PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : ღ.¸¸.فتاة أحبها قلبي.¸¸.ღ



صفحة : [1] 2

ويــــلا
01-10-2006, 21:56
[CENTER][COLOR="Black"] الجزء الأول.....
مها… بنت عمرها 19 سنه تحب اللعب في الشباب كل وقتها تتنقل من مجمع لمجمع ومبدئها لازم الكل يعجب فيني ... هي وشلتها طبعا اللي عرفتهم بالجامعة وغيروا اخلاقها للأسوء
ام مها(فاطمة) حرمه عيوز ما تدري عن بنتها و ما فيها حيل لها و أبوها متوفي من زمااان وهي وحيدة أهلها
لهذا السبب أم مها واثقة في بنتها ثقة عميا نجي للأحداث....
............... الساعة 4 العصر
مها : مساء الخير يمه اخبارج تمام ؟؟؟
أم مها : هلا وغلا فبنتي وينج ليوم ما شفتج ابد
مها: والله كنت بغرفتي وتوني قاعده من النوم تدرين كنت سهرانه امس عند رفيجتي
أم مها: الأهم انج مستانسه عقب الحفله ... هاه يمه تبين اسويلج شي تاكلينه آمري
مها وهي تقعد على الكنبه بملل: لااااا انا توني اتصلت بالمطعم والحين يجيب لي الطلب
ام مها:ليه بس ما تاكلين من البيت أحسن و أنا بنفسي اسويلج اللي تبينه
مها وبدت تمل من أمها: لا مشكورة إذا بغيت شي منج ماراح استحي بطلبه
وتصد عن أمها وطالع التلفزيون
أم مها ما حبة تزعل بنتها هي اللي بقالها بهذي الدنيا فا سكتت
دق الجرس .. مها: اكيد هذا المطعم بروحله...
ام مها: لا شنو تروحين له خلي الخدامه تطلع له
مها: اقول يمه ما تفرق ترى انا ولا الخدامة ما فيها شي وتطلع بدون حجاب ولا عبايه
فتحت الباب وخذت الطلب من الريال وعطته الفلوس ودخلت
توها تبي تصعد وتناديها امها
ام مها : مهااا ..
مها: نعم وتلف عليها وهي متخصره
ام مها: بنيتي ليه ما تقعدين وياي مشتااقه لج انا من زماان ما قعدتي وياي عدل
مها : اممممممممم والله ودي بس على الساعة 7 لازم أكون جاهزة
ام مها: وين بتروحين؟؟
مها: والله متواعدة أنا والبنات نطلع السوق اليوم ما ضن عندج مانع؟؟
ام مها سكتت ولا رد على بنتها ولا بكلمه و فخاطرها تقول وين مها لأوليه شلون تغير حالها
مها: عن اذنج .. (لفت على امها وهي مكمله طريجها) على فكره ابي فلوس مايصير اروح بدون فلوس .. وراحت
ام مها: كانت العبره خانقتها ومو قادرة طلعها تخاف تخرع مها عليها
( لو تدرين بس ان مها مو حاسه بهوا دارج الله يعينج ...)
على الساعة 7 إلا خمس نزلت مها وهي متكشخه تقولين رايحه عرس مو سوق
مها: هاااااااي مامي وانتي للحين هنيه ما تحركتي من مكانج؟؟
ام مها: وين تبيني اروح يعني داري ومليت منها اقعد عند التلفزيون احسن على الأقل فيه حس في البيت اذا شغلته
مها: المهم يمه وين الفلوس
ام مها: لحظه اييبهم لج (وتروح لغرفتها ومها حتى ما كلفت نفسها تروح بدالها)
راحت امها وجابت الفلوس ومها واقفه وهي موصله حدها وتهز بريلها وطالع الساعه كل شوي
يات امها وأخذت الفلوس منها وطلعت حتى ما شكرتها ولا شي
مها: افففف سنه يمه ياله تجيبين الفلوس وطلعت وصقعت الباب بقوه
أم مها: .... مع السلامه الله يحفظج وطاحت الدمعه من عينها
مها ركبت سيارتها وراحت المجمع وكانوا رفيجاتها بالكافي ينتظرونها
مها وهي تمشي بكل غرور العالم والكل يطالعها مسكينه ماتدري انها نظرات عتاب
طبعا مها اسم بس انها متحجبه ونص الشعر برا والمكياج كثير والعطر والحاله طبعا رفيجاتها مو اقل منها ....ماعدا مريم غير عنهم
مها وهي تقعد: هاااااااي
البنات: هااياات
هنادي:وينج تأخرتي مو عوا يدج
مها: سكتي الله يعافيج هالعيوز اللي عندي بطت جبدي سنه ياله تجيب الفلوس
هنادي: ويييه الله يعينج بس طيب ليه ما تخلين أمج تفتح لج حساب و البطاقة معاج وفكي نفسج
مها: خليها على ربج بس المهم هاه شنو مخططين اليوم
خلود:ولا شي بس الأهم اننا طلعنا من البيت و الأذية من الشياب
مها:طيب .. ايل وين مرايم ماشوفها
خلود: راحت تطلب لنا كافي شوفيها هناك
مها:اوكي ايل بروح انا اطلب لي شي ..(وهي تقوم عدت من عند شلة شباب قام واحد يندس الثاني ويأشرون بعيونهم على مها طبعا هي انتبهت لهم و ستانست أنهم اهتموا فيها إلا واحد استغربت انه ما عبرها ولا حتى لتفت لها هي نقهرت ليه مو عاجبته)
مها: هااااي مرايم شلونج ؟؟
مريم: هلااااااااااااا وغلااااا تماااام وانتي؟
مها وهي تكي على الطاوله :والله ماشي الحال ماكوا شي يديد...المهم شنو طلبتي
مرام:طلبت موكا توفي مع تشيز كيك
مها: امممممممممم اوكي انا بطلب كيك كاكاو مع كابتشينو
طلبوا و رجعوا مكانهم طبعا مها عدت من يم الشباب مره ثانيه بالغصب تبي تلفت انتباه الولد لكنه ما عبرها أما ربعه عيونهم بغت تطلع من مكانها وهم يتبعون مها....
...بهذي اللحظه دق تلفوون خلود....
خلود والضحكه على ويهها من الوناسه: هلاااااا والله هلاااا ..وترد بصوت رقيييق مره.. آآآلوووو
خالد: هلااااا بقلبي هلاااا بروحي
خلود: هلااا حبيبي وينك ماشفتك من زمااان (وتسوي نفسها زعلانه) تغلا علي ولا شنو
خالد: افااااا ما عاش من يزعلج ولا يهمج اممممم شكلج مو في البيت وينج انتي!!!
خلود: انا بالمجمع مع البنات وانت وينك
خالد: طيب اقولج بسكر منج الحين هذا رفيجي جااي اوكي روحي
خلود: اوكي لا تنساني مره ثانيه
خالد: اوكي باي (وسكر الخط وطول الوقت هنادي لاصقه يم خلود تبي تسمع اللي يقولونه ومها منشغله بالولد اللي ما عبرها وتعمدة تقعد جدااامه علشان غصب يشوفها مريم قاعد تتفرج على الرايح والراد)
هنادي: والله حركات هالخالد يضحك يحليله
خلود: علشان تعرفين اختياري دوووم حلو مو مثلكم
هنادي :عاااد حدج على فهووود ماتلاقين حد يدللج مثله
مريم كان بالنسبه للمجموعه اعقل شي على الاقل ما عندها صديق للحين مريم ومها كانوا مثال للطالبات بالأدب إلى ان انضموا لهم هنادي وخلود شوي شوي إلا ان صارت مها مثلهم بهذا الطريق...
مريم: اقول بنات ابي اتمشى بالمجمع مليت من القعده
هنادي:لاااااا انا مالي خلق اتحرك بقعد شوي
خلود: وانا بعد بقعد
مريم وهي طالع مها اللي مو معهم ابد:مهووووي ... يووه مهااااااا
مها: هاه وش تبين انتي
مريم : مها طلبتج امشي نتمشى شوي بالمجمع
مها فكرة لو بتقويم أكيد بيوون ورآها هالشباب و أعجبتها الفكرة علشان غصب عنه الولد ينتبه لها
مها: اوكيي و انا عندي اعز منج ياله
مريم : والله انج تههبلين مو مثل هالعيايز يبوون قعده وبس
قاموا الثنتين وراحوا وكل ما دخلوا محل مها تبطي مشيتها وقبل ما تدخل تتفقد الأمور موجود ولا لا بعدين تدخل
بعد ما عدوا كم محل كانوا الشباب كلهم موجودين وهو معهم لكنه ما عبر مها يعني مجرد نظره عابره وبس
وهذا اللي نرفزها زيااده ...(الحين ربعك كلهم معجبين فيه وانت لا والله لا اكسر غرورك)
مريم: مهوووي اقولج حلوه هذي البلوزه ولا لا
مها انتبهت على اخر كلمه وعرفت شنو كانت تقول مريم:امممم لو كانت بلون ثاني أحلى ترى
مريم: اوكي ... انتي ما شريتي شي غريبه مو عوايدج
مها: لاااا بس .. ما ما عجبني شي وهي طالع الشله اللي برا المحل
مريم عرفت ان مها كانت طالع الشباب اللي برا وعرفت انهم اللي كانو بالكوفي
مريم: اقووول مهااا شعندج مع هالشباب وشكلج متنرفزه منهم
مهاااا: اوووففف من جد كلهم معجبين فيه إلا ذاك شفتيه اللي لابس بنطلون جنز اسوود
مريم طالعتهم: أي شكله مو حق هذي الحركات ما عليج منه خليه يولي
مهاا: لا.. والله لخليه يعجب فيه وما يتركني ابد

ويــــلا
01-10-2006, 22:01
مريم هزت راسها بأنه مهما قالت مها بتظل مصره على رايه خلتها راحت حاسبت ورجعت لقت مها واقفه برا المحل قريب من الولد
مريم وهي طالعه: هاااه مهووي نمشي انا خلاص خلصت نرجع عند البناات؟
مها بدلع: اوكي ياله خلينا نرجع انا خلاص تعبت ريولي قامت تعورني
واحد من الشله مر يمها وقالها: بسم الله عليج يعله فيني ولا فيج
هي ابتسمت و ستانست حيل... لكن مريم تضايقت منه ما تحب هذي الحركات ورجعوا عند البنات
هنااادي: الله الله شنو هذي الجياس كلها حق منوو!!!
مريم: ههههههه حقي كلهم مهووي ما شرت شي
مريم : ايل خلود وينها مو كانت معاج
هنادي: خالد مسوي لها مفاجئه انه ياي للمجمع وتوها راحت صوب المطاعم معاه
مها: حلففففي خالد هنيه حسافه كان ودي شايفته
هناادي: شرايكم نروح نتبعها ونشوف شنو تسوي ومنها تشوفين خالد
مريم: صبروا اروح اودي أغراضي السيارة و جيكم بليييز
مها: لج خمس دقايق ياويلج ان تأخرتي
مريم وهي تلم اغراضها وتقوم: اوكي بااي
مها: اقول هنادي تعالي يمي بسررعه
هنادي وهي تقرب منها: هلا شصاير
مها وهي طالع الشباب: شفتي هذيك الشلة
هنادي :أي وحده يا كثرهم
مهاا: أشفيج ركزي معاي الشباب الثلاثه اللي واحد منهم لابس بنطلون جنز اسود
هنادي: ايه شفيهم
مها: باط جبدي حييل مو معبرني ابدد غير عن ربعه
هنادي:يمكنه مو راعي هذي السوالف الحين خليتي الكل و دققتي بهذا
مها: الأنه الوحيد اللي ما عبرني من ييت ولا اهتم فيه ليه مو عاجبته
......... نرجع المريم..........
وهي بطريقها رايحه السيارة و متبهذله بالجياس اللي معاها صدمت بواحد وهي مو متعمده طبعا كان طوييل و وسيم لدرجه مريم صار ويهها احمر وتحس بحرارة تطلع من جسمها من الفشله
مريم وهي تبتعد عنه: آآآسفه اخوي ما شفتك (وقعدة تلم الأغراض)
الولد: لا عاادي اختي ماصار شي انا المفروض انتبه (وهو يساعدها بشيل الجياس وعطاها ياه وتم واقف يطالعها
مريم: مشكوور اخوي (وراحت عنه وقلبها يدق بسررعه من الخوف والموقف المحرج)
الولد تم يطالعها إلى ان طلعت من المجمع وكمل طريقه
هنااادي: هذي الي قلنا لها خمس دقايق ودق عليها
مريم: الوووو
هنادي : انتي وينج ترا بنروح عنج تأخرتي واييد
مريم: اسفه والله كاني دخلت المجمع
هنادي: اوكي بسرعه
قاموا البنات ومها متلهفه لشوفت خالد اللي خلود ميته عليه وصلت لهم مريم وهي تتنفس بصعوبه من الربشه اللي صارت
مها: هناادي أنتي تدرين وينها؟؟
هنادي: اييه اعرف بأي مطعم تقعد هي كاهو المطعم امشو
دخلو المطعم ودقت هنادي على خلود علشان تسمع صوته وتعرف وين هي قاعد طبعا خلود تدخل مع خالد هذا المطعم لأنه الوحيد اللي فيه حواجز للعوايل سمعت رنة جوالها وقعدو بالطاوله اللي يمهم وسكروا الستاره عليهم
هناادي: سكتوا لا تسمعكم حطوا جوالاتكم صامت علشان ما ننفضح وهي تضحك بخبث
مريم كانت قاعده و مضايقه لكن شتسوي هنادي ومها حاطين أذانهم على العازل اللي بينهم وبين خلود بس انقهروا ما يسمعون شي
مها: هي خلونا نطلع ما قاعد نسمع شي
مريم: ايه والله احسن لنا خلونا نطلع
هنادي كان ودها تقعد لكن شتسوي لحالها وطلعوا كلهم من المطعم
مها: انا ماني طالعه من المجمع الى ان اشوف خالد بطلب لي عشا وبقعد هنيه بطاولات المطاعم جدام الباب
هنادي: والله خوش فكره وخلود بتنصدم فينا اذا شافتنا هنيه
مريم: مصدقه نفسج خلود اذا كانت مع خالد ما بتشوف احد
مها: المهم خلكم هنيه انا بروح اطلب
مريم: و انا بعد
هنادي : اقول مها طلبيلي معاج تعرفين شنو احب
مريم راحت صوب كانتون ومها راحت كنتاكي
مريم وهي تنتظر دورها شافت الولد اللي صقعت فيه مع صديقه كانوا متجهين لكانتون هي عطتهم ظهرها ما تبي تشوفه من كثر ماهي منحرجه منه
فيصل: هاه سعيد شنو تبي على حسابي اطلب وانا ادفع
سعيد هو الولد اللي صدمت فيه مريم وهم كل شوي يقربون منها إلى ان صاروا ورآها بالضبط يعني لو ترجع خطوه بتصقع فيه
سعيد:شصاير بالدنيا من متى تعزمني انت
فيصل:ترى اكنسل والله اخلص واطلب
سعيد:اوكي ... اممممممممم خلني اشوف أغلا شي بطلبه والله لوريك اخليك تندم على الكرم هذا
فيصل:يا النذل لا تخليني اطلب لك من البوفيه سندويش بيض مع جبن وتخب عليك
سعيد وهو يحظ ايده على جتف فيصل:لا أعرفك ما اهون عليك كنت اامزح ما تتحمل مزح انت ههههههه
مريم كانت طول الوقت تسمع الكلام اللي دار بينهم وما نتبهت ان جئ دورها
فيصل:امش قدام هذي البنت شكلها مطوله ما بتطلب الحين
سحب سعيد وراح قدام مريم اللي ارتجفت من الخوف لأن سعيد يمها و ابتعدت عنه شوي
سعيد:لو سمحت ..
مريم كانت ماسكه المينو وطالع فيه
فيصل:ياخي وين مينو حقهم...
التفت فيصل على سعيد وانتبه ان مريم ماسكته وطالع فيها طالع فيصل وجهها وباان عليه السرحاان وانها مو يم احد
فيصل:شوي سعيد ..(رجع سعيد على ورا شوي وهو يطالع فيصل)..احم لو سمحتي ممكن المينو؟؟
(وهو ماد ايده لها)
هي انتبهت للأيد اللي ممدوده بتجاها التفتت عليه ونقزت من الخرعه
سعيد كان يطالع مريم وعرفها هذي البنت اللي صدمت فيه قبل شوي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::
[/CENTER]

ويــــلا
01-10-2006, 22:06
مبارك عليكم الشهر
هاه اكمل ولا اوقف هذا الجزء الأول بس
انتو قولو تم وانا اكمل لكم الأجزاء
الباقيه
أن شاء الله تعجبكم
أرقـ تحيه
ويــــــلا << ترى انتظر ردكم على أحر من الجمر تكفووووووووون

jojo lover
02-10-2006, 16:31
القصة بدايتها حلوة بس كمليها!! ::جيد:: ::سعادة::
أنتظر سلام.. :cool:

ويــــلا
09-10-2006, 22:45
((الجزء الثاني))

مريم وهي ميته من الفشل :أأأ .. آسفه تفضل
فيصل اخذ الورقه وقعد يطالع الطلبات سعيد كانت عينه على مريم وهي تحاول تشتت نظرها بأي مكان وكل ما طالعته لقته يطالعها وهي بخاطرها (يوووه يا الفشيله اكيد عرفني يا الله شسوي الحين بعدين شفيه يطالعني جذيه!!!!)
فيصل التفت على سعيد وانتبه انه مو معه لف على ورا يطالع على شنو سعيد سرحان شاف البنت متبهذله وتتلفت عرف ان سعيد يطالعها رد صوب سعيد
فيصل:هي انت ...
سعيد:هااااا شتبي...
فيصل:قول والله .. شنو شتبي شفيك طالع البنت جذيه وعليه شوف شلون متفشله منك خلها بحالها
سعيد وهو يوقف يم فيصل:هذي البنت توها صقعت فيني عند البوابه اضن انك شفت الموقف
فيصل:آآآآآآآهااا .. قول جذيه انا ما نتبهت لشكلها حرام عليك البنت شكلها متفشله منك وانت تزوود عليها بنظراتك خلها..
سعيد: انت اطلب ومالك شغل اللي بتا خذه أنت خذلي مثله
فيصل: زين ...زين لا تاكلنا انت و ويهك .. لوسمحت .. جيب لي (......)
سعيد وهو مو عارف شنو يبي يقولها أي كلمه طلعت على لسانه قالها:انتي تبين تطلبين؟؟؟
(وهو في خاطره والله سؤال غبي اكيد بتطلب لكن معليه )
مريم طالعته وتلفتت حولها ما لقت حد عرفت انها المقصوده :...أأأيـه
سعيد:اوكي تعالي هنيه مكاني انا طلبلي رفيجي ..(رجع على ورا شوي)
مريم:لا مشكور...امممم متى ماخفت الزحمه طلبت
سعيد:مو مشكله تعالي مكاني
مريم تفشلت وقررت تروح مكانه هو دف فيصل شوي ووقف يمه وفيصل كان يكلم الهندي ضحك على حركت سعيد وكمل كلامه وهو مو قادر ينطق كلمتين صح على بعضهم
مريم بصوت وااطي وهي اصلا صوتها جذيه مو عالي :..لو سمحت.. يا أخ لو سمحت (وهي فخاطرها ناقصتك أنت كافي اني ميته من الخوف رد علي مالت عليك)
سعيد وهو يطالع مريم( يااااي شكثر رقيقه هذا اعلى صوت عندها مو احنا يصير زلزال بالمكان من صوتنا)
سعيد:شنو انتي تبين قوليلي وانا بقوله
فيصل كان يسمع كلام سعيد وهو ميت من الضحك داخله شعنده سعيد صاير راعي فزعات ومؤدب
مريم:لا..لا ما يحتاج انا بطلب
سعيد:ما راح يسمعج المكان صجه حييل وانتي صوتج واطي عطيني الفلوس وشنو تبين وهو ماد ايده بياخذ الفلوس
مريم فشلت من قلب:طـ.. طيب ابي هذا الطلب وتأشر عليه تفضل
سعيد: اوكي انتظري شوي .. لو سمحت جيب لي هذا الطلب بسرعه (ولف على مريم) تبين تغيرين شي يزرد لج شي؟
مريم:لا ..
الهندي:يبغي مكرونه ولا رايز؟؟
سعيد:تبين رز ولا مكرونه؟
مريم:لا.. مكرونه
سعيد:مكرونه زود هاه مو تقص علي اخلطها زين لا تصير ناشفه
مريم بتسمت على طريقت سعيد كأنه واحد من خوانها يطلب لها
فيصل:هاه سعيد انا خلص طلبي ياله نمشي
سعيد ندس فيصل بكوعه يعني اسكت :لحظه..اقول شنو المشروب وتبين ثلج زياده ولا
مريم:كولا وزيادة ثلج
سعيد:كولا آند مور آيس
دفع الحساب ومريم راحت وراه بس تمشي شوي شوي وبخجل منه
سعيد:تفضلي طلبج ..شفتي لو عليج جان للحين ما سويتي شي وبتسم ومد لها الجيس
مريم:ماقصرت ..تـ تعبتك معي .. ومدت إيدها وخذت الكيس وهي تبتسم له بشكر
سعيد:لا عادي مو مشكله ياله انا اخليج الحين باااي.. وراح عنها
فيصل:وهو يقلد عليه (مور آيس) ويضربه ضربه خفيفه على جتفه شالأدب الزايد و الشهامة اللي طبوا عليك فجئه
سعيد: مدري تصدق!!! انا مستغرب من نفسي...
فيصل: سم لله عليك
سعيد: من صج أتكلم احس أنها خترقت قلبي على طول اتبهذل يوم اشوفها
فيصل: الحمد الله والشكر يااارب .. من أول نظره طيحتك البنت
سعيد:...............
فيصل طالع بويه سعيد وسكت وهم ما شين للسيارة
ركبوا السيارة ومشوا سعيد فجئه ابتسم وطلع صوت خفيف لكن مسموع
فيصل: هييييي انت ليكون يتك حالة هستيريا؟؟؟؟؟؟؟
سعيد: يمكن ... وهو مبتسم بشكل غرييب ويضحك باين عليه السرحان
فيصل: يمكن؟؟!!! والله بعطيك كف الحين اعدل ويهك فيه.. شفيك!!
سعيد: عطيتها الرقم وهو يبتسم ويطالع فيصل
فيصل مستغرب:متى!!! ما شفتك عطيتها شي
سعيد: ادري ولا هي تدري اني عطيتها الرقم......
فيصل: شلون ايل تقول عطيتها ياه وهي ما تدري يعني سويت تنويم مغناطيسي ولا شنو
سعيد:ههههههههه لا حطيته بالجيس حق طلبها وهي بتكتشفه بعدين
فيصل:اهااااااااااااااااااااااااا بس شكل البنت مو راعية هذي الحركات ولا انت ما أضن انك ترقم
سعيد: ادري أنا نفسي مستغرب من حركتي واحتمااااال كبير انها ما تتصل لكن مجرد تجربه لأنها دخلت فراسي ابغيهااا ابي أتعرف عليها.... وسكت
فيصل سكت وما علق وراحوا بيته فيصل و دخلوا المجلس وتعشوا هناك ونسوا السالفه
...((نرجع للبنات في المجمع))..
مها وتوها خلصت طلب: هنااادي شصار في غيابي ليكون طلعواا( وهي تحط الطلب على الطاوله)
هنااادي وهي حاطه ايدها على خدها وطالع الرايح والراد : لا بعدها داخل إلا وينها مريم؟؟
مها: ما جت للحين انا طلبين وخلصت وهي بعدها دوومها جذيه
مريم وهي متجهه لمكانهم مسرعه بمشيتها
هنادي وهي تشوف مريم يايه من ورا مها : شوفيها يت ..
مها وهي اطالع وراها: مريوووم تأخرتي
مريم:لا بس كان زحمه حيل عند كانتون وكان لازم انتظره يسوي الطلب
هنادي وهي تتعدل بجلستها بسرعه :طلعت طلعت انتبهوا لا تشوفكم
مها وتقعد بسرعه على الكرسي وهي عينها على خالد:هذاااا هو خويلد يهبللللل
مريم كانت مو معهم بعالم ثاني وهي من البداية مو مهتمة بالسالفة
شافوا خالد يبتعد عن خلود وطلعت جوالها تدق على البنات
هنااادي طلعت جوالها بسرعه وردت عليها:آآآآلوووو
خلود:وينكم انتوا تعالوا عند المطاعم خلنا نتعشى
هناادي: اقول ألتفتي على يمينج وهي تضحك يعني جكيناج
خلود: يا بقررر من متى انتوا هنيه جايتكم
هنااادي سكرت وهي تضحك على ويهه خلود اللي تفاجئ فيهم
خلود وهي متخصره لهم: انتي وياها شعندكم هنيه؟؟!!
مها: نتعشى (وهي تأشر على الطلبات وحاطه ايدها على خذها كأنها مو مهتمه
وقعدوا يكملون سوالف )
مها وهي تندس هناادي من تحت الطاوله وبعيونها تأشر على مريم اللي مو معهم ابدا وتضحك
مها وهي تحط يدينها على الطاوله : هوووووووووووو نحن هنا ترى والله
مريم:..............
مها ستغربت من متى مريم تسرح جذيه حطت إيدها على ايد مريم:مريوووووم شفيج
مريم أنقزت شوي لأنها ما كانت معهم:ولا شي بس أبروح البيت أنا
اخذة طلبها :تااامروني بشي أنا بروح تأخرت
البنات ستغربوا من مريم وكلهم: سلامتج!!!
وراحت عنهم لسيارتها ركبت وحطت الطلب يمها ومشت وهي بنيتها ما تبي ترجع البيت
مها: غريبه !!! شفيها
هنادي + خلود: مدري
مريم وقفت عند البحر وطفت السيارة وفتحت الشباك و تكت براسها على الكرسي وغمضت عيونها وتتذكر كل اللي صار لها مع سعيد وليه رتبكت جذيه منه بعد مده من التفكير حست بجووع وأخذة الوجبة وهي تبتسم على شكل سعيد وهو يطلب لها كأنها أخته وهي تاكل طاح على عبايتها شوي من المكرونه مدة يدها للكيس تبي تاخذ كلينكس
أخذته لكن لاحظت ورقه صغيره مسكتها مع الكلينكس مسحت اللي طاح وأخذة الورقة و فتحتها أنصدمت
(لا...لا... مو معقول مستحيل متى حطه بالجيس؟؟ ما شفته على طول أخذ الجيس وعطاني ياه )
مريم رجعت تقرا الرقم مكتوب(رقمي سعيد *******) سكرة الورقه طالعت الساعه يوووه صارلي ساعتين وأنا هنيه صارة الساعه 11 حركة السياره والرقم بيدها دخلت البيت وعلى طول لغرفتها وهي تفكر شسوي
(ياربي شسوي أنا مابي أوصل لهذا الحد أني أكلم شباب لا .... لكن هذا سعيد يمكن غير ... لا كلهم واحد) حطت الرقم على طاولتها وبدلت ونامت على طووول علشان ما تزيد بالتفكير
سعيد كان ينتظر مكالمة منها يمكن تتصل إلى ان يأس ونااام
مها رجعت البيت الساعه 12 وتفاجئة بأمها تنتظرها
أم مها:هلا بنيتي جيتي
مها: أيـ يه شعندج قاعده للحين
أم مها: خفت تيين وناسيه مفتاحج أو تيين يوعانه ما كفتج الفلوس علشان أسويلج شي الخدامه نايمه وما يهون علي تنامين وانتي ما تعشيتي
مها: لا مشكورة تعشيت من زمااان (أخذة الريموت وقعدت تفرفر بالمحطات )
أم مها: زين عيل تصبحين على خير
مها: وانتي من أهله
قعدة مها عند التلفزيون إلى الساعه 2 ونامت بعدها
الساعه 7 كان دوااام البنات هم أول جامعة طبعا يوم السبت
مريم كانت قاعده من صلاة الفجر وهي متنرفزه من وين طلعلي سعيد هذا مو قادره انام لفت على جهت الطاوله فتحت عيونها وشافت الورقه اللي فيها الرقم (أكرههههههههههك ما خليتني أنام.....) تراجعت بكلامها (لا مو أكرهك بمعنى الكلمه بس خربت نومتي ...)دق جوالها حاطه تنبيه طالعة صار وقت الدوااام قامة ولبست ملابسها وراحت الجامعة
مريم:صباح الخير مهوووي...
مها وهي تذاكر :هلا مريم صباح النوور.. طالعتها.. احقد عليج مفتكه من الأختبارات
مريم: محد قالج أدخلي فيزياء تستاهلين
مها:أحسن منج داخله انجليزي
مريم:والله أخذ لغه و أستفيد منها بحياتي على طول مو فيزياء الله لا يبلانا ياله بااااي
مها:وين؟؟؟؟
مريم:شوف الغبيه اقول خلج بملزمتج أحسن بدت محاضرتي
مها نقزت وطالعت الساعه: يووووه ربع ساعه وتبدأ محاضرتي لازم أركض
كان شكلها يموووت من الضحك من صج مرتبكه و خايفه يفوتها الإمتحان
طبعا بالجامعه البنات مفصولات عن بعض مها ومريم مع بعض وخلود وهنادي مع بعض لأن كل منهم قسمه في مبنى
سعيد وفيصل كانوا بنفس الجامعة لكن محد منهم كان يدري أن البنت اللي شافوها معهم لأن شكل مريم صغير مو باين أنها بالجامعة طبعا الجامعة مختلط
مريم محاضرتها كانت قصيره الدكتور كان مشغول و عطاهم نص المحاضرة مريم عارفه ان مها بعدها ما خلصت
فاا راحت الكفتيريا تفطر فيها
مريم:لو سمحت ابغي كرواسان مع عصير برتقال
أخذة الطلب ولفت بتروح مكانها فجئه حست كل شي وقف من حولها وما صارت تشوف غير شخص واحد..
يــــتبعــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::
أرقـ تحيه
ويــــــلا ;)

ويــــلا
09-10-2006, 22:47
السموووووووووووووووووووووحه جوجو
انا بكمل علشان خاطرج ترى كثير مدحوا
القصه ان شاء الله انتي بعد تعجبك
ويـــــــــــــــــلا

Hotaru
10-10-2006, 13:16
كمليها بليييييييز

ويــــلا
10-10-2006, 20:29
اهـــــــــــــــــــلا بك
حاضر بكملها علشان خاطرك انت بعد ارجوا منكم متابعتها للنهايه
ويــــــــــــــــــلا

Mino
10-10-2006, 20:59
واو
ماشاء الله عليك
القصة واييد حلوة
أبدعتي فيها
كمليها بسرعة
متشوقة أعرف ايش بيصير

ويــــلا
10-10-2006, 23:22
((..الجزء الثالث.... ))
(يا ويلي سعيد معي بالجامعة يا ويلي شفيني نشليت أنا ولا شنو مو قادرة اتحرك)
سعيد كان يسولف مع واحد معه بالمحاضرة والولد معطي ظهره لمريم وسعيد مقابل لها بس يرفع راسه بشوفها
سعيد كان يضحك ورفع راسه فجئه سكت عن الضحك من صدم كانت مريم رايحه لطاولتها وما انتبهت انه شافها
سعيد أنها كلامه مع الولد متوجه عند مريم(لا... معقوله هذي هي معقوله نكون بنفس الجامعه لكن شكلها صغير ...شافها تفتح ملزمه... لا معها ملزمه ) راح يطلب ورجع سوى نفسه متفاجئ فيها
سعيد:سـ.. سلام عليكم
مريم تمنت أنها تختفي كانت منزله راسها:رفعت راسها.. وعليكم السلام ... وهي توقف
سعيد:عرفتيني صح!!! وهو يقول(أن شاء الله تكون عرفتني)
مريم:أيه شلون أنسى من قدم لي خدمة أمس وابتسمت بشكل مرره حلو
سعيد:أمممممممم تسمحين لي أقعد معج
مريم تفاجئت (لا سعيد مو لهذي الدرجه اموووت أنا جذيه):أأأ .. اكيد تفضل .... وتقعد بمكانها
سعيد ستانس من الخاطر: مشكوووورة تصدقين ميت من اليوع الدكتور أختصر المحاظرة اليوم وطلعت قبل فيصل
زين لقيت حد أقعد معه مو متعود أفطر بروحي هههههههههه (ضحكة أرتباك)
مريم: حتى أنا اليوم أختصر محاظرتنا الدكتور وطلعت قبل رفيجتي وهي أصلا عندها أختبار الله يعينها
سعيد:أي قسم أنتي؟؟؟
مريم:أدبي أنجليزي .... وأنت؟؟
سعيد: أنا حاسب سنه ثاني أنتي سنه أولى صح؟؟؟
مريم:ايه.....
سعيد:بصراحه ما توقعت أنج بالجامعة شكلج صغير أنتي داخله المدرسه وانتي صغيره
مريم:لا بالسن القانوني للدراسه الكل يقولي شكلج صغير مشكله هذي هههههههههه
سعيد ذاااااب من ضحكتها واضح عليها الإرتباك شكلها أول مره تتكلم مع واحد حليلها
ضلوا ساكتين فتره رجعت مريم تقرا بالملزمه
مريم:آآآآآآ.. سـ عيد
سعيد:هلااااا
مريم ماااتت من الفشل:بثقل عليك شوي أمممممم تعرف أنجليزي أنت؟؟
سعيد وده ينقز من الوناسه تبيني أساعدها:امر بحاول على قد مقدر
مريم وهي تلف الملزمه عليه وتأشر له على اللي مو فاهمته:هذا الجزء مو فاهمته
سعيد:خليني أقراه أول
وهي طالع الملزمه تنتظره يشرح وهو كل شوي يطالع ويها فديتها دافووره
سعيد:للأسف ما عرفت لكن دقيقه....(ويطلع جواله ويتصل) آآآلوووو
فيصل:هاو آر يو ماي فرند
سعيد:بخير وينك؟؟؟
فيصل :توني مخلص محاضره وياي الكفتيريا انت وينك
سعيد:بالكفتيريا
فيصل:اوكي
سعيد وهو يحط الجوال بجيبه ويطالع مريم:الحين رفيجي ياي و يفهمج لأنه يدرس نفس قسمج
مريم كانت طالع فيه تبي تستوعب رفيجه يعني اللي كان معاه اسمه فيصل على ما أضن يا ويلي فشيله
مريم:أخاف اني أثقل عليه بعدين (وهي تلعب بالقلم) مو متعوده اتكلم مع شباب...
سعيد وناااااااااااااااسه يعني أنا أول واحد:ما عليج أنتي طالبة مساعده و مو مسويه غلط ويبتسم لها
(مريم واااااااااااااااااااييي لا تضحك مدري شنو يصير فيه من ضحكتك)
سعيد:يرد على الجوال..هلا فصوول وينك ساعه ياله تجي
فيصل:أنت اللي وينك أنا بالكفتيريا
تلفت سعيد:طالع جدامك يا الأثول اييوووه بس كاني شفتني
فيصل شاف سعيد وأنتبه منو هذي اللي معاه :سعيد منو معك
سعيد:تعال يالله بسرعه وقطع الخط
فيصل:سلام عليكم...
مريم متفشله مررره منهم
سعيد : هلا فصوول اقعد وهو يسحب بلوزته
قعد فيصل وتوه عرف منو هذي هذي البنت اللي بالمجمع الخبل خلاها تجي الجامعه وطالع سعيد بنظره شتسوي هذي هنيه
مريم توها ترد السلام:و .. وعليكم السلام
سعيد:فيصل البنت تبي مساعده عندها شي مو فاهمته هي مثلك ادبي انجليزي بس سنه أولى
فيصل:سعيد تستهبل علي أنت
مريم:آآآسفه شكلك طالع تعبان من المحاضرة ..(وهي تاخذ ملازمها يعني بمشي)
سعيد:لا يمعوده قعدي فيصل شفيك
فيصل:لحظه..من صج أنتي بالجامعه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم:أيه سنه أولى مثل ما قال
فيصل:آسف والله على بالي يستهبل علي و ... بصراحه على بالي مواعدج هنيه
مريم زعلت شوي:لا شنو مواعدني حنا التقينا بالصدفه مو من عوايدي أواعد (قالتها بشكل يعني شنو شايفني)
سعيد أنتبه لهجتها تغيرة حتى فيصل
فيصل:لا محشومه اوكي أمر شنو تبين أساعدج فيه
مريم:أبيــ ....(ويرن جوالها) لحظه (ردت على الجوال) هلا مهااا
مها:هلا مريووم وينج؟؟؟
مريم شقولها شقولها لو يت بتشوف الشباب
مها:آلووووووووووووووو
مريم:هلا أنا (وهي طالع فيصل وسعيد) بـ بالكفتيريا
مها:اوكي الحين بيج... وسكرة الخط
مريم حطت الجوال على الطاوله وهي تفكر(شنو بيصير شنو بيصير)
فيصل:أحم... كملي
مريم:هـ.. هذا الجزء
قعد فيصل يشرح لها وهي شوي معاه بعدين تسرح وترجع تسأله
مها وصلت الكفتيريا وطالع الموجودين طبعا طالع البنات اللي لحالهم دور مريم (وينها ودق عليها)
مريم طالعت الجوال على الطاوله وما ردت بسرعه:آلو
مها:وينج أنتي ما شوفج
التفتت بسرعه وهذا اللي خلا سعيد وفيصل يلفون معاها
مريم:طالعي يمين شوي اوكي هذاني ورفعت إيدها وهي ترتجف
مها فتحت عيونها مريم مع منو قاعده:مريم من معاج
مريم :اوكي شفتيني ياله تعالي وسكرت على طول
مها راحت لها يوم شافها فيصل عفس ويهه وهو يقول بينه وبين نفسه(والله فرق الحين مها رفيجت هذي البنت هذي ويييين وهذي وييين )فيصل كان يعرف مها كم مره يشوفها بالمجمع ومطيحه الميانه مع الشباب
مها:اوووه مرحبااااااا..(و أخذت كرسي وقعدة معهم على طوول يم مريم)
مريم:هلا مها
سعيد+فيصل اللي تنكد يوم شاف منو تماشي مريم لأنه أحترمها على أخلاقها:هلا
مريم:أمممممم مها هذا سعيد وفيصل
مها:هلا والله تشرفنا شخباركم
سعيد تفاجئ بجرئتها فررق بينها وبين رفيجتها:الحمد الله
فيصل ما رد:اوكي نكمل...
مها اوووه يكمل شعندهم:شعندكم؟؟؟
فيصل توه بيتكلم وقاطعته مريم:قاعد يشرحلي كمل
مها سكتت وقامت تطلب لها
فيصل خلص...مريم:مشكووور فيصل تعبتك معي
فيصل:العفووو بالخدمه إذا تبين
سعيد:سامحيني ما قدرة أساعدج هههههههه
مريم:بالعكس هذا رفيجك ساعدني وتعبناكم معانا
مها يت و قعدت :اقوول ....
مريم :نعم
مها:انتي من متى هنيه..(يعني شكلج من زمااان معاهم)
مريم:من زمااان طلعوني من نص المحاضرة
مها:قسم بالله عليج حظ مرتاااحه مو مثلي كرف الله ياخذهم
مريم:خلج هذا طلبج مدري منو تطنز علي بداية السنه علشاني سجلت بهذا القسم
فيصل شاف ان مريم بتقوم اشر لسعيد خلنا نقووم بسرعه
فيصل:اوكي حنا بنروح عندنا محاضرة
مريم:مشكووور مره ثانيه انت طالع ترتاح من المحاضرة وأنا بلشتك سوووري
فيصل:العفووو سلام
سعيد ما كان يبي يقوم لأن بعده ما عنده كلاس الحين وفيصل بعد:سلاااام
مريم مها:وعليكم السلام
سعيد بعد ما طلعوا من الكفتيريا:هي فيصل ما عندنا كلاس الحين ليش الجذب
فيصل:دقيقه الحين تعرف
وقف فيصل يراقب مريم سعيد يطالع فيصل ويطالع مريم
بعد ربع ساعة مريم:اوكي مهووووي بروح عندي كلاس وراي مشوار للقاعه
مها:اوكي يعني اليوم ماراح نلتقي لأن بعد ساعه ونص عندي كلاس
مريم:اوكي سي يو تمورو
فيصل :سعووود امش قسمنا
سعيد:شعندك انت ؟؟؟؟
فيصل:بكلم البنت....
سعيد:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم توها بتكمل للكلاس
فيصل:سعيد شسمها هي؟؟؟
سعيد:مدري ما عرفته
فيصل:مالت عليك.... اختي..لو سمحتي(وهو يمشي بتجاها)
مريم التفتت تبي تشوف هي المقصوده:هلااا فيصل(وقفت وطالعه بشكل بريء)
سعيد (يا ربي شكلها طفوولي وعيونها فيها براءه)
فيصل:امممم انتي عندج كلاس الحين
مريم طالعه:ايه صوتيات
فيصل:آآها ما طول المحاضرة
مريم:ايه ساعة بس امر فيصل
فيصل:ما يأمر عليج عدوو.. معليه بعد المحاضرة تجين هنيه تنتظريني ؟؟؟؟
سعيد فتح عيونه على الأخر شيبي هذا مريم نفس الشي تفاجئت
مريم:...... اوكي....
فيصل:تمام ما أأخرج الحين ...أأه على فكره مها بتكون موجوده؟؟
مريم:...لا عندها كلاس مراح اشوفها اليوم
فيصل:تماااام انتي تعالي اوكي ما أأخرج باااي
مريم:باااي... وهي طالعه ومشت للكلاس ما قدرة تركز حيل بالها مع فيصل شيبي؟؟؟؟
سعيد:فيصل ما تقولي شتبي فيها؟؟؟
فيصل:بكلمها بشوف من متى تعرف مها....
سعيد:أنهبلت أنت!!!!!
فيصل:انت ما تعرف مها .... مها صااايعه وما أبي تصير مثلها فهمت
سعيد:اشوفها جريئة معانا والله فرق بينها وبين رفيجتها
مضى الوقت وطلعت مريم من المحاضرة ووقفت مكان ما قالها فيصل وهي ضامه كتبها بيدينا ولاصقه بالجدار وكل شوي طالع اللي يمروون
فيصل:هذا هي...امش... ليكون تأخرنا عليج
مريم نزت من الخاطر:هااا لالا
فيصل:اسمعي يا...
مريم:أسمي مريم..
فيصل:عاشت الأسامي...مريم لا تخافين ممكن تجين الكفتيريا معنا
مريم:لا..مها هناك بتشوفنا
فيصل:امممممممم مشكله طيب نروح كفتيريا قسم الحاسب
سعيد:ايه ما فيها حد وااايد وأغلب الوقت فاضيه
مريم:اوكي مها ما راح تعرف اني هناك
وصلوا وصح المكان تقريبا فاضي
فيصل:تفضلي وهو يقعد
مريم ترددت بعدين قعدت وقعد سعيد يم فيصل
فيصل:أسمعي مريم بدخل بالموضوع....
مريم:تفضل
فيصل:امممممم انتي من متى تعرفين مها
مريم انصدمت ما توقعت هذا السؤال:من زماااااان من أيام الثانويه
فيصل:طيب انتي يعني اعذريني عندج علم بتصرفاتها
مريم:أي تصرفات!!!!
فيصل:انها ..... تلعب بالشباب وتتعمد إثارة انتباهم لها
مريم أنصدمت فيصل شلوون يعرف بهذا كله لهذي الدرجه معرووفه
فيصل شاف علامات الإستغراب على وييها:توج تدرين يعني ان مها معرووفه بين الشباب مو بس هي وكل رفيجاتها
مريم شهقت من المفاجئه:مـ معقوله لهذي الدرجه انا امشي مع هذي المجموعه (وعيونها بدت دمع من القهر على رفيجتها)... أنا كنت اعرف... انهم يكلمون شباب بالتليفون و.. وواعدونهم بعد لكن لكن ما توقعت يوصلون لهذي الدرجة من .....(وما قدرت تكمل ونزلت راسها تخفي العبره)
سعيد وفيصل كسرت خاطرهم حيل لكن لازم تعرف هذا الواقع ولازم تنقذ نفسها
فيصل:مريم....
رفعت راسها وهي تحاول تقاوم الصيحه اللي فيها
فيصل:لازم تنقذين نفسج منهم بصراحه انتي محترمه غير عنهم لا يجرونج معهم بهذا الطريق
مريم طاحت دمعتها وهي طالع ويه فيصل وسعيد نزلت دمعتها على خدها بهدوووء مثلها لكنها كانت من الصميم مو عارفه شتسوي
سعيد خلاص ما حتمل وفيصل نفس الشي لكن قوى نفسه شوي
مريم:...... شـ شسوي مها ما كانت جذيه كنا أنا وياها مثال الأدب والنشاط بالثانويه .... لكن
من دخلنا الجامعه وتعرفت مها على هنادي وخلود وهي بدت تتغير ......
فيصل:معقوله!!!!! مها كانت مثلج ما صدق
مريم:والله حتى أنا فرقت عليها وااايد لكن مقدر اكلمها لأنها بسرعه تسكتني بأنها بتحاول هم حاولوا فيني أكون مثلهم لكن ما يهون علي أخون ثقة أهلي وأحبابي فيني وطالعة سعيد
سعيد فهم شنو قصدها
فيصل طالع سعيد بنظره يعني فهمت قلتلك البنت مو راعيت هذي الحركات
عم الصمت المكان فجئه شهقت مريم وهي طالع ورا فيصل وسعيد وحاطه ايدها على شفايفها
يتبعــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::

ويــــلا
10-10-2006, 23:24
أهلا فيك غاليتي
نورتي القصه ولا يهمك دامك تفاعلتي معي بشكل حلووووو
ابشري بالتكمله
ويــــلا

Mino
12-10-2006, 13:13
مشكورة على التكملة
وايـــد حلوة
و نننتظر التتمه

rajaa
12-10-2006, 16:54
قصة حلوة كثير انا انتظر التكملة بليز اكمليها::جيد::

Mino
15-10-2006, 13:22
يلا ويلا
تأخرتي وايييد
متى بتحطي التتمة

Hotaru
15-10-2006, 14:06
كمللللللللللللب عااااااااااد مالك داعي توقفينهاا

بسرعة
كملي بسرعة ^^

pop cooorn
15-10-2006, 15:03
يااااااااااااااي القصه مررررره رووووووووووووعه

بلييييييييييييييييز كملييها

انا مره متحمسه لها

thanks

اختكم pop cooorn

pop cooorn
15-10-2006, 15:04
يااااااااااااااي القصه مررررره رووووووووووووعه

بلييييييييييييييييز كملييها

انا مره متحمسه لها

thanks

اختكم pop cooorn

Hotaru
19-10-2006, 23:58
يلا
كمليها

ويــــلا
21-10-2006, 16:49
مرحبا جميعا
السموحه على التأخير الخارج عن إرادتي :rolleyes:
بس بحط لكم الحين كذا جزء علشان خاطركم
لأنكم متابعين للقصه ;)
<<<< جاري التحميل ::جيد::
ويـــــلا

ويــــلا
21-10-2006, 16:56
http://images/smilies/66.gif[/IMG]((الجـــــــــــ الرابع ـــــــزء ))[IMG]http://www.3bnat.com/vb/images/smilies/66.gif

سعيد وفيصل ستغربوا شفيها لفوا ورا علشان يشوفون شنو شدها
فيصل ما شاف شي يخرع
مريم:يا ويلي ...
سعيد شاف اللي واقفين عند الكفتيريا هذا مساعد و محمد
لف سعيد على مريم وهي مختبصه تبي تلم أغراضها وتقوم :مريم تعرفينهم؟!
مريم طالعت سعيد:ايه...
انصدم من وين تعرفهم تداركت مريم الوضع :ااا انا لازم امشي سلام
فيصل:سلام!!... لف على سعيد وشافه يطالع مريم بنظرة تقول أشياء واايد
سعيد:من وين مريم تعرفهم!!!!
فيصل:شدراني انا لا تعصب علي ...
يوم لف محمد طبعا كانت مريم بعيده عن مكان فيصل وسعيد يعني ما شاف إلا مقفاها كلم مساعد وأشر على فيصل وسعيد وراح لهم
محمد:هلاااااااااااا السعدي شخباارك وهو يقعد
سعيد رد من دون نفس:هلااا حمود بخير شخبارك انت
محمد:تمااااااااااام وصراع مع الدراسه
محمد اكبر من سعيد بسنه يعني ثالث ومساعد كبر فيصل وسعيد وكلمهم ربع طبعا مساعد ومحمد يقربون لبعض
فيصل:شخبارك حمووود
محمد:تماااام وانت شخبارك وشخبار دراستك
فيصل يأشر بيده يعني نص ونص
مساعد:اخبااااار المزايين ... وهو يقعد ومعاه طلب له ومحمد
فيصل:بخيرررر الله يسلم
مساعد:مصدق عمرك انك مزيووون انا قصدي الوسيم هذا وهو يقبص سعيد على خده
سعيد:المزااايين تمام وبخير وانت علومك
مساعد:والله تمااام وبخير
وقعدوو يسولفون لكن سعيد يموووت ويعرف شعلاقتهم بمريم
مريم بعد ما طقت مشوااار طويل لأنها راحت على قسم الكيمياء اللي تطق فررره من نهااية المبنى يعني من ورا
يوم وصلت كانت محاضرتها باديه وحسبوها غيااب حمدت ربها أنها مادة سهله اللي هي ثقافه يعني شي ما يحتاج شرح لأنه عربي تقراه وتفهم كانت هذي اخر محاضرة لها قعدة بالحديقة القريبه من قسمهم وهي تفكر بكلام فيصل وشلون تبتعد عن مها وهي صديقتهاا وما فيه فايده من نصحها فتحت الملزمه تدرس شوي تطرد الملل والتفكير اللي ماله نهاية ...............
طبعا بهذا الوقت راح سعيد وفيصل كل واحد للكلاس حقه ومحمد ومساعد كان ما عندهم شي بس قاعدين يسولفون شوي مالهم خلق يرجعون البيت
مها خلصت محاضراتها وراحت البيت على الأساس مريم بالمحاضرة بعدها بعد ساعه ونص قررت مريم تروح البيت دامم إنها خلصت محاضراتها.... ركبت سيارتها وتحاول تشغلها لكن مو راضيه تشتغل
مريم:ناقصتج انا بعد( وكانت مختنقه مررره من احداث اليوم مها راحت البيت وماتبي تتصل على خلود او هنادي ماتبي تقابلهم رجعت داخل الجامعه وراحت قسم الحاسب عند الكفتيريا )
كان سعيد توه مخلص ومتجهه عند محمد ومساعد مريم ستانست يوم شافت محمد ومساعد موجودين توها بتروح لهم شافت سعيد وقفت مكانها مو عارفه شتسوي وضلت على هذي الحال نص ساعة على أمل أن سعيد يروح عنهم
وقفت قريب يم الجدار بمكان ما يشوفونها فيه وهي تراقبهم و أطالع سعيد وتفكر شلون تعرفت عليه بسرعه هذي
مريم دق جوالها نزت وطلعته بسرعه(المتصل... مهووووي) حطته صامت ما تبي ترد عليها إلى أن تلقى حل
وجاء فيصل لهم(وهي طالعهم بملل... يوووووه مطوله القعده بروح لهم أنا بالجامعه عادي)
راحت لهم قام سعيد بيطلب ونصدم يوم شاف مريم شعندها هنيه وهي جمدت مكانها يوم شافته
لكن تداركت الوضع وراحت صوب الشلة
محمد:هههههههههه الله يقطع شيطانك فيصل ماتيوز انت إلى أن تنطرد
فيصل:هههههههههه شسوي من الزهق بالمحاضرة
مريم وصلت وسعيد رجع لهم بنفس الوقت
مريم:السلام عليكم....
لف فيصل عليها وهو مستغرب ورجع يطالع سعيد وسعيد من قهر شفيها هذي
الكل:وعليكم السلام
محمد :هلا مريوم واخيرا شفت شكلج بالجامعه ههههههههه جنج ياهل
سعيد بخاطره(لاااااااااااا يعني تعرفه من زماااان وبرا الجامعه بعد حلو حلو) وفيصل استغرب بعد
مريم:هلا محمد شخبارك....
محمد:الحمد الله
مساعد: هلا مريم شخبارج وللا سلام حق حمود بس
مريم هذا كله وهي واقفه شووي بعيد عنهم:ههههه هلا فيك لا شدعوه الحمد الله تسرك الحال
مساعد:هذا انتي حتى بالجامعه شكلج ياهل وصغيرر حليلج
مريم تفشلت لكن هذا مساعد وهباله:................
قربت من محمد لأنها تعرف ما يرد لها طلب:محمد ممكن طلب؟؟
محمد:ايه أمري
مساعد:والله احقد عليك حمود كله تلجأ لك هي مريمووه تراج تعرفيني قبل محمد ولا أنا بالطووف
مريم طالعته وضحكت على خباله:لأن عارفتك لو بقولك ما بطيع حمودي أحسن منك
سعيد كان يغلي من الغيررة و قالت له حمودي بعد وفيصل يطالع مريم شلوون تحاجيهم جذيه جدامهم ويطالع ويهه سعيد وعرف انه تنرفز
محمد:ترى بتكبر عليج الحين وهو يرفع كتوفه بحركه كوميديه
مريم:هههههههههههه لا تكفى محمد
محمد:لا مو عليج على شلتي ... ما قلتي شتبين
مريم:سيارتي مو راضيه تشتغل و أنا خلصت محاضرات ......
محمد:لااااااااااااااااااا شلون خربت
مريم:ما ادري الصبح ما فيها شي فجئه جذيه خربت
مساعد:يا ويلج من أبوج ههههههههه أنا بقوله علشان يهزئج عدل
مريم:لااااااااااا تكفى توه مطلعها لي ... بعدين العيب بالشركة مو فيني ولا أنا شحلاتي أسووق بهدووء مو مثلك وهي طالعه بتكبر
مساعد:هييييي لا تجيبين طاري سواقتي على لسانج خلج بحمووود
مريم:ههههههههههههه
محمد:أمممممممم طيب بروح أشوفها ويين موقفتها؟؟؟
مريم:أجي معك..
محمد: لا بروح بروحي وإذا شتغلت بدق عليج وقولج خلج هنيه... وراح
مساعد ستأذن من الشباب وراح مع مريم بطاوله ثانيه بروحه وطلب لها
سعيد: شفت شلوون شفت مطيحه الميانه معاهم (قالها بطريقة انه خلاص وصل حده وأنها طلعت أم ويهين )
فيصل:والله أنا مستغرب مثلك شلون تحاجيهم جذيه وهم مطيحين الميانه معاها!!!!!
سعيد:ومنو محمد ومساعد اللي عمري ما توقعتها منهم بس مريم طالعة على رفيجتها تعلمت منها
بس اللي قاهرني شلون قدرة تمثل علينا بأنها برررررييييييييئه
فيصل:بس يعرفون أبوها لا تستعجل يمكن تصير لهم
سكتوا
اما مساعد موووت مريم من الضحك على مقالبه بالكلاس
جئ محمد وكلم مريم وقامت معه راح عند فيصل وسعيد ومعه مريم ومساعد رجع مع الشباب
محمد:اوكيييييييي شباب أنتوا قاعدين هنيه؟؟؟
فيصل:حاليا أيه ماكو مكان نروح له.....
محمد:اجل بروح أوصلها البيت ورجع لكم سلااااام
مساعد:انتبه لا تاكلك السعلووه اللي معاك وانت رايح هههههههههههههه لو شفتها شلون التهمت الكرواسان جن كسر خاطرك ههههههههههههههههههههه
محمد:بالله عليك .... (ولف على مريم اللي متخصره وطالع مساعد).. يمه وطلعت تهدد بعد مساعد اوصيك على بيتنا وأهلي أخاف ما أرجع
مريم:حلفوووووووا انت وياااااه حسابك معي بالسيارة (راحت عند مساعد وهمست بأذنه) خلته يترجااااها و هي تضحك عليه وراحت عند محمد ومدت لسانها له بحركه طفوليه
مسااعد:أسف والله آسف ما عيدها مريموووووه يا بقرة
مريم:خلك عشان تتأدب ياله محمد
محمد يطالع مساعد:هههههههه عرفت شقالت لك والله انج تعجبيني تعرفين تهجدينه ههههههه
مساعد:جب أنت .... مريووووومتي ماتسوينها صح ويبتسم بشكل انه يترجاها من قلب
مريم:من قالك لا بسويهاااا وراح تجيك الأخبار وراحت عنه وهي ماسكه إيد محمد وتمشي
محمد:هههههههههههه هذي اللي بتخليك تتوب سلام شباب
فيصل وسعيد كانوا يطالعون فيهم وهم يضحكووون على شكل مساعد لكن سعيد فيه فضوول يعرف شنو هم بالنسبه المريم؟؟؟؟؟؟
مساعد:بنت اللذينا .......... ياويلي شبسوي الحين
فيصل:ههههههههه جنكم مسرحيه من جد
مساعد:وانت ما تستحي طالع مريم ...... لكن ما عليه خلنا منك الحين شبسوي بالبقرة هذي
فيصل:والله انك خليتني أحس بفضووول أبي أعرف شنو هددتك فيه
سعيد:وأنا بعد(يمكن أعرف شنو تقربلك؟؟).......
مساعد وهو يطالعهم : كسرتوا خاطري بقولكم ... الله يسلمك مريموووه بتروح تقول البنت عمها اني ألعب عليها ومو ناوي أتزوجها وأنها شافتني بالجامعه أغازل بنات وأقعد معاهم النذله تعرف نقطة ضعفي
فيصل:تستاهل ولا حد يقول كلام مثل هذا لبنت من الجامعه
مساعد:أشوفك دافع عنها أخ فيصل (وهو يتكي على الطاوله وحيط أيده على خده ويطالع فيصل)
فيصل:لا مو عن لكن كلامك عنها يفشل بصراحه خصوصا قدام حد ما تعرفه
مساعد:المهم مالك شغل فيها اوكي لا اذبحك
فيصل:ليكون بتخطبها هي بعد هههههههههههه
مساعد وهو يعدل قعدته:ياااااااااليييت تكون هي خطيبتي لكن هي رافضتني الثوله أضن محمد بيخطبها
فيصل:ليه محمد شنو يصير لها علشان تفضله عليك؟؟؟؟
سعيد ستانس شلون فيصل يجر الكلام من الواحد بطريقه مكاره
مساعد:والله كلنا نقرب لها ثنينا عيال خوالها لكن انا ما فكر فيها لأني ربيت معاها تقريبا مثل أختي
لكن محمد لا كان نااادر يشوفها وأضن بيخطبها لأنه يعزها وااايد ....( ستوعب أنه قام يهذر بأشياء لازم ما يقولها) طالع فيصل
فيصل يطالع مساعد بنظره خبيثه يعني قدرت أخدعك مثل غيرك وأسحب منك الكلام اللي أبيه وكان ويه فيصل غبي شوي بهذي اللحظه
مساعد:بعدين أنت شدخلك تعرف كل شي
فيصل وسعيد:هههههههههههههههههههههههههه
فيصل:قصيت عليك وخليتك تتكلم خصب يا الكتوووم ههههههههه
مساعد:والله انت وياه لو عرفت أنكم قلتوا لمحمد شي عن اللي قلته والللللللللللللله حلفت انا واللللله لا تودعون الدنيا فهمتوا اكيد
مساعد كان مشاء الله جسمه معضل شوي وله هيبه يعني عضلاته معطيته شكل مرررره حلوووو مو كبار حيل ولا مترهله لا شاده ومقسمه شوي يعني عجيييييبه
فيصل وسعيد:لااااااااااااااااااااا والله ما نقول
يتبعــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
البقيه بالطريق جايه:D

ويــــلا
21-10-2006, 17:02
..(( الجـــــــ الخامس ــــــزء ))..
بنفس الوقت محمد ومريم
محمد كان يسوق وهو ساكت ومستحي شوي من مريم ومريم نفس الشي هي ما تعرف محمد واايد
فجئه لاحظت ان السيارة وقفت فكت الباب ونزلت على الأساس وصلت البيت تفاجئت يوووه هذي الجمعيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ طالعت محمد اللي بعده بالسيارة وكاتم الضحكة على شكل مريم وعرف أنها كانت سرحاااانه
رجعت ركبت السيارة وهي طالع محمد مو عارفه شنو تعبيره لأنه لابس نظاره شمسيه
محمد رفع النظاره على شعره هو شعره ناعم وقاصه بشكل مرره حلو مع رفعته للنظاره طاحت كم شعره على جبهته لكن شكله يهبلللل حيل:ههههههههههههههههههه الحمد الله والشكر ما تفرقين بين الجمعيه وبيتكم لهذي الدرجة بيتكم كبير
مريم كانت مستحيه ومتفشله:احم ... لا بس ما انتبهت
محمد:لأنج ما كنتي معاي من البداية و كنتي بعالم ثاني يعني ما أشوف شكل ويهج أنا اللي كل شوي له تعبير
(محمد كان يستهبل و حب يفشلها شوي لأنه أصلا ما كان منتبه)
مريم صج فشلت لهذي الدرجة سرحت يوووه يا ويلي:المهم ليش جاي هنيه؟؟؟
محمد عرف أنها تضيع السالفه:والله بشتري ياله نزلي...(فتح الباب ونزل)
مريم نزلت وراحت وراه دخلو الجمعيه (السوبر ماركت) وكانت مزدحمة شوي ومريم لا صقه بمحمد وماسكته من ذراعه
محمد:هي انتي فكيني شوي بأخذ الأشياء و انتي ما سكتني
مريم:آسفه والله لكن وهي تتلفت المكان زحمه وأخاف أضيع منك وكان شكلها طفوووولي وعيونها تدل على الخوف من صج وهي طالعه
محمد حس بأحساس غريب ناحيتها وكسرت خاطره:أوكي بس مو جذيه تمسكيني
مريم:طيب............
محمد:ما تبين تشترين شي؟؟؟؟؟
مريم:عااادي أشتري
طالعها باستغراب محمد:أكيد خذي اللي تبينه
مريم:اوكي......... أخذة كندر .... و آرو
محمد طالعها:بس!!!
مريم:امممممممم ابي بيبسي.. و وآيس كريم وبتسمت له
محمد مو عارف ليه يحس بأحساس غريب تجاها يمكن علشان تصرفاتها الطفوليه
محمد:ياله وأنا بعد أبي
شروا اللي يبونه و راح وداها البيت
نزلت و لاحظت محمد طفا السيارة ونزل محمد:ابوج فالبيت صح؟؟؟
مريم طالعته: أيه بالبيت وهو دايم موجد الحين
طالعته مريم وهو يتوجه عندها وهي ماسكه باب البيت فاتحته تنتظر محمد يمر
مريم وقبل لا يدخل محمد للصالة:محمد... وركضت يمه
محمد:هلا....
مريم:بتعلم أبوي أن سيارتي خربانه (وطالعه بشكل قطع قلبه )
محمد من جدها خايفه حليلها حب يخوفها زيادة:أيه أيل ليش نازل أنا عشان سواد عيونج
مريم وهي تمسكه من إيده وهي خلاص ماتت:لالالا... محمد لا الله يخليك لا تقوله
طالعها محمد:طالع من صج خايفه انتي!!!!
مريم:ايه لأن ثاني سيارة يشتريها لي وتخرب لا تقوله ...
محمد ندم على اللي سواه لأن ويهاا خايف من جد: امزح وياج ياي أسلم عليهم بس
مريم:ااااااااووووه ... أشوا (دخلت وسلمت على أمها وأبوها ودخل محمد وراها وسلم عليهم)
أم حمد: هلا هلا والله بمحمد
محمد:هلا فيج عمتي (يبوسها على راسها)شلونج بشرينا عنج؟؟
أم حمد:بخير جعل ربي يسلم قلبك ويينك من زمااان ما شفناك؟
محمد:شسوي عمتي الدراسه والله
وراح لأبو حمد طبعا هم أم وأبو مريم وأخوها الكبير (حمد متزوج وعنده ولد عمره 3 سنوات) و (سالم عمره 22 يشتغل بأحد الشركات) و( عمار 21 يدرس بجامعة غير جامعة مريم وبنت صغيره أخر العنقود عمرها 8 أسمها جوري)
محمد:هلا عمي(يناديه عمي أحترام له)شلونك شخبارك(وباسه على راسه)
ابو حمد:بخير الله يسلمك أنت شخبارك شخبار أهلك و أبوك من زمان عنه؟؟
محمد:الحمد الله كلهم بخير و سهاله
ابو حمد :شنو أنت ياي مع مريم؟؟؟
هنيه مريم تغير ويها وطالعت محمد بخوف
محمد طالع مريم كأنه يقولها اسف ما فيه مفر:لا والله عمي بس... سيارة مريم خربت و واقفه
مريم طالعت محمد اللي طالعها
ابو حمد:مريم (هي غمضت عيونها ورفعت جتوفها بحركة تدل كأنها منزعجه أو تنطق) ما تقوليلي شسالفتج
مريم:شنو يبه هي السيارة تخرب
محمد بغى يضحك على رد مريم الغبي شنو السيارة هي تخرب
ابو حمد:شنو هي تخرب!!!
مريم:شنو شنو يبه مدري شفيها الصبح تمشي ماكو أحسن منها الظهر يوم ييت أطلع ما رضت تشتغل
شنو ذنبي أنا
ابو حمد:عنبوج السيارة يديده من الوكالة مسرع ما خربتيها
مريم:أيل الغلط منهم (وهي تتخصر)شحقه ما يسوون سيارة عدله
ابو حمد:ما قول إلا حسبي الله على بليسج
محمد:عمي...(التفت عليه) أنا شفت سيارتها أضن البطارية مو عدله ما حاطين وحده زينه يعني
ابو حمد:يبيلي أتصل عليهم وشوف شسالفتهم وأنتي(يلف على مريم) سلمتي مني هذي المره أنقلعي ياله
مريم:طلعت من الصاله وهي تحمد ربها أن كل شي أنتها على خير
ستأذن محمد وطلع ....................
..................أما مها......................
شفيها مريم ما ردت علي أأاه بالمحاضرة ما طلعت مشت بالسياره وهي رايحه البيت
دق جوالها...مها: آلووووو
ام مها: هلا بنيتي وينج فيه؟؟
مها:بالطريق يايه
أم مها:زييين تعالي على طول
مها:شصاير يمه شعندج؟؟
ام مها:لا تخافين ما صاير إلى الخير بس خالج ياي ولازم تيين
مها فخاطرها يوووووه:طيب...(سكرت التلفون) وقته بعد هذا ايي
أم مها:حليلها مها توها طالعه من الجامعة تحسب خالها احمد ما تدري أنك أنت
عبدالله أخو أم مها هو أعز خوال مها على قلبها لكنه عاش برا البلاد وحزنت على فراقه هو متزوج وعنده
بنتين (رؤى كبر مها و هديل أصغر بسنه) و3 أولاد(عبد العزيز الكبير أكبر من مها بثلاث سنوات عمر أصغر من مها بأول ثانوي زياد الجعده 4 سنوات)
وصلت مها البيت ما شافت أي سياره عند البيت
دخلت الصاله: السلام عليكم .....( تفاجئت يوم شافت خالها قاعد يم أمها)
الكل: وعليكم السلام وهم يطالعونها شكثر تغيرت وكبرت
أم مها:تعالي بنيتي سلمي على خالج ما عرفتيه
مها وعيونها مليانه دموع: خالي عبد الله........
ابو عبد العزيز:هلا مهوووووي والله كبرتي وصرتي حرمه وهو يقوم من مكانه
مها طارت لحضن خالها ولمته بقووه: هلاااا خالي .... و .. والله شتقت لك ليه خليتني
ابو عبد العزيز كانت مها غاليه عليه حيل وما شافها من يوم كانت بالإبتدائيه
ابو عبد العزيز:وانا بعد قلبي شتقت لج شلونج خليني أشوفج
وخرت عنه و ويها كله دموع أمها من زمااان ما شافت دموع مها من سفر خالها لهذي الدرجه غالي عليج
ابو عبد العزيز:هااا مهووي ليه الصياااح ما أبي أشوف دموعج صرتي حرمه الحين
مها:مو قادره أحبسها .... ليه رحت وخليتني لحالي ليه ................
أم مها:دمعت عيونها وتذكرت شلون مرضت مها بعد سفر خالها بدون علمها
ابو عبد العزيز:شسوي مهاا الشغل هو السبب... تعالي سلمي على عيالي
مها أنتبهت عياله على طول طالعت وراها وشافت شباب كبار
أبو عبد العزيز:هاااه مها عرفتيهم صح
مها طالعتهم كلهم وبدت تتذكر شكلهم وهم صغار.........
رؤى:شلونج مها
مها لفت على رؤى:رؤى ...... وهي مو قادره تشوف عدل من الدمووع
رؤى:أيه رؤى
راحت لها مها ولمتها حيل:بخير شلونج أنتي جذية تتركيني وتروحين
رؤى وهي تتذكر :شسوي مها حتى أنا فقدتج هناك حيييل
هديل:وأنا مها ما فقدتيني
مها وهي تتذكر شلون كانت هديل ملقوفه:هههههههه أكيد يالملقوفه
هديل ضحكت :على الأقل تتذكريني ههههههههه
أبو عبد العزيز:هذا عمر مها وهو واقف يمه
مها:هلا عمر شلونك والله كبرت حيل ههههههههه
عمر:هاه أيل تبيني أضل ياهل يعني
أبو عبد العزيز: وهذا الجعده زياد
مها ما كانت تعرف زيااد لكن كان حلو مشاء الله ولا حظة أنه يشبه عبد العزيز الحد كبير
مها:يشبه عبد العزيز وباسته على خده
ابو عبد العزيز:والله يبتيها صج طالع عليه.... أيل ما يحتاج أعرفج على عبد العزيز
عبد العزيز كان مو حلو لكنه جذاااب بشكل غريب
مها:...شلونك.. عبد العزيز (وهي تمد يدها له)
عبد العزيز صافحها:والله الحمد الله بخير أنتي شلونج شمسويه
مها: الحمد الله ماشي الحال
عبد العزيز: الحمد الله
عبد العزيز عمره ما نسى مها لأن كانت عاجبته ويحبها من هو صغير الوحيده اللي تدري رؤى لأنهم قراب من بعض مره
أم مها:بنيتي خذي بنات خالج للغرفة اللي يم غرفتج
مها:أن شاء الله يمه تعالوا بنات
أم مها ستانست من قلب مها تقولي ان شاء الله يااااااه من زمان ما سمعتها منها
أم مها:هاه أحط لكم الغدا؟؟؟
أبو عبد العزيز :أيه الله يخليج بموت من اليوع
أم مها:بسم الله عليك الحين .... يمه عزوز
عبد العزيز: هلا عمتي
أم مها:روح غرفتك يمه..........
أن صدم عبد العزيز غرفتي للحين موجوده معقووول
أم مها: ههههههههه شفيك إيه غرفتك مها ما رضت تغير شي من غرفكم أنت و رؤى تتأمل أنكم ترجعون
عبد العزيز معقوله لهذي الدرجه : تسلموون والله .... وراح لغرفته
أم مها: وأنت عبدالله غرفتك يم غرفتي معك عمر وزياد إلا وينها أمنه
(أمنه هي زوجة عبدالله) ابو عبد العزيز:وديتها بيت أهلها من زماان ما شافتهم
أم مها:زيين سويت عساها بتيي عندنا
أبو عبد العزيز:أييه لكن اليوم بتنام في بيت أهلها
راح كل واحد لشغله
عبد العزيز يوم فتح باب غرفته صج لقاها مثل ما هي ما فيها شي متغير طالع المكان وهو يتذكر أحلى أيام عمره
كان هذا بيته وعمره ما حب بيت مثل هذا ... قطع عليه طق الباب
عبد العزيز: مييييين؟؟؟
مها:............
عبد العزيز: منووووو عند الباب
مها:....أنا عزيز
عبد العزيز فتح الباب بسرعه يااااه من زماان ما سمعت صوتج
عبد العزيز:هلا مها حياج
دخلت مها وهي مو عارفه شدقول يوم راح كنا صغار الحين غير كبرنا ويمكنه يشتغل بعد
مها:..... أمممم ما تبي تغير شي بالغرفة عشان تناسبك
عبد العزيز:لا حلوه جذيه ..... تفاجئت يوم دريت أنها على حالها توقعت ألاقيها مغبره قالت لي عمتي أنج كنتي تعتنين بغرفنا
مها:.....إيه كان أملي كبير أنكم بتردو إلى أن يئست
عبد العزيز: وصار كاني رجعت وبطير من الفرحه بعد
رؤى وهي واقفه عند الباب لأنه مفتوح: أحم...
لتفتوا عليها للحين هي على هذي الحال دوووم تخرب عليه.... كل شي رجع على حاله بس هم أكبر
رؤى:سوري على المقاطعه.... لكن الغدا حطوه ولازم ننزل.. (تبتسم له بخبث يعني بوطبيع ما يوز عن طبعه)
عبد العزيز:وأنتي ما نسيتي هذي العاده دوومج تخربين علي
مها:ههههههههههههههه والله شتقت لذيك الأيام رجعت بس على حجم مكبر
عبد العزيز يوم فهم شنو قصدت يعني أحنا كبرنا ضحك هو و رؤى توهم بيطلعون
مها: متى بتروحون....(وهي طالعهم بحزن يعني لا تعلقوني بشي راح ينتهي)
عبد العزيز و رؤى تفاجئوا من سؤالها ..طلعت مها برى الغرفة وخلتهم ما تبي تسمع جواب
تغدوا كلهم وقعدوا شوي عند التلفزيون وكل واحد لاهي بشغله
مها قامت وصعدت غرفتها وهي ما تبي تعيش حلم ينتهي قررت تقعد فوق أحسن
صار العصر وراح عبدالله وعياله المسجد ورجعوا كملوا قعده وشرب جاي و سوالف العصر
نزلت مها ودخلت الصاله والكل تفاجئ من شكلها عيونها حمر ويها مترووس دمووع
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::

ويــــلا
21-10-2006, 17:04
هذا جزئين علشان ما تزعلون مني
و بحاول ما أتأخر بالأجزاء الباقيه
يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووو للتشجيع استمروا على كذا
<<< كثر الردود تشجعني على التكمله ^ـ^
ويـــــــــــلا

Hotaru
21-10-2006, 17:32
كمليهااااا

بليييييييز

Hotaru
21-10-2006, 17:33
يلا كمليها:محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :محبط: :

اميرة الفراشات
21-10-2006, 18:16
انا مااقدر اقرا زياده عيوني احولت

مشكوووره حبيبتي ع القصه
تهبببل ما شاء الله

تسلمين ياقلبي

ويــــلا
23-10-2006, 01:05
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووو
على الرد الحلووووو
بكمل ان شاء الله ولا يهمكم

Hotaru
23-10-2006, 01:18
متى

Hotaru
23-10-2006, 01:21
يلا ابشوف عقب مانزلت ووجها فيها اظن دمووع ابي اكمل وعبدالعزيز يحبها ولا لا

بسررررعة الله يخليك

Mino
23-10-2006, 01:22
مشكوورة حبيبتي على الجزئين الحلوين
كل واحد أحلى من الثاني
و كل عام و انتي بخير
و ننتظر التتمة على أحر من الجمر

