PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : "فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب " قصة من تأليفي!



صفحة : 1 [2] 3 4 5 6 7 8

kirari
30-04-2008, 15:14
السلام عليكم...:)

كيف حالك؟؟

بارت روووووعة::جيد::...

غير كذه مافي اي كلام...

مااقدر اوصف...

مبدعة مبدعة مبدعة...


بالتوفيق...

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 16:23
أنا الحمدلله بخير...

تسلمووووووون جميعاً على ردودكم والله شجعتني كثير.....

التكملة::

قال "مايكل" مبتسماً:
ـ أعرف شخصاً جيداً في هذه الأمور, إنه أحد أصدقائي.
قالت "تينا" بسعادة:
ـ رائع... لنبدأ في الحال.
وعندما أدارت "تينا" ظهرها إليه, سمعته يسألها:
ـ لكن "تينا", ما الذي جعلكِ تفكرين في هذا الأمر؟
إلتفتت إليه "تينا" وقالت مجيبة:
ـ قبل فترة قصيرة, سمعت والدي يقول أنه بحاجةٍ لشخصٍ ماهر يعمل في قسم الحسابات, لهذا
فكرت بأنك الشخص المناسب لهذا العمل.
رفع "مايكل" حاجبيه قائلاً:
ـ صحيح!... أنا كنت أدرس في هذا المجال.
إقتربت "تينا" منه وهي تقول:
ـ علينا أن نسرع, انها فرصتنا الوحيدة.
في أحد المدارس, خرجت "ميري" من قاعة الإمتحان, وتبعها "ساي" وهو يقول بضجر:
ـ كم أكره هذه المادة...
وقفت "ميري" بجانب السور وهي تقول:
ـ اشعر بالملل.. أريد العودة للبيت.
وقف "ساي" بجانبها وهو يقول:
ـ يمكننا العودة الآن.
سألته "ميري" بإندهاش:
ـ حقاً؟
ابتسم لها "ساي" وهو يجيب:
ـ بالطبع... ما دمنا قد أنهينا الإختبار.
فأمسكت بيده بسعادة وهي تقول:
ـ لنذهب معاً.
في ذلك الوقت, كانت "تينا" مع "مايكل" في السوق, وتختار له الملابس المناسبة, ليظهر بشكل
مميز أمام والدها, وأشترت له الكثير من الأشياء, بعدها ذهب "مايكل" إلى الصالون الرجالي, وغير
لون شعره إلى الأسود, وطلب منه أن يرتبه بشكلٍ مختلف... بعد مرور ثلاث ساعات, عادا "مايكل"
و"تينا" للمنزل, ثم قالت له "تينا":
ـ أريد منك أن تريني كيف سيكون شكلك في الغد.
دخل "مايكل" إلى غرفته, وغير ملابسه ووضع النظارات على عينيه, وأنزل قليلاً من شعره على جبينه...
وحين خرج, إلتفتت إليه "تينا", ونهضت من على الأريكة ببطء, وهي تقول بذهول:
ـ هذا رائع.
بدا شكل "مايكل" مختلفاً جداً, وأقتربت "تينا" منه وقالت ضاحكة:
ـ لو رأيتك بهذا الشكل في مكانٍ آخر, لن أتمكن من معرفتك.
ضحك "مايكل" وهو يقول بمرح:
ـ إنك تبالغين كثيراً يا عزيزتي.
سألته "تينا" في حيرة:
ـ هل إنتهى صديقك من عمله؟
أخذ "مايكل" من على الأريكة, وأتصل بصديقه, وسأله عن الأوراق عندما رد عليه:
ـ هل إنتهيت؟
إنتقل إلى مسامعه صوت صديقه وهو يقول:
ـ نعم.... يمكنك القدوم لأخذها.
عندما أغلق "مايكل" الخط, أخذت "تينا" منه الهاتف وقالت:
ـ إستخدم الهاتف المحمول الذي أشتريته لك... هناك أمرٌ آخر... في فترة العمل عليك أن
تسكن في أحد الفنادق الفخمة.
قال "مايكل" متسائلاً بحيرة:
ـ لماذا؟
ردت عليه قائلة بجدية:
ـ إن والدي يراقب مستوى الموظفين الجدد الذين يعملون عنده في الأيام الأولى, لذا عليك
أن تكون حذراً للغاية.
تنهد "مايكل" قائلاً في ضيق:
ـ حاضر.. كما تشائين.
قامت "بريتي" بالإتصال على "روبرت" وهي في المستشفى وحين رد عليها, قالت له بصوتٍ متعب:
ـ مرحباً "روبرت".
قال "روبرت" متسائلاً بقلق شديد:
ـ "بريتي"... صوتكِ لا يبدو طبيعياً... هل حدث شيء؟
سكتت "بريتي" قليلاً ثم أجابته بنبرةِ حزينة:
ـ "مارك" تعرض لحادث, وهو الآن بالمستشفى, وحالته سيئة.
إتسعت عيني "روبرت" وهو يقول:
ـ "مارك"؟
وتذكر حين رآه في عيد الحب, وتشاجرا وكاد أن يضرب "بريتي"....
أغمض "روبرت" عينيه وقال:
ـ أتمنى له الشفاء العاجل.
وأغلق الخط, وأستلقى على سريره وهو يقول:
ـ هل هذا معقول؟
وبدا كالمذهول الذي تذكر شيئاً, وقال بإرتباك وهو يرفع رأسه من على الوسادة:
ـ كان علي أن أسألها عن المستشفى... يال غبائي.
ذهب "آندي" إلى الطبيب... وسأله عن حالة والده... وكان الرد هو:
ـ أعتقد بانه من الأفضل أن يبقى هنا.
عقد "آندي" حاجبيه وتساءل في ضيق:
ـ لماذا؟... هل حالته خطيرة؟
رد عليه الطبيب بهدوء:
ـ كلا... لكني أريد إجراء فحصٍ شامل له, للإطمئنان فقط.
اخفض "آندي" رأسه وهو يقول:
ـ حسناً... إفعل ما تراه مناسباً.
وخرج من عنده, وأرتجف كتفيه وركض لخارج المستشفى, وتوقف عن الركض حين رأى الثلج
يتساقط, ورفع رأسه للسماء هو يقول بحزن:
ـ لماذا علينا أن نعاني هكذا؟
وركب سيارته.. وأنطلق بها... وبينما كان في الطريق, إتصل إلى "ساكورا", وحين ردت عليه قال لها:
ـ "ساكورا" أنا بإنتظارك في الخارج.
وتفاجأت "ساكورا" من طريقة كلامه, لقد بدا الحزن واضحاً على نبرته, فنزلت إليه.. وفتحت الباب
الحديدي ورأته يقف أمامها والثلج يغطي كتفيه, فسألته:
ـ ما الذي حدث لك "آندي"؟
لم يستطع "آندي" التحمل وأقترب منها وأحتضنها وهو يقول:
ـ أنا آسف... لكني بحاجةٍ إليكِ.
نظرت "ساكورا" إلى وجهه الحزين, وأمسكت بيده وقالت:
ـ تعال معي إلى الداخل... فالجو باردٌ هنا.
وادخلته للمنزل, ونفضت ملابسه من الثلج, ثم أجلسته عند المدفئة في غرفة المعيشة, وغطت
جسده بالمعطف, وجلست بجانبه وهي تثني ركبتيها قائلة:
ـ ما الذي حدث لك "آندي"؟
لم يتمكن "آندي" من الرد عليها, فبقيت "ساكورا" تتطلع في النار الموقدة حتى سمعته
يقول لها بهدوء:
ـ والدي بالمستشفى.... إن حالته سيئة, قال الطبيب أنه سيجري فحصاً شاملاً له في الغد...
ويجب أن نكون بجانبه, في الحقيقة إني أشعر برغبةٍ في البكاء كلما رأيت والدي.




التكملة لاحقاً.... وأعذروني إذا كانت مملة ^^"[/COLOR][/B]

CAT IRIS
30-04-2008, 16:34
كيف حالكي عزيزتي ساكورا

التكملة راااااااااااااااااااااائعة وبالعكس ليست مملة ابدا
انا نتضر البارت القادم
موفقة

تحياتي

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 16:35
كيف حالكي عزيزتي ساكورا

التكملة راااااااااااااااااااااائعة وبالعكس ليست مملة ابدا
انا نتضر البارت القادم
موفقة

تحياتي



أنا الحمدلله بخير......... المهم إنتي بخير.......

الحمدلله التكملة أعجبتك ::سعادة::

إن شاء الله البارت القادم يكون أحلى

سلام

kirari
30-04-2008, 17:01
باارت رووووووعة..

وبالعكس مو ممل..


انتظر التكملة على نار..

بــــــــايوو

shymoon
30-04-2008, 17:04
http://s251.photobucket.com/albums/gg306/REME_MOON/th_26-3.gif مررررررررررة روووووووعة ..حرقت اعصابي من كثر الانتظار...ابغى اعرف النهاية شو بيصييييير ...:(:(:( ربي يصرني

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 17:14
هل مللتم وتريدون النهاية بهذه السرعة؟؟؟..........

إلي تبي تعرف النهاية تنزل تحت























































































ما راح أقولكم ... ههههههههههههههههه

لأني أنا عن نفسي ما كتبت نهاية ^_^" .....

وتسلمون على ردودكم

~Moon Princess~
30-04-2008, 19:00
هاااااااااااي
كيفك يامبدعه مكسات؟؟
سوري عالرد المتأخر
الاختبارات وماتفعل
بااااااااااااارت جدا راااااائع وحزين
كل بارت احلى من الثاني
انتظر التكمله بفارغ الصبر::جيد::

دمتي مبدعه.....

.تقبلي مروي...moOony

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 19:06
هاااااااااااي
كيفك يامبدعه مكسات؟؟
سوري عالرد المتأخر
الاختبارات وماتفعل
بااااااااااااارت جدا راااااائع وحزين
كل بارت احلى من الثاني
انتظر التكمله بفارغ الصبر::جيد::

دمتي مبدعه.....

.تقبلي مروي...moOony

هلا حبيبتي موون

أنا الحمد لله بصحة وعافية

لا عادي ........ كلنا إختبارات .... :محبط:

تسلمين على ردك الحلو........ والتكملة جاري كتابتها في الورد ::سعادة::

أنتظروها

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 20:11
التكملة :::

قالت له "ساكورا" بإشفاق:
ـ أتمنى أن يشفى بسرعة.
نظر "آندي" إلى "ساكورا" قائلاً بإنحراج:
ـ أنا آسف... لأنني أتيت في هذا الوقت.
إبتسمت "ساكورا" في وجهه وهي تقول:
ـ لا بأس... يمكنك القدوم في أي وقتٍ تشاء يا عزيزي "آندي".
بعدما شعر "آندي" بالدفء, نهض من على الأرض وقال شاكراً:
ـ أشكرك يا "ساكورا"... علي الذهاب الآن.
وأبعد المعطف وأعطاه لـ "ساكورا" التي وقفت أمامه وهي تقول:
ـ لماذا لا تنتظر حتى يتوقف الثلج؟
قال "آندي" مجيباً:
ـ لا عليكِ... سأذهب بالسيارة.
وأبتعد ملوحاً بيده إليها وهو يقول:
ـ إلى اللقاء.
إلتمعت عينا "ساكورا" وهي تراه يخرج من أمامها, وقالت بداخل نفسها:
ـ رافقتك السلامة يا "آندي".
ونزلت دمعةٌ من عينيها بدون أن تعلم السبب, وكانت تبتسم بالرغم من ذلك....
في المستشفى, جلست "ديفا" على الكرسي المتحرك, لأن الطبيب طلب منها ألا تسير على قدميها حتى تشفى,
وقفت والدتها خلفها وهي تقول:
ـ سآخذكِ إلى "مارك" الآن.
إبتسمت "ديفا" وهي تقول:
ـ شكراً لكِ.. امي.
وحين خرجتا من الغرفة, ووصلا إلى مكان غرفة "مارك"... رأوا "مارسل" و "بريتي" يجلسان هناك فتوقفت
والدة "ديفا" عن دفع الكرسي وقالت متسائلة:
ـ هل يمكننا الدخول؟.... "ديفا" تريد رؤية "مارك".
ضحك "مارسل" وهو يقول متضايقاً:
ـ يال الوقاحة... إنك جريئةٌ جداً يا آنسة "ديفا", جئتِ بنفسك إلى هنا.
ردت عليه "ديفا" بسخرية:
ـ يبدو عليك التعب من الجلوس هنا, لماذا لا تذهب وتأخذ قسطاً من الراحة؟
وتابعت وهي تغير ملامح وجهها للجدية:
ـ أيها الذئب البشري.
نهض "مارسل" من مكانه, وأدخل يديه في جيبه وهو يقترب ببطءٍ منها, وفجأةً إعترضت والدتها طريقه
فتوقف عن السير, ووالدة "ديفا" تقول بإحترام وهدوء:
ـ نحن لم نأتي إلى هنا لإفتعال الشجار... لقد أتينا لزيارة شخصٍ مريض.
عقد "مارسل" حاجبيه وقال بعصبية:
ـ لن أسمح لكما بالدخول, هل هذا واضح؟!
أمسكت "بريتي" بذراع "مارسل" وسحبته للخلف وهي تقول:
ـ هذا يكفي!
وتقدمت "بريتي" خطوتين للأمام ثم قالت ببرود:
ـ المعذرة, لا استطيع السماح لكما بالدخول, لأن والدتي بجانب "مارك" الآن...
يمكنكما العودة لاحقاً.
قالت "ديفا" بصوتٍ غاضب:
ـ سوف نعود يا أمي... لم أعد أحتمل سماع الإهانات.
إنحنت الأم لـ "بريتي" ثم دفعت كرسي "ديفا" وأعادتها إلى غرفتها.....

**************************

في اليوم التالي, إنعكس ضوء الشمس من النافدة الزجاجية على عيني "لوسكا" النائمة, مما أدى إلى نهوضها
فرفعت رأسها من على الوسادة وعلى وجهها علامات النعاس, فأبعدت الغطاء من فوقها ووقفت على قدميها,
ورفعت يديها أمام النافدة, وحين رأت الثلج يغطي أشجار الحديقة المقابلة لمنزلهم, فتحت النافدة وأرتجفت عندما
أحست بالبرد, ثم غيرت ملابسها مرتديتاً ملابس الجامعة, وفتحت حقيبتها لتتأكد بأنها لم تنسى شيئاً, ووضعتها
على كتفها وخرجت من الغرفة...
وحين رأت بأنه لم يستيقظ أحدٌ بعد, غادرت المنزل بهدوء.... وسارت على قدميها حتى وصلت للشارع الرئيسي,
وكانت تنتظر وصول سيارة أجرة لإيصالها إلى الجامعة, وفجأةً توقفت سيارةٌ رمادية أمامها فنظرت إليها بإستغراب..
وفتح صاحبها النافدة ورأت أن هذا الشخص هو "جيم" فعقدت حاجبيها في ضيق, ورمقها بنفس النظرات, ثم أغمض
عينيه وقال بهدوء:
ـ إركبي, ساوصلك إلى الجامعة.
أشاحت "لوسكا" بوجهها وقالت بإشمئزاز:
ـ سأنتظر سيارة التوصيل.
تنهد "جيم" بضجر ونزل من السيارة وأقترب منها وأمسكها من معصمها وفتح الباب الآخر وأدخلها وهو يقول
بصوتٍ غاضب:
ـ لا تكوني عنيدة يا "لوسكا".
وعاد إلى مكانه, وحين ركب أغلق جميع الأبواب, وأبتسم قائلاً:
ـ أرجوكِ... لا تحاولي الهرب مني.
سألته "لوسكا" في حيرة:
ـ "جيم"... ألا تعرف معنى الإستسلام؟
أجابها بكل ثقة وهو يقود السيارة:
ـ كلا ... لن أستسلم أبداً, وسيأتي اليوم الذي تشعرين فيه بنفس شعوري.





التكملة لاحقاً...

بأحط لكم نبدة عن الأحداث القادمة::

يذهب "مايكل" إلى شركة والد "تينا"........ هل سيقبل أم لا؟

يستيقظ "مارك" أخيراً من غيبوبته و ماذا ستكون ردة فعله عندما يعرف أن أشقائه منعوا "ديفا" من رؤيته....

تنصدم "لوسكا" بالمعلم "باتريك" الذي تحبه لكن كيف......؟

هذا كله في الأحداث المقبلة ..... ^^" ترقبوهاااااااا...

~Moon Princess~
30-04-2008, 21:32
مرحبااااااااااااا
كيفك مبدعه مكسات؟؟
كالعاده بااااااارت ولااروع
متشوقه لمعرفه المزيد
استمري ::جيد::

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 21:54
مرحبااااااااااااا
كيفك مبدعه مكسات؟؟
كالعاده بااااااارت ولااروع
متشوقه لمعرفه المزيد
استمري ::جيد::

هلا

الحمد لله بألف صحة وعافية :o

مشكورة على إطرائك الحلو ..... التكملة بكرة ^^"

جانا^^

* Star Girl *
30-04-2008, 22:05
*^ يسلموووو يا مبدعهـ على التكملهـ الروعهـ *^
^* وأنتظر التكملهـ بـــــفــارغ الصـبـرر ^*
^* بليــــــز لاتتأخري ^*

عاشقه الساكورا
30-04-2008, 22:07
*^ يسلموووو يا مبدعهـ على التكملهـ الروعهـ *^
^* وأنتظر التكملهـ بـــــفــارغ الصـبـرر ^*
^* بليــــــز لاتتأخري ^*



الله يسلمك حبيبتي.......... :cool:

لن أتأخر بإذن الله ...... :D

~Moon Princess~
30-04-2008, 22:09
هلا

الحمد لله بألف صحة وعافية :o

مشكورة على إطرائك الحلو ..... التكملة بكرة ^^"

جانا^^

دوووووووم يارب
العفووو حبيبتي
اوكي في انتظارك::سعادة::

(اميرoOoالظل)
01-05-2008, 07:26
مشكووووووره ع القصه الحلوه
انتظر التكمله





@احلى توم@
(اميرoOoلظل)

shymoon
01-05-2008, 09:21
http://s251.photobucket.com/albums/gg306/REME_MOON/th_26-3.gif>>يقولون الحب مصيبة ..وشكلة فعلا مصيبة لان كل واحد من الابطال يعاني في مشكلة ..ننتظر ونشوف النهاية

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 09:31
تسلمووووون ع الردود (أمير الظل)

و Shymoon

وإن شاء الله ما أتأخر

شادو22م
01-05-2008, 09:39
شكرا القصه ممتعه جدا

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 11:47
التكملة ....... ^_^"

حدقت "لوسكا" بـ "جيم" بإستغراب, وأخذت نفساً عميقاً وأستمرت بالنظر إلى الطريق...
وصل "مايكل" إلى شركة والد "تينا" وتوقف امام ذلك المبنى الأبيض الكبير, وشعر بقليلٍ من الخوف في البداية
لكنه تقدم للأمام ودخل للشركة, وحسب ما قالته "تينا" فإن مكتب المدير في الطابق الثالث, ففتح المصعد ودخل مع
عددٍ من الموظفين, وحين وصل إلى الطابق الثالث, خرج من المصعد ورأى إمرأةً تجلس على مكتبها, فأقترب قليلاً
وسألها وهو يضع يده على المكتب:
ـ أين يمكن أن أجد المدير؟
أشارت السكرتيره إلى بابٍ مقابلٍ لمكتبها, ثم سألت:
ـ هل لديك موعدٌ مُسبق مع المدير؟
رد عليها "مايكل" بإستغراب:
ـ كلا.... لكن ألا يمكنني رؤيته هكذا؟
نهضت السكرتيره من كرسيها وهي تقول:
ـ إنتظر لحظة من فضلك.
بعد مرور دقيقتين, عادت السكرتيره من مكتب المدير وقالت لـ "مايكل":
ـ تفضل.... المدير ينتظرك.
بدا الخوف والقلق على وجهه وهو يقول متردداً:
ـ حـ ... حسناً.
وفتحت له باب المكتب, ودخل "مايكل" بخطواتٍ مرتجفة, كان مكتب المدير في الجهة اليمنى من الغرفة, وحين
أغلقت السكرتيره الباب, نظر المدير إلى "مايكل" ثم أبتسم قائلاً:
ـ إقترب قليلاً... لماذا تقف هناك؟
إقترب "مايكل" ووقف أمام مكتب المدير مباشرةً, وأنحنى قائلاً:
ـ تشرفت برؤيتك سيدي.
لم يعرف "مايكل" ما يقوله بعد ذلك, فأخرج صحيفةً من حقيبته السوداء, ووضعها على مكتب المدير وهو يقول
بجدية:
ـ لقد قرأت هنا, بأنك بحاجةٍ إلى موظفٍ جديد في قسم الحسابات, وقررت أن أقدم أوراقي الخاصة لك,
لكي تتطلع عليها, لأنني متخصصٌ في هذا المجال.
رفع المدير عينيه إلى "مايكل" وسأله:
ـ ما أسمك؟....... ومن أين أتيت؟
أجابه "مايكل" بإرتباك:
ـ إسمي "توماس"... إنتقلت من إنجلترا إلى هنا حديثاً, وأتمنى الحصول على عمل
في هذه الشركة.
ثم طلب المدير أوراقه الخاصة, فأخرجها "مايكل" له, وحين رآها إبتسم قائلاً:
ـ سنختبر قدراتك أولاً في هذا المجال, بعدها سأقرر ما إذا كنت مؤهلاً لذلك
أو لا... إبذل جهدكز
علت الضحكة شفتي "مايكل" وأنحنى قائلاً بسعادة:
ـ شكراً جزيلاً لك يا سيدي!
وشكر "تينا" من اعماق قلبه....

**************************************************

حرك "مارك" أصابع يده, ثم فتح عينيه ببطء, وأنتقل إلى مسامعه مباشرةً صوت والدته
وهي تهتف بسعادة:
ـ "مارك"... يا صغيري, إستيقظت أخيراً.
إلتفت "مارك" إلى والدته وقال بشرود:
ـ أين أنا؟
ردت عليه والدته بإرتياح:
ـ أنت بالمستشفى يا صغيري "مارك"... سأخبر "مارسل" و "بريتي" بأنك أستيقظت.
وعندما ذهبت, همس "مارك" بداخل نفسه قائلاً:
ـ أنا أرغب برؤية "ديفا" فقط.
بعدها, دخلا "بريتي" و"مارسل" وأقتربا منه, وحين وقفا بجانبه, قالت "بريتي" مبتسمة:
ـ حمد لله على سلامتك يا "مارك".
ثم رمقه "مارسل" بنظراته الباردة, وقال بجفاء:
ـ أتمنى أن تتمكن من النهوض بأسرع وقتٍ ممكن.
أبعد "مارك" عينيه عن عين أخيه "مارسل", وقال موجهاً كلامه لـ "بريتي":
ـ أين "ديفا"؟..... أريد رؤيتها.
صمتت "بريتي" لبرهة, فرد عليه "مارسل" بدلاً منها:
ـ لا يمكن أن نسمح لك برؤية تلك الفتاة.
قال "مارك" بكل جرأة:
ـ ومن أنت حتى تُملي علي الأوامر؟
أجابه "مارسل" محافظاً على غضبه:
ـ لو كنت بخير, لعرفتُ كيف أردُ عليك.
قاطعتهما الأم قائلة بعصبية:
ـ توقفا أنتما الإثنان, "مارك" إذا كُنت مُصراً على رؤية "ديفا"... يمكنني الذهاب
لإحضارها.
قالت "بريتي" لوالدتها قبل أن تذهبك
ـ إنتظري يا أمي.. سأذهب أنا لإحضارها.
إبتسم "مارك" لأخته وقال:
ـ شكراً لكِ "بريتي".

في الجامعة, نزلت "لوسكا" بسرعة من سيارة "جيم" ودخلت إلى الجامعة, وحاول اللحاق بها
لكنه لم يستطع, فقال بإستياء:
ـ ما أعند هذه الفتاة.
دخلت "لوسكا" إلى المبنى الرئيسي, وألتفتت خلفها ولم ترى "جيم" فقالت بإرتياح:
ـ لن يعثر علي وسط هذا الإزدحام.
ثم رأت المعلم "باتريك" يسير في ممر الطابق الثاني, فحدقت به بإعجاب, ثم قالت:
ـ أتمنى أن يكون المراقب علينا في إختبار اليوم.
إختبار اليوم سيكون في الفترة ما بعد الغذاء, لكن "لوسكا" أتت مبكراً لأنها تشعر بالملل في المنزل...

دقت "بريتي" باب غرفة "ديفا" في المستشفى, ففتحت الأم الباب وحين رأت "بريتي" سألتها
بجفاء:
ـ ماذا تريدين؟!
ردت عليها "بريتي" ببرود:
ـ لقد إستيقظ "مارك", وهو مُصرٌ على رؤية "ديفا".
إنتقلت هذه الجملة إلى أذني "ديفا" التي كانت تجلس على السرير, وتقرأ كتاباً... وحين سمعت ما
قالته "بريتي" رمت بذلك الكتاب, ونهضت من على السرير والضحكة تعلو وجهها وهي تقول:
ـ "مارك".... هل إستيقظ حقاً؟
هزت "بريتي" رأسها وهي تجيب قائلة:
ـ نعم... يمكنك الذهاب لرؤيته...
في اللحظة التي أنهت فيها "بريتي" كلامها, خرجت "ديفا" راكضة من الغرفة, ووالدتها تقول بقلق:
ـ لا تركضي يا "ديفا"... هذا خطرٌ عليكِ.
لم تستمع "ديفا" لكلام والدتها, وأستمرت بالركض والسعادة تملئ قلبها, وقد نسيت كل آلامها, وحين
وصلت عند باب غرفته, توقفت ووضعت يدها على قلبها وهي تتنفس بسرعة وتقول:
ـ "مارك"... أنا هنا...
وحين فتحت الباب, رأت "مارسل" يقف أمامها, فأتسعت شفتيها ضيقاً, ومر من عندها بدون أن يقول
شيئاً, وظلت "ديفا" تنظر إليه, حتى سمعت "مارك" يقول لها:
ـ "ديفــا"...
إلتفتت إليه "ديفا" وحدقت به وهي واقفةٌ في مكانها, كان "مارك" متكئاً بظهره على السرير, وأبتسم
لها ومد كلتا يديه إليها وهو يقول:
ـ تعالي إلي يا حبيبتي!
إقتربت "ديفا" ببطء, وعيناها تمتلئ بالدموع... وأمسكت بيديه عندما وصلت إليه...
وجلست بجانبه وعانقته والدموع تنهمر من عينيها وهي تقول:
ـ "مارك"... لقد إشتقتُ إليك كثيراً.
مسح "مارك" بيده على شعرها وهو يقول:
ـ أنا أيضاً يا عزيزتي...
ثم نظرت إليه, فوضع يده على خذها, وقام بمسح دموعها وهو يقول بحنان:
ـ لا أريد أن أرى دموعكِ بعد الآن.
أمسكت "ديفا" بيده وقبلتها ثم قالت:
ـ إنها دموع الفرح يا "مارك".
إتسعت شفتي "مارك" مبتسماً وهو يقول:
ـ "ديفا"... إبقي هنا.. لا تذهبِ إلى أي مكانٍ آخر.
هزت "ديفا" رأسها موافقة وهي تقول:
ـ حسناً... لن أتركك أبداً يا حبيبي...!
وألتمعت عيناهما وهما ينظران لبعضهما, مع كل مشاعر الحب...


