا إلى مصدر الصوت ودُهشت حين رأت امرأة عجوز بملابس غريبة تقف خلفها فسألتها:
ـ من انتِ؟
ردت عليها المرأة:
ـ أنت ترغبين بالذهاب إلى الحفلة, أليس كذلك؟
التمعت عينا سندريلا وهي تقول:
ـ نعم... ولكن زوجة ابي سوف...
قاطعتها المرأة قائلة:
ـ لا تقلقي .. بإمكانك الذهاب.
قامت المرأة العجوز بإحضار عربة جميلة تجرها الخيول البيضاء, فخرجت سندريلا الى خارج المنزل وقالت
بإندهاش:
ـ إنها رائعة لكن...
ونظرت الى ثوبها الممزق فقالت لها المرأة:
ـ ستتحولين إلى فتاة جميلة الآن.
وبفضل سحر تلك المرأة, ارتدت سندريلا ثوبا غاية في الجمال, واصبح شعرها مرفوعاً للأعلى بشكل رائع وطلبت
منها المرأة ان تعود إلى هنا قبل الساعة الثانية عشر لأن السحر سيختفي في ذلك الوقت...
في الحفلة , خرج الأمير الى حديقة القصر بعدما شعر بالضيق, ورأى تلك العربة تتوقف امام بوابة القصر..
وحين نزلت سندريلا.. قال الأمير وهو ينزل من الدرج:
ـ ما اجمل هذه الفتاة.
رفعت سندريلا عينيها الى الأمير واخفت دهشتها لرؤيته... فأقترب منها ومد يده اليها قائلا:
ـ هل تسمحين لي بمرافقتك؟
اجابته بهدوء:
ـ حسناً.
وامسكت بيده ودخلا إلى القصر معاً........... توجهت انظار الجميع اليهما وقالوا:
ـ إن الأمير مع فتاة.
ارتبكت سندريلا وقالت:
ـ الأمير.
واستمرت الحفلة, ورقص الامير مع سندريلا لدرجة انها نسيت ما قالته لها تلك المرأة... وفجأة سمعت
الأمير يقول:
ـ وجهكِ لا يبدو غريباً,,,, هل التقينا من قبل؟
توقفت سندريلا عن الرقص ونظرت اليه وهو يقول:
ـ أخبريني من انتِ؟
تراجعت سندريلا للخلف ورأت الساعة تقترب من الثانية عشر فأمسك بيدها عندما حاولت الذهاب وقال في ترجي:
ـ إنتظري ارجوكِ.
هزت رأسها بـ لا, وابعدت يده وذهبت راكضة, وتبعها الأمير للخارج... وبينما كانت تركض سقط حذائها الزجاجي على
الدرج فتوقفت لتأخذه لكنها واصلت الركض حالما رأت الأمير قادمٌ إليها وركبت العربة وانطلقت بسرعة..
لم يعرف الأمير سبب رحيلها بهذه السرعة وحزن كثيراً, لكنه رأى حذائها واخذه وهو يقول:
ـ يجب أن اعرف من هذه الفتاة.
عادت سندريلا الى طبيعتها عندما وصلت الى المنزل.... واحتفظت بالحذاء الآخر في غرفتها...
في صباح اليوم التالي, قرر الأمير ان يبحث عن تلك الفتاة صاحبة الحذاء الزجاجي وانتشر هذا الخبر في المدينة ومن
سترتدي هذا الحذاء ستصبح زوجةً للأمير.. كانت كل فتاة في المدينة تبذل جهدها لإدخال الحذاء لكن دون جدوى..
وأخيرا وصلت العربة إلى منزل عائلة سندريلا, وكانت سندريلا تنظف مدخل الحديقة, وعندما نزل الأمير وقع نظره عليها
واحس بأنها هي الفتاة التي يبحث عنها, فخرجت زوجة الأب إليه مع بناتها ورحبت به وادخلته للمنزل, لم يدخل الحذاء
في قدم اي واحدة من بنات الزوجة فشعرت بالإحباط ثم طلب الأمير من سندريلا ان تجربه ودخل في قدمها مباشرة, وصُعقت
الزوجة وصرخت بقولها "إنها مجرد خادمة"... جلس الأمير امام سندريلا غير مباليا بكلام الزوجة وامسك بيدها قائلا
"أنت ستكونين زوجتي من الآن فصاعداً".... واخذها معه إلى القصر وتزوجا وعاشا حياة سعيدة

************************************************** ****

أُنزل الستار على المسرح وهتافات الجميع تعلو المكان.... بعد ذلك أزيح الستار مرة اخرى وصرخ الناس من
شدة فرحتهم حين رأوا "هنري" يحمل "رينا" بين ذراعيه وهي ترتدي ثوب الزفاف الأبيض...
اشاح "روبرت" بوجهه وقال بصوتٍ عال ومتعمد:
ـ من المفترض ان تكون سندريلا اجمل فتاة.... لكن ما أراه هنا يبرهن عكس ذلك.
اصبحت القاعة هادئة بعد كلمات "روبرت" القاسية, فقام "هنري" بإنزال "رينا" على أرض المسرح ونزل هو
متوجهاً نحو "روبرت" ببطء وحين وقف امامه قال له ببرود:
ـ اعد ما قلته في الحال.
ادخل "روبرت" يديه في جيبه ونهض من مكانه قائلا:
ـ تلك الفتاة التي على المسرح قبيحة..... ولا تستحق ان تؤدي دور سندريلا.
وقفت "بريتي" بجانبه وقالت بإستياء:
ـ هذا يكفي يا "روبرت".
اتسعت شفتي "هنري" مبتسماً وقال بسخرية:
ـ لكنها ليست اقبح من الفتاة التي معك.
قام "روبرت" بلكم "هنري" على وجهه بقوة اسقطته على الأرض, فنهض بسرعة وردها له... نزلت "رينا"
من المسرح بسرعة وحاول كلٌ من "آندي" و"جوزيف" تهدئتهما لكن دون جدوى...
دخلت "رينا" وسط الناس المجتمعين حولهما وامسكت بذراع "هنري" وهي تقول:
ـ توقف حالاً يا "هنري".
حرك "هنري" يديه بسرعة وصفع "رينا" في وجهها بدون ان يعلم وهو يقول:
ـ ابتعد عني!
وبسبب صرخة "رينا" من الصفعة التي تلقتها, إلتفت إليها "هنري" واتسعت عينيه ذهولاً....
عقدت "رينا" حاجبيها وامتلئت عينيها بالدموع وهي تقول:
ـ لقد طلبت منك ان تهدأ يا "هنري"... لا تسمح لشخص مثل هذا بـ .....
وارتجفت كتفيها ولم تستطع مواصلة حديثها, فغادرت القاعة راكضة ولحق بها "هنري" وهو يقول متوسلاً:
ـ "رينا" إنتظري أرجوكِ.
نظرت "بريتي" إلى "روبرت" وقالت بحزن:
ـ لقد خيبت ظني.
ابعد "روبرت" نظره عنها وقال وهو ينهض من على الأرض:
ـ لا وقت لمثل هذا الكلام يا "بريتي".
ردت عليه "بريتي" والغضب يملئ عينيها:
ـ ألم تعدني بأنك ستتوقف عن فعل هذا؟
ابتعد "روبرت" عن "بريتي" من دون ان ينطق بكلمة, لم تستطع "بريتي" أن تتركه لوحده هذه المرة فلحقت
به إلى الخارج لأنها شعرت بتضايقه من كلام "هنري" عنها....


التكملة بكرة

أدري ان ها الجزأية مملة جداً.... لكن معليش وأوعدكم بالأفضل في المرة القادمة

"عاشقة مولي"
19-05-2008, 15:33
يااااااي مررة حلوووة
تجنن .. بس أبنتظرك هههه..

* Star Girl *
19-05-2008, 15:45
*^وااااااااااااااااااااااو *^
^* التكملهـ مررررهـ حلوووهـ *^
*^ وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على التكملهـ الراائعهـ *^


التكملة بكرة

أدري ان ها الجزأية مملة جداً.... لكن معليش وأوعدكم بالأفضل في المرة القادمة



*^ ممــلهـ :eek::eek: *^
^* بالعكس مررررهـ أنبسطت وانا أقرهااا *^
*^ ونتظرررهـ التكملهـ بفااارغ الصبرر*^
^* بلييييز لاتتأخري *^

رئيسة العصابة
19-05-2008, 15:52
واااااااااااو بارت روووووووووووعة

يسلمو حبي

عاشقه الساكورا
19-05-2008, 16:51
يااااااي مررة حلوووة
تجنن .. بس أبنتظرك هههه..

أريجاتوا .......



*^وااااااااااااااااااااااو *^
^* التكملهـ مررررهـ حلوووهـ *^
*^ وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على التكملهـ الراائعهـ *^



*^ ممــلهـ :eek::eek: *^
^* بالعكس مررررهـ أنبسطت وانا أقرهااا *^
*^ ونتظرررهـ التكملهـ بفااارغ الصبرر*^
^* بلييييز لاتتأخري *^

الله يسلمك

الحمد لله أنها اعجبتك أنا سعيدة للغاية

مشكورة على الرد الكووووووووووووووووووووووووووول


واااااااااااو بارت روووووووووووعة

يسلمو حبي

الله يسلمك

والله يوفقك إن شاء الله

* ـــــ *
19-05-2008, 17:08
شكراااا على الباارت الحلو والرائع

الله يعطيك الف عافيه

لا ااتتاخري علينا في البارت القادم

*القلم المبدع*
19-05-2008, 17:19
الله !! و الله التكملة تجنن .. بس يا ويلك و يا سواد ليلك إذا تأخرتي ::جيد::

ههه .

عاشقه الساكورا
19-05-2008, 18:27
* ـــــ *

الله يعافيك ومشكووووووووووورة ع الرد

*القلم المبدع*

ما راح اتأخر ....... جاااااااااري التكملة

عاشقه الساكورا
19-05-2008, 19:03
وقفت "تينا" بجانب "مايكل" داخل القاعة وقالت له:
ـ "روبرت" و "هنري" من نفس جامعتنا... إنهما هكذا دائماً.
سألها "مايكل" قائلاً:
ـ ما سبب هذا الخلاف؟
رفعت "تينا" كتفيها قائلة:
ـ لا أعلم السبب.... ما رأيك ان نعود للمنزل الآن؟
هز "مايكل" رأسه موافقاً.... وغادر القاعة معاً.....

جلست "ساكورا" على اقرب كرسي منها وقالت بصوت حزين:
ـ لا أصدق ما رأيته قبل قليل.
اقتربتا منها "لوسكا" و "ميمي" .... فقالت الأولى:
ـ لقد كنت اتوقع حدوث شيءٍ كهذا.
قال "جيم" وهو يحرك عينيه للجهة الأخرى:
ـ ألا يمكن انهاء خلافهما هذا؟!
ردت عليه "لوسكا" قائلة:
ـ إنهما اعند شخصين رأيتهما في حياتي.
جلس "آندي" بجانب "ساكورا" وسألها:
ـ هل انتِ على ما يرام؟
اغمضت "ساكورا" عينيها وهي ترد عليه:
ـ نعم ...... أنا بخير.
ثم نهضت من مكانها وتابعت قائلة وهي تنظر للجميع:
ـ علينا العودة الآن, بقائنا هنا لن يغير شيئاً.
قال لها "جيم" موافقاً:
ـ هذا صحيح!
ووضع يده على كتف "لوسكا" وهو يقول:
ـ هيا بنا "لوسكا".
بعد خروج الجميع, لم يتبقى احدٌ في القاعة سوى "ساكورا" و "آندي".......
قالت "ساكورا" بصوتٍ جاد:
ـ "آندي" هل قمت حقاً بطرد ابنة عمك "ميري" من المنزل؟
رفع "آندي" رأسه إليها وهي تنظر إليه... ثم أجابها بهدوء:
ـ نعم..... لقد دفعتني "ميري" للقيام بذلك.
سألته "ساكورا" في حيرة:
ـ كيف ذلك؟
اجابها "آندي" بنبرة حادة:
ـ إنها وقحة... منذ اليوم الأول الذي اتت به إلى المنزل, لم يشعر والدي بالإرتياح....
وحكى لها عن كل المواقف التي قامت بها "ميري" منذ قدومها, وعندما إنتهى ظهرت علامات الدهشة على ملامح
"ساكورا" وهي تقول:
ـ فعلت كل هذا, بالرغم من انها لم تتجاوز الخامسة عشر.
نهض "آندي" من مكانه وهو يقول بإنزعاج:
ـ إن هذا الموضوع يزعجني كثيراً... دعينا نعود للمنزل.
امسكت "ساكورا" بيد "آندي" وابتسمت في وجهه ثم غادرا القاعة...

من ناحية أخرى, كانت "رينا" تجلس على الأرجوحة, وآثار الدموع واضحة على خذها, و"هنري" يقف مقابلاً لها
وينظر للقمر ويقول بصوتٍ لطيف:
ـ "رينا" إن قلبكِ صافٍ كصفاء القمر الأبيض.
واقترب منها وجلس على الأرض امامها, فأشاحت بوجهها وسمعته يقول:
ـ "رينا" سامحيني أرجوكِ ........ لم أكن اقصد.
قالت له "رينا" بصوتٍ مرتجف:
ـ انا لستُ غاضبة منك... لكني لا أريدك ان تكون مثل "روبرت"... لأنني اكرهه.
امسك "هنري" بيد "رينا" الدافئة وابتسم قائلاً:
ـ أعدكِ يا حبيبتي بأنني سأتفادى اي إصطدام مع "روبرت".
لم تستطع "رينا" منع نفسها من البكاء, فأحتضنها "هنري" وجلسا على ركبتيهما في الأرض, واستمر هو بتهدئتها حتى
توقفت عن البكاء, وحملها بين ذراعيه وهو يقول:
ـ لا تبكي بعد الآن.... لكي لا تعبث دموعكِ بجمال عينيكِ.
علت الضحكة شفتي "رينا" بعد ما سمعت عبارة "هنري" اللطيفة, ونسيت كل احزانها واحست بالإطمئنان وهي بين ذراعيه.

كان "روبرت" يقف على الشاطئ مقابلاً للبحر, و"بريتي" تقف بجانبه وتقول:
ـ لماذا اتيت إلى هنا؟
أجابها "روبرت" وهو يتأمل في الأمواج:
ـ لأنني أريد نسيان ما حدث.
جلست "بريتي" على الشاطئ وهي تقول:
ـ إن الجو جميلٌ هنا.
أخفض "روبرت" رأسه قائلاً:
ـ "بريتي"........ أنا آسف..... لأنني لم افي بوعدي لكِ.
ابتسمت "بريتي" قائلة:
ـ لا عليك... فأنا أحبك كما انت, حتى لو لم تفي بوعدك الآن, ربما تفعل لاحقاً, أليس كذلك؟
التفت إليها "روبرت" وقال بإرتياح:
ـ أشكرك يا "بريتي".
وجلس بجانبها وهو يتابع كلامه قائلاً:
ـ أنا أيضاً أحبك يا أميرتي, ولن اتركك أبداً.
وضعت "بريتي" رأسها على كتفه واغمضت عينيها قائلة:
ـ أنا أيضاً, لن ابتعد عنك بعد الآن.

في ذلك الحين, كانت "لوسكا" تسير بجانب "جيم"... ثم توقف فجأة وقال متحمساً:
ـ لدي فكرة.
أدارت "لوسكا" رأسها إليه وقالت متسائلة:
ـ ما هذه الفكرة؟
اجابها "جيم" بنفس النبرة السابقة:
ـ فكرةٌ نحلُ بها خلاف "هنري" و"روبرت".... سنقوم برحلةٍ بحرية ونحاول أن نقربهما من بعضهما
وسنطلب مساعدة الآخرين.
فكرت "لوسكا" قليلاً ثم قالت:
ـ جيد, إنها فرصة للقيام بنزهة جميلة في البحر.
قال لها "جيم" متفائلاً:
ـ حسناً, سنلتقي مع البقية بعد غد عند الشاطئ.
وحين مر "جيم" من جوار "لوسكا" قالت له بصوتٍ خافت:
ـ إنتظر لحظة يا "جيم"........



التكملة غداً........

كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟

هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟

jawhra93
19-05-2008, 20:27
يشرفني أن أرد أول وحده ""بعد أنقطاع طويل جداااااااا""


التكملة غداً........

هذا رائع , أنتظر التكمله بشده .
هه هه هه هه هه هه هه هه هه


كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟

ستكون متعبه للجميع , لاسيما أنهم أكبر حاقدين
"لبعظهما" , ولا أعتقد أنهما سوف يتصالحان في هذا
الوقت"لأن أعتقد تو الناس".


هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟

بعد عقود , نعم ::سعادة:: "أمزح"
لا ليس في الوقت الحالي و هما لم ينسيا ما حدث
في السابق,و لم يفتحا صفحه جديده بيضاء من دون
حقد و كراهيه , و سوف تكون هنالك خلافات حتى لو
تصالحا"خلافات من أمور سخيفه".

::سعادة::ع العموم تســــتلمين::سعادة::.

jawhra93
19-05-2008, 20:30
شوفي رسائله الخاصه!!
بــــــسرعه
علشان خاطري.

عاشقه الساكورا
19-05-2008, 20:56
يشرفني أن أرد أول وحده ""بعد أنقطاع طويل جداااااااا""


التكملة غداً........

هذا رائع , أنتظر التكمله بشده .
هه هه هه هه هه هه هه هه هه


كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟

ستكون متعبه للجميع , لاسيما أنهم أكبر حاقدين
"لبعظهما" , ولا أعتقد أنهما سوف يتصالحان في هذا
الوقت"لأن أعتقد تو الناس".


هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟

بعد عقود , نعم ::سعادة:: "أمزح"
لا ليس في الوقت الحالي و هما لم ينسيا ما حدث
في السابق,و لم يفتحا صفحه جديده بيضاء من دون
حقد و كراهيه , و سوف تكون هنالك خلافات حتى لو
تصالحا"خلافات من أمور سخيفه".

::سعادة::ع العموم تســــتلمين::سعادة::.

هلا والله باالغايبة <<<<<<<<< كله بسبب الإمتحانات

صح كلامك خلاف هنري وروبرت لن ينتهي في هذه الرحلة لأن ....................

ستعرفون لاحقاً لن احرق عليكم الأحداث......

فعلاً بعد عقود كثيرة يتصالحون بالقوة ...... ^^"

الله يسلمك واشكرك على ردك الحلووووووووووووووووووووووووووووووو إلي فرحني

لقد رأيت الرسالة أشكررررررررررررك ......

Đ a n t e
19-05-2008, 22:50
تسلمين على البارت الي كل مره يحلى *-*

The Last Legend
20-05-2008, 02:14
مشكووره ع التكمله

*القلم المبدع*
20-05-2008, 02:48
شكراً ساكورا على التكملة .. و الحين وقت الأجوبة :

كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟

يمكن ما تنجح الرحلة .

هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟

أكيد هينتهي إذا كانت عقولهم كبيرة .

* Star Girl *
20-05-2008, 11:08
*^ تسلمين يا أحلى مبدعهـ على أحلى تكملهـ *^
^* واللهـ لا يحرمنــا من قصتكـ الراائعهـ *^


التكملة غداً........
*^ أنتظرهاا بفااارغ الصبر *^
^* بليـــــز لا تتأخري *^


كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟
*^ بتكوون حلووهـ وبيفرحوون فيهاا *^


هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟
*^ لالالالا مستحيل يتصالحوو *^

*^ ومشكوورهـ مرررهـ ثانيهـ وثالثهـ ورابعهـ وو........ على التكملهـ *^
^* وفي إنتظااار التكملهـ الجايهـ *^

* ـــــ *
20-05-2008, 11:41
مشكوووره على التكمله :)

وهذي الأسئله :

كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟

ممتعه ::سعادة::

هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟

يـــــــــــس :d

لاتتاخري علينا ;)

space girl
20-05-2008, 13:17
السلام عليكم

يسلموو حبيبتي ع التكمله

وانتظر التكمله اليوم


كيف ستكون هذه الرحلة يا ترى؟؟

ممكن تكون ممتعه اذا تجنبوا هنري وروبرت بعضهم

هل سينتهي خلاف هنري و روبرت؟؟؟

نعم سينتهي بس مو اللحين بعدين ^__^


لاتتأخري


دمتي بود

~Moon Princess~
20-05-2008, 16:40
يسلموووووو حبيبتي عشوقه
عالبارت الروووعه
واتوقع الرحله تكون متعبه لكن في نفس الوقت فيها احداث حلوووة
الخلاف اتمنى انه ينحل عشان يصير الكل سعيد
ومشكوووورة قلبوو
وخلينا نشوفك;)

بستان الورود
20-05-2008, 16:58
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآه


كمليها

jawhra93
20-05-2008, 18:22
صديقتي ما جاوبتيني برسالتك!!
شنو أسمك الأصلي بالمنتدى؟؟؟
(إذا مو حابه تجاوبين لا تجاوبين)
(ع راحتك)

عاشقه الساكورا
20-05-2008, 19:13
تسلمووووووون حبايبي على الردود الحلوة والمشجعة

لكن اليوم >_<"

ما راح أقدر أحط لكم تكملة لسببين:

أولاً:: ما أمداني أكتب شيء .......

ثانياً:: عندي إختبار بكرة ..........

إن شاء الله بكرة بأحط لكم تكملة طويلة ...... أعوضكم

Jawhra

إسمي بالمنتدى كان عاشقة كيرا

^_^"

المهم لا تزعلوا مني ....... سلاااااااااااام ;)

wille
20-05-2008, 19:27
تسلمين على التكملة مرة مرة روعة بتجنن انت بتخلين متشوقين كثير يا حلوة:D
وننتضر التكملة بفارغ الصبر

wille
20-05-2008, 19:29
الله يوفقك يا غالية فالاختبار::جيد::

عاشقه الساكورا
20-05-2008, 19:35
الله يسلمك يا وييل

من ترغب بقراءة قصتي السابقة

تتفضل إلى هذا الرابط

http://mexat.com/vb/showthread.php?t=156630



ملاحظة مهمة:: لا أحد يرد على القصة القديمة لأن الموضوع قدييييييم أنا بس حبيت تشوفونها

jawhra93
20-05-2008, 20:16
كونيشي وا

تسلمووووووون حبايبي على الردود الحلوة والمشجعة

شكراً



لكن اليوم >_<"

ما راح أقدر أحط لكم تكملة لسببين:

أولاً:: ما أمداني أكتب شيء .......

ثانياً:: عندي إختبار بكرة ..........

عادي عندك باجر و عقبه و عقبه و بعد الأمتحانات.



إن شاء الله بكرة بأحط لكم تكملة طويلة ...... أعوضكم

تسلمين , طويله , واااااو(حاشني طمع, صرت طماعه )
(هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه)



Jawhra
إسمي بالمنتدى كان عاشقة كيرا

و لازلتي



المهم لا تزعلوا مني ....... سلاااااااااااام ;)


لا ما نزعل , ما سويتي شي يزعل , و الأهم أنك نبهتينا لأن في بعض الأعضاء ما ينبهونا,
تسلمين يا الغاليه ع الرد و التنبيه, الله معاكِ في الأمتحان , و راح أدعي لكِ , بس يل فصلي و روحي درسي,
نبي درجات كامله لو سمحتي .
(هه هه هه هه هه ::سعادة:: هه هه هه هه هه)

طبعا راح أقرا القصه(لأنك اللي كاتبته)
هه هه هه هه

سايونارا

نقاء الثلج
20-05-2008, 22:15
مرحبا
اعتذر عن تأخري بالأنضمام إلى
متابعين روايتك الرائعه لكني ماشفتها الا اليوم الفجر
وجلست اقرئها و الأن خلصت الصفحات السابقه

لي ملاحظه عليها
ديفا و مارك فبداية ظهورهما في القصه ظننتهما مدرسين في المدرسه
ثم ادركت انهما طالبين لكن مايحدث بينهما قمه في الوقاحه خصوصاً ( الشقة )
هذا رائيي الشخصي فاعذريني

في انتظار التكمله قريباً

عاشقه الساكورا
20-05-2008, 22:23
مرحبا
اعتذر عن تأخري بالأنضمام إلى
متابعين روايتك الرائعه لكني ماشفتها الا اليوم الفجر
وجلست اقرئها و الأن خلصت الصفحات السابقه

لي ملاحظه عليها
ديفا و مارك فبداية ظهورهما في القصه ظننتهما مدرسين في المدرسه
ثم ادركت انهما طالبين لكن مايحدث بينهما قمه في الوقاحه خصوصاً ( الشقة )
هذا رائيي الشخصي فاعذريني

في انتظار التكمله قريباً

هلا نقاء الثلج

لا عادي ......... هذا رأيك ....... ومستحيل ازعل منه

بس في النهاية تبقى هاذي قصة ومزيج من خيال الكاتب

لا علاقة لها بالواقع الذي نعيشه ......

هذا كل شيء :)

عاشقة الأسمراني
21-05-2008, 09:48
::جيد::::جيد::بس أنا:محبط::محبط:لأنك ماكملتي القصة:cool::cool:أهه أهه:بكاء::بكاء:

عاشقة الأسمراني
21-05-2008, 11:01
بسرررررررررررررررررررررررررعة..................... .

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 11:07
التكملة في المساء ........

بستان الورود
21-05-2008, 11:13
بالتوفيق

وانا انتظر

* Star Girl *
21-05-2008, 12:09
التكملة في المساء ........

*^ منتظرررهـ التكملهـ بفاارغ الصبر *^
^* بليـــز لا تتأخري http://up4.m5zn.com/photos/00095/8S6KZS7VEX8B.jpg

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 13:13
ما راح أتأخر ...... ترقبوا التكملة ....... قريباً في ضواحي مكسات

كاس الدموع
21-05-2008, 15:24
مشكور اختي على القصة الرائعة وبانتظار التكميل للقصة بليز كملي القصة
مررررررة جنان الله يعطيك العافية

~Moon Princess~
21-05-2008, 16:05
تسلمووووووون حبايبي على الردود الحلوة والمشجعة

لكن اليوم >_<"

ما راح أقدر أحط لكم تكملة لسببين:

أولاً:: ما أمداني أكتب شيء .......

ثانياً:: عندي إختبار بكرة ..........

إن شاء الله بكرة بأحط لكم تكملة طويلة ...... أعوضكم

Jawhra

إسمي بالمنتدى كان عاشقة كيرا

^_^"

المهم لا تزعلوا مني ....... سلاااااااااااام ;)

الله يسلمك حبيبتي
الله يوفقك حبيبتي بالاختبار
لا عمري ماحد يقدر يزعل منك;)
ومنتظرين التكمله بفارغ الصبر
جآنا::جيد::

رئيسة العصابة
21-05-2008, 16:18
رووووووووووووووووووعة هالبارت

و أتمنى إنهم ينجحوا بحل الخلاف اللي بين روبرت و هنري

سيا

CAT IRIS
21-05-2008, 16:34
السلام عليكم

كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟؟؟
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآسفة على التاخير في الرد
كان ودي ان ارد على كل تكملة لكن الامتحانات منتعتني
المهم التكملات في غاية الجمال ووصفك اكثر من رائع
اناجد متشوقة لاعرف ماذا سيحدث بين روبرت وهنري في الرحلة
انتضر التكملة بفارغ الصبر

تحياتي لكي

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 16:53
تسلمون على الردود

واهلا بعودتك Cat Iris

جاري التكملة الآن

بستان الورود
21-05-2008, 18:01
التكملة.................. فينها

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 18:02
أعتذر على تأخري

وحين مر "جيم" من جوار "لوسكا" قالت له بصوتٍ خافت:
ـ إنتظر لحظة يا "جيم"........
توقف "جيم" عن السير وادار رأسه للخلف قائلاً:
ـ ماذا هناك؟!
اخفضت "لوسكا" رأسها واخرجت علبة صغيرة من حقيبتها مغلفةً بالألوان الزاهية, ووقفت أمام "جيم" ومدت
يدها إليه وهي تحملها وتقول بخجل:
ـ تفضل.
قال "جيم" متسائلاً:
ـ لكن.... ما هذه؟
احمر وجه "لوسكا" من شدة الخجل وابعدت عينيها عنه وهي تقول:
ـ لم اعرف كيف اشكرك على مساعدتك لي عندما خسرت حبي الأول.
حدق "جيم" بها مذهولاً واخذ الهدية بهدوء وقال:
ـ شكراً لكِ "لوسكا".
ثم اقترب منها واحتضنها بين ذراعيه قائلاً:
لن نفترق بعد الآن يا عزيزتي........... أحبك.
ورفع رأسها إليه وهو يبتسم وبادلته بإبتسامةٍ مماثلة, وقبلها....
في تلك اللحظة أحست "لوسكا" بسعادة كبيرة تغمر قلبها, ثم فتحت عينيها وهي تقول:
ـ أنا أحبك كثيراً "جيم".
امسك "جيم" بكفها وقال:
ـ إنه اسعد يومٍ في حياتي.
وسارا معاً وسط أنوار الشوارع, في ذلك الليل الجميل الهادئ... وكانت "لوسكا" تعلم بأن هذا الحب سيستمر
دائماً لأن قلبها بدأ ينبض بحب "جيم" الذي سيختفي من حياتها قريباً....

في اليوم التالي, اتفق "جيم" مع بقية اصدقائه على الإلتقاء عند شاطئ البحر صباح الغد, للقيام بنزهةٍ وسط
المحيط, لأنه لم يتبقى سوى اسبوع واحد للعودة إلى الجامعة.....

خرج "مارك" إلى حديقة المشفى وهو يسير على العكازات ومعه "ديفا, ثم نظر إلى قدميه وقال بجدية:
ـ سأحاول السير بدون العكازات.
قالت "ديفا" في قلق:
ـ لا أرجوك... قدمك لم تشفى بعد.
ابتسم "مارك" في وجهها قائلاً:
ـ لا عليكِ "ديفا".
وقام بإعطائها العكازات, وتمسك بيدها وهو يقول:
ـ لا تساعديني حتى لو وقعت.
هزت "ديفا" رأسها وقالت مترددة:
ـ حسناً.
سار "مارك" خطوتين إلى الأمام على قدميه وهو يتألم, ووقع على الأرض عندما خطى الخطوة الثالثة...
ركضت "ديفا" بإتجاهه وحاولت مساعدته على النهوض لكنه دفعها قائلاً بعصبية وضيق:
ـ ابتعدي عني..... دعيني وشأني.
ونهض بصعوبة من على الأرض, وواصل السير و"ديفا" تنظر إليه بحزن وترغب بمساعدته, لكنها
بقيت جامدة في مكانها وحائرة لا تعرف ماذا تفعل من اجله....