Hotaru
23-10-2006, 01:35
™®~©}-{ Brb بــ) عن اذنك شوية (ــرب Brb }-{®~©™

ويــــلا
23-10-2006, 02:07
..((الجــــــــزء الســـادس))..
أم مها: مهااااا بسم الله عليج شفيج (وهي رايحه لها وتضمها بقووه)
مها حست بشي غريب من متى ما ضميت أمي أنا و قعدت تصيح بصوت عالي
خذتها أمها وقعدتها يمها وراحت رؤى تيب لها ماي وعبد العزيز ميت من الخوف عليها
رؤى:مها حبيبتي هاج شربي ماي
أخذت امها الماي و عطت مها أخذته ويدينها ترتجف من كثر البجي
مها طالعت أمها وطالعت خالها اللي قاعد يمها لفت عليه بسرعه وحطت راسها بحضنه
مها:خالي ليه رجعتوا...... ليه
انصدم خالها من سؤالها :...ليه مها حد غلط عليج!؟
رؤى:مها ليه أنتي ما تبينا نجي يعني...
مها بين شهقاتها:مو عن ...لكن ..جذيه بتخلوني أعيد المأسات مره ثانيه ... تجون وتروحون عني وانا أضل وحيده بدونكم .... ما تفهمون كثر المعاناه على فاراقكم..(وكملت صياح أكثر من أول)
ابو عبد العزيز:مها.. طالعيني (وهو يبعدها عنه علشان يشوفها زين)..ماراح أخليج مره ثانيه وعد مني مها بس لا تصيحين أنتي (وهو يمسح دمعتها بصبعه)
طبعا الكل تفاجئ مو عارفين هو صادق بكلامه ولا بس عشان يهدي مها...؟؟؟
مها:صج خالي...صج ماراح تسافر مره ثانيه
ابو عبد العزيز:صج عمري جذبت عليج أنا (وهو يبتسم لها يطمنها )
رؤى وهي متفاجئه:يبه من جد تتكلم يعني بنضل هنيه على طول!!!
ابو عبد العزيز:ايه ليش أنتوا ما تدرون
رؤى:لا
ابو عبد العزيز:ايه بنظل أخوج بيلاقي شغل أحسن هنيه ..وأنتي سجلي بالجامعة مع مها أحسن لج وأخوانج بكملون دراسة والأحلى من هذا والمفاجئه الكبرى (وهو يطالع ويه مها)بيكون هذا بيتنا مع مهوووي وأختي
..رؤى وهديل ينقزون من الوناسة لأنهم ملو الغربى عبد العزيز كان فرحان لكن ما بان عليه و مها الأرض مو شايلتها من الوناسه وأمها الكل كان سعيد بالقرار
رؤى :لحظه.... يبه و باقي أغراضنا شنو بيصير فيهم
ابو عبد العزيز:بتجي بالشحن الأسبوع الجاي إن شاء الله
مها ارتاحت و مستانسه رؤى بتكون معي بالجامعة شي يونس حيل
الكل كان مستانس وعدة الليله على خير
((الساعة 6 الصباح.))
طبعا الكل صاحي السبب الأول من الوناسه و يبون يستمتعون بكل لحظه والسبب الثاني أن أمنه بتجيهم اليوم وراح عبد الله يجيبها................
أم مها:يمه رؤى روحي قعدي مها أخاف نست توقت الساعة لا يفوتها الدوام
رؤى:تأمرين عمتي...وهي تطق الباب على مها وبنفس الوقت طلع عزيز من غرفته.....
رؤى:مها... مهووي يله لا يفوتج الدوام
عزيز:انتي شمقعدج من الصبح
رؤى:من الوناسه احس الحين ردت لي روحي مو قادره انام
راح عزيز عنها تحت و رجعت تطق الباب على مها
رؤى:مهوووووووي تعبت ترى
مها وهي تفتح الباب:شفيج اكو أحد يطق الباب جذيه
رؤى:شسوي من زمان وانا اطق الباب ما رديتي ....(وهي طالعها)اشوفج لابسه يعني كنتي تسمعيني ولا تردين
مها:ما سمعت إلا الطقه الأخيره كنت أسبح بعدين وخري لو سمحتي وراي كلاس الحين مو مثلج
رؤى:عقباااالي يارب (وهم ينزلون تحت) الله مها بنكون بنفس الجامعة و ناسه متى تخلص السنه
مها:حتى أنا متحمسه مثلج ياله كلها كم يوم وتصيرين معي
...وهم يقعدون بغرفة الطعام وكان عزيز هناك يفطر سلموا وقعدوا
مها:إلا انتي شنو تخصصج ما قلتيلي
رؤى:ادبي انجليزي وأنتي
مها:بعد انجليزي انا فيزياء
رؤى:ليه شفيه الإنجليزي حلو يهبل
مها:مافيه شي بس بتكونين مع رفيجتي وأنا حاقده عليكم تخخصصكم وناسه ولعب وأحنا كرف
رؤى:تستاهلين محد جبرج على التعب
مها: اوكي ياله تأمروني بشي
رؤى:سلامتج
عزيز كان طول الوقت ساكت لأنه من النوع اللي مايكون مروق أول ما يقعد
................................
بنفس الوقت
مريم:ياربي (وهي طالع أخوانها ) ودوني الجامعة
سالم:ماني موديج خلج محد قالج خربي سيارتج تستاهلين و الصراحه أبي أتريق عدل
مريم:ما طلبت منك يالكريه ما حبك أنا أصلا
عمار:حتى أنا لا تحبيني
مريم وهي متوتره مره لأنها ما تحب تتأخر:عمار ليه طيب
عمار:لأن اليوم ما عندي محاضره إلا الساعة 9 وما أبي أمشور نفسي
أم حمد:طيب روحي مع السواق ليه العذاب هذا
مريم:ترضين يمه عيالج كل واحد كبر يدتي ولا يخدموني
عمار:دامي كبر يدتج معناتها مقدر أسوق
مريم:يووووووووووووووووووه
مساعد وهو يطق باب الصالة:احم السلام عليكم أهل البيت
أم حمد:هلا مساعد تعال حياك
مساعد متعود على بيت عمته دووومه يجيهم
مريم وهي تروح لمساعد:سعوووووود الله جابك بليييز ودني الجامعة
مساعد:يالله صباح خير...
مريم:مساعد تكفى
مساعد وهو يطالع أخوانها :شنو شغلتكم أنتوا ودوها
سالم:الجامعة بعيده عن الشركه وما لي خلق مشاوير
عمار:وأنا ما عندي كلاس الحين ليه أطلع على الأقل أخذ غفوه حلوه بعدين أنت معها بالجامعه ودها معك ياخي
مساعد:أخوان أخر زمن يالله مريم بوديج يالله تامرون بشي
الكل:سلامتك
مريم وهي طالعة سكرت ليتات عن خوانها وخلت صراخهم قايم على حركتها لأن صالتهم ما فيها درايش وايد وتصير مظلمه شوي بلا ليتات ضحكت وراحت عنهم
عمار:اوريج يالنذله أرجعي أنتي بس
مساعد كان يضحك عليهم
و صل الكل الجامعة وطبعا مريم ما تبي تشوف مها فا راحت للكلاس على طول
أما مها فكانت الأرض مو شايلتها من الفرحه وتنتظر مريم على شان تقولها على اللي بيصير
...((بعد ساعة ونص))...
طلعت مريم من المحاضرة وهي مضايقه حيل من جهتين شلون بتبعد مها عن الخطر ومن جهه ثانيه
أن الدكتورة ما عجبها البحث حق مريم وطلبت غيره
مها راحت تستفسر عن كيفية النقل من جامعة بالخارج لهذي الجامعة ويقبلونها الحين أو لا
مريم راحت الكفتيريا وهي عارفه أنها بتلاقي مها
سميه: مريم ..... مريم انتظري
سميه مع مريم فبعض المحاظرات وهي مره طيبة وتحب مريم حيل لأنها جايه من بلد ثاني لهذي الجامعة
فا ما عندها حد تعرفه غير مريم ومريم نفس الشي ترتاح لهذي البنت حيل
مريم: هلا سميه شخبارج
سميه: اووووه ... من جد تعبتيني من متى وأنا أناديك ما سمعتيني
مريم:صج أسفه والله ما سمعتج كنت مضايقه شوي
(وقعدوا بالكفتيريا)
سميه:يؤ سلامتك شفيك حبيبتي قوليلي
مريم: لا بس الدكتورة ما عجبها البحث حقي و لازم أعيده
سميه:الله يعينك ... إذا تبين مساعده أنا حاضرة بأي وقت تبين
مريم وهي تبتسم برتياح لها:ما تقصرين والله
سميه وهي تقوم:مريم تبغين شي بروح أطلب؟؟
مريم: أيه عصير فراولة ما عليج أمر
سميه: اوكي عن أذنك
مريم كانت طالع سميه وتتذكر مها وحست بالفرق الكبير بين مها وسميه فرق عليها الوضع
(سميه أحس براحه نفسيه ونشراح معاها مها بالأيام الأخيرة أحس الكل يطالعنا بنظرات مره مو حلوه
وأنا أكون متوتره و على أعصابي الله يعيني بس)
سميه:وهذا أحلى عصير لأاحلى صديقه عندي (وهي تحطه قدام مريم وتقعد)
مريم:تسلمين قلبي
سميه:اجل وينها صديقتك أضن أسمها مها صح
مريم تغير وجهها: أيه مدري عنها يمكن عندها محاضرة الحين
سميه حست بأن مريم مضايقة من شي غير البحث :مريوم...
مريم وهي تشرب العصير: هممممم
سميه: أعذريني بس أنتي مو على طبيعتك صاير شي
مريم مو عارفه شتقول: ابد بس محتاره شنو أسوي بالبحث
سميه:مريم فيه شي مضايقك غير البحث قوليلي أنا صديقتك إلا أذا مو عادتني من أعز صديقاتك
مريم: لا بالعكس أنتي عزيزه علي وربي لكن ......
سميه : لكن أيش قولي
مريم : الموضوع يتعلق بـ .... مها
سميه: شفيها مها
مريم: سميه خلينا نطلع للحديقة أحسن
سميه: اوكي إذا هذا يريحك
وهم يتمشون بالحديقة القريبه من قسمهم ساد الصمت بينهم مريم مو عارفه شلون تبدء
سميه: هاه مريم وين تبينا نجلس
مريم: هناك عند ذيك الشجرة بعيد عن الإزعاج
سميه: صار ياله نروح
قعدو تحت الشجرة والجو كان حلوو تحت الظل
سميه: هذا أحنا وجلسنا ياله قوليلي أيش عندك
مريم:...... مو عارفه كيف أبدء كلامي الصراحه ... أشياء كثير عندي مو قادرة أرتبها
سميه: أنا أساعدك شرايك أنا أسألك وانتي تجاوبيني إلى أن تقولي السالفة كلها (وهي تبتسم بشكل يطمن الشخص اللي قدامها ويرتاح لها)
مريم: اوكي أحسن
سميه: السؤال الأول انتي مضايقه من شخص معين أللي هو مها ؟ صح
مريم: صح
سميه: السؤال الثاني.. أممممم ايش الشي اللي خلاك تتضايقين منها؟
مريم: تغير شخصيتها للأسوء من دخلنا الجامعة
سميه: كيف يعني تغيرة من أي ناحيه ؟
مريم: مها كانت طيب وكنا أحلى صديقات و ما نرضى بالخطاء مهما صار بس.... (وهي طالع سميه بنظرة حزن) من تعرفنا على هنادي و خلود تغير الوضع صارت تتصرف بشكل خطئ
سميه: هنادي و خلود قصدك البنات اللي معروفين عند الشباب؟؟
مريم: بكل أسف ايه أنا يا سميه أمشي مع بنات الكل يتكلم عنهم بسوء ومها صارت مثلهم و مو قادره أصحح الوضع ( وبدت تدمع عيونها من القهر )
سميه وهي مو عارفه شتسوي بالضبط: مريم أنتي ايش تبغين ... يعني أي جهه تبين تتاخذين
مريم وهي تسحب نفس عميق على شان تحبس الدمعه: أنا أبي مها ترجع مها البنت الطيبه لكن شلون
كل ما جيت أكلما بالموضوع .... (وتنزل دمعتها على خدها)... تسكتني وتقولي بتحاول بعدين
سميه: طيب أنتي قابلتيها اليوم؟
مريم: لا علشان جذيه قلتلج خلينا نطلع لأنها بتكون موجوده بالكفتيريا الحين
سميه: اسمعي مريم لازم ترجعين لمها ترى مها ضايعه الحين وصدقيني هي مضايقه بسبب اللي تسويه
مريم: من قالج أنها مضايقه ... مشاء الله كل يوم رايحه مكان وهي مبسوطه
سميه وهي تهز راسها بالنفي: لا من قالك دامها تطلع دووم من البيت فمعناتها أنها مستائه ومضايقه كثير
لكن هي نفسها مو عارفه كيف تنقذ نفسها
مريم: طيب شنو الحل أنا خلاص مو قادرة أفكر مو قادرة ألاقي حل
سميه: الأيام بتخلي كل اللي في قلبك يطلع و صدقيني مها تنتظر المساعدة وأنا بكون معك بكل خطوه
وإذا بغيتي مساعده قولي أنا بكون مستعدة بأي وقت
مريم وهي طالع ويه سميه وحست براحه كبيره بعد هذا النقاش وأنها قالت اللي بخاطرها
وأحسنت الأختيار بأنها قالت لسميه الغريبه عنها وعن بلدها لكن قريبه من قلبها
سميه: أوكي أنا عندي كلاس الحين سـي يـو وهي تبتسم لها وتقوم
مريم: شكرا سميه من جد أحس براحه الحين وإن شاء الله تتغير الأحوال
سميه وهي تبتعد عن مريم : خليك قويه لا تضعفين سلام
مريم: سلام
مريم قررت أنها تبدء بأقرب فرصه
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::

هذا جزء علشان العيد اسمحولي
بغيب فترة العيد:rolleyes:
;) ويـــلا;)

Princess ALY
24-10-2006, 04:40
بسم الله الرحمن الرحيم.


أختي، أنا إلى الآن لم أقرأ القصة كاملة، لكن البداية فقط كانت رائعة ومحمسة.:eek: ::جيد::

صدقيني لا أجامل.::سعادة::

استمري في عطائك ولا تبخلي علينا من معينك. بالتوفيق وإلى الأمام.::جيد:: ::جيد:: ::جيد::


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

Mino
27-10-2006, 16:20
مشكوورة على الجزء الخطير

و ننتظر التتمة على أحر من الجمر

بنوته القمر
28-10-2006, 15:26
اختي القصصصه في قمة الروووووووووووعه وننتظر البااقي

Hotaru
30-10-2006, 12:58
وين التكملة؟؟؟

ويــــلا
30-10-2006, 18:56
الجـــــــــــزء السابع

...........(من جهه ثانيه مها).............
مها وهي طالع اللي بالكفتيريا دور مريم: يووه وينها يوم بغيتها ختفت
التفتت وشافت فيصل وسعيد وراحت لهم
مها: السلام عليكم شباب
سعيد: وعليكم السلام هلا
فيصل : هلا
مها: سوري على المقاطعه لكن ما شفتو مريم اليوم؟!
سعيد: لا والله ما شفتها
مها: يووو وينها هذي
فيصل: يمكن عندها كلاس الحين
مها وهي تتلفت طالع الموجودين: لا هي ما عندها كلاس الحين
مريم وهي توها توصل الكفتيريا
مها: اخيرا كاهي مشكورين شباب (وتروح عنهم)
فيصل: من جد إنسانه ما تنبلع بالمره
سعيد: بس يا فيصل لا تنسى أثر الصديق على صديق وأضنك عارف هذا الشي
فيصل: والله اللي يعرف يحفظ نفسه ما يتغير
مها وهي تروح لمريم: مريوووووم وينج اليوم ما شفتج
مريم وهي طالع مها وتفكر بالقرار: هلا مها كنت مشغوله أدور موضوع بحث جديد
مها: تعالي نقعد عندي لج سالفه خطيره
مريم وهي تقعد: شصاير!!
مها: خالي رجع من السفر
طبعا مريم صديقتها من زماان أكيد بتكون عارفه عن خال مها والموضوع كله
مريم: صج الحمد الله على السلامه أيل من قدج الحين هاااه
مها: ياااااااااااااي سكتي مريوم مدري شنو بسوي بطير من الفرحه والأهم من هذا كله
رؤى....
مريم: شفيها رؤى
مها: بتكون معانا بالجامعة وتوني سألت الإداره عن النقل وهالسوالف قالوا إذا درجاتها كلها اوكي
تقدر تكمل هذا النصف معانا ما يحتاج تعيد وناسه صح
مريم: وناسه يعني بتكون رؤى معانا
مها: وهي نفس قسمج بتكونون مع بعض
مريم: صج اللااااااااه وناسه حيل
كملوا سوالف وكل وحده راحت الكلاس حقها وطول الفتره كان سعيد يطالع مريم
بعد الدوام الطويل بالنسبه الكل من مها ومريم وكل وحده تفكر بموضوعها و مها وصلت مريم للبيت
مها: اوكي مريوم أشوفج باجر أمر عليج ولا شنو؟؟
مريم وهي تفتح باب السيارة : والله ما أدري إذا هذا بدق عليج اوكي
مها: اوكي سلام ..( وحركة السيارة وراحت)
مريم: السلام عليكم (وهي تيدع الكتب على الكنبه وما تدري من منسدح عليها لأنها جايه من ورا الكنب ما تشوف اللي منسدح)
مساعد: أأأأأأأي
مريم تخرعت:يمه سكنهم في مساكنهم منوووو هنيه
مساعد: خبله أنتي ما تشوفين وهو يقعد
مريم وهي بتموت من الضحك: هههههههههههههههه أسفه مساعد ما شفتك
مساعد: تبيني الحين أصقج بالكتب على شان تعرفين شكثر هي تعور
مريم: يوووووه قلنا أسفين والله ما ندري المهم وينهم أهلي
مساعد: محد جاء وأمج بالمطبخ
مريم وهي تاخذ الريموت وتقلب القنوات : وأنت شكو ياي عندنا
مساعد: والله كيفي بيت عمتي وكيفي
مريم: كيفك أهااااااه قول أنك ياي تبلع غدانا وتروح يالسعلووو
مساعد: اقول مو أنتي اللي طبخين عمتي وأنا بكيفي أذا بغيت أكل أي شي محد يردني وياله ضفي ويهج
( وهو ياخذ الكنترول ويدزها)
مريم: يا أسخف مخلوق بالكون ...
وتروح تبدل ملا بسها وتروح المطبخ عند أمها
مريم وهي تبوس راس أمها: السلام عليكم يأ أحلى أم بالدنيا
أم حمد: قصي علي الله يعافي اليوع اللي خلاج تمدحيني جذيه
مريم وهي تقعد على الكرسي: أفااااا ماي مذر ليش تحبطيني جذيه والله أنتي أحلى أم تدرين ليش
أم حمد: ليش؟؟
مريم وهي تاكل تفاحه: لأنج يبتي وحده حلوه مثلي
أم حمد: هههههههه الله يقطع بليسج المهم مريوم جهزي الطاوله علشان نحط الغدا
مريم: أن شاء الله
مساعد كان قاعد بالصاله ومعطي الباب اللي ودي لبرى ظهره
عبير وهي تدخل الصاله (عبير هي بنت عم مريم اللي مساعد يبي يخطبها)
عبير: السلام عليكم.... شلونك سالم وهي متوجهه للصاله
مساعد ما تحرك من مكانه يبي يستوعب منو هذي
عبير: إلا وينها خالتي؟؟؟
مساعد هنيه رد عليها: وعليكم السلام
عبير نصدمت منو هذا الصوت مو صوت سالم يوم تواجهت معه أنصدمت ونحرجت بنفس الوقت
مساعد وقف وهو مرتبك مو عارف شيقول وبخاطره أحلى لحظه يوم شافها لأنها نادر تجي
مساعد: عبير.... هلا والله حياج
عبير: هاه لا شكرا وينها خالتي
مساعد: بالمطبخ
عبير: عن أذنك (وراحت بسرعه وهي متفشله من قلب)
مريم : عبير!!!!!
عبير وهي تحاول تنسى: أيه شنو ما عرفتيني شلونكم مريم خالتي
مريم: تمااام ويين من زمان عنج شيابج
أم حمد : شنو شيابج أنتي الثانيه هلا عبير شلونج يمه من زمان عنج
عبير راحت سلمت على خالتها : هلا خالتي شنسوي وهذاني يت اليوم بتغدا عندكم
أم حمد: هذي الساعه المباركه يوم شفناج
مريم وهي تكي على الباب اللي يودي على الصاله: خوش والله حزت اليوم تيين هاه (وهي تبتسم بخبث)
عبير فهمت قصد مريم: عندج مانع يعني
مريم: لا أبد سلامتج بس شالصدفه ثنينكم
عبير راحت لمريم وعطتها كف خفيف مزح يعني: جب شدراني أنه هنيه أنا
أم حمد: بنات تعالوا خذوا الأكل لغرفة الطعام
البنات: أن شاء الله
مساعد كان يبي يعرف عبير بتقعد أو لا
جوا العيال من دواماتهم و جوري من المدرسه
عبير: مريم... شلون الحين
مريم: شنو شلون عادي قعدي وتغدي
عبير: لا فشيله ما أقدر
مريم: اقول (وهي تممسكها من إدها وتسحبها غصب) أمش وتغدي وأنتي ساكته
دخل الكل غرفة الطعام كانوا الأولاد من جهه والبنات مقابلين لهم وأبو حمد على رأس الطاوله
صار مساعد قبال مريم وسالم قبال عبير مريم خلت عبير تقعد مكانها يم أمها عناد بمساعد على شان ما تكون عبير قباله
مريم طالعت مساعد وهي تبتسم له بشكل خبيث : احطلك رز مساعد
مساعد حقد على مريم لكن معليه الأهم أنهم بنفس المكان :إيــه
وعبير المسكينه ما تهنت بأكلها
............................ (نروح المها)..........
مها وهي داخله من باب الشارع شمت ريحت شوي وأصوات من ورا البيت راحت لهم
مها: السلام عليكم
الكل وهم يلفون عليها: وعليكم السلام
مها: حركات ريحت شوي وناسه (وهي تقرب من الشوايه).. شنو تشوون
رؤى: دياي ..
أم مها: يمه مها روحي غيري ملابسج لا تلصق فيها الريحه
مها: طيب ..(وراحت داخل)
غيرت ملابسها ونزلت تحت عندهم
مها: أنا بشوي كم قطعه الله يخليكم
ابو عبد العزيز: تعرفين شلون مو تحرقينه
مها: علمني....
أبو عبد العزيز: طيب جيبي قطعه وحطيها هنيه
مها وهي رايحه تجيب قطعه: شلوون أشيلها؟
أبو عبد العزيز: بيدج شلون يعني
مها: هاه شنو لا مقدر عطني الحديد اللي معك أقزها فيها وشيلها
ابو عبد العزيز: هاج مدري شلون بتصيرين ربت بيت أنتي
رؤى: ههههههههههههه بنت العز والدلال
مها توها شايله الدجاجه بالصيخ اللي على قولتها حديده وتوجهه لرؤى :بنت العز هاه خلنا
نشوف بنت الريف شلون بتشيلها
رؤى وهي تصارخ: يييييييييععععععع وخريها عني يالوسخه
مها وهي توخر وتروح للشوايه: علشان ما تعيبين مره ثانيه
الكل كان يضحك على حركاتهم
مها ملت وبطلت ما تبي تشوي راحت عند زياد ولعبت معاه بالكره
عبد العزيز كان يطالع مها طبعا لابس نظارات شمسيه فا مرتاح محد يدري وين هو يطالع
ماحس لا بويه ينحط بويه وينز
رؤى: ههههااااااااااااااااااااااااااااييي
عبد العزيز: الله ياخذج خرعتيني
رؤى وهي تقعد على الأرض وهو على الكرسي: وين كنت طالع هاه أعترف
التفت عليها ورد يطالع جدامه
رؤى: هي أنا أحاجيك رد علي
عبد العزيز: أطالع السما
رؤى وهي تحط ويها يم ويه أخوها تشوف وين متوجهه
رؤى بغباء: السما؟!!! لكن هذولا شجر والسما مو هنيه بسم الله عليك أخوي الخرعه خلتك تخرف
عبد العزيز وهو يوخر ويها عنه: خلج بحالج زين
رؤى قامت عنه وراحت عند مها وتلعب معهم بالكره
أم مها طبعا الأرض مو شايلتها من الوناسه رجعت أخوها و تغير مها المفاجئ
طلعت أمنه للحوش معهم مها نست أن مرة خالها هنيه لأانها طلعت للجامعة قبل لا توصل
أمنه: السلام عليكم
أم مها: هلا وعليكم السلام
أمنه: هاه شصار معكم على الشوي(وهي تقعد يم أم مها)
ام مها: هذا هو بيخلص ..... (وتنادي مها)
مها وهي تجيهم: هلا يمه
ام مها: مهووي هذي أمنه مرت خالج
مها وهي طالعها: هلا خاله شلونج شخبارج
امنه كانت تعز مها وايد أصلا كانت تحب هذا البيت من زماان: هلا مها والله كبرتي وصرتي حرمه مشاء الله
مها: تسلمين خاله
ابو عبد العزيز: ياله الأكل جاهز حياكم واللي بيتأخر بناكل عنه
الكل تجمع وبدت السوالف و الوناسة بعدها الكل راح ينام شويه الظهر
مها وهي بغرفتها منسدحه على السرير يرن جوالها
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::

ويــــلا
30-10-2006, 19:03
..(( الجـــــــــــــــزء الثامن))..

طالعته وكان المتصل سامي اللي هو أحد الشباب اللي تعرفت عليه عن طريق خلود وهنادي
مها:آآلو
سامي:هلا السلام عليكم
مها:هلا سمووي شلونك
سامي: تماااام الحمد الله شلونج أنتي بشرينا عنج
مها: والله الحمد الله تمام
سامي: شنو صاير ليه ما تتصلين ولا تسألين
مها: والله كنت مشغوله هااليومين
سامي: شعندج من متى انتي تنشغلين
مها: والله دوام الحال من المحال
وهنيه تطق رؤى الباب على مها
مها: لحظه شوي.... مييييين
رؤى: أنا المزيونه ممكن أدخل
مها: حياج رؤى
رؤى: مها أقولج عندج شامبو؟
مها: ايه بالحمام خذيه
رؤى: يسلمووو
مها رجعت تكلم: آلووو
سامي: هلا
مها: اوكي شنو اخر الأخبار
سامي: سلامتج ولا شي جديد صار
رؤى: مهااااااااااااااااااااااااااااااااااا
مها: نعم
رؤى: وينه مو لا قيته
مها: بالكبت السحاب عندج
رؤى: هااااه
مها: رؤى شفيج بـالكــــبت عنــــدج
رؤى: خلاص لقيته سلام
مها: سكري الباب وراج
سامي: مهاااا
مها: هلا سامي السموحه
سامي: مني هذي
مها: بنت خالي
سامي: اها المهم تراني مشتاق لج
مها: وانا بعد
سامي: وين بتروحين اليوم
مها: ما عندي مخطط جديد حق اليوم
سامي: معقوله انتو ماراح تطلعون ما صدق
مها: انتوا؟؟ منو قصدك
سامي: شلتج مصدر تعارفنا
مها ما تدري ليه تحس بضيقه إذا ذكرتهم: مدري عنهم أصلا من زمان
سامي: اوكي اذا صارت لج طلعه أي مكان قولي ابي أشوفج قلبي
مها: اوكي صار
سامي: تامرين بشي
مها: سلامتك
سامي: باااي حبيبتي
مها: باي
بعد المكلامه نامت مها إلى الساعه 4 العصر بعدها قامت ونزلت تحت
وكان الكل موجود من أهل البيت
مها: السلام
الكل: وعليكم السلام
مها وهي تقعد على الكنب بثقل وخمول
رؤى: مها تبين أصبلج جاي
مها: لا مابي .... آسيااااااا (وهي تنادي الخدامه)
آسيا: يس مدام
مها: فيه بيبسي ولا لا
آسيا: نو مدام
مها: روحي يبيلي من البقاله بيبسي وشيبس
آسيا: اوكي
مها: لحظه ... تبون شي
هديل: أيه أبي بيبسي وأيسكريم
زياد: هديل أبي انا بأد
مها: بس.....
هديل :ايه
مها: أوكي آسيا ياله جيبي اللي قلناه
وراحت الخدامه تجيب الأغراض
مها: أيه صح تذكرت اقولج رؤى
رؤى: هممممم
مها: عندي لج خبر يونس حيلللل
رؤى: والله شنو
مها: اليوم رحت للإداره الكبيرة وسألت عن النقل تدرين شقالوا لي
رؤى وهي متحمسه: شنو قولي بسرعه
مها: قالوا تقدر تكمل هذا الترم إذا كانت علاماتها مرتفعه وما يحتاج تعيد سنه
رؤى وهي بطير من الفرحه وأهلها بعد: صج
مها: صجين
رؤى: يااااااااي وناسه .... وناسه... يبه باجر بروح أقدم
ابو عبد العزيز: روحي ليش لا
هديل : وأنا شلون أعيد سنه ولا شنو
أمنه: لا يمه بروح باجر للثنويه و قدم اوراقج
ابو عبد العزيز:وأنا بروح أقدم اوراق عمر وعزيز
رؤى:من صج جذيه أحس أننا بنستقر هنيه الحمد الله يا رب
عزيز:استأذن أنا
ام مها:وين؟؟
عزيز: لا بس واحد من الربع صادفته أمس وتواعدنا نطلع اليوم
ابو عبد العزيز: زيييين لقيت حد من ربعك
عزيز: أي والله.... اوكي انا ماشي سلام
أمنه:بحفظ الله انتبه لنفسك
هديل: يمه طلبتج.....
أمنه : من الحين أقولج لا
هديل: ليه طيب
أمنه: بس مالي خلقج
ام مها: شفيها هديل شنو تبي..
أمنه: تبي تطلع أعرفها
رؤى: إيه والله حتى أنا بطلع تكفين يمه
أمنه: انا ماني طالعه
أم مها: طيب خلي البنات يطلعون مع مها
أمنه: لا...
مها: ايه والله خالتي تكفين خلينا نطلع
أمنه: يطلعون لحالهم من دوني لا
رؤى وهي تبوس أمها: الله يخليج أحنا الحين بديرتنا مو برا
مها: طلبتج خالتي لا ترديني
أمنه بعد كل هذا الترجي رضت بشرط: الساعة 9 انتوا بالبيت
هديل و رؤى: موافقين
أمنه: ياله بسرعه قبل لا أغير رايي
مها: اوكي ياله بنات بسرعه
مها تذكرت مريم دقت عليها
مريم: آآلووو
مها: هلا مريووم وينج فيه
مريم: بالبيت
مها: اقولج حنا بنطلع تجين معانا
مريم على بالها خلود وهنادي : لا
مها: ليش...
مريم: لا مو جاي على بالي أطلع
مها: تكفين مريم بعرفج على بنات خالي
مريم: لحظه مين اللي بيطلع بالضبط؟؟
مها: أنا وهديل و رؤى بس و ناقصنا مرايم
مريم: أمممممممم اوكي أقول لأمي ورد لج خبر
مها: اوكي لا طولين علي
مريم: اوكي..... يمه
أم حمد: هلا
مريم: مها بتطلع وتبيني معاها معليه
أم حمد: متى ترجعون ومن اللي بيروح
مريم: هديل و رؤى بنات خالها و ما أضن بنطول لأن عندي مذاكره
أم حمد : طيب روحي
مريم تحب أمها على راسها: تسلمين والله أستأذن أنا
مها: آآلووو
مريم: هلا مهووي
مها: هاه بتروحين ولا لا
مريم: أفا أنا أقدر أرفض طلب لمهوووي
مها: و نااااااسه دقيقتين وأنا عندج سلام
مريم: سلام
وتمر مها على مريم ويروحون المجمع
........(( من جهه ثانيه)).........
مساعد ومحمد كانوا يطالعون التلفزيون
محمد: مساعد....
مساعد: هممممم ...(وكان مندمج مع الفلم اللي يطالعه)
محمد: مساعد في شي بقولك ياه
مساعد: يعني لازم الحين خلها بعد الفلم
محمد: لكن مساعد ... (وشاف أن مساعد مو معه أبد قام لغرفته وفتح كتابه يذاكر)
بعد ما خلص مساعد الفلم توه ينتبه أن محمد مو موجود معه بالصاله قام وراح الغرفته
محمد وهو مو قادر يركز بالمذاكره عدل كل شوي يذكر مريم مو عارف ليه تطري على باله وايد
طبعا محمد ساكن فبيت مساعد للدراسه لأن أهله فمدينه بعيده عن الجامعه ولا تنسون هذا بيت عمه و خالته)
محمد قرر يروح لغرفت مساعد يطق الباب عليه
مساعد: تـــــــفــــضل...
محمد: وهو يدخل مساعد أنت فاضي
مساعد : هلا محمد شعندك
محمد: إذا مو فاضي قول أجيك بعدين
مساعد وهو مستغرب: لا تعال أنا فاضي الحين
محمد وهو يقعد على السرير و مو عارف شنو يقول بالضبط
مساعد لاحظ أن محمد عنده شي : حمود شفيك تكلم أنا أسمعك...
محمد: والله مو عارف شقول لك بالضبط
مساعد: ليه شصاير محمد أنا أخوك قول
محمد: الموضوع يتعلق بـــ ....
مساعد: بـ منو ؟؟؟؟؟
محمد: بـ مريم
مساعد وهو متفاجئ : بـ منوووو !!!!!
محمد: يووه مساعد ما يحتاج أعيد
مساعد: اوكي لكن شفيها
محمد: ما أدري أحس أنها ماخذه كل تفكيري من يوم شفتها بالجامعه ذاك اليوم
مساعد: بس أنت دايم تشوفها مو أول مره
محمد: أدري لكن حسيت أني تقربت منها أكثر ذاك اليوم
مساعد كان متوقع هذا الشي شـ السبب ما يدري
مساعد: يعني ( وهو يرفع حاجبه) بتقولي انك حبيتها
محمد ما يدري شنو صار داخله بسبب هذي الكلمه
محمد: أحبها لااااا شنو احبها ما أحبها احترمها أيه أغليها ممكن بس أحبها ما أضن
مساعد: لا تقعد تلف والدور أنت تحبها صدقني شفرق اللي قلته عن الحب و أنها مآخذه تفكيرك
محمد: هييي أنت لا تحط هذي الفكره براسي
مساعد: اوكي أنا بسكت لكن الأيام بتثبت لك هذا الكلام و طلع عنه
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::

ويــــلا
31-10-2006, 12:34
ترى ما فيه جزء قبل لا أشوف الردود
اوكي

Hotaru
31-10-2006, 12:56
يوووووووووووو منك كملي

بسرررعة ؟؟؟؟؟؟

بنوته كول
31-10-2006, 16:37
اختي لوووو سمحتي نزلي الاجزاء بسسرعه كللن متابع القصه مو لازم نرررد عشاان تعرفين انتي بالمووووت تنزليين الاجزاء تكفيين نزلييهم بسسرعه << اندمجت مع القصصصصه

ويــــلا
31-10-2006, 17:13
..((الجـــــــــــــزء التاسع))..
..........(( البنات بالمجمع))............
هديل: بنااات خلونا ندخل السينما بليز
مريم: أيه والله
مها: ما عندي مانع ياله سرينا
والبنات واقفين يطالعون شنو الأفلام الموجوده وكان المكان مررره زحمه
رؤى : أقولكم بنات أنا بروح دورة المياه وانا راضيه بأي فلم بتدخلونه
مها: اوكي حنا بنكون هنيه ننتظرج
هديل: the fog(الضباب) خلونا ندخل هذا الفلم
مريم: شكله رعب انا موافقه
مها: وانا بعد ... خلاص أنا باخذ التذاكر
مريم: لحظه متى العرض الجاي؟؟؟
مها: أممممممم الساعه 8 حلوو صح على حظنا
هديل: اوكي الحين الساعه 7 باقي ساعه
مريم: أمشوا نشتري أيس كريم
هديل: أصبروا خل تجي رؤى لا تضيع تفضحنا
رؤى المسكينه كانت ميته خوف لأن واحد يلحقها
رؤى( وهي تمشي بسرعه يووه شيبي هذا الله ياخذه أذلف)
سلمان هو اللي حاط عينه على رؤى و معه خويه هشام
هشام: سلمانووووه وين ذالف
سلمان وهو يتبع رؤى : فيه بنت
هشام: أحلف لقيت بنت يا الله معجزه هذي
سلمان: لا تطنز قصدي بنت حلوه
هشام: سلمان حنا جايين نستانس مو نلاحق بنات
سلمان: اشششششش
هشام: لا تسكتني فاهم
سلمان: زيييين جب
رؤى: يــــا الله وينهم هذولا
مها: رؤى .... رؤىاااااااا
رؤى ما كانت تسمع من الصجه والخوف
مها:بنات دقيقه بروح لها
رؤى و توها بتمشي ما حست إلا بأيد تمسكها هي تحللت من الخوف
مها: رؤى يا بقرة صارلي ساعه أناديج ما تسمعين
رؤى وهي طالع مها وشوي طالع ورا مها سلمان اللي يراقبها من بعيد
مها: هيييي بلعتي لسانج انتي
رؤى: هاه لا بس كنت خايفه اني أضيعكم
مها: امشي
هديل: وينج رؤى تأخرتي
رؤى: كان زحمه المكان المهم شنو الفلم
مريم:the fog
رؤى: متى العرض يبدأ
هديل: الساعه 8 والحين بنروح نطلب آيس كريم
راحوا البنات قسم المطاعم وطبعا سلمان ما فارقهم ابد وراهم وين ما يروحون
الوحيده اللي كانت متوتره هي رؤى لأنها عارفتهم
مريم: تصدقون متحمسه متى بتكونين معانا بالجامعة رؤى يارب مطول المسأله
رؤى: .. حتى.... أنا بعد متحمسه أكثر منج
هديل: عقبالي السنه الجايه معاكم
مريم: آمين شدي حيلج تصدقون عاد حلو نكون كلنا سوا
مها وهي جايتهم: وهذا هو الآيس كريم
هديل: تسلمين مهووي
وهم ياكلون رن جوال مريم
مريم: الوو
مساعد: الوين
مريم: أي خدمه اخوي
مساعد: ممكن نتعرف اختي
مريم: والله جدولي مزدحم خذلك موعد وراجعنا باجر بااااي (و من جد سكرت بويه التليفون)
مها: منو هذا غلطان
مريم: ههههه لا مساعد ولد خالي
مساعد وهو واقف ورا مريم والبنات يطالعونه شيبي هذا مريم ستغرب شنو صاير يوم لفت تفاجئت وتخرعت بنفس الوقت
مريم وهي تشهق متخرعه: مساعد!!
مساعد: تصدقين عاد اني مساعد
مريم: لا للأسف ما صدق
مساعد: أنا تسكرين التليفون بويهي يا النذله
مريم: انااااااااااااااااا حشى من قال
مساعد : ما علينا شعندج هنيه
مريم: والله يايه مع رفيجاتي عنك مانع
مساعد : مريووم تعالي أبيج
مريم استغربت: طيب ... دقيقه وراجعه
مساعد : امشي معي
مريم: شعندك مساعد ترى الساعة 8 بروح السينما
مساعد: باقي ساعة إلا ربع
وهم يمشون وطلع مساعد من المجمع و ركب سيارته وركب مريم
مريم: مساعد شفيك خرعتني ترا
مساعد: مريوووم طلبتج
مريم: شتبي
مساعد: قولي عطيتك
مريم: عطيتك أمر
وهو يمد أيده للكراسي اللي ورا ويطلع كيس هدايا
مريم ستغربت
مساعد: خذي هــ ..
مريم: يايب لي هديه سعوووودي
مساعد: من زينج أيب لج هديه مريمووووه ركزي معي
مريم: مالت عليك أيل ليه معطيني ياها
مساعد: خليني أكمل كلامي لا بكف الحين
مريم: زين ... زين ... كمل
مساعد: ابيج تعطينها لــ ..... عبير
مريم: لا والله احلف انت بس
مساعد: طلبتج مريوووم تكفين لا ترديني
مريم شافت نظرة مساعد فيها شي مختلف شي يعبر عن أمل بداخله لأن مساعد وحيد أهله فا كانت مريم أقرب وحده له
مريم: اوكي كسرت خاطري والله
مساعد: تسلمين يا أحلى وحده بالدنيا
مريم: احلى حتى من عبير
مساعد: كلكم نفس بعض
مريم: إيييه على بالي بعد جن طنشتك وأخذت الهديه لي لا من شاف ولا من دري
مساعد: اقول طسي بس عطيتج ويه بزياااده ترا
مريم: والله والله تاخذ اللي تبيه مني وتقطني وانا ليه محد يهديني
مساعد تذكر كلام محمد عن مريم وهو يطالع ويهها ويفكر عن اللي بيصير
مريم طالع ويهه بغباء مو عارفه شفيه طلعت مرايه من شنطتها وطالع شكلها تحسب فيه شي على ويهها
مساعد: شفيج؟؟؟
مريم: ما شوف فيه شي غلط بويهي قلت يمكن لاصق فيه أيس كريم ولا شي
مساعد : ههههههههههههه لا بس كنت افكر بشي وسرحت
مريم: اها اوكي ( وتنزل من السياره و اسكر بابها)
مساعد وهو يفتح الدريشه : اقول مريم
مريم وهي تنزل راسها اطالعه : هلا
مساعد: على طاري الهدايا قريب إن شاء الله بيوصلج شي
مريم: من منو؟؟؟
مساعد: بيجي اليوم اللي تعرفين فيه سلام
و رجع على ورا بسيارته وطلع من المواقف و مريم مو فاهمه هدايا من شخص لي أنا
كملت طريقها ودخلت المجمع وراحت عند البنات مضى الوقت و دخلوا السينما
طبعا سلمان شاف أي قاعه دخلوا فا قص له والخويه ودخل وراهم
رؤى ما نتبهت انه موجود معهم صار مكان البنات بالنص وهو على الجهه اليمين بس فوق عنهم
و طول الوقت يطالع رؤى بدء الفلم والبنات كانوا مبسوطين فيه ما كان مرعب مره لكن يجي لقطات أصواتها
عاليه وكانت هديل كل شوي تنقز من الخرعه ومريم ومها هم اللي جنبها و يفطسون من الضحك
عليها وهي مو معبرتهم مندمجة حيل المهم خلص الفلم على الساعه 9 ونص فا على طول رجعوا البيت
مريم وهي داخله الصاله: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
حطت الجيس ورا الكنبه وقعدت معهم
ام حمد: هاه مريم اشوفج قاعده متى الدراسه
مريم وهي تاكل جالكسي جواهر: همممم ... يمه بقعد معكم شوي بروح بعدين
سالم: دام عندج دراسه ليه طلعتي
مريم: كيفي أعرف مصلحت نفسي
ابو حمد: مريم عيب تردين جذيه على اخوج
مريم: يستاهل ليوم اقوله وصلني للجامعة يقولي مالي خلق مشاو...
(ماحست إلا مخده كفختها بويها)
مريم: و ثول .... وثول منو اللي يدعها
عمار: أنا بخاف منج يعني
مريم: شكو شسويتلك أنا
عمار: على تسكر الليتات اليوم الصبح قلتلج بردها لج
مريم وهي ترد المخده عليه: تــ ستاهل
عمار طقته المخده بريله ما قدرت توصلها له وعمار يحب يستهبل عليها
عمار وهو ماسك ريله: لا أخ أخخخخ كسرتي ريلي يا مجرمه سالم بموت أنا من طقتها
سالم: ليه شوهتي أخوي يا مجرمه بيصير أعرج من طقتج ارحمينا اخوي تحمل هذي
أختنا الشريره تحمل
عمار: لكم يو يا ظلمه ....
مريم وهي تحط ريل على ريل وتصفق بكبرياء: هه هه هه هه أحسنتن بترفيهي يا جاريات هه هه هه
(وهي تاخذ كم قطعة جلكسي وتيدعها عليهم) خذن بعض الحلوا هديه مني على مهاراتكن
هيا أنصرفن
ام حمد و أبو حمد ماتوا من الضحك على عيالهم عمار و سالم قاموا على مريم وأنواع التكفيخ فيها
عمار: جاريات هاه أنا أعلمج
و ياكل الجلكسي و يآخذ القرطاسه ويحطها بحلج مريم ويعطيها كف و يروح
مريم طبعا شكلها عقب هذا الصراع يموت من الضحك شعرها كشه و الحال الله لا يوريكم
سالم و جوري وعمار تسدحوا من الضحك وهي وعليه منصدمه بالهجوم اللي صار لها
مريم وهي طلع القرطاسه من حلجها: هذا يزاي اروح أذاكر أحسن
عمار: فارقينا بس هذا المهم
أخذت مريم الكيس وراحت غرفتها يوم شافت شكلها بالمنظره ماتت من الضحك
تسبحت ودرست شوي ونامت
يتبعـــــــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::
هذا جزء
ويــلا

ويــــلا
31-10-2006, 17:17
..((الجــــــــــــــــزء العاشر))..
.................. (وصلت مها مع البنات البيت)..........
البنات: السلام عليكم
هديل: نحن هناااا تراني جيت
امنه: و عليكم السلام تأخرتوا
مها: اسفين خاله بس وصلت رفيجتي بيتهم وكنا داخلين فلم وطول طلعنا وينا على طول
هديل: يمه الفلم كان عجيب روحي شوفيه
أمنه: كبرنا على هذي السوالف المهم الحين تعشيتوا ولا لا
الكل: لا
أمنه: ايل خلونا نطلب بيتزا مشتهيتها وما أبي أكلها لحالي
هديل و رؤى وهم يقعدون يم أمهم ومها واقفه طالعهم
رؤى: أفا حنا معاج ليه تاكلين بروحج ميهون علي أكل و أمي تنتظرني
هديل: حتى أنا
مها تذكرت أمها و شلون كانت تخليها لحالها وهي تنتظرها و ما تقعد معاها أبد
وهي اللي موفره لها كل شي تبه ....
أمنة : مها حبيبتي عندكم رقم بيتزا هت
مها: هاه إيه عندنا قولوا لآسيا تطلب لنا إلا وينها أمي
امنه: بغرفتها يمكن
راحت مها لغرفة أمها وهي تحس بشوق لها يمكن حركة هديل و رؤى خلتها تحس بأمها وتغار
مها وهي تطق الباب على أمها
أم مها: حياك
مها وهي تفتح الباب شوي شوي: يمه أنتي قاعده
أم مها ستغربت مها يايه غرفتي: إيه يمه تعالي
مها دخلت غرفت أمها (ياااااه من متى ما دخلتها من زمااان)
أم مها وهي تسكر المصحف و تفصخ نظارتها: مهووي تعالي ليش واقفه
مها مشت لعند أمها وقعدت يمها ودها تعتذر ودها تقول يمه شتقت لج لكن مو قادره
ام مها قامت تمسح على شعر مها بيدها اللي خلا مها تمتلي عيونها بالدموع
( على كثر جفاي معاج للحين تهتمين لي)
أم مها: عساج ستانستي بالطلعه اليوم
مها هزت راسها بإيه
أم مها: الحمد الله دوم الوناسه يا رب تعشيتي صح
مها: ... لا
أم مها: يمه بنيتي يوعانه وانا مدري تبين أسويلج شي تاكلينه يمه
مها وهي طالع ويه أمها: خالتي أمنه بتطلب لنا من بيتزا هت تعالي معاي ... علشان.... ناكل يميع
أم مها: إيه يمه ياليت حتى أنا متعشيت وخاطري أكل معاج
مها حست أن أمها كانت تطلب منها طلب صغير وهي رادتها حست بصغر نفسها بغرورها بغبائها اللي ما ينفع
مها: إيه ياله خلينا نروح
أم مها: ياله( وقامت ومها ماسكه إيد أمها كنها بضيع)
هديل: طلبنا ترا والمطعم بيجي الحين
مها: زين
قعدوا وجا الطلب وأم مها حست بتغير مها يزداد يوم بعد يوم وهي تحمد الله عليه بعدها الكل راح ينام
و محمد من جهه ثانيه يفكر بكلام مساعد اللي خلا شي داخله يتحرك لكن مو عارف شنو هو
و سعيد نفس الشي حس أن مريم حبها لكن فيصل قاله هذا مو حب مجرد إعجاب وأنه بينساها
..................(( صباح يوم الأثنين))..............
الكل قام وراح على وجهته ومريم راحت مع مها و رؤى اللي مو مصدقه انها بتكون
معهم بالجامعة و مريم ستانست بوجود رؤى علشان تبعد مها عن هنادي و خلود
سعيد كانت حالته معفوسه فوق تحت كل شي فيه مضطرب و محمد حاول يطرد هذا الموضوع من باله
وينساه لكن مو قادر مساعد يفكر بردة فعل عبير يوم أخذت الهديه ويبي يشوف مريم بسرعه ويسألها
عزيز رفيجه بيشغله بالشركه حقت ابوه اللي هي نفس الشركه اللي كان ابو مها الله يرحمه مساهم فيها
يعني هو ورفيجه مأسسينها وهم شباب لكن عزيز ما يدري عن هذا الشي وكان رفيج بو مها مقرر أن يفاتح ام مها
بأن مها بعد التخرج تدير الشركه مكان أبوها لكن بعده ينتظر تخرجها
....................................
مساعد: محمد شفيك شنو ما نمت امس
محمد: لا ما نمت غير ساعه بس
مساعد: ليكون تعبان تبي تروح المستشفى
محمد: لا ما قصرت مو تعبان ولا شي بس كان بالي مشغول
مساعد: بالك مشغول هاه بمنو
محمد: كله منك انت حطيت الفكره براسي إلى أن بديت أصدقها
مساعد: انت مصدقها من زمان لكن تحاول تبعد الفكره وكنت محتاج دزه صغيره بالكلام
و بوووووم تتفجر المشاعر داخلك
محمد: بووووووم هاه وخر اقول بس
مساعد: هي وين رايح
محمد: عندي محاضرة
وراح عنه
مساعد وهو يرفع صوته: ماني مخليك حمووود مردك بترجع لي
رؤى قدمت أوراقها وسوو لها أختبار وقالوا لها الأسبوع الجاي تجي داووم وهي مبسوطه
تلاقوا مريم ومها معها رؤى بالكفتيريا
مريم: هاه شصار بشري
رؤى: السبت بداوم معاكم مو مصدقه
مها عطت رؤى كف قوي شوي رؤى نصدمت و مريم بعد
رؤى وهي مصدومه: ليه شسويت أنا
مها: لا مو تقولين مو مصدقه طقيتج علشان تصدقين
مريم: ههههههههههه خرعتيني على بالي فيه شي
رؤى: الله ياخذج يعور
مها: علشان تعرفين انه مو حلم ههههههههههه
بعد نص ساعه سوالف
مها: اوكي عندي محاضرة بروح
رؤى: بطولين
مها: ساعة ونص
رؤى: يوه و انا
مريم: انا ما عندي محاضرات
رؤى: أشوى خفت أقعد لحالي
مها: شنو بياكلونج الطلاب
رؤى: انقلعي انتي مالج شغل
مها: سلام
مريم و رؤى: مع السلامة
بهذي الحظه جاء سعيد و فيصل الكفتيريا شاف سعيد مريم لكن ماعرف منو معاها مو مها
مريم شافته وبتسمت له و هو رد ببتسامه وقعد مع فيصل بطاوله قريبه منهم
مريم: رؤى شرايج تين أوريج قسمنا وين موجود
رؤى: صج ياله ياليت
مريم: ياله
راحوا وقعدت توريها وين القسم موجود ودليها الطريق له نص ساعة ورجعوا مكانهم
وسعيد ستانس برجعتهم لكن وده يروح يسلم عليهم مو عارف شلون
سعيد: أقول فصووول
فيصل: هلا
سعيد: مريم مو قاعدة مع مها تتوقع تخلت عن صداقتها معاها
فيصل وهو يلف يطالعهم: مدري والله ليش لا
رؤى: بطلب لي شي تبين
مريم: لا تسلمين
راحت رؤى تطلب سعيد ستغل الفرصه وراح لمريم اللي وقفت يوم شافته
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
كل يوم اثنين على الأقل اوكي
بس لازم الرد علشان يشجعني على التكمله
ويــلا

اميرة الفراشات
01-11-2006, 20:49
يسلموو حبيبتي ع القصه الروعه

بس كم بقى جزء وتخلص؟؟

مشكووره مليووون مره ع القصه الي بتعقد

Sღd G!rL
01-11-2006, 21:27
تسلمين ع الرواية
وننتظر التكملة

killoa11
02-11-2006, 00:13
يعطيك ألف عافيه

بس تكفين كملي القصة والله حلوه مره القصه هذي تكفين

مشكووووووووووووووووووووووووووور

هيكارو 2
02-11-2006, 06:17
ننتضر التكمله لكن بسرعه كمليها

بنوته كول
03-11-2006, 17:13
مشكوره اختي بس لييه عااد كل اثنييين .....

ويــــلا
04-11-2006, 03:13
..((الجـــــــــزء الحادي عشر))..

سعيد: السلام عليكم
مريم : وعليكم السلام هلا
سعيد: شخبارج مريم
مريم : الحمد الله بخير وانت
سعيد: ماشي الحال
رؤى دورت بوكها ما لقته وهي خلاص طلبت تذكرت البوك مع مها فا راحت المريم و تفاجئة منو هذا
رؤى: مريم
سعيد لف يطالع رؤى
مريم: هلا رؤى شفيج
رؤى وهي تروح يم مريم : مستحيه منج لكن فلوسي مع مها معليه تسلفيني
مريم: اكيد هاج البوك
رؤى طالع سعيد : مشكوره ( وراحت عنهم جابت الطلب و وقفت ما تدري تقعد او لا)
مريم: سعيد هذي رؤى بنت خال مها
سعيد: هلا تشرفنا
رؤى: هلا فيك
مريم: رؤى أكيد مستغربه منو هذا أنا أقولج هذا سعيد مع رفيجه فيصل قدموا لي خدمه بيوم من الأيام
رؤى: اهاااااا
سعيد: أخليكم أنا السموحه سلام
مريم و رؤى: مع السلامه
مريم: رؤى لا تضنين أني أصادق شباب لا لكن الحاجه هي اللي خلتني أعرف سعيد و فيصل
رؤى: لا شدعوه انا واثقه فيج أنتي ومها ونعم الصديقات ( و تبتسم لها)
هنيه مريم عرفت أن رؤى ما تدري عن سوالف مها لكن ما ردها تعرف مع الايام
سعيد: فيصل البنيه اللي مع مريم تدري منو
فيصل: منو تكون
سعيد: بنت خال مها
فيصل: صج اول مره أشوفها
سعيد: حتى أنا
مريم: تأخرت مها
رؤى: مريووم إذا عندج محاضرة روحي عادي مها ما بطول
مريم: اوكي أستأذن منج سلام أشوفكم بالطلعه
رؤى: اوكي سلام
راحت مريم المحاضره و ربع ساعه وجت مها
مها: سوري تأخرت عليج
رؤى: لا عادي توها مريم راحت
مها وهي تقعد: اووووه والله تعبت من جد
رؤى: عقبالي أتعب مثلكم
مها: لا أنتوا الانجليزي مرفهين بالنسبه لنا المهم امشي نتمشى وتشوفين كل الأقسام
رؤى: يا ليت والله
وراحوا سوى رؤى كان كل شي جديد بالنسبه لها و الأرض مو واسعتها من الفرحه
مريم خلصت محاضره و قررت تروح كفتيريا قسم الحاسب تبي شوي هدوء
راحت وقعدت فيها تتفرج على الرايح والراد شافت محمد يمشي لحاله راحت له
مريم وهي تسرع : محمد ..... محمد
محمد لف عليها و فز قلبه شعور غريب صار
محمد: هلا مريم شلونج
مريم: الحمد الله تمام وانت
محمد: الحمد الله شعندج هنيه
مريم: بغيت شوي هدوء فا جيت هنيه.... ليكون عنك محاضرة
محمد: لا توني طالع
مريم: اها وين مساعد ايل
مساعد وهو مقرب ويه من ظهر مريم ومحمد كان شايفه لكن سكت
مساعد: فديتج شتقتيلي
مريم حست بشلل من الخرعه
مريم: يمه و وجع ياتني سكته قلبه
محمد: ههههههههههههههههه
مساعد: انتي حكيتي المصباح وطلعلج المارد
مريم: الإعتراف بالحق فضيله
مساعد: مني فضيله ما عرفها
مريم: يا البايخ
محمد : مريم عندج محاضرات الحين
مريم: لا خلصت
مساعد: لا أنا عندي محاضره بعد
محمد: يا شين القافه.... اوكي مريم انا خلصت تبين أوصلج
مساعد كان يطالع محمد بنص عين لكن محمد ما أهتم له
مريم: أممممممم اوكي ليش لا بس دقيقه أتصل على رفيجتي و قولها
راحت مريم بعيد عنهم ودقت على مها تقولها تروح ما تنتظرها
مساعد: اموووووووووووووووووووووت انا على الكرم والشهامه
محمد: مووت يمكن أفتك من أفكار السودا
مساعد: ولا يهمك الحين اروح الشارع العام و موت نفسي جم محمد عندي أنا
محمد: ما عندك سالفه
مريم: اوكي ياله
مساعد وهو يعيب عليها: اوكي ياله
مريم: شفيك أنت تغار مني ولا شنو
مساعد: أناااا أغار منج على شنو استغفر الله
مريم: هيــــــــــن مساعد دواك عندي
مساعد: ياربي ليه دايم تفهميني غلط انا بس كنت أستغفر مو عليج يا عزيزتي
محمد: خلصت مسرحيتك انت (وهو متكتف يطالعه)
مساعد: لا بقى مشهد واحد لو سمحت حمود وخر شوي مناك
محمد: هي ليكون بتتشقلب أنت
مريم: هههههههههههه وانا أيدع لك فستق
محمد: ههههههههههههههههههههه هزئتك ترا
مساعد: تمون بنت عمتي المهم مريوم ( وهو يدز محمد بعيد عنهم)
مريم: هاه شتبي
مساعد: وصلت لها الهديه ولا لا
مريم: يوووووووووه والله نسيت اليوم أن شاء الله
مساعد: شسويلج الحين ادفنج ولا .... ذلفي عن ويهي
مريم: سوري والله صج اليوم بعطيها
مساعد: والله مريوم حلفت انا والله إذا ما وصلت لها اليوم بيج البيتكم و أراويج شغل الله
مريم: طيب... فهمت والله ( وراحت عنه لمحمد )
محمد: سلام يا روميو
مساعد: جايك الدور صدقني
محمد طالع مساعد يعني أسكت وراح عنه
ركبوا السيارة و مريم تسولف لمحمد عن الفلم اللي شافته و قالت له يروح يشوفه
محمد كان نص معاها ونص لا ويحس بتوتر كبير داخله وضياع بعالم جديد عليه
ساد صمت بينهم فتره وقف محمد عند بيت عمته ونزلت مريم وسلمت عليه ودخلت
وهو ضل واقف إلى أن تأكد أنها دخلت بأمان حس أنه مسؤل عنها من هذي الحظه
.....................
أما بيت أم مها فكانت الأخبار كلها حلوه
هديل و عمر بيبدء دوامهم باجر و رؤى السبت
وعزيز معطينه دورة بسيطه عن إدارة الأقسام
رؤى من دخلت وهي بس تتكلم عن الجامعة وشنو تبي تشتري من ملابس لها
مها: أحم ممكن أتكلم
الكل طالعها
مها: اوكي دام كل هذي الأخبار الحلوه دخلت بيتنا فا عندي إقتراح حلو ليش ما نأجر شاليه يوم الأربعاء
والخميس والجمعه
هديل : الله يا ليت
رؤى: فكره حلوه
ام مها: انا ما عندي مانع ليش لا هاه عبد الله شقلت
ابو عبد العزيز: دامج راضيه والبنات تحمسوا ما أقول لا
رؤى: وانتي يمه
امنه: الشور شور أبوكم
هديل: يعني إيـــــــــه و ناسه
مها: خلاص باجر بروح وأحجز أحلى شاليه لأحلى أهل بالدنيا
عزيز كان طول الوقت كاتم مشاعره تجاه مها و رؤى ستغربت منه لأنهم قبل لا يجون كان أكثر واحد مشتاق لها
و دايم يسولفلها عنها ويتخيل شلون صار شكلها لكن من جو شكله عادي جدا
طبعا الكل تحمس والبنات راحوا يشوفون شنو ياخذون معاهم وإذا ناقص شي بيشترونه
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::

ويــــلا
04-11-2006, 03:19
..((الجــــــزء الثاني عشر))..
.........................
مريم من صار العصر و مساعد ناشب لها كل شوي يدق يتأكد عن موضوع الهديه
مريم: يوووووووووه سعوووودي قلتلك بروح لها الحين بيتهم
مساعد: طيب لا تنسين تاخذين الهديه معاج
مريم: إذا أنا رايحه علشان الهديه شلون أنساها
مساعد: لا بس أذكرج
دخل محمد على مساعد بغرفته شافه يكلم رد بيطلع أشرله تعال دخل وقعد يمه على السرير
محمد بصوت واطي: منو تكلم؟؟
مساعد بهمس: حبيبتك
محمد ما يدري ليه فز قلبه من هذي الكلمه وجا طيف مريم قدامه لكن طق مساعد على جتفه يعني
اسكت بلا خرابيط
مريم: شنوووو قلت مساعد
مساعد: لا ما قلت شي بس لا تنسين أوكي
مريم: انزين ياخي تامر شي
مساعد: محمد يسلم عليج
محمد طق مساعد على راسه
مساعد يفرك راسه وهو يتوعد بمحمد
مريم: الله يسلمه سلمني عليه باي (وسكرت الخط)
مساعد: تسلم عليك البنت
محمد: الله يسلمها مساعد يوز عني لا تقعد تزن علي بالسالفه خلني أنسى
مساعد: حمووووود أنت ما راح تنسى ياخي دام المشاعر بدت تتحرك كمل المشوار وسعى لها
محمد: مساعد ترى بعدني أدرس خلني أخلص جامعه بعدين يصير خير
سكت مساعد ولا علق و محمد طلع من عنده وراح للصاله عند عمه و خالته
مريم وهي تدخل بيت عمها : احم احم السلام عليكم
لكن محد رد عليها دومه بيت عمها جذيه كل واحد منعزل بغرفته
مريم: كرونا ..... كـــــــــرونااااااااااااااا
يت الخدامه: يس مدام
مريم: وين عبير
كرونا: في روم هيا
مريم: طيب خلاص روحي
صعدت مريم وراحت غرفة عبير وطق الباب
عبير: منووووو
مريم: عبير هذا انا مريم
عبير: دخلي حياج مريم
مريم دخلت قامت لها عبير وسلمت عليها
عبير: هلا مريم قعدي
مريم: هلا فيج شلونج عقب ذاك اليوم فبيتنا
عبير: يمه سكتي مدري شلون عدا علي اليوم
مريم: حليلكم الله يهنيكم فبعض
عبير: آمــــين وعقبالج نشوفج وأنتي تحبين
مريم: لما تحج البقر على قرونها
عبير: ههههههههههههههههههه دومج محبطه نفسج
مريم: على طاري مساعد
عبير فز قلبها
مريم أخذت الجيس وعطته عبير : هاج فور يو
عبير: لي من منو؟؟
مريم: من سعووودي لج ( وهي تغمز لها)
عبير تبهذلت مو عارفه شتسوي
مريم: لو تشوفين شلون قعد يحن على راسي من أمس
عبير: حليله شاريلي هديه
مريم: أوكي ستأذن أنا بروح
عبير وهي تمسك إيدها: لا وين قعدي معاي
مريم: أدري أنج تبين تشوفين الهديه فا بخليج براحتج
عبير: اقول قعدي منتي غريبه خلينا نشوف شنو حاط
مريم: اوكي
عبير طلعت من الجيس صندوق صغير من خشب محفور على غطاه قلب ملون بالأحمر والقفل كلمة love عليها لمعه بالأحمر والأبيض
مريم: يهبل الصندووق
عبير: خطيـــــــــــر مره صبري نشوف شنو داخله
فتحته كان مليان ورد مجفف معطر بعطر ريحته نعووومه وعليه قلاده ذهب معلق فيها حرف الـ A و M
مكتوبين بطريقه حلوووه وصغار نعوومين مره
عبير مو قادره تعبر عن فرحتها و مريم كان عاجبها ذوق مساعد من يوم هم صغار وهو ذويق بالهدايا
عبير: مريوووم يهبل صح
مريم: عطيني ياه (أخذته ولبسته عبير)... خليه عليج دوووم
عبير: أكيد من دون ما تقولين هذا من مساعد شلون أهده
مريم: اوكي عبير أنــ
عبير: أوه فيه رساله (وطلعتها وقعدت تقراها)
مريم طلعت من الغرفه بدون أي كلمه وخلت عبير عايشه أحلى لحظات بحياتها
دقت على السواق وجاء أخذها توها نازله من السيارة إلا يدق جوالها
مريم: آلوو
مساعد: عطيتيها ولا لا
مريم: وعليكم السلام
مساعد: السلام عليكم المهم جاوبي
مريم: إيه عطيتها ياه
مساعد وهو متحمس: هاه شنو صار
مريم: البنت ميته من الوناسه وعلى فكره البست الهديه قالت بضل لا بستها على طول
( وهي تقلد صوتها) اكيد بخليها هذي من مساعد... وطلعت عنها وهي تقرا الرساله
سعووود شنو كاتب فيها
مساعد: مو شغلج ياله ذلفي ( وسكر الخط)
مريم: شوف النذاله السخيف أوريك هين
دخلت مريم الصاله وقعدت مع أهلها شوي بعدين راحت تدرس
مساعد وهو يطق الباب على محمد: حموود ( وفتح الباب قبل لا يرد عليه)
محمد: داخل معركه انت بعدين ما أذنت لك بالدخــ ....
( ماحس إلا مساعد يلمه ويبوسه على خده)
محمد: هي أنت وخر
مساعد: أحبك حموود والله ( وهو لامه و محمد يحاول يوخره)
محمد: مساعد أنت شنو ما كل قبل لا تجيني
مساعد: ماكل حب وشارب رومانسيه
محمد: هـــــــي... الحمد الله والشكر
مساعد: صج حمود أحبك وأحب حبيبتك بعد
محمد: لا حول ولا قوة إلا بالله مصمم أنت تحط الفكره براسي يعني ... وخر عني زين
( وخر عنه وراح أنسدح على السرير وهو حاط ريل فوق الثانيه ويغني)
محمد طالعه وهو يضحك عليه مساعد عايش حياته الخاصه غير عن الناس رجع يدرس وطنش مساعد
مساعد: أقول محمد
محمد: هممممم
مساعد: خلنا نطلع شوي
محمد: عندي دراسه مو فاضي
مساعد: يا شينك كله دراسه وبس
محمد: لأني مليت أبي أتخرج وخلص
مساعد : تبي تخلص هاااه علشان تتزوج من قدك سنه ثالث الحين كلها سنه وتطبيق وتخلص
محمد: انت اللي تحب أنا أتزوج ليش
مساعد: مريم تزوجها
محمد: مساعد فكنا بالموت أنا أركز
مساعد: طيب أحجزها
محمد: شنو تذاكر هي بلا ستهبال
قام مساعد وطلع عنه وخلاه شاف الولد ما منه أمل
.............................................
عدى يوم الثلاثاء بسلام و سعيد مشاعره بدت تتغير بتجاه مريم وصدق كلام فيصل يوم قاله هذا
مو حب إعجاب وبتنساه... مها حجزة الشاليهات لهم و تصلت على مريم علشان تحاول بأهلها يحجزون
شاليه وتصير الجمعه هناك مريم ما عارضت وقالت لأهلها وهم ما كان عندهم مخطط فا وافقوا وراحوا
هم مع بيت خالها يعني مساعد و محمد ما قالوا البيت عمها علشان امها تاخذ راحتها هناك
فا اليوم الموعود هو الأربعاء العصر بالشاليهات
((الثلاثاء بالليل))
رؤى: مهاااا شنو أخذ معاي
مها وهي تشيك على أغراضها: دقيقه أخلص وأجي
رؤى كانت محتاره وهي دومها تحب طقم بكل شي وتكون أنيقه بلبسها وهذا
يصعب عليها الأختيار دايم
مها: الله رؤى شنو هذا
رؤى: شنو؟؟
مها: ما يحتاج كل هذا
رؤى: أخاف أغير رايي بعدين وتحسف أني ما يبت شي ثاني
مها: دقيقه أنا بختار لج
رؤى: اوكي بس إذا ما عجبني بغيره
مها: طيب
هديل وهي منسدحه على السرير بتنام و رؤى مزعجتها وفاتحه الليتات
هديل: وبعدين رؤى خلصينا ما صارت
رؤى: غطي راسج بالبطانيه و خمدي
هديل: اوووووووه انتي ما وراج دوام باجر مو مثلي
رؤى: زين سكتي طيب
مها: هاه شرايج
رؤى: إلى الحين كل شي حطيتيه أوكي
مها: اوكي ياله النوم تصبحون على خير
هديل: مــــهااا سكري اليت وانتي طالعه
مها: طيب... سكرته وسكرت الباب
ونام الكل .........................
يتبعـــــــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::
يسلمووووووووووووووو على لتشجيع جميعا
و أرحب بكل اللي يقرا قصتي ويبدي رايه بصراحه عليها
وانا ما كنت اقصد ان كل يوم اثنين اضيف جزء
قصدي على الأقل انزل كل يوم ادخل فيه جزئين بالكثير :rolleyes:
أرقـ تحيه
;) ويــــلا ;)

بنوته كول
04-11-2006, 12:10
مشكووره اختي وننتظر بااقي الاجزااء ......... وسووري على فهمك غللط ^^

ويــــلا
05-11-2006, 17:36
..((الجــــــــــــــــــــــــزء الثالث عشر))..

خلصوا دواماتهم و رجعوا البيت وكل ناس تنزل أغراضها من جهه
على الساعه 3.30 العصر طلعوا بيت أم مها متجهين للشاليهات و كل واحد
لا بس أحلى ما عنده
مها: آلوووو مريم
مريم: هلا مها
مها: هاه طلعتوا ولا بعد
مريم: لا بعد ننتظر بيت خالي يجون و نروح سوى
مها: إذا وصلتي تصلي علي
مريم: أوكي باي
سالم وهو يطل من الدري و يصارخ: مريموووووووووه
مريم سكرت أذونها لأن البيت سيراميك والصوت يكون مزعج
سالم: و صمخ مريمووووه وثول مريموووووووووه و...
مريم: زييييييييييييييييييييييييييييييين وهي طالعه
سالم كفخها بقميصه : هاج كويه لي
مريم وعيونها تدمع لأن دخل القميص فيهم : ماني كاويته
سالم: اقول تكوينها ولا شلون
مريم: اف اف اف زين بكويه
سالم: مشكوره اختي العزيزه ( وراح عنها وهي بتنفجر من القهر )
عمار وهو نازل من فوق ومعلق شنطته على جتفه و متكشخ ويصفر
عمار وهو يقعد عند اخته: هاااااااي ماي سويت سستر
مريم طالعته: أكشخ عجيــــــــب شكلك
عمار وهو يحط ريل على ريل: عشان تعرفين اخوج دومه رزه يرفع الراس
مريم: اكيد و افتخر فيه بعد
عمار: منو حقه قاعده تكوين
مريم: ليه ما حسيت بزلزال هز البيت قبل شوي
عمار: هههههههههه حق سالم
مريم: آآآآآآآآه منو غيره العصبي .. المهم بروح اعطيه ياه
عمار: ديري بالج على نفسج لا تموتين
مريم: لا تحاتي الوحش أعرف شلون أهديـــ ..(قالت هذا الكلام وهي تصعد وكان سالم ينزل وقف وهو
مجتف إيدينه ويطالعها هي تخسبقت)
سالم: منو الوحش اللي بتهدينه
مريم: أ آ .... عمار .. عمار الله يقطع بليسه المهم تفضل القميص كويته
عمار كان واقف تحت وهو كاتم الضحكه على أخته اللي نقلب ويها جميع آلوان الطيف
سالم وهو يمد ايده المريم: تعالي عطيني ياه شفيج
مريم وهي مو عارف شتسوي: لا أنا احطه لك هنيه وانت خذه احسن صح
سالم: لا عطيني ياه بيدي
مريم: يعني لازم
سالم: اكيد ما تبيني أشكرج كملي حسناج
مريم راحت عطته القميص ماحست إلا مسكها من جتوفها سوى نفسه بيدفها من فوق
مريم : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااا
سالم رجعها وخلاها مكانها وخذ القميص : شكرا (باسها على خدها و نزل وهو وده يضحك)
مريم قعدت على الدري من الخرعه مو قادره توقف و ويها أصفر و شفايفها بيض من جد كانت خايفه
عمار هنيه خلاص مات من الضحك عليها وهو الثاني قعد من كثر الضحك
مساعد وهو يدخل الصاله: السلااااااااام عليكم
ودخل وراه امه وأبوه و محمد
مساعد ستغرب هدوء البيت بس صوت شخص يضحك
مساعد: يمه البيت المسكون صاير
محمد: هههههههه الصوت من هناك (وهو يأشرله على الباب اللي يودي لفوق)
مساعد : منو هذا اللي من مساع وهو يضحك امش خلنا نشوف
هم طبعا ما شافوا غير عمار قاعد على الدري ويضحك من قلب
مساعد: يمه ولد عمتي شفيك انينيت
عمار وهو يمسح دموعه من الضحك: هلا مساعد ههه
محمد: عمار شفيك على شنو تضحك
هنيه جاهم سالم: يضحك على اللي فوق
مساعد: فوق منو ( راح للدري وطالع فوق ).. مريم شفيج
مريم كانت قاعده بعدها مصدومه الا منشله بالكامل بدون أي صوت ولا حركه
محمد من سمع مريم راح على طول
محمد وهو يطالع مريم و شلون شكلها : مريـــــم بسم الله (وهو يطالع عمار) شفيها اختك
عمار: أبد سالم مزح معاها شوي بس
سالم وهو يمد كوب الماي لعمار: هاك روح عطها يمكن تصحى
عمار اخذ كوب الماي وراح لها قعد جدامها : مريمووووه هاج ماي
مريم طالعته واخذت الماي وشربت شويه بدت تستوعب وطالعهم كلهم واقفين عند الدري ويطالعونها
عمار: صحيتي ولا بعد
مريم: هااا لا صحيت (قامت و نزلت )
الكل ستغرب من حركتها كأنها تمشي بلا وعي
عمار طالع سالم: هي سالم ترا أختك مو طبيعيه ليكون صار لها شي منك
سالم من جد تخرع عليها مو هذي ردة الفعل اللي كان منتظرها منها
سالم راح عندها : هي مريم ....
هي يوم وصلت عنده كبت الماي عليه
الكل تفاجئ منها توها مصدومه
مريم: تستاااااااااااااااااااااااااااااااااهل علشان متعيد حركتك
عمار: عجيبه والله مسرع مرديتي الصاع بصاعين علشان تتأدب ما تمزح جذيه
سالم: انتي ما تستاهلين الواحد يتخرع عليج انا اوريج
هي طبعا كبت الماي و راحت ركض للصاله
بعد هذي المعركه
ركبوا الكل و نطلقوا للشاليهات وتوزيعهم بالسيارات كان
ام حمد مع ابو حمد معهم جوري وخدامة بيت ولدها حمد و ولده الصغير واغراضهم
سالم بسيارته وهي معبيه أغراض لأنها صغيره ما كفت حد
عمار معه ابو مساعد وام مساعد و خدامتهم لأأن سواقت مساعد ما يحبونها
مساعد معه محمد و ورا مريم ويمها أغراض حمد مع مرته بسيارته
مريم وهي قاعد بالنص وحاطه إيدها على الكراسي اللي جدام و محمد قام يحاسب لحركاته
مع مريم و يتوتر إذا صارت يمه يحس أنها تدري باللي داخله من شعور غريب
مريم: مساعد حط شي حلو خلنا نسمع
مساعد: ما عندي شي يعجبج
مريم: خذ هذا الشريط فيه منوعات حطه
مساعد: مريم إذا مو حلو بيدعه من الشباج
مريم: لا حلو بيعجبك صدقني
مساعد حط الـ سي دي وكل شوي منغي معاه
محمد: من قص عليك وقالك صوتك حلو
مساعد: محد انا واثق من صوتي
محمد: تراك عورت راسي أسكت
مساعد: مريم بالله مو حلو صوتي ( طالعها بالمرايه شافها مسكرة أذونها مد إيده عليها و قبصها بزندها)
مريم: ول ول وصلتلي اححححححححححح حيوان قبصتك كل شوي يزيد ألمها أحححح والله
( وهي تفرك مكانها)
مساعد: ول وليتي قولي مشاء الله
مريم: خلك عشان تتوب يا النذل
مساعد : بتقولين ولا بتجيج الثانيه
مريم: لا لا مشاء الله عطني إيدك أتفل عليها
مساعد: وععععععععع
مريم: هه حاصلك عاد .. ( طالعت جدامها وشافت انهم قربوا من الشاليهات وتنقز لهم وتمد إيدها تأشر)
ونــــــــااااااسه كاهي الشاليهات سعوود وصلنا
مساعد دعس بريك فجئه مريم بغت تطب عندهم محمد بلا وعي مد إيده ومسكها وهو بعد بغى يلصق جدامه
يتبعـــــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::

ويــــلا
05-11-2006, 17:57
..((الجــــــــــــــــزء الرابع عشر))..
مساعد: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مريم وهي متفشله من محمد ومحمد وخر على طول وهو مرتبك
مريم: مساعد و وجع
مساعد: ههههههههههههه والله بغيتي تصيرين تعليقه على المرايه اللي جدام
مريم طقت مساعد : كمل طريقك حسبي الله عليك
محمد: الحمد الله والشكر شوف عمار وقف يحسب فينا شي
مساعد:خلاص بمشي (وهنيه يدق جوال مساعد)
عمار: آلوووو مساعد شفيك وقفت
مساعد: لا ماكو شي كمل كمل وسكر عنه
يوم وصلوا للبوابه دقت مريم على مها وقالت لها انهم وصلوا
دخلت العايله للشاليهات وكان شاليهم و شاليه ام مها يم بعض أخذوا كل واحد
شاليه دورين وكان رقم شاليه مريم(111-ب) و مها(112_ب) مريم على طول راحت
لشاليه مها
مساعد: هـــي انتي وين ذالفه
مريم وقفت وطالعت مساعد: بروح عند رفيجتي بهذا الشاليه
مساعد: أقول نزلي أغراضج بعدين روحي
مريم: يوووووه مساعد حطوهم بالصاله بعدين باخذهم
مساعد: صدقيني بقطهم بالشارع ولا علي منج
مريم: أفــــــــــــف طيب
مها دقت على مريم: الوووو مريم وينج
مريم: قاعده انزل أغراضي من السيارة
مها: اوكي يايينج الحين ...سكرت وفعلا ثواني و هم عندها
مها و رؤى و هديل : سلام عليكم
مريم تركت الشنطه وراحت : هلا والله
مساعد: الله ياخذج أصبعي انفعص اخخخ مادري شنو حاطه بالشنطه بل
محمد: هههههههه جزاك على اللي سويته
مساعد: وانت ما قصرت خربت علي المتعه ومسكتها ما خليتها تطيح
محمد هنيه تذكر الموقف وفشل : ردت فعل عاديه ترى
مريم: تعالوا دخلو امي داخل سلموا عليها
رؤى: لا فشيله مقدر مها متعوده عليهم أنا لا بقولون قاطه ويهها
مريم وهي تسحب رؤى: امشي بس شنو قاطه ويهج عادي
مساعد: مريمووووووووووووه
مريم: هاااااااااااااااااااااااااااااااااااه
مساعد: ويعااااااه ان شاء الله شنطتج خذيها
محمد: مساعد لا تفشلها جدام ربعها
مساعد: اعرفها مها رفيجتها عادي دومي أشوفها
مريم: اوكي دخلوا وأنا باخذ الشنطه وجيكم
مها: اوكي ياله بنات
مريم: ليش ما تتلطف ودخلها لي ما يظرك ترى
مساعد: خذيها وقلبي و يـ هج خلصي
مريم أخذتها وهي تتحلطم عليه كفخها على راسه كفخه معتبره
مساعد: جب
مريم: آآآآآآآآآآآآآيييييــ ( اخذت الشنطه و دخلت الشاليه)
البنات سلموا و قعدوا عمار كان يطالع شنو القنوات الموجوده سالم كان بالدور الثاني يرتب أغراضه
اما حمد كان يلعب مع ولده صالح ومرته قاعده يمه أسمها(روان)
مريم: بنات تعالوا معاي فوق أرتب أغراضي
قاموا البنات وراحوا معاها وهم يصعدون نزل سالم سلم عليهم وكمل طريقه
رتبت مريم أغراضها و قعدوا كلهم سوى يخططون شنو أول شي يسوونه
راحت ام حمد مع روان الشاليه ام مها وسلمت عليهم وقعدوا الحريم بذاك الشاليه
والريايل بشاليه ابو حمد والبنات فوق بغرفة مريم
مها وهي تفتح باب البلكونه : ياااااااااي البحر عجيب خلونا نروح عنده
مريم : لا حر الحين
رؤى: امشي نقعد بالبلكونه اللي تحت منها قاعدين بظل ويجينا براد من داخل
مريم: جذيه اوكي ياله مشينا
نزلوا تحت لا حظوا ان الرياييل هنيه
البنات: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
مريم: وينها امي ؟؟
عمار: بالشاليه الثاني كلهم
طلعوا البنات وراحوا يقعدون بالبلكونه حقت الشاليه الثاني دخلوا سلمت مريم على
ام مها و أمنه (ام عبد العزيز)
هديل وهي متكيه على الحاجز وطالع البحر: من متى ما شفت البحر شتقت له
رؤى: إيه والله
مريم: ليه المكان اللي كنتوا فيه ما كو بحر
رؤى: لا بس مزارع و نهر صغير بس ذاك اليوم كنا أنا و هديل نتمشى و لقينا بحيره
شنو عجيبه تذكرينها هديل
هديل من أول ما قالت رؤى السالفه وهي بعالم ثاني تتذكر اللي شافته عند البحيره
رؤى: هديل شفيج
هديل: هاه لا مافيه شي بس ذكرتيني فيها شتقت لها كان احلى يوم
رؤى كانت تدري عن سالفة الولد : اكيد بكون احلى يوم بالنسبه لج لأن فيه التقيتوا
هديل سكرت حلج رؤى : جب.... جب
مها: التقيتوا!! هديـــــــــل شسالفه
هديل وهي طالع الحريم اللي قاعدين داخل منتبهين ولا لا
مها: هديلوووه منوا لقيتي
هديل: ما عندها سالفه ما كو شي أنا بروح يم البحر تيون
مها: صدقيني هديل ماني هادتج لما تقولين لي
هديل: زين سكتي لا يسمعونج بقولكم بس بعدين مو الحين
راحت هديل عند البحر معاها مريم رؤى و مها بيلحقونهم بعدين
مريم وهي تفصخ جواتيها: احيانا الواحد يحس بأنه محتاج يقعد عند البحر
هديل وهي ماسكه جوتيها وداخله بالبحر : اكيد تحسين ينشرح صدرج و تترتب أفكارج
مريم وهي تدخل معاها : صح تدرين اللي ما عندهم بحر يكسرون خاطري وين يروحون
أذا حسوا بضيقه
هديل: يروحون البر يقابلون التراب
مريم: هههههه وبدل السمج ضب و حياي
هديل: هههههههههه تخيلي
سكتوا وهم يمشون بطرف البحر الماي يغطي بس قاعت ريولهم
هديل: مريم
مريم وهي تاخذ صدفه عجبتها : هلا
هديل وهي طالع البحر: بسألج سؤال ممكن
مريم: إيه تفضلي
هديل وهي مو عارفه شنو تقول : مريم مره حبيتي
مريم وهي توقف طالع هديل اللي طالع البحر: لا
هديل: ليش
مريم: يمكن ما لقيت الشخص اللي أحبه بعد
هديل: طيب مو معقوله ما هتميتي لشخص معين
مريم: ما قولج اني مهتميت لكن احاول كثر ما أقدر اني ما احب
هديل وهي طالع مريم: يحظج
مريم حست ان هديل عندها شي مو قادره تبينه الأحد
مريم: ليه بالعكس يقولون الحب حلو
هديل: لكن إذا الزمن جبرج على الفراق بتتعذبين وانتي تحاولين تنسينه
مريم: ليه انتي حبيتي أحد
هديل: تبين الصج انا ما حبيته أغليته يعني احس بوناسه إذا لقيته
مريم: حبيتي واحد وانتوا برا الديره يعني أجنبي
هديل: هو عربي لكن طول عمره عايش هناك حتى لهجته العربيه تغيرت
مريم: وين شفتيه
هديل: عند البحيره اللي قالت عنها رؤى
مريم: اهااا علشان جذيه سكتيها بس انتي تقولين اغليتيه ما حبيتيه
هديل: ادري لكن مشتاقه له كنت دايم اشوفه كان معي بالمدرسه كنا نسولف عن كل شي
يساعدني إذا كنت محتاجه مساعده يشكيلي همومه واساعده بحلها تدرين اننا كنا .....مدري شقولج
مريم حست انا هديل ضايعه و مشاعرها متظاربه
مريم: طيب يدري أنج رجعتي ديرتج
هديل: هو سافر من العام راحوا ديره ثانيه عطاني هذي الأسواره قبل لا يروح ( وهي طلعها توريها)
مريم: حلوووه
هديل وهي طالع الأسواره : تسلمين صبري اوريج شنو كاتب عليها من ورا(وهي تفصخها)
مريم قرت المكتوب عليها ( عودتني دنيتي من أعزه يختفي... لكن من عادتي من أعرفه ما ينسي.. (و))
مريم: هديل والله حزنتيني
هديل وهي تلبس ألإسوار : ياله هذي حال الدنيا من يدري يمكن نلتقي بيوم
مريم: آمين شكله يعزج حيل
يتهم مها معاها رؤى وكملوا تمشي و مريم تفكر بحال هديل صار الوقت قريب من المغرب فا رجعوا الشاليه
مريم وهي تدخل شاليهم : تراااااااني يوعاااااااااااااانـــــــه ( وهي تحط إيدها على بطنها وتشد هلى الهاء)
هنيه تفشلت من قلب كان عبد العزيز قاعد بالصاله عندهم هو تفاجئ مساعد كان بالمطبخ اللي له فتحه على الصاله
كان يشرب ماي شرق و قعد يحك
مريم وهي تمنت تختفي: أسفه ...
مساعد: كح .. كح أحمممم ههههههههه حسبي الله عليج درينا انج يوعانه شله الصراخ
مريم: وين امي
مساعد: أمج فوق
راحت مريم على طول و عبد العزيز كان كاتم الضحكه عليها بس باين عليه أنه يضحك بداخله
مساعد وهو يقعد على الكنبه: هههههههه الحمد الله والشكر الله بلاني ببنت عمه خبله
عزيز: هههههههههههههههه حرام عليك فشلتها زياده
مساعد: صدقني الحين تنزل معصبه دام عمار فوق
مريم يوم صعدت لقت عمار نايم بالغرفه اللي ختارتها و بدا الصراع
يتبعــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::
وهذا الثاني سوووووووووووووووووووري على التأخير

ويــــلا
06-11-2006, 17:46
كيف اعرف انكم متابعين بدون ردود
ولا عندكم اختبارات هذي الأيام ؟؟؟؟؟؟
طلب صغير مقابل جهدي بتأليفها
مجرد رد ما ياخذ دقيقتين
بعد اذنكم لا هنتم يعني ^ـ^
ويـــلا

بنوته كول
06-11-2006, 18:15
مشكووره اختي واكييد كللنا متابعيينها بس عندي سؤال انتي اللي مألفتها ؟؟

ويــــلا
07-11-2006, 13:42
هـــــــــلا و غــــلا بنوته
اي انا مألفتها ^ـ^
ان شاء الله تكون عاجبتك خيتووووو
لا تحرمينا متابعتك وردك الحلووووو و المشجع
ياليت الكل مثلك ^0^

ويـــلا

((على فكره انا ناشرتها بأسم مستعار ثاني مو هذا ))

ويــــلا
07-11-2006, 13:48
..((الجـــــــــــــــــزء الخامس عشر))..

