PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : هاري بوتر وجماعة العنقاء



Rinoa
07-04-2004, 20:49
الفصل الأول:جنون ددلي
كان اليوم هو أكثر أيام الصيف حرارة والصمت يطبق على المنازل المربعه في شارع بريفت درايف والسيارات تقف كالعادة في أماكنها وهي متسخه بالغبار بينما تتمدد أنابيب الماء الزمرديه متأهبة للغسيل اليومي للسيارات والشخص الوحيد الذي كان خارج المنزل في هذا اليوم الحار هومراهق يتمدد على وسادة من الأزهار خارج المنزل رقم 4 بريفت درايف.
كان الفتى نحيفاً ذو شعر أسود ويرتدي بنطالاً من الجينز مع تي-شيرت واسع، ظهور هاري بوتر في منزل خالته لم يكن يجذب اهتمام الجيران لأن خالته كانت تخبرهم بأنه صبي جانح يعاقبه القانون، ولأنه كان يختبئ وراء كومة من الأعشاب فهو كان مختفياً عن أنظر الماره والطريقة الوحيده لإكتشافه كانت إذا دس عمه فيرنون أو خالته بتونيا رأسيهما من نافذة غرفة الجلوس ونظرا الى الأسفل.
ومع ذلك كله كان هاري يهنئ نفسه بخطته في الاختباء هناك ولكنه لم يكن مرتاحاً بتمدده في الحر والأرض الصلبه لكن من رأي آخر لم يكن هناك أحد يحدق فيه أو يزعجه بأسئلته السخيفه ويمنعه من الاستماع للأخبار مثلما يحدث كل مره يحاول فيها الجلوس مع عمه وخالته لمشاهد التلفاز في غرفة الجلوس.
وبينما هاري يفكر في هذا تكلم فيرنون درسلي عم هاري :"انا سعيد لأن الفتى توقف عن التدخل لمشاهدة الأخبار، بالمناسبة اين هو؟"
"لا اعرف" قالت العمة بتونيا غير مبالية"ليس في المنزل"
زئر العم فيرنون قائلاً "يريد مشاهدة الأخبار....اريد ان اعرف ماذا يخطط.كأن هناك صبياً طبيعياً في العالم يهتم بالأخبار، ددلي لايملك دليلا عما يحدث في العالم اعتقد انه يعرف من هو رئيس الوزراء وحسب! كأن أحداً من جماعته سوف يذكر في أخبارنا..."
"فيرنون ششش" قالت العمة بتونيا"النافذة مفتوحة"
"آه-صحيح-آسف يا عزيزتي"
وصمت آل درسلي، استمع هاري الى اغنية عن حبوب افطار بالقمح والفواكه بينما كان يشاهد السيدة فيج،سيدة عجوز محبة للقطط من منطقة قريبه من شارع ويستريا،كانت مقطبة الجبين وتتمتم لنفسها. هاري كان سعيدا انه مختبئ جيدا ولا يمكنها ان تراه لأن السيدة فيج كانت تدعوة لشرب الشاي في منزلها كلما رأته في الشارع، استدارت السيدة فيج واختفت عند زاوية الشارع.
"ددرز خرج لتناول الشاي؟"
"عند عائلة بولكيس"قالت العمة بتونيا"لديه الكثير من الأصدقاء الصغار..انه محبوب جداً"
حاول هاري ان يكتم ضحكة سخرية بصعوبة.....آل درسلي كانوا اغبياء حقاً بتصديقهم قصص ابنهم الكاذبة عن تناول الشاي مع اعضاء مختلفين من عصابته كل ليلة من ليالي اجازة الصيف.
هاري يعرف تماماً ان ددلي لايذهب لتناول الشاي كما يزعم بل يرشق السيارات والناس بالحجاره عند زوايا الشوارع ويدخنون في الحديقة العامة، هاري يراهم دائماً خلال جولته الليلية حول ليتل وينغينغ، لقد امضى معظم ليالي الصيف يتجول ويلتقط الجرائد المهملة في الشارع.
بدأت موسيقى اخبار الساعة السابعة تعزف وأصدرت معدة هاري حركة مزعجه- ربما الليلة بعد انتظار شهر طويل -تكون الليلة المرتقبه.
"عدد قياسي من مدبري رحلات الشواطئ ملأ مطار اسبانيا حيث هجوم حاملي الحقائب وصل اسبوعه الثاني "
"سوف اعطيهم فصل لمدى الحياة لو كان الأمر بيدي" قال العم فيرنون عند نهاية جملة مذيع الأخبار ،ولكن هاري لم يهتم لو حدث شيئ سوف يكون أول خبر تنشره الأخبار جرائم قتل وتدمير سوف تكون بالتأكيد أكثر اهمية من مرتادي الشواطئ.
أخذ هاري نفسا طويلا وبطيئا وأخذ يحدق في السماء الزرقاء الخلابة .كل يوم من اجازة الصيف هذه يكون كالسابق; التوتر ، التوقعات ،الراحه المؤقتة،والتوتر المرتفع مره أخرى.....ودائما يبدو السؤال اكثر اصرارا :لماذا لم يحدث شيئ حتى الآن؟.
ظل هاري يستمع على امل ان يجد دليلا واحدا عن اشياء غير واضحه للعامة مثل اختفاء مجهول السبب او حوادث غريبة ....لكن هجوم حاملي الحقائب مالبث ان تبعه اخبار عن جرعة في الجنوب الغربي("اتمنى ان يسمع جارنا الأخبار"قال العم فيرنون) ثم طائره مروحية كادت ان تتحطم فوق سوراي ثم طلاق ممثله مشهورة من زوجها المشهور ("كأننا نهتم بزواجهم وطلاقهم" قالت العمة بتونيا التي تابعت القضية بشغف في كل مجلة استطاعت ان تضع يديها النحيفة عليها) أغلق هاري عينيه مقابلا السماء المتألقة "-وأخيرا بانجي الببغاء وجد طريقة جديدة للمحافظة على برودته هذا الصيف، بانجي الذي يعيش في الريشات الخمس في بارنسلي تعلم التزلج فوق الماء ،ماري دوركينز ذهبت لتكتشف المزيد..."
فتح هاري عينيه بما انهم وصلوا الى ببغاء متزلج فوق الماء ،فلن يكون هناك شيء يستحق الاستماع اليه،تحرك هاري بحذر الى الأمام ثم رفع نفسه على ركبتيه ومرفقيه تأهبا للزحف من تحت النافذة .
تحرك هاري مسافة انشين عندما حدثت اشياء عديدة بسرعه غريبة.
صوت كراك عالي قطع صداه السكون النائم كطلقة مسدس ، هربت قطة من تحت سيارة واقفة واسرعت هاربة من المكان ،انطلقت صرخة وصوت تحطم طبق الصين من نافذة غرفة الجلوس في منزل آل درسلي. كأنها كانت هذه هي الإشارة التي ينتظرها هاري ليقفز الى قدميه واقفاً وفي نفس الوقت أخرج عصا نحيفة خشبية من جيب بنطاله وأمسكها كالسيف ،لكن قبل ان يرفع نفسه الى طوله الكامل اصطدمت قمة رأسه بحافة النافذة وأطلقت العمة بتونيا صرخه أعلى بعد الصوت كراش. شعر هاري كأن رأسه انقسم الى نصفين ،عيناه مغلقتان من الضجة بينما امسكت بعنقه يدان ضخمتان بنفسجيتان "خبئها بسرعة"قال العم فيرنون"الآن قبل ان يراها أحد"
"ابتعد-عني"قال هاري محاولا التخلص من يدي عمه ذات الأصابع التي تشبه النقانق بيده اليسرى بينما يمسك عصاه باليد اليمنى،وعندما ازداد الألم في رأسه افلته العم فيرنون كأنه اصيب بصعقه كهربائية.قوة غريبه ومخفيه جرت في هاري جعلت امساكه مستحيلا.
سقط هاري يلهث على الأرض ثم اعتدل وأخذ ينظر حوله ،لم يكن هناك اي اثر للمخلوق الذي اصدر الصوت لكن كان هناك وجوه فضولية تطل من نوافذ الجيران، ادخل هاري عصاه في جيبه بسرعه وحاول ان يبدو بريئا.
"مساء الخير"قال العم فيرنون للسيدة في المنزل رقم سبعه"هل رأيت حادث السيارة ذاك؟ارعبنا انا وبتونيا جدا" ظل العم فيرنون يبتسم بطريقه اشبه بالمجانين الى ان اختفى الجيران الفضوليين من النوافذ. لكن هذه الابتسامة اختفت تدريجيا وحل مكانها وجه العم فيرنون الغاضب اقترب هاري قليلا لكنه توقف في المكان الذي لايمكن ليدا العم فيرنون ان تمسكه.
"ماذا بحق السماء كنت تعني بذلك ياولد؟" قال العم فيرنون في صوت يمتلئ بالغضب
"ماذا اعني بماذا؟" قال هاري ببرود وهو ينظر يمينا ويسارا في الشارع وهو يتمنى ان يعرف من الذي اصدر الصوت.
"تصدرصوتا كانفجار العاب نارية خارج..."
"انا لم اصدر الصوت"قاطعه هاري بحده
ظهر رأس العمة بتونيا النحيل الشبيه بالحصان بجانب الوجه البنفسجي لزوجها ووجهها مزرق من الخوف
"لماذا كنت تتسكع تحت نافذتنا؟" قالت العمة بتونيا
"نعم-نعم هذا صحيح بتونيا! ماذا كنت تفعل تحت نافذتنا يا ولد؟"
"أستمع الى الأخبار" قال هاري ببساطة
"تستمع الى الأخبار مجدداً؟"
"انها تتغير كل يوم كما تعلم" قال هاري
"لا تتذاكى علي ياولد!اريد ان اعرف ماذا تنوي عليه حقا- ولا تعطني تفاهة اريد ان استمع الى الأخبار انت تعلم تماما ان جماعتك-"
"احذر يا فيرنون "قالت العمة بتونيا في صوت مذعور
أخفض العم فيرنون صوته حتى لايسمعه احد سوى هاري "انت تعلم ان جماعتك لاتذكر في اخبارنا"
"هذا كل ما تعرفونه" قال هاري
للحظات حدق فيه كلاهما ثم قالت العمة بتونيا
"ايها الكاذب الصغير المزعج.ماكل تلك-" هي ايضا اخفضت صوتها حتى لايسمعها احد لدرجة ان هاري اضطر الى ان يقرأ شفتيها ليعرف الكلمة "البوم تفعل اذا لم تكن توصل اليك الأخبار؟"
"اها!" قال العم فينرنون في همسة انتصار"اخرج من هذا ياولد!اذا لم نكن نعرف انك تتلقى الأخبار من تلاك الطيور اللعينة"
تردد هاري للحظه، قول الحقيقه هذه المرة سوف يكلفه غاليا حتى عمه وعمته يعرفون ان لن يقر بذلك.
"البوم لا تحضر لي الأخبار" قال بصوت ضعيف
"انا لا أصدقك" قالت العمه بتونيا بسرعة
"ولا انا" قال العم فيرنون
"نحن نعلم انك تخطط لشيء غريب" قالت العمة بتونيا
"نحن لسنا اغبياء كما تعلم" قال العم فيرنون
"حسناً...تلك الأخبار لي" قال هاري وقد ارتفعت حدة غضبه وقبل ان يناديه احد هرب من الحديقه الى الشارع .

Rinoa
07-04-2004, 20:54
انه في مشكلة الآن وهو يعرف ذلك . هاري كان متأكدا ان ذلك الصوت صادر عن شخص يظهر أو يختفي. لقد كان نفس الصوت الذي يصدره دوبي قزم المنزل عندما يختفي في الهواء .
هل من الممكن ان يكون دوبي هنا في بريفت درايف؟ هل يمكن ان يكون دوبي يتبعه في هذه اللحظة؟ بينما خطرت هذا الفكره في ذهنه، أسرع هاري الى بريفت درايف لكن المكان كان خاليا وهو متأكد تماما ان دوبي لا يستطيع ان يجعل نفسه شفافاً.
عاد هاري مره اخرى لم يكن يعرف الطريق الذي يسلكه فهو في هذه الأيام غالبا ما يسير الى حيث تحمله قدماه نحو الأماكن المفضلة التي يزورها معظم الأحيان . وبعد كل بضع خطوات كان يلقي نظراتالى الخلف،شخص من العالم السحري كان بجانبه بينما كان يستلقي على أزهار العمة بتونيا الميتة، لقد كان متأكدا من ذلك ،لكن....لماذا لم يحدثه؟لماذا لم يتصل معه؟ لماذا كان مختفيا عنه الآن؟ ربما لم يكن ذلك صوتا سحريا على الاطلاق ،ربما كان هاري مشتاقا الى اصغر علامة من العالم الذي ينتمي اليه لذلك فهو يتعامل مع اي ضجع عاديه حوله بجدية كبيرة.
هل كان متأكدا انه لم يكن صوت تحطم شيء في منزل الجيران؟ شعر هاري بالكسل وبشعور بالهبوط في معدته وبدون ان يدري بدأ الشعور بفقدان الأمل الذي اعتراه طول الصيف يتسلل اليه.
غدا في الساعة الخامسه صباحا سوف يستيقظ على صوت نقر على زجاج النافذة ويدفع للبومه التي توصل اليه المتنبئ اليومي، ولكن...هل هناك فائده من الاستمرار في استلامها ؟ هاري ينظر الى الصفحة الأولى وحسب قبل ان يرميها جانبا هذه الأيام .عندما يدرك الأغبياء الذين يديرون الصحيفه أن فولدمورت قد عاد سوف يكون الخبر الأول هذه الأيام، وهذا هو النوع الوحيد من الأخبار الذي يهتم به هاري .
لو كان محظوظا سوف يكون هناك بوم تحمل رسائل من أعز أصدقائه رون وهرميون رغم ان اي توقع بأن رسائلهما سوف تجلب أخبار جديده سوف يكون محبطا.
"لا نستطيع قول الكثير عن -أنت تعرف من- الحقيقه...لقد أخبرونا ان لا نقول أي شيء مهم تحسبا لو ان الرساله اختطفت ...نحن مشغولان جداً لمني لا أستطيع ان أعطيك التفاصيل هنا ... هناك اشياء كثيره تحدث هنا سوف نخبرك كل شيء عندما نراك"
لكن متى سوف يقابلونه؟ لا أحد يبدو مهتما بذكر موعد محدد.نقشت هرميون "أعتقد اننا سوف نراك قريبا" داخل بطاقة عيد ميلاده لكن الي اي مدى القريب سيكون قريباً؟ لكن من الأدله المبهمه استطاع هاري ان يستنتج ان رون وهرميون في نفس المكان بالأحرى في منزل والدي رون. لايستطيع هاري ان يتحمل انهما يقضيان وقتا مرحا في الجحر بينما هو عالق في بريفت درايف. في الحقيقه كان هاري غاضبا جدا منهما لدرجة أنه رمى صندوقين من شوكلاتة دوق العسل الذان ارسلاهما له في عيد ميلاده دون ان يفتحهما حتى، سوف يتناولهما لاحقا بعد السلطه المقرفه التي ستقدمها له العمه بتونيا هذه الليلة.
ما الذي كان رون وهرميون مشغولين به؟ لماذا لا يكون هو-هاري- مشغولا؟ ألم يظهر قدرته على تحمل أشياء كثيره أفضل منهما؟ هل نسوا جميعا ما الذي دخل المقبره وشاهد سدريك يقتل وكان مربوطا الى شاهد القبر وكاد ان يموت؟. لاتفكر في هذا أخبر هاري نفسه للمره المئة هذا الصيف . لقد كان سيئا كفاية انه يزور المقبره ثانية في كوابيسه بدون ان يفكر في ذلك وهو يمشي، استدار هاري عند زاوية نحو هلال مغنوليا،في منتصف تجاوز هاري الحاره الضيقة أسفل الجانب الآخر من الكراج الذي رأى فيه أياه الروحي أول مره -سيريس-على الأقل يبدو انه يحس بشعور هاري في الواقع رسائله كانت خالية من الأخبار مثل رسائل رون وهرميون لكن على الأقل كانتتتضمن تحذيرات وتوجيهات بدلا من أدله سخيفه "أعرف أنك غاضب الآن ، أبقي أنفك نظيفا وكل شيء سوف يكون على ما يرام ، كن حذرا ولا تفعل شيئا متهورا"
"حسناً" فكر هاري بينما هو يقطع هلال مغنوليا ويستدير نحو حديقة اللعب المظلمه ، لقد فعل كما نصحه سيريس ...على الأقل قاوم هاري الاغراء بأن يربط صندوقه الى مكنسته والطيران الى الجحر بمفرده ، في الحقيقة اعتقد هاري ان تصرفه كان جيدا جدا بالنسبه الى مدى غضبه لأنه كان عالقا في بريفت درايف طويلا وانه كان يختبئ في حوض الأزهار على أمل ان يسمع شيئا يدله على ما كان اللورد فولدمورت ، بالرغم من ذلك كان يبدو غريبا ان يقول لك رجل قضى 12 سنه في سجن السحره -أزكابان- وهرب منه ثم حاول ان يرتكب الجريمه التي سجن بسببها منذ البداية ثم يهرب على ظهر هيبّوغريف مسروق أن لا تتهور.
دخل هاري الحديقة وأخذ يركض فوق العشب ، الحديقة كانت خالية تماماً كما الشوارع حولها، عندما وصل هاري الى الأراجيح جلس على الأرجوحه الوحيدة التي لم يحطمها ددلي و عصابته. أمسك هاري بالسلسلة ونظر بإكتئاب الى الأرض ، لن يستطيع أن يختبئ في حوض أزهار آل درسلي بعد اليوم، غدا سوف يفكر في طريقه جديدة للإستماع الى الأخبار، في الوقت الحالي ليس لديه شيء يتطلع اليه سوى ليلة أخرى لايشعر فيها بالراحة لأنه وإن هرب من كوابيسه عن سدريك سوف يدخل في أحلام عن ممرات طويله مظلمة تنتهي بطريق مسدود او ابواب مغلقة، الذي اعتقده هاري ان له علاقة بشعوره كأنه مسجون عندما يكون مستيقظا. وغالبا ما تؤلمه الندبه القديمة التي على الجانب الأيمن من جبينه بشكل غير مريح، لكنه لم يخدع نفسه بأن رون أو هرميون أو سيريس سيجدون هذا الخبر مهما بعد الآن. في الماضي عندما تؤلمه الندبه كان ذلك يدل على ان فولدمورت يزداد قوة، لكن بما لن فولدمورت قد عادسوف يذكرونه انها اشاره عادية كان متوقعا ان تحدث.... لاشيء يدعو للقلق... أخبار قديمة.
الشعور بالظلم بدأ يشتعل داخله لدرجة أنه يرغب بالصراخ من الغضب. لو لم يكن بسسبه لن يعلم أحد ان فولدمورت قد عاد، وجائزته كانت بأن يعلق في ليتل وينغنغ لأربعة أسابيع جامدة، مقطوعا تماما عن العالم السحري ، مجبرا بأن يستلقي على الأزهار الميتة ليستطيع السماع عن ببغاء يتزلج فوق الماء. كيف يستطيع دمبلدور ان ينساه بسهولة؟ لماذا كان رون وهرميون مجتمعان معا بدون ان يدعواه معهما؟ الى متى يستطيع ان يتحمل توجيهات سيريس بأن يجلس كفتى مطيع ، أو ان يقاوم الاغراء بالكتابه الى المتنبئ اليومي الغبية ويخبرهم بأن فولدمورت قد عاد؟. هذه الافكار تجمعت في رأس هاري وداخله يغلي من الغضب بينما بدأ الليل المخملي يهبط حوله ويحيط بالهواء حوله رائحة العشب الدافئ الجاف والصوت الوحيد كان صوت حركة السير الخافت من الشوارع البعيدة عن الحديقة ، لم يعرف هاري كم قضى من الوقت وهو يجلس على الأرجوحة قبل ان يسمع أصواتا لأشخاص قطعت أفكاره ورفع هاري رأسه.مصابيح الشارع من الطرقات المحيطة به كانت تلقي ضوءا ضبابيا كافيا لتمييز مجموعه من الأشخاص يعبرون طريقهم عبر الحديقة ، أحدهم كان يغني اغنية قبيحه بصوت عال بينما البقية كانوا يضحكون وصوتا ضعيفا قادما من بضع دراجات سباق غالية الثمن قادمة اليه. هاري كان يعرف من هؤلاء الأشخاص، الشكل في المقدمة كان بالتأكيد ابن خالته ددلي درسلي عائدا الى المنزل ومصحوبا بعصابته المخلصه ددلي كان سمينا كالعادة لكن سنة كامله من الحمية القاسية واكتشافه موهبه جديدة صنعا شكلا مميزا لجسمه، بينما العم فيرنون يخبر كل من يستمع بسعادة ان ددلي اصبح مؤخرا بطل مسابقة المدارس في الملاكمه من الوزن الثقيل في الجنوب الشرقي. "الرياضة النبيلة " كما يسميها العم فيرنون جعلت ددلي قويا أكثر مما كان يعرفه هاري أيام المدرسة الابتدائية عندما كان يمثل كيس ملاكمة ددلي الأول، هاري لم سكن خائفا من ابن خالته بعد الآن ومع ذلك فهو يعتقد ان تعلم ددلي الضرب بقوة أكثر شيء يستدعي الاحتفال به ، أطفال الجيران كانوا خائفين منه - أكثر من خوفهم من ذلك الصبي من عائلة بوتر الذي حذروهم أهاليهم منه لأنه كان نزيلا صعبا في مركز سانت بروتس لاعادة تأهيل المراهقين الجانحين.
راقب هاري الأشكال المظلمة تعبر فوق العشب وتسائل من هو الذي تم ضربه هذه الليلة، انظروا خلفكم وجد هاري نفسه يفكر بينما هو يراقبهم هيا انظرو خلفكم أنا جالس بمفردي هنا هيا تعالوا وابدؤا الشجار. لو رأى أصدقاء ددلي هاري جالسا هنا سوف يجعلون منه بالتأكيد الخط المباشر للضرب وماذا سوف يفعل ددلي يا ترى؟ انه لا يريد ان يخسر ماء وجهه أما عصابته لكنه سوف يكون خائفا من محاولة استفزاز هاري ، سوف يكون مسليا جدا مشاهدة ارتباك ددلي بينما هو لا يقوى على الرد ، واذا حاول احدهم مهاجمة هاري سوف يكون مستعدا ، انه يملك عصاه، دعهم يجربون سوف يكون مسرورا بأن يصب جزءا من جام غضبه على الصبيان الذين جعلوا حياته جحيما يوما من الأيام.
لكنهم لم يستديروا لقد وصلوا تقريبا الى باب الحديقة ، حاول هاري الا يناديهم،البحث عن شجار ليس عملا حكيما يقوم به، يجب عليه ان لا يستعمل السحر، سوف يخاطر بأن يطرد مره ثانيه.
اختفت اصوات ددلي وجماعته بينما اتجهوا نحو طريق مغنوليا." حسنا سيريس" وجد هاري نفسه يفكر بملل" فعلت كما طلبت مني ،أبقيت أنفي نظيفا ولم أتهور، العكس تماما لما فعلته أنت"
نهض هاري وتمطى ، العم فيرنون والعمه بتونيا يعتبران أي وقت يعود فيه ددلي مناسبا بينما يعد ما بعده متأخرا جدا.هدد العم فيرنون هاري بأنه سيحبسه في الخزانه تحت الدرج اذا رجع بعد ددلي مرة ثانيه، لايزال متكاسلا تثاءب هاري ومضى نحو باب الحديقة . طريق مغنوليا كان مثل بريفت درايف؛ ممتلئا بمنازل كبيره مربعه حدائقها مقلمة بشكل جميل ومتناسق ويكنها اناس اغنياء يقودون سيارات نظيفه كما سيارة العم فيرنون ، هاري يفضل ليتل وينغنغ بالليل عندما تلقي الستائر المغلقه ألوانا جوهريه في الظلمه ولا يرى أحدا يتكلم عن كونه مجرما عندما كان يعبر بين المنازل؛ لقد كان هاري يمشي بسرعه فبعد لحظات لمح ددلي وجماعته في منتصف طريق مغنوليا، كانوا يودعون بعضهم في هلال مغنوليا ، اختفى هاري تحت ظل شجرة ليلك حتى لايرونه وانتظر.
"لقد كان يصرخ كالخنزير أليس كذلك؟" قال مالكولم للآخرين "ضربه موفقة يا دي الكبير"قال بييرس.
"نفس الوقت غداً؟" قال ددلي
"تعالوا الى منزلي سوف يكون والداي بالخارج" قال غوردن
"حسنا اراكم لاحقاً"قال ددلي
"باي داد"
"نراك لاحقا دي الكبير"
انتظر هاري حتى يذهب بقية العصابة قبل ان يتحرك مره ثانيه؛ عندما اختفت أصواتهم وراء الزاوية في هلال مغنوليا اخذ يمشي بسرعه الى ان وصل الى مسافه قريبه من ددلي الذي كان في طريقه الى المنزل يهمهم بكلمات لامعنى لها .
"هيي دي الكبير"واستدار ددلي
"اوه" زئر ددلي"انه انت"
"منذ متى أصبحت(دي الكبير) ؟"قال هاري
"اصمت " قال ددلي مستديرا
"اسم رائع"قال هاري مبتسما بينما يحاول مجاراة ددلي في خطواته "لكن ستبقى ديديكينز المدلل بالنسبة الي"
"قلت لك اصمت" قال ددلي بينما تحولت يداه الى قبضة.
"الا يعرف اصدقاؤك بماذا تناديك والدتك؟"
"أغلق فمك"
"انت لا تقول لها ان تغلق فمها.ماذا عن (بوبكين) و(دينكي ديديدومز) هل يمكنني استخدامهما؟"