خرجت "ميري" من غرفتها ونزلت للأسفل عبر الدرج, وفجأة سمعت صوت "ساكورا" صادراً من المطبخ
وهي تغني, فتوجهت "ميري" إلى هناك ووقفت بجانب الباب ورأت "ساكورا" تُعد طبقاً من الحلوى فسألتها
قائلة:
ـ ما الذي تفعلينه في هذا الوقت؟
التفتت إليها "ساكورا" ويدها ملطخةٌ بالعجين وقالت مبتسمه:
ـ آه "ميري"........ هل ترغبين بمساعدتي؟
اخفضت "ميري" عينيها وقالت بإستياء:
ـ انا لست بارعة في اعمال المطبخ.
مدت "ساكورا" يديها إليها وقالت بمرح:
ـ يمكنني تعليمكِ ...... تعالي إلى هنا.
ترددت "ميري" في بادئ الأمر لكنها إقتربت ووقفت بجانبها قائلة:
ـ لكن لماذا تقومين بهذا؟
ردت عليها "ساكورا" بسعادة:
ـ سنقوم غداً برحلة في وسط البحر... واردت ان اصنع الحلوى لأصدقائي.
رفعت "ميري" حاجبيها قائلة بإندهاش:
ـ رحلة؟... مع أصدقائك...؟
اجابتها "ساكورا" قائلة في سرعة:
ـ نعم.
تضايقت "ميري" كثيراً من هذا الأمر, واحست بأنها وحيدة في هذا العالم....
فأبتعدت عن "ساكورا" وهي تقول ببرود:
ـ المعذرة, لا يمكنني مساعدتك.
سألتها "ساكورا" في حيرة:
ـ لماذا؟... هل ضايقكِ كلامي؟
صرخت "ميري" قائلة في غضب:
ـ كلا.... أرجوا المعذرة....
وغادرت المطبخ راكضة... شعرت "ساكورا" بالحزن عليها, ولم تتمكن من فهم مشاعرها على الإطلاق...
دخلت "ميري" إلى غرفتها واغلقت الباب واتكئت عليه وهي تخفض رأسها قائلة:
ـ علي ألا أستسلم للحزن... يجب ....
وجلست على الأرض وظهرها ملتصقٌ بالباب, وسقطت دمعة من عينيها فأبتسمت قائلة:
ـ لا أعتقد بأن هناك داعٍ لبقائي هنا بعد الآن.
وانهمرت الدموع بكثرة من عينيها.... في الوقت نفسه كان "ساي" متوجهاً إلى غرفتها, وحين وقف عند باب
الغرفة وسمعها تبكي , إتسعت عينيه وطرق الباب قائلاً:
ـ "ميري".... هل أنتِ هنا؟
فتحت "ميري" عينيها الغارقتين بالدموع, ونهضت من على الأرض وهي تحاول تغيير نبرة صوتها وقالت:
ـ تفضل بالدخول "ساي".
فتح "ساي" الباب بسرعة وقال متسائلاً:
ـ "ميري"... هل انتِ بخير؟
اجابته "ميري" بدون ان تلتفت إليه:
ـ نعم........ انا بخير.
وقف "ساي" خلفها مباشرة وقال بصوتٍ هادئ:
ـ لماذا لا تنظرين إلي؟
ابتعدت "ميري" عنه فأمسك بكتفيها وادار جسدها إليه والدموع تسيل من عينيها وتردد قائلة بصوت
باكي:
ـ "ساي".... أنا لم اعد قادرة على تحمل العيش في هذا العالم.
قام "ساي" بهز كتفيها وهو يقول بجدية:
ـ ما الذي حدث لكِ ؟.. أخبريني...
عقدت "ميري" حاجبيها وقالت بضيق:
ـ "ساكورا" هي السبب... إنها تتعمد ذكر أصدقائها امامي لأنها تعلم بأنني لا أملك اصدقاء مثلها.
إستاء "ساي" كثيرا من تصرفات "ساكورا" وقال بعصبية:
ـ هكذا إذن.
وخرج من الغرفة راكضاً, فأتسعت شفتي "ميري" بإبتسامةٍ خبيثه...

سمعت "ساكورا" صوت شقيقها "ساي" ينادي بإسمها, بينما كانت تغسل يديها, فخرجت من المطبخ
وسألته في قلق حين رأته ينزل من الدرج:
ـ ماذا هناك يا "ساي"؟
وقف "ساي" أمامها مباشرة وقال بجفاء:
ـ لقد جعلتي "ميري" تبكي بسبب غرورك وتفاخركِ بأصدقائك.
أخفضت "ساكورا" حاجبيها وهي تقول:
ـ ما الذي تقصده؟... أنا لم أقل شيئاً لـ "ميري"...
وقاطع كلامها الصفعة التي تلقتها منه وهو يقول:
ـ إخرسي أيتها الكاذبه.
وضعت "ساكورا" يدها على خدها والتمعت عينيها بالدموع وهي تقول:
ـ لماذا؟.... ما الذي فعلته؟...
أمسك "ساي" بمعصم "ساكورا" وسحبها حتى الأعلى وهي تردد قائلة بنبرة باكية:
ـ ماذا الآن؟... "سـاي"...
وادخلها إلى غرفة "ميري" التي كانت تجلس على السرير, ونظرت إلى "ساكورا" ببرود بينما كان "ساي"
يقول لها بعصبية:
ـ إعتذري لها حالاً.
اقتربت "ساكورا" من "ميري", فنهضت من مكانها ثم سألتها "ساكورا" قائلة في حيرة وهي تضع كفها
على صدرها:
ـ ما الذي فعلته لكِ يا "ميري"؟..... أريد ان اعرف سبب حزنك....
ابعدت "ميري" عينيها عن "ساكورا" وقالت بكل جرأة:
ـ أنت تتعمدين إهانتي... وتتفاخرين بأصدقائك وكأنهم أمراء.
نزل كلام "ميري" كالصاعقة على "ساكورا" فلم تكن تتوقع سماع مثل هذه الكلمات القاسية منها....
تسمرت "ساكورا" في مكانها وبقيت تحدق بـ "ميري" وتقول:
ـ لماذا؟... "ميري"...
ردت عليها "ميري" بوقاحة وبصوتٍ خافت لكي لا يسمعها "ساي":
ـ أنا أكرهكِ لأنكِ صديقة ذلك الحقير "آندي".
تحولت ملامح "ساكورا" للغضب وقالت بصوتٍ حاد:
ـ لن اغفر لكِ يا "ميري"... وسيأتي اليوم الذي تندمين فيه على كل شيء.
اشاحت "ميري" بوجهها امام "ساكورا"... فأبتعدت "ساكورا" عنها وسارت بإتجاه "ساي" الواقف بجانب
الباب وقالت له حين مرت من عنده:
ـ أهئنك على هذه الصديقة يا "ساي"... لقد أصبحت كالخاتم في يدها.
كاد "ساي" أن يرد عليها لكنه تراجع حين غادرت "ساكورا" الغرفة واغلقت الباب... حرك "ساي" عينيه
ناظراً إلى "ميري" التي اعطته ظهرها وقالت:
ـ أريد البقاء بمفردي يا عزيزي "ساي".
قال "ساي" بإنزعاج:
ـ حسناً.
وخرج من الغرفة تاركاً خلفه "ميري" وحيدة في الغرفة....



آآآآآآآآه تعبت ...... التكملة في الغد ...... :ميت:

CAT IRIS
21-05-2008, 18:20
التكملة في منته الرووووووعة
لكـــــن تلك الميري :mad::mad::mad:
لو كنت مكان ساكورا لقتلتها :ميت:
انتضر التكملة القادمة في الغد انشاء الله

تحياتي لكي

بستان الورود
21-05-2008, 18:50
ميري هذي يبغالها ضرب

ومشكورة على التكملة انتظر التكملة الجديدة

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 19:05
التكملة في منته الرووووووعة
لكـــــن تلك الميري :mad::mad::mad:
لو كنت مكان ساكورا لقتلتها :ميت:
انتضر التكملة القادمة في الغد انشاء الله

تحياتي لكي

أشكرك

أما بالنسبة لميري سيكون حسابها عسيراً :mad: :p

التكملة بكرة إن شاء الله


ميري هذي يبغالها ضرب

ومشكورة على التكملة انتظر التكملة الجديدة

العفو بستان ..... والحمد لله إن التكملة أعجبتك

Đ a n t e
21-05-2008, 19:27
التكمله مره حلوووووووووووو تسلمين ..................بس مسكينه ساكورا هي حساسه ماتتحمل الي يجرالها
اما ميري بياجيلها يوم وتعرف ان الله حق ..........هههههههه
نتظر التكمله بفارغ الصبر ..........لاتتاخري
جـــــــانا

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 19:37
التكمله مره حلوووووووووووو تسلمين ..................بس مسكينه ساكورا هي حساسه ماتتحمل الي يجرالها
اما ميري بياجيلها يوم وتعرف ان الله حق ..........هههههههه
نتظر التكمله بفارغ الصبر ..........لاتتاخري
جـــــــانا

ههههههههههههههههه الله يسلمك

لن أتأخر..... بكرة بأحط التكملة ... بأروح أنــــــام الحين :مرتبك:

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 21:33
ترقبوا التكملة بكرة العصر بإذن الله سبحانه وتعالى


"سبحانك اللهم وبحمدك... اشهد ان لا إله إلا انت.... أستغفرك وأتوب إليك"

تصبحون على خير

Đ E V I L
21-05-2008, 21:53
هآي اعضآء ملسلسل فتيآت في بحر الحب من تأليف اختنآ العزيزه عشووقه

ترقبووو معنا اليوم او بكره رآح انزل لكم مقطع فيديو للقصه

وان شاء الله تعجبكم

جانآ

::سعادة::

Đ E V I L
21-05-2008, 22:28
هآي خلصت من رفع المقطع استمتعوا

باحلى مقطع لمسلسلنآ فتيات في بحر الحب

واهدي هذا المسلسل خآصه لاختنآ عشوووقه صآحبه القصه

Chik her (http://www.zshare.net/video/123731331096a792/)

عاشقه الساكورا
21-05-2008, 22:44
أريجاتوا ديفل "ساي" ..........

جاري التحميل .... ^^"

وأشكرك على الهدية الرائعة مقدماً

Đ a n t e
21-05-2008, 22:49
تسلموووو ديفل على الفيديو الكول شفته يجنن كدى صارت القصه مسلسل هههههههههههههه

نقاء الثلج
21-05-2008, 23:06
يسلموووووووووو
عشوقة
انا مثل اخواني اللي قبلي
اتوقع اشد عقاب ينزل على راس ميري

في انتظار
التكمله

*القلم المبدع*
22-05-2008, 05:02
ناطرتك ::جيد::

بستان الورود
22-05-2008, 08:36
التكملة التكملة

* ـــــ *
22-05-2008, 08:51
يسلموو على التكمله الحلوه

* Star Girl *
22-05-2008, 09:10
*^ تسلمين خيتوو عشووقهـ على التكملهـ الي في غايت الروعهـ *^:rolleyes:
^* و ميري الحقيــرهـ يبغا لها تأديب *^:مندهش:
*^ وأنتظر التكملهـ الجايهـ بـفــارغ الصبر *^:)
^* بليـــز لاتتأخري *^:بكاء:



هآي خلصت من رفع المقطع استمتعوا

باحلى مقطع لمسلسلنآ فتيات في بحر الحب

واهدي هذا المسلسل خآصه لاختنآ عشوووقه صآحبه القصه

Chik her (http://www.zshare.net/video/123731331096a792/)

*^ واااااااااااااو *^:eek:
^* صرااااحهـ مررهـ يجنن *^
*^ مبدع بمعنى الكلمهـ *^::جيد::
^* وأكثــر شي عجبني الآغنيهـ *^:D
*^ وتسلم خيوو على الفيديو الراائع *^

عاشقة الأسمراني
22-05-2008, 09:20
http://img293.imageshack.us/img293/6411/51lf4.gif

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 09:55
تسلمووووووون جميعاً على ردودكم

التكملة اليوم العصر ........

بستان الورود
22-05-2008, 10:42
انتظر

وبالتوفيق

* Star Girl *
22-05-2008, 10:56
تسلمووووووون جميعاً على ردودكم

التكملة اليوم العصر ........

*^ أنتظر التكملهـ بفااااااارغ الصبــر *^

Đ E V I L
22-05-2008, 12:07
للي ماشآفو ردي للمقطع هآذي آخر مرهـ



Chik her (http://www.zshare.net/video/123731331096a792/)

سي يآ

::سعادة::

CAT IRIS
22-05-2008, 12:20
شكـــــــــــــــرا لك اخي ديفل على الفيديو الجميل
وفي انتضار تكملة ساكورا
تحياتي

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 12:51
معليش يا جماعة الخير ..........

ما أقدر احط تكملة إلا في الليل ... الساعة 12

لأني طالعه من البيت الحين وما راح ارجع إلا بالليل........

سامحوني كل شيء يصير غصباً عني

عاشقة الأسمراني
22-05-2008, 14:40
http://img444.imageshack.us/img444/4898/mnwa11ra1.gif

jawhra93
22-05-2008, 17:58
كونيشي وا

معليش يا جماعة الخير ..........

ما أقدر احط تكملة إلا في الليل ... الساعة 12

لأني طالعه من البيت الحين وما راح ارجع إلا بالليل........

سامحوني كل شيء يصير غصباً عني



عادي ع راحتك , طلعي و أستانسي بدنيتك.
لا عادي , بس التكمله أتكون 12 الليل .
ناطرتك.


و سوري لأني ما رديت ع التكمله اللي قبل.
بس أشكثر ميري حقيره و سافله , صج أنها شريره , حتى أشرر منى:مندهش:
صج يبي لها طق(ضرب):ميت: علشان تتعلم , مو أتسوى شذي بساكورا المسكينه
لا و بعد ساي يطاوعها.

سؤال:
ميري و ساي كم عمرهم؟؟
و هل ساي أكبر من ساكورا؟؟
متى يروحون حق رحله في البحر , و هل قالوا حق روبرت و هنري؟؟؟
أنتظر التكمله + الأجوبه.

سايونارا

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 21:00
كونيشي وا




عادي ع راحتك , طلعي و أستانسي بدنيتك.
لا عادي , بس التكمله أتكون 12 الليل .
ناطرتك.


و سوري لأني ما رديت ع التكمله اللي قبل.
بس أشكثر ميري حقيره و سافله , صج أنها شريره , حتى أشرر منى:مندهش:
صج يبي لها طق(ضرب):ميت: علشان تتعلم , مو أتسوى شذي بساكورا المسكينه
لا و بعد ساي يطاوعها.

سؤال:
ميري و ساي كم عمرهم؟؟
و هل ساي أكبر من ساكورا؟؟
متى يروحون حق رحله في البحر , و هل قالوا حق روبرت و هنري؟؟؟
أنتظر التكمله + الأجوبه.

سايونارا


هلا والله

لا عادي لا تعتذري....

ميري وساي أعمارهم 16 سنة لسا في الثانوية ...

بيروحوا في البارت إلي قاعده اكتبه لكم الحين .....

أنتظريه بعد ساعة من الآن ... لأنه طويل شوي :ميت:

LoVe AnGeL23
22-05-2008, 21:20
شكرا عالتكملةالحلوة يا حلوة
بس عندي سؤال......


قلبها بدأ ينبض بحب "جيم" الذي سيختفي من حياتها قريباً....
شو كان قصدك بهذه العبارة؟؟؟؟؟؟؟؟

انا بدي موت ميري كتير حقيرة وجريئة
وانا اللي كنت اشفق عليها
بس هي متل الثعلب لها وجهين

وساكورا المسكينه على برائتها وطيبة قلبها
ما ساوتلها اي شى
يا ليتها تخبر اندي والله بيشرب من دم هالميري السافلة
هففففففففففففف

لا تتاخري مشان الله بدي اعرف شو راح يصير مع روبرت وهنري
سلام حبي

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 21:33
شكرا عالتكملةالحلوة يا حلوة
بس عندي سؤال......


شو كان قصدك بهذه العبارة؟؟؟؟؟؟؟؟

انا بدي موت ميري كتير حقيرة وجريئة
وانا اللي كنت اشفق عليها
بس هي متل الثعلب لها وجهين

وساكورا المسكينه على برائتها وطيبة قلبها
ما ساوتلها اي شى
يا ليتها تخبر اندي والله بيشرب من دم هالميري السافلة
هففففففففففففف

لا تتاخري مشان الله بدي اعرف شو راح يصير مع روبرت وهنري
سلام حبي

العفو حبيبتي

ستفهمين عندما تقرأين البارت إلي قاعده اكتبه الحين

حلوووووووووووة يشرب من دمها

هههههههههههههه

سلام

بستان الورود
22-05-2008, 21:42
انا بالأنتظار

بستان الورود
22-05-2008, 21:45
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

انا عرفت يعني راح يروح من حياتها يريتني مافهمت هذا اسوأ شئ

بعدين راح تصير ماتحب اي شاب لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ........................لااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااا

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 21:52
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

انا عرفت يعني راح يروح من حياتها يريتني مافهمت هذا اسوأ شئ

بعدين راح تصير ماتحب اي شاب لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ........................لااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااا

لا لا لا لا لا

.... إقروا البارت القادم وبتعرفوا شو بيصير.....

بستان الورود
22-05-2008, 21:59
طيب

انا بانتظر بفارغ الصبر

رئيسة العصابة
22-05-2008, 21:59
التكملة كانت جدا رائعة
أما ميري كانت كتير وقحة
أتمنى أن لا تتأخري بالتكملة
و أنا عم أستنى بفارغ الصبر

بستان الورود
22-05-2008, 22:01
للي ماشآفو ردي للمقطع هآذي آخر مرهـ



Chik her (http://www.zshare.net/video/123731331096a792/)

سي يآ

::سعادة::


انا شفته وعجبني مرررررررررررررررررررررررررررررررة

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 22:45
أعتذر على تأخري ...... تفضلوا البارت

اخرجت "ساكورا" الحلوى من الفرن ووضعتها على الطاولة, كانت أشكال الحلوى مميزةٌ لكن بسبب ما حدث,
لم تستطع "ساكورا" أن تستمتع بالعمل...

دخل الشخص الذي يراقب "مايكل" إلى غرفة المدير في الشركة...
وعندما وقف أمام المكتب.. سأله المدير قائلاً:
ـ لقد إنتهى عملك منذ اسبوع, لماذا تأخرت؟
إنحنى الشاب "آرون" امامه وقال معتذراً:
ـ ارجوا المعذرة يا سيدي, لكني أردت التحقق من شيء.
سأله المدير بإستغراب:
ـ ما هو هذا الشيء؟
قال الشاب "آرون" مرتبكاً:
ـ هل ... الآنسة "تينا" على علاقة بالسيد "توماس"؟
ابتسم المدير رداً عليه:
ـ نعم.... إنهما صديقين...
وضع "آرون" يده على المكتب وقال مندهشاً:
ـ لكن ما رأيته يوحي بأنهما صديقين منذ مدة طويلة.. وأيضاً...
توقف "آرون" عن الكلام, فقال المدير بإلحاح:
ـ ماذا أيضاً؟... أجبني..
أبعد "آرون" وجهه عن المدير وقال بإستياء:
ـ إنها لا تنادي السيد "توماس" بإسمه.. لقد سمعتها تقول "أشكرك يا "مايكل".
اتسعت عيني المدير ونهض من كرسيه بسرعة وعلامات الذهول إمتزجت مع الغضب على وجهه
وضرب بيده على المكتب بقوة وهو يقول بعصبية:
ـ قم بإستدعاء "توماس" في الحال.
قال "آرون" في قلق:
ـ حاضر.
بعد دقائق قليلة, دخل "مايكل" إلى مكتب المدير, ورآه يقف مقابلاً للنافدة... فقال "مايكل" بهدوء:
ـ هل طلبت رؤيتي يا سيدي؟
التفت المدير إلى "مايكل" وقال له ببرود:
ـ اقترب اكثر أيها الشاب.
تقدم "مايكل" للأمام حتى توقف بالقرب من مكتب المدير, وقال:
ـ نعم يا سيدي.
حاول المدير أن يركز على صوت "مايكل" لعله يتذكره, فسأله قائلاً:
ـ كيف يسير العمل معك؟
ابتسم "مايكل" وهو يجيبه قائلاً:
ـ إنه ممتعٌ للغاية.
اقترب المدير اكثر ووقف مقابلاً له تماماً, ثم سأله:
ـ هل بدأت ترافق إبنتي "تينا"؟
احس "مايكل" ببعض القلق وهو يرد قائلاً:
ـ نـ ... نعم.
وضع المدير يديه على كتف "مايكل" وقال:
ـ إسمعني جيداً أيها الشاب, أنا أكره أن اُخدع من قبل أي شخص...
بدأ قلب "مايكل" يرتجف من الخوف, لأنه كان متوقعاً قدوم مثل هذا اليوم.. فقال بكلمات متقطعة:
ـ ما الذي... ترمي ... إليه؟
ابعد المدير يده عن كتفه وقال محافظاً على أعصابه:
ـ أريدك أن تصارحني بالحقيقة.... هل انت "توماس" حقاً؟
تراجع "مايكل" خطوةً للخلف وبدأ العرق يتصبب من جبينه ولم يتمكن من الرد على المدير.. ثم سمعه يقول مرة أخرى
لكن بصوتٍ حاد:
ـ أجبني ... هل انت "توماس" أم شخصٌ آخر؟
عظ "مايكل" شفتيه وابتسم قائلاً:
ـ لقد فات أوان الكذب الآن يا سيدي.
قال له المدير متسائلاً:
ـ ماذا؟
أبعد "مايكل" عينيه عن المدير وهو يقول بجدية:
ـ هذا صحيح... أنا لست "توماس", انت تعرفني جيداً يا سيدي, لقد كنت تقوم بإهانتي دائماً لأنني
أرافق إبنتك "تينا".... وجاء الوقت الذي طلبت مني ان ارافقها بنفسك.
امسكه المدير من قميصه وقال بغضب وإنفعال:
ـ أيها المخادع القذر.. لقد جعلتني اثق بك طوال هذه المدة.
صرخ "مايكل" قائلاً بنفس النبرة السابقة:
ـ لم يكن لدي خيارٌ آخر... أنا في أشد الحاجة للعمل, أريد أن اكسب المال من أجل والدتي.
قام المدير بلكمه بقوة فسقطت نظارته على الأرض وخرج الدم من فمه, ثم ابتعد عن المدير وهو يعقد حاجبيه قائلاً:
ـ "تينا" هي من أصرت علي لأعمل هنا....
ثم جثم على ركبتيه وقال في توسل:
ـ أرجوك عاقبني كما تريد لكن لا تؤذي "تينا" ... ارجوك يا سيدي.
إقترب المدير منه وعيناه تشتعلان بالغضب وقال:
ـ إنهض حالاً.
نهض "مايكل" من على الأرض بهدوء, لكنه لم يرفع رأسه.. وسمع المدير يقول بصوتٍ هادئ:
ـ لن أعاقبك أيها الشاب, ولن اعاقب "تينا"... لكني حزنت كثيراً لما فعلته, أتعلم لو أنك اتيت إلي بشكلك الطبيعي
كنت سأرفضك بالتأكيد, لكن الآن وبعدما رأيتك كيف تعمل, أعجبت بك كثيراً.
رفع "مايكل" عينيه للمدير, وقال بحزن:
ـ أنا آسف... أرجوك سامحني.
أدار المدير ظهره إليه وهو يقول:
ـ إسمك "مايكل" صحيح؟.... يمكنك البدء من جديد, إنسى ما حدث الآن وعد إلى طبيعتك وسأسمح لك بالعودة
للعمل هنا.
علت الإبتسامة شفتي "مايكل" وقال بسعادة:
ـ شكراً لك يا سيدي.
وقطع فرحت "مايكل" ما قاله المدير في تلك اللحظة:
ـ لكن على شرط ...
وألتفت إليه متابعاً كلامه:
ـ لا يمكن أن اسمح لك بمرافقة "تينا" بعد الآن, إذا كنت تريد العمل هنا إنسى "تينا".
اتسعت عينا "مايكل" وقال بإنصطدام:
ـ هذا غير ممكن.
رد عليه المدير بسرعة:
ـ إذن لن تعمل هنا.
فكر "مايكل" بالأمر قليلاً, وتسائل بداخل نفسه "أيهما أهم كسب المال أم الحب؟".. ثم أجاب قائلاً:
ـ أنا موافق... أعدك بأنني سأترك "تينا".
أبتسم المدير قائلاً:
ـ أحسنت يا "مايكل"... أنت تعجبني هكذا.
لم يكن "مايكل" راضياً على هذا القرار بداخل نفسه لكنه لم يجد حلاً آخر سوى هذا.... فاالحصول على المال
لا يتم بسهولة كالحب في نظره...

إنتهى هذا اليوم أخيراً, بدون حصول أي شيء جديد...
في صباح اليوم التالي, تجهز الجميع للذهاب إلى الرحلة البحرية, ولم يكونا "هنري" و"روبرت" على علمٍ بما
ينتظرهما في هذه الرحلة...
وكان الكل سعيداً للغاية ومتحمساً للذهاب بسرعة ...

بعد ساعة, في تمام الساعة الثامنة صباحاً تجمع الجميع على شاطئ البحر, ولم يتخلف أحدٌ عن الموعد
سوى "تينا" لأنها كانت تحاول الإتصال على "مايكل" بدون جدوى ولم تشأ الذهاب لوحدها....
ركب الجميع في قاربٌ شراعي أبيض متوسط الحجم, وكان به غرفةٌ صغيرة في وسطه...
أبعد "جيم" الحبل المربوط في الميناء وتحرك القارب من تلقاء نفسه ....
جلس كل واحدٍ على الكرسي المخصص له وبدأوا يتبادلون الأحاديث...
وضعت "ساكورا" علبة الحلوى على الطاولة أمامهم ... وهي تقول بمرح:
ـ من يرغب بتذوق الحلوى التي اعددتها؟
ضحكت "رينا" قائلة بسخرية:
ـ إنتبهوا قبل أن تأكلوا... ربما وضعت شيئاً في الحلوى.
قالت "ساكورا" بغضب:
ـ إخرسي "رينا"... فهذا ليس من شأنك.
ضحك الجميع عليهما, فأخذ كل واحدٍ منهم قطعه, وأخذت "ساكورا" واحدة واعطتها لـ "آندي" وهي تقول:
ـ تفضل يا عزيزي.
أخذها "آندي" وهو يقول:
ـ شكراً لكِ.
بعدها بقليل, قال "جيم" بمرح وهو يخرج شيئاً من جيبه:
ـ ما رأيكم أن نلعب؟
قال الجميع بصوتٍ واحد:
ـ فكرةٌ رائعة.
وضع "جيم" أوراقاً مطوية على الطاولة وقال بمكر:
ـ في كل ورقة كُتب إسم شخصين منكم.... أنا سأختار من يأخذ الورقة, بعدها الشخصين اللذان يُكتب إسمهما
سيجلسان بجانب بعضهما.
قال الجميع بصوتٍ واحد وبنفس النبرة:
ـ مااااااااااااااااااذاااااااا؟
نظر "جيم" إلى "ميمي" بإبتسامة واسعة, وقال:
ـ "ميمي"... أنا أرشحك لتسحبي الورقة.
وجمع الأوراق في يده ومدها لـ "ميمي" وهي تقول بخجل:
ـ أنا؟... حـ ... حسناً.
واخذت ورقة واحدة, فأبتسم "جيم" بسعادة, وفتحتها فأتسعت عينيها قائلة:
ـ لا... هذا مستحيل.
إقترب الجميع من "ميمي", فقالت "لوسكا" وهي تنظر للجهة الأخرى:
ـ فعلاً... لا يمكن السماح لهذان الشخصان بالجلوس معاً.
وضع "هنري" يده على الطاولة وقال بحيرة:
ـ ما المكتوب في الورقة؟
أجابته "ميمي" وهي ترفع عينيها إليه:
ـ المكتوب هو "روبرت" و "هنري".
نهض الإثنان من مكانهما ونظرا لبعضهما بغضب شديد, وتوجها الإثنان نحو "جيم" ووقف "روبرت" على يمينه
والآخر على يساره.. فقال الأول:
ـ لماذا فعلت هذا يا "جيم"؟
وقال "هنري" بإنفعال وهو يشير إلى "روبرت":
ـ لا يمكن أن اجلس بجانب مخلوقٍ كهذا.
وقف "جيم" في وسطهما وادخل يديه في جيبه قائلاً:
ـ يبدو أن علي إخباركما بالأمر مباشرة.
ثم تابع بجدية:
ـ نحن نريد أن ننهي الخلاف التافه الذي بينكما.
عقد "هنري" حاجبيه وقال بعصبية:
ـ لا تتكلم وأنت لا تعرف شيئاً.... لا يمكنك إنهاء خلاف دام عشرين سنة.
قال "روبرت" بنفس النبرة:
ـ لا تتدخل فيما لا يعنيك يا "جيم".
وعاد كل واحدٍ إلى مكانه فقال "جيم" بهدوء:
ـ إنكما تتسببان المتاعب لنا, لهذا نرغب بإنهاء كل شيء.
قالت "لوسكا" وهي تقف بجانب "جيم":
ـ هذا صحيح... أنتما عنيدان جداً.
عقد "جيم" حاجبيه قائلاً:
ـ هل تعلمان من هو المتضرر بسببكما؟
حرك "روبرت" عينيه إلى "جيم", وسمعه يقول:
ـ إنهما "رينا" و "بريتي".... لكن يبدو انكما لا تفكران بمشاعرهن.
قطعت "بريتي" هذا الحديث قائلة وهي تقف في مؤخرة القارب:
ـ دعكم من هذا الكلام وأنظرا إلى هناك.
وأشارت بيدها إلى السماء التي بدأت تغطيها الغيوم السوداء, فقال "جوزيف" في قلق:
ـ يبدو أننا سنواجه عاصفة.. علينا العودة.
إلتفت "جيم" إلى الجهة الأخرى وقال في إنزعاج:
ـ لكننا بعيدون جداً عن الشاطئ, ما العمل؟
شعرت الفتيات بالخوف وقالت "رينا" بقلق:
ـ يا إلهي, ما الذي علينا فعله؟
أدار "جيم" جسده إليهم وقال بجدية عندما بدأ المطر بالهطول:
ـ إدخلوا إلى الغرفة جميعاً.
توجه الجميع نحو الغرفة, لكن لم يستطع أيٌ منهم الجلوس من شدة الخوف, وأشتد هطول المطر وبدأت الرياح
تبعد القارب أكثر عن الشاطئ, وانعدمت الرؤيا, واصبح الجو وكأنه الليل, وضعت "بريتي" رأسها على كتف "روبرت"
وقالت بخوف:
ـ أتمنى أن ننجوا من هذه العاصفة..