مريم وهي واقفه عند الباب: عمااااااااااااااااار سلامات نايم بغرفتي قوووووم
عمار مو يمها بسابع نومه
فتحت الليت وراحت له : عمار قووووووووم عن فراشي أحسن لك
ام حمد وهي بغرفتها: يمه مريم خليه ينام يرتاح شوي مو ماكل السرير هو
مريم: مــــــــاااااااااااا بيييييييييييييييي عمار يالثور قوم
عمار: هممممممممم شتبين
مريم: شنو شبي غرفتي هذي قووووم
عمار: واذا ما قمت شبسوين
مريم وهي تسحب البطانيه: هذا اللي بسويه
عمار ماسك البطانيه وهي تسحب هو مافيه حيل لأنه نايم ترك البطانيه
اخذتها و رجعت تهزه
عمار: الله خووش تهميز بعد من الجهه الثانيه
مريم وهي متنرفزه: اوووووووووووووووووه (طلعت عنه وهو ما قام )
(مساعد كان يلعب ورقه مع عزيز ويسولفون)
مساعد: حلو والله تاخذ دوره بسيطه وتشتغل بعدها بمنصب زين
عزيز: إي والله ما قصر رفيجي
هنيه مريم نزلت وهي تتحلطم على عمار
مساعد: ما قلت لك ههههههه
مريم وهي تدخل المطبخ دخل محمد الشاليه وشافها تمشي بسرعه
مريم وهي تتحلطم بصوت مسموع: هين عمارووه دواك عندي
محمد كان واقف عند مساعد ويطالع مريم اللي تحوس بالأغراض
مساعد: ههههه جاك الموت
محمد: منوووو؟ شصاير
مساعد:عمار نايم بغرفتها وشكلها ناويه عليه
مريم طلعت من المطبخ و معاها علبة ماي وصعدت فوق
عمار كان صاحي بس منسدح شاف مريم وهي تصعد الدري و معاها ماي
مريم: والله لوريك عمارووه هين
عمار هنيه قام من السرير بسرعه و دخل البلكونه مريم سكرت الباب عليه وقفلته
عمار وهو يطق الباب حق البلكونه هو زجاج: مريييموووه فتحي الباب
مريم: ماني فاتحته خلك
عمار: تكفين مريم فتحيه
مريم: بشرط تخليني اكب عليك ماي
عمار: اوكي بس فتحيه
فتحت مريم الباب طلع عمار و مسك إيدها وهي تحاول تكب عليه مو قادره وخرها و نحاش وهي وراه
نزل من الدري توه بيوصل إلا مريم كبت عليه الماي وهي فوق جابتها مضبوط على راسه
عمار: الله ياخذج يا حماااااااااااااااااراه (هو طبعا نقع ماي)
مريم: يـــــــــس جبتها ههههههههههههههه
عمار: نزلي انتي بس والله لوريج يا نذله
مساعد كان ميت من الضحك على شكل عمار اللي كله ماي راح عندهم وشعره ينقط
عمار: تضحك هاه (اخذ الفوطه ونشف شعره) بس تدري وفرت علي ما يحتاج أغسل ويهي عقب
النوم غسلته لي شفت شلون اختي تحبني
مساعد: إيه واضح
اذن المغرب و الشباب صلوا جماعه و فرشوا الحصير من ورا الشاليه يعني جهت البحر و قعدوا والحريم داخل
الشاليه والبنات فوق بغرفة مريم
مريم: بنات ليه ما ننام كلنا سوى مو احلى
هديل: إيه جذيه تصير الجمعه احلى والله
مها: ليه ما نقول لهم يمكن يرضون
مريم: انا بروح اقول الأمي
مها: وانا بعد حتى انتو روحوا قولوا الأمكم جذيه نحدهم
قاموا البنات وقالوا الأمهاتهم اللي رفضوا الفكره
مريم: ليــــــــه
ام حمد: بس خلينا جذيه احسن
مها: يمه الله يخليج وافقي
ام مها: لا يبنيتي
رؤى و هديل: يمههههه الله يخليج وافقي
ام عبد العزيز: ما تصير جمعه إلا بالنومه لا انتوا قعدوا مع بعض لين ما تشبعون بس نومه لا
يئسوا البنات و طلعوا برا الشاليه عند البحر
ابو حمد: لا تبعدون عن الشاليه
البنات: ان شاء الله
و عدا اول يوم وهم على هذي الحال والكل دخل شاليهه على التسع بالليل وأجبروا البنات يدخلون
مريم بغرفتها لحالها و مها و رؤى وهديل بغرفتهم لحالهم
مريم تبي تجتمع مع البنات ملت لحالها نزلت تحت عند اهلها كانوا الأولاد يلعبون ورقه
والباقي يطالعون التلفزيون
مريم وهي تروح عند الأولاد: بلعب معاكم
عمار: لا متعرفين
مريم: علموني طيب الله يخليكم
عمار: العدد كافي ماكو مكان لج
مريم: عمااااااااار والله مليت الحالي
عمار: روحي قعدي مع امي و روان
مريم: انا مو يايه اطالع التلفزيون
مارد عليها وكمل لعب هي طالعتهم و رجعت غرفتها
دقت على مها: الو
مها: هلا مريوم ... (وهي تكلم رؤى) لااااااااااا غشاشه رؤى مايصير
مريم حزنت انها لحالها مو معاهم شكلهم مستانسين
مها: هلا مريم تعالي عندنا
مريم: امي مو راضيه تقول ناموا مبجر علشان تقعدون من وقت
مها: شنسوي بعد
مريم: اوكي خلاص سلام
مها: سلام نشوفج باجر
سكرت مريم وطلعت بالبلكونه و طالع البحر وهي تفكر شلون تروح لهم
تذكرت السطح هي مره صاعده له وفيه مجال تروح للشاليه الثاني ستانست
طلعت من غرفتها و طلت من الدري ما شافت حد بيصعد سكرت غرفتها وصعد للسطح
بهدووء فتحت الباب و حطت نعلتها علشان الباب ما يتسكر ومشت حافيه
كان السطح ماله حاجز عن ابحر والحاجز بين الشاليهين عالي بالبدايه بعدين يقصر و تقدر تنط
ستانست ورجعت تنزل مره ثانيه شافت سالم صاعد الدري من تحت هي نزلت بسرعه
ودخلت الحمام لأنه جدامها على طول
بعد ما تأكدت انه راح غرفته طلعت و دخلت غرفتها وهي تنتظر الكل ينام علشان تطلع
فتحت البلوتوث على امل انها تلقى احد وفعلا لقت هي تعرف اسم مساعد بالبلوتوث
لكن فيه اسم ثاني و محمد ما عنده بلوتوث عرفت هذا احد من بره قعد بالبلكونه
وهي تنتظر حد يرسلها
جاها بلوتوث ستانست كان مقطع اغنيه البلوتوث الثاني
فاقد غلا: السلام عليكم كيف الحال
مجهوله اللي هي مريم: وعليكم السلام تمام بخير وانت
فاقد غلا: دووووووم انا بخير من متى وانتي بالشاليهات
مجهوله: من العصر اليوم
فاقد غلا: اها انا من السبت وانا هنيه
مجهوله: مشاء الله اكيد مستانس
فاقد غلا: تقريبا انتي كم عمرج
مجهوله: انا سنه اولى جامعة وانت
فاقد غلا: انا سنه ثاني جامعه شنو تخصصج
مجهوله: ادبي انجليزي
فاقد غلا: حلو انا هندسة تصميم داخلي
مجهوله: حلو مهندس حركات ^ــ^
فاقد غلا: والله حلو و متعب
و كملوا سوالف على البلوتوث و مريم ضيعت وقتها على الأقل لقت حد تسولف معه وهو كان مؤدب معاها
بعد ساعه من سوالفهم
فاقد غلا: اوكي بيخلص شحن جوالي نشوفج مره ثانيه
مجهوله: اوكي تصبح على خير
فاقد غلا: وانتي من أهله
طالعت مريم الساعه وتفاجئت من متى وهي تسولف معه مسحت كل الرسايل منه وراحت تشوف ناموا او لا
لاحظت ان البيت هادي نزلت تشرب ماي لقت محمد و مساعد نايمين بالصاله والليتات مسكره
شربت ماي وصعدت دقت على مها
مها: هلا مريم
مريم: مهوووي اللي عندكم ناموا ولا لا
مها: كلهم نايمين بقى انا والبنات بس
مريم: حلو لقيت طريقه نلتقي فيها
مها: صج ( وهي متحمسه) شلون
مريم: السطح
مها: شلون ما نقدر
مريم: مفتاح غرفتي معاي اطلع واقفلها واصعد السطح وانتوا نفس الشي محد راح يدري
مها: صج والله هههههه وناسه خطه جهنميه
مريم: بس حطوا شي على الباب علشان ما ينقفل لأنه يقفل لحاله وجيبوا تريك معاكم (ليت)
مها: اوكي الحين نصعد
مريم: اوكي سلام
سكرت عن مها وأخذت سجادتين صلاه علشان تفرشهم ويقعدون طلعت من غرفتها وقفلت الباب
و مها والبنات طلعوا وقفلوا الباب حق غرفتهم وصعدوا بهدوء السطح وهم مستانسين على الخطه
مريم: مها يتي
مها وهي تحط شي عند الباب والبنات راحوا المريم
رؤى: احس بحماس وناسه هههههههه
هديل: جننا مساجين و خططون للنحشه ههههه
مها: عليج افكار جهنميه
مريم: المهم لحد يطق بريله بقوه علشان ما يحسون فينا ( وراحت عندهم)
طبعا فرشوا الفرشه و قعدوا يسولفون بصوت واطي و يلعبون ورقه
هديل وهي تعلي صوتها : غشاشه مهيييو
ما حست الا يتها كفخه على الراس من كل النواحي
كلهم: أشششششششششششششش
هديل وهي تحط إيدها على حلجها: آسفه
مريم: ههههههه اكلناج
هديل: ههههه ياني ارتجاج بالمخ
الكل: هههههههههههههه
تموا على هذي الحال إلى الساعه 1 بالليل
مريم: اوكي انا بروح انام علشان نقعد قبل لا تطلع الشمس
مها: اللي تقعد اول تقعد الباقين
مريم: اوكي ياله باي قوموا اخذ السجاده
قاموا رجعت مريم لشاليهم وهي مستانسه ما يحتاج احن علشان نجتمه
نزلت وراحت غرفتها بحذر و نامت على طول
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::

ويــــلا
07-11-2006, 13:49
..((الجـــــــــزء السادس عشر))..

مريم وهي تتصل على مها الساعه 5 الفجر لكن ما ردت عليها
فتحت باب البلكونه و الهوا كان عجيــب و النور توه بادي يطلع
مها: هممممممم آلو
مريم: صباح الخير يالله قوموا قبل لا تطلع الشمس البحر فاضي امشوا نستانس
مها: بس انام خمس دقايق
مريم: مهاااااااا يالله عاد بلا مصاخه
مها: طيب طيب ( سكرت التلفون)
مريم البست بنطلون و جاكيت طويل فوقه لونهم سمواي و وردي حلو وخذت الحجاب و نزلت
مها من جهه ثانيه قعدت البنات و قاموا البسوا و طلعوا للبحر
مريم وهي تسكر باب الشاليه بهدوء علشان محمد و مساعد
رؤى: صباح الخير ام الخطط السنعه
مريم وهي تروح لها: اشششششششششششش لا تفضحينا فيه حد نايم بالصاله
رؤى: او سوري
هديل: اللي توصل اخر وحده للبحر هي ام شميس
و قاموا يركضون لين البحر و هم ميتين من الوناسه
مريم : الـــــــــــلاااااااااااااااااه وناسه شكل البحر خلونا نصور
مها: يبتي كامرتج
مريم: إيه كاهي خلونا نصور
قعدوا يصورون لكن يبون صوره جماعيه شلون
مريم: حسافه كان ودي كلنا نصور مع بعض بس منو يصورنا
مها: انادي الخدامه صاحيه هي
مريم: إيه ناديها
راحت مها ونادت آسيا خدامتهم
مريم: مها تعرف تصور هي
آسيا: اكيد يعرف انا كلو يصور هناك في بلد
صفوا البنات و صورتهم آسيا جم صوره وراحت عنهم
البنات كل وحده اطشر على الثانيه ماي وهم مايحتاج تنقعت بناطلينهم ماي
قعدوا على البحر إلى الساعه 7 وبدت الشمس تصير حاره قرروا يرجعون
هديل: ههههههههههه والله وناسه صج ما كنت ناويه اقوم
مريم: جن فاتج نص عمرج
دخل كل واحد الشاليهه
مريم دخلت لقت مساعد توه صاحي وقاعد على الكنبه و منزل راسه
و محمد توه طالع من الحمام و الخدامه تسوي الفطور
مريم وهي تمسح الريولها عند الباب: سلام عليكم
مساعد ومحمد: وعليكم السلام
كان شكل مريم حلو ويها متورد من اللعب والوناسه
محمد تم يطالعها وهي باين عليها السعاده
مساعد: من متى قاعده
مريم وهي تعدي رايحه تغير ملا بسها: من الساعة 5 الفير
مساعد: شعندج
مريم وهي واقفه عند الدري: بس وناسه البحر فاضي فا رحت مع البنات نلعب هناك
سكت مساعد و مريم راحت فوق وهي تصعد قابلت امها
مريم: صباح الخير يمه
ام حمد: صباح النور شفيج متنقعه ماي
مريم: كنت بالبحر مع البنات قلنا نستانس قبل لا يصحون العالم
نزلت ام حمد وراحت مريم غيرة ملابسها ورجعت تفطر معاهم كان الكل قاعد عدا حمد
و نفس الشي مها والبنات كانوا قاعدين يفطرون طبعا عقب ما غيروا ملابسهم
هديل: والله يمه البحر يونس الفير قبل لا تطلع الشمس
رؤى: صج فاتكم جو حلو والمكان فاضي بس حنا فيه
مها: صبروا على الساعه 9 بتشوفون الكل على البحر يفطر
.............( من جهه ثانيه مريم).......
مريم: شنو بتسون عقب الفطور
مساعد : بنروح نأجر جتي سكي( سكوتر البحر أو دباب مائي)
مريم: صج ليتني اقدر اجربه منو بأجر
مساعد: كلنا بنأجر ونجيكم هنيه انتوا قعدوا على البحر وانا اجي
مريم: الله وناسه
كملوا فطور و مريم كانت تلعب صالح ولد حمد و الشباب راحوا يأجرون السكوترات
هنيه يت مها : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
مها: مريووووووم امشي بنروح عند البحر عزيز و عيالكم بيجون الحين تو رؤى مكلمته
مريم: كاني جيت
راحوا البنات عند البحر الحريم فرشوا لهم فرشه تحت شجره قريبه للبحر أكثر من الشاليه
وقعدوا عليها و شرب جاي وسوالف
مريم: وايد شباب ماشوف حد منهم
هديل وهي تأشر: كاهو عزيز
مها: وينه إيه والله (وهي تأشر بإيدها) هااااااااي عزوز
وجوا بعده الكل وقعدوا يلعبون والبنات يصفقون لهم و يشجعونهم
وكل شوي طايح عمار من السكوتر ويضحكون عليه
بعد نص ساعه خلص الوقت وراحوا والبنات قعدوا عند الحريم
هديل: هههههههههه عمار يضحك يتفنن وهو ما يعرف شي كل ساع طايح
مريم: بنات امشوا نروح المسبح
رؤى وهديل:صج فيه مسبح لنا
مها: ايه ما تدرون
مريم: خلاص امشوا يمه بنروح المسبح طيب
ام حمد: طيب يمه
وستأذنوا البنات وراحوا يجهزون الأشياء اللي يحتاجونها
مريم وهي تدخل شاليه مها : سلام عليكم
ابو عبد العزيز: وعليكم السلام
مريم: عمي وين البنات
بو عبد العزيز: فوق روحي لهم
دخلت مريم وراحت لهم لقتهم عفسه والأغراض منثره
مريم: الله شنو هذا ضحايا حرب
مها: رؤى ما عندها شي تسبح فيه
مريم: انا معاي (و طلعه من الشنطه) هاج قاوسيه
اخذته رؤى و قاوسته كان زين عليها
طلعوا البنات من الباب الأمامي لشاليه و راحوا مشي للمسبح
طبعا المسبح كان بالسطح حق المبنى طبعا سوره عالي لكن موقعه حلو يجي براد
و ستانسوا البنات وقعدوا بالمسبح إلى الساعه 12 الظهر يعني لين ما سكر و فترته الثانيه تبتدي العصر
طلعوا البنات وراحوا شاليهاتهم وهم خلاص هلكانين من التعب
مها والبنات راحوا الغرفه وناموا على طول
اما مريم قعدت تفرفر بالتلفزيون وهي خلاص عيونا بتسكر طبعا الشاليه كان فاضي لأن الكل قاعد برا
مريم نسدحت على الكنبه ونامت والكنترول بيدها
مساعد: شرايكم نلعب ورقه
عمار: يالله والله لكسر راسك
مساعد: حمود وين حطيتها أمس
محمد: الحين أجيبها
دخل محمد الشاليه كان منزل راسه طبعا لابس نظاره شمسيه دخل أخذ الورق
طالع التلفزيون يشتغل وهو ما يطفى إلا بالكنترول لف يدور عليه شاف مريم وقف مكانه و رفع النظاره
مريم كان باين عليها التعب و طالع شعرها شوي من الحجاب وهو مبلل
محمد شاف ان الكنترول بيدها راح يمها وهو يتأمل شكلها الهادي حاول يسحب الكنترول من غير ما تحس
بس ما قدر ضغط زر و طفى التلفزيون وهو بيدها اخذ بطانيه وغطاها
مساعد كان واقف عند الباب و ماشاف إلا ومحمد يطفي التلفزيون وغيطي مريم
محمد توه لاف بيطلع شاف مساعد اللي متكي على الباب و مجفس إيدينه الصدره
مساعد: لا جن قريت عليها اية الكرسي و قلت لها تصبحين على خير يا بنيتي
محمد راح المساعد وسحبه من بلوزته و طلعه
محمد وهو حاط ويه بويه مساعد: كل تبن يعني تبيني أخليها و هي متنقعه ماي
محمد ترك مساعد وراح عن الشباب و بدوا اللعب
على الساعه 1 صار الجو قمته ما يعطي مجال للوناسه دخلت ام حمد الشاليه شافت بنتها نايمه بالصاله
ام حمد: يمه مريم (وهي تهزها بخفيف) مريم يمه قومي غرفتج قبل لا يدخلون الأولاد
مريم: هممممممممم شنو
ام حمد: بسم الله عليج قومي دارج ونامي هناك أحسن
مريم: ان شاء الله
راحت ام حمد المطبخ
مريم طالعت منو غطاها منو طفى التلفزيون حسبت ان امها هي اللي غطتها قامت بكسل وصعدت فوق
و كملت نوم
دخل الكل الشاليه و حطوا الغدا و هم يسولفون عن المواقف اللي صارت لهم وهم يلعبون
سالم: وينها مريم؟
ام حمد: نايمه فوق
بو حمد: قلتوا لها الغدا
ام حمد: وينها وين الغدا هلكانه من الفير قاعده وخرت لها شويه بالفرن
من جهه ثانيه بشاليه ام مها
ابو عبد العزيز: وينهم البنات؟
ام مها: اضن انهم نايمين فوق
رؤى وهي تنزل من فوق : انا ما نمت
وقعدت معهم و كانت الخدامه تحط الغدا على الطاوله
ام مها: ليه ما نمتي ريحي شوي الظهر انتي قاعده مبجر و عقب المسبح
رؤى: انا ما احب انام بالنهار اضل متنرفزه طول اليوم
تغدا الكل و راحوا الكبار ينامون يعني الشياب و بقوا الشباب قاعدين عزيز راح لشاليه ابو حمد
رؤى قاعده بشاليهم و طالع التلفزيون
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::

ويـــلا

Mino
08-11-2006, 12:02
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته مشكوورة أختي على التتمة و اعذرينا إذا ما في ردود لأننا مشغولين بالاختبارات لي اسبوع كامل ما دخلت النت و هذا اليوم ربوع ردينا لا تزعلي ^^^^^^ أوكي و ننتظر التتمة

rajaa
08-11-2006, 16:32
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيكي انا متابعة وقصتك جد رائعة ارجوكي اكمليها وبارك الله فيكي

بنوته كول
08-11-2006, 18:36
مشكووره اختي .....

وننتظر بااقي الاجزااء ::جيد::

shymoon
08-11-2006, 21:12
http://www.anime4arab.com/vb/smiles/509.gifhttp://animegifs.free.fr/anime/sailormoon/05venus/page2/svenus05.gif
http://animegifs.free.fr/anime/sailormoon/05venus/page2/svenus05.gif صراااااااااااااااااااحة غلبتيني في التأليف
http://animegifs.free.fr/anime/sailormoon/05venus/page1/svenus03.gifالقصة اكثر من رااااااااااااااااااااااااااائعة
http://animegifs.free.fr/anime/sailormoon/05venus/page2/svenus05.gifمدهشة رووووووووووووووووووووووووووووووووعة........مادري شو اقووووووووول بعد..

http://animegifs.free.fr/anime/sailormoon/05venus/page1/svenus04.gif ( خوفتيني) لاااااااااا طلعت عندنا موااااااهب واحنا ما ندري................
http://animegifs.free.fr/anime/sailormoon/05venus/page2/svenus05.gif تابعي للامام دائما...............ننتظر البقية على احر من الجمرhttp://animegifs.free.fr/anime/cardcaptorsakura/page1/ccsakura01.gif
http://www.anime4arab.com/vb/smiles/509.gif

ويــــلا
09-11-2006, 21:05
..((الجــــــــــــــزء السابع عشر))..

............ الساعه 3 العصر.........
مريم قعدت و راحت شاليه ام مها
وهي تطق الباب حق البلكونه و تأشر الرؤى بإيدها
رؤى: هلاا ( فتحت الباب)
مريم: مرحبا
رؤى: مرحبتين مساء الخير ويهج منفخ ههههههههههه
مريم: هههههههههه عقب المسبح و نمت بعد كملتها .. إلا وينها مها
رؤى وهي تقعد : فوق بعدها ما قعدت
مريم: امشي نأذيهم شوي
رؤى: ياله تعجبيني لقيت حد يعاوني على الأذيه
ما صدقوا خبر و راحوا فوق فتحت الباب و دخلت
مريم بصوت واطي: ههههههههه بصورهم
رؤى: فكره حلوه وين كامرتج
مريم: الحين بيبها
طلعت مريم ركض و راحت شاليهم دخلت ركض الشباب يطالعونها شفيها هذي
اخذت الكاميرا و نزلت ركض
مساعد: الحمد الله والشكر شفيج تراكضين
مريم وهي تطلع: مو فاضيتلك
مساعد: طيب سكري الباب وراج لا يروح البراد
هي ولا عبرته
رؤى وهي تطل عليها من فوق: هاه جبتيها
مريم وهي واقفه يمها: إيه جبتها
و دخلوا عليهم و صورتهم و هم اشكالهم عجيبه يعني نايمين بعمق
نزلت مريم الكاميرا و رجعت تقعدهم
مريم وهي تنقز على السرير : قوووووووووووووووووووموووووووووووووووا بسكم نوووووم
طبعا كانت مها و هديل نايمين على السرير لأنه كبير
مها: يوووووه مريم خلاص
مريم وهي تقعد على السرير: ماني تاركتكم لين ما تقومون
رؤى: وهي تهز هديل: وانتي بعد قوووومي
هديل: اففففففففف لقيتي من يعاونج على الأذيه
بعد صراع و بعدهم نايمين
رؤى يابت بخاخ ماي وتنادي مريم بصوت واطي: مريم
مريم ستانست وقامت عنهم: ههههه ياله بمنو نبدء
رؤى: عدي اللي يطلع عليها عشره هي الأولى
و تعد مريم: عشره على هديل ياله
و تروح رؤى وتبخ عليها
هديل تخرعت : الله ياخذج يا حمااااااااااااااااره
مها توها لافه ويها على جهت هديل ما حست إلى ماي على ويها
رؤى طبعا نحاشت و مريم نفس الشي
و مها و هديل يلحقونهم
هديل: وين بتروحين مني
رؤى و مريم طلعوا للبحر ركض
هديل و مها مقدروا ما لابسين حجاب
مريم: ههههههههه اتحداكم انكم تجونا
وهم موقفين بعيد و مها وهديل يطلون عليهم من الباب و يصارخون و رؤى و مريم ميتين من الضحك
راحت هديل و مها يغيرون ملابسهم و هم يتوعدون بالبنات
و مريم و رؤى كانوا واقفين تحت شجره و يسولفون ويضحكون رؤى اندمجت بسرعه مع مريم على عكس
ما كانت متوقعه لأن مريم شخصيتها طيبه و حلوه
الشباب كانوا فارشين لهم فرشه عند باب البلكونه اللي تحت و سوالف
مها: هديل
هديل وهي تشرب ماي : هممم
مها: خلينا نرد لهم الحركه
هديل: انا نفسج افكر شلون نهجم عليهم
مها: لقيتها علب الماي
هديل: شلون
مها: نسوي فتحه صغيره بالغطاء و نعبي البطل ماي و نكب عليهم
هديل: انا اسميج ام الدواهي
اخذت مها سجين و فتحت الغطاء فتحه صغيره يرشون منها الماي
و هديل عبت لها بطلين ماي
بعد ما خلصوا هديل: انتي منو تختارين منهم
مها: مريم
هديل: خلاص انا رؤى لا تقصرين فيهم اوكي
مها: اوكي
ويطلعون و لاقون مريم و رؤى عند الشجره راحوا لهم مسوين نفسهم بريئيـــن مره
مريم: كاهم جو .. وهي تعلي صوتها.. صباح الخير
رؤى: مريم خلينا ننحاش
مريم: ليه
رؤى: هديل ويهها ما يدل على خير صدقيني اختي و اعرفها
مريم: يمه خوفتيني جنهم ريه و سكينه
رؤى: صدقتي ههههههههه انا بنحاش كيفج (رؤى كملت طريقها مبتعده عنهم مريم خافت و راحت مع رؤى هم يرجعون على ورى و مها و هديل جاينهم)
هديل: مها تراهم بينحاشون خلينا نهجم
مها: اوكي واحد اثنين ثـلاثه
(رؤى من شافتهم يركضون لفت وقامت تركض و مريم نفس الشي كأن مافيه بالشاليهات غيرهم)
رؤى وهي تركض مع مريم: خايفه اطالعهم الاقيهم قريبين و تبهذل
مريم طالعت وراها ما لقتهم : هي وقفي مو موجودين
وقفوا و ستغربوا وين يختفون يعني
رؤى: يمه وين راحوا
بهذي الحظه مها و هديل كانوا واقفين بالبلكونه حقت شاليه مريم يعني عند الأولاد
هديل وهي تطل: واقفين يدورونا
مها قعدت بالأرض تريح من الركض يعني صعبه من النوم للركض على طول
هديل قعدت معاها : يمه تعبت حشى عليهم سرعه ما قدرة الحق
عزيز: شفيكم الحمد الله والشكر
هديل: بنكب على مريم و رؤى ماي لأنهم كبوا علينا وحنا نايمين
عزيز: بالحر قاعدين تراكضون بلا هبال بس تراكم مو يهال
هديل ماعبرت اخوها طلت شوي شوي: مها تراهم ياين للشاليه
مها وهي تطل معاها: ايووووه قربوا اكثر والله لوريكم
و رؤى و مريم كل ما عدوا يم شاليه يخافون يطلعون لهم و ستبعدوا انهم عند الأولاد
مريم: من صج احس بخوف لو كابين علينا ماي و خالصين احسن
رؤى: يمكن متوزين بشاليهكم
مريم: بس الأولاد بالبلكونه وين يتوزون
رؤى: يمكن ما تدرين هذولا مها وهديل
عمار: لو انا منكم اروح البلكونه فوق وانتظرهم يوقفون واكب عليهم
مها و هديل يطالعون بعض عجبتهم الفكره
مساعد: فيك نذاله مو بحد تراهي اختك
عمار: خل تجرب مثل ما جربت انا
مها و هديل راحوا ركض فوقق و هم يطلون على مريم و هديل من البلكونه بحذر
هديل: تصدقين فكره جهنميه جذيه نظمن اصابه مباشره
مها: ههههههههههه حسيت اني بحرب
هديل: مها تعالي شوفيهم وقفوا قريب من الشاليه تلاقينهم خايفين
مها وهي تطل: هههه شكلهم يضحك
مريم: امشي نروح بعيد شوي راح نشوف منو قاعد غير الاولاد
مشوا بعيد شوي ما شافوا غير الشباب تطمنوا و قفوا عندهم يطلون عليهم من ورا الحاجز
مريم: مرحبـــاااااااااااااااا
الكل لف عليها ينتظر اللي بيصير و لا ردوا عليها
مريم: هي ترا قلت مرررررررررررررحباااااااااااا
الكل: هلا
بهذا الوقت هديل كانت ميته من الضحك مو قادره و مها تسكتها علشان تكمل الخطه
مريم: وين مها و هديل ما شفتوهم
عمار: توكم تراكضون وين وديتوهم (هو بيطول الكلام معاها علشان يساعد مها وهديل)
رؤى: كانوا ورانا يركضون فجئه اختفـــ .....
(ما حست إلا الماي ينكب عليها من فوق)
مريم و رؤى واقفين مكانهم متفاجئين ما حسوا إلا ضحك
مها وهديل: ههههههههههههههه يوم لكَ و يمو عليك
مريم و رؤى طالعوهم بقهر مو عارفين شسوون
مساعد و عمار ما قصروا من الضحك بغت تجيهم سكته قلبيه
مريم طالعهم : جب انت وياه ... مريم طالعت مها و أشرت لها عطيني البطل
مها عطته مريم و رشت فيه مساعد و عمار
هنيه كلهم قعدوا يضحكون
راح كل واحد الشاليه عقب هذي الحال
طبعا كل العاده الحريم قعدوا بشاليه ام مها والريايل عند ابو حمد و شرب جاي و حلويات العصر
مريم: بنااااااات خلونا نركب سيكلات
مها: صــــج ذكرتيني ياله خلونا نروح هو بـالـ 4 يبدء تأجير امشوا قبل لا يخلصونهم علينا
مريم: بروح اقول للأولاد حلو يتكون جمعه
ام حمد: مريم اذا بتروحين خذي جوري معاج
مريم عارفه لو رفضت بتنحرم من الروحه جوري كانت هاديه الأبعد الحدود مالها صوت
مريم: طيب ياله جوري
راحت و قالت اللشباب اللي هم اصلا كانوا ناوين يروحون يأجرون فا راحوا كلهم
رؤى : اسمج جوري حلوووو وايد
جوري وهي مستحيه: من ذوقج
جوري دائما بالبدايه تكون مستحيه لكن اذا ندمجت مع الشخص يصير عادي و لا هي من النوع المؤذي
جوري: حتى انتي اسمج حلو حيل مثل اسم صديقتي
رؤى: صج و انتي تحبينها
جوري: ايه حبها وهي تحبني أبي اذا كبرنا نصير رفيجات مثل مها و مريم
مريم من سمعت كلام جوري تمنت أن رفيجت جوري ما تتغير مثل تغير مها اللي محزنها لكن دام رؤى موجوده فيه امل ترجع
وصلوا عند التأجير و أجروا لهم سيكلين كبار واحد للبنات و واحد للأولاد اللي كانوا محمد و مساعد جدام و عزيز و عمار و سالم ورا
والبنات مريم و جوري و مها جدام و هديل و رؤى ورا
انطلقوا طبعا الأولاد اقوا منهم فا حركوا السيكل بسرعه و راحوا البنات كان بطيء شوي
عمار: انشوفكم بعدين يالبطات
مريم وهي تحاول كثر ما تقدر: ما بطه إلا انت اوريك
البنات كانوا يتمشون على كيفهم وكل شوي مبدلين الأماكن
الأولاد لا لعب و هبال و سرعه
مريم: تصدقون اننا احلى شله متى نصير مع بعض بالجامعه
هديل: إيه والله وناسه بيكون
كان اللي يسوق هديل و رؤى
رؤى: ذكرتوني انا بكو معاكم السبت كنت ناسيه
بهذي اللحظه جوهم اولاد بسيكلهم ما يعرفونهم و يجون مسرعين متجهين على البنات ويصرخون عليهم
والبنات متبهذلين بوخرون عنهم مو عارفين شلون زلقت ريل رؤى ودخلت بين الحدايد حقت السيكل
والتوت ريلها طبعا الأولاد راحوا عنهم رؤى كانت متعوره لكن ما حبت تخرب عليهم الوناسه
رؤى: يمه... خـ رعوني مابي انا اللي اتحكم فيه تعالو وحده منكم
راحت مها تسوق رؤى مشت على ريلها بالغصب علشان متبين لهم رؤى كانت تتألم لكن تحاول ظيع السالفه
بعد ما خلصوا لعب ونتهى مها: ياله لازم نرجع
جوري: مريم ابي حمام
مريم: الحين نودي السيكل و نروح
جوري: ما قدر اصبر اكثر
رؤى ستغلت الفرصه و كانوا قريب من الشاليه تقدر تروحله مشي
رؤى: اوكي بنزل مع جوري و نروح مشي الشاليه مو بعيد ورانا
مريم: اوكي عذريني رؤى
رؤى: لا ما عليه انا كنت ابي ارجع سلام( انزلت من السيكل والبنات كملوا طريقهم)
جوري: انتي تعرفين وينه الشاليه
رؤى وهي تحاول تدوس على ريلها مو قادره : إيــه ... امشي
مشت وهي تعري و جوري تمشي معاها
جوري: رؤى شفيج
رؤى: لا بس ريلي تتنامل من القعده شوي و بيروح
رؤى منتبهت انها راحت يمين الطريق بدل يسار لأن شاليهاتهم يسار مو يمين
هي مو يم احد كانت تمشي وهي تحس بألم فضيع بس صابره
جوري: رؤى وينه الشاليه طولنا و حنا نمشي
رؤى: امشي اوديج هذا المسبح ادخلج حماماتهم
راحت و دخلت الحمام (وانتوا بكرامه) و رؤى قعدت على الكرسي تريح شوي
حاولت تفصخ الجوتي لكن مو قادره تعورها خلتها خلصت جوري و طلعت معها
و قامت تمشي و هي دور شاليهم كان الشارع فاضي ما فيه إلا هي و جوري رؤى بدت تتعب و خايفه
بنفس الوقت انها ظايعه وهي اذا خافت يجيها يئس بأنها ما راح تلاقي حل او الطريق
جوري: رؤى تصلي عليهم يجون ياخذونا تعبت
رؤى: جوالي بالشاليه على الشاحن ( وهي تحاول تمنع دموعها تبين)
هنيه لحقهم واحد و كل شوي يقط كلمه على رؤى وهذا خوفها زياده و جوري ماسكه ايد رؤى وتمشي
وعيونها متروسه دموع لكن ساكته
الولد: ياهوووو ياحلوووو انت هذا الجمال كله و تمشين على الأرض لازم يفرشون لج ورد
سكت لكن رؤى حسته كل شوي يقرب اكثر
الولد: انا بيج الحين و خلينا نمشي مع بعض شاليهي قريب حياج
هنيه رؤى مو عارفه شتسوي لفت عند اول شاليه و فتحت الباب ود خلت تحمد ربها
الباب مفتوح دخلت و دخلت جوري و سكرت الباب
بنفس الوقت كان فيه ولد بالشاليه توه نازل من فوق ستغرب منو هذي
جوري طالعت وراها وشافت الولد : رؤى هذا مو شاليهنا
رؤى كانت حاطه ايدها على الباب و تتنفس بسرعه
يتبعـــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::

ويــــلا
09-11-2006, 21:10
يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووو
على الرد الله يوفقكم بالدراسه و انا بنتظاركم

شي مووون
هلا والله ربي لا يحرمنا طلتك
حتى انتي تأليفك حلووووووو حبوبه
اتمنى متابعتك الحلوووه
دمتم لنا
ويـــلا ^ـ^

المتوكل علي الله
10-11-2006, 08:13
هااي القصة خرافة ما شفت احلا منها يللا ارجوكي كملي لاني تعبت لحد ما جبت القصة دي تاني في مكسات ارجوكي كملي

اميرة الفراشات
10-11-2006, 11:25
مشكوررررررره حبيبتي ع التكمله

بس ماجاوبتيني ع السوال متى تخلص القصه كم بقى جزء؟؟

بنوته كول
10-11-2006, 19:52
اختي القصه كل مالها وتزداد رووعه ننتظر التكمله .....

ويــــلا
11-11-2006, 18:15
..((الجـــــــــــــــزء الثامن عشر))..

جوري: رؤى فيه احد بالشاليه ( الولد كان واقف و ما تحرك)
رؤى طالعت وراها شافت الولد هنيه خلاص ما تحملت و قعدت بالأرض تصيح
صياح مختلط بين ألم و خوف جوري كانت طالع رؤى و مو عارفه شتسوي
الولد اسمه طلال كان مندهش متخرع و خاف على رؤى مو عارف شيسوي كان الحاله بالشاليه
و أهله طالعين كل شخص بمكان هو كان نايم و توه صاحي علشان جذيه ما ستوعب الوضع بالبدايه
رؤى حاولت توقف و راحت للولد : ساعدني الله يخليك فيه واحد يلحقني و كان بيمسكني برا
( ما تدري شلون طلعت هذي الكلمات و كانت متمسكه ببلوزت طلال )
طلال: هدي اختي و قعدها على الدري و فتح الباب و طلع يدور الولد كان الشارع فاضي
رؤى كانت قاعد و حاطه راسها على ريولها وتصيح و جوري واقفه بمكانها مندهشه
طلال وهو يدخل: مافيه حد برا هدي نفسج انتي (جاب لها ماي و عطاها) خذي شربي تعوذي من بليس
شربت رؤى الماي و يدينها ترتجف
طلال: خلاص شوفي اختج متخرعه عليج (يقصد جوري)
رؤى سكتت طلال: اوكي انتي جم رقم شاليهكم
رؤى: 112-ب و 111-ب
طلال: يعني بالجهه ثانيه شكلج أخذتي الطريق الخطاء
جوري: كانت ريلها تعورها ما نتبهت (جوري ماكانت منتبه للولد ولا تدري عنه تحسبه يكلم جوال)
طلال: اوكي انا بوصلكم لشاليهكم
رؤى: اوكي حنا نمشي وانت امش ورانا طيب
طلال: تامرين ياله
رؤى قامت وداست على ريلها علشان تعدل مشيتها
طلعت و دلها على طريق مختصر توصل لجهتهم رؤى كانت تمشي بالبطيء بسبب ريلها
بعد جهد و صلت و كانت مها و مريم و هديل برا الشاليه لأنهم سألوا الخدامات جت رؤى قالوا لهم لا فا نتظروها برا علشان ما يدخلون وي سألونهم أهلم عنها
هديل من شافت رؤى راحت لها ركض
طلال من شاف أهلها راح عنها و خلاها
رؤى: جوري لا تقولين لأحد اللي صار طيب
جوري وافقت لأنها تبي تنسى
هديل: وينج رؤى طولتي
رؤى: لا بس دخلت جوري حمامات المسبح و كان زحمه شوي
جوري وافقت على كلام رؤى ولا جابت الموضوع
رؤى كانت تبي توصل الشاليه بأي طريقه لأنه خلاص بدت تتعب حيل
دخلوا الشاليه و كان الكل مجتمع حريم و ريايل قاعدين بالصاله بشاليه ابو حمد
رؤى دخلت وقعدت على اول كرسي جوري كانت طالع رؤى و ودها تقولهم رؤى تعبانه ريلها تعورها
لكن مو قادره تقول لهم
رؤى قعدت على الكرسي و حطت راسها على الطاوله تصارع الألم هذي طبيعتها تكتم ألمها إلى ان تسوء حالها
جوري راحت يمها حطت إيدها على ظهرها رؤى لفت ويها عليها و عيونها مليانه دموع ألم
جوري: رؤى ريلج تعورج صح أنها ادري
رؤى: لا حبيبتي شوي و بيروح الألم ان شاء الله
جوري : طيب ( وعيونها تمتلي دموع) ليه تصيحين رؤى
رؤى: انتي ليه تصيحين
جوري: عشاني احبج مابيج تتألمين
رؤى وهي تبتسم غصب: ما فيني شي لا تحاتين
جوري راحت يم أمها وهي تبي تصيح خايفه على رؤى و كل شوي طالعها و كل ما مسكت رؤى ريلها
تخاف اكثر
الكل فسر ان رؤى تعبانه لأنها مو نايمه زين فا خلوها و البنات يسولفون عن جولتهم بالسيكل
مساعد توه داخل المطبخ يغسل الكاس لف يصب له ماي رفع راسه شاف رؤى اللي كانت لافه ويها
على المطبخ شافها تبجي بصمت قرب راسه على قد ما يقدر من شباج المطبخ
مساعد: رؤى ... ( ما سمعته على صوته أكثر) هي رؤى
رؤى فتحت عيونها و طالعت مساعد حاولت تمسح دموعها
مساعد: رؤى شفيج فيج شي
رؤى: لا ما فيني شي بس مانمت عدل
جوري وهي تدخل المطبخ : جذابه
مساعد لف يطالع جوري اللي تبجي : وانتي شفيج تبجين منو الجذاب
جوري وهي تحاول تحبس دموعها: رؤى جذابه ريلها تعورها بس ما تبي تخرعكم
ونفجرت بالصياح بصوت عالي اللي خلا الكل يسكت ويطالع جهتها
ام حمد طارت البنتها :اسم الله عليج جوري شفيج مساعد شفيها جوري
مساعد: جوري تقول ان رؤى ريلها تعورها و ماتبي تخرع احد عليها
ام عبد العزيز راحت عند رؤى اللي خلاص ماقدرت تتحمل اكثر
ام عبد العزيز: يمه رؤى شفيج
رؤى كانت خلاص منهاره مافيها حيل تقول حرف واحد لأنها كتمت الألم و الخوف
جوري : ريالها تعورها ريلها اليمين انا شفتها وهي تمسكها
ابو عبد العزيز مسك ريل رؤى اللي تألمت زياده فصخ جوتيها وفعلا كانت ريلها متورمه مره
ابو عبد العزيز: لازم تروح المستشفى .... ليه سكتي عليها شلون تحملتي ألمها
كان يصرخ لأنه خايف عليها حيل
عزيز شال اخته و ركبها السياره معه ابوه و راحوا للعياده حقت الشاليهات
مساعد كان يحس ان رؤى و عبير يتشابهون فا كل ما شاف رؤى تخيل عبير علشان جذيه خاف عليها
زياده لأنها تشبهها
الكل كان قاعد على أعصابه بعد ساعه من الإنتظار و صلوا و دخلوا و كانت رؤى تمشي على عكازه و ريلها مربوطه و عزيز واقف يمها يساعدها
الكل تحمد لها بالسلامه و امها ضمتها و قعدت يمها
رجعوا شاليهم علشان رؤى ترتاح و أن خلاص أذن المغرب
رؤى صعدت غرفتهم و قعدت على السرير و هي تبجي دخلت عليها مريم
مريم: احم احم ممكن ادخل( شافت رؤى تمسح دموعها دخلت) اف اف ليش البجي
تعورج ريلج رؤى تبين مسكن
رؤى: لا ماتعورني لكن خربت عليكم الوناسه كلها
مريم: لا تحاتين عادي اهم شي سلامتج بعدين انتي تقدرين تمشين
رؤى: لكن دخلت عليكم الحزن وأنتوا بقمت سعادتكم
مريم: رؤى وبعدين عادي والله بعدين مساعد كان خايف عليج
رؤى طالعت مريم: مساعد خايف علي ليش
مريم: تبين الصراحه لأنج تشبهين البنت اللي بيخطبها توه قالي روحي شوفيها
رؤى: ماشاء الله مساعد بيخطبون له
مريم: محد يدري غيري و محمد يعني بعده هي بنت عمي اسمها عبير
رؤى: هي معانا بالجامعة
مريم: لا داخله معهد حاسب
رؤى: لهذي الدرجه اشبها
مريم: حتى انا اول ما شفتج حسيت فيه بينكم شبه بالطبع و الشكل
كملوا سوالف ربع ساعه و طلعت مريم عنها و رجعت شاليهم رؤى نامت من الأرهاق
مريم وهي واقفه عند عمار: شوف عماروه بتخليني العب معاكم ولا لا
عمار: سأليهم يرظون او لا
مريم: اطر انا اللعب طراره منكم
مساعد : تعالي محتاجين واحد زياده ( كان محمد و عمار و مساعد يلعبون بس)
مريم اخيرا قعدت يم محمد : شنو تلعبون
مساعد: انتي و محمد فريق انا و عمار فريق
محمد طالع مساعد اللي كان يطالعه
مريم: اوكي اتفقنا لكن شنو اللعبه
مساعد: غمزه تعرفينها اكيد
مريم: ايه اعرفها لازم اكون مقابله محمد قامت و قعدت قباله
خلوني اشرح لكم اللعبه هي اللعبه يطلعون بس اوراق الصور مع رقم واحد يعني مثال رقم واحد كله بجميع اشكاله والصور أشكالهم ويفضل يكون أوراق الصور اللي يسمونه البعض (الشايب اللي هو الباش) .. (البنت اللي هي الميمه)... (الولد اللي هو العبد )مع ورقه وحده الجوكر كل واحد يوزعله اربع ورقات مخلطه ولازم يجمع عنده عدد واحد مثلا يجمع اوراق الواحد كلها واللي يصير عنده الجوكر (الورقه الزايده) لازم يخليه عنده دوره كمله ويضحي بواحد من أوراقه بداله
والورقه اللي ما يبغاها اللاعب يعطيها اللي بعده إلى أن يجمع اللي يبيه اذا جمع يغمز الخويه اللي معه اذا غمز له لازم ينزل خويه اوراقه ويقول عند .... ( ويقول اسمه) قبل لا ينتبه الفريق الثاني هي اللعبه ثنائيه كل اثنين مع بعض أذا انتبه له الفريق الثاني وسبقه وقال أسمه يخسرون نقطه و على كذا ( ان شاء الله فهمتوا اللعبه )
*=*=*=*=*=*=
مريم وهي متحمسه باللعب جمعت أوراقها اللي تبي وخايفه يوصل لها الجوكر وضحي بوحده من اوراقها
و بنفس الوقت مو عارفه شلون تغمز لمحمد
طالعت محمد طالعها يعني شنو هي غمزة له على الخفيف
محمد نزل اوراقه : عند مريم
مساعد: بل عليكم ما مدانا نلعب
مريم: بلا خرابيط وسجل لنا نقطه
و كملوا لعب إلى الساعه 9 بعدها قاموا للعشى و اللي متقدم بالنقاط مساعد و عمار و شالوها صفقه و أغاني
مريم كانت تضحك على خبالهم
بعد العشاء راحت مريم الغرفتها ونسدحت على السرير كانت الغرفه ظلمه انتبهت لشي ولع ليته
التفتت شافت جوالها بأن شخص ارسل لها بلوتوث هي طالعت المرسل فاقد غلا ضغطت نعم
استقبلت الرساله : وينج استقبلي؟؟
مريم ارسلت له اللي هي مجهوله: سووري من متى وانت ترسل
فاقد غلا: واخـــــيرا من ربع ساعه وانا ارسل
مجهوله : كنت ناسيه البلوتوث مشغل و نازله تحت
فاقد غلا: هاه شنو سويتوا اليوم
مجهوله: والله وناسه رحنا البحر الفير و الساعه 9 الصباح رحنا المسبح بعدها رجعت نمت و العصر ركبنا سيكلات الحمد الله ستانست
فاقد غلا: حلو قعدتوا الفير انا كنت بسابع نومه خخخخخخخخخ
مجهوله: فاتك الفير كان الجو عجييييب و منظر الشمس وهي تشرق حلو مره
فاقد غلا: اما انا صار لي اسبوع تقريبا ولا فكرت اقعد الفير
مجهوله: ما مليت وانت بالشاليهات
فاقد غلا: بلا والله لكن ندور لنا شقه نسكن فيها
مجهوله: يعني انت ساكن بالشاليهات الحين
فاقد غلا: ايه لين يفرجها ربج
مجهوله: ليه وين كنت قبل؟
فاقد غلا: كنت بـ السعوديه و جيت
مجهوله: يعني انت سعودي
فاقد غلا: لا من اهل ديرتج انا بس الظروف
مجهوله: اهاااااااااااااااا
فاقد غلا: حليلج والله انج ونستيني
مجهوله: انا... دووووم الوناسه ان شاء الله بس ما سويت لك شي يونس على حد علمي
فاقد غلا: كافي انتج انسانه محترمه معي مو مثل باقي البنات الله يهديهم
مجهوله: آميــــــــــن
و ظلوا يسولفون إلى ان رن جوال مريم طالعت الرقم غريب عليها طنشت ولا ردت إلى أن سكر
جتها رساله فتحتها ( مريوووم انا رؤى ردي علي)
دقت رؤى بعدها مريم: هلا رؤى
رؤى: هلا فيج مريم امشي للسطح مثل امس
مريم: شلون وانتي ريلج مربوطه
رؤى: انتي ما عليج خلينا نروح
مريم: اوكي الحين بصعد
سكرت عنها و قالت الفاقد غلا انها بتسكر البلوتوث و تروح
راحت مريم السطح و معاها السجاده
رؤى وهي تطل على مريم: هلا والله
مريم: خرعتيني ... وينهم البنات
رؤى: نايمين كلهم
نطت مريم عند رؤى و فرشت السجاده و قعدوا
رؤى وهي تنسدح: ياااااااااااي القمر يهبل اليوم ليلة 14
مريم انسدحت يمها: شكله عجيب فاتهم البنات
رؤى: حاولت معاهم بس ما قاموا
مريم: شلونها ريلج الحين
رؤى: احسن شوي بين فتره وفتره يجي ألم خفيف
و قعدوا بالسطح و كملوا سوالف و هم منسدحين و منظر القمر والنجوم ولا اروع منه
إلى الساعه 1.30 وراح كل واحد الغرفته و ناموا بعد يوم مليئ بالحداث اكثر شي رؤى
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::
السموووووووووووووووحه على التأخير هذا جزء والثاني بالطريق جاي
^ـ^

ويــــلا
11-11-2006, 18:20
..((الجــــزء التاسع عشر))..

البنات كانوا نايمين ما قعدوا إلى ان قعدوهم الساعه 9 الصباح لأن الساعه 4 العصر لازم يطلعون من الشاليه
كل اللي بالشاليهين كانوا يفطرون
مها: يمه بروح افطر مع مريم
ام مها: ليه ما تفطرين معانا
مها: يمه اليوم بنروح خليني اروح عندهم
هديل و رؤى كانوا ينطرونها تقول إيه علشان يقولون الأمهم
ام مها: كيفج روحي
هديل و رؤى بنفس الوقت: حتى أنا
طالعوا بعض و ضحكوا و ام عبد العزيز تخرعت من الهجوم اللي ياها
ام عبد العزيز: روحوا يمه تخرعون
ضحكوا البنات و طلعوا للشاليه الثاني مها وهي تطق الباب
مريم: مهووووووووي (فتحت لها الباب)
مها: صباح الخير تستقبلونا عندكم
مريم: اكيد حياكم
دخلوا البنات و سلموا
ام حمد: هاه رؤى شخبار ريلج
رؤى وهي واقفه لأن ماكو مكان على الكنب : الحمد الله احسن من امس
مساعد قام لأنه قاعد على كنبه منفصله : تعالي قعدي هنيه مو زين توقفين وايد
رؤى تذكرة كلام مريم عن الشبه ابتسمت له وقعدت: مشكور
مساعد راح قعد يم محمد بالأرض
مريم رتبت الطاوله لهم و الباقي فرشوا سفره على الأرض
مريم: ياله الفطور جاهز
قاموا البنات و راحوا للطاوله وفطروا مع بعض
هديل: ما ودي ارجع وناسه هنيه
رؤى: أي والله كانت احلى أيام مريت فيها
مريم: العطله قريبه كلها هذا النصف و خلاص
بعد الفطور البنات طنشوا الحر و طلعوا للبحر يبون يستمتعون بكل لحظه
قعدوا على الرمل كل وحده مقابله الثانيه والبحر على يمينهم
مريم يرن جوالها المتصل عبير: الوووو
عبير: هلا والله بالريم
مريم: هلا فيج شخبارج
عبير: تمام الحمد الله وانتي
مريم: تمام الحمد الله
عبير: وينج فيه
مريم: عند البحر
عبير: اهااااا... سكتت
مريم: الوووو عبير
عبير: هلا
مريم: شفيج ساكته
عبير: لا حسبتج بالبيت كنت ابيج تيين عندي
مريم: مو مشكله باجر ان شاء الله
عبير: باجر عندي المعهد العصر تين المغرب عادي
مريم: اوكي منا الباجر يصير خير
عبير: اوكي سلاااام
مريم: سلام
توها مسكره شافت حد مرسل لها فاقد غلا
استقبلته
فاقد غلا: صباح الخير
مجهوله: صباح النور اخبارك
فاقد غلا: تمام الحمد الله و حزين بنفس الوقت
مجهوله: افااااااااااااااااا ليش شنو صاير
فاقد غلا: الأن اليوم بتروحين منو أسولف معاه بعدين
مجهوله: شنسوي هذي حال الدنيا عقبال ما تلاقون شقه او بيت تروحون له
فاقد غلا: لا ابشرج لقينا باجر بنروح لها
مها لاحظة مريم شغاله تضغط بالأرقام
مها: اقوووووووووووووووووووى ابيج تكسرين الجهاز على هذا الضغط والحماس
مريم: ههههههههههههههه شسوي الزراير مو أصليه و طلع صوت
مها: شقاعده تسوين
مريم: لا بس عبير تبي مسجات حلوه و قاعده ادور لها (ماتدري شلون طلعت الجذبه بسرعه)
هديل: بنات لا يطوفكم هذا الولد اللي مسوي نفسه مسكت وهو يلعب سكوتر
لفوا البنات طالعوه هو طاح طيحه تفطس من الضحك هو وقف فجئه و طار على جدام و طاح
البنات خلاص ما قدروا يسكتون من الضحك عليه
مريم كانت شوي معاهم و شوي تستقبل و ترسل لفاقد غلا
على الساعه 11 خلاص هم ذابوا من الحر راحوا الشاليهات
مريم وهي تدخل: يمه حده حر بموت
محمد كان يطالع التلفزيون : الحين تصير فيكم ضربة شمس
مريم وهي تقعد على الكنبه الثانييه: شسوي ابي استمتع لأخر لحظه
مريم من قعدت الصبح وهي كل شوي تعطس
مريم عطست: الحمد الله
محمد: يرحمج الله
مريم: يهدينا ويهديكم الله
محمد : شفتي اخذتي برد
مريم وهي تاخذ كلينكس: لا شكله من امس عقب المسبح لأني نمت هنيه و ما كنت متغطيه
وامي الله يعطيها العافيه تعرف تحبني غطتني بس عقب ما زكمت
محمد سكت و طالع التلفزيون وهي اطالع معه
ياهم مساعد وهو نازل من فوق
مساعد: ههههههههههه شفيج جنج طماطه ويهج احمر
مريم: من الشمس
مساعد وهو يقعد يم محمد ويحط إيده على جتف محمد: سلامتج عزيزتي الغااااااااااااليه
مريم: مشكور يا ... اتـــــــــــسيييييييي اه الحمد الله
مساعد محمد: يرحمج الله
مريم:يهدينا ويهديكم الله
راحت يابت لها ماي شربت منه وقعدت طالع تلفزيون
مريم: وينهم عمار و سالم
مساعد: طلعو يتمشون
مريم توها بتشرب ماي فاجئتها عطسه صارت وهي توها شاربه ماي
حطت إيدها على حلجها و عطست طشر الماي عليها
مساعد و محمد ما قدروا يكتمون الضحكه :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مريم ماتت من الضحك
مساعد: شكلج كان خطيررر وينك عمار لوك هنيه جن ما سلمتي من تعليقاته
مريم: احمد ربي (مسحت الماي)
و كل بين فتره وفتره تعطس محد قام يرد عليها اذا قالت الحمد الله ملو منها
على الساعه 12 الكل راح يصلي و يلمون اغراضهم مريم تذكرت الفلم حق الكاميرا ما خلص
نزلت
مريم: شباب خلونا نصور تكفووون
مساعد: انا بس صوريني لأني الحلو من بينهم
مريم: لو بصورك أصلا بتحترق الكاميرا
مساعد: مالت عليج حاصلج عاد
كل شوي تصورهم وهم غافلين عنها وتضحك عليهم
مريم راحت قابلت محمد : محمد تعدل ابي اصورك
مساعد رز ويه يم محمد
مريم: يوووووووووه ليه صار المكان مظلم مافيه نور ابد هي كانت طالع من عدسة الكاميرا
مساعد : كله من حموود لأنه قاعد يمي
مريم: اقول قوم قوم
مساعد يدز محمد: اضن سمعتها يله قوم
مريم: انت اللي قوم مو محمد
مساعد قام توها بتجك الصوره كفخها مساعد على راسها
مريم دارت عليه و عطته بقس على بطنه
مساعد: جنه فيه حد دغدغني اووووووووه مريم انتي شنو سويتي باضبط
عمار: لا مو مريم هذي ذبانه جايه مسرعه و صقعت فيك
مريم طنشتهم و صورة محمد
صورة كل واحد لحاله بعدين صوروا صوره جماعيه كلهم و وحده هي مع الأولاد
تغدوا وعلى الساعه 2 بدوا يحملون الأغراض بالسيارات
مريم: حرررررررررر والله حر
محمد: مريم تبين ايس كريم
مريم: ايه ابي
محمد: امشي نروح البقاله
مريم : دقيقه اجيب البوك
محمد: لا مافيه داعي انا اشتريلج
مريم: لا انت ذاك اليوم شتريت لي الحين دوري انا ولا ما اروح
محمد: اوكي ياله بسرعه
راحت جابت البوك توه محمد لاف وراه شاف مساعد واقف عند باب المطبخ من داخل و متكي عليه
ويطالع محمد : متى شريت لها
محمد: اعوذ بالله يني انت تو ما فيه حد من وين طلعت
مساعد: لا ضيع السالفه متى شاري لها
محمد: يوم تخرب سيارتها اول يوم
مساعد: مشااااااء الله عليك
مريم وهي تيهم : ياله سوري على تأخير
محمد فتح لها الباب خلاها تطلع بعدين هو
مساعد: ماني معطيك سويج السيارة
محمد وهو يطل عليه: بنروح مشي مو محتاجين خدماتك سلام
مريم كانت قمت السعاده لأنها بدت تعرف طبع محمد انه خدووم و طيب
مريم: محمد تدري شنو ودي
محمد: شنو؟
مريم: ودي ازور بيتكم من زمان ما رحت له من يوم كنت صغيره
محمد: ويييييييه خبرج على بيتنا القديم
مريم: ليه انتوا غيرتوه؟؟؟؟
محمد: ايه مغيرينه اخذنا واحد اكبر شوي
مريم: حتى خواتك علاقتي معاهم سطحيه ما جننا قرايب
محمد: ليه ما تيونا يوم من الأيام نكون مخلصين دراسه و معطلين
مريم: يا ليت والله
محمد فتح باب البقاله و دخلت مريم و دخل وراها
مريم: ياله شنو تبي
محمد: اللي تاخذينه حلو ما يحتاج اختار
مريم: اوكي امممممممم اخذت لها و للبنات و امها و اختها طبعا
محمد: الله كل هذا لج
مريم: لا لي و للبنات و امي
محمد: اوكي وانا
مريم: مدري شنو يعجبك
محمد: اوكي باخذ ايس كريم جالكسي
راحت عند المحاسبه و حاسبت و طلعوا
رجعوا الشاليه و وزعت مريم الأيس كريم على البنات
مساعد: وانا
مريم: ما خذت لك شي
مساعد: ليه على ناس و ناس
جوري راحت لمساعد: هاك مساعد ( وهي تغرف له شوي من لأيس كريم حقها و تمده له)
مساعد: يابعد طوايفي انتي يا بعدهم كلهم والله ( اكله) اممممم يهبل حلو مثلج
مريم: علشان انا مختارته
مساعد: بس تدرين فيه طعم دعاله شوي
جوري طالعت مريم و ضحكت
مريم: عجبتج هاه هاتيه بطلت مني معطيتج
جوري مدته لمريم : خذيه مابيه
مريم: دامج عطيتيني ياه معناتها مخلص
مساعد: هههههههههه طالعه علي
على الساعه 3 جاء الهندي يشيك على الشاليه قبل لا يسلمونه و ترتيبهم بالسيارات مثل الجيه
بس هذي المره مريم كانت ساكته لأن الزكمه بدت تأثر عليها من و صلوها البيت راحت تنام على طول
يتبعــــــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::
هذا الجزء الثاني و القصه حبوبتي 38 جزء بس
لا تحرمونا طلتكم و تواجدكم الحلوووووو اللي شجعني ^ـ^
ويلا

Rogena
12-11-2006, 08:13
السلام عليكم
واااااو
القصة رهيبة
ياليت تكملينها
لانج بدعتي فيها
في أمان الله

pop cooorn
12-11-2006, 11:17
يسلموووووووووو
بس الله يخليييييييييييك كملي يكفي تحميييييييييييس

ويلا خلاص ترانا بدينا نمل من كثر الانتظار نزلي الاجزاء ورا بعض

thanks
اختكم pop cooorn

...soso...
13-11-2006, 13:07
مشكوره والقصه مررررررررررررررررررررررررررررره حلوه
ياليت تكملين بسرعه

ويــــلا
13-11-2006, 22:17
((.. جـ العشرون..))