التكملة في مساء اليوم بإذن الله

CAT IRIS
01-05-2008, 12:06
التكملة جميلة جدا
انا انتضر الاحداث القادمة
وجد متشوقة لاعرف ماذا سيحدث لكل من ديفا ومارك ومايكل
حظا طيبا يا مبدعــــــــــــــــــــــــــة

تحياتي

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 12:38
التكملة جميلة جدا
انا انتضر الاحداث القادمة
وجد متشوقة لاعرف ماذا سيحدث لكل من ديفا ومارك ومايكل
حظا طيبا يا مبدعــــــــــــــــــــــــــة

تحياتي



شكـــــــــراً على ردكـــــــــ الرائـــــــــع :)

وإن شاء الله أكمل اليوم ;)

kirari
01-05-2008, 14:39
تكمـــــــــــلة رووووعة...

جد متشوقة انتظر التكملة...

موفقة يامبدعة مكسات...


تحياتي..

دلائل
01-05-2008, 16:13
السلام عليكم
الصراحة أنا متابعه هذي القصه من بدايتها :cool:
وعجبتني مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررره::سعادة ::
وأتمني لكي التوفيق بإذن الله ::جيد::
تحياتي لكي:o

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 16:29
تكمـــــــــــلة رووووعة...

جد متشوقة انتظر التكملة...

موفقة يامبدعة مكسات...


تحياتي..


تسلمين على ردك حبيبتي.......

الله يوفق الجميع





السلام عليكم
الصراحة أنا متابعه هذي القصه من بدايتها :cool:
وعجبتني مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررره::سعادة ::
وأتمني لكي التوفيق بإذن الله ::جيد::
تحياتي لكي:o


وعليكم السلام ......::سعادة::

هلا بأختي الغالية دلائل.....:)

الحمدلله أن القصة أعجبتك ......
:D
الله يوفق الجميع ومشكورة على المرور

ذو القلب الحزين
01-05-2008, 17:28
:محبط:بسرررررررررررعة أنا متشوقة................:eek:إلى
الباقيييييييييييييييي OK

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 17:59
متى أمداك تقرأ أصلاً يا ذو القلب الحزين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 19:45
في الشركة, كان أحد الموظفين يخبر "مايكل" بما يتوجب عليه فعله, كان "مايكل" يجلس على
الكرسي وأمامه مكتبٌ به حاسب كبير والموضف يقف بجانبه, ويعلمه... وحين إنتهى قال له:
ـ هل فهمت الآن؟!
إبتسم "مايكل" وهو يهز رأسه قائلاً:
ـ نعم... شكراً لك يا سيدي.
سحب الموظف كرسياً ووضعه بجانب "مايكل" وجلس عليه وهو يقول:
ـ أريدك أن تريني كيف ستعمل....!
بدأ "مايكل" بتطبيق ما تعلمه من الجامعة, ومن هذا الموظف.. وكان يكتب على لوحة المفاتيح
بسرعة, وتظهر النتائج على الشاشة بطريقةٍ رائعة... فأنبهر الموظف وقال ضاحكاً وبإندهاش:
ـ إنك ماهرٌ جداً ... وتتعلم بسرعة.
سُعد "مايكل" كثيراً بكلامه, وتحس أكثر للعمل...

من ناحيةٍ أخرى, في الجامعة, إنتهت فترة الغذاء, وبدأ الإختبار....
دخلا "آندي" و"تيما" إلى القاعة, وأوقفهما المراقب قائلاً:
ـ بعد هذا الإختبار, تعالا إلى غرفة العميد.
قالت "تيما" مستغربة:
ـ لماذا؟... هل حدث شيء؟
رد عليها المراقب بنبرةٍ جافة:
ـ ستعرفان لاحقاً.
نظرت "تيما" إلى "آندي" الذي أبعد عينيه عن عينها, فعرفت بأنه قد فعل شيئاً, وكان يتردد
سؤالٌ بداخلها:
ـ ما الذي فعله "آندي" يا ترى؟
(معلومة:ـ "تيما" أكبر سناً من "آندي", فهي تبلغ من العمر 20سنة أما هو فعمره 19 سنة)
جلست "تيما" في مكانها, وظلت تنظر إلى "آندي" الذي يجلس أمامها, ثم سألته بصوتٍ خافت:
ـ "آندي"... هل حدث شيء في اختبار الأمس؟
هز "آندي" رأسه بـ لا بدون أن يلتفت إليها, ولم يتكلم مطلقاً... لأنه كان قلقاً جداً.....

بعد ذلك, إنتهت ساعات الإختبار, وحين نهضت "تيما" وقفت بجانب "آندي" وقالت:
ـ لنذهب إلى العميد.
رفع "آندي" عينيه ناظراً إليها ثم قال بصوتٍ منخفض:
ـ قبل أن نذهب, أريد إخباركِ بشيء.
سألته "تيما" بحيرة:
ـ ما هو هذا الشيء؟
أجابها وهو يخفض رأسه وينظر للأرض:
ـ لقد.... لقد كتبتُ اسمكِ في اختبار الأمس بدلاً من اسمي...
إتسعت عيني "تيما" ذهولاً, ثم عقدت حاجبيها وقالت بجفاء:
ـ "آندي"...
رفع "آندي" رأسه, ولم يشعر إلا بصفعة "تيما" على خذه الأيمن, وأمسكته من قميصه وصرخت
في وجهه قائلة وهي تهزه:
ـ ألا تعرف عقوبة من يفعل هذا؟... ألا تعرف أيها الأحمق...؟
رد عليها "آندي" بنفس الأسلوب:
ـ أعلم... لكني فعلت هذا من أجلك.
أبعدت "تيما" يديها عن قميصه ورفعت حاجبيها وهي تقول في ضيق:
ـ لماذا؟... لماذا فعلت شيئاً كهذا؟
رد عليها "آندي" بسرعة:
ـ لأنكِ بذلتِ كل جهدكِ في الدراسة... لقد أردتُ مساعدتكِ فقط.
أمسكت "تيما" بيده وسحبته, وسارت معه إلى غرفة العميد....
توقفا "تيما" و"آندي" أمام الباب البني, فطرقت الباب ودخلت... رفع المدير عينيه إليها وقال
لها:
ـ تعالي إلى هنا "تيما".
إقتربت "تيما" قليلاً, وألتفتت للخلف ورأت "آندي" ما زال واقفاً في مكانه, فقالت له:
ـ "آندي".... أدخل.
حرك "آندي" قدميه ودخل, ووقفا كلاهما أمام مكتب العميد... وبدأ كلامه قائلاً:
ـ "آندي"... لماذا كتبت إسم "تيما" بدلاً من اسمك في إختبار الأمس؟
لم يستطع "آندي" الرد عليه, فتابع العميد قائلاً:
ـ أنتما تعلمان عقوبة من يفعل هذا, أليس كذلك؟
أجابته "تيما" قائلة بحزم:
ـ نعم... أعلم أن أخي أخطئ, لكن ألا يمكنك أن تتغاظى عن هذا الأمر؟
هز العميد رأسه نفياً, ورد قائلاً:
ـ "تيما" أنتِ تعرفين جيداً أن قوانين هذه الجامعة صارمة وثابته لا تتغير.... وكذلك "آندي".
تنهدت "تيما" قائلة بإستياء:
ـ كم هذا مؤسف!
كاد العميد أن يتكلم, لكن جملة "آندي" أوقفته وهي:
ـ أرجوك عاقبني أنا فقط... لا تعاقب "تيما" على أمرٍ لا علاقة لها به.
قال العميد في عجل:
ـ لا أستطيع...
قاطعه "آندي" قائلاً في ترجي:
ـ أتوسل إليك.
وأنحنى أمامه وهو يردد قائلاً:
ـ أرجوك.............. أرجوك.
نهض العميد من على الكرسي, ووقف عند النافدة وهو يقول:
ـ لا يمكنني فعل ذلك!... القانون ثابت.
وألتفت إليهما متابعاً كلامه بجدية:
ـ "تيما".... "آندي"... لن يُسمح لكما بدخول بقية الإختبارات, وستبقيان في المستوى
الثاني لمدة سنةٍ كاملة.
أخفضت "تيما" رأسها وهي تقول بإستسلام:
ـ حسناً.
صرخ "آندي" في وجه العميد قائلاً:
ـ لا تعبث معي يا هذا!.. لا يمكنني الموافقة على قرارك.
قاطعته "تيما" قائلة بعصبية:
ـ توقف يا "آندي".
إلتفت إليها "آندي" ورمقها بإستغراب, وتابعت كلامها وعيناها تلتمعان:
ـ لا يمكننا تغيير القوانين.
وأدارت ظهرها لهما, وغادرت الغرفة بهدوء, ولحق بها "آندي" لكنه لم يجدها عندما خرج....
لأنها ذهبت راكضة.. وتلفت حوله ولم يرى سوى وجوهٍ غريبة...

خرجت "تيما" إلى الساحة, وعيناها تمتلئ بالدموع.... وحين رفعت عيناها توقفت عن السير لأنها تخيلت
أن "جون">>> صديقها الذي مات..... تخيلت بأنه يقف عند بوابة الجامعة, فانهمرت دموعها كالمطر وركضت
إليه بسرعة وأحتضنته وهي تبكي وتقول:
ـ "جون"... أخبرني ما الذي يمكنني فعله؟
وضع الشخص يده على رأسها وهو يقول بلطف:
ـ "تيما"... لا يوجد شيءٌ يستحق أن تبكي عليه.
وعندما أحست أن الصوت مألوف بالنسبة لها, رفعت عينيها, ورأت أن هذا الشخص هو "جاك"...
فأرتجفت شفتيها وهي تقول بإندهاش:
ـ "جاك"...؟ كيف...
وضع "جاك" إصبعه على شفتيها وابتسم قائلاً:
ـ لا تتكلمي يا عزيزتي... عندما تكونين حزينة ستجدينني بجانبك.
ومسح دموعها, فقالت وهي تحاول الإبتسام:
ـ شكراً لك "جاك"... لكن لماذا أتيت إلى هنا؟
قال "جاك" بصوتٍ حنون:
ـ لقد سمعتكِ تنادين بإسمي, لهذا جئت راكضاً.
ضحكت "تيما" عليه, وفرح كثيراً حين رأى الضحكة على وجهها, فأمسك بيدها وهو يقول
في مرح:
ـ ما رأيكِ أن نقوم بنزهةٍ حول المدينة؟
هزت "تيما" رأسها موافقة, وركضا معاً مبتعدين عن الجامعة....






التكملة في الغد ......... ^^"

realylove
01-05-2008, 20:25
هاي انا عضوة جديد والقصه فعلا فوق الرائعه ويا ريت تعلمني ازاي اكتب قصص بالتشويق والاثارة الي بتكتبي بيها القصص

CAT IRIS
01-05-2008, 20:29
رووووووووووووووعة هذا البارت
مسكينة تيما واندي لو كنت مكان اندي لقتلت ذلك العميد الغبي
انتضر التكملة على احر من الجمر
حظا طيبا يا مبدعة

تحياتي

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 20:30
هاي انا عضوة جديد والقصه فعلا فوق الرائعه ويا ريت تعلمني ازاي اكتب قصص بالتشويق والاثارة الي بتكتبي بيها القصص


أختي realylove

التأليف موهبة ... إذا تدربتِ عليها بتصيرين كاتبة مع الوقت بس أهم شيء يكون عندك
إرادة وعزيمة وتصميم ......

وأنا قعدت نص سنة أفكر في هاالقصة وأحداثها لأني أبغاها تصير مميزة .... :)

إبذلي جهدكِ ومشكورة على الإطراء

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 20:32
رووووووووووووووعة هذا البارت
مسكينة تيما واندي لو كنت مكان اندي لقتلت ذلك العميد الغبي
انتضر التكملة على احر من الجمر
حظا طيبا يا مبدعة

تحياتي


هلا هلا هلا ...... بأختي الغالية......

هذا العميد الظاهر أنا بقتله هههههههههه :D

التكملة في الغد ...... ^_^"

ترقبوهاااااااااااا

رئيسة العصابة
01-05-2008, 23:26
واااااااااااااااااااو تسلم ايديكِ على هالتكملة اللي

بتااااااااااااااااااخد العقل

يسلمووووووووو

بنوتة الفراولة
01-05-2008, 23:31
وأخيرآآآ خلصت لوولي :ضحكة:

القصة قمة فالروعهـ ..

اللهـ يعطيج العآآفيهـ الغلااااا ..

وفي انتظآآر التكملهـ ^^

عاشقه الساكورا
01-05-2008, 23:37
واااااااااااااااااااو تسلم ايديكِ على هالتكملة اللي

بتااااااااااااااااااخد العقل

يسلمووووووووو


الله يسلمك يا رئيسة العصابة


ومشكووووووووووورة على مرورك..........



وأخيرآآآ خلصت لوولي :ضحكة:

القصة قمة فالروعهـ ..

اللهـ يعطيج العآآفيهـ الغلااااا ..

وفي انتظآآر التكملهـ ^^

مبرووووووووووك بنوته الفروالة ........ ::سعادة::

الله يعافيك أختي العزيزة.........:D

التكملة في الغد بإذن الله تعالى :)

*القلم المبدع*
02-05-2008, 08:57
عاشقة الساكورا .. و الله أكرهك أكرهك أكرهك ،، خليتيني أبكي لإن قصتك دمار .. و الله روعة ،، قصة راااااااائعة .. لا لا أمزح قصتك مش رائعة أبداً ..


قصتك


مذهلة !!!!!!!

إذا تأخرتي يا ويلك .. هذبحك ذبح لما تقولي الليلة عيد ::جيد::

*القلم المبدع*
02-05-2008, 09:15
و الله أكرهك أكرهك أكرهك

لا تكوني زعلتي .. أمزح ::جيد::

عاشقه الساكورا
02-05-2008, 09:50
عاشقة الساكورا .. و الله أكرهك أكرهك أكرهك ،، خليتيني أبكي لإن قصتك دمار .. و الله روعة ،، قصة راااااااائعة .. لا لا أمزح قصتك مش رائعة أبداً ..


قصتك


مذهلة !!!!!!!

إذا تأخرتي يا ويلك .. هذبحك ذبح لما تقولي الليلة عيد ::جيد::


هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه

خوفتيني والله في البداية .......... معقولة القصة رائعة لها الدرجة ......

ما راح أتأخر ....... ^_^" <<<< أخاف من سكين الذبح :ميت:



لا تكوني زعلتي .. أمزح

مستحيييييييييييل أزعل من أختي...... ^_^" صح :)

* Star Girl *
02-05-2008, 10:11
*^ وااااااااااااااااو *^
^* التكملهـ هذي مرررهـ تجنن *^
^* وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على القصهـ الخياليهـ *^
*^ وأنتظررر التكملهـ بفــــارغ الصبر ^*
^* بلـــــيز لاتتأخري *^

عاشقه الساكورا
02-05-2008, 11:33
التكملة:::::::::

كان "آندي" قلقاً جداً على "تيما", بحث عنها في كل مكان, ولم يجد أثراً لها, حتى أخبره أحد الأشخاص
أنها قد غادرت الجامعة قبل لحظاتٍ من الآن.. فتساءل بداخل نفسه:
ـ هل عادت إلى المنزل؟

في تلك الأثناء, بينما كانت "لوسكا" تسير في ممر الطابق الثاني, سمعت المعلم "باتريك" يقول
لها:
ـ "لوسكا"؟
توقفت "لوسكا" عن السير والتفتت للخلف بسعادة, ثم قالت:
ـ نعم.
إقترب "باتريك" منها ثم سألها:
ـ كيف كانت إختباراتكِ؟
إحمرت وجنتي "لوسكا" وهي تجيب قائلة:
ـ لقد كانت جيدة.
إبتسم المعلم في وجهها, وقال:
ـ هذا رائع!... علي الذهاب الآن.
وعندما أدار ظهره إليها, سمعها تنادي عليه قائلة:
ـ معلم "باتريك"... إنتظر.
رمقها "باتريك" بإستغراب وسألها:
ـ ماذا هناك؟!
إلتمعت عينا "لوسكا" وهي تجيب بتوتر:
ـ في الواقع......... أنا أريدك أن........ تعرف مشاعري..... نحوك.
إتسعت عيني "باتريك" .... ثم سألها بحيرة:
ـ ما الذي تحاولين قوله يا "لوسكا"؟
صمتت "لوسكا" لبرهة ثم قالت بسرعة:
ـ أنا معجبةٌ بك!... لطالما حاولت إعتبارك مثل والدي المتوفي, لكني لم أتمكن من فعل هذا.
رد عليها "باتريك" قائلاً بجدية:
ـ "لوسكا", أنا أعتبركِ مثل إبنتي تماماً, ولا يمكن أن أفكر بنفس طريقتك.
صرخت "لوسكا" قائلة في حزن:
ـ لماذا؟... اليس من حقي أن احبك؟
عقد "باتريك" حاجبيه وقال بضيق:
ـ أنا لم أقل هذا, لكنني متزوجٌ ولدي طفلةٌ أيضاً... إني اعاملك بلطف لأنك من الفتيات المتفوقات,
هذا كل ما في الأمر.
إرتجفت شفتي "لوسكا" وهي تقول بنبرةٍ حزينة:
ـ هذا لا يُصدق.
وضع "باتريك" يديه على كتفيها وقال:
ـ "لوسكا"... أنا آسف, لا أستطيع مبادلتكِ بالشعور نفسه.
وأبعد يديه متابعاً:
ـ إذا فكرتِ بالأمر, ستعرفين أنني على حق... وداعاً.
وحين إبتعد عنها, جلست "لوسكا" على ركبتيها وسقطت دمعتان من عينيها على الأرض وقالت
بصوتٍ نادم:
ـ أنا غبيةٌ فعلاً.
ثم ركضت بعدما وقفت على قدميها, وفي الساحة الكبيرة بينما كانت تركض, إصطدمت بـ "جيم"
ووقعا الإثنان على الأرض, وقع هاتف "جيم" على الأرض أيضاً, وحين فتح عينيه ورأى "لوسكا"
تبكي أمسكها من كتفيها وهزها قائلاً:
ـ ما الذي حدث لكِ؟
لفت نظر "لوسكا" في ذلك الوقت هاتف "جيم" الذي وقع بجانبها, فأخذته وكان مفتوحاً على صورة
المعلم "باتريك" مع إمرأةٍ أخرى, فأرتجفت يديها وهي تقول بغضب:
ـ إنه خائن!... لقد جعلني أقع في حبه, ياله من حقير.
إتسعت عيني "جيم" وهو يسمع كلام "لوسكا", ثم نهضت وأعطته الهاتف وذهبت....
فقال "جيم" وهو يسير خلفها:
ـ إنتظري قليلاً.
ردت عليه "لوسكا" بعصبية:
ـ لا تلحق بي...
توقف "جيم" عن اللحاق بها, وأخفض رأسه وهو يقول بغضب:
ـ كما تشائين!.. لكني لن أغفر لذلك الشخص الذي كان سبباً في حزنك.
وذهب للمعلم "باتريك" في الطابق الثاني... وأستدعاه من مكتبه, وحين خرج "باتريك" ورأى
نظرات "جيم" الغاضبة, فسأله ببرود:
ـ ما الأمر؟
أجابه "جيم" قائلاً بعصبية:
ـ انت الشخص الذي جعل "لوسكا" تبكي, أليس كذلك؟
قال "باتريك" بعدما أتسعت شفتيه ضيقاً:
ـ كل ما فعلته هو أنني أخبرتها بالحقيقة.
امسكه "جيم" من ملابسه وقال:
ـ إنك وغدٌ حقير.
عقد "باتريك" حاجبيه وقال بإشمئزاز:
ـ حسن ألفاظك يا "جيم" وإلا...
قاطعه "جيم" قائلاً:
ـ إفعل ما تشاء.
وأبتعد عنه, إبتسم "باتريك" بعدما ذهب "جيم" وعاد لمكتبه....

أحضرت "ديفا" الطعام لـ "مارك" في غرفته, وجلست بجانبه, وكانت هي من يطعمه..
ثم سألها قائلاً بإستغراب:
ـ لماذا لا تأكلين يا "ديفا"؟
أجابته "ديفا" مبتسمة:
ـ لقد تناولت غذائي.
أخفض "مارك" رأسه وقال بصوت حزين:
ـ من المؤسف أن عيد الميلاد سيأتي ونحن هنا.
ابعدت "ديفا" عينيها عنه وهي تقول:
ـ أنا سأغادر المستشفى غداً.
نظر إليها "مارك" قائلاً بتساؤل:
ـ لماذا؟..... "ديفا"؟...
ردت عليه "ديفا" ضاحكة:
ـ لكنني سآتي لزيارتك يومياً.
صرخ "مارك" في وجهها قائلاً بإستياء:
ـ لا يمكن أن أقبل بهذا.... "ديفا" أنا أريدكِ بجانبي, لا تذهبي أرجوكِ.
أمسكت "ديفا" بيده وهي تقول:
ـ "مارك"... لن أتركك أبداً, سأفعل أي شيءٍ لأبقى هنا.






التكملة لاحقاً........ <<< الأخت تعبانة

realylove
02-05-2008, 12:08
مرسي علي البرات ده وننتظر البرات القادم علي احر من الجمر

CAT IRIS
02-05-2008, 12:11
مسكينة لوسكا كسرت قلبي
روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة
انا جد متشووووووووووقة للبارت القادم
انتضرك يا مبدعة

تحياتي

*القلم المبدع*
02-05-2008, 12:19
مستحيييييييييييل أزعل من أختي...... ^_^" صح

مشكورة يا عمري ::جيد::

..

شكراً على التكملة و إلى الأمام توجهي داائماً .

ايفا واي
02-05-2008, 14:22
مشكووورة على ابداع الذي تعودناه منك

و التصويت مااااااارة حيرني كنت ابي اصوت على الكل بس شو اسوي ؟؟؟؟

منتظرين التكملة على نار احر من الجمر و تسلمين على موضوعك اللي ياخد العقل

* Star Girl *
02-05-2008, 15:53
^* وااااااااااااااااااو *^
^* التكملهـ هذي مررررهـ رووعهـ *^
*^ وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على التكملهـ الرائعهـ *^
^* بس حبيت أسألك ""لوسكا بتعجب بـ ""جيم ""؟*^

♥ Ŕ O W Λ
02-05-2008, 18:11
^^وااااااااااااااااااو^^

^^التكملهـ جنااان^^

><اسفهـ لاني ما رديت فتكملات الي قبلها><

><كنت مسافره كدا ما قدرت ارد><

ويسلمووو على التكمله الرووعهـ

سيـ يوو

عاشقه الساكورا
02-05-2008, 18:39
تسلمووووووووون جميعاً على الردود الحلوة

وجاااااااااااااري التكملة

آيرون
02-05-2008, 18:43
مشكورة على القصة

* ـــــ *
02-05-2008, 19:17
مشكوووووووووره

البااااااارت رووووووووعه

اسفة لأن مارديت على البارت اللي قبل

انتظر البارت القادم

عاشقه الساكورا
02-05-2008, 19:33
في تلك اللحظة, وصلا "تيما" و "جاك" إلى وسط المدينة, ووقفا عند نافورة الماء, وبقيا
ينظران إليها بسعادة, ثم قال "جاك" وهو يمسك بيدها:
ـ سآخذكِ إلى مكانٍ جميل.
بعدها, دخلا إلى سوق مركزي كبير, واتجها إلى مكان جميل, حوائطه من الزجاج, وهناك ماء به اسماك
خلف الحائط, قالت "تيما" وهي تضع يدها على ذلك الحائط الزجاجي:
ـ إنه جميلٌ جداً.
واقتربت سمكة كبيرة من "تيما" فصرخت واختبئت خلف "جاك", فضحك عليها قائلاً:
ـ لن تخرج إليكِ يا "تيما".
بعد ذلك, ذهبا إلى مدينة الملاهي, وركبا في القطار السريع... وأخيراً ذهبا إلى أحد الحدائق...
إستلقى "جاك" على الأعشاب الخضراء ونظر لـ "تيما" الجالسة بجانبه وقال:
ـ هل استمتعتِ بوقتكِ معي؟
ابتسمت "تيما" قائلة:
ـ نعم, استمتعتُ كثيراً... شكراً لك "جاك".
غطت السحب السوداء سماء المدينة الصافية, وحجبت أشعة الشمس.... وقال "جاك" في تلك
اللحظة:
ـ أنا أكره ان أراك حزينة يا "تيما".
ثم جلس بجانبها وقال بهدوء:
ـ أنا أحبكِ كثيراً.
شعرت "تيما" بأن قلبها ينبض بسرعة, ثم قالت:
ـ أنا أيضاً.... بدأت أحبك.
واقترب "جاك" منها, وقبلها بكل حب... فوضعت يديها خلف ظهره... عندها تساقط الثلج عليهما
بهدوء, ثم ابتسم لها, وهي كذلك.. وقالت له:
ـ سأنسى الماضي وابقى معك يا عزيزي.
ومنذ هذه اللحظة, غرقا "تيما" و "جاك" في بحر الحب, ولم يباليا بفرق السن بينهما مطلقاً.