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 22:46
كانت الأمواج ترتطم بالنوافد مع أصوات الرياح المخيفة, فقال "جيم" في ذهول كالذي تدرك شيئاً:
ـ لقد نسيت أن أربط الأشرعة.
وضع "جوزيف" يده على كتف "جيم" وقال :
ـ لنذهب معاً قبل أن يزداد الأمر سوءً.
وخرجا معهما "آندي" و "هنري", صعد "جيم" إلى أعلى القارب, وبدأ يربط الأشرعة بمساعدة "جوزيف"
بينما بقيا "هنري" يراقب الجهة اليمنى, و"آندي" في الجهة الأخرى, كانت الأمواج عالية وتبلل "هنري" كثيراً
واضطر إلى الدخول بسرعة وهو يقول في تعب:
ـ إن العاصفة قوية.
مسحت "رينا" وجه "هنري" بالمنديل وهي تقول:
ـ أتمنى ان ينتهي كل شيءٍ بسرعة.
امسك "جيم" بالحبل الأخير, وقال لـ "جوزيف:
ـ أترك البقية لي وعد.
قال له "جوزيف" بصوت عال:
ـ كلا.
إلتمع البرق في السماء, مع أصوات الرعد, وجاءت موجةٌ عالية فوق "جيم" و"جوزيف", فأستلقى "جوزيف" على الأرض
وتمسك "جيم" بالحبل الذي في يده لكنه قُطع من قوة الموج العالية وسقط من الأعلى إلى البحر مباشرة وهو يصرخ, وحين سمعت
"لوسكا" صوته قالت بإستغراب:
ـ "جيم"؟
حاول "جوزيف" مساعدة "جيم" ومد يده إليه قائلاً:
ـ تمسك بي يا "جيم".
وأمسك "آندي" بـ "جوزيف" وهو يقول:
ـ إنتبه "جيم" هناك موجةٌ أخرى.
لم يتمكن "جيم" من الوصول إلي يد "جوزيف" الممدودة إليه, وكان يقاوم الأمواج ويبتعد تدريجياً عن القارب,
وجاءت الموجة الأخيرة, فأنخفضا "جوزيف" و"آندي" ولم يتمكنا من مساعدة "جيم" هذه المرة, خرجت "لوسكا"
مسرعة ووقفت عند حافة القارب وهي تقول:
ـ "جيم".. أين "جيم"؟
صرخ "جيم" قائلاً وهو في وسط البحر ويقاوم بشدة:
ـ "لوسكـــــــا".
لم تستطع "لوسكا" إلا أن ترى يده التي بدأت تختفي في وسط تلك الأمواج, فغرقت عينيها بالدموع وهي تلتفت
إلى "جوزيف" و"آندي" وتقول بتوسل:
ـ قوما بمساعدته, ما الذي تفعلانه؟... إنه يغرق.
قال "جوزيف" بإحباط وحزن:
ـ لم نستطع فالموج عالٍ جداً... ولا نملك أطواق نجاه.
صرخت "لوسكا" بأعلى صوتها بعدما اختفى "جيم" عن نظرها :
ـ "جيـــــــــــــــــــــــم".
خرج الجميع من الغرفة وما زال المطر يهطل بشدة, وتجمعوا عند حافة القارب وبحثوا عن "جيم" لكنه لم
يجدوا أي أثرٍ له, لقد إختفى نهائياً....
أصيب الجميع بالحزن الشديد عليه, عندما بدأت الرياح تفقد قوتها... وبدأت الغيوم ترحل من السماء دخلت أشعة الشمس
من بين تلك الشقوق, أما "لوسكا" فقد كانت تنادي على "جيم" بإلحاح ثم وضعت قدمها على حافة القارب محاولةً النزول
إلى البحر لكن "جوزيف" أمسكها من الخلف وهو يقول:
ـ توقفي أيتها المجنونة.... هل تحاولين الموت؟
صرخت "لوسكا" قائلة بحزن:
ـ دعني ألحق به.. لا يمكنني العيش بدون "جيم", لا يمكنني.
وجثمت على ركبتيها وبدأت تبكي ودموعها تتساقط على الأرض, واتت "ميمي" إليها وكذلك "بريتي" وحاولا تهدئتها...
فوضعت "لوسكا" رأسها في حضن "ميمي" وهي تقول باكية:
ـ لقد رحل... وتركني وحيدة في هذا العالم, لماذا "جيم"؟
وضعت "ساكورا" يدها على شفتيها وانهمرت الدموع من عينيها من شدة الحزن والإشفاق على "لوسكا", فأحتضنها "آندي"
بحنان وهي تبكي...
بعد ذلك, رمت "ميمي" طوقاً من الورود إلى البحر, ودعى الجميع لـ "جيم", ولم تتمكن "لوسكا" من التوقف عن البكاء وتردد
بداخلها قائلة:
ـ "جيم"... لماذا رحلت؟... كم أود الصراخ لأفرغ الألم الذي في صدري, لم اعد احتمل اكثر.
ورفعت رأسها إلى السماء والتفت إليها الجميع وهي تقول:
ـ "جيم"... لا تمت أرجوك, ما زلت أرغب بقول الكثير من الأشياء لك, أريدك ان تعلم كم احبك.
إقترب "جوزيف" من "لوسكا" وأحتضنها وهو يقول:
ـ إبكي قدر ما تشائين يا "لوسكا", ودعينا ندعي ونتمنى أن يكون على قيد الحياة.
اغمضت "لوسكا" عينيها وهزت رأسها موافقة...

إنتهت هذه الرحلة التي اثرت على الجميع, ولم يتوقع احدٌ أن تتحول هذه الرحلة السعيدة إلى حزن
بفقدان صديقٍ عزيز على قلوب الجميع...



كيف ستكون حياة "لوسكا" بدون "جيم" يا ترى؟؟؟؟

التكملة في الغد ....

~Moon Princess~
22-05-2008, 23:10
هااااااااي عشوووقه
واااااو ماتوقعت الرحله كذا
ماتصالح هنري وروبرت:(
والاهم والمحزن انه جـــــــــــــيم رحل:بكاء:
اتمنى انه مازال على قيد الحياة
مسكينه لوسكا
اما مايكل قهرني تخلى عن تينا ببساطه::مغتاظ::
كيف بتكون ردة فعل تينا؟؟!!

يسلمووو عشوقه عالبارت الراااااااائع::جيد::
ومنتظره التكمله بفارغ الصبر
تحياتي\\moOony

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 23:13
هااااااااي عشوووقه
واااااو ماتوقعت الرحله كذا
ماتصالح هنري وروبرت:(
والاهم والمحزن انه جـــــــــــــيم رحل:بكاء:
اتمنى انه مازال على قيد الحياة
مسكينه لوسكا
اما مايكل قهرني تخلى عن تينا ببساطه::مغتاظ::
كيف بتكون ردة فعل تينا؟؟!!

يسلمووو عشوقه عالبارت الراااااااائع::جيد::
ومنتظره التكمله بفارغ الصبر
تحياتي\\moOony


هلا مووووني

روبرت و هنري يتصالحون بعددددددددددددين

مايكل ما يبغى كذا بس خلاص القدر اقوى منه

الله يسلمك حبيبتي ....... :بكاء::بكاء:

قلب بدون احساس
22-05-2008, 23:16
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
مشكوره اختي ع القصه الكووول ...
حلوه ...
تسلم ايدك ع الكتابه
تحيه بال%

نقاء الثلج
22-05-2008, 23:33
يسلموووووووووووووووووووو
خيتووووووووووو
بارت ولا أروع
بانتظار القادم

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 23:36
يسلموووووووووووووووووووو
خيتووووووووووو
بارت ولا أروع
بانتظار القادم

الله يسلمك

ومشكورة على الرد

LoVe AnGeL23
22-05-2008, 23:45
ان شاء الله ما مات يا رب
ليش تحولين القصة الى ماساة
كنا فرحانين واحنا نشوف الحب اللي يجمع الكل
وخصوصا لوسكا يعني خسرت حبها الاول ويموت الشخص اللي حبته اكثر من شى بالدنيا
والله حرام

بكرا نزلي التكلملة لا تتاخري
سلام

عاشقه الساكورا
22-05-2008, 23:53
ان شاء الله ما مات يا رب
ليش تحولين القصة الى ماساة
كنا فرحانين واحنا نشوف الحب اللي يجمع الكل
وخصوصا لوسكا يعني خسرت حبها الاول ويموت الشخص اللي حبته اكثر من شى بالدنيا
والله حرام

بكرا نزلي التكلملة لا تتاخري
سلام

ما راح اقولك ...... ^_^"

إيه والله حرام عليك موتي جيم .... إنتي السبب :p:p:p <<<<<<<<<< أمزح

هههههههههه

بكرة بأنزل البارت إذا عافانا الله

ومشكورة على ردك الحلو

Đ a n t e
23-05-2008, 02:41
الجد ماتوقعت الرحله تصير كدى احدااااااااااااااااااااااااااااااااااااث روعه
تسلمي على البارت عيشتينا في حزن لفقدان جيم بس الاحساس يقول لسه عايش
وبيرجع بس مو دحين مثل الافلام الهنديه ......................ههههههههههههه
نتظر التكمله بفارغ الصير
جــــــــــــــانا::جيد::

*القلم المبدع*
23-05-2008, 07:15
ليش هيك ؟!

بدي أكسر أصابعك اللي قتلت جيم !!

لو كان روبرت كان أحسن .. و الله مسكين !!

و لوسكا المسكينة قلبي معها .. حراام ..

و الله إنك شريرة .. لا تفرحي كثير رح أقتلك في القريب العاجل :ضحكة:

مشكورة حبي على التكملة ولا تتأخري ::جيد::

CAT IRIS
23-05-2008, 09:44
السلام عليكم

روووووووعة التكملة والاهم من ذلك هي جد محزنة
حزنت كثيرا على جيم وبكاء لوسكا
اما مايكل المسكين الله يصبره على فراق تينا لن اتصور كيف ستكون ردة فعلها
انتضــــــر التكملة بفارغ الصبر

تحياتي

* Star Girl *
23-05-2008, 10:40
*^ أهلين عشوقـهـ *^
^* كيفكـ يا حلوهـ ؟ إن شــ الله ــا تمــام *^:لقافة:
*^ التكمـلهـ مرررهـ محزنهـ واللهـ صرااحهـ تبكي *^:مندهش::بكاء:
^* وتسلمين قلبوو على التكملهـ الرووعهـ *^:)


كيف ستكون حياة "لوسكا" بدون "جيم" يا ترى؟؟؟؟
*^ لالالالالالالا *^:eek:
^* إن شــ الله ــا " جيم ما مــات *^
*^ وأتووقع يلقونهـ مغمى عليهـ في الشاطئ *^
^* هذا توقعي :D *^

^* ومشكووورهـ مرررهـ ثانيهـ ع التكملهـ الحلووهـ *^
^* أنتظــر التكملهـ الجايهـ بفارغ الصبر *^
^* بليــــز لاتتأخري *^:rolleyes:

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 10:42
الجد ماتوقعت الرحله تصير كدى احدااااااااااااااااااااااااااااااااااااث روعه
تسلمي على البارت عيشتينا في حزن لفقدان جيم بس الاحساس يقول لسه عايش
وبيرجع بس مو دحين مثل الافلام الهنديه ......................ههههههههههههه
نتظر التكمله بفارغ الصير
جــــــــــــــانا::جيد::

مشكوووووووووووووورة على ردك كوكا .....

الله يسلمك ... فيلم هندي ههههههههههههههه

أوكي التكملة إن شاء الله اليوم في الليل ^^"


ليش هيك ؟!

بدي أكسر أصابعك اللي قتلت جيم !!

لو كان روبرت كان أحسن .. و الله مسكين !!

و لوسكا المسكينة قلبي معها .. حراام ..

و الله إنك شريرة .. لا تفرحي كثير رح أقتلك في القريب العاجل :ضحكة:

مشكورة حبي على التكملة ولا تتأخري ::جيد::

هذا رد لك لأنك خليتني أبكي على قصصك الرومنسية

ههههههههههه اكسريها :لقافة:

روبرت :eek: .... لهاالدرجة تكرهون روبرت....

تقتلني :مندهش: ههههه عادي

العفو ....... لن أتأخر :)



السلام عليكم

روووووووعة التكملة والاهم من ذلك هي جد محزنة
حزنت كثيرا على جيم وبكاء لوسكا
اما مايكل المسكين الله يصبره على فراق تينا لن اتصور كيف ستكون ردة فعلها
انتضــــــر التكملة بفارغ الصبر

تحياتي

وعليكم السلام

تسلمين والله على ردك الحلو يا صديقتي .......

التكملة في الليل ترقبووووووووهااااااااااااا

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 10:45
*^ أهلين عشوقـهـ *^
^* كيفكـ يا حلوهـ ؟ إن شــ الله ــا تمــام *^:لقافة:
*^ التكمـلهـ مرررهـ محزنهـ واللهـ صرااحهـ تبكي *^:مندهش::بكاء:
^* وتسلمين قلبوو على التكملهـ الرووعهـ *^:)


*^ لالالالالالالا *^:eek:
^* إن شــ الله ــا " جيم ما مــات *^
*^ وأتووقع يلقونهـ مغمى عليهـ في الشاطئ *^
^* هذا توقعي :D *^

^* ومشكووورهـ مرررهـ ثانيهـ ع التكملهـ الحلووهـ *^
^* أنتظــر التكملهـ الجايهـ بفارغ الصبر *^
^* بليــــز لاتتأخري *^:rolleyes:

هلا ستارو ......

أنا الحمد لله بخير ...... إنتي كيفك؟

الله يسلمك إن شاء الله

هههههههه حلوة يلاقونه على الشاطئ ... هذا الأمر إستبعدوووه نهائياً....

العفو حبيبتي ...... لن أتأخر ما دامكم متابعين معايا :)

كاميليا العشق
23-05-2008, 10:46
ياالله منك ليش هيك عملتي مو جيم لالالالالااااااااااااااااااااا
عن جد مقتيني كتير انقهرت

انتي مبدعة بكل ماللكلمة من معنى

اتمنى نكون صديقات ونتابع موضوعاتنا

عجبني تعليقك على قصتي

على فكرة عجبتني رينا شخصية حلوة

تسمحلي اوصفها متل ما تخيلتها انا
اتخيلتها ناعمة وشعرها اسود وعيونها بنيات

شو رايك^-^

وتخيلت هنري اشقر وعيونه زرقاء

هههههههههههههههه والله اني طفله

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 10:51
ياالله منك ليش هيك عملتي مو جيم لالالالالااااااااااااااااااااا
عن جد مقتيني كتير انقهرت

انتي مبدعة بكل ماللكلمة من معنى

اتمنى نكون صديقات ونتابع موضوعاتنا

عجبني تعليقك على قصتي

على فكرة عجبتني رينا شخصية حلوة

تسمحلي اوصفها متل ما تخيلتها انا
اتخيلتها ناعمة وشعرها اسود وعيونها بنيات

شو رايك^-^

وتخيلت هنري اشقر وعيونه زرقاء

هههههههههههههههه والله اني طفله



أنا مبدعة بكل معنى الكلمة :eek::eek:

مشكووووووورة نينا على ردك الحلو واكيد بأتابع قصتك لأنها حلووة

رينا و هنري

هذولا هم
http://www.x88x.com/2009/ywY39823.jpg

وهلا بك في القصة يا نينا

Đ E V I L
23-05-2008, 10:51
تعرفين اخر احداثك تقهر

زي مسلسلات الانمي

منتظرين التكمله .....

_______________

والعفو جميعآ ع الشكر ماسوينآ شي

:أوو:

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 10:53
مشكووووووووور على ردك ديفل ماي كراي

وتسلم على كل إلي سويته

jawhra93
23-05-2008, 11:03
كونيشي وا
واااااااو صديقتي البارت حده عجييييييييب



كيف ستكون حياة "لوسكا" بدون "جيم" يا ترى؟؟؟؟
ما أعتقد أنه مات .

أعتقد أنه ع الشاطىء بس بمكان أشويه أبعيد و مغمى عليه,
و ناس يلقونه و يساعدونه , و للأثاره يمكن بنت ثانيه تدخل بحياه ""جيم"" و ""لوسيكا""
راح تحس أنها مهمله و ما يهتم فيها ""جيم"" و تقول بنفسها ""هل حقا ما يحدث , هل كنت
مخدوعه ب شخص أسمه ""جيم"" , هل خدعني؟؟ لا لا هذا غير معقول و لكن.. و لكن "" بس
أتحاول أن ما تصدق بس كل اللي يصيرحولينها يقول العكس , و تبدأ بتجاهل ""جيم"" لين أتشوفه
مع البنت, و صديقاتها يستغربون من تصرفاتها و......


أشرايك ؟؟ أنفع أمون كاتبه؟؟:مندهش:

بس أذا مات الله يعين لوسيكا , مرح أتحب واحد ثاني و راح أتعيش بكآبه و ما أعتقد أن راح يصير,
إلا إذا الكاتبه متخيله شي ثاني بعد هذا خيالها و ما نقدر أنقول لا ,
أنقول """"حطي التكمله بسرعه يا عشوقه"""" .
هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه
سايونارا

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 11:06
كونيشي وا
واااااااو صديقتي البارت حده عجييييييييب



كيف ستكون حياة "لوسكا" بدون "جيم" يا ترى؟؟؟؟
ما أعتقد أنه مات .

أعتقد أنه ع الشاطىء بس بمكان أشويه أبعيد و مغمى عليه,
و ناس يلقونه و يساعدونه , و للأثاره يمكن بنت ثانيه تدخل بحياه ""جيم"" و ""لوسيكا""
راح تحس أنها مهمله و ما يهتم فيها ""جيم"" و تقول بنفسها ""هل حقا ما يحدث , هل كنت
مخدوعه ب شخص أسمه ""جيم"" , هل خدعني؟؟ لا لا هذا غير معقول و لكن.. و لكن "" بس
أتحاول أن ما تصدق بس كل اللي يصيرحولينها يقول العكس , و تبدأ بتجاهل ""جيم"" لين أتشوفه
مع البنت, و صديقاتها يستغربون من تصرفاتها و......أشرايك ؟؟ أنفع أمون كاتبه؟؟


بس أذا مات الله يعين لوسيكا , مرح أتحب واحد ثاني و راح أتعيش بكآبه و ما أعتقد أن راح يصير,
إلا إذا الكاتبه متخيله شي ثاني بعد هذا خيالها و ما نقدر أنقول لا ,
أنقول """"حطي التكمله بسرعه يا عشوقه"""" .
هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه هه
سايونارا



أهلا جوهرا .....

ياااااااااه تفكيري وايد مختلف عن تفكيرك ...... أنا ما فكرت بهاالطريقة :rolleyes:

مع الأحداث بتعرفين كل شيء

جيم ....... ما ادري :بكاء:

بأحطها في الليل إنتظروها ........ لن أتأخر ..... جـــــانـــــــا

jawhra93
23-05-2008, 11:08
كل واحد و له طريقته في الخيال صح؟؟.
هه هه هه هه

jawhra93
23-05-2008, 11:10
توقعت رده فعل روبرت و هنري.
^ـــــــ^

Đ E V I L
23-05-2008, 11:25
الله يسلمك

وكالعاده مآسوينآ شيء

وع التكمله خذي رآحتك فيهآ

:o

جانـــــــــــــآ

او

بيـــــــــــس

::جيد::

كاميليا العشق
23-05-2008, 14:43
واو حلوة الصورة

بس عن جد تخيلتها شعرها اسود

ما بعرف ليش؟؟

space girl
23-05-2008, 15:08
السلام عليكم

يسلموو ع التكمله

وانتظر البارت الجاي

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 16:41
هذا هو البارت الذي وعدتكم به في الليل........ ^^"

في المساء, توجهت "تينا" إلى الفندق, و عندما دخلت مسرعة توقفت عند المسئول وسألته قائلة:
ـ هل "توماس" موجود في غرفته؟
هز المسئول رأسه نفياً وهو يرد عليها:
ـ كلا... لقد اعاد السيد "توماس" مفاتيح الشقة ودفع كل الأجرة ورحل.
اتسعت عيني "تينا" وهي تقول مذهولة:
ـ مستحيل... لكن لماذا؟
اجابها المسئول قائلاً:
ـ لا أعلم يا آنسة....
وتوقف عن الكلام حين رأى "تينا" تغادر الفندق, وهز كتفيه وعاد إلى عمله....
نزلت "تينا" عبر الدرج ورفعت رأسها للسماء ونظرت للسماء التي تغطي الغيوم بعض اجزائها واحست
بالحزن والضيق وتسائلت بداخل نفسها:
ـ لماذا رحل بدون أن يخبرني؟... ولماذا لا يرد على إتصالاتي؟...
وفكرت قليلاً, ثم توجهت إلى منزله في أحد الأحياء الضيقة, وتوقفت عند ذلك الباب الخشبي وطرقته ...
ففتح لها "مايكل" الباب وتسمر في مكانه مذهولاً حين رأى "تينا" تقف أمامه وقال مرتبكاً:
ـ آه.. "تينا"؟... لماذا اتيتِ إلى هنا؟
سألته "تينا" ببرود:
ـ لماذا غادرت الفندق يا "مايكل"؟... وبدون أن تخبرني.
اشاح "مايكل" بوجهه قائلاً في إستياء:
ـ لقد إنتهت لعبتنا اليوم يا "تينا"... فقد عرف والدك من أكون.
تفاجأت "تينا" كثيراً بسماع هذا الخبر وارتجفت شفتيها قائلة وهي تضع يديها على كتفيه:
ـ كيف عرف ذلك؟
أجابها "مايكل" في ضيق:
ـ لا أعلم, لكنه لم يطردني من العمل.... بل طلب مني أن اعود للعمل في الشركة بدون أن اتخفى في
شخصية "توماس".
ابتسمت "تينا" بإرتياح وقالت:
ـ هذا رائع بالفعل.... أليس كذلك؟
إلتمعت عينا "مايكل" وهو ينظر إلى "تينا" بحزن ويقول بإستياء:
ـ لقد وافق على شرط .....
وحين توقف عن الكلام إقتربت منه "تينا" وهي تسأله بإستغراب:
ـ ما هو هذا الشرط؟
أبعد "مايكل" عينيه عن عيني "تينا" وقال في حنق:
ـ لقد قال "عليك أن تنسى تينا نهائياً إذا اردت العمل هنا"... ولم اجد خياراً سوى الموافقة على طلبه فأنا بحاجةٍ
إلى المال لأوفر كل ما تطلبه والدتي.
تراجعت "تينا" للخلف وهي تقول بإنصطدام:
ـ كلا... هذا لا يمكن, هل ستتخلى عني بهذه السهولة يا "مايكل"؟
اشاح "مايكل" بوجهه وهو يغمض عينيه قائلاً:
ـ أنا آسف يا "تينا"... سامحيني, أنت تعلمين جيداً أنني حصلت على هذا العمل بصعوبة, لا اريد
أن أضيع فرصتي الآن.
إمتلئت عينا "تينا" بالدموع وهي تردد قائلة:
ـ إذن, لقد كنت تكذب حين قلت بأنك تحبني, أليس كذلك؟
فتح "مايكل" عينيه بسرعة والتفت إليها قائلاً:
ـ كلا ... هذا غير صحيح, أنا أحبك لكن ما الذي يمكنني فعله, أخبريني.
انهمرت الدموع من عيني "تينا" وهي تبتسم قائلة:
ـ إذا اردت ان تنهي علاقتنا أخبرني الآن, لكي اتراجع عن حبك.
لم يتمكن "مايكل" من الرد على "تينا", وبالأصح لم يعرف ما يقوله... فأنحنت "تينا" أمامه وهي تقول:
ـ أشكرك على كل شيء.
وابتعدت عنه وهو واقفٌ في مكانه بدون حراك, وضرب بيده على الحائط المجاور له وهو يقول بغضب:
ـ تباً.... انا آسف "تينا".
وتابع كلامه وهو ينظر إليها وهي تغادر:
ـ اعدك بأنني سأبذل قصارى جهدي لإقناع والدك بهذا الأمر, فأنا أيضاً..... لا يمكنني العيش بدونك.

فتحت "لوسكا"باب منزلها ودخلت, وعلى وجهها آثار الدموع الجافة...
كانت والدتها تجلس في الصالة عندما دخلت, وقالت:
ـ مرحباً.... لقد عدت.
نهضت والدتها من على الأريكة وقالت مرحبةً بها:
ـ أهلا بعودتك يا "لوسكا".... كيف كانت رحلتك اليوم مع أصدقائك؟
إقتربت "لوسكا" من والدتها, وقالت بنبرةٍ حزينة:
ـ أمي....
ورفعت رأسها وعيناها تمتلئان بالدموع, فقالت الأم بإندهاش وتساؤل وهي تمسك بكتف "لوسكا":
ـ ما الذي حدث لكِ يا صغيرتي؟
عانقت "لوسكا" والدتها وهي تبكي وتقول بألم:
ـ لقد رحل "جيم" يا أمي... رحل وتركني وحيدةً في هذا العالم.
إحتضنت الأم إبنتها "لوسكا" وقالت بدون أن تفهم قصدها:
ـ ما الذي تقصدينه بكلمة "رحل"..؟ ... أجيبني يا "لوسكا".
مسحت "لوسكا" الدموع من عينيها, وساعدتها والدتها على الجلوس وتهدئتها.... ثم بدأت "لوسكا" تحكي
لوالدتها كل ما حدث في الرحلة, ولم تتوقف دموعها عن السيلان على خدها....
ربتت الأم على رأس "لوسكا" وقالت بإشفاق:
ـ "لوسكا".... تمني أن يكون على قيد الحياة يا ابنتي.
وضعت "لوسكا" رأسها في حضن والدتها وهي تقول بعدما اغمضت عينيها:
ـ أتمنى ذلك فعلاً.... لأنني لم اعد قادرةً على تحمل الألم في قلبي.
مسحت الأم دموع "لوسكا" وقالت لها بحنان:
ـ إذهبي إلى غرفتك الآن يا صغيرتي, وارتاحي قليلاً.
هزت "لوسكا" رأسها موافقة, وصعدت إلى غرفتها....
حين دخلت "لوسكا" إلى غرفتها, رمت بنفسها على السرير, وهي تقول:
ـ لماذا رحل "جيم" قبل أن اخبره بمشاعري؟
وعادت بها الذاكرة للحظات السعيدة التي قضتها معه, بالرغم من أنها قليلة....
ضربت "لوسكا" بيدها على السرير وهي تقول في إستياء وضيق:
ـ لقد كان امامي منذ أن دخلت الجامعة, لكنني لم أعره أي اهتمام... لقد كنت غبية.
وبقيت تبكي وتشعر بالألم طوال الليل... ونامت دون ان تشعر بشيء...

دخل "مارك" إلى غرفة الطبيب, واغلق الباب خلفه... فرفع الطبيب رأسه عن الملف الذي كان يقرأه
وابتسم قائلاً:
ـ مرحباً "مارك" ... كيف حالك اليوم؟
تقدم "مارك" نحو الطبيب وهو يستعين بالعكازات, ثم قال بنبرةٍ هادئة:
ـ أريدك ان تسمح لي بمغادرة المستشفى في الغد.
رد عليه الطبيب قائلاً بإستغراب:
ـ لكنك لم تشفى تماماً بعد....
قاطعه "مارك" بنبرةٍ حادة:
ـ أرجوك, لم اعد قادراً على البقاء, أشعر بأن حالتي ستزداد سوءً لو بقيت هنا.
أخرج الطبيب ورقة من درج مكتبه ووضعها على المكتب, وهو يقول:
ـ حسناً يا "مارك", يمكنك المغادرة غداً صباحاً.
علت الضحكة شفتي "مارك" وقال بسعادة:
ـ أشكرك أيها الطبيب.
وانحنى امامه وغادر الغرفة... وحين فتح الباب رأى "ديفا" تقف امامه وتسأله قائلة:
ـ هل وافق؟
هز "مارك" رأسه مجيباً:
ـ نعم... سأغادر غداً صباحاً.
قامت "ديفا" بمعانقة "مارك" بسعادة وهي تقول:
ـ أنا سعيدةٌ من اجلك.
ربت "مارك" بيده على شعرها وقال بلطف:
ـ سوف اعوضك عن كل الأيام التي بقيت فيها بالمستشفى.
وقطع هذا الجو السعيد, صوت والد "ديفا" وهو يقول بصوتٍ جاف:
ـ ما الذي تفعلينه هنا يا "ديفا"؟
حركت "ديفا" رأسها بإتجاه والدها وارتجفت شفتيها قائلة:
ـ والدي... متى عدت؟
كان والد "ديفا" مسافراً طوال تلك المدة, ولم يعرف بأن "ديفا" ما تزال بالمستشفى, لأنه حسب ما سمعه
من الطبيب أن حالتها ليست سيئة لهذه الدرجة... وحين عاد من سفره عرف كل شيءٍ من زوجته, فقد أخبرته
لأنها قلقةٌ على ابنتها من "مارك" ولا تريدها ان ترافقه بعد الآن....
قال الأب وهو يقترب منهما:
ـ تعالي معي حالاً يا "ديفا".
هزت "ديفا" رأسها بـ لا, واختبئت خلف "مارك" وهي تقول بنبرةٍ خائفة:
ـ لا أريد الذهاب معك يا والدي.
وعندما تقدم الأب بإتجاهها مد "مارك" يده وسد الطريق عنه وهو يقول:
ـ المعذرة يا سيدي, لكن لن أسلم "ديفا" لك بهذه السهولة.
عقد الأب "حاجبيه" ورمق "مارك" من الأعلى حتى الأسفل بنظراتٍ حاقدة ثم قال:
ـ إبتعد أيها الشاب, فهذا افضل لك.
قال له "مارك" بهدوء وبرود:
ـ كلا.... لقد اخبرتك من قبل, لن اسلم "ديفا" حتى لو قتلتني.
قام الأب بركل "مارك" في قدمه المصابة, واحس "مارك" بالألم يخرج من عينيه الواسعتين, وسقط العكاز من
يده اليمنى ووقع "مارك" على الأرض وهو يتألم قائلاً:
ـ تباً لك أيها الرجل العجوز.
امسك الأب بيد "ديفا" وسحبها بقوة وهي تصرخ قائلة:
ـ لا ... دعني وشأني.
رد عليها الأب بعصبية حادة:
ـ تحركي يا "ديفا".
لم تستطع "ديفا" أن تفلت يدها من قبضة والدها الذي يسحبها بقوة وهي ترفض الذهاب معه, وقاومت حتى تمكن
"مارك" من اخذ عكازه وبذل جهده للنهوض من على الأرض وهو يسمع صراخ "ديفا" واتجه نحو الأب وأبعد قبضته
عن يد "ديفا", والعرق يتصبب من جبينه بعدما وقف أمام "ديفا" ويقول بأنفاسه المتلاحقة:
ـ لن أغفر لك لو لمست شعرةً من "ديفا"... هل تفهم ذلك أيها السيد؟
تراجع الأب للخلف قليلاً وقال بعصبية:
ـ إذن على "ديفا" أن تنسى أن لديها عائلة, وسنرى كيف ستعيشين أيتها السافلة.
ورحل بعدما قال هذه الجملة, جثم "مارك" على الأرض وهو يتنفس بصعوبة, واتكئ على الحائط وهو يقول
مبتسماً:
ـ لقد نجوتِ يا حبيبتي "ديفا".
جلست "ديفا" بجانب "مارك" وهي تقول بصوتٍ باكي:
ـ "مارك" هل انت على ما يرام؟
نظر "مارك" إلى قدمه وقال:
ـ نعم أنا على ما يرام, الحمد لله ان الأمر انتهى بسرعة.
ثم ساعدته على النهوض واعادته إلى غرفته ليرتاح قليلاً حتى الغد ....