[CENTER][COLOR="Black"]مريم : عبير متى يتي البحر؟
عبير: يت توني (عبير كانت و اقفه يم مريم و طالع البحر)
مريم: زين سويتي يتي قبل لا نروح علشان نستانس
عبير مشت متجه للبحر و دخلت
مريم: عبير ملابسج تملت ماي رفعيهم و نتظريني اجي معاج
عبير كل شوي تدخل أكثر بالماي إلا ان وصل الماي لجتوفها
مريم كانت تفصخ جواتيها و ترفع بنطلونها طالعت شافت عبير رايحه
مريم: عبـــــــيــــــــر وين رايحه البحر هنيه خطر
عبير لفت طالعت مريم و الموج إذا جاء يغطيها بتسمت لها
مريم حاولت تروح لها لكن ما قدرت توصل لها قعدت تصارخ تناديها
وعبير كل شوي تختفي ويغطيها الموج لكن مبتسمه لمريم بعدين رفعت إيدها تسلم
على مريم و مريم تحاول توصل لها تجيها موجه عاليه تمنعها
مريم مع صرختها الأخير فتحت عيونها
مريم وهي تحط يدها على راسها : اوووه حلم عوذ بالله من الشيطان
قامت و لا هي معرقه و ألم فظيع براسها طالعت الساعه كانت 4 الفجر قامت توضت و صلت
لكن مضايقه من الحلم ما قدرت ترجع تنام بدلت ملابسها و جهزت للكليه نزلت سوتلها عصير برتقال
شربته بالغصب علشان تاخذ مسكن و طلعت بالحوش طالعت الكراج لقت سيارتها
ستانست انها هي بتروح ما تحتاج احد دخلت و اخذت السويج حقها
قعدت بالحوش وهي تذكر كل شي صار بالشاليهات و تبتسم... على الساعه 5 طلع سالم من البيت
مريم: صباح الخير
سالم: صباح النور خرعتيني
مريم: وين رايح
سالم: بروح عندي مشوار لشركه ثانيه اخذ منها ملفات بروح ألحق عليهم
مريم: الله يعطيك العافيه
سالم راح عند السيارات : اووه سيارتج هنيه
مريم: ايه مدري منو جابها توني اشوفها
سالم: طيب تعالي طلعيها علشان اخذ سيارتي
مريم يدعت عليه السويج: هاك طلعها مالي خلق
سالم اخذ السويج و طلعها و قفها عند الباب
سالم وهو يطل على مريم: اقوول اطفيها ولا اخليها
مريم: لا خلها بس قفلها و عطني المفتاح
رجع سالم لها المفتاح و راح لشغله مريم دخلت لقت امها قاعده تمشط شعر جوري
مريم وهي تبوس راس امها: صباح الخير
ام حمد: صباح النور و السرور شلونج اليوم
مريم: احس راسي ثقيل توني شربت عصير و اخذت مسكن
ام حمد: لا تضغطين على نفسج علشان الدراسه
مريم: لا عادي اقدر اروح
جوري: يمه اذا رجعت من المدرسه بروح عند رفيجتي رؤى
مريم: رؤى مني
جوري: رفيجتي بالمدرسه
ام حمد: انتي روحي و تعالي و نشوف شصير
على الساعه 6،30 راحت مريم توها طالعه شافت شاحنه بحارتهم عند احد البيوت وينزلون عفش
مريم: اكشششششششششششخ عندنا جار جديد وهي طالعهم بعدها مركبت السياره
شافت سياره سبورت تمر يمها و توقف عند الهنود و ينزل منها ولد شباب متكشخ و يحاجي الهنود
مريم ركبت سيارتها و مشت متجهه للجامعه
وهي بالطريق يدق جوالها طالعت رؤى يتصل بك
مريم: صباح الخير
رؤى: هلا والله صباح النور
مريم: شلونج شخبارج
رؤى: بخير اقول انتي وينج
مريم: بالطريق
رؤى: منو موديج
مريم: باركيلي تصلحت سيارتي
رؤى: مبرووووووووك حنى بالطريق و مها شاكه السياره اللي شافتها انتي او لا هي جدامنا
مريم وهي طالع بالمرايه : وينكم ما شوفكم
رؤى: بينا سيارتين الحين مها تمر يمج سلام
مريم: سلام
بعد شوي تمر مها يمها بالسيارة ودق لها بوري
مريم سلمت عليهم دقت لها بوري وو صلوا الجامعه
رؤى وهي تنزل : مالي شغل ابي اسوق انا بعد غرت منكم
مها: أيــــــــــــــــه قلتيلي خالي يخليج تسوقين علشان كل الناس بالمستشفى منج
رؤى: ليه لهذي الدرجه انا حلوه
مها: مصدقه نفسج انتي من ثوالتج بتصقعين العالم كلهم
رؤى وهي واقفه يم مها و طقها على جتفها : حسبي الله عليج ما حبج انا مريوووومتي حبيبتي
مريم: هلا والله برفيجتي الغاليه
مها: لاااااااا حلفوا انتي وياها اكيد بتتوافقون دامكم بنفس القسم انا بروح سلام
راحت عنهم لأنها تأخرت عن المحاضرة
رؤى: مو مصدقه انا معاكم
مريم وهي تمشي يم رؤى على مهلهم و مريم كانت مضايقه من الحلم
رؤى: مريم وين رحتي
مريم: معاج وين رحت
رؤى: بروح اخذ الجدول دليني وين
مريم :اوكي
دخلوا المبنى و دتها للإدارة حقت القسم و عطوها الجدول و بطاقة الجامعة علشان تقدر تحصل لها الكتب و الملازم و يعطونها ياه إذا معاها البطاقه
مريم: اشوف شنو اول كلاس عندج
رؤى: صوتيات وانتي
مريم: مثلج حلووو مع بعض امشي بيبدء الكلاس الحين
رؤى: و الملازم شلون
مريم: هذي المحاضرة معي بعدها نيب الكتب
راحت معاها و رؤى كانت فرحانه و نست ريلها همها الجامعة بعد ساعة خلصوا و طلعوا
مريم كانت شوي مصدعه من الزكمه
رؤى: متى محاضرتج الثانيه
مريم: ..... بعد ساعه و نص
رؤى: انا .... ( وهي طالع الجدول) بعد ساعه عندي محاضرة شعر وعععع ما حبه
مريم: عاد انا اللي احبه انا عندي ترجمه
رؤى: تبادلين تراني راضيه
مريم: هه هه هه هه ذا بعدك
قعدوا بالكفتيريا مريم كانت مصدعه و الكفتيريا ازعاج
رؤى: مريم الزكمه زادت عليج
مريم وهي حاطه راسها على يدها: شكل المسكن راح مفعوله
رؤى: و المكان ازعاج بيزيد عليج
مريم: وين اروح يعني
رؤى: يوم ورتني مها الجامعة شفت كفتيريا قريبه من هنيه و كانت فاضيه تقريبا نروح لها؟
مريم: قصدج كفتيريا قسم الحاسب مدري اروح او لا
رؤى: شنو مدري امشي و نرسل لمها رساله اننا هناك
مريم وافقت و راحت صج كان المكان هادي فيه حد لكن هدوووء شوي
رؤى ارسلت لمها رساله انهم بهذي الكفتيريا
مريم حطت راسها على الطاوله تبي تريح شوي
رؤى: مريوووم تبين عصير برتقال
مريم: لا مو مشتهيه شي بس ابي ارتاح شوي
رؤى: طيب ما يبتي معاج مسكن
مريم: لا ما يبت
رؤى: ايل بيب لج عصير و بتشربينه غصب عنج
قامت و طلبت لها عصير و لمريم عصير قالت للي يبيع يجيبه لهم لأنها ما تقدر تشيلهم
رجعت مكانها و جاب لهم العصير حطه على الطاوله
رؤى: هاج شربيه مريم
مريم رفعت راسها بثقل و شربت لها شوي علشان خاطر رؤى
يتهم مها و قعدوا يسولفون و مريم كانت مو معهم تبي تريح شوي علشان المحاضرة الثانيه
رؤى: اقول مها ما عندج بندول بالشنطه
مها: لا والله للأسف
هنيه جئ مساعد للكفتيريا و كان لابس بنطلون على غير العاده بس شكله شي حاط يده بجيبه و متجه للكفتيريا
رؤى شافته بتسمت و ودها تشوف عبير وتقارن صج تشبها او لا
رؤى: مريم مساعد هنيه بروح اشوف عنده بندول او لا
مريم: لا ما فيه داعي
رؤى: شنو مافيه داعي انتي محتاجته
مريم وهي تبتسم بثقل: تبين تخبلين الولد هاه (هذا كله و هي حاطه راسها على الطاوله و طالع رؤى)
رؤى: ههههههههههه لا شنو شايفتني بس من جد انتي محتاجته انا بروح
مها: تخبله!!!.. مريم شسالفه
مريم: رؤى فيها شبه من عبير ما نتبهتي
مها: من زمان ما شفت عبير انا و يعني مساعد قايلج انها تشبهها
مريم: ايه قالي اذا شفتها احس انها عبير
رؤى وهي عند مساعد اللي قاعد بروحه : السلام عليكم
لف عليها يشوفها تفاجئ
مساعد: رؤى !!!!
رؤى: ايه رؤى
مساعد: هلا و عليكم السلام انتي معانا بالجامعه
رؤى: ايه باركلي قبلوني
مساعد: مبروووووك
رؤى: اوقل مساعد عندك بندول او مسكن
مساعد: ليه ريلج تعورج
رؤى: مو لي لمريم
مساعد: مريم شفيها
رؤى: زايده عليها الزكمه.... هذيك هي هناك و هي تأشر له
مساعد: ايه اضن معاي (اخذ البوك طلع منه حبة مسكن) هاج على حظها اني يبت
رؤى: مشكور (وراحت عنه لمريم)
مساعد كان يطالع رؤى ( ياليتج عبير دخلتي الجامعة و تصيرين معاهم ليتج... صج اذا قالوا يخلق من الشبه اربعين ودي تشوفينها متى اقدر اكلمج متى)
رؤى: هاج مريم
مريم: مشكوره عذبتج معاي (خذتها و بلعتها مع العصير)
مها: متى محاضرتكم
رؤى تذكرت : يوووه باقي نص ساعه مريم وين ألاقي الكتب
مها: انا اعرف وين امشي معاي
راحوا البنات و بقت مريم بروحها وهي حاطه إيدها على الطاوله و متكيه راسها و تلعب بالمزاز حق العصير
مساعد كان قاعد بمكانه و يطالع مريم و يتذكر محمد وده يعرف شنو شعور مريم لو عرفت ان محمد يحبها
مريم كانت سرحانه تفكر منو هذا الجار اليديد و تفكر بالحلم اللي شافته
محمد جئ الكفتيريا : مرحبا مساعد (وقعد يمه)
مساعد: هلا ( وهو متكي على الطاوله)
محمد: اووووه جنك ترد بدون نفس
مساعد: شتبيني اقولك يعني هلااااااااااااااا وغلااااااااااااااااا و مرحبااااااااااااااااااا شتقتلك يا ريال و ين الغيبه (جذيه يعني)
محمد: منت رايق صح اعرفك انا.. هاه شنو صاير
مساعد: ما صاير شي
محمد: تجذب علي ... ياله قول
مساعد: تصدق ودي انكد عليك
محمد: شلون بتقولي انا ما حبك يعني ولا شنو مراح اتنكد مهما قلت لأني مستانس
مساعد: حمستني انكد عليك اكثر ترى مريمووووووه مريضه
محمد: من قالك انها مريضه
مساعد: محد قالي لأنها موجوده هنيه بالكفتيريا
محمد: اذا كانت مريضه شلون تيي
مساعد: منت مصدق صح شوفها هناك
محمد طالع شاف مريم حاطه راسها على الطاوله
مساعد: شفت اني ما جذب حتى رؤى توها يت طلبت مني بندول علشانها
محمد تم يطالع مريم و فباله يردد .. تراهي مجرد بنت عمتي لا اكثر ولا أقل (لف يطالع مساعد ) لا تخلي مساعد يلعب عليك و يحط افكار مثل هذي براسك
مساعد كان يطالع ويه محمد و يشوف تعابير و يه عرف انه يحاول يطرد الموضوع من راسه
مساعد: شفيك طالعني جذيه جنك حاقد
محمد: لأني صج حاقد
مساعد: اهم شي نكدت عليك هذا المطلوب تامرني بشي بروح عندي محاضرة
قام عنه.... محمد تم بمكانه وهو منزل راسه و يلعب بالقلم ما حس إلا أحد يكلمه بأذنه
مساعد: بسك روح شوفها شفيها
محمد: عارف انك خرعتني توك رايح اقول اذلف و خلني بروحي
راح عنه... و محمد يبي يعاند ويضل بمكانه لكن ما مرت خمس دقايق إلا قام رايح لها
مريم كانت حاطه راسها على الطاوله منزلته على تحت يعني ويهها على الطاوله و تقريبا غافيه بسبب الزكمه
محمد راح عندها سحب الكرسي و قعد يبيها تحس لكن ما تحركت ابد ما عرف شيسوي
محمد: مريم .. ( ما ردت عليه هزها شوي من إيدها) مريم
مريم تحركت لفت عليه مو قادره تفتح عيونها عدل من الليتات
مريم: محمد!! ( تبي تتأكد)
محمد طالع ويهها اللي محمر وشكلها من جد تعبانه
محمد: ايه محمد تعبانه
مريم وهي تعدل قعدتها بس تحس راسها ثقيل تكت على طاوله وهي طالع محمد
مريم: شوي (وهي تبتسم له)
محمد تم يطالع ويها وهو متنكد شكلها يكسر الخاطر و يتحسب على مساعد صج نكد عليه
مريم: شفيك محمد
محمد: ليه يتي دامج تعبانه جذيه
مريم: ما كنت جذيه اول ما قعدة مو مشكله اخذت تو بندول و بصير احسن
محمد: اكيد
مريم: اكيد
محمد شاف العصير اللي على الطاوله شاله شافه مليان طالع مريم اللي طالع العصير
محمد: حقج هذا؟
.......................
يتبع باقي الجزء

ويــــلا
13-11-2006, 22:19
مريم: ايه حقي ليش
محمد: ليه ما شربتيه
مريم:مو مشتهيته
محمد: ابيج تشربينه الحين كله
مريم: محمد ... ما اقدر
محمد: شنو ياهل انتي ما فيه تشربينه انا ماني رايح لما تشربينه
مريم: انا بروح ايل
محمد: لا ولا انتي تروحين شربيه ( وهو يقربه منها)
مريم طالعته هو طالعها يعني شربيه اخذته و قعدت تشرب منه
مريم: ماله طعم ما حس بطعم شي
محمد: بلا اعذار بايخه و شربيه ياله
تم عندها إلا ان شربت مريم تقريبا ثلاث ارباع العصير
مريم: خلاص مقدر اكمل
محمد: خلاص ياله بقوم الحين أشونج شربتيه قبل لا تبدء محاضرتي
مريم: هههههههههههه يله وانا بعد عندي محاضرة
قاموا كل واحد راح بطريقه محمد كان مستانس من مريم... وهي مستانسه ان فيه حد يخاف عليها
بعد يوم دراسي طويل بنسبه لمريم رجعت البيت و نامت على طول حتى ما غيرت ملابسها
يدعت الكتب بالأرض و نسدحت بدون لا تتغطى
مها و رؤى كانت الفرحه مو شايلتهم و راحوا الكوفي طلبوا كيك و رجعوا البيت
رؤى وهي تدخل: السلام عليكم
عزيز: وعليكم السلام
رؤى راحت عنده و قعدت.. مها دخلت و سلمت
مها: وينهم
عزيز: ابوي طالع و امي راحت عند اهلها و امج بالمطبخ والباقي ما جوا
مها كانت مستغربه من عزيز تغير مو مثل أول كان مرح و سوالفه حلوه راحت فوق
رؤى: اقول عزيز
عزيز: هلا
رؤى: شفيك
عزيز طالعها: شفيني يعني
رؤى: صاير جاف بمعاملتك مو مثل قبل
عزيز: ما تغير شي انا مثل ما كنت
رؤى: اقول وين كلامك عن مها و متشوق تشوفها
عزيز: قلتلج ما صاير شي همي الحين الشغل
رؤى سكتت عنه جئ الكل و حطوا الغداء و راح الكل يرتاح عقبها
مريم كانت بسابع نومه مو حاسه عن احد
من جهه ثانيه محمد كان ساكت اغلب الوقت و مساعد يطالع و يضحك عليه كانوا على الغداء
مساعد: اقول يمه شكل و لد أختج مشتاق لأمه
ام مساعد: صج محمد أنا اقول شكلك مو طبيعي اليوم ليه ما تروح لهم دامك مشتاق لهم
مساعد كان يضحك عليه
محمد: لا خاله تصدقين هذا انتي يجذب عليج بس عندي بحث و قاعد افكر فيه
مساعد: ايه و البحث حقه اليوم مريض الله يشافيه
ام مساعد: بحث يمرض ؟!!!!! شلون شنو بحثك عنه عن شي حي يتحرك يعني
مساعد مات من الضحك : هههههههههههههههههه اضن جذيه
محمد: الحمد الله والشكر خالتي لا تصدقينه هذا اليوم مستانس شوي وشكله طاقه فيوزاته
ام مساعد مو فاهمه منهم شي سكتت و كملت غداها
خلصوا غداء صعدوا غرفهم ما حس مساعد إلا يهجم عليه محمد
محمد وهو خانق مساعد: مساعد يووووووووووووووووز يوووووووز فاهم
مساعد: يمه مو قادر اتنفس فكني بموت
محمد تركه و راح عنه مساعد كان مستانس كل شوي يتقدم خطوه بخطته على محمد
.................................................. ......
عبير احرقت جوال مريم وهي تتصل تبي تشوفها بتجيها او لا
مريم على الدقه الأخيره حست ما تدري وين حطت الجوال طالعت لقته بالأرض مع الكتب
قامت اخذته لقت 4 مكالمات من عبير دقت عليها
عبير: اقوووووووووووول صباح الخير تو الناس تردين
مريم: هلا عبير اسفه كنت نايمه
عبير: شفي صوتج مريووم تعبانه
مريم: بس مزكمه شوي
عبير: تقدرين تيني او لا
مريم: جم الساعه الحين
عبير: 4 العصر
مريم: يووو نمت وايد انتي وينج صوت ازعاج
عبير: بالمعهد نص ساعه و بخلص
مريم: اوكي اذا رجعتي البيت كلميني و انا ايج
عبير: اوكي خلاص سلام
سكرت مريم و قامت تسبح علشان تتنشط شوي
خلصت و نزلت تحت قعدت معاهم بالصاله
ام حمد: هلا مريوووم شلونج الحين
مريم: احسن شوي اوقل يمه عبير تبيني اروح لها
ام حمد: وين تروحين لها وانتي بهذي الحال
مريم: انا واعدتها من امس اني بروح لها
ام حمد: اذا تقدرين روحي ما عندي مانع
سالم: تدرون ان عندنا جار يديد اليوم شفت ولدهم وانا ياي سلمت عليه شكلهم طيبين
ام حمد: حياهم الله بروح اسلم عليهم يوم من الأيام فشيله نخليهم
على ساعة خمس إلا ثلث دقت عبير على مريم علشان تجيها
بدلت مريم ملابسها و راحت لها توها بتدخل شافت و لد عمها طالع تلاقوا عند الباب
فواز: هلا مريم
مريم: هلا شلونك
فواز: بخير الحمد الله انتي شلونج
مريم: تمام بخير
فواز : وين الغيبه من زمان ما شفناج
مريم: انا جم مره ايي ما ألاقي حد منكم
فواز : ياله فرصه سعيده اني شفتج و عبير بغرفتها
مريم: مشكور ما تقصر
فواز هذا عمره 24 سنه يشتغل بالمستشفى بالمختبر ما متزوج متخرج من الجامعة طبعا
دخلت مريم و راحت لعبير
عبير: هلا وغلا واخيرا يتي
مريم: هلا فيج شلونج شخبارج
عبير: تمام الحمد الله ( وقعدوا على السرير)
مريم: تمنيتج معانا بالشاليهات وناسه
عبير: الله يهنيكم انا كنت بيت خالي هم ستانست
مريم: عبير انتي عندج شي خلصينا قولي
عبير: هاه انا من قال انا بس ولهانه عليج وابي اسولف معاج
مريم: علي انا عبير تراني مريم عاجنتج و خابزتج عيونج تقول عندج شي
عبير: تبين الصج ايه ابي شي لكن ماني عارفه
مريم: شنو قولي كلي اذان صاغيه
عبير: ابي اخذ رايج بشي
مريم: امري شنو
عبير طلعت من الدرج علبه حديد فتحتها كان داخلها مداليه حقت مفاتيح
عبير: شرايج حلوه ولا لا
مريم: عطيني ياها ( اخذتها قعدت طالعها ) حلوه
عبير: مابي مجامله ابي الصج
مريم: لا والله حلوه حق منو ( وهي طالعها بنص عين)
عبير تفشلت مو عارفه شتقول
مريم بصوت مرتفع شوي: حق سعوووودي صح
عبير: أص أص فضحتينا ايه ابيج توصلينها له اذا ممكن
مريم: امووووت انا بالمؤدبه مدري مني اليوم دقت عليه شوي تطلعلي من التليفون بتكفخني
عبير: مني هذي قليلت الأدب
مريم: سلامتج وحده ماصخه ما عندها سالفه غبيه و حوله و خبله و تحب واحد أخبل منها
عبير: تراج مصختيها
مريم: والله.. والله كلكم مخليني مطراش عندكم و مو مقدريني
عبير: افا انا مو مقدرتج بالعكس انتي قلبي انتي حياتي انتي هواي اللي اتنفسه بس ولا بعد اكمل
مريم: لا خلاص يكفي جذب انتي و مساعد اذا تبون شي من شخص خليتوه مسكت واذا سوى اللي تبونه
شتوه برى و تجعيم فيه
عبير باست مريم على خدها: افا عليج والله من صج احبج انا
مريم: ادري بس حبيت استهبل شوي
عبير: انزين ابي احطها له بشي حلو تيين تساعديني احس ذوقج حلو
طبعا عبير عندها بطاقات كشخه و فيهم اشعار كل ما راحت مكتبه تشتري و توزيهم
كملوا سوالف و ترتيب الهديه إلى آذان العشاء
مريم: اوكي خلصنا حلو شكلها صح
عبير: من يقول انها العلبه الحديد اللي تو... شكلها حلو صار
مريم: اوكي انا لازم اروح تأخرت
عبير: اوكي اول ما تعطينه د...
قاطعتها مريم: ادق عليج وقولج شنو صار شنو رد الفعل عنده حفظت هذا الموال والله
عبير: ههههههههههههههههه يابعد جبدي انتي
مريم: يله سلام
عبير: مع السلامه
راحت مريم البيتهم وهي مستانسه الوناست عبير و انها شافتها بخير
يتبعـــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :
بـ ر ـب[/CENTER][/COLOR]

ويــــلا
13-11-2006, 22:23
((.. الجــزء الواحد و العشرون..))

تكرر نفس الحلم المريم بأن عبير تختفي من جدامها و تحاول توصل لها ما تقدر
صحت من النوم متأخره على طول للجامعة وكانت احسن بهذا اليوم
توها محركه سيارتها تذكرت الهديه نزلت و أخذتها و على طول للجامعة للمحاضرة
رؤى بدت تتحسن حال ريلها
بعد اول محاضرة أرسلت مريم رساله المساعد تقوله ينتظرها عقب نهاية الدوام
مساعد ستغرب لكن قال بينتظرها
مريم راحت الكفتيريا لقت مها و رؤى قاعدين
مريم: صباح الخير
رؤى و مها: صباح النور
رؤى: وينج اليوم ما شفتج
مريم وهي تقعد: يت متأخره
مها: شلونج اليوم
مريم: لا احسن بوايد عن أمس
رؤى: الحمد الله
.. السلام عليكم
لفوا البنات يشوفون منو هذا
مريم انصدمت شذكرهم فينا
خلود وهي متخصره: قلنا السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
هنادي: شلونكم تمام وينكم يالقاطعات
مها: تمام الحمد الله
رؤى كانت طالعهم و ما رتاحت لهم أبد شكلهم يقمت القلب
قعدوا البنات معاهم مريم ودها تصرفهم لكن مو عافره شلون
مها: انتوا شخباركم
خلود: الحمد الله بخير لو صج مهتمه فينا جن دقيتي مو جذيه هنووده
هنادي: ايه والله صاجه
مها: شسوي انشغلت هذي الأيام ألا اعرفكم هذي رؤى بنت خالي
هنادي: هلا فيج حبيبتي
رؤى: وفيج
خلود: هذي الساعه المباركه اللي شفناج فيها و تعرفنا عليج دامج تقربين لمهوووي فنتي غاليه
من غلاتها..( مريم عرفت انهم ما بيتركونها سالمه)
مريم: اقول رؤى ترى الكلاس حق محاضرتج الجايه بعيد يبيلج مشوار (مريم قالت لها جذيه علشان تبي تقومها)
رؤى: صج أيل أستأذن انا سلام
الكل: سلام
خلود وهي تلف على مها: اقول وين كنتي خاشتها
مها: مني رؤى؟
هنادي: ايل منو غيرها
مها: كانوا مسافرين و رجعوا
خلود: مشاء الله عليها حلوه وين بتسلم من الشباب
مها: شقصدج
هنادي: مهوووي تستغبين انتي اليوم... بالعربي خليها تطلع معانا بيوم
مها سكتت مريم كانت طالع مها تنتظر جواب منها
مها: مادري والله اشوف بعدين
خلود: ترى سامي دق علي يشتكي منج
مها من غير نفس: ليه شنو سويت له انا
خلود: تسوين نفسج ما تدرين يقول انج مهملته و ما تدرين عنه
مها: قلتله اني مشغوله... ولا أقولج قوليله يدور غيري احسن
خلود: انتي الخسرانه
هنادي: ما عليج المهم حنا بنطلع اليوم نبيج تين معانا
مها: اليوم ما اقدر عندي مشوار
خلود: وين
مها: بودي الخدامه للمطار
هنادي: من متى وانتي تلبين خدمات العيوز
مها عصبت من قلب لكن مسكت نفسها
مها: مهما صار تراهي امي
خلود: هه شكلج مسخنه اليوم مب طبيعيه اقول هنوود امشي خلنا نروح
قاموا عنهم مريم كانت طالعهم بقهر ( مايكفي غيروا مها يبون يغيرون رؤى بعد )
مها: مريووووم
مريم: هلا
مها: شفيج انقلبتي جذيه
مريم: تدرين ليه انتي
مها: مريوووم وبعدين يعني.. تراهم صديقاتنا بعد(وهي معصبه شوي)
مريم ما ردت عليها لفت ويها عنها و بس
مها تنرفزت قامت عنها وراحت وهي خلاص موصله حدها
راحت مريم المحاضرة و خلصت راحت المساعد اللي كان ينتظرها بالكفتيريا
مريم: هلا سعووودي
مساعد: جب فضحتينا
مريم: يووه هذا يزاي امدحك
محمد: شكلج بخير اليوم
مريم: ايه الحمد الله من بعد التغصب اللي امس
محمد: ههههههههههه العصير قصدج شفتي لو ما الله ثم انا جن ما طبتي
مساعد: عصـــير؟!! أي عصير شصاير اشوفكم تتأمرون من وراي
محمد: مافيه شي كانت شاريه عصير و ناويه تتركه مو مشتهيته انا غصبتها عليه
مساعد: أاايـــــــــــــــــــــه قلتلي
مريم: مساعد بلا هبال صج اللي قاله شنو ايه قلتلي
مساعد لف يطالعها شفيها ليه تنرفزت و محمد بعد ستغرب
مساعد: ياج الدور انتي مدري ليه كله تهزئوني اكسر الخاطر انا
محمد: من زينك عاد.. ويهك الحاله فلم مرعب اصلا وانت تسوي نفسك مسكين
مريم: هههههههههههههههههههه صاج والله
مساعد: اقول حموود اذلف وراك بحــــــــــــــــث تسويه تيسر
محمد: اصلا انا بروح من اول ياله سلام
مريم: سلام (طالعته لما راح) سعووود خلنا نطلع سوى
مساعد: مريم شكلج ما يطمن تراني مطفر إذا تبين شي
مريم: غبائك انت مركب الصراحه ...لا مابي.. انت تعال
راح معاها وصلت لسيارتها
مساعد: وين بتخطفيني انتي
مريم: من زينك ولا من حلاتك اخطفك لو بخطف اخطف حمود احسن منك(تبي تنرفزة)
مساعد وهو يرفع حاجبه: شمعنا يعني حمود
مريم: لأنه أحلا منك حتى عبير لو تشوفه بتتركك و تاخذه
مساعد: هي مو خبله مثلج خلصينا شتبين
مريم طلعت من السيارة كيس صغير
مريم: حز فزر من مين هذا
مساعد: من منو بيكون منج اكيد
مريم نزلت الجيس لأنها كانت رافعتها و تنهدت
مريم: صج انت صاير غبي اليوم هذي يا الذكي من عبير لك
مساعد اخذ الجيس منها : حلفي مريوووم ليكون تقصين علي اذبحج ترى
مريم : لا من صج امس كنت عندها وهي تزين العلبه لك من زينك عاد
طقها على راسها: جب عقاب لج وصليني عند سيارتي
ركب و ركبت معاه
مريم: وينها هي
مساعد: ب 25 الرصيف الـ3
مريم: هي تراني ما عرف قولي سيده يمين يسار
وصف لها الموقف و نزل توها بتقوله مع السلامه إلا هو نازل و مسكر الباب
ضحكت عليه و راحت وهي بالطريق أتصلت على عبير
مريم: هلا عبوووورتي
عبير: هلا وغلا مريووومتي
مريم: وصلت الأمانه الصاحبها و مستانس فيها الدرجة انه وقف مخه وصار غبي شوي
عبير: هههههههههههههههه لا عاد من صج شنو صار
مريم: عطيته هو مو مصدق حتى يوم وصلته لسيارته نزل وسكر الباب بويهي حتى ما سلم من جد صاير غبي اليوم هههههههههههههه
عبير: فــــــــديت الغباء اللي يجي منه
مريم: الحمد الله والشكر... الله بلاني بـ مهابيل
عبير: اقولج مريووووم
مريم: هلا امري
عبير: مره سمعتي صوت القطار
مريم وهي عارفه شبسوي : عـــ ... طوووط طووط طووط من جد نفس الطبع انا الغبيه اللي اصير مراسله لهم
مساعد فتح الهديه وهو بالمواقف ما طلع شاف المداليه عليها MA محفورين عليه والأي طالع من الأم
بخط حلووو بدون تفكير وخر المداليه القديمه وحط اللي عطته عبير
و الفرحه مو شايلته
............... ((الساعة 4 العصر)).............
مها اخذت الخدامه توديها المطار لحالها
وصلت المطار و هي قاعد بالأنتظار شافت الولد نفسه اللي بالمجمع ابو بنطلون جنز أسود
هي تمت طالعه مو مصدقه هو ولا يشبهه لف وصار مقابل لها
مها: مو معقوله هو شنو هذي الصدفه
اسيا: انتي يكلم انا
مها: هاه لا مو انتي
ودها تروح يمه علشان يشوفها
مها: قعدي هنيه انا بروح اشرب ماي
اسيا: اوكي
قامت مها و مرت من جدامه وهي تمشي على كيفها علشان يشوفها شربت ماي و رجعت مكانها
نادوا على الرحله قامت مع الخدامه و تأكدت انها خلاص ركبت و طارت الطياره
راحت أدوره لقته واقف برى طلعت ورقه من شنطتها و كتبت رقمها فيه هي تبي تكسر عينه
مهما صار
طلعت شافته هو شافها لأن المكان فاضي هي وقفت تتلفت هو طبعا ما عرفها
مشى على لأساس انه بيدخل
مها: لو سمحت طاحت منك هذي الورقه
الولد: مشكوره
هي عطته وراحت عنه بسرعه
هو فتح الورقه كانت حق سياحه لكن فيه ورقه صغيره داخلها فتحها تفاجئ رقم
جاه اخوه
سليمان: شتبي البنت منك؟
أسمه سيف : بس طاحت ورقه مني وعطتني ياها
سليمان: اها المهم طيارتي الحين بطير
سيف: حسافه كنت مستانس بوجودك معي
سليمان: معليه كلها سنه هانت ورجع لكم بتمل مني
سيف: الله يعيني عليك
سليمان: طالع عبالي بتقول لا افا عليك .. تدري خلاص ماني راجع
سيف: بالسلامه
سليمان : مالت عليك اقول بس ياله لا طير الطيارتي
سلم عليه و طلع
هو حط الرقم بجيبه وصل البيت طلع كل اللي بجيوبه و دخل يتسبح
مها كان قلبها يدق بسرع بسرعه اول مره تسوي هذي الحركه بالعاده تجيها الأرقام عن طريق هنادي و خلود
طلع سيف كان ينشف شعره شاف الورقه على طاوله اخذها قعد يطالع فيها ويتذكر شكل مها
شكلها مو غريب عليه طنش حط الرقم بالبوك حقه و طلع لأنه مواعد ربعه
مها وصلت البيت و راحت غرفتها على طول
مساعد وهو يدق الباب على محمد
محمد: ادخل
مساعد: هاااااااااااااااي
محمد: ياله مساء خير الله يعيني فيه شي اكيد
مساعد وهو يقعد على السرير: ياربي ليه انتو كارهيني اليوم ما علينا بقولك شي
محمد: خير
مساعد: تدري مريم شقالت لي اليوم
محمد: شنو بتقول يعني
مساعد: كانت بتعطيني هديه على بالي منها تدري شقالت لي
محمد: شقالت اخلص
مساعد: قالت لو بعطي هديه بعطي لحمود مو لك سألتها ليه قالت حمود احلا منك حتى عبير لو شافته
بتتركك و تاخذه
محمد: على بالي عنك سالفه وخر مناك زين
مساعد: طالع و لا تنسى اللي قالته بالكفتيريا شدراك يمكنها تحبك بعد
محمد: مساعد تصدق
مساعد: شنو
محمد: السانك يبيله قطع
مساعد: الشرهه مو عليك علي انا اللي مهتم لك
طلع عنه و خلاه بس محمد قعد يفكر بكلام مساعد (لو صج تحبني شنو بسوي انا )
مريم بهذا الوقت كانت تفكر بهنادي و خلود بعد غيبتهم هذي رجعوا ولهم نيه شينه على رؤى
سالم وهو يطق باب غرفتها: مريم قاعده
مريم تعدلت بقعدتها:حياك سالم
سالم: مريم فاضيه ولا لا
مريم: فاضيه امر شعندك
سالم: ودي اطلع و مليت من ربعي تين وياي
مريم: صج اكيد ايي ليش لا
سالم: اوكي لج خمس دقايق
مريم: دقيقه وانا عندك
سالم ابتسم لأخته و طلع ينتظرها بالسياره
طلعوا وهي كانت مستانسه من زمان ما طلعت مع اخوها
مريم: وين بنروح
سالم: وين ودج تروحين
مريم: أي مكان معاك حلو
سالم: شرايج نروح المطعم يوعانه انتي
مريم: يله ما تعشيت انا
سالم: اوكي تم
مريم: شلونهم جيرانا اليدد
سالم: تعرفت على ولدهم والله شكله طيب هو يدرس جامعه الحين سنه ثاني
مريم: صج حليله شنو تخصصه
سالم: هندسه تصميم داخلي
مريم هنيه جمدت مكانه تذكرت فاقد غلا معقوله هو
سالم طالعها: شفيج سكتي
مريم: لا ولا شي
هنيه تملكها فضول تعرف هو ولا لا
كانت الطلعه قمه باروعه راحوا مطعم بعدين وداها د.كيف شرالها كيك كاكاو و رجعت البيت على الساعه 10
كان الولد اللي هو جارهم توه نازل من السيارة من شاف سالم ياه يسلم عليه
وليد: هلا والله سالم
سالم: هلا فيك شلونك
وليد: بخير جعل ربي يسلمك
مريم كانت بالسيارة فكرة انها تفتح البلوتوث و دور فتحته سوت بحث ما لقت حد
نزلت سلمت وهي ماشيه و رد عليها السلام
دخلت البيت ودها تساله انت فاقد غلا لكن شلون
و مها من جهه ثانيه تنتظر سيف يتصل و ما يئست أبد
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
حبايبي كان ودي البي طلبكم
لكن على قدر ما اقدر اضيف لكم التأخير مو مقصود
ويلا^ـ^

Rogena
14-11-2006, 18:08
السلام عليكم....
وااااااااو التكملة رووووعة ....
بس لازم تكملين القصة ::سعادة::
في حفظ الرحمن

chepsat mexat
14-11-2006, 23:10
ويــــلا

ماشاء الله تبارك الله أسلوبك جمييييل جدا

والقصة لاتوصف سواء من ناحية الشخصيات أو الاحداث أو التعليقات

وحتى تقسيم الأجزاء كل شيء مرتب وحلو وفيها كوميديا وحزن ورومانسيه وحماس

صراحة مدري ايش أقول غير الله يوفقك وتصيرين من أبدع المبدعين في تأليف القصص آمييين

حنـــان
14-11-2006, 23:18
واااااااااااااااااااااو شهالقصة الروووووووووووووووعه ويني عنها من زماااان

صراحة انتي مبدعة وااااااااااجد يا ويـــلا والقصة اللي كاتبتها من أحلى ماقريت

وطبعا منتظره التكملة على أحر من الجمر مع إني في نفس الوقت ماودي تتعبين :o :o

لأن كتابة كل هل الأجزاء تتعب واحنا مقدرين المجهود اللي بذلتيه في التاليف والكتابة في المنتدى

عشان كذا احنا بننتظر ونصبر وإن شاء الله برجع للموضوع بعد فترة عساس يكون فيه أجزاء أكملها يالله في أمان الله يا ويــلا ::جيد::

ويــــلا
16-11-2006, 22:30
..((..الجـــــــــــــــزء الثاني والعشرون..))..

مريم تملكها فضول قوي تبي تتعرف عليهم بسرعه علشان تعرف هو أول لا
مريم وهي تدخل الصاله: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
صعدت الغرفتها وهي الأفكار ماكلتها تذكرت ان امها بتروح تتعرف عليهم قررت تروح معها اذا راحت
................................
مساعد من جهه ثاني يحس خلاص نفذ صبره وهو كاتم حبه لعبير و ما قال الأهله انه يبيها
بس قايل العبير تنتظره وهي بدورها ترفض اللي يخطبونها
مساعد: محمد
محمد وهو يقلب القنواة: هلا
مساعد: لو خطبت عبير رسمي الحين تتوقع يرضون
محمد: على حسب اهلها من أي نوع هم شنو اللي يبونه البنتهم
مساعد: ودي اقول الأمي تخطبها لي و نملج الحين بعد ما اتخرج و أتوظف نعرس
محمد: جرب منت خاسر شي وبين لهم انك جاد بكلامك ما أضن يردونك
مساعد عزم على الفكره وانه بقول الأمه
على الساعه 11 نام الكل .....................
...((صبح اليوم الثاني))..
كالعاده كل واحد راح الوجهته لكن مساعد قال الأمه تكلم أهل عبير و تخطبها له وأمه فرحت و طمنته
بأنها بدق عليهم الضحى طبعا كان على أعصابه بالجامعة و محمد يضحك عليه
بعد انتهاء اول محاضرة والبنات كانو بالكفتيريا دق جوال مريم
مريم ستغربت مساعد : الوووووووو
مساعد: هلا مريوووم وينج
مريم: اذا تبيني اوصل شي الجولييت أسمحلي ماني
مساعد: من قالج من زين خدماتج عاد
مريم: لا والله مشكور يجي منك أكثر
مساعد: تعالي الكفتيريا ابيج ضروووري
مريم: ماني يايه
مساعد: غصب عنج بتين ولا بسحبج من كشتج تعالي انتظرج سلام(سكر الخط)
مريم طالعت الجوال و علامات التعجب على ويهها
مها: اشفيج ؟؟؟
مريم: مساعد مدري شعنده كلامه غير عن كل مره بروح أشوف شيبي
قامت مسرعه للكفتيريا الثانيه لقت مساعد قاعد الحاله
مريم: كاني ييت شتبي خلصنا
مساعد: لا خفت يمه بموت من الخوف قعدي بس
مريم قعدت وجتفت: ياله قعدنا اخلص شعندك
مساعد: مريموووه قلت الأمي تكلم أهل عبير تخطبها لي
مريم طالعته وهي مو مستوعبه : تتكلم من صج انت
مساعد: من صج تكفيييين دقي على عبير اليوم شوفي شنو قالوا مو قادر اصبر
مريم وهي تبتسم له من الخاطر: مساعد ونااااااسه والله اني فرحانه لك
مساعد: لا تستعجلين الأمور خايف يردوني حـــــــــــدي خايف
مريم: ليش يردونك؟ اصلا وين بلاقون احسن منك واكيد بيتصلون علينا يسألون امي عنك و تعرف غلاتك عندها
مساعد: آآآآآآآه والله اني متنكد اليوم متوتر مختبص فاقد عقلي كل شي
مريم: ههههههههه حليلك لا إن شااااااااااااااء الله خير وانا بسوي اللي أقدر عليه ياااااي
ودي اشوف شكل عبير و أمها تقولها شنو بيكون شعورها
مساعد: اكيد بيغمى عليها من الوناسه وين بتلاقي أحسن مني
مريم اختفت ابتسامتها وهي طالع مساعد: ثقه زايد الحمد الله والشكر
مساعد: اكيد بكون واثق لأن حلو و جذاب
مريم: هه حلو انت بصووب و الحلات بصوب
مساعد بخبث: اذا انا مو حلو منو الحلو قوليلي
مريم: لو انا منك و ساكنه مع محمد بنفس المكان اتحطم لأنه حلو و جذاب بعد (هي قالت جذيه تقهر مساعد)
مساعد ابتسم بتسامه خفيفه وده يجس نبض مريم اتجاه محمد
مريم قامت عنه و راحت المحاضرة وهي تعد الثواني على رجعت البيت تبي تكلم عبير
من جهه ثانيه على الساعة 10 دقت ام مساعد على بيت ابو فواز(بيت عبير)
ام فواز: السلام عليكم
ام مساعد: هلا وعليكم السلام والرحمة ام فواز
ام فواز: ايه ام فواز من معاي؟
ام مساعد: معاج ام مساعد عرفتيني
ام فواز توها تعرفها: هلا والله شلونج شخبارج وينكم من زمان عنكم
ام مساعد: هلا فيج الحمد الله بخير تسرج الحال انتي علومج
ام فواز: والله الحمد الله ماشي حالنا
ام مساعد: الحمد الله إلا ام فواز عندي طلب
ام فواز: امري شبغيتي
ام مساعد: والله داقه اطلب ايد بنتج عبير حق ولدي مساعد
ام فواز: هذي الساعه المباركة والله يوم ناس مثلكم طلبوا أيد بنتنا بس لازم نشاور أبوها ونشاورها بعد
ام مساعد: اكيد من حقكم مساعد وليدكم و خذوا راحتكم بالتفكير ويسهلها ربج
ام فواز: ان شاء الله كل خير
ام مساعد: ايل استأذن انا مع السلامة
ام فواز: بحفظ الله
ام مساعد تدعي الولدها بكل خير وهي تعرف عبير بنت ما عليها كلام و خلوقه
عزيز وهو بالكورس اللي معطينه اياه كان قاعد فترة البريك ويذكر كلام أخته أن جاف بمعاملته
عزيز وهو يفكر(صح انا جاف بمعاملتي لكن همي الوظيفه بعدها تبتدي خطوتي الثانيه اللي هي لازم اعرف مها
منو بقلبها لأني ما عترفت لها بحبي خايف انصدم فيها .....الحين الشغل هو همي الأكبر)
مها كانت ترد على كل رقم يدق عليها تنتظر الولد اللي بالحقيقه هي اعجبت فيه ولا ما تجرأت على هذي الحرك وهذا كان مضايقها و مخليها تسرح بعض الوقت ...
مريم أول ما خلصت محاضرة دقت على عبير تشوف شلونها و صلها الخبر او لا
مريم: هلا عبير شلونج
عبير: هلا بالمطراش الخاص
مريم: بلا طنازه هذا يزاي الحين
عبير: أفاااااااا جن الحلو زعل مني
مريم: ما علينا وينج فيه
عبير: بالمعهد اليوم دوامي صباح
مريم عرفت ان الخبر بعده ما وصل العبير
مريم: اها خلاص بس كنت اشوف شخبارج سلام
عبير: مع السلامه قلبوو
حنان: عبورتي منو تكلمين
عبير: بنت عمي مريم
حنان طبعا صديقة عبير بالمعهد دووم مع بعض
حنان: اها حليلها حبيتها طيوبه مره تذكرين يوم ألاقيها بالمهرجان كان وناسه ذاك اليوم
عبير: إي والله ليته ينعاد
قالوا هذا الكلام و هم متجهين اللصف
ام فواز قالت الأبو فواز اللي فرحه هذا الخبر لأنه يحترم مساعد ويعرف انه مو لعاب
ابو فواز: على حد علمي الولد ما عليه كلام بس اللي اعرفه انه بعده يدرس بالجامعه
ام فواز: دام تقول الولد ما عليه كلام نخليها خطبه بس وين بلاقي مثله البنيتي
ابو فواز : والله انا ما عندي مانع اذا تمت خطبه و اذا تخرج يعرس عادي بس لازم نقول الأخوها
ام فواز : أكيد بنقوله
راحت ام فواز تحط الغداء لأن ما باقي شي ويجون عيالها طبعا هم 3 ترتيبهم فواز عبير و جراح عمره 16
اول ثانوي على الساعه 1,30 جاء الكل و حطو الغداء بعد الغداء راح كل واحد الغرفته ما عدى فواز اللي كان
منسدح بالصاله
ابو فواز قعد بالكنبه الثانيه و نيته يفتح الموضوع مع ولده دام عبير ماهي
ابو فواز: اقول فواز
فواز: هلا ابوي
ابو فواز: تذكر مساعد قريب بيت عمك
فواز: ايه اذكره شفيه
ابو فواز: طالب ايد اختك وانا بشوف شنو رايك فيه انت اكيد تعرفه اكثر مني
فواز وهو يعدل قعدته: والله الولد ماشاء الله الكل يمدحه و ما عنده سوالف و غرابيط بس توه يدرس
ابو فواز: ادري يبوك بس وين نلاقي مثله الأختك قلنا اذا صار و تمت الموافقه تصير خطبه بس
فواز: دامك راضي انا ما عندي مانع الأهم راي عبير بالموضوع
ابو فواز: خلاص بقى صاحبت الشأن توافق و يسهلها ربك
فواز: ان شاء الله تامر شي يبه انا بروح أريح قبل العصر
ابو فواز: سلامتك
الحين بقى عبير تدري بالموضوع اللي كانت بغرفتها تلعب بالقلاده اللي عطاها ياه مساعد
و سارحه بخياله تفكر متى راح يتحرك مساعد ويخطبها و شنو بتسوي لو قابلته و جها لوجه
و كانت تضحك على أفكارها و ستعجالها للأمور و نامت تريح شوي
مساعد كان حاشر امه : يمه دقي شوفي موافقين ولا لا
ام مساعد: يا وليدي الأمر مو بهذي السهوله يبيلها تفكير و حاله استهدي بالله و ريح
مساعد: لا إله إلا الله بس تكفين يمه على طول تقولين لي اذا ردولج خبر
ام مساعد وهي تضحك على ولدها: الله يوفق ويسعدك يا وليدي تامر انت
مساعد حب امه على راسها وراح غرفته يضن انه بيقدر ينام
مريم كانت تفكر بمساعد و تدعي ربها انهم يوافقون لأن لو صار العكس مساعد بينهبل
وهي تضحك على حركاته و شلون الأرض مو شايلته
بعد مرور الوقت اللي كأنه سنه مرت على مساعد و مريم اللي شايله همه
صار العصر و مساعد منسدح بفراشه يراقب الباب ينتظره بس ينفتح و تيه امه تبشره بأحلى خبر
طبعا ام فواز من صار العصر قالها ابو فواز تروح تسأل عبير عن الموضوع
عبير كانت قاعد اطبق درس اليوم على الكمبيوتر طق الباب
عبير: تفضل
ام فواز: قاعد يمه
عبير: ايه حياج يمه
دخلت ام فواز و قعدت على سرير: اقول يمه عندي موضوع باخذ رايج فيه
عبير لفت طالعت امها: خر يمه شصاير
ام فواز: يمه مساعد قريب بيت عمج طالب أيدج شقلتي
عبير طبعا من سمعت اسم مساعد حست الدنيا سودا جدامها
(مساعد جاء يخطبني ياربي اليوم كنت افكر بالموضوع مسرع ما تحقق الحمد الله يارب)
طبعا كانت بتبتسم لكن مسرع ما حاولت تخفي بتسامتها علشان امها
ام فواز: هاه يمه شقلتي ابوج و أخوج ما عندهم مانع بقى انتي
عبير ودها تقول بأعلى صوتها أكييييييييييييييييييييييد بوافق لكن تحس الكلمه توقف فبلعومها
مو راضيه تطلع نزلت راسها لأنها فيها الضحكه مو قادر توزيها
امها طالعتها و بتسمت عرفت ان عبير موافقه لكن مو قادرة تقول
ام فواز حبت تختبرها: خلاص يمه على راحتج ما جبرج على شي ما تبينه (وهي تقوم بتطلع)
الحين بدق عليهم اعتذر منهم و قولهم انج مو موافقه
عبير هنيه بلا شعور صرخت: لااااااااااااااا من قال (أنتبهت على نفسها وسكتت)
ام فواز وهي تضحك على بنتها: هههههههههه كنت بختبرج بس ياله انا بروح ابشرهم
امها طلعت منيه هي تمت تناقز و قلبها يدق بسرعه بسرعه و تردد (الحمد الله الحمد الله)
تذكرة مريم على طول دقت عليها
مريم من شافت رقم عبير ردت على طول
عبير: الووووووووووووووووووو مريووووووووم مريوووووووووووم بيغمى علي انا
مريم: بسم الله عليج شفيج
عبير وهي تتلعثم بالكلام: خطبوني.... مساعد.... تو أأمي .... ونااااااااااااااسه
مريم كانت تضحك عليها عرفت شنو تبي تقولها
مريم: أعصابج لا تيج سكته قلبيه الحين
عبير: شتبين انتي أصلا ما عندج سالفه
مريم: الحمد الله والشكر شكل فيوزاتج محترقه اليوم
عبير: احس اني بصاااااااارخ من الونااااسه باااي
سكرت عنها مريم على طول دقت على مساعد تبشره
مساعد: الوووو
مريم: الووو هلا وغلا هلا بسعوووودي
مساعد: مريم خلصينا عبير داقه عليج؟؟؟؟
مريم: مبرووووووووووووووووووووووك سعووودي ألــــــــــــــف الــــــــف مبروووك
مساعد وقف على طوله مو مستوعب: مريم من صج تتكلمين أخاف اني أحلم
مريم: لا من صج عبير توها ملكمتني وهي مو مصدقه و مستااانسه من الخاطر (هنيه خلاص خنقتها العبرة)
مــ... مبروك مساعد
مساعد: الله يبارك فيج يا بعد طوايفي انتي ما قصررتي صدقت يوم قلت خلاص بستغني عن خدماتج
انا بسكر منج الحين اكيد امي قاعده تكلمهم سلام
مريم ما قدرة ترد عليه لأن لو نطقت حرف واحد بتبجي سكرت الخط و تمت تصيح من الفرحه
لأنها تعز هالأثنين وايد وتعرف شكثر يحبون بعض
مساعد نزل لقا امه تكلم قعد يمها وهو ينتظرها تسكر
ام مساعد: ان شاء الله ... بتكون خطبه بس أيل أبو مساعد و مساعد باجر بيونكم العصر علشان يصير كلام
رسمي
ام فواز: ما يحتاج هذي الرسميات كلها... انتي تعالي مع مساعد باجر علشان يشوفون بعض هذا الشرع واللازم
ام مساعد: خلاص أيل باجر العصر.... خلاص الله يسلمج (سكرت و طالعت مساعد وعيونها دمع)
مساعد لم امه بقووه و باسها على راسها
ام مساعد: الله يسعدك يوليدي باجر بنروح تشوفها و تشوفـك على شان نكمل الترتيبات
ابو مساعد اللي كان قاعد ويطالعهم : والله كبرت مساعد و بتصير معرس
مساعد طالع ابوه وراح له باس إيده: البركه فيك انت وامي الله لا يحرمني منكم
دخل محمد بهذي اللحظه البيت : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
مساعد: حموووووووود باركلي باجر بروح أشوفها
امه وابوه ميتين من الضحك عليه ويتمنون له الخير
محمد: مبرووووووووووك حليلك بتصير معرس
وكان الجو سعيد على العائلتين....
من جهه ثانيه مها كان مزاجها متعكر فا دقت على خلود
مها: الووو
خلود: هلا وغلا بهالصوت
مها: هلا فيج شلونج شخبارج

.................................................. ...................................

يتبع البقيه للجزء

ويــــلا
16-11-2006, 22:31
خلود: الحمد الله شعندج داقه
مها: زهقاااانه مالكم مكان طلعه شي
خلود: افا عليج ادبرلج طلعه انا
مها: حبيبتي انتي والله متى بتطلعون
خلود: نص ساعة بس أدق على هنادي و نروح المجمع
مها: اوكي اشوفكم باي
خلود: باااي
مها تجهزت للطلعه و نزلت
مها: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
مها: يمه انا بطلع ابي فلوس
ام مها: وين يمه
مها: بروح اتمشى شوي ضايق خلقي
ام مها: الفلوس بالغرفه خذيهم
ابو عبد العزيز: اقول شلون تخلينها تطلع لحالها
ام مها: خلها تروح شكلها مو عاجبني من امس
مها طلعت بدون أي كلمه و متجهه للمجمع و قفت بالمواقف و طلعت روج و عطر حطت و تعدلت بعدين نزلت
دقت على البنات: وينكم
خلود: دقايق و نجيج اوكي
مها: اوكي انا بالمكان المعتاد باي
خلود سكرت منها و دقت على سامي
سامي: الو
خلود: الو هلا سامي
سامي: هلا خلود هاه شعندج
خلود: مو تبي تشوف مها
سامي: اكيد
خلود ببتسامة خبث: تلاقيها بالمجمع الحين تنتظرنا انا بتأخر شوي عنها
أنت روح لها هناك
سامي: تسلمين والله سلام
خلود سكرت التلفون: نشوف يا مها شلون بتتصرفين الحين
سامي ثواني وهو بالمجمع راح ودخل متجه للكافي
مها من شافته تمت مبطله عيونها (هذا شيابه هنيه طبعا مها شايفه صورته علشان جذيه تعرفه)
سامي دق عليها : الو
مها: الو
سامي: مابغيت اشوفج
مها: انت شيابك هنيه
سامي: شوقي لج هو اللي يابني
مها: ما قالت لك خلود
سامي: عن شنو
مها: لا تستغبي اكيد قالت لك اني مابي اكلمك
سامي: ادري بس مو مهم ابيج تتجرئين و تقعدين معاي
مها: لا
سامي: مو بكيفج فاهمه بتيني وانتي ساكته
مها: من حظرتك تتأمر علي مو رايقه لك اليوم
سامي: انا تاج راسج تفهمين
مها نصدمت : جب فارج ياله(بدئت ترتجف من العصبيه و على صوتها شوي)
سامي: احترمي نفسج
مها: ..... مو انت تعلمني الأدب
سامي: على تبن .... حاصلج واحد مثلي يالسافله يالمنحطه
مها: احترم نفس يا وقح
مها وقفت على طولها وهي خلاص معصب: تفي عليك و على أشكالك اللي عرفوني عليك
سكرت التليفون وهي خلاص ماسكه اعصابه طلعت من الكوفي و برى المجمع كله مرت قدام سامي اللي كان
هو معصب قالها: يالصايعه
هي كانت ترتجف خوف غضب ركبت سيارتها و شغلتها طلعت مسرعه من المواقف
كأن كلام سامي عطاها صفعه قويه صحتها من غفلتها وقفت سيارتها على جنب و تمت تصيح من قلب
تذكرت مريم اللي كانت تحاول معاها انها تبتعد وشلون كانت تسكتها و تغير الموضوع و كل ما تذكرة شي
تمت تصيح اكثر بحرقه مالها مثيل
سامي طبعا اتصل على خلود وقالها عن اللي صار و بكل برود عرفته على وحده ثانيه و ترك مها و خلود قررت تتخلا عن مها لأن ما منها فايده
مها تمت على هذي الحال ساعة كامله يوم هدت حركة سيارتها متجهه للبيت دخلت و على طول الغرفتها
الكل ستغرب شفيها لكن محد راح لها خلوها لحالها
يتبعــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::

ويــــلا
16-11-2006, 22:42
..((..الجــــــــــزء الثالث و العشرون..))..

مها قضت ليلتها بالبجي من القهر و الواقع اللي عرفته و نامت وهي بهذي الحال
مساعد و عبير كل واحد سارح بأفكارة عبير تفكر شنو تلبس اذا جئ يشوفها مساعد يفكر بحاله
بعد هذا الحدث اللي انتظرة فتره طويله ونتهت الليله على هذا الحال
..((اليوم الثاني الصباح))..
ام عبد العزيز: رؤى وينها مها ليه ما يت تتفطر
رؤى: والله ما ادري عنها من امس ما شفتها
ام عبد العزيز: بتتأخرون الحين
رؤى وهي تشرب العصير: الحين بروح لها
صعدت و طقت عليها الباب لكن مها ما ردت عليها
رؤى وهي تطق الباب مره ثانيه: مها قاعده ..... مها تأخرنا ياله
بدون فايده ما لقت رد طلعت الجوال و دقت عليها تسمعه يرن بس ما تسمع صوت لمها
على أخر دقه ردت مها بثقل
مها: الو
رؤى: مها وينج صارلي ساعة ادق الباب عليج ما تسمعين ياله تأخرنا عن الجامعة
مها: مابي اروح اليوم
رؤى: لا والله الحين منو يوديني أنا
مها: دقي على مريم تمر عليج ابي انام ياله باي (سكرت التلفون)
رؤى موعاجبها حال مها من جم يوم دقت على مريم و يت أخذتها
وهم بالسيارة مريم: شفيها مها اول مره تغيب من دخلنا الجامعة
رؤى:مدري تقول تبي تنام من أمس مدري شفيها
وصلوا الجامعة كل وحده راحت محاضرتها بنفس الوقت
كانت عبير قاعدة مع ان اليوم ما عندها دوام لكن التفكير جايب لها أرق
طبعا ما بقى شي بالكبت ما طلعته من ملابس كل شوي لابسه شي تشوفه حلو عليها او لا
اذا عجبها تشوف عندها اكسسوار لايق عليه و تسوي حركه بشعرها طبعا شعرها لمسته ناعمه
لكن ملفوف كأنها مسويته بالفير هي مو عاجبها قررت الظهر تسبح و تسشوره
..((بعــد انتهاء المحاضرة الأولى))..
البنات و هم يتمشون برى و ساكتين
رؤى: اقول مريم
مريم: هلا
رؤى: انتي تعرفين مها أكثر مني ابيج تقولين لي شفيها مها
مريم: من أي ناحيه
رؤى: يعني من قبل أمس وهي مزاجها متعكر ما تكلم أحد و أغلب الوقت بغرفتها
لكن أمس طلعت لحالها و رجعت و كان شكلها غير و على طول الغرفتها إلى اليوم ما طلعت منها
مريم: شنو مها طلعت أمس لحالها؟!!
رؤى وهي مستغربه: إيه ليش
مريم: لا ولا شي بس غريبه بالعادة كل ما يت تطلع تقولي اروح معاها هي تأخرة بالطلعة
رؤى: لا بسرعة رجعت يمكن نص ساعة و رجعت
مريم ستغربت هم بالعادة إذا ما كملت طلعتهم 3..4 ساعات ما يعتبرونها طلعه
رؤى: مريم ما قلتي تعرفين شفيها
مريم: لا ما كلمتها انا من زمان كنت مشغوله
رؤى: اها على بالي قالت لج شي
كملوا تمشي و مريم تبي تتصل على مها تشوف شفيها لكن ما تقدر و رؤى معاها
طبعا مساعد بهذا اليوم و خروا عنه دامه بشوف حبيبة قلبه الأبتسامة ما تفارق ويهه
محمد: دووووم ان شاء الله نشوفك جذيه مو امس لوعت جبدي وانت مكشر و قاعد بغرفتك
مساعد: الله يسمع منك نشوفك عاد يوم تجي تخطب شبسوي
محمد: الـــــــله يحيينا
مساعد: الكلمه هذي مو خوش معناتها مطول نصيح مني لا طولها البنت بطير منك بعدين
محمد: اي بنت
مساعد: علينا بلا غباء ادري انك تبي مريم
محمد:مصدق انت
مساعد: شكلك ما تعرف منو انا ترى أنا مساااااااااااااعد
محمد: و خير يا طير العرافة يعني
مساعد: انت شكلك الخارجي غبي شوي لكن ( وهو حاط أصبعه على صدر محمد) داخل هنيه يقول شي ثاني
محمد سكت قلبه بدء يدق بسرعه مو عارف شيرد قام و خلاه مساعد تم يطالعه
مساعد وهو يطالع محمد ويفكر:(إلى متى و أنت تكابر محمد دام قلبك حب البنت مالك أمل تبعدها عنك)
قام متجه للمحاضرة و قلبه تاركه ينبض بأسم عبير و ينتظر العصر يجي علشان يطير لبيتهم
.........................

ويــــلا
16-11-2006, 22:43
مها صحت من النوم و راسها يعورها من البجي و ما تبي تقابل أحد طلعت من غرفتها بشويش
تبي تشوف منو موجود طلت من الدري كان الجو هادي ما فيه حس
طبعا هم تجيهم خدامة إيجار يومي تجي ترتب و تروح على ما ترجع آسيا
مها شافت الخدامه نادتها و هي فوق بصوت واطي
مها: وين ماما
ناني: ماما انتي روح مع ماما ازيز بيت اهل هيا
مها: طيب سويلي فطور الحين بنزل
ناني: ان شاء الله
مها غيرت ملابسها و نزلت تحت قالت للخدامه تجيب الأكل لها بالحوش و طلعت كان الوقت
8.30 الصباح قعدت على الكراسي تحت المظله و جابت لها الفطور
كانت تاكل و هي سرحانه و تفكر بكلام سامي بالأصح كلمة (صايعه)
(انا صايعه ليه صار جذيه من يقول اني أوصل لهذا المستوى بسبب صديقات فاسدات
مريم!.. ليتني سمعت كلامج من أول و ضليت على اللي أنا عليه أحسن من أني اسمع كلمه جارحه
مثل هذي) بدت تمتلي عيونها دموع و هي تمسحهم بطرف الفميص و تكمل أكل لكن الدموع كانت
اقوى منها و نزلت على خدها بهدوء وهي الألم يعتصر قلبها من داخل
بهذا الوقت كان عزيز يطالعها من الشباج حق الصالة و يفكر شفيها مها شنو اللي يخليها تتغير جذيه
من شاف دمعتها حس كأن قلبه نجرح و ينزف مع كل دمعة و ده يروح لها لكن مو قادر
طبعا هي كانت لابسه الحجاب للإحتياط عزيز كان كله يجي بهذا الوقت و يرجع 11 لكن مها ما تدري
بعد فترة راح عزيز الغرفته و هو متعذب لحال مها
مها قعدت شوي بالحوش بعدها دخلت الغرفتها و قالت للخادمة لحد يجيها
....................................
مريم خلصت محاضراتها لكنها تنتظر رؤى
وهي واقفه بالسيب ...: السلام عليكم
لفت شافت فيصل:وعليكم السلام
فيصل: وينج ما نشوفج أبد شلونج
مريم: الحمد الله تمام شسوي نشغلت هذي الأيام مع رؤى بنت خال مها
فيصل: اها على طاري مها
مريم: شنو؟؟
فيصل: وينها ما قمت أشوفها شنو تخليتي عنها
مريم: لا ابشرك هي تغيرت من يت رؤى لكن اليوم ما داومت تقول رؤى أنها من أمس ما طلعت
من غرفتها
فيصل: اها معناتها ما تدرين
مريم وهي مستغربه: أدري!!!... عن شنو
فيصل: مها أمس كانت طالعة
مريم: أيه قالت لي رؤى انها طلعت
فيصل: تدرين شنو صار لها؟؟
مريم وهي متخرعه: لا الله يخليك فيصل خرعتني
فيصل: امس كانت على الأساس طالعه مع خلود لكن خلود خلت سامي يروح لها بالمجمع
و قال لمها ابيج تيين معاي نقعد سوى مثل خلود يعني مها رفضت و صارت بينهم هوشه
و سامي قال لها يالصايعه و من هالكلام من بعدها مها تركت المجمع
مريم من سمعت السالفه وهي متخرعه على مها و حاطه إيدها على قلبها
مريم: طيب شلون أنت عرفت
فيصل: سامي كان طالع مع رفيجي ذاك اليوم و شاف الموقف
مريم: يويلي بعذرها مها حابسه نفسها وانا مثل الغبية حتى ما كلمتها
فيصل: اتمنى ان مها صج تتغير بعد اللي صار
مريم و هي متكيه على الجدار و تفكر بحال مها الحين
مريم: هي من زمان ما طلعت معهم تركتهم اصلا لكن هم جونا للكفتيريا و طلبو من مها
تطلع معه لكن هي صرفتهم .... انا مخي وقف شلون جذيه بالحظه اللي ابتعدت فيها عنها
صار لها هذا كله رؤى تقول ان مها حالها متغير من جم يوم و اللي صار لها امس زادها
فيصل: انا حبيت اقولج بس ابيج توقفين معها خاصه بهذا الوقت علشان تصحى و تبتعد
مريم: اوكي انا بروح الحين (راحت عنه)
ركبت مريم سيارتها و راحت متجهه البيت مها لأن مهما صار هذي صديقتها و لازم توقف معاها
كانت مها غارقه بالحزن و الدموع اللي ما توقف
مريم(آسفه مها آسفه اني تركتج و أنتي بحاجتي)
وصلت البيتها دقت الجرس طلعت لها الخدامه
مريم: وين مها
ناني: مها في قربها هيا ما يبي شوف اهد
مريم: ماما وين
ناني: ماما ما فيه موجود
مريم: منو فيه غير مها
ناني: فيه بابا ازيز
مريم: وخير بس ما عندج سالفه
الخدامه سكرت الباب و راحت للمطبخ
مريم طقت باب الصالة و دخلت: السلام عليكم
عزيز: و عليكم السلام
مريم: وين مها
عزيز: بغرفتها
راحت مريم و عزيز يطالعها (اكيد الأمر قوي اللي خلا مريم تجيها)
مريم و هي تطق الباب على مها
مها: انا قلت مابي اشوف حد
مريم: حتى لو كان أنا مها
مها من سمعت صوت مريم زادت بالبجي
مريم: مها فتحي الباب ....... مها الله يخليج فتحي الباب
مها فتحت الباب لمريم دخلت سكرت الباب وراها
مها كانت معطيه مريم ظهرها
مريم: مها ليه ما ييتي الجامعة اليوم...... مها شفيج ردي علي ترا انا مريم
مها راحت المريم و ضمتها بقوه و تبجي
مريم: استهدي بالله مها تعالي قعدي
مها و هي تقعد: مريم سامحيني كان معاج حق باللي قلتيه
مريم بتسمت لمها: الحمد الله انج عرفتي الصح من الغلط و الأيام الجايه بتغير كل شي
مها طالعت مريم بستغراب لكن كلام مريم و بتسامتها هدتها بشكل غريب
مريم: ياله قومي غسلي ويهج و خلي كل شي يتصلح صح انج ما راح تتغيرين بسرعه
لكن مع الوقت بيصير كل شي اوكي
مها: اتمنى هذا الشي والله لكن شكلج تدرين بكل شي شلون؟!!
مريم: انا مريم يعني انا و أنتي واحد اللي يصير لج بعرفه
مها: من جد شلون عرفتي
مريم: رؤى قالت لي انج طلعتي امس و رجعتي بسرعه و سيده لغرفتج انا ستغربت
قلت أكيد في شي صار خلها ترجع بسرعه
مها تنهدت : ليتني ما طلعت هذي الطلعه جن ما صار اللي صار
مريم: اششششش شقلنا ننسى اللي فات و نبدء من جديد خطوه خطوه
مها بتسمت لها و قامت غسلت ويها و غيرة ملابسها و نزلت مع مريم شكل ثاني
طبعا كان الكل جاي و قاعدين بالصاله يوم شافوا مها نازله تضحك و تسولف
ستانسوا و طمئن قلبهم عليها
مريم: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
ام مها: شلونج بنيتي شخبارج
مريم: انا بخير دامكم بخير
ام مها: ليتج يايه من زمان علشان تردين لنا مها الأوليه
مريم: ههههههههههه علشان تعرفون ان مها ما تقدر تعيش من دوني شفتوا ليش تركتها
أعلنت الحزن بس من شافت ويهي تعدلت
مها: هههههههههههههههههههه ثقه عجيبه
ام عبد العزيز: أقول وينها رؤى ما اشوفها
هنيه مريم تذكرة رؤى و شهقت: يوووووو نسيتها بالجامعة كل منج ( وهي تطق مها على جتفها)
الكل ضحك عليها
ام عبد العزيز: هههههههه تلاقينها مطنقره الحين
مريم: ياله سلام بروح أجيبها
طلعت مريم ركبت سيارتها ولا جوالها يدق توها بترد تسكر طالعت ولا 10 مكالمات من رؤى
دقت عليها
رؤى وهي من صج معصبه: انتي وينج صار لي ساعة ادور بالجامعة ما لقيتج و ين قاعدة فيه
مريم: آسفه والله آآآآآآآآآآآآآآسفه الحين أيج روحي عند المواقف
رؤى: معناتها طلعتي من الجامعة مالت عليج خلصينا تعالي
مريم: طيب طيب (سكرته 5 دقايق و صلت للجامعة)
رؤى ركبت و سكرت الباب بقوه مريم حست الباب انكسر منها لكن لو تتكلم بتنزف سكتت
و رؤى تهز بريلها و ساكته و صلتها البيت نزلت و نفس الشي صقعت الباب بقوه
دخلت البيت رؤى: السلام
الكل: وعليكم السلام
كانوا يطالعونها و فيهم الضحكه عليها لكن مو قادرين
مها: هلااااااااااااااااااا و غلااااااااا برؤى
رؤى: هلا
مها: شدعوه هالنفس الخايسه
رؤى: ما جربتي ان احد ينساج بالجامعة و انتي ساعة كامله ادورين اللي يوصلج
مها: اسفه والله كله مني مريم كانت تفكر فيني فا طلعت على طول ويت نست انج رايحه معاها
رؤى: زيـــــــن سكتي... بروح ابدل و أناااام لحد يزعجني
مها وهي تحيها: حاضر سيدي
رؤى كانت بتضحك : نقلعي ويا ويهج
مريم و صلت البيت تغدت ونامت مساعد ناشب لمحمد كل شوي مسوي حركه بالشماغ و يسأله
حلو جذيه ولا لا ألبس هذا الثوب ولا الثاني و محمد متحمله لأخر حد لأنه دايخ ويبي ينام
طبعا مساعد كل ما جئ عند محمد يفك الباب بدون لا يستأذن كأنه داخل معركه يفتحه بقوه
و محمد دايخ يحس قلبه بيوقف كل ما دخل مساعد من فتحت الباب
مساعد: محمد شرايك ألبس شماغ ولا غتره(للتعريف الشماغ هو الأحمر الغتره البيضاء)
محمد: كيفك شوف الحلو عليك ألبسه
مساعد: طيب الثوب اللي ألبسه أي واحد ألبس طيب شرايك باللي أنا لابسه الحين
محمد: حليو ما فيه شي
مساعد: طيب بلبس الثاني و بشوف
طلع من الغرفه و سكر الباب محمد قام و قفل الباب و رجع ينام
مساعد على باله الباب مو مقفول مسك الأيد حقت الباب و دز الباب وهو مندفع لداخل صقع بالباب
مساعد: هييييي شكو تقفل الباب ( وهو يطق الباب) فتحه حمود
محمد: أاااااااابـــــــــي أأأأأأأأأأأااانااااااااااااااااااااااااااااام
مساعد: مافيه نومه إلا أن اخلص
محمد: ياخي كل مره تلبس بدون لا تاخذ رايي شنو خطيبتك أنا
مساعد رفس الباب بقوه: مالت عليك بس الشرهه على اللي مسويلك أعتبار
راح عنه الغرفته طالع الساعه توها 3 باقي ساعة كامله قعد على السرير وهو يفكر شبيصير
عبير بهذا الوقت كانت شسور شعرها و كل شوي مبتسمه تتخيل شكل مساعد وهي تدخل عنده
مجرد تفكير قلبها يدق بقوه شلون لو صار الشي طالعت الساعه توترة أكثر باقي ساعة وحده بس
أم فواز كانت ماره يم غرفت عبير عرفت أن ستعداد عبير لهذي المقابله و تكشخها أنها موافقه
ميه بالميه ضحكت و نزلت تحت تشوف سوو الجاي والقهوه ولا لا
دق جوال عبير المتصل مريم
عبير: الو
مريم: مرحبااااااااااااااااا
عبير: مرحبتين هلا
مريم: هاه شلونج شخبارج عساج بخير
عبير: الحمد الله تمام و قلبي بيوقف مريمووووووه باقي شوي ويكون مساعد عندنا بالبيت
بموت انا
مريم: لاا ما صدقنا تتيسر اموركم تموتين بسم الله عليج
عبير: ليتج تقدرين تيين معاي والله اني خايفه حدي
مريم: لو يصير جن ييت لكن على الأساس ان الموضوع الحين سري إلى بعد الشوفه بعدها بكون معاج
حتى بالملجه
عبير: تتكلمين وانتي واثقه اني بقول إيه و مساعد نفس الشي
مريم: اتحداااااااااااااااااااااااااااااااااكم انكم تقولون لا لج اللي تبينه لو صار العكس
عبير: هههههههههههههه امزح معاج اوكي تامرين بشي
مريم وهي تستهبل: وين عبير انا فاضيه ترى عادي سولفي
عبير: حليلج وانتي تستغبين انتي فاضيه انا وراي تجهز و كشخه ياله قلبي ويهج لو سمحتي
مريم: ههههههه اوكي بس دقي علي اليوم قوليلي شنو صار
عبير: ان شاء الله ياله سلام
الكل كان على أعصابه مريم ... عبير... و مساعد ينطرون الساعه 4 العصر علشان
يلتقون فيها و الأول مره مساعد بيشوف عبير دون حجاب يغطي شعرها
يتبعــــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::

ويــــلا
16-11-2006, 22:51
السمووووووووووووووووووحه منكم تعبوني هالجزئين ^ـ^
اتمنى يطلعون حلوين اهلين بالبنوتات الجدد على قصتي
لا تحرمونا طلتكم ^ـ^

حنـــان
16-11-2006, 23:01
مشكووووووووووورة على الأجزاء الجديدة

وإن شاء الله بظل أتابعك للنهاية يا ويــــلا الروعه

حنـــان
16-11-2006, 23:04
وأبي أقول ياليت يثبتون الموضوع

Mino
18-11-2006, 13:54
مشكوورة على الأجزاء الجديدة
و ننتظر التتمة على أحر من الجمر

ويــــلا
18-11-2006, 15:20
..((..الجــــــــزء الرابع و العشرون..))..