Rinoa
07-04-2004, 20:58
لم يتفوه ددلي بكلمه محاولته السيطره على رغبته بضرب هاري احتلت سيطرته الكامله.
"اذا ، من هو الذي ضربته الليله؟" سأل هاري بينما اختفت ابتسامته"طفل ذو عشر سنوات مره ثانيه؟ علمت انك ضربت مارك ايفانز قبل ليلتين"
"لقد كان يطلب ذلك" صرخ ددلي
"حقا؟"
"لقد استفزني"
"حقا؟هل قال انك تشبه خنزيرا تعلم المشي على قائمتيه الخلفيتين؟لأن ذلك ليس استفزازا، داد،تلك حقيقة"
تحركت عضله قرب فم ددلي وجعلت هاري في فرحة غامرة بمعرفة كم كان يجعل ددلي غاضبا، وجعلته كأنما ينقل بعضا من غضبه الى ابن خالته.
التف هاري وددلي نحو الحارة التي رأى فيها هاري سيريس أول مرة والتي تشكل طريقا مختصرا بين شارع ويستيريا. لقد كان اشد ظلاما وخاليا اكثر من الشوارع المحيطه بسبب عدم وجود اضواء الشوارع فيه.
"تظن نفسك رجلا قويا وانت تحمل ذلك الشيء أليس كذلك؟" قال ددلي بعض بضع ثواني
"اي شيء؟"
"ذلك-ذلك الشيء الذي تخفيه"
ابتسم هاري مجددا قائلا "ليس بقدر غبائك داد، لكني اعتقد انك لو كنت تحمل واحده فلن يمكنك المشي والكلام في الوقت ذاته" .واخرج هاري عصاوه ونظر جانبيا نحو ددلي الذي جفل قائلا "لا يسمح لك بذلك"قال مرة واحده "لايسمح لك والا فسوف تطرد من مدرسة الوحوش التي تذهب لها"
"كيف تعلم انهم لم يغيروا القوانين يا دي الكبير؟ "
"لم يغيروها " قال ددلي بحده رغم انه لم يبدو واثقا.
ضحك هاري برقة
"انت لاتملك الجرأة لتغلبني بدون ذلك الشيء أليس كذلك؟" صرخ ددلي
"في الوقت الذي لاتستطيع فيه ان تضرب طفلا ذو عشرة أعوام بدون ان يكون خلفك أربعة حراس اليس كذلك؟ اتعلم؟ بطولة الملاكمة التي تتفاخر بها؟ كم كان عمر خصمك؟ سبع سنوات ام ثمان؟ "
" لقد كان يبلغ السادسة عشرة من العمر لمعلوماتك وقد هزم بعد عشرين دقيقة من بداية الجوله وقد كان بحجمك ضعفين ،انتظر حتى اخبر ابي انك اخرجت ذلك الشيء-؟
"سوف تركض لبابا اليس كذلك؟ هل بطل الملاكمة المدلل يخاف من عصا هاري المشاغبة؟"
"لست بهذه الجرأه ليلا اليس كذلك" أطلق ددلي ضحكة سخرية
"نحن في الليل ،ديديكينز، هذا ما يسمونه عندما يصبح كل شيء مظلم"
" أعني عندما تكون في السرير" صرخ ددلي
توقف ددلي عن السير وكذلك هاري توقف مواجها ابن خالته ، من الجزء القليل الذي استطاع ان يميزه؛ كان ددلي يرسم نظرة انتصار على وجهه.
" ماذا تقصد بأني لست شجاعا بينما انا نائم؟" قال هاري "ما الذي من المفروض أن أخاف منه مثلا؟ الوساده أم الأغطية؟"
"لقد سمعتك ليلة البارحة"قال ددلي مقطوع النفس"تتكلم اثناء نومك،تنحب"
"ما الذي تقصده؟" قال هاري مجددا لكن هذه المرة كان هنك غصة في حلقه،لقد زار المقبرة في حلمه الليلة الفائته.
ضحك ددلي ضحكة حادة أشبه بالنباح ثم قلد صوتا باكيا وهو يقول"لا تقتل سيدريك،لا تقتل سيدريك-من هو سيدريك؟حبيبك؟"
"أنا- أنت تكذب"قال هاري أوتوماتيكيا،لكنه يعرف ان ددلي لم يكن يكذب،ما الذي كان يعرفه كذلك عن سيدريك؟.
"أنقذني يا أبي سوف يقتلني بووهووو"
"أصمت "قال هاري بصوت خافت"اصمت يا ددلي انا أحذرك"
"أمي، أبي النجدة،سوف يقتلني ،لقد قتل سيدريك سوف-لاتوجه ذلك الشيء نحوي"
تراجع ددلي نحو الوراء بينما هاري كان يصوب عصاه نحو قلب ددلي مباشرة،لقد كان يشعر بكره أربعة عشر سنه يسري في عروقه. ما الذي سوف يمنعه من لعن ددلي ليعود للبيت على شكل حشرة أو نبته كريهه؟
"اياك ان تذكر هذا الموضوع مرة أخرى هل تفهمني؟" قال هاري بحدة
"أبعد ذلك الشيء عني"
"لقد قلت هل تفهمني"
"أبعدها عني"
"هل تفهمني"
"أبعد ذلك الشيء عني"
جفل ددلي كأنه سقط في حوض مياة مثلجة، شيء ما حدث ، جميع أضواء الشارع اختفت-النجوم، القمر ، أضواء الشوارع ،حتىضجة السيارات وحفيف الشجر اختفى كأنما يدا عملاقة وضعت حاجزا على الحارة يحجزها عن بقية العالم.
لبضعة دقائق اعتقد هاري انه ارتكب سحرا دون أن يقصد ولكنه أدرك بعد طول تفكير أنه لايملك القوة لإطفاء النجوم ، أدار رأسه في جميهع الاتجاهات محاولا رؤية أي شيء لكن الظلام كان حالكا كأنما أحدهم وضع حجابا على عينيه.
صرخات ددلي الخائفة اقتحمت اذنيه
"م-ماذا تفعل؟أ-أوقف ذلك"
" أنا لم أفعل شيئا اصمت ولا تتحرك"
"أنا لاأرى شيئا -لقد أصبحت أعمى أنا-"
"قلت لك اصمت"
وقف هاري ساكنا كالتمثال بينما يحول نظراته العمياء نحو اليمين واليسار، كان الجو باردا جدا وارتجف هاري بينما الرعب يملأ صدره وفتح عيناه الى أقصى حدهما يجاول يائسا رؤية اي شيء.
هذا مستحيل ،لايمكن ان يكونوا هنا، ليس في ليتل وينغنغ استمع هاري بكل ما يستطيع سوف يسمعهم قبل ان يراهم.
"سوف أخبر أبي" نحب ددلي"أين أنت؟ ماذ تف-"
"الن تصمت؟ اني أحاول ان استم-"
لكن توقف لقد سمع الشيء ذاته الذي كان يخشاه.
لقد كان هناك أحد في الحارة معهما، شيء سحب أنفاسا بارده مبحوحة ومتقطعة. شعر هاري بموجة شديدة من الرعب بينما هو يقف مرتجفا في الهواء المتجمد.
"أوقف ذلك والا سأضربك أنا أقسم"
"ددلي اغلق فم-"
واام
قبضة يد لامست جانبا من وجه هاري ودفعته للوراء، أضواء بيضاء لمعت في عينيه للمرة الثانية منذ ساعة شعر هاري ان رأسه انقسم الى نصفين وفي اللحظه التالية سقط هاري على الأرض بينما طارت عصاه من يده.
"ددلي أيها الأبله" صرخ هاري بينما عيناه تدمعان من الألم بينما نهض على ركبتيه يتحسس مكان عصاه، سمع ددلي يركض مبتعدا ويصطدم بالسور.
"ددلي عد بسرعة أن تركض اليه مباشرة"
كان هناك صوت صرخه مخيفه وتوقف صوت اقدام ددلي، شعر هاري بريح مثلجة خلفه مما كان يعني شيئا واحدا، لقد كان هناك أكثر من واحد.
"ددلي أبق فمك مغلقا مهما حدث لاتفتح فمك! العصا" تمتم هاري بينما كانت يداه تمتد في كل مكان كخيوط العنكبوت بحثا عن العصا"أين ذهبت العصا-هاهي لوموس" نطق هاري السحر تلقائيا لكنه كان يائسا من ان التعويذه ستساعده في بحثه، ولسعادته الغامرة اشتعل ضوء من طرف عصاه بينما هو يديرها يمينا ويسارا، وتجمد في مكانه شكل منحني ومغطى بعباءة كان ينزلق بنعومة نحوه لا يمكن تمييز وجهه او قدميه بينما تغطي اروابه جسده كاملا.
متراجعا الى الوراء، رفع هاري عصاه قائلا(إكسبكتو باترونوم) انطلق عمود من الغبار الفضي من عصاه و الديمنتور أبطأ، التعويذه لم تعمل تماما، تعثر هاري بينما عاد الديمنتور نحوه -ركز- حاول هاري التفكير بينما الضباب بدأ يكتسح عقله. خرجت يدان رماديتان كئيبتان من ملابس الديمنتور تتجه نحوه بينما صوت كالريح يملأ اذنيه .
(إكسبكتو باترونوم)
بدا صوته ضعيفا وبعيدا كما نطلق عمود آخر من الغبار الفضي من طرف عصاه-ليس هناك امل لن يستطيع عمل التعويذه.
كانت هناك ضحكات داخل رأسه، ضحكه عالية قاسية ،كان هاري يستطيع ان يشم أنفاس الديمنتور بينما هواء بارد كئيب يملأ رئتيه-فكر،فكر بشيء سعيد،لكن لم يكن هناك سعاده فالديمنتور يسحبونها منه شيئا فشيئا.
أصابع الديمنتور الجليدية كانت تطبق على حنجرته بينما تعالت الضحكة القاسية في رأسه ثم تكلم صوت في رأسه"انحني للموت يا هاري ...ربما يكون غير مؤلما.....لكني لا أعرف ذلك فأنا لم أمت أبدا..."
لن يستطيع رؤية رون وهرمايني مرة أخرى وفجأه ظهرت صورتيهما في عينيه بينما هو يحاول التنفس (إكسبكتو باترونوم) .وانطلق وعل فضي عملاق من عصا هاري وأصاب قرنه الديمنتور في المكان الذي يتوجب ان يكون فيه القلب وتراجع الديمنتور خفيفا كالظلام بينما ظل الوعل يحوم حول هاري وهرب الديمنتور مهزوما كالوطواط.
"من هنا" صرخ هاري للوعل بينما هو يمشي ويضيء الطرق بعصاه "ددلي؟-ددلي!"
ركض هاري نحو اثنا عشر خطوة قبل ان يرى ددلي منحنيا ويضع يديه على وجهه بينما يقترب منه الديمنتور الآخر تتقدمه يداه النحيلتين الرماديتان ثم ينحني نحوه وينزل عباءته وكأنه على وشك تقبيله.
"ابتعد عنه" صرخ هاري بينما انطلق الوعل الذي انطلق من عصاه نحو الديمنتور ويجبره على التراجع الى الهواء.
القمر، النجوم وأضواء الشارع عادت الى الحياة بينما هبت ريح دافئة نحوهما وحفيف الشجر يخرج من حدائق الجيران كما عادت أصوات السيارات من شوارع هلال مغنوليا.
وقف هاري جامدا كالتمثال وكل حواسه ترتجف بينما هو يحاول التغلب على الصدمة ثم استدرك الأمر بعد دقيقة أو اخرى عندما رأء ان قميصه يلتصق بجسده والعرق يتصبب منه . ولكنه لم يستطع التصديق-ديمنتورز هنا؟ في ليتل وينغنغ؟! . ددلي كان مستلقيا على الأرض يرتجف وينحب، اقترب هاري منه ليرى اذا كان في وضع يسمح له بالوقوف.
ثم سمع أصوات أقدام سريعة واستدار ليرى القادم الجديد بينما كانت عصاه مرفوعة، لقد كانت السيدة فيغ جارتهم العجوز المحبة للقطط ، كانت تسرع بينما شعرها المجعد يطير خلفها وتتهادى الحقيبة المليئة بطعام القطط على خصرها وهم هاري بإخفاء عصاه ثم-
"لا تخبئها أيها الولد الأحمق، ماذا لو كان هناك المزيد منهم في الجوار؟ يا إلهي سوف أقتل مندنغوس فلتشر"

draco malfoy
26-06-2004, 10:04
مشكرور------------------------------------ وما قصرتيي


رينوا



شكرا على الموضوع الحلو

بس ابي اسالك سوال

هذا الجزء الرابع ولا الخامس



انا اعرف انا في جزء قبله

اسمه هاري بوتر اند جوبلت اوف فاير


وشكراا


ارجو ان تكملين الفصل الثاني

وشكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا[i]

بيكاسو
27-06-2004, 08:06
لكي الشكر والاحترام قبلا لان الاعضاء المميزين لا يحضرون الا مواضيع مميزه rinoa اشكرك على الموضوع وانشالله نشوف جديدك المميز

Rinoa
28-06-2004, 15:32
شكراً دراكو مالفوي على الرد وهذا الجزء الخامس وقريبا راح اضع الفصل الثاني

مشكور مراقبن العزيز بيكاسو على الرد

Rinoa
18-07-2004, 07:39
آسفة على التأخير في الترجمة
________________________________


"ماذا؟" قال هاري ببلاهة
"لقد رحل"قالت السيدة فيغ عاصرة يديها"رحل من أجل مجموعة من المراجل سقطت من إحدى المكانس لقد أخبرته أنني سأسلخه حياً إذا رحل، والآن انظر! ديمنتورز! من حسن حظي أني وضعت السيد تيبلز على القضية، لكني لا أملك الوقت للتسكع هنا، أسرع يجب أن نعيدك حالاً، يا الهي ما هي المشاكل التي ستنجم عن هذا؟ سوف أقتله"
"ولكن..." صدمة معرفة أن جارته العجوز المهووسة بالقطط تعلم عن الديمنتورز كانت أسوأ من مقابلته لاثنين منهما في الحارة."أنت- أنت ساحرة؟"
"أنا سكويب، كما يعلم مندنغوس ذلك تماماً، فما الذي كنت أستطيع فعله لمساعدتك على محاربة الديمنتورز؟ لقد تركك تماماً بدون حماية عندما حذرته-"
"مندنغوس ذلك كان يتبعني؟ لحظة! لقد كان هو، لقد اختفى من أمام منزلي"
"أجل، أجل، أجل، لكن لحسن الحظ أني وضعت السيد تيبلز تحت السيارة في الوقت المناسب، عندما وصلت إلى منزلك كنت قد رحلت والآن ما- يا الهي ماذا سيقول دمبلدور؟أنت-" صرخت موجهة كلامها لددلي"أبعد مؤخرتك الضخمة عن الأرض بسرعة"
"أنت تعرفين دمبلدور؟" قال هاري محدقاً فيها
"بالطبع أنا أعرف دمبلدور، ومن الذي لا يعرفه؟ ولكن يجب أن نسرع! سوف أكون بلا فائدة إذا عادوا فأنا لا أعرف شيئاً من السحر أقوى من تحويل أكياس الشاي "
توقفت للحظة وجذبت ذراع ددلي الضخمة بيديها النحيلتين"انهض يا عديم الفائدة"
لكن ددلي كان لا يستطيع أو لا يريد النهوض، ظل جالساً يرتجف ووجهه شاحب، وفمه مغلق بشدة.
"أنا سأفعل ذلك"أمسك هاري ذراع ددلي وجذبها، بعد جهد جهيد استطاع أن يجعله يقف، كان ددلي يبدو كأنه على وشك الإغماء، عيناه تتحركان بشكل غريب في محجريهما والعرق يغرق وجهه، وفي اللحظة التي تركه فيها هاري تمايل بشكل خطير.
"أسرع" قالت السيدة فيغ بشكل هستيري.
أمسك هاري بذراع ددلي الضخمة و وضعها على كتفه وجذبه نحو مخرج الحارة مترنحاً قليلاً بسبب وزن ددلي الكبير بينما السيدة فيغ تمشي باستياء و تتطلع يميناً ويساراً بقلق.
"أبق عصاك في الخارج" أخبرت هاري"لا تبالي بقانون سرية السحرة الآن, سوف ندفع الثمن غالياً عاجلاً أم آجلاً, سوف نكون معلقين مثل البيضة والتنين, تتحدث عن قانون منع السحرة الصغار من استخدام السحر..هذا بالضبط ما كان دمبلدور يخشاه-من ذلك في نهاية الشارع؟ أوه انه السيد برنتيس لا تدخل عصاك يا ولد ألم أخبرك أنني لا نفع لي؟"
لم يكن من السهل أن تحمل عصاك منتصبة بينما تسحب ددلي في نفس الوقت, أعط هاري ددلي لكزة نفاذ صبر في أضلعه لكن ددلي يبدو وكأنه فقد كل رغبة له في التحرك المستقل, فقد كان مستنداً على كتف هاري بينما قدماه تسحب على الأرض.
"لماذا لم تخبريني أنك سكويب سيدة فيغ؟"سأل هاري وهو يلهث من جراء سحب ددلي" كل تلك المرات التي أتيت فيها إلى منزلك لماذا لم تقولي لي أي شيء؟"
"أوامر دمبلدور, كان عليّ أن أراقبك ولكن ألا أتحدث بشيء, لقد كنت صغيراً جداً, أنا آسفة لأني منحتك وقتاً عصيباً، لكن آل درسلي لن يسمحوا لك بالقدوم إلى منزلي إذا عرفوا أنك تقضي وقتاً ممتعاً, لم يكن ذلك بالشيء اليسير...ولكن، يا الهي" قالت بشكل مأساوي وهي تعصر يديها مجدداً"ما الذي سيفعله دمبلدور عندما يسمع بذلك-كيف استطاع مندنغوس أن يتركك؟ كان من المفروض أن يكون في المهمة حتى منتصف الليل، أين هو؟ كيف سأخبر دمبلدور بما حدث؟ أنا لا أستطيع الظهور"
"أنا أملك بومة, يمكنك استعارتها" قال هاري وهو يتساءل عما إذا كان عموده الفقري سينقطع بسبب وزن ددلي.
" هاري أنت لا تفهم, يجب أن يتصرف دمبلدور بسرعة, وزارة السحر تمتلك وسائلها الخاصة في كشف السحر المخالف, إنهم يعلمون بما حدث الآن، وتذكر كلماتي"
"لكني كنت أحارب الديمنتورز, كان لابد أن أستخدم السحر, يجب عليهم أن يقلقوا أكثر بالسبب الذي جعل الديمنتورز يتسكعون في شارع ويستريا, أليس كذلك؟"
"آه يا عزيزي, أتمنى لو كان الأمر كذلك لكني أخشى أن- مندنغوس فلتشر سوف أقتلك!"
كان هناك صوت كراك عالي وملأ الجو رائحة الشراب والسجائر بينما ظهر رجل قصير أهمل حلاقة ذقنه ويرتدي معطفاً قذراً وشعره بني وعيناه حمراوان ناعستان رمقتاه بنظره تنم على الغباء وكان يمسك بحزمة من القماش عرفها هاري بسرعة على أنها عباءة الاختفاء.
"ما الأمر فيغي؟" قال وهو ينظر نحو السيدة فيغ وهاري وددلي"ما الذي حدث لأستمر في مهمتي؟"
"سوف أعطيك مهمتك، ديمنتورز أيها اللص الفاشل المخادع" صرخت السيدة فيغ
"ديمنتورز؟"ردد بغباء"ديمنتورز هنا؟"
"أجل أيها الروث عديم الفائدة لقد هاجموا الفتى الذي كان من المفترض أن تراقبه"صرخت السيدة فيغ
"اللعنة"قال مندنغوس وهو ينظر من السيدة فيغ نحو هاري"اللعنة أنا.."
"وأنت تذهب لتشتري مراجل مسروقة, ألم أخبرك ألا تذهب؟"
"أنا-حسناً-أنا"قال مندنغوس بضيق"حسناً-لقد كانت صفقة رابحة"
رفعت السيدة فيغ حقيبتها وضربت مندنغوس في وجهه و رقبته ومن الصوت الذي سمعه هاري كان يبدو أنها مليئة بطعام القطط.
"آوتش, ابتعدي عني أيتها الخفاش العجوز, لابد لأحدنا أن يخبر دمبلدور"
"أجل يجب أن نفعل"قالت السيدة فيغ وهي تضرب كل جزء استطاعت أن تصل إليه من جسد مندنغوس.
"ومن الأفضل أن تكون أنت لتستطيع إخباره لماذا لم تستطع المساعدة حينها"
"ابتعدي عني"قال وهو يغطي وجهه"سوف أذهب-سوف أذهب"
وبصوت كراك عالي آخر..اختفى.
"أتمنى لو يقتله دمبلدور" قالت السيدة فيغ غاضبة"هيا يا هاري ماذا تنتظر؟ يجب أن نذهب"
قرر هاري ألا يضيع ما تبقى من أنفاس لديه بإخبارها انه لا يستطيع المشي بسرعة تحت ثقل ددلي لذلك حمله بما تبقى لديه من قوه وشرع يمشي.
"سأوصلك إلى الباب"قالت السيدة فيغ بينما تحولا نحو بريفت درايف "في حالة إذا كان المزيد منهم في الجوار, يا الهي يا لها من مصيبة, وأنت اضطررت إلى مقاتلتهم بمفردك, وكان دمبلدور يقول إننا يجب أن نردعك عن القيام بالسحر في جميع الأحوال, ولكن...أعتقد أنه لا فائدة من البكاء على وصفة مسكوبة لكن القط بين الجنيات الآن"
"إذاً كان دمبل..دمبلدور يلاحقني" قال هاري وهو يلهث.
"بالطبع لقد كان"قالت السيدة فيغ بنفاذ صبر"وهل تتوقع أن يجعلك تتجول بمفردك بعد الذي حدث في يونيو؟ يا الهي وهم يخبرونني دائما انك ذكي. ادخل هنا وابق في الداخل" قالت السيدة فيغ حالما وصلا إلى المنزل رقم 4 "أعتقد انك ستلقى اتصالاً من أحدهم أي وقت الآن"
"وما الذي ستفعلينه أنتِ؟" قال هاري بسرعة
"سوف أذهب إلى المنزل "قالت السيدة فيغ وهي تحدق في الظلام يمنة ويسرة."سوف انتظر التعليمات هناك, ابق أنت في المنزل عمت مساءً"
"انتظري لحظة أريد أن أعرف.."
لكن السيدة فيغ انطلقت مسرعة إلى منزلها