غطى الثلج رأس "لوسكا" وهي تقف متكئتاً على الحائط بالقرب من الجامعة, فأحست بأحدهم
يقترب منها, وحين نظرت, رأت بأنه "جيم" فحاولت حبس دموعها لكنها لم تستطع, فوقف
"جيم" امامها, واحتضنها بحب, وهو يقول:
ـ إبكي قدر ما تستطعين, وقلبي سيكون مفتوحاً لكِ فقط.
فأنفجرت بالبكاء وهي في حضنه, واحس "جيم" بحزنها الكبير ووعد نفسه بأنه سيسعدها مهما
كلف الأمر....

هبط الظلام أخيراً... وعادت "تيما" للمنزل, وحين دخلت رأت شقيقها "آندي" يجلس على الأريكة
في الصالة, وينظر إليها, فأبتسمت له قائلة:
ـ مساء الخيـ ....
قاطعها "آندي" قائلاً في سرعة:
ـ أين كنتِ يا "تيما"؟
أجابته "تيما" وهي تقترب منه:
ـ لقد إلتقيت بـ "جاك" عند الجامعة, وذهبت في نزهةٍ معه.
سألها "آندي" في إنزعاج:
ـ لماذا لم تتصلي بي؟..... لقد كُنت ابحث عنكِ كالمجنون.
جلست "تيما" بجانبه وهي تقول:
ـ أنا آسفة... لقد نسيت أن اتصل بك.
تنهد "آندي" وهو يقول:
ـ لا بأس.... المهم هو أنكِ بخير.

قام "جيم" بإيصال "لوسكا" إلى منزلها, وحين أوقف سيارته.. قالت له "لوسكا" بصوتٍ هادئ:
ـ شكراً لك "جيم".... لا أعلم ما الذي كنت سأفعله لولا وجودك.
إتسعت شفتي "جيم" وقال مبتسماً:
ـ لا شكر على واجب يا عزيزتي "لوسكا".
فتحت "لوسكا" الباب, وعندما نزلت من السيارة سمعت "جيم" يقول:
ـ تصبحين على خير.
وادارت "لوسكا" رأسها إليه وقالت بصوتٍ رقيق:
ـ وأنت كذلك!
واغلقت الباب, وسارت نحو منزلها, وعاد "جيم" إلى البيت.

في ذلك الوقت, دخلت "تينا" إلى منزل والديها, ولم تجد أحداً في الصالة, واتجهت إلى غرفة
المعيشة وحين وقفت عند الباب سمعت والدها يقول:
ـ لقد أتى شابٌ ماهر اليوم إلى الشركة, وطلب العمل عندي.
ردت عليه الأم بتساؤل:
ـ هل وافقت عليه؟
أجابها قائلاً بتفائل:
ـ ما زال قيد الإختبار, لكنه اثبت جدارته من أول يومٍ له.
إبتسمت "تينا" قائلة بإرتياح:
ـ أحسنت "مايكل".
وفتحت الباب ودخلت, فألتفتا إليها والديها, وظهرت علامات الغضب على وجه والدها وعندما كاد
أن يتكلم, قاطعته "تينا" قائلة بحزم:
ـ والدي, لقد تركتُ "مايكل".... لم أتمكن من العيش في نفس مستواه.
رفع الأب حاجبيه وقال بإندهاش:
ـ حقاً؟
هزت "تينا" رأسها مجيبة:
ـ نعم...
وانحنت امام والدها, وتابعت قائلة:
ـ أنا آسفة على كل ما فعلته.
إقترب الأب منها, وعانقها بحنان وهو يقول:
ـ أنا سعيد جداً بسماع ذلك, يبدو أن الأخبار الجيدة تأتي دفعةً واحدة.
همست "تينا" بداخل نفسها:
ـ هذا رائع.

وصلت الساعة إلى الثالثة والنصف صباحاً, وأنتهى الفيلم الذي كانت "تيما" تتابعه مع "آندي"
فرفعت يديها وقالت بخمول:
ـ أشعر بالنعاس... سأذهب لأنام.
أطفئ "آندي" التلفاز, ونهض من على الأريكة وهو يقول:
ـ وأنا أيضاً.
وبينما كانا في طريقهما للصعود, سمعا صوت فتح الباب.... فألتفتا للخلف وشاهدا "ميري" تدخل,
فقال "آندي" بإستغراب:
ـ "ميـري"... أين كنتِ حتى هذا الوقت؟
أجابته "ميري" بعدما أغلقت الباب:
ـ كنت في منزل صديقي.
إتسعت عيني "تيما" و"آندي" من جرأة "ميري"... فعقد "آندي" حاجبيه وقال:
ـ يالكِ من وقحة... كيف تجرأين على قول هذا؟
تقدمت "ميري" للأمام وهي تقول بثقة:
ـ ما العيب في ذلك؟... ألا تملك صديقة أنت أيضاً يا "آندي"؟
إشتعل "آندي" غضباً من عبارات "ميري", ولم يتمالك نفسه فصفعها بقوة على وجهها
ووقعت على الأرض, فقالت "تيما" بقلق وهي تمسك بـأخيها:
ـ توقف يا "آندي".
صرخ "آندي" قائلاً بعصبية:
ـ دعيني أفرغ غضبي في هذه الحقيرة.
نهضت "ميري" من على الأرض, وأقتربت من "آندي" وقالت بكل جدية:
ـ ليس لديك الحق في ضربي, فأنت لست مسئولاً عني.
أبعد "آندي" يديه عن "تيما" بسرعة, وصفعها مرتين وفي المرة الثالثة أمسكت "ميري" بيده
وضغطت عليها بكل قوتها وهي تقول:
ـ ألم أقل لك بأنك غير مسئولٍ عن تصرفاتي؟... لكن يبدو أن امثالك لا يعرفون معنى
هذا الكلام.
وأفلتت يده وصعدت إلى الأعلى, فلحق "آندي" بها وتبعته "تيما"....
فتح "آندي" باب غرفة "ميري" بقوة وحين كاد أن يتكلم سمع صوت وصول رسالة إلى حاسبها
المحمول فركضت "ميري" لتغلقه لكن "آندي" أمسك بمعصمها وهو يقول:
ـ لن اسمح لكِ بإغلاقه قبل أن أراه.
وأقترب "آندي" من ذلك الحاسب, وبدأ قلب "ميري" ينبض من الخوف. وحين قرأ محتوى الرسالة رفع حاجبيه
في ذهول وكان المكتوب هو:
(( هل وصلتِ إلى البيت يا حبيبتي؟... أحبكِ يا "ميري"))
أغلق "آندي" شاشة الكمبيوتر بقوة وكاد يكسره, ثم أخذه ووقف أمام "ميري" وسحب حقيبتها الصغيرة من يدها
وهو يقول بغضب:
ـ سآخذ هاتفكِ أيضاً... ولن أسمح لكِ بالخروج من الغرفة...
وغادر الغرفة وأغلق الباب من الخارج وأخذ المفتاح معه.... فقالت له "تيما" بإشفاق:
ـ إنها ما تزال صغيرة.... لماذا فعلت هذا؟
أجابها "آندي" بضيق:
ـ إنها صغيرة, وستجلب العار لنا بتصرفاتها هذه.
إنهمرت الدموع من عيني "ميري" بغزارة, وجثمت على ركبتيها في الأرض وقالت بصوتٍ حزين:
ـ "ســاي" ... أنا بحاجةٍ إليك.
ونظرت لصورة والدتها التي على المكتب وأحتضنتها وهي تقول:
ـ لماذا تركتني يا أمي؟....... أنا أعاني كثيراً.
واستمرت بالبكاء, وشعرت بأن قلبها يتمزق من شدة الألم......
ثم استلقت على الأرض, وهي تحتضن الصورة ونامت وهي تبكي.....






التكملة في الغد

CAT IRIS
02-05-2008, 20:16
رووووووووووووووووووووووعة التكملة انا كثير متشوقة للبارت القادم
انتضركي يا مبدعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
حظا موفقا
تقبلي تحياتي

realylove
02-05-2008, 20:23
مرسي التكمله فوق الروعه وننتظر المزيد

عاشقه الساكورا
02-05-2008, 20:28
رووووووووووووووووووووووعة التكملة انا كثير متشوقة للبارت القادم
انتضركي يا مبدعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
حظا موفقا
تقبلي تحياتي

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على ردك يا قلبي

التكملة في الغد


مرسي التكمله فوق الروعه وننتظر المزيد

العفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ و

Đ E V I L
02-05-2008, 22:44
thanks

Alote

................

ha . ha .. ha .. ha

get out of collige

you witting in the hot

ha ..ha..ha..ha


C yaa

Dєvιℓ мαч cяч
02-05-2008, 23:05
القصه روووعه بس كآن نفسي

يكون بدل اسم ساي ديفل

وتحطين الصوره هاذي :بكاء:

http://www.5zen.net/uploads/a2649de340.jpg (http://www.5zen.net)

*القلم المبدع*
03-05-2008, 02:58
آه يا عاشقة الساكورا ..!

كم مرة قلت لك لا تكتبي كلام يذوبني ؟

التكلمة راائعة و الأروع اللي حصل بين تيما و جاك .. و بصراحة تأثرت للموقف اللي صار بين ماري و آندي .. بس بصراحة تستاهل :لقافة:

تحياتي ::جيد::

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 03:32
آه يا عاشقة الساكورا ..!

كم مرة قلت لك لا تكتبي كلام يذوبني ؟

التكلمة راائعة و الأروع اللي حصل بين تيما و جاك .. و بصراحة تأثرت للموقف اللي صار بين ماري و آندي .. بس بصراحة تستاهل :لقافة:

تحياتي ::جيد::


مرة وحدة هههههههههههههه........ هي رومنسية لازم تذوبين زي الثلج

آه تيما و جاك ....... الله يعينهم على إلي راح يجيهم :(

ميري هاذي داهية ..... بتشوفين وش راح يصير لها....... :مكر:

بالمناسبة ... ترى لوسكا بدأت تحب جيم ::سعادة::

realylove
03-05-2008, 09:46
يله والله طولتيييييي لينا عيزين التكلمه بسرررررررعه ومرسي علي جهودك

*القلم المبدع*
03-05-2008, 11:00
بالمناسبة ... ترى لوسكا بدأت تحب جيم

ههه خبر جيد جداً ::جيد::


ميري هاذي داهية ..... بتشوفين وش راح يصير لها.......
أحسن تستاهل اللي يجي .. رايحة على بيت عمها تخرب سمعته ، الله يخفيها شو بكرهها :mad: .


آه تيما و جاك ....... الله يعينهم على إلي راح يجيهم
لاااا لا تقولي .. خلي اللي يصير حلوو ، كلنا نحب سكر و ما نحب ملح .


مرة وحدة هههههههههههههه........ هي رومنسية لازم تذوبين زي الثلج
خلاص صلي علي الجنازة بعد تكملتك الجاية .. كلامك ما يبشر بالخير ههه .

♥ Ŕ O W Λ
03-05-2008, 11:58
اوهــــــــــايوو ^^

كيفكـ خيتوو^^

انـ شاء الله تمام ^^

ههههههههههههههههههه^^

التكملهـ وااايد جنـــــــــــــان ^^

خصتنـ النهايهـ الي بين اندي و ميري^^

خخخخخ حلوهـ لمى ضربها على وجهها^^

يسلمــــــــــــــــــــو حبيبتــــي^^

وبنتظار التكملهـ *^

سيـ يوو *^

ايفا واي
03-05-2008, 14:33
يعني عادي
....



....


....


....



.


...
.

....



...



....

البارت رائع زي ما عودتينا ليش الاستغراب؟؟؟؟
فكرة تلخيص الاحداث القادمة جننتني كثير
و ياريت تسويها في البارت الجايين
و عندي اقتراح لك :ليه ما تسوي عنوان لكل بارت كتبتيه <زي ما يسوو في الروايات العالمية ..>
مجرد اقتراح و تسلمين على ابداع اللي فاض على مكسات


تحيات الهبلة ايفا واي <احدى المعجبات>

shymoon
03-05-2008, 14:43
http://th280.photobucket.com/albums/kk170/ritacheng526/Thank%20you/th_thank.gif

Atoli
03-05-2008, 16:06
شكرا

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 17:29
تسلمووووووون جميعاً على الردود...........

التكملة بأحطها متأخر شوي


بالنسبة للأحداث القادمة:::

هروب ميري من المنزل.........

ما الذي ستفعله "ديفا" للبقاء في المستشفى بجانب "مارك"؟؟؟؟؟؟

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 19:41
خرجت "بريتي" من المستشفى في ذلك الوقت, وتفاجأت برؤية "روبرت" يقف مقابلاً لها, فأتسعت
عينيها وهي تقول بذهول:
ـ "روبرت"؟!
إقترب "روبرت" منها وكان الثلج ما زال يتساقط, وقال لها بصوتٍ حنون:
ـ لم أركِ منذ مدة... حتى بعدما تكملين إختباركِ ترحلين في الحال.
أخفضت "بريتي" رأسها وقالت بصوتٍ مرهق:
ـ لم أتذوق طعم الراحة منذ أن دخل "مارك" للمستشفى... أنا متعبة جداً.
قام "روبرت" بإحتضانها, ومسح على شعرها وهو يقول:
ـ يجب أن تأخذي قسطاً من الراحة.
ورفع رأسها إليه وتابع كلامه قائلاً:
ـ تعالي معي يا أميرتي.
إلتمعت عينا "بريتي" من شدة سعادتها, وهزت رأسها موافقة... ثم أمسكت بيد "روبرت"
وذهبت معه إلى منزله....

توقف تساقط الثلج عند طلوع الفجر, وكان الجو بارداً جداً في الصباح حتى مع شروق الشمس لم
يتغير شيء...
فتحت "ميري" عينيها وهي ما زالت مستلقيةً على الأرض, ثم عدلت نفسها وجلست ورأت أن الشمس
قد أشرقت من بين فتحات الستائر الوردية, فنهضت من على الأرض ورفعت رأسها لتنظر إلى الساعة
وكادت تصرخ حين رأتها قد تجاوزت الثامنة, فذهبت لتغيير ملابسها وسرحت شعرها بسرعة..
وحين ذهبت لتفتح الباب وجدته مغلقاً من الخارج, فقالت بحيرة:
ـ يا إلهي, ما العمل الآن؟.... تباً لذلك الحقير "آندي".
وأتجهت نحو النوافد التي تعطيها الستائر على طول الحائط, لكنها لم تبعدها بهدوء, بل مزقتها وهي
تقول بغضب:
ـ تباً.. لا أريد أن أتخلف عن الإمتحان الأخير.
ومزقت حتى آخر واحدة, وبالمصادفة رأت باباً زجاجياً في نهاية الحائط, وحين حاولت فتحه وجدته مغلقاً بمفتاحٍ
معلق بالخارج, فأبتعدت عن الباب وأخذت حقيبتها المدرسية ورمتها بناحية الزجاج الذي عند مقبض الباب, وأخرجت
يدها وفتحت الباب وابتسمت قائلة:
ـ هذا جيد...!
كان في المخرج سلالمٌ من الحديد تؤدي إلى الأسفل... ونزلت "ميري" من على تلك السلالم, وغادرت المنزل راكضة,
ومن حسن حظها أنه لم يكن هناك أحدٌ في حديقة المنزل....
وصلت "ميري" إلى الشارع الرئيسي, وأوقفت سيارة أجرة وعندما ركبت طلبت من السائق إيصالها إلى المدرسة.
لأنها لم تكن تريد التغيب عن آخر إمتحان لها.

في المستشفى, إستيقظت "ديفا" باكراً ولم ترى أحداً بجوارها, فأتسعت شفتيها مبتسمة وقالت:
ـ إنها فرصةٌ ذهبية.
وأبعدت غطاء السرير من فوقها, ووقفت على السرير, مقابلة للنافدة, وأغمضت عينيها قائلة:
ـ "مارك" سأفعل أي شيءٍ من أجلك يا عزيزي.
وتراجعت للخلف وهي فوق السرير, وأحست بالخوف عندما إقتربت من حافة السرير, وتشجعت قليلاً وقامت
بإسقاط نفسها بقوةٍ على الأرض, ولأنها وقعت على رأسها شعرت بأن نظرها قد إختل قليلاً وقالت بصوتٍ متألم:
ـ يا إلهي ما الذي فعلته؟
دخلت إليها والدتها في تلك اللحظة, وصرخت حين رأتها مستلقيتاً على الأرض, وجسدها يرتجف, فركضت والدتها بإتجاهها
وحملتها بين ذراعيها, وألقتها على السرير وهي تقول بقلق:
ـ ما الذي حدث لكِ يا "ديفا"؟.. هل جننتي؟
وذهبت والدتها لإستدعاء الطبيب لتطمئن على حالة إبنتها....

إتجه "آندي" إلى غرفة "ميري" في ذلك الصباح, وأدخل المفتاح وفتح الباب, وحين دخل ذُهل مما رآه, فقد وجد
الستائر ممزقة والزجاج المكسور على الأرض, فضغط على الباب بقبضة يده وقال غاضباً:
ـ أين ذهبت تلك الوقحة؟
ونزل عبر الدرج مسرعاً, وغادر المنزل بحثاً عنها....

قام الطبيب بفحص "ديفا", وعندما أنتهى قال بجدية وبنبرةٍ حادة:
ـ هل أنتِ مجنونة يا آنسة "ديفا"؟
سألته الأم في قلقٍ شديد:
ـ هل حالتها سيئة؟
هز الطبيب رأسه نفياً وقال بإستياء:
ـ كلا.. لقد حدث إلتواءٌ بسيط في رقبتها, وستبقى في المستشفى اليوم.
قالت "ديفا" في ضيق وهي تنظر للأعلى:
ـ هذا مؤسف!... كان بودي البقاء هنا وقتاً أطول أيها الطبيب.
رفع الطبيب حاجبيه وقال بتساؤل:
ـ لماذا؟!
إلتفتت "ديفا" إليه وقالت بتوسل وهي تمسك بيده:
ـ أرجوك, إسمح لي بالبقاء... وإذا كنتم تحتاجون هذه الغرفة لمريضٍ آخر, أنا على إستعدادٍ
للبقاء في غرفة "مارك".
نظر الطبيب إلى "ديفا" بإشفاق ثم قال:
ـ حسناً.. لكن عديني بألا تؤذي نفسكِ مرةً أخرى.
علت الضحكة شفتي "ديفا" وهي تقول:
ـ أعدك... شكراًً جزيلاً لك.

إلتقت "ميري" بـ "ساي" في المدرسة عند وصولها, وركضت بإتجاهه وهي تنادي بإسمه فأدار
جسده إليها وابتسم قائلاً:
ـ أهلاً "ميري".
توقفت "ميري" أمامه وهي تتنفس بسرعة وتقول:
ـ وصلتُ أخيراً.
سألها "ساي" في حيرة:
ـ ما الأمر؟... هل أنتِ بخير؟
حاولت "ميري" الإبتسام في وجه "ساي" وهي تقول:
ـ أنا بخير.... لم يحدث شيء.
مد "ساي" يده ليضعها على خذ "ميري", لكنها تراجعت للخلف, فأمعن النظر في وجهها وهو
يقول بثقة:
ـ أنا واثقٌ بأنه قد حدث شيءٌ معكِ ليلة أمس, كما أنكِ لم تقومي بالرد على رسالتي.
إمتلئت عيني "ميري" بالدموع وعانقت "ساي" بسرعة, وهي تقول بصوتٍ باكي:
ـ "ساي".. أنا لا أريد العودة إلى ذلك المنزل, خذني معك إلى أي مكان, أرجوك.
وضع "ساي" يديه على كتفيها وهو يقول:
ـ "ميري"... لا داعي للبكاء, سأنفذ كل ما تطلبينه مني.

في ذلك الوقت, عندما كانت "تينا" في طريقها للخروج سمعت والدها يقول بهدوء:
ـ "تينا" إنتظري قليلاً.
إلتفتت "تينا" إلى والدها وتسائلت بإستغراب:
ـ ماذا هناك يا والدي؟
إقترب الأب وهو يبتسم في وجهها قائلاً:
ـ سأوصلكِ إلى الجامعة بنفسي.
فرحت "تينا" كثيراً وقالت بحماس:
ـ حقاً؟... هذا رائع.
ثم وضع يده على رأسها وقال:
ـ أنا سعيد جداً لأنكِ تركتِ ذلك الشاب, وأعدكِ بأنني سأعرفك على شخصٍ أفضل منه.
هزت "تينا" رأسها موافقة وقالت:
ـ كما تشاء يا والدي.

____________________________

التكملة صغيرة .... لأن عندي إختبار بكرة ..... أدعوا لي بالنجاح..........

ملاحظة مهمة:::

تدرون إن هاالقصة عن صديقاتي بالجامعة, وبعض المشاهد إلي تحصل في القصة حقيقية
ما عدا مشاهد الرومنسية طبعاً.....
وكل صديقة لي تمثل شخصية في القصة.......
وأتمنى من كل قلبي أن تعجبكم.................

realylove
03-05-2008, 19:57
ربنا معاكي يا رب في امتحانك بكرة واتمنالك من كل قلبي النجاح الباهر والتفوق انتي وكل اعضاء المنتدي بما فيهم انا طبعا بس ننتظر التكمله طبعا كالعاده علي احر من الجمر

CAT IRIS
03-05-2008, 20:44
التكملة رائعة بل ومذهلة
انا جد متحمسة ومتشوقة لرؤية البارت القادم
كنت واثقة بان البطلات لهن مكانة خاصة في قلبك واضنني حزرت من هي ساكورا
انتضـــــــــــــــــر التكملة بفارغ الصبر
و موفقة في امتحانك باذن الله
حظــــا طيبا عزيزتي

تحياتي

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 20:45
ربنا معاكي يا رب في امتحانك بكرة واتمنالك من كل قلبي النجاح الباهر والتفوق انتي وكل اعضاء المنتدي بما فيهم انا طبعا بس ننتظر التكمله طبعا كالعاده علي احر من الجمر

شكراً لك على ردك الحلووووووووووووو .......

والله يوفق الجميع :)

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 20:47
التكملة رائعة بل ومذهلة
انا جد متحمسة ومتشوقة لرؤية البارت القادم
كنت واثقة بان البطلات لهن مكانة خاصة في قلبك واضنني حزرت من هي ساكورا
انتضـــــــــــــــــر التكملة بفارغ الصبر
و موفقة في امتحانك باذن الله
حظــــا طيبا عزيزتي

تحياتي

هههههههههههههه لم تحزري يا عزيزتي فأنا لست ساكورا........

من يعرف من أنا في القصة بأعطيها هدية؟؟؟........ ::جيد::

ومشكووووووووووووووورة على ردك ......... وتذكروا الملاحظة إلي كتبتها في بداية القصة ....

وبتتأكدوا إني مو ساكورا........

CAT IRIS
03-05-2008, 20:51
هههههههههههههه لم تحزري يا عزيزتي فأنا لست ساكورا........

من يعرف من أنا في القصة بأعطيها هدية؟؟؟........ ::جيد::

ومشكووووووووووووووورة على ردك ......... وتذكروا الملاحظة إلي كتبتها في بداية القصة ....

وبتتأكدوا إني مو ساكورا........


لم احزر اذا :بكاء:

توقعت انك ساكورا من صورتك الرمزية
لكن انتي موجودة في القصة ؟؟؟:لقافة:

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 20:53
لم احزر اذا :بكاء:

توقعت انك ساكورا من صورتك الرمزية
لكن انتي موجودة في القصة ؟؟؟:لقافة:


صح ......... البنت إلي أنا دخلت بإسمها هي ساكورا بالقصة :)

لكن أنا موجودة في القصة وليس لي أي علاقة بــ "ساكورا"... أعتقد سهلت عليكم :p

CAT IRIS
03-05-2008, 20:55
صح ......... البنت إلي أنا دخلت بإسمها هي ساكورا بالقصة :)

لكن أنا موجودة في القصة وليس لي أي علاقة بــ "ساكورا"... أعتقد سهلت عليكم :p


سهلتي الامور :eek:

امممممممم بريتي ؟؟؟؟؟:rolleyes:

تحياتي

عاشقه الساكورا
03-05-2008, 20:56
سهلتي الامور :eek:

امممممممم بريتي ؟؟؟؟؟:rolleyes:

تحياتي


ههههههههههههههههههههههههههههههههه ...... خطأ :mad:

إنتهت فرصتكِ في الإجابة ........

يللا السؤال هو ::: من أنا في القصة؟..... إلي تقول ساكورا بأذبحها.... :مكر:

*القلم المبدع*
04-05-2008, 02:52
مشكورة على التكملة ::جيد::

و أنا أتوقع إنك تينا بالقصة .. :لقافة:

realylove
04-05-2008, 08:17
صراحه انتي فجاتنا انك شخصيه من شخصيات القصه ممكن تعطني مهله احذر انتي مين بالقصه وعيزززززززززززززززززززززززين التكمله بسسسسسسسسسسسسسسسسرررررررررررررررررررعه

LoVe AnGeL23
04-05-2008, 08:31
يللا السؤال هو ::: من أنا في القصة؟..... إلي تقول ساكورا بأذبحها....

اني افكر بـ3 شخصيات
1-لوسكا
2-رينا
3-تينا

وانت قولي لي اذا انت وحده منهم حتى اقولك انت مين

تحياتي
LoVe AnGeL

realylove
04-05-2008, 08:46
تقريبا هي مش موجوده دلوقتي انا بردوا بنتطر ردها علي احر من الجمر وياااااااااااااااااريت كمان يكون فيه تكمله

عاشقه الساكورا
04-05-2008, 10:54
كلكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم غلــــــــــــــــــــــــــــــط

يللا بأعطيكم إختيارات

"ديفا , تيما , ميري"..........<<<< سهلت عليكم واااااااااااااايد ......

والتكملة بالليل.........

* Star Girl *
04-05-2008, 10:57
*^ تسلمين حبيبتي على التكملهـ الرائعهـ *^
^* وأنتظر التكملهـ الجايهـ بــفارغ الصــبــر *^*

CAT IRIS
04-05-2008, 10:58
كلكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم غلــــــــــــــــــــــــــــــط

يللا بأعطيكم إختيارات

"ديفا , تيما , ميري"..........<<<< سهلت عليكم واااااااااااااايد ......

والتكملة بالليل.........