مريم كانت قاعده مع أهلها لكن فكرها مع عبير و سرحانه
عمار: يا ربي أحس فيه شي فاقده اليوم مدري شنو؟؟
طالع مريم شافها مو معهم
عمار: شنو يا ربي شنو فاقد أنا اليوم إيــــه تذكرة (شال المخده و حذفها على مريم و صقعت بويها)
ايه الحين عرفت شنو فاقد انا
مريم: تو و بعدين (و خرت المخده و سكتت )
عمار و سالم ستغربوا انها ما سوت شي طالعوا بعض و بتسموا بخبث
قام عمار و قعد قريب من مريم وهو يطالعها كل شوي يقرب منها يوم وصل لها طقها على جبهتها
هو عارف ان هذي الطقه تنرفز و تخرع
مريم: عمااااااااااااااار الله ياخذك زين افففففففففففف (قامت و راحت غرفتها)
طبعا عمار لقاله تهزيء من أبوه و سكت
*=* الساعه 3.50 دقيقه*=* طبعا مساعد حاسبها
مساعد:يمه ياله نروح
ام مساعد: بسم الله توها ما صارت 4 باقي
مساعد: يا أمي العزيزة العشر دقايق الباقيه مسافت الدرب ياله انا انتظرج بالسيارة
طلع و خلا أمه تضطر أنها تلبس و تروح و تعرفون إذا الواحد ينتظر شي يحس أن كل اللي حوله
يعطلونه عن شغله و الإشارات ما قصرت بمساعد كل إشارة يوصلها تصير حمرا
مساعد وهو يحاول يوصل للإشارة قبل لا تصير حمرا
مساعد: تكفييييييييييييييييين لا تصيرين حمرا (ويزيد سرعته)
ام مساعد وهي من أول خايفه من سياقته و الحين زاد عليه: وللي يسلمك مساعد خفف السرعة
مساعد توه بيوصل كأن الإشارة تعانده و تصير حمرا لو أن الشرطي مو واقف عند الإشارة كن قطعها
دعس بريك و أمه قامت تتشهد و هي أصلا مو مقصر أدعس بريكات بريلها و هي بمكانها
تتخيل أنها هي اللي بتوقف السيارة
مساعد: الله يااااااااااااااخذكم الله ياخذكم يا الإشارات كل مره أتمنى أصادف إشاره حمرا ما كو
ام مساعد: احمد ربك أنك بعدك على قيد الحياة مساعد بلا تهور أبي أرجع البيت سالمه واللي يخليك
مساعد: طيب
بالموووت و صل على الساعة 4.5 دقايق وقف عند باب البيت يحس مو قادر ينزل
ام مساعد: شفيك وصلنا
مساعد: هاه ..... مدري يمه لازم اقابلها
ام مساعد: شنو لا تقولي هونت تفشلني
مساعد: لا ما هونت بس ما ينفع تعطونها صوره و خلاص يعني
ام مساعد: ههههههههههه انزل بس
نزلت و نزل مساعد دقوا الجرس طبعا عبير كانت مجهزه و قاعدة بغرفتها من سمعت الجرس
دق قلبها بسرعة
دخلتهم الخدامه مساعد استقبله فواز و أم مساعد راحت الصالة و ستقبلتها ام فواز
ام فواز: حيا الله من يانا
ام مساعد: الله يحييج شلونكم شخباركم
ام فواز: الحمد الله تسركم الحال حياج قعدي
قعدوا و سولفوا و شرب جاي و مساعد وده يعدي الوقت من كثر التوتر اللي صار
بعد ربع ساعة
فواز: احم احم يمه
ام فواز راحت له: هلا
فواز: ترى تأخرت عن الدوام ياله خل أمه تجي عنده و كملوا الباقي بس لا تضغطون على عبير
ام فواز: خلاص من قال بنضغط عليها أشايفنا.. ااكد لك أن أختك تبيه باين من ستعدادها
فواز بتسم: الله يوفقهم ياله سلام
ام فواز: مع السلامة
راحت عند ام مساعد و قالت لها تروح عند مساعد و هي بتييب عبير
مساعد يوم دخلت عليه امه تخرع على خفيف يحسب عبير يت
ام مساعد: الحين تيي
مساعد: احس بتوتر كبير ما جني كنت أشوفها أحيانن ببيت عمتي
...........................
ام فواز: عبير..... يا عبير( كانت تناديها من تحت لكن عبير ما ردت عليها)
صعدت و راحت غرفتها دقت الباب و دخلت
ام فواز: عبير ياله تعالي فشله طولنا عليهم
عبير وهي قاعده على سرير: يمه ميصير تعطينه صوره و خلاص
ام فواز: لا ميصير الصوره تغير شكل الواحد عن الطبيعة امشي
عبير: لازم
ام فواز: ايه لازم ياله بروح ألبس عبايتي علشان أدخل معاج
(طلعت عنها و عبير عدلت شكلها شوي و نزلت)
ام فواز وهي تدخل عند مساعد: السلام عليكم
مساعد قلبه يدق بسرعه توه رافع راسه بيرد السلام دخلت عبير و هي ترجف
دخلت لكن مو عارفه وين هو قاعد رفعت راسها تلاقت نظراتها مع نظراته و نزلت راسها بسرعة
راحت سلمت على أم مساعد و قعدت يم أمها قبال مساعد
ام مساعد: هلا عبير شلونج شخبارج
عبير بصوت واطي أشبه بالهمس: الحمد الله
عم الهدوء المكان
ام فواز: عبير صبي لهم قهوه
عبير قامت تصب القهوه و تقدمها لكن يدينها ترجف حيل قدمت الأم مساعد و من البهذله
صبت فنجان ثاني و عطته أم مساعد مره ثانيه
ام مساعد: تراج عطيتيني
عبير وهي متفشله: هاه طيب مدت الفنجال لمساعد و هي منزله راسها
مساعد أخذ الفنجال و هو يطالعها عجبه خجلها لأنه نادر هذي الأيام
رجعت عبير يم أمها لاصقه فيها حيل شوي و تقعد بحضنها
مساعد: شلونج عبير
عبير ما ردت تحس أنها ما تسمع حد
ام فواز: عبير الريال يقولج شلونج
عبير من التوتر : هلا والله يمه أنا بخير تسرج حالي
ام فواز و فيها الضحكة على عبير تكلمها بصوت واطي: فشلتينا جنج أول مره تشوفيني
مساعد يقولج شلونج رديله هو
عبير: هاه طيب (رفعت راسها طالعت مساعد)
مساعد: شلونج
عبير: بخير
أم فواز: مثل منت عارف عبير تدرس معهد الحين سنتين و تتخرج
مساعد طبعا يدري لكن سوى نفسه غشيم: لا مشاء الله شنو تدرسين (بدء التوتر يروح منه)
عبير(جنك ما تدري): أدرس حاسب برمجة و تصميم
مساعد: الله يوفقج
ام فواز عطت عبير إشارة يعني قومي عبير مو قادرة تقوم
رجعت أمها ندستها بإيدها يعني قومي
عبير(لا مقدر أتحرك مو قادرة أقوم)
ام فواز: عبير يمه شيلي الصينيه وديها برى
عبير(خليني أقدر أمشي عدل أنا علشان أشيل الصينيه معاي): أن شاء الله
قامت أخذت الصينيه و طلعت توها واصله الصاله و تعثر بالسجاده حقت الصاله و طيح هي
مع الصينية بنفس الوقت كانت ام فواز تسلم عليهم بتطلع تخليهم يتفاهمون سمعت
الصينية و أشياء تتكسر كلهم لفوا على الباب ام فواز ماتت من الضحك ما عرفت حتى تتكلم
عدل طلعت متجهه لعبير
عبير كانت قاعدة على الأرض من شافت أمها قامت تضحك ضحك مو طبيعي
أم فواز: هههههه فشلتينا اصص لا يسمعون ضحكج ههههههه قومي نادي الخدامه
عبير بعدها تضحك: ههههههه مو قادرة يمه نشليت حدي
يت الخدامة تشيل بقايا الفناجيل
أم مساعد: هاه مساعد شقلت
مساعد: موافق أنتي عارفه ان الشوفه متغير شي عندي
ام مساعد: خلاص أنا بروح أقولهم
مساعد: لا صبري لما يخلص الموقف اللي صار بغيت أضحك قدام أمها
ام مساعد: هي أصلا ضحكت من سمعت صوت التكسر
...
عبير: انا بروح غرفتي
ام فواز: تعالي هاه شقلتي
عبير: هاه ااااااااااااااا..
ام فواز: شنو اااا جاوبي
عبير: اذا قال مساعد إيه انا مثله (و ركض الغرفتها)
يت أم مساعد وقالت لها مساعد موافق و أم فواز قالت عبير موافقه
ام فواز: أيل بينا تليفون نرتب الأمور الباقيه
ام ساعد: إن شاء الله مبرووووك عليكم
ام فواز: وعليكم بعد
طلعوا و مساعد طبعا الفرحه الحين زادت و ده يفتح الشباج و يصرخ حبيبتي بتصير لي
مريم كانت على أعصابها هي دقت على جوال عبير و عبير ما ردت كانت تسبح و طولت لأن تفكير
كان شاغلها طلعت مشطت شعرها جاها مسج فتحته
عبيرووووه كل هذا قاعده مع مساعد و خالتج المستقبلية
أذا شفتي المسج كلميني على طووووول
المرسل: ... مطراشنا العزيز
هي غيرت أسمها من فتره بسيطة و حست اللقب لايق عليها ضحكة
باقي الجزء

ويــــلا
18-11-2006, 15:23
دقت عليها نص دقه إلا مريم راده
مريم: الوووووو هاه شصار
عبير: أعصابج مريوووم تراني و افقت عليه
مريم: يعني يبتي شي جديد هذا خالصين منه أبي شنو سويتي
عبير: سمعي أدري بيغمى عليج من الضحك (قالت لها اللي صار)
تخيلي مريوم يوم عثرت حاولت أوازن نفسي قد ما أقدر تخيلي حسيت الصينيه طااارت و طاحت على الأرض
أنا تميت كاتمه الضحكة بس من شفت أمي اللي كانت فاطسه من الضحك تميت أضحك ضحك مو صاحي
مريم:ههههههههههههههههههههههههه الله يفشلج ههههههههه
عبير:أحمد ربي محد شاف شكلي و أنا أطيح
مريم: والله أنج نكته ودي أعرف مساعد شسوى
عبير: أقول مريم أمي تناديني أوكي
مريم: اوكي سلام
مساعد و صل البيت راح سيده الغرفة محمد طق الباب عليه جنه طقاقه على نغمه معينه
محمد: أدخل
مساعد: السلام عليكم
محمد ستغرب : و عليكم السلام !!! شنو هالأدب كله
مساعد: تدري كبرنا خلاص لازم نتعلم الأدب
محمد: هاه شنو سويت
مساعد: تصدق يوم وصلت عند باب البيت حسيت اني مو قادر أتحرك توتر مو طبيعي
محمد:هذا و أنت شايفها من قبل
مساعد: بس الحين غير الحين بدون حجاب و أنها بتكون خطيبتي غير
محمد: حليلك السعدي ولا بتخطب كبرنا و الله
مساعد: إي و الله ياله تامر شي
محمد: سلامتك
طلع و راح غرفته و هو يفكر حس أنه لازم يعقل عن خباله و يحاول ما يكون مبذر
مشكلته أن الفلوس ما طول عنده على طول يصرفها دق جواله
المتصل مراسالي الخاص
مساعد: هلا والله
مريم: هلا هلا بالمعرس
مساعد: يا بعدي أنتي فقدتج اليوم
مريم: أدري مالك غنى عني شرايك تسكني عندكم إذا أعرست
مساعد: إيه والله عبورتي محتاجه سيلانيه علشان ما تتعب
مريم: مرتك السيلانيه يالخايس
مساعد: لا لا عن الغلط على حرمتي حدج هاه
مريم: انزين قولي شلون طعم القهوه حلوه صح
مساعد: شالسؤال الغبي القهوه طعمها واحد
مريم: علينا مو من الكل إذا كانت من احم احم غير
مساعد توه يفهم: إيه لا عاد صج كان طعمها شي من كثر ما تحبني كسرت الفنجان اللي عقبي
علشان محد يشرب فيه
مريم:ههههههههههههههه بالاه شنو سويت
مساعد: بغيت أضحك الصراحة لو ما الفشله من خالتي
مريم: أكشخ صارت خالته حركات
مساعد: أكيد أم زوجتي لازم أحترمها شلونها عبير
مريم: ميته من الضحك على الأكشن اللي سوته بالصاله
مساعد: ههه من جد كانت متوتره خفت تكب علي القهوه يوم قدمتها
مريم: حليله والله يصير معرس
مساعد: جنج طيحتي الميانه شنو حليله ياله سكريه مو فاضي لج الحين
مريم: ولا أنا (سكرته قبل لا يسكره بويهها)
*&*&*& بيت أم مها &*&*&*
كانت مها عند التلفزيون مع هديل رؤى كانت بالمطبخ تحط لها كيك
عزيز و الباقي بغرفهم
رؤى كانت تحط لها و تغني دق جوالها ستغربت عزيز داق
رؤى: هلا
عزيز: رؤى تعالي غرفتي أبيج
رؤى: طيب
تركت كل شي و راحت له طقت الباب
عزيز: دخلي
رؤى: هلا عزيز
عزيز: تعالي قعدي أبيج بسالفه
رؤى و هي متخرعه: شعنك
عزيز: رؤى ما تدرين إذا كانت مها تحب أحد أو لا
رؤى: لا و تبي الصج لو بقلبها أحد جن قالت ما أضن تخبي علينا
عزيز: أن زين ما تقدرين يعني بطريقة غير مباشرة تعرفين إذا تحب أحد أو لا
رؤى: شوف الحين فيه حاجز بيني وبينها و السبب أني بتعدت عنها فتره طويله
لازم نصبر شوي إلا أن نتقرب من بعض حيل
عزيز: ليتنا ما سافرنا يعني بطولين بالسالفه
رؤى: اللي صبر سنين بمقدوره يصبر أيام
عزيز: ودي أعرف .... طيب أمس و قبل أمس شفيها
رؤى: والله ما أدري ما قالت لي شي
عزيز: لأني يوم رجعت الصباح كانت قاعده بالحوش و تبجي
رؤى: صج... اللي أعرفه أنها كانت مضايقه و بس لكن ما قالت لي شفيها
عزيز: متى تتقربون من بعض أكثر أبي أعرف كل شي عنها
رؤى: هو فيه حل لكن هم يبيله وقت
عزيز: شنو
رؤى: مريم...
عزيز: صح محد قدر يطلعها من الحزن إلا مريم
رؤى: مريم ما كانت تدري عن حال مها لكن من قلت لها السالفه تغير ويها كأنها عرفت
شنو صاير لمها بدون لا تسألها
عزيز: يعني علاقتهم بعض زينه حيل
رؤى:اكيد لكن يبيلي الوقت المناسب علشان أعرف بطريقتي اللي أبيه من مريم
عزيز: تكفين بسرعة
رؤى: تامر أمر أنت جم عزوز عندي (طلعت من الغرفه)
مها: وينها رؤى الفلم بيبدي الحين وهي ما يت
هديل: مدري اللي أعرفه أنها بالمطبخ لا تخافين قبل لا يبدء بتيي
رؤى راحت أخذت الكيكه و قعدت معهم
بنص الفلم دق جوال مها حطت صامت بدون لا تشوف المتصل لأن الفلم شادها
دق مره ثانيه و ثالثه لكن ما ردت عليه سمعت نغمة مسج فتحتها
على طول تركتهم و راحت غرفتها دق نفس الرقم
مها ردت وهي ساكته
..: الو
مها: ا..الو منو معي (وهي ترتجف حست برد فجئه)
سيف: قريتي المسج
مها: إيه ولا ما كنت برد
سكت فتره
سيف: ...... الوو
مها: معاك... معاك
سيف: أخبارج
مها: تمام الحمد الله و أنت (راحت فتحت المكيف و قفلت الباب و قعدت على السرير)
سيف: بخير..
سكتوا بس صوت نفسهم و هم مو قادرين ينطقون حرف واحد
سيف: أوكي أنا أسف مع السلامة
مها: هاه أوكي مع السلامة
سيف من سكر وهو يسب ويلعن بنفسه شلون جاته الجرئه و دق عليها عمره ما سواها
تعوذ من الشيطان و قام
مها مصدومه (عقب ما فقدت الأمل منه دق علي ... شفيني أرتجف جذيه)
سيف رجع عند ربعه و يحس قلبه يدق بسرعة جنونيه
...*=* اليوم الثاني*=*
بعد ما رجعوا من دواماتهم مساعد راح مع أمه يشترون الشبكه علشان يعطونها لعبير مع المهر
و صل الخبر للكل و فرحوا لهم من قلبهم مريم دقت على مها و رؤى و قالت لهم
يعني الفرحه شايله الكل
عبير الكل يدق عليها و يتحلا عليها و يفشلونها شوي
مساعد طبعا أختار الشبكه على ذوقه و شرى لها صندوق حلو وداه المحل يزينه له و حط
الشبكه فيه و المهر بشكل مره حلو كان الصندوق شكله عادي لكن حطو عليه من داخل شيفون سماوي عليه لمعه حلووه و هاديه و حط ورده سماويه أطرافها بيض و نثر أوراق الورد داخل فوقهم علبة الشبكه و علبه زجاجيه
فيها المهر مربوط بشريطه سماويه يعني طلع شكل ثاني عجييب
لازم يوريه محمد قبل و ياخذ رايه
العصر أرسلوها لهم و عبير كانت متفشله حيل من أهلها و عاجبها الصندوق و اللي فيه
بنفس الوقت بيت ام حمد
مريم وهي اطق الباب على أمها: يمااه ممكن أدخل
ام حمد: إيه دخلي
مريم: شعندج تتكشخين وين بتروحين
ام حمد: بروح الجارتنا اليديه أسلم عليها
مريم: يمه بروح معاج
ام حمد ستغربت مو من عادتها: ياله لبسي و تعالي ما قول لا
جوري وهي تدخل: بروح معاكم
مريم: انتي قاطه ويهج بكل شي
ام حمد: خليها تروح روحي لبسي
راحوا البنات يتكشخون و مريم أول مره تخلص بسرعة
مريم: خلصت يمه
ام حمد: شوفي جوري و عطيها شي زين تلبسه
مريم: طيب
راحت لها وعطتها
أم حمد: مريم أنا بروح و لحقوني أنتوا طيب
مريم: يمه أنطرينا
ام حمد: لا فشله تأخرت أنا قايله لها 4 ياله بروح
مريم: خلصينا جوري سنه تلبسين
جوري: كاني أف منج ياله سوي شعري
مريم: ما يحتاج حلو جذيه
جوري شعرها ناعم و قصير
جوري: لا مابي مو حلو
مريم: شتبيني أسوي فيه يعني
جوري طلعت لها ورود صغير عنابي و أبيض على لون فستانها
جوري: حطيلي هذا
مريم: والله مروقه أنتي أمي راحت عننا واني بتكشخين
جوري: حطيييييييييييييييييييييييه
مريم: زيييييييييييييين تعالي
أخذت شعرها من الجنبين و حطت وردتين على الجهه اليمين و وردتين على اليسار
مريم: خلصينا ياله لبسي جوتيج
لبست و طلعوا راحت لقت بابهم حق الشارع مفتوح دخلت الحوش مو عارفه وين تروح
سمعت صوت سيارة تدخل الكراج و نزل منها وليد مريم تمت واقفه بمكانها
وليد نزل شافها
وليد وهو واقف شوي بعيد عنهم: السلام عليكم
مريم وهي متفشله: و عليكم السلام
جوري: أنا شفتك بالشاليهات صح
وليد طالع جوري: إي والله أنتي اللي حذفتيني بالكرة
جوري:ههههههه إيه أنا
وليد: أمي و أمج داخل دخلي من هذا الباب
مريم كانت تفكر معناتها صج هو: مشكور
جوري وهي تسحب مريم: مريم أبي ألعب بالمراجيح
مريم: داخله كورنيش أنتي أمشي داخل أول نسلم وبعدين كيفج
جوري: زين
دخلوا مريم: السلام عليكم
أم وليد: وعليكم السلام
أم حمد: وينج تأخرتي
مريم: كله من جوري بالموت خلصت
راحت سلمت على أم وليد و قعدت يم أمها
أم وليد قامت نادت بناتها و رجعت
جوا البنات و سلموا على مريم و أمها و قعدوا
البنات هم داليا عمرها 22 غادة 19 رولا8 طبعا وليد و حيدهم هو بين داليا و غادة
جوري: يماه بلعب بالمراجيح
أم حمد: من وين مراجيح
أم وليد: فيه بالحوش روحي لعبي رولا روحي معاها
جوري: تعالي خلينا نلعب
رولا:ياله
مريم:جوري من قدها لقت لها معاونه
غادة:عاد رولا اللي مقصره
داليا: إلا أنتي أي سنه مريم
مريم: أول جامعة
غادة: كبري يعني شنو تخصصج
مريم: أدبي نجليزي
غادة: أنا كيميا
مريم: يعني بنفس الجامعة بس ما شوفج الصباح أطلعين
غادة: أنا أروح مبجر حيل يمر علي الباص
مريم: اها طيب شرايج من اليوم و رايح انا أوصلج معاي
غادة: لا فشله نثقل عليج من أولها خل الميانه تطيح بينا أوريج ساعتها
مريم: يمه تلعطي مو هينه..
غادة: هههههههههههههههه
البنات أندمجوا مع بعض و ستانست ام وليد أن البنات لقوا لهم أحد يسليهم وهي رتاحت لهم
و نفس الشي أم حمد
ما طالت القعده لكن البنات لزموا أن مريم تقعد معاهم و ترجوا أمها إلى أن وافقت
و أكيد جوري دام مريم تقعد هي نفس الشي و قعدوا
البنات طبعا شغالين سوالف و ضحك كأنهم يعرفون بعض من زمان
دخل وليد: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
وليد راح غرفته على طول و ما قعد معهم
...
مها كانت قاعده بغرفتها و مقابله الجوال تنتظره يدق لكن ما فيه فايده
قامت توها طالعه يرن الجوال نقزت على السرير و أخذت الجوال طالعت
هو المتصل ردت
مها:االو
سيف:الو
سكتوا
سيف: صراحه مدري شنو اللي خلاني أدق عليج
مها:حتى أنا أول مره أسوي هذي الحركه و متفشله من عمري
سيف:ش..شخبارج
مها:زينه و أنت
سيف: الحمد الله بخير
مها:دووم
سيف: أنا...سيف
مها: تشرفنا أنا.. مها
سيف: عاشت الأسامي
مها: عاش غاليك
عم الصمت مده
سيف: مها
مها حست قلبها بيطلع من مكانه يوم قال أسمها: نعم
سيف: تامرين بشي
مها: سلامتك
سيف: سلام
مها: سلام
سكرت منه و نسدحت على السرير وهي حاطه إيدها على قلبها
و هو رجع راسه على ورا على الكرسي و تنهد ما يدري شنو صار فيه
هو مواعد نفسه ما يدق عليها لكن ما قدر
رؤى: مهااااا أدخل
مها: إييييه ايه دخلي (كأنها تقولها بتنهيده)
رؤى: وينج اليوم ما شفناج
مها: لا ولا شي
رؤى: نزين بنروح البقاله تيين
مها: أي وحده
رؤى: هذي القريبه الله يخليج تعالي بنروح لها مشي أنا و هديل و أمي
مها: طيب دقايق و نزل
رؤى: مشكوره يا بعد قلبي أنتي
تحدد وقت ملجة مساعد بما أن الختبارات على الأبواب فا بخلونها ثاني يوم بعد الأختبارات
يعني بعد شهر بالضبط عبير كل ما طلعت السوق تاخذ مريم معاها
الملجه كانت بالبيت بيعزمون الأقارب بس يعني عمات خالات بس
يتبعـــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::
بحط جزء ثاني الحين انتظروني

ويــــلا
18-11-2006, 15:27
((كان عليهم أختبار نثر و تدرون أنجليزي ))
مريم: بروح عند مها أخذلي بريك راحه
رؤى: أنا بنسدح شوي أريح
راحت مريم عند مها لقتها منثره الملازم على كبر السرير وهي منسدحه بو سطتهم على ويها
مريم: يا الله قطعتي عمرج بالدراسه
مها وهي تنقلب على ظهرها : ملاااااااااااااااااااااااااانه مو قادره أدرس
مريم: و أنا أكثر منج لوووعة جبد
مها: شكلي بحمل مادة معاي بمووت أنا
مريم: أقول مها بداومين بالشركة هذي السنه بعد
مها: أكيد تصدقين العام جربتها عجبني الشغل و منها أدرب عليه
مريم: مو تعب
مها: هو مو كل شي علي نص الوقت قاعدة ويجون يعلموني بس أهم شي
على كيفي متى ما بغيت أروح أروح
رؤى وهي تصارخ بغرفتها: ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بنتحر أنا الحييييين أهاااااا مليت والله مليت
أكررررررررررررررهج أناااااااااااا
مريم و مها ماتوا من الضحك عليها راحوا لها لقوها حاذفه الملزمه و الأوراق منثره وهي
ماسكه المخده و حاطتها على ويها وتصارخ توخرها تتنفس و ترجع تحطها و تصارخ
أم عبد العزيز كانت يايه ركض من سمعت رؤى تصارخ
وهي تدخل الغرفة: شفيكم شصاير
مها: ما فيه شي بس هذي هستيريا الأختبارات و بتزول لا تحاتين
ام عبد العزيز وهي تحط إيدها على قلبها و تتنهد: اوووه خرعتني حسبي الله عليها
رؤى: انا با ن ت حر وهي تمط بالقميص اللي لابسته و تنسدح وهي تتنفس بسرعه
من الجهد اللي سوته
مريم و مها مو قادرين يوقفون من الضحك عليها بسطوا بالأرض
طبعا هديل عارفه خبالهم كانت ذاكر تحت بالمجلس عنهم بهدوووء مو مثل
هالمخابيل ................
و ستمر حال البنات طوول فترة الأختبارات و كل ما طلعوا من ختبار كل وحده تبشر الثانيه
برسوبها بالماده و يباركون البعض على هذا الإنجاز طبعا غادة من طقتهم خبله كملوا
خلصوا أختبارات النتيجه بعد أسبوع هديل ألهم ماكلها خايفه من النتايج أما مها و مريم و رؤى
بايعين الدنيا ولا كلفوا نفسهم بالتفكير
عبير كانت مخلصه من زمااان و مواعده مريم أنهم يروحون سوى للصالون تسوي حمام مغربي
أو سونى
الملجه يوم الأثنين لازم السبت تروح للحمام المغربي على الساعة 2 هي بالصالون
مرت عليهم مريم و أخذتها و راحت معاها مريم كانت تشوف التساريح و تختار من الحين لأنه
بنفس الصالون اللي متفقين معه
كانت الأستعدادات مستمرة و بعدهم ما خلصوا طبعا عبير طلبت يسوون لها مسكه من الورد
الطبيعي سماوي و أبيض و راح يجيبها المحل الأثنين العصر البيتهم
خلصت عبير و كانت داايخه من البخار تحس فيها النووم لأنه يدوخ الواحد
عبير وهي تقعد يم مريم: اووه أحس فيني النووم
مريم: نعيما أكشخ رحيتج عجييبه صج عبير الورد
عبير: الله ينعم عليج شتسوين
مريم: دام حنا هنيه أختاريلج تسريحه
عبير: إي والله صاجه
مريم: صبري أوريج وحده عجييبه تصلح الطول شعرج
عبير شافتها: حلووه بس خلينا نشوف الباقي و نطلع التوب منهم و نختار بالنهايه
مريم: منتي منقشه
عبير: بلا باجر بنقش حنى أسود و أنتي
مريم: حتى أنا
عبير: خلاص تعالي عندي باجر بتيي و تحط لي
مريم: خلاص أيل بيج
تموا يتفرجون إلى أن حددوا اللي يبونه و قالوا للكوافيرا علشان تحتفض بالصور
رجعوا البيت عبير نامت من الدوخه و مريم قالت لأمها أنها بتنقش مع عبير
................
يوم الأحد مريم تغدت فبيت عبير لأن النقاشة بتييهم بعد الغداء
مريم: الحمد الله تسلم إيدج خاله عجيب الغداء
ام فواز: بالعافية
عبير: مريوم روحي غرفتي وانا الحين أييج
مريم: وانتي بسج أكل قومي معاي
عبير: بس هذا الصحن و قوم و الله
مريم: اوكي لج خمس دقايق أن ما يتي بنزل و أسحبج من كشتج
راحت الغرفت عبير شغلت المكيف و فصخت عباتها و ننسدحت على السرير
يت عبير : شنو بتنامين
مريم: لا بس بريح شوي عيوني
عبير: إلى وين بتنقشين
مريم: نص إيدي و بخليها تسوي نقشه ناعمه على زندي
عبير: تعالي أوريج النقشات اللي نزلتهم من النت
قعدوا يطالعون و كل وحده ختارت لها نقشه
انطق الباب دخلت النقاشه كانت هنديه و بدت بعبير بعد ما ورتها النقشه
مريم: اقول ما عندج شي ألبسه
عبير: شنو تبين
مريم: شي حفر علشان تنقشني عدل
عبير: فتحي الكبت و أخذي
قعدوا يسولفون مع النقاشه إلى ان خلصتهم شغلوا لهم طقطه بالكمبيوتر
و سوالف إلى أن ينشف الحنى
....
رؤى: مها بتروحين السوق اليوم
مها: ليش
رؤى: إذا بتروحين أخليج ترجعين الكسسوار حقي و تاخذين الثاني اللي عجبنا تذكرينه
مها: إيه أذكره بس اللي عندج حلو
رؤى: هو حلو لكن مو مناسب للفستان
مها: اوكي عطيني ياه إذا رحت بدلته لج
رؤى: اوكي
دق جوال مها تعيزت تقوم تاخذه لأنه على التسريحه و هي قاعده على السرير
دخلت رؤى
مها: رؤى يبي جوالي معاج
رؤى: اخذته و عطته مها و عطتها الإكسسوار
مها شافت المتصل حطته صامت كان سيف المتصل لكن مقدرت ترد علشان رؤى موجوده
رؤى أخذت مجله و طلعت رفعت الجوال توها بترد تسكر ترددت تدق عليه ولا لا
تذكرت أنها خلاص بتبطل من هالسوالف لكن مقدرة تحس سيف غير دقت يعني ممداه يدق سكرته
سيف ولع جواله ليت و طفى شاله ستغرب مكالمه لم يرد عليها فتحه
كانت مها دق عليها
على طول مها ردت: الو
سيف: السلام عليكم
مها: وعليكم السلام
سيف: أخبارج
مها: ماشيه انت علومك
سيف: الحمد الله بخير
سيف: عذرا على الجرئه انتي جم عمرج
مها: 19 قريب من العشرين
سيف: العمر كله تدرسين؟
مها: ايه اول جامعة فيزياء
سيف: الله يوفقج
سكت
مها: و أنت
سيف: أنا؟ شفيني
مها: ماقلتلي كم عمرك
سيف:24 توني متوظف
مها: الله يوفقك ان شاء الله
سيف: الجميع .... مشغوله؟
مها: لا أبد فاضيه
سيف: اوكي ما طلعت النتيجه
مها: لا بعد مو ألحين
سيف: شتتوقعين
مها: أكيد عندي ماده شي طبيعي شكلي بحول كيميا
سيف: ليه ما عجبج القسم
مها: حلو لكن صعب حسيت ما منه فايده لو درسته
سيف: ما عليج من كلام الناس اللي أنتي تحبينه دخليه و كافحي لأنج بتنتجين فيه
مها: صح لكن مدري الأيام تثبت لي شنو الصح
سيف: صح
مها: اوكي انا بسكر منك الحين طيب
سيف: اوكي و السموحه
مها: سلام
سيف: بحفظ الله
سكرت منه و راحت غيرة ملابسها بتروح السوق تخلص شغلها
حست بنشاط بعد ما كلمها سيف مع أنها عارفه بترجع مثل أول لكن مو قادرة
تبطل قررت ما تقول الأحد حتى المريم
مريم رجعت البيت و هي مستانسه لأن باجر خطوبة مساعد ورت أمها النقش و عجبها
راحت زيتت شعرها و دهنت جسمها بزيت خاص لتبييض البشره كانت الساعة 9 بالليل
فا قعدت بغرفتها و تتصفح النت على ما تمر ساعة علشان تسبح
مها بعد تردد كبير أرسلت رساله لسيف هو ستانس بالمسج يحس ان مها دخلت قلبه على طول
لكن اللي شاغل باله هل فيه غيره بحياتها تكلمه يعني أو لا
........................
مساعد حاط طقطقه بكمبيوتر محمد مو مخلي محمد ينام و يرقص محمد قاعد على السرير و يتثاوب
ينتظر مساعد يخلص مساعد يرقص شوي و يسنع بالغتره شوي مقابل المرايه و لابس الثوب و متكشخ
محمد يطالعة حس بالغيرة متى يجي دوره و يعرس مثل مساعد
محمد: ما راح تخلص أنت
مساعد: هاااااااااه مسمعك
محمد يرفع صوته: مااااااا راااااح تخلص انت
مساعد: شنوراك بتنام تراااااااااااااااااهي عطله
محمد: مو انت اللي بمشورونك باجر أنا اللي بنكرف
مساعد: تستاااااااهل خل منك فايده لو مره بحياتك
محمد: اقووووووووووووول
مساعد: امرررررر
محمد: تعرف التببببببن أكله
مساعد: ما تقصر يا بعدي أنت قم أرقص معاي
محمد: حط شي عدل أنت
مساعد: غيرها حط حمام جانا مسيان
قاموا ثنينهم يرقصون عليها و همو مستانسييين مرره
...................................
مريم تسبحت و خلصت و قعدت بالبكونه حقتها تطل على حوش بيت ابو وليد قبالها شباج
لكن ولا مره شافته مفتوح هي اخذت حجاب احتياط و قعدت كان الجو حلوو أحسن من كل يوم
خصوصا ان الساعة 11 بالليل فيه براد شوي قاعده كل شوي تشغل أغنيه بجوالها
ان فتح ليت الغرفه كانت قاعد الغرفه تكون على يسارها لتفتت شافت ظل يمشي
حطت الحجاب حتياط و لفت ويها طالع الجوال و تحوس فيه
ما حست إلا الشباج ينفتح
غادة: مريمووووووووووووه
مريم تخرعت طالعتها: غادة حسبي الله عليج خرعتيني
غادة: مسويه جو رومنسي هاه شخبارج شتقتلج
مريم: تمااااااام و انتي
غادة: نزقح شعندج قاعده هنيه
مريم: ما ياني النوم والجو حلو قلت خانطلع
غادة: غرفتج هذي
مريم: ايه غرفتي
غادة: غــ....
وليد: غادة شقاعده تسوين
لفت طالعه: أسولف
وليد: سكنهم مساكنهم مع منو؟؟
غادة: مريم بنت يرانا
مريم: غاادة منو عندج
غادة طالعتها: وليد أوكي أنا بروح
مريم: اوكي
طبعا هذي الغرفة غرفة الكمبيوتر اللي يبي الكمبيوتر يقعد فيها
طلعت غادة مريم لفت حجابها و هي طالع جدامها كان الشارع لأنها قاعده على جنب
طبعا الستاره مفتوحه بعد غادة فا كانت مريم قباله تم يطالعها
وليد(اختها كانت بالشاليهات معقوله تكون هي مجهوله لا شالصدفه أني أكون ولد جيرانهم لا ماضن)
طلع من الغرفه مريم كانت تفكر بنفس الشي إلى أن جاها النوم و دخلت
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::

ويــــلا
18-11-2006, 15:27
..((.. الجـــــــــزء الخامس و العشرون ..))..

*=* يوم الأربعاء *=*
مريم وهي داخله الصاله: صباح الخير
الكل: صباح النور
طبعا الكل كان يفطر وقتها
أم حمد: اقول يمه بتوصلين غادة معاج
مريم: إيه أكيد
ام حمد: حليلهم والله شكلهم طيبين و ما منهم شر
مريم: ستانست معاهم ذاك اليوم حيل
ام حمد: روحي لهم قوليلهم أنج بتوصلين غادة قبل لا يجيها الباص
مريم: ان شاء الله
طلعت وراحت لهم دقت الجرس
وليد:جاي
فتح الباب و مريم كانت واقفه بعيد
مريم:السلام عليكم
وليد:وعليكم السلام
مريم:غادة موجوده و لا راحت
وليد: لا موجوده
مريم: ممكن تقولها اني انا بوديها الجامعة اليوم و لا تروح بالباص
وليد:لا ما يحتاج
مريم: معليه انا قايله لها أمس بس حبيت أأكد لها
وليد: ما تقصرين
مريم: عن أذنك
راحت عنه و قلبها بيوقف من الفشله .. دخلت كملت فطور و على الـ6,30 دقت الجرس على غادة
و راحوا سوى للجامعه تلاقت مع رؤى و مها و عرفتهم على بعض و ستانسوا معاها
...
عبير كانت تتصل على الستعلامات تاخذ أرقام الصالونات و تروح تشوف شلون شغلهم و تحدد صالون علشان
ملكتها لكن الفستان إلى الحين ما لقت اللي يعجبها
طبعامن ترجع مريم للبيت تريح و العصر تروح مع عبير للمجمعات تختار لها فستان و تساعد عبير بالذوق
عدى اليوم بالجامعة بدون أحداث جديده و رجعوا البيت
و غادة كانت بس تسولف عن مريم و شلتها و شلون حبتهم و رتاحت لهم
محمد قرر يروح يزور أهله قبل الإختبارات لأن أمه طالبه منه يجيهم و مساعد كان مشغول بترتيبات
الخطبه تفصيل ثوب و الهديه اللي بقدمها لها لف على كل المطاعم يختار أحسن مطعم
و قرر الحلا حق القهوه عليه و يأجر صبابات لأنها حفلة حريم بس
الرياييل يعقدون العصر و شاي و قهوه و خلاص الربشه كلها للحريم
على الساعة 4 العصر مرت عبير على مريم و راحوا المجمع
معهم طبعا ام فواز
مريم وهي طالع الفساتين المعروضه: عبير شوفي هذا الفستان مو حلو يهبل
عبير : حلو لكن ما يصلحلي أنا مشتهيه لون سماوي على لون الصندوق
مريم: خل ندخل نسأله فيه ألوان ولا لا
دخلت و تفرجوا على الموجود سألته قالها فيه طلبت مقاسها بالون السماوي كان مخلص
قررت مريم أنها بتشتريه طلبت لون برتقالي فاتح مايل على الوردي يعني صعب تحددين لونه لقت مقاسها
راحت قاسته طلع رووعه عليها هو بسيط لكن من عند الخصر على جنب فيه و رده كأنها ماسكه
القماش و مفتوح طالع من تحته شيفون عليه تطريز بالخرز معه كرستالات معطيته شكل حلو
بقالها الجوتي و الأكسسوار لكن تنتظر عبير تشتري فستان
بعد عذاب لقت عبير طلبها كان من جد قمه بالروعه هو سمواي تركواز عليه من عند الذيل ورود لون بني قاتم
صح هذا اللونين صعب يتناسقون مع بعض لكن شكله مرره روعه اخذت المقاس و قاوسته
و هي جسمها حلو فا عطى الفستان شكل حلو هو علاق ينحط على الرقبه و يمسك بورده
على الفستان جهت اليسار يعني الفستان خيالي
الحين جاء دور الأكسسوارات لازم تلبس طقم بسيط أذا جت تدخل بعدين تفصخه و لبسها
مساعد الشبكه دخلوا شرت كل وحده اللي تبيه مريم شرت أكسسوار فضي
و عبير سماوي و نفس الشي الصنادل عبير شرت فضي عليه كرستالات سماويه و مريم
صندل فضي عليه كرستالات فضيه حتى تلبيسة جوالاتهم شروا على لون فساتينهم و مريم شرت
كرستالات علشان تلصقها على التلبيسه
رجعوا البيت العشاء هلكانات من التعب و مستانسين
طبعا أهل مها معزومين فا الأستعدادات شغاله عندهم هديل المسكينه كانت الأختبارات مسويه لها
أزمه طبعا هي تراجع الحين ستعداد للإختبار
................
محمد وهو يدخل بيتهم طبعا وصل على الساعة 9 بالليل
محمد: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
ام خالد: هلا بقليبي
محمد راح لها و باس يدها و راسها
محمد: شلونج شخبارج
ام خالد: بخير بشوفتك ولهت عليك والله
محمد: حتى أنا
شهد: السلام كله الأمي و أنا ولا شي
محمد لف طالعها وهو يبتسم: أفا و أنا أقدر أزعل شهودتي
شهد سلمت عليه و باسته على خده: شتقنالك يالخايس
محمد: حتى أنا
خالد: شخبار بو جاسم (محمد يعني لأن دايم كل محمد بو جاسم)
محمد: يسلم عليك شخبارك أنت
خالد: بخير جعل ربي يسلمك
قعد محمد والكل حواليه
محمد : أحس أني فاقد أحد
مي وهي تنزل من فوق: فاقدني أنا صح
محمد: ميوووونه هلا والله شلونج شخبارج
شهد: والله والله طالع شلون مشتاق لها أكثر مني
مي: لأني الجعده مووتي حره
شهد: من زينج عاد
محمد: بدينااا كنت مرتاح من مناجركم هناك
مي: خلاص ما نعيدها
محمد: وينه أبوي؟؟
ام خالد: نايم جاء اليوم متأخر من الدوام نطرك بس التعب ما خلاه
محمد: الله يعطيه العافيه
نعرفكم عليهم خالد طبعا الكبير عمره 25 سنه مو متزوج يشتغل بالقطاع الخاص شهد 20 سنه
خلصت ثانوي وقعدت بالبيت على قولتها فترة راحه بعد الثنويه بعدين تسجل جامعة
مي أخر العنقود 16 سنه أول ثانوي وهي مثل ما شفتوا حبيبت محمد
طبعا الفرحه مو شايلتهم و كانت السهره حلوه بوجود محمد
... من جهه ثانيه..
مساعد قاعد بالصاله و يقلب المحطات يحس بملل فقد محمد حيل
ام مساعد وهي تقعد عنده: شفيك تتأفأف
مساعد: ضايق خلقي لحالي
أم مساعد: من غير شر على محمد أحس البيت فاضي من دونه
مساعد وهو يطالع أمه: لا والله تفقدين محمد و أنا لا
أم مساعد: شدعوه بفقدك لا رحت عني و تزوجت
مساعد: أصلا بسكن عندكم أنا
أم مساعد: الله يحينا الحين خل تخلص الملجه
مساعد: تصبحين على خير بروح أنام
أم مساعد: وأنت من أهله
مساعد صعد فوق كالعاده متجه الغرفة محمد يقعد عنده شوي طق الباب و دخل
لقا الغرفة فاضيه تذكر أن محمد مو موجود سكر الباب و راح غرفته
دق على محمد
محمد شاف مساعد متصل بتسم: الوو
مساعد: هلا بولد العم و الخاله
محمد: هلا فيك
مساعد: حموود غرفتك فاقدتك حيل ترى
محمد وهو يضحك: الغرفه هاه و أنت
مساعد: مرتااااااااااااااااح من دونك حيل
محمد: ليه متصل علي
مساعد: بس أضيع وقت (خطرت براسه فكره و ما تردد بتنفيذها)
محمد: و أنا مو فاضيلك
مساعد سكت
محمد: الووووووو مساعد وينك
مساعد: هاه كاني معاك (قالها بطريقه أن باله مشغول بشي)
محمد: شيفك مساعد مو من عوايدك صاير هادي و جنك تفكر بشي
مساعد: لا... لا ولا شي
محمد وهو متخرع طلع بالحوش علشان يكلم على راحته
محمد: مساعد ليكون صاير لك شي قول أنا أسمعك
مساعد وهو يضحك بينه وبين نفسه: محمد أنا... صراحه مدري شنو أقولك
محمد: شفيك ليكون صار شي بنسبه الخطبتك
مساعد: لا التجهيزات مستمره ... الشي مو يخصني.. يخص..
محمد: يخص منو مساعد خرعتني
مساعد: مريم..
محمد و هو متخرع حيل: شفيها خلصني مساعد تكلم
مساعد: مريم .. بيتقدم لها واحد و أضن بيوافقون عليه لأن الولد ما عليه كلام
محمد: شنووووو.. متى؟؟؟؟؟
مساعد: ما أدري مته لكن هذا اللي أعرفه
محمد وهو يمرر إيده بشعره بتوتر و قلبه يدق بسرعة مو عارف شيسوي هو كان يمشي بالحوش
رايح و راد بسرعة
مساعد: محمد أنا كنت بقولك علشان لو تبيها أكلم مريم ترفض علشانك
محمد يتكلم بلا وعي: مستحيل مستحيل أنا....أنا
مساعد وهو ينتظر يقول كلمة أبيها علشان يبدء بالخطوه الثانيه اللي هي جس نبض مريم
أتجاهه محمد
مساعد: انت شنو محمد قول
محمد: أسمع انت حطيت مريم براسي و قلبي حبها (وهو يرفع صوته) معناتها مريم ما بتكون لغيري
لو على جثتي لأن .....
مساعد: لأن شنو
محمد: قلبي ينبض بأسمها و ماراح أسوي شي يأذي حب قلبي
مساعد (يعني قلبك حبها و أنت لا حشى مو راضي يقول أنا أحبها): حمووووووووووود
محمد: هلا
مساد وهو يضحك: صااااااااادووووه اجذب بس ابيك تعترف انك تحبها
محمد وهو معصب و فيه الضحكه: يااااااااا النذل هين مساعد خلني اشوفك بس
مساعد: هههههههههههههه تامر بشي
محمد: سلامتك
سكر مساعد وهو يطق أصبع مستانس باللي سواه و الحين مريم لازم يسويلها مثل
ما سوى لمحمد نام و هو يبتسم إبتسامت نصر
محمد دخل عند أهله و حاول يطرد الغضب و يرجع طبيعي
عدى الأمر بسلام و حرق أعصاب لمحمد
عدت الأيام على خير و بدت الإختبارات و لكل لاهي بشغله و دراسته
مريم مره تروح عند رؤى تدرس معاها مره رؤى تجيها و مها نست بالوقت الحالي سيف
مريم وهي تدرس مع رؤى: اف اف اف ليه ما يحذوفن هذي المادة و فتك
رؤى: أنا أكرها أكثر منج تذكرني بالتاريخ أيام الثنوي
بــــــــــاقي الجزء بالطريق

ويــــلا
18-11-2006, 15:28
مرحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا فديتكم على المتابعه الحلووه منكم
لا خلى و لا عدم
نتظروني بكره ان شاء الله

Mino
18-11-2006, 17:39
مشكوورة على الأجزاء تهبل
فديتك أنا و الله
متحرقة أعرف شنو بيصير
ننتظر التتمة على أحر من الجمر

Rogena
20-11-2006, 11:46
السلاااااااااام عليكم
صراحة ابداع تخطى الحدووووووووود
وااااااااي تهبل القصة::جيد::
بليييييييييز كمليها
مع السلامة

ويــــلا
20-11-2006, 19:05
يؤيؤيؤيؤيؤيؤ السموووووووووحه على الخربطه
ترى المشاركه رقم 89 المفروض قبل 88 بس
تلخبطت اســـفه خخخخ

ويــــلا
20-11-2006, 19:12
..((..الجــــــــــزء السادس و العشرون..))..

عبير وهي عند الكوافيره: صدق أو لا تصدق انا بعد جم ساعة بكون مع مساعد
مريم وهي واقفه تنتظرها تخلص و يجي دورها:الله يتمي على خير
عبير: آمين...
مساعد كان عند الحلاق يحلق و يتكشخ
محمد طبعا يجهز كل شي رايح راد من بيت عمه البيت ابو فواز كانت الساعة 3
على الساعة 5 بيجمعون الرياييل و يملجون و لازم عبير موجوده علشان جذيه هي
من الظهر بالصالون
عبير: مادري احط ورد طبيعي ولا شرايج
ماري: لا طبعا طبيعي أحلى
عبير: شلون ما عندي أنا
ماري: مو مشكله نتصل بالمحل هوا قريب من هنا أيش لون الفستان
عبير: مريم الله لا يهينج طلعيلها الشال
مريم: شوفي ماري
ماري: نو بروبلم
شسورة شعرها بعدها المكياج طبعا ما يدخلون حد معاها و مريم جئ دورها بالشسوار
طبعا مها و رؤى و هديل راحوا بدري بيت عبير مع ام حمد يساعدونهم و ماخذين كل شي معاهم
مر الوقت بسررعه على الكل الساعة 5 عبير و صلت معها مريم
عبير كانت مرتبكه لدرجة أنها تهزء أي أحد جدامها من الربكه الرييايل مجمعين بالمجلس
ينتظرون الشيخ و مساعد كاشخ و لابس البشت و حركات و محمد أكشخ و أكشخ
بس طبعا بدون بشت مريم أخذت عبير و راحوا يطلون عليهم بالمجلس
عبير: لا مابي أخاف احد يشوفنا
مريم: اششش تعالي (طلت كان الباب مفتوح قباله مساعد) حركااات مساعد كشخه
عبير فيها مساعد طلت من فوق مريم: يا حلااته
مريم: ظهري بينكسر و خري
عبير: زيين
مريم: فواز ياي بسرعه أمشي
راحوا ركض للغرفة الثانيه
فواز: احم درب درب
مريم: طوووف محد يمك
فواز دخل: مريم قوليلهم يغيرون الدله هذي ما تحفظ القهوه
مريم: ان شاء الله أخذتها و راحت
فواز شاف عبير: أوه عبير أكشخ حركات (ابتسمت له)
مريم: تفضل
فواز: عن أذنكم
بعد فتره بسيطه جئ الشيخ قهوه
الشيخ: بسم الله من المعرس
مساعد: انا
الشيخ: تعال أقعد يمي... أبو العروس
ابو فواز: سم
الشيخ: تعال على يميني(طبعا قال لهم كم حديث ) وين العروس
راح فواز ناداها جت وهي متغطيه لأنها حاطه مكياج
الشيخ: يا بنتي هل أنتي موافقه على هذي الخطبه
عبير ساكته ولا كلمه مساعد ينتظر منها رد و هي ساكته
الشيخ: يا بنتي تكلمي موافقه او لا
نفس الشي ساكته راح لها فواز
فواز: عبير شفيج جاوبي اذا مو راضيه قولي محد يقدر يسويلج شي
عبير: مـ موافقه
الشيخ: أكيد
عبير هزت راسها يعني إيه عطاها نصيح بسيطه بعدها طلعت عبير
سأل مساعد و أعلن الموافقه وقع و ودوا الدفتر العبير وقعت فواز ضم أخته و نزلت دمعه على خده
مسحها بسرعه و جراح سلم عليها و أبوها و راحوا
من دخلت عند الحريم امها و ام مساعد و ام حمد
ام فواز : قللللللللللوووووووش مبروك مبروك (ضمتها وقامت تصيح عبير خلاص بتصيح مسكت نفسها)
راحت غرفتها تبدل لقت البنات هناك سلموا عليها و باركوا لها طلعوا عنها بقت مريم بس
تقعد معاها توخر التوتر شوي و تصورها
المغرب راحوا كل الرييايل مساعد راح بيتهم مع ابوه محمد ابو فواز و فواز و جراح دام بيتهم كله حريم
ينتظرونهم يخلصون علشان يدخل مساعد و يلبس عبير الشبكه
على الساعه 8 تجمع الكل نزلت مريم ضبط المسجل و الكاميرا و هي من اول تصور عبير و تسألها عن شعورها
من قبل لا توقع و يوم توقع صورتها يعني كل لحظه تصورها
نزلت عبير على الزفه اللي حاطينها لها كان شكلها مرره ناعم و حلو حتى مريم مو أقل منها جمال
رؤى و أخيرا شافت عبير و تقارن بينها وبين عبير ادور شبه مالقت لكن الكل يقول فيها شبه
قعدت عبير معهم جوا سلموا عليها خالاتها
مريم دقت على مساعد: الوووو
مساعد: الوين
مريم: مبروووووك
مساعد: الله يبارك فيج
مريم: خالتي تقول ياله تعال
مساعد: احسبي خمس دقايق أنا عند الباب
مريم: اوكي
سكرت و مساعد قام ركب سيارته و راح
وصل و دخلوه كان مرتبك اول مره يدخل على حريم عبير كانت واقفه و منزله راسها
ام فواز: رفعي راسج لمنو متكشخه
عبير: ان شاء الله
رفعت راسها كان مساعد قريب سلم عليها و باسها على راسها
و قعد جابوا لهم عصير شربها وشربته بعدها لبسها الشبكه صوروهم فيديو و صور فوتوغراف
مساعد: شلونج
عبير: الحمد الله
مريم: اقول قوموا عند البوفية تقصون كيك
قاموا وهم ماسكين يدين بعض كانت الكيكه أبيض و سماوي على فستانها
بعد ما وكلها و وكلته راحت عبير تغير ملابسها علشان بيطلعون
مساعد راح السيارة ينتظرها طلعت له عبير ركبت وهي مستحيه بتمووت من الفشله
مساعد: حيا الله عبير
عبير بصوت واطي: الله يحييك
مساعد:مو مصدق صراحه
عبير رفعت الغطا عن ويها
مساعد: بوديج مطعم على الله يعجبج
عبير: ان شاء الله(طالعت مفتاح السياره لقت المداليه اللي أهدتها ياه حاطها بتسمت)
مساعد:ياله و صلنا
نزلوا كان موديها مطعم عجيب أنواره هاديه كان متفق مع المطعم أنهم يزينون المكان لهم
هذا المطعم قليل الناس تجيه فا كان فاضي هو مع اثنين بس دخلو من الباب
فقعوا عليهم بلونات فيها خيوط ملونه و شغلوا لهم غنيه و الطاوله كانوا حاطين
عليها ورود حمر و شموع عبير عجبها المكان مرررره
قعدوا سكروا عليهم الستاره
مساعد: هاه عجبج
عبير تقريبا راح التوتر: عجيــــب وناسه
مساعد ستانس الوناستها: دووم ان شاء الله هاه شتطلبين
عبير: مو مشتهيه
مساعد: انا بطلب لج ترى بتاكلين غصبا عنج
عبير ما علقت سكتت طلبوا لهم
....................
بعد العشاء رقصوا البنات و هم قايلين محمد يجي ياخذهم 10 مريم طلعت بالحوش تكلم
كانت تتمشى سكرت خطرت بالها فكره دقت على عبير
عبير دق جوالها تفشلت يوم طالعت المتصل كانت مريم ظحكت
مريم: الوووووووو شتقت لج عبير وينج فيه
عبير: تستغبين انتي بلا جذوب توني معاج شنو شتقتيلي
مساعد بهمس: مريم
عبير هزت راسها أشر لها عطيني ياها
مريم: عبووورتي ليكون مساعد مسويلج شي قوليلي إذا أذاج علشان أذبحه
طبعا مساعد كان يسمعا: حلفي انتي
مريم: اووووووه مساعد
مساعد: يا سبحان الله
مريم: ماتستحي انت طالع مع عبير هين أعلم أمك عليك
مساعد: يمه خوفتيني ذلفي الله
مريم: هييييييييين مساعد اوريك
مساعد: هذاك أول تنفع تهديداتج الحين خلاص انتي صرتي من الماضي الحمد الله مو محتاج واسطه
مريم: حساااااافه
مساعد: تبين شي
مريم: لا
سكر مساعد وهو يضحك
عبير:هههههههه حتى أنت تسكر بويها مسكينه كسرت خاطري
مساعد: ياما ذلتني قبل خليني أنتقم منها
عبير: حراااام مع أنها ذالتني أنا بعد
مساعد: تدرين شنو مسميها
عبير: شنو
مساعد: مراسلي الخاص
عبير: وانا مطراشنا العزيز
مساعد:ههههههههههه لو تدري تذبحنا
طبعا كان اليوم روووعه بنسبه للكل عبير رجعت البيت 11 بالليل
و كان معاها هديه من مساعد بعد ما فتحتها دخلت سلمت على أمها كان الكل رايح
قعدت سولفت معاها و صعدت غرفتها الهديه كان طقم عطر مع كريم جسم بعلبه
حمرا و كرت كاتب فيه
.................................................. .
.. إلى حبي الغالي عبير
هاقد تحقق الحلم و أصبحنا مخطوبين
أتمنى أن أسعدك من كل قلبي و نعش حياة سعيدة مع بعضنا
سأجعلكي سعيدة مهما حدث أتمنى أن تكوني سعيده بهذه الهديه البسيطه
مع خالص حبي..
خطيبك مساعد
.................................................. .....
عبير فرحت و رتاحت مررره بهذا الشي أرسل لها رساله
بأنهم بيفطرون بالمطعم الساعه 9 الصباح
مريم كانت الفرحة كبيره بقلبها لأنها أكثر وحده تعرف بمعاناتهم
و تدعي لهم من كل قلبها طالعة الساعه لقتها 11.30
اخذت الجوال و دقت على مساعد
بهذا الوقت كان مساعد قاعد مع محمد بالغرفه
مساعد: تتوقع شنو أحلى مكان نفطر فيه
محمد: روح د.كيف الكوفي حقهم حلو
دق الجوال
يتــــــــبع النص الثاني منه

ويــــلا
20-11-2006, 19:15
مساعد:نعم
مريم:نعم الله عليك شلونك
مساعد: بخير
مريم: أفا ليه من غير نفس تقولها
مساعد: خلاص هذاك أول أسويلج حساب الحين فتكيت منج ما تهميني
مريم: لا والله
مساعد: إي والله
مريم: سعووووود عاد بلا بياخه
مساعد: اسمي مساعد مو سعوووود
مريم نقهرت سكتت
مساعد: تبين شي
مريم:لا
مساعد: مع السلامه
سكر التليفون و هو يضحك
مريم ضاق خلقها و خنقتها العبره صدقت مساعد
محمد: شفيك عليها
مساعد:خلني أستهبل عليها شوي
محمد: حرام تلاقيها زعلت
مساعد طالعه : وانت شدخلك
محمد سكت و لا علق
...................
صباح اليوم الثاني
مساعد: هاه عبير شنو تبين
عبير: أي شي
مساعد: مثل شنو اخاف اطلبه ما يعجبج
عبير: هوت جاكلت
مساعد: طيب تبين كرواسان و لا لا
عبير: اذا انت تبي انا ابي
راح مساعد يطلب وهي ميته فشل منه طبعا هم بـ د.كيف
مساعد وهو يقعد: شلونج ان شاء الله عجبتج الهديه
عبير: ايه حلوه مشكور ما تقصر
مساعد: كلمتج مريم امس
عبير: لا
مساعد: كلمتني امس مسكينه ما عطيتها وجه ابد تلاقينها زعلانه
عبير: شنو تنتقم منها
مساعد: خليني اطلع حرتي فيها من متى و هي تهددني و انا ساكت
عبير: عاد هي تصدق بسرعه
مساعد: خليها شوي تنقهر بعدها ادق عليها
كملوا سوالف و عبير مرره مستانسه من مساعد و هو كل ما سولفت فرح ان راح عنها الخجل
مريم كانت بغرفتها قاعده ملانه من كل شي
جوري وهي عند الباب: مريم
مريم: دخلي
جوري: مريم انا زهقانه
مريم: و انا اكثر منج
قعدت على السرير
جوري: ليه ما نروح بيت رولا
مريم: قولي الأمي
جوري: و انتي ما تبين تجين
مريم: لا مالي خلق
جوري: خلاص ماني رايحه
سكتت
مريم: عندي فكره
جوري: شنو
مريم: عندي بلونات صغار حقت الماي شرايج نلعب
جوري: وناسه و انا بعد عندي
مريم: خلاص روحي غيري ملابسج البسي شي عادي و خذي البلونات معاج للحوش
جوري راحت ركض مريم اخذت البلونات و نزلت تحت
راحت الحوش تعبي بلوناتها ماي يت جوري و بدء اللعب و حده تيدع على الثانيه و ضحكهم عالي
بعد ما خلصو البلونات شغلوا الرشاشات و يراكضون من بينهم
كان بهذا الوقت وليد بغرف الكمبيوتر سمع ضحك طل من الشباج شافهم ضحك و وخر حس بفرق بيتهم
دايم هادي و ان البنات خلاص كبروا محد يلعب غير عن مريم طبعا هو وخر لأن مريم مو لابسه حجاب
غاده: شصاير
وليد: شنو
غادة طلت من الشباج شافت مريم و جوري: هههههههههههه والله مروقين
وليد:منو هم
غادة: جوري و مريم قاعدين يلعبون بالماي و ناسه
وليد: سوي مثلهم
غادة: ودي لكن البنات ما يشجعون
وليد: العبي مع رولا
غادة: ما لقيت إلا ها الدلوعه
فتحت الشباج و نادت على مريم
مريم: اهلين
غادة: ياله صباح خير
مريم: تلاقينج غيرانه صح
غادة: تصدقين جبتيها على الجرح
مريم: تعالي عندنا اخواني مو موجودين
غادة: ودي لكن متعيزه
مريم: عندي فكره بدون لا تطلعين
غادة: شلون
مريم: حطي السلم و نطي من الجدار
غادة: من صجج انتي
مريم: والله احسن من المشوار
غادة: لا مو اليوم تعالي عندنا العصر
مريم: مدري اقول الأمي و أشوف
غادة: اوكي ياله سلام
من بعدها دخلت مريم مع جوري يغيرون ملابسهم
مريم وهي بغرفتها يت بدق على مساعد تذكرت شلون رد عليها امس بطلت و دقت على محمد
محمد كان نايم رد: الوو
مريم حست بشعور غريب مو مثل اذا دقت على مساعد
مريم: الوو
محمد توه يصحى طالع منو المتصل
مريم: سوري نايم
محمد: هلا مريم لا عادي زين انج دقيتي علشان اقعد
مريم: يت بدق على مساعد لكن تذكرت رده علي بطلت قلت نصبح عليك
محمد: تسلمين
سكتت مو عارفه شلون تسولف معه وهو بعد سكت
مريم: اقول شرايك تيي عندنا على الغدا اليوم
محمد: والله ما ادري اشوف مساعد
مريم: لا خله يولي الخاين ما بيه يجينا
محمد: من صج زعلتي
مريم: اكيد و لا انا يكلمني جذيه
محمد: اوكي خلاص
مريم: ترى بقول الأمي انك بتيي
محمد: طيب
مريم: تامر على شي
محمد: لا سلامتج
مريم: سلام
محمد: مع السلامه
سكر وهو مستغرب يا ترى مساعد قالها اني ابيها لا لو قالها كن ما كلمتني اففف منك
راح الغرفة مساعد لقاها فاضيه عرف انه بعده ما رجع نزل
محمد: صباح الخير
ام مساعد: صباح النور
محمد: خالتي انا اليوم بتغدا فبيت عمتي
ام مساعد: براحتك
تموا يطالعون التلفزيون دخل مساعد وهو يصفر
مساعد فصخ نظارته: السسسسلام عليكم
محمد و امه: وعليكم السلام
مساعد وهو ينسدح على الكنبه: شلونكم شلون اصبحتوا
محمد: تماااااااام
ام مساعد:هاه شلون الطلعه شخبارها عبير
مساعد:الحمد الله كل شي اوكي تسلم عليج
ام مساعد: الله يسلمها من الشر
محمد: ياله من رخصتكم
مساعد: وين
محمد:معزوم
مساعد:عند منو
محمد:فبيت عمتي سلام
دق على بيت عمته
جوري: الو
محمد:السلام عليكم
جوري: وعليكم السلام
محمد: وين امج
جوري:من اقول لها
محمد: قوليلها محمد
جوري:طيب (حطت السماعه وراحت تناديها)
ام حمد: السلام عليكم
محمد:و عليكم السلام شلونج
ام حمد: بخير نحمد الله و نشكره
محمد: عمتي تبين ايب لج شي على الغدا محتاجين شي
ام حمد: لا والله نبي سلامتك
محمد: اكيد
مريم وهي تدخل الصاله: يمااه منو تكلمين
ام حمد: اكيد
مريم: منو تكلمين يماااااه
ام حمد: قرقتيني اكلم محمد
مريم: عطيني
اخذته مريم: الوووووو
محمد: هلا
مريم: حمود جيبلي بيبسي
جوري: حتى انا
ام حمد: الله يفشلكم فشلتونا
سكرته طلعت بالحوش تقعد بالمرجيحه حقتها
.........................
بيت ام مها
مها :يمه بروح الشركه
ام مها: الناس تروح من الصبح مو الحين
مها: بروح اتفرج و رجع
رؤى: أي شركه ؟
مها: ليه ما تدرين ان ابوي عنده شركه
رؤى: صج .. لا مدري
مها: خلاص باجر اخذج معاي
طلعت مها تلاقت مع عزيز عند المدخل
عزيز: السلام عليكم
مها: وعليكم السلام يعطيك العافيه
عزيز: الله يعافيج
طافته توها فاتحه الباب
عزيز: اقول مها
مها لفت طالعته: هلا
عزيز: و لا اقول خلاص
هي ستغربت طلعت متجهه للشركه
طبعا بالشركه الكل رحب فيها و قالت انها بداوم بالشركة من باجر
و هي تتمشى بممرات الشركه لقت واحد قاعد و منزل راسه و بيده ملف و كل شوي يتنهد
هي و قفت بعيد شوي طالعه وهو مو منتبه لها كل شوي يفتح الملف و يسكره
قربت منه مها
هو انتبه ان فيه احد رفع راسه طالعها
مها: المعذره اخوي بغيت شي
..: حتى لو بقولج مو بيدج شي تسوينه
مها: جرب يمكن اقدر
..: من بيسمع لج وانتي مجرد موظفه بسيطه
مها بتسمت له: شدراك يمكن اقدر انت قول و ما عليك
..: انا يايي اقدم على وظيفه كل ما جيت قالوا تعال باجر صار لي اسبوعين على هذي الحال
مها: من اللي قالك
..: المسؤول عن التوظيف
مها: ممكن اعرف شنو شهادتك
..: جامعيه بتقدير جيد جدا مرتفع
مها: اوكي دقيقه خلك هنيه لحظه من شنو متخرج
..: جامعة البترول و المعادن
مها: اوكي انتظر لا تروح
طالعها وهو مستغرب من تكون بعد ربع ساعه طلعت من مكتب المسؤول
مها: اخوي (طالعها) تعال تفضل
راح و دخل هي طلعت من المكتب
المسؤول: اعطني ملفك لو سمحت
عطاه وهو مستغرب شنو اللي تغير
المسؤول: خذ هذي الأوراق عبها و تعال باجر الصباح
اخذ الأوراق و ألف سؤال يدور براسه شسالفه منو هذي الموظفه اللي مشت لي الموضوع
.............
طبعا محمد و صل بيت عمته و تغدا عندهم قعد إلى العصر بعدها راح
مريم و جوري راحوا بيت ام وليد
و البنات فبيت ام مها كانوا يلعبون بلاي ستيشن
و مها فرحانه انها ساعدة الولد و فكت ازمته
و تخذت قرار انها بداوم كل يوم علشان تستقبل اللي يبون وظايف بنفسها
و بتحاسب المسؤول على تصرفاته
يتبعــــ
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
بحط جزء بعد الحين ^ـ^ علشان خاطركم بس

ويــــلا
20-11-2006, 19:17
..((الجــــــزء السابع و العشرون))..
الأربعاء الساعة 2 الظهر
مريم وهي منسدحه بالصاله اطالع التلفزيون مع امها و جوري
مريم: اقول يمه
ام حمد: نعم
مريم: ما راح نروح المزرعة هذي السنه
ام حمد: ما ادري عن ابوج ما ياب لها طاري
مريم: شوفيه تكفين على الأقل نستانس هناك
ام حمد: يصير خير
دق التلفون مريم: انا برد
جوري قامت ركض لتليفون عناد
اثنينهم يركضون له شالته جوري : الو
و مريم تسحبه منها : قلتلج انا برد
جوري وهي ماسكته معانده: اناااااااا مسكته قبلج
هدته مريم: اف منج هاج
جوري: الو
سالم: يهال انتوا تتهاوشون على التليفون
جوري:هذي مريم
سالم: جبي عطيني امي و انت تهاوشتوا مره ثانيه جذيه وريتكم شغلكم
جوري: طيب
عطت السماعه امها و راحت مكانها مبوزه
مريم: تستاهلين علشان تبطلين لقافه
جوري: سكتييييي
ام حمد: توها مريم تسأل بنروح و لا لا
سالم: ابوي توه كلمني و قال باجر بنروح فا تجهزوا
ام حمد: ان شاء الله
سالم: و على فكره اتصلي فبيت عمي و بيت خالي ابوي يقول بنروح كلنا
ام حمد: ان شاء الله
سالم: مع السلامه
سكرت ام حمد: مفاجئه
مريم و جوري: شنو؟؟؟
ام حمد: باجر بنروح المزرعه مع بيت عمج و بيت خالج
مريم و هي تناقز: و ناااسه بروح اجهز اغراضي
جوري: وانا يماه منو يسوي اغراضي
ام حمد: روحي خذي لج شنطه و حطي لج ملابس حق نوم و حق العصر و شي عادي لللعب
جوري: ان شاء الله
اتصلت ام حمد فبيت اخوها و بيت ابو فواز تقولهم و الكل فرح بهذي الروحه
............
((..بيت ام مها..))
طبعا مها اجلت روح الشركه لأنها كانت سهرانه
هديل تحوس بالنت تحاول اطلع نتيجتها
رؤى و هي بصاله: افـــــــ ( وتتنقل من محطه لثانيه)
ام مها: اقول رؤى
رؤى: هلا عمه
ام مها: متى تطلع نتايجكم
رؤى: الأسبوع الياي ان شاء الله
ام مها: ان شاء الله
رؤى: عمتي ما لكم نيه بالسفر
ام مها: وين نقدر نسافر و أبوج توه معطينه الشغل هنيه و أخوج نفس الشي
رؤى: أيـــه صح نسيت
ام مها: وينهم البنات سكته
رؤى: هديل ادور نتيجتها بالنت و مها نايمه
ام مها: يت العطله و جئ السهر معاها
رؤى: عمتي أقدر اسوي حلى
ام مها: ايه يمه ما يحتاج تستأذنين
رؤى وهي تروح المطبخ: بسويلكم حلا عجيييب على الله موجوده اغراضه
ام مها: حتى لو مو مجوده عطي الخدامه تروح تجيبهم لج
رؤى و هي بالمطبخ: ان شاء الله
.. هديل ملت و هي ادور قامت تتصفح ادور قصص تنزلهم علشان تقراهم
دخلت موقع كانت تدخله من زمان هو فيه شات لكن ولا مره فكرت تدخل له
هذي المره قالت بجرب دخلت و كان مزدحم و فيه هوشه ما عجبها الوضع طلعت
و تصفحت المنتدى حول نص ساعه بعدها دخلت مره ثانيه الشات
كان هادي لكن تسلم محد يرد عليها قعدت تتفرج على سوالفهم و سكرته
رؤى وهي واقفه وراها : شتسوين
هديل نزت : يمه وقفتي قلبي
رؤى: تعالي تحت مليت لحالي
هديل : طيب اسكره و اجي
راحت لمها بغرفتها
رؤى: مهااااااااااا قووووومي بسج نووووم
مها: يا الله مو جذيه تقعدين الواحد
رؤى: اوه اسفه (و طت صوتها) مها ياله قومي بسج نوم
مها ضحكت عليها و قامت للحمام
رؤى و هي تنزل عند عمتها: اعجبج وريتهم العين الحمره كاهم يايين
ام مها: طالعه على عمتج فديتج
.................................................. .......
عدى اليوم على خير بالنسبه للكل
مريم راحت بيت ام وليد معها جوري طبعا و رجعت المغرب
و مساعد طلع مع عبير كالعاده و محمد بالبيت يا عند الكمبيوتر يا بالصاله
نهاية الأسبوع الجاي بروح عند اهله على ما ياخذ النتيجه
..((.. يوم الخميس..))..
مريم ما نامت من الوناسه طبعا الساعة 6 الصباح بيروحون
كل شوي مفضيه شنطتها و مغيره اللي فيها
اهم شي اخذته دفتر يومياتها و كراسة الرسم حقتها
و الكاميرا و الاب توب شي أكيد
.................................
عمار كان قاعد بعد بس سهران على النت لأنه يصمم مواقع
طلعت مريم شافت ليت غرفته مفتوح راحت طقت الباب
عمار : ادخل
مريم: صباح الخير
عمار: صباح الخير؟!! كم الساعة
مريم: 4.20
عمار: الله ما حسيت بالوقت
مريم: شنو اخر التطورات
عمار: قاعد اغير وجهيت الموقع
مريم: علمني
عمار: يبيلها وقت
سكتت و هي طالعه شيسوي
عمار: دخلتي موقعي انتي
مريم: لا
عمار: افا ليه
مريم: اصلا من زمان عن النت
عمار: تدرين ان المزرعه تغيرت
مريم: صج
عمار: ايه كبروها و حطوا فيها تلفزيون مسرح منزلي
مريم: اكشخ و ناسه و أثاث الغرف
عمار: اللي أعرفه اصبغوا البيت أما الأثاث مدري عنه
مريم: حلو انهم سوو تجديد ... اوكي ياله قم الصلاة
عمار: اوكي الحين
طلعت راحت الغرفتها
.................................................. ........
الساعة 6 انطلقوا بيت ابو حمد للمزرعه الطريق مدته ساعة و يوصلون علشان جذيه يقعدون فيها
مدة طويله لبعد المسافه
وهم بالطريق مر يمهم مساعد بسيارته و وقف على جنب و قفوا له
نزلت ام مساعد و ابوه و راحوا ركبوا مع ابو حمد
طبعا الأولاد كل واحد بسيارته عمار و سالم و مريم كانت مع عمار
مريم اتصلت على عبير
عبير: الوو
مريم: صباح الخير
عبير: صباح النور
مريم: وينكم ما مشيتوا بعدكم؟؟
عبير: ننتظر فواز و نمشي
مريم: اوكي ياله سلام
سكرت منها
عمار: شلونها عبير
مريم: الحمد الله زينه
عمار: مستانسه اكيد
مريم: يوووه وخروا عنها صارت مغروره هي و خطيبها الخايس
عمار: افا خايس ليه
مريم: خل يولي صاير مغرور هو الثاني لا و بيجتمعون بالمزرعه الله يعينا عليهم
عمار: هههههههههههههههههه
...............................................
و صلوا المزرعه كانت متغيره حتى من برى طبعا فيها فيلا كبير دورين و سرداب
السرداب فيه جميع انواع الترفيه
من بلياردوا تنس طاوله بلاي ستيشن و تلفزيون كبر الجدار مع مطبخ تحظيري فيه آلة الكوفي بس
الدور الأول صالة كبيره مع غرفة طعام مجلسين و طبعا مطبخ
الدور الثاني صاله و 6 غرف و جناحين واحد الأبو و أم حمد و الثاني للضيوف
المزرعه كل شي فيها غير عن المسبح المسكر و مكيف محطوط دائما على التدفئه
و خيمه و ملحق
مريم عجبتها التغييرات مره من ظمنها السرداب و الألعاب اللي فيه
طبعا غرفتها معروفه من يوم كانوا صغار يعني كل واحد غرفه
راحت غرفتها
الأولاد بالسرداب قاعدين يريحون و الحريم بالصاله و الرجال بالمجلس
مساعد:صراحه صارت تفتح النفس
عمار: أي والله
سالم: تدرون حتى المسبح صار مكيف
محمد: اشوني ما رحت البيتنا
عمار: ليه ما تقولهم يجون يصيفون هنيه
محمد: لا صراحه فشيله
عمار: ترى المكان كبير يكفي الكل
محمد: دام ابوك ما قال ما راح اقولهم
عمار: انا بقوله و مالي شغل فيك
سكت و ما قال شي
بعد كم دقيقه وصلوا بيت ام فواز و عبير راحت عند مريم
..............
مريم: ليت البنات هنيه جن صار وناسه
عبير: أي والله
مريم: ودي يوم اقول الأبوي خلهم يجون المزرعه كبير تكفينى
عبير: تتوقعين يرضى
مريم: نقوله و نشوف أو أقول الأمي وهي تتصرف
عبير: ان شاء الله يرضون
دق التلفون بالغرفه
عبير: التلفون يدق
مريم: ايه هذا موزع للبيت تلاقينهم يبونا..( وهي ترد) نعم
ام حمد: مريم جوري عندكم
مريم: لا مو عندنا ما شفتها من يينا
ام حمد: قومي شوفيها وينها
مريم: طيب..(سكرت) امشي ندور جوري
عبير: ياله
نزلوا راحوا بالمزرعه
مريم وهي تنادي: جــــورررري
عبير: بروح هناك ادور عنها
مريم: اوكي و أنا بروح منيه
نفصلوا يدورون عنها
عبير وهي تروح ورى الفيلا: جــــوري وينج
شافت حظيرة راحت لها دخلت فيها لقت جوري داخل القفص تحاول تمسك الأرنب
عبير: جوري انتي هنيه
جوري: أششششششششش شفتي نحشتيه
عبير: امج تحاتيج امشي نرجع
جوري: طيب هذاني جايه (طلعت سكرت القفص ) تدرين عندنا حصان
عبير: صج
جوري: ايه بس بعيد عن الفيلا هناااااك بالنهايه
عبير: انزين انا بروح انادي مريم وانتي أدخلي عند امج طيب
جوري: طيب
راحت نادت مريم و قالت لها جوري بالفيلا
مريم و هي تدخل : و ناسه تغيرت المزرعه مررره فيه حديقة و رد هناك تهبلل
عبير: صج جن قلتيلي
مريم: أمشي نروح لها
ام حمد: انتبهوا النفسكم
البنات: ان شاء الله
راحوا يتمشون مريم: تحبين كرة السلة
عبير: ما فكرت فيها
مريم: انا اكثر شي استانس فيه هنيه السله فيه ملعب صغير دايم العب فيه
عبير: خلاص ألعب معاج
وصلوا طبعا كانت ألوان الزهور مررره حلوه و منسقه بشكل حلو و عليها مظله
عن الحر
عبير: تهبــــــــــل يصير ندخل
مريم : حتى لو ما يصير امشي ننط السور و ندخل لهم
السور كان قصير حطوا صندوق و اصعدوا عليه و نطوا
عبير: شمي ريحت الفل و الياسمين تريح الأعصاب
مريم: حتى ورد الجوري يهبل شوفيها حمرا ملمسها مخملي
عبير وهي تلمسها: الله و ناسه شكلي بقضي وقتي كله هنيه
تمشوا بين الورد و طلعوا يتمشون بالحديقه
عبير: مراجيح ( راحت لهم و ركبت)
مريم ركبت الثانيه و كملوا سوالف و لعب
محمد كان يتمشى بالمزرعه و كل شجره ما يعرفها يوقف عندها يحاول يكتشف شني هي
شاف مريم و عبير و هم يلعبون و قف بعيد يراقبهم حسهم قراب من بعض مثله و مساعد
و كانت الأفكار متزاحمه براسه ما يدري هو يحب مريم أو لا يخطبها أو تعتبر خطوه فيها تسرع و يخاف يندم عليها راح عنهم
.....................................
من جهه ثانيه
مها داومت بالشركة و طبعا فمكتب أبوها راحت عند مسؤول التوظيف
دقت الباب
راشد: تفضل
مها: السلام عليكم
راشد يوم شافها وقف: و عليكم السلام تفضلي
مها: مشكور ...
راشد: زارتنا البركه شنو تامريني فيه
مها: انا يايه أقولك اني بداوم البشركة و أي واحد يتقدم للتوظيف يجيني بالمكتب
راشد: بس
مها: بس شنو
راشد: مو الكل نقبلهم
مها: ادري مو لكل نقبلهم لكن فيه شي اسمه شهادة يعتمد عليها
راشد: و أنا ما أقبل إلا أصحاب الشهادات الزينه
مها: صح واضح
راشد: شقصدج
مها: قصدي الولد اللي كانت شهادته جامعيه و من أحسن الجامعات و عطلتوه صح
سكت عرف انه غلطان
مها وهي تقوم: على العموم كل متقدم يجيني مفهوم
راشد: ان شاء الله
كان مقهور منها مررره
طلعت قابلت نفس الولد بالممر
..: صباح الخير
مها طالعته و بتسمت له: صباح النور
..: ما عرف شلون أشكرج على المساعده
مها: و لا يهمك المهم انك تستحق الوظيفه ( بتسمت له)
..: اشكرج مره ثانيه بس عندي سؤال ممكن
مها: مو هنيه نتكلم تعال مكتبي
وافق و تبعها تفاجئ يوم شافها تدخل مكتب مدير الشركة
فتحت الباب و وقفت: تفضل.....
دخل و هو ساكت قعدت عند المكتب
تم واقف يطالعها مها: تفضل
..: منو أنتي؟؟؟؟
مها: حتى لو عرفت منو انا تمنى انك تبعد الرسميات ... انا بنت صاحب الشركه
تم يطالعها وهو ساكت
مها: شفيك علشاني صغيره يعني
..: لا... لكن تفاجئت
مها: و أنت شسمك
...: اسمي .. طلال
مها: عاشت الأسامي وين انقبلت
طلال: انا الحين متدرب مدت اسبوعين بعدها يرسموني
مها: اها بالتوفيق ان شاء الله
طلال: تسلمين.. استأذن
مها وقفت احترام له: الله معاك و بالتوفيق مره ثانيه
طلع وهو مستغرب ( مها ما راح انسى هذا الأسم ابدا ..)
يتبعـــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

Mino
21-11-2006, 10:23
مشكوورة على الأجزاء الروووعة
و ننتظر التتمة على أحر من الجمر

Princess ALY
21-11-2006, 17:27
مشكورة حبيبتي على القصة الأكثر من راااااااااااائعة. الأحداث تزداد تشويقاً وإثارة. استمري و لاتبخلي علينا.
سؤال: متى يمكنك التفرغ للكتابة؟ ألا تتعبين أثناء ذلك؟

Rogena
21-11-2006, 18:31
هلوووو
ياااي التكملة حلللللللللللللللوة
يالله عاااد كملي القصة
بليييييييييييييييييييييييييييييييييييز
دمتم في شاطىء الامان

إبتسامة الأفق
22-11-2006, 14:41
السلام عليكم
الصراحة اختي القصة روعة وحلوة
واستمري في ابداعك
والى الامام
نتظر التكملة
ولا طولي علينا
اختك : إبتسامة الأفق

ويــــلا
24-11-2006, 23:30
مشكورة حبيبتي على القصة الأكثر من راااااااااااائعة. الأحداث تزداد تشويقاً وإثارة. استمري و لاتبخلي علينا.
سؤال: متى يمكنك التفرغ للكتابة؟ ألا تتعبين أثناء ذلك؟

اهلين
متى اكتب ؟؟
في اي وقت لأني بكل صراحه فااضيه لا شغل و لا مشغله ^ـ^

اما من ناحية التعب ؟؟

إلا مررررره متعبه الكتااابه لكن هي اللي اقضي فيها وقت فرااغي
و القصه هذي المعلوومكم انا باديه اكتب فيها من شهر 4 او 5 ميلادي ما خلصتها إلا نهاية شهر 10 ^ـ^
مررره تعب لكن النتيجه للمجهوود حلووه انها تنال اعجابكم ينسيني التعب