Rinoa
18-07-2004, 07:43
"انتظري" صرخ هاري , لقد كان يملك مليون سؤال يريد أن يسأله كل من كان على اتصال مع دمبلدور, لكن غضون ثوانٍ اختفت السيدة فيغ وابتلعها الظلام.ادخل هاري العصا إلى جيبه وترنح نحو الباب, ضغط الجرس وراقب الخالة بتونيا تسرع لفتح الباب.
"في الوقت المناسب ديدي لقد بدأت أقلق, ما الأمر يا حبيبي؟"
انحنى هاري وترك ذراع ددلي في الوقت المناسب فقد ترنح ددلي ووجهه أخضر شاحب و تقيأ على عتبة الباب.
"ديدي-ديدي ما المشكلة؟ يا الهي فيرنون...فيرنون"
أسرع عم هاري نحو زوجته بينما شارباه يكبران ويصغران تبعاً لتنفسه وساعد الخالة بتونيا على رفع ددلي داخل المنزل محاولين تفادي بركة القيء.
"انه مريض يا فيرنون"
" ما المشكلة يا عزيزي؟ ما الذي حدث؟ هل قدمتك السيدة بولكيس شيئاً أجنبياً في الشاي؟"
"لماذا أنت مغطى بالأقذار؟ هل كنت مستلقياً على الأرض؟"
"انتظر-هل حاول احدهم أن يختطفك يا بني؟"
صرخت العمة بتونيا
"يا الهي, يجب أن نتصل بالشرطة يا فيرنون, ددلي تكلم يا عزيزي, أخبر أمك, ما الذي فعلوه لك؟"
في كل هذه الفوضى يبدو أن أحداً لم يلحظ هاري وكان ذلك مناسباً له, لذا فقد انسل قبل أن يغلق العم فيرنون الباب بلحظات وتوجه نحو الدرج.
"من الذي فعل ذلك يا بني؟ أعطنا أسماءً وسنحرص على القبض عليهم"
"اسكت يا فيرنون, انه يحاول أن يخبرنا شيئاً, تكلم يا عزيزي أخبر أمك"
كانت قدم هاري على الدرجة الأولى عندما تكلم ددلي.
"هو"
"تجمد هاري في مكانه وأغلق عينيه في انتظار الانفجار.
"تعال هنا يا ولد"
أنزل هاري قدمه من الدرج وهو يشعر بخليط من الخوف والغضب.
المطبخ كان نظيفاً كالسابق وعلى أحد الكراسي كان يجلس ددلي ولونه أخضر شاحب كما كان والعم فيرنون ينظر نحو هاري بعينين شبه مغلقتين.
"ما الذي فعلته بابني" زعق العم فيرنون
"لا شيء" قال هاري وهو يعلم تماماً أن العم فينون لن يصدقه
"ما الذي فعله بك يا ديدي؟ هل كان أنت-تعرف-ماذا؟ هل استخدم ذلك الشيء" قالت الخالة بتونيا بصوت مرتجف.
ببطء-بثقل- أومأ ددلي.
"لم أفعل" قال هاري بحدة ورفع العم فيرنون قبضته "لم أفعل له شيئاً, لمك أكن أنا,لقد كان....."
في تلك اللحظة, اخترقت بومة نافذة المطبخ وأخطأت بمسافة قليلة رأس العم فيرنون وألقت مظروفاً كانت تحمله بجانب قدمي هاري ثم اتجهت برشاقة نحو قمة الثلاجة وأقلعت نحو الحديقة.
"بوم" صرخ العم فيرنون وهو يصفق نافذة المطبخ بشدة"لن أقبل بالمزيد من البوم في منزلي"
لكن هاري قد بدأ بالفعل في فتح المظروف وأخرج الرسالة التي في داخله وقلبه ينبض في حنجرته.

السيد بوتر العزيز
لقد بلغتنا معلومات أنك استخدمت تعويذة الباترونوس في الساعة التسعة وثلاثة وعشرون دقيقة هذا المساء في منطقة سكنية للعامة و بحضور أحدهم.
وقد تقرر بعد هذا الحادث طبقاً لقانون حظر السحر على السحرة الصغار فصلك من مدرسة هوغوورتس لفنون السحر والشعوذة.أحد المسئولين في وزارة السحر سيحضر لمكان إقامتك قريباً ليدمر عصاك السحرية.
هذا وقد تسلمت إنذارا مسبقاً حول الفقرة 13 من الإدارة العامة للحفاظ على سرية السحرة،ويتوجب إخبارك بضرورة حضورك للجلسة السماعية في التاسعة تماماً صباح الثاني عشر من أغسطس.
نرجو أن تكون بخير.
المخلصة:
مافالدا هوبكيرك.
مكتب استعمال السحر الاضطراري.
وزارة السحر.
قرأ هاري الرسالة مرتين, لم يكن يسمع حديث العم فيرنون والخالة بتونيا, كان عقله متجمداً, شيء واحد كان متأكداً منه, لقد فصل من هوغوورتس, لن يعود أبداً, لقد انتهى كل شيء.
نظر هاري إلى عائلة درسلي, كان وجه العم فيرنون بنفسجياً ويصرخ بينما أحاطت العمة بتونيا ددلي الذي بدأ بالارتجاف ثانية بذراعيها.
عقل هاري المتجمد بدأ بالعمل من جديد أحد المسئولين في وزارة السحر سيحضر لمكان إقامتك قريباً ليدمر عصاك السحرية.
يجب أن يهرب-الآن, إلى أين؟ لا يدري بالضبط, لكن هناك شيء واحد كان هاري متأكداً منه، داخل هوغوورتس أو خارجها, انه يحتاج عصاه السحرية, وبشكل أشبه بالحلم سحب هاري عصاه واتجه للخروج من المطبخ.
"أين تعتقد نفسك ذاهباً يا ولد؟" صرخ العم فيرنون وعندما لم يلق جواباً من هاري أسرع وسد باب المطبخ بجسده"أنا لم أنته منك بعد يا ولد"
"ابتعد عن الطريق" قال هاري
"سوف تبقى هنا وتخبرني ما الذي حدث لابني"
"إذا لم تبتعد عن هنا سوف ألقي عليك تعويذة سحرية" قال هاري رافعاً عصاه السحرية.
" لا تستطيع أن تخدعني بهذه اللعبة السخيفة" قال العم فيرنون"أعلم أنك لا تستطيع استخدامه خارج مستشفى المجانين ذلك الذي تسميه مدرسة"
"لقد طردت من مستشفى المجانين لذلك يمكنني أن أفعل ما يحلو لي" قال هاري"لديك ثلاث ثوان, واحد, اثنان-"
صوت كراك آخر ملأ المطبخ صرخت الخالة بتونيا وكذلك صرخ العم فيرنون وانحنى. للمرة الثالثة بحث هاري عن مصدر هذا الصوت عندما لاحظ بومة تقف عند حافة نافذة المطبخ المغلقة التي اصطدمت بها.
تجاهل هاري صرخة العم فيرنون الغاضبة وأسرع لفتح النافذة, ما أن فعل ذلك حتى مدت البومة رجلها المربوط إليها لفة من الأوراق, هزت ريشها وأقلعت في اللحظة التي أخذ فيها هاري الرسالة. فتح هاري الرسالة بيد مرتجفة, لقد كانت مكتوبة بسرعة وبخط ملطخ بالحبر.
هاري
لقد وصل دمبلدور إلى وزارة السحر وهو يحاول معالجة الأمر.لا تغادر منزل عمك وخالتك. لا تقم بعمل المزيد من السحر. لا تسلم عصاك السحرية.
آرثر ويزلي.
دمبلدور يحاول معالجة الأمر... ما الذي يعنيه بهذا؟ إلى أي مدى تمتد السلطة التي يفرضها دمبلدور على وزارة السحر؟ هل هناك أي فرصة تمكنه من العودة إلى هوغوورتس مرة ثانية؟ بدأ الأمل يتسلل إلى صدر هاري مصحوباً بغصة من الرعب, كيف يمكنه ألا يسلم عصاه بدون أن يستعمل السحر؟ سيكون عليه أن يتعامل مع مسئول وزارة السحر, وإذا فعل ذلك سوف يكون محظوظاً بالهرب من أزكابان, بالإضافة إلى الطرد من المدرسة.
كان عقله وكأنه في سباق, يمكنه أن يخاطر بالهرب والقبض عليه من قبل وزارة السحر, أو البقاء هنا بانتظارهم حتى يجدوه. كان الخيار الأول هو المفضل بالنسبة إليه, لكنه يعرف أن السيد ويزلي يرجو له الأفضل, وفي النهاية, دمبلدور استطاع أن يحل مشكلات أكبر من هذه مسبقاً.
"حسناً"قال هاري"لقد غيرت رأيي, سوف أبقى هنا"
ذهب هاري نحو طاولة المطبخ وجلس على الكرسي مواجهاً ددلي والخالة بتونيا. كان يبدو أن آل درسلي قد صدمهم تغييره المفاجئ في الرأي. كانت الخالة بتونيا تنظر إلى زوجها بنظرات يائسة، بينما ظهر العرق في جبينه البنفسجي أكثر وضوحاً.
"ممن كل هذه البوم اللعينة؟" زئر العم فيرنون
"الأولى كانت من وزارة السحر تطردني من المدرسة" قال هاري بهدوء.كان مصغياً جيداً ومحاولاً التقاط أي صوت من الخارج تحسباً لو أتى مسئول وزارة السحر, وقد كانت إجابة سؤال العم فيرنون أسهل بكثير من سماعه يصرخ ويزعق, "والأخرى كانت من والد صديقي رون الذي يعمل في الوزارة"
"وزارة السحر؟"صرخ العم فيرنون"أشخاص مثلك في الحكومة؟ لا عجب أن البلد يؤول إلى الخراب"
عندما لم يرد هاري, أكمل العم فيرنون "وأنت, لماذا تم طردك ؟"
"لأني استعملت السحر"
"أها" صرخ العم فيرنون وضرب بقبضته على قمة الثلاجة التي فتحت وسقطت بضع شطائر ددلي الخالية من الدسم على الأرض"إذاً أنت تعترف بذلك, ما الذي فعلته بددلي؟"
"لا شيء"قال هاري أقل هدوءاً من السابق"لم يكن أنا-"
"بلى" تكلم ددلي فجأة, وأخذ العم فيرنون والخالة بتونيا يؤشران لهاري بالسكوت بينما انحنيا قريباً من ددلي.
"هيا يا بني"قال العم فيرنون"ما الذي فعله بك"
"أخبرنا يا حبيبي" همست الخالة بتونيا.
"صوب عصاه نحوي"غمغم ددلي.
"أجل فعلت, لكنني لم أستخدم-" قال هاري غاضباً ولكن-
"اصمت" صرخ العم فيرنون والخالة بتونيا في صوت موحد.
"هيا يا بني" ردد العم فيرنون
"أصبح كل شيء مظلماً"قال ددلي بصوت مبحوح"كل شيء, وبعد ذلك س- سمعت أصواتاً, داخل رأسي"
تبادل العم فيرنون والخالة بتونيا نظرات مليئة بالرعب, إذا كان أكثر شيء مبغض لديهما هو السحر متبعاً بالجيران الذين يغشون باستعمال أنابيب المياه أكثر منهما, فإن الأشخاص الذين يسمعون أصواتاً كانوا مصنفين في قعر قائمة الأشياء العشر المبغضة.كانوا يظنون بالتأكيد أن ددلي بدأ يفقد عقله.
"ما هي الأشياء التي سمعتها يا بوبكين؟" قالت الخالة بتونيا ووجهها شاحب والدموع في عينيها.
لكن ددلي بدا غير قادر على الكلام, فقط هز رأسه الأشقر الضخم, الشعور الذي انتاب هاري فور حضور البومة الأولى عاد إليه, جعل بالفضول يغمره، الديمنتورز يجعلون ضحاياهم يستعيدون أسوأ ذكرى في حياتهم, ما الذي سمعه ددلي المدلل المضايق بسببهم؟
"كيف سقطت يا بني؟" قال العم فيرنون بصوت هادئ غريب, كالصوت الذي يسمع عند الوقوف بجانب مريض يحتضر.
"ت-تعرقلت" قال ددلي بصوت مرتجف "ومن ثم-" رفع ددلي صدره العملاق.عرف هاري لماذا, كان ددلي يتذكر البرد الذي يجتاح صدره, كأن السعادة والأمل غادروا صدره للأبد.
"فظيع" نحب ددلي"برد, برد شديد"
"حسناً" قال العم فيرنون في صوت هادئ بينما كانت الخالة بتونيا تتحسس جبين ددلي."ما الذي حدث بعد ذلك ددرز؟"
"شعرت....شعرت...كأنني ..كأنني-"
"كأنك لن تشعر بالسعادة أبداً" أكمل هاري بملل.

Rinoa
18-07-2004, 07:47
"إذاً" قال العم فيرنون منتصباً وقد عاد صوته إلى المعتاد"لقد قمت بعمل بعض التعاويذ على ولدي لتخدعه وتجعله يعتقد أنه ذهب إلى عالم البؤس والشقاء؟"
"كم مرة يتوجب علي أن أخبرك؟" قال هاري بينما وصلت عصبيته وصوته إلى ذروتهما"لم أكن أنا, لقد كانا اثنين من الديمنتورز"
"اثنين من ماذا؟ ما هذه الخرافات؟"
"دي-من-تورز" قال هاري بهدوء ووضوح"اثنان منهما"
"وما هم الديمنتورز بحق الجحيم؟"
"إنهم حراس سجن السحرة, أزكابان" قالت الخالة بتونيا
مرت لحظات من السكون بعد هذه الكلمات, غطت الخالة بتونيا فمها بيديها كأنما قالت كلمة شتم قذرة.العم فيرنون كان يحدق فيها. دماغ هاري بدا وكأنه في سباق, السيدة فيغ كانت شيئاً واحداً, لكن الخالة بتونيا؟
"كيف عرفتِ ذلك" قال مصدوماً.
بدت الخالة بتونيا خجولة من نفسها ونظرت نظرة اعتذار إلى زوجها ثم أنزلت يديها لتكشف عن أسنانها الشبيهة بالحصان.
"لقد سمعت-ذلك الفتى الفظيع-يخبرها بذلك-قبل سنوات عده"
"إذا كنتِ تقصدين أبي وأمي لم لا تستخدمين اسميهما؟" قال هاري بصوت مرتفع لكنها تجاهلته.
كان هاري مصدوماً. لم يسمع هاري خالته تذكر أمه ما عدا الحدث قبل عدة سنوات عندما صرخت أنها كانت وحشاً.وكان مصدوماً أكثر أنها تذكرت تلك المعلومة التافهة لسنوات عده وهي التي كانت تستجمع طاقتها وتصر على إنكار أن لديها أختاً.
فتح العم فيرنون فمه ثم أغلقه ثم فتحه وأغلقه للمرة الثانية وكأنما يحاول تذكر كيفية الكلام. وفتحه للمرة الثالثة ثم قال بصوت متهدج"إذاً-إذاً-إنهم موجودون حقاً هؤلاء الديمنتورز؟"
أومأت الخالة بتونيا.
نظر العم فيرنون من الخالة بتونيا إلى هاري وإلى ددلي وكأنما كان يأمل أن يصرخ أحدهم(خدعة إبريل) وعندما لم يتكلم أحد فتح فمه وكان يحاول أن يجد الكلمات عندما وصلت البومة الثالثة لهذه الأمسية, اقتحمت البومة النافذة المفتوحة ككرة مدفع مصنوعة من الريش وهبطت على طاولت المطبخ جاعلة آل درسلي يقفزون من الرعب, فتح هاري الظرف ذو الشكل الرسمي بينما طارت البومة نحو سماء الليل.
"هذا يكفي, لا أريد المزيد من البوم" قال العم فيرنون مغلقاً النافذة.
عزيزي السيد بوتر
بعد الرسالة التي أرسلتها الوزارة قبل اثنين وعشرين دقيقة مضت، راجعت الوزارة قرار تدمير عصاك فيها.يمكنك الاحتفاظ بعصاك حتى نهاية الجلسة السماعية في الثاني عشر من أغسطس، في ذلك الوقت سوف يتم اتخاذ قرار رسمي بشأن ذلك.
بعد النقاش مع مدير مدرسة هوغوورتس لفنون السحر والشعوذة، وافقت الوزارة على قرار الاستجواب بشأن سبب الطرد من المدرسة.وحتى ذلك الوقت يجب أن تعتبر نفسك مفصولاً من المدرسة.
مع أطيب أمنياتي
مافالدا هوبكيرك
مكتب استعمال السحر الاضطراري
وزارة السحر
قرأ هاري الرسالة ثلاث مرات وبنمط سريع, وارتخت العقده التي في صدره قليلاً, بدا كل شيء معلقاً في الجلسة السماعية في الثاني عشر من أغسطس.
"حسناً؟"قال العم فيرنون معيداً هاري إلى العالم المحيط به"ماذا الآن؟ هل حكموا عليك بشيء؟هل ستنال حكماً بالموت؟" قال بصوت مليء بالأمل.
"يجب أن أذهب إلى جلسة سماعية"قال هاري
"وهل سيحكمون عليك هناك؟"
"أعتقد ذلك"
"لن أفقد الأمل إذاً" قال العم فيرنون بصوت بغيض
"حسناً, اذا كان هذا كل ما في الأمر"قال هاري واقفاً, كان يريد الانفراد في غرفته للتفكير, وربما يرسل رسالة إلى رون أو هرماني أو سيريس.
"لا هذا ليس كل ما في الأمر"صرخ العم فيرنون"اجلس مكانك"
"ماذا الآن" قال هاري بنفاذ صبر.
"ددلي" زعق العم فيرنون"أريد أن أعرف ماذا حدث لولدي"
"حسناً"صرخ هاري, وفي قمة غضبه انطلقت شرارت ذهبية وحمراء من عصاه السحرية, جفل آل درسلي ونظروا برعب.
"كنت أنا وددلي في الحارة بين هلال مغنوليا و ممشى ويستريا" قال هاري بسرعة محاولاً المحافظة على أعصابه"ظن ددلي أنه يتحاذق علي فأخرجت عصاي ولكني لم أفعل شيئاً ثم ظهر اثنان من الديمنتورز"
"ولكن ماهي هذه المخلوقات؟"قال العم فيرنون"ماذا تفعل؟"
"لقد أخبرتك, انهم يمتصون السعادة منك"قال هاري"وإذا سنحت لهم الفرصة فإنهم يقبلونك"
"يقبلون؟"قال العم فيرنون وفقد جحظت عيناه قليلاً"يقبلون؟"
"انه ما يقال عندما يمتصون روحك من فمك"
صرخت الخالة بتونيا صرخة مكتومه
"روحه؟لم يفعلوا ذلك-انه لا يزال يحتفظ بـ-" وأمسكت بكتفي ددلي وهزته كأنها تريد أن تسمع روحه تهتز في داخله.
"بالطبع لم يمتصوا روحه, كنت ستعرفين لو حدث ذلك" قال هاري
"تصديت لهم أليس كذلك يا ولدي؟" قال العم فيرنون بصوت عال"أعطيتهم من الضربات القديمة القاسية أليس كذلك؟"
"لا تستطيع أن تعطي الديمنتور من الضربات القديمة القاسية"قال هاري
"إذا لم هو بخير؟" قال العم فيرنون"لم لايكون خاوياً؟"
"لأنني استخدمت تعويذة الباترونوس"
ووووش. بصوت أجنحة وهبوط ناعم على الغبار, دخلت البومة الرابعة من موقد المطبخ.
"بحق الله" قال العم فيرنون وهو يسحب كومة من شعر شاربه"لن أستقبل المزيد من البوم في منزلي"
لكن هاري بدأ فوراً بإزالة الرسالة من ساق البومة.كان هاري متأكداً أن الرسالة كانت من عند دمبلدور توضح كل شيء, الديمنتورز-السيدة فيغ- مالذي كانت الوزارة تنوي عليه-كيف كان هو(دمبلدور) يصحح الوضع. لكن وللمرة الأولى في حياته, كان هاري مستاءً لرؤية خط سيريس على الرسالة. متجاهلاً ثورة العم فيرنون عن البوم, ضيق هاري عينيه ضد سحابة السخام التي انطلقت عند خروج البومة من الموقد وقرأ رسالة سيريس.
أخبرنا آرثر عما حدث قبل قليل.لاتغادر المنزل مرة ثانية, مهما حدث.
وجد هاري هذه الرسالة رداً لايكفي لما حدث من أشياء,أدار الورقة بحثاً عن بقية الرسالة لكنه لم يجد. ارتفعت حدة عصبيته مرة ثانية.ألن يقول له أحدهم أحسنت بمحاربتك الديمنتورز بمفردك؟تصرف السيد ويزلي وسيريس كما لو انه كان صبياً مشاغباً وهم يحاولون اصلاح ما فعله من أضرار قبل تأنيبه.
"مناقير, أقصد جماعات من البوم تقتحم منزلي, لن أسمح بذلك يا ولد, لن..."
"أنا لا أستطيع منع البوم من القدوم" صرخ هاري وهو يسحق رسالة سيريس بيده.
"أريد الحقيقة عما حدث لولدي, اذا كان ما آذاه هو الديمنتورز فكيف تم طردك؟لقد استعملت ذلك الشيء واعترفت بذلك"نبح العم فيرنون
سحب هاري نفساً طويلاً, بدأ الصداع يتسلل إلى رأسه, كان اكثر شيء يريده في العالم هو الخروج من المطبخ والابتعاد عن آل درسلي.
"استعملت تعويذة الباترونوس للتخلص من الديمنتورز"قال هاري محاولاً السيطرة على أعصابه"انها الشيء الوحيد الذي ينفع ضدهم"
"ولكن ما الذي كانوا يفعلونه في ليتل وينغنغ؟"قال العم فيرنون بصوت غاضب.
"لا استطيع ان اخبرك" قال هاري"ليست لدي أدنى فكره"
كان رأسه يؤلمه بشده, كان الغضب يتلاشى تدريجياً من صدره والتعب والارهاق يحل محله.جميع آل درسلي ينظرون اليه.
"انه انت"قال العم فيرنون"لابد من شيء يتعلق بك, والا فما الذي يفعلونه تلك المخلوقات هنا؟لابد أنك-انك(يبدو انه لايستطيع ارغام نفسه على قول كلمة ساحر)انك أنت تعرف ماذا الوحيد هنا"
"لا أعرف لم كانوا هنا"
لكن عند كلمات العم فيرنون، عاد دماغ هاري للنشاط ثانية.لم كانوا هنا؟هل كانت صدفة أنهم ظهروا في المكان الذي كان فيه هاري؟ لم تم إرسالهم؟ هل فقدت وزارة السحر سيطرتها على الديمنتورز؟هل تخلى الديمنتورز عن أزكابان وذهبوا لينضموا إلى فولدمورت كما تنبأ دمبلدور بذلك؟
"هؤلاء الأشياء كانوا يحرسون المساجين؟"قال العم فيرنون قاطعاً بصوته أفكار هاري "أجل"قال هاري. لو أن رأسه يشفى من الصداع، لو أنه يستطيع الذهاب إلى غرفته المظلمة والتفكير هناك.
"أها.إنهم قادمون لاعتقالك"قال العم فيرنون بصوت يملؤه الانتصار وكأنما حل لغزاً لا يستطيع أحد أياً كان حله."هذا هو أليس كذلك يا فتى؟أنت خارج عن القانون"
"بالطبع لا" قال هاري
"إذا لماذا؟"
"لابد أنه أرسلهم"قال هاري بصوت منخفض كأنه يحدث نفسه وليس آل درسلي.
"ماذا تقول؟من الذي أرسلهم؟"
"اللورد فولدمورت"قال هاري