التكملة لما أفضى ....... ^^"

CAT IRIS
23-05-2008, 16:55
روووووووووووووووووووووووووووووعة التكملة ساكورا
انا جد متشوقة لاعرف ماذا سيحدث لديفا
انتضر التكملة في اي وقت كان
تحياتي لكي

space girl
23-05-2008, 17:25
السلام عليكم

مررره روووعه

يسلموو ع التكمله

وانتظر البارت الجاي

لاتتأخري

رئيسة العصابة
23-05-2008, 18:11
وااااااااااااااو التكملات بتجــــــــــــــــــــــــــنن

و أتمنى من كل قلبي إنه جم ما يكون ميت

بليز لا تخليه يموت

و أنا بستنى البارت اللي بعده بفارغ الصبر

* ـــــ *
23-05-2008, 18:25
مشكوووووره البارت مره حلوو

انتظر البارت القادم

بستان الورود
23-05-2008, 18:46
مشكورة على البارت الحلو

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 18:58
تسلموووووووووووون جميعاً على ردودكم الروووووعة ......

أنتظروا التكملة في أي وقت <<< بس مو اليوم

^___________^"

كاميليا العشق
23-05-2008, 19:29
هادا البارت روعة بس بدك رأي الشخصي ما عجبني موقف ديفا ابدا ابدا

حاسسني قلبي انو جيم عايش بس فقد الزاكرة وبيلاقيه بحار و.......................

لا تضربيني يا ابلة ساكورا

كملي وانا ناطرة على نااااااااااااااااااااااااااار

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 19:32
هادا البارت روعة بس بدك رأي الشخصي ما عجبني موقف ديفا ابدا ابدا

حاسسني قلبي انو جيم عايش بس فقد الزاكرة وبيلاقيه بحار و.......................

لا تضربيني يا ابلة ساكورا

كملي وانا ناطرة على نااااااااااااااااااااااااااار

ههههههههههههههههههههه

حلووووو ردك ......... بس بالنسبة لـ جيم ما راح اقولكم أي شيء........

لن اضربك ........ أبله :eek::eek: من؟؟؟ أنا؟؟؟ :rolleyes:

جاري كتابة التكملة وستكون هاالمرة عن ميمي و جاك و تيما و لوسكا ..... ::جيد::

ترقبوها بعد ساعة اوكي .......؟ :)

كاميليا العشق
23-05-2008, 19:35
اووووووووووووووووووووووووووووووووف ريحتيني

اوكى

ايفا واي
23-05-2008, 19:56
ياااااااااااااااااااااااه
الظاهر فوت كثييييييييييييييييييييير لما كان حاسوبي مريض {عافاكم الله}
ان لا اعرف كيف اعبر عن هذه الاحداث الساخنة......:eek::eek:
تغيبت لفترة حتى فوجئت ب 19صفحة تنتظر ان اقراها كلمة كلمة..:مكر:


روعة و انا ساصاب حتما بالهستيريا اذا لم ينزل البارت المقبل بسرعة {ارحمينييييييي}




على فكرة انت اخذت الاجازة و لا لسة {اعترفي ....}




ملاحظات:
الحقيقة كان في اشياء شدت انتباهي في البارتات السابقين

يعني ما تصورت مايكل يبيع الحب مقابل المال {من البداية ما ارتحت لو }

و كمان تعلق ساكوراالشديد باندي

وبس ..
انا منتظرة الفصل في هذه الاحداث المشوقة جداااااااااا
و الصراحة القصة اصبحت احلى على عكس اغلب القصص و حتى العالمية اذ اننا نلاحظ انو القصة تصير مملة بالرغم من انها كانت روعة في البداية





...انتهت المحاضرة...

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 20:40
ياااااااااااااااااااااااه
الظاهر فوت كثييييييييييييييييييييير لما كان حاسوبي مريض {عافاكم الله}
ان لا اعرف كيف اعبر عن هذه الاحداث الساخنة......:eek::eek:
تغيبت لفترة حتى فوجئت ب 19صفحة تنتظر ان اقراها كلمة كلمة..:مكر:


روعة و انا ساصاب حتما بالهستيريا اذا لم ينزل البارت المقبل بسرعة {ارحمينييييييي}




على فكرة انت اخذت الاجازة و لا لسة {اعترفي ....}




ملاحظات:
الحقيقة كان في اشياء شدت انتباهي في البارتات السابقين

يعني ما تصورت مايكل يبيع الحب مقابل المال {من البداية ما ارتحت لو }

و كمان تعلق ساكوراالشديد باندي

وبس ..
انا منتظرة الفصل في هذه الاحداث المشوقة جداااااااااا
و الصراحة القصة اصبحت احلى على عكس اغلب القصص و حتى العالمية اذ اننا نلاحظ انو القصة تصير مملة بالرغم من انها كانت روعة في البداية





...انتهت المحاضرة...


وأخيراً إنتهت المحاضرة :p:p ذكرتيني بالجامعة :rolleyes:

ردك رائع كالعادة ...........

لا اصدق ان قصتي وصلت لهذه الدرجة من الروعة ..... ^_^"

واشكرك على ردك ....... بعد شوي بأحط البارت التالي إنتظريني

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 21:09
هذا عنوان هاالبارت ......

"سأحاول أن أحبك "


ارتسمت صورة "جيم" في مخيلة "لوسكا" بينما كانت نائمة, وحين رأته قالت بسعادة وهي تركض إليه
وتمد يديها:
ـ "جيم".... لقد عدت أخيراً يا عزيزي.
مد "جيم" يديه إليها واحتضنها بدون ان يقول كلمة واحدة, قالت "لوسكا" وهي في حضنه:
ـ كنت أعلم بأنك على قيد الحياة.
وحين رفعت رأسها إليه رأت الحزن على وجهه, وابتعد عنها تدريجياً وعندما حاولت الركض نحوه سقطت
على ركبتيها في الأرض, ورأت الأمواج تبتلع "جيم" وتأخذه بعيداً عنها...
رفعت "لوسكا" رأسها من على الوسادة بسرعة, وهي تتنفس بسرعة وتضع يدها على قلبها وتقول:
ـ "جيم".
نهضت "لوسكا" من فراشها ووقفت امام النافدة وتأملت في النجوم المتوزعة في السماء السوداء, في ذلك
الليل الهادئ, وسقطت دمعةٌ من عينيها لأن صورة "جيم" لم تبتعد من مخيلتها مطلقاً, فقالت في تألم:
ـ أتمنى أن اصرخ بأعلى صوتي لأفرغ الألم الذي في صدري.
واخفضت رأسها وجلست على ركبتيها في الأرض وهي تضع يديها على النافدة وتقول بصوتٍ باكي:
ـ "جيم", لماذا رحلت عني؟... لا أستطيع العيش من دونك, لماذا تركتني وحيدة؟
ثم غطت على عينيها بكفها واستمرت بالبكاء بدون توقف, واستلقت على الأرض وهي تنادي بإسم "جيم"
وانخفض صوتها تدريجياً وعادت إلى النوم, لكن على الأرض هذه المرة.

أشرقت شمس الصباح معلنةً عن قدوم يومٍ جديد ومميزٍ بالنسبة للجميع....
رفعت "ميمي" يديها عالياً وهي مستلقيةٌ على فراشها, ومسحت عينيها بأصابع يدها اليمنى وقالت بإرهاق:
ـ ما زلت أشعر بالنعاس.
وحركت رأسها ناظرةً إلى الستائر الزرقاء التي تغطي نافدة غرفتها, وابعدت الغطاء من فوقها وتوجهت
نحو النافدة وازاحت الستائر وفتحت النافدة, عندها أحست بقليل من النشاط, قالت بصوتٍ عال:
ـ صبــــاح الخيـــر!
إلتفت إليها "جاك" الذي كان يجلس على كرسي الطاولة في الحديقة ويقرأ المجلة, وحين سمع صوتها رمى بالمجلد
وقال منزعجاً:
ـ اخرسي أيتها المزعجة.
وضعت "ميمي" اصبعها تحت عينها واخرجت جزءً من لسانها وهي تقول بسخرية:
ـ لا تتدخل فيما لا يعنيك يا "جاك".
تنهد "جاك" في ضجر ونهض من على الكرسي وهو يقول:
ـ إذهبِ لتغيير ملابسك في الحال, وانزلي إلى هنا.
سألته "ميمي" بإستغراب:
ـ لماذا؟
أجابها "جاك" بدون أن ينظر إليها:
ـ ألا تريدين مني أن اعلمكِ على قيادة السيارة؟... هيا إنزلي إذا كنتِ ترغبين بذلك.
هزت "ميمي" رأسها موافقة وقالت بمرح:
ـ حسناً.
ابتسم "جاك" في وجهها وذهب ليشغل السيارة, بينما ذهبت "ميمي" لتغيير ملابسها مرتديتاً بلوزةً طويلة تصل إلى
خصرها لونها كالعشب مع بنطال "جينز" قصير يصل إلى اسفل ركبتيها مباشرة, ورفعت شعرها الأشقر بربطةٍ على نفس
لون البلوزة وانزلت بعض الخصلات على وجهها, ثم خرجت من غرفتها متوجهتاً إلى سيارتها التي اشتراها والدها منذ
مدة...
وحين وصلت إليها رأت "جاك" يركب في محل السائق فقالت بتساؤل:
ـ أليس من المفترض أن اجلس هنا؟
واشارت إلى مقعد "جاك", فضحك بسخرية وقال:
ـ سوف اعلمكِ اولاً بعدها سأسمح لكِ بالجلوس هنا.
ركبت "ميمي" السيارة بجانب "جاك" واغلقت الباب وهي تقول:
ـ حسناً, أنا مستعدة.
وحرك "جاك" السيارة ببطء, وبدأ يعلم "ميمي" عن كل شيء في القيادة, ولم يخرج "جاك" أبداً
عن أحياء المدينة, وبعد مرور ربع الساعة من التعليم أوقف السيارة وقال وهو ينظر للأمام:
ـ الآن جاء دورك في القيادة, هل انتِ جاهزة؟
صمتت "ميمي" قليلاً ثم قالت:
ـ نعم.
ونزلت من السيارة, وتبادلت المقاعد مع "جاك", كانت "ميمي" تشعر بالخوف الشديد وحين طلب منها "جاك"
أن تبدأ إنطلقت بسرعة كبيرة, لدرجة أن الأتربه تناثرت من الخلف, فصرخ عليها "جاك" قائلا:
ـ ما الذي تفعلينه؟ ....... توقفي.
توقفت "ميمي" عن القيادة وقالت بأنفاسٍ متلاحقة:
ـ أعتقد أنني أخطأت, أليس كذلك؟
وضع "جاك" يده على رأسه وقال بإنزعاج:
ـ لهذا لم أكن راضياً على هذه الفكرة.
ثم امسك بيدها وقال متسائلاً:
ـ هل اعلمكِ مرةً أخرى؟
هزت "ميمي" رأسها وهي تجيبه:
ـ نعم.
في ذلك الوقت, خرجت "تيما" من المنزل للتنزه قليلاً في أحياء المدينة, "تيما" من الفتيات اللواتي لا يفضلن
الخروج كثيراً من المنزل, لكن إذا احست بالملل تتمشى في الحي فقط ....
وبينما كانت تسير على قدميها وتنظر للطريق, عادت بها الذاكرة للماضي البعيد, قبل ثلاث سنواتٍ مضت... عندما
كانت تسير في نفس هذا الطريق وهي تمسك بيد حبيبها الأول "جون" وتتبادل معه الأحاديث, في تلك اللحظات كانت
تقول له وهي تنظر للسماء:
ـ أخبرني يا "جون".... ما هو أكثر شيءٍ تحبه في هذا العالم؟
توقف "جون" عن السير واجابها قائلاً وهو يدير رأسه إليها:
ـ أكثر شيءٍ أحبه هو أنتِ يا حبيبتي "تيما".
احمر وجه "تيما" خجلاً, واخفضت رأسها قائلة وهي تبتسم:
ـ أشكرك يا "جون".
ثم احتضنا بعضهما بحب وحنان.....
وبسرعة كبيرة, انتقلت ذاكرة "تيما" إلى تلك الليلة المثلجة التي فقدت فيها اعز ما تملكه, لقد فقدت "جون" في
يوم عيد الميلاد, بعدما احتفلت معه, كانا في طريقهما للعودة إلى المنزل والثلج يتساقط عليهما و"جون" يمسك
بالمظلة التي تحميه من الثلج مع "تيما", وفجأة رأى طفلاً صغيراً يسقط كرته في وسط الشارع ويركض إليها, وحين
ألتقطتها كانت هناك سيارةٌ مسرعة تتجه نحو الطفل, فأسقط "جون" المظلة على الأرض وركض إلى الطفل وهو يصرخ قائلاً:
ـ إنتبه أيها الصغير.
وحمله بين ذراعيه في اللحظة التي إصطدمت السيارة بـ "جون" فوقع على ارض الشارع بقوة وهو يحتضن ذلك الطفل
بين ذراعيه, اتسعت عينا "تيما" وارتجف جسدها وهي ترى ذلك المنظر المروع, فركضت بإتجاه "جون" وهي تقول:
ـ "جـــون"!!!!
لم يُصب الطفل بأذى, وابتعد عن "جون" وهو يبكي وركض إلى امه التي إحتضنته, وتجمع الناس حول "جون"...
جلست "تيما" على الأرض ووضعت رأس "جون" على ركبتيها وهي تهزه قائلة:
ـ "جون"... أجبني أرجوك.
وانهمرت الدموع من عينيها بغزارة واحتضنته وهي تبكي, كانت ملابس "جون" ملطخةً بالدم الذي يسيل من رأسه وكل
جسده, ثم قالت "تيما" بصوتٍ باكي ومتألم لفراقه:
ـ "جون"... آه, لماذا؟.. "جون" إفتح عينيك ارجوك.
ووضعت يدها على خده البارد وقد غطى الثلج رأسها وكتفيها, وابتسمت قائلة:
ـ "جون"..... انت لم تمت, صحيح؟!... أنت...
وجاءت سيارة الإسعاف وتم نقله إلى المستشفى, واكد كل الأطباء أن "جون" قد فارق الحياة, في ذلك اليوم
اصبحت "تيما" سجينة في المنزل, لا تخرج إلا إذا ارادت زيارة قبر "جون" أو الذهاب إلى الجامعة, لولا وجود
"آندي" الذي خفف عنها الكثير, وبذل قصارى جهده لإسعادها.

مسحت "تيما" الدموع من على خدها, وهي تسير في الحي... ثم قالت وهي تنظر للسماء:
ـ "جون".. سيظل حبي لك محفوراً في قلبي إلى الأبد, يا حبيبي.
وتابعت سيرها في الوقت التي كانت "ميمي" تقود السيارة في نفس ذلك الحي, وصلت "تيما" إلى مفترقٍ للطرق
ورأت السيارة تتجه إليها بسرعة فأتسعت عينيها وتسمرت في مكانها من شدة الخوف, فرآها "جاك" وصرخ قائلا بذهول:
ـ يا إلهي.. "تيما"؟
وعدل المقود إلى الجهة اليمنى بسرعة و"ميمي" تصرخ قائلة وهي تغمض عينيها:
ـ سوف نصطدم بالفتاة.
أستطاع "جاك" أن يبعد السيارة بسرعة كبيرة لكنه إصطدم بجدع الشجرة في الحديقة المجاورة للمكان الذي كانوا
يسيرون فيه...
نزل "جاك" بسرعةٍ من السيارة, فقالت له "ميمي" بإستغراب وهي تفتح عينيها:
ـ "جاك"... مهلاً.. إلى أين....
وتوقفت عن الكلام حين رأته يركض بإتجاه "تيما", فظهرت علامات التساؤل على وجه "ميمي" واحتارت من امر
هذه الفتاة ومن تكون...!
امسك "جاك" بكتفي "تيما" المذهولة, وهو يقول بقلق:
ـ "تيما"... هل انتِ بخير يا عزيزتي؟
رفعت "تيما" عينيها وهي تقول بشرود:
ـ "جاك"...
وامتلئت عينيها بدموع الخوف وهي تنظر إليه, ثم عانقته وهي تبكي قائلة:
ـ "جاك"!... لقد رأيت الموت امام عيني, الآن عرفت شعور "جون" عندما واجه هذه اللحظة.
احتضنها "جاك" بين ذراعيه وهو يقول:
ـ لا داعي للبكاء يا "تيما".. أنتِ بأمانٍ الآن.
شعرت "ميمي" بالإشفاق على حال "تيما" بالرغم من انها لا تعرفها, رفع "جاك" رأس "تيما" ومسح دموعها من
خدها الذي تحول إلى اللون الوردي, وابتسم في وجهها قائلاً:
ـ أنا معكِ يا "تيما", ولن تشعري بالوحدة ابداً.
اخفضت "تيما" رأسها, فربت "جاك" على شعرها, ثم امسك بيدها وسار معها مبتعداً عن "ميمي", فرفعت "ميمي"
حاجبيها ونزلت من السيارة وهي تقول:
ـ "جاك"... إلى أين انت ذاهب؟
توقف "جاك" عن السير والتفت إليها قائلاً بإنزعاج وهو يمسك بكتف "تيما" الأيمن:
ـ عودي إلى المنزل لوحدك, واستدعي السائق ليأخذ السيارة.
إستائت "ميمي" كثيراً من تصرف "جاك", وقالت وهي تعقد حاجبيها:
ـ تباً لك "جاك"... ثم من تلك الفتاة التي تركني من اجلها؟
وعادت إلى البيت سيراً على الأقدام...

بينما كانت "تيما" تسير مع "جاك" توقفت فجأة وقالت:
ـ يمكنني العودة لوحدي الآن, فالمنزل قريبٌ من هنا.
قال لها "جاك" بجدية:
ـ كلا.... لن اترككِ تعودين لوحدك.
اغمضت "تيما" عينيها والتمعت رموشها بالدموع ووضعت يدها على صدرها قائلة:
ـ لا اعلم لماذا اتذكر "جون" كلما رأيتك...!...
ثم فتحت عينيها ونظرت إليه وهي تتابع كلامها قائلة:
ـ اريد زيارة قبر "جون" الآن, هل يمكنك إيصالي إلى هناك يا "جاك"؟
هز "جاك" رأسه موافقاً, وفي الشارع الرئيسي أوقف سيارة اجرة وركبا معاً....
وطوال الطريق, كانت "تيما" صامته ولم تنطق بكلمة, وحين وصلا, نزلت "تيما" من السيارة بهدوء ومعها
"جاك" وتقدمت إلى داخل المقبرة, ثم توقفت امام قبر "جون" وجلست على الأرض والصفت كفيها ببعضهما وهي
تقول بصوتٍ حزين و"جاك" يقف خلفها:
ـ "جون", كم اتمنى رؤيتك في هذه اللحظة, لكن هذا مستحيل!...
وادارت رأسها إلى "جاك" وهي تقول بنفس النبرة:
ـ لقد مات حبيبي "جون" منذ ثلاث سنوات, ومنذ ذلك الحين لم اذق طعم الحب إلا معك, لكن سامحني يا "جاك"
فأنا لا استطيع ان احبك كما احببت "جون".
ابعد "جاك" عينيه عن عينيها وتفهم مشاعرها وقال:
ـ لا عليكِ يا "تيما", لكن يجب أن تعرفي شيئاً واحداً وهو ان حبي لكِ أكبر من اي شيءٍ آخر وسأنتظر اليوم
الذي تنسين فيه حبك الأول.
وسار مبتعداً عنها, فنهضت "تيما" من على الأرض وهب عليها نسيمٌ لطيف تمايل معه شعرها البني اللامع...
وركضت بإتجاه "جاك" وامسكت بيده وهي تقول في توسل:
ـ لا تغضب أرجوك.... "جاك" انا في امس الحاجة إليك في هذه الفترة.
ادار "جاك" جسده إليها وعانقها وهو يقول:
ـ لا يمكن ان اغضب منكِ يا "تيما", وكما اخبرتكِ من قبل.. لا يمكنني التخلي عنكِ مهما حدث.
ثم نظر إليها وتابع قائلا:
ـ دعينا نعود إلى المنزل الآن, عليكِ أن ترتاحي قليلاً يا عزيزتي.
ردت عليه "تيما" قائلة:
ـ حسناً.
وذهبا إلى المنزل سوياً, وقررت "تيما" أن تعيش حياتها وتحاول نسيان "جون" مهما كلف الأمر...

التكملة في الغد


من اليوم ورايح بيكون لكل بارت عنوان إتفقنا؟ ::جيد::

CAT IRIS
23-05-2008, 21:42
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووعة
اشفقت كثيرا على تيما لا اتصور مدى معاناتها
انتضر البارت القادم على احر من الجمر

تحياتي عزيزتي

jawhra93
23-05-2008, 22:03
كونيشي وا
واااااااااو البارت واااايد حلو
""مو نفس اللي تخيلته ""
بس كان في بعض الأشياء ما كتبتها""من اللي تخيلته"".
المهم لا تشكين بنفسك القصه عجيبه و حلوه .
و ماشاء الله ع الخيال الواسع حبيبتي.

عندي أسئله:
سوري يننتك من كثر ما أسأل , بس شسوي علشان
أتوقع الي تكتبينه و لو أنه ما أتوقعه ما أحفظ ولى شي.
المهم , الأسئله يا أبله:

أنتي قلتي أن جاك عمره 16 و ميمي بالجامعه ""بدايه العشرينات""
أشلون ,هل جاك يسوق قبلها؟؟؟
شنو صار حق جيم المسكين, حرام؟؟
شنو صار حق باجي الأصدقاء؟؟
بريتي عندها أخوان؟؟؟

أنتظر التكمله + الأجوبه.

سايونارا

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 22:05
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووعة
اشفقت كثيرا على تيما لا اتصور مدى معاناتها
انتضر البارت القادم على احر من الجمر

تحياتي عزيزتي

هلا بكات ........ الحمد لله إنها اعجبتك

التكملة وقت ما افضى

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 22:10
كونيشي وا
واااااااااو البارت واااايد حلو
""مو نفس اللي تخيلته ""
بس كان في بعض الأشياء ما كتبتها""من اللي تخيلته"".
المهم لا تشكين بنفسك القصه عجيبه و حلوه .
و ماشاء الله ع الخيال الواسع حبيبتي.

عندي أسئله:
سوري يننتك من كثر ما أسأل , بس شسوي علشان
أتوقع الي تكتبينه و لو أنه ما أتوقعه ما أحفظ ولى شي.
المهم , الأسئله يا أبله:

أنتي قلتي أن جاك عمره 16 و ميمي بالجامعه ""بدايه العشرينات""
أشلون ,هل جاك يسوق قبلها؟؟؟
شنو صار حق جيم المسكين, حرام؟؟
شنو صار حق باجي الأصدقاء؟؟
بريتي عندها أخوان؟؟؟

أنتظر التكمله + الأجوبه.

سايونارا


الحمد لله أنه اعجبك

وبعدين إسمعي ......... انا ما قلت ولا جبت سيرة إن جاك عمره 16 سنة

لا تلخبطوا عقلي..... ساي عمره 16 سنة لكن جاك عمره 18 سنة يعني في ثالثة ثانوي....

جيم ^^" مع الأحداث بتشوفي.......

بريتي ما عندها اخوان :eek::eek::eek: إنتوا وايد ملخبطين بالدنيا

أخوان بريتي هما مارك و مارسل .....

التكملة بكرة إن شاء الله ..... وهاذي هي الأجوبة

طيرتي عقلي يا جوهرا هههههههههههههههههههه :)

نقاء الثلج
23-05-2008, 22:56
مشكوووووورة خيتو
روووووووووووووووووووووووووووعه
وبنتظار جديدك

عاشقه الساكورا
23-05-2008, 22:59
مشكوووووورة خيتو
روووووووووووووووووووووووووووعه
وبنتظار جديدك

العفــــــــــو وشكرا على ردك :)

Đ a n t e
24-05-2008, 01:04
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو بارتين حزينين قطعتي قلبوبنا الله يهديك
ايش فيك اليوم صارلك شئ ........................قلبتي على الحزين
دموعي هلت,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,صدق ماخده البارت من فلم هندي ..........ههههههههههههههه

لاتاخدي كلامي جد البارت كثير كووووووووووووووووول والتنوع بالمواقف فيه احلى
تسلمي على البارتين شبعتينا اليوم
باااااااااااااااااااااااي ,,,,,,,,,,,,,,,,,جانا
انتظر التكمله بفارغ الصبر

*القلم المبدع*
24-05-2008, 03:03
يا الله !

شو برتاح لما أقرأ عن تيما و جاك !!

و الله حرام مساكين كلهم .. لوسكا حزينة على جيم .. و تيما على جون .. و جاك على تيما .. و آندي على أبوه .. و ساكورا على الهم اللي بتعرف أخوها ميري الملعونة .. وووووو كثير كلهم يحزون بنفسي .

كاميليا العشق
24-05-2008, 08:25
واو صايرة عم تبدعي ياأستاذة

التنوع بالمواقف شغلة خيلة

بس شوفي ان ما طلع جيم عايش لا تلومي الا نفسك

عم بمزح بس بدك الحق مهما حاولت تيما تنسى جون ما رح تقدر وعلى الرغم انو جاك شب روعة بس صعب

كتير على البنات ينسوا الحب الأول

انا بصراحة عاذرة مايكل يابنات يعني يترك الأولويات مشان الحب يعني امه اهم

عم بستنى البارت الجاي الكلية اخدة كل وقتي مابعرف الفترة الجايية شو رح يصير

ايفا واي
24-05-2008, 08:53
واو صايرة عم تبدعي ياأستاذة





اكيد هذي يسمونها مبدعة مكسات
التنوع بالمواقف شغلة خيلة
ابداع في ابداع
بس شوفي ان ما طلع جيم عايش لا تلومي الا نفسك
ليش انتي لوكسا ؟؟؟
عم بمزح بس بدك الحق مهما حاولت تيما تنسى جون ما رح تقدر وعلى الرغم انو جاك شب روعة بس صعب

كتير على البنات ينسوا الحب الأول
اكييييييييييييييييييييييييد
انا بصراحة عاذرة مايكل يابنات يعني يترك الأولويات مشان الحب يعني امه اهم
في هاذي ما اتفق معاك مايكل اكبر خائن و تفضيلو للمال اهم دليل على انو حبو زي البلاستيك اللي بنستوردو من الصين
عم بستنى البارت الجاي الكلية اخدة كل وقتي مابعرف الفترة الجايية شو رح يصير
انا اخدت عطلتي نانانا:p

ايفا واي
24-05-2008, 08:55
البارت مثل ما عودتينا عليه و فكرة العناوين ماااااااااااااااارة عجبتني

عاشقه الساكورا
24-05-2008, 09:55
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو بارتين حزينين قطعتي قلبوبنا الله يهديك
ايش فيك اليوم صارلك شئ ........................قلبتي على الحزين
دموعي هلت,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,صدق ماخده البارت من فلم هندي ..........ههههههههههههههه

لاتاخدي كلامي جد البارت كثير كووووووووووووووووول والتنوع بالمواقف فيه احلى
تسلمي على البارتين شبعتينا اليوم
باااااااااااااااااااااااي ,,,,,,,,,,,,,,,,,جانا
انتظر التكمله بفارغ الصبر


الله يسلمك كوكا........ وردك رائع كالعادة

لا تحرميني من تواجدك المميز دائماً في قصتي.....

لهاالدرجة عقلي يطلع افكار افلام هندية ....... أنا ما أتابع هاالأفلام ابداً :o


يا الله !

شو برتاح لما أقرأ عن تيما و جاك !!

و الله حرام مساكين كلهم .. لوسكا حزينة على جيم .. و تيما على جون .. و جاك على تيما .. و آندي على أبوه .. و ساكورا على الهم اللي بتعرف أخوها ميري الملعونة .. وووووو كثير كلهم يحزون بنفسي .

:rolleyes: تحبين تيما و جاك؟.. إذن بأكثر من مشاهدهم من اليوم ورايح

كلهم مساكين ....... :eek: ...... شكله الحب مصيبة

المهم تسلمين على ردك الحلوووووووو


واو صايرة عم تبدعي ياأستاذة

التنوع بالمواقف شغلة خيلة

بس شوفي ان ما طلع جيم عايش لا تلومي الا نفسك

عم بمزح بس بدك الحق مهما حاولت تيما تنسى جون ما رح تقدر وعلى الرغم انو جاك شب روعة بس صعب

كتير على البنات ينسوا الحب الأول

انا بصراحة عاذرة مايكل يابنات يعني يترك الأولويات مشان الحب يعني امه اهم

عم بستنى البارت الجاي الكلية اخدة كل وقتي مابعرف الفترة الجايية شو رح يصير

أنا ابدع؟ تسلمي والله ....... وأستاذة ... هههههههههههههه :لقافة:

الحب الأول هاه ....

جيم خلاص مات الله يرحمه ...... ترا جيم مااااااااااات إنسوا إنه عايش<<<< اليوم آخر يوم بحياتي اكيد.

اليوم بأحط البارت متأخر شوي يمكن الساعة 10 بالليل أعذروني بس عشان علي إمتحان بكرة . :ميت:


البارت مثل ما عودتينا عليه و فكرة العناوين ماااااااااااااااارة عجبتني

شكرا ايفا واي وجودك معنا هو الأحلى

وبالنسبة لعنوان سأحاول ان احبك لسا بارت هذا ما انتهى .. تكملته إن شاء الله اليوم ::جيد::

space girl
24-05-2008, 10:21
السلام عليكم

البارت مرررررررره رووووووووعه

تسلمي حبيبتي

انتظر البارت القادم

بستان الورود
24-05-2008, 12:12
مشكور على المقطع الرائع

space girl
24-05-2008, 12:14
السلام عليكم

المقطع مررره حلوووو

تسلم خيوو Devil my cry

والمقطع اللي قبله كمان حلوو

يسلموووو


دمت بود الكريم

wille
24-05-2008, 13:03
ياويلي على القصة بتجنن بتتجنن بتجنن مين بتجبي هاي الأفكار يا مخرجة
على فكرة أنا مقدرتش أحبس دموعي لما رحل جيم:بكاء:
بتمنى يكون حي

* Star Girl *
24-05-2008, 13:59
*^ مشكووورهـ عشووقهـ ع التكملهـ الرووعهـ *^
*^ وأنتظر التكملهـ الجايهـ *^

بستان الورود
24-05-2008, 14:15
ياويلي على القصة بتجنن بتتجنن بتجنن مين بتجبي هاي الأفكار يا مخرجة
على فكرة أنا مقدرتش أحبس دموعي لما رحل جيم:بكاء:
بتمنى يكون حي



هو مات

ومشكورة على التكملة الروعة

عاشقه الساكورا
24-05-2008, 14:53
بأعطيكم عناوين الفصول إلي حطيتها من الصفحة الأولى حتى آخر صفحة ........

1- اللقاء الأول

2- حادثة الجامعة

3- لماذا يا روبرت ؟!

4- الصدمة الكبرى

5- سامحني يا مايكل!

6- تيما و جاك

7- حفلة هنري

8- سنخرج معاً!

9- عيد الحب

10- حزن لوسكا .... ظهور ميري

11- الرحيل

12- سوف نموت معاً!

13- اريد البقاء بجانب حُبي.