انا غلط مرتين فقط يعني ممكن فرصة اخيرة

حسنا انتي تيما صح؟؟؟؟

عاشقه الساكورا
04-05-2008, 11:01
انا غلط مرتين فقط يعني ممكن فرصة اخيرة

حسنا انتي تيما صح؟؟؟؟

:p:p:p:p:p:p

أحسنتي يا عزيزتي ....... أنا تيما شقيقة آندي.......

حزرتي هاالمرة ...... ولا وحدة كانت بتعرف لو ما حطيت إختيارات

بأعطيك الهدية في التكملة الجاية

الأحداث القادمة ستكون بعنوان:::

ســاكورا و عيد الميلاد ;)

CAT IRIS
04-05-2008, 11:10
انا انتضر التكملة على احـــــــــــــر من الجمر

تحياتي عزيزتي

*القلم المبدع*
04-05-2008, 11:26
الأحداث القادمة ستكون بعنوان:::

ســاكورا و عيد الميلاد

لا تتأخري ::جيد::

realylove
04-05-2008, 13:49
انتظرك بفارغ الصبر

بنوتة الفراولة
04-05-2008, 17:43
السلاآآمـ علييكمـ ..

هلا عشووقهـ شخبآآرج ؟؟

التكملهـ فنآآنهـ تسلمـ إيدينج ..

واللهـ يخليج حآولي تكملينهآ اليومـ لأني تآركهـ المنتدى عشآن الامتحآنآت ^^"

وبالتوفيييق لج ..

سي سي ..

realylove
04-05-2008, 18:40
فين التكمله انتي وعدتنا بليل في تكمله

ايفا واي
04-05-2008, 18:48
:p:p:p:p:p:p

أحسنتي يا عزيزتي ....... أنا تيما شقيقة آندي.......

حزرتي هاالمرة ...... ولا وحدة كانت بتعرف لو ما حطيت إختيارات

بأعطيك الهدية في التكملة الجاية

الأحداث القادمة ستكون بعنوان:::

ســاكورا و عيد الميلاد ;)



انا منظرة
....











لسة منتظرة.



...اوكي انا عندي امتحان بكرة ادعوووووولي.....< الله يخرب بيت الامتحانات ...>
قولو امين

realylove
04-05-2008, 18:54
اميييييييييييييييييييييييييييين يا رب العااااااااااااااااااااااالمين

عاشقه الساكورا
04-05-2008, 19:20
أعزائي الأعضاء:::

ترا أنا بعد عندي إمتحانات وقاعده أبذل كل جهدي وأوفر لكم وقت عشان ما أخليكم منتظرين فترة طويلة
وأعتقد أنا كل يوم أحط بارت أو 3 حتى عشانكم...... ياليت تقدرون هاالشيء.....

التكملة:::

بعد إنتهاء الدوام الجامعي, خرج جميع الطلبة والفرحة تملئ وجوههم لإنتهاء الفصل الدراسي الأول
وقدوم الإجازة..... توجهت "ساكورا" نحو قاعات المستوى الثاني, وتوقفت عند إحداها وبحثت عن "آندي"
ولم تجده, وسمعت أحد الطلاب الجالسين هناك يقول:
ـ هل تبحثين عن أحد يا آنسة؟
ردت عليه "ساكورا" قائلة بتساؤل:
ـ أين "آندي"؟
أجابها الشاب ضاحكاً:
ـ ألا تعلمين أن "آندي" و"تيما" قد تم حرمانهما من حضور الإختبارات؟
إتسعت عيني "ساكورا" وقالت بذهول:
ـ لماذا؟!
رد عليها شخصٌ آخر بطريقةٍ ساخرة:
ـ إسأليه بنفسك.
وأنفجر ضاحكاً مع بقية أصدقائه, فتضايقت "ساكورا" كثيراً من تصرفاتهم, وأبتعدت عن ذلك المكان....
أخرجت "ساكورا" هاتفها المحمول من حقيبتها التي على كتفها, وبحثت عن رقم "آندي", واتصلت به..
في تلك اللحظة, كان "آندي" يسير بمحاذاة المنزل, وتوقف حين سمع هاتفهه المحمول يرن, فرد قائلاً
بهدوء:
ـ أهلاً "ساكورا".
إنتقل إلى مسامعه صوت "ساكورا" وهي تقول بتساؤل:
ـ لماذا لم تأتي إلى الجامعة يا "آندي"؟
أغمض "آندي" عينيه وهو يجيب قائلاً:
ـ إنها قصةٌ طويلة, سوف أخبركِ بها لاحقاً.
وقفت "ساكورا" عند السور وردت عليه قائلة:
ـ حسناً ..... لا بأس.
رفع "آندي" عينيه وقال:
ـ "ساكورا".. أريد أن أراكِ اليوم, سأكون بإنتظاركِ عن محطة القطار في الساعة السابعة.
علت الإبتسامة شفتي "ساكورا" وهي تقول بسعادة:
ـ حقاً؟.... سأكون هناك بالتأكيد.
وأغلقت الخط وكادت تطير من شدة الفرح.....

في طريق عودة "ميمي" للبيت, كانت في السيارة مع "جوزيف"... وقالت له:
ـ عيد ميلادي غداً.
إرتفعت حاجبي "جوزيف" وهو ينظر للطريق, ثم قال:
ـ هل هذا صحيح؟... إذن عيد ميلادكِ في اليوم الذي يحتفل فيه الناس بالعيد.
هزت "ميمي" رأسها قائلة:
ـ نعم.
أوقف "جوزيف" السيارة أمام منزل "ميمي", ونظر إليها قائلاً بحماس:
ـ سأقيم لكِ حفلةً لم تري مثلها في حياتك.
إحمر وجه "ميمي" خجلاً وقالت مبتسمة:
ـ شكراً لك "جوزيف"... لقد أفرحتني... هل ستكون الحفلة في منزلك؟
قال "جوزيف" وهو يبتسم بلطف:
ـ بالطبع لا.... سأجعلها مفاجأةً لكِ.
أخفضت "ميمي" حاجبيها وقالت بإستياء:
ـ لن أتمكن من النوم اليوم. وسأظل أفكر بهذا الأمر طوال الليل.
ضحك "جوزيف" عليها قائلاً:
ـ لا تشغلي بالكِ يا عزيزتي, سوف تُسعدين كثيراً بالمفاجأة.
هزت "ميمي" رأسها موافقة ونزلت من السيارة عائدةً للمنزل.....

عندما هبط الظلام, بدأت "ساكورا" تجهز نفسها للخروج مع "آندي" ووقفت عند المرآة تسرح شعرها
البني القصير, وقد تركته مفتوحاً, وأرتدت ثوباً أحمر قصير يصل إلى ركبتيها, مع حذاءٍ طويل يغطي نصف
قدميها, وارتدت معطفها الصوفي وخرجت.... كانت "ساكورا" سعيدةً للغاية لدرجة أنها نسيت أن تأخذ هاتفها
النقال معها.
كان "آندي" في طريقه لمكان اللقاء, وفجأةً رن هاتفه المحمول, وحين رد عليه, إنتقل إلى مسمعه صوت شاب
يقول بإرتباك:
ـ "آنــدي" أنا بحاجةٍ ماسة لمساعدتك.
سأله "آندي" في حيرة:
ـ ماذا هناك؟
أجابه الشاب بنبرة القلق:
ـ إن والدتي متعبةٌ جداً, إن هذا شهر ولادتها, وأنا لا أملك سيارة لأخذها إلى المستشفى,
أرجوك ساعدني.
حرك "آندي" عينيه إلى الساعة ورآها 18:51 , فعقد حاجبيه قائلاً بضيق:
ـ حسناً... سآتي حالاً.
وعندما أغلق الخط, إتصل مباشرةً بـ "ساكورا" لكنه لم يتلقى أي ردٍ منها لأنها نسيت هاتفها في المنزل...
فقال "آندي" بإستياء:
ـ تباً, لماذا لا تجيب على الهاتف؟
في تلك اللحظة, وصلت "ساكورا" إلى المحطة, ووقفت تنتظر هناك, أما "آندي" فقد وصل لمنزل صديقه وساعده
على نقل والدته للمستشفى, وطوال الطريق وهو يتصل بـ "ساكورا....
مضى على الموعد نصف ساعة, وبدأ ت يدي "ساكورا" تتجمدان من البرد, وظلت تلتفت حولها لعلها تراه قادماً
لكنها إنتظرت طويلاً في ذلك البرد القارص, ووسط الظلام الحالك بجانب المحطة الفارغة... أخرجت "ساكورا" نفساً
عميقاً من فمها وقالت بصوتٍ متعب:
ـ يبدو بأنه لا جدوى من إنتظاره.
وسارت عائدةً للمنزل سيراً على الأقدام, وكانت تمشي ببطء لأن قدميها متعبتان من الوقوف هناك...
في نفس ذلك الوقت, كان "آندي" مع صديقه بالمستشفى, وقال له:
ـ أنا مضطر للذهاب الآن.
رد عليه الشاب قائلاً:
ـ حسناً... شكراً لك "آندي".
إنطلق "آندي" مسرعاً وركب سيارته, وكانت الساعة قد تجاوزت الثامنة وعشر دقائق....
وصل "آندي" إلى محطة القطار ونزل من السيارة بحثاً عن "ساكورا" لكنه لم يجدها في أي مكان, فشعر بالحزن وعاد
للمنزل ولم يتصل عليها إلا في الساعة العاشرة...

رن هاتف "ساكورا" وهي تجلس على السرير, وتنتفس بصعوبة... وحاولت جعل صوتها طبيعياً حين
ردت عليه قائلة:
ـ مرحباً "آندي"!
رد عليها "آندي" قائلاً بأسف:
ـ أنا أعتذر لأنني لم أتمكن من الوفاء بوعدي, آسف.
قالت له "ساكورا" ببرود:
ـ لا بأس في ذلك............ المعذرة "آندي" لكني متعبة وأريد أن أنام.
قال "آندي" بإستسلام:
ـ حسناً, تصبحين على خير.
إستلقت "ساكورا" على السرير, بعدما أغلقت الخط, ونامت من شدة التعب...

في أحد المنازل... كانت "بريتي" تجلس بجانب "روبرت" على الأريكة في غرفة المعيشة, وتقول له:
ـ "روبرت"... علي العودة للمستشفى, لأن أمي لوحدها هناك.
إبتسم "روبرت" قائلاً:
ـ كما تشائين.
ووضع يده على رأسها متابعاً:
ـ المهم هو أنك أخذتِ قسطاً من الراحة لمدة يوم كامل.
بادلته "بريتي" الإبتسامة وقالت:
ـ شكراً جزيلاً لك.

في المستشفى, تمكنت "ديفا" من الخروج من غرفتها عندما غادرت والدتها, وذهبت مباشرةً إلى "مارك"...
وعندما وصلت لغرفته, رأت والدته تجلس على المقعد, فأنحنت "ديفا" قائلة بإحترام:
ـ هل تسمحين لي بالدخول؟
قالت لها الأم بحنان:
ـ يمكنكِ الدخول يا صغيرتي, فـ "مارك" يفرح كثيراً عندما يراكِ.
قامت "ديفا" بالإقتراب من الأم, وجلست أمامها وقبلتها في يدها قائلة وهي تبتسم:
ـ شكراً لكِ عمتي.
ونهضت متجهتاً لغرفة "مارك"..... وحين دخلت وأقتربت منه وجدته نائماً, فجلست بجانبه ووضعت يدها على
شعره الأشقر وابتسمت قائلة:
ـ "مارك"... أنا أحبك.
وقبلته في خذه ثم قالت:
ـ عيد ميلادٍ سعيد يا حبيبي.
فتح "مارك" عينيه على وجهها, وأتسعت شفتيه مبتسماً وهو يقول:
ـ كنت بإنتظاركِ يا عزيزتي.
ومد يده ووضعها على خذها, وقال بصوتٍ رقيق:
ـ أحبك.
ثم جلس وأحتضنها, ووضعت يدها على ظهره وهي تقول بسعادة:
ـ وأنا أيضاً.

في ذلك الوقت, عادت "ميري" للمنزل, وقبل أن تدخل إلتفتت خلفها ونظرت لـ "ساي" الذي
يقف عند الباب ويقول لها ملوحاً بيده:
ـ تشجعي يا عزيزتي.
هزت "ميري" رأسها موافقة, ودخلت, وأطمئن قلبها عندما وجدت الصالة خالية, فأغلقت الباب بهدوء
وأبعدت حذائها وحملته في يدها لكي لا يشعر بها أحد, وصعدت راكضة وهي تتلفت حولها, وبالأعلى
إصطدمت بـ "تيما", وقالت بخوف وهي تنظر للأرض:
ـ يا إلهي....
ووضعت يدها على قلبها حين رأتها وقالت بإرتياح:
ـ حمد لله... كنت أعتقد بأنك "آندي"...
سألتها "تيما" في إستغراب:
ـ لقد تأخرتِ يا "ميري"... أين كنتِ؟
وفجأةً, سمعا صوت "آندي" وهو يقول منادياً:
ـ "تيما"... هل أنتِ هنا؟
إرتبكت "ميري" كثيراً وكذلك "تيما", فأمسكت بيدها وأدخلتها "تيما" إلى غرفتها لأنها الأقرب هناك... وأغلقت
الباب من الخارج, ورأت "آندي" آتياً إليها, وحين توقف قال بصوتٍ هادئ:
ـ "تيما"... هل يمكنني التحدث معكِ قليلاً؟
ردت عليه "تيما" قائلة:
ـ حسناً... لنذهب إلى غرفتك.
قال لها "آندي" بإستغراب:
ـ ألا يمكننا التحدث في غرفتكِ؟
عندما سمعته "ميري" يقول هذا, إختبئت مباشرة تحت السرير... إرتبكت "تيما" في كلامها ولم تعرف ماذا تقول...
فقالت مترددة:
ـ لكن غرفتي غير مرتبةٍ الآن....
قاطعها "آندي" قائلاً بتساؤل:
ـ ما المشكلة في ذلك؟...... ألسنا أخوة؟....
وأبعدها عن الباب ودخل, ولحقت به "تيما" للداخل, وأطمئنت لأنها لم ترى "ميري".... كانت الغرفة مرتبة جداً من الداخل
فألتفت "آندي" إلى أخته وسألها:
ـ هل تكذبين علي يا "تيما"؟... غرفتكِ مرتبةٌ جداً.
قالت "تيما" ضاحكة:
ـ ربما قامت الخادمة بترتيبها دون أن تخبرني.
ثم تقدم "آندي" وجلس على السرير, وشعرت "ميري" بالخوف ولم تتحرك من مكانها, وجلست "تيما" بجانبه
وسألته قائلة:
ـ ما هو الأمر الذي تريد التحدث عنه؟
أخفض "آندي" رأسه وقال بصوتٍ حزين:
ـ أنا مستاءٌ للغاية.... اليوم إتفقت مع "ساكورا" بأننا سنلتقي عند المحطة, لكن واجهتني مشكلة
ولم أتمكن من الذهاب, أتصلت عليها مراراً لكنها لم تقم بالرد علي إلا في المرة الأخيرة وكان صوتها
حزيناً جداً.
قالت له "تيما" وهي تنظر إليه:
ـ لماذا لا تخبرها بما حدث معك؟... إن "ساكورا" فتاةٌ طيبة وستتفهم الأمر بالتأكيد.
نظر إليها "آندي" قائلاً:
ـ أتعتقدين ذلك؟
إبتسمت "تيما" في وجهه وهي تجيب:
ـ بالتأكيد, أنا واثقةٌ من ذلك.
قال "آندي" بإرتياح:
ـ شكراً لكِ "تيما"... لقد أرحتني بالفعل.
نهضت "تيما" من على السرير وقالت وهي تضع يديها على كتفه:
ـ إذهب للنوم الآن, وغداً صباحاً يمكنك زيارة "ساكورا".



الأحداث القادمة::

مرض "ساكورا" المفاجىء....
عيد ميلاد "ميمي" المميز....

ترلين
04-05-2008, 19:27
رائعة جدا ان قصتك تحفة حقيقية
انتظر التكملة بفارغ الصبر

بنوتة الفراولة
04-05-2008, 19:35
عشوووووقة تسلمين واللهـ ..

مشكوورة فديتج ^^

عاشقه الساكورا
04-05-2008, 19:41
تسلمووووووووون على الردود

ترلين أهلاً بك في القصة ............

بنوتة الفروالة الله يسلمك حبيبتي.... والعفو......

*القلم المبدع*
05-05-2008, 03:04
تكملة رااائعة بمعنى الكلمة ..

الحين .. :mad:

ساكورا هتمرض علشان خاطر آندي .. بس و الله ما ينلام آندي ، قلبي عليهم .. مرة يحزنون ،، كيف رح أفرح بعيد ميلاد ميمي بينما في دراما ؟؟ :بكاء:

قلبوو .. أنا أقدر ظروفك .. و كيف كتبتي لنا التكملة رغماً عنها !

لإني في أحد الأيام جربت هالشيء و كان بصراحة يضيق خلقي .. ههههه .. شكراً لك ::جيد::

عاشقه الساكورا
05-05-2008, 07:06
تكملة رااائعة بمعنى الكلمة ..

الحين .. :mad:

ساكورا هتمرض علشان خاطر آندي .. بس و الله ما ينلام آندي ، قلبي عليهم .. مرة يحزنون ،، كيف رح أفرح بعيد ميلاد ميمي بينما في دراما ؟؟ :بكاء:

قلبوو .. أنا أقدر ظروفك .. و كيف كتبتي لنا التكملة رغماً عنها !

لإني في أحد الأيام جربت هالشيء و كان بصراحة يضيق خلقي .. ههههه .. شكراً لك ::جيد::


أشكرك يا القلم المبدع على ردك الحلو :)

فعلاً أنا معايا واااااايد أشغال..... ومن يوم السبت يبدأ إمتحان العملي عندنا بالجامعة

الله يستر ........ إختبارات إختبارات :محبط::محبط::محبط:

realylove
05-05-2008, 07:47
حبيبت قلبي التكمله فوق الروعه وانتي يا حياتي اكتر من مبدعه بس لو تكملتك للقصه هتتعارض مع دراستك يبقي فكك مننا وخليكي في امتحناتك ولما تخلصي امتحناتك باذن الله لحقين علي التكمله الزم ما علينا دراستك ومستقبلك لانهم هما الي هينفعوكي في المستقبل ان شاء الله مش احنا مع سلامه مع احر تمنياتي لكي بامتحنات سهل وبسيطه ان شاء الله

*القلم المبدع*
05-05-2008, 10:05
أشكرك يا القلم المبدع على ردك الحلو :)

فعلاً أنا معايا واااااايد أشغال..... ومن يوم السبت يبدأ إمتحان العملي عندنا بالجامعة

الله يستر ........ إختبارات إختبارات :محبط::محبط::محبط:


الله يوفقك قلبوو ::سعادة::

عاشقه الساكورا
05-05-2008, 10:07
أشكرك على ردك المميز realylove


نتائج التصويت لهذا الأسبوع:::
[[ المـــــــركـــز الأول]]

ســـاكورا و آنــــدي ......... <<<< مبرووووك ساكورا :p

حصلا على 7 أصوات......


يللا خلينا نشوف من سيحوز على المركز الأول خلال الأسبوع المقبل

صوتوا .......... ^_^"::جيد::

CAT IRIS
05-05-2008, 11:37
السلام عليكم:)
اااااااااااااااااااااسفة عزيزتي على التاخير في الرد:بكاء::بكاء::بكاء:
الامتحاااااااااااااااانات هي السبب:مذنب::بكاء::محبط::مذنب:
تكملتك روووووووووووووووووووووعة وبصراحة شوقتيني
لاعرف سبب مرض ساكورا و حفلة ميمي :لقافة:
موفقــــــــــــــــــــــــــــــــة ::جيد::

تحياتي

♥ Ŕ O W Λ
05-05-2008, 13:09
اوهـــــــايوو

يسلموو خيتو على التكملهـ الروعهـ

وبلييز لا تتأخريـ فيـ التكملهـ

لان القصهـ روووعهـ

ااوكـ

سيـ يوو

عاشقه الساكورا
05-05-2008, 13:24
إن شاء الله ما اتأخر.............

realylove
05-05-2008, 13:53
ياجماعه انتوا ليه مستغربين من مرض ساكورا بالعكس ده شئ متوقع مش هي طلعت ووقفت فترة طويييييييييييييييله في البرد فالطبيعي انها تمرض خاصه بعد ما اندي كلمها واعتذرتله عشان هي تعبانه ونامت بعدها علي طول ده راي والله اعلم اذ كان صح ولا غلط

عاشقه الساكورا
05-05-2008, 14:01
ياجماعه انتوا ليه مستغربين من مرض ساكورا بالعكس ده شئ متوقع مش هي طلعت ووقفت فترة طويييييييييييييييله في البرد فالطبيعي انها تمرض خاصه بعد ما اندي كلمها واعتذرتله عشان هي تعبانه ونامت بعدها علي طول ده راي والله اعلم اذ كان صح ولا غلط

ههههههههههه تسلمين والله على التوضيح :)

realylove
05-05-2008, 14:19
اي خدمه حبيبتي انا دايما في الخدمه

قلب الأحزان
05-05-2008, 15:26
السلام عليكم و الرحمة

كيفَ الحال ؟

أتوقع أن آندي سيراضيها بأيتِ وسيلهـ < هذا إذا كانت ساكورا ( زعلانهـ ) منهـ
و أتوقع أن الهديةَ ستكونُ من أحلى الهدايا لأنها من الذي تحبهـ و هو يحبك .

و تقبلي تحياتي :. ..+ قلب الأحزان +.. ::جيد::

realylove
05-05-2008, 18:10
الله اعلم بس انا انتظر التكمله بعد ما ساكورا تخلص امتحناااااااااااات باذن الله

space girl
05-05-2008, 18:57
السلام عليكم

كيفكم؟؟

والله من زمان عنكم

البارتات مرررررررره رووووعه

تسلمين يا الغلا

وانتظر التكمله بعد ماتخلصي امتحاناتك


دمتي بود

space girl

عاشقه الساكورا
05-05-2008, 19:26
هز "آندي" رأسه موافقاً وغادر الغرفة وهو يقول:
ـ تصبحين على خير يا أختي العزيزة.
لوحت "تيما" بيدها له وهو يغلق الباب.... عندها قالت "تيما" بجدية دون أن تلتفت للخلف:
ـ اخرجي يا "ميري".
خرجت "ميري" من تحت السرير, وهي تحمل حذائها في يدها, ووقفت على قدميها قائلة:
ـ شكراً لكِ "تيما"... لقد أنقذتي حياتي.
إلتفتت "تيما" إليها وتنهدت قائلة:
ـ إذهبِ إلى غرفتكِ الآن, فأنا أريد أن أنام.
ردت عليها "ميري" في سرعة:
ـ حسناً, تصبحين على خير.
وخرجت راكضة من الغرفة, حدقت "تيما" فيها بإستغراب, ثم هزت كتفيها قائلة:
ـ إنها غريبة الأطوار.

دخل "مايكل" إلى شقته في أحد الفنادق, وشغل الأنوار... ورمى بحقيبته ونظارته على السرير في غرفة
النوم, وقال بتعب:
ـ هناك الكثير من العمل ينتظرني في الغد.
وأستلقى على سريره وهو يقول متابعاً:
ـ يبدو أن هذه الشركة لا تعرف معنى الإجازات.
وغط في النوم دون أن يغير ملابسه....

قام "جوزيف" بإرسال رسالة للجميع لحضور حفلة عيد ميلاد "ميمي", وحدد مكان الحفلة...
وأتفق معهم على ألا يخبروا "ميمي" بالمكان لأنه سيكون مفاجأةً لها...

في صباح اليوم التالي, كان الثلج يغطي أشجار الحدائق وحشائشها, ويلتمع مع أشعة الشمس الباردة....
إستيقظت "ساكورا" في ذلك اليوم وهي تشعر بالتعب بالرغم من أنها نامت كثيراً, لكن الإرهاق منعها من النهوض
من على السرير, فقالت بتساؤل:
ـ ما الذي أصابني؟.... إنني لا أقوى على النهوض.
ثم دخلت إليها أختها والفرحة تملئ وجهها وهي تقول:
ـ "ساكورا" هيا إنهضي... ما هذا الكسل اليوم؟
ردت عليها "ساكورا" وهي ما تزال مستلقية:
ـ لا أعلم ما الذي يحدث لي؟... أنا لا أقوى على الحراك.
وضعت أختها كفها على جبهة "ساكورا" ثم قالت بإنصطدام:
ـ يا إلهي!... إن حرارتكِ مرتفعةٌ جداً.
إتسعت عيني "ساكورا" ذهولاً وهي تقول:
ـ لا ... لا أريد أن أصاب بالمرض في هذا اليوم.
وابعدت الغطاء من فوقها, وحين حاولت النهوض أمسكت بها أختها قائلة في قلق:
ـ عليكِ ألا تتحركي يا "ساكورا" وإلا ستسوء حالتك.
قامت "ساكورا" بوضع يديها على كتف أختها وأبعدتها عنها وهي تقول:
ـ يجب أن أتحرك لكي أشعر بقليلٍ من النشاط.
وضعت "ساكورا" قدميها على الأرض, وسارت بضع خطوات ثم وقعت وامسكت بها أختها وقالت:
ـ أرأيتي؟... حالتكِ ستزداد سوءً إذا تحركتِ.
وأعادتها إلى السرير وغطتها بالبطانية القطنية وابتسمت قائلة:
ـ إبقي هنا, سأحضر لكِ بعض المناشف الباردة.
إمتلئت عيني "ساكورا" بالدموع بعدما خرجت أختها, وهمست بداخل نفسها قائلة:
ـ لماذا اليوم؟....... هل سأتمكن من حضور حفلة "ميمي"؟

ركب "آندي" سيارته, وتحرك متجهاً إلى منزل "ساكورا"... وطوال الطريق وهو يحضر الكلمات
المناسبة للإعتذار لها, وأشترى لها ميدالية صغيرة بها حرفي "A+S" ووضعها في علبةٍ صغيرة
مغلفةٌ بالقلوب....
وصل "آندي" إلى المنزل, ونزل من السيارة وهو يحمل كيساً أحمر في يده, وأقترب من الباب ودق الجرس...
بعد مرور وقت, فتحت له الخادمة الباب, فقال لها "آندي" متسائلاً:
ـ هل "ساكورا" هنا؟
أجابته الخادمة بإحترام:
ـ الآنسة "ساكورا" مريضة, وهي في غرفتها الآن.
إرتجفت شفتي "آندي" وهو يقول:
ـ مريضة؟؟... هذا لا يمكن.
وقامت الخادمة بإيصاله إلى الغرفة, وحين طرقت الباب سمعتها تقول بصوتٍ خافت:
ـ إدخل!
فتحت الخادمة باب الغرفة, ودخل "آندي" فرفعت "ساكورا" رأسها من على الوسادة وقالت وهي تبعد
المنشفة البيضاء من رأسها:
ـ "آندي"؟
إقترب "آندي" منها ثم قال بحزن:
ـ "ساكورا".... أنا آسف.
وجلس بجانبها متابعاً كلامه:
ـ أعتذر لأنني لم أتمكن من الوفاء بوعدي.
أبعدت "ساكورا" عينيها عنه وهي تقول بهدوء:
ـ لا بأس... أنا لست غاضبة منك.
وضع "آندي" يده على جبهتها وقال:
ـ إن حرارتكِ مرتفعة... لا بد أنه بسبب إنتظاركِ لي في الجو البارد.
ابعدت "ساكورا" يده ووضعت رأسها على الوسادة وهي تقول:
ـ يجب أن اشفى بسرعة لأتمكن من الذهاب إلى حفلة "ميمي".
صرخ "آندي" عليها قائلاً:
ـ لا يمكنكي الذهاب وأنتِ في هذه الحالة.
قاطعته "ساكورا" قائلة بجدية:
ـ لقد وعدت "ميمي" بالقدوم مهما كانت الظروف.