Rinoa
18-07-2004, 07:48
كان غريباً أن آل درسلي الذين يصيبهم الرعب عند سماع كلمة (ساحر) أو (عصا سحرية) لم يبدو أي شعور عند سماع كلمة أكثر السحرة شراً على مر الأزمان.
"اللورد-لحظة.."قال العم فيرنون ووجهه يبدي مظاهر الاهتمام والتفكير العميق"لقد سمعت هذا الاسم قبلاً، أليس هو الشخص الذي...."
"قتل والداي، أجل انه هو"قال هاري
"لكنه اختفى" قال العم فيرنون بدون أن يراعي أن ذكر والدي هاري قد يكون موضوعاً مؤلماً"قال الأحمق الكبير انه ذهب"
"لقد عاد"قال هاري ببطء
لقد كان منظراً غريباً أن تقف في مطبخ الخالة بتونيا النظيف وبجانب الثلاجة العملاقة والتلفاز ذا الشاشة الواسعة تتحدث بهدوء مع العم فيرنون عن اللورد فولدمورت.يبدو أن وصول الديمنتورز إلى ليتل وينغنغ قد حطم الجدار الذي يفصل آل درسلي عن العالم السحري.بالنسبة لهاري فقد كان يبدو أن عالمه انقلب رأساً على عقب، آل درسلي يسألون أسئلة عن العالم السحري،السيدة فيغ تعرف دمبلدور، الديمنتورز يجوبون ليتل وينغنغ، وقد لا يعود هاري إلى هوغوورتس أبداً.كان رأس هاري يكاد ينفجر من الألم والأفكار المتزاحمة.
"عاد؟" همست الخالة بتونيا.
كانت تنظر إلى هاري مثلما لم تنظر إليه أبداً.كان هاري يقدر أنها شقيقة والدته.لكنه لم يعرف لماذا كان ذلك يؤلمه في اللحظة الحالية.كل ما يعرفه هو أنه ليس الشخص الوحيد في هذه الغرفة الذي يعرف ما تعنيه عودة اللورد فولدمورت.كانت الخالة بتونيا تنظر إليه نظرات لم يعرفها من قبل، لم تكن عينيها ضيقتين من الحقد أو الكراهية بل كانتا واسعتين ومليئتين بالخوف.
"أجل" قال هاري مخاطباً الخالة بتونيا"لقد عاد منذ شهر تقريباً،لقد رأيته"
وجدت يديها كتف ددلي السمين وضغطت عليه.
"لحظة"قال العم فيرنون كما يبدو انه مضطرب مما طرأ بين زوجته وهاري"هذا اللورد الذي تتحدث عنه قد عاد؟"
"أجل"
"وهو يرسل هؤلاء الديمنتورز خلفك؟"
"هذا ما اعتقده"قال هاري.
"لقد فهمت"قال العم فيرنون وهو ينقل نظراته من وجه زوجته الشاحب إلى هاري. كان يبدو أنه يبتلع خوفه،فقد تمدد وجهه البنفسجي أمام هاري.
"حسناً،هذا يحل كل شيء، يمكنك الخروج من المنزل يا فتى"
"ماذا؟" قال هاري
"لقد سمعتني، اخرج"صرخ العم فيرنون"اخرج-اخرج، كان يجب أن أفعل هذا منذ سنوات.بوم تعتبر المنزل كمكان للراحة، كعكة تنفجر،معظم غرفة الجلوس محطمة،ذيل ددلي،مارج تنتفخ وتطير نحو السقف وسيارة الفورد أنغليا تلك، لقد حصلت على ذلك، أنت من التاريخ. لن تبقى هناك إذا كان هناك مجنون يتبعك، سوف لن تعرض زوجتي وابني للخطر،إذا كنت ستسلك نفس الطريق الذي سلكه والديك عديمي الفائدة،لن تبقى في هذا المنزل.اخرج"
وقف هاري جامداً في مكانه، الرسائل من الوزارة و سيريس والسيد ويزلي في قبضته.
لا تغادر منزل عمك وخالتك، مهما حدث-لا تغادر المنزل.
"لقد سمعتني"قال العم فيرنون وهو يقترب من هاري"هيا اخرج،لقد كنت متشوقاً للخروج منذ ساعة،هيا بسرعة إنني ورائك مباشرة، هيا اخرج ولا تقترب من عتبة بابنا مرة ثانية،لماذا أبقيناك منذ البداية،لا أعرف،مارج كانت محقة كان يجب أن نرسلك إلى ميتم.لكننا كنا رقيقين لنعرف ما هو الأفضل لنا.اعتقدنا أننا نستطيع أن نمحوه منك، أن نجعلك طبيعياً،لكنك كنت فاسداً منذ البداية-وأنا لن أسمح بالمزيد من البوم .
اقتحمت البومة الخامسة لهذه الأمسية المدخنة بسرعة لدرجة أنها اصطدمت بالأرض قبل أن تطير مرة ثانية.رفع هاري يده ليخطف الرسالة، كانت مظروفاً أحمراً، لكن البومة تجاوزته مسرعة نحو الخالة بتونيا التي صرخت وانحنت، أسقطت البومة الرسالة فوق رأسها قبل أن تخرج من حيثما أتت.
توجه هاري نحو الرسالة لكن الخالة بتونيا أوقفته. "يمكنك أن تفتحيها إذا أردتِ، لكني سأسمعها في كل الأحوال.انه خطاب صارخ"
"ابتعدي عنها يا بتونيا، ربما تكون خطيرة" قال العم فيرنون.
"إنها مرسلة إلي"قالت الخالة بتونيا بصوت مرتجف "انظر!السيدة بتونيا درسلي، المطبخ.رقم أربعة بريفت درايف"
حبست الخالة بتونيا أنفاسها.بدأت الرسالة بإصدار الدخان.
"افتحيها"حثها هاري"سوف يحدث عاجلاً أم آجلاً"
"لا"
يد الخالة بتونيا كانت ترتجف، وتجول نظراتها في المطبخ بحثاً عن منقذ.ولكن لقد فات الأوان، فقد اشتعلت الرسالة.صرخت الخالة بتونيا وأوقعت الرسالة.
ملأ المطبخ صوت فظيع يسري صداه في المنزل الفارغ صادراً من الرسالة المحترقة.
تذكري الأخيرة يا بتونيا
بدت الخالة بتونيا كما لو أنها على وشك الإغماء.انهارت على الكرسي بجانب ددلي ووجهها في يديها بينما تحولت الرسالة إلى رماد في صمت.
"ما هذا"قال العم فيرنون بصوت مبحوح"ماذا-أنا لا-بتونيا؟"
لم تتفوه الخالة بتونيا ببنت شفة.كان ددلي ينظر بغباء نحو أمه.كان الصمت المخيم رهيباً،هاري كان يشاهد خالته,مشدوهاً.
"بتونيا عزيزتي"قال العم فيرنون"ب-بتونيا؟"
رفعت رأسها،كانت لا تزال ترتجف.
"يجب على الصبي أن يبقى"قالت بصوت ضعيف
"ماذا؟"
"سيبقى"قالت دون أن تنظر نحو هاري، ووقفت على قدميها.
"هو...لكن بتونيا"
"إذا طردناه سيتكلم الجيران"قال الخالة بتونيا مستعيدة نبرتها القاسية."سوف يسألون أسئلة محرجة،سيرغبون بمعرفة أين ذهب،يجب عليه أن يبقى"
كان العم فيرنون ينخفض كإطار قديم.
"لكن بتونيا عزيزتي"
تجاهلته الخالة بتونيا.واتجهت نحو هاري.
"سوف تبقى في غرفتك"قال مخاطبة هاري"لن تغادر المنزل.والآن اذهب للنوم"
هاري لم يتحرك
"ممن كان ذلك الخطاب الصارخ؟"
"لا تسأل أسئلة"زعقت الخالة بتونيا
"هل أنت على اتصال مع السحرة؟"
"قلت لك أن تذهب للنوم"
"ماذا تعني الرسالة؟تذكري ماذا؟"
"اذهب للنوم!"
"كيف-؟"
"لقد سمعت خالتك!الآن اتجه للنوم"
____________________________
أرجو أن ينال الموضوع اعجابكم
Rinoa

بيكاسو
19-07-2004, 13:41
اكيد موضوع بهذه الروعه والجمال لا بد ان ينال على اعجاب اي شخص
والشكر والتقدير لمن احضر الموضوع القيم الى هنا اشكرك اختي على الموضوع وبالتوفيق لك

Rinoa
20-07-2004, 07:55
شكراً بيكاسو على الكلمات الرائعة

MP3
21-07-2004, 08:03
ثانكيو على الموضوع الروعة ::جيد::

Yuri
21-07-2004, 11:21
مشكووووووووووووووووووووووره حبيبتي


تسلميييييييييييييييييييييييييييييييييييين يا قمر

Rinoa
21-07-2004, 11:48
مشكورين يوري وmp3 على الردود الحلوة

Hassansan
23-07-2004, 01:41
مشكووووووووووورة جدا أختي رينو على الموضوع الحلو

الحقيقة أنا عندي قصص هاري بوتر بس انجليزية والحقيقة موضوعك

عرفني أكثر على القصة <<<< مليت وأنا أقرا الانجليزي 24 ساعة قاعد أطالع القصة

tnkeyou very mach

الاسطورة

Rinoa
23-07-2004, 06:46
شكرا أخي الاسطورة على الرد

الكويتية
23-07-2004, 10:03
مشكووووووووووووووووووووووووورة أختي على الموضوع الحلو

Rinoa
23-07-2004, 15:18
مشكورة حبيبتي الكويتية على الرد

Final Fantasy
30-07-2004, 07:53
السلام عليكم
رينوا الصراحه قصه رائعه
و مشكورة كثير على الموضوع و اتمنى لك مزيدا من التقدم و المثابرة
و شكرا لك

Rinoa
30-07-2004, 08:11
شكرا حبيبتي فاينل فانتسي على الرد الحلو

Sassy
30-07-2004, 14:23
مشكوورة على القصة

الله يعطيج العافية

Rinoa
31-07-2004, 16:54
مشكورة ساسي على الرد الحلو

ريم الحلوه
01-08-2004, 11:25
مشكوره عناتي

Rinoa
01-08-2004, 11:41
مشكورة ريم الحلوة على الرد الجميل

فارس البطل
11-08-2004, 08:10
مشكوره اختي رينوو اا على القصه

وننتظر جديدك

Hermione Grange
12-08-2004, 00:12
وااااو
هاري بوتر مرة وحدة!!!!!!!!!!!!
مشكووووورة اختي
وبانتظار الفصول الباقية

تحياتي

Rinoa
12-08-2004, 13:03
مشكور فارس البطل على الرد

و شكرا Hermione Grange على الرد
والفصل الثاني موجود في المنتدى

Quistis Trabe
12-08-2004, 15:12
مشكورة على الترجمه

tifa
12-08-2004, 23:25
السلام عليكم :

أود شكرك جزيل االشكر على التعب الذي تكبدته في سبيل حصولنا على فرصة قراءة قصة عظيمة الجودة .

وأرجو من الجميع تقدير هكذا جهد.

وشكراً مجدداً و مجدداً و مجدداً .


مع خالص الحب والإمتنان :

صديقتك جديدة العهد
:Tifa

التوقيع:
IMG]http://www.arab3.com/photo2/i5.jpg[/IMG]

Rinoa
13-08-2004, 09:39
شكرا كويستس على الرد

ومشكورة تيفا شكراً جزيلاً على الرد الرائع والكلمات الحلوة

draco malfoy
16-08-2004, 19:14
هرموين جرينجرر

كم اكره اهل العامة


انتي منت العامة



اليس كذلك

draco malfoy
16-08-2004, 19:18
اراك في منتدى المشاكل

Nick Carter 2005
23-08-2004, 03:04
مواهاهاههاها ددلي جن بالتأكيد اضحكتني اخ دراكو لكن لا ارغب في كون العضوة هرميوني جرانجر قد حزنت مع اني اشعر انها حزنت معذرة لكن دراكو قريبي وأنا اهتم به%_%

Nick Carter 2005
23-08-2004, 22:34
لااااااااااااااااا اريد قراءة البقية هئهئئهئهئ شكرا اختي رينوا لكن ارجو التكملة هئ هئ هئ #_#

Rinoa
26-08-2004, 10:44
مشكور نيك كارتر 2005 على الرد
وان شاء الله باترجم الثالث قريباً

Rinoa
26-08-2004, 10:51
مشكور نك كارتر 2005 على الدخول

يونـا
30-08-2004, 09:02
شكرا أختي على القصة الروعة

Rinoa
31-08-2004, 21:04
مشكورة حبيبتي يونا على الدخول والرد

DJ_CRAW
01-09-2004, 08:28
مشكووووووووووره عالروايه
ونتمنى منج الافضل انشالله

Rinoa
03-09-2004, 14:49
مشكور Dj_craw على الدخول والرد

Millay
09-09-2004, 14:19
لا يحتاج الإعتذار ! ... :) .. شكراً Rinoa على الموضوع الحلو و جهدتش الأحلى ... و أنا أملك بعض روايات هاري بوتر ... المترجمة ::جيد:: و بإنتظار جديد مواضيعتش ^_^

Rinoa
10-09-2004, 09:22
مشكورة حبيبتي Loona

lucky_elissa
16-09-2004, 13:03
اشكرك على الترجمه




و أرجو سرعة ترجمة الجزء الثالث بسرعه
فنحن لا نطيق الأنتظار :d

Rinoa
16-09-2004, 13:18
مشكورة lucky_elissa على الرد
وانا باحاول اترجم بسرعة (;

sweet_q8
16-09-2004, 22:55
مشكووووووورة على الترجمة
بس يلا يسرعة على الفصل الثالث
ترى آنة مافيني صبر



اختج
sweet_q8

Rinoa
17-09-2004, 08:56
مشكورة حبيبتي sweet_q8 على الدخول والرد

دفء المحبة
24-09-2004, 06:39
مشكووووووووووووورة أختي على الترجمة ::جيد:: ::جيد:: :D
لا طولين علينا بالترجمة :D
وأذا صدر الجزء الخامس من هاري بوتر بالعربي أخبريني لأني لا أخرج كثيرا :D :D
سلامي محبة أيزومي :D

Rinoa
24-09-2004, 09:18
Thanks Izumi lover for your words

دفء المحبة
06-10-2004, 19:19
أختي متى تكتبين الجزء الثالث
ترا صبري نفـذ

Rinoa
08-10-2004, 06:40
آسفة حبيبتي آيزومي لكني مشغولة جداً بضغط المدارس خصوصاً أول ثانوي :مذنب:
اذا انتهيت منه ان شاء الله راح تكونين أول من يعلم :نوم:

mhamoud
16-10-2004, 17:51
شكرا لك علي مجهودك وأرجوأن تضعي باقي القصة في اسرع وقت

وأرجو أن لا أكون ثقلت عليكي

ولكي كل الشكر والتقدير

ملحوظة

كلمة سكويب ترجمتها بالعربي( العامة) وهم الذين ليسوا من السحرة

وانا آسف جدا جدا جدا جدا جدا علي ازعاجك

وشكرا مليون مرة علي مجهودك الكبير

Rinoa
16-10-2004, 22:03
Thanks
mhamoud
for replying

Izumi 336
16-10-2004, 22:30
اشكرك اختي من كل قلبي على
المجهود هذا الي سويته
وانتظر بفارغ الصبر الجزء الثالث وشكرا مرة اخرى.