14- من أجلك

15- أنا آسف

16- فتاةٌ جريئة

17- لا أريد الإنتظار طويلاً.

18- ساكورا وعيد الميلاد

19- سآخذكِ معي

20- مسرحية رينا و هنري

21- حُبنا أقوى من اي شيء.

22- لا تتركني وحيدة

23- سأحاول ان أحبك!


هاذي هي كل الفصول الماضية .......

أنتظروا التكملة في وقتٍ لاحق .... :تدخين:

jawhra93
24-05-2008, 14:58
كونيشي وا




الحمد لله أنه اعجبك

وبعدين إسمعي ......... انا ما قلت ولا جبت سيرة إن جاك عمره 16 سنة

لا تلخبطوا عقلي..... ساي عمره 16 سنة لكن جاك عمره 18 سنة يعني في ثالثة ثانوي....

جيم ^^" مع الأحداث بتشوفي.......

بريتي ما عندها اخوان :eek::eek::eek: إنتوا وايد ملخبطين بالدنيا

أخوان بريتي هما مارك و مارسل .....

التكملة بكرة إن شاء الله ..... وهاذي هي الأجوبة

طيرتي عقلي يا جوهرا هههههههههههههههههههه :)




وي أمبي أتلخبطت سوووري
لا خلاص حفظت أن جاك عمره 18 و ساي عمره 16
بس عفيه يا أبله لا تطقيني (تضربيني)
أدري أني راح أجننك من كثر ما أسأل!!!

أن شاء الله حي , لان لوسيكا شكلها راح تنتحر(هه هه هه)
من كثر ما هي محتره أن ليش ما قالتله شعورها تجاهه.

كنت أسأل مارك اللي بالمستشفى , تستاهل اللي صار بديفا "شر غير طبيعي"
مارسيل , ما أتذكر , حطيتيه بالقصه؟؟؟؟؟
بس لا تعصبين

! ـــــــــــ !

سايونارا

jawhra93
24-05-2008, 15:04
ok
راح أنتظر التكمله.http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/9T041439.gif (http://www.arb-up.com/)

بــــــاي

CAT IRIS
24-05-2008, 15:08
السلام عليكم
كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟
العناوين في غاية الروعة ولائقة على الفصول
انتضر تكملة الفصول لاحقا
حظا طيبا عزيزتي ساكورا
تحياتي

رئيسة العصابة
24-05-2008, 15:13
وااااااااااااااو التكملة درامية كتير
و خصوصا لما مات جون
كتير كانت اللقطة محزنة
و يسلمو عالبارت الحلو

~Moon Princess~
24-05-2008, 15:46
السلام عليكم
كيفك حبيبتي عشووقه؟؟
بااااارتين مرررره روووووووعه وابداااع كالعاده
ويسلموو على العناوين مرره خطيره::جيد::
كأني اتابع مسلسل منجد
مشكوووره ومتشوقه لمعرفه المزيد
جـــآنــــا....;)

عاشقه الساكورا
24-05-2008, 17:10
مشكووووووووووورين جميعاً على ردودكم المشجعة


ما في تكملة اليوم :ميت:

لأن إمتحاني بكرة صعب شوي....... :بكاء:

اوعدكم بأعوضكم بكرة وبعده وبعده......... لأن عندي إجازة أسبوعين ^^" :)

جــــــــانــــــــــــا

كاميليا العشق
24-05-2008, 17:12
الله يوفقك ان شاء الله ونحن كلنا ناطرين

* ـــــ *
24-05-2008, 17:42
هلااا

التكملات حلوووووه وتجنن

الصراحه انا بديت اخربط

الله يخليكِ لوو تحطي وصف الأيطال يعني من الاخوان وكذا

<<< احس انكِ مابتفهمي شي من كلامي :d:d

عاشقه الساكورا
24-05-2008, 17:50
اوكي إسمعوا وركزوا

أخوان ساكورا هم ساي و سابرينا

اخوان بريتي هما مارك و مارسل

أخو ميمي هو جاك

شقيقة آندي هي تيما وابنه عمها ميري


فقط ...... الباقي ما عندهم اخواااان

space girl
24-05-2008, 20:02
السلام عليكم

الله يوفقك بامتحاناتك

وان شاء الله تعوضينا


دمتي بود الكريم

كاميليا العشق
25-05-2008, 06:36
حبيت قول هاي بس

بستان الورود
25-05-2008, 13:46
هيا التكملة هيا

* ـــــ *
25-05-2008, 17:29
مشكوووره عاشقه

الحين عرفتهم

لاتتاخري علينا في التكمله

عاشقه الساكورا
25-05-2008, 18:05
" القلب الحزين "

إرتدت "لوسكا" ثوباً أسود قصير, ولفت شعرها مع بعضه وانزلت قليلاً من الخصلات على وجهها....
وغادرت المنزل متجهتاً إلى البحر, وهي في الطريق إشترت باقةً من الأزهار الحمراء التي يحبها "جيم"
وواصلت طريقها وهي شارده الذهن....

ركبت "بريتي" السيارة بجانب "روبرت" في المقدمة وسألته قائلة:
ـ إلى أين سنذهب الآن؟
أجابها وهو يحرك السيارة وينظر إلى الطريق:
ـ إنني أشعر بالملل, واريد الخروج معكِ في نزهة إلى مزرعة صديقي.
قالت "بريتي" بسعادة:
ـ حقاً؟... أنا متشوقةٌ لرؤيتها!
ابتسم "روبرت" في وجهها وهو يقول:
ـ أنا واثقٌ بأنها ستعجبك يا أميرتي.

وضعت "لوسكا" باقة الأزهار في المكان الذي إنطلقوا منه إلى رحلتهم البحرية, ثم وقفت على قدميها
ونظرت إلى الأمواج الهادئة والجو اللطيف, ثم قالت بشرود:
ـ هذه الأمواج البحرية قد إبتلعت اعز ما أملكه في هذا العالم.
ثم اغمضت عينيها وتابعت كلامها قائلة في تمني:
ـ أتمنى ان يكون "جيم" على قيد الحياة في مكانٍ ما.
ثم ابتعدت عن البحر عائدة إلى المنزل...

وصل كلٌ من "روبرت" و "بريتي" إلى مزرعةٍ جميلة وواسعة, تغطيها الأشجار الخضراء ويُسمع منها
أصوات الحيوانات والعصافير الجميلة...
نزلت "بريتي" من السيارة وقالت بذهول وإعجاب:
ـ إنها رائعة, لم أتوقع أنها ستكون بهذا الجمال.
وقف "روبرت" بجانبها وهو يقول:
ـ هذا صحيح, فصديقي يعتني بها جيداً.
ثم امسك بكفها وتابع كلامه قائلاً:
ـ هيا لندخل.
وعندما دخلا إلى المزرعة, إلتقى "روبرت" بصديقه الذي رحب بهما في حرارة وقال:
ـ أهلاً بكما.
سأله "روبرت" قائلاً:
ـ هل تسمح لنا بالتجول في مزرعتك؟
رفع الشاب حاجبيه وقال بإستغراب:
ـ ما الذي تقوله؟... إعتبرا هذا المكان ملكاً لكما.
انحنت "بريتي" برأسها وقالت شاكره:
ـ أشكرك على لطفك.
ابتسم الشاب قائلاً في خجل:
ـ لا داعي للشكر.
بعد ذلك, تجولت "بريتي" مع "روبرت" بداخل المزرعة الجميلة, ثم رأت "بريتي" خيلاً أبيض جميل وقالت وهي تشير إليه:
ـ كم اتمنى ركوب هذا الحصان.
حرك "روبرت" عينيه إليها وهو يقول:
ـ حقاً؟
هزت رأسها وهي تجيبه:
ـ نعم.
ثم حملها بين ذراعيه وساعدها على الركوب وهو ركب خلفها, أحست "بريتي" بالسعادة وهي فوق الحصان, فأمسك "روبرت"
باللجام, وانطلق الحصان مسرعاً بهما وشعرهما يتطاير مع الهواء القوي, قالت "بريتي" بسعادة وهي تمسك بشعرها:
ـ هذا رائع!
قال لها "روبرت" بنفس النبرة:
ـ فعلاً, إنه مذهلٌ بالفعل.
ودخلا بين الأشجار وكانت أشعة الشمس لتظهر من بين كل تلك الخُضرة, واخيراً توقف "روبرت" عند النهر وهو
يقول:
ـ لقد إبتعدنا قليلاً عن المزرعة.
ونزل من فوق الحصان ومد يده لـ "بريتي" لمساعدتها على النزول....
نظرت "بريتي" لصورتها المنعكسة على النهر وهي تجلس على الأرض وتقول بنبرةٍ خافته:
ـ بالرغم من انني برفقتك في هذا المكان الرائع, إلا انني لا أشعر بالسعادة.
جلس "روبرت" بجانبها وهو يسأل قائلاً:
ـ لماذا تبدين حزينةً هكذا؟
انزلت "بريتي" كفها إلى النهر وهي تقول:
ـ إني حزينةٌ على "لوسكا", لا أتصور ما الذي سيحدث لي لو أنني كنتُ في مكانها.
ربت "روبرت" على كتف "بريتي" وهو يقول:
ـ لا تقولي هذا الكلام يا "بريتي", كلنا نشعر بالحزن من اجلها لكن ماذا عسانا نفعل.
ادارت "بريتي" رأسها إليه وهي تقول:
ـ أليس من المفترض أن نبقى بجانبها؟
أبعد "روبرت" عينيه عن عيني "بريتي" المتسائلة ثم قال بضيق:
ـ صحيح!... لكن....
قاطعته "بريتي" في سرعة:
ـ بدون لكن.... علينا ان نخرج "لوسكا" من الجو الحزين الذي تعيش فيه.
قال لها "روبرت" بإنزعاج:
ـ أعلم هذا......
وتوقف عن الكلام وفكر قليلاً في الأمر ثم قال:
ـ ما رأيكِ أن نحضرها إلى هنا؟
اخفضت "بريتي" حاجبيها وقالت في يأس:
ـ لا أعتقد بأنها ستوافق على الخروج وهي بهذه الحالة.
صرخ "روبرت" قائلاً في ضجر:
ـ إذن, ما العمل؟
نهضت "بريتي" من على الأرض وهي تقول:
ـ سأذهب لزيارتها, أرجوك خذني إليها يا "روبرت".
هز "روبرت" رأسه موافقاً, وركبا الجواد ليغادرا المكان...

رمت "ميمي" بالملابس التي كانت ترتديها على السرير وهي تقول في تذمر:
ـ تباً لذلك الـ "جاك"... تركني وذهب مع تلك الفتاة.
ثم فتحت شعرها الأشقر, وخرجت من الغرفة, وبينما كانت تسير على الدرج توقفت وظهرت على وجهها ملامح الإندهاش
وهي ترى "جاك" يدخل إلى المنزل برفقة "تيما", فصرخت "ميمي" عليه وهي تقف في مكانها غاضبة:
ـ "جاك"... أيها الوقح!
نظر "جاك" إليها ببرود ورد قائلاً:
ـ ما الذي تريدنه أيتها المزعجة؟
توجهت "ميمي" نحوهما وقالت في ضيق وإنزعاج:
ـ أخبرني, لماذا ذهبت وتركتني أدور وحدي في الشوارع؟
تقدمت "تيما" نحو "ميمي" وانحنت امامها قائلة بإحترام:
ـ المعذرة يا آنسة, أنا السبب فيما حدث.
لم تستطع "ميمي" أن تنطق بكلمة فقد إلتزمت الصمت بعدما سمعت جملة "تيما" اللطيفة, وتراجعت للخلف وهي تقول
بإحراج شديد:
ـ لا بأس... في ذلك.
اتسعت شفتي "جاك" ونظر إلى "ميمي" متسائلاً:
ـ لقد دعوتُ "تيما" إلى هنا لتتناول الغذاء معنا.
إلتفتت "تيما" إلى "جاك" وقالت بصوتٍ خافت:
ـ لكنني......
قاطعتها "ميمي" قائلةً في مرح بعدما نسيت غضبها:
ـ هذا جيد!... أهلاً بكِ "تيما".
شعرت "تيما" بالخجل واخفضت رأسها قائلة:
ـ سعدت بلقائك.
أمسك "جاك" بيد "تيما" وصعد معها إلى غرفته, وحين دخلا رمى "جاك" بنفسه على السرير وهو يقول
بإرتياح:
ـ إنه دافئٌ جداً.
كانت "تيما" تقف عند الباب وتحدق به بإبتسامةٍ واسعة, ثم رفع رأسه ومد يده إليها قائلاً:
ـ تعالي إلى هنا.
اقتربت "تيما" منه وجلست بجانبه على السرير وهي تقول بهدوء:
ـ غرفتك رائعة.
ونظرت إلى كل جزءٍ في تلك الغرفة المغطاة بالسجاد البني على الأرض وسريرٍ عريض ونوافد زجاجيه
في نهايتها مع مكتبٍ صغير بالقرب من السرير, ولفت نظرها صورةٌ على المكتب وعلى اطرافها بروازٌ
ذهبي لامع...
إقتربت "تيما" من تلك الصورة, وحملتها بين كفيها ورأت صورتها مع "جاك" عندما تنزها معاً في ذلك
اليوم, وقف "جاك" خلفها وقال بصوتٍ حنون:
ـ أرأيتي؟.... أنا أفكر بكِ طوال الوقت يا "تيما".
ادارت "تيما" رأسها إليه والتمعت عينيها بدموع الحزن, وسمعته يتابع قائلاً:
ـ كم أتمنى من كل قلبي أن تنسي حبك الأول يا عزيزتي.
اخفضت "تيما" عينيها وهي تقول:
ـ ألم أخبرك من قبل بأنني أحبك؟
قاطعها "جاك" في إستياء:
ـ لكن ما تقولينه مختلفٌ عما تقوله عينيكِ.
ارتجفت يدي "تيما" وهي تحمل الصورة وتقول بألم:
ـ إنني متأسفة يا "جاك"....
وتناثرت دموعها في الهواء وهي ترفع رأسها لتنظر إليه وتقول:
ـ لكني لا استطيع أن اغير ما في قلبي.
إقترب "جاك" منها أكثر واحتضنها بين ذراعيه وهو يقول:
ـ لا عليكِ يا "تيما"... أنا أفهم مشاعركِ جيداً.
مسحت "تيما" دموعها وابتسمت في وجه "جاك" وهي تقول:
ـ "جاك" أعدك بأن أحاول نسيان الماضي والبدء من جديد معك.
بادلها "جاك" بإبتسامةٍ مماثلة وقال:
ـ حسناً.

أثناء فترة الغذاء عند عائلة "ميمي",إمتلئت الطاولة بكافة أنواع الأطعمة الشهية, و كان الجميع سعداء للغاية
بتعرفهم على "تيما" بينما شعرت هي بكثير من الخجل, وفجأة سمعت الأم تسألها قائلة في لطف:
ـ أخبريني يا "تيما", في أي صفٍ أنتِ؟
ردت عليها "تيما" بنفس النبرة:
ـ إنني في المستوى الثاني بالجامعة.
عم الصمت أرجاء الغرفة بعدما قالت "تيما" تلك الجملة, فحركت عينيها محدقةً بالجميع وعلى وجهها علامات
التساؤل, فقطع "جاك" هذا الصمت بقوله:
ـ أعلم ما تودون قوله في هذه اللحظة, لكن هذا لن يغير شيئاً.
قالت له الأم بإندهاش:
ـ لكنها اكبر منك سناً و ......
ضرب "جاك" بكلتا يديه على الطاولة بقوة وقال مقاطعاً والدته:
ـ قلت لكِ أن هذا لن يغير شيئاً.
ثم نطق الأب قائلاً ببرود:
ـ هذا يكفي!... يمكنكم إنهاء هذه المحادثة بعد الغذاء.
جلس "جاك" في مكانه والغضب ظاهرٌ على وجهه وانهى كل واحد منهم غذائه بدون ان يقول شيئاً.

توقفت "بريتي" عند منزل عائلة "لوسكا" ودقت الجرس, وحين سمعت الرد قالت:
ـ هل "لوسكا" هنا؟
أجابها الصوت قائلاً:
ـ نعم, من أنتِ؟
أجابته بنبرةٍ هادئة:
ـ أنا صديقتها "بريتي".
ففتح أحدهم الباب ودخلت ثم ألتفتت إلى "روبرت" وقالت متسائلة:
ـ ألن تأتي معي؟!
اتكئ "روبرت" على السيارة وهو يقول:
ـ كلا... سأنتظركِ هنا.
هزت "بريتي" رأسها موافقة وتقدمت للداخل.... ثم همس "روبرت" بداخل نفسه وهو ينظر إلى
بساطة المنزل:
ـ كيف يمكنهم العيش في مكانٍ كهذا؟

فتحت "بريتي" باب غرفة "لوسكا" وهي تقول:
ـ "لوسكا"... هل أنتِ هنا؟
ردت عليها "لوسكا" بصوتٍ هادئ جداً:
ـ نعم, تفضلي بالدخول يا "بريتي".
عندما دخلت "بريتي", رأت "لوسكا" تجلس على الأرض متكئتاً على السرير, وابتسمت لها
قائلة:
ـ تعالي يا "بريتي".
إقتربت "بريتي" أكثر وجلست بجانبها على الأرض وسألتها قائلة بإستغراب:
ـ لماذا تجلسين هنا؟
أخفضت "لوسكا" رأسها وهي تثني ركبتيها وتقول بصوتٍ حزين:
ـ كلما استلقيت على السرير أتخيل وجه "جيم", لهذا ابقى هنا.
إلتمعت عينا "بريتي" وهي تقول متسائلة:
ـ ألا ترغبين بتذكر "جيم"؟
اغمضت "لوسكا" عينيها واجابتها قائلة:
ـ إن عيني ترفض التوقف عن ذرف الدموع كلما تذكرته.
نهضت "بريتي" عن الأرض ومدت يدها إليها وهي تقول:
ـ إذن تعالي معي, عليكِ أن تخرجي من هذا الجو الكئيب.
هزت "لوسكا" رأسها بـ لا, وهي تقول بيأس:
ـ لا أستطيع.
شعرت "بريتي" بالغضب وسحبتها من يدها وهي تقول بإنزعاج:
ـ سآخذكِ إلى مكانٍ لطيف يمكنني نسيان الحزن هناك.
انزلت "لوسكا" يدها وهي تقول:
ـ سأذهب على شرط, وهو أن تقومي بدعوة الجميع معنا.
هزت "بريتي" رأسها موافقة, واخرجت هاتفها النقال من حقيبتها وارسلت رسالة للجميع بأنها ستأتي
لأخذهم في نزهة إلى مكانٍ رائع.
ثم أخذت "لوسكا" وخرجت من المنزل...

يتبــــــــع .... :نوم:

عاشقه الساكورا
25-05-2008, 18:06
في ذلك الوقت, كانت "ميمي" تغسل يديها, ثم سمعت صوت هاتفها وحين فتحته رأت رسالةً جديدة من
"بريتي" فقرأتها وقالت بإستغراب:
ـ نزهة؟.. الآن؟..
وهمست بداخل نفسها قائلة:
ـ لابد بأن هذه الرحلة من اجل "لوسكا".
ثم ابتسمت بمكر وقالت:
ـ سأصطحب "جاك" و "تيما" معي.
ركضت "ميمي" نحو غرفة المعيشة وفتحت الباب بسرعة وهي تقول بمرح:
ـ "جاك" و "تيما", هل يمكنكما القدوم معنا؟
سألها "جاك" بإندهاش:
ـ لكن, إلى أين ستذهبين؟
هزت "ميمي" كتفيها في حيرة وهي تجيب قائلة:
ـ لا أعلم, لكن "بريتي" إتصلت علي وقالت بأننا سنذهب في نزهة.
أدار "جاك" رأسه إلى "تيما" التي إبتسمت في وجهه فقال لها:
ـ ما رأيكِ؟
أجابته بكل سرور:
ـ لا مانع لدي على الإطلاق.
صرخت "ميمي" عليهما وقالت بعجل:
ـ هيا اسرعا, سوف تصل "بريتي" عما قريب.

بعدما وصلت الرسالة إلى الجميع, إتصلت كل واحدةٍ منهم على الشاب الذي ترافقه واتفقوا على مكان اللقاء...
وبعد مرور ساعةٍ كاملة, وصل الجميع إلى المزرعة وكل واحدٍ منهم في سيارته الخاصة....
نزلت "بريتي" من السيارة وفتحت الباب لـ "لوسكا" وساعدتها على النزول, علت الإبتسامة شفتيها عندما رأت
ذلك المكان الرائع وكذلك الجميع إنتابهم نفس الشعور....
ثم طلب منهم "روبرت" أن يتفضلوا جميعاً إلى الداخل, كانت "لوسكا" تسير لوحدها فأقترب منها "جوزيف"
وسار بجانبها قائلاً:
ـ هل تشعرين بالإرتياح يا "لوسكا"؟
ردت عليه "لوسكا" قائلة بهدوء:
ـ نعم, قليلاً.
تفاجئ "آندي" برؤية "تيما" هناك, فأتجه إليها قائلاً بإندهاش:
ـ "تيما".. لم أعلم أنكِ ستأتين إلى هنا أيضاً.
ردت عليه "تيما" وهي تسير بجانب "جاك":
ـ نعم, لقد قامت "ميمي" شقيقة "جاك" بدعوتي لأنني كنتُ في منزلهم.
نظر "آندي" إلى الأمام وقال:
ـ هكذا إذن.
كانت "ساكورا" تسير خلف "آندي" وتحدق بـ "تيما" قائلة بداخل نفسها:
ـ إذن هذه هي شقيقة "آندي", لقد عرفتها.
واقتربت منها وقالت بمرح مرحبةً بها:
ـ أهلاً "تيما", هل تذكرينني؟
إتسعت شفتي "تيما" بإبتسامةٍ لطيفة وهي ترد عليها:
ـ بالطبع, إن "آندي" لا يتوقف عن الحديث عنكِ.
إحمر وجه "ساكورا" خجلاً وقالت وهي تخفض رأسها:
ـ حقاً؟
ضحكت عليها "تيما" في سعادة وقالت :
ـ نعم, هذا صحيح!
وفجأةً سمعوا صوت صاحب المزرعة يقول بنبرة حادة بعدما وقف أمام الجميع مشيراً إلى الجهة
اليسرى من المزرعة:
ـ إسمعوني جيداً, لا أحد يقترب من ذلك الثور هناك, إنه هائجٌ جداً ومن الممكن أن يهاجم
أي واحدٍ منكم, إنتبهوا رجاءً.
رد عليه الجميع بصوتٍ واحد:
ـ حسناً.
همس "جوزيف" في أذني "ميمي" قائلاً:
ـ لماذا يتركون ثوراً مثل هذا في مزرعةٍ جميلة كهذه؟
ردت عليه "ميمي" بإستغراب:
ـ لا أعلم.
أما "لوسكا" فقد بقيت تنظر إلى ذلك الثور الأسود الكبير ببرودٍ شديد, وواصلت سيرها مع البقية إلى داخل
المنزل الصغير في وسط المزرعة.

في داخل المنزل, قدم الشاب لكل واحدٍ منهم كوباً من القهوة, وتبادلوا الأحاديث سوياً وبقيت "لوسكا" واقفةً
تتأمل في تلك الخضرة من خلال النافدة وهي تحمل كوب القهوة الساخنة في يدها بشرود...
إلتفت إليها "جوزيف" وسألها قائلاً وهو يجلس على الكرسي:
ـ "لوسكا", لماذا تقفين هناك؟... تعالي وإجلسي هنا.
تقدمت "لوسكا" نحوهم ووضعت كوب القهوة على الطاولة الخشبية وهي تقول بهدوء:
ـ سأخرج لأستنشق القليل من الهواء.
نهض "جوزيف" من مكانه قائلاً:
ـ سآتي معكِ.
نظرت إليه "ميمي" بإندهاش وشعرت بقليلٍ من الغيرة, لكنها تراجعت حين سمعت "لوسكا" تقول
بنفس النبرة السابقة:
ـ كلا... أريد البقاء لوحدي.
قال "جوزيف" في إشفاق:
ـ حسناً, كما تشائين.
وفتحت الباب وخرجت إلى تلك الحديقة الخضراء....
همست "تيما" في أذنيي "آندي" قائلة بتساؤل:
ـ ما بها هذه الفتاة؟
رد عليها "آندي" قائلاً بصوتٍ خافت:
ـ حالتها تشبه حالتك عندما مات "جون".
صُعقت "تيما" حين سمعت "آندي" يقول هذا, وشعرت بالحزن على "لوسكا" بالرغم من أنها لا تعرف
عنها شيئاً سوى إسمها...

جلست "لوسكا" على الأعشاب الخضراء, وبقيت تداعبها بأصابع يدها والإبتسامة تعلو شفتيها...
قم حركت عينيها نحو ذلك الثور الشرس ونهضت من على الأرض وتوجهت نحوه ببطء شديد
وهي تردد بداخل نفسها قائلة:
ـ أُفضلُ الموت على البقاء في هذا العالم الكئيب.
وأخيراً, وقفت امام السور الذي يفصلها عن ذلك الحيوان واغمضت عينيها قائلة:
ـ إنتظرني يا "جيم"!... سآتي إليك قريباً.
وفتحت باب السور ودخلت واغلقته من خلفها... ومدت يديها من الجهتين وهي تقول بصوتٍ عالٍ:
ـ هاجمني أيها المخلوق!
وفجأةً وقف "جوزيف" مقابلاً للنافدة وسقط الكوب من يده وانكسر على الأرض وهو يصرخ قائلاً:
ـ "لوسكا"؟؟؟
وفتح النافدة وخرج منها مسرعاً وتبعه الجميع, في الوقت الذي إنطلق فيه الثور بوحشيةٍ نحو "لوسكا"
وركض "جوزيف" نحوها بسرعة بدون أن يستمع إلى تنبيهات الشاب الذي يقول:
ـ لا تقترب وإلا سيقتلك.
قفز "جوزيف" من فوق السور وقام بدفع "لوسكا" بعيداً عن ذلك الحيوان, ففتحت عينيها وهي تقول بغضب:
ـ دعني وشأني يا "جوزيف"!
وخرج من السور بسرعة كبيرة وهو يحملها بين ذراعيه, وحين اطمئن انها بخير أوقفها على قدميها وهي تصرخ
عليه قائلة بعصبية:
ـ لماذا تتدخل في شؤوني؟.... إنني لا أريد العيش بعد ....
وصفعها "جوزيف" على خذها بقوة, وهو يقول بغضب وبصوتٍ حاد:
ـ هل تريدين الموت يا "لوسكا"؟....
ووضع يديه على كتفيها وهزها وهو يتابع كلامه قائلاً:
ـ إن "جيم" على قيد الحياة.... وهو ينتظرك في مكانٍ ما من هذا العالم...
إتسعت عينا "لوسكا" من شدة الدهشة والتمعت عينيها بالدموع وهي تقول بإنصطدام والجميع من حولها:
ـ "جيم"؟؟ على قيد الحياة؟؟
هز "جوزيف" رأسه بـ نعم, فحدقت "لوسكا" بالجميع وذُرفت الدموع من عينيها بغزارة وغطت على وجهها
بكفيها وهي تبكي, وجلست على الأرض وهي تقول:
ـ "جيم", يجب أن أراك لأخفف الألم الذي في قلبي الحزين.
وهكذا, عاد الجميع إلى المنزل في المزرعة وقاموا بالإعتناء بـ "لوسكا" حتى نامت من شدة التعب والتفكير...

************************************************** ***

هذه هي نهاية هذا الفصل........

هل "جيم" على قيد الحياة أم لا ؟

* ـــــ *
25-05-2008, 18:19
يسلمووو على البارت الحلوو

هل "جيم" على قيد الحياة أم لا ؟

أتمنى ذلك

مشكوره

عاشقه الساكورا
25-05-2008, 18:39
يسلمووو على البارت الحلوو

هل "جيم" على قيد الحياة أم لا ؟

أتمنى ذلك

مشكوره

الله يسلمك يا حلووووووة

انا بعد اتمنى ذلك ...... :لقافة:

العفو .... ::سعادة::

كاميليا العشق
25-05-2008, 19:21
اما لو كان مو عايش اخخخخخخخخخخخخ ما بتعرفي شو رح يصيرلك

عمبمزح
حلوة ويسلموا ياعسل

عاشقه الساكورا
25-05-2008, 19:28
اما لو كان مو عايش اخخخخخخخخخخخخ ما بتعرفي شو رح يصيرلك

عمبمزح
حلوة ويسلموا ياعسل

وش بتسوين :مكر::مكر::مكر:؟

ههههههههههه

الله يسلمك يا حلوووووووة :rolleyes:

بستان الورود
25-05-2008, 20:30
انتظر التكملة

واللي قبلها كانت روعة

jawhra93
25-05-2008, 20:47
كونيشي وا
شكرا عشوقه ع التكمله الروعه

فكره الثور الهائج كانت حلوه.
أتصدقين ما خطرت ع بالي!!!
يل معلش للأيام التاليه.

هل "جيم" على قيد الحياة أم لا ؟
نعم ع قيد الحياه, إلا إذا كانت الكاتبه تبي
تصير شريره و تكسر قلب لوسيكا أكثر.
(أمزح معاكي)

أنتظر التكمله.
سايونارا

عاشقه الساكورا
25-05-2008, 20:51
كونيشي وا
شكرا عشوقه ع التكمله الروعه

فكره الثور الهائج كانت حلوه.
أتصدقين ما خطرت ع بالي!!!
يل معلش للأيام التاليه.

هل "جيم" على قيد الحياة أم لا ؟
نعم ع قيد الحياه, إلا إذا كانت الكاتب تبي
تصير شريره و تكسر قلب لوسيكا أكثر.
(أمزح معاكي)

أنتظر التكمله.
سايونارا

هلا جوهرا.......

العفو ومشكوووووووورة على ردك :rolleyes:

الحمد لله إنها اعجبتك ^^"

لا أعلم ما إذا كان جيم على قيد الحياة ام لا ......... :بكاء:

التكملة في الغد ....... جـــــانــــا

CAT IRIS
25-05-2008, 20:57
الســــلام عليكم

كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟
روووووووووووووووووووووووووووووووعة التكملات
مسكيـــــنة لوسكا تتعذب كثيرا
انتضـــــــــر التكملة بفارغ الصــبر
وآسفة على التاخير في الرد

تحياتي

عاشقه الساكورا
25-05-2008, 21:02
الســــلام عليكم

كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟
روووووووووووووووووووووووووووووووعة التكملات
مسكيـــــنة لوسكا تتعذب كثيرا
انتضـــــــــر التكملة بفارغ الصــبر
وآسفة على التاخير في الرد

تحياتي

وعليكم الســـــلام

انا الحمد لله بخير........ إنتِ كيفك؟

الحمد لله ان التكملة اعجبتك .........

لا داعي للإعتذار ........ أصلا مكسات ما ادري وش فيه اليوم

بالقوة فتح معايا ....... :ميت:

jawhra93
25-05-2008, 21:55
تصدقين عشوقه أنه بعد مو راضي يفتح
معاي""مكسات""

jawhra93
25-05-2008, 21:56
عبالي أن الكمبيوتر صار فيه
فيروس.