قلت لازم أحط لكم تكملة حتى ولو كانت صغيرة..... لأن بكرة ما راح أقدر أبداً

لأن عندي إختبارين يوم الأربعاء


الأحداث القادمة::

هل ستتمكن "ساكورا" من الذهاب للحفلة؟؟

كيف ستكون حفلة "ميمي"؟؟

بنوتة الفراولة
05-05-2008, 19:35
هلا عشووقهـ ثآآنكس عالتكملهـ ^^

وبالتوفيج في امتحاناتج ..

واللهـ يعطيج العآفيهـ ^.^

* Star Girl *
05-05-2008, 19:36
*^ مشكوووورهـ حبيبتي على التكملهـ الرااائعهـ ^*
*^ وأنتظر التكملهـ الجاايهـ *^*^

space girl
05-05-2008, 19:36
مرره رووووعه

وان شاء الله تتوفقي في امتحاناتك

وانتظر التكمله



دمتي بألف صحه وسلامه

space girl

realylove
05-05-2008, 19:42
ميل مرسي حياتي احنا كنا لحقين علي التكمله بس مش تطغطي علي نفسك عشان القصه مستقبلك وامتحناتك اهم اكرر شكري لكي وفي انتظار الباقي بس بعد امتحناتك ان شاء الله

عاشقه الساكورا
05-05-2008, 19:56
تسلمووووووووووووون على الردود حبايبي ........

أنتظروا التكملة الساخنة يوم الأربعااااااااء ........... ^_^

تحياتي للجميع

realylove
05-05-2008, 19:56
بنات تعالوا احنا كمان ندرس عشا نستعد للامتحنات علي ما ساكورا تخلص امتحنات ايه رايكم؟

CAT IRIS
05-05-2008, 20:07
السلام عليكم
كيف حالكي عزيزتي ساكورا؟؟؟؟؟
التكملة رووووووووووووووووووعة X رووووووووووووووووووووووعة
انا انتضر التكملة بعد امتحاناتك انشاء الله
وحظــــــــــــــا طيبا في امتحاناتك
انشاء الله تنالين اعلى الدرجات

تحياتي لكي

عاشقه الساكورا
06-05-2008, 09:39
CAT IRIS


تسلمين والله على ردك الحلو ..........

لا تنتظروني اليوم مااااااااااااافي تكملة ....... مشغولة من رأسي حتى رجلي ......

آسفة .... ^_^"

بكرة التكملة المغرب ............

*القلم المبدع*
06-05-2008, 10:53
آآخ قلبوو ! دايماً تحبين التعذيب :محبط:

لييييش تسوين كذا بساكورا حبوبة قلبي :بكاء: .. و الله تقطع القلب ،، و آندي المسكين اللي دووم يرتجف على ساكورا :مذنب: .. دايماً يقطعون قلبي :( .. :D

هل ستتمكن "ساكورا" من الذهاب للحفلة؟؟

يمكن .. :rolleyes:

كيف ستكون حفلة "ميمي"؟؟

خاااااااااايسة :لقافة:

^^^
ههه أقول رأيي :D

realylove
06-05-2008, 12:49
عاااااااااااااااادي حرام عليكم سبوها تدرس بكرة عندهااااااااااااااا2 امتحااااااااااااااااان مستقبلها وامتحناتها اهم من تكمله القصه

LoVe AnGeL23
06-05-2008, 17:25
شكرا حبي عالتكملات الرووووعة
اتمنى ارد على كل بارت بس تعرفين الدراسة مو مخليتلي مجال

يارب تقوم ساكورا بالسلامة وتحضر حفلة ميمي

واما عن حفلة ميمي فاكيد راح تكون قمة في الروعة
لان جوزيف يحاول كل جهده حتى يخليها سعيدة

عندي سؤال
اهل تيما و اندي عندهم علم انه تيما عندها علاقة بجاك؟

~Moon Princess~
06-05-2008, 17:47
السلام عليكم
كيفك حبيبتي عشوقه؟؟
باااااااااااااارت جدا راااااااائع
من زمان ماقرأت كله بسبب الامتحانات
الله يوفق الجميع
المهم انتظر التكمله بفارغ الصبر;)

realylove
06-05-2008, 20:17
ان شاء الله بكرة تكمل انا الصراحه انتظرها بفارع الصبر

عاشقه الساكورا
06-05-2008, 21:08
شكرا حبي عالتكملات الرووووعة
اتمنى ارد على كل بارت بس تعرفين الدراسة مو مخليتلي مجال

يارب تقوم ساكورا بالسلامة وتحضر حفلة ميمي

واما عن حفلة ميمي فاكيد راح تكون قمة في الروعة
لان جوزيف يحاول كل جهده حتى يخليها سعيدة

عندي سؤال
اهل تيما و اندي عندهم علم انه تيما عندها علاقة بجاك؟

العفو قلبووووووو .........

ياااااارب ........ حفلة ميمي هممممممم ...... :p


أهل تيما و آندي..... إيه أكيد مو في يوم جا جاك عندهم البيت مع تيما.........

أهل تيما وآندي مخلينهم على راحتهم ::سعادة::


السلام عليكم
كيفك حبيبتي عشوقه؟؟
باااااااااااااارت جدا راااااااائع
من زمان ماقرأت كله بسبب الامتحانات
الله يوفق الجميع
المهم انتظر التكمله بفارغ الصبر;)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله بخير......

التكملة في الغد ..... ::جيد::

عاشقه الساكورا
06-05-2008, 21:19
آآخ قلبوو ! دايماً تحبين التعذيب :محبط:

لييييش تسوين كذا بساكورا حبوبة قلبي :بكاء: .. و الله تقطع القلب ،، و آندي المسكين اللي دووم يرتجف على ساكورا :مذنب: .. دايماً يقطعون قلبي :( .. :D

هل ستتمكن "ساكورا" من الذهاب للحفلة؟؟

يمكن .. :rolleyes:

كيف ستكون حفلة "ميمي"؟؟

خاااااااااايسة :لقافة:

^^^
ههه أقول رأيي :D


أحبه مووووووت :مكر::مكر:

بعيد الشر عن قلبك باين عليك حساسة كثير...........


هممممممممم ..... على بالك ساكورا ضعيفة ....... بتروح الحفلة :محبط:

خايسة ؟؟؟؟ :eek:

طيب خليني أشوفك تقرينها :mad:

ههههه امزح :p

*القلم المبدع*
07-05-2008, 03:14
خايسة ؟؟؟؟ :eek:

طيب خليني أشوفك تقرينها :mad:

ههههه امزح :p

:ضحكة: خلاص مش هقرأها :ضحكة:

أمزح قلبوو :D

عاشقه الساكورا
07-05-2008, 11:49
ترقبوا التكملات القادمة وهاذي عناوينها::

حفلة ميمي!... أنا آسف ساكورا...

رينا وهنري أصبحا ممثلين؟؟؟!!!!

الرحيل!!... وداعاً جيم...

*القلم المبدع*
07-05-2008, 12:00
ترقبوا التكملات القادمة وهاذي عناوينها::

حفلة ميمي!... أنا آسف ساكورا...

رينا وهنري أصبحا ممثلين؟؟؟!!!!

الرحيل!!... وداعاً جيم...

آآآآآآآآآآآآ :غول:


ما تهمني العناوين .. المهم تكتبي :غول: .. إذا فحمت نار الحماسة عندي .. أفجر و أقتل و أكسر كل شيء قدامي :D

لا تتأخري .. سايونارا :)

realylove
07-05-2008, 14:32
والله وزوتينا شوق بعنوينك الرائعة

kirari
07-05-2008, 15:03
اوهـــــــــــايوو..

كيفك مبدعة مكسات...

اسفة على ردي المتأخر بقوة ..

بس عاد عذري معروف:mad:المدرسة:mad:

الله يوفقك في الامتحانات وان شاء تجيبي الدرجات النهائية...

اما البارتات (لاتعليق)

ابــــــــــداعx ابــــــــــداع + رووووووووووووعةx ووووووووووووعة

سويت لك معادلة:D

مشكوووورة عالبارتات الروعة وانا مقدرة تعبك...


بيالتوفــــــــــيق...

عاشقه الساكورا
07-05-2008, 17:31
تعجب "آندي" كثيراً من إصرار "ساكورا" على الذهاب, ثم قال وهو ينظر إليها:
ـ إذن, سآخذكِ إلى الحفلة بنفسي, سأعتني بكِ طوال اليوم.
تسارعت نبضات قلب "ساكورا" وابتسمت قائلة:
ـ شكراً لك "آندي".
قام "آندي" بالإهتمام بـ "ساكورا" طوال النهار, وساعدها على تناول الغذاء, وكان يغير لها المناشف
كلما جفت...
عندما هبط الظلام كانت "ساكورا" نائمة من التعب ولم تشعر بنفسها, فقال "آندي":
ـ هل أقوم بإيقاظها؟...... لكن حالتها لا تسمح لها بالخروج.

من جهةٍ أخرى, إنتهت "ميمي" من تجهيز نفسها, وأرتدت ثوباً لونه كالعشب مع حزامٍ بني عريض..
وسرحت شعرها, ووضعت الإكسسوارات, ثم سمعت هاتفها يرن, فردت قائلة:
ـ مرحباً "جوزيف".. انا جاهزة.
رد عليها "جوزيف" قائلاً:
ـ أنا بإنتظارك أمام المنزل!
أخذت "ميمي" حقيبتها الصغيرة, وخرجت من المنزل, وركبت مع "جوزيف" في السيارة, ثم قالت:
ـ أخبرني الآن.... ما الذي تحضره لي؟
أجابها "جوزيف" وهو يحرك السيارة:
ـ ألم أقل لكِ بأنها مفاجأة؟
أعادت "ميمي" ظهرها إلى المقعد وقالت بضجر:
ـ نعــــــــم.
وظلت "ميمي" تفكر طوال الطريق بهذا الأمر....

وضع "آندي" يده على يد "ساكورا" ففتحت عينيها وابتسمت في وجهه, فقال لها بتساؤل:
ـ ألن تذهبِ إلى الحفلة؟
نهضت "ساكورا" بسرعة وسألته قائلة:
ـ كم الساعة الآن؟
أجابها بإندهاش:
ـ إنها السابعة والنصف.
أبعدت "ساكورا" غطاء السرير من فوقها وقالت بعجلة:
ـ علي أن أغير ملابسي بسرعة للذهاب.
قال "آندي" في خجل عندما أخرجت ثوبها:
ـ سأنتظركِ بالخارج يا عزيزتي.
ضحكت "ساكورا" عليه قائلة بعدما خرج:
ـ إنه خجولٌ جداً.
وغيرت ملابسها, ورفعت شعرها وانزلت خصلات قليلة على كتفيها, وحين انتهت فتحت باب الغرفة
فعلت الإبتسامة وجه "آندي" حين رآها وقال:
ـ إنكِ تبدين جميلة للغاية.
ردت عليه في حرج:
ـ شكراً لك.
وأمسكت بيده وخرجا من المنزل معاً....

أوقف "جوزيف" سيارته بالقرب من ساحة المدينة, والتفت إلى "ميمي" قائلاً:
ـ ألا تودين النزول؟
حدقت "ميمي" في المكان, ولم ترى سوى الظلام الحالك, فقالت بحيرة:
ـ ما هذا يا "جوزيف"؟.... لماذا احضرتني إلى هنا؟
نزل "جوزيف" من السيارة, وفتح الباب لـ"ميمي" ومد يده إليها قائلاً:
ـ لا داعي للقلق يا حبيبتي!... تعالي معي.
امسكت "ميمي" بيده ونزلت من السيارة, وسار بها "جوزيف" بضع خطوات للأمام, وحين توقف وأبتسم
في وجه "ميمي", أنيرت كل الأضواء الذهبية مع البيضاء, وكان هناك الكثير من الأشخاص الذي يحيون
"ميمي" و "جوزيف" ويقولون بصوت واحد:
ـ عيد ميلاد سعيد "ميمي"..
ذُهلت "ميمي" مما رأته, وقام بعض الأشخاص برمي الأزهار عليهما, في ذلك الوقت وصلت "ساكورا" مع
"آندي" وقالت بإندهاش:
ـ هذا رائع...!
ضغط "جوزيف" على يد "ميمي" وهو يقول:
ـ عيد ميلادٍ سعيد "ميمي".
وقبلها أمام الجميع... وتعالت الصرخات عليهما وانتشرت الألعاب النارية في السماء, وقاموا بإشعال النار وسط الساحة
والجميع يغني محتفلين بـ "ميمي" ويقدمون لها الهدايا... ثم شغلوا الموسيقى الخاصة بالعيد ورقصوا جميعاً, ورقصت
"ميمي" مع "جوزيف" وهي في غاية السعادة, لأن جميع أصدقائها هناك...

بدأت "ساكورا" تشعر بالدوار لكنها لم تظهر هذا أمام "آندي" الذي يقف بجانبها ويستمتع بالحفل, وكان المتواجدون هناك
هم "رينا" برفقة "هنري"... وبريتي" مع "روبرت"... و"تيما" مع "جاك" و"لوسكا" مع "جيم"... أما "تينا "فلم تتمكن
من القدوم لأن عائلتها تقيم حفلة في المنزل....

في الشركة, أنهى "مايكل" كل عمله, وخرج المدير من مكتبه والإبتسامة تعلو شفتيه وحين أقترب منه
قال:
ـ أحسنت صنعاً يا "توماس"... الآن أريدك أن تأتي معي.
سأله "مايكل" بإستغراب:
ـ إلى أين يا سيدي؟
أجابه المدير قائلاً بحنان:
ـ سآخذك معي للمنزل, أننا نقيم حفلة صغيرة واريدك أن تحضرها.
إنحنى "مايكل" أمام المدير قائلاً:
ـ شكراً جزيلاً لك يا سيدي.... إن هذا شرفٌ كبير لي.
وضع المدير يده على كتف "مايكل" قائلاً:
ـ إتبعني!
ولحق "مايكل" بالمدير بعدما أنهى ترتيب أغراضه وركب معه في نفس السيارة.....

في حفلة "ميمي"... أحضر أحدهم عربةً متحركة بها كعكة العيد, وأوقفها أمام "ميمي" ...
فأخذ "جوزيف" السكين وقال:
ـ لنقطعها معاً.
هزت "ميمي" رأسها موافقة, وأمسكت بيده, وقاما بتقطيع الكعك والجميع يصفق لهما...
في ذلك الحين, قالت "ساكورا" بإرهاق:
ـ "آندي"... أنا لم أعد قادرةً على الوقوف أكثر.
حين سمعها تقول هذا, وقف أمامها وجلس على الأرض مقابلاً بظهره لها وهو يقول:
ـ إجلسي على ظهري يا "ساكورا".
لم تتمكن "ساكورا" من الرفض فقد كانت متعبة جداً, وجلست على ظهره, ثم وقف على
قدميه وهو يقول:
ـ هل انتِ مرتاحة هكذا؟
هزت "ساكورا" رأسها قائلة:
ـ نعم... شكراً.
قام "جوزيف" بالإقتراب من "ميمي" و "جوزيف" وقال بمرح:
ـ الآن سنريكما هديتنا المتميزة.
وأشعل الألعاب النارية, وحين إنطلقت كُتب عليها "عيد سعيد "ميمي"".... وكان هناك أربع
بهذا الشكل وسُعد الجميع بها, إلتمعت الألعاب النارية في عيني "ساكورا" المرهقة, وقالت بسعادة
والتعب قد إنتشر في كل جسدها:
ـ إنها.... جميلة ..... جـ ....
وأغمي عليها حين وضعت رأسها على كتف "آندي" الذي كان منسجماً بالمشاهدة.....

في المستشفى, قامت "ديفا" بمساعدة "مارك" على الوقوف أمام النافدة, ومشاهدة الألعاب النارية ثم
قال لها وهي تمسك بكتفه الأيمن:
ـ عيد ميلاد سعيد يا عزيزتي "ديفا".
رمقته "ديفا" بإبتسامة عريضة وردت قائلة:
ـ عيد ميلاد سعيد "مارك".
وقام بتقبيلها بكل حب... وأحست "ديفا" بأن السعادة تملئ قلبها...

في نفس تلك اللحظة, تساقط الثلج بهدوء, فقال "آندي":
ـ لن ننسى هذه الليلة أبداً, أليس كذلك "ساكورا"؟
وأتسعت عينيه خوفاً حين رأى "ساكورا" متجمدةً ورأسها على كتفه, فأرتجفت شفتيه وصرخ قائلاً:
ـ "ســـــــاكــــــورا"؟؟؟؟
إلتفت الجميع للخلف, وعلامات التعجب تملئ وجوههم, فأقتربت "رينا" وقالت متسائلة:
ـ ما الذي حدث لـ "ساكورا"؟
عقد "آندي" حاجبيه قائلاً:
ـ لا أعلم... لا وقت للشرح الآن.
وركض بها عائداً للمنزل, وطوال الطريق وهو يردد قائلاً:
ـ أنا آسف يا "ساكورا" لأنني أخرجتكِ من المنزل وأنتِ مريضة... وأعتذر لأنني جعلتك تنتظرينني
في هذا الجو البارد... ارجوكِ سامحيني.
بدأ تساقط الثلج يزداد تدريجياً, فأرتبك جميع الموجودين في الحفلة, فقد إنطفئت النيران...
أمسك "جوزيف" بيد "ميمي" وركض بها نحو السيارة... وحين ركبا قاما بإبعاد الثلج من فوقهما...
فقال "جوزيف" وهو ينظر لكثافة الثلج:
ـ علينا العودة, يبدو أن العاصفة الثلجية ستزداد.
كانت "ميمي" تحدق بـ "جوزيف" وهو يشغل السيارة ويحركها, ثم قالت بداخلها:
ـ حبي لـ "جوزيف" يزداد يوماً بعد يوم.
حرك "جوزيف" عينيه إليها وسألها:
ـ ما الأمر يا "ميمي"؟... هل هناك شيءٌ بوجهي؟...
ردت عليه "ميمي" ضاحكة:
ـ كلا... كنت أفكر بأمرٍ ما.
ووضعت يدها على قلبها, وبقيت تتأمل في الطريق.

وصل "آندي" إلى المنزل وهو يحمل "ساكورا".. وحين دخل رأته أخت "ساكورا" وهو يتنفس بصعوبة
وجسده مغطى بالثلج, فأقتربت منه قائلة بقلق:
ـ ما الذي حدث لـ "ساكورا"؟... لماذا قمت بإخراجها في هذا الجو؟
رد عليها "آندي" بإستياء شديد:
ـ لا وقت للشرح, علي أخذها إلى الغرفة.


التكملة لاحقاً

عاشقه الساكورا
07-05-2008, 18:55
التكملة القادمة غداً

CAT IRIS
07-05-2008, 20:41
السلام عليكم

اااااااااااااااااااسفة عزيزتي على التاخير في الرد

التكملة جميلة جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

شوقتيني لاعرف ماذا سيحدث لساكورا

موفقة يا مبدعـــــــــــــــــــة

تحياتي

~Moon Princess~
07-05-2008, 21:04
السلام عليكم
وااااااااااااااااو باارت مبدع
ورااائع ::سعادة::::سعادة::::سعادة::
متشوقه لمعرفه المزيد
دمتي بود....

space girl
08-05-2008, 00:58
البارت مررره رووعه

تحمست كثير نفسي اعرف شو اللي راح يصير مع ساكورا

انتظر التكمله غداً

realylove
08-05-2008, 08:33
التكمله فوق الروعه بس عيزين التكمله للنهاية

*القلم المبدع*
08-05-2008, 08:56
آآآخ ، آآآآآه .. !

دايماً تذوبيني يا عشوقة ! .. و الله ساكورا جزت بنفسي ، و المسكين آندي كان هيصير له نوبة قلبية من الخوف :بكاء: .

زي ما قلت لك قبل ، حفلة ميمي خااااايسة .. هههههههه .. و الله أمزح ،، كثير عجبتني حتى إني تخيلت الألعاب النارية ::جيد::

♥ Ŕ O W Λ
08-05-2008, 09:15
اوهــــــــــــايوو حبيبتيـ^^

التكملهـ وااايــــــــــد حلوهـ^^

تحزنـ ساكورا دايمنـ فيـ احلى الايامـ يتعكر المزاجـ><

يسلمــو على التكملهـ الروعهـ^^

وبنتظار التكملهـ الجايهـ^^

لا تطوليـ عليناا ^^

سيـ يوو^^

عاشقه الساكورا
08-05-2008, 09:50
تسلمووووووووووون جميعاً على ردودكم الحلوة

والتكملة وقت ما افضى بأحطها

* Star Girl *
08-05-2008, 12:15
*^واااااااااااااااااااو *^
^* التكملهـ مرررررررهـ خطيـــرهـ *^
*^ وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على التكملهـ الجناااااااان ^*
^* وأنتظر التكملهـ الجاايهـ بفـــارغ الصبر *^

رئيسة العصابة
08-05-2008, 12:29
واااااااااااااااو

تكملة بتجنن

يسلمووووووو

عاشقه الساكورا
08-05-2008, 13:01
صعد "آندي" للأعلى حيث غرفة "ساكورا" ولحقت به أختها "سابرينا", ودخلا إلى الغرفة....
قام "آندي" بوضع "ساكورا" على السرير وبدت كالزهرة الذابلة, فأبعد المعطف من فوقها, وغطاها بالبطانية
القطنية... بينما كانت "سابرينا" تشتمه قائلة:
ـ يالك من شابٍ مغفل, أخرجت "ساكورا" بالرغم من أنك تعلم بحالتها....
قاطعها "آندي" قائلاً ببرود وهو يخفض رأسه:
ـ أخرجي من هنا يا آنسة.
عقدت "سابرينا" حاجبيها قائلة:
ـ ومن انت حتى تقول لي هذا؟
صرخ "آندي" في وجهها قائلاً بعصبية حادة:
ـ قلت لكِ أخرجي من هنا .... ألا تفهمين؟
لاحظت "سابرينا" الغضب في عيني "آندي" ... ثم قالت بضيق:
ـ إذا حدث مكروهٌ لـ "ساكورا", تأكد بأنني سأجعلك تندم.
وخرجت من الغرفة, ونار الغضب تشتعل من خلفها...

وصل "مايكل" مع المدير إلى المنزل, ونزلا من السيارة ... رفع "مايكل" عينيه ونظر للمنزل
من الأعلى إلى الأسفل, وهمس بداخل نفسه قائلاً وهو يمسك بالمظلة ليحتمي من الثلج:
ـ لقد طُردت مرتين من هذا المكان, والآن الشخص الذي قام بطردي دعاني بنفسه إلى هنا, دون أن يعلم
من أكون!
وقطع حبل أفكاره صوت المدير وهو يقول منادياً:
ـ "توماس" لماذا تقف هناك؟.... هيا أدخل.
تقدم "مايكل" للأمام ودخل. وسار بمحاذاة الحديقة... وأخيراً فُتح الباب الرئيسي... كان المنزل من الداخل
فخماً للغاية, والأضواء الساطعة تملئ أرجاء المكان, مع وجود الكثير من الضيوف وجميعهم من العائلات
النبيلة... لم يشعر "مايكل" بالإرتياح منذ أن دخل إلى المنزل, حتى سمع صوت "تينا" وهي تحدث والدها
قائلة:
ـ مرحباً يا والدي... نعتذر لأننا بدأنا الحفلة قبل وصولك.
رد عليها الأب ضاحكاً:
ـ لا عليكِ يا صغيرتي.
ثم أشار إلى "مايكل" الذي يقف قريباً منه, وتابع قائلاً:
ـ هذا هو الموظف الجديد الذي حدثتكم عنه... إنه "توماس".
إقترب شخصان من "مايكل" وهما يحملان العصير, فسأله أحدهم:
ـ سمعت بأنك ماهرٌ في مجال المحاسبة, هل هذا صحيح؟
أجابه "مايكل" بثقة:
ـ نعم... هذا صحيح!.. ربما لأنني أعشق هذا المجال.
إقتربت "تينا" من "مايكل" وقالت له وهي تبتسم:
ـ تشرفت برؤيتك سيد "توماس".
إبتسم "مايكل" في وجهها وأحنى رأسه قائلاً:
ـ وأنا أيضاً يا آنسة "تينا".
تقدم والدها نحوهما وقال وهو يضع كفه على كتف "مايكل":
ـ "تينا" أريدكِ أن تكوني صديقةً لـ "توماس", وتنسي كل شيءٍ متعلق بالماضي, إتفقنا؟
إتسعت شفتي "تينا" بإبتسامة عريضة وقالت:
ـ بالطبع!.. إن "توماس" يبدو شاباً رائعاً.
ظهرت السعادة على وجه الأب, ولم يستطع إخفاء ذلك, فترك "تينا" مع "مايكل" وذهب إلى
أصدقائه...
وقفت "تينا" أمام النافدة ووقف "مايكل" متكئاً على الجدار بجانبها, وبسبب الضوضاء لم يتمكن أحدٌ
من سماع الحوار الذي دار بينهما... قالت "تينا" وهي تنظر للثلج الذي يتساقط بقوة في الخارج:
ـ لقد قمت بعمل رائع حتى الآن يا "مايكل".
حرك "مايكل" عينيه إليها وقالت بصوتٍ منخفض لكنها سمعته:
ـ إلى متى سنخفي هذا الأمر؟.... لن تسير الأمور على ما يرام إذا كُشف أمرنا.
أغمضت "تينا" عينيها وقالت بهدوء:
ـ أنا أفكر بهذا الموضوع كثيراً, إبذل جهدك في العمل حتى أحصل على حل.
نظر "مايكل" إلى الأرض وقال:
ـ حسناً... أتمنى أن تمر الليلة على خير.
عندها, تعالت صوت الموسيقى أرجاء المكان, ورقصت "تينا" مع "مايكل" وحاولا نسيان الموضوع
كلياً, وأن يتمتعا بهذه اللحظات معاً...