اوكي الحين بحط لكم أجزااااء
بـ ر ـب ^ـ^

ويــــلا
24-11-2006, 23:36
**..((.. الجـــــــــز الثامن و العشورن ..))..**

كان الكل مستانس من قلب بهذي الرحله خصوصا انها بجمعه
مو لحالهم و تغييرات المكان عطته حلاوه زياده
البنات رجعوا داخل البيت عند الحريم و الشباب كانوا بالمسبح
عدا مساعد اللي يطالع التلفزيون بالسرداب إلى الحين عبير
ما تدري ان مساعد موجود تحسبه بعده ما جئ
مريم: يمه المكان برى يهبل ليه ما تفرشون برى و تقعدون احسن
ام حمد: مو الحين بالحر العصر بنطلع تو الناس..
عبير: شنو بتسوون على الغداء
ام حمد: إلى الحين ما قررنا خصوصا ان حمد بيجي لازم ننتظره
مريم: ما قلتوا انه بيجي زين لقينا احد يلعب مع جوري
عبير: بالمناسبه جوري وينها
ام حمد: اخر مره شفتها نزلت السرداب
عبير: بروح لها تجين مريوم
مريم وهي تثاوب: بروح انام دام الغداء مطول خلاص ما فيني أواصل أكثر
ام حمد: مواصله من أمس؟!
مريم: إيه
ام حمد: حسبي الله عليج مو قلت لج لا تسهرين مو زين على صحتج
مريم: شسوي من الوناسه ما جاني النوم ياله تصبحون أقصد تمسون على خير
عبير راحت تنزل عند جوري و مساعد كان نايم على الكنبه تحت يعني بدايت النومه
قدام التلفزيون
عبير: جوري
وهي تنزل لتحت و تنادي عليها
جوري كانت تلعب بالكرات حقت البلياردو و مسويه صجه
عبير وهي متخصره: جوري شتسوين
جوري: ألعب..
عبير: جنج تعرفين أقول لا تخربينها ترى يذبحونج توها جديده
جوري: انا اعرف
عبير وهي تسحب العصات منها: أقول بلا كلام فاضي و ياله وخري
جوري وهي مبوزه: أف كل شي لا ....كل شي لا
عبير: روحي لعبي بالمراجيح
جوري: ما معاي حد يلعب
عبير: روحي عند الأرانب
جوري وهي تبجي: امي تقول لا... ما حبكم انا ماااااااحبكم (وصعدت ركض)
عبير لمت الكرات و حطتهم بشكل مرتب مع العصي حقتهم
شافت التلفزيون مفتوح راحت بتسكره توها بطفيه
مساعد: شتسوين
عبير تخرعت لأنها ما شافته : مساعد!!!
مساعد: ههههههه تخرعتي
عبير: لو ادري أنك هنيه جن ما سويت صجه مع جوري
قام راح لها :شلونج
عبير وهي مستحيه: بخير .... و أنت
مريم توها نازله شافتهم وقفت و تكت على حاجز الدري تتفرج عليهم
مساعد: بخير دامي سمعت صوتج و شفتج... متى ييتوا تفاجئت يوم شفتج
عبير: فتره بسيطه من وصول عمي ما دريت انك هنيه
مساعد: انا كنت يايي مع عمج ليه ما تصلتي فيني تقولين لي هاه
عبير: ييت مع ابوي..
مريم: أحـــم احم
لف مساعد يطالعها حس انه مشتاق لها فقدها المده الأخيره بتسم لها
لكن هي ما عبرته حتى بنظره مثل الناس
مريم: عبير شتسوين هنيه
عبير وهي متفشله: كنت.. كنت أنادي جوري نسيتي
مريم: بس جوري من زمان صاعده عند امي
عبير سكتت راحت مريم لها عدت من عند مساعد سحبت عبير من إيدها و راحت
عبير وهي تمشي: عن أذنك
مساعد مستغرب: الله معاج
مريم صعدت وهي ساحبه عبير من إيدها و عبير شوي و اطيح
عبير وهي تحاول تلحق عليها: مريموووه هديني بطيح
تركتها يوم وصلت فوق عبير ستغربت تصرف مريم من متى ما تعبر مساعد
وهي عارفه ان مريم و مساعد يغلون بعض مثل لأخ و أخته
مريم طبعا رجعت غرفتها و نامت اللي خلاها تنزل كانت تبي كوفي نست
عبير قعدت مع الحريم و مساعد طلع عند الشباب بالجلسه حقت المسبح
......................................
*.. بالشركــــه ..*
مها كانت تبي تعرف كل شي جديد بالشركه و تتعلمه مهما صار هذا حلالهم
ولازم تديره إذا سمح لهم الوقت كانت تتنقل من مكتب للثاني تجمع الأوراق
اللي تعرفها على أساسيات العمل وهي ماشيه و كانت مندمجه بتصفح الملف
صدمت بواحد وهي صاعده المصعد
مها: أسفه (بدون لا ترفع راسها)
عزيز : مو مشكله (و مشى عنها بحكم أنه طويل فا ما نتبه من هذي لأنه ما شاف وجهها)
كان الشغل بالشركه لمها عباره عن حياة و تضيعت الفراغ
و طبعا هذا خلاها تبتعد عن كل شي كانت تسويه بحكم الشغل
......................
رؤى و هديل كل وحده منسدحه بسريرها و يسولفون
رؤى: ودي أطلع اليوم بس ما ادري وين
هديل: ودي أروح الترفيهيه شرايج
رؤى: لا مو وقته مو مشتهيتها يبيلها جمعه كبيره للوناسه
هديل: طيب شرايج نروووحـ .....
رؤى : الأبرادج ؟؟؟ أحــــ عضيت لساني
هديل:هههههههههه احب الأبرادج هههه أسمها ابراج لا هذي أحلى شي الصباح نفطر فيها تذكرين يوم نروح قبل لا ننقبل بالمدارس
رؤى: إي والله كانت طلعه حلوه خصوصا ان اقتراح أمي
هديل: على طاري أمي الحين حنا نخطط على طلعه و ما ندري إذا بتوافق أو لا
رؤى: إي والله
دخلت امهم الغرفه شافت اشكالهم و الملل ما كلهم
ام عبد العزيز: شرايكم بنات
طالعوها : شنو
ام عبد العزيز: نطلع طلعه جماعيه و نتعشى برى ؟؟
البنات طالعوا بعض بستغراب لأنه شي نااادر الحدوث
ام عبد العزيز: شفيكم.... مالكم خلق خلاص مو مشكله
هديل: بلااااا لنا خلق أفا عليج هذي طلعه مو أي شي
رؤى: أكيـــد .... أكيــد
ام عبد العزيز: خلاص الساعه 3 و شوي 4 نطلع و غصب بطلع كل اللي فالبيت
رؤى و هديل: مشكووووره يمه
رؤى : بتصل على مها بقولها و ناسسسه
.............................
يتبعــــ باقي الجزء

ويــــلا
24-11-2006, 23:38
مها: اوكي فهد يعطيك العافيه فهمت الحين شسالفه ( وهي تبتسم)
فهد : هذا المهم
مها: يعطيك العافيه تعبتك ماي (وقفت أحترام له)
فهد وقف: هذا واجبنا أوامر ثانيه
مها: سلامتك
طلع الموظف كان جوالها يدق ردت : الو
رؤى: يالخاااااااااااااااااااااااااااااااينه ليه تروحين من دوني لييييييه
مها: كسرتي خاطري ما حبيت أقعدج و خرب نومتج تعالي الحين
رؤى: صج ... بس من وين سياره
مها: سواق الشركه أفا عليج
رؤى: حركااااااااااااااااااات ... أقول الأمي و إذا رضت دقيت دقه تخلينه يجي
مها: أوكي
هديل: حتى أناااااااااااااااااااااااا مهووووي
مها وخرت الجوال من صوتها : زيييييين بطيتي أذني
رؤى: صح نسيت .. أنا متصله أقولج ترى اليوم بنطلع طلعه ما حصلتش
مها: شلون
رؤى: الماما قالت أننا بنطلع طلعه جماعيه و نااااسه و بنتعشى برى بعد
مها: صج حلوووو كان ودي بمثل هذي الطلعه ..
رؤى: اوكي خلصتي رصيدي بروح أقول الأمي ياله سي يووووو
سكرت منها و طارت الأمها تقولها طبعا الأم رفضت بحكم مالها دخل تروح
يوم قالت لها مها تبيني أروح وافقت
ام عبد العزيز: أن زين رحتي منو يوديج
رؤى: مها بطرشلي السوااااق يمااااه
ام عبد العزيز: انزين
رؤى: باخذ هديل بعد بلييييييييييييييييييييييييز
ام عبد العزيز: زييين تقعدين تبلزيلي
رؤى وهديل ماتوا من الضحك شنو هذي الكلمه قاموا يجهزون للروحه
دقت دقه على مها و مها أرسلت السواق
رؤى وهي تطلع من غرفة الملابس: شرايج فيني مو حلو
هديل: من وين لج يهبل رؤى
رؤى: شريته يوم رحنا السوق نشتري حق ملجة عبير
هديل: أنا اللي مو عارفه شنو ألبس
رؤى: البسي البنطلون البني مع بلوزته و البدي حقه
هديل: يصلح
رؤى وهي تلف الحجاب: يصلح خصوصا ان البدي حقه طويل و مو ضيق عليج
رؤى كان مرره نعومه و البست تنوره كلوش سماويه و مخيطه بخيوط بيجيه و البلوزه بيج و سماوي مع الحجاب السماوي
انطلقوا للشركه و كلهم حماس يشوفون هذا العالم المجهول بالنسبه لهم
........................................
*.. المــــــــزرعه ..*
كانت عبير قاعده مع الحريم اللي كانوا يحوسون بالمطبخ يسوون الغداء
و كل ما يت تساعدهم قالوا لها ما تعرفين قعدي
عبير: يمااااه يوعانه والله
ام فواز: الكل يوعان
عبير: إذا يعت أكثر من جذيه بتنسد نفسي و ما اكل
ام فواز: طيب سوي شي تصبيره
عبير سوت لها توست حطت فيه جبن و مرتاديلا طبعا سوت للكل
عدى الحريم اللي رفضوا ياكلون صفته بالصحون مع عصير
حطت صينيتيين وحده للرياييل الكبار وحده للشباب
دخلت المجلس: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
فواز: جنج تدرين أني يوعان مشكووره حبوبه
عبير: العفو
طلعت و خذت الصينيه الثانيه للشباب بالمسبح
كانت الصينيه ثقيله وصلت لكن مو قادره تفتح الباب
طقت الباب بريلها هم لفوا يطالعون منو... طبعا زجاج الباب
سالم: مساعدوووه قم خطيبتك تطق الباب
مساعد كان يلعب بالجوال مو حاس عن أحد
عبير ما قدرت تنتظر حطت الصينيه بالأرض و فتحت الباب
أخذتها و دخلت
عبير: السلام عليكم
الكل: عليكم السلام
حطت الصينيه: هاكم تصبيره قبل الغداء المطول
عمار: يسلمووووو جبتيها على الجرح و انتي ما تدرين أني يوعان يا بعد جبدي أنتي
عبير : العفوووووو
مساعد طقه على راسه و هو يلعب بالجوال عمار: ليش!!!! شسويت أنا
مساعد: سلامتك بس كنت بطق ذبانه على راسك
سالم وهو يتلذذ بلأكل: اممممممـ ... يعطيج العافيه يابعد طوايفي يهبل
عبير كانت تضحك عرفت أنها حركه مقصوده منهم
عمار قام : أفاااا بنت عمي تفضلي حياج ما يهون علي توقفين
مساعد: والله مو فاضي لكم الحين أبد لأني حدي يوعان
عبير قعدت معاهم مستانسه انها خدمتهم كانت سوالفهم تموت ضحك
وهي تحس أن مساعد يراقب تحركاتها بفرح و كان هذا الشي يخجلها زوود
محمد ما كان على بعضه بالمده الأخيره يسرح بفكره وااايد و قلت سوالفه عن أول
عبير: افاااا ما هقيت أن عيال عمي ما يعرفون الأصول
وقفوا على حركتهم و يطالعونها
عبير: تاكلون و ما فكرتوا بالضيف
سالم: من قال انج ضيفه خليناج تقعدين علشان لو بغينا زود
قلنالج مو عشانج لا تصدقين
عمار: صح كلامك
عبير: مالت عليكم مو انا محمد
محمد لف يطالعها : هلا
عبير ستحت: لا بس ليه ما تاكل
مساعد: لااااااااااااا والله اشوفكم مصختوها كل واحد يقولها كلمه
وكملها الأخ ..(وهو يقلده) .. هلا ...
عبير ماتت من الضحك يوم ما قصدوها عصب
محمد: أسفين سيد مساعد غلطه و نسحبها
عمار: وينها عنج أم السعف و الليف
سالم: إلا أم اللسانين
عبير: ليكون الكلام عن مريم؟؟؟
سالم: فيه غيرها
عبير وهي متخصره: لو سمحت ما أسمح لكم تقولون عنها جذيه هذي رفيجت العمر
سالم: الزبده وينها
عبير: نايمه فديتها تعبانه
محمد لف يطالعها لا إراديا هي انتبهت شفيه رفع راسه و نتبه لي جذيه
كملوا سوالف وعبير تنتظرهم يخلصون علشان تشيل الصينيه محمد قام و طلع
عبير: دام خلصتوا عطوني الصينيه و عن أذنكم
سالم: كل ما طابلج عاودي
عبير:لا تصدق هالخدمه ما تتكرر
طلعت دخلت من السرداب تختصر المسافه عليها كان محمد هناك يلعب بالياردو
رفع راسه شاف منو دخل عبير طالعته وقفت تحسبه بقول شي بس يوم كمل لعب
مشت رايحه فوق... ودت الصينيه و راحت الدور الثاني تاخذ جواتي رياضه
نزلت متجهه للسرداب سمعت حد يتكلم
مساعد: ما يصير تضل على هذي الحال
محمد: شسوي يعني قولي
عبير طالعت فيه حد متجهه للدري من فوق ما لقت قعد تبي تعرف شسالفت محمد
مساعد: محمد انت ليه ما تحاول تعرف اللي تبيه
محمد: شلووون
مساعد: يعني بطرق غير مباشره
محمد: أسمع مساعد أنت حطيت هذا الشي براسي
مساعد: لا تنسى اللي قلته يوم جذبت عليك عن الخطبه
محمد: مو ناسي لكن.... مو عارف شسوي
مساعد: جرب ما بتندم
محمد: تبيني أروح أقولها مريم انتي تحبيني مثل ما ...
عبير انصدمت (مريـــم !!!!!)
مساعد: كمل مثل ما شنو
محمد: ما ادري ... ما ادري
مساعد تنهد لأن محمد بحاله فضيعه من التشتت و الضياع بين الإعتراف بالحب أو لا
محمد: .... شكلي ... بنسى السالفه تعبت من التفكير
مساعد: ما راح تقدر محمد
محمد: انت حققت امنيتك و الله يهنيك هذاك ملجت على اللي تحبها
مساعد: من قالك أن هذا جئ بالساهل تراك ما جيت إلى على النهايه يوم عرفت أنها ممكن توافق علي
عبير نزلت راسها وهي تبتسم تذكرت الماضي
محمد: احس اني غير مو عارف شسوي صدقني مو عارف ... أخاف أنصدم
مساعد: انا أعرف مريم ترى ما بقلبها أحد و لا عمرها فكرت تحب كا... سكت يوم شاف محمد يطالع
وراه لف شاف عبير عند الدري
عبير ما قدرت تتحمل أكثر نزلت لهم هم سكتوا
عبير: انا.... أسفه
مساعد: لا عادي
محمد لف معطيهم ظهره متجه للطاوله
مساعد كان واقف و عبير تمشي بخطوات مرتبكه
مساعد خطرت باله فكره: عبير تعالي قعدي أبيج
عبير خافت يهزئها او شي قعدت:هلا
مساعد قعد يمها مقابلها محمد كمل لعب
مساعد: عبير بسألج سؤال و جاوبيني بصراحه
عبير: تفضل
مساعد: انتي و مريم رفيجات و كل وحده تعرف سر الثانيه صح
عبير: صح!!!
مساعد: عبير ... مريم فيه بقلبها أحد
محمد لف يطالعها كأن عبير كانت أمل يتعلق فيه
عبير طالعته بنظره سريعه و طالعت مساعد: لا اصلا مريم مستحيل تحب احد
مساعد طالع محمد يأكد له: وانا بعد قلت جذيه طيب ليه أكدتي كلامج
عبير: لأن مريم كانت دايم تقولي البنت لو حبت ما تضمن أن اللي حبته يبادلها
نفس الشعور فا لازم ما تحب غير اللي يتقدم لها
مساعد طالع محمد و بان على ويه السعاده من كلام عبير و رتاح شوي
مساعد: خلاص ..(طالع محمد وهو حاط إيده على جتف عبير) حمود أقدم لك مساعدي الأول ..خطيبتي الملقوفه
عبير ضحكت : شنو داخلين معركه هههههههههههههههه
مساعد: والله بقولج حمووود حبه أكبر معركه بالعالم
محمد راح له و صك حلجه و مساعد يحاول يوخره علشان يقولها
عبير: ما يحتاج .. الصراحه انا ادري ان محمد يحب مريم
وقفوا يطالعونها مساعد راح لها : كنتي تتسمعين هاه
عبير: لا بس حركات محمد اتجاه مريم شككتني لأنها (طالعت مساعد) نفس حركاتك قبل لا اعرف بحبك لي
محمد أبتسم و مساعد أبتسم له.. كملو نقاش بعدها راح كل واحد بدربه
عبير راحت الغرفه تمت طالع مريم شلون نايمه بهدووء ولا تدري
باللي حولها عبير كانت تبي ترد بعض جمايل مريم عليها بتقريبها من مساعد
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::

ويــــلا
24-11-2006, 23:41
..((.. الجــــــــــــــزء التاسعـ و العشـرونـ ..))..

البنات و صلوا للشركه وكانت سعادتهم لا توصف طبعا سألوا عن مكتب مها
و راحوا لها وصلوا كانت بالدور الثاني
هديل: رؤى أحس بخوف شكلنا غلط
رؤى: أنا اكثر منج تدرين احس ما سمعت من الموظف غير ان مكتبها هنيه ما سمعت وين من الربكه
هديل: و لا انا شلون الحين
رؤى: لازم نسأل
هديل: دخلي على هذا المكتب و سأليه
رؤى طالعته : لا هذا واحد شباب استحي
هديل: بيفرق يعني كبير ولا صغير دخلي (دزتها للباب)
طلال انتبه لها رؤى وقفت عند الباب وهي ترتجف من الفشيله
طلال : تبين خدمه اختي
رؤى كانت مستحيه منه حيل: كنت .. ابي اسأل عن مكتب مها
طلال: تفضلي معاي
رؤى وقفت على جنب وهي منزله راسها و هديل عند الباب من شافته قايم و خرت على جنب
رؤى طلعت تلحقه و هديل تمشي معاها بهدوووء
وقف عند الباب رؤى صدمت فيه هو لف يطالعها
رؤى و ويها محمر: أأسفه
هديل كانت بتضحك عليها بس مسكت نفسها
دق الباب مها : تفضل
طلال: السلام عليكم
مها بتسمت له : هلا وعليكم السلام حياك
طلال: مشكوره بس كنت بوصلهم لج
مها: منو؟؟
طلال: بنتين كانوا يسألون عن مكتبج
مها: دخلهم عرفت من هم
طلال: تفضلوا
دخلوا بهدووء مثل اليهال هديل ماسكه إيد رؤى جنها بضيع
مها: ههههههههههههههههههههه أشكالكم عجيبه
طلع وهو مستغرب يحس انه شاف رؤى من قبل
هديل: هههههههههه رؤى صقعت فيه عند الباب فشلتنا
رؤى وهي تطقها على جتفها: جبي لازم تطنز
هديل: حركاااات مهوي مكتب وشغل عدل من قدج
مها: إلا راسي صدع من كثر المعلومات اللي تعلمتها
رؤى: ليش تونا نعرف ان عندكم شركه
مها: لأن أبوي مات من زمان الله يرحمه كنا صغار وقتها و كان رفيج ابوي هو اللي
يديرها علشان جذيه ما عرفتوها بعدين هذا مو شي أتفاخر فيه
رؤى: الله يرحمه و المسلمين
هديل و مها : آمين
كملوا سوالف و يساعدون مها بترتيب الأوراق بالملفات
.....................................
الساعه 12 وصل حمد مع مرته و خدامتهم طبعا
قالوا بعد الصلاه بيحطون الغداء
عبير كانت تساعد بنقل الأكل للرياييل بالمجلس
و كل وحده من الحريم تناديها تعالي شيلي هذا لا و دي هذا
عبير بخاطرها( مريموووه اوريها نجت من الحوسه)
و روان مرت حمد كانت تحط حق الرياييل
ابو مساعد : على ما يخلصون خلونا نصلي جماعه بالخيمه
قام الكل يستعد للصلاه
يت عبير وقفت تنتظرهم كلهم يطلعون
ابو حمد: بنيتي ييبي لنا فوط
عبير: ان شاء الله جم وحده
ابو حمد: 3 الله لا يهينج
عبير: ان شاء الله
راحت يابت لهم الفوط و قفت عند باب الخيمه تعطي اللي يبي
بقت وحده و محمد توه جاي و كان ما متنشف راحت له
هو شافها جايته حس برتباك خصوصا بعد ما عرفت
عبير وهي تمد له الفوطه ببتسامه: تفضل
محمد أخذها: مشكوره
عبير: مـ .. محمد
لف يطالعها وهو ينشف إيدينه: نعم
عبير: اممممـ خلاص ولا شي (مشت عنه )
مساعد: حمووووود بنبدي تعال لحق لا يطوفك
محمد: هههههههههه الحمد الله و الشكر جـــــاي جــــاي
عبير بخاطرها (غبيه انا شكنت بقوله و الله ما عندي سالفه)
كملت حط الغداء و ترتيب السفره جو الرجال
عمار: اللآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه تهبل الريحه
دخل و بسط قبل الكل جاه مساعد سحبه من فنيلته يوقفه
مساعد وهو صاك على ضروسه: بلا طفاقه انتظر الشياب
عمار وهو يعدل بلوزته و يرد بنفس الطريقه: زييييين خنقتني
ابو فواز: عمار ... قم قعد جراح خله يصلي ويجي يتغداء
عمار: حاضر
طبعا عبير ما أكلت شبعتها السندويشات قالت بتاكل مع مريم
اخذت صالح و لد حمد و قعدت توكله عن يأذي أمه
وهي تحب اليهال
روان: عنج لا يأذيج يلعوزج الحين
عبير: لا خليه و الله مستانسه عليه
..........................................
((.. بالشركه ..))
مها: اخيرا خلصنا رؤى ودي هذي المكتب الثالث على اليمين
رؤى : مكتب الولد اللي يابني هنيه؟؟
مها: ايه هو هاج
رؤى: لا ما بي وديه انتي
مها: انا باخذ الملفات الباقيه لفوق
رؤى: هديل توديه
هديل: أقووول بس عندي المفات هذي برتبهم
مها: يالله عاد رؤى خلينا نخلص و نروح .. مو تبين تطلعين؟؟ خلصي الشغل
رؤى ستسلمت للأمر الواقع: أمري لله هاتي
مها وهي تبتسم: قوليله باقي الملفات يجيبهم للمكتب باجر نسويهم
رؤى: مهووووووي شنو هذا
مها: انتي رايحه رايحه
رؤى: أفــ الله يعيني
طلعت و هي مو عارفه شلون تحاجيه ودها الطريق ما يخلص المكتبه
لكن حست أنها بسرعه و صلت له و قفت اخذت نفس عميق اتجهت للباب
كان مفتوح توها بطق الباب شافت المكتب فاضي
رؤى: يووه وينه ... شسوي الحين انتظره ولا أرجع أفـ
دخلت بتحط الملفات و تطلع طالعت الدرج مليان ملفات و خافت تختلط مع بعض
ضلت واقفه داخل المكتب تنتظره لما يجي و كانت تتفحص المكان بعيونها
رؤى شافت صوره بالكمبيوتر عجبتها كان منظر طبيعي و طلال واقف مصور فيه
تمت اطالعه تتأمل المنظر و شكل طلال مو غريب عليها
طلال دخل تفاجئ شتسوي هنيه شافها سرحانه أطالعه الجهاز
طلال: السلام عليكم
هي نزت ما نتبهت الوجوده
طلال: أسف ما كنت أقصد
رؤى: و عليكم السلام
طلال وهو يروح ورى مكتبه: تامرين بشي
رؤى: هذي الملفات خلصناهم (عطته ياه) و مها تقول ييب باقي الملفات المكتبها
تكملهم باجر
طلال: ان شاء الله .. بس إذا ما عليج أمر تنتظريني هنيه
رؤى طالعته مستغربه
طلال: بروح أجيب الملفات تودينهم إذا ما عندج مانع لأني مشغول أخاف تروح و أنا ما وديتهم
رؤى: ايه ما عندي مانع
طلال: تفضلي دقايق و أجي
قعدت تنتظره تحس بقلبها بيطلع من مكانه من الفشله و الخوف
بعد خمس دقايق طلال: المعذره تأخرت
رؤى وهي تبتسم له بعفويه: لا
عطاها و راحت مكتب مها
دخلت مها: وينج تأخرتي
رؤى: سكتي بغيت اموت فشل هاج هذا هي الملفات اللي تبينهم
حطتهم على المكتب
مها: وينه طلال؟
رؤى: اصلا يوم رحت ما كان بمكتبه شكله مشغول رايح ياي
طلعوا البنات متجهين للبيت وهم مستانسين حسوا بقيمتهم كأنهم أصحاب أملاك
خصوصا الكل يسلم على مها و يحترمها هم ميتين من الوناسه على هذي الأشياء
طبعا العصر طلع كل اللي في البيت كانت روحه حلوه مره
راحوا المجمع بحكم الحر يبون براد الحريم قعدوا على الطاولات قسم المطاعم و البنات يتمشون
طبعا عزيز و ابوه ما راحوا معاهم و أخذوا زياد كانوا معزومين يعني طلعت بنات و أمهاتهم
بعد ما تمشوا البنات وقفوا عند اللي يبيع أكواب ذره
كانوا يضحكون و يسولفون هديل لفت تعطي الذره لمها جمدت مكانها وهي اطالع اللي يمشي
مها اخذت الذره و لا نتبهت لهديل
هديل(مو معقوله .... أأأهو و لا يشبهه)
البنات مشوا رؤى لفت طالع هديل اللي كانت واقفه مجمده بمكانها
رؤى: هديـــل
هديل لفت طالعتها و مشت لهم و كل شوي تلف وراها تبي تتأكد هو ولا لا
حست انها مو قادره تاكل الذره
مها: خلونا ندخل هذا المحل
رؤى: ياله
هديل: انا بنتظركم هنيه مالي خلق
رؤى لا حظت تغير هديل بس ما تدري شنو السبب
هديل طالعت الأسواره اللي لابستها (معقول هو انت .. ولا من كثر ما فكر فيك تخيلته انت)
طلعوا البنات من المحل متجهين للسينما يبون ياخذون الورقه يشوفون شنوا موجود
اخذوها و راحوا عند امهاتهم
البنات: السلام عليكم
الحريم: و عليكم السلام
رؤى: يماه اذا دخلنا فلم بتدخلين؟؟
ام عبد العزيز: على حسب نوع الفلم
طالعوا البنات الافلام مالقوا شي حلو
هديل كانت سرحانه و تفكر فيه كل شوي اطالع يمكن يجي هنيه و تتأكد هو او لا
ام عبد العزيز: خلونا ندخل هذا شسمه... (وهي تأشر عليه)
رؤى: عوكل... مصري
ام عبد العزيز: شفت إعلانه بالتلفزيون شكله حلو
مها: حتى البنات بالجامعه يمدحونه
رؤى: خلاص تم
ام مها: انا مابي أدخل خلوا أغراضكم عندي و روحوا
مها: ليـــه
ام مها: ما حب الصوت العالي روحوا ستانسوا انتوا
راحوا البنات يحجزون على العرض الجاي
هديل تروح بس علشان تشوفه
وهم يحجزون كانت هديل واقفه تنتظرهم جئ ولد صغير يسحبها من عباتها
طالعته
..: من وين هدي (يأشر على الذره)
هديل نزلت المستواه : تبي منه
..: أي لوقيلي من وين
هديل ستانست على كلامه
ابوه جاها: السموحه يزن تعال
..: كنت أسوف من وين
هديل وهي تبتسم له: خذه هديه مني لك
يزن: مكشوره
هديل ضحكت على كلامه شلون يقلبه
ابوه: لا ياخذه ما يصير
هديل: لا عادي مو مشكله
ابوه: ما قصرتي ... امش فشلتني
يزن: قلت لها مكشوره
ابوه: اسمها مشكوره فشلتني (كان يضحك عليه)
وقفت هديل شافت الولد نفسه واقف يطالعها من بعيد وهو منصدم
هديل تمت اطالعه( هو انا متأكده هو) حست انها بتصيح
خصوصا انه وقف جذيه يطالعها فا أكيد يكون هو و عرفها
جوها البنات رؤى: العرض الياي الساعه 4.30
رؤى شافت هديل كل شوي اطالع وراها لفت و نصدمت رجعت طالعت هديل
رؤى: هديـــــــــل !!!!
هديل: حتى انتي معناتها ما اتوهم هو يا رؤى هو
رؤى: شكله عرفج بس كأنه متغير؟
هديل: لا تنسين اننا من زمان ما شفناه بس انا متأكده هو
راحوا عندهم قالوا الأم عبد العزيز العرض بعد ساعه
طبعا هديل كانت مستانسه من الخاطر انها شافته بنفس الوقت حزينه


باااااااااااااااااااقي الجزء بالطريق ..........

ويــــلا
24-11-2006, 23:43
...........................................
طبعا بالمزرعه كانت الأمور مره حلوه و عبير متحمسه انها تفاتح مريم بموضوع محمد
بس تبي تمهد الطريق للموضوع مو عارفه شلون و مساعد قالها لا تستعجلين تصعقينها
بالخبر
*=*=*=*=*=*=*=*
مرت الأيام عليهم بسعاااده و مساعد كان لازم يتمشى مع عبير بالمزرعه على الأقل ساعه
الصباح عن يزعجونهم و مريم للحين ما تكلم مساعد بس إذا أضطرت تقوله اللي تبي
و جوابه بس
بعد مرور اربع أيام أقترح عمار انهم يعزمون بيت خاله ابو خالد طبعا لطيبت ابو حمد
ما رفض و رحب بهالشي و مريم قالت تبي تخلي بيت ام مها يجيونها
و دام مريووم حبيبت قلبه طلبت ما رفض علشانها و ما تأخرت بالإتصال تقولهم
و أم حمد بعد تبي تعزم بيت ام وليد يجونهم يومين على الأقل
طبعا ابو حمد طلب خيمه.. اكبر الخيام المكيفه علشان تكفيهم طلب تركيبها بسرعه
مريم وهي تكلم مها: شتقنااالكم
مها: والله حنا اكثر مستانسين ان شاء الله
مريم: الحمد الله بس زهقانين الحالنا فا قلت الأبوي انكم تجون تدرين شقال..
مها: شقاااااال..؟
مريم: قال حياهم الله
مها: صج حلللللللللفي (تذكرت انها بالشركه كان طلال عندها سكتت)
طلال بتسم لها حس انها صغيره وينها وين هموم إدارة الشركه ماخذه الدنيا بعفويه
مها: اوكي مريووووم انا مشغوله الحين
سكرت منها مها: معليه اندمجت حيل بالسالفه
طلال: عادي
مها: ياله بتفتكون مني بنروح المزرعه ان شاء الله
طلال: من حقج تتحمسين للسالفه أيل
ضحكت مها كانت تحس ان طلال قريب لها تحترمه و أي شي يصعب عليها على طول طلال...
وهو مستانس من هذا الشي انه مهم عندها
محمد كلم اهله و قالهم تراكم معزومين على مزرعة بيت ابو حمد
طبعا البنات ستانسوا من قلب و ستعدوا للروحه
ام حمد قالت الأم وليد و رحبت بالفكره و انهم بيجونهم العصر ان شاء الله
مها طلعت على طول من الشغل وين تفوت مثل هذي الروحه
طبعا قالت لهم و هم استعدوا الهذي الروحه
مها: تدرين رؤى حتى غاده بتيي
رؤى: حلللللفي ونااااااااااااااااسه
هديل: مني غاده؟؟
مها: وحده تعرفنا عليها بالجامعه و جيران مريم
طبعا على الساعه 1 انطلقوا بيت ام مها للمزرعه طبعا مها تدلها لأنها رايحه لها من قبل
و بيت ام وليد كانوا ينتظرون وليد ....
بيت ابو خالد ما راح يجونهم ليوم باجر
.........................................
طبعا الأستعدادات شغاله بترتيب الغرف لهم الاولاد بينامون تحت بالخيمه اللي بتنحط
و داخل البيت الغرف الصغار البنات و الغرف الكبار للشياب
مريم كانت تسوي حلى و ماتبي احد يساعدهم كانت مشغله الجوال حاطه الاغاني و تشتغل بحماس
كانت ما لابسه الحجاب بحكم ان الاولاد برى لابسه بنطلون و تي شيرت بدون البدي الطويل
كانت فاتحه الثلاجه تحط الكريمه تجمد شوي دخل محمد
يحسبها الخدامه : عطيني ماي
مريم جمدت مكانها مو قادره ترفع راسها
محمد راح لها هي رفعت راسها و بتعدت عن الثلاجه
محمد وقف منصدم تم فتره مجمد من الصدمه وهي واقفه اطالعه مصدوومه متفشله ودها تختفي ما بقى شي ما حست فيه
محمد نزل راسه و لف: أسف ماكنت ادري انج هنيه
مريم الصحن كان بيدها ما حطته : مو مشكله شكنت تبي
محمد: هاه كنت ابي ماي
مريم طلعته من الثلاجه و حطته على الطاوله و وخرت على جنب
هو اخذه و طلع بس شكلها أنطبع بمخيلته نظرتها له شعرها المتناثر
بشكل حلوو من الشغل و الصحن اللي ماسكته كان شوي ويطيح
والأغاني المشغلتها جنها سيلانيه
ضحك عليها وهو متفشل من موقفه
مريم يتها الضحكه طالعت شكلها اللي نعكست على الصينيه
مريم: وي طالع كشتي شنو هذا (كان غبار الدريم ويب على جبهتها) فشيييله و الأغاني
يمكن بسببها يحسبني الشغاله هههههههههههههه
عبير: منوووووو هو
مريم نزت طاحت الصينيه بالمغسله: خرعتيني
عبير:هههههههههههههه بسم الله عليج ما قلتيلي منو
مريم و ويها احمر : هاه
عبير: ليكون مساعد
مريم: لاااااا
عبير: أشوه خفت تكونين خرعتيه بكشتج
مريم:مالت عليج
عبير: منووو ايل ..
مريم: ... محمد
عبير ستانست: حلفففففي
مريم: تفلتي علي الله يخسج
عبير: عسل المهم قولي شسويتي
مريم: تميت واقفه بمكاني هو لف ويه و راح لا ههههه والأغاني مشغله بالجوال جني خدامه ههههه
عبير:ههههههههههههههه الله يفشلج..... المهم بس شنو مسويه لنا
مريم: سر ياله طلعي و على فكره البنات شوي ويوصلون
عبير: صج أيل بتمشى برى شوي و اجي... سي يو ...
مريم بتطنز و يمكن غيره شوي: تتمشين هاه لا تنسين تاخذين معاج روميو و كتاب أشعار يعني جو رومنسي
مع الحر و الرطوبه يـــا سلااااااااااااام ولا أروع
عبير: جـــــب ما عنج سالفه أروح السعووودي أحسن
طلعت عنها وكملت مريم شغلها وهي كل شوي تبتسم
................
على الساعه 3 وصل اول وفد بيت ام مها
طبعا البنات راحوا المريم بالمطبخ
مها: السلااااااااام عليكم
مريم طالعتهم: لااااااااااااااااااااا طلعوا برى فشيله ما غيرت ملابسي
رؤى وهي تروح لها: فديتج حلووه بكل شي
مريم : لا جذيه اصير مغروره عليكم
سلمت عليهم و صارت القعده مررره حلوه بوجود الشله
بعدها وصلوا بيت ام وليد و كتمل الفريق بوجود غاده
داليا مع الحريم
طبعا سوو هجوم على المراجيح كلهم يلعبون
لأولاد طبعا اغلب الوقت بالسرداب علشان البلياردو مسوين مباريات بينهم
او لعب بلاي ستيشن
على المغرب حطت مريم الحلى بتودي الصينيه للرجال بالخيمه
دقت عليهم
رد محمد :الوووو
كان زعاج و مريم ما تدري منو الي رد
مريم: الوووو منو انت
محمد: اا نا محمد
مريم: مدري منو انت لكن المهم انا بجيب لكم صينيه تعال خذها ثقيله اوكي
محمد:طيب
عبير: مريم شكثر احط بصحن
مريم: تقريبا مربع
طلعت معاها الصينيه محمد كان واقف برى الخيمه ينتظر مريم
مريم يت كان مظلم المكان من بعيد ما تميز من هو
يوم قربت وقفت مكانها متفشله بعدها مشت
مريم: تفضل
محمد: مشكوره يعطيج العافيه
مريم: الله يعافيك على الله يعجبكم
محمد: ان شاء الله
دخل هي راحت عند الحريم و كملوا سهره
عبير: مريم
مريم: هلا
عبير: من جينا ما سبحنا متى نسبح
مريم: اففا عليج كنت افكر بنفس الشي شرايكم على الـ 9 او الــ 10 نقولهم انا نبيه
البنات وافقوا على كلامها و هم مستانسين
مريم دقت على الخيمه
ابو حمد: نعم
مريم: هلا يبه اقولك وين الأولاد
ابو حمد: بالمسبح
مريم: اوكي باي
ابو حمد: مع السلامه
دقت على المسبح محد رد عليها
الأولاد كانوا يسبحوون كل واحد يقول للثاني انت رد
مريم حطت إيدها على الجرس ولا شالته
عمار: نعاااااااااااااااااااااااااااام
مريم شوي كلمت بط اذنها: وجع شوي شوي
عمار: شتبين
مريم: الساعه 10 نبي المسبح
عمار: زين ان يتوا قبلها ذبحتكم 10 بنطلع منه
مريم: مشكووووور خيووو
سكر عنها و قال لهم انهم يبونه 10
و ستمرت الوناسه بالمكان
هديل: انا بروح اتمشى ورجع
مريم: ما راح تشوفين شي بالليل
هديل: مو مشكله
راحت تتمشى وهي تفكر و تحاول تصفي أفكارها
تمشت اخر شي قعدت على المرجيحه حقت مريم
كانت مريحه و فيها كوشايات ضمت وحده حست ودها تصيح
.............
وليد وهو بيطلع من المسبح: بروح اتمشى تعبت سباحه
عمار: اوكي
غير ملابسه و طلع يتمشى ويفكر
وصل لمكان هديل بس ما شافها كانت ما تبين لان المرجيحه لها مظله
يوم مشى وصل قدامها لو ان هديل ما تحركت كن ما شافها هي كانت
منزله راسها و تبجي هو ما يدري من هذي
وليد: احم غاده؟؟
هديل رفعت راسها و الدموع ماليه ويهها
وليد أنصدم تم واقف يطالعها (لا مو معقوله هي...)
هديل وقفت تمت طالعه بهدوء و صدمه طبعا بان ويهها بالنور يوم وقفت
وليد: هـ ... هـديل!!!!!!!!
هديل اسمها جئ مثل الصاعقه عليها (مو معقوله هو هو نفسه اللي بالمجمع هو نفسه واقف قدامي
هو نفسه)نطقت بسمه : وليـد!!!! .... (و الدمعه تسيل على خدها بحرقه)
عم الصمت بينهم فتره وهم مصعوقين بهذا اللقاء الغير متوقع
يتبعـــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::

هـــذا الجزء الثاني ^ـ^ فديتكم سامحوني على التأخير
تعرفون خميس و جمعه لازم ناخذ راحه من النت ^ـ^
اتمنى تتابعونها لأأن ما باقي كثير على النهايه
ويلا

ويــــلا
24-11-2006, 23:47
مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاحظه هاااااااااااااااااااااااااااااااااامه جداااااااااااااااااااااااااااااااااااا

اقولكم اللي يبي ينقل القصه لا ينشرها بأسمي
ويلا لأنه اسم احتياطي <<<<<<< هههههه فهموها عاد

انشروها بأسمي
(((ورد القلوب ))

Mino
25-11-2006, 10:44
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على التكملة تهبل
متحرقة أعرف شنو بيصير
ننتظر التتمة على أحر من الجمر

pop cooorn
25-11-2006, 11:50
يسلموووووووووووووو خيتو على التكمله الحلوووووه

وننتظر التكمله قريييييييب ok
thanks
اختكم pop cooorn

إبتسامة الأفق
25-11-2006, 16:28
http://www.arab-x.com/get.php?filename=1164474048.gif (www.arab-x.com)


الصراحة اختي القصة روعة وحلوة
انا قرات جزء من القصة
ولكن بأذن الله سوف اكملها
لانها مشوقة جدا
__________________________
لقد عجبيتني القصة كثيرا
لانها تتحدث عن مشكلة حقيقية
في المجتمع فاكثير من الفتيات
بهذا الاسلوب وقد يقعن في مشاكل كثيرة
ولا حول ولا قوة الابالله
________________________
لماذا تكتبيني بالعامية الايس من الافضل
كتبها باللغة العربية الفصحة
حتى تزيد القصة من تشويقها واثارتها
على العموم هذا انتقادي للقصة
واسفة ان كنت ازعجتك
_____________________________
واستمري في ابداعك
والى الامام
نتظر التكملة
ولا طولي علينا
اختك : إبتسامة الأفق



http://www.arab-x.com/get.php?filename=1164474301.jpg (www.arab-x.com)

ويــــلا
26-11-2006, 17:40
http://www.arab-x.com/get.php?filename=1164474048.gif (www.arab-x.com)


________________________
[COLOR="Red"]لماذا تكتبيني بالعامية الايس من الافضل
كتبها باللغة العربية الفصحة
حتى تزيد القصة من تشويقها واثارتها
على العموم هذا انتقادي للقصة
واسفة ان كنت ازعجتك
_____________________________
[


http://www.arab-x.com/get.php?filename=1164474301.jpg (www.arab-x.com)




أهلين اختي ^ـ^ تسلمي على الملاحظه بالعكس انا اتقبل كل ملاحظاتكم
برحابة صدر من ناحية كتابتها بالعاميه حتى يكون عليها أقبال شديد
و افكرتي للقصه الجديده ان تكون بالفصحه انشاء الله
لكي مني جزيل الشكر ^ـ^ اتمنى منك المتابعه غاليتي

ويــــلا
26-11-2006, 17:43
..((.. الجـــــــــــزء الثلاثون ..))..

بعـــــــــــــــد صمت نطقـ بكل أحاسيسه
وليد: انتي هديل يعني... ما كنت غلطان يوم شفتج بالمجمع ما كنت غلطان
هديل تمت طالعه و عيونها تذرف الدموع
وليد تقدم بتجاها وقف تذكر حنا كبرنا مو مثل يوم كنا بالغربه
وليد: هديل ليه تبجين ؟؟
هديل: كـ نت ابي اعرف انت او لا و هذاني عرفت طلعت انت بلحمك و دمك
وليد: مقدر اطول اكثر عن أذنج (قالها و ريوله رافضه الحراك يحس انه مشاهم بالغصب
بتعد لكن تارك قلبه معاها طاير حواليها من الفرحه)
هديل مسحت دموعها و أخذت نفس عميق و بتسمت بكل رضا عن نفسها و تجهت للفيلا
وليد بعده مصدووم عمره ما نسى هديل و كان عنده صورهم أيام المدرسه لأن نظامهم جذيه كل ما خلصت سنه يصورون صوره جماعيه للطلاب و كل طالب له نسخه
كان دايم يطالعها و يتخيل شكلها شلون بيصير بعد هذي المده و تحقق حلمه و شافها
على الساعه 10 حرقت مريم التليفون على الأولاد علشان يطلعون
هم رافضين الطلعه على اخر دقه مساعد راح لمحمد
مساعد: حمووود رد
محمد: ليه
مساعد: لو انا رديت بتسكره لأنها زعلانه مني
محمد: تستاهل على الحركه اللي سويتها
مساعد: جب مو وقت نصايح رد عليها قولها بنطلع الحين
محمد رد : نعم
مريم رتبكت: السلام عليكم
محمد: و عليكم السلام
مريم: بس كنت بسأل متى بتطلعون الحين 10.10
محمد: الحين نشيل قشنا و نطلع
مريم: هاه طيب سلام
محمد: سلام
سكره طالع مساعد مساعد بتسم له بتسامه غبيـــه بمعنى الكلمه و راح عنه
محمد يحمد ربه ويشكره على خبال مساعد لكن محمد لاحظ ان لهجتها معاه غير عن الكل تذكر شكلها بالمطبخ بتسم و يوم طلعوا كلهم دق على غرفة مريم
قالها انهم طلعوا خل يجيون
طبعا وناسة البنات ما تونصف و هديل من عرفت ان وليد هنيه و نفسيتها متغيره
بس مستغربه ليه ما تتذكر لبنات
البنات كانوا يسبحون هديل راحت لمريم وهي بالمسبح
هديل: الريم
مريم: هلا
هديل: بعد ما نطلع ابي اقولج شي لحالج اوكي
مريم ستغربت: اوكي
راحت عنها بعد ساعه من السباحه و الوناسه مريم طلعت ترتاح شوي قعدت شافت ساعه على الطاوله شكلها مو غريب عليها عبير يتها
عبير: مو جنها ساعة محمد
مريم: ايه اضن
عبير: ليه عندج هاه
مريم: لقيتها هنيه شكله نساها
قعدت يمها و مريم تلعب بساعه و سرحانه تبي تعرف سر الإرتباك اتجاه محمد
عبير: مريوووم
مريم: هلا
عبير: اذا خلصنا أبيج لحالنا بقولج شي
مريم ستغربت شفيهم اليوم : اوكي لكن عندي شغله اسويها بعدها اجيج
عبير: اوكي عن أذنج بروح أسبح
مريم ما قدرت تستانس تبي تعرف وش يبون منها البنات
جتها هديل: مريوووم منتي سابحه
مريم: لا شبعت سباحه بروح أبدل
هديل: حتى انا فرصه علشان اكلمج بالموضوع
غيروا ملابسهم و طلعوا يتمشون مريم حطت الساعه بجيبها و راحت
مريم: هاه هدووول شعندج
هديل: مريووم تذكرين الولد اللي قلتلج عنه
مريم: أي واحد
هديل: اللي شفته عند البحيره ذكرتيه
مريم: أيــــه ذكرته شفيه
هديل: شفته مريوووم شفته
مريم: وين؟؟!!
هديل: طلع ولد جيرانكم و انتي ما تدرين
مريم انصدمت : وليد!!!!!...
هديل: أي وليد يااااااااااي تلاقينا عند مرجيحتج يوم طلعت اتمشى
مريم كانت منصدمه ليه زعلت يوم حست ان وليد نفسه اللي تتكلم عنه هديل(خنقتها العبره ليه ما تدري)
هديل: مريووووم
مريم: هلا
هديل: شفيج
مريم: لا سلامتج بس ما قلتيلي عرفج
هديل: اكيد يوم شافني ناداني بإسمي وهو منصدم مثل ما انا نصدمت فديته ما نساني بعده يذكرني
مريم بتسمت لها : على فكره يمكنه كان موجود بالشاليهات يوم كنا هناك
هديل طالعتها : شدراج
مريم: لا .. بس جوري يوم شافته قالتله ان هي اللي حذفته بالكره وهو أكد لها معناتها كان بالشاليهات
هديل: بعد ليتني كنت شايفته وحنا هناك ياااي حدي مستانسه
مريم حست انها تبي تصيح لكن مو عارفه شنو السبب بعد ما تمشوا شوي رجعت هديل للفيلا و مريم قعدت بالمرجيحه حقتها و هي مضايقه لسبب تجهله
مها طبعا دق عليها سيف اللي تعودوا على بعض فا طلعت عنهم تكلمه طبعا صار سيف شخص مهم بالنسبه لها غير عن الكل طبعا ما شافته من يوم كانت بالمطار
عبير راحت عند مريم يوم عرفت انها بالحديقه لحالها مساعد كان يتمشى مع محمد و يسولفون عن كل شي يخطر ببالهم من ظمن سوالفهم مريم
عبير وهي تقعد:مرررحبا
مريم حاولت تطرد حزنها: مراااحب خلصتوا
عبير: ايه من زمااان
مريم: وينهم البنات
عبير: داخل يمكن ياكلون تلاقينهم ميتين يوع
عبير تبي تجيب سالفة محمد بأي طريقه ما تقدر تصبر لكن خايفه من ردت فعل مريم .. قعدوا مده ساكتين
مريم وهي طالع الجهه الثانيه : شكنتي تبين مني
عبير: اممممممممممممم مدري شلون اقولج
مريم: قولي معني عارفه شنو بتقولين
(هذا كله وهي لافه ويها عن عبير لأن الدموع تارسه عيونها)
عبير: اتحداج (عبير حست لسانها مو قادر ينطق بأي شي معنها مجهزه اللي بتقوله لها )
مريم: شي يخص مساعد صح
عبير: هاه ... ايه شدراج يمه تخرعين (مالت علي مو مشكله)
مريم: شصاير بعد
عبير ما حست ان مريم زعلانه تحسبها دايخه عقب السباحه وبس
كملت كلامها: والله ما ادري شلون اتعامل معاه صاير يدلع الخايس
مريم: ليه
عبير: مدري عنه ذاك اليوم يدلع يقول سويلي غداي ما ابي أكل من غداهم لا ويبي شنو مجبوس دياي يوم شاف اني ما اقدر اسويه قعد يضحك ويطنز علي
مريم: تدرين ان مساعد يستهبل
عبير: فديته و فديت أستهبال مريووووم والله اني احبه حددددي
طبعا عبير كملت سوالف عن طلعاتها مع مساعد و شلون حبه يزيد بقلبها
مريم حست بغيره منها و من هديل كل وحده لقت اللي يحبها و يلبي طلباتها
عبير كانت مندمج بالسوالف و تضحك
قررت تجمع شجاعتها و تقول المريم عن محمد بهذا الوقت كان مساعد و محمد مقربين منهم يعني يسمعونهم
عبير: مريوووووم بقولج شي عن محمد و مساعد
محمد وقف يطالعهم و مساعد تم يطالع
عبير: ذاك اليوم مساعد و محمد كانوا بالسرداب جكيتهم وهم يسولفون عنـ ..
مريم وقفت وهي تصرخ على عبير: خلاااااااااااااااااااااص
عبير انصدمت اول مره تصرخ عليها مريم
مريم يدعت المخده على عبير و كملت: خلاااااااص ما ابي أسمع شي عنكم
عبير: مريم كنت بقولـ
مريم: قلت لج خلاص ما ابي أسمع ولا كلمه ( قامت تصيح و عيونها متركزه على عبير ) هاااااج (طلعت الساعه من جيبها و يدعتها على الأرض عند عبير) عطيها محمد ماااابي أشوفكم لا انتي ولا مساعد
عبير: شذمبه محمد طيب تيدعين ساعته بالأرض
مريم: كيفي ماااا حبكم كلكم تخليتوا عني يوم حققتوا اللي تبونه نسيتوني
(قامت تشهق من البجي قهرها من مساعد على حركته و حركتهم و تذكرت كلام هديل عن وليد) كل واحد يقابلني يسولف عن نفسه ولا فكرتوا تسألوني شفيني مليييت اكرررهكم
راحت عنها متجهه صوب محمد و مساعد
محمد نصدم صدمه كبيره من مريم....
و مساعد بعد قام يلوم نفسه لأنه صج نساها
مريم يوم شافتهم وقفت اطالعهم و الدموع تنزل من عيونها
محمد: مريمـ أنا... (مريم حطت يدينها على أذونها علامه يعني أسكت)
مشت عنهم وراحت للفيلا و قعد بغرفتها و رفضت تفتح الباب لحد
عبير طبعا كانت مصدوومه حست بندم شافت محمد و مساعد بجت
عبير: والله ما كنت أقصد ... ما كنتـ
مساعد راح لها يهديها: خلاص عبير مريم تلاقينها كانت مضغوطه نفسيا و حنا صج أهملناها مو مثل أول
عبير: انا ما همني غير محمد شدخله بالموضوع بس الحين شكلي خربت كل شي
محمد: ليتني ما سمعت ليتني ظليت على حلمي و ماسمعت اللي قالته
مساعد: محمد شفيك لا تنسى أنها كانت منهاره و ما تفكر باللي تقوله
محمد بحرقه: شتفسر نظرتها لنا يوم شافتنا
مساعد: ما كانت اطالع غيرك انا مهتمت لي يمكن كانت مثلك بداية حب قلبها و نبضه لك
سكتوا كلهم طبعا مع هذا الحدث خرب يومهم مريم كانت تبجي بألم و حرقه
ألم ان محمد سمعها و هي ما كانت قاصده بس لأنه صديق مساعد اللي نساها بعد ما حقق أمنيته طبعا ما خلت عبير تنام عندها بالغرفه و عبير أصلا ما راحت لها تدري أنها ما تبي تشوف أحد فنامت مع البنات بغرفتهم بحجة أن مريم نايمه و قافله الباب طبعا فرق بينهم وبين مها اللي كانت بقمت السعاده بوجود سيف بحياتها
و عترافه لها بأنه يحبها من كل قلبه
................................................

يتبعـ البقيه

ويــــلا
26-11-2006, 17:45
طبعا مريم ما قدرة تنام بهذا اليوم من القهر على الساعه 5 الصباح كان النور خفيف
فتحت الشباج تتأمل المكان و الدموع على خدها تسيل مر قدامها لقطه يوم تيدع
ساعة محمد تذكرت انها ما أخذتها فتحت باب غرفتها بهدووء تتفقد المكان
يوم ما شافت حد البست الروب و حجاب حطته على شعرها نزلت بهدووء لتحت
طلعت من الباب الرئيسي متجهه للمرجيحه دورت الساعه لقتها مرميه على مكانها اخذتها و نفضت عنها التراب سمعت صوت احد ركضت ورى الشجر شافت محمد
يتمشى الحاله و بعده على ملابسه من أمس قرب من المرجيحه ويدور حواليها
و تحتها مريم عرفت انه يدور عن الساعه قعد هو على المرجيحه و سند راسه و غمض عيونه مريم طبعا حاولت تبتعد دون ما يحس فيها فتمشي على يدينها و رجولها و هي منزله راسها مشت مسافه يوم حست انها بعدت قامت وراحت ركض من باب المطبخ الغرفتها و سكرت الباب و هي تتنفس بسرعه من التعب
على الساعة 7 وصلوا بيت ام خالد والبنات كانوا كلهم قاعدين عدا مريم
ما تبي تقابل أحد كانت بالفراش ولا قامت و كل ما ذكرت كلامها تبجي أكثر كسرت خاطرها عبير
ليه صرخت بويها جذيه
ام حمد: عبير وينها مريم للحين ما قعدت
عبير: لا يمكن نامت مبجر وقعدت بالليل وتوها تنام
ام حمد: قومي يمه شوفيها قوليلها بيت خالج يو خل تنزل
عبير ما تقدر تقول مريم ما تبي تحاجيني سكتت وراحت فوق وقفت عن باب غرفة مريم مو قادره تناديها و طق الباب نزلت قالت لأمها ان مريم مانامت إلا الصبح طبعا تأليف علشان تفك نفسها من الموقف الصعب
شهد: مبروووك عبير على الملجه
عبير: الله يبارك فيج عقبالج
شهد: هو آمين بس مو الحين
مي: تعالي انتي تقربين لرؤى
عبير: لا ما نقرب البعض
مي: من صج فيكم شبه بس بشنو ما أدري صح شهووده
شهد: حتى أنا بغيت أقول لكم سبحان الله تصلحون خوات
مي: اللي يشوفج يقول اننا نشبه بعض هذا انا اختج و لا أشبهج طبعا انا أحلا منج بدون نقاش
شهد: تكفييين
ضحكوا البنات عليهم طبعا كانت الجمعه حلوه بس ناقصه مريم اللي تسوي لهم جو بزياده
البنات راحوا يتمشون يبون يستمتعون بكل لحظه بطلعتهم شافهم محمد عبير شافت محمد نزلت راسها
ندمانه بأنها السبب باللي صار لهم أمس..
محمد دور مريم ما لقاها عرف انها للحين زعلانه
عبير حاولت ما تبين حزنها للبنات هم يايين يستانسون فا ما تبي تخرب عليهم هديل كانت تبطي مشيتها
تبي تشوف وليد لأن شكلهم توهم يقعدوون من النوم كانت طالعه من الفيلا متأخر و اطالع جهة الخيمه
ما حست إلا بواحد يناديها جدامها
..: هديل
هديل نزت ولفت طالعته : عزيز هلا
عزيز: قولي لهم نبي الفطور
هديل: ان شاء الله (تحمد ربها ان عزيز ما سألها شفيها طالع بذيك الجهه)
قالت لهم و طلعت تلحق على البنات بطلعتها كان وليد توه طالع من الحمام شافته وقفت مكانها
هو الف طالع و وخر بس يوم انتبه هذي هديل لف يطالعها مره ثانيه
هديل بتسمت وراحت مسرعه عند البنات وهو بتسم وراح عند الشباب بالمجلس
.................................
مريم كانت تطل من الدريشه اللي تطل على الخيمه كانت تشوف محمد و تستسمح منه بقلبها
كل ما تذكرت شلون كانت نظرته و شلون سكته تلوم نفسها اكثر
طلعت كراستها و اقعدت ترسم هي كل ما حست بحزن ترسم كأنها طلع حزنها فيه مع هذا كان رسمها يطلع حلوو غير عن إذا كانت مستعده للرسم و رايقه ما تجيبه بنفس الجمال
رسمت مزهريه فيها باقة ورد و رسمت ورده طايحه او متروكه على الطاوله و حولها بقعه من الماي
رسمتها كأنها هي هذي الورده الوحيده و لونتها طبعا أخذ منها وقت طويل بس حست براحه بعد ما رسمتها
بهذا الوقت دق احد باب غرفتها طالعت الساعه كانت على 3 العصر
مريم: منو
محد رد عليها قامت فتحت الباب ما لقت احد جت بسكره شافت باقه صغيره من الورد
اخذتها وهي مستغربه من منو ضحكت وسكرت الباب عجبتها كانت وردة جوري كبير حواليها
ورود بيض متوسط كبرهم ملفوفين بمنديل... من الحديقه طلت من الشباج تبي تشوف منو يطلع
راحت الشباج الثاني اللي يطل على طرف من المسبح و باب السرداب ما لقت احد
مريم: منو.!!!!!! ( شافت البنات قاعدين مع امهاتهم برى معناتها ما فيه حد بالبيت كانت تحسبها عبير)
رجعت للباقه طالعتها و حست بنبض قلبها انه تغير جاها مسج راحت فتحته
طالعت المرسل
((.حموووودي.))
إن كان "نور عيني"مايساوي
"غلاك"
أشهد اني بخيل فيما عطيت
وش تبي
آمر , تدلل!
يابعد هذا وذاك
تبي<قلبي> تبي <كلي>
قلي وشـ بغيت
تبي روحي لجل تهنى
وتضحك شفاك..؟
إذا يرضيك خذها بس قول اني وفيت ...
والله فقدتك> وعلى فكره.....>

..احبــــك..
................................................
مريم طبعا ما قدرت تركز وهي تقرا حست برجفه بجسمها حست كأن ماي بارد على جسمها ترتعش
من قلب و كل شوي تعيد اللي تقراه تحاول تركز مو قادره ضحكت بصوت مسموع حاولت تمسك نفسها ما قدرت
حطت يدها على فمها تكتم الضحكه كل اللي تبي تستوعبه كلمة احبك
ما تدري تبجي و لا تضحك هي بحلم ولا علم
((من جهه ثانيه))
محمد كان قاعد على أعصابه ما يدري وش ردت فعلها هو تردد بأرسال المسج
لكن قرر محد يدخل بينه وبين مريم يبي يوصلها مشاعر بنفسه خصوصا بعد اللي صار
مساعد يحسب محمد زعلان على اللي قالته مريم راح له
مساعد وهو يقعد يمه: حموود
محمد: نعم
مساعد: خلاص ما يسوى عليك تزعل جذيه قلنالك ما كانت تقصد
محمد طالعه: الأيام بتثبت كل شي (قام بيطلع) على فكره لا انت ولا عبير أبيكم تدخلون بالموضوع اوكي
مساعد استغرب و وافق على كلامه دق على عبير و قالها انها ما تقول شي لمريم
عبير: اصلا ما شفناها من أمس
مساعد: من صج
عبير: تدري حتى ما نمت عندها بالدار
مساعد: مو مشكله خليها على راحتها اهم شي لا تجيبين لها السالفه
عبير: ان شاء الله
سكر منها وهو محتار مع هالأثنين قرر يتركهم
محمد طلع من الخيمه مريم كانت تطل و شافته بتسمت كانت ماسكه وردة الجوري بيدها مع الجوال
طالعته وهي سرحانه مو مستوعبه(( محمد يحبني)) دق جوالها
محمد سمع صوته رفع راسه شافها
هي كانت واقفه على جنب و ردت على الجوال ما نتبهت لمحمد
شافها ماسكه الورده بإيدها عرف انها اخذتها بتسم ورتاح شوي وراح للسرداب
مريم لتفت ما لقته سكرت الشباج و نزلت بعد ما غيرت ملابسها
دخلت الصاله: السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
راحت لأم خالد وسلمت عليها البنات كانوا بالمطبخ
ام خالد من زمان ما شافت مريم : ياحليلج مريم كبرتي و حلويتي
مريم: مشكوره خالتي وين البنات
ام حمد: يمكن بالمطبخ
راحت لهم دخلت تلاقت نظراتها مع عبير
مريم: السلااااام عليكم
الكل لف عليها : وعليكم السلام
طبعا سلمت على شهد و مي و قعدت تسولف معاهم كأن ما صار شي
عبير مو متشجعه تكلمها تخاف تتفشل بعد ما طلعوا البنات
مريم: عبير..((عبير لفت بسرعه طالعها)) .. اسفه ما كنت أقصد اللي قلته
عبير: مسموووحه الغاليه انا الي أسفه (وراحت لمتها ) شتقتلج والله لا تعودينها
مريم بتسمت لها و كملوا سوالف كنهم ما شايفين بعض من زماان
.................................................. ..
بعد ما تغدت ... راحت السرداب بعد ما تأكدت ان مساعد هناك
نزلت طلت تأكد ان المكان أمان راحت له شافت محمد وقفت بعدها قررت تروح
مريم: احم احم (بتسمت)
طالعوها ثنينهم محمد قلبه يدق بسرعه لكن يوم شاف ابتسامتها ارتاح شوي
مريم: السلااااااام عليكم
محمد و مساعد: وعليكم السلام
مريم كانت ميته فشل من محمد: شلووونكم
مساعد سكت محمد: بخير عاش من شافج
مريم: عاش غاليك .... سعووووود ليه ما ترد ترى قلت شلوونك
مساعد: تمام وانتي
مريم: بخير .... مساعد أنا... أسفه على اللي صار أمس ما كان قصدي
مساعد: مو مشكله حصل خير
مريم: وانت ... محمد أسفه على الحركه اللي صارت أمس (كانت الساعة بيدها مدتها لمحمد) تفضل ساعتك
محمد: مسموحه الغاليه.. مسكينه ساعتي كانت ضحية زعلج (مريم حمرر ويها من قلب راحت عنهم)
مساعد طالع محمد: حموووود ما ستحت إلى قايلها شي
محمد: شدخلك كمل لعب أحسن لك زين
مريم كانت بطير من الونااااسه اخيرا بتعيش حياة حلووه مثل البنات
يتبعــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::

ويــــلا
26-11-2006, 17:46
.. ((.. الجـــــــــــــ (31) ـــــــــــــزء ..))..

كانت الأجواء عموما حلوووه على الكل
البنات كانوا مجمعين عند التلفزيون اللي بالسرداب يشوفون فلم و الأولاد
عند المسبح كالعاده
مريم تمللت ما عجبها الفلم قامت
عبير: وين الريم
مريم: بروح فوق مليت من الفلم
عبير: بجي معاج
مريم بتسمت تحس ان عبير حيل مشتاقه لها
صعدت لقت الحريم يسولفون بالصاله
مريم : السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
مريم: يمه طلبتج (باست راسها)
ام حمد: اللهم اجعله خير
مريم:شنو شايفتني مو مهم يمه خلينا نشوي اليوم الله يخليج
ام حمد: منو يشوي قوليلي
مريم: احنا ترى نعرف تكفين لا تقولين لا
ام خالد: والله انا مشتهيه اشوي بعد
مريم: عاشوا لقيت واسطه قويه
ام حمد: روحي قولي اللخدامه خل تبهر الدياي للشوي
مريم: تامرين أمر جم ام عندي انا
ام حمد: يصير خير فارجيني بس
راحت قالت للخدامه صعدت مريم لغرفتها و أخذت رسمتها عقب ما تأكدت انها نشفت
طبعا كراستها كبيره شوي تصلح اوراقها تصير لوح نزلت تبي توريهم كالعاده من تخلص رسمه
لازم توريهم تاخذ رايهم فيها طبعا تكتب وراها تاريخ و الوقت اللي رسمتها فيه
مريم: أمي ... أمي
ام حمد: نعم
مريم وقفت و ورتهم الرسمه : شرايكم فيها بكل صراحه
ام حمد: حلووووه تهبل
طبعا انبهروا بجمال الرسمه و اللي زادها جمال طريقة التلوين مخليه الورد كأنه حقيقي مع قطرات الماي
عليه معطتها روووعه بزياده
مريم طبعا ستانست من أطرائهم على رسمتها : بروح أوريها البنات
نزلت لقت الفلم مخلص و قاعدين يسولفون
مريم: بناااااااااااااااااات شرايكم فيها
رؤى: تهببببببببببببل منو راسمها
عبير: مريوووم رسمتها
مي: الورد عجيــــب مشاء الله
و كل واحد قال رايه
مريم: تذكرة أمشوا نجهز الشوايه
شهد: بنشوي.....
مريم: ايه ليه
شهد: ونااااااسه خلوني انا أشوي أموووت فيه
مريم: أشوى على بالي ما تحبين الشوي
مي: من صجج هذي جنها ساحر تموووت على شي أسمه فحم و نار
شهد: احسن منج يا الدلوعه
حطت مريم رسمتها على الطاوله و راحوا يجهزون الفحم بطلعتهم كان الأولاد توهم متجهين للسرداب طبعا شلة بنات كثار و كلهم يمشون سوى
عمار: جاكم جيش النمل وخروا عنه لا يقرصكم
مساعد و محمد كفخوه على راسه واحد على يمينه واحد على يساره
عمار: اااااااااااااااااااخ وجع شكو طقون
مساعد: لا تقول عنهم جذيه خطيبتي بينهم
محمد: وانا خواتي معاهم
مساعد طالعه بنظره يعني علينا هذي الحركات
طبعا البنات كملوا طريقهم جهزوا الشوايه اللي تجيب الفحم و اللي ترتب الفرشه و الكراسي للقعده
طبعا شهد تكفلت بشب النار لأن كل وحده خايفه تحترق علشان حاطين بانزين ما لقوا قاز
الأولاد بالسرداب عمار راح لطاولة المطبخ شاف رسمة عرف انها حقت مريم من لقبها اللي كاتبته
و عمار يدري ان مريم ما ترسم بهذا الجمال إلى اذا كانت حزينه او مضايقه من شي
سالم: مو جنه هذا رسم مريووم
عمار: بلى رسمها شكلها توها راسمتها
سالم : بس تصدق حلوووه من جد احلى من رسماتها قبل
مساعد: أشوووف أرفعها
رفعها سالم لهم طبعا عجبتهم و محمد كان منبهر هو عرف انها ترسم لكن مو بهذا الجمال
رجعوا حطوها مكانها
البنات مسوين صجه بالشوي ضحك و سوالف كان الوقت المغرب قريب من العشاء
بالغصب طلعوا الحريم علشان يقعدون معهم و كل شوي مهزئينهم اقلبوا هذي شيلوا هذي كل شوي قايلين لهم انتوا ما تعرفون تشوون
......... بعد ساعه و نص من معركة الشوي ......
مريم وهي تشيل أخر قطعه : خلصناااااااااااا هذي أخر وحده
البنات قاموا يصفقون لها و هي تحييهم
طبعا الحريم راحوا داخل و البنات شالوا الأشياء و دخلوها
ابو حمد: مريووووووووووم
مريم: هلا يبه
ابو حمد: لا طفون النار نبي نسوي عليها شاي
مريم: ان شاء الله
دخلوا البنات عبير راحت تبدل لأن البانزين أنكب عليها و هي شايلته
ام حمد دخلت المطبخ: اقول بنات
الكل: هلا .. نعم
ام حمد: باجر لحد يطلع برى ابو حمد بيجيب عامل يرش دواء على المنحله يعني بيهيج
فا لحد يطلع
الكل: ان شاء الله
راحت عنهم و البنات كملو حط و وزعوه بصحون للريايل و الحريم مع بيبسي
عبير نزلت و كملت ترتيب معهم
طبعا العشاء كان مره حلووو خصوصا انه الكل متعاون بتجهيزه
بعد العشاء
مريم: يوووووووه (قامت بسرعه)
عبير: شفيج..
مريم: نسيت رسمتي تحت بروح أجيبها لا تنشق
نزلت ركض اخذتها حمدت ربها ان ما صار لها شي و دتها غرفتها
وهي فوق سمعت صوت أحد يتكلم من غرفة البنات
راحت توها بطق الباب سمعت صوت مها وهي تكلم و باين من طريقة كلامها ان
اللي تكلمه ولد ما حبت تدخل و تقولها علشان ما تقول انها تتسمع على كلامها
نزلت وهي ما تدري شتسوي مع مها
بعد سهره حلوووه عدت على الكل توزعوا بالغرف بس مريم محد نام معاها غير عبير
نام الكل وهو يحمل أجمل ذكريات هذا اليوم
..............................
.....((يوم الثلاثاء )).....
البنات كانوا بسابع نومه لسبب السهر بالسوالف عدا عبير و مريم
الي كانوا قاعدين على الساعه 11.30
مريم كانت قاعده بس منسدح بفراشها و تفكر بمحمد اللي اعترف لها انه يحبها
و كل شوي تبتسم و تستعيد ذكرياتها يوم ساعدها و وصلها البيت يوم اهتم بحالها وهي مريضه
غمضت عيونها فتحتهم تخرعة من قلب
كانت عبير حاطه ويها بويه مريم هذا اللي خرعها
عبير: ههههههههههههههههههههههههههههه وناسه خرعتج
مريم: يالخايسه يمه قلبي احس انه وقف ما قام يدق
عبير: زاد مغمضه عيونج و تبتسمين جنج خبله
مريم: كيفي والله يعني الواحد ما يذكر أشياء حلوه يضحك عليها
عبير: يالله صباح خير أمداج تقعدين على شان تفكرين
مريم: التفكير ماله وقت سكتي بس (قامت تغسل ويها و تبدل علشان تنزل)
عبير كانت ترتب شكلها جدام المرايه بعدها نزلت تحت ما انتظرة مريم
طبعا على ما نزلوا تحت كانت الساعه 12.20
مريم قبل لا تنزل دقت الباب على البنات خلتهم يقومون غصب ما طلعت
لما شافت وحده منهم قايمه تغسل ويهها
نزلت تحت لقت عبير تلعب بلاي ستيشن
مريم: وينهم؟؟؟
عبير: بالمجلس الثاني
مريم: يوعانه تجين تاكلين
عبير: اذا ناويه تتهزئين جربي تقربين من المطبخ
مريم وهي تستهزء: ليه من هزئج
عبير طالعتها و كملت لعب: محد
مريم: اتحدى المهم بلعب انا
عبير: انا طلبته من الأولاد أنا العب متى ما شبعت عطيتج
مريم سحبت الجوستيك(المضرب أو اليده) منها: عطييييييييييني أبي ألعب
عبير ما سكته و تكمل لعب خسرت : يووووووووووه شفتي خسرتيني
مريم: احسن عطيني يااااااااااااه(كانت تسحبه حيل و عبير تسحب هدته عبير ويصقعلج الجوستيك بويه مريم)
عبير: ههههههههههههههههه احسن
مريم: اااااااااااااااااااااااااااااااي يعور من صج (من قوت الظربه دمعت عيونها لأن طقها تحت عينها بشوي)
عبير: اسفه ما كان قصدي مريوووووووووووم
مريم: أسامحج بشرط
عبير: شنو
مريم: خليني ألعب
عبير: خلاص بخليج
قعدوا يلعبون و البنات ينزلون من فوق دايخين يمرون على مريم و عبير يشوفون هوشتهم
فرق مرووقين حيل و هم كل وحده تنزل تنسدح على الكنب بثقل من لدووخه
مريم وهي تناقز: فــــــــــــززززززت ييس يس يييييس اها..اها..اها عاشوا(و ترقص)
عبير طالعها: اللي يشوفج يقول حاله لغز ترى كلها( كراش)
مريم: مووووووتي حره لأنج ما قدرتي تفوزين ويووووو الفاشله
شهد: أمــــــــــ الرواقه عليكم حدكم مروقين
عبير و مريم: بسم الله علينا
شهد: كلتوني ما شاء الله ما قلت شي
حطوا الغداء و البنات كل وحده تتثاوب من جهه
ام خالد: لوعتوا جبدي كل وحده حاطه إيدها على الطاوله مسنده راسها عن يطيح و تتثاوب
شهد: كله من بعض الناس قعدوونا بالغصب
ام حمد: تستاهلون شلكم بالسهر
عبير و مريم: أحم أحم
مريم: شوفونا شحلاتنا ننام مبجر و نصحى نشيطين مو جذيه بنت عمي
عبير: إيه والله شلنا بالسهر
البنات لفوا عليهم يطالعونهم كل وحده بنظره تخرع
مريم تقرب من عبير و عبير نزلت راسها و قربت من مريم
مريم: يمه يخرعوووون خلينا نسكت أحسن
البنات ضحكوا من كثر ما نبطت جبدهم من رواقت عبير و مريم
عقب الغداء كملوا البنات نومهم على الساعه 3 عبير تلعب بلاي ستيشن مريم راحت فوق غرفتها
تكتب يومياتها و الأحداث اللي صارت
........

