PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : هذا هو الفاروق



jrai
10-08-2003, 19:43
السلام عليكم..........هذا هوا الفاروق من فارق بين الحق والباطل رضي الله عنه


اسمه

· هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن قرظ بن رزاح بن كعب بن لؤي . من قريش .


وصيته لابنه


كتب عمر إلى ابنه عبدالله – رضي الله عنهما – في غيبة غابها :

أمّا بعد :

فإن من اتقى الله وقاه ، ومن اتكل عليه كفاه ، ومن شكر له زاده ، ومن أقرضه جزاه .

فاجعل التقوى عمارة قلبك ، وجلاء بصرك .

فإنه لا عمل لمن لا نية له .

ولا خير لمن لا خشية له .

ولا جديد لمن لا خلق له



الدعاء

كان آخر دعاء عمر رضي الله عنه في خطبته :

اللهم لا تدعني في غمرة ، ولا تأخذني في غرة ، ولا تجعلني مع الغافلين


العزلة

قال عمر رضي الله عنه :

إن في العزلة راحلة من أخلاط السوء ، أو قال من أخلاق السوء


الابتلاء

قال عمر رضي الله عنه :

بلينا بالضراء فصبرنا ، وبلينا بالسراء فلم نصبر .



الناصحون


قال عمر رضي الله عنه :

لا خير في قوم ليسوا بناصحين ، ولا خير في قوم لا يحبون الناصحين


مات عمر


قال عمر رضي الله عنه :

كلّ يوم يقال : مات فلان وفلان ، ولا بد من يوم يقال فيه : مات عمر



تزكية

قال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ، إن فلان رجل صدق . فقال له : هل سافرت معه ؟ قال : لا . قال : فهل كانت بينك وبينه معاملة ؟ قال : لا . قال : فهل ائتمنته على شيء ؟ قال : لا . قال : فأنت الذي لا علم لك به ، أراك رأيته يرفع رأسه ويخفضه في المسجد


الدخول على الملوك

قال عمر رضي الله عنه :

من دخل على الملوك ، خرج وهو ساخط على الله .


الامور الثلاثة

قال عمر رضي الله عنه :

الأمور الثلاثة :

أمر استبان رشده فاتبعه .

وأمر استبان ضره فاجتنبه .

وأمر أشكل أمره عليك ، فرده إلى الله .


عزة المسلمين

كتب عمر رضي الله عنه إلى عماله :

لا تتركوا أحداً من الكفار يستخدم أحداً من المسلمين .



شر من الحمار

قال عمر رضي الله عنه :

إن كان لك دين فإن لك حسباً .

وإن كان لك عقل ، فإن لك أصلاً .

وإن كان لك خلق ، فلك مروءة .

وإلا ، فأنت شر من الحمار .


مايخاف عمر

قال عمر رضي الله عنه :

أخوف ما أخاف عليكم : شح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه .


الكلمة المؤدية

قال عمر رضي الله عنه :

إذا سمعت الكلمة تؤذيك ، فطأطئ لها حتى تتخطاك .


خوف عمر

لما طعن عمر رضي الله عنه قال :

والله لو أن لي طلاع الأرض لافتديت به من عذاب الله من قبل أن أراه .


مسؤلية الحاكم

قال عمر رضي الله عنه :

لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة لظننت أن الله تعالى سائلي عنها يوم القيامة .


رجاء وخوف
قال عمر رضي الله عنه :

لو نادى منادي من السماء : أيها الناس ، إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلا رجلاً واحد ، لخفت أن أكون هو .

ولو نادى مناد : أيها الناس ، إنكم داخلون النار إلا رجلاً واحداً ، لرجوت أن أكون هو .

النصر من الله

قال عمر رضي الله عنه :

لأعزلن خالد بن الوليد والمثنى – مثنى بني شيبان – حتى يعلما أن الله إنما كان ينصر عباده ، وليس إياهما كان ينصر .