Rinoa
17-10-2004, 11:40
شكرا حبيبتي Izumi 336
على الدخول والرد

Rinoa
20-10-2004, 05:55
آسفة على الإطالة :محبط: لكن تعرفون المدرسة وزحمتها ::مغتاظ::
*******************


الحرس المتقدم

لقد هاجمني الديمنتورز وهناك احتمال بأن يتم فصلي من هوغوورتس. أريد أن أعرف ما الذي يحدث ومتى سأخرج من هذا المكان.
نسخ هاري الرسالة في ثلاث قطع منفصلة من الورق في اللحظة التي وصل فيها إلى مكتبه في غرفته المظلمة.كتب العناوين على الرسائل، الأولى لسيريس والثانية لرون والثالثة لهرمايني. بومته، هدويج كانت في رحلة للصيد بينما يقف قفصها الفارغ على طاولة هاري. كان هاري يجوب الغرفة في انتظار عودتها،رأسه ينبض بالألم وذهنه مشغول عن النوم رغم أن عينيه كانتا تحرقانه من التعب، وظهره يؤلمه من سحب ددلي طوال الطريق، والكدمات في رأسه عندما اصطدم بالنافذة وحين ضربه ددلي كانتا تؤلمانه بشدة. جاب الغرفة يميناً ويساراً، مملوءاً بالإحباط والغضب و تحولت يداه إلى قبضتين، وينظر بغضب إلى سماء الليل المزينة بالنجوم كلما اقترب من النافذة ولاحظها خالية من البوم.الديمنتورز أرسلوا للنيل منه، السيدة فيغ و مندنغوس فلتشر يتبعانه بالسر، الفصل من مدرسة هوغوورتس والجلسة السماعية في وزارة السحر- ولم يخبره أحد بما يحدث حتى الآن.
وماذا، ماذا كان ذلك الخطاب الصارخ يعني؟ صوت من ذلك الذي انفجر بنغمة رهيبة ومخيفة في المطبخ؟
ولماذا كان لا يزال محبوساً هنا بدون أية معلومات؟ لماذا كان الجميع يعامله كطفل أساء التصرف؟ لا تقم بعمل المزيد من السحر، ابق في المنزل...
ركل هاري صندوق المدرسة بقوة، لكن بدلاً من الشعور بالراحة من الغضب، لم يحصل سوى على ألم في قدمه ليتعامل معه بالإضافة إلى الآلام في بقية جسده.
وبينما كان يعرج نحو سريره، دخلت هدويج من النافذة بصوت رخيم كشبحٍ صغير.
"في الوقت المناسب"زعق هاري عندما هبطت البومة على قمة قفصها"يمكنك ترك هذا الآن، لدي عمل لكِ"
رمقته عينا هدويج الكبيرة الشبيهة بالجمر باستغراب بينما يتدلى الضفدع الميت من فمها.
"تعالي هنا"قال هاري وأخرج الرسائل الثلاثة ورباط جلدي وأحكم ربطها على قدم هدويج"خذي هذه مباشرة إلى سيريس و رون و هرمايني ولا تعودي إلاّ برسائل طويلة، انقريهم إلى أن يعطوكِ رداً إذا اضطررتِ،مفهوم؟"
أصدرت هدويج صوتاً مكبوتاً بفمها المليء بالضفدع.
"هيا أسرعي الآن إذن" قال هاري.
أقلعت البومة على الفور وفي اللحظة التي اختفت فيها ألقى هاري بنفسه على السرير بدون أن يغير ملابسه، وأخذ ينظر إلى السقف المظلم فوقه. بالإضافة إلى الشعور بالأسى داخله الشعور بالذنب. هدويج كانت صديقته الوحيدة في رقم 4 بريفت درايف والآن كان قاسياً عليها. لكنه سيصالحها عندما تعود برسائل من سيريس و رون و هرمايني .
كان عليهم أن يكتبوا بسرعة، لا يمكنهم تجاهل هجوم الديمنتورز، ربما يستيقظ غداً ليجد رسائل مليئة بعبارات الشفقة والخطط لنقله إلى الجحر بأسرع ما يمكن. على هذا الأمل استسلم هاري للنوم.
*
لكن هدويج لم ترجع في الصباح التالي. أمضى هاري النهار في غرفته لا يخرج منها إلاّ للذهاب إلى الحمام. كانت الخالة بتونيا تدخل له الطعام ثلاث مرات في اليوم من فتحة القطط التي وضعها العم فيرنون قبل ثلاث سنوات. كلما سمع هاري الخالة بتونيا تقترب لإدخال الطعام كان يحاول استجوابها عن مضمون الخطاب الصارخ، لكنه كان كما يبدو يتحدث إلى عتبة الباب عوضاً عن التحدث إليها. غير هذه الأحوال كان آل درسلي يبقون بعيدين عن غرفته، كان هاري لا يعرف الجدوى من الاختلاط بهم أصلاً ،ربما كانوا سيدفعونه إلى الغضب وعمل المزيد من السحر الممنوع.
وهكذا مضى الحال لثلاثة أيام، كان هاري مشحوناً بطاقة لا تهدأ جعلته لا يستقر إلى شيء بينما كان يجوب غرفته، غاضباً منهم جميعاً لتركه يتعامل مع هذه الفوضى بمفرده، وبهذا المزاج كان يستلقي على سريره لساعة من الوقت يحدق في الفراغ حوله، ويتألم من الرهبة بمجرد التفكير بخطاب الوزارة.
ماذا لو حكموا ضده؟ ماذا لو فصل حقاً من هوغوورتس وقطعت عصاه إلى نصفين؟ ماذا سيفعل؟إلى أين سيذهب؟انه لا يستطيع العيش بشكل دائم مع آل درسلي، ليس بعد أن علم بوجود العالم الآخر.المكان الذي ينتمي إليه حقيقةً. ربما يستطيع أن ينتقل إلى منزل سيريس كما اقترح قبل سنة من إجباره على الهرب من أيدي الوزارة، ولكن هل يستطيع العيش بمفرده لكونه صغير السن؟أو ستكون مسألة مكان معيشته التالي ستقرر له؟ هل كان خرق قانون سرية السحرة يستحق أن يحجز في سجن أزكابان؟ على أثر هذه الفكرة ارتعش هاري ونهض ليكمل تجواله في الغرفة.
في الليلة الرابعة بعد مغادرة هدويج كان هاري يستلقي على سريره محدقاً في السقف خلال واحده من مراحل اليأس التي كان يشعر بها مؤخراً، ذهنه المتعب خالٍ من الأفكار عندما دخل العم فيرنون الغرفة.نظر إليه هاري ببطء.كان العم فيرنون يرتدي أفضل بزاته وملامح الفخامة تبدو على وجهه.
"سوف نخرج"قال العم فيرنون.
"عفواً؟"
"نحن-أقصد بذلك خالتك، ددلي وأنا-خارجون الليلة"
"حسناً"قال هاري بملل وعاد ليحدق في السقف.
"سوف لن تخرج من غرفتك بينما نحن في الخارج"
"حسناً"
"سوف لن تلمس التلفاز، الستيريو أو أياً من ممتلكاتنا"
"أجل"
"سوف لن تسرق الطعام من الثلاجة"
"نعم"
"سوف أقوم بإقفال باب غرفتك"
"افعل ذلك"
أخذ العم فيرنون يحدق في هاري شاكّاً في قلة اعتراضه.ثم خرج من الغرفة موصداً الباب خلفه.سمع هاري صوت المفاتيح وهي تقفل الباب ثم سمع صوت خطوات عمه الثقيلة على الدرج يتبعها صوت إغلاق باب السيارة وصوت المحرك ثم الصوت المعروف للسيارة وهي تغادر بريفت داريف.
لم يكن لدى هاري شعور محدد لمغادرة آل درسلي، لم يكن هنالك فرق بالنسبة إليه سواءً كانوا هنا أم في الخارج. لم تكن لديه الطاقة ليضيء أنوار غرفته حتى، كانت الغرفة تزداد ظلاماً شيئاً فشيئاً حوله بينما كان مستلقياً يستمع إلى أصوات الليل من النافذة التي كانت مفتوحة بانتظار اللحظة المباركة التي ستعود فيها هدويج. كان المنزل ساكناً حوله وهاري في شبه غيبوبة، لا يفكر بشيء، محاطاً بالأسى.
لكن فجأة قطع السكون صوت تحطم في المطبخ،جلس هاري معتدلاً بسرعة، لا يمكن أن يكون آل درسلي قد عادوا بهذه السرعة، وفي كل الأحوال لم يسمع هاري صوت سيارتهم.
كان هناك صمت للحظات ثم أصوات.
لصوص، فكر هاري واقفاً-لكن بعد عدة لحظات اتضح له أن اللصوص كانوا سيخفضون أصواتهم ومهما كان هؤلاء فهم لم يتكبدوا عناء ذلك.
اختطف هاري عصاه من طاولته ووقف أمام الباب يستمع بكل قواه. وفي اللحظة التالية قفز اثر سماع صوت قفل الباب يفتح ثم تأرجح الباب مفتوحاً.
وقف هاري جامداً يحدق بالباب المفتوح والممر المؤدي إلى الطابق العلوي منصتاً بكل قواه ليلتقط أي صوت صادر،لكن لم يأتي أي صوت. تردد هاري للحظة ثم تحرك ببطء إلى السلالم المؤدية للطابق الأسفل.ذهب قلبه إلى ناحية حنجرته. كان هناك أشخاص بالأسفل ظلالهم، ثمانية أو تسعة منهم على حسب ما رأى، جميعهم ينظرون إليه.
"أخفض عصاك يا ولد قبل أن تقتلع عين أحدهم" قال صوت زئير منخفض.
كان قلب هاري ينبض بسرعة، انه يعرف هذا الصوت، لكنه لم يخفض عصاه.
"بروفيسور مودي؟" قال هاري غير واثق بذلك.
" لا أعتقد الكثير عن ' بروفيسور'" زئر الصوت ثانية"لم أنسجم مع التدريس جيداً، أليس كذلك؟انزل هنا نريد أن نراك بوضوح"
أخفض هاري العصا قليلاً لكنه لم يخفف قبضته عليها ولم يتحرك كذلك، كان لديه سبب مقبول للشك. لقد أمضى مؤخراً تسعة أشهر مع من اعتقد أن مودي صاحب العين المجنونة إلى أن اكتشف أنه لم يكن مودي على الإطلاق، لقد كان محتالاً، محتال حاول القضاء على هاري قبل أن ينزع قناعه.قبل أن يقرر هاري ما الذي كان سيفعله وصل صوت آخر،مبحوح قليلاً إلى الأعلى.
"لا تخف يا هاري، لقد جئنا لنخرجك من هنا"
قفز قلب هاري، انه يعرف هذا الصوت أيضاً، رغم أنه لم يسمعه منذ سنة تقريباً.
"ب-بروفيسور لوبين؟"قال غير مصدقاً لما يسمعه"هل هذا أنت؟"
"لماذا نحن واقفون في الظلام؟"تكلم صوت ثالث غير معروف،صوت امرأة "لوموس"
أضاء طرف العصا مضيئاً الممر بضوء سحري.رمش هاري.الأشخاص في الأسفل كانوا كثر حتى ملئوا الممر،جميعهم ينظرون إليه حتى أن بعضهم كانوا يمدون أعناقهم ليحصلوا على مشهد أفضل.
ريموس لوبين كان الأقرب إلى هاري، رغم أنه كان لا يزال شاباً إلا أنه كان يبدو متعباً وربما مريضاً، كان لديه المزيد من الشيب منذ أن ودعه هاري وأروابه كانت مرقعة وممزقة أكثر من قبل.مع ذلك كان يبتسم لهاري الذي حاول أن يبتسم هو الآخر متجاهلاً حالة الصدمة التي كان يمر بها.
"أوه، انه يبدو كما تخيلته تماماً"قالت الساحرة التي تحمل العصا المضيئة، كانت تبدو الأصغر بينهم، كان وجهها قلبي الشكل شاحباً وعيناها سوداوان لامعتين وشعرها درجة عنيفة من البنفسجي "كيف حالك يا هاري"
"نعم، إني أرى ما الذي كنت تعنيه ريموس" قال ساحر أسود أصلع يقف في أقصى الخلف-كان يملك صوتاً عميقاً بطيئاً ويرتدي حلقة ذهبية في إحدى أذنيه-"انه يشبه جيمس تماماً"
"ما عدا عيناه" قال صوت لساحر فضي الشعر في الخلف"عينا ليلي"
مودي صاحب العين المجنونة الذي كان يملك شعراً رمادياً وقطعة كبيرة مفقودة من أنفه، كان ينظر إلى هاري بشك خلال عينيه غير المتطابقتين. إحداهما كانت سوداء صغيرة والأخرى كبيرة وكهربية الزرقة-العين السحرية التي يستطيع بها مودي النظر إلى ما وراء الجدران والأبواب وحتى إلى ما وراء رأسه نفسه.
"هل أنت متأكد أنه هو يا لوبين؟" زئر مودي"سوف يكون هناك مشكلة كبيرة لو أحضرنا أحد آكلي الموت مقلداً شكله.يجب أن نسأله سؤالاً يكون هاري هو الوحيد الذي يستطيع الإجابة عليه.إلاّ إذا أحضر أحدكم بعض الفيريتازيروم؟"
"هاري، ما الشكل التي تتخذه تعويذة الباترونوس التي تطلقها؟" قال لوبين
"وعل"قال هاري باضطراب
"انه هو يا صاحب العين المجنونة" قال لوبين
أخذ هاري ينزل الدرج وهو ينظر إلى الجمع في الأسفل، وأدخل عصاه في جيب بنطاله الخلفي.

Rinoa
20-10-2004, 05:59
"لا تضع عصاك هناك يا ولد"زئر مودي"هناك سحرة أكبر منك فقدوا أعضاءً بسبب ذلك"
"من تعرف من السحرة فقدوا أعضاء من جسدهم؟"سألت الساحرة ذات الشعر البنفسجي مودي بحماس.
"لا يهم ذلك، أبعد عصاك فقط عن جيبك الخلفي"زئر مودي"لا أحد يهتم بالسلامة الأولية بعد الآن" قال وأخذ يعرج نحو المطبخ" ولقد رأيت ما فعلتِ" قال مخاطباً الساحرة التي حركت عينيها نحو السقف بقلة اهتمام لما قاله.
مد لوبين يده وصافح هاري
"كيف حالك يا هاري؟" قال وهو يتفحص هاري بدقه.
"ب-بخير.."
لم يكن هاري يصدق أنه ظل لأربعة أسابيع بدون أي خبر أو دليل لخطة ما لإخراجه من هنا. وفجأة عدد كبير من السحرة كانوا يقفون في المنزل كأن هناك اجتماعاً محدداً يقام هنا.أخذ هاري يحدق في الأشخاص الواقفين حول لوبين وهم لا زالوا ينظرون إليه، ثم أدرك انه لم يمشط شعره منذ أربعة أيام.
"أنا- إنكم محظوظون أن آل درسلي ليسوا في المنزل"
"محظوظون،ها!" قالت الساحرة صاحبة الشعر البنفسجي"لقد كنت أنا من استدرجهم خارج المنزل، أرسلت لهم رسالة ببريد العامة.أخبرتهم أنه ربحوا مسابقة أفضل سيارة سوبربان في بريطانيا،إنهم ذاهبون لاستلام الجائزة، أو يظنون ذلك.."
خطرت لهاري رؤيا عن آل درسلي حين اكتشافهم لأمر الجائزة الوهمية.
"هل سنغادر قريباً؟" سأل هاري
"في الحال تقريباً" رد لوبين "نحن ننتظر الإشارة بالرحيل الآمن"
"إلى أين نحن ذاهبون؟ الجحر؟" سأل هاري بأمل.
"لا ليس الجحر" قال لوبين وهو يشير إلى هاري نحو المطبخ، وجماعة السحرة تتبعهم وهم ينظرون نحو هاري بفضول. "سوف نذهب إلى القاعدة، مكان لا يمكن اكتشافنا فيه"
مودي صاحب العين المجنونة كان جالساً على أحد كراسي المطبخ ويشرب من كأسه بينما كانت عينه المجنونة تتنقل بين ممتلكات مطبخ آل درسلي.
"هذا هو ألاستور مودي يا هاري" قال لوبين وهو يشير نحو مودي.
"أجل أعرف" قال هاري بتضايق، لقد كان من الغريب أن يتم تقديمك إلى شخص تعرفه منذ عام.
"وهذه هي نيمفادورا-"
"لا تناديني نيمفادورا يا ريموس" قاطعته الساحرة بسرعة "اسمي هو تونكس"
"نيمفادورا تونكس التي تفضل أن تنادى باسمها الأخير فقط" أكمل لوبين جملته.
"سوف تفعل ذلك أنت أيضاً إذا سمتك والدتك السخيفة باسم نيمفادورا" غمغمت تونكس.
"وهذا هو كينغسلي شاكلبولت" قال مشيراً إلى الساحر الأسود الذي انحنى باحترام، "إلفاياس دوج" أومأ الساحر ذا الصوت الشبيه بالصفير."ديدالوس ديغل-" "لقد التقينا من قبل" قال ديدالوس المنفعل بصوت مضحك وهو يخلع قبعته البنفسجية.
"إيملين فانس" ساحرة كانت ترتدي وشاحاً زمردي الخضرة أومأت برأسها."سترجيس بودمور" غمز ساحر ذا ذقن مربع وشعر كثيف."و هيستيا جونز" لوحت ساحرة ذات خدود وردية وشعر أسود كانت تجلس بجانب محمصة الخبز بيدها.
هاري كان يومئ بارتباك لكل منهم حين تعريفهم، كان يود لو أنهم ينظرون إلى شيء آخر عداه هو، كان يبدو وكأنه دفع إلى واجهة المسرح. لقد تساءل أيضاً لماذا يوجد الكثير منهم هنا.
"عدد كبير مفاجئ من الأشخاص تطوع لإحضارك" قال لوبين كأنه قرأ أفكار هاري.
"أجل هذا أفضل، كلما زاد العدد كان أفضل" قال مودي "نحن حراسك يا بوتر"
"نحن ننتظر الإشارة التي تخبرنا أننا نستطيع الرحيل" قال لوبين وهو ينظر من نافذة المطبخ "لدينا حوالي خمس عشرة دقيقة"
"إنهم نظيفين أليس كذلك؟ هؤلاء العامة" قالت الساحرة التي تدعى تونكس التي كانت تنظر إلى المطبخ حولها باهتمام شديد "والدي كان من أبناء العامة، لكنه كان قذراً، أعتقد أنهم منوعين مثل السحرة، أليس كذلك؟"
"ا-أجل" قال هاري "اسمع-" قال مخاطباً لوبين "ما الذي يحدث هنا؟لم أسمع أية أخبار منكم، ما الذي ينوي عليه فول-" أصدر بعد السحرة همسات غريبة ديدالوس ديغل أسقط قبعته مرة ثانية بينما زئر مودي"اصمت"
"ماذا؟" قال هاري
"نحن لن نناقش أي شيء هنا، انه خطر" قال مودي مركزاً عينه الطبيعية على هاري بينما كانت عينه السحرية تنظر إلى السقف "اللعنة" أضاف مودي وهو يغطي عينه السحرية بيده "إنها لا تنفك تعلق-منذ أن وضعها ذلك الحثالة" وبصوت مثير للاشمئزاز، خلع مودي عينه.
"يا صاحب العين المجنونة، أنت تعرف أن هذا مقرف أليس كذلك؟" قال تونكس
"أحضر لي كأساً من الماء لو سمحت يا هاري" طلب مودي.
ذهب هاري نحو المغسلة وأحضر كأساً نظيفة وملأها بالماء وهو لا يزال مراقباً من قبل السحرة.
"نخبك" قال مودي عندما أعطاه هاري الكأس، وضع مودي في الكأس عينه السحرية وأخذ يحركها في الماء.أخذت العين تدور وهي تحدق فيهم واحداً تلو الآخر، "أريد رؤية بمقدار 360 درجة في رحلة العودة"
"كيف سنغادر-إلى المكان الذي سنتجه له؟" سأل هاري
"بالمكانس" قال لوبين "إنها الطريقة الوحيدة، أنت أصغر من أن تستطيع الظهور وهم بالتأكيد يراقبون شبكة فلو وهناك أكثر من حياتنا على المحك لنخاطر بها خلال بورتكي غير مصرح به "
"ريموس يقول أنك طيار جيد" قال كينغسلي شاكلبولت بصوته العميق.
"إنه ممتاز" قال لوبين وهو يتفقد الوقت "عموماً يجب أن تذهب لحزم أمتعتك يا هاري، نريد أن نكون جاهزين حين صدور الإشارة"
"سوف أساعدك في ذلك" قالت تونكس بسعادة. تبعت هاري خارج المطبخ نحو الدرج وهي تنظر حولها بدهشة واهتمام بالغين.
"هذا المكان مضحك" قالت تونكس "انه نظيف جداً،غير طبيعي، أنت تعرف ما أقصد أليس كذلك؟ أوه هذا أفضل" أضافت حينما فتح هاري باب غرفته وأشعل النور.
كانت غرفته بالتأكيد في فوضى أكثر من باقي المنزل، كان هاري في مزاج عكر لأربعة أيام ولم يكلف نفسه عناء ترتيب الغرفة، كانت الكتب مفتوحة ومرمية على الأرض، عندما كان يريد أن يلهي نفسه كان يقرأ القليل ثم يرمي الكتاب ليختطف غيره. قفص هدويج كان بحاجة إلى التنظيف وبدأ بإطلاق روائح عفنة، كان صندوقه مفتوحاً ليكشف مزيجاً من ملابس العامة وأرواب السحرة مرمية حوله هنا وهناك.
أخذ هاري يجمع كتبه ويرميها بسرعة داخل الصندوق بينما اتجهت تونكس نحو خزانته وأخذت تنظر نحو انعكاسها في المرآة الموجودة بباب الخزانة.
"هل تعلم؟ لا أعتقد أن اللون البنفسجي يناسبني" قالت بنغمة حالمة "هل تعتقد أنه يجعلني أبدو شاحبة؟"
"آيه-" قال هاري وهو ينظر إليها من أعلى فرق الكويدتش لايرلندا وبريطانيا
"نعم انه يجعلني أبدو شاحبة" قالت تونكس بينما أغمضت عينيها وهي تبدو كأنها تحاول جاهدة تذكر شيء ما، وفي اللحظة التالية تحول شعرها من البنفسجي إلى وردي كلون العلكة.
"كيف فعلتِ ذلك؟" قال هاري بنظرات شاخصة نحوها بينما فتحت عينيها مرة ثانية.
"أنا ميتامورفماغوس" قالت بينما كانت تدير رأسها لتستطيع رؤية شعرها من جميع الاتجاهات."انه يعني أنني أستطيع أن أغير مظهري بحسب إرادتي" أضافت عندما رأت ملامح الضياع على وجه هاري "لقد ولدت هكذا، أخذت أعلى الدرجات في امتحان الإخفاء والتنكر عندما كنت أتدرب لأصبح أورور بدون أية دراسة، كان ذلك رائعاً"
"أنتِ أورور؟" قال هاري مستغرباً، القبض على سحرة الظلام كانت الوظيفة الوحيدة التي كانت تشغل تفكير عندما يتخرج من هوغوورتس.
"أجل" قال تونكس بفخر "كينغسلي أيضاً، رغم انه في درجة أعلى مني،لم أتوظف إلاّ منذ سنة، كدت أفشل في امتحان التخفي والتتبع، أنا خرقاء أحياناً، ألم تسمعني أكسر ذلك الصحن عندما وصلنا إلى هنا؟"
"هل يمكننا أن نتعلم لنصبح ميتامورفماغوس؟" قال هاري معتدلاً وقد أغفل حزم أمتعته تماماً.
ضحكت تونكس "أعتقد أنك لا تمانع إخفاء تلك الندبة أليس كذلك؟" قالت عندما استقرت عيناها على ندبة هاري الشبيهة بالبرق.
"لا، أنا لا أمانع" قال هاري مستديراً، انه لا يطيق أن يحدق الناس في ندبته.
"حسناً، يجب أن تتعلم على الطريقة الصعبة على ما أعتقد. الميتامورفماغوس نادرين وهو يولدون وليس يتعلمون، معظم السحرة يحتاجون إلى العصي أو الوصفات ليغيروا مظهرهم. ولكن يجب أن نسرع يا هاري من المفروض أن ننتهي من الحزم" أضافت تونكس بنغمة ذنب وهي تنظر نحو الفوضى على الأرض.
"أوه- أجل" قال هاري ممسكاً بعض الكتب.
" لا تكن غبياً،سيكون الأمر أسرع لو وضبتها أنا" قال تونكس محركة عصاها بحركة مسح نحو الأرض. فجأة الملابس والكتب والتلسكوب والميزان ارتفعت جميعها ثم دخلت بطريقة عشوائية داخل الصندوق.
"انه ليس منظماً تماماً" قالت تونكس وهي تنظر نحو الفوضى داخل الصندوق "أمي تستطيع أن تنظم كل شيء بطريقة عجيبة، حتى أنها تجعل الجوارب تطوي نفسها بنفسها، لا أعلم كيف تفعل ذلك، أعتقد انه نوع من النقر" قالت وهي تنقر عصاها بتفاؤل.
طار زوجان من الجوارب وهما يتحركان بطريقة مضحكه ثم انضما للفوضى داخل الصندوق.
"آه حسناً" قالت وهي تغلق الصندوق "على الأقل الجميع في الداخل، لن يضر القليل من التنظيف " قالت مشيرة بعصاها نحو قفص هدويج "سكورغيفي" بضع ريشات وروث اختفى من القفص "حسناً هذا أفضل، أنا لا أفقه الكثير في تعويذات المنازل، هل أخذت كل شيء؟ المرجل؟ المكنسة-رائع، السهم الناري؟"
توسعت عيناها عندما حطت على مكنسة هاري التي في يده، لقد كانت علامة لفخره، هدية من سيريس، مكنسة ذات مواصفات عالمية راقية.
"وأنا لا زلت أستعمل المذنب 260" قال تونكس بغيره "عصاك لا تزال في جيبك؟ أعضائك جميعها متواجدة؟ حسناً فلنمض لوكوموتور ترنك"
ارتفع صندوق هاري بضعة انشات في الهواء. ممسكة عصاها مثل قائد الفرقة الموسيقية، جعلت تونكس الصندوق يحلق خارج الغرفة ثم خرجت وقفص هدويج في يدها اليسرى. تبعها هاري وهو يحمل عصاه على كتفه.
وفي المطبخ أعاد مودي عينه السحرية التي أخذت بعد تنظيفها تتحرك بطريقة مقرفة جعلت هاري يشمئز عند النظر إليها.كينغسلي شاكلبولت و سترجيس بودمور كانوا يتفحصون الميكروويف بينما هيستيا جونز كانت تضحك على مقشرة البطاطس رأتها عندما كانت تبحث داخل الأدراج. لوبين كان يغلق رسالة موجهة نحو آل درسلي.
"ممتاز" قال لوبين عندما دخل هاري و تونكس إلى المطبخ "لدينا حوالي دقيقة على ما أعتقد، أظن أنه من الأفضل أن نخرج إلى الحديقة لنكون جاهزين. هاري لقد تركت رسالة لخالتك وزوجها حتى لا يقلقا"
"لن يفعلا ذلك" قال هاري
"وأنك ستكون بخير"
"سوف تسبب لهم الإحباط"
"وأنك سوف تراهم في الصيف المقبل"
"هل علي ذلك حقاً؟"
ابتسم لوبين لكنه لم يقل شيئاً.
"تعال إلى هنا يا ولد" قال مودي وهو يشير بعصاه نحو هاري "علي أن أجعلك وهمياً"
"تفعل ماذا؟"
" تعويذة التوهم" قال مودي وهو يرفع عصاه "لوبين يقول أنك تملك عباءة الاختفاء، لكنها لن تصمد في الهواء. لذلك سوف أخفيك بشكل أفضل.هيا بنا-" دق مودي بعصاه على رأس هاري، شعر هاري بشعور غريب يسري في جسده، كأنما بيضة انكسرت في ذلك الموضع. موجة باردة كانت تسري في جسده بدءاً من حيث ضربته العصا.
"تعويذة رائعة يا صاحب العين المجنونة" قال تونكس وهي تحدق في هاري.