البقيــــه بالطريق

ويــــلا
26-11-2006, 17:48
جوري: عبير نبي نلعب أنا و رولا
رولا: ايه الله يخليج
عبير: هاكم أصلا مليت
قامت طلعت برى تتمشى وهي تحب تروح ناحية الورد توقف تتفرج على الحديقه
وصلت لها نطت داخل تتمشى فيها
ما أمداها دخلت إلا هجم عليها النحل بالبدايه تحسبه حشرات صغار تحاول تكشهم
ما قدرت استوعبت انه نحل يوم شافته على إيدها حاولت توخره وهي تكشه طقت إيدها
بشجر اللي حولها و يهيج النحل و يعلق فيها من كل الجهات هي من الخوف مو داله طريقها
خصوصا أنها داخل بين الورد قامت تركض وهي مغمضه عيونها و تصارخ
طبعا الكل كان داخل لأنهم عارفين سالفة النحل عبير ما كانت تدري
مع كل حركه تسويها يهيج نحل زياده و يهجم عليها بداء يقرصها
وصلت سور الحديقه توها ناطته حست ان قلبها ذاب من كثر ما قرصها النحل من كل الجهات
حاولت تصرخ بكل طاقتها مشت ببط
عبير طالعت شافت مريم تطل من الدريشه نادتها لكن خلاص ما فيها حيل تصارخ
حاولت تمشي على كثر ما تقدر أخر شي طاحت مغمى عليها
مريم اكنت تطل لكن ما نتبهت العبير توها بتسكر الشباج شافت حد طايح
نزلت ركض مريم وهي تتنفس بسرعه: جووري... وينها عبير
جوري: يمكن راحت برى
مريم: عببببببيييييييير (راحت ركض للباب طلعت للحديقه راحت صوب عبير ) عبييييير حاولت ترفعها ما قدرة
ركضت لخيمة الرييايل فتحت الباب بقوه خلا الكل يلف عليها هي كانت تبجي من الخرعه
وهي تفتحه: الحقووووووووووووووووا
ابو حمد قام لها: شفيج شصاير
مريم: عبير مغمى عليها بالحديقه و النحل عليها
قام الكل ركض و مريم تركض جدامهم طبعا مساعد طار قلبه من الخرعه كان اول الواصلين مع فواز
مساعد فصخ قميصه(تي شيرت) و لفه على إيده و قام ينفض النحل عنها
عمار معاه مخدر النحل: مساعد وخر قام يرش عليها
مريم كانت واقف و تبجي مو عارفه شتسوي
مساعد: بروح أشغل السياره
فواز وهو يشيل عبير: بسرعه كاني جايك
قام مساعد و شغل السياره ركبوا عبير وراح معاهم فواز و ابوه
مريم: برووووح معاكم
عمار: وين تروحين خليج هنيه
مريم تبجي من الخوف
ابو حمد: خلاص مريم لا تبجين .. فيه حد يدري
مريم هزت راسها بمعنى لا و لمت ابوها
هو يمسح على راسه عارف شكثر هي عزيزه عليها خصوصا انها اول منشافها
طالع ويها ابو حمد: شفيه خدج قارصتج نحله
مريم: لا كنت .... العب مع عبير و طقني الجوستيك
عمار يبي يخفف الجو: الجوستيك طقج ... ما خبري انه يتحرك وينه خليني اكسر ايدينه
مريم فيها الضحكه: عماروووه مالي خلقك
عمار: مدري عنج تقولين طقج
مريم: إلا اقولك كنت اتهاوش مع... عبير عليه و كنت اسحبه هي هدته وصقع بويهي
عمار: المهم انتي روحي داخل
مريم: لا... اخاف يسألوني وين عبير شقولهم
ابو حمد: ما ردهم بيدرون
مريم راحت وهي خايفه شتقولهم
دلخت توها بتصعد نادتها أمها كانوا مجتمعين بالصاله
مريم: نعم
ام حمد: شفيج؟
مريم: ما فيني شي
ام حمد: ليه عيونج حمر
ام فواز: وينها عبير
مريم خنقتها العبره قعدت على الدري تبجي
ام فواز : شصاير لعبير
مريم: قرصها النحل و اخذوها المستشفى توهم (ركضت لغرفتها لاقتها رؤى بالدري ستغربت شصاير)
نزلت لقت ام فواز تبجي و الجو معتفس
رؤى صعدت متجهه لغرفة مريم طقت الباب: مريم ممكن
مريم: منو
رؤى: انا رؤى
مريم: دخلي
دخلت لقتها تمسح عيونها و قاعده على السرير
رؤى: مريم شفيكم شصاير ليه خاله ام فواز تبجي؟؟؟!!
مريم: عبير.. بالمستشفى
رؤى: مستشفى !!!!!!!!!! ليه
مريم: طلعت و ماكانت تدري عن النحل و هاج عليها لقيتها مغمى عليها برى ( تمسح دموعها)
رؤى نصدمت قبل شوي كانت تلعب و بقمت الحيويه : مريوووم خلاص لا تبجين
راحت قعدت يمها مريم حطت راسها على جتف رؤى وهي تبجي بصمت
رؤى نزلت دمعتها ما تقدر تشوف حد يبجي قعدت معاها
طبعا الجو كان حزين ما يدرون شصار على عبير و محد دق عليهم
مريم مسحت دموعها: بروح لها
رؤى: وين حتى ما تدرين وينهم
مريم ما سمعت شقالت رؤى بدلت و لبست حجابها و طلعت حاولت رؤى تمنعها ما قدرة
رؤى وهي تنزل وراها: مريم وقفي ستهدي بالله
وقفت مريم فجئه يوم سمعت يقولون عبير بالعنايه المركزه صعدت ركض رؤى وقفت منصدمه
مريم دخلت على البنات أخذت مفتاح سيارة مها و طلعت لاقت رؤى
مريم: اذا قعدت قوليلها مريم اخذت سويج سيارتج
رؤى: مريم مصممه تروحين
مريم: ايه لا تقولين لحد لين ما اطلع علشان محد يمنعني
نزلت سوت نفسها مو ناويه على شي
سألت شصار وو ينهم يوم عرفت هم بأي مستشفى قامت بتطلع من باب المجلس
عشان محد يشك توها طالعه شافت عمار مع محمد
راحت بهدووء للسياره هم معطينها ظهرهم
شغلت سياره لفوا يشوفون منو
عمار: هذي مريم...!!
محمد: الحق عليها قبل لا تروح
ما مداهم وصلوا حركة مريم السيارة ما همها احد
عمار راح الخيمه : يبه مريم راحت
ابو حمد: وين!!! مع منو؟؟
عمار: اخذة سيارة مها و راحت
سالم قام بيلحقها مسكه ابوه طالعه: خلني ألحق عليها
ابو حمد: انت تعرف غلاة عبير عندها ما راح ينفع اللي بتسويه
الكل سكت
مريم دقت على عمار و سألته هم بأي مستشفى تتأكد
ام حمد: وينها مريم
رؤى: مريم.... راحت لعبير
ام حمد: شنو... متى
رؤى: اخذت سويج مها و راحت لها من شوي
هزت ام حمد راسها لأن عارفه محد بيرد مريم اذا كان الشي يخص عبير
مريم كانت تسوق تحاول انها ما تسرع بس المشكله ان المستشفى تبعد نص ساعه
كانت تمر قدامها لحظاتها مع عبير شلون بلحظه صار اللي صار
تلوم نفسها تحس انها هي الغلطانه
...................
قعدوا البنات من النوم و قالتلهم رؤى اللي صار عن يسوون ازعاج اذا نزلوا
قعدوا بالغرفه و كل وحده سارحه بخيالها يدعون لها بالسلامه
..................
بعد مسافه طويله و صلت مريم للمستشفى
وهي عند الأستقبال: لو سمحت اخوي
الموظف:تفضلي
مريم: وين قسم العنايه المركزه؟
الموظف : اختي تلاقينه بالدور 3
مريم: مشكور
راحت مسرعه ضغطت زر المصعد طول ما جاها راحت للدرج ركض
وصلت وهي هلكانه راحت للقسم لقتهم واقفين
راحت لهم مريم شافها مساعد تفاجئ ما توقع انها تجي
مريم وهي تتنفس بسرعه و شفايفها بيض: وينها ... وينها عبير
مساعد: داخل عندها الدكتور اقعدي انتي
مريم: ابي اشوفها ... تكفى مساعد
مساعد قعدها فواز جاب لها ماي
فواز: مريم خذي شربي
مريم: ما بي .... ابي عبير
ابو فواز: مريم بنتي شربي الماي و هدي نفسج
شربت علشان خاطره طلع الدكتور
فواز: بشر
الدكتور: ما اقدر اقولكم شي الحين بس فيه ابر نحل كثيره بجسمها و لازم نطلعهم
فواز: و الحل شلون
الدكتور: لا تخاف عندها ممرضات يقومون بالواجب (بتسم لهم و راح)
مريم راحت دخلت وهم يسألون بدون لاتشاور حد دخلت شافت عبير مركب عليها الأوكسجين
و جسمها منفخ وقفت يم الممرضات يحسبون الدكتور سمح لها
قالت لها الممرضه انها بتكون بخير
مريم كانت دموعها تسيل بهدووء
مساعد لف: وينها مريم؟؟؟؟؟
فواز : كانت هنيه وين ختفت
ابو فواز: يمكن دخلت عندها
دخل فواز لقاها واقفه عند عبير بدون أي حركه راح لها
الممرضه كانت بتعطيها أبره و مريم تخاف من الأبر على طول لفت وهي مغمضه عيونها
فواز: مريم
مريم طالعته و الدمعه على خدها كسرت خاطره
فواز: لازم تطلعين ما يصير
مريم طلعت بدون لا طالع عبير تخاف تشوف الأبره
يوم طلعت وقفت عند الباب : كله مني....
طالعوها مستغربين
مريم: ما حذرتها ... كنت أطل من الشباج ما شفتها الى عقب شنو
ابو فواز: بالعكس لو ما الله ثم انتي جن ما درينا عنها لأن كلنا كنا داخل
وانتي جيتي بالوقت المناسب و نبهتينا .. و بعدين (وهو يلمس خدها على الطقه) شنو هذا
مريم تألمت يوم لمسها: هذي طقه قبل لا يصير هذا العبير
سكتوا كلهم ضلوا قاعدين بالأنتظار حول الساعتين و عبير للحين ما قعدت
فواز: يبه لازم ترجع ما يصير جذيه شكلك تعبان
ابو فواز: وين أروح و بنتي هنيه لا ماني رايح
مساعد: وهو صاج عمي حنا عندها لا تخاف عليها
بعد الضغط عليه وافق مريم كانت تنتظر يقولون لها ارجعي معاه طالعها
مريم ردت قبل لا يسأل: مب رايحه بتم هنيه
فواز: ما يصير أمج تحاتيج بعدين
مريم: قلت مب رايحه يعني مب رايحه
مساعد: خلاص خلها انا بوديها بعدين
مريم رتاحت رجع فواز مع ابوه بسيارة مها وراح يجي بعد كم ساعه
يتبعـــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :

هذا الجزء الثاني على فكره انا احط كل يوم جزئين علشان اعطيكم فرصه
تقرونهم ^ـ^ فهمتوا و منها أسلوب تشويق لزوم المتابعه ;)

rajaa
27-11-2006, 14:20
قصةحلوووووووووووووووووووة مررررررررة ننتظر التكملة

Mino
27-11-2006, 14:44
مشكووووورة على التكملة الكووووول
و ننتظر التتمة على احر من الجمر

Rogena
27-11-2006, 15:23
السلام عليكم
ما ادري شقول
التكملة رووووووووووووووووووووووعة
تسلم يدينج
دمتم في شاطىء الأمان

زوران
28-11-2006, 15:43
تـــــــــــــــــــــسلمين القصة الررررررررائعة وونتظر التكملة بفارغ الصبر لا تطولي علييييييينا

ويــــلا
29-11-2006, 16:27
..((.. الجــــــــــ (32) ـــــــــزء ..))..

وصل فواز مع ابوه المزرعه و طمنهم ان عبير ما عليها خوف و قالهم ان مريم
هناك بتم عندها و رافضه ترجع
..................
مريم كانت واقفه قدام باب غرفة عبير تنتظر حد يطلع يبشرها بحالتها
مساعد كان قاعد بالكراسي بعيد شوي عن الغرفه طلب من مريم تقعد لكن رفضت
كان متألم على حال عبير لكن كسرة خاطره مريم أكثر خصوصا انها تحس بالذنب
راح لها مساعد: مريم وبعدين ترى وقفتج هنيه ما بتفيد بشي
مريم و الدموع ماليه عيونها: مساعد خايفه اني اكون السبب باللي صار
مساعد:ليه تحملين نفسج الغلط قلنالج مو أنتي السبب
مريم مو مقتنعه بكلامه ابد
بعد دقايق طلعت الممرضه و بتسمت يوم شافت مريم و مساعد
الممرضه: ما فيه كوف
مساعد: صحت ولا بعد
الممرضه: لا هي في قوم لكن شويه ألم
مريم: يصير ادخل انا
الممرضه: نو لازم دكتور أول يشوف
راحت عنهم تنادي الدكتور علشان يسوي فحوصات نهائيه
جئ و دخل عندها
الدكتور: السلام عليكم
عبير طبعا تحس ان ويها متخدر ما تقدر تتكلم عدل: و عليكم السلام
الدكتور: الحمد الله على السلامه اختي
عبير أكتفت بتغميض عيونها و فتحهم
الدكتور: اختي فيه شي ما تقدرين تحركينه من جسمج أو ما تحسين فيه
عبير: ويهي متخدر احس راسي ثقيل
الدكتور: هذا طبيعي بسبب المنوم و المضادات .. أنا بمسك إيدج قوليلي تحسين
عبير حركة راسها بمعناة إيه و كمل الفحوص عليها
الدكتور: الحمد الله بس يروح التورم ترجعين عاديه ان شاء الله
طلع و بشرهم انها بخير بس لازم مساعد يروح يوقع على الأوراق و يكمل الإجراء اللازم
مريم طبعا راحت معه و عبير نقلوها الغرفة ثانيه ترتاح فيها و بالإمكان يطلعونها خلال24 ساعة
يخافون تدهور حلتها مريم انتظرة مساعد لكنه مطول
مريم:مساعد بروح العبير
مساعد: دقيقة اشوف بأي غرفة صارت .... سألهم وراحت لها
عبير كانت صاحيه بهذا الوقت .....
مريم تمشي و تردد غرفه 102 غرفه 102 لين لقتها دخلت بشويش
كانت عبير رافع السرير مخليه شوي رافع راسها مريم دخلت بهدوء
بس كان شكل عبير مختلف مع التورم بويهها
مريم راحت لها عبير من شافتها حست بسعادة كبير
مريم: عبير.... الحمد الله على سلامتج
عبير: مريم من بعيد الناس تقولها قربي
مريم راحت لها و ضمتها و الدموع تسيل على خدها
عبير: انا بخير بشوفتج الريم لو ما كنتي هنيه خليتهم ييبونج
مريم وهي توخر تمسح دموعها: أفا عليج انتي توأم روحي اذا ما ييت لج و حاتيتج
منو أحاتي و هتم فيه قوليلي
عبير ببتسامه: محمد...
مريم تفاجئة من كلام عبير شدراها ضلت ساكته و طالعها
عبير: شفيج تفاجئتي
مريم: شلون عرفتي
عبير وهي تبتسم بنصر: سر ما ني قايلتلج
مريم ماتت من الضحك عبير ستغربت شنو المضحك
عبير: على شنو تضحكين
مريم: ويهج عجيب عين متفوخه و خدودج الدرجة ان حلجج مختفي..
فيه نفخه على برطمج و تضحكين بثقه بعد
عبير: تعالي ترى للحين ما شفت شكلي
مريم طلعت مرايه من شنطتها عبير يوم شافة شكلها ماتت من الضحك قامت تسوي حركات
وبويها و تضحك على نفسها دخل مساعد سمعهم يضحكون
شاف عبير ما سكه المرايه و تضحك وهو توه يشوف شكلها عقب ما تورم
مع الحركات اللي تسويها كان بيضحك
مساعد: السلام عليكم
عبير وخرت المرايه و هي متفشله أكيد شافها تذكرة شكل ويها أخذت الشرشف و غطته
مريم: و عليكم السلام
عبير: و عليكم السلام
مريم: شكو متغطيه ليكون فقدتي الذاكره هذا مساعد ريلج
عبير مدة إيدها و طقت مريم صارت على راسها عبير أصلا تألمت لأن بيدها مقرصه بعد
مريم: أآآآآآآي
عبير: تستاهلين خطيبي هذا بعده ما صار ريلي
مساعد: و بضلين متغطيه يعني انا ياي أطمئن عليج مو ياي أشوف شراشفهم
مريم قامت توخر الشرشف وهي تردد: الجني ما يطلع إلى بتعويذه أظهر وبان عليك الأمان حوووش
عبير ضحكة على مريم
مساعد: الحمد الله و الشكر ما جنج قبل شوي مسويه فلم هندي
عبير: منو مسوي فلم هندي
مساعد: هالخبله بجت بالمزرعه باقت سيارة مدري منو يت فيها دخلت عندج
بدون لا يدري الدكتور و قفت عند باب غرفتج الأولى و تبجبج ما أدري من وين مخزنه هالدموع
مريم: جــــــب لو محمد صار فيه مثل ما صار العبير نشوف شتسوي
مساعد بخبث: لا مو أنا بسوي عليه جذيه انا يمكن أتخرع عليه شوي لكن فيه بديل عني يسوي فلم عجيب
مريم حست من كلامه انه يدري : منووو خواتها و أمه عاد هم وايد يسوون مجموعة أفلام أتخيل شكلهم عنده يبجون ههههههههههههههه (ضحكة انها ضيع السالفه)
طبعا عبير طالعة مساعد و مساعد طالعها و رد يطالع مريم حست أنها غبيه تضحك لحالها
مريم: احم ما علينا يوووووه نسينا نقول العمي انها صحت
مساعد: لا .... لا تخافين قلت لهم..... ما علينا خلنا نكمل سالفة محمد منو بيهتم بحاله إذا مرض
مريم: انا يوعانه بروح أدور كفتيريا أكل شي تبي مساعد
مساعد: لا سلامتج
مريم: خلاص بروح أكل و رجع لكم
توها بتفتح الباب قالها مساعد: انتبهي على نفسج يا حرم محمد
مريم تفشلت من قلب طلعت بسرعة
مساعد و عبير ضحكوا عليها
مساعد: حليلها ذكرتني أيام زمان
عبير: اللي يشوفك يوقل شايب بس تدري الله يوفقهم يصلحون البعض
مريم طبعا ما كانت يوعانه ولا شي و مو قادره ترجع عندهم متفشله من قلب
كانت واقفه عند الباب سمعت صوت المصعد ان حد ياي طالعت كانوا ام فواز و ابوفواز مع اخوانها فواز و جراح

بــــــاقي الجـــــــــــزء بالطريق

ويــــلا
29-11-2006, 16:31
مريم: هلا عمي الحمد الله على سلامتها
ابو فواز: زين انج هنيه نسينا رقم الغرفة أشوا لقيناج تنتظرينا
مريم تصرفها:ايه.. توقعت اضيعون مع التوتر
دخلوا كلهم بقت مريم برى ما تبي تدخل
ام فواز: الحمـد الله على سلامتج يمه
عبير خنقتها العبره: الله يسلمج
مساعد: مو زين لها البجي عن تزود حالتها (هو قال جذيه يبي ينهي السالفه
جراح: ههههههههااااااااااااااااااي عبيرشكل ويهج عجيب خليني أصورج تكفين
عبير: بدل ما تقولي الحمد الله على السلامه تضحك
فواز: ما عليج منه هذا خبل و مطيور المهم انتي شلونج الحين
عبير: بخير يوم اني شفتكم
ابو فواز: مساعد ما قصرت روح البيت أرتاح و خذ معاك مريم
الحين الساعة 6 المغرب
مساعد: ان شاء الله بس يقول الدكتور ان خلال 24 ساعة بأمكانكم تاخذونها إذا صار
وضعها طبيعي ما يكون عليها خوف
ابو فواز: ماقصرت و نعم فيك
جراح وهو قاعد يفرفر بالتلفزيون: هذا واجبه مو خطيبتة لازم يهتم فيها غصب عنه
فواز كفخه على راسه علشان يسكت مساعد عارف ان جراح ما يثمن شيقول توه طايش
طلع لقا مريم متكيه على الجدار و سرحانه
راح لها و صفق يمها: شتسوين
هي تخرعة: مالت عليك وقفت قلبي
مساعد: أمشي بنرجع
مريم: ليـ
سكتها مساعد: والله ان قلتي بقعد كفختج الحين مصختيها
مريم: زين ... زين ما بقول بس أسلم عليها و طلع
دخلت سلمت عليها و راحت مع مساعد
ركبت وهي ساكته خايفه مساعد يقولها شي عن الموضوع
مساعد كان عارف بشنو اتفكر : إيــــه الريم و الله و كبرنا
مريم قلبها يدق بسرررعه و ساكته طالع من الشباج
مساعد طالعها و رجع يطالع جدام : أقول
مريم: قول
مساعد: ليه ساكته مو من عوايدج
مريم: خلصت طاقتي بالبجي
مساعد: ايه صح نسيت ...(سكت)
دق جوال مساعد : الو
محمد: هلا مساعد شخباركم
مساعد: هــــلا بحموووووودي ( نطق اسمه وهو يمط فيه و يقرب من مريم) هـــلا بو جاسم هلا
محمد طبعا انواع علامات الإستفهام : شفيك ما علينا شخبار عبير
مساعد: بخير الحمد الله بتطلع باجر او اليوم ان شاء الله
بعد فتره بسيطه سكره محمد لكن مساعد كمل تمثيل
مساعد: ايه محمد اسمعك ..... مريم بخير لا تحاتي شوي كان ضايق خلقها لكن الحين الحمد الله
مريم كانت حيــــــل متفشله و دها تنحاش لكن وين وهي معه بسيارة
مساعد: يوصل ان شاء الله سلام (وخر الجوال على أساس توه يسكره) هذا حمووود
مريم: انا ما سألتك منو هذا
مساعد كمل ولا همته: كان يسأل عنج اذا كنتي بخير تدرين بنت عمته لازم يخاف عليج
مريم: ما يقصر
مساعد: أموووووووووت على الثقل علينا هالحركات تراني أدري
مريم: عن شنو
مساعد: بلا غباء جنج ما تدرين يعني
مريم: مو شغلك
مساعد: تذكرين يوم قلتلج قريب تييج هدايا .. هذا هي بتصير جهزيلج مكان تحطينهم فيه
مريم: مساعدوووووووه يوز بلا خفت دم زايده
مساعد: من قالج بخليكم ...حالكم بتصير مثلي مع عبير يا ويلكم مني دامكم طحتوا بيدي
مريم: مساعدوووووووووه وخر عن طريجي احسن لك مالك دخل
مساعد: حركااااااااات قمنا نهدد والله حليلج
طبعا طول الطريق وهو مطفرها ما صدقت يوصلون كانوا الأولاد حاطين فرشه وقاعدين
طبعا دخل مساعد بسيارة و وقف مريم على طول نزلت لداخل
مساعد: شوي شوي عن تطيحين من الثواله هههههههههههه
محمد عرف ان مساعد مطفرها بشي
مريم دخلت وهي تضحك على نفسها طمنت الكل عن حال عبير طبعا امها لازم تعطيها تهزئه
لأنها راحت دون شورها وهي كانت خايفه عليها
طبعا مريم راحت غرفتها على طول تبي ترتاح
قررة برجعت عبير تسوي لها حفلة علشان سلامتها
..((يوم الاربعاء))..
قعدت مريم من الصباح بتروح الجمعية تجيب أغراض
قالت الأمها
ام حمد:لا
مريم:ليه بسوي حفله علشان سلامتها
ام حمد: لا يعني لا
مريم: أخذ معاي الشغاله تكفين يمه ( وتبوس ايدها )
ام حمد:امر لله بس يا ويلج ان طولتي
بهذا الوقت نزلت مي من فوق :صباح الخير
مريم و امها:صباح النور
مريم: ميوووو تيين معاي الجمعية
مي: أي ابي اروح.. بس خليني اقول الأمي اول
مريم: بسرعه طيري
قالت الامها و رضت لها لبست و نزلت
مريم: دقيقه أخذ مفتاح سيارة واحد من اخواني
طلعت متجهه للخيمه فتحت الباب كانوا الاولاد نايمين
دقت على عمار بالجوال
عمار:الوه
مريم: سووري عمار بس أبي مفتاح سيارتك بجيب أغراض
عمار: طيب بيدعه عند الباب حق الخيمه و خذيه
مريم: اوكي
سكرته عمار حذف المفتاح وهو بفراشه للباب فتحت الباب و خذت المفتاح
و راحت للجمعية قريبه من المزرعه
مريم وهي تختار: مي شنو ناخذ
مي: كيك ... بيبسي ... ايس كريم علبه كبيره حقين باسكن روبنز .... بلونات امممممممم
مريم: كاكاو ..... بطاط شيبس .... بعد شنو
مي: أضن يكفي صح
دق جوال مريم: ألو
ام حمد: طلعتي ولا بعد
مريم: بنحاسب الحين
ام حمد: قبل لا تطلعين يبي معاج قهوه مطحونه طيب
مريم: ان شاء الله
اخذت اللي تبي و طلعت متجهين للمزرعه
طبعا مريم و مي هم اللي تكفلوا بكل شي لعبير
طبعا عبير العصر راح تجي البيت مريم رتبت غرفتها و قطفت ورد جوري تعرف ان عبير تحبه
و حطته بكاس على الطاوله بالغرفه
على الساعه 3.30 قالت مريم للبنات يزينون الصاله وينفخون البلونات
وهي مع مي بسوون الكيك و باقي الشغلات
..................................
عبير وهي تجهز للطلعه: يمه احس اني ما ابي حد يشوفني اخرع
ام فواز: وين تروحين يعني أصلا الكل مشتاق لج هناك ينطرونج بس تيين
عبير: والله فشيله
ام فواز: لا فشيله ولا شي يدرون ان النحل مقرصج اكيد بتتنفخين
سكتت و ما قالت شي طلعت قعدت بالستقبل على ما يوقعون على ورقة الخروج
ويعطونها الأدويه للعلاج
طبعا عبير من النوع الحساس أذا حست حد يطالعها بسبب شكلها تنعزل عن الناس
و ما تحب تقابل حد والحين همها شنو بيقولون عنها البنات اذا شافو شكلها
.....................................
الأولاد بالسرداب ويسمعون ازعاج البنات
سالم: شصاير فوق
عمار: يمكن بيحتفلون برجعت عبير
جراح: بنات والله فاضين حفله و خرابيط
سالم: انت بالذات أسكت يا شينك إذا تكلمت
عزيز: على الأقل يعرفون يسلون نفسهم
..........
مريم: هاه مي خلصتي
مي: باقي احط الزينه على الكيك و نخلص
مريم: خليني اشوف وين وصلوا
دقت عليهم
فواز: الو
مريم: هلا فواز اقولك وين وصلتوا
فواز: يعني ربع ساعه بالكثير
مريم : اوكي سلام (سكرته) ميوووو بسرعه ما باقي لهم وايد خليني أساعدج
زينوا الكيكه على السريع و قالت للبنات عبير بتوصل بأي لحظه
طبعا خلصوا شغلهم و غيروا ملابسهم بسرعه و جهزوا
مريم وهي صاعد تغير ملابسها سمعت صوت مها دخلت عليها بالغرفة
مريم: مهووووي بسرررعه الحين عبير بتوصل
مها: زين زين الحين بنزل
مريم نقهرت منها وتبي تعرف من تكلم
مها: ايه سيف كمل و بعدين
سيف: مو مشكله شكلج مشغوله اكلمج بعدين
مها : براحتك تامر بشي
سيف: السموووحه
مها: اوكي سلام
طبعا سيف لانه حاس بالغلط اللي يسويه كان دايم ينهي مكالماته يا السموووحه او اعذريني
لكن نبض قلبه لها يخليه يسوي الشي اللي ما يبيه غصب
نزلت مها و مريم كانت واقفه عند الشباج حق المجلس تنتظر سيارتهم تدخل
مي: هاه وصلت
مريم : لا بعدهم (دخلت السياره هي تخرعت) يمه كاهم قامت تركض
مي تخرعة من خرعتها يوم وصلت للصاله مريم كان ويها متغير من جد تخرعة
مي:هههههههههههههه شكو تخرعتي والله اني نزيت من خرعتج
مريم:ههههههههههههه مدري بنات انا بفتح لها الباب لا توقفون جدامها وخروا على جنب و اذا وصلت فاجئوها مو تخرعونها توقفون قلبها اوكي
الكل: اوكي
راحت فتحت الباب طبعا الحريم كانوا بالصاله ويضحكون على حركاتهم
مريم: عبوووووورتي الحمد الله على السلامه
عبير: الله يسلمج شتقت لكم
ام فواز دخلت تبي تقعد تريح دخلت الصاله شافت البنات واقفين فوق الكنب و سكته
ام فواز: هههههههههه شموقفكم فوق الكنب
البنات كل وحده تسوي حركه علشان تخليها تسكت
ام حمد: هههههههه الله يقطع بليسج تعالي قعدي وراحت العبير تسلم عليها
عبير: مريووووم شصاير
ام حمد: بطقونها سوالف عند الباب دخلوا
دخلت مريم : وصلناااااااااااااااا
البنات كلهم واقفين بهدوووء و عبير طالع فيهم بستغراب
بس مي : سبرااااااااااييييز الأحلى بنوته
مريم طالعتهم شفيهم ساكتين: سبرااااااااااااااااااااايز ..(طالعت البنات) فشلتوني مالت عليكم لا يقولون لي (تقلدهم ) اوكي .... قلت خلاص مسكتين هذولا
طبعا عبير ماتت من الضحك عليهم
البنات ضحكوا ما يدرون ليه ساكتين اصلا
طبعا كملوا ضحك و سوالف و عبير رتاحت ان الوضع طبيعي معاهم
ام خالد: اقول عطوا الأولاد شوي من الكيك
مريم: ان شاء الله
قصت لهم و ودته لهم طبعا بدقيقه خلصوها مشاء الله
كان اليوم حلو للكل و عبير كانت تعلق على شكلها و البنات يضحكون عليها
و عدت الليله على خير لأن الكل متوقع ان ام فواز تقرر انها ترجع للبيت عقب اللي
صار خصوصا انها عبير و حيدتها بس عدة المسأله بسلام
يتبعـــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::

و الثاني بالطريق مثل ما عودتكم

ويــــلا
29-11-2006, 16:33
..((.. الجــــــــــــ (33) ـــــــــــزء ..))..

عدت الايام عليهم بسعاده و صار لازم يرجعون طبعا بيت ام وليد قعدوا 3 أيام و رجعوا
بس البقيه اللي خلاهم يرجعون بأنهم لازم يروحون ياخذون النتايج
هديل نجحت بنسبة 85% زعلت بالبدايه لكن ستسلمت للأمر الواقع
عبير راح التورم عن جسمها بس بقى أثار صغير يبيلها فتره علشان تروح
يوم السبت العصر راحوا بيت ابو خالد و اخذوا ام مساعد و ابو مساعد ...بيت ام مها راحوا...الباقي يرتبون المكان و بنطلقون
مريم: ودااااااااااااااااااااااعا أيتها المزرعة الجميل
عبير: ودااااااااااااااعا يا النحل المتوحش
مريم:ههههههههههههههه حلوه
عبير: ما جذبت صج متوحش
مريم: بس يقولون قرصة النحله فيها علاج وانتي الف نحله قرصتج من قدج
عبير: ما جربتي ألآمها انتي علشان تقولين جذيه
طبعا كانوا يتمرجحون و الأولاد يحملون الأغراض
مريم: احس اني ناسيه شي
عبير: مثل شنو
مريم: ما أدري بس شي مهم
عبير: روحي غرفتج تأكدي
مريم: قبل لا نطلع أروح أشوفها
عبير: ذكريني قبل لا نروح أخذ لي جم ورده
مريم:خذيهم الحين
عبير: لا اخاف يذبلون بسرعه
مريم: خذي كلينكسه فيها ماي بارد و لفي الورد فيها ما راح تذبل
عبير: رايج جذيه
مريم: ايه احسن
راحت اخذت لها مجموعه بعدها دخلوا عبيرراحت المطبخ
و مريم تتفقد غرفتها تشوف إذا ناسيه شي: الحمد الله اني ييت بغيت أنسى دفتري
سكرت الدرايش و قفلتهم و نزلت
عبير: هاه كنتي ناسيه شي
مريم: إيه كنت ناسيه دفتر اليوميات
ام حمد: ياله بنات ترى ركبنا السياير
مريم و دعت المزرعه اللي حملت أجمل و أسوء الذكريات و أهم شي ذكرى حب محمد لها
عبير: هذي المزرعه جنها ملتقى الأحبه
مريم: إي والله ...(تذكرت) تعالي حتى انتي و مساعد هنيه عرفتي صح
عبير: صح
مريم: لأنها المكان الوحيد اللي نجتمع فيه كلنا و يصلح للخطط و توالف القلوب
عمار وهو يصارخ: مريموووووووووووه بتيين معاي ولا لأ
مريم: زيييييييييييين بيي ... ياله سلاااااام أشوفج على خير
عبير: ان شاء الله
نطلقوا راجعين للبيت
مريم: اقول انا بنام متى ما وصلنا قعدني
عمار: لا والله و انا أضل ساكت اقول قومي لا تنامين
مريم: تكفى عماااار والله ما نمت زين
عمار شغل المسجل على العالي عناد علشان ما تنام
مريم: خلاااااااااااااص بطلت ماني نايمه
عمار سكرها: جذيه اوكي
مريم: أفـــ منك
عمار:ما علينا قوليلي ستانستي
مريم: ايه
عمار: وايد و لا شوي
مريم: وايد
عمار: جذااااابه
مريم طالعته: شكو أجذب
عمار: لأأنج رسمتي رسمه حلوووه
مريم عرفة قصده: شفتها حلوه
عمار: حلووه لكن شنو الشي اللي حزنج خلاج ترسمينها
مريم: ولا شي رسمتها جذيه
عمار: مريووووووووم انا عمار أعرفج قولي
مريم سكتت بعدها قالت: تهاوشت مع عبير
عمار: لهذي الدرجه الهوشه كانت قويه
مريم: تقريبا
عمار: و أكيد قعدتي تلومين نفسج على اللي صار
مريم: شي أكيد لأن عبير ما تستاهل حد يزعل منها
عمار: احس اني خايف من النتيجه
مريم: أي نتيجه؟؟؟؟؟
عمار: طالع مو شايله هم أبد .... الجااااااامعه يا بابا
مريم: يوووووووووووه صح والله نسيت
عمار: الحمد الله و الشكر لهذي الدرجه واثقه من نجاحج
مريم: إلا قو لهذي الدرجه واثقه من حملي لجم ماده
عمار:الأعتراف بالحق فضيله
طبعا كملوا سوالف إلى أن وصل للبيت مريم طبعا اخذت أغراضها
دخلت شافت سيارتها
مريم: سيااااارتي العزيزه شتقت لج سامحيني خليتج لحالج
على الأساس ضمتها من جدام(على الكبوت) و باستها
سالم: هييييييييي انتي الحمد الله والشكر انهبلتي
مريم: شدخلك سيارتي ولازم أدلعها
عمار: خلها ضاربه فيوزاتها مو نايمه
سالم: اقوووول روحي نامي يمكن يتعدل راسج شوي
مريم: ما عليج من كلامه سو سو انتي دلوعتي فديييتج
عمار: مدلعتها بعد سو سو سيارة أسمها مو (يقلدها) سو سو
مريم: كيـــــــــــــفي تصبحون على خير
راحت الغرفتها يدعت أغراضها و سيده للفراش كان وقتها 7 بالليل
طبعا عقب المزرعة و الأحداث مريم ما بقى شي ما حلمت فيه يعني خرابيط قعدة من النوم و تحس انها ابد مو مرتاحه بالنومه لأن راسه يفتر من التعب و الإزعاج اللي كان صاير بالمزرعه طالعة الساعه 8
مريم وهي منسدحه: يوووه مانمت غير ساعه اف
سمعت احد يطق الباب :طيب
قامت فتحته وهي طالع بنص عين من الضواء
مي: بخخخخخخخخ مرحبا
مريم: مي!!!!!
مي: شنو كنتي نايمه ليكون أزعجتج
مريم: هلا أبد كنت قاعده حياج دخلي
دخلتها وفتحت الليت انتبهت للفوضه بسبت أغراضها
مريم: أستري على ما واجهتي
مي: عااااااادي حالي من حالج
شالت الحوسه و دخلتهم غرفة الملابس و سكرت الباب غسلة ويها
ورتبت شكلها و طلعة لها
مريم: وينها شهد ليه ما صعدت معاج
مي: تقول اخاف أقابل احد من الأولاد و تفشل
مريم: ناديها خل تيي
مي: ما عليج منها الحالها بتلوع جبدها من سوالف الحريم و تصعد
مريم: تعالي مو رجعتوا بيتكم؟؟
مي: لا رحنا بيت عمي بنقعد جم يوم عندهم على طلب حمود
مريم: حلوووو علشان نطلع مع بعض
مي: طالع حمود ذابح نفسه يبي يعرف النتيجه و انتي ولا على البال
مريم: لاحقين عليها باجر بنروح نشوف النتايج إلا تعالي انتي بتدخلين علمي و لا ادبي؟؟
مي: والله محتاره و مو عارفه شنو أختار
مريم: طيب شنو تبين تدخلين بالجامعه علشان تحددين القسم
مي: وهذا بعد مو عارفه لكن امنيتي أدخل جامعه و عيش حياتي الجامعيه و ناسه
مريم: مشكله هذي بس تدرين انتي على شنو تعتمدين اكثر الشرح ولا الحفظ
مي: وععععع ما احب احفظ انا اذا فهمت الشرح ما يحتاج افتح الكتاب

مريم: خلاص دخلي علمي لأن يبيله فهم اكثر من الحفظ
مي: هو هذا اللي قررته بس بعدي مو مقتنعه
انطق الباب
مي: اكيد هذي شهد قلتلج بتمل و تيي
مريم فتحت الباب: أهلا
شهد : هلا فيج مليت الحالي
دخلت و سكروا الباب
شهد: حسيت انه مالي داعي تحت معهم تعرفين سوالفهم البطاليه تفشلت و يتكم
مي: قلتلج من البدايه أمشي بكرامتنا رفضتي
شهد: أسفين عميمه ما درينا
مريم: بلا هوشات تعالي قعدي صح ما ضيفتكم شنو تبون
مي: لا ما نبي نكلف عليج و تنزلين
مريم: لا عندي ثلاجه هنيه بس أمري تبين بيبسي كاكاو أيس كريم باسكن روبنز
اللي يجي علب من الجمعيه اختاروا
مي: ايس كريم
شهد: حتى انا
جابته لهم مع ملاعق و قعدوا ياكلون و سوالف و علاقتهم صارت حلوه مع بعض
غير عن اللي توقعته مريم بحكم انهم زمان ما شافتهم
شهد: تعالي مريوم حلو قسم الانجليزي؟؟
مريم: هو حلو و مو حلو بس انا دخلته علشان الترجمه بس.. ليه تسألين؟
مي بلقافتها: يمكن تدخل الجامعه معاكم
شهد: يا الملقوفه لو طلبت منج تتكلمين ما سويتي
مريم: خلينا منها صج شهد بتخلين معانا
شهد: هذا اللي فكرة فيه بس مدري يصير او لا
مريم: إذا على السكن تعالي عندي او مع محمد فبيت خالي
شهد: انا قلت جذيه بس على أمي
مي: تبين اتوسطلج عند حمود يحاول بأمي
شهد: ما طلبت منج لو ابي عندي واسطه اقوى خلوودي
مي: من زينه هالعصبي
شهد: احسن من حموودي حقج
مريم: متى ما خلصتوا نقاش قولولي
انتبهوا على نفسهم و ضحكوا
مريم: شرايج باجر بنروح الجامعه اخذ النتيجه ليه ما تيين معاي تشوفين الأقسام و تختارين اللي يعجبج بعدها نروح نزنن على أمج و نخليها توافق
شهد: خووش فكره لكن منو يوديني
مريم: افا عليج معاي بس نامي عندي و باجر نروح
شهد: خلاص بقول الأمي
مريم: خليني أنا اقول لها علشان توافق
شهد: اوكي صار
مي: شنو هذا حتى انا ابي جامعه
شهد: محد قالج تصيرين اخر العنقود تو الناس على الجامعه خلصي ثانوي انتي
نزلت مريم سلمت على ام خالد و قعدوا شوي يسولفون
انطق الجرس حق البيت قامت مريم لبست حجاب فتحت باب الصاله شافت
خالد داخل الحوش
مريم وهي عند الباب: هلااااااااااا السلام عليكم
خالد مو متعود على مريم فا انحرج شوي لكن مريم عادي لأنه مثل باقي عيال خوالها
خالد: و عليكم السلام وين امي
مريم: حياك ما فيه احد .... يمااااااه خالد يئ
ام حمد: حياه الله
ام خالد: ياله أستأذن انا أيل
مريم: وييين خاله اقعدوا معانا
خالد: السلااااااااام عليكم
الكل: و عليكم السلام
راح باس عمته على راسها و قعد
ام خالد: هاه يمه نمشي
خالد: براحتج انا ما عندي شي
وشهد قاعده تنتظر مريم تقول الامها
مريم: خااااااااالتي لا تروحون تكفين
ام خالد: وين بنروح كلها بيت اختي(ام مساعد) تقدرين تيين عندنا
مريم: شرايج تخلين شهد تنام عندي بروح الجامعه باجر باخذها معاي
ام خالد: تنام هنيه لا مقدر استغني عن بنتي
مريم: تكفيــــــــــــن أبوس راسج (قامت وباسته) لا تقولين لا
ام خالد: تنام و تخلي أختها الحالها
مريم: مي راضيه
مي: لا والله على بالي حتى انا بنام هنيه عناد مو راضيه
ام حمد: بدال هذي الصجه انتي وحده روحي معاهم و نامي هناك
مريم سكتت ما توقعت امها تقول لها روحي
البنات راحوا لها يترجونها
مي: ايه صاجه خالتي تعالي معانا
شهد: لا تقولين لا مريووووووم
مريم: اكيد يمه اروح (ودها تقول لا لكن خاب ضنها)
ام حمد: اكيد بس لا تنسين تروحين الجامعه تاخذين النتيجه
مريم: أن شاء الله
البنات ستانسوا من الخاطر
مريم: روحوا وانا الحقكم بسيارتي على ما أجهز
ام خالد:خلاص أيل صار ياله ام حمد نشوفج على خير
قامت سلمت عليها و طلعت مع خالد و البنات
مريم جهزت أغراضها و تسبحت و بدلت ملابسها و راحت لهم
طبعا كانت الساعه 10 بالليل البنات كانوا ينتظرون جيتها و جهزوا لها فراش معهم بالغرفة و رتبوا المكان اللي كان قمت الفوضه و قعدوا يسولفون يتنظرونها
وقفت مريم جدام البيت كانت مرتبكه اول مره بتنام فبيت عمها وهي كبيره
نزلت توها طاقه الجرس انفتح باب الشارع هي تخرعت واللي فتح الباب تخرع
مساعد وهو متفاجئ: مريم؟؟!!
مريم: طيحت قلبي
مساعد طالعها و شاف معاها شنطه : ليكون ضيعتي هذا بيتنا مو بيتكم ترى
مريم: مالت عليك ادري انه بيتكم بس يايه على طلب خالتي اني انام مع البنات
مساعد بخبث: خالتج ولااا طلب قلبج اللي خلاج تيين عندنا علشااااان....
مريم: صج انك ما تستحي ترى جتفي انقطع وانا ماسكه الشنطه ممكن ادخل
مساعد: امووووووووت على ام التصريفاااات دخلي دخلي بس
مريم دخلت وكانت ترتجف من قلب الدرجه انه باين عليها وصلت عند باب
الصاله و قفت تاخذ نفس جاها مساعد من وراها
مساعد وهو يتكلم قريب من أذنها: ترى الباب ما ينفتح بروحه إذا ما حركتي اليده حقته (وهو يأشر عليها)
مريم: مساعدووووه يا سخفك أدري ترى
مساعد فتح الباب دخل مسكه لها يوم دخلت وخايفه من اللي بتشوفه
مساعد: على فكره نسيت اقولج ترى فيه حد وراج ينتظرج تدخلين
مريم طالعت مساعد طالعة وراها ماتت من الفشل بقلبها(محمد ابييييه طاح ويهي)
محمد كان متفاجئ مريم شجابها بالليل
مريم: سوووووري محمد جن قلتلي علشان اوخر
محمد: حصل خير(شافها شايله الشنطه) تبين أشيلها عنج اساعدج
(وهو ماد إيده لها)
مريم بتعدت عنه: لا مشكووور وينهم البنات

ويــــلا
29-11-2006, 16:43
محمد: أضن انهم فوق
البنات نزلوا من الدري ركض لها
مي: مريووووووومتي اخيرا يتي
شهد: هلااااااااااا وغلاااااااااااااا بالغاليه تعالي (طالعة محمد و مساعد)
مريووووم ليكون سوو فيج شي هالأشرار قولي انتي بس
مريم: منووووو محمد و مساعد لا متعوده عليهم مقابليني بالجامعه على طول
اعرف شلون اتعامل معاهم
شهد وهي طالع محمد: اشووووى خفت يكون سوالج شي هالتمساح
مي وهي طقها على راسها: جبي خويلد هو الشرير و التمساح
شهد وهي تفرك راسها: أأأأاااااااااااااي يا حماره
مي: تستاهلين يالسحليه
شهد: اوريج تعالي ...
..كانت ماخذه الشنطه من مريم تركتها على الأرض وراحت ركض ورى مي تبي تصيدها
مريم: هيييي الحمد الله والشكر نسوني
محمد وهو يمر يمها: الله يعينج عليهم ما بيقعدون عدل ابد دايم جذيه متشوفيني نحشت
مريم:هههههههههههههههه الله يهنيهم بالعكس وناسه
اخذت شنطتها وراحت فوق لقتهم يتهاوشون داخل الغرفه كل وحده تكب على الثانيه ماي
مريم وهي تحط شنطتها: ستوووووووووووووووووووووووووووب
وقفوا يطالعونها ما حست إلا كبوا عليها الماي ثنينهم
مريم وهي متنقعه : الله يخسكم توني متسبح مو محتاجه اسبح مره ثانيه
طبعا هم انقعوا من الضحك عليها و كانت سهره حلووه و نست مريم انها مع محمد بنفس البيت و ما يفصل بينهم غير جدار واحد طبعا ما كانت تحاسب لهذا قبل لا تعرف بحبه لكن دوام الحال من المحال........
..................................
*=*..((.. الساعة 7 يوم الاحد ..))..*=*
طبعا البنات كانوا بسابع نومه
ام مساعد وهي تطق الباب على مساعد: مسااااااااعد ..... يمه مساااعد ياله قوووم لا تفوتك الجامعه يمه
مساعد: زييين زيييييين
ام مساعد طقت الباب على محمد
راحت غرفة البنات دخلت وهي تهز مريم من جتفها: مرييم بنيتي
مريم قعدة: هلا خاله
ام مساعد: بسم الله عليج قومي لاتفوتج الجامع يمه قومي
مريم: ان شاء الله ...
توها بتطلع نادتها مريم لفت طالعتها
قامت مريم: ما سلمنا عليج أمس كنتي نايمه (باستها على راسها) شلونج
ام ساعد بتسمت لها: بخير داااام حبيبتي بخير
طبعا علاقة مريم بأم مساعد كانت حلووه مثل الأم وبنتها لأن مريم عاشة فتره بهذا البيت يوم كانت صغيره و أمها منومه بالمستشفى بسبب المرض
مريم قعدت شهد وقالت لها تتجهز علشان يروحون
طلعت مريم رايحه للحمام لأن غرفتهم ما فيها طلعت بحذر دخلت الحمام غسلت ويهها توها فاتحه الباب بشويش بتطلع ما شافت غير كشه قدامها نزت
شهد تخرعت من خرعتها: شفيييييج خرعتيني
مريم: انتي اللي خرعتيني ويا هالكشه
شهد المست شعرها: صج كشه
مريم: دخلي شوفي شكلج بالحمام (طلعت مريم و وقفت تشوف رد فعل شهد)
شهد: يممممممه شنو هذا
مريم كانت تضحك عليها بهالوقت كان محمد توه طالع شاف مريم بدون حجاب رجع دخل ينتظرهم يخلصون
طبعا راحت مريم للغرفة غيرة ملابسها ونزلت لقت ام مساعد تفطر راحت لها
مريم: صبااااااح الخير الأهل الخير
ام مساعد: هلا صباح النور والسرور حياج يمه تفطري
مريم: ما ردج
قعدت تفطر و ام مساعد كل شوي مقربه لها شي
ام مساعد: اصبلج حليب يمه
مريم: لا مشكوووره خالتي مو مشتهيه حليب
قامت ام مساعد نزلت شهد من فوق كانت تسولف مع محمد وراهم مساعد
شهد: الله فطوووور
مريم: حياج قعدي
محمد: وانا مو حياني بعد
مريم: حياك.......... يمه منك غيار
مساعد وهو واقف: أحم احم
مريم: خلك واقف الباجر مو قايلتلك حياك مووووت يوع
مساعد: مشكوووره لا تنسين تراج فبيتنا هاه
مريم: أي والله نسيت ههههه لا حياك نقدر نقول شي السعووودي
يت ام مساعد : هاج يمه سويت لج عصير برتقال شربيه
مريم تفشلت ما توقعت هذا سبب قومة ام مساعد: تسلمين خالتي
ام مساعد: خلج تتغذين طالع ويهج شلون صاير
بعد ما فطروا على الساعة 7.30
مريم: ياله شهد عن نتأخر
محمد: وين؟؟؟؟
مريم: بروح اخذ النتيجه
محمد: خلكم بتروحون معاي ما يحتاج تروحين بسيارتج
مريم: عادي ترى مو مشكله لو رحت
محمد: الحين كلنا رايحين النفس المكان ركبي معاي و خلاص
مساعد وهو ياكل: خلاص يباااا قالج ركبي معاه ركبي معاه عن عوار الراس
مريم طالعته: حتى مساعد بيروح الجامعه خله يروح معانا
مساعد: لا عندي مشوار
مريم: ويييييييين؟ و مع منوووو
مساعد: مالج دخل انقلعي ياله
مريم: ادري مع عبيروووه ام النحل
مساعد: ذلفي لا احذفج بالكوب الحين عن الطنازه مدري منو اكثر واحد حزن على حالها
مريم: كيييييفي بنت عمي قبل لا تصير خطيبتك
مساعد: حمود ترى تأخرتوا خذ معك ام شميس وروح
مريم: ما ردي برجع لك وين بتروح مني
محمد: ياله مريم ياله شهد عن أذنكم
قاموا البنات و ركبوا معاه طبعا مريم ورى شهد يمه
مريم: اقول محمد
محمد: هلا
مريم: شرايك شهد تدرس معانا بالجامعه مو أحسن
محمد: قررتي تدخلين جامعه
شهد: بشرط اكون مع مريووم اخاف الحالي من الجامعه
مريم: حتى انا ابيها معاي
محمد: علشان يكتمل الفريق هاه
شهد: أي فريق
مريم: يقصدني مع مهوووي و رؤى و غاده و هديل هذي السنه
شهد وهي متحمسه: وناااااااااسه خلاص بدخل هذي الجامعه
محمد: واي قسم ان شاء الله
شهد: بشوف وختار للحين ما قررة
طبعا و صلوا للجامعه و دخلت مريم و قبل لا تروح القسمهم ناداها محمد
مريم: هلا
محمد: اذا خلصتي تعالي عند الكفتيريا حقتنا طيب
مريم: ان شاء الله
شهد: امشي مريوم والله وناسه بسرعه
مريم راحت قسمها و كانت الزحمه خافه شوي لأن النتايج طالعه من زمان
مريم: شهد دوري أسمي
شهد: اوكي
بعد جهد لقوا أسمها
شهد: كااااهو مريوووووم بس شنو يعني اللي مكتوب
مريم: هههههههههه من قدي جيد جدا بس عندي ماده خليني أشوف شني هي
شهد: وين بتروحين مريم
مريم: انتظريني هنيه بدخل عندهم أشوف شنو مادتي
شهد: لا طولين (شهد كانت تخاف من الزحمه علشان جذيه ماكانت مقرره تدخل الجامعه)
مريم طلعت بعد خمس دقايق: شهووووده
شهد: هاه بشري
مريم: اصلا عارفه اني بحمل هذي الماده معاي اللي هي نثر
شهد: ياله عقبال ما تخلصين منها
مريم: آمين تعالي اوريج الأقسام شوفي مكتوبه عندج على هذي اللوحه شنو موجود
شهد كانت تقراهم ماحست إلا شخص ينادي مريم
مريم: وعليكم السلام
سعيد: شلونج
مريم: بخير وانت
سعيد: بخير هاه بشري
مريم: عندي ماده وحده
جاهم فيصل معصب: افـ من هالماده لازم اسقط فيها
سعيد: سلم اول
فيصل توه انتبه: هلااا مريم شلونج
مريم: بخير
سعيد: شنو مادتك
فيصل: نثر اكو غيره
مريم: الحمد الله مو بس أنا
فيصل: حتى انتي نثر
مريم: وبكل فخر العالم إيه
شهد تمتت تقرا الموجود لكن بالها مع مريم مين هذولا اللي تكلمهم
بعد ما راحوا عنها
مريم: هاه شهووده شقررتي
شهد: مريووووم من هذولا
مريم: ادري انج بتسألين لا تخافين مجرد شخص ساعدني بأحد المواد
شهد: اها
مريم: شنو قررتي
شهد: يمكن حاسب لأن هو اللي شدني
مريم: نفس محمد يعني
شهد: ايه
مريم: ياله خلنا نروح تأخرنا على محمد
شهد: أي والله امشي
راحوا بسرعه للكفتيريا لقوا محمد يسولف مع واحد بس يوم شافهم ستأذن منه و راح لهم
مريم: سوووري تأخرنا عليك
محمد: مو مشكله هاه بشري
مريم: جيد جدا بس عندي ماده نثر
محمد: زين منج وانتي سنه اولى
شهد: محمد قررت ادخل حاسب
محمد: اكيد مو تتراجعين
شهد: اكيدين
مريم: من كلامك انك بتقنع اهلك
محمد: الصراحه يوم فكرة فيها لقيت انها تكون هنيه معانا احسن من انه تكون الحالها بمكان غريب
شهد:تخاف علي حمود
محمد:اكيد مو اختي لازم اخاف عليج وياله جدامي للسياره
مساعد وهو يناديهم من بعيد
محمد: هذا مساعد
مريم: من شكل ويه ناجح بدون مواد
محمد: اكيد
وصل لهم و ضم محمد: حموووووووود باركلي ما عندي ولا ماده
مريم: البركه بعبير اللي خلتك تشد حيلك
مساعد: والله انج صدقتي
مريم ما توقعت يرد عليها جذيه توقعت يهزئها سلم عليهم و طلع
ركبوا السياره
شهد: صح ما قلت لنا نتيجتك
محمد انعفس ويهه
شهد: لاتقول مانجحت حموود
مريم: لا عااااااد محمد صج
محمد: اضحك عليكم ناجح ممتاز بعد
مريم بحماس: صج مبروووووووووووووووووووووك (يوم انتبهت النفسها سكتت حمر ويها)
شهد: فقعتي اذني
محمد ستانس منها مهتمه فيه: الله يبارك فيج احسن منج شهيد ما تحمستي النجاحي مثلها
شهد: امداني اقول شي مشاء الله
مريم: ههههههههههههههههههههه جب
حتى عبير كانت ناجحه بهذا الترم بقالها الثاني طبعا هو ما يهم لكن التقدير يرفع المستوى كانت جايبه
ممتاز و الكل كان فرحان و محمد قال الأبوه عن شهد و ما كان عنده مانع لأن اخوها بيكون معاها بقى أمها
اللي يصعب أقناعها لأنها تحب شهد حيل و ما تبي تفارقها لأنها دايم تساعدها اكثر من مي بحكم انها قعدة سنه دون دراسه
و هديل قدمت الجامعه قسم كيميا لأنها تحب المختبرات
يتبعـــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::

يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووو
على المتابعه الحلووووووه اللي تسعدني
و الله بفقدكم اذا خلصت القصه :rolleyes:
و تسلمون على التصويت او التقييم اللي سويتوه لي ^ـ^

Mino
29-11-2006, 18:58
مشكوورة على التكملة الحلوة
و ننتظر البقية على أحر من الجمر

و الله بفقدكم اذا خلصت القصه :rolleyes:
و احنا بعد

im your angel
29-11-2006, 20:53
هاي مشكوره القصه مرررررررررره حلوه
بس ممكن اعرف متى تكملها؟

كوري 1
30-11-2006, 03:36
اهلا حبيبتي

الصراحة ..................


روووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه



قصة رائعة بمعنى الكلمه



وصلت لين الجزء 24


ونتريا التكمله من 34 والى النهاية


لا تتأخرين علينا ............ نحن في الانتظار


وبالتوفيق دايما ^__^

na81
30-11-2006, 09:06
يللا كملي ما بصير تقطعي حبل افكارنا كل شوي وتحطي فاصل اعلاني :mad:


عم بستنى:mad:

run-dim
30-11-2006, 09:43
السلام عليكم..
اهلين حبيبتي..
شحالج؟؟
والله انج تحففففففففففففففففففففة
بس تكفين واللي يسلمج كملي القصة ولاني راح اموووووووووووت

زوران
30-11-2006, 12:36
تسلمين على التكملة وننتظر الباقي شوقتينا مووووت
شكرا لك

كوري 1
30-11-2006, 20:37
يلا حبيبتي كملي :(

انا خلصت اقرا كل الاجزاء

مع اني حاوت ما اخلصهم بسرعه

عشان ما اتم متحمسة للباقي

بلييييييييييييييييييييز نترياج كلنا :بكاء:

Pink Devil
02-12-2006, 05:26
القصة مرررررررررة روعة

وشوقتينا موووووووووووت يا حبيبتي

بليييييييز لا تتأخرين علينا

أنا بتريااااااااااااااج ...............

naruto-sasuke
02-12-2006, 16:36
ما شاء الله عليج ابدااع

القصة وااايد حلوة

واايد شوقتينا بلييز لا تتأخرين

run-dim
03-12-2006, 13:14
يالله وينج؟

Rogena
03-12-2006, 16:20
السلاااااااااااااااااام

يالله كمليها

حطي أجزاء واااااااايد

بليييييييييز

مع السلامة

Princess ALY
04-12-2006, 10:21
بسم الله الرحمن الرحيم.

أختي، ما شاء الله تبارك الرحمن عليك، لا ضرك أحد بإذن الواحد الأحد.

القصة راااااااااائعة بكل معنى الكلمة.:eek:

وما شاء الله على وقت الفراغ الذي تحصلين عليه، وصدق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:" نعمتان مغبونٌ عليهما كثير من الناس، الصحة والفراغ".

استغلي وقتك بما ينفعك وينفع إخوانك المسلمين في الدنيا والآخرة.



و الله بفقدكم اذا خلصت القصه :rolleyes:


حتى نحن، سنفتقدك، لكن لا مشكلة، أطيلي القصة، أو تباطئي في إنزال الأجزاء، أو ألفي قصة أخرى.:D :D :D

استمري في أسلوبك هذا و إلى الأمام.::جيد:: ::جيد::


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اميره البنات
06-12-2006, 01:58
مشكوره على القصه الروعه وياريت تكملها لنا لي اني متحمسه

من جد قصه روعه

اميره البنات
06-12-2006, 01:59
مشكوره على القصه الروعه وياريت تكملها لنا لي اني متحمسه

من جد قصه روعه

اميره البنات
06-12-2006, 01:59
مشكوره على القصه الروعه وياريت تكملها لنا لي اني متحمسه

من جد قصه روعه

اميره البنات
06-12-2006, 01:59
مشكوره على القصه الروعه وياريت تكملها لنا لي اني متحمسه

من جد قصه روعه

اميره البنات
06-12-2006, 02:00
مشكوره على القصه الروعه وياريت تكملها لنا لي اني متحمسه

من جد قصه روعه

اميره البنات
06-12-2006, 02:00
مشكوره على القصه الروعه وياريت تكملها لنا لي اني متحمسه

من جد قصه روعه

GirI
06-12-2006, 18:57
مشككورة ويـلا عالقصة صرااااااااحة

أبداع Xأبداع كملي القصة تراني متحمسسسة مررة

أتراييك......

قارى
08-12-2006, 09:51
تسسلميينن ........ اختي....... على القصة الروعة تهبببببببببببببببببببببببببببببللللل
ججججججججججججننننننناااااااننننننن........
لو سمحتي تكمالييين القصصصصة وبسسسسرعةةة.........

run-dim
08-12-2006, 10:56
اختي كمليها لو سمحتي

فراشة الأمل
09-12-2006, 19:22
الحمد لله اليوم كملت قريت كل الاجزااااااااااااااء

والله قصة رووووعه واسلوبك اروع ..

بس هذه القصة من احلى القصص الي مرت عليه ...

قريت القصة كلها بيومين ..

و فعلا القصة مشوقه ..

و انا في هذا النوع من القصص ما احب اقطع و يلا كملي تكفيييييييييييين

ترى والله انا متحمسة حيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل

حرام عليك انا كنت فرحانه في بداية دخولي القصة لاني شفت الصفحات كثيرة قلت خلاص اكملها و اوصل للنهاية بسرعة دون انتظار
بس انا حتى ما اخذت معاية يومين الا مخلصة ومنهية القصة
و ما شاء عليهم مره رحلة في الشاليهات ومرة في المزرعة
في الشاليهات رؤى راحت فيها و في المزرعة عبير ام النحل خخخ
و الله من جد حركااااااااااااات مساعد .. هذا يموتني ضحك
و خاصة لما يلتقي هوا و مريم ويقعد يدقها بالكلام عن المحمد >> خخخ
و يلا لا تتطولين تكفيييييييييين ابغى ادخل بكرة القاك مخلصة

Pink Devil
09-12-2006, 19:37
لو سمحتي حبيبتي ..........

كملي القصة ...............

مليت وأنا أترياج .................

سي يو ....................

ويــــلا
09-12-2006, 19:47
سوري على التأخير
بس خلص شتراكنا ^ـ^
و الحين بحط لكم اجزاء
ويلا ^ـ^

ويــــلا
09-12-2006, 19:54
..((.. الجــــــ 34 ــــــــزء ..))..

طبعا كانت العطله مرره حلوه لأن بيت ابو خالد بيقعدوا اسبوع فبيت ابو مساعد
وكانت جمعاتهم حلوه يا البنات يجون عند مريم يا ان مريم تروح لهم و مره وحده
راحوا البنات مع امهاتهم للأبراج يفطرون فيها الصباح ما كانت تهمهم الطلعات كثر الجمعه
و عبير مع مساعد حالهم كانت تسر الكل و عزيز يحاول يبين المها انه يحبها ويبيها له
لكن مها عايشه بعالم سيف فا متفكر بأحد غييره
....
*=*((يوم الجمعه))*=*
كان الكل مجمع فبيت ابو مساعد و كان اخر يوم البيت ابو خالد عندهم
مي: والله احس الأسبوع مر بسرعه
عبير: أي والله ما امدانا نستانس
شهد: قولوا آمين
البنات: امين
شهد: يا رب انقبل معاكم بالجامعه و امي ترضا مثل ما رضا ابوي
مريم: امييييييين بقوه بعد
ام مساعد: مريوووووم
مريم: هلا خاله
ام مساعد: تعالي
راحت لها : هلا
ام مساعد: الله لا يهينج صبي عصير بالكاسات ويبيه عفيه بنيتي
مريم: تامرين امر خالتي
ام مساعد: فديتج
راحت مريم كانت تصب العصير بالكاسات دخلت عبير
مريم: هلا
عبير: مريم احس ام مساعد ما عرف شلون اتعامل معاها
مريم: ليه علشانها طلبت مني و ما طلبت منج
عبير: انتي تدرين اني ابي اخدمها مثل امي لكن احسها مو متعوده علي شسوي
مريم: طيب تعالي ساعديني علشان تعرف انج حابه تخدمينها و بتتعود مع الايام ترى خالتي ام مساعد طيبه
و قلبها حنوووون مررره
عبير: ادري والله باين عليها لكن احس بتوتر اذا شفتها مدري ليه
مريم: علشانها ام ريلج اوه اقصد خطيبج اخاف تكفخيني الحين
عبير:ههههههههه عطيني بس اودي العصير
اخذت عبير صينيه و مريم صينيه و راحوا يقدمونه لهم
ام مساعد استانست من الخاطر ان عبير من النوع الخدوم و الحبوب لكن ما تبي تعبها علشان جذيه ما طلبت منها
تخاف انها تزعل و تهون عن الزواج من ولدها
خالد: يااااااااا ام خالد
ام خالد:هلا
خالد: ياله نمشي
ام مساعد: تعال يمه مافيه حد غريب
دخل و دخل معاه محمد و مساعد
خالد: ياله وين اغراضكم
ام خالد: هذيك هي ورا الباب
محمد راح جاب شنطته و ركبها سيارته وهو ما وده يروح لولا انه شتاق البيتهم و الأخص ابوه لأنه ما قدر يجي
بحكم شغله
ام خالد: بنات ما نسيتوا شي
البنات: لا
ام خالد: ياله خل نمشي ..... مع السلامه يا ام مساعد عساه دااايم ان شاء الله
ام مساعد: يدوووم عزج تمنيت تبقون اكثر عندنا بس ياله شنسوي
مريم: مع السلااااامه خاله
ام خالد: مع السلااامه يمه
مي: مريووووووووووووم ببجي
مريم: حتى انا بفقدكم والله
شهد: ان شاء الله اجيكم مره ثانيه
مريم: امين ياله سلاااام مو تنسونا
مي: ما راح ننساج فديتج ياله عبوووورتي سلام نشوفج على خير
عبير: ان شاء الله مع السلامه
محمد كان توه رايح يسلم على ام مساعد و مريم كانت معطيته ظهرها ما كانت تدري انه بيروح الحين
محمد: ياله خالتي اشوفج على خير ان شاء الله و سامحينا اذا ازعجناج
مريم لفت اطالع محمد (لااااااااااا لا تروح حمود بفقدك)
ام مساعد: هله هله بنفسك يمه و الله بنشتاق لك
محمد: و انا اكثر خالتي
مساعد: مو تقطعنا عاااد ترى بنشتاق لك (يقمزله على انه يقصد مريم)
محمد: اصلا بفتك منك شوي اخذ فترة نقاها عقبك و عقب ازعاجك لي
مساعد: ترى يفيدك ازعاجي بشي هاه
محمد: اقوووول ياله بنات ابي امشي مع خالد لا نتأخر
طلعوا كلهم للحوش يودعونهم و مريم كان قلبها حزين على فراق محمد اللي تعودت عليه
و بدى قلبها يميل له و تحبه
محمد طالعها هي بتسمت سوت له سلااام بيدها
هو ابتسم لها و البنات سلمو عليها بعد و نطلق محمد بسيارته مبتعد عنهم مريم حست انها تبي ترجع
البيت صار المكان فاضي دون البنات و دون الغالي
عبير: مريوووووووووم شفيج انخرستي
مريم: لا بس احس صار المكان هدوووء عقبهم وبيني وبينج ابي ارجع البيت
عبير: قوووووولي اني مو مونستج قووولي
مريم: بالعكس حبيبتي انتي
عبير: بس هذا اللي جاهزه فيه حبيبتي و حبيبتي
مريم ضحكت عليها و طلبت من امها انها تبي ترجع البيت
طبعا رجعت البيت و ضلت قاعده بغرفتها و هي تحس ان المكااان حتى فبيتهم ماله طعم
تتمنى تبداء الدراسه علشان يجتمعون
................
كانت هذي احلى احداث صارت بالعطله بالنسبه للكل محمد كان قاعد فبيتهم لكن يحس
الجو تغير عليه و يحس ان بيت عمه هو بيته مو هذا
طبعا محمد قال الامه ان شهد بتسجل بالجامعه معاه علشان تكون معه و يطمن عليها
ام خالد رفضت بشده لكن يوم قعد ابو خالد فهمها انه مع اخوها و بتكون فبيت عمها و عند خالتها
او عند عمتها ما بضيع و كل ما بغيتي تشوفينها تقدر تجي خميس و جمعه
طبعا عقب هذا كله وافقت و شهد ستانست و قبل نهاية العطله بسبوع رجعت مع محمد البيت ابو مساعد
طبعا قالوا الام مساعد و رحبت بالفكره و ما قالت لا
و مريم ماكانت تدري لان شهد تبي تفاجئها بهالشي و طلبت من محمد انه ما يعلمها
طبعا طول الطريق كانت شهد تتكلم عنها و عن مريم وشني الصفات اللي تحس انها تشبه مريم فيها
لأن مريم شخصيه تنحب و انسانه طيبة قلب
محمد كان مستانس ان شهد و مريم علاقتهم حلوه
.....................
محمد: شهد مو جنج صدعتيني بسوالفج
شهد خلني مستانسه
محمد: مسكينه ميوونه تلاقينها زهقانه الحين
شهد: خل تولي شفتها شلون قالت لي روحي علشان افتك منج و تصير الغرفه على حسابي
محمد: ترى كل هذا علشان تخفي عنج حزنها صدقيني لو بكلمها الحين الاقيها تبجي على فراقج
شهد: اتحدى لو بتبجي بتبجي على فراقك انت مو انا
محمد: خل نوصل و اكلمها و تشوفين
طبعا بعد ربع ساعة وصلوا و كانت الغرفه مجهزه لشهد شهد حست بوناسه واخيرا بتصير لها
غرفه الحالها من غير احد و خاصه فيها
كان الوقت مغرب ... شهد دقت على مريم
مريم: الوووووووووووو
شهد: هلاااااااااااااا السلام عليكم
مريم: وغلااااااااااااااااا و عليكم السلام شخبارج
شهد: تمااام و انتي
مريم: بخير يوم سمعت صوتج
شهد: وينج فيه صوتج مو في البيت
مريم: أي والله طالعه مع اهلي و مساعد و خطيبته القثه عبير
عبير: سخييييييييييييفاااااااااااااااااااااات
شهد:ههههههههههه ابيه سمعتج سلميني عليها
مريم: الله يسلمج شخبار ميووووونه
شهد: تمام الحمد الله و ينج فيه الحين
مريم: بالمجمع نتمشى و نتعشى
شهد: اوكي ما طول عليج ياله سي يووووووو
مريم: سلاااااااااااااااااام
شهد سكرته خطرت لها فكره انها تروح لهم بالمجمع
راحت الغرفة محمد دقت الباب
محمد: منووووو
شهد: انا حمود
محمد: دخلي
شهد: بتنام؟؟؟؟؟
محمد: شنو ديايه انا انام المغرب
شهد: طيب ممكن طلب
محمد: ممداج توصلين شنو تبين
شهد: توني كلمة مريم تقول انها بالمجمع مع مساعد و عبير و اهلها تكفى خل نروح لهم نفاجئهم
محمد من قالت مريم ارتعش شي بداخله حس بالشووووق لها
شهد: حمووووووووود شقلت
محمد: طيب روحي تجهزي
شهد: صج (باسته على خده) مشكووووووووور يا بعد الدنيا
محمد: لو ما المصلحه جن ما قلتي جذيه
شهد:هههههههههههههه شلون ايل
راحت البست و اخذت جزء من مصروفها علشاان تشتري ملابس للجامعه و باقي اغراضها اذا لقت
محمد وهو يطق الباب عليها: شهد خلصتي
شهد وهي تفتح الباب: بخخخخخخخخ
محمد تخرع و جاته الضحكه على خبال اخته : الحمد الله والشكر خلصي
شهد:هههههههههههههههههههههههههه على الأساس ما تخرعت تراني شفتك تنتفض
محمد:هههههههههههههههههههههههههه جب ترى ما اوديج
شهد: خلاص خلاص
ركبت و تجهوا للمجمع يوم وصلت خلت محمد يدق على مساعد يسألهم وينهم
مساعد: هلا شخبارك
محمد: بخير اقولك وينك فيه
مساعد: بالمجمع
محمد: ادري وين بالضبط و لا تعلي صوتك ما نبي مريم تدري
مساعد: اهااااااااااااااااا مسوي مفاجئه حركات
محمد: موووو انا شهيد
مساعد: ايه صح بطوفها لك المهم حنا فوق عند الألعاب
محمد: طيب ياله فارج (سكره بويه)
شهد: وينهم؟؟؟؟؟
محمد: امشي فوق عند الالعاب
اتجهه للألعاب و قلبه يدق بسرعه بسرعه كل ما قرب دخلوا قعد يدورهم
شهد: كاااااهم هناك (وهي تأشر عليهم )
محمد: ياله مشينا
شهد: وناااااااااااسه بفاجئها
يوم قربوا منهم شهد: السلااااااااااااام عليكم
مريم لفت تشوف منو طبعا تفاجئة حيل بوجودهم اثنينهم ما تدري انه بيجي الحين
كانت بتبجي خنقتها العبره لكن مسكت نفسها
شهد: شلوووووووونج الخايسه
مريم :انتي الخايسه ما قلتي انج هنيه
شهد: سبرايز شرايج
مريم وهي شوي طالع محمد اللي يسولف مع مساعد شوي مع شهد
مريم: احلللللللللللللللللا سبرايز مبرووووووووووووووووووك معناتها وافقت امج
شهد: أيـــــــه وناسه علشان جذيه ينا قبل بسبوع اروح اقدم
مريم: ياااااااارب تنقبلين ياااااااااااااااااااااارب
قعدت شهد... مريم راحت لمحمد تحس ريولها هي اللي تحركها
مريم: شلووووووونك محمد
محمد طالعها: بخير وانتي
مريم: بخير الحمد الله
محمد:دوووووووم ان شاء الله
مريم: يدوووم عزك و نبض قلبك
مساعد: ما تستحين انتي يايه رازه ويهج يمكن نقول شي ما نبي حد يسمعه
مريم وهي متفشله من محمد: اوووووووووهووووووووو يايه اسلم على محمد حرااااام
مساعد: ايه من اليوم و طالع حرااام تسلمين عليه فارجي
مريم: سخييييف ( راحت عنهم)
عبير :ها..ها..ها.. طردووووووها هاااااا..هاااااااا...هااااا (وهي تأشر بصبعها على مريم تمسخرها)
مريم: وخري صبعج جنه بطاط لا اعضه الحين
شهد:هههههههههههههههههههههههههه
مساعد: منو يبي يلعب معاي طاوله (اللي فيها قرص و تنفخ هوا مدري شسمها هههه) القرص
مريم: اناااااا سعووووووووود
مساعد: مابيج عبير تعالي لعبي
مريم: بروح يعني بروح
شهد: حتى انا ابي العبها
طبعا راح الكل معهم و العبت عبير مع مساعد فاز عليها
مساعد: وخري انتي و هالأصابع ما تنفعين
عبير: الشرهه علي اللي لعبت معاك
مساعد: اششششششششش من يبي يلعب
مريم: انا
مساعد: ليه تفشلين عمرج و تخسرين جدام الكل
مريم: لك عشاء على حسابي اذا فزت علي
مساعد: متأكده
مريم: متأكده
مساعد: تعالي لعبي
طبعا العبت و عبير تشجعها و مساعد يتحلطم عليها ويبيها تشجعه وهي مطنشته
طبعا العبوا و صار تعادل اثنينهم 5 اهداف
مريم: مسااااعدوووه جهز فلوسك
مساعد: مصدقه
مسكت عبير القرص و دفته بإيدها و دخل هدف على مساعد و انتهت اللعبه
مريم: فززززززززززززززت ... فزززت ونااااااسه
مساعد: اقوووووول ما ينحسب غش شنو هذا
عبير: توك تعيب على اصابعي شوف شلون جابت عليك هدف
مريم: و لا تقعد اضيع السالفه علشان ما تعشيني اقووووووووول مالك امل اعفوا عنك عشاي على حسااابك
مساعد: مو انتي اللي سجلتي الهدف عبيروووه الملقوفه
عبير: اسمع... اسمع اناااااااااااااا ملقوفه و هذا تونا مخطوبين شلون بعد العرس
طبعا مساعد ما قدر على هالثنتين من طوالت السانهم و ضطر يعشيهم اثنينهم على حسابه
طبعا كنت الطلعه حلووووه مرررره بوجود المجموعه كلها بعد هذا اللعب رجعوووا البيت
محمد: شهد باجر الصبح بوديج الجامعه تسجلين
شهد: اوكي صار
مساعد: والله والله اشوف عايلة فاضل(ابو خالد) استحلت بيتنا من بقى بعد
شهد: قوووول انك بتغار مني لأن امك تحبني اكثر منك بعدين استح على ويهك فاضل هذا عمك عمت عينك
محمد: مسكييييين انت يوم طحت بالسان شهد ياله خلك تاخذ جزاك تصبحون على خير
مساعد: حشى ما جنها توها يايه السانج اطول منج على الأقل استحي جم يوم بعدها كيفج
شهد: لا والله علشان تاكل حقوووقي مالك امل اسكت بعدين قول مشاء الله
مساعد: تف تف تف مشاااااء الله
شهد: الله يلوع جبدك وخر بس خلني انام و راي حوسه باجر
مساعد: اتمنى انج تكونين مجرد حلم و اقعد الصبح و ما القاج
شهد: هيييييييييييييين انا قاعده على جبدك مو رايح مكاااااااان (سكرت باب غرفتها عنه قبل لا يتكلم)
مساعد دخل غرفته وهو يضحك على خبالها و لا كأنها فاقده اهلها و يدعي ربه ان السنين تمر بسرعه
و تجي عبير تسكن بهذا البيت تكمل فرحته
مريم كانت قمة السعاده بوجود شهد و تدعي ربها انها تنقبل معهم تمنت ان عبير تكون داخله الجامعه معهم
علشان يكمل الفريق صج
................................................
باقي الجزء

ويــــلا
09-12-2006, 19:57
*=*..((.. فبيت ام مها ..))..*=*
رؤى كانت على النت مع صديقاتها اللي برى البلد و كانت تتواصل معاهم بالماسن
او عن طريق الرسايل مو كل صديقاتها عرب فيه منهم اجانب لكن يعرفون عربي
كانت تكلم صديقتها المقربه منها وهي ابوها ايطالي و امها عربيه اسمها ناريسيا
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
شتقنااااالك ناري
!!!(love)!!!
وانا اكثر اخبار هديل
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
بخير الحمد الله تخرجة من الثانوي قدمة جامعه قسم كيميا
!!!(love)!!!
الله يوفقها و مبارك عليكم نجاحها
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
الله يبارك فيج ما قلتيلي بتجين عندنا
!!!(love)!!!
ودي اجي حتى امي تبي تجي لكن بابيتوو مو راضي
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
اهااا ربي يهديه ويرضى
!!!(love)!!!
اقوول رور اخباااااااااااااار.....؟؟؟؟؟
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
تماام الحمد الله
!!!(love)!!!
دووووووووووووووم يارب يكون بخير
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
وانتي للحين ناري على حبج
!!!(love)!!!
اكذب عليك اذا قلتلك ما احبه رور مو قادره انساه
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
يا حياتي انتي بس قلتلج انه يحب بنت عمتي من هو صغير
!!!(love)!!!
آآآآآه.. شسوي كله منه كان يعاملني احلى معامله تذكرين يوم يدافع عني ذاك اليوم
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
اذكر مو من ذاك اليوم قلتيلي عن حبج له بس خلاص ناري انسيه و شوفي طريقج
!!!(love)!!!
اقووووووووووول
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
هلاااا امري
!!!(love)!!!
فيه حد تووه جا يقول سلميلي عليها؟؟؟؟ عرفتي منو
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
اييييييه عرفة الله يسلمه
....................
ناريسيا: قريت وش كتبت فكني ياله
يزن:قريت و قلبي يرقص من الوناسه بس متى تفهمني
ناريسيا: ممكن تروح مو قادره اركز معاها و انا بالسنه مره اشوفها
يزن: قوليلها عني يمكن يحن قلبها علي تكفين
ناريسيا: طيب طيب
يزن: مشكووره سنيووره
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
الووووووووووووووووووو ناري شفيج
!!!(love)!!!
سوووووري بس هذا يزن و انتي عارفه شيقول لي ما يحتاج اعيد لك السالفه
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
أي ادري وانتي عارفه جوابي
!!!(love)!!!
ليه بس انتي تحبين حد ؟؟؟؟؟
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
لا ما حب حد لكن احب اخوج حب اخوي حالي حالج مقدر اغيره صدقيني
!!!(love)!!!
فاهمتج ما علينا منه مع الوقت بينسى اقولك انا برووح بااااايووو
.:..:..:.(شذى الورد).:..:..:.
اوكي بايوووو نشوفج على خير
!!!(love)!!!
انشاء الله
...............................
(خلوني اعرفكم على يزن هو اخو ناريسيا مثل ما عرفتوا و عمره 26 سنه من اول ما شاف رؤى
وهو يحبها يحس قلبه يميل لها حيل لكن هي كانت دووووم تحبه حب اخوه
لا اكثر ولا اقل و ناري مثل ما تسميها رؤى هي اكبر من رؤى بكم شهر بس لكن كانوا مثل الخوات و اكثر يمكن
و يوم قال يزن عن حبه الرؤى وانه ينتظر موافقتها علشان يطلب ايدها رفضت و انقطعت عن زيارتهم
و هذا اللي حزن يزن حيل من رد فعلها هو منصبه مره حلو بأحد اشركات العالميه و يعمل سفير لها
يعني كل بنت تتمنى تعيش عيشته لانه دووم يسافر بين الدول لكن رؤى رفضت للسبب اللي عرفتوه
حب اخوه بس..)
رؤى من بعد ما سكرة الماسن والنت وبالها مشغول بحال ناريسيا و حال اخوها كيف اللي ما يحبها
و لا فكر يحبها تحبه حيل ولا تقدر تنساه و كيف اللي حبها قلبه مو حاسه عنه و مبتعده عن
الكل يا بالشركة او بغرفتها ولا تطلع إلى نااادر منها
هديل صارت تقريبا طووول الوقت سرحااانه بعالمها الخاص اللي سوته لها مع وليد
اما انها تقعد بالحديقة الخلفيه او بغرفتها و سرحااانه بعالمها و ما تسمع حد
فبهذي الحال صارت رؤى تقريبا لحالها اغلب الوقت و كانت تقضي يومها اما انها تروح السوق تشتري حق
الجامعه او انها مع امها و عمتها طبعا رؤى نجحت بكل المواد بحكم لغتها كانت ممتازه
لكن اضعف درجه هي النثر بس حمدت ربها انها نجحت و مها طبعا كان عندها كم ماده لكن مهتمت
لانها بتحول كيميا بداية السنه
..............................
مها وهي تكلم سيف
سيف: والله يا مها احسج اخترقتي قلبي مو راضيه تطلعين منه
مها:ههههههههه الله الله الهذي الدرجه
سيف:و أكثر من هذا ودي حتى مدري شقولج
مها: انا اقولك
سيف: امري
مها: انك تحبني حتى الجنون
سيف:ههههههههههه مو تغترين علينا ترى اجذب ما حبج
مها و بزعل: سيييييييف لا تقول جذيه
سيف: خلاص امزح يبا امزح المهم ياله اشوفج على خير
مها: ان شاء الله
سيف: السمووووحه الغلا
مها:مسموح
سكر عنها وهو مضايق هو حبها وو ده يخطبها اليوم قبل باجر لكن فيه شي
يرده ما يدري شنو هذا الشي كان هذا احساسه بعد كل مكالمه معاها
دخل عليه خويه
عبد الرحمن: شفيك اكييييد كلمتها
سيف: شدراك
عبد الرحمن: لانك كل ما كلمتها ينعفس ويهك قووم شوف شكلك شلون صاير
سيف: الدحمي بطلع تجي معاي
عبد الرحمن: لاااااا اعفني علشان طوول الوقت ساكت و دوران بالسيارة
سيف: لا بعشيك على حسابي بس تعال معاي
عبد الرحمن: امري لله امش سرينا
طلعوا الربع وسيف كان يبي يغير جو و انه من زمااان ما شاف العالم الخارجي برى شقتهم
طبعا هو بالعطله يقعد مع خويه بالشقه لانه الحاله ويروحون الدوام سوى
............................
*=*((.. يوم السبت ..))*=*
شهد راحت مع محمد تقدم على الجامعه و هي ميته خوف من اللي بينقال لها
دخلت الجامعه و و داها محمد قسم التقديم و كان فيه ناس تقدم لكن مو مره زحمه
طبعا دخلت و قدمة اوراقها و فيها كامل معلوماتها و الفحص الطبي و من هالكلام
سألوها كم سؤال عن سبب اختيارها هذا التخصص
و علموها عن بعض قوانين الجامعه و عطوها ورقة التعهد قرتها و وقعت عليها
و خلاص انتها كل شي و قبلوها طلعة قالت المحمد انهم قبلوها و رتاح شوي
لكن بعده يبقى عليه انه يهتم فيها خصوصا انها مع الأيام بتروح وناستها لانها بتفقد
اهلها حيل لكن عليه انه يتحمل
...........
على الساعة 12 قعدت مريم على صوت الجوال
مريم: الووو
شهد: مريووووووووووم بعدج نايمه قووومي شوفي شنو صاير
مريم وهي متخرعه: شصاير؟؟؟؟؟
شهد: اقبلووووني الجااااامعه يا الدبه
مريم: صج مبرووووووووووووووك طيحتي قلبي على بالي فيكم شي
شهد: جنج عيوز بسرعه تتخرعين
مريم: شسوي بعد صرت اخاف
شهد: متى بتشترين للجامعه
مريم: اليوم متواعده مع غاده نروح نشتري تجين
شهد: اييييه بس اقول لمحمد و ارد لج خبر
مريم: على الساعه 4 بنروح طيب
شهد: اوكييييييي سويتي سلاااااااااااااام خسرتيني رصيد
مريم: بخيله سلااااااااااااام
سكرت منها و قامة تغسل و تنزل تاكل شي
ذكرة البنات من زمان عنهم
اتصلت على البيت
ام عبد العزيز: السلام عليكم
مريم: و عليكم السلام شلونج خاله
ام عبد العزيز: بخير من معاي
مريم : اناااااااااا مريم
ام عبد العزيز:هلا مريم ما عرفتج صوتج جنج ياهل من بغيتي
مريم: أي وحده من البنات يمج عطيني ياها
ام عبد العزيز: انا بنت ما تبيني
مريم:ههههههههه بلا ابيج ياله تيين نشتري اغراض الجامعه
ام عبد العزيز: وييييييه هذا ايام اول جامعه صبري هذي رؤى
رؤى: شفيني
ام عبد العزيز: مريم تعالي تبيج
رؤى: مريوووووووووووم (اخذت التليفون)هلااااااااا بالقاطعه
مريم: على الأقل اتصلت انا مو مثلكم ترى كلها ضغطة زراير و يكمل عنج المشوار
رؤى:زعلتي
مريم: لا بس تيين اليوم بروح مع غاده اشتري اغراض الجامعه
رؤى: ياليت ودي صبري (طالعة امها) يماااه اروح معاها للسوق ؟؟
ام عبد العزيز: روحي و خذي معاج هديل
رؤى: الووووو تقول اوكي و تروح معانا هديل
مريم: ايه صح حتى هي جامعه اوكي صار 4 بمرج تكونين جاهزه
رؤى: اتفقنا
مريم: ياله سلاااااااااااااااااام
رؤى: مع السلامه
سكرته و راحت الهديل قالتلها و ما رفضت
مها: شعدكم وين بتروحون
رؤى: بنروح مع مريم للسوق نشتري للجامعه تيين
مها: لا عندي اغراض تكفيني لها
طلعت عنهم
هديل: اقووول شفيها متغيره جذيه صايره مدري شلون
رؤى: شدراني خلينا منها بروح اكل شي تبين
هديل: ايه ميته يوع
رؤى: امشي
...........................