تأديب النفس

حمل عمر بن الخطاب رضي الله عنه قربة على عنقه ، فقيل له في ذلك فقال : إن نفسي أعجبتني ، فأردت أن أذلها .

اهل الخليفة والتزام الاوامر

كان عمر رضي الله عنه إذا نهى الناس عن شيء ، أتى أهله وقال لهم : قد سمعتم ما نهيت عنه ، وإني لا أعرف أن أحداً منكم يأتي شيئاً مما نهيت عنه إلا ضاعفت له العقوبة .



لله عباد
قال عمر رضي الله عنه :

إن لله عباداً ، يميتون الباطل بهجره ، ويحيون الحق بذكره ، رغبوا فرغبوا ، ورهبوا فرهبوا ، خافوا فلا يأمنون ، أبصروا من اليقين ما لم يعاينوا فخلطوا بما لم يزايلوا ، أخلصهم الخوف ، فكانوا يهجرون ما ينقطع عنهم ، لما يبقى لهم . الحياة عليهم نعمة ، والموت لهم كرامة


موت القلب
قال عمر رضي الله عنه :

من كثر ضحكه قلت هيبته .

ومن مزح استخف به .

ومن أكثر من شيء عرف به .

ومن كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر سقطه قل حياؤه ، ومن قل حياؤه قل ورعه ، ومن قل ورعه مات قلبه .

عز الاسلام

قال عمر رضي الله عنه :

كنتم أذل الناس ، فأعزكم الله برسوله ، فمهما تطلبوا العز بغيره يذلكم الله

دنياكم
قال الحسن :

مر عمر رضي الله عنه على مزبلة فاحتبس عندها ، فكأن أصابه تأذوا بها ، فقال : هذه دنياكم التي تحرصون عليها .

الصبر

قال عمر رضي الله عنه :

وجدنا خير عيشنا الصبر



مجالسة التوابين

قال عمر رضي الله عنه :

جالسوا التوابين فإنهم أرق شيء أفئدة .


علموا اولادكم

كتب عمر رضي الله عنه إلى الأمصار :

أمّا بعد :

فعلموا أولادكم العوم والفروسية ، ورووهم ما سار من المثل وحسن من الشعر


اطايب الحديث

قال عمر رضي الله عنه :

لولا ثلاث لأحببت أن أكون قد لقيت الله .

لولا أن أسير في سبيل الله عز وجل .

ولولا أن أضع جبهتي لله .

أو أجالس أقواماً ينتقون أطايب الحديث ، كما ينتقون أطايب التمر .


الصبر والشكر

قال عمر رضي الله عنه :

لو أن الصبر والشكر بعيران ، ما باليت أيهما أركب .


معرفة الصديق والعدو

قال عمر رضي الله عنه :

لا تكلم فيما لا يعنيك ، واعرف عدوك ، وأحذر صديقك إلا الأمين ، ولا أمين إلا من يخشى الله ، ولا تمشي مع الفاجر ، فيعلمك من فجوره ، ولا تطلعه على سرّك ، ولا تشاور في أمرك إلا اللذين يخشون الله عز وجل .

او كلما اشتهيتم اشتريتم

مر جابر بن عبدالله – ومعه لحم – على عمر رضي الله عنهما فقال : ما هذا يا جابر ؟

قال : هذا لحم اشتهيته فاشتريته .

قال : أو كلما اشتهيت شيئاً اشتريته ؟ أمّا تخشى أن تكون من أهل هذه الآية : ( أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ) .

نساك
.قالت الشفاء ابنة عبدالله – ورأت فتياناً يقصدون في المشي ويتكلمون رويداً – فقالت : ما هذا ؟

فقالوا : نسَّاك .

فقالت : كان والله عمر إذا تكلم أسمع ، وإذا ضرب أوجع ، وهو الناسك حقاً .
هدية العيوب

قال عمر رضي الله عنه :

أحب الناس إلي ، من رفع إلى عيوبي



عليم اللسان
قال عمر رضي الله عنه :

أخوف ما أخاف على هذه الأمة ، من عالم باللسان ، جاهل بالقلب .