بلل "آندي" المنشفة البيضاء بالماء البارد ووضعها على جبهة "ساكورا" التي بدأت تتنفس بصعوبة
من شدة التعب, وحرارتها لم تنخفض مطلقاً... أمسك "آندي" بيدها الساخنة وقال بحزن:
ـ "ساكورا" أنا آسف..... أعلم أن إعتذاري لن يغير شيئاً لكن....
وفجأة سمعها تقول بصوت خافت وبكلمات متقطعة:
"آنــ .... ــدي"... أنا .... أحــ ... ــبـك.
وضع "آندي" معطفه فوقها ومد يده ووضعها على خذها وهو يقول:
ـ أنا أيضاً... "ساكورا" أنا أحبك كثيراً.
ثم أبتسم متابعاً كلامه وهي تفتح عينيها ببطء:
ـ هل تذكرين المرة الأولى التي إلتقينا فيها؟... كنا بنفس هذا الوضع, وأنا أعتذر لكِ.
هزت "ساكورا" رأسها بنعم, والدموع تنهمر من عينيها... فمسح "آندي" على شعرها وهو يقول:
ـ لن أتخلى عنكِ أبداً يا حبيبتي... إستعيدي عافيتك بسرعة أرجوكِ.
أغمضت "ساكورا" عينيها وهي تتخيل أنها تسمع هذه الكلمات من "آندي", ونامت....
توقفت العاضفة الثلجية في الساعة الثالثة صباحاً, ووضع "آندي" يده على جبين "ساكورا" ورأى أن
حرارتها قد إنخفضت, ففرح كثيراً وقال وهو يلقي برأسه بجانب يدها التي يمسكها:
ـ الحمد لله.
ونام هكذا دون ان يشعر بنفسه......


التكملة لما أفضى هههههههههههه <<< والله معليش عندي إختبارات ...... ^_^"

shymoon
08-05-2008, 13:48
قلبي صار يرقص وبطني صار يعورني كل ما قريت جزء ...دليل على اني متأثرة بالاحداث كثييييييييييير
شكرا حبيبتي البارت مرررررررررررررررررررة حلوووووووو ننتظر البقية...

CAT IRIS
08-05-2008, 13:58
السلام عليكم

روووووووووووووووووعة التكملة عزيزتي ساكورا
انا جد متشوقة للاحداث القادمة وانتضر بفارغ الصبر طبعا بعد انتهائكي من الاختبارات وعندما تفضين

تحياتي

*القلم المبدع*
08-05-2008, 14:48
الله !

تكملة رائعة بمعنى الكلمة ..!

هههه كل ما أفكر في تينا و مايكل أقعد أضحك خصوصاً على والد تينا .. هههههههههه ..

::جيد:: لا تتأخري

space girl
08-05-2008, 18:14
التكمله مرررررررره روووعه

انتظر البارت بفارغ الصبر

بس بعد ماتخلصي امتحانات

لاتتأخري علينا

دلائل
08-05-2008, 18:31
السلام عليكم
الصراحة التكملة رووووووووووووعة X روووووووووووعة
وفي إنتظار الباقي
تحياتي

رئيسة العصابة
08-05-2008, 18:44
واااااااااااااااااااااااو

بارت كوووووووووووووووووووووووووووول

كتير حلو

يسلمو

realylove
08-05-2008, 19:12
روعه روعه روعه ولكن نريد النهاااااااااااااااااااااااية

kirari
08-05-2008, 19:28
السلام عليكم...

بارت ررررائع ::جيد::::جيد::...

يسلمووو...

الله يوفقك في الاختبارات(آمـــــــــــــــــين)..

موفقة يامبدعة مكسات...

ســـــــلاامي..

~Moon Princess~
08-05-2008, 19:55
اهليين عشوقه
كيفك يامبدعه؟؟:rolleyes:
باااااارت جدا رائع
احلى شئ انه ساكورا تحسنت حالتها::سعادة::
اما مايكل و تينا
انا خايفه ينكشفوا:مندهش:
المهم انا ماراح استبق الاحداث
انتظر التكمله::سعادة::

عاشقه الساكورا
08-05-2008, 21:37
تسلموووووووووون جميعاً على ردودكم الحلوة شجعتوني كثيييييييير........

لكن مع الأسف لسا مو قادرة أحط لكم تكملة بسبب الشغل المتراكم على ظهري ......

أوعدكم يوم السبت أحط لكم التكملة ........


روعه روعه روعه ولكن نريد النهاااااااااااااااااااااااية


النهاية لا تزال بعيدة ........ ومن أرادها ينتظر حتى أنتهي بعدين يقرأ ......

آسفة على هاالرد لكني لا أحب أن أتلقى الأوامر ......

VЄSPЄRIΛ
08-05-2008, 21:46
السلام عليكم

لم أنتهي من القراءة بعد ولكن القصة جمييييييييييييييييلة ^o^ سأحاول القراءة بشكل منتظم حتى أكون معكم خخخ

تابعي هكذا ::جيد::

عاشقه الساكورا
08-05-2008, 22:11
السلام عليكم

لم أنتهي من القراءة بعد ولكن القصة جمييييييييييييييييلة ^o^ سأحاول القراءة بشكل منتظم حتى أكون معكم خخخ

تابعي هكذا ::جيد::

وعليكم السلام

نورتي الموضوع يا عزيزتي سويت هانا .............

إن شاء الله تعجبك القصة أكثر ....... ^________^"

* Star Girl *
08-05-2008, 23:48
^* تسلمين يا أحلى مبدعهـ على أحلى تكملهـ *^
*^ ونتظـــر التكملهـ الجــــايهـ *^
^* بــفـــاغ الصــبـــر *^

عاشقه الساكورا
09-05-2008, 16:49
الله يسلمك عزيزتي Star Girl

التكملة بكرة بعد إنتهاء إختباري الممل ........... ^^"

سايونارا حتى الغد .......

nourhan_2010
09-05-2008, 18:41
woooooooooooooooooooooooooooow
nice

عاشقه الساكورا
09-05-2008, 20:31
Thanks

*القلم المبدع*
10-05-2008, 11:29
اليوم السبت وين التكملة ؟؟

d:

* ـــــ *
10-05-2008, 14:32
يسلموووووووووووووو


انتظر التكمله

عاشقه الساكورا
10-05-2008, 15:58
أنا متعبة جداً

لن أتمكن من وضع تكملة اليوم ............. بكرة إن شاء الله

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآسفة

~Moon Princess~
10-05-2008, 17:09
أنا متعبة جداً

لن أتمكن من وضع تكملة اليوم ............. بكرة إن شاء الله

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآسفة

سلامتك قلبي
لاعادي
في اي وقت يريحك
المهم راحتك يالغلا
انا بنتظارك...::جيد::

kirari
10-05-2008, 17:54
لا لا عادي ننتظر التكملة في اي وقت يا قلبو...

اهم شي راحتكـ...

ســــلااميـ...

space girl
10-05-2008, 20:07
سلامتك حبيبتي

خذي راحتك ومتى ما قدرتي كملي

عاشقه الساكورا
10-05-2008, 21:17
في الصباح, أشرقت الشمس, وانطلقت العصافير بتغاريدها....
إستيقظت "ساكورا" باكراً, وشعرت بأحدٍ يمسك بيدها وحين التفتت رأت "آندي" نائماً بجانبها
فقالت بإستغراب:
ـ "آندي"؟.... لماذا هو هنا؟... ما الذي حدث؟...


ورفعت رأسها من على الوسادة وتذكرت شيئاً ثم قالت بإستيعاب:
ـ صحيح!... لقد ذهبت إلى حفلة "ميمي" ورأيت الألعاب النارية, لا أذكر ما حدث بعد ذلك.
أحس "آندي" بحركة "ساكورا" فنهض قائلاً بشرود:
ـ آه "ساكورا".... هل أنتِ بخير؟
أخفضت "ساكورا" حاجبيها قائلة:
ـ أعتقد ذلك.
ألصق "آندي" جبينه بجبين "ساكورا" ثم أبتسم قائلاً:
ـ إنكِ بخير.


إحمر وجه "ساكورا" خجلاً وهي ترى "آندي" أمامها مباشرة, وابعدت نفسها بسرعة وقالت
بإرتباك:
ـ لقد فاجأتني "آندي"....
ضحك "آندي" بأعلى صوته مُعبراً عن سعادته بشفائها.. فضحكت هي الأخرى معه, ثم سألته:
ـ هل بقيت بجانبي طوال الليل؟
هز "آندي" رأسه مجيباً:
ـ نعم يا عزيزتي, وكنت أتحدث معكِ أيضاً.
رفعت "ساكورا" حاجبيها بإستغراب وقالت:
ـ لا أذكر شيئاً من هذا.
ربت "آندي" على رأسها وهو يقول:
ـ لا بأس, أنا مسرور بشفائك.


وفجأة, دق أحدهم الباب, فقالت "ساكورا":
ـ تفضل.
دخلت "سابرينا" إلى داخل الغرفة, ورفعت عينيها الغاضبتين على وجه "آندي" الذي تحولت
ملامحه إلى الجدية... فقطعت "ساكورا" هذا الصمت قائلة:
ـ صباح الخير "سابرينا"!
أغلقت "سابرينا" الباب خلفها وقالت مبتسمة:
ـ صباح الخير.... هل أنتِ على ما يرام الآن يا "ساكورا"؟
إتسعت شفتي "ساكورا" بإبتسامة لطيفة وهي تجيب قائلة:
ـ نعم... أشعر بالنشاط والحيوية..
وأمسكت بذراع "آندي" متابعة:
ـ هذا كله بفضل إعتناء "آندي" بي.


إقتربت "سابرينا" من أختها, ووضعت يدها على جبينها وقالت وهي تنظر لـ "آندي" بإحتقار:
ـ أعتقد ان مهمتك قد إنتهت... إرحل الآن!
عقد "آندي" حاجبيه, وصرخت "ساكورا" قائلة في ضيق:
ـ ما هذا السلوك يا "سابرينا"؟... إن "آندي"....
قاطعتها "سابرينا" قائلة في غضب:
ـ إخرسي أنتِ!... يجب ألا يبقى هذا الشخص هنا لأنه السبب في مرضك.
ضربت "ساكورا" بيدها على السرير وقالت بإستياء:
ـ كلا... إنه ليس السبب!... ومن المفترض أن تشكريه على إهتمامه بي.


ثم قال "آندي" ببرود:
ـ هذا يكفي "ساكورا".
ونهض من على السرير وقال موجها كلامه لـ "سابرينا":
ـ لقد وفيت بوعدي لكِ يا آنسة, وشفيت "ساكورا"... لا أعتقد بأن هناك داعٍ لهذا الجدال.
ثم قَبل "ساكورا" في جبينها وهو يضع يده على كتفها وقال:
ـ وداعاً "ساكورا".
وابتعد عنهما مغادراً الغرفة...
إمتلئت عينا "ساكورا" بالدموع وقالت بحزن ممزوجٍ مع الغضب:
ـ إنك وقحة... لن أسامحكِ أبداً.
وابعدت الغطاء من فوقها ولحقت بـ "آندي" راكضة, وشقيقتها تحدق بها بغضب شديد ولم تحاول
إيقافها لأنها ذهبت بسرعة...


نزلت "ساكورا" عبر الدرج, وحين خرجت للحديقة ورأت "آندي" راحلاً, صرخت بأعلى صوتها وهي
تركض:
ـ "آنـــــــــدي"!
توقف "آندي" عن السير, وحين أدار جسده إليها عانقته بقوة وهي تقول باكية:
ـ أنا آسفة يا عزيزي... أرجوك قم بمسامحة "سابرينا" من أجلي.
مسح "آندي" بيده على شعر "ساكورا" البني القصير وقال:
ـ أنا لست غاضبا مما فعلته... لا داعي للإعتذار يا حبيبتي!
رفعت "ساكورا" رأسها إليه وابتسمت والدموع تنهمر من عينيها ثم قالت:
ـ "آندي" أشكرك من كل قلبي.
ثم قام بمسح دموعها ولوح لها بيده وهو يرحل قائلاً:
ـ إلى اللقاء.



التكملة بسيطة وكلكم عارفين السبب ...........

أراكم في التكملات القادمة ...........

CAT IRIS
10-05-2008, 21:39
السلام عليكم

كيف حالكي عزيزتي ساكورا
قلتي بسيطة؟؟؟
التكملة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووعة
الله يعينك على امتحاناتك
انتضر التكملة حتى ولو بعد سنة
حظا طيبا في الامتحانات

تحياتي واحترامي

عاشقه الساكورا
10-05-2008, 22:02
السلام عليكم

كيف حالكي عزيزتي ساكورا
قلتي بسيطة؟؟؟
التكملة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووعة
الله يعينك على امتحاناتك
انتضر التكملة حتى ولو بعد سنة
حظا طيبا في الامتحانات

تحياتي واحترامي


وعليكم السلام

أنا بخير .......... :cool:

إيه هذه التكملة وايد بسيطة .......... :مكر:

المهم إنها اعجبتك ^_^".... ::سعادة::

The Last Legend
11-05-2008, 08:27
^ مشكوووره أختي على القصه الرائعه ^
^ وانتظر التكمله ^

ماري بوتر
11-05-2008, 08:50
رووووووووووووووووووووووووووووووووووعه
تكملة ولااروع

بالنسبه
.
.
.
للامتحانات فهي مشكلة
الله يطلع بخير منها نحن ندعي لك خيتو

عاشقه الساكورا
11-05-2008, 09:59
تسلمووووووون ع الردود الحلووووووووووووووووة ^_^"

*القلم المبدع*
11-05-2008, 11:41
شكراً على التكملة ::جيد::

لا تتأخري .

رئيسة العصابة
11-05-2008, 14:03
وااااااااااااااااااااااو

تكملة بجنن كتييييييييييييييييير

و أنا بإنتظار اللي بعدها بفارغ الصبر

kirari
11-05-2008, 15:13
التكملــــــــة روووووعة...

الله يعينك على الامتحانات ...

انتظر التكملة على ناار...


تحياتي واحترامي

::سعادة::

* ـــــ *
11-05-2008, 16:29
التكمله روعه

مشكووووووره ::جيد::

~Moon Princess~
11-05-2008, 17:17
واااااااااااااو بارت رائع
يسلموو حبيبتي عشوقة
وانا منتظره التكمله باي وقت
مبدعه بمعنى الكلمه::جيد::

عاشقه الساكورا
11-05-2008, 21:49
تسلمووووووووووون جميعاً على الردود الحلوة

أخجلتم تواضعي........

Good Night

عاشقه الساكورا
12-05-2008, 21:27
أعتذر لأنني لم أضع تكملة اليوم

لأني متعبة من الإمتحان حقت اليوم <<< واقفة من سبعة ونص حتى 11

^_^""

أنتظروها مساء الغد

* Star Girl *
14-05-2008, 10:11
*^ مشكوووورهـ على التكملهـ الحلووهـ *^
^* وأنتظر التكملهـ بفارغ الصبر *^
^* بلــــيز لاتتأخري *^

عاشقه الساكورا
14-05-2008, 10:40
*^ مشكوووورهـ على التكملهـ الحلووهـ *^
^* وأنتظر التكملهـ بفارغ الصبر *^
^* بلــــيز لاتتأخري *^

العفووووووووووو

إن شاء الله ما أتاخر

Đ E V I L
14-05-2008, 14:28
Next .... {

عاشقه الساكورا
14-05-2008, 14:52
أعتذر وبشدة على تأخري....

تفضلوا التكملة:::


ركب "آندي" سيارته, ورأى "ساكورا" تلوح بيدها له وهي تبتسم, فرفع يده وحرك السيارة وذهب...
حين دخلت "ساكورا" إلى حديقة المنزل رفعت عينيها إلى نافدة غرفتها ورأت أختها "سابرينا" تنظر إليها
بضيق, فرمقتها بنفس النظرات, وأشاحت "سابرينا" بوجهها وابتعدت عن النافدة بينما أستمرت "ساكورا"
بالسير إلى الداخل...

تشابكت أصابع يد "هنري" مع "رينا" وهما يسيران في المدينة, ويتبادلان الأحاديث..
وبينما كانا يمشيان لفت نظر "رينا" قاعة عرض المسرحيات فأبتسمت قائلة:
ـ "هنري"... ما رأيك أن نلقي نظرة من الداخل؟
رد عليها "هنري" بمرح:
ـ لا بأس في ذلك... هيا بنا.
دخل كلاً من "هنري" و "رينا" إلى تلك القاعة, وكان هناك العديد من المقاعد وفي الجهة المقابلة إستقر مسرح
كبير, وفيه بعض الأشخاص الذين يتدربون على أداء المسرحية..
حرك "هنري" عينيه للجهة التي تقف فيها "رينا" وقال:
ـ دعينا نقترب أكثر.
هزت "رينا" رأسها موافقة وهي تقول:
ـ حسناً.


وعندما أقتربا أكثر من المسرح سمعا احدهم يقول بعصبية:
ـ ادائكما سيءٌ للغاية... لا توجد أحاسيس مطلقاً.
وأمام ذلك الرجل كانت تقف فتاة ترتدي ثوباً رائعا باللونين الذهبي وممزوج مع الأبيض ويلمع مع الأضواء
وبجانبها شاب يرتدي بدلة رسمية ويمسك بكتفي الفتاة...
صرخ الرجل الذي يحمل ملفاً في يده مرة أخرى وقال:
ـ قوما بإعادة هذا المشهد بشكل أفضل.
وابتعد عنهما...


تراجع الشاب للخلف مبتعداً عن الفتاة وقال وهو يحرك يديه:
ـ أخبريني من أنتِ؟.... هل إلتقينا من قبل؟!
ضمت الفتاة يديها إلى صدرها وقالت بصوت خجول:
ـ كلا أيها الأمير..... إنني...
وتوقف عن الكلام حين سمعت صوت دق الساعة عند الثانية عشر, وحين حاولت الذهاب أمسك الشاب
بكتفها وهو يقول بتوسل:
ـ إنتظري أرجوك.
هزت الفتاة رأسها بـ لا وابعدت يديه ورحلت راكضة, وبينما كانت تركض إشتبكت قدمها بالثوب الطويل ووقعت
على الأرض بقوة, فأتسعت عيني "رينا" و"هنري" ذهولاً, فركض الشاب إليها مسرعاً وهو يقول:
ـ "ماريا"...
وساعدها على النهوض متابعاً كلامه:
ـ هل أنتِ بخير؟!
أصيبت "ماريا" بجرح في قدمها اليمنى وقالت وعيناها تلتمعان بالدموع:
ـ أنا فاشلة.... لا يمكنني تأدية هذا الدور.
كاد الشاب أن يتكلم , لكن المخرج قاطعه قائلاً بوقاحة:
ـ هذا صحيح... لن أسمح لكِ بأداء هذه المسرحية.
عقد الشاب حاجبيه قائلاً بإنفعال:
ـ ماذا تقول؟


إقترب المخرج من المكان الذي يقفان فيه "رينا" و"هنري", وقال مبتسماً:
ـ أنتِ فتاة جميلة... هل يمكنك مساعدتي؟
وقف "هنري" مقابلاً للمخرج وقال بضيق وتساؤل:
ـ ما الذي تريده أيها السيد؟
تغيرت ملامح المخرج للجدية ورد عليه قائلاً:
ـ أريد من هذه الفتاة أن تحل مكان "ماريا" و......
قاطعه "هنري" قائلاً بإستياء:
ـ لا يمكن أن أوافق على ذلك.


ثم سمعا الشاب الذي على المسرح يقول بصوت عالٍ:
ـ وأنا لن أقوم بأداء هذا الدور إلا مع "ماريا".
إلتفت المخرج إلى الشاب وهو يقول:
ـ لا تقلق... هناك من سيؤدي الدور بدلاً عنك.
واعاد نظره إلى "هنري" وقال:
ـ هل توافق على أداء الدور؟
أمسك "هنري" بكتف "رينا" وسار معها مبتعداً دون أن يرد على ذلك الرجل...
ركض المخرج نحوهما ووقف أمامهما قائلاً بتوسل:
ـ أرجوكما.. أنتما أملي الوحيد, سأخسر كل شيء إذا لم أقم بعرض هذه المسرحية مساء الغد.
نظرت "رينا" إلى المخرج بإشفاق, وسمعت "هنري" يقول بلا مبالاة:
ـ هذا ليس من شأننا.


قالت "رينا" بجدية:
ـ "هنري" هذا يكفي!
رمقها "هنري" بإستغراب وهي تقترب من المخرج وتقول:
ـ نحن نود مساعدتك أيها السيد, لكننا لا نعرف شيئاً عن التمثيل.
قال المخرج بإصرار:
ـ سوف أقوم بتعليمكما, لكني أريد سماع الموافقة أولاً.
إتسعت شفتي "رينا" مبتسمة فقال "هنري" بإندهاش:
ـ "رينا" إن هذا العمل مضيعة للوقت.
أدارت "رينا" رأسها إليه قائلة:
ـ يجب أن نحاول, أليس كذلك؟
امسك المخرج بيد "رينا" وصافحها قائلا بسعادة:
ـ شكرا جزيلا لك يا آنسة.
تنهد "هنري" بإستسلام وقال:
ـ حسناً لا بأس.

وضع "مارك" قدميه على الأرض وهو في المستشفى, و"ديفا" تمسك بيده لتساعده على النهوض, واخيرا
تمكن من الوقوف وهو يتنفس بصعوبة ويقول:
ـ إنه... عملٌ شاق...
مسحت "ديفا" العرق من على جبينه وهي تقول:
ـ إنك لا تزال في مرحلة العلاج, لا تضغط على نفسك يا "مارك".
قال "مارك" في ضيق:
ـ أريد الخروج من هنا بأسرع وقتٍ ممكن.


اخفضت "ديفا" حاجبيها وحدقت بحزن إلى "مارك" الذي حرك قدميه للسير بمساعدتها, وكانت
تهمس بداخل نفسها قائلة:
ـ سأبقى بجانب "مارك" حتى يشفى.
عندها دخل الطبيب إلى الغرفة, وعلت الإبتسامة شفتيه حين رأى "مارك" واقفاً, فأدخل يديه في
جيب معطفه الأبيض واقترب قائلا:
ـ يبدو أن جسدك بدأ يستجيب للعلاج.
اخفض "مارك" راسه قائلا بإحباط:
ـ لا أشعر بأي تحسن أيها الطبيب.
قال له الطبيب بصوت لطيف:
ـ هذا طبيعي يا "مارك", فأنت ما تزال في البداية.


قامت "ديفا" بسؤال الطبيب قائلة:
ـ هل سيستغرق شفائه مدة طويلة؟
عقد الطبيب ساعديه وهو يجيب:
ـ في الحقيقة هذا يعتمد على المريض, إذا كان ذو عزيمة قوية سيشفى خلال أسبوعين.
قال "مارك" بثقة كبيرة:
ـ أعدك أيها الطبيب بأنني سأشفى خلال هذه الفترة.
ابتسم الطبيب قائلاً بإرتياح:
ـ هذا جيد... ابذل جهدك.
ووضع كفه على كتف "ديفا" متابعا كلامه:
ـ إعتني به يا آنسة "ديفا".
إتسعت شفتي "ديفا" قائلة بسعادة:
ـ بالتأكيد.


التكملة لاحقاً...

عاشقه الساكورا
14-05-2008, 15:06
أسئلـــة الأسبــــــــــــــوع::

مــن أبــرز شخصيتـين في القصــــة؟

مــن أكثـــر شخصيــة جرأةً مــن الفتيــان والقتيـــات؟

مـن هي الفتاة الخجـــولة في القصــة؟

أنتظر أجوبتكم

رئيسة العصابة
14-05-2008, 15:35
واااااااااااااااااو

تكملة بتاخد العقل

يسلمو

*القلم المبدع*
14-05-2008, 15:39
أخيراً البارت !

شكراً عشوقة ..

مــن أبــرز شخصيتـين في القصــــة؟

ساكورا .. آندي

مــن أكثـــر شخصيــة جرأةً مــن الفتيــان والقتيـــات؟

ديفا < ملعونة أكرهها هي و مارك .

مـن هي الفتاة الخجـــولة في القصــة؟

ساكورا

عاشقه الساكورا
14-05-2008, 16:12
واااااااااااااااااو

تكملة بتاخد العقل

يسلمو

الله يسلمك يا رئيسة العصابة


أخيراً البارت !

شكراً عشوقة ..

مــن أبــرز شخصيتـين في القصــــة؟

ساكورا .. آندي

مــن أكثـــر شخصيــة جرأةً مــن الفتيــان والقتيـــات؟

ديفا < ملعونة أكرهها هي و مارك .

مـن هي الفتاة الخجـــولة في القصــة؟

ساكورا

العفو قلمووووووووووووو.......