Rinoa
20-10-2004, 06:01
نظر هاري إلى جسده، أو ما كان جسده. لم يكن هاري شفافاً لكن جسده اتخذ نفس لون ونقوش أرضية المطبخ حوله. لقد أصبح حرباء بشرية!.
"هيا بنا" قال مودي وهو يفتح الباب الخلفي وخرجوا جميعاً نحو حديقة العم فيرنون المنظمة.
"ليلة صافية" قال مودي وهو يتفحص السماء بعينه "كنا سنستفيد لو كان هناك بعض الغيوم.أنت-" قال مخاطباً هاري "سوف نحلق في تشكيلة مترابطة، تونكس ستكون أمامك تماماً، ويجب عليك أن تطير بالقرب منها. لوبين سيغطيك من الأسفل وأنا سأكون خلفك. البقية سيحيطوننا بشكل دائري. لن نخرق هذه التشكيلة تحت أي الظروف هل فهمت؟ لو أن أحداً منا قتل-"
"هل يحدث هذا غالباً؟" قال هاري بقلق لكن مودي تجاهله.
"-البقية سيكملون المهمة، لو قتلنا جميعاً ونجوت أنت استمر بالطيران باتجاه الخلف وسينضم إليك حراس المؤخرة"
"توقف عن التفاؤل يا صاحب العين المجنونة، سوف يظن أننا لا نأخذ الأمر بأهمية كبيرة" قالت تونكس وهي تربط صندوق هاري وقفص هدويج إلى مكنستها.
"أنا أخبر الصبي عن الخطة وحسب" قال مودي "مهمتنا هي أن نوصله إلى المقر الرئيسي. ولو مات أحدنا في أثناء المحاولة-"
"لن يموت أحد" قال كينغسلي شاكلبولت بصوته العميق الهادئ.
"امتطوا مكانسكم، تلك هي الإشارة الأولى" قال لوبين وهو يشير إلى السماء. في منطقة بعيده أعلاهم كان هناك شرارات حمراء تلمع بين النجوم ميزها هاري على الفور بأنها قادمة من عصا سحرية. امتطى هاري ظهر مكنسته وأمسك بمقبضها بقوة، كانت المكنسة تهتز قليلاً كأنها تتشوق للطيران مرة أخرى.
"إنها الإشارة الثانية، فلنمض" قال لوبين وهو يشير إلى الشرارات التي تلمع في السماء والتي كانت خضراء هذه المرة.
أقلع هاري من الأرض بقوة، الهواء البارد يمر خلال شعره بينما الحدائق المنظمة لبريفت درايف أخذت تصغر شيئاً فشيئاً إلى أن أصبحت بقعة من اللون الأخضر الغامق والأسود. كل شيء عن جلسة وزارة السحر السماعية ذهب من رأسه كأنما الهواء البارد كان يطردها بعيداً.شعر هاري أن قلبه سينفجر من السعادة، انه يطير مرة أخرى، يطير بعيداً عن بريفت درايف كما كان يتخيل ذلك طوال الصيف، انه راجع إلى منزله..خلال لحظات رائعة، كل همومه أصبحت لا شيء وكأنها أصبحت تعكس السماء الصافية.
" اتجهوا إلى اليسار بزاوية حادة، هناك عامة ينظرون نحو الأعلى" صرخ مودي خلف هاري. انعطفت تونكس وتبعها هاري وهو يرى صندوقه يتجه نحو اليسار. "نحتاج إلى ارتفاع أكثر، ارتفعوا مسافة ربع ميل" دمعت عينا هاري من البرد عندما ارتفع، لم يكن يستطيع رؤية شيء في الأسفل عدا نقط لامعة كانت تمثل أضواء السيارات ومصابيح الشوارع. زوج من هذه الأنوار لا بد ينتمي إلى سيارة العم فيرنون..آل درسلي عائدون إلى المنزل بحنق شديد من المسابقة الوهمية..ضحك هاري بصوت عالٍ لهذه الفكرة لكن صوته اختفى بين صوت حركة أرواب الآخرين وصوت صندوقه وقفص هدويج وهما يصطدمان مع بعضهما البعض إضافة إلى صوت الهواء وهو يعبر بجانب آذانهم بينما كانوا يسرعون في الجو. لم يشعر هاري بهذه السعادة أو أنه حي منذ شهر تقريباً.
"اتجهوا جنوباً" صرخ مودي"البلدة في الأمام"
حلقوا في اليمين ليتفادوا شبكة الأضواء القادمة من المدن في الأسفل."اتجهوا إلى الجنوب الغربي واستمروا في الصعود، هناك بعض الغيوم التي يمكن أن نخفي أنفسنا بها" نادى مودي.
"لن نذهب خلال الغيوم" صرخت تونكس بغضب"سوف نتبلل يا صاحب العين المجنونة". كان هاري سعيداً بسماع ذلك، فقد بدأت يداه بالخدر من البرد وقد تمنى لو أنه أحضر معطفاً لأنه بدأ بالارتجاف.
كانوا يعدلون تشكيلتهم كل بضع لحظات طبقاً لأوامر مودي صاحب العين المجنونة ، ضيق هاري عينية ضد الهواء البارد الذي كان يؤلم أذنيه. انه يتذكر الشعور بمثل هذا البرد من قبل، لقد كان في مباراة الكويدتش مع هافلباف في سنته الثالثة التي كانت في أثناء عاصفة. الحراس كانوا يحلقون حوله بحركة دائرية كالطيور الجارحة، فقد هاري الشعور بالوقت. انه لا يدري كم أمضوا من الوقت في الرحلة، ربما كانت ساعة أو أكثر. "اتجهوا إلى الجنوب الغربي، يجب أن نتفادى الطريق العام" صاح مودي. كان هاري في صقيع لدرجة أن كان يفكر في السيارات الجافة التي تعبر الطريق، حتى أنه فكر في السفر بطريقة بودرة فلو، حتى لو أن الدوران داخل المداخن كان مزعجاً، لكنه دافئ على الأقل داخل النيران. حلق كينغسلي شاكلبولت بجانبه وأقراطه الذهبية تلمع في ضوء القمر، ثم اختفى وحلت محله إيملين فانس على يمينه ممسكة بعصاها وتتطلع عيناها يمنة ويسره ثم اختفت أيضاً ليحل محلها سترجيس بودمور.."علينا أن نتراجع قليلاً إلى الخلف حتى نتأكد من أن ليس هناك أحد يتبعنا" صرخ مودي.
" هل أنت مجنون يا صاحب العين المجنونة؟" صرخت تونكس من أمام هاري "نحن متجمدون إلى مكانسنا وإذا استمررنا بالتراجع فلن نصل هناك حتى الأسبوع المقبل، وبالمناسبة لقد وصلنا تقريباً"
"حان الوقت الآن، اتبع تونكس يا هاري" قال لوبين. تبع هاري تونكس إلى انحناءة. ووصلوا إلى أكبر منطقة مضيئة رآها حتى الآن، العديد من الأضواء تتقاطع مع بعضها لتنير الشارع وتطرد ظلام الليل. حلقا إلى الأسفل شيئاً فشيئاً حتى تبنيت لهما أضواء الشوارع، المداخن وأجهزة إرسال التلفزيونات. لقد كان يريد الهبوط إلى الأرض بشدة وهو متأكد أنه لابد لأحدهم أن يذيبه من مكنسته.
"هيا بنا" قال تونكس ثم هبطت. هاري هبط بجانبها في منطقة من العشب غير المنظم في ساحة صغيرة. كانت تونكس تفك رباط صندوق هاري وكان هاري يرتجف وينظر حوله، المناول كانت كئيبة المنظر والطلاء ينقص بقعاً من أبوابها وكانت أكياس الفضلات متجمعة أمامها.
"أين نحن؟" قال هاري عندما قاطعه لوبين "لحظة واحدة" كان مودي يبحث داخل معطفه بيديه المجعدة المتجمدة من البرد وهو يتمتم أشياء غير مفهومة. "وجدتها" قال عندما أخرج ما يشبه ولاعة السجائر فضية اللون من جيب معطفه وبدأ بإشعالها. المصباح القريب منهم انطفأ واستمر مودي بالضغط على الولاعة إلى أن انطفأت جميع مصابيح الشارع ولم يكن هناك مصدر للضوء غير أنوار البيوت وضوء القمر.
"استعرتها من دمبلدور" زئر مودي وهو يضع الولاعة في جيبه "سوف يريحنا من أي عامة ينظر من خلال نافذة منزله هل فهمت؟ والآن أسرعوا" أمسك مودي ذراع هاري وسحبه نحو منطقة معشبة وكانت تونكس و لوبين يتبعانهما وهما يحملان صندوق هاري بينما بقية الحراس تبعوهما وعصيهم في وضعية الاستعداد. صوت مذياع مكتوم انبعث من إحدى المنازل بينما صدرت رائحة متعفنة من حاويات القمامة. "خذ" قال مودي وهو يدفع قطعة من الورق نحو يد هاري الموهمة "اقرأ بسرعة و تذكر" نظر هاري نحو الورقة، ذلك الخط المرتب يبدو مألوفاً وهو يشكل:
يمكن العثور على المقر الرئيسي لجماعة العنقاء في الرقم اثني عشر، منزل غريمالد، لندن.

أتمنى انها تعجبكم
تحيااااتي
Rinoa

دفء المحبة
20-10-2004, 12:32
مشكووووووووووووووووووووووورة أختي على جهودك
وأسفة لأني سألتك كثيرا عن هذا الجزء
سلامي أيزومي

Rinoa
21-10-2004, 07:00
مشكورة حبيبتي آيزومي على الرد


لا تعتذري حبيبتي احنا خوات^_^

crezy boy
21-10-2004, 13:21
الف شكر اختي

كنت انتظر هالجزء بفارغ الصبر


ننتظر البقيه


تشاو

Rinoa
22-10-2004, 07:10
مشكور Crazy Boy على الرد

Izumi 336
22-10-2004, 21:22
شكرا شكرا شكرا
على جهودك ونستنى منك
الفصل الرابع.

جينيفر
22-10-2004, 21:54
الف شكر شكلك تعبتي وانت تكتبينه كثيير
على العموم شكرا وانا من احد معجبي هاري بوتر

الى الامام

Rinoa
23-10-2004, 07:29
شكرا حبيباتي
Izumi 336
جينيفر
على الردود الحلوة

دفء المحبة
06-11-2004, 11:40
السلام عليكم
عندي سؤال كم أنت طولين عادة بالترجمة
عندي أقتراح ضعي موعد ال>ي من الممكن أن تنزلين الجزء حتى لا نسألك عنه

شلهوبه
11-11-2004, 13:20
مشكوره واجد على الموضوع الحلو ;)

Nick Carter 2005
11-11-2004, 15:55
شكراً رينوا إلى الأمام دائماً

Rinoa
13-11-2004, 10:45
شكراً
kitty_sr
نيك كارتر 2005
على الردود
وبالنسبة للوقت ما اقدر احدد لان اذا كان عندي وقت فراغ ومزاجي رايق اترجم
والامتحانات جاية بعد العيد اعتقد اني بتأخر شوي
لكني باحاول اترجم كلما لقيت فرصة :)

**moOoOon 14**
15-11-2004, 06:53
حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــلوه القصه مره روعه مشكوره

وكل عام وانتي بخير

kouya
18-11-2004, 11:18
شكرا ::جيد::



تحياتي kouya

lucky_elissa
19-11-2004, 21:13
أرجوكي أسرعي بكتابة الفصل الرابع
فأنا لا أطيق الأنتظار حبيبتي

Rinoa
02-12-2004, 08:25
شكراً
**moOoOon 14**
kouya
lucky_elissa
على الردود ::جيد:: :) ::سعادة::

خالتكم نوير
28-12-2004, 06:38
مشكوووووووووووووووووووووووره حبيبتي

Mohamed Abbas
10-01-2005, 11:57
الموضوع هايل
وأرجو أن تسرعى فى ترجمة الفصل الرابع من فضلك