*القلم المبدع*
26-05-2008, 02:52
شكراً عشوقه ::جيد::

هل مات جيم أو لا ؟

هفففففف طبعاً ما مات .. مستحيل وحدة تكتب قصة تخلي أحد يموت عدا العجايز .

jawhra93
26-05-2008, 08:52
كونيشي وا




هفففففف طبعاً ما مات .. مستحيل وحدة تكتب قصة تخلي أحد يموت عدا العجايز .


حلوووووه يا القلم المبدع "" العجائز""
صج و الله حرام "جيم" ليحن صغير علشان يموت, ليحن ما أعترفت لوسيكا حقه أنه تحبه,
خل تعترف له يعدين خل يموت(هه هه هه )"أمزح", مو بس العجائز حتى المرضي ::مغتاظ::.
سايونارا

M A C I S H A
26-05-2008, 10:09
عاشقة الساكورا

انا متابعة جديدة لقصتك وبصراحة اعجبتنى جدا

انتى فعلا مبدعة

اكتر شخصيتين عجبونى هما ساكورا واندى وانا صوتلهم

ارجوكى اكملى بسرعة اريد ان اعرف ماذا حدث لجيم

* Star Girl *
26-05-2008, 11:09
*^ أهلين عشوقهـ *^

^* كيفكـ حبوبتي ؟ إن شــ الله ــا تمـــام *^

*^ وااااااااااااااااااو *^:eek:

^* التكملهـ مرررهـ حلووهـ *^

*^ وتسلميـن يا حلووهـ على التكملهـ الرووعهـ *^


هل " جيم " على قيد الحياه أم لا ؟

*^ أي أكيــد عـــايش *^:محبط:

^* بليــــز خليهـ يعيش لا تعذبي " لوسكا " وتعذبيني معها :بكاء:*^

*^ وإن شــ الله ــا إن كلامـ " جوزيف " يتحقق *^

^* ومثكووورهـ دلبووو على التكملهـ الهلووهـ :D *^

^* وإنتظر التكملهـ الجايهـ بفـــارغ الصبر بليــز لاتتأخري *^

عاشقه الساكورا
26-05-2008, 12:48
تسلمووووووووووون جميعاً على ردودكم الحلووووووووووووة

^_^"....... انتظروا التكملة في اي وقت

عاشقه الساكورا
26-05-2008, 13:54
" الخيـانـه "

في آخر أيام الإجازة, جلست "رينا" على حافة الشرفة وبقيت تتأمل في السماء الزرقاء الصافية
وهي تقول بشرود:
ـ لقد إقترب موعد العودة إلى الجامعة.
ثم سمعت هاتفها يرن وهو على السرير في غرفتها, فأدارت جسدها ودخلت إلى الغرفة واخذت الهاتف
وابتسمت بسعادة وهي تقول:
ـ "هنري"...
ثم ردت عليه قائلة في ترحيب:
ـ أهلاً "هنري".
إنتقل إلى مسامعها صوت "هنري" وهو يقول:
ـ هل ترغبين بالخروج اليوم يا عزيزتي؟
فكرت "رينا" قليلاً وهي تضع إصبعها على شفتيها, ثم قالت:
ـ حسناً, هناك مكانٌ أرغب بالذهاب إليه.
وافق "هنري" في الحال من دون أن يسألها عن المكان الذي تود الذهاب إليه, فغيرت "رينا" ملابسها بأسرع ما يمكن
مرتديتاً بلوزةً حمراء بدون اكمام مع تنورة (جينز) قصيرة, وحذاءٍ طويل يصل إلى أسفل ركبتيها بقليل, وتركت شعرها
البني مفتوحاً...

وبعد مرور وقت قصير, وصل "هنري" إلى منزلها, فنزلت إليه مسرعه وركبت بجانبه في المقدمة,
فسألها قبل أن يحرك السيارة:
ـ إلى أين ترغبين بالذهاب؟
إتسعت شفتي "رينا" بإبتسامةٍ عريضة وقالت بمرح:
ـ أرغب بالذهاب إلى السوق لشراء بعض الأشياء.
بادلها "هنري" بإبتسامةٍ مماثلة وحرك السيارة وانطلق متجهاً إلى أفضل سوقٍ في المدينة...

في السوق, تجولت "رينا" وهي تمسك بيد "هنري" في بعض المحلات, ثم دخلا إلى محلٍ مليءٍ بالأضواء
الذهبية والملابس المميزة, فرحبت به البائعة بصوتٍ لطيف:
ـ أهلاً بكما.
أخذت "رينا" ثوباً جميلاً من وسط كل تلك الأزياء وقالت للبائعة:
ـ أريد أن اجرب هذا.
أشارت البائعة إلى مكانٍ مغطى بستائر سميكة وقالت لها:
ـ يمكنك تجربته هناك.
دخلت "رينا" إلى ذلك المكان, وبقي "هنري" ينتظرها ... فسألته البائعة بفضول:
ـ هل هذه الفتاة خطيبتك؟
إرتبك "هنري" قليلاً من سؤالها المفاجئ وقال بإحراج:
ـ كلا, إنها.. صديقتي...
فتحت "رينا" الستار بعدما إرتدت ذلك الثوب الذي إختارته, فأقترب منها "هنري" بهدوء وقال بإعجاب:
ـ إنك تبدين جميلةً بهذا الثوب.
أنزلت "رينا" عينيها وقالت بخجل:
ـ أعتقد انه بحاجة إلى بعض التعديلات ليصبح اكثر ملائمةً علي.
إلتفت "هنري" إلى البائعة وقال لها:
ـ سوف نقوم بشراء هذا الثوب يا آنسة.
هزت البائعة رأسها موافقة, وغلفت لهم الثوب بعدما ابعدته "رينا", ثم خرجا من ذلك المحل, وذهبا
إلى الطابق الثاني في السوق, وهو عبارةٌ عن مطعم صغير...
جلس "هنري" على إحدى الطاولات وجلست "رينا" مقابلةً لها ووضعت يدها على خذها الأيسر وهي
تقول بإرتياح:
ـ إنه مكانٌ رائع بالفعل.
سألها "هنري" قائلاً:
ـ إلى أين تودين الذهاب بعد ذلك؟
نظرت "رينا" إليه بإستغراب, ثم قالت بخجل:
ـ لا أعلم.
نظر "هنري" إلى الناس في الأسفل وقال:
ـ أنا ارغب بالذهاب إلى المدينة الثلجية.
رفعت "رينا" حاجبيها قائلة في اندهاش:
ـ المدينة الثلجية؟
هز "هنري" رأسه مجيباً:
ـ نعم.
بعد ذلك بقليل, إقترب شابٌ صغير يظهر عليه أنه في الخامسة عشر, ويحمل صينية بيضاء وبها كوبان من القهوة
الساخنة, ويداه ترتجفان لأنها المرة الأولى التي يعمل بها في هذا المحل...
فوقف الشاب أمام الطاولة وقال بإحترام:
ـ هذا طلبكما.
ووضع الكوب امام "هنري" بهدوء, وحين رأى "رينا" إحمر وجهه خجلاً وارتجفت يده وهو يحمل الكوب بشرود
وعندما وضعه على الطاولة وقعت كل القهوة الساخنة على تنورة "رينا" فنهضت مسرعة وهي تصرخ قائلة:
ـ يا إلهي, إنه ساخنٌ جداً.
نهض "هنري" من مكانه بينما كان الشاب ينحني امام "رينا" معتذراً ويقول بقلق:
ـ انا آسف, أرجوا المعذرة.
أخرج "هنري" منديلاً من جيبه ومسح به تنورة "رينا" وقال للشاب ببرود:
ـ إذهب منا حالاً.
إنحنى الشاب مرة أخرى وهو يقول:
ـ حسناً, أرجوا المعذرة.
رفع "هنري" رأسه إلى "رينا" وسألها قائلاً بصوتٍ لطيف:
ـ هل أنتِ بخير يا عزيزتي؟
اجابته "رينا" بهدوء:
ـ نعم, أنا بخير.
ثم أمسك بيدها ووضع الحساب على الطاولة وهو يقول بإستياء:
ـ سنغادر هذا المكان... هيا بنا.

في منزل عائلة "بريتي", دخل "مارك" إلى المنزل ومعه "ديفا" فلم يجدا أحداً في الممر, فقال "مارك"
بإرتياح:
ـ هذا جيد!
وفجأةً سمع صوت والدته تقول بنبرةٍ متسائلة:
ـ "مارك"؟؟؟
إلتفت "مارك" إلى مصدر الصوت بسرعة, واتسعت عينيه قائلاً:
ـ أمي, ماذا هناك؟
إقتربت الأم منه وسألته بصوتٍ جاف:
ـ لقد أخبرني الطبيب بأنك غادرت المستشفى منذ ثلاثة أيام, أين كنت طوال هذه المدة؟
اخفض "مارك" رأسه ورد عليها قائلاً:
ـ كنت.... كنت في أحد الفنادق.
صرخت الأم في وجهه قائلة بعصبية:
ـ عدت إلى هناك مجدداً, يالك من شخصٍ وقح.
عقد "مارك" حاجبيه قائلاً في غضب:
ـ دعيني وشأني يا أمي, إنني أفكر الآن بطريقة لأعيد "ديفا" إلى والديها.
حدقت الأم به بإستغراب وقالت:
ـ "ديفا"؟
وحركت عينيها بإتجاه وجه "ديفا" الحزين, وسألت قائلة:
ـ ما الذي حدث؟.... أخبرني!
تقدم "مارك" للأمام وجلس على الأريكة ثم قال بنبرةٍ جادة:
ـ في الواقع, لقد فكرت بالأمر طويلاً... لقد أخطأت في حق "ديفا" ووالديها وارغب بالإعتذار لهما
بأية وسيلة, وقد عدت اليوم إلى هنا لآخذكِ معي يا أمي لإقناعهما بقراري.
فرحت الأم لقرار "مارك" بالرغم من انه مفاجئ, لكنها تقدمت نحوه وقالت بعطف:
ـ حسناً يا صغيري, لكني لن اتمكن من الذهاب معك لأنني مشغولة.
نهض "مارك" من مكانه وقال:
ـ حسناً, لا بأس.

بعد ذلك, توجه "مارك" إلى منزل عائلة "ديفا"... ففتحت "ديفا" الباب وقالت لهما:
ـ تفضلا بالدخول.
لم يكن المنزل فخماً, بل كان يحمل طابع البساطة وواجهته باللون الأبيض...
دخلت "ديفا" إلى الصالة, وتوقفت عن السير وهي تضع يدها على قلبها, وتقول بخوفٍ شديد:
ـ أنا خائفة من ردة فعل والدي.
وضع "مارك" يده على كتفها وقال بصوتٍ حنون:
ـ لا تقلقي, فأنا معكِ.
وفجأةً رأت "ديفا" والدتها تنزل من على الدرج, فأتسعت عيني والدتها حين رأتها وركضت بإتجاهها وهي
تقول بسعادة والدموع تتطاير من عينيها:
ـ "ديفا".
ركضت "ديفا" بإتجاه أمها وعانقتها بحب, وهي تبكي وتقول في أسف:
ـ أنا آسفة يا امي, أعدكِ بأن لا أخالف اوامركِ بعد الآن.
وقطع هذا الجو صوت والدها الذي يقول بغضب:
ـ لماذا عدتِ إلى هنا؟
مسحت "ديفا" دموعها واقتربت من والدها ببطء, وهي تتأمل في عينيه التي تشتعلان بنار الغضب, وحين
وقفت امامه مباشرة قالت وهي تخفض رأسها:
ـ والدي, انا و "مارك" نريد إنهاء هذا الخلاف التافه, لذا أرجوك....
ورفعت رأسها والدموع تنهمر من عينيها فقال لها والدها ببرود:
ـ هل نسيتي ما فعلته؟..... هل تعتقدين بأنني سأسامحكِ بهذه السهولة؟...
ردت عليه "ديفا" بجدية:
ـ والدي... عاقبني كما تشاء, المهم هو ان تقبل أعتذاري.
حاول والدها ان يمد يده عليها لكنه تراجع وهو يقول:
ـ لكن ما الذي غيركِ هكذا وفجأة؟
قالت لها "ديفا" بصوتٍ حزين ويائس:
ـ السبب هو انني لم اشعر بالراحة منذ ان قلت لي بأنك لن تعتبرني إبنتك بعد الآن.. لم استطع
النوم منذ ذلك الحين.
ثم امسكت بيد والدها وقبلتها وقالت بإلحاح:
ـ أرجوك يا والدي, سامحني أرجوك....
اشفق الأب عليها ورفع رأسها إليه وهو يقول بهدوء:
ـ لقد سامحتكِ يا صغيرتي... لكن....
ورفع عينيه إلى "مارك" الذي يقف بالقرب من الباب, وقال له بغضب:
ـ وانت ما الذي تريده؟
قالت له "ديفا" في توسل:
ـ أبي ... "مارك" أيضاً يود الإعتذار إليك لأنه ندم على كل ما فعله.
إقترب "مارك" من ذلك السيد, ووقف بجانب "ديفا" وهو يقول بجدية:
ـ سامحنا يا سيدي!.... لقد عرفتُ خطئي وجئت لأعتذر منك.
إقتربت والدة "ديفا" منهم وقالت في إشفاق:
ـ سامحهم يا عزيزي, فقد عرفا خطأهما.
هز الأب رأسه موافقاً وقال ببرود:
ـ حسناً, لقد سامحتكما.... لكني لا استطيع السماح لـ "ديفا" بمرافقتك بعد هذا اليوم.
سألته "ديفا" بإندهاش:
ـ لكن, لماذا؟
قاطعها "مارك" قائلاً بنبرةٍ هادئة:
ـ سيدي!... أنا ارغب بأن توافق على صداقتنا انا و"ديفا" ونعدك بأننا لن نفعل شيئاً إلا بإذنٍ منك
شخصياً.
قال الأب في إستغراب:
ـ ماذا تقصد؟!
ابتسم "مارك" قائلاً وهو ينظر إلى "ديفا":
ـ لأننا عندما نتخرج من المدرسة سوف اطلب "ديفا" منك للزواج.
اتسعت عيني الأب قائلا بإنفعال:
ـ ماذا؟؟؟.... هذا لا يمكن ان يحدث.
قال "مارك" رداً عليه بجدية:
ـ لكن يا سيدي, إن زواجي من "ديفا" سوف يحل كل المشاكل التي بيننا وسنعيش بسعادة....
قاطعه الأب قائلاً بعصبية:
ـ كلا, لا يمكن ان اوافق على هذا القرار.
قالت له "ديفا" في توسل:
ـ أرجوك وافق يا والدي.
عقد الأب حاجبيه قائلاً بصوتٍ غاضب:
ـ لقد عرفت الآن, لماذا اتيتما إلى هنا؟... لقد كنتما تفكران بأنني مغفلٌ من السهل خداعي بمثل هذه
الدموع الكاذبة, أليس كذلك؟
صرخت "ديفا" قائلة في حزن:
ـ كلا.. . هذا غير صحيح!
امسك "مارك" بيد "ديفا" وقال موجهاً كلامه لوالدها:
ـ سيدي!... نحن لا نمزح أبداً, وأنا اكثر شخصٍ يمكن ان يحافظ على "ديفا", لذا أرجوك
دعنا ننهي هذا الأمر بسرعة ونتوصل إلى قرارٍ مقنع.
صمت الأب قليلاً, ثم قال مستسلماً:
ـ سأفكر بالأمر, وحتى ذلك الحين لن اسمح لك بمقابلة "ديفا".
انحنى "مارك" أمام الأب وهو يقول:
ـ اتمنى من كل قلبي ان تفكر بالأمر بشكلٍ منطقي.
ثم رفع رأسه وابتسم في وجه "ديفا" وغادر المنزل, إلتمعت عينا "ديفا" بالدموع وهي ترى "مارك"
يغادر من امامها وحياتهما الآن متعلقةٌ بيد والدها... لكن هل سيكون "مارك" لـ "ديفا"؟
وهل سيحل هذا كل المشاكل التي تواجههما؟....


يتبـــــــــــــــــــع .......

عاشقه الساكورا
26-05-2008, 13:55
دخل "جاك" إلى غرفة "ميمي" بينما كانت هي منشغلةً بترتيب ملابسها....
فأقترب أكثر وجلس على كرسي مكتبها وقال:
ـ أشعر بالملل, ماذا أفعل؟
رفعت "ميمي" عينيها إليه وقالت مستغربة:
ـ لماذا لا تخرج في موعدٍ مع "تيما"؟
رد عليها "جاك" في ضجر:
ـ "تيما"؟... إنها ليست متفرغةً لي طوال الوقت.
ضحكت "ميمي" عليه قائلة في سخرية:
ـ يبدو بأنها قد شعرت بالملل منك, وذهبت إلى شابٍ آخر.
ابتسم "جاك" في مكر وقال مستفزاً:
ـ إنها ليست مثل صديقك الذي تخلى عنكِ وذهب مع فتاةٍ أخرى.
اتسعت عيني "ميمي" قائلة في إندهاش:
ـ ما الذي تقصده؟
نهض "جاك" من على الكرسي وقال مبتسماً:
ـ أنا أقصد "جوزيف", إنه يهتم بالفتاة "لوسكا" حسب ما رأيت.
رمت "ميمي" بالثوب الذي في يدها على الأرض بقوة وقالت في غضب:
ـ هذا غير صحيح!.. إن "جوزيف" ليس من هذا النوع.
إبتعد "جاك" عنها وهو يغمض عينيه قائلاً في ثقة:
ـ أنتِ تظنين ذلك!... لكن الحقيقة ستكون قاسيةً بالنسبة لكِ.
وغادر الغرفة وترك "ميمي" حائرة لا تعرف ما تفعله... فأسرعت بالإتصال على "جوزيف" لتتأكد من هذا
الأمر بنفسها, لكنها لم تتلقى أي ردٍ منه, فأرتجفت يديها وقالت بقلق:
ـ هذا غير معقول.
بالفعل, لقد كان "جوزيف" يتنزه بـ "لوسكا" في ذلك الحين ليفرح قلبها قليلاً.....
خرجت "ميمي" من المنزل مسرعة, واتجهت إلى منزل "جوزيف" لتسأل عنه .... وحين وصلت إلى هناك
وسألت أخته الصغيرة عن مكانه أجابتها قائلة ببراءة:
ـ لقد ذهب برفقة فتاة تدعى ...... لقد نسيت اسمها.
صُدمت "ميمي" كثيراً عندما سمعت كلام تلك الطفلة فسألتها مجدداً:
ـ ألا تعلمين إلى أين ذهبا؟
هزت الفتاة رأسها بـ لا, وهي تجيب قائلة:
ـ لا أعلم.
واصلت "ميمي" طريقها وهي لا تعلم إلى أين تتجه... فقد احست بالألم في قلبها بعدما سمعت كلام شقيقها
وكلام تلك الطفلة وفكرت بداخل نفسها قائلة:
ـ هل يمكن أن يكون ....... لا هذا غير ممكن!

في ذلك الحين, كان "جوزيف" يجلس مع "لوسكا" في مكان تغطيه الأشجار الخضراء بجانب النهر, وكان
يقول لها بتساؤل:
ـ كيف تشعرين الآن؟
ابتسمت "لوسكا" في وجهه قائلة بإرتياح:
ـ أشعر بقليلٍ من السعادة, شكراً لك "جوزيف"... لكن أعتقد ان "ميمي" ستتضايق كثيراً
إذا عرفت بأنك معي.
اتسعت شفتي "جوزيف" مبتسماً ووضع يده على كتف "لوسكا" الأيسر وهو يقول:
ـ إن "ميمي" لا تتصرف هكذا.
ثم نهض من على الأرض ومد يده لـ "لوسكا" قائلاً بلطف:
ـ ما رأيكِ ان نذهب إلى مكانٍ آخر؟
امسكت "لوسكا" بيده ووقفت على قدميها مقابلةً له تماما والإبتسامة تعلو شفتيها, وعندما تقدما قليلاً
شاهدا "ميمي" تقف امامهما وعلامات الغضب الممزوج بالحزن ظاهرٌ على وجهها وهي تقول:
ـ "جوزيف", ما الذي تفعله هنا؟
عرف "جوزيف" من نبرة "ميمي" أنها غاضبه, فأقترب منها قائلاً:
ـ لقد اخذت "لوسكا" في نزهة لترتاح قليلاً.
عقدت "ميمي" حاجبيها وهي تنظر إلى "لوسكا" بإحتقار, وتقول:
ـ إنك خائن يا "جوزيف".... لو انك اخبرتني منذ البداية....
قاطعتها "لوسكا" في توسل:
ـ إسمعيني يا "ميمي"........
صرخت "ميمي" في وجهها قائلة بغضب والدموع تملئ عينيها:
ـ كلا... لا أرغب بسماع شيءٍ منكما.
وحين ادارت ظهرها أمسك "جوزيف" بذراعها وقال معتذراً:
ـ سامحيني يا "ميمي", لم اكن اعلم بأن هذا الأمر سيضايقك.
ابعدت "ميمي" يد "جوزيف" عن ذراعها وقالت بدون ان تنظر إليه:
ـ إنسى الأمر, واستمتع بوقتك مع حبيبتك الجديدة.
وذهبت راكضة وهو ينادي عليها دون جدوى....

كانت "ميمي" تردد قائلة وهي تركض من بين كل تلك الأشجار والدموع تتطاير من عينيها:
ـ هل... هل تخليت عني بهذه السهولة؟.... هل نسيت الحب الذي جمعنا؟....
الآن ذهبت وتركتني!.. إن هذا لأمرٌ محزنٌ يا "جوزيف".
واصطدمت فجأةً بشاب بعدما خرجت من تلك الغابة, وتوقفت قائلة بدون ان ترفع عينيها:
ـ أنا آسفة.
وسمعت صوتاً مألوفاً يقول لها:
ـ لا عليكِ يا آنسة.
وحين رفعت رأسها اتسعت عينيها ذهولاً, فالشاب الذي اصطدمت به نسخةٌ طبق الأصل من "جيم"
فأرتجفت شفتيها وقالت بذهول:
ـ "جيم"؟... مستحيل!
ابتسم الشاب في وجهها بدون ان ينطق بكلمة, واجتمعت افكار "ميمي" مجدداً حين سمعت فتاةً تنادي
بصوتٍ رقيق:
ـ "كين"... لقد احضرت لك ما طلبته..
ووقفت بجانبه وهو يقول لها:
ـ شكراً لكِ "دورثي".
ونظر إلى "ميمي" قائلاً بصوتٍ لطيف:
ـ كوني حذرةً في المرة القادمة يا آنسة.
وامسك بيد "دورثي" وابتعد عن "ميمي" التي تسمرت في مكانها من شدة ذهولها وشعرت بأن هذا
الشاب هو شبح "جيم" لأنه يشبهه تماماً...

في تلك اللحظة, وصلا إليها "لوسكا" و "جوزيف", فقال الآخر بعدما وقف خلفها:
ـ "ميمي"؟
أدارت "ميمي" جسدها إليه وقالت بعجل وذهول وهي تهز "جوزيف":
ـ لقد رأيته ... نعم رأيته...
سألها "جوزيف" في حيرة:
ـ من الذي رأيته؟
أجابته "ميمي" في سرعة:
ـ لقد رأيت "جيم" قبل قليل.
اتسعت عيني "لوسكا" واتجهت إلى "ميمي" وسألتها بإندهاش:
ـ هل انتِ واثقةٌ من ذلك؟.. أين هو؟...
اشارت "ميمي" إلى الجهة التي ذهب إليها الشاب "كين", وقالت بإستغراب:
ـ هناك!... لكن اين اختفى يا ترى؟...
نظرت "لوسكا" إلى تلك الجهة ولم تعرف ماذا تقول او ماذا تفعل... هل تركض لترى ما إذا كان هذا الشاب
هو نفسه "جيم" أم لا....
ثم قالت "ميمي" بعدما هدأت قليلاً:
ـ لكنه لم يعرفني!.... كما ان الفتاة التي معه كانت تناديه بإسم "كين".
إلتفتت "لوسكا" إليها بسرعة وقالت بتساؤل:
ـ فتاة؟....
هزت "ميمي" رأسها وهي تجيب:
ـ نعم.... لقد ذهب معها, ربما لا يكون "جيم".
قال لها "جوزيف" بهدوء:
ـ صحيح!... ربما شخصٌ يشبهه..
قاطعته "لوسكا" قائلة بجدية:
ـ يجب ان ارى ذلك الشاب واحكم بنفسي.
وتابعت طريقها وهي تفكر بهذا الأمر, وهمست بداخل نفسها قائلة وهي تضع يدها على قلبها:
ـ أتمنى ان يكون ذلك الشاب هو نفسه "جيم".
وهب عليها هواءٌ لطيف, تمايل معه شعرها الطويل مع الأشجار الخضراء...

*********************************************

التكملة لاحقاً...... :ميت:

*القلم المبدع*
26-05-2008, 14:10
يعطيك العافية عشوقه .. ::جيد::

عاشقه الساكورا
26-05-2008, 14:11
يعطيك العافية عشوقه .. ::جيد::

الله يعافيك يا قلمووووووووو ::جيد::

صعب المنال
26-05-2008, 14:17
ِشيء واحد

مشاركة بكلمات معقولة أو حتى بكلمة شكرا ...


يتم إتخاذ إجرئات بحققك الآن ..

بستان الورود
26-05-2008, 15:19
مشكوووووووورة على لتكملة صراحة روعة

انتظر البارت الجاي

رووعة
26-05-2008, 15:24
القصة مرة حلوة

وقرأتها من البارت الاول للاخير

مرة عجبتني

يسلمووووو

ننتظر التكملة

(انا عضوة جديدة وما تابعتها من البداية فتقبلي مروري)

عاشقه الساكورا
26-05-2008, 16:29
تسلمووووووووووون على الردود

واهلا بالمتابعين الجدد

jawhra93
26-05-2008, 17:28
كونيشي وا
وااااااااو عشوقه التكمله في غايـه الروعه.
(فكره الشاب كين كانت حلوه)
ماشاء الله عليكي خيالكِ خصب , أتصدقين
غياب "جيم" طول , يل نبي نعرف إذا حي أو
ميت, أنتظركِ
سايونارا

~Moon Princess~
26-05-2008, 18:02
هااااااااااي عشووقه
بارت اكثر من رائع
اتمنى ان يكون كين هو نفسه جيم
ويرجعون لوسكا وجيم لبعض:o
واهم شئ انه مارك وديفا عقلوا اخيرااا
بصرااحه كل يوم تذهليني بابداعك
تكمله جوناااااااااااااان
في انتظار المزيد
S U

عاشقه الساكورا
26-05-2008, 19:02
كونيشي وا
وااااااااو عشوقه التكمله في غايـه الروعه.
(فكره الشاب كين كانت حلوه)
ماشاء الله عليكي خيالكِ خصب , أتصدقين
غياب "جيم" طول , يل نبي نعرف إذا حي أو
ميت, أنتظركِ
سايونارا

هلا جوهرا....... :D

تسلمين حبيبتي على الرد الراااائع .........

تيب..... أنا قلت إن جيم مات خلاص :محبط:

جانا



هااااااااااي عشووقه
بارت اكثر من رائع
اتمنى ان يكون كين هو نفسه جيم
ويرجعون لوسكا وجيم لبعض:o
واهم شئ انه مارك وديفا عقلوا اخيرااا
بصرااحه كل يوم تذهليني بابداعك
تكمله جوناااااااااااااان
في انتظار المزيد
S U

هلا موووني .....

تسلمين والله ........ أنا بعد اتمنى ذلك :p:p

خلاص مارك وديفا ....... أصلاً في شيء يفكر فيه مارك بتعرفون بعدين .........

مشكوووووووورة ::سعادة::::سعادة::

ترقبوا التكملة في أي وقت غداً :نوم:

CAT IRIS
26-05-2008, 19:46
الســـلام عليكم
كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟
التكمــــلة رووووووووووووووعة كالعادة
للحظة كرهت جوزيف ولكن ذلك انتهى
اتمنى ان يكون جيم نفسه كين
انتضر التكملة بفارغ الصبر
تحياتي

كاميليا العشق
26-05-2008, 20:41
روعة واكتر من روعة استاذة ساكورة بس انا زعلانة منك ومارح علق لتردي على موضوعي
همممم
(-_-)

jawhra93
26-05-2008, 21:15
كونيشي وا
شنو صار مع :
(تينا و مايكل؟؟؟؟)
تر ما حطيتيهم من زمان.
لا تكونين زعلانه ع اللي قلت لكِ ياه
أقرأي رسالتي الأخيره و تعرفين السبب.
لا يكون بخاطرك شي.
سايونارا

M A C I S H A
26-05-2008, 23:32
بصراحة ما اقدر اوصف روعة هذا الجزء روووووووووووووووعة جناااااااااااااااااااااااان اتمنى يكون جيم هوهو كين

تسلمى لنا مبدعة مكسات

ننتظر التكملة

Đ a n t e
27-05-2008, 01:05
تسلمي عشوقه على البارت الكيوت حلوووووووووو يجنن واحلى مافيه مارك وديفا صيحو من الي كانو فيه
هههههههههههههه
سامحيني لاني مارديت على البارتين الي فاتو جد حسبت نفسي رديت ههههههههههههههههه
واسالك عشوقه كم تقدرين بتستمر القصه كم يوم -اسبوع -شهر
وهل في مفاجأه في نهايه القصه حلوه ولا لا
ولاتزعلي مني
عجبني جد فكره الثور في البارت السابق وقلت احسن ماحطيتي تيس هههههههههههه
ادري بالبنات يخافو منه :eek:
يالله ما اطول عليكي وادري ان كيم هو جيم ومتاكد كمان
وراح تلاقيه لوسكا وهو فاقد للداكره ههههههههههههههههههه صح قريت افكارك :ميت:
باي عشوقه ............جانا::جيد::

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 03:04
الســـلام عليكم
كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟
التكمــــلة رووووووووووووووعة كالعادة
للحظة كرهت جوزيف ولكن ذلك انتهى
اتمنى ان يكون جيم نفسه كين
انتضر التكملة بفارغ الصبر
تحياتي

وعليكم السلام

الحمد لله بخير <<<< يعني ... والله صج تعبانة

مشكوووووووورة ........ التكملة وقت ما ترجع لي صحتي .....

ادعوا لي بالشفاء العاجل ::جيد::

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 03:05
روعة واكتر من روعة استاذة ساكورة بس انا زعلانة منك ومارح علق لتردي على موضوعي
همممم
(-_-)

تسلمين والله ....... ترا رديت على موضوعك بس إنتِ ما شفتي :D

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 03:06
كونيشي وا
شنو صار مع :
(تينا و مايكل؟؟؟؟)
تر ما حطيتيهم من زمان.
لا تكونين زعلانه ع اللي قلت لكِ ياه
أقرأي رسالتي الأخيره و تعرفين السبب.
لا يكون بخاطرك شي.
سايونارا


هلا .....

تينا و مايكل إنتظري وستعرفين .......

أنا زعلانة منك :eek: .... ما في اخت تزعل من اختها صح :D

لا تقولي هاالكلام مرة ثانية اوكي ......