أوففففففففف ليش تكرهين ديفا و مارك :eek:؟

هذولا الإثنين أحسن شخصيتين عندي :p

بعد تيما و جاك :D

^_^"

على العموم كل واحد ورأيه وتسلمين ع الرد

* ـــــ *
14-05-2008, 16:28
التكمله حقا روعه

أسئلـــة الأسبــــــــــــــوع::

مــن أبــرز شخصيتـين في القصــــة؟

ساكورا واندي

مــن أكثـــر شخصيــة جرأةً مــن الفتيــان والقتيـــات؟

:confused:

مـن هي الفتاة الخجـــولة في القصــة؟

مااعرف


لاتتأخري علينا في التكمله :)

بستان الورود
14-05-2008, 16:44
مشكوووووووووووووووووووووووووووورة عجبتني القصة مرة

وانتظر التكملة على احر من الجمر

باااااااااااااااااااااااااي

عاشقه الساكورا
14-05-2008, 19:42
العفوووووو جميعاً

وتسلمووووووون على ردودكم وهلا بالمتابعة الجديدة بستان

jawhra93
14-05-2008, 21:45
أوهايو
شكرا صديقتي ع القصه العجيبه
و أنتظر التكمله عقب ما أقرا القصه
لأني الحين واصله بصفحه 14 باقي لي
وااااااايد تقريباً 10 صفحات علشان أقراها
بس أدري أني راح أخلص بسرعه.
و السموحه ع التقصير , و أوعدك أن كلما
تحطين حلقه أرد عليج , إلا إذا كان عندي أمتحان
و أحن قربنا واااايد من أمتحانات الفاينل.
أدعو لي أن أنجح و أفتك من عاشر "يا رب".

kirari
14-05-2008, 21:45
اوهـــــــــاايوو..

واخيرا البااارت وبعد انتظار طال>>>بالنسبة ليـ..
لكن بااارت روعة...
الاســــــــــئلة:-

مــن أبــرز شخصيتـين في القصــــة؟

ساكورا .. آندي

مــن أكثـــر شخصيــة جرأةً مــن الفتيــان والقتيـــات؟

من الفتيات ميري

مـن هي الفتاة الخجـــولة في القصــة؟

ســــــــــاكورا

موفقة يامبدعة
سلاميـ..

Đ a n t e
14-05-2008, 23:36
اوهايووووو عشوقه البارت الاخير جدا روعه تسلمين

jawhra93
14-05-2008, 23:39
أوهايو
سوري أني ما جاوبت ع أسئلتك بس لأني توني خلصت
و قريت كل الحلقات اللي طافتني , السموحه ع التقصير.


أسئلـــة الأسبــــــــــــــوع::

مــن أبــرز شخصيتـين في القصــــة؟
أنـــدي و ساكـــورا

مــن أكثـــر شخصيــة جرأةً مــن الفتيــان والقتيـــات؟
طبعا طبعا و بلا شــك:
الفتيـــات ---------> تينا
الفتيـــان ---------> مايكل

شخصية جريئه من الفتيات بطريقه وقحه جدا جدا:
الكل يعرفها و مافي غيرها ---------> ميري

مـن هي الفتاة الخجـــولة في القصــة؟
هي وحده و بس , مافي غيرها
.
.
.
ساكورا

المخمس الماهر
15-05-2008, 06:13
مشكورا علي القصة

jawhra93
15-05-2008, 07:00
صديقتي عاشقه ساكورا
ويـــــنك؟؟؟؟
أذا كان عندك أمتحان فأنتي معذوره
سوري ع وقاحتي بس أنه وااايد متحمسه
سامحيني

بستان الورود
15-05-2008, 07:07
اما امتحانات دي يبغالها ضرب الامتحانات هههههههههههههههههههه

عاشقه الساكورا
15-05-2008, 12:00
تسلمون كثيييييييير على ردودكم الحلوووة

^__^" التكملة اليوم المغرب إن شاء الله

Đ E V I L
15-05-2008, 14:46
منتظرينك على احر من الجمر .. {

عاشقه الساكورا
15-05-2008, 15:02
في ذلك الحين, دخلت "تينا" إلى الفندق الذي يسكن به "مايكل", ووقفت أمام المسئول وسألته قائلة:
ـ لو سمحت, كم أجرة الغرفة رقم 205؟
رفع المسئول حاجبيه قائلاً بتساؤل:
ـ هل تقصدين شقة السيد "توماس"؟
هزت "تينا" رأسها مجيبة:
ـ نعم.
قام المسئول بفتح ملف كان بجانبه, ثم أخبرها بالمبلغ فأخرجته من الحقيبة واعطته له وهي تقول:
ـ تفضل... وشكراً لك, وداعاً.
وحين غادرت الفندق, كان هناك شخصٌ يراقب من بُعد بالمنظار ويقول بإستغراب:
ـ ما الذي تفعله الآنسة "تينا" في هذا الفندق؟
ابعد الشخص المنظار عن عينيه وراقبها حتى ذهبت... كان هذا الشخص هو المسئول عن مراقبة "مايكل"
وهذا هو اليوم الأخير في المراقبة... لكنه عندما رأى "تينا" قال بحيرة:
ـ هل أخبر المدير أم أنتظر لأعرف الأمر منها؟

عند تلك اللحظات, كان كلٌ من "هنري" و "رينا" يتدربان على أداء المسرحية, لكن أدائهما كان سيئاً للغاية
لدرجة أن المخرج بدأ يفقد صوابه, فصعد على المسرح وقال بعصبية:
ـ أنتما أسوأ مما كنت أتصور.
اسقط "هنري" دفتر الحوار على أرض المسرح بقوة وهو يقول:
ـ لهذا لم أكن موافقاً على هذا الأمر منذ البداية.
ثم قالت "رينا" بإكتئاب:
ـ سنحاول للمرة الأخيرة وإذا فشلنا سوف....
وتوقفت عن الكلام حين طرأت فكرة رائعة في ذهنها, وقالت بحماس:
ـ لدي فكرة!
سألها الإثنان بنفس الوقت:
ـ وما هي؟!
وقفت "رينا" أمام "هنري" وقالت بإبتسامة واسعة:
ـ لن نعتبر هذا تمثيلاً... دعنا نتخيل أن هذا الأمر يحدث معنا بالفعل, عندها سنتمكن من الأداء
بشكل رائع.
فكر "هنري" قليلاً ثم قال:
ـ حسناً, سنحاول.
وبالفعل, نجحت هذه الفكرة وتمكن الإثنان من هذا العمل أخيراً...
في المساء, عندما شارفت الشمس على المغيب... خرجا "هنري" و "رينا" من القاعة وهما ينتفسان بسرعة
وجلسا في أقرب حديقة... إستلقى "هنري" على الأعشاب الخضراء وقال بتعب:
ـ أنا مرهقٌ جداً.
جلست "رينا" على الأرض متكئتاً بجدع الشجرة وقالت:
ـ إنه عمل ممتع, أليس كذلك؟
رد عليها "هنري" بضجر:
ـ كلا, إنه ممل!... لقد وافقت عليه من أجلك فقط.
اقتربت "رينا" منه وقابلت بوجهها له وهي تقول مبتسمة:
ـ شكراً لك يا عزيزي.
إحمر وجه "هنري" حين رآها قريبة منه فرفع رأسه بسرعة وقال بإرتباك:
ـ لماذا تشكرينني؟... أنا.. لم أفعل شيئاً يستحق الشكر.
ضحكت عليه "رينا" بسعادة, فأبتسم في وجهها وقال :
ـ إنكِ تبدين أجمل عندما تضحكين يا عزيزتي "رينا".
ثم تغيرت ملامح وجهه للجدية وهمس بداخل نفسه:
ـ لن أسمح لأحدٍ بان يزيل هذه الإبتسامة عنك.

وسط الأضواء الذهبية والموسيقى الهادئة, كانت "لوسكا" تتناول العشاء في أحد المطاعم الفاخرة
برفقة "جيم" ويتبادلان الأحاديث... قال "جيم بسعادة:
ـ إنها المرة الأولى التي نتناول فيها الطعام معاً.
إبتسمت "لوسكا" بهدوء وقالت:
ـ صحيح!
وضع "جيم" الشوكة على الطبق وحين كاد أن يتكلم سمع صوت هاتف "لوسكا" فأشار إلى حقيبتها
قائلاً:
ـ هاتفك يرن.
أخرجت "لوسكا" هاتفها النقال من الحقيبة ورأت رسالة جديدة, ففتحتها وقالت بإستغراب بعدما قرأتها:
ـ إن "رينا" تريد منا حضور مسرحية ستعرض مسائ الغد, وقد إشترت لنا بطاقتين للدخول.
قال "جيم" بإندهاش:
ـ هذا غريب!... يبدو أنها مُصرة على قدومنا.
أغلقت "لوسكا" هاتفها وهي تقول:
ـ نعم, سنذهب على اية حال.
هز "جيم" رأسه موافقاً, واكملا العشاء....

عادت "ميري" إلى المنزل في ذلك الوقت, وكان "ساي" برفقتها.. وسارت معه عبر الصالة الخالية
وصعدت به إلى غرفتها واغلقت الباب بالمفتاح...
جلس "ساي" على سريرها وهو يقول:
ـ غرفتكِ جميلة وواسعة.
اقتربت "ميري" منه وهي تقول بثقة:
ـ بالطبع!.. عمي يحبني كثيراً لهذا اختار لي هذه الغرفة.
نظر "ساي" إلى كل جزء في الغرفة ثم قال متسائلاً:
ـ ما دمتِ تعيشين في منزل كهذا, إذن لماذا تبدين تعيسةً دائماً؟
جلست "ميري" بجانبه واجابته قائلة:
ـ لأنني لا أشعر بالإرتياح مع أبناء عمي وخاصةً ذاك المدعو "آندي".
إتسعت عيني "ساي" من شدة ذهوله وقال:
ـ "آندي"؟؟!
وعادت به الذاكرة لما حدث هذا الصباح... حين دخلت "سابرينا" إليه ونيران الغضب تشتعل في عينيها
وتقول بعصبية:
ـ تباً لهما!.. إنهما وقحين.
ادار "ساي" الكرسي الذي يجلس عليه بإتجاه أخته وهو يسأل:
ـ من تقصدين؟
وقفت "سابرينا" أمام النافدة وهي تقول بإستياء:
ـ إنني أقصد "ساكورا" و "آندي".
اخفض "ساي" عينيه وهو يتساءل:
ـ من هذا؟
صرخت "سابرينا" عليه قائلة:
ـ إن "ساكورا" تحب شاباً يدعى "آندي", أنا أكره ذلك الشخص واشعر بالقلق على أختي الصغيرة
منه, هل فهمت؟
وقطع حبل أفكار "ساي" صوت "ميري" وهي تقول:
ـ "ساي".. ما الذي حدث لك؟
إتسعت شفتي "ساي" بإبتسامة مصطنعة, وقال مرتبكاً:
ـ لا شيء أبداً.. كنت أفكر بأمر ما.
إلتمعت عينا "ميري" وهي تقول مبتسمة:
ـ هل هذا الأمر له علاقة بي؟
إلتزم "ساي" الصمت قليلاً ثم قال بشرود:
ـ ربما........
تنهدت "ميري" بضجر وقالت:
ـ "ساي" أنت لا تبدو على طبيعتك منذ أن اخبرتك عن "آندي".
سألها "ساي" في سرعة:
ـ ألا تعرفين الفتاة التي يرافقها؟
عقدت "ميري" حاجبيها وقالت:
ـ كلا... ولا أرغب بمعرفتها.
إرتجفت شفتي "ساي" وقال بخوف:
ـ لماذا انفعلتي هكذا؟
ضربت "ميري" بيدها على السرير وهي تقول بعصبية:
ـ لأن موضوع "آندي" جعلني أشعر بالضيق.
واتجهت "ميري" إلى الشرفة, وعيناها تمتلئ بالدموع... وقف "ساي" خلفها ووضع يديه على كتفيها
وهو يقول معتذراً:
ـ أنا آسف يا عزيزتي... لن أتحدث عن هذا الموضوع مرة أخرى.
أدارت "ميري" جسدها إليه, فأحتضنها بحب والدموع تنهمر من عينيها وهي تقول:
ـ أريد أن ابقى بجانبك دائماً يا عزيزي "ساي".
مسح "ساي" على شعرها الطويل وقال بصوتٍ هادئ:
ـ أعدكِ بذلك يا حبيبتي..!
في تلك اللحظة, كان "آندي" يسير بمحاذاة حديقة المنزل, وبالمصادفة رفع رأسه ورأهما على الشرفة....
فتحولت ملامح وجهه للغضب وقال وهو يتلفت حوله:
ـ سأريكِ أيتها الفتاة القذرة.
وأخذ بعض الحصى من الأرض ورمى واحدة نحوهما, فأصابت كتف "ميري" فألتفتت إلى الخلف بسرعة واتسعت
عينيها وقالت في قلق شديد:
ـ "آنـــدي"؟!
قال "آندي" موجهاً كلامه لها بصوت عالٍ:
ـ ألا تخجلين من نفسك؟
وضعت "ميري" يديها على حافة الشرفة وقالت بجرأة:
ـ من حقي أن افعل ما أشاء, عندما يصبح هذا المنزل ملكاً لك يمكنك التحكم بتصرفاتي,
هذا إذا بقيتُ هنا حتى ذلك الحين.
إقترب "ساي" منها وقال بهدوء:
ـ إهدئي "ميري".
ثم وجه نظره نحو "آندي" وقال بجدية:
ـ لا أرغب بالتدخل بينك وبين "ميري" لكن بصفتي صديقها علي أن ادافع عنها.
قال "آندي" بغضب:
ـ إذا كنت تعتبر هذه الفتاة صديقتك, إذن خذها وأرحلا من هنا.
عقدت "ميري" حاجبيها وقالت بإستياء:
ـ ليس من حقك أن تطردني من منزل عمي.
رد عليها "آندي" بنفس النبرة:
ـ والدي لم يذق طعم الراحة منذ قدومك إلى هنا, لذا إرحلي.. لا أريد أن
أرى وجهك بعد الآن.
أمسك "ساي" بيد "ميري" وابتسم في وجهها قائلاً:
ـ سآخذك معي هذه المرة يا "ميري".
ووجه كلامه لـ "آندي" متابعاً:
ـ سوف نرحل من هنا!.. وأعدك بأنك لن ترى "ميري" بعد الآن.
ثم حملها بين ذراعيه وقفز من الشرفة إلى الحديقة... ووقف مقابلاً لـ "آندي" وانحنى قائلاً:
ـ وداعــاً.
وحين مر من عنده وهو يحمل "ميري" توقف وقال:
ـ نسيت إخبارك.... منذ هذه اللحظة إنسى أنك تعرف فتاة تدعى "ساكورا".
أصبحت عيني "آندي" واسعتين وهو يتلفت إليه قائلاً:
ـ وما علاقتك أنت بـ "ساكورا"؟
ادار "ساي" رأسه إليه وابتسم قائلاً:
ـ لن أسمح لأختي بمرافقة شيطان مثلك.
حدقت "ميري" بـ "ساي" بإستغراب ولم تصدق ما سمعته اذنيها, وصُدم "آندي" كثيراً حين عرف
أن هذا الشاب هو شقيق "ساكورا" لدرجة أنه تسمر في مكانه ولم يعرف ماذا يفعل وهو يرى "ساي"
و"ميري" يرحلان من المنزل...

************************************************** ****


التكملة لاحقاً.... ^_^"

ســـــــامحــوني إذا تأخرت لأن عندي إختباراااااااااااااااااااات

*القلم المبدع*
15-05-2008, 16:25
شكراً ساكورا على التكملة .. و أنا كلي شك إنو مستر ساي أخو ساكورا ،،

تحياتي .

عاشقه الساكورا
15-05-2008, 16:30
شكراً ساكورا على التكملة .. و أنا كلي شك إنو مستر ساي أخو ساكورا ،،

تحياتي .



لا تقولين إنك ما تدرين إن ساي هو أخو ساكورا :eek::eek::eek:

أنا ذكرت في القصة إنه أخوها ولا لا؟؟؟ <<<< البنت شكت بنفسها

على العموم العفو حبيبتي والمهم إنها أعجبتك

* ـــــ *
15-05-2008, 17:49
يسلموو البارت روعه يجنن ::سعادة::



لا تقولين إنك ما تدرين إن ساي هو أخو ساكورا :eek::eek::eek:

أنا ذكرت في القصة إنه أخوها ولا لا؟؟؟ <<<< البنت شكت بنفسها



انتي ماذكرتي انه اخوها :لقافة:

بس ماتوقعت اخوها :بكاء: على العموم مشكوره

الله يوفقكِ في امتحاناتك ::جيد::

عاشقه الساكورا
15-05-2008, 18:03
يسلموو البارت روعه يجنن ::سعادة::



انتي ماذكرتي انه اخوها :لقافة:

بس ماتوقعت اخوها :بكاء: على العموم مشكوره

الله يوفقكِ في امتحاناتك ::جيد::

الله يسلمك

مو معقوووووووووول ... أنا متذكرة إني قلت "ساي" يوم ما لعب على ساكورا في الكمبيوتر
واعطته كف مو متذكرين ..... :eek::eek::eek:

أنا عاذركم لأن الأحداث كثيرة ^_^"

* ـــــ *
15-05-2008, 18:20
الله يسلمك

مو معقوووووووووول ... أنا متذكرة إني قلت "ساي" يوم ما لعب على ساكورا في الكمبيوتر
واعطته كف مو متذكرين ..... :eek::eek::eek:

أنا عاذركم لأن الأحداث كثيرة ^_^"

ويسلمكِ

انا اذكر هذا الموقف :cool:

بس ماذكر بين من ومن :مرتبك:

سي يا ;)

لاتتاخري علينا :)

LoVe AnGeL23
15-05-2008, 18:50
شكرا عالتكملة الكووول بس اشتقت لروبرت واميرته
وينهم ليش خفيتيهم

بدت القصة تصير احلى واحلى واكثر حماس
بس اذا حاول ساي يخرب بين ساكورا واندي انا اجي اقتله
لان اندي وساكورا احلى ثنائي بالقصة كلللللللللللها

على كل حال بالتوفيق باختباراتك
ان شاء الله نبر ون
سلاااااااااااام

عاشقه الساكورا
15-05-2008, 19:00
شكرا عالتكملة الكووول بس اشتقت لروبرت واميرته
وينهم ليش خفيتيهم

بدت القصة تصير احلى واحلى واكثر حماس
بس اذا حاول ساي يخرب بين ساكورا واندي انا اجي اقتله
لان اندي وساكورا احلى ثنائي بالقصة كلللللللللللها

على كل حال بالتوفيق باختباراتك
ان شاء الله نبر ون
سلاااااااااااام

العفو حبيبتي .......

أشتقت لهم أنا كمان :p .. أنا محضرة لهم أحداث حلوة أنتظري ظهورهم الجديد في البارت القادم

شكراً على إطرائك وإن شاء الله تعجبك التكملة الجاية إلي بحطها بكرة إن شاء الله

الله يسلمك ويوفقك كمان ويوفق الجميع

Đ a n t e
15-05-2008, 19:31
واو كوووووول تسلمي صديقتي ساكورا على البارت الرووووعه
وبصراحه ساكورا واندي يجننووووووووووو

عاشقه الساكورا
15-05-2008, 19:33
واو كوووووول تسلمي صديقتي ساكورا على البارت الرووووعه
وبصراحه ساكورا واندي يجننووووووووووو

الله يسلمك ........

القادم أحلى..... ^_^" :p

jawhra93
15-05-2008, 21:52
لحظه لحظه لحظه
الحين ساي و سبرينا و ساكورا<ما شاء الله كلهم يبدون بحرف السين> أخوان
ميمي و جاك أخوان
رينا عندها أخوان ؟؟؟
تينا عندها أخوان؟؟؟
أ؟ندي و منو نسيت أسمها ,أسمها يبدأ بحرفي ال مي و الباجي الله العالم
هنري ما عنده أخوان
روبرت و جوزيف و مايكل و جيم ما عندهم أخوان


صح؟؟؟

عاشقه الساكورا
16-05-2008, 09:11
لحظه لحظه لحظه
الحين ساي و سبرينا و ساكورا<ما شاء الله كلهم يبدون بحرف السين> أخوان
ميمي و جاك أخوان
رينا عندها أخوان ؟؟؟
تينا عندها أخوان؟؟؟
أ؟ندي و منو نسيت أسمها ,أسمها يبدأ بحرفي ال مي و الباجي الله العالم
هنري ما عنده أخوان
روبرت و جوزيف و مايكل و جيم ما عندهم أخوان


صح؟؟؟


صح يا جوهرا

^^"

ترقبوا التكملة اليوم بالليل أوكي ::جيد::

*القلم المبدع*
16-05-2008, 09:56
حطي التكملة الحين .. بالليل مش هقدر أدخل .. ::جيد::

عاشقه الساكورا
16-05-2008, 14:55
أعتذر على تأخري...... هذه هي التكملة.......

فتح "ساي" باب منزله ودخل وتبعته "ميري"... وكانت والدته تجلس على الأريكة في الصالة فأقترب
منها قائلاً:
ـ أمي, أريد أن أطلب منكِ معروفاً.
أغلقت الأم الكتاب الذي بيدها ووضعته على المنضدة وهي تقول:
ـ نعم.... ماذا هناك؟
أشار "ساي" بيده إلى "ميري" وقال وهو ينظر إلى أمه:
ـ هذه الفتاة صديقتي بالمدرسة وتدعى "ميري", لقد جاءت من بلاد بعيدة لوحدها وليس
لديها مكان تذهب إليه.. أريدها أن تبقى هنا حتى يعودا والديها من السفر.
أشفقت الأم على "ميري" واتجهت نحوها وهي تقول بحنان:
ـ يالكِ من فتاةٍ مسكينة... لا مانع لدي في بقائك هنا...
ابتسمت "ميري" بسعادة وقالت:
ـ شكراً لكِ يا سيدتي!
فرح "ساي" كثيراً من أجل "ميري"... ثم قال بتساؤل:
ـ أمي, هل يمكنكِ تجهيز غرفة لها؟
إلتفتت الأم إليه وقالت بتفاؤل:
ـ بالطبع... لكن يجب أن تنام مع "ساكورا" اليوم حتى تنتهي الخادمة من ترتيب غرفة "ميري".
احنت "ميري" رأسها وقالت معتذرة:
ـ أعتذر على إزعاجكِ يا سيدتي.
وضعت الأم يديها على كتفي "ميري" وقالت:
ـ بالعكس!... إعتبري نفسكِ في منزل والديك يا صغيرتي.
هزت "ميري" رأسها مواقة... وقال لها "ساي":
ـ هيا تعالي!... سأرشدكِ إلى الغرفة.
وحين صعدا... توقف "ساي" عند باب غرفة أخته وطرق الباب.. فسمعها تقول:
ـ تفضل.
فتح "ساي" الباب لآخره بقوة, فنهضت من أمام شاشة الكمبيوتر وقالت بإستغراب:
ـ ما الذي تريده؟!
ظلت "ميري" واقفة عند الباب, بينما إقترب "ساي" من "ساكورا" وقال بجفاء:
ـ اريد التحدث معكِ على انفراد, لكن قبل ذلك اود إخبارك ان هذه الفتاة ستعيش معنا وستنام
معكِ اليوم.
سألته "ساكورا" في حيرة:
ـ من هذه الفتاة؟
رد عليها "ساي" بنفس النبرة السابقة:
ـ سأخبركِ لاحقاً... تعالي معي الآن.
وعندما خرجت "ساكورا" وقف "ساي" بجانب "ميري" وقال مبتسماً:
ـ إبقي هنا يا عزيزتي.
هزت "ميري" رأسها موافقة وهي صامته... فأغلق الباب وذهب...

خرج كلٌ من "ساكورا" و "ساي" إلى حديقة المنزل... توقف "ساي" عن السير وكذلك هي من خلفه
فبدأ هو كلامه قائلاً:
ـ هل تعلمين من تلك الفتاة؟
أجابته "ساكورا" بإنذهاش:
ـ بالطبع لا.
إلتفت إليها "ساي" وقال بهدوءٍ محافظاً على اعصابه:
ـ إنها إبنه عم "آندي".. الفتي الذي ترافقينه, لقد قام بطردها من المنزل بكل وقاحة.
إتسعت عيني "ساكورا" وهي تسمع كلام "ساي" وارتجفت شفتيها قائلة:
ـ هذا مستحيل!
أدخل "ساي" يديه في جيبه وقال وهو يقترب منها:
ـ إسمعيني جيداً... لا يمكنني السماح لكِ بمرافقته بعد الآن.
صرخت "ساكورا" في وجهه قائلة:
ـ بل سأرافقه.... "آندي" إعتنى بي عندما كنتُ مريضة ويقوم بمواساتي عندما أكون حزينة..
أنا أحبه, كيف لي أن اتركه بهذه السهولة؟
عقد "ساي" حاجبيه وقال بإنزعاج:
ـ ألا تفهمين ما قلته؟.. لقد طرد ابنة عمه "ميري" وربما يرميكِ بعدما يملُ منكِ, عندها
لن ينفعكِ الندم أبداً.
هز "ساكورا" رأسها نفياً وهي تقول:
ـ كلا .. كلا... لا يمكن أن يفعل هذا, إنه شخص طيب.
وضع "ساي" يديه على كتفيها وقال وهو يهزها:
ـ افيقي يا "ساكورا".. ذلك الشخص لا يملك أية احاسيس.
امتلئت عينا "ساكورا" بالدموع واشاحت بوجهها قائلة:
ـ هذا غير صحيح!
قام "ساي" بدفع "ساكورا" فوقعت على الأرض وهي تبكي, وسمعته يقول:
ـ إفعلي ما تشائين... لن اهتم بما سيحدث لكِ.
ودخل إلى المنزل تاركاً "ساكورا" الباكية ملقيةً على الأرض وتردد قائلة:
ـ هذا مستحيل!... لا أصدق ان "آندي" يفعل شيئاً كهذا.
وسقطت دمعةٌ من عينيها على الأعشاب الخضراء ولم تتمكن من منع نفسها من البكاء....