Rinoa
11-01-2005, 07:09
http://www.boomspeed.com/starlight/hedwig2.mid


الفصل الرابع: الرقم اثنا عشر، منزل غريمالد
"ما هي جماعة الـ-"
"ليس هنا يا فتى" قاطعه مودي "انتظر حتى ندخل"
سحب مودي الورقة من يد هاري ثم أشعلها بطرف عصاه، وعندما تحولت الرسالة إلى حفنة من الرماد، نظر هاري حوله، كانوا يقفون أمام الرقم إحدى عشر وإلى يساره يوجد الرقم عشرة بينما إلى يمينه كان هناك الرقم ثلاثة عشر.
"لكن أين-؟"
"فكر بما قد حفظته للتو" قال لوبين بهدوء
فكر هاري، وما أن وصل إلى مقطع الرقم اثني عشر حتى ظهر باب خشبي في الفراغ بين المنزل أحد عشر والمنزل ثلاثة عشر وتبعته جدران قذرة ونوافذ كئيبة المظهر. كان يبدو كما لو أن منزلاً إضافياً ظهر فجأة ودفع المنزلين المجاورين ليفسح مجالاً، حدق هاري به، الستريو في المنزل أحد عشر لا يزال يصدر الموسيقى، يبدو أن العامة بالداخل لم يحسوا بشيءٍ على الإطلاق.
"هيا أسرع" زئر مودي وهو يدفع هاري، نظر هاري نحو الباب المتكون حديثاً، طلاؤه الأسود كان متشققاً وعتبة الباب الفضية كانت بشكل ثعبان، لم يكن هناك فتحة للمفتاح أو صندوق للرسائل.
لوبين أخرج عصاه وضرب الباب ضربة واحدة، سمع هاري صوت الأقفال المعدنية تتحرك بالداخل وما هي إلا ثوان حتى فتح الباب.
"ادخل بسرعة يا هاري، لا تتوغل في الداخل ولا تلمس شيئاً" قال لوبين.
دخل هاري إلى المنزل المظلم تقريباً وشم رائحة الرطوبة، الغبار والعفن، المنزل كان يبدوا مهجوراً. نظر هاري خلفه ورأى البقية يدخلون المنزل، لوبين وتونكس أدخلا صندوقه وقفص هدويج وأخرج مودي الولاعة وضغط عليها ثم عادت جميع الأنوار المسروقة من مصابيح الشارع إلى أماكنها وأنار ضوء برتقالي القاعة قليلاً إلى أن أغلق مودي الباب وأصبح المكان مظلماً.
"حسناً-"
ضرب مودي هاري على رأسه بالعصا وشعر هاري بشعور دافئ يسري في جسده وعلم أن تعويذة التوهم قد زالت.
"انتظروا هنا للحظة حتى أضيء القاعة قليلاً" همس مودي.
أصوات الآخرين الهامسة أشعرت هاري بالرهبة، كان يشعر أنه دخل منزل شخص متوفى. سمع هاري أصوات همس خافته ثم اتبعت بوهج مصباح غاز أضاء القاعة وعكس أنواراً على الجدران الكئيبة والسجاد المعتم، كان ضوء شمعدان يضيء السجاد الذي يغطي أرضية القاعة كما وجدت لوحة كبيرة بطراز قديم على الجدار، الشمعدان والثريا اللذان كانا على الطاولة كانا بشكل ثعابين.
كان هناك خطوات سريعة وظهرت والدة رون، السيدة ويزلي في آخر القاعة. كانت تبتسم لهم بطريقة ترحيب، رغم أنها كانت أنحف وأشحب مما رآها عليه هاري آخر مرة.
"أوه هاري، أنا سعيدة برؤيتك" قالت قبل أن تضم هاري بطريقة محطمة للأضلاع ثم أمسكته وأخذت تتفحصه "هاري انك تبدو نحيفاً، يجب عليك أن تأكل، لكن أعتقد انك يجب أن تنتظر إلى العشاء للأسف"
تحولت السيدة ويزلي إلى عصابة السحرة وراء هاري وهمست بطريقة ملحة "لقد وصل للتو، الاجتماع سيبدأ الآن"
السحرة خلف هاري أصدروا أصواتاً تدل على الحماس عندما بدئوا واحداً تلو الآخر يدخلون من الباب الذي دخلت منه السيدة ويزلي، هم هاري باللحاق بلوبين لكن السيدة ويزلي أوقفته.
"كلا يا هاري، الاجتماع لأعضاء الجماعة فقط. رون و هرمايني بالأعلى، يمكنك الذهاب والانتظار معهما ريثما ينتهي الاجتماع، عندئذ نستطيع تناول العشاء. وأبق صوتك منخفضاً في القاعة" أضافت في همسة ملحة.
"لماذا؟"
"لا أريد لأي شيء أن يستيقظ"
"ماذا تقصدين-"
"سوف أشرح لاحقاً، علي أن أسرع، من المفترض أن أكون ضمن الاجتماع- هيا سأريك الغرفة التي ستنام فيها" وضعت السيدة ويزلي إصبعها على شفتيها وقادت هاري على أطراف قدميها متجاوزة بعض الستائر الرثة التي اعتقد هاري أنها تخفي باباً آخر خلفها، وبعد أن مرا بجانب مظلمة عملاقة تبدو كما لو أنها صنعت من ساق جني جبار بدآ بصعود السلالم المظلمة، وعندما وصلا إلى الطابق العلوي تجاوزا رؤوس مقلصة معلقة على الجدار ميزها هاري بأنها رؤوس أقزام المنازل رغم أنهم كانوا جميعاً يملكون نفس الأنف الشبيه بأنف الخنزير.
ازدادت حيرة هاري مع كل خطوة يتخذها، ما الذي بحق السماء كانوا يفعلونه في منزل يبدو أنه منزل أحد سحرة الظلام؟
"سيدة ويزلي، لم-؟"
"رون و هرمايني سيشرحون كل شيء يا عزيزي، يجب علي أن أسرع حقاً" همست السيدة ويزلي "نحن هنا" "غرفتك هي التي على اليمين. سوف أناديك عندما ننتهي"
ذهب هاري نحو الغرفة و أنزل مقبض الباب الذي كان على شكل رأس ثعبان، وفتح الباب.
لمح هاري بعضاً من الغرفة الكئيبة ذات السطح المرتفع و التي كانت تحتوي على سريرين و سمع أصواتاً عالية تتحدث قبل أن يسمع صرخة أعلى وتسد كومة من الشعر المتطاير مجال الرؤية لديه. ألقت هرمايني بنفسها عليه في عناق قوي سطحه تقريباً بينما كانت بومة رون بيغويدجون تطير بحماس حول رأسيهما.
"هاري! رون إنه هنا، هاري هنا! لم نسمعك عندما وصلت! آه، كيف حالك؟ هل أنت بخير؟ هل كنت غاضباً منا؟ أنا أراهن أنك كنت كذلك، رسائلنا كانت عديمة الفائدة-لكننا لم نستطع إخبارك بشيء، دمبلدور جعلنا نقسم على ذلك. آه لدينا الكثير لنخبرك به، وأنت لديك كذلك- الديمنتورز! عندما سمعنا بذلك-وجلسة وزارة السحر السماعية- انه مثير للحنق. لقد بحثت في ذلك، إنهم لا يستطيعون فصلك، هناك فقرة في قانون منع السحر للسحرة الصغار حول الحالات المهددة للحياة-"
"دعية يتنفس يا هرمايني" قال رون مبتسماً وهو يغلق الباب خلف هاري، يبدو أن طوله قد ازداد بضعة إنشات خلال الصيف، جاعله أطول وأشبه لفتيان العصابات من قبل رغم أن الأنف الطويل والشعر الأحمر والنمش على وجهه كانوا كالسابق.
لا تزال مبتسمة، تركت هرمايني هاري، لكن قبل أن تستطيع النطق بأي كلمة كان هناك صوت أجنحة وشيء أبيض طار من أعلى الخزانة المظلمة إلى كتف هاري.
"هدويج!" البومة الثلجية نقرت أذن هاري كتعبير عن فرحتها بلقائه.
"لقد كانت في حالة إضراب" قال رون"نقرتنا تقريباً حتى الموت عندما أحضرت رسائلك انظر إلى هذا"
أرى رون هاري إصبعه السبابة في اليد اليمنى والذي كان يحمل جرحاً عميقاً لم يشفى بعد.
"آه أجل" قال هاري "آسف بشأن ذلك، لكني أردت بعض الأجوبة"
"لقد أردنا أن نجيب على ذلك يا صديقي، كانت هرمايني تردد أنك ستقوم بشيء أحمق إذا لم تحصل على إجابة لرسائلك، لكن دمبلدور-"
"جعلكما تقسمان ألا تخبراني بشيء. لقد أخبرتني هرمايني للتو"
الشعلة الدافئة التي اشتعلت في صدره حالما رأى أصدقاءه سرعان ما اختفت ليحل محلها شعور بارد في صدره-بعد أن كان يحن لرؤيتهم بعد شهر كامل من الوحدة-أصبح يتمنى لو أن رون و هرمايني يتركانه بمفرده.
كان هناك سكوت يصم الآذان بينما كان هاري يربت على ظهر هدويج تلقائياً، لا ينظر لأحد من البقية.
"كان يعتقد أن هذا هو الأفضل" قالت هرمايني مقطوعة الأنفاس"أقصد دمبلدور"
"أجل" قال هاري ولاحظ أن يداها أيضاً كانت تحمل آثار منقار هدويج، ووجد أنه لم يكن آسفاً على الإطلاق.
"أظن أنه كان يعتقد أنك بأمان أكثر مع العامة-"بدأ رون.
"حقا؟" قال هاري وهو يرفع حاجبه"أخبراني، هل هاجم الديمنتورز أحدكما هذا الصيف؟"
"حسناً، كلا-ولكن لهذا كان هناك أعضاء من جماعة العنقاء يلاحقونك على الدوام"
شعر هاري بشعور في أحشاءه كأنه قد أخطأ إحدى درجات السلم. إذاً جميعهم يعلمون أنه كان ملاحقاً، ما عداه هو.
"لكن ذلك لم يفيد أليس كذلك؟" قال هاري محاولاً أن يجعل صوته طبيعياً "لقد اضطررت إلى الاهتمام بنفسي أليس كذلك؟"
"لقد كان غاضباً جداً" قالت هرمايني"دمبلدور. لقد رأيناه، عندما علم أن مندنغوس رحل قبل أن تنتهي مهمته. لقد كان مخيفاً"
"أنا سعيد بأنه قد غادر" قال هاري ببرود "لو لم يفعل ذلك لما استخدمت السحر وسوف يتركني دمبلدور في بريفت درايف طوال الصيف"
"ألست..ألست قلقاً من جلسة وزارة السحر السماعية؟" قال هرمايني بهدوء.
"كلا" كذب هاري ونهض دون أن ينظر إليهما وتجول في أنحاء الغرفة رغم أنها لم تكن ترفع روحه المعنوية. لقد كانت مظلمة ورطبة، الستائر سوداء وكانت هناك بضع صور تغطي الجدار العاري، ظن هاري أنه سمع شخصاً مخفياً يسخر منه.
"إذاً لماذا كان دمبلدور يحاول بكل جهده أن يخفي كل شيء عني؟" قال هاري محاولاً بكل جهده أن يحافظ على مستوى صوته الطبيعي"هل كلفتما نفسيكما-بسؤاله حتى؟"
نظر هاري إليهما ولمحهما يتبادلان نظرات تخبره بأنهما يعتقدان أنه يتصرف كالطريقة التي كانا يخشيان أنه سيقوم بها. لم يجد ذلك في إخماد شعلة غضبه.
"لقد أخبرنا دمبلدور أننا نود إخبارك بما يحدث هنا" قال رون "لقد فعلنا ذلك يا صاحبي، لكنه مشغول جداً الآن، لم نره إلا مرتين عندما وصلنا إلى هنا ولم يكن يملك الوقت الكافي، لقد قال أن البوم ربما تختطف"
"لقد كان يستطيع أن يعلمني لو أراد ذلك" قال هاري باختصار "لا تقولا لي أنه لا يملك وسائل أخرى لإرسال الرسائل عدا البوم"
نظرت هرمايني إلى رون ثم قالت "اعتقدت ذلك أيضاً. لكنه لم يرد إعلامك بأي شيء"
"ربما كان يعتقد بأنني غير جدير بالثقة" قال هاري وهو يشاهد تعابير وجهيهما.
"لا تكن غبياً" قال رون بغير اهتمام
"أو أنني لا أستطيع الاهتمام بنفسي"
"بالطبع إنه لا يعتقد ذلك" قال هرمايني بعصبية.
"إذاً لماذا يجب علي أن أبقى في منزل آل درسلي بينما أنتما تشاركان في كل شيء يحدث هنا؟" قال هاري والكلمات تصطدم مع بعضها البعض في سرعة وصوته يعلو مع كل كلمة ينطقها "لماذا تعرفان كل شيء يحدث هنا؟"
"لسنا كذلك!" قاطعه رون "أمي لا تتركنا نقترب حتى من الاجتماع، إنها تقول أننا صغار على ذلك-" لكن قبل أن يكمل جملته كان هاري قد بدأ بالصراخ.
"إذاً لم تكونا ضمن الاجتماع، يا لها من مصيبة! لقد كنتما هنا أليس كذلك؟ لقد كنتما معاً! لكن أنا، كنت محبوساً في منزل آل درسلي لشهر كامل! وقد تحملت أكثر مما يستطيع أحدكما فعله و دمبلدور يعرف ذلك حق المعرفة-من الذي أنقذ حجر الفيلسوف؟ من الذي تخلص من ريدل؟ من الذي أنقذ حياتكما من الديمنتور؟"
كل ذكرى مرة وحزينة كبتها في داخله في الشعر الماضي كانت تخرج منه: إحباطه من قلة المعلومات، الحزن من كونهما معاً بدونه، الغضب من كونه ملاحقاً دون أن يعرف حتى بذلك- كل المشاعر التي كان يحس بالذنب منها كانت تخرج أخيراً من رباطها. خافت هدويج من الضجة وطارت مرة أخرى إلى أعلى الخزانة، بيغويدجون زعق من الصوت وطار بسرعة أكبر حول رؤوسهم.
"من الذي اضطر إلى تجاوز التنانين و السفينكس (أبو الهول) وكل المخاطر الأخرى في العام الماضي؟ من الذي رآه يعود؟ من الذي هرب منه؟ إنه أنا!"
رون كان وقفاً في مكانه وفمه نصف مفتوح من الدهشة وفقدان الكلمات للرد على هاري، بينما كانت هرمايني تبدو كأنها على شفير البكاء.
"لكن لماذا كان علي أن أعلم بما يحدث؟ لماذا ينبغي على أحدهم أن يزعج نفسه بإخباري؟"
"هاري لقد كان نود إخبارك، لقد أردنا ذلك حقاً-" بدأت هرمايني.
"لم تريدا ذلك بالقدر المناسب أليس كذلك؟ لو كنتما تريدان ذلك حقاً لأرسلتما إلي رسالة بالبوم، لكن دمبلدور جعلنا نقسم على ألا نخبرك بأي شيء"
"لقد فعل ذلك-"
"لأربعة أسابيع كنت محبوساً في بريفت درايف، أسرق الصحف من سلال المهملات لأعرف ما الذي يحدث-"
"لقد أردنا-"
"أن أراهن أنكما كنتما تقضياً وقتاً مرحاً هنا، تضحكون معاً على كل شيء-"
"كلا بصدق-"
.

Rinoa
11-01-2005, 07:18
"هاري نحن آسفان حقاً" قالت هرمايني وعيناها تلمعان بالدموع "أنت محق يا هاري-كنت سأغضب لو حدث هذا لي"
حدق هاري فيها ثم أدار رأسه وأخذ يجوب الغرفة و هدويج تنعب بصوت كئيب من أعلى الخزانة،كان هناك صمت مطبق لا يقطع إلا بصوت البلاط الممل تحت قدمي هاري.
"ما هذا المكان أصلاً؟" سأل هاري رون وهرمايني بنغمة وقحة.
"المقر الرئيسي لجماعة العنقاء" أجاب رون بسرعة.
"هل سيزعج أحدكم نفسه بإخباري ما هي جماعة العنقاء-؟"
"إنها منظمة سرية" قالت هرمايني بسرعة "دمبلدور هو القائد، لقد أوجدها. إنهم الأشخاص الذين حاربوا ضد أنت-تعرف-من في المرة الأخيرة"
"من هم أعضاؤها؟" قال هاري متوقفاً وواضعاً يديه في جيوب بنطاله.
"بضعة أشخاص"
"لقد التقينا عشرين منهم تقريباً" قال رون "لكننا نظن أن هناك أكثر"
"حسناً؟" أمر هاري ينظر من أحدهما إلى الآخر.
"آيه-حسناً ماذا؟" قال رون
"فولدمورت" قال هاري بغضب وجفل رون وهرمايني "ما الذي حدث؟ ما الذي يخطط له؟ أين هو؟ ماذا سنفعل لإيقافه؟"
"لقد أخبرناك، الجماعة لا يسمحون لنا بالانضمام إلى اجتماعاتهم" قالت هرمايني بقلق "نحن لا نعرف التفاصيل-لكننا نملك فكرة عامة" أضافت بسرعة عندما رأت النظرة على وجه هاري.
"فريد وجورج اخترعا الآذان الممدودة" قال رون "إنها مفيدة حقاً"
"الآذان-؟"
"الممدودة أجل. لكننا اضطررنا إلى التوقف عن استعمالها لأن أمي علمت بذلك وكادت أن تجن. فريد وجورج قاما بإخفائها قبل أن تفسدها أمي جميعاً. لكننا استفدنا منها قليلاً قبل أن تعلم أمي بذلك. لقد علمنا أن هناك أعضاء من الجماعة يتبعون آكلي الموت ويبقونهم تحت المراقبة، أنت تعلم-"
"وبعضهم يقنعون بعض الأشخاص بالانضمام إلى الجماعة-" قالت هرمايني.
"وبعضهم حراس لشيء ما" قال رون "غالباً ما سمعناهم يتحدثون عن مهمة الحراسة"
"لم أكن أنا أليس كذلك؟" قال هاري باستهزاء.
"أوه، نعم" قال رون ببلاهة.
أطلق هاري صوتاً يشبه الشخير وعاد يجوب الغرفة، ينظر في إلى كل شيء عدا رون وهرمايني "إذاً ماذا كنتما تفعلان إذا لم تكونا ضمن الاجتماعات؟" أمر هاري "لقد كنتما تخبراني أنكما مشغولان"
"لقد كنا كذلك" قالت هرمايني بسرعة "كنا نعيد ترتيب المنزل. لقد كان مهجوراً لسنوات والعديد من الكائنات كانت تتكاثر هنا. لقد تمكنا من تنظيف المطبخ، معظم غرف النوم وأعتقد أننا سننظف غرفة الرسم غد-آآآه".
بصوت كراك عال ظهر إخوة رون التوأم فريد وجورج من العدم في منتصف الغرفة. جن بيغويدجون أكثر من السابق وطال لينضم إلى هدويج في أعلى الخزانة.
"توقفا عند ذلك" قالت هرمايني بضعف للأخوين الذين كانا يملكان شعراً أحمر مثل رون، رغم أنشعرهما أنعم وأقصر قليلاً من رون.
"مرحباً يا هاري" قال جورج وهو يبتسم نحو هاري "ظننا أننا سمعنا صوتك العذب"
"نحن لا نريدك أن تكبت غضبك يا هاري، أخرِجهُ كله" قال فريد وهو يبتسم أيضاً "يبدوا أن هناك بعض الأشخاص على مسافة خمسين متراً لم يسمعونك"
"إذاً لقد نجحتما كليكما في امتحان الظهور، أليس كذلك؟" قال هاري بملل
"و بامتياز" قال فريد الذي كان ممسكاً بما كان يبدو كقطعة من حبل طويل بلون اللحم.
"كان نزول الدرج يستغرق مجرد ثلاثين ثانية منكما" قال رون
"الوقت غاليون يا أخي الصغير" قال فريد "عموماً يا هاري، أنت تتدخل في الاستقبال. الآذان الممدودة" أضاف في إجابة لحاجب هاري المرفوع، وأمسك الحبل الذي لاحظ هاري أنه يمتد في الممر خارج الغرفة "نحن نحاول أن نسمع ما الذي يحدث في الأسفل"
"عليكم أن تحذرا" قال رون "لو أن أمي رأت أحدها مجدداً..."
"إنه يستحق المجازفة، إنهم يقيمون اجتماعاً كبيراً في الأسفل" قال فريد.
فتح الباب وشعر أحمر طويل دخل إلى الغرفة.
"آه مرحباً هاري" قالت جيني أخت رون الصغرى "لقد اعتقدت أنني سمعت صوتك" ثم التفت نحو فريد وجورج. "لا فائدة من الآذان الممدودة، لقد وضعت أمي تعويذة الهدوء على باب المطبخ"
"كيف عرفتِ ذلك؟" قال جورج باكتئاب.
"أخبرتني تونكس كيف أقوم بذلك" قالت جيني "فقط ارمي أي شيء من أسفل الباب، إن لم يستطع الوصول إلى الباب فهذا معناه أن الباب تحت تأثير التعويذة. لقد كنت أرمي قنابل الروث نحوه من أعلى الدرج وكانت القنابل تطير مبتعدة عنه، ولا أعتقد أن هناك أية فرصة للآذان الممدودة بالدخول في الفتحة أسفل الباب"
تنهد فريد تنهيدة عميقة.
"يا للخزي، كنت أود معرفة ما الذي يخطط له سناب العجوز"
"سناب!" قال هاري بسرعة "سناب هنا؟"
"أجل" قال جورج وهو يغلق الباب بحذر خلفه وجلس على أحد الأسرة بينما تبعه فريد وجيني "انه يعطي تقريراً فائق السرية"
"حقير" قال فريد بكسل
"إنه في جانبنا الآن" قالت هرمايني بشكل مبرهن.
أطلق رون صوتاً كالشخير "لا يهم في أي جانب هو، هذا لا يمنع كونه حقيراً.الطريقة التي ينظر إلينا بها كلما رآنا تكفي"
"بيل يكرهه أيضاً" قالت جيني بطريقة توحي بأنها تحل المسألة.
لم يكن هاري متأكداً بأن غضبه قد هدأ بعد، لكن عطشه للمعلومات أخمدت رغبته بالصراخ. انهار هاري على السرير المقابل لهم.
"هل بيل هنا؟" سأل هاري "ظننت أنه يعمل في مصر"
"لقد طلب عملاً مكتبياً حتى يستطيع المجيء والعمل للمنظمة" قال فريد "انه يقول بأنه يفتقد المقابر،لكن" ابتسم فريد بتكلف وقال "هناك دوماً تعويض"
"ما الذي تقصده؟"
"هل تذكر فلور ديلاكور؟" قال جورج "لقد حصلت على عمل في غرينغوتس لتطور لغتها الإنجليزية"
"وكان بيل يعطيها الكثير من الدروس الخصوصية" ضحك فريد
"شارلي في المجموعة أيضاً" قال جورج "لكنه لا يزال في رومانيا، دمبلدور يريد أكبر عدد ممكن من السحرة الأجانب في الجماعة، وشارلي يحاول الاتصال بهم في أيام إجازاته"
"ألا يستطيع بيرسي القيام بذلك؟" سأل هاري. آخر ما يتذكر عن الابن الثالث لعائلة ويزلي أنه كان يعمل في قسم التعاون السحري الدولي.
بعد أن أنهى هاري كلماته جميع أفراد ويزلي وهرمايني تبادلوا نظرات مظلمة هامة.
"مهما حدث، لا تذكر بيرسي أمام أمي وأبي" قال رون بصوت متوتر.
"لم لا؟"
"لأنه كلما نطق اسمه يكسر والدي كل ما يمسكه وأمي تبدأ بالبكاء" قال فريد
"لقد كان ذلك فظيعاً" قال جيني بحزن
"أعتقد بأن حياتنا أفضل بدونه" قال فريد بنظره قبيحة غير معتادة على وجهه.
"ما الذي حدث؟" قال هاري
"لقد تشاجر والدي وبيرسي" قال فريد "لم أر أبي يتشاجر مع أحدهم بهذه الطريقة من قبل. عادة إنها أمي التي تصرخ"
"لقد حدث هذا في الأسبوع الذي يلي نهاية الفصل الدراسي" قال رون "كنا على وشك الانتقال إلى مقر المنظمة عندما أخبرنا بيرسي أنه قد تمت ترقيته"
"أنت تمزح أليس كذلك؟" قال هاري. رغم أنه كان يعلم تمام العلم أن بيرسي كان طموحاً، لكنه يعتقد أنه لم يحقق نجاحاً في عمله الأول عند وزارة السحر. بيرسي حقق فشلاً ذريعاً في عدم ملاحظة أن اللورد فولدمورت كان يتحكم برئيسه السيد كروتش. (هذا لا يعني أن الوزارة صدقت ذلك. إنهم يعتقدون جميعاً أن السيد كروتش جُنّ)
"نعم لقد كنا جميعاً مفاجئين بذلك" قال جورج "لأن بيرسي وقع في العديد من المشاكل بسبب كروتش. الوزارة كانت تؤنبه، يقولون أنه كان يجب عليه أن يعلم أن كروتش قد فقد عقله وأن يبلغ متخصصاً. لكنك تعلم بيرسي، لقد جعله كروتش في منصب الرئاسة ولم يكن ليعترض على ذلك"
"إذاً كيف تمت ترقيته؟"
"هذا هو ما استغربنا منه جميعاً" قال رون الذي بدا أنه يحاول قدر الإمكان إبقاء المحادثة طبيعية بعد أن توقف هاري عن الصراخ."لقد جاء إلى المنزل مسروراً جداً بنفسه-مسروراً أكثر من العادة، حاول تصور ذلك- وأخبر أبي أنه قد عرض عليه منصب في مكتب فودج الخاص. رائع جداً بالنسبة لشخص لم يمض إلا عاماً واحداً خارج هوغوورتس: المساعد الأصغر للوزير. أعتقد أنه توقع أن يكون والدي معجباً بذلك"
"لكن أبي لم يكن كذلك" قال فريد متجهماً.
"لم لا؟" قال هاري.