الخشوع في الصلاة

كان عمر رضي الله عنه إذا رأى أحداً يطأطئ عنقه في الصلاة يضربه بالدرة ، ويقول له : ويحك ، إن الخشوع في القلب .

الرجل بامنته

قال عمر رضي الله عنه :

لا تنظروا إلى صيام أحد ولا صلاته ، ولكن انظروا إلى صدق حديثه إذا حدث ، وأمانته إذا ائتمن ، وورعه إذا أشفى .

السكينة للعلم

قال عمر رضي الله عنه :

تعلموا العلم ، وتعلموا للعلم السكينة والوقار والحلم ، وتواضعوا لمن تتعلمون منه ، وليتواضع لكم من يتعلم منكم ، ولا تكونوا من جبابرة العلماء ، فلا يقوم علمكم بجهلكم .

راس التواضع

قال عمر رضي الله عنه :

رأس التواضع : أن تبدأ بالسلام على من لقيته من المسلمين ، وأن ترضى بالدون من المجلس ، وأن تكره أن تذكر بالبر والتقوى .

الرضى بالغنى والقفر

قال عمر رضي الله عنه :

لا أبالي أصبحت غنياً أو فقيراً ، فإني لا أدري أيهما خير لي .

الحكمة

قال عمر رضي الله عنه :

إن الحكمة ليست عن كبر السن ، ولكن عطاء الله يعطيه من يشاء .


اذا احب الله عبداً
كتب عمر رضي الله عنه إلى سعد بن أبي الوقاص رضي الله عنه :

يا سعد ، إن الله إذا أحب عبداً حببه إلى خلقه ، فاعتبر منزلتك من الله بمنزلتك من الناس ، واعلم أن ما لك عند الله مثل ما لله عندك .

قل لا ادري
سأل عمر رضي الله عنه رجلاً عن شيء ، فقال : الله أعلم .

فقال عمر : لقد شقينا إن كنا لا نعلم أن الله أعلم !! إذا سئل أحدكم عن شيء لا يعلمه ، فليقل : لا أدري .

اجرا الناس

قال عمر رضي الله عنه :

أجرأ الناس ، من جاد على من لا يرجو ثوابه .

وأحلم الناس ، من عفا بعد القدرة .

وأبخل الناس ، الذي يبخل بالسلام .

وأعجز الناس الذي يعجز عن دعاء الله .



اسف على الموضوع الطويل لكن مهما كتبنا لن نجزي الفاروق حقه وشكراً

VEXX_24
14-08-2003, 17:12
جزاك اللة خير

معانده جروحي
15-08-2003, 10:16
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.....

*** jrai ***
جزاك الله كل الخير ....وبارك الله فيك...
وعمر بن الخطاب هو قدوتي الثانيه بعد الرسول الكريم ....
أشكرك جزيل الشكر على المووضوع المتميز الحقيقه.....






لك أجمل تحيه..
الفقيره إلى الله...
معانده.

القبطان فلينث
17-08-2003, 10:24
مشكووووووووووور اخوي جراي على الموضوع

إعصار المحيط
05-09-2003, 05:31
شكراً على الموضوع وياليت تكتبوا عن عمر بن الخطاب كثيراً لأنه من أكثر الصحابة أنا أحبه

تشاكي
07-09-2003, 03:48
شكرا على الموضوع وجزاك الله خيرا

H_Hunter
07-09-2003, 08:04
يعطيك العافية أخوي جراي على الموضوع المميز.

لم تظهر عزة الاسلام الا بعد اسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

يعطيك العافية وفي انتظار مواضيعك القادمة باذن الله

Shama
21-09-2003, 07:20
جزاك الله كل خير على هذا الموضوع المفيد..

http://www.english.uwosh.edu/hill/38-317/students/paulinski/icon-tq.GIF

الـعـــادل
29-09-2003, 07:00
مشكور على الموضوع