في منتصف الليل, دخلت "بريتي" إلى غرفة "مارك" بالمستشفى وبرفقتها "روبرت".. لكنهما لم يجداه
على السرير, فقالت "بريتي" في قلق:
ـ أين ذهب "مارك"؟
وفجأة سمعا صوت فتح الباب فألتفتا للخلف, وشاهدا "مارك" يقف مستعيناً بالعكازات, فقالت "بريتي"
بإرتياح:
ـ "مارك" حمد لله أنك بخير... لقد كنت قلقة...
وتوقفت عن الكلام حين رأت نظراته الحادة تتوجه إلى "روبرت", ثم قال:
ـ من سمح لك بالدخول إلى هنا؟
ابتسم "روبرت" ورد عليه بخبث:
ـ هل يجب أن آخذ الإذن قبل الدخول يا "مارك".
واصل "مارك" سيره وقال وهو يغمض عينيه:
ـ إرحل... لا أريد أن اشوه عيني برؤيتك قبل ان انام.
قالت "بريتي" في غضب:
ـ ما هذه الوقاحة يا "مارك"؟... لقد جاء "روبرت" للإطمئنان عليك.
قاطعها "مارك" ببرود:
ـ لا أريد شفقة من امثاله, وإذا كان كلامي يزعجكِ, ارحلي معه.
قال له "روبرت" بهدوء:
ـ سنرحل!... في الواقع لم اكن ارغب بالقدوم الى هنا لولا إصرار "بريتي".
وحين اتجه "روبرت" إلى الباب, سمع "بريتي" تقول:
ـ إنتظر... أنا أيضاً لن ابقى هنا.
ووقفت بجانب "روبرت" متابعة كلامها:
ـ لا حاجة لبقائي بجانبك بعد الآن... أعتقد أن رؤيتك لـ "ديفا" تكفي...
والتفتت إليه وتابعت:
ـ أليس كذلك يا أخي الصغير؟
وغادرت الغرفة بسرعة... هز "مارك" كتفيه وهو يضحك ويقول بثقة:
ـ إنتظر حتى اشفى فقط يا "روبرت".... وسترى ما سأفعله بك.

في خارج المستشفى, كانت "بريتي" تسير بجانب "روبرت" وهي تقول:
ـ أعتذر عما فعله "مارك".
توقف "روبرت" عن السير وقال:
ـ لا عليكِ يا أميرتي........ إنني اعرف "مارك" جيداً.
اتسعت شفتي "بريتي" بإبتسامة واسعة واقتربت منه قائلة:
ـ هذا جيد!... بالمناسبة اريدك ان تذهب معي مساء الغد إلى قاعة المسرحيات.
سألها "روبرت" قائلاً:
ـ لماذا؟
اجابته في سرعة:
ـ لقد اشترت لنا "رينا" بطاقتين للحضور...... سنعرف السبب في الغد.
هز "روبرت" رأسه موافقاً وقال:
ـ حسناً, سنعرف غداً... لنرجع إلى المنزل الآن.
وامسكا بيدي بعضهما وسارا معاً إلى المنزل....

مسحت "ساكورا" الدموع من عينيها وهي تقف عند باب غرفتها ثم دخلت وهي تصنع ابتسامة
على شفتيها وقالت وهي تنظر لـ "ميري" التي تجلس على السرير:
ـ سررت بلقائك "ميري".
وتابعت كلامها بداخل نفسها:
ـ لا أصدق بأنها ابنه عم "آندي"... إنها لا تشبهه مطلقاً.
ثم جلست على السرير بجانبها وقالت:
ـ هل تحبين النوم على السرير مع شخصٍ آخر؟
ردت عليها "ميري" بسعادة:
ـ بالطبع أحب ذلك. كما أن سريركِ واسع.
ضحكت "ساكورا" قائلة:
ـ هذا صحيح!... أنا اشعر بالنعاس, ما رأيكِ أن ننام الآن؟
نهضت "ميري" من على السرير وقالت:
ـ حسناً... لا بأس.
اخرجت "ساكورا" قميص نومٍ لـ "ميري" من خزانة ملابسها, لونه ابيض وحردته مزينة بالورود الزرقاء..
إرتدته "ميري" وفتحت شعرها واستلقت بجانب "ساكورا" بعدما اطفئوا الأنوار....
همست "ساكورا" بداخل نفسها وهي تنظر إلى وجه "ميري" البريء:
ـ تبدو فتاة لطيفة... لكنها تخفي شيئاً ويجب أن اعرفه.
واغمضت عينيها وغطت في النوم..........





التكملة في الغد ..... لأن عندي إختبار بكرة ::جيد::

*القلم المبدع*
16-05-2008, 15:11
متشكرة على التكملة ::جيد::

* Star Girl *
16-05-2008, 16:38
*^ تسلمين يا حلوهـ على التكملهـ ألآكثر من رائعهـ *^::جيد::
^* وأنتظرر التكملهـ بفااااااااااااارغ الصبر *^
*^ بلـــيز لاتتأخري *^:بكاء::مندهش:

عاشقه الساكورا
16-05-2008, 18:21
*القلم المبدع*

العفو ومشكورة على ردك

* Star Girl *

الله يسلمك ......... مرورك الأحلى يا أختي العزيزة

* ـــــ *
16-05-2008, 18:31
مشكوه على التكمله الرائعه

عاشقه الساكورا
16-05-2008, 18:58
العفوووووووووووو أختي *____* .......

والقادم أحلى بإذن الله تعالى

jawhra93
16-05-2008, 20:06
شكرا ع التكمله صديقتي
بس أبي التكمله اللي بعدها
و لا تضغطين ع نفسك
باي

dark scorpion
16-05-2008, 20:10
حلوه القصه ^^

عاشقه الساكورا
16-05-2008, 20:15
شكرا ع التكمله صديقتي
بس أبي التكمله اللي بعدها
و لا تضغطين ع نفسك
باي

العفو

التكملة بكرة .... إنتي وااااايد مستعجلة :eek::eek:

ههههههههههههههه :p

Đ a n t e
16-05-2008, 20:20
تسلميلي ساكورا على البارت الكوووووووووووول وان شاء الله تصلح امور ساكورا *-*
ننتظر البارت القادم بفارغ الصبر

عاشقه الساكورا
16-05-2008, 20:22
تسلميلي ساكورا على البارت الكوووووووووووول وان شاء الله تصلح امور ساكورا *-*
ننتظر البارت القادم بفارغ الصبر

الله يسلمك يا كوكا ........

يارب تتصلح الأمور .... بس أنا بأعقدها :مكر:

هههههههههه امزح :p

nourhan_2010
16-05-2008, 20:50
Is just getting better and bette

space girl
16-05-2008, 20:53
تسلمي حبيبتي ع البارت الروووعه



وان شاء الله يرجعوا آندي و ساكورا لبعض



وان شاء الله تتوفقي في امتحانك




وانتظر التكمله



واعذريني ع الرد المتأخر


بس المدرسه ماترحم امتحانات وحفل للأمهات يوم الأحد


وصوتي راح من كثر ما اتدرب للحفل


والله مدرسه متخلفه


الله يعيني عليها

عاشقه الساكورا
17-05-2008, 10:18
Is just getting better and bette

Thank you very much



تسلمي حبيبتي ع البارت الروووعه



وان شاء الله يرجعوا آندي و ساكورا لبعض



وان شاء الله تتوفقي في امتحانك




وانتظر التكمله



واعذريني ع الرد المتأخر


بس المدرسه ماترحم امتحانات وحفل للأمهات يوم الأحد


وصوتي راح من كثر ما اتدرب للحفل


والله مدرسه متخلفه


الله يعيني عليها

الله يسلمك يا أختي

الحمد لله ربي فكني من المدرسة ودخلت الجامعة وكانت أسوأ بكثير :ميت:

الله يعينك ويوفقك وتطلعين من الأوائل

ذو القلب الحزين
17-05-2008, 11:51
وااااااااااااااااااااااااااااو :eek::eek:البارت:confused::confused: مررررررررررررررة::جيد::




بسررررررررررررررررررررررررررعة لاتتأخرررررررررررررررين::جيد::::جيد::

jawhra93
17-05-2008, 13:12
العفو

التكملة بكرة .... إنتي وااااايد مستعجلة :eek::eek:

ههههههههههههههه :p




أدري أنه وااااااااايد مستعجله:مرتبك:
هه هه هه هه هه هه هه هه
لا تتأخرين تر مو زين لكِ:ميت:
""أمزح""

wille
17-05-2008, 17:40
القصة تجنن مرة مرة حلوة مهما قلت مش ممكن أوصفلك عن اعجابي بقصتك
انت فنانة أختي بل معجزة مشكورة مشكورة على التكمله الرائعه
وننتضر جديدك دايما أختي وتسلمي ولا تتأخري
والله يعينك ويوفقك وتطلعين من الأوائل::جيد::::جيد::

عاشقه الساكورا
17-05-2008, 17:44
القصة تجنن مرة مرة حلوة مهما قلت مش ممكن أوصفلك عن اعجابي بقصتك
انت فنانة أختي بل معجزة مشكورة مشكورة على التكمله الرائعه
وننتضر جديدك دايما أختي وتسلمي ولا تتأخري
والله يعينك ويوفقك وتطلعين من الأوائل::جيد::::جيد::

العفو يا صديقتي والله يسلمك

معجزة :eek::eek: أنـــــــا :eek:

تسلمين على كلامك الحلو ... التكملة ترقبوها الساعة العاشرة اليوم

سامعة يا جوهرا :p

واهلاً بك يا wille متابعة جديدة في قصتي أنت و ذو القلب الحزين

* ـــــ *
17-05-2008, 18:04
التكملة ترقبوها الساعة العاشرة اليوم



واااو انا باأنتظارك :D

jawhra93
17-05-2008, 18:33
تسلمين على كلامك الحلو ... التكملة ترقبوها الساعة العاشرة اليوم

سامعة يا جوهرا :p




طبعا طبعا يا أبله::جيد:: سمعت عدل و أنه ماني فاصله :نوم:إلا لين أقرأ قصتك.
هه هه هه هه هه هه هه هه
عشان أضمن أني قريتها :مكر:

باي ""بس تر أنه ناطره""
القصه عجيـبه
و أحسن تنزلين حلقتين :مرتبك: (طماعه)

~Moon Princess~
17-05-2008, 18:45
السلام عليكم
واااااااااااااو التكمله جدا روووعه
من زمان ماقرأت:rolleyes:
البارت يجنن مثلك
يسلمووو قلبي
وبانتظار الجديد
المهم انه ساكورا ترجع لاندي كانوا احلى اثنين
تحياتي\moOony

jawhra93
17-05-2008, 19:05
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 3 , عدد الأعضاء » 2 , عدد الزوار » 1
jawhra93, عاشقه الساكورا

لا تنخشين يا عاشقه الساكورا
طلعي و التكمله معاك.
""واقفه بالمرصاد ""
من 10:00 باضبط و أنه أهني صار 10:05
طافتنا 4 دقائق يل
"""""أدري أني راح أجننك"""""
"شر غير طبيعي"

jawhra93
17-05-2008, 19:15
يل يا العاشقه وينك؟؟؟؟

تر وااااايد طولتي!!؟؟؟

عاشقه الساكورا
17-05-2008, 19:26
التكملة ......... ^_^"

في الصباح, بدأ الثلج يذوب ويختفي, وتفتحت الأزهار معلنةً عن قدوم فصل الربيع...
إستيقظت "ساكورا" قبل بزوغ الشمس, ونزلت إلى الحديقة واثنت ركبتيها وهي تجلس على الأعشاب الخضراء
في الأرض, ورأت زهرة حمراء صغيرة فقطفتها وقربتها من صدرها وهي تمسكها بكلتا يديها وقالت بصوتٍ
حزين جداً:
ـ إنها زهرة حبي الوحيد... لن اسمح لـ "ساي" بتخريب هذا الحب مهما كان الثمن.

توجهت "رينا" إلى قاعة المسرحيات في الساعة التاسعة صباحاً, وهي تحمل حقيبةً صغيرة على كتفها...
وحين دخلت لم تجد أحداً هناك, فقالت بإندهاش:
ـ غريب... أليس من المفترض أن يكونوا هنا؟
وسمعت خلفها صوت "هنري" وهو يقول:
ـ صباح الخير, "رينا".
إلتفتت "رينا" للخلف بسرعة وقالت بإرتياح:
ـ اهلاً "هنري"... أتعلم, لا يوجد أحدٌ هنا.
ابتسم "هنري" بسعادة وقال:
ـ هذا افضل, دعينا نتدرب بمفردنا.
هزت "رينا" رأسها موافقة... ثم صعدا إلى المسرح وبدأوا التمثيل لوحدهما...

توقفت سيارة "مايكل" أمام منزل "تينا", فخرجت إليه وركبت في المقعد الأمامي وهي تقول
ساخرة:
ـ أهلاً بالسيد "توماس".
رد عليها "مايكل" بنفس النبرة:
ـ ما الذي تريده سيدتي في هذا الوقت المبكر؟
ضحكت "تينا" عليه وقالت بمرح:
ـ سنتنزه أولاً... بعد ذلك أريدك أن ترافقني إلى المسرحية هذه الليلة.
تساءل "مايكل" بإستغراب:
ـ مسرحية؟؟
أجابته "رينا" بنبرة لطيفة:
ـ نعم... إنها فرصةٌ أيضاً لأعرفك على زميلاتي بالجامعة.
اتسعت شفتي "مايكل" بإبتسامة واسعة وهو يقول:
ـ هذا جيد!... لم نخرج معاً منذ مدة.
شغل "مايكل" سيارته ووجه نظره للأمام وانطلق...

كانت "ميري" تقف مقابلة لنافدة الغرفة المفتوحة, والهواء البارد يلعب بشعرها الطويل... ثم اغمضت عينيها
وقالت بإكتئاب:
ـ أشعر بالملل.. و"ساي" لم يأتي لرؤيتي.
وفجأة, دخلت "ساكورا" إلى الغرفة, وتوجهت نحو خزانة الملابس وأخرجت بلوزة زهرية اللون مع تنورةٍ قصيرة
ووضعتها على السرير وهي تقول موجهة نظرها لـ "ميري":
ـ سأصطحبكِ معي اليوم إلى المسرحية.
إلتفتت إليها "ميري" قائلة بتساؤل:
ـ لماذا؟
اجابتها "ساكورا" بلطف:
ـ لابد بأنكِ تشعرين بالملل هنا, لهذا فكرت بأخذكِ معي.
عقدت "ميري" حاجبيها وقالت بإستياء:
ـ لا أرغب بالذهاب, فأنتِ ستكونين برفقة "آندي"...
قاطعتها "ساكورا" بصوتٍ جاد:
ـ لماذا تكرهين "آندي"؟!
ردت عليها "ميري" بعصبية:
ـ لأنه سلب مني حريتي...... لقد حبسني في غرفتي وأخذ كل أغراضي التي احبها....
كيف تريدين مني أن أحب شخصاً كهذا؟
اشفقت "ساكورا" على حال "ميري" ولم تجد سبباً واحداً يدفع "آندي" لفعل هذا مع إبنة عمه الوحيدة...
بالرغم من أنها تعرفه جيداً, ولم تستوعب كلام "ميري" و "ساي" عنه وشعرت بانها في دوامةٍ كبيرة لا مخرج منها...

غيرت "ساكورا" ملابسها بسرعة, واخذت حقيبتها الصغيرة وخرجت من الغرفة... وبينما كانت تسير بمحاذاة الحديقة
توقفت والتفتت خلفها ناظرة إلى نافدة غرفتها ثم واصلت سيرها مغادرةً المنزل..
في نفس اللحظة التي خرج فيها "آندي" من منزله وركب سيارته وهو يقول:
ـ لن اسمح لذلك الشخص بتشويه صورتي امام "ساكورا".

دخلت "رينا" إلى غرفة تبديل الملابس, وانبهرت من كثرتها هناك, فأخذت الثوب الذي سترتديه في منتصف
المسرحية ووقفت أمام المرآة وهي تبتسم, وفجأة إختفت إبتسامتها واخفضت رأسها قائلة:
ـ اتمنى ان ينتهي اليوم على خير, وألا اخطئ امام المشاهدين.
فدخل عليها "هنري" وقال بإستعجال:
ـ أسرعي يا "رينا"... لم يتبقى لنا الكثير......
وتوقف عن الكلام حين رأى وجهها الحزين, فأغلق الباب واقترب منها متسائلاً:
ـ ما الأمر يا عزيزتي؟!
اجابته "رينا" بإحباط:
ـ اشعر بأن قلبي يرتجف من الخوف, لقد بدأت افقد عزيمتي.
وقف "هنري" أمامها ووضع رأسها على صدره, فأنسدلت خصلةٌ من شعرها على عينها وهي تغمضها وتسمعه
يقول بحنان ولطف:
ـ لا داعي للخوف وأنا معكِ, أليس كذلك؟
وتابع كلامه وهو يرفع رأسها إليه ويمسح بيده على خذها:
ـ تشجعي يا حبيبتي... فنحن..
ورددت معه في نفس اللحظة وبنفس النبرة:
ـ نحن سنؤدي الدور معاً, ولن نفترق عن بعضنا أبداً.
واحتضنها مجدداً, ووضعت يديها خلف ظهره مما ادى إلى سقوط الثوب على الأرض الرمادية....

في ذلك الوقت, توقفت "ساكورا" عن السير وبقيت تحدق بالسيارات التي تمرُ من امامها, فمدت يدها لتوقف
سيارة اجرة, ورآها "آندي" في ذلك الوقت فتوقف بسرعة وهو يقول بإندهاش:
ـ "ساكورا"؟..
كانت "ساكورا" تقف في الجهة الأخرى من الشارع, فنزل من سيارته وركض إليها دون ان تلاحظه, وتوقفت سيارة
الأجرة امامها ففتحت الباب وركبت, وعندما حاولت اغلاقه امسك "آندي" بالباب فرفعت "ساكورا" رأسها والتمعت
عينيها وهي تقول:
ـ "آنـدي"؟!!!
رد عليها "آندي" وهو يتنهد:
ـ إنزلي يا "ساكورا".
اخفضت "ساكورا" عينيها ونزلت من السيارة ببطء واغلقت الباب, فحدق بها "آندي" وهو يقول ببرود:
ـ اعلم لماذا انتِ حزينة؟... لكن هل تصدقين الكلام الذي قاله لكِ شقيقك؟
هزت "ساكورا" رأسها بـ لا بدون أن ترفع عينيها او تجيب.... فشعر "آندي" بالضيق وصرخ عليها قائلاً:
ـ وجهكِ يقول عكس ما تفعلينه.
تناثرت دموع "ساكورا" في الهواء وهي ترفع رأسها قائلة:
ـ انت مخطئ يا "آندي".
وتابعت بصوتٍ باكي:
ـ لقد اخبرت "ساي" بأنني أحبك, ولا يمكنني ان اتركك بسهولة.
رفع "آندي" حاجبيه وقال مندهشاً:
ـ "ساكورا"؟
لم يتمكن "آندي" من الرد عليها, فمد يديه وعانقها بهدوء وهو يقول:
ـ أنا آسف... أعتذر عما بدر مني يا عزيزتي.



التكملة في الغد ........

أسئلة ::

من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟....

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟....

::جيد::

jawhra93
17-05-2008, 19:58
يا جماعة الخير .......

لا تكثروا ردود "كملي بسرعة"........

ترا أنا عندي إختبارات جامعية وذي السنة ما قبل الأخيرة لي وأتخرج

يعني أنا احسن من غيري ما أغيب عنكم اسبوع ..... احط كل يوم بإنتظام

::جيد::::جيد::::جيد::.....



سوري عاشقه ساكورا الضاهر أنه تحمست أكثر من الأزم :مذنب:و أذيتك بردودي
خلاص مره ثانيه مرح :مرتبك:أكثر من ردودي .

صح صح كلامك::جيد:: و أعتقد أني فهمت منوا , لا تضغطين ع نفسك .


السموحه:بكاء:

عاشقه الساكورا
17-05-2008, 19:59
سوري عاشقه ساكورا الضاهر أنه تحمست أكثر من الأزم :مذنب:و أذيتك بردودي
خلاص مره ثانيه مرح :مرتبك:أكثر من ردودي .

صح صح كلامك::جيد:: و أعتقد أني فهمت منوا , لا تضغطين ع نفسك .


السموحه:بكاء:


ترا أمزح ....... ردي على التكملة والأسئلة ردودك ما تزعجني أبداً

آسفة :rolleyes::rolleyes:

wille
17-05-2008, 23:29
ما تحملي هم حبيبتي احنا نستناكي لما تخلصلي::جيد::::جيد::
والله يوفقك ف إختبارات جامعية:D

Đ a n t e
18-05-2008, 00:41
واااااااااااااااااااو بارت كووول عشوووقه
تسلمي ............................. ونتظر التكمله

بالنسبه للاسئله
من اكثر الشخصيات برودا ؟
روبرت

هل تتوقعون استمرار الحب بين لوسكا وجيم ؟
يس اتوقع ان يستمر الحب
بس فيه عقبات اكيد بتجي وتفصلهم شوي عن بعض
لان حبهم جى فجئه

*القلم المبدع*
18-05-2008, 03:07
آآه تكملة تفرح القلب من جد .. مشكورة ،، لا تتأخري ::جيد::

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 10:21
ما تحملي هم حبيبتي احنا نستناكي لما تخلصلي::جيد::::جيد::
والله يوفقك ف إختبارات جامعية:D

مشكووووووووووورة يا وييل.......

تسلمين على ردك والله يوفق الكل ...... ::سعادة::


واااااااااااااااااااو بارت كووول عشوووقه
تسلمي ............................. ونتظر التكمله

بالنسبه للاسئله
من اكثر الشخصيات برودا ؟
روبرت

هل تتوقعون استمرار الحب بين لوسكا وجيم ؟
يس اتوقع ان يستمر الحب
بس فيه عقبات اكيد بتجي وتفصلهم شوي عن بعض
لان حبهم جى فجئه

الله يسلمك

وشكراً على الرد على الأسئلة ....... :rolleyes:


آآه تكملة تفرح القلب من جد .. مشكورة ،، لا تتأخري ::جيد::

العفووووووووووووووووو ....... من زمان ما أشوفك :p

^_^" تسلمين على ردك الكوووووووووووووووول

* ـــــ *
18-05-2008, 10:37
مشكوره على التكمله ::جيد::

وانا اسفه لان ماقريته امس ولا رديت

وهذي الاسئله:من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟ .

جيم <<< مافهمت السؤال :مرتبك:

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟

نعم:D

لاتتأخري علينا في التكمله الجايه :)

Đ E V I L
18-05-2008, 10:40
.......NEXT {

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 12:16
مشكوره على التكمله ::جيد::

وانا اسفه لان ماقريته امس ولا رديت

وهذي الاسئله:من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟ .

جيم <<< مافهمت السؤال :مرتبك:

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟

نعم:D

لاتتأخري علينا في التكمله الجايه :)

العفووووووووووووو ::سعادة::

اقصد شخصية باردة ....... يعني ما يعصب مررررررررة

^_^"......... لن أتأخر بإذن الله :D

* Star Girl *
18-05-2008, 13:00
*^ واااااااااااااااااااااو *^:eek:
^* التكملهـ مرررررهـ خطيــــرهـ *^::جيد::
*^ وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على التكملهـ الراائعهـ *^
^* وبالنسبهـ للآسئلهـ:؟ *^:لقافة:
من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟ .

*^أكيد روبرت *^:لعق:

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟
*^ أي أتووقع *^:أوو:

*^ ومشكووورهـ مررهـ ثانيهـ على التكملهـ الراائعهـ ^*:موسوس:

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 13:08
*^ واااااااااااااااااااااو *^:eek:
^* التكملهـ مرررررهـ خطيــــرهـ *^::جيد::
*^ وتسلمين يا أحلى مبدعهـ على التكملهـ الراائعهـ *^
^* وبالنسبهـ للآسئلهـ:؟ *^:لقافة:
من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟ .

*^أكيد روبرت *^:لعق:

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟
*^ أي أتووقع *^:أوو:

*^ ومشكووورهـ مررهـ ثانيهـ على التكملهـ الراائعهـ ^*:موسوس:


الله يسلمك يا أختي العزيزة ستار جيرل

وأنا سعيدة لرؤية ردك وانتظروا التكملة اليوم بالليل ........ ^_^"

ومشكورة على الرد ع الأسئلة ::سعادة::

* Star Girl *
18-05-2008, 13:11
الله يسلمك يا أختي العزيزة ستار جيرل

وأنا سعيدة لرؤية ردك وانتظروا التكملة اليوم بالليل ........ ^_^"

ومشكورة على الرد ع الأسئلة ::سعادة::

*^ لا شكر على وااااااااجب *^:D
^* وأنا أنتظر التكملهـ بفااااااااااارغ الصبر *^::سعادة::

space girl
18-05-2008, 13:25
وااااااو رووووعه

انتظر التكمله

وهذي اجاباتي عن الأسئله

من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟....

أكيد روبرت

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟....

أكيد .... بس بتواجههم عقبات مثل ما قالت خيتوو كوكا


يسلموو حبيبتي ع التكمله

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 13:28
وااااااو رووووعه

انتظر التكمله

وهذي اجاباتي عن الأسئله

من أكثر الشخصيات بروداً في القصة؟....

أكيد روبرت

هل تتوقعون إستمرار حب لوسكا و جيم ؟....

أكيد .... بس بتواجههم عقبات مثل ما قالت خيتوو كوكا


يسلموو حبيبتي ع التكمله


تسلمين على الرد إلي يجنن ::سعادة::::سعادة::

ومشكورة كثيييير ع الإجابة على الأسئلة

التكملة بالليل ^___________^"

الله يسلمك

بستان الورود
18-05-2008, 15:43
اكثر الشخصيات برودة ميري

سيستمر حبهما

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 16:16
مشكورة على الرد يا بستان الورود

ذو القلب الحزين
18-05-2008, 17:32
وااااااااااااااااااااااو
البارت مرة روووووووعة
بس سررررررر:عة:بكاء::محبط::مذنب:

~Moon Princess~
18-05-2008, 18:42
واااااو بارت مره حلوو
بانتظار التكمله
اما بالنسبه للاسئله..
اكثر الشخصيات برودا مايكل..وروبرت...:D
السؤال الثاني مااقدر اقولك راح يستمروا
لكن اتمنى انهم يستمروا لانهم مره يصلحون لبعض:rolleyes:

تحياتي\\moOony

عاشقه الساكورا
18-05-2008, 19:14
تسلمووووووووون على ردودكم .........

ما راح أقدر أحط تكملة اليوم لأني تعباااااااااااااااااااااااااااااانة

السموحة ........ ^^"

إن شاء الله بكرة إذا قدرت ...... ^_^"

أعتذر منكم يا متابعي القصة