Rinoa
11-01-2005, 07:27
"حسناً، كما يظهر كان فودج يتجول في الوزارة ويتأكد أن لا أحد من الموظفين على اتصال مع دمبلدور" قال جورج.
"اسم دمبلدور كالطين في الوزارة هذه الأيام" قال فريد "إنهم يظنون أنه يثير المشاكل بقوله أن –أنت تعرف من- قد عاد"
أبي يقول أن فودج قد أوضح أن من له علاقات مع دمبلدور يستطيع أن يخلي مكتبه" قال جورج
"المشكلة أن فودج يشك بوالدي، انه يعلم أن أبي صديق دمبلدور، وهو يعتقد أن أبي مجنون بسبب هوسه بالعامة"
"لكن ما دخل هذا ببيرسي؟" قال هاري مُشَوش الأفكار.
"أنا قادم إلى هذه النقطة. أبي يعتقد أن فودج يريد بيرسي في مكتبه لاستغلاله في التجسس على العائلة، ودمبلدور"
صفر هاري بصوت منخفض.
"لكن بيرسي أحبب ذلك". ضحك رون ضحكة مجوفة.
"لقد هاج بيرسي جداً، لقد قال-حسناً، لقد قال العديد من الأشياء المريعة. لقد قال أنه كان يحارب سمعة أبي الرديئة مذ توظف في الوزارة وأن أبي لا يملك أي طموح وهذا هو السبب في-أنت تعلم- في كوننا لا نملك الكثير من المال، أقصد-"
"ماذا؟" قال هاري غير مصدق في حين أطلقت جيني صوتاً كالقطة الغاضبة.
"أعلم" قال رون بصوت منخفض "وازداد الأمر سوءاً. لقد قال أن أبي كان أبلهاً بجريه الدائم وراء دمبلدور، أن دمبلدور كان يتوجه لمشاكل كبيره وأن والدي سيتورط معه، وأنه هو-بيرسي- قد عرف أين يستقر ولاؤه وذلك مع الوزارة. وإذا كان أمي وأبي سيخونان الوزارة سوف يعمل ما بوسعه ليخبر الجميع أنه لا ينتمي إلى عائلتنا بعد الآن. وقام بحزم حقائبه تلك الليلة وغادر المنزل، انه يقيم هنا في لندن الآن"
شتم هاري بيرسي في نفسه. لقد كان دائماً يحب بيرسي أقل من إخوة رون جميعاً، لكنه لم يتصور أبداً أنه قد يقول مثل هذه الكلمات إلى السيد ويزلي.
"كانت أمي في حالة مزرية" قال رون بخفوت "أنت تعلم-البكاء ونحوه. لقد ذهبت للندن وحاولت التكلم مع بيرسي لكنه صفق الباب في وجهها . لا أعلم ما الذي يفعله عندما يلتقي أبي في العمل، أعتقد أنه يتجاهله"
"لكن بيرسي يجب أن يعلم أن فولدمورت قد عاد" قال هاري ببطء "انه ليس غبياً، يجب أن يعرف أن والديك لن يخاطرا بكل شيء بدون برهان"
"أجل،حسناً؛ لقد دخل اسمك في الشجار" قال رون وهو ينظر إلى هاري بخفاء "بيرسي يقول أن الدليل الوحيد على ذلك هو كلامك و... لا أعلم... انه يعتقد بأن ذلك لا يكفي"
"بيرسي يأخذ المتنبئ اليومي على محمل الجد" قالت هرمايني بشكل لاذع والجميع أومئوا برؤوسهم.
"ما الذي تتحدثون عنه جميعاً؟" سأل هاري هو ينظر إليهم جميعاً، لقد كانوا يراقبونه بحذر.
"ألم- ألم تكن تستلم المتنبئ اليومي؟" سألت هرمايني بحذر.
"بلى"
"هل كنت تتصفحها بعناية؟" سألت هرمايني بقلق
"ليس من الغلاف للغلاف" قال هاري بشكل دفاعي "لو كان هناك خبر عن فولدمورت سيكون هذا في عناوين الأخبار، أليس كذلك؟"
جفل البقية عند سماعهم للاسم وقالت هرمايني بسرعة "انك تحتاج لقراءتها من الغلاف للغلاف لتستطيع مجاراة الأمور، لكنهم- إنهم يذكرونك بضعة مرات في الأسبوع"
"لكني لم أر-"
"ليس إذا كنت تقرأ الصفحة الأولى وحسب،لا" قالت هرمايني وهي تهز رأسها "أنا لا أتحدث عن مقالات كبيرة، إنهم يذكرونك بين الكلام، مثل نكته عابرة"
"ما الذي-؟"
"انه أمر كريه حقاً" قالت هرمايني بنغمة هادئة بالرغم منها "إنهم يبنون كلامهم على مقالات ريتا سكيتر"
"لكنها لم تعد تعمل لديهم أليس كذلك؟"
"أوه لا، لقد احتفظت بوعدها- هذا لا يعني أن لديها خياراً آخر" قالت هرمايني بنغمة انتصار " لكنها وضعت الأساس لما يحاولون فعله الآن"
"والذي هو؟" قال هاري بنفاذ صبر.
"حسناً، هل تذكر أنها كتبت أنك كنت تنهار وتقول أن ندبتك تؤلمك وما إلى ذلك؟"
"أجل" قال هاري الذي لا يمكن أن ينسى ما كتبته ريتا سكيتر عنه بهذه السرعة.
"في الحقيقة، لقد كانوا يكتبون عنك أنك ذلك الشخص المخدوع الباحث عن الانتباه الذي يظن أنه بطل مأساوي عظيم أو ما شابه" قالت هرمايني بسرعة وكأنه سيكون أسهل على هاري تقبل المعلومات الفظيعة إذا سمعها بسرعة. "إنهم لا يتوقفون عن كتابة التعليقات الدنيئة عنك. إذا وصلت لهم قصص متكلفة، فهم يقولون شيئاً مثل "قصة تصلح لهاري بوتر" وإذا تعرض أحدهم لحادث طريف فإنهم يقولون "فلنأمل أنه لم يحصل على ندبة وإلا سوف يطلب منا عبادته لاحقاً.."
"أنا لا أطلب من أحد عبادتي-" بدأ هاري بشكل حار
"أنا اعلم انك لم تفعل ذلك" قالت هرمايني بسرعة وهي تبدو خائفة.
"أنا أعلم يا هاري، لكن هل ترى ما الذي يحاولون فعله؟ إنهم يريدون تحويلك إلى شخص لا يصدقه أحد.أراهنك بأي شيء أن فودج وراء هذا.إنهم يريدون السحرة المارين في الشارع أن يصدقوا أنك صبي غبي ونكتة سخيفة، ولد يحب رواية قصص طويلة وسخيفة لأنه يحب أن يكون مشهوراً ويريد الإبقاء على ذلك"
"أنا لم أطلب-أنا لم أرد-فولدمورت قتل والدي" قال هاري "لقد أصبحت مشهوراً لأنه قتل عائلتي ولم يستطع قتلي!من الذي يريد أن يكون مشهوراً هكذا؟ ألا يظنون أنني أفضل لو أن كل هذا لم-"
"نحن نعلم يا هاري" قالت جيني بجدية.
"وبالطبع، إنهم لم يذكروا أي كلمة عن مهاجمة الديمنتورز لك هذا الصيف" قالت هرمايني "أحدهم أخبرهم أن يصمتوا، كانت ستكون قصة كبيرة. ديمنتورز خارج نطاق سيطرة الوزارة. إنهم حتى لم يذكروا أنك خرقت القانون الدولي لسرية السحرة. لقد ظننا أنهم سيقومون بذلك، ستكون إضافة رائعة لإخبار الناس أنك مغفل يسعى وراء الشهرة. أعتقد أنهم يعدون الأيام حتى تفصل من المدرسة، عندها سوف يتجهون حقاً نحو الأخبار الفظيعة- أعني، لو كنت فصلت" قالت ثم أكملت بسرعة "لكنك لا يجب أن تفصل، حقاً. هذا إذا التزموا بقوانينهم، إنهم لا يملكون أي قضية ضدك"
ثم عادوا مجدداً للحديث حول الجلسة السماعية، هاري لم يكن يريد التحدث عن ذلك إطلاقاً. قام بمحاولة لتغيير الموضوع لكنه أنقذ من ذلك عندما سمع صوت خطوات تقترب من الغرفة.
"أو أوه" شد فريد الآذان الممدودة نحو قلبه، كان هناك صوت كراك عالي ثم اختفى التوأم، وبعد لحظات فتحت السيدة ويزلي باب الغرفة.
"لقد انتهى الاجتماع، يمكنكم النزول إلى الأسفل وتناول العشاء الآن. الجميع يتوق إلى رؤيتك يا هاري. ومن الذي ترك قنابل الروث تلك خارج باب المطبخ؟"
"انه كروكشانكس" قالت جيني بدون خجل "انه يحب اللعب بها"
"أوه" قالت السيدة ويزلي "ظننت أنه قد يكون كريتشر. انه لا يتوقف عن عمل مثل هذه الأشياء الغريبة.والآن لا تنسوا أن تخفضوا أصواتكم في القاعة. جيني إن يديك قذرتان، ما الذي كنت تفعلينه؟ اذهبي واغسليهما قبل العشاء لو سمحتِ"
كشرت جيني في وجه الآخرين وتبعت أمها خارج الحجرة، تاركة هاري وحيداً مع رون وهرمايني، كلاهما ينظران إليه بتردد، وكأنهما خائفان أن يبدأ بالصراخ مجدداً بعد أن خرج الجميع من الغرفة.منظرهما وهما يشعران بالقلق جعل هاري خجلاً مما فعله لهما.
"اسمعا..." تمتم هاري ولكن رون هز هاري وهرمايني قالت بهدوء "نحن نعلم أنك ستغضب يا هاري، ونحن لا نلومك على ذلك. لكنك يجب أن تفهم، لقد حاولنا بكل جهدنا إقناع دمبلدور-"
"أجل، أعلم" قال هاري بسرعة.
حاول هاري البحث عن أي موضوع لا يخص مديره، لأن أي ذكر لدمبلدور يجعل أحشاء هاري تشتعل من الغضب.
"من هو كريتشر؟" سأل هاري.
"انه القزم المنزلي الذي يعيش هنا" رد رون "انه معتوه، لم ألتق في حياتي مثله"
عبست هرمايني عندما أنهى رون جملته. "انه ليس معتوهاً يا رون"
"الهدف الوحيد الذي يريد تحقيقه هو أن يقطع رأسه ويعلق في اللوحة مثل والدته" قال رون "هل هذا الشخص طبيعي يا هرمايني؟"
"حسناً، إذا كان غريباً بعض الشيء فهذه ليست غلطته"
أدار رون عينيه باتجاه هاري.
"هرمايني لم تتخلى بعد عن م.ت.ر.ق"
"انها ليست م.ت.ر.ق. انها المجموعة لترقية الرفاهية لأقزام المنازل. وأنا لست الوحيدة التي تدعو إلى ذلك. دمبلدور يقول أننا يجب أن نكون عطوفين مع كريتشر"
"أجل، أجل. هيا بنا، إني أتضور جوعاً" قال رون.
قاد رون الطريق خارج الغرفة، ولكن قبل أن يستطيعوا نزول السلالم-
"توقفا" همس رون ورفع ذراعه ليوقف هاري وهرمايني "إنهم لا يزالون في القاعة.ربما نستطيع سماع بعض المعلومات"
نظر ثلاثتهم بحذر أسفل السلالم. القاعة في الأسفل كانت مكتظة بالسحرة والساحرات ومن ضمنهم حراس هاري. كانوا يهمسون بإثارة مع بعضهم البعض. في منتصف الجماعة رأى هاري شعراً أسود دهنياً والأنف البارز المعقوف لأقل المعلمين تفضيلاً لديه في هوغوورتس، البروفيسور سناب. انحنى هاري أكثر نحو نهاية الدرج. لقد كان مهتماً جداً بمعرفة ما يفعله سناب في جماعة العنقاء...
قطعة نحيفة من حبل بلون اللحم انحدرت أمام عيني هاري. عندما رفع رأسه رأى فريد وجورج في السلالم التي تعلوه يحاولان إيصال الحبل إلى جماعة الأشخاص بالأسفل. عموماً،بعد لحظات اتجه جميع الأشخاص نحو الباب واختفوا عن الأنظار.
"اللعنة" سمع هاري فريد يهمس وهو يرجع الآذان الممدودة إلى الأعلى.
سمعوا صوت الباب الأمامي يفتح ثم يغلق ثانية.
"سناب لا يأكل هنا أبداً" همس رون لهاري "والحمد لله على ذلك. هيا بنا"
"ولا تنس أن تبقي صوتك منخفضاً في القاعة يا هاري" همست هرمايني.
عندما تجاوزوا الصفوف من رؤوس أقزام المنزل المعلقة، رأوا السيدة ويزلي ولوبين وتونكس يقفلون الباب سحرياً خلف اللذين غادروا للتو.
"سوف نأكل في المطبخ" همست السيدة ويزلي حينما قابلتهم في أسفل السلالم "هاري هلا مشيت على أطراف أصابعك في القاعة ستصل إلى المطبخ خلال هذا الباب-"
كراش
"تونكس" صاحت السيدة ويزلي بغضب، واستدارت خلفها.
"أنا آسفة" قالت تونكس التي كانت ممددة على الأرض، "انها تلك المظلة الغبية، هذه هي المرة الثانية التي أتعرقل بها منذ وصلنا إلى-" لكن بقية كلماتها غطيت بصراخ رهيب مرعب يصم الآذان.
فتحت الستائر المخملية البالية التي مر هاري بجانبها مسبقاً، لكن لم يكن هناك باب ورائها. للحظات ظن هاري أن كان ينظر من خلال نافذة، نافذة كان ورائها امرأة عجوز ترتدي قبعة سوداء كانت تصرخ وتصرخ كأن أحدهم كان يعذبها-لكنه أدرك لاحقاً أنها مجرد لوحة بالحجم الطبيعي، لكنها أكثر لوحة تبدو حقيقية من اللوحات التي رآها في حياته.
لعاب المرأة العجوز كان يسيل، عيناها تتحركان بجنونية وجلدها الأصفر كان مشدوداً بسبب الصراخ؛ ومن خلفهم جميع اللوحات في القاعة استيقظت وبدأت بالصراخ أيضاً، غطى هاري أذنيه بيديه في محاولة لمنع الصراخ من ثقب طبلتي أذنيه.
لوبين والسيدة ويزلي حاولا إغلاق الستائر لكنها لم تغلق وازداد الصراخ بينما مدت العجوز يديها كأنها تريد تقطيع وجهيهما.
"قذارة،حثالة، أبناء الأوساخ والدناءة، أنصاف النسل، متحولون، وحوش، اخرجوا. كيف تتجرؤون على تدنيس منزل آبائي-"
اعتذرت تونكس مرة بعد مرة وهي تسحب ساق الجني الجبار وترفعها من الأرض؛ تخلت السيدة ويزلي عن محاولة إغلاق الستائر وأخرجت عصاها وقامت بصعق اللوحات الأخرى.
دخل رجل بشعر أسود طويل من الباب مواجهاً هاري.
"اصمتي أيها العجوز العفريتة،اصمتي" صاح وهو يمسك بالستائر التي تخلت عنها السيدة ويزلي.
"أنت" عوت العجوز وجحظت عيناها لمرأى الرجل "خائن الدم، الفظيع، عار لحمي"
"قلت-لكِ-اصمتي" وبجهد جهيد استطاع ولوبين إغلاق الستائر مجدداً.
اختفت صرخات العجوز وحل محلها صمت مطبق.
وهو يلهث قليلاً ماسحاً شعره الأسود الطويل عن عينيه، اتجه أب هاري الروحي سيريس لرؤيته.
"مرحباً يا هاري" قال سيريس بتجهم "أرى أنك قد التقيت والدتي"

I Hope You Liked It :D

Rinoa
11-01-2005, 07:59
Thanks for the reply
the fourth chapter is up now

جيني ويزلي
11-01-2005, 23:34
مشكوره ياعزيزتي على الترجمه واناكنت اشيك يومياعلى الموقع حتى بايام الامتحانات بانتظرالترجمه واحنابانتظار الفصل الخامس وشكوره مره ثانيه ::جيد::

Rinoa
12-01-2005, 09:27
مشكورة حبيبتي جيني على الرد وأنا آسفة جداً على التأخير

دفء المحبة
12-01-2005, 17:22
مشكوووووووووووووووووورة عزيزتي أنا كنت أعرف أنك راح تنزلينه في يناير لأنك كل 3 أشهر تنزلين جزء
مشكووووووووووووورة على الترجمة وتعبناك
سلامي أيزومي

sweet_q8
12-01-2005, 22:17
مشكوووووووووووووورة على الترجمة

وبغيت اعرف شلون اخزن اللحن الي في البداية الكمبيوتر؟؟؟؟

Rinoa
14-01-2005, 08:19
شكراً حبيباتي على الردود
وآسفة مرة ثانية على التأخير

daneil
20-01-2005, 16:21
أوووووووووه
صدفة سيئة أستاذة رافينكلو إذا ماني غلطان
دانييل من سليذرين
ما كنت أتوقعها
يعني حصريا على موقع هاري بوتر العربي
وحصرياً على مكسات
شلون هالكلام
أنا أستغرب يا أستاذة من هالحركة
عالعموم الظاهر أنك عرفتيني وهذا إذا ما كان صحيح ((مشكلة))
دانييل (أستاذ بيت سليذرين)

Rinoa
22-01-2005, 07:14
Daniel
I didn't say it was exclusive on Arabicpotter
The Adminsterator said so
and in case you didn't notice
I strated them in Mexat long ago before I even know there was an Arabic site for Harry Potter
and if you read the first chapter closely in arabicpotter you'll notice that clearely
because I said I wrote them in 2 forums only
which were arabicpotter and Mexat
:(

محمود محمد محمد
22-01-2005, 08:42
شكراً عزيزتي وأشكرك كثيراً على الترجمة ::جيد:: ::سعادة:: :مكر:

daneil
22-01-2005, 13:49
؟؟؟

Rinoa
23-01-2005, 06:47
Thanks
محمود محمد محمد
for the reply
and sorry I can't write arabic
My computer is an idiot >:(

Yuri
23-01-2005, 07:39
شكرا على الترجمه الروعه
^_^

Rinoa
23-01-2005, 09:56
Thanx dearest for the reply

missme
25-01-2005, 19:12
مشكورة أختي على روايه هاري بوتر ...تسلمين

Rinoa
26-01-2005, 10:33
نشكورة حبيبتي missme على الرد والله يسلمك

Millay
26-01-2005, 15:31
مشكورة وايد Rinoa على الترجمة .. ^_^ .. و أنا بس بالأمس خلصت من قراءة ( هاري بوتر و كأس النار ) ::سعادة::

Rinoa
27-01-2005, 10:36
Thank you Loona for the reply

cute_korapeca
27-01-2005, 16:59
شكرا اكتير انا احب دانيل راد كلفين

Rinoa
28-01-2005, 10:24
Thanks
Cute_Kurapica
for the reply

ريموس لوبين
02-02-2005, 06:52
تحتار الكلمات أين تقف في مسرح الأحرف لتخط لك بضع عبارات ثناء في هذه السطور ;) ..
أنت لاتعلمين مقدارالخدمة التي أسديتيها إلي ياأخت Rinoa
أشكرك من كل قلبي وأرجو أن تواصلي ترجمتك الرائعة جداجداجداجدا أروع من ترجمة أي مؤسسة .. :p

Rinoa
03-02-2005, 09:06
Thank You Remus Lupin for the awesome words
but I don't think I'll conteniue
because the fifth book had been transelated already
Thanks again

ريموس لوبين
04-02-2005, 07:17
أريد أن أسأل سؤلا هل ينتهي الفصل الأول عند كلمة (وقبل أن يناديه أحد هرب من الحديقة إلى الشارع)
وإذا كان كذلك فلم لا يترابط الفصلان الاول والثاني .... وشكرا لك رينو في كل الاحوال[b]

Rinoa
04-02-2005, 08:21
لا
الفصل الأول ينتهي بجملة "لا تخبئها أيها الولد الأحمق، ماذا لو كان هناك المزيد منهم في الجوار؟ يا إلهي سوف أقتل مندنغوس فلتشر"
الفصل الأول مقسم على ثلاثة ردود
والظاهر ان عندك خطأ ولا طلعوا كلهم
شكراً ريموس لوبين على الاهتمام

القروي1425
21-02-2005, 13:57
مششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششش شششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششش ششششششششششششششششششششكورة كنتأدور القصة من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان

القروي1425
23-02-2005, 15:53
بيشلقثفئثقفثشفئث4ف5ق3ص4قب5

هيرميوني جرينجار
01-06-2005, 18:46
شكرا لك واعتقد انه قرات قصه مثل ما قلت انت وقالوا باخر الكتاب الي لدينا انه ممنوع عمل قصه مشابه له ليس كذالك ولكني لا اقول انه ممنوع وضعه ف منتديات لا بل ضعه ولكن عليك ان تقول من قول من كتاب ان كان منقول حقا

Queen of Legend
07-08-2005, 05:19
يااااااااااااااااااااااااي هاري بوتر حبيب قلبي تعرف أنا قريت الثلاثة الأجزاء كلها
وشفت أفلامها روووووووووووعة

شكككككككككككككككراً
وأتمنى إنك تحطله صور

jeeny
27-08-2005, 05:59
مشكور كثير ع القصه ..وربي اني تعبت و انا ادور ع القصه ..


يسلمووووووو ..

Rinoa
31-08-2005, 08:06
شكراً على الرد الحلو

بندق بالشكولاتة
11-09-2005, 17:26
http://www.w6w.net/upload/11-09-2005/w6w_2005091111244162f2e5c3.gif أشكرك على هذة الفكرة

shneweshy
15-09-2005, 10:46
شكرا على هذا الموضوع الشيق

FAN GIRL
17-07-2006, 19:16
ألف شكر لك يا Rmoa

وأتمنى تجي تكملة الجزء بسرعه لأني على أحر من الجمر أنتظر:p

أبوعلي 1
18-07-2006, 15:20
شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا أختي Rinoa :D ::جيد:: على الترجمة صراحة واجد تعبتي بس الي محيرني من وين جبتي اللحن ؟؟؟؟؟:confused:

yugi motoo
25-07-2006, 23:36
حلوة منك

انا قراتها بس مستني كيف بيكون اللحن اذا وضعتي واحد عند موت سيريوس بلاك

...سبقت الاحداث

وانشاء الله تترجمي الجزء السادس ونشوف لحن عند جنازة دمبلدور...لقد مات على يد سيفيريوس سناب

لوسيندا سميث
28-07-2006, 12:20
رينوا مشكورة حبيبتي و هذا الجزء الخامس فعلااا رااائع و هو عندي وقريته تقريباً أربع مرات و مامليت منه ...إذا كنتي تبغيني أساعدك فما عندي مانع ... و فعلاً إختيار موفق ::جيد::

ريم الشمال
31-07-2006, 02:08
مشكوووووووووووره اختي على القصه
وانا مرررررررررره متحمسع معاها

الأنمي وبس
02-08-2006, 23:23
مشكككككككككككككككككككككككوره وننتظر جديدك
يالله لا تخلينا ننتظر كثير

اوراق القصيد
02-08-2006, 23:55
مشكووورة اختي على الموضوع رينوا

والى الامام دائما
وانا انتظر جديدج دائما


كتكوتة البحرين

haly...emma
06-08-2006, 02:00
السلام عليكم ....... مشكوره بس متى الفصل الخامس... :مرتبك: سلامي...
Haly...emma...::جيد:: ::سخرية:: ::سخرية:::

netdevil
06-08-2006, 22:54
مشكووووووووووورة لكن وين الباقي

yusur_92
18-08-2006, 15:44
عندي صور لهاري بوتر والفصل الثاني والثالث والرابع

yusur_92
18-08-2006, 15:51
انا عندي كثير من صور هاري بوتر وهرمايني ورون وجيني

إكليل
19-08-2006, 09:26
مشكوووووووووووووووووووووووره...


وياليت نشوف الجزء الخامس..

ريم الشمال
19-08-2006, 16:19
مشكوووووره يا عسل على القصه

ساحرة هاري بوتر
19-08-2006, 23:09
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووره وتسلمي حبيبتي عالموضوع مشكووووووووووووووووووووووووووووووره

yusur_92
26-08-2006, 20:05
:مرتبك: مشكورة على الترجمة

yusur_92
26-08-2006, 20:06
اشوكت انشوف الفصل الخامس ان شاء الله

yusur_92
29-08-2006, 10:09
مشكورة على الترجمة بس اشوكت يترجم الفصل الخامس وممكن اتقولون لي اكو كم فصل وشكرا:) ::جيد:: ::سخرية::

yusur_92
29-08-2006, 14:40
hi

Red-Eye
29-08-2006, 19:03
أنا من المتابعين لروايات هاري بوتر..
وتفاجأت لما لقيت إسم كاتبة هالموضوع لأننا في نفس منتدى هاري بوتر العربي..
وإسمي هناك (Red Eye)
سلام..

yusur_92
30-08-2006, 12:28
مشكووووووووووووووووورة

danya
31-08-2006, 00:53
hi iam danya
thanks u

goooooooooo

bye

see u

امبراطورةالمجرة
02-11-2006, 23:31
مشكووووووووووووووورة ياعسولة

امبراطورةالمجرة
02-11-2006, 23:32
مشكووووووووووووووورة ياعسولة

امبراطورةالمجرة
02-11-2006, 23:33
::جيد:: مشكووووووووووووووورة ياعسولة

امبراطورةالمجرة
02-11-2006, 23:33
مشكووووووووووووووورة ياعسولة