جــــانـــــــا :)

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 03:07
بصراحة ما اقدر اوصف روعة هذا الجزء روووووووووووووووعة جناااااااااااااااااااااااان اتمنى يكون جيم هوهو كين

تسلمى لنا مبدعة مكسات

ننتظر التكملة

الله يسلمك يا حبيبتي ............

^_^" ما ادري . :rolleyes:

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 03:08
تسلمي عشوقه على البارت الكيوت حلوووووووووو يجنن واحلى مافيه مارك وديفا صيحو من الي كانو فيه
هههههههههههههه
سامحيني لاني مارديت على البارتين الي فاتو جد حسبت نفسي رديت ههههههههههههههههه
واسالك عشوقه كم تقدرين بتستمر القصه كم يوم -اسبوع -شهر
وهل في مفاجأه في نهايه القصه حلوه ولا لا
ولاتزعلي مني
عجبني جد فكره الثور في البارت السابق وقلت احسن ماحطيتي تيس هههههههههههه
ادري بالبنات يخافو منه :eek:
يالله ما اطول عليكي وادري ان كيم هو جيم ومتاكد كمان
وراح تلاقيه لوسكا وهو فاقد للداكره ههههههههههههههههههه صح قريت افكارك :ميت:
باي عشوقه ............جانا::جيد::

الله يسلمك يا كوكا ......

هههههههههه الحمد لله إنه صحيوا .........

شنو مليتي من القصة وتبين النهاية ....... يمكن شهر وتكمل ^_____^"

تيس؟؟ هههههههههههههههههههه بأحطه مع ساكورا ههههههههههه

:eek::eek: لا غلطانة مع الأسف ............

جــــــــــانــــــــــــا كوكا :بكاء:

كاميليا العشق
27-05-2008, 07:54
تسلمين والله ....... ترا رديت على موضوعك بس إنتِ ما شفتي :D

شفت الرد :)
وتسلمي عن جد اخجلتم تواضعي انا غضبانة مشان جوزيف وميمي وبتمنى من كل قلبي يكون جيم هو كين

حركة رهيبة ترا سرقتيها من عقلي مو؟؟::مغتاظ::

كنت هيك عم بخطط ليظهر جيم

(القلوب عند بعضيها)

:مكر:

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 10:31
شفت الرد :)
وتسلمي عن جد اخجلتم تواضعي انا غضبانة مشان جوزيف وميمي وبتمنى من كل قلبي يكون جيم هو كين

حركة رهيبة ترا سرقتيها من عقلي مو؟؟::مغتاظ::

كنت هيك عم بخطط ليظهر جيم

(القلوب عند بعضيها)

:مكر:

الله يسلمك عزيزتي ...... ;)

أنا ما سرقتها من حد :لقافة: .......... ^_^" يمكن

أدعوا لي بالشفاء

r.oo.3a
27-05-2008, 11:00
شكرا اختي على القصة الرهيبة
واعذريني على الرد المتأخر جدا
....تحياتي......

Đ a n t e
27-05-2008, 12:12
لا لا عشوقـــــــــــــــه راح ازعل منك لاتقربي من النعومه ساكورا
لاتحطيلها تيس ولاغيره
ياويلك مني ههههههههههههههه تراها هي رقيقه ماتتحمل حشره

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 12:18
لا لا عشوقـــــــــــــــه راح ازعل منك لاتقربي من النعومه ساكورا
لاتحطيلها تيس ولاغيره
ياويلك مني ههههههههههههههه تراها هي رقيقه ماتتحمل حشره


ههههههههههههههههههههههههههههه

كنت امزززززح............. صدقتي! :لقافة:

^_^" أوكــــــــــــــي

رئيسة العصابة
27-05-2008, 14:20
وااااااااااااااااااااااااو
تكملة بتعقد
كتييييييير حلوة
يسلمووووووووو

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 14:56
الله يسلمك يا رئيسة العصابة

ونورتي الموضوع بمرورك

ملاحظة مهمة::

لن اضع تكملة اليوم ........ لأني مشغولة حييييييييييييل .........

stéla
27-05-2008, 15:09
انها قصة رائعة جدا
و شكرا لانكي شاركتها معنى

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 15:12
العفو ومشكورة على مرورك

space girl
27-05-2008, 15:45
السلام عليكم

مرررره روووووعه


انا متأكده ان كين هو جيم بس فاقد الذاكره


مثل ما قالوا الصبايا


انتظر البارت القادم

نقاء الثلج
27-05-2008, 17:16
مشكوووووووووورة عشوقه على البارتات الجنان
بانتظار جديدك

ايفا واي
27-05-2008, 18:10
في حياتي :::لم اقرا اجمل من هذه القصة او الرواية او...مهما يكن..:::
قرات كل اعمال شكسبير :الصراحة اسلوبو غبي و تافه بالنسبة لابداعك:ميت:

قرات5 اعمال لفيكتور هيجو:انا لا اشك انه كان ليعتزل الكتابة لو قرا اعمالك:تدخين:


قرات غيرهما اعمال لكتاب اخرين {غير معروفين} لكن مثل ابداعك لم اقرا ابدا:eek::eek:


الصراحة انصحك بنشر هذا العمل بعد ان ينتهي و لا تحتكري هذه الموهبة لنفسك و للمنتدى فقط دعي العالم يتمتع بها ايضا..::سخرية::





*انا لاحظت ان الاحداث بدات تاخذ مجرى سلبيا:بكاء: {تذكرني بالبائس شكسبير}
..شوفي اذا ما انتهت بنهاية حزينة اذبحك على النت {يعني ذبح افتراضي..} و لا تخافي انا حكبر عليك قبل الذبح {رافة بك}:rolleyes:

و بليز لا تخلي جيم يموت رأفة بلوكسا {و بنفسك من غضب الجماهير ترى كلهم يبون جيم يكون حي }:مكر:

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 18:57
في حياتي :::لم اقرا اجمل من هذه القصة او الرواية او...مهما يكن..:::
قرات كل اعمال شكسبير :الصراحة اسلوبو غبي و تافه بالنسبة لابداعك:ميت:

قرات5 اعمال لفيكتور هيجو:انا لا اشك انه كان ليعتزل الكتابة لو قرا اعمالك:تدخين:


قرات غيرهما اعمال لكتاب اخرين {غير معروفين} لكن مثل ابداعك لم اقرا ابدا:eek::eek:


الصراحة انصحك بنشر هذا العمل بعد ان ينتهي و لا تحتكري هذه الموهبة لنفسك و للمنتدى فقط دعي العالم يتمتع بها ايضا..::سخرية::





*انا لاحظت ان الاحداث بدات تاخذ مجرى سلبيا:بكاء: {تذكرني بالبائس شكسبير}
..شوفي اذا ما انتهت بنهاية حزينة اذبحك على النت {يعني ذبح افتراضي..} و لا تخافي انا حكبر عليك قبل الذبح {رافة بك}:rolleyes:

و بليز لا تخلي جيم يموت رأفة بلوكسا {و بنفسك من غضب الجماهير ترى كلهم يبون جيم يكون حي }:مكر:


:eek::eek::eek:

مستحيييييييييل ......... هل القصة رائعة لهذا الحد ؟؟؟

لا أصدق :لقافة:

لا تخافي هاالأحداث تصبيره بس عشان الأحداث الساخنة في الطريق

يوم ما تلتقي ........ بـ ........... و ..........

فسروا الجملة السابقة ههههههههههههه :p

^_^" جيم ما زال حياً يا عزيزتي .......... أنا قلت في وسط القصة إنه مستحيل أخلي احد من
الأعضاء يمووووووت صح ولا لا ؟

وتسلمين حبيبتي على ردك الراااااااااائع إلي فرحني كثييييييير ::سعادة::

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 19:54
بأحطلكم جزء بسيط ...... عشان ما تزعلوا .......... ^_^"

تفضلوووووووووووووووا.........


البارت بعنوان ........

" لا أصدق هذا "

أشرقت شمس صباحٍ جديد, وإنتهت تلك الإجازة القصيرة التي أثرت على الجميع واكثرهم "لوسكا" التي
فقدت حبها الأول في غمضة عين, لكنها لم تيأس بعد, فلا يزال لديها قليلٌ من الأمل في أن تعثر على "جيم"
قريباً...
تجهزت "تينا" للذهاب إلى الجامعة, وارتدت بلوزةً باللون البنفسجي مع تنورةٍ بنيه قصيرة...
وفتحت درج مكتبها واخرجت هاتفها النقال وحدقت به بشرود وهي تهمس بداخل نفسها:
ـ لماذا لا يمكنني التوقف عن التفكير بـ "مايكل"؟
وحملت حقيبتها بسرعة وغادرت غرفتها ....

في نفس ذلك الوقت, دخل "مايكل" إلى مكتب المدير, وسار بهدوء متجهاً إلى المدير الذي رفع عينيه
إليه ورمقه بنظراتٍ باردة... وضع "مايكل" ظرفاً أبيض على مكتب المدير وهو يقول بهدوء:
ـ تفضل يا سيدي!
سأله المدير بإستغراب وهو يضع يده على الظرف:
ـ ما هذا؟
وعندما كاد ان يفتحه سمع "مايكل" يقول بنبرةٍ جادة:
ـ إنني اقدم إستقالتي يا سيدي!
رفع المدير رأسه إليه وهو يتساءل في عجل:
ـ ماذا؟
وضرب بيده على المكتب وهو ينهض ويتابع كلامه قائلاً بعصبية:
ـ لماذا تقدم إستقالتك وانت تعلم بأنني لا املك موظفاً آخر يعمل مكانك؟
عقد "مايكل" حاجبيه وقال بنبرةٍ حادة:
ـ لقد طلبت مني أن اعمل هنا على شرط , وهو ان انسى "تينا"... لكنني فكرت طويلاً ووجدت بأن
هذا الأمر صعبٌ جداً, لذلك أقدم إستقالتي.....
قاطعه المدير قائلاً بغضب:
ـ وهل تعتقد بأنني سأسمح لك بمرافقتها إذا قدمت إستقالتك لي؟
رد عليه "مايكل" بثقه:
ـ أنا احب "تينا" وسأفعل أي شيء في سبيل إستمرار هذا الحب.
أخذ المدير إستقالة "مايكل" ومزقها امام عينيه ورماها في وجهه وهو يقول:
ـ إعتبر نفسك مطرودٌ منذ هذه اللحظة أيها الوقح!
انحنى "مايكل" أمام المدير وقال بإحترام:
ـ وداعاً يا سيدي.
وغادر "مايكل" المكان وهو يشعر بأن قلبه قد إرتاح ويمكنه ان يعود إلى "تينا" الآن, وسيبحث عن عملٍ
آخر بأية وسيلة...
بعدما خرج "مايكل" من المكتب, وضع المدير يده على قلبه وجلس على الكرسي وهو يتألم وقام بإستدعاء
السكريتيره التي دخلت إليه بسرعة وهي تقول:
ـ ما الذي حدث لك أيها المدير؟
وعندما كاد المدير ان يتكلم اصابته نوبةٌ مفاجأة وسقط على الأرض مُغماً عليه, صرخت السكريتيره بأعلى صوتها
فتوقف "مايكل" عن السير والتفت إلى الخلف قائلاً:
ـ ما الذي يجري هناك؟
وعاد راكضاً إلى غرفة المدير ورآه مُلقاً على الأرض, فأتسعت عيناه من شدة ذهوله وركض بإتجاهه بسرعة وجلس
بجانبه وهو يقول بقلق ويمسك بيده:
ـ سيدي!... سيدي!... ما الذي حدث لك؟
والتفت إلى السكريتيره التي تقف خلفه وهي ترتجف وقال بغضب:
ـ قومي بإستدعاء سيارة الإسعاف.
هزت رأسها بسرعة موافقة وحملت السماعة واتصلت على الإسعاف...
قام "مايكل" بوضع ذراع المدير اسفل كتفه الأيسر وسار به إلى خارج المكتب وهو يقول بإستياء:
ـ تباً.... كل هذا بسببي, تباً لي...!
وجاءت سيارة الإسعاف بعد مضي عشر دقائق وتم نقله إلى المستشفى وكان "مايكل" برفقته....

ركب "مارك" سيارته السوداء, وجلست "بريتي" في المقعد المجاور له وهي تغلق الباب وتقول:
ـ أريدك أن توصلني إلى منزل "لوسكا"... سوف أصطحبها معي إلى الجامعة.
تنهد "مارك" في ضجر وهو يقول:
ـ حسناً.
وحرك السيارة مُنطلقاً إلى منزل "لوسكا"....
خرجت "لوسكا" من المنزل بعدما تلقت إتصالاً من "بريتي", ووقفت بالقرب من الباب وتلفتت حولها ولم
ترى احداً فقالت بإستغراب:
ـ لماذا لم تصل بعد؟
وفجأة سمعت صوت سيارةٍ تقترب فعلت الإبتسامة شفتيها واقتربت منها وركبت في الخلف وهي تقول:
ـ صباح الخير, "بريتي" و "مارك".
رد عليها الإثنان في الوقت ذاته:
ـ صباح الخير!
بينما قالت "بريتي" في تساؤل وهي تدير رأسها إلى الخلف:
ـ كيف حالكِ اليوم؟
اتسعت شفتي "لوسكا" بإبتسامةٍ عريضة وهي تجيبها بتفاؤل:
ـ أنا بخير... أشعر بالنشاط اليوم.
بادلتها "بريتي" بإبتسامةٍ مماثلة وهي تقول بإرتياح:
ـ هذا جيد!
نظرت "لوسكا" إلى الطريق من خلال النافدة, وتوقف "مارك" عند الإشارة الحمراء... فلمحت "لوسكا" ذلك الشاب
"كين" وهو يسير مع "دورثي" في الشارع المقابل, واتسعت عينيها وهي تقول بإندهاش:
ـ "جيم"....
وعلت الضحكة شفتيها والدموع تملئ عينيها وهي تردد قائلة:
ـ "جيم"... لا أصدق!
قالت لها "بريتي" بإستغراب وتساؤل:
ـ ما الأمر يا "لوسكا"؟
لم تصغي "لوسكا" إلى سؤال "بريتي" وفتحت الباب في الوقت الذي تحرك فيه "مارك" وقفزت من السيارة بسرعة
ووقفت على قدميها بدون أن تتأذى ولم تبالي بكل تلك السيارات, فأنزلت "بريتي" زجاج النافدة وهي تصرخ قائلة
بخوفٍ شديد:
ـ "لوسكا"..... ما الذي تفعلينه؟!
ركضت "لوسكا" إلى الشارع الآخر بسعادة, وتمكنت من الوصول بسلام.... وتوقفت بأنفاسها المتلاحقة وهي ترى
ذلك الفتى "كين" يبتعد تدريجياً, فصرخت بأعلى صوتها:
ـ"جيـــــــــــــم"!
إلتفت جميع المارة إليها, وكذلك "كين" بإستغراب فركضت إليه والدموع تتناثر من عينيها وعانقته بكل عطف وهي
تقول بسعادة:
ـ "جيم".. كنت أعلم بأنك على قيد الحياة, يال سعادتي برؤيتك.
وضع "كين" يديه على كتفيها وهو يقول:
ـ يا آنسة؟!
رفعت "لوسكا" رأسها إليه وايقنت بأنه "جيم" لا غيره, فقال لها بتساؤل:
ـ من أنتِ يا آنسة؟؟
صُدمت "لوسكا" حين سمعت ذلك السؤال منه وتراجعت خطوةً للخلف وهي تذرف الدموع من عينيها
وتضع كفها على شفتيها وتقول:
ـ ألست "جيم"؟
تقدمت "دورثي" قائلة بإستياء وضيق:
ـ كلا... إن هذا الفتى هو خطيبي "كين", من أين اتيتِ أيتها الفتاة؟
امسك "كين" بيد "دورثي" وهو يقول:
ـ هذا يكفي يا عزيزتي!..
واعاد نظره إلى وجه "لوسكا" المصدومة وهو يبتسم قائلا:
ـ أنا لست الشخص الذي تتحدثين عنه, المعذرة.
وانحنى امامها ووضع يده على كتف "دورثي" وهو يقول:
ـ هيا بنا, "دورثي".
هزت "دورثي" رأسها موافقة وادارا ظهرهما لـ "لوسكا" التي إرتجفت قدميها وجثمت على الأرض
وتنهمر من عينيها دموع اليأس وهي تردد قائلة:
ـ مستحيل!... لا يمكن أن يكون شخصاً آخر....
وتذكرت اللحظات التي قضتها مع "جيم" وكيف أنقذهم من تلك العاصفة في وسط البحر, وساعدهم
على الخروج من الجامعة عندما حُبسوا في الطابق الثالث......
وغطت على وجهها بكفيها فأحست بأحدهم يضع يده على كتفها, فألتفتت لترى "بريتي" التي حاولت الإبتسام
في وجهها لكن "لوسكا" إنخرطت بالبكاء واحتضنتها "بريتي" بحب وهي تقول:
ـ لا داعي للحزن!.... أنا أفهم شعوركِ جيداً.
قالت لها "لوسكا" بعباراتٍ مرتجفة:
ـ ذلك الشاب, أليس هو نفسه "جيم"؟
لم تتمكن "بريتي" من الرد عليها لأنها ليست متأكدة ما إذا كان هو او لا .... لكنها كانت تتمنى في اعماق قلبها
أن يكون هو ليرتاح قلب "لوسكا" الحزين قليلاً....
كان الناس مجتمعين حولهما, لكنهم إبتعدوا تدريجياً بعدما قامت "بريتي" بمساعدة "لوسكا" على النهوض من
الأرض واخذها إلى السيارة ولم تتوقف ابداً عن ذرف دموعها الحزينة...

وصلت سيارة الإسعاف إلى المستشفى, وتم نقل المدير إلى احدى الغرف لإجراء الفحص له....
بقي "مايكل" منتظراً في الخارج ليعرف حالة المدير, فأخذ هاتفه النقال واتصل على "تينا", وحين إنتقل صوتها
إلى مسامعه, قال لها بهدوء:
ـ "تينا", أنا آسف, لكن هل يمكنك القدوم إلى المستشفى الآن؟
كانت "تينا" تقف مقابلةً للسور في الطابق الثاني حين ردت عليه قائلة بتساؤل:
ـ لماذا؟... ما الذي حدث يا "مايكل"؟
اغمض "مايكل" عينيه وهو يجيبها:
ـ لقد اُصيب والدك بالتعب وهو في الشركة, وتم نقله إلى المستشفى....
قاطعته "تينا" في سرعة:
ـ وكيف حاله الآن؟
فتح "مايكل" عينيه وهو ينظر إلى الغرفة ويقول:
ـ لا أعلم, لم يخرج الطبيب بعد.
نظرت "تينا" إلى الساعة بيدها وقالت بجدية:
ـ سوف آتي في الحال.... إلى اللقاء.
واغلقت الخط, وركضت مغادرتاً الجامعة في الوقت التي تبدأ فيه محاضرات الجامعة.


بأكمل هذا الفصل بكرة بإذن الله تعالى ..... إستمتعوا بالقراءة

CAT IRIS
27-05-2008, 20:08
الســلام عليكم

كيف حالكي الان عزيزتي ساكورا؟؟
التكمــــلة راااااائعة
لكن كان عليكي الارتياح مادمتي مريضة فالقصة بامكانها الانتضار

تحياتي لكي

عاشقه الساكورا
27-05-2008, 20:11
الســلام عليكم

كيف حالكي الان عزيزتي ساكورا؟؟
التكمــــلة راااااائعة
لكن كان عليكي الارتياح مادمتي مريضة فالقصة بامكانها الانتضار

تحياتي لكي

وعليكم السلام

الحمد لله بديت احس بشويه نشاط ..... :rolleyes:

شكراً.......... إن شاء الله بأرتاح حتى بكرة هههههههه ::سعادة::

واشكرك على اهتمامك بي ..........

الله يحيك في اي وقت !

M A C I S H A
27-05-2008, 20:40
بأحطلكم جزء بسيط ...... عشان ما تزعلوا .......... ^_^"


تفضلوووووووووووووووا.........



البارت بعنوان ........


" لا أصدق هذا "


أشرقت شمس صباحٍ جديد, وإنتهت تلك الإجازة القصيرة التي أثرت على الجميع واكثرهم "لوسكا" التي
فقدت حبها الأول في غمضة عين, لكنها لم تيأس بعد, فلا يزال لديها قليلٌ من الأمل في أن تعثر على "جيم"
قريباً...
تجهزت "تينا" للذهاب إلى الجامعة, وارتدت بلوزةً باللون البنفسجي مع تنورةٍ بنيه قصيرة...
وفتحت درج مكتبها واخرجت هاتفها النقال وحدقت به بشرود وهي تهمس بداخل نفسها:
ـ لماذا لا يمكنني التوقف عن التفكير بـ "مايكل"؟
وحملت حقيبتها بسرعة وغادرت غرفتها ....


في نفس ذلك الوقت, دخل "مايكل" إلى مكتب المدير, وسار بهدوء متجهاً إلى المدير الذي رفع عينيه
إليه ورمقه بنظراتٍ باردة... وضع "مايكل" ظرفاً أبيض على مكتب المدير وهو يقول بهدوء:
ـ تفضل يا سيدي!
سأله المدير بإستغراب وهو يضع يده على الظرف:
ـ ما هذا؟
وعندما كاد ان يفتحه سمع "مايكل" يقول بنبرةٍ جادة:
ـ إنني اقدم إستقالتي يا سيدي!
رفع المدير رأسه إليه وهو يتساءل في عجل:
ـ ماذا؟
وضرب بيده على المكتب وهو ينهض ويتابع كلامه قائلاً بعصبية:
ـ لماذا تقدم إستقالتك وانت تعلم بأنني لا املك موظفاً آخر يعمل مكانك؟
عقد "مايكل" حاجبيه وقال بنبرةٍ حادة:
ـ لقد طلبت مني أن اعمل هنا على شرط , وهو ان انسى "تينا"... لكنني فكرت طويلاً ووجدت بأن
هذا الأمر صعبٌ جداً, لذلك أقدم إستقالتي.....
قاطعه المدير قائلاً بغضب:
ـ وهل تعتقد بأنني سأسمح لك بمرافقتها إذا قدمت إستقالتك لي؟
رد عليه "مايكل" بثقه:
ـ أنا احب "تينا" وسأفعل أي شيء في سبيل إستمرار هذا الحب.
أخذ المدير إستقالة "مايكل" ومزقها امام عينيه ورماها في وجهه وهو يقول:
ـ إعتبر نفسك مطرودٌ منذ هذه اللحظة أيها الوقح!
انحنى "مايكل" أمام المدير وقال بإحترام:
ـ وداعاً يا سيدي.
وغادر "مايكل" المكان وهو يشعر بأن قلبه قد إرتاح ويمكنه ان يعود إلى "تينا" الآن, وسيبحث عن عملٍ
آخر بأية وسيلة...
بعدما خرج "مايكل" من المكتب, وضع المدير يده على قلبه وجلس على الكرسي وهو يتألم وقام بإستدعاء
السكريتيره التي دخلت إليه بسرعة وهي تقول:
ـ ما الذي حدث لك أيها المدير؟
وعندما كاد المدير ان يتكلم اصابته نوبةٌ مفاجأة وسقط على الأرض مُغماً عليه, صرخت السكريتيره بأعلى صوتها
فتوقف "مايكل" عن السير والتفت إلى الخلف قائلاً:
ـ ما الذي يجري هناك؟
وعاد راكضاً إلى غرفة المدير ورآه مُلقاً على الأرض, فأتسعت عيناه من شدة ذهوله وركض بإتجاهه بسرعة وجلس
بجانبه وهو يقول بقلق ويمسك بيده:
ـ سيدي!... سيدي!... ما الذي حدث لك؟
والتفت إلى السكريتيره التي تقف خلفه وهي ترتجف وقال بغضب:
ـ قومي بإستدعاء سيارة الإسعاف.
هزت رأسها بسرعة موافقة وحملت السماعة واتصلت على الإسعاف...
قام "مايكل" بوضع ذراع المدير اسفل كتفه الأيسر وسار به إلى خارج المكتب وهو يقول بإستياء:
ـ تباً.... كل هذا بسببي, تباً لي...!
وجاءت سيارة الإسعاف بعد مضي عشر دقائق وتم نقله إلى المستشفى وكان "مايكل" برفقته....


ركب "مارك" سيارته السوداء, وجلست "بريتي" في المقعد المجاور له وهي تغلق الباب وتقول:
ـ أريدك أن توصلني إلى منزل "لوسكا"... سوف أصطحبها معي إلى الجامعة.
تنهد "مارك" في ضجر وهو يقول:
ـ حسناً.
وحرك السيارة مُنطلقاً إلى منزل "لوسكا"....
خرجت "لوسكا" من المنزل بعدما تلقت إتصالاً من "بريتي", ووقفت بالقرب من الباب وتلفتت حولها ولم
ترى احداً فقالت بإستغراب:
ـ لماذا لم تصل بعد؟
وفجأة سمعت صوت سيارةٍ تقترب فعلت الإبتسامة شفتيها واقتربت منها وركبت في الخلف وهي تقول:
ـ صباح الخير, "بريتي" و "مارك".
رد عليها الإثنان في الوقت ذاته:
ـ صباح الخير!
بينما قالت "بريتي" في تساؤل وهي تدير رأسها إلى الخلف:
ـ كيف حالكِ اليوم؟
اتسعت شفتي "لوسكا" بإبتسامةٍ عريضة وهي تجيبها بتفاؤل:
ـ أنا بخير... أشعر بالنشاط اليوم.
بادلتها "بريتي" بإبتسامةٍ مماثلة وهي تقول بإرتياح:
ـ هذا جيد!
نظرت "لوسكا" إلى الطريق من خلال النافدة, وتوقف "مارك" عند الإشارة الحمراء... فلمحت "لوسكا" ذلك الشاب
"كين" وهو يسير مع "دورثي" في الشارع المقابل, واتسعت عينيها وهي تقول بإندهاش:
ـ "جيم"....
وعلت الضحكة شفتيها والدموع تملئ عينيها وهي تردد قائلة:
ـ "جيم"... لا أصدق!
قالت لها "بريتي" بإستغراب وتساؤل:
ـ ما الأمر يا "لوسكا"؟
لم تصغي "لوسكا" إلى سؤال "بريتي" وفتحت الباب في الوقت الذي تحرك فيه "مارك" وقفزت من السيارة بسرعة
ووقفت على قدميها بدون أن تتأذى ولم تبالي بكل تلك السيارات, فأنزلت "بريتي" زجاج النافدة وهي تصرخ قائلة
بخوفٍ شديد:
ـ "لوسكا"..... ما الذي تفعلينه؟!
ركضت "لوسكا" إلى الشارع الآخر بسعادة, وتمكنت من الوصول بسلام.... وتوقفت بأنفاسها المتلاحقة وهي ترى
ذلك الفتى "كين" يبتعد تدريجياً, فصرخت بأعلى صوتها:
ـ"جيـــــــــــــم"!
إلتفت جميع المارة إليها, وكذلك "كين" بإستغراب فركضت إليه والدموع تتناثر من عينيها وعانقته بكل عطف وهي
تقول بسعادة:
ـ "جيم".. كنت أعلم بأنك على قيد الحياة, يال سعادتي برؤيتك.
وضع "كين" يديه على كتفيها وهو يقول:
ـ يا آنسة؟!
رفعت "لوسكا" رأسها إليه وايقنت بأنه "جيم" لا غيره, فقال لها بتساؤل:
ـ من أنتِ يا آنسة؟؟
صُدمت "لوسكا" حين سمعت ذلك السؤال منه وتراجعت خطوةً للخلف وهي تذرف الدموع من عينيها
وتضع كفها على شفتيها وتقول:
ـ ألست "جيم"؟
تقدمت "دورثي" قائلة بإستياء وضيق:
ـ كلا... إن هذا الفتى هو خطيبي "كين", من أين اتيتِ أيتها الفتاة؟
امسك "كين" بيد "دورثي" وهو يقول:
ـ هذا يكفي يا عزيزتي!..
واعاد نظره إلى وجه "لوسكا" المصدومة وهو يبتسم قائلا:
ـ أنا لست الشخص الذي تتحدثين عنه, المعذرة.
وانحنى امامها ووضع يده على كتف "دورثي" وهو يقول:
ـ هيا بنا, "دورثي".
هزت "دورثي" رأسها موافقة وادارا ظهرهما لـ "لوسكا" التي إرتجفت قدميها وجثمت على الأرض
وتنهمر من عينيها دموع اليأس وهي تردد قائلة:
ـ مستحيل!... لا يمكن أن يكون شخصاً آخر....
وتذكرت اللحظات التي قضتها مع "جيم" وكيف أنقذهم من تلك العاصفة في وسط البحر, وساعدهم
على الخروج من الجامعة عندما حُبسوا في الطابق الثالث......
وغطت على وجهها بكفيها فأحست بأحدهم يضع يده على كتفها, فألتفتت لترى "بريتي" التي حاولت الإبتسام
في وجهها لكن "لوسكا" إنخرطت بالبكاء واحتضنتها "بريتي" بحب وهي تقول:
ـ لا داعي للحزن!.... أنا أفهم شعوركِ جيداً.
قالت لها "لوسكا" بعباراتٍ مرتجفة:
ـ ذلك الشاب, أليس هو نفسه "جيم"؟
لم تتمكن "بريتي" من الرد عليها لأنها ليست متأكدة ما إذا كان هو او لا .... لكنها كانت تتمنى في اعماق قلبها
أن يكون هو ليرتاح قلب "لوسكا" الحزين قليلاً....
كان الناس مجتمعين حولهما, لكنهم إبتعدوا تدريجياً بعدما قامت "بريتي" بمساعدة "لوسكا" على النهوض من
الأرض واخذها إلى السيارة ولم تتوقف ابداً عن ذرف دموعها الحزينة...


وصلت سيارة الإسعاف إلى المستشفى, وتم نقل المدير إلى احدى الغرف لإجراء الفحص له....
بقي "مايكل" منتظراً في الخارج ليعرف حالة المدير, فأخذ هاتفه النقال واتصل على "تينا", وحين إنتقل صوتها
إلى مسامعه, قال لها بهدوء:
ـ "تينا", أنا آسف, لكن هل يمكنك القدوم إلى المستشفى الآن؟
كانت "تينا" تقف مقابلةً للسور في الطابق الثاني حين ردت عليه قائلة بتساؤل:
ـ لماذا؟... ما الذي حدث يا "مايكل"؟
اغمض "مايكل" عينيه وهو يجيبها:
ـ لقد اُصيب والدك بالتعب وهو في الشركة, وتم نقله إلى المستشفى....
قاطعته "تينا" في سرعة:
ـ وكيف حاله الآن؟
فتح "مايكل" عينيه وهو ينظر إلى الغرفة ويقول:
ـ لا أعلم, لم يخرج الطبيب بعد.
نظرت "تينا" إلى الساعة بيدها وقالت بجدية:
ـ سوف آتي في الحال.... إلى اللقاء.
واغلقت الخط, وركضت مغادرتاً الجامعة في الوقت التي تبدأ فيه محاضرات الجامعة.



بأكمل هذا الفصل بكرة بإذن الله تعالى ..... إستمتعوا بالقراءة





فعلا لا اصدق هذا بارت من اروع ما قرات ::سعادة::::سعادة::

روووووووووووووعة جناااااااااااااااااااااااااان

بس:مكر:



















ليش ما كملتى الفصل اليوم نحن متحمسين جدا :p

مش عارفى هاقدر استنى لبكرة ولا لا

خلاص اول ما اصحى بكرة هدخل على مكسات بس لو ما لقيت البارت :مكر: فمن حقك ان تخافى:تدخين:













امزح لا تزعلى بس والله كان نفسى فى بارت اطول بس مو مشكلة









ســــــــــــــايـــــــــواّ اّ اّ اّ اّر اّ

Đ a n t e
27-05-2008, 20:52
احلىىىىىىى بارت يجنن تسلم اناملك الحلوه ...............ههههههه
شفتي ان كين هو جيم بس فاقد للداكره يااعضاء صدقو كلامي هدى الي بيحصل ههههههههههه

كاميليا العشق
28-05-2008, 04:50
روعة عن جد بعتقد اني بديت اكره دورثي مابعرف ليش على العموم انا ناطرة

كاميليا العشق
28-05-2008, 04:52
اسمعي لا تزعلي مني لأني قلتلك سرقتيها من عقلي ....................انا قصدي توقعت متل هيك لو بدي خليه يعيش

jawhra93
28-05-2008, 09:02
كونيشي وا

أشلونكِ عشوقه شخبارك؟؟
OK, سوري و مره ثانيه ما أعيدها.
أوعدك.

و أخيرا , أخيرا , و بعد محاولات عده في
إقناعك , أقتنعتي , و عاد ""جيم"" للحياه.
:مكر:هه هه هه:مكر:

مسكين"" أبو تينا"" كل ما يعصب أتحوشه
نوبه(هه هه هه) ,مسكينه ""لوسيكا"" كسرت
خاطري , ما تستاهل.
شنو هل الشر اللي فيك يا عشوقه , الظاهر أتحبين
تكسرين قلبها,""(أمزح OK)"" ,آخ منك آخ , عرفتي
أتصيدينا و أتبكينا.

سايونارا

ايفا واي
28-05-2008, 09:09
هلا يا مبدعة زمانها

..من جد بارت رائع و هو مو صغير بالعكس البارت رائع و يوضح اشياء عديدة

اشكرك على ابداعك و الموضوع يستاهل تصفيق حاااااااااااااااااااااااااااااااار

*القلم المبدع*
28-05-2008, 10:38
بإنتظارك ::جيد::

بستان الورود
28-05-2008, 11:26
مشكورة وانتظر التكملة

رووعة
28-05-2008, 11:57
يسلموووووووو على البارت الحلو

والقصة الاحلى

وبلييييييز نبغى باقي الفصل

وشكرا يا سكر

space girl
28-05-2008, 14:38
السلام عليكم

يسلمووو ع التكمله

وانتظر البارت القادم

Faded Whispers
28-05-2008, 15:26
مشكورة يلا وصلت إلى آخر شي
لما على الحب أنا يكون قاسياً:بكاء:
سؤال لم اجد له إجابة

عاشقه الساكورا
28-05-2008, 20:57
تسلموووووووون على ردودكم

لا تكملة اليوم لأني ما زلت متعبة

M A C I S H A
28-05-2008, 21:26
تسلموووووووون على ردودكم

لا تكملة اليوم لأني ما زلت متعبة

الف سلامة عليك عاشقة مو مشكلة التكملة صحتك اهم

wille
28-05-2008, 21:51
نستنى بكرا ان شاء الله

ايفا واي
28-05-2008, 22:07
تسلموووووووون على ردودكم

لا تكملة اليوم لأني ما زلت متعبة

اكيد نستنى حبيبتي صحتك اولى اذا تبين نستنى الف سنة {طبعا انا امزح بخصوص الانتضار لالف سنة..:p}

jawhra93
29-05-2008, 08:26
كونيشــــــــي وا

تسلموووووووون على ردودكم

لا تكملة اليوم لأني ما زلت متعبة

ok , اليوم الخميس, ما تقدرين , إذا ليحن تعبانه تر أنتي مو ملزومه.

مــــا تـشـــــــوفين شـــــــر.
ســــايونـارا

ORENASA!!
29-05-2008, 08:38
أهلا يا مبدعتنا العسوله ^_^ حقيقي غلبتي شكسبير ^_^ماشاء الله عليك ×_×عشان ما تقولي حسدوني^_^

والله ما ادري اش اقول عقدتي لي لساني ^_^ مستحيل الاقي ابداع زي كذا ماشاء الله عليك^_^
والله كلمة مبدعة شوي عليك ما تيجي قطره في بحر ابداعك ^_^

يس "_" يا لهوي سهرتيني يومين عشان اقرأ القصة من البدايه وعشان ماتروح علي الاحداث ^_^

عيوني لصقو على الكمبيوتر ×_× وأول مرة في حياتي اقرأ قصة صراحة ^_^ بس اسلوبك حرقني خخخخخخخخخخخخخخ ^_^

الاخت مو مره تحب القراءه << هههههههي كسلانة ×_×

ما اقول الا الله يوفقك بكل عمل تسويه ويعطيك 100000000000000000000 عافية << ما ادري كم عديهم ^_^

وبالتوفيق ياقلبي انشاء الله ^_^

وصلت لصفحة 17 ادعيلي اخلصهم بسرعة عشان امشي معاك بالقصة ^_^
سؤال : معليش لقافة شوي << هذي القصص حقيقيه زي ماتقولي ؟؟؟؟ ولا تمزحي ؟؟؟

وتسلمي يا حياتي مرة ثانيه ^_^ ألحين ابغى أناااااااااااااااااااااام عيوني راحو فيها ×_×
وأنتبهي لنفسك ولدراستك "" هذا الاهم""

~Moon Princess~
29-05-2008, 09:08
هاااااااااي عشوقه
كيف حالك اليوم؟؟
واااااااو بااااارت رااااائع
اتمنى ان يكون المدير بخير
وهذا كين هو جيم ولا لا؟!!
مسكينه لوسكا تحطمت:محبط:
للاسف هذا اخر اسبوع لي
سأغيب فترة بسبب الامتحانات
عشان كذا ماراح ارد اول باول اعذريني
يلا الى اللقاء...
تحياتي\\MOONY

بستان الورود
29-05-2008, 10:38
انتظر

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 15:38
التكملة اليوم بعد صلاة العشاء

ترقبوووووووهااااااااااا

ومشكووورين على الردود وأهلا وسهلاً بالمتابعين الجدد

والله ردودكم احرجتني كثيييييييير .........

بعض مشاهد القصة حقيقية بس قليل مررررررررة

الباقي من خيالي

hikaru-chan
29-05-2008, 16:50
قصة رااائعة بصراحة شدتني كثير واستنى التكملة على نار::جيد::

بصراحة كاتبة مبدعة جد ;)

تقبليني متابعة جدبدة وان شاء الله اتابع قصتك للنهاية::سعادة::

بالتوفيق :)

ORENASA!!
29-05-2008, 17:17
أهليييييييييييييييييييييييييين ^_^ صباح الخير يا مبدعتنا ^_^ خخخخخخخ >> قصدي مساء الخير ^_^توني صحيت تلخبط علي الجو ×_×

كيفك؟ انشاء الله بخير وكيف اختباراتك؟ ^_^

كيف عيون مبدعتنا لاتكون تعبتيهم وانت على الكبيوتر ^_^اهم شي راحتك ياحلوة^_^


تحياتي
عجوز مكسات×_×

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 17:31
التكملة على وشك القدوم............

الطائرة تأخرت شوي اليوم

تسلمين على ردك يا حلوووووووووووووووووووووووة

هههههه حلوة عجوز مكسات ههههههههه

jawhra93
29-05-2008, 17:34
هــــــــاي عشوقه
أن شاء الله أحسن , الحمد لله.
:مكر: متى التكمله :مكر:
أذا قدرتي نزلي البارتات اليوم "الخميس"أو
الجمعه أو السبت .
تحــــــــــــياتي

jawhra93
29-05-2008, 17:38
لا تضغطين ع نفسك
ok

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 17:38
التكملة التي إنتظرتموها طويلاً قد وصلت بسلااااااااااام

تابع للبارت الذي بعنوان::

" لا أصدق هذا "

حين دخلت "لوسكا" إلى ساحة الجامعة, حركت عينيها لتنظر إلى كل الطلبة الموجودين هناك, وكل شخصٍ منهم
يرحب بصديقه, ولمحت فتاةً تعانق صديقها بسعادة وتبتسم في وجهه, فأخفضت رأسها وتابعت طريقها وسمعت
فجأةً صوت "ميمي" وهي تقول بمرح:
ـ صباح الخير, "لوسكا".
رفعت "لوسكا" رأسها ولاحظت "ميمي" الحزن على ملامح وجهها, لكنها تجاهلت الأمر واقتربت منها قائلة وهي
تمسك بيدها:
ـ لماذا تقفين هنا؟.... هيا لنذهب إلى إحدى القاعات.
هزت "لوسكا" رأسها موافقة, وسارت مع "ميمي" إلى الداخل...

وصلت "تينا" إلى المستشفى برفقة والدتها, وتوجها نحو الغرفة التي وضعوا فيها المدير....
وتوقفت "تينا" عن الركض عندما لمحت "مايكل" متكئاً على الجدار فنظر إليها وقال بوجهِ شاحب:
ـ أهلاً "تينا".
قالت له الأم بقلق:
ـ أين هو زوجي؟
اشار "مايكل" بيده إلى الغرفة فدخلت الأم مباشرة إلى هناك, بينما بقيت "تينا" في الخارج....
ثم سألت قائلة:
ـ ما الذي حدث لوالدي؟
اجابها "مايكل" بحنق:
ـ لقد أصيب بنوبةٍ بسيطة في قلبه, لكنه بخير على حسب ما قاله الطبيب.
عقدت "تينا" حاجبيها وقالت بضيق:
ـ كيف حدث هذا؟...... لابد وأن هناك شيئاً أزعجه.
اخفض "مايكل" رأسه قائلاً بهدوء:
ـ لقد غضب مني, لأنني قدمت إستقالتي اليوم.
اتسعت عيني "تينا" وهي تقول مذهولة:
ـ لماذا؟..... لماذا قدمت إستقالتك؟... ألا....
قاطعها "مايكل" بعصبية وبصوتٍ حاد:
ـ لقد فعلت هذا من أجلك.
وضعت "تينا" يدها على صدرها وقالت بتساؤل:
ـ من أجلي؟... لماذا؟...
جلس "مايكل" على مقاعد الإنتظار وقال وهو يثني ذراعه:
ـ لأنني لا ارغب بأن تنتهي علاقتنا بسبب العمل, لقد فكرت بالأمر طويلاً ووصلت إلى هذا القرار.
لم تستطع "تينا" أن تخفي إبتسامتها السعيدة, فأقتربت منه وجلست بجانبه وهي تقول:
ـ شكراً لك يا "مايكل".
وامتلئت عينيها بالدموع وهي تتابع قائلة:
ـ لم اكن اعلم بهذا, إعتقدت بأنك ستتخلى عن هذا الحب...
إلتمعت عينا "مايكل" وهو ينظر إلى "تينا" ثم قام بإحتضانها وهو يقول بحزن:
ـ أنا آسف يا عزيزتي, لقد سببت لكِ الكثير من المتاعب.
وفجأةً خرجت الأم من الغرفة فأبتعدا عن بعضهما بسرعة في الوقت الذي قالت فيه بتساؤل:
ـ هل أنت "مايكل"؟
هز "مايكل" رأسه بإستغراب وهو يقول:
ـ نعم... ما الأمر؟
أجابته الأم بلطف وهي تبتسم:
ـ إن زوجي يرغب برؤيتك الآن.
ادار "مايكل" رأسه إلى "تينا" وكأنه يقول "ما الذي افعله؟"... فأتسعت شفتيها مبتسمة وامسكت
بيده وهي تقول بثقة:
ـ لا تقلق يا عزيزي..... سنكون معاً.
ودخلا إلى الغرفة معاً.....
كان المدير متكئاً بظهره على الوسادة البيضاء, وحين دخلا الإثنان رفع عينيه إلى "مايكل" وقال له
بصوتٍ هادئ:
ـ تعال إلى هنا, "مايكل".
هز "مايكل" رأسه موافقاً, واقترب من المدير ولم تتركه "تينا" أبداً... ثم قال المدير بصوتٍ لطيف:
ـ أشكرك يا "مايكل" على قلقك علي.
انحنى "مايكل" أمام المدير وهو يقول بإحترام:
ـ لا داعي للشكر يا سيدي!... إنه واجبي.
ثم ابتسم المدير وتابع كلامه قائلاً بنفس النبرة:
ـ لذا, لن اقبل الإستقالة منك.... وهناك شيءٌ آخر....
وصمت لبرهة, فسأله "مايكل" بحيرة:
ـ ماذا هناك يا سيدي؟!
أجابه المدير بصوتٍ حنون:
ـ سأقبل بك رفيقاً لإبنتي "تينا" إبتداءً من اليوم, لأنني أعجبت بك فعلاً أيها الشاب.
علت الإبتسامة شفتي "مايكل", وكذلك "تينا" وقاما بإحتضان بعضهما وهما يذرفان دموع الفرح وقدما
الشكر للمدير وعرفا أنه منذ هذه اللحظة لم تعد هناك عقبةٌ في طريقهما....

إنتهى الدوام الجامعي أخيراً بدون حدوث شيء, وبدأ لون السماء يتحول إلى البرتقالي وقد شارفت
الشمس على الغروب وكان كل واحدٍ في طريقه إلى المنزل....
فتحت "بريتي" باب السيارة وقالت موجهةً كلامها لـ "لوسكا":
ـ "لوسكا"... ألن تأتي معي؟
هزت "لوسكا" رأسها بـ لا وهي تجيب قائلة:
ـ كلا... أرغب بالتنزه لوحدي بعض الوقت.
ردت عليها "بريتي" قائلة:
ـ حسناً.

سارت "لوسكا" بمحاذاة الجامعة وهي شاردة الذهن وتنظر إلى الأرض وتفكر بموضوع ذلك الشاب
الذي يشبه "جيم".... ثم دخلت إلى احدى الحدائق الخاليه, وجلست على الأرجوحة بعدما وضعت حقيبتها
على الأرض, وبقيت تغني بصوتها الحزين....
ثم سمعت صوتاً من خلفها يقول بإستغراب:
ـ هذه أنتِ يا آنسة!
إلتفتت "لوسكا" إلى الخلف واتسعت عينيها حين رأت "كين" فقالت بإندهاش:
ـ أنت..... "كين", أليس كذلك؟
هز "كين" رأسه بـ نعم, وجلس على الأرجوحة التي بجانب "لوسكا" وكان يحركها بقوة وهو يقول:
ـ ما أسمكِ يا آنسة؟
ردت عليه "لوسكا" بهدوء:
ـ إسمي "لوسكا"!
توقف "كين" فجأة ونظر إليها بنظراتٍ غريبة فأحست "لوسكا" ببعض القلق, ثم ابتسم قائلاً وهو يضحك:
ـ إسمٌ لطيف ورائع.....
ثم اعاد نظره إلى الأمام وقال متسائلاً:
ـ ما فعلته اليوم أدهشني بالفعل!.... هل كنتِ تعتقدين بأنني شخصٌ آخر؟
اخفضت "لوسكا" رأسها قائلة بحزن:
ـ نعم, إنك تشبه الشخص الذي احببته كثيراً, لكنه اختفى من هذا العالم.
قال "كين" متسائلاً بفضول:
ـ هل مات؟
انهمرت الدموع من عيني "لوسكا", فأشفق "كين" عليها وقال لها معتذراً:
ـ أنا آسف, لم اكن اقصد أن اضايقكِ بكلامي.
مسحت "لوسكا" دموعها وقالت محاولتاً الإبتسام:
ـ كلا, بل على العكس..... لقد خففت عني الكثير.
قال "كين" في إرتياح:
ـ هذا جيد!
ونهض من على الأرجوحة ورفع يده إلى السماء قائلاً:
ـ إن الجو جميلٌ اليوم.
اقتربت "لوسكا" منه وسألته قائلة:
ـ هل تلك الفتاة خطيبتك حقاً؟
أجابها "كين" قائلاً بلطف:
ـ نعم, نحن مخطوبين منذ زمن وسنتزوج عما قريب.
تحطم قلب "لوسكا" حينما سمعت كلمة "الزواج", وارتجفت شفتيها وهي تردد قائلة:
ـ تتزوج؟.... تتزوج؟....
ادار "كين" رأسه إليها وقال مستغرباً:
ـ ما الأمر, "لوسكا"؟
تراجعت "لوسكا" للخلف وعيناها تلتمعان بالدموع وهي تقول:
ـ لقد فاجأتني... لم اعلم بهذا, حسناً..... مبارك لكما, لابد بأنك ستكون سعيداً مع عروستك بـ ....
ولم تستطع منع نفسها من البكاء فأبتعدت عنه راكضة ودموعها لا تتوقف عن السيلان وهي تقول بصوتٍ
باكي:
ـ لماذا؟..... لماذا علي أن اعاني هكذا؟.... إذا كان هذا "جيم" إذن سـ ...
وشعرت به وهو يمسك بمعصمها ويقول متسائلاً:
ـ ما الذي حدث لكِ؟..... لماذا تركضين؟...
أجابته "لوسكا" بدون ان تنظر إليه:
ـ أخبرني يا "كين".... ألا يمكن ان تكون شخصاً آخر؟
اتسعت عينا "كين" مندهشاً وهو يقول:
ـ شخصاً آخر؟
وادارت رأسها إليه وهي تقول:
ـ ألا تذكر من أنا؟
ثم وضعت يديها على كتفه وهي تقول بإستياء:
ـ لماذا لا تخبرني بالحقيقة؟... هل أنت "كين" حقاً؟...
دارت في رأس "كين" أفكارٌ كثيرة, ولم يدرك منها سوى شيئاً واحداً وهو كلام "دورثي" عندما قالت
له بكل ثقة:
ـ أنت هو خطيبي "كين", أنا سعيدةٌ برؤيتك.
وتداخلت الأصوات الغريبة في أذنيه فأرتجف وهو يقول:
ـ هذا يكفي!.... لم اعد أحتمل....
وجلس على ركبتيه في الأرض, فقالت "لوسكا" بإندهاش وتساؤل:
ـ "كين".... ما الذي حدث لك؟
نهض "كين" من على الأرض, وهو يقول بإرهاق:
ـ أنا آسف!... لكن علي الذهاب الآن.
وعندما ذهب, تسائلت "لوسكا" بداخل نفسها قائلة:
ـ ما الذي أصابه؟.... هل يمكن أن يكون قد فقد ذاكرته....؟
وارتسمت في عينيها صورة "جيم" وهو يغرق امامها بدون ان تتمكن من مساعدته وظلت واقفةً في مكانها
وقد بدأت الشمس تختفي وهبط الظلام على تلك المدينة الهادئة....

فتحت "ميري" باب غرفة "ساكورا" بقوة وبدون مبالاة, فألتفتت إليها "ساكورا" بضيق وقالت لها
وهي تجلس على السرير:
ـ ما هذا التصرف يا "ميري"؟
قالت "ميري" ضاحكةً بخبث:
ـ إنني افعل كل ما يحلوا لي في هذا البيت.
وفي الوقت نفسه كان "ساي" ماراً من الغرفة وسمعها تقول بكل جرأة:
ـ طبعاً, ما دام هناك أحمقٌ كـ "ساي" يصدق كل ما أقوله له.
رمت "ساكورا" بالكتاب الذي في يدها واقتربت من "ميري" وهي تقول:
ـ إنكِ بالفعل فتاةٌ وقحة.
اخفضت "ميري" عينيها ورمقة "ساكورا" بإحتقار من الأعلى إلى الأسفل وهي تقول:
ـ أتعلمين, يمكنني أن اجعل جميع من في هذا المنزل يكرهونكِ بسهولة أيتها....
وسمعت "ساي" من خلفها يقول بغضب:
ـ "ميري".....
احست "ميري" بالخوف, والتفتت للخلف ورأته يقف عند باب الغرفة, فوضعت يدها على شفتيها وهي
تقول بخوف:
ـ "ساي"؟!...
إقترب "ساي" منها ثم سألها قائلاً:
ـ ما هذا الذي سمعته قبل قليل؟
لم تعرف "ميري" كيف تجيب "ساي", وهو لم يستطع ان يمسك اعصابه فصفعها على وجهها بقوة اسقطتها
ارضاً وهي تصرخ وتقول وتضع يدها على خذها.
ـ ما الذي فعلته؟
امسكها "ساي" من كتفها ورفعها من على الأرض وهو يقول بغضب:
ـ هل تعتقدين بأنني احمق واصدقكِ أيتها القذرة؟
وقام بسحبها من شعرها الطويل وهي تصرخ وتقول:
ـ توقف!
امسكت "ساكورا" بيد "ساي" بعدما اشفقت على حال "ميري" وقالت بقلق:
ـ توقف يا "ساي" أرجوك.
فقام بدفع "ساكورا" على الأرض بيده وهو يقول بعصبيةٍ حادة:
ـ إبتعدي عني!
وسحب "ميري" عبر الدرج وهو يقول بغضب:
ـ سأريكِ أيتها الفتاة, من منا الأحمق الآن؟
حاولت "ميري" الوقوف على قدميها لكنها لم تستطع لأن "ساي" قام برميها ارضاً, ثم امسك بيدها وفتح باب
المنزل ورماها في الخارج وهو يقول بصوتٍ حاد:
ـ عودي من حيث أتيتي, لقد عرفت الآن لماذا قام "آندي" بطردك أيتها اللعينة؟
انهمرت الدموع من عيني "ميري" فأغلق "ساي" الباب بقوة في وجهها وهي تبكي وتطرق عليه قائلة
بأسف:
ـ أرجوك سامحني..... "ساي" لا تتخلى عني أرجوك, أنا بحاجةٍ إليك... "ســـاي".
واستمرت في البكاء وكان "ساي" واقفاً خلف الباب ويسمعها لكن النار التي في قلبه لن تنطفئ بكلامها هذا...
وتركها لوحدها في ذلك الجو الربيعي البارد, ولم يبالي بأمرها....

************************************************** ****

إنتهى البارت على خير ............. :تدخين:

الباقي بكرة :)

وأنا الحمد لله بخير وعافية

jawhra93
29-05-2008, 17:44
أنه ودي أعرف شيء , ليش أغلب
المتابعين للقصه بنات؟؟
""يعني أكوا صبيان , تر حددت , لا تزعلون مني""
و الله يزيدنا .
بس كنت بعرف , صج يعني ما تلاحضون هل الشيء!!؟

لا أقصد شيىء و لكن, wooow

ORENASA!!
29-05-2008, 17:51
تسلمي ياحلا انت^_^

دوم الضحكة أنشاءالله مو يوم ^_^

وخذي راحتك ياقلبي بس متى ما وصلت الطيارة تلاقينا عند بوابة الاستقبال ^_^ ههههههههههههههههههه

M A C I S H A
29-05-2008, 17:56
بارت روعة عاشقة
فعلا انتى مبدعة

ننتظر البارت بفاغ الصبر

jawhra93
29-05-2008, 18:00
كونيشــــتي وا
هه هه هه هه هه
أنه أول وحد أرد ع أخر بارت نزلتيه
:مكر: موتو قهر :مكر:
""(أمزح)""

يل خالنبدي تعليقنا "أحم أحم":

الموقف اللي صار حق مايكل و تينا كان واااااااايد حلو
و أهم شيء أن أبو تينا وافق ع مرافقه مايكل لتينا.

ميري تستاهل , و تستاهل أكثر من شذي.
"أحسن"

لوسيكا كسرت قلبي حيل , و كين أعتقد أن متشوش
ذهنيا بعد ما سمعه من لوسيكا , الحين أنه غيرت رأي
كين مو جيم , لأن جيم ماصار له سنه ع غرقه و مثل
ما قال كين أن أهوه و دوثري مخطوبين من زمان.

ســـايونارا

jawhra93
29-05-2008, 18:03
ما يصير .
محد كان راد ع البارت اللي كتبتيه.
:موت: أعتقد أن آنه الحين راح أموت قهر :موت:
أف أف أف
:مكر:هه هه هه مو مشكله الفال حق البارت الجاي:مكر:

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 18:09
تسلمي ياحلا انت^_^

دوم الضحكة أنشاءالله مو يوم ^_^

وخذي راحتك ياقلبي بس متى ما وصلت الطيارة تلاقينا عند بوابة الاستقبال ^_^ ههههههههههههههههههه

الله يسلمك ....... إنتي الأحلى ::سعادة::

إن شاء الله ....... شكراً لك على ردك



بارت روعة عاشقة
فعلا انتى مبدعة

ننتظر البارت بفاغ الصبر

تسلمين والله ........... البارت القادم يمكن بكرة او اليوم الله اعلم :ميت:




كونيشــــتي وا
هه هه هه هه هه
أنه أول وحد أرد ع أخر بارت نزلتيه
:مكر: موتو قهر :مكر:
""(أمزح)""

يل خالنبدي تعليقنا "أحم أحم":

الموقف اللي صار حق مايكل و تينا كان واااااااايد حلو
و أهم شيء أن أبو تينا وافق ع مرافقه مايكل لتينا.

ميري تستاهل , و تستاهل أكثر من شذي.
"أحسن"

لوسيكا كسرت قلبي حيل , و كين أعتقد أن متشوش
ذهنيا بعد ما سمعه من لوسيكا , الحين أنه غيرت رأي
كين مو جيم , لأن جيم ماصار له سنه ع غرقه و مثل
ما قال كين أن أهوه و دوثري مخطوبين من زمان.

ســـايونارا

هلا بالغلا كله.......

وش تبين بالأولاد هاه؟....... أحسن خلي القصة للبنات فقط هههههههههه

^_^"

الحمد لله إن التكملة اعجبتك .......... كين مو جيم :rolleyes: ......... :لقافة:

إن شاء الله مع التكملات الجاية بتعرفين.......

جـــــــــــانــــــــــا




ما يصير .
محد كان راد ع البارت اللي كتبتيه.
:موت: أعتقد أن آنه الحين راح أموت قهر :موت:
أف أف أف
هه هه هه مو مشكله الفال حق البارت الجاي

ههههههههههههههههههههه ........مو مشكلة

المرات الجاية كثيرة ههههههههه


عنوان البارت القادم هو ::


" لا أرغب بالزواج "

jawhra93
29-05-2008, 18:16
ok
أنتظر البارت و أن شاء الله أنه أول
الرادين ع البارت الجاي.
:مكر: هه هه هه هه هه هه هه :مكر:

ORENASA!!
29-05-2008, 18:24
مشكوووووووووووووووووووووورة على التكملة الحلوة ^_^

ربي يعطيك 10000000000000000000000000000000000000000000000000 0000000000000 عافية ^_^

وبالتوفيق انشاء الله ياقلبي^_^

سؤال بس ملقوف ×_× تحطي التكملة على توقيت اي دوله ؟ ههههههههههههه

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 19:16
مشكوووووووووووووووووووووورة على التكملة الحلوة ^_^

ربي يعطيك 10000000000000000000000000000000000000000000000000 0000000000000 عافية ^_^

وبالتوفيق انشاء الله ياقلبي^_^

سؤال بس ملقوف ×_× تحطي التكملة على توقيت اي دوله ؟ ههههههههههههه

العفووووووووووووووووووووووووووو يا أختي الغالية

الله يوفق الجميع .........

هههههه لا لقافة ولا شيء....... أحطها بتوقيت السعودية ^_^" ::جيد::

كاميليا العشق
29-05-2008, 19:19
حلوة هي ((لا ارغب بالزواج))
بديتي تخبصي شوي

كمليها وانا معاكي كتير حلو هالبارت وتأكدت شكوكي من كين هاداهو جيم بعينه

اميت بتبدأ اختباراتك انا الأسبوع الي جاي

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 19:21
حلوة هي ((لا ارغب بالزواج))
بديتي تخبصي شوي

كمليها وانا معاكي كتير حلو هالبارت وتأكدت شكوكي من كين هاداهو جيم بعينه

اميت بتبدأ اختباراتك انا الأسبوع الي جاي

ليش أخبص؟؟؟؟ :eek::eek:

هههههههههه ........

أنا الأسبوع إلي بعد الجاي..........

ORENASA!!
29-05-2008, 19:27
في سؤال لخبط لي مخي ×_×:ميت::ميت:

وهو كالاتي ::جيد::::جيد:: حلي صح:مكر:

:: أجيبي على الاسئلة التاليه^_^:D:D

بالله ما جاء هذا سؤال بالاختبار ^_^ هههههههههههههي :D:D




:






:






:




:

ORENASA!!
29-05-2008, 19:32
في سؤال لخبط لي مخي ×_× :ميت:

كين هو جيم :eek::eek: تمزحي ؟؟ :confused:واذا كان هو جيم من وين جت الملقوفه دورثي ×_× :تدخين:

وأحلى شي الاحداث الي سارت مع مايكل ^_^ :D:D

والله انك حركات ::جيد::::جيد::

واحلى شي الي سار بميري :ميت: تستاهل عفريته

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 19:37
في سؤال لخبط لي مخي ×_× :ميت:

كين هو جيم :eek::eek: تمزحي ؟؟ :confused:واذا كان هو جيم من وين جت الملقوفه دورثي ×_× :تدخين:

وأحلى شي الاحداث الي سارت مع مايكل ^_^ :D:D

والله انك حركات ::جيد::::جيد::

واحلى شي الي سار بميري :ميت: تستاهل عفريته


انا متعمده الخبط مخكم ........ مع الأحداث بتعرفون كل شيء......... :لقافة:

الكل يكره ميري مدري ليش؟؟ :D

^_________^"

كاميليا العشق
29-05-2008, 19:41
ما فهمتيني

قصدي مين ما بدو يتزوج كلهم بيحبوا بعضهن غريبة

عاشقه الساكورا
29-05-2008, 19:46
ما فهمتيني

قصدي مين ما بدو يتزوج كلهم بيحبوا بعضهن غريبة

بتعرفي بالبارت القادم :p

شوفتوا كيف ادوخكم؟

Faded Whispers
29-05-2008, 20:20
اعترف
مشكورة
ممكن تخلي النهاية حزينة:نوم:

hikaru-chan
29-05-2008, 20:50
مشكووووووووووورة عالبارت الحلو مررة..

الله يعطيك ............ الف عافية

انتظر البارت الجديد... بفارغ الصبر

ســــــــــــــلام

LoVe AnGeL23
29-05-2008, 20:50
ياااااااااااااي القصة بدت تحلى
والاحداث صارت مشوقة كتييييييير
انا متأكدة انه كين هو جيم و حب لوسكا مدفون بقلبه ان شاء الله يرجعون سوا

اما عن ميري فهي بجد حقيرة
استغلت حب ساي لها

عنوان البارت القادم مشوق كتييييييييير
بليز لا تتاخري
سلام