ويــــلا
09-12-2006, 19:58
شهد كانت قاعده بالصاله و تفرفر التلفزيون من قناة لي قناة تشوف شنو موجود
نزل مساعد توه فاك الباب بيطلع
شهد بدون لا طالعه: وين على الله
مساعد تلفت يشوف من تكلم: تكلميني
شهد: فيه غيرك
مساعد: اشوفج اطالعين التلفزيون و تكلمين
شهد:اقووول لا ضيع السالفه و قول وين رايح
مساعد: بروح مع عبير تشتري اغراض
شهد: ما تستحي على ويهك
مساعد: ليش؟؟؟؟؟
شهد: ترى حتى انا عندي دراسه ولازم اقضي شغلي لها وراه ما تاخذني معاك
مساعد: اقوووووووول عندج اخوج ياله ضفي ويهج اخرتيني
شهد: احترررم نفسك سعوووود
مساعد: اضغر عيالج انا اقول سلااام
طلع و هي ضحكت عليه وهو معطيها ويه يرد عليها بعد
طالعة الساعه كانت 3 قريب اذان العصر راحت تقعد اخوها
صعدت طقت الباب محد رد عليها فتحته شوي شوي
لقت الغرفه بارده و الجو يشهي للنوم
راحت يمه عند السرير وقفت وتناديه
شهد: محمد ....... محمد......محمد ياله قوم
ولا رد عليها مستغرق بنوووم
شهد وهي تقرب من ويهه شوي: محمد..... محمد... اخر مره محمد
محمد لف الجه الثانيه ولا عبرها
شهد: طااااااالع ولا كأني اكلمه حموووود قوووم الصلاة
محمد: شنوووو
شهد: تحاجيني ويهك للجدار لف انزين
محمد قعد وهو يرتب شعره بيده و يطالعها بنص عين
محمد: شتبين
شهد: الصلاة ياله قووم
محمد: طيب الحين اقوم
شهد: محمد فيه شي ثاني بعد
محمد: شنو بعد
شهد: برووح مع مريم اشتري اغراض الجامعه ممكن
محمد طالعها مده وهي طالعه تنتظر الإجابه
محمد: اخر زمن قمتي ما تطلعين إلا بشوري هاه (بتسم على الخفيف)
شهد: شنسوي الحاجه ولا جن ما ستأذنت
محمد: شرايج عناد فيج اقول لا
شهد: لا لا تكفى محمد لا تقول لا
محمد: خلاص عفيت عنج ياله فارجي
شهد توها بتطلع ناداها
شهد: نعم
محمد: متى بتروحون
شهد: مريم بتمر علي 4 العصر
محمد: انزين
طلعت وهو يحس انه صار عنده مسؤوليه بوجود شهد بس حس بشي داخله مستانس
من هذي المسؤوليه واكثر شي انه بهذي الفتره بيقرب من شهد اكثر من قبل
على الساعه 3.30 وصلت مريم بيت عمها بو مساعد دقت الجرس
محمد كان توه بيطلع متجه للمسجد
محمد: جااااي جااااي
مريم: ابيه محمد (تذكرة شنو بيسويلي) الحمد الله و الشكر
فتح محمد الباب تفاجئ هي قالت 4
مريم: مرحبا
محمد: مرحبتين
مريم: وين رايح
محمد: المسجد وانتي شيايبج
مريم: ليه ما قالت لك شهد انا بنروح السوق
محمد: إلا قالت بس 4 مو الحين
مريم: بقعد معاها شوي حرااام
محمد: مو حرام ياله وخري قامة الصلاة كله منج
مرييم: شعلي انا
محمد: واقفه تسولفين
مريم: مدري منو اللي يسولف والله
دخلت وسكرة الباب هو بتسم انها عاادي معاه مثل اول وهذا اللي يريحه شوي
دخلة مريم لقت شهد بالصاله : مررررحبا
شهد: مريم؟!!!! شيابج الحين ليكون ساعتي خربانه
مريم: لا مضبوطه بس بقعد معاج شوي وبعدها نروح ناخذ غاده و رؤى و هديل
شهد: وناااسه كلنا بنروح
مريم: وينها خالتي
شهد: راحت عند جيرانا عازمينها توها راحت
مريم: قوومي شهيد جيبي لي شي بارد اشربه
شهد وهي تتخصر: لا والله خدامتج انا
مريم: عيب عليج ضيفه انا
شهد: قولي للخدامه تجيب لج
مريم: يا ربي بنات اخر زمن فيهم عيز مو طبيعي
شهد: اقوووول جنج يدتي خلاااص بقوم
مريم: عفيه بنيتي علشان يشوفونج الناس سنعه يخطبونج
شهد:هههههههه الحمد الله والشكر
راحت يابت لها بيبسي و عطتها
مريم توها بتشرب اخذته شهد
مريم: حسبي الله عليج بووزي صار شطوله الحق العلبه
شهد:ههههههههههههههههههههه لا حظة شكلج كان عجيب بس اشتهيت اشرب
مريم: ما خليج (نطت تسحبه منها)هاااااااااااااااتيييييييييييييه
شهد: انا يبته انا اشرب اول
مريم: يا حمااااره ما تعرفين اصول الضيافه يييبي انا الضيفه مو انتي
شهد: حتى انا ضيفه ما صار لي 3 ايام واجب الضيافه
مريم: انا ما صار لي 10 دقايقه يبيه
قامة شهد و وقفت بعيد عنها وهي تأشر لها بالعلبه تحرها
مريم قامت لها و شهد تنحاش دخل محمد شافهم ماسكين العلبه ثنينهم و يتهاوشون
شهد اخذتها ركضت صقعت بمحمد و نكب عليه البيبسي
مريم وقفت وهي حاطه يدينها على حلجها و شهد نفس الشي وقفت وهي
تنتظر تهزيئه
محمد تم يطالع ثوبه وهو منقع بيبسي طالعهم
سحب علبة البيبسي منها: اقوووول لا انتي ولا هي (وقعد يشرب منه)
شهد: كله منج لو مخليتني اشرب مو احسن
مريم: اقووول خله يشربها بالعافيه عليه
شهد: لا والله تدرين ان مافيه غيرها
مريم: فداااااااااااااااه ولا انتي تشربينها
محمد: اقوووول انتي وياها المفروض تعتذرون عن اللي سويتوه
مريم و شهد:هي تعتذر
مريم طالعة شهد اللي طالعها: لا تقلدين انتي اللي كبيتيها
شهد: لو ما انتي ركضتي وراي جن ما صار اللي صار

مريم: امشي مالت عليج يبيلج تعلم اصول الضيافه بطلع من بيتكم ميته عطش
توها بتعدي يم محمد مد لها العلبه
محمد: هاج
مريم: لا خذها حلال عليك
محمد: قلت لج خذيها و لا بقطها
شهد: بدل ما تقطها عطني ياها
محمد: جب انتي خذيها مريم
مريم اخذتها وهي متفشله منه: يسلموووو
شهد: لا والله وانا
محمد: شربي ماي محد قالج تسوين هذا كله
شهد: خووووش اقترراح..... هين انت وياها امشي انتي
مريم: حاضر عمتي ( شربت من البيبسي وحطت العلبه) سلاااااااام
مشت بالسيارة و شهد كانت مبوزه
مريم: شهوووده للحين مبوزه
شهد: لا تحاجيني
مريم: تدرين ليه مرية عليج قبل الكل معنج اقرب للمجمع
شهد: مو مهم اعرف
مريم: حتى لو كان هذا علشان اشتريلج من ستار بكس
شهد كانت تمووت على قهوة ستار بكس سوت نفسها مو مهتمه
مريم: يعنني ما احبه ترى اعرفج تموتين فيه
شهد: مالت عليج عارفه نقطة ضعفي
مريم:اوكي ياله نمر عليه
راحت و شترت لها و عدت على غاده اخذتها و راحت اخذة البنات و نطلقوا للمجمع
طبعا كانت روحتهم حدها حلوه و طقموا باللبس والشنط و كل شي تقريبا
طبعا ماا رجعتهم مريم إلا وهم طالبين حق العشا على حسابها من ماكدونالد
طبعا هم رجعوا المغرب لكن طلبت لهم حق العشا
كل وحده رجعت البيت وهي مستانسه من الخاطر على هذي الطلعه
مريم قبل لا ترجع البيت كان شادها شكل ميداليه خافت تشتريها وهي مع البنات يقولون لها
ليه تشترينه رجعت للمجمع على طول للمحل
كانت مداليه حرف m من خشب عاااديه مره لكن بتاخذها و تلونها على اللي تبيه
خصوصا انها بتعلقها على شنطتها شرتها و طلعت وهي مستانسه فيها
وصلت للبيت لغرفتها و بدت تلون الحرف لونته سماوي و وردي
............................
بدت الدراسه و الساعده كانت ماليه الكون بالنسبه للكل
عدى اول اسبوعين بسلام لكن على ثالث اسبوع تغير حال شهد من الوناسه للرفض الكلي
بالنسبه لروحة الجامعه كانت اطلع كل يوم لها عذر و ان راحت مغصوبه ما تحضر اغلب المحاضرات
طبعا جدام الكل تبين انها بخير و سعيده من تدخل غرفتها تنزل دمعتها على خذها و يبان
الحزن عليها
شهد: ياااااربي ساااعدني على مصيبتي
دق الباب مسحت دموعها اللي محبوسه بعيونها
شهد: منوووو
محمد: انا شهد
شهد: دقيقه
اخذت نفس عميق و طلعته و فتحت الباب له
محمد: ممكن ادخل
شهد:حياااااك
دخل محمد و هي تمت طالعه و واقفه عند الباب
محمد: شفيج ؟؟
شهد: ما فيه شي انتظرك تتكلم
محمد: وانتي عند الباب
شهد راحت قعدت على الكرسي وهو قعد على السرير
محمد: شهد ادري اني مو قريب منج كثر خالد لكن ممكن اعرف شفيج دامج تحت مسؤوليتي
شهد: شفيني ما فيني شي
محمد: تجذبين علي انا شهد
شهد: ما جذبت بشي شوفني الحمد الله بخير
محمد: مو راضيه تقولين لي صح
شهد: شقولك محمد مااااااااااافيني شي
محمد: براحتج بس متى ما حبيتي تقولين لي أي شي انا بغرفتي تعالي بأي وقت
شهد وهي تبتسم له: ان شاء الله
طلع سكرة الباب و راحت تسبح علشان تطرد الحزن
محمد يوم وصل غرفته سمع تليفونه يدق طالع
هو نصدم مريم!!!!!!!
محمد: الووووو
مريم: السلام عليكم
محمد: و عليكم السلام
مريم: سوووري ازعجتك
محمد: لا
مريم: وينها شهد تليفونها مغلق؟؟؟
محمد: بغرفتها تبينها
مريم: اذا ما عليك امر
محمد: يعني ما تبيني
مريم:هاه
محمد: عساس ما سمعتي
مريم وهي متفشله: يووووووه انا شخلاني ادق عليك
محمد: اقووول مريم
مريم: هلا
محمد: شرايج نطلع اليوم
مريم: حمووود انهبلت نطلع؟!!
محمد: غبيه مو الحالنا انا وانتي و شهد
مريم: اممممممممممم افكر
محمد: اقوول بتيين غصب عنج
مريم: اقووول جنك صرت مثل مساعد
محمد: شسوي هو اللي خرب اخلاقي
مريم: انزيييييين ياله عيب اصلا اكلمك و امي مو راضيه اروح معك
محمد: لاااااا علينا اوريج
مريم:هههههههه سلام
سكرته محمد سكره و تصل بعمته
ام حمد: الوو
محمد:هلا بهالصوت
ام حمد: هلا فيك
محمد: شخبارج
ام حمد: الحمد الله بخير انت شلونك شلون شهد
محمد: بخير الحمد الله
نزلت مريم من فوق شافة امها تكلم قعدت قبالها و طالع التلفزيون
ام حمد: من زمااان عنك
محمد: شنوسي بدت الدراسه بعد و نبي ننجح نفتك
ام حمد: الله يوفقك
محمد: عمتي طلبتج
ام حمد: امر
محمد: ابي مريم تجي معانا نتعشى برى انا وهي و شهد
ام حمد: والله ما عندي مانع
محمد: خلاص قوليلها لانها ما تدري قلت اقولج اول
ام حمد: خلاص يمه صار
سكرت منه
ام حمد: مريم لبسي
مريم: وين؟؟؟؟
ام حمد: محمد يبيج تروحين معاه تتعشين
مريم سويتها يعني: ان شاء الله
صعدت وهي تضحك طالعت جوالها لقت رساله
فتحتها
حموووودي
(شفتي انج جذابه و امج ما تقولج لا ياله لبسي خخخخخ)
مريم ضحكة عليه صدق محمد تغير من بداية الدراسه ردة عليه
سمع صوت المسج بتسم
الريــم
(سويتها يعني هين حموود اوريك )
يته شهد: حموود انا جاهزه
محمد:ياله
كان مساعد بالصاله
توها بتطلع ناداها
شهد: خير
مساعد: وين على الله
شهد:ههههههههههههه شنو تردها لي ترى التقليد مو حلووو
مساعد: كلي تبن هههههههههههه ذلفي مالت عليج
طلعت وهي تضحك عليه محمد عرف انها ناشبه له قبل لا يطلع
علشان جذيه بيرد لها الحركه
طبعا اخذوا مريم اللي كانت طول الوقت ساكته تعاند محمد وهم يكلمونها وهي ترد على قد السؤال
محمد: أي مطعم تبون
شهد: براحتك
محمد: وانتي (وهو يطالعها بالمرايه)
مريم: اللي تبي
محمد: خلاص تشيليز
راحوا له طبعا مريم كانت ساااكته
شهد: والله ان ما تكلمتي بالكاس الحين على راسج
مريم: شتبين
شهد: شنو مغصوبه على الطلعه معانا
مريم وهي طالع محمد: ايه
شهد: ايل شكو قاطه ويهج منو غصبج
مريم: بعض الناس
محمد: بيسكر المطعم ترى ان تميتي تسولفين معاها
مريم: لا والله يعني انا هذره
محمد:ههههههههههه شفتي تكلمة خلصي طلبي
مريم: مثلك
محمد: حتى لو كان شي ما تحبينه
مريم: لاني اعرف شنو بتطلب
شهد: وانا بعد مثلكم كل شي هنيه انا احبه
طبعا تم كل واحد منهم يغايض الثاني وهم مستانسين
جو بيطلعون مريم اخذة شنطتها حطتها على الطاوله
محمد شاف حرفه على الشنطه
شهد: دقيقه بروح الحمام
مريم طلعت سائل تنظف فيه ايدينها عقب الاكل مثل المنديل المعطر
محمد: حرف منو هذا
مريم: حرفي
محمد: أي والله صح
مريم:شنو طرى على بالك
محمد: هذا حرفي مو حرفج
مريم: من زينك احط هالحرف على شانك
محمد: من صج انا من زيني يعني ما اعجبج
مريم شنو تفشلت سكتت ولا ردت عليه هو ضحك عليها جت شهد و تجهوا للبيت
لكن محد يعرف شنو سر حزن شهد اذا يابوا طاري الجامعه
يتبعــــــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::

ويــــلا
09-12-2006, 20:03
..((.. الجـــــــ 35 ـــــــــــزء ..))..

كانت هذي حياتهم مع سر حزن شهد اللي بدى يبان على ويها
محمد اخذها خميس و جمعه لاهل لكن حالها ما تغيرة مثل ما هي
سأل خالد اذا كانت قالت له شي لأنها الأقرب له لكن هز راسه بيأس انها ما قلت له شي بالعكس بتعدت عنه اكثر
مرت الايام و هم فترة اختبارات نص السنه
عبير و مساعد كانت حالهم حلوووه و حبهم يزيد البعض و مساعد قرر يقرب العرس
على الأقل نهاية هذي السنه و عبير تضحك عليه و تنرفزه ببرودها
مريم مع محمد قالها نص السنه بخطبج من اهلج و مالي شغل فيج
و هي تسوي نفسها مو مهتمه و تهدده بأنها راح ترفض
مريم كانت تتمشى مع شهد بالجامعه
و كانت شهد ساكته و لا تقول شي
مريم:شهد تعالي نقعد شكلج تعبانه
شهد: طيب
مريم قعدتها: شهد انتظري بروح اجيب لنا عصير
شهد: لا طولين
مريم: بحاول
شهد كانت تفكر بحالها و طالع اللي حولها بخوف
ما حست الا جا و احد وقف جدامها
شهد رفعت راسها طالعته و شهقت
..: ليه خفتي
شهد ساكته و طالعه بعيونها
..: سويتي زين بالأختبار ولا لا
شهد: ااي
..: زين المهم لا تنسين ترى اذبحج ان درى حد
شهد كانت طالعه وهي ترتجف من الخوف
ضحك بنتصار و راح عنها
مريم جتها: ليكون تأخرت عليج
شهد هزت راسها عطتها مريم العصير و قعدت يمها
مريم: شسويتي بختبار اليوم
شهد: زين الحمد الله
مريم: شهد (حطت ايدها على ريل شهد) ممكن اعرف شفيج
شهد: ما فيني شي
مريم: شهد انا مريم ترى
شهد: وخري ايدج عني و يسوي نفسج طبيعيه
مريم ستغربت منها دق جوال شهد ردت عليه و قامت
شهد: ياله عن اذنج بروح محمد ينتظرني
مريم: اوكي
راحت كانت مريم اطالعها وهي مستغربه منها وين شهد المرحه ليه تغير حالها فجئه
شهد ركبت مع محمد و تمت طالع من شباج و مسنده راسها و كل شي يمر جدام عيونها من احداث صايره لها
محمد كان يناديها لكن ما ترد عليه حط ايده على جتفها هي نزت بطريقه خلت محمد
يوخر ايده بسرعه عنها
محمد: شفيج؟؟؟؟!!!!!
شهد: كنت سرحانه ما حسيت فيك
محمد: شهد ترى حالج مو عاجبني ابد
شهد:ليه
محمد: كل هذا وليه شهد ليه فجئه بتعدتي عن الكل
شهد ردت طالع من الشباج ولا ردت عليه
محمد: إلى متى يعني وانتي جذيه
ولا ردت عندها محمد عصب و لف بقوه وقف على جنب
هي تخرعت
محمد بعصبيه: بتتكلمي ولا لا
شهد كانت طالعه بخوف: شتبيني اقول
محمد: قولي شنو مضيق خلج إلى متى وانتي بتمين ساكته شوفي ويهج شلون صاير
شهد: قلت لك ما فيني شي
محمد: شهد
شهد: ماااااااااا فيني شي
محمد مسك ايدها و سحبها و تم يطالعها و العصبيه باينه بعيونه
شهد تمت طالع عيونه لأنها قريبه منه حيل و ساكته
محمد: تكلمي
شهد تمت طالع عيونه ما حست إلا الصوره قدامها صارت مو واضحه من الدموع
محمد تفاجئ يوم شاف دموعها تنهمر بهذي الغزاره وهي ساكته ولا ترد
تركها بس ضلت طبعات اصابعه على ايدها كمل طريقه للبيت
نزل و نزلت شهد بعده وهي تمسح دموعها و تبعد الحزن عن ويها مثل كل مره
علشان خالتها ما تحس بشي
لكن هذي المره تحس شهد بإرهاق دخلت الحوش و محمد كان يمشي قدامها بعصبيه فتح الباب الداخلي ولف
ينتظرها تدخل انصدم شهد كانت واقفه مكانها و حاطه ايدها على قلبها
محمد راح لها ركض
محمد وهو يمسكها: شهد شفيج شهد
شهد رفعت راسها طالعه: محمد ما شوفك ... ما شوفك محمد
محمد انصدم : انا هنيه ما سكج شهد
شهد: مااااااا شوووفك محمد
عندها ما قدرة توقف محمد حاول يوقفها لكن هي خلاص مقدرة تحرك شي من جسمها و بدى
صوت محمد يغيب عنها ما تسمع غير صوت كنه شي يصفر بأذنها و غابت عن الوعي
محمد: شهددد ردي علي شهد
دخل مساعد وشاف محمد قاعد بالأرض و ماسك شهد
راح له: شسالفه محمد
محمد: مدري شغل السيارة بسرعه
طلع شغلها و محمد وراه شايل شهد ركب معاها ورى و راحوا الأقرب مستشفى
طبعا قسم الطوارئ مساعد دخل و قالهم فيه مريضه تحتاج سرير
طلع معاه المساعدين معهم سرير حطوا شهد فيه و سيده غرفة الفحص
بعد 10 دقايق طلع الدكتور و معاه شهد لغرفة تخطيط القلب محمد هنيه طار قلبه من الخرعه
محمد: انا السبب كله مني
مساعد: محمد شفيك هدي نفسك
محمد: انا اللي صرخة بويها و صار اللي صار
مساعد: محمد استهدي بالله
محمد: لا إله إلا الله بس كله مني
قعد وهو حاط راسه بين ادينه
بعد ربع ساعه طلع الدكتور و طلب محمد يروح معاه المكتب
دخل محمد: السلام عليكم
الدكتور: و عليكم السلام تفضل
محمد قعد وهو ينتظر الدكتور يتكلم
الدكتور: اختك مرت بحاله فضيعه من التعب و الضغط و الإرهاق النفسي و بسببه صار ضعف بدقات قلبها و سوء تغذيه باين عليها و سبب لها الإغماء
محمد: شلونها الحين
الدكتور: هي بخير لكن نبضات قلبها ضعيفه لازم تصحى اول علشان نعطيها لازم
محمد: اقدر اشوفها الحين
الدكتور: ايه.. تلقاها فوق الدور2 غرفة313
محمد قام و ما انتظر الدكتور يخلص طلع و قال لمساعد انه بيروح لها وهو يبي يرجع البيت خل رجع
و راح عنه بدون لا يرد عليه مساعد
دخل محمد غرفتها و كانت هاااديه بدوون أي حركه و عليها جهاز دقات القلب و الأكسجين و المغذي حس بضعفها ما يسمع غير صوت جهاز القلب المزعج
محمد راح وقف يطالعها وهي بهذي الحاله ويلوم نفسه انه ما عتنا فيها مثل ما وعد اهل
و اول مره تنزل دمعة محمد باسها على راسها طاحت دمعته على جبهتها و تم يتكلم معاها وهو ماسك ايدها و يمسح الدمعه من عليها
محمد: شهد انا اخوج اعتذر منج الغاليه ما كان قصدي اني اصرخ بويهج انا كنت خايف عليج
يكون صاير فيج شي (قعد على ركبه يمها وهو ماسك ايدها و حاط راسه على سريرها)
محمد: ياااااارب رجعلي اختي مثل اول لا تروح مني يااارب
تم على قعدته مده لين حس بيدها تتحرك رفع راسه يطالعها كانت تفتح عيونها بثقل
وهم يتسكرون غصب
وقف وهو يطالعها : شهد تسمعيني
شهد طالعته و سكرة عيونها و نطقت :محمد
محمد: ايه انا الغاليه سامحيني (و باس أيدها)
شهد بتسمت له ضغط محمد الزر علشان يجون لها
دخل الدكتور طلع محمد ينتظره برى
طبعا شافوا انها بخير عطاها كم نصيحه انها تعتني بنفسها و ما ترهقها بالتفكير
عطوها الدوا ابره بالوريد علشان يكون مفعولها اسرع
طلع الدكتور وقال لمحمد يجي معاه يوقع على الأوراق علشان تطلع
خلص شغله و رجع لها بسرعه لقاها تعدل شيلتها
محمد: لا تمين واقفه وايد تعالي
شهد: انا بخير محمد
محمد: ويهج اصفر تعالي امسكي ايدي خلنا نطلع من هالمكان الكئيب
طلع و دق على مساعد يجي ياخذهم طبعا من ركبت وهي مسنده راسها و مغمضه و باين على ويها التعب
محمد كل شوي لاف يطالعها و يطالع حركاتها اول ما وصلوا نفس الشي مسكها من ايدها ودخلها
طبعا ام مساعد تحمدت لها بالسلامه و طلبت من الخدامه تسوي لها شوربه علشان ترد صحتها
اخذها محمد الغرفتها و ضل عندها و خلاها غصب تنسدح و تم قاعد على الكرسي عندها يطالعها وهي
مغمضه عيونها لين ما نامت طلع و سكر الباب و نزل تحت
ام مساعد: هاه يمه شلونها
محمد: نايمه الحين
ام مساعد: زين خلها ترتاح مدري شنو ياها
محمد: علمي علمج بس تكفين خالتي لا تقولين لأحد من اهلي الدكتور يقول انها بخير
ام مساعد: لا مينونه اخبل امك وهي هناك يصير فيها شي
محمد انسدح بالصاله و نام بدون ما يحس جابت له خالته بطانيه وغطته وهي تفتخر بعيال
اختها و شلون حبهم البعض و تدعي ربها يحفظهم
............................
*=*((.. بيت ام مها ..))*=*
مها كانت بالحوش مع اهلها و شرب شاي و قهوه وسوالف
دق جوالها راحت بعيد عنهم و ردت
مها: الوووو
سيف: السلام
مها: وعليكم السلام
سيف: مها بسألج سؤال جاوبي بصراحه
مها وهي مستغربه اسلوبه: تفضل
سيف:تعرفين سامي الـ****
مها نصدمةتمت ساكته
سيف: ليه ساكته معناتها تعرفينه صح
مها: كنت لكن الحين مدري عنه
سيف:مهااا انتي تدرين شنو صار
مها:سيف
سيف:انتي حطمتيني كنت عاقد آمال كبيره عليج بنهايه طلعتي جذيه
مها: سيف الله يخليك خلني افهمك
سيف: مها تدري ان الكل يعرفج بسبته تدرين ولا لا
مها: محد اعرفه غيره هذاك اول
سيف: و خالد و فهد
مها: هذولا ربع رفيجاتي و انا منقطعه عنهم من زمان
سيف: انتي حطمتيني مها ...حطمتي كل شي مخطط له
مها: سيف صدقني ما عرفهم والله
سيف: كافي مها للأسف كنتي بتصيرين خطيبتي بهذي العطله لكن كل شي انتهى
مها وهي خانقتها العبره: سيف ارجوك لا تظلمني
سيف: روحي الله يوفقج مع غيري ولا عاد تتصلين فيه
مها: لااااااااا سيف انا ... احبك انت سيف
سكر الخط بويها مها كانت تبجي بحرقه
مها بخاطرها(هذا اللي جنيته النفسي هذا حصاد افعالي ليتني ما سويت اللي سويته سيف لا تتركني )
راحت بهدووء داخل البيت تمت تتصل على سيف لكن تلاقيه مغلق حاولت اكثر من مره لكن نفس الشي
ضلت تبجي و تلوم نفسها على كل اللي سوته من قبل
.......
سيف من جهه ثانيه تحطم قلبه المسكين بهذا الخبر اللي عرفه بالصدفه صار يائس ويحس بألم يعصره
لأن حب مها من كل قلبه و صعب عليه ينساها لكن يفضل انه ما يرتبط فيها ابد
.............
عزيز قال الرؤى قولي المها اني مازلت احبها من يوم كنا صغار ما فيني اصبر كثر ما صبرت
رؤى كانت بتقول لها لكن يوم شافت حالها بعد هذي المكالمه مقدرة تقول لها لانه بترفض
أي شي
................
طلال من جهه ثانيه كان مشتاااق المها اللي خلاص انقطعت عن شركه من بدت الدراسه
كان يحاول يقول الأمه عن مها لكن خايف من ردة فعالها و تنصدم
بأنه لقا مها و انها معه يشتغل بالشركه هذي فضل يخبي هذي الأمور عنها
...........

ويــــلا
09-12-2006, 20:14
محمد قعد من النوم على المغرب و راح الغرفة شهد لقاها قاعده تدرس
محمد: خير خير خير...
شهد: شنو ؟؟!!!!
محمد: ما فيه دراسه ارجعي لفراشج
شهد: محمد اختباري باجر مهم
محمد: و لا كلمه رجعي فراشج
شهد: طيب بدرس وانا بفراشي تكفى محمد مابي ارسب
محمد: طيب
قعدت بالسرير و ماسكه الكتاب مندمجه بالدراسه لانها تبي تتخرج و تبعد عن المشاكل
محمد: تبين شي تاكلينه
شهد: لا
محمد: بيب لج شوربه و بتشربينها غصب خالتي مسويتها
راح جابها لها بنفسه ما خلا الخدامه تصعد لها ابد دخل الغرفة
محمد: ياله تركي الكتاب و هذي الشوربه شربيها
شهد وهي حاطه الكتاب على فمها : مابي حمود
محمد: بلا دلع يهال و شربي مد لها الملعقه بشربها
شهد:ههههه لا انا بشرب
محمد: ياله هاج
شربتها دق جوالها
محمد: بشوف منو
شهد: شوف
محمد: مريم ارد
شهد: لا خلني انا ارد
محمد: تشربين الشوربه كلها
شهد: طيب عطني قبل لا تسكر (ردت) الووو
مريم: السلام عليكم
شهد: هلا وعليكم السلام
مريم: شهووووده انا بيج الحين فاضيه
شهد: ايه فاضيه
مريم: اوكي دقايق و اجي
شهد: اوكي سلام
محمد: شنو
شهد: بتجي الحين
محمد: اوكي بروح اصلي ورجع ابي الشوربه مختفيه
شهد: ان شاء الله عمي
طلع وهو مرتاح شوي وصلت مريم و راحت الغرفة شهد بعد ما عرفة اللي صاير لها دخلت عندها
وهي ميته خوف عليها راحت ضمتها و تحمدت لها بالسلامه
شهد:الله يسلمج
مريم: كل هذا يصير وانا مدري
شهد: شسوي حتى انا ما كنت ادري انه بيصير جذيه
مريم: ياله عدت على خير (طالعة الشوربه)ليه ما تشربين
شهد: مو مشتهيه لو محمد ايي الحين وانا ما شربتها يا ويلي منه
مريم :خليني اجربها
دخل محمد و شاف مريم تشرب منها
محمد: تغشوني هاه
مريم شرقت بالشوربه و قامت تكح
شهد ضحكة عليها
مريم: حسبي الله عليك خرعتني
محمد: تستاهلين يهال انتوا تخلينها تشربها على الأساس انتي شاربتها
شهد: لا والله كانت تبي تذوقها بس
محمد: اكيييييد
مريم: اكييييد يا الشايب
محمد: جب انتي
مريم: والله والله يجببني بعد اوريك
محمد: شنو بتوريني
شهد: اذا خطبج لا توافقين
مريم انصدمة و محمد انصدم هي قالت كلامها و تشرب شوربه ولا معبرتهم
مريم و محمد: شنووو
شهد: ايه على بالكم مدري ترى ادري بكل شي بس ساككته و مسويه نفسي غبيه
محمد: تتجسسين علينا
شهد: لا
مريم: هاه ايل
شهد: دريت
محمد: اموووت واعرف شدراج
شهد جذبت ما كانت تدري و تفاجئت منهم هي كانت تتمنى مريم زوجة اخوها لكن متوقعت انهم متفقين
مريم: ردي عليه
شهد:ههههههههههههههههههههههه اثنينكم مهابيل فضحتوا نفسكم ما كنت ادري مجرد كلمه قلتها
مريم تفشلت و محمد ارتبك من اخته شلون صادتهم
شهد: بس تدرون لا يقين على بعض حليلكم مريموووه على الأساس حرف الأم حرفج هاه
مريم: تقدرين تنكرين انه مو حرفي
شهد: من حظكم حروفكم متشابه علشان ما تنصادوون
طبعا كملوا سوالف و راحت مريم عنهم على الساعه9 بالليل علشان تنام للختبار الأخير و تعطل
شهد كانت تدرس و محمد عندها يساعدها اذا صعب عليها شي
شهد: محمد ما ذاكرت انت
محمد: بلا لا تهتمين فيه ابيج ترفعين راسي قدام الأهل لأني متوسط لج عندهم
شهد: ان شاء الله لا تحاتي
محمد: اوكي هذا اخر درس وشرحناه فهمتيه
شهد: اكيييد مشاء الله عليك حمود سهلت علي الماده مو مثل ما توقعت
محمد: الحمد الله ياله الساعه10.30 نامي
شهد: ان شاء الله تصبح على خير
محمد قام سكر الليت و الباب و تجه الغرفته يدرس لأنه ما فتح الكتاب اصلا
و قعد يدرس لين طلع الفجر و راح الدوام مواصل
مريم كانت مستانسه انها بتعطل و تفتك
طلعة من القاعه و هي مرتاحه كان الأختبار سهل راحت قسم الحاسب تشوف شهد خلصت او لا و هي رايحه لاقت رؤى و مها
مريم: مررررحبااااا
رؤى: مراحب خلصتي امتحان
مريم: ايه
رؤى: وين رايحه
مريم: بروح اشوف شهد امس كانت تعبانه
رؤى: اوكي بجي معاج
مها: انا برجع البيت الحين دامي خلصت
رؤى: اوكي برجع مع مريم و معاي هديل لأن اختبرها مطول
مريم تمت طالع مها ولا تكلمة اعرفة ان مها صاير لها شي و هالشي يخص اللي تكلمه لانه واضح عليها سكتت وراحت مع رؤى لقسم شهد
مريم: شالزحمه ما اشوف شهد
رؤى: ولا أنا كلهم كبار اخاف بعدها ما طلعت
مريم: لا اكيد طلعت ما ضن اطول هي بالإختبار
رؤى: طيب تعرفين أي قاعه؟؟
مريم وهي ادورها: ايه اعرف
رؤى: روحي لها وانا انتظرج اهنيه
مريم: اوكي لا تروحين
راحت لقاعتها طلت كان الباب مفتوح ما شافة استاذ واقف دخلت بشويش ادورها
كانت شهد قاعدة مكانها و مجموع من الشباب يعلقون و شهد ساكته و ما بدت أي هتمام لهم مريم وقفت طالعهم قام واحد منهم قرب من شهد و قال لها كم كلمه
بصوت واطي و باين على ويه شهد انه شي خطير لأان بان عليها الخوف
مريم: شهوووووده انتي هنيه
شهد: هلا خلصتي
مريم: ايه وانتي
شهد: خالصه من زمان
...:شهوووده منو هذي
مريم طالعته و ما عبرته راحت الشهد تشيل عنها شنطتها و اغراضها
وكان الولد قااعد على طاوله قريبه منها يوم جت تعدي مريم مد ريله و خلاها تعثر
و تنثرت الأغراض منها طبعا تم يضحك عليها و ربعه معاه
مريم عصبت تمت تلم الأغراض و ساكته
..:هذي مو اغراضج تلمينهم اغراض شهد خليها تجي تشيلهم
كانت الأغراض قريبه منه و عند ريله كان كتاب شهد
مريم ولا ردت عليه شالت الأغراض بقى بس الكتاب وقفت طالعته وهو يطالعها و حاط ريل على ريل و متكي على طاوله
مريم: ممكن توخر علشان اخذ الكتاب
..:واذا ما وخرت شبيصير
مريم: ما بي صير شي لأنك بتقوم
...:مب قايم تبينه تعالي خذيه وانا بمكاني
مريم: ليه ما ترفعه على الطاوله ما ضن الكتاب نجس
...:مب رافعه و بلا كلام فاضي(طالع شهد)مو كتابج تعالي خذيه ولا خايفه
شهد راحت بتاخذ الكتاب وقفتها مريم
شهد: مريم خليني اخذه و نخلص
مريم: مو هذا اللي يذلج خليج مكانج
..:اوووه قويه والله
مريم: ماضن فيه شي يخليك تسوي هذا كله ممكن تخلصنا
..: قلت لج مو قايم تبونه خذوه
مريم راحت له وخرت الكتاب بريلها بعيد عنه و اخذته توها بتطلع
قام الولد متجه لهم شهد مسكت ايد مريم اللي تمت واقفه طالعه بثقه خوفته حتى هو لكن ما حب يبين هذا الشي يحسب انها بتنحاش لو قام لها لكن ما همها دامها مو مسويه شي غلط وقف جدامها
..: مشاء الله الأخت كأنها تتحداني
مريم: لا والله ما أتحداك ولا شي لكن خفت عندك شي تبي تقوله و قفت اسمعك
هو طبعا توهق ما توقعها جذيه و شهد كانت واقفه ورى مريم و ميته خوف لكن استغربت شلون مريم و قفت بويه جذيه
..: سمعي سامحتج هذي المره و بعديها لج مره ثانيه لا تتحديني فاهمه
مريم: مصمم اني تحديتك اوكي براحتك بس حبيت اقولك نشوفك على خير انت و ربعك سلاااام

ويــــلا
09-12-2006, 20:15
طلعت و شهد كانت تمشي يمها طبعا الولد رفس الطاوله من القهر اللي سببته له مريم معنها ما سوت شي غير انها كلمته ببرود مريم طبعا داخلها كان متنرفز الأخر حد لكن عارفه هذا النوع ما يصلحله غير هذي الحركه و صلوا الكفتيريا
رؤى: وينج تأخرتي .... هلا شهد
شهد: هلا فيج
مريم: متى بتطلع هديل
رؤى وهي طالع الساعه : هي قالت على 10.00 ينتهي الوقت مدري عاد بتم الأخر الوقت او تطلع
مريم: اكيد اذا طلعت بدق عليج
رؤى: اكيد
مريم: عطشانه امشي نطلب لنا
رؤى: اوكي
مريم: لا مو منهنيه تعالي من كفتيريتنا احسن
شهد: أي والله احسن من هنيه
مريم طالعتها و مشوا طبعا كان الولد يراقبهم من بعيد كان قاعد مع ربعه و منقهر من مريم لأخر درجه شهد شافته علشان جذيه بتطلع من الكفتيريا بسرعه
وصلوا كفتيريتهم و قعدوا ياكلون على راحتهم بس شهد كانت تتلفت حولها بخوف
رؤى: بروح كلاسها بشوف موجوده او لا مو معقوله كل هذا امتحان
مريم: اوكي حنا هنيه ننتظرج
راحت رؤى و تمت مريم ساكته و تشخبط بدفترها
مريم: ممكن اعرف شسالفه
شهد: أي سالفه
مريم: سالفة الولد اللي بالصف
شهد: مدري عنه يتميلح علي
مريم: ما يسوي جذيه إلا فيه شي صح (رفعت عيونها طالعها)
شهد: هو دايم جذيه يأذي البنات الكل متأذي منه
مريم: علييينا شهد كل هذا ويحاول يذلج بس لعانه منه
شهد سكتت و لا جاوبتها
مريم: تحسبيني ما ادري عن حزنج واللي صارلج بسبب ازمه من الضغوط النفسيه و ما أضن هذا كله بسبب الإختبارات صح
شهد: ما ادري عن شي انا سأليه
مريم: ترى أسويها و أسأله
شهد: لا
مريم: خلاص قوليلي قبل لا تجي رؤى
شهد: ما اقدر اخاف يكون هنيه تكفين لا تفتحين الموضوع بالجامعه
مريم: خلاص اليوم بييج بالبيت و تقولين اللي عندج اتفقنا
شهد سكتت ما تدري توعدها و توفي بوعدها او ترفض من الأساس
مريم: هاه اتفقنا او لا
شهد: يصير خير كاهي رؤى يت
هديل: السلام عليكم
رؤى: مالت عليها قاعده تسولف مع رفيجاتها
هديل: سكتي طيب خلاص
مريم: و عليكم السلام و بلا هوشات ياله البيت ينتظرنا ورانا نووووووم باجر عطله
طلعوا البنات متجهيين للبيت و صلتهم و وصلت شهد و قبل لا تنزل قالت لها بتجيها اليوم العصر و شهد ساكته ولا كلمه قالتها... صح ان مريم بجيتها انقذتها من هذا المتسلط لكن ما تدري تقول لمريم وش فيها او تكتم السالفه و تتحمل ثقالة دم الولد إلى ان تنهي سنوات دراستها الأربع او يمكن اكثر نامت وهي تفكر بهذا الشي
....................................
عبير كانت معطله من زمان و قاعده بالبيت لكن هذي الأيام تجيها حراره خفيفه لكن ترهقها و تسبب لها النعاس و تبي بس تنام حتى مساعد مالها خلق تطلع معاه مثل اول و كل ما قالها اوديج المستشفى تقول لا مو ضروري مجرد حراره خفيفه و تروح مع البندول او بدونه و تنتهي مسألتها جذيه و رافضه تروح المستشفى لأنها ما تحبها و تفضل تاخذ أي مسكن عن انها تروح
على اذان العصر راحت مريم البيت ام مساعد مثل ما و عدت شهد
دخلت كان محمد و مساعد و ام مساعد بالصاله
مريم: السلاام عليكم
الكل: و عليكم السلام
مريم: اخباركم (سلمت على ام مساعد و باستها على راسها) وينه خالي
ام مساعد: نايم توه ياي من الدوام
مريم: الله يعطيه العافيه
قعدت و هي تتوقع شهد تنزل لكن ستغربت
مريم: ايل وينها شهد عنكم
محمد: ما تدرين
مريم: لا شنو؟؟؟؟؟؟!!!
محمد: من رجعت نامت شوي و كانت داقه على خالد يجي ياخذها راحت الظهر
مريم: صج!!!!!!! ليه طيب انا قايلتلها اني بييج العصر ما قالت شي
محمد: ولا حنا قالت لنا شي ما حسينا إلا خالد ياي و هي منزله شنطتها
مريم: غريبه .........
محمد: المشكله الحين الكل يفقد الثقه فيني و اني ماكنت قد المسؤوليه
مريم: هي كانت رافضه تقول شفيها (سكتت تذكرت ان ام مساعد هنيه)
بعد مده قامت ام مساعد تروح تنام بعد ما راحت تمت مريم ساكته شوي بعدها
مريم: محمد اسمع
محمد طالعها باين من كلامها ان اللي بتقوله مهم
مريم: انا لاحظ انه فيه واحد يلاحق شهد و يراقبها و اليوم كانت بالقاعه حقت الإمتحان و كان موجود هذا الولد فيها و كان مأذيها مع ربعه بكلامه كأنه ماسك شهد بشي و الغريبه انها كانت ساكته و مو متحركه من مكانها مع انها مخلصه الأختبار من زمان........
محمد: شنووووووووو و ليه ما قالت
مريم: اصبر خلني اكمل.... و قبلها كنت اتمشى معاها خليتها قاعده شوي على الكراسي برى يوم جيت شفت نفس الولد واقف جدامها و قالها شي و مشى و هو يضحك بخبث و ستهزاء يوم جيت سألتها شفيج صرخت على و قالت لي خلج طبيعيه وراحت
محمد طبعا انصدم من اللي سمعه :(كل هذا يصير لها وانا ما ادري ) طيب شسالفته
مريم: كنت يايه لها اليوم اسالها لكن فضلت الهرب على المواجهه
مساعد: شالسخافه من هذا النذل و ليه ما قلتي عنه من اول
مريم: بالبدايه حسبت مجرد زميل لها و جذيه يعني لكن يوم لقيته بكل مكان فيه شهد و هي تدري بوجوده عرفة انه يراقبها مو من باب الصدفه
محمد: و هي تحسب بكتمانها بتحل المسأله والله قهر
مريم: لازم نتصرف لكن بحكمه مو مثل المره اللي فاتت و كانت النتايج دخولها المستشفى
انتهى الموضوع بينهم على هذا الحد و محمد يحس بشي يغلي داخله وخاصه انها اخته اللي تعهد بأنه راح يحافظ عليها اكثر من نفسه قرر انه اذا شافها بيغصبها على الكلام
............................................
رؤى يوم رجعت قررت تكلم مها عن اخوها دقت عليها الباب
بعد مده انفتح الباب لكن محد طلع لها دخلت لقت مها قاعده على السرير و سرحانه
رؤى: ممكن ادخل
مها: دخلي
رؤى: ليه الحلوووه حابسه نفسها بالغرفه
مها: ابد ما فيه شي
رؤى: لا فيه شي و باين بعيونج افااا مهووي الحين انا رؤى صديقة الطفوله تخبين عني اللي بخاطرج كل هذا بسبب السفر عنج
مها: بالعكس كنتي و ما زلتي حبيبت قلبي
رؤى: جذابه... لو صج جن قلتي اللي بخاطرج
مها: يمكن يجي اليوم و اقول اللي بخاطر لج... ما علينا تدرين احس اني مشتاااقه للشركه
رؤى: حركاااات يا البزنس انتي
مها: هههههههههههههه من صج بعدين طلال احس اني اعرفه من زمان
رؤى: ليكوون حبيتيه
مها: لا
رؤى: اشوى
مها: ليه؟؟؟
رؤى:هاه ولا شي
مها: اصلا ييتج العندي فيها شي قولي اللي عندج خلصينا
رؤى: ولا شي حرام اقعد معاج
مها: عليناااااااااا رؤى
رؤى: متى ما حسيت الوقت مناسب بقولج
مها: يعني وحده بوحده
رؤى: ايه وحده بوحده
مها: اوريج اصلا ما يهمني شنو بتقولين
رؤى: ولا انا يهمني ياله سلاااام
طلعت و هي منقهررره تبي تعرف شفيها لكن مو قادره و شنو سالفة طلال بعد
و وين شايفته ما تدري او ما تذكر
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

ويــــلا
09-12-2006, 20:17
هذا جزيئين طوال
السموحه منكم
<<< تعبانه نفسيتها هاليومين تحملوني
دخلت علشان خاطركم ^ـ^
سووووووووووووووووووري
ويلا

قارى
09-12-2006, 20:36
مششككووررةةة............::جيد::
ويلا ......... وبعدين شو صار ....... :(
بليييييييييزززز ........... كملي القصة.....:confused:
تسسلميينننن.......:)

Mino
10-12-2006, 11:40
مشكوورة حبيبتي على الجزئيين رووووووووووووعة ::جيد::
بلييييييز لا تطولي علينا
ننتظرك على أحر من سطح بركان ::مغتاظ::
يعني إذا طولتي بننفجر :d

زوران
10-12-2006, 13:24
تسلميييييييييييين على التكملة الررررررررررررررررائعة ونننتظر الباقي...........

shymoon
11-12-2006, 00:37
مشكووووووووووووورة عالمجهووووووووووووووووووووووود حبيبتي
ما تشوفين شر ان شاء الله.....http://www.mexat.com/vb/images/smilies/gooood.gif

فراشة الأمل
11-12-2006, 19:31
رووووووووووووووووووعه والله روعه التكملة واخيرا كملتي

يلا نبغى التكملة لا تتأخرين

بكرة ابغى اشوفها >>> طرار و يتشرط خخخ

ويلا وش فيها حالتك النفسية لالا انا مو ناقصة

لازم تروحين الدكتورة نبغى التكملة ما يصير كذا تعلقينا في نص الحبل وتروحين !!

Ę x т я ε м ε
12-12-2006, 14:20
اول شي احب اشكر ويلا على اناملها الذهبية وعلى الابداع الرائع الي في القصة::جيد:: وعلى الجهد الي تبذلينه والصراحه ماقصرتي وانا متابعه القصة من بدايتها وتسلمين
وسلامات انشاء الله ما تشوفين شر وتقومين بسلامة :بكاء:
وارجومنك انك تكملين القصة
مرسي بااااااااااااااااااااااااااي

na81
13-12-2006, 10:41
حبيبتي ويلا

كملي قبل ما تروح الاحداث عن بالنا

run-dim
13-12-2006, 12:39
تصفيق لويلا يا اعضاء
خخخ
يالله حبوبة كملي

shinjyuku
13-12-2006, 12:54
السلاام علييكم ورحمة الله وبركاته

مشكوورة خيتوو ع القصة
و انا ماقريتها كلها للأسف

ان شاء الله بااجر ،،

بس ما شاء الله علييج

ابدعتي

روووووووووووووووووووووووووعه

Pink Devil
13-12-2006, 16:09
وااااااااااااااااااااااااااااو

بصراحة ...... كل ما تكملينها

بتصير القصة مررررررررررة روعة .........

كملي حبيبتي

وأنا بترياااااااااج

خيالة على الساح
14-12-2006, 21:58
القصة حلوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووة ممممممممممممممممممممممرة

ALITA
15-12-2006, 05:19
مشكوره
مشكوره
مشكوره
القصه روعه وايد
يلا ننتظر باقي القصه

إبتسامة الأفق
15-12-2006, 23:28
السلام عليكم
اختي معلش على التاخي في الرد^^
اخيرا قدرت اخلص قرات القصة
الصراحة قصة رائعة ومشوقة
واحداثها اروع من الرائعة
كثير القصة عجبتني
واكثر حاجة حزنتني في القصة مها
احسها مظلومة كثير
استمري اختي في ابداعك للقصة
وانتضر التكملة

na81
16-12-2006, 07:54
ويلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اا

كملي القصة بسرعة انا عندي شغل كتير بس كل كل يوم بقرا القصة

بسرعة كملي

ويلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااا:mad:

كملييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي:مكر :

بسرعةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة::سعادة: :

أنهاااار
18-12-2006, 06:15
والله أنا من المتابعين لقصتك الرائعة

خلصتها بالأمس :D

وأتمنى أنك تكمليها بسرعة لأني أريد أن أعرف ماهي النهاية ؟؟:confused:

وبارك الله فيك وماقصرت

أمـ الورد ـيـره
18-12-2006, 16:06
أشكـــــــر فنك و ابداعك

يا ويــــــــــــــــلااااااا

مررررره حلو القصه

تسلم لي يدينك

سي يو

أمـ الورد ـيـره
18-12-2006, 18:37
لو سمحتي ويلااا

ممكن تحطين متى بتنزلين البارت في اي يوم؟؟لان فيه ناس ينتظرون.

jojo1
19-12-2006, 12:40
هلاااا ويلااا


تصدقي و الله ما تسجلت بالمنتدى الا عشان روااايتكـ .. ::جيد::

ما شا الله فن و ابداع ..::جيد::


و أتمنى تنزلي باقي البارتاااات يا الغلاااا ..:لقافة:



بلييييز لا تتأخري ::سعادة::


تحياتي لكيـ :)

ويــــلا
19-12-2006, 15:46
..((.. الجــــــــ 36 ــــــــــزء ..))..

مرت الأيام محمد راح الأهله بهذي العطله و شهد من شافته ياي على غير عادته كل سنه عرفة انه ياي علشان يبي يسألها و يطلع كل اللي عندها فصارة تجنب القعده معاه الحاله بأي مكان
محمد لاحظ هذا الشي و نقهر اكثر لكن ينتظر الفرصه المناسبه علشان يقولها و الأيام جدامه طويله
مريم كانت تفكر و تحاول تفهم شسالفته معاها وليه يعاملها جذيه و المشكله هي ساكته ما تقول شي
حست بيأس قررت تتصل على عبير لأن من بدت الدراسه ما تدري عن اخبارها إلى عن طريق مساعد
عبير: الوووو
مريم: السلام عليكم
عبير: و عليكم السلام هلا والله
مريم: هلا فيج شخبارج
عبير: الحمد الله ماشي الحال .. وانتي
مريم: زهقانه ابي اطلع تجين معاي
عبير:سلامتج اقول شفيج تكلميني بدون حماس مو مثل كل مره و هذا انا غبت عنج وايد
مريم: والله حتى انا علشان جذيه ابي اطلع معاج و لا سعوودج ما يرضى
عبير: مو بكيفه انتي مريوومتي محد يمنعني من الطلعه معاج بس استأذن من امي و ارد لج خبير
مريم: على طاري امج ترى حتى انا بقول الأمي ما ستأذنت منها ههههه
عبير: مالت عليج اخلصي قولي لها وانا بقول الأمي بعد ما تأكدين طلعتج
مريم: اوكي ياله سلاام
عبير: سلام
سكرته منها و نزلت تحت عند امها و قالت لها تبي تطلع مع عبير
ام حمد: ويين على الله بهالظهريه
مريم: نروح نتغداء برى تكفين يمه ترى محتاجه هالطلعه حيل
ام حمد: مدري شيعجبكم بأكل المطاعم
مريم: تغير بس شقلتي
ام حمد: روحي بس ترجعين قبل الـ4 ياويلج ان تأخرتي ولا تسرعين فاهمه
مريم: ان شاء الله
دقت على عبير و قالت لها تقول الأمها
ام فواز:ما عندي مانع بس ستأذني من مساعد
عبير: ما عليج هذا ضامنته المهم انتي موافقه
ام فواز: موافقه بس مو تتأخرين
عبير: لا تحاتين مو متأخرين ياله سلام
راحت غرفتها و دقت على مساعد و قالتله وهو ما عارض و قالت المريم تمر عليها
كانت مريم توها راكبه السيارة بتطلع
مريم: اوكي تراني طلعت من البيت تجهزي بسرعه
عبير: اوكي دقي دقه اذا وصلتي و انا انزل لج
................................
مها راحت الشركه هذا اليوم علشان تنسى سيف للأبد و تبدا من جديد
اول ما وصلت راحت مكتب طلال وهو تفاجئ بوجودها كانت مبتسمه له
لكن طلال شاف شكلها متغير وايد كأنها مرهقه قعدت عنده بالمكتب و سألته عن اخر تطورات الشركه وهو يجاوبها برحابت صدر
مها: لو تدري شكثر شتقت لهالمكان احس صار جزء مني
طلال: الحمد الله معناتها مرتاحه هنيه توقعتج تنحاشين من كثر الأشغال
مها: بالعكس و ناسه على الأقل ابتعد عن ...... الحياة اليوميه بدون تغيير
طلال: ما قلتيلي شـ سويتي بالدراسه
مها: خلاها على جنب ما حس اني متقبلتها ابد
طلال: لا ازعل منج بعدين لازم ترفعين راسنا فوق
مها طالعته بستغراب يزعل مني ... و ارفع راسه فوق بنجاحي هو شدخله
طلال:شفيج؟؟؟
مها:و لا شي ياله بروح مكتبي سلام
طلال:ما اقولج معالسلامه الأن كل شوي بنط لج هناك
مها:ادري فيك لزقه
طلال:افاااااا انا لزقه يعني زهقتي مني
مها: لا والله بالعكس ازهق منهم كلهم إلا انت ما أزهق منك
طبعا قالت هالكلام و طلعت خلت طلال عايش بوناسه ما تنوصف مها ما تزهق مني
بس يا ترى تذكرني ولا صرت من الماضي المنسي بحياتها مو مهم الأهم الحين انها تشوفني الكل بالكل و ما تستغني عني كمل شغله بنشاط
مها قعدت بمكتبها و هي تحاول تطرد سيف من بالها
(لو كان يحبني صج ما تخلا عني بدون لا يسمع الأسباب اللي بسبتها عرفوني هالأنذال
لو كان يحبني جن ما صدق اللي سمعه ... ما انكر اني ما غلطت لكن كل واحد لابد يكون غلط بحياته
المهم انه يصلح غلطه مو يستمر فيه و هذا اللي انا سويته ليه يتخلا عني.. انا شفكر فيه خل يولي اللي يبيعني ابيعه...)
قطع تفكيرها دق الباب دخل طلال و شافها سرحانه صح اطالعه لكن باين عليها ان فكرها مو معاه ابد
طلال: وين و صلتي
مها ستوعبت : ابد حدود مكتبي ..(بتسمت له)
طلال: كل هالسرحان حدود مكتبج
مها: عاد انت مشها لي مو دقق
طلال: امزح المهم ياج الكرف هاج هذي الملفات ساعديني شوي عاد بدل التفكير و السرحان
مها: عطني ياهم و انا اخلصهم لك بثواني
طلال: هو يمكن تخلصينهم بثواني اذا ابعدتي اللي محزنج
مها طالعته بستغراب شلون يدري ان فيه شي محزنها بدون لا تتكلم و هذا وهي تبتسم له و تخفي
اللي بقلبها
طلع طلال و هي اشغلت نفسها بالشغل و انجحت ببعاد سيف عن فكرها بهذا الوقت
.................................
((.. بالمطعم..))
عبير: شنو اطلب من اليوع ودي اطلب كل لقائمه
مريم: ايه مو انتي اللي بتدفعين انا
عبير: شالعزيمه اللي كل ما قلت شي ذليتيني عليه خلاص ارخصها عليج و طلب ماي بس
مريم: ياحلوووي وانا اسوي نفسي زعلانه اقول طلبي ترى ميته يوع سنه الواحد يطلب جنج ما تعرفين
كل الوجبات
عبير: خلاص ... يمه منج شعلي انا اذا كنتي انتي متنرفزه من الأساس
مريم:طللللللبي
عبير: زنجر ارتحتي
مريم: ساااعه طالع اللسته بنهايه تطلب نفس طلبها كل مره
عبير: اوووووهوووووو خلصينا
مريم راحت طلبت و رجعت مكانها و هي تفكر بكل شي
عبير: الحلووو ليه ساكت
مريم: شايل هم كل شي من اصغرهم لي اكبرهم
عبير: الله كل هذا تفكرين فيه الحين
مريم: لا والله من صج عبير انتي ما شفتي شهد شلون صار حالها جن عذرتيني
عبير: شهد...!!! ليه شفيها
مريم بقولج السالفه يمكن تلقين لي حل
قالت لها السالفه كلها و عبير مو مصدق اللي تسمعه معقول كل هذا يصير بنص ترم بس؟!!!
عبير: شيبي منها النذل
مريم: شفتي و المصيبه سكوت شهد اللي قاهر الكل
عبير: اتوقع ان هذا الشي بيفضحه هو
مريم: شلون
عبير: يعني يمكن شهد شايفه او سامعه شي عن هذا الولد يوديه بداهيه
مريم: تتوقعين جذيه
عبير: هذا التفسير الوحيد خصوصا سكوت شهد معناتها انها تبي تبعد عن المشاكل اللي ممكن تصير
لو قالت الأحد
مريم: ممكن هذا شي مو بعيد انه يصير
وقف نقاشهم عند هذا الحد و كل وحده تفسر اللي صار بطريقتها لكن اللي قالته عبير اقرب للواقع
......................
على 3 العصر طلعت مها من الشركه و قالت الطلال انت معزوم عندنا على العشاء اليوم
طبعا هو ما توقع هذا الشي حاول انه يعتذر لكن ما قدر و اصرت عليه مها انه يروح لهم البيت
طبعا طلال ما يدري شلون يبتعد عن هذي السالفه روحته البيت مها راح تسبب مشاكل و أشياء
مالها نهايه يمكن
طبعا مها رجعت البيت و قالت لهم انه فيه ضيف بيجيهم اليوم على العشاء علشان يستعدون له
طبعا سألتها امها من قالت لها واحد يشتغل بالشركه و ابيكم تتعرفون عليه لأنه شايل الشركه شيل
طبعا ام مها ما عارضت و طلبت من الخدامه تتشرى لهذي العزيمه كل اللي يحتاجونه
رؤى: منو اللي عزمتيه
مها: طلال
رؤى: شنوووو
مها: شفيج بسم الله عليج طلال فيها شي
رؤى سكتت و قعدت على السرير و مها تشوف شنو بتلبس و دخلت الحمام تتسبح و رؤى
كانت خايفه تشوف طلال مستحيه منه او تحس انها شايفته لكن مو مذكره وين
طلعت من عند مها و قالت الهديل ان طلال بيجي على العشاء عندهم فلازم تحسب حسابها باللبس
...........................................
مريم و عبير بعد الغداء تمشو شوي و رجعوا البيت و عبير من رجعت حست برهاق
و تبي تنام
ام فواز ما عاجبها حال عبير هذي الأيام خصوصا الحراره اللي تجيها و تروح
لكن عبير رافضه انها تروح أي مستشفى و مصره على رايها
..........................
((.. بيت ابو خالد..))
كان الكل يستعد للطلعه حال شهد تحسن شوي بما أنها بعيده عن الجامعه
مي: شهد شنو بتلبسين؟؟؟
شهد: محتاره ما ادري شنو البس
مي: شرايج تلبسين ........... هذي
شهد: بس حنا بنروح ملاهي يبيلها شي اخذ راحتي فيه
مي: خلاص بنطلون و البدي الطويل هو الشي اللي بترتاحين فيه
شهد: صح والله اني غبيه
طبعا اللي قرر الطلعه و اصر عليهم محمد علشان شهد و قال البيت ابو حمد علشان يكون الكل حولها
و يسعدها خصوصا مريم اللي صارت لها قريبه
على الساعه 4 العصر كان الكل راكب سيارته متجهه للترفيهيه و كلهم حماس من زمان ما راحوا لها
و كل واحد يقول انا بلعب هذي اللعبه اول و يخططون
محمد ارتاح شوي يوم شاف الابتسامه على ويه شهد و انها مو مغصوبه على الروحه
............................
طبعا مريم يوم و صلت للبيت لقت امها لابسه و مستعده للطلعه
جوري: مريم مريم بنروووح الترفيهيه
مريم: من صج
جوري: والله مع بيت خالي فاضل
ام حمد: ياله اذا بتغيرين ملابسج بسرعه تحركي
مريم: اوكي( راحت البست لها بنطلون و هي مستاانسه بنطلع و مو أي مكان الترفيهيه)
كلهم راحوا بسياره و حده و تلاقوا بالمواقف طبع مريم كانت تتوقع شهد مثل ما هي
لكن تفاجئة انها يتها و لمتها و هي مستانسه و تسألها بتلعبين او لا و كانت تقريبا مثل ما كانت قبل
الدخول للجامعه اخذوا التذاكر و دخلوا و هي تمشي راحت يم محمد
مريم: سلام عليكم
محمد طالعها: و عليكم السلام
مريم: حمود بتلعب؟؟
محمد:لا كبرنا على هالسوالف
مريم: مو بكيفك بتلعب معانا شنو بعدين كبرت ترى توك صغير
محمد:والله على حسب اللعبه اقولج بلعب او لا
مريم: انزين ما قلتلي شلونك مع شهد
محمد: مثل ما هي للحين ما قالت لأحد شفيها لكن الحمد الله انها رجعت تسولف و تحسنت صحتها
مريم: الحمد الله
شهد: مريووووووووم انتي يايه تسولفين مع هالأخ ولا تلعبين
مريم: زين شفيج علينا يايه ألعب بس قلت اسولف معاه على ما يلاقون مكان يقعدون فيه بعدها ننطلق
للألعاب
شهد: على بالي بعد يايه طقين سوالف بس
مريم: اقول امشي خلينا نقولهم يقعدون قريب من مكدونالد
سحبتها معاها و راحت يم امها و قالت لها اقعدوا هناك و حنا نلعب
طبعا راحوا قعدوا شوي بعدين مي صجتهم تبي تلعب ما تبي تقعد ولا دقيقه
نطلقوا البنات و الأولاد ما يبون يلعبون و عمار مواعد ربعه و ينتظرهم
محمد وخالد و سالم قعده و سوالف
دق تلفون محمد
محمد: هذا مساعد شوف الحين شبيصير
مساعد: حمووود وينك
محمد: السلاام عليكم اول
مساعد: و عليكم السلام ما قلت لي وينك
محمد: طالع
مساعد: مو غبي انا ادري انك طالع بس وين و مع منو
محمد:شدراك اني طالع و انا مو معاك بالبيت
مساعد: يوووووووووووو حموود بلا غباء صوتك باين انك مو فالبيت اخلص عاد
محمد: اوكي انا طالع مع اهلي للترفيهيه
مساعد: بجيكم
محمد: تعال من مسكك
مساعد: شفيك انت اليوم شنو شارب
محمد:ما شارب شي ياله تعال
مساعد: طيب ياله
سكر منه و طلع متجهه لهم و كان مضايق حيل من عناد عبير و تدهور حالها
فا طلع يبي يغير جو شوي و قبلها كان بينه و بين عبير نقاش حاد بسبب رفضها
للمستشفى
وصل لهم وراح وقف على راسهم مصمم إلا يقومهم يلعبون
مساعد:حموود قوم انا ياي ألعب
محمد: روح البنات هناك يلعبون
مساعد: شسوي فيهم ابي ألعب معاكم
سالم: اعفني من اللعب كبرت انا
مساعد: يا الشايب قوم خلصنا
سالم: اف
ام حمد: قووموا الولد انبح بلعومه يحن عليكم تحركوا خففوا من هالشحوم
سالم: أي شحوم و حنا كرف بالدوام
محمد: انا بقوم معه
مساعد: سالم بتقوم غصب عنك
محمد: اخلص علينا سلووم
سالم: لعبه و حده و برجع
مساعد: اوكي يله
بروحتهم يو البنات و تلاقوا
مريم: مساعد شيابك
مساعد: سيارتي بعدين شفيج جذيه متخرعه
مريم: لا بس ما توقعت تيي
شهد: عبير معاك؟؟؟
مساعد:لا ........ امشوا خلونا نلعب
راح عنهم و مريم ستغربت شفيه قالها من غير نفس ليكون صاير له شي مع عبير

ويــــلا
19-12-2006, 15:48
شهد: بروح اطلب ايس كريم
مريم: حتى انا مشتهيه
مي: انا بروح اقعد معاهم
راحت شهد مع مريم لماكدونالد يطلبون ماك فلوري
بعد ما طلبوا رجعوا عند امهاتهم يقعدون يسولفون عن اشكالهم باللعبه هذي و شلون خافوا و ردت فعلهم
و من هالكلام
مي: اما الجندول مسكتيييين فيها
مريم : لا... ولا شكل شهد بالصوره يمووت من الضحك خصوصا انها قاعده جدام
شهد: كله منكم خليتوني الضحيه هاه
طبعا البنات يذكرون اشكالهم ويضحكون و لعب افضل الألعاب يحبونها و كل لعبه لازم يتناقشون
شوي قبل لا يركبونها واذا الكل يبيها او لا
الأولاد خلاهم مساعد يركبو الجندول معاه و قطار الموت و كله غصب عنهم
ومسوين فيها ثقل بأنهم كبروا على اللعب
و هم واقفين عند الدبوس شافوا عمار مع ربعه و راحوا معاهم و ركبوا اللعبه سوى
بعد كل هذي الوناسه رجعوا الأولاد و كانوا البنات موجودين
شهد: ههههههههههههه اكيد راكبين الجندول
محمد: ايه كله من مسيعيد هو ركبنا
مساعد: ما ادري منو اللي كان مستانس بس مسوي ثقل علينا
سالم: شرايكم نروح كلنا نركب القطار عاد هذي ما فيها شي و اكيد الحريم بيركبون
مريم: ايه بنركب
سالم: قلت الحريم مو اليهال
مريم: زيين بس حبيت احمسهم
ام حمد:هاه ام خالد شرايج
ام خالد: ما عندي مانع خلينا نتونس شوي
البنات مستانسين من قلب قاموا يسبقونهم خلوا الأغراض والمكان أمان متجهين كلهم للقطار
طبعا سعادتهم ما تنوصف بركوبهم القطار كلهم طبعا الأولاد قاعدين عكس الكل علشان يقابلون
امهاتهم و سوالف و و ناسه
البنات كانوا بالصف الثالث ورا أمهاتهم و يطالعون الناس ويعلقون او اذا مروا من عند احد يطالعهم سلموا
عليه وضحك
محمد كان مستانس من الخاطر على اخته بأنها صارت احسن لكن اذا رجعوا الجامعه بتم جذيه
يتمنى هذا الشي
جوري: اذا مرينا من فوق بكب عليهم ماي
مريم: لا عيييب
جوري: لا بكب ما يدرون منو
شهد: حرااام جوري تخيلي احد يسويلج هذي الحركه مو بتزعلين
جوري: اففف خربتوا علي
بعدها اتجهوا للمطعم يتعشون علشان يرجعون كلهم للبيت
كانوا قاعدين بالطاولات داخل ماكدونالد كان شكلهم ملفت للنظر ما خذين طاولتين كبار لاصقينهم بعض و كلهم
قاعدين فيها البنات قبالهم الأولاد و امهاتهم كل وحد بجهه قاعده
عمار: ياله شتبون
مريم: بيج ماك سوبر سايز
مي:حتى انا
شهد: ماك أريبيا سوبر سايز
عمار:و جوري وجبت اطفال معروف بس
الكل: ايه
راح يطلب لهم و قال للموظف جيبه لهذي الطاوله ورجع مكانه
مريم: قلتله زياده مايونيز
ام حمد: مريم شقلت انا على المايونيز
مريم: يماه حراام عليج بطاط بدون ما يونيز ما يصير
ام حمد: انا قلت لج و انتي كيفج
مي اخذت منديل و قعدت تكتب عليه ذكريات هذا اليوم كل وحده تكتب شعورها
مع التاريخ و الوقت و حطته بالبوك حقها
جابوا الطلبات
مريم: يماه بروح شوي و أرجع
ام حمد: وين اكلي وجبتج
مريم: اكلت البطاط و السندويشه بعدين تكفين قبل لا نروح
ام حمد: لا تتأخرين بسرعه
مريم طلعت من مكانها و راحت ركض ستغربوا شنو الشي اللي ذكرته و خلاها تركض جذيه
راحت ركض للمحلات و شرت مداليه مكتوب عليها الغالي فضيه
و شرت لها أي شي علشان لو أسألوها توريهم ياه شافت الأشياء الموجوده ما عجبها شي ثاني
رجعت ركض لأن المكان بعيد عنهم دق جوالها
مريم: الو
شهد: روحي للبوابه حنا عندها
مريم: مشاء الله امداكم اخذتوا سندويشتي
شهد: ايه ياله بسرعه
مريم: اوكي
سكرته و راحت ركض
عمار: وينها هذي
شهد: الحين تجي توني كلمتها
عمار: لازم تنكد علينا قبل لا نروح
شهد: كاهي
هي كانت تركض من قلب و صلت لهم
مريم: سوري
عمار: تحركي... ياله حمود سلام
محمد: سلام
راحت وهو يهزء لين سكته
يوم طلعوا كان توه سالم راح يجيب السياره من المواقف
مريم: صاجني وهم بعدهم ما جابوا السياره سخيف
عمار: لو مخليج جن ما ييتي
مريم: اصلا من قبل لادق وانا كنت رايحه لكم بالمطعم بس قالت لي انكم هنيه
ام حمد: بسكم تتهاوشون قدام العالم
سكتوا كل واحد راح بجهه وقف ينتظر سالم
رجعوا البيت و كل واحد راح الغرفته ينام الأنها كانت على 9 بالليل
...................................
..((..بيت ام مها..))..
كان الكل جاهز ينتظرون دخلت طلال
و مها كانت ترتب كل شي و تتأكد من ترتيب الأكل على الطاوله
رؤى: مو جنه تأخر
مها: الحين يجي لأني قايلتله على عشى ما أضن يتأخر
دق الجرس و راحت مها تفتح الباب و كان طلال لكن بشكل ثاني
حتى مها ما عرفته بالبدايه بعيد عن الشغل كان شكله غير لابس بنطلون جينز
و تي شيرت كان غير جذاب
مها: هلا حياك
طلال: سوري تأخرت
مها: لا ابد تفضل
طلال كان يتبعها وهو يطالع البيت وكان قلبه يدق بسرعه
دخلت مها الصاله و دخل وراها طلال بهدووء
طلال: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
ام مها انصدمت و ابو عبد العزيز بعد انصدم لكن فضلوا السكوت
طلال عرفهم و خايف من ردت فعلهم
سلم عليهم و قعد و البنات كانوا داخل بس مها اللي قاعده معاهم
كان شكل ام مها متغيير لكن تحاول ما تبين هذا الشي
و طلال كان متوتر ما يدري شسوي لكن حاول يكون عادي و مها طبعا فرحانه انها عرفت اهلها على طلال
دخل عليهم عبد العزيز
عبد العزيز: اوه طلال!!!
طلال: عبد العزيز
مها: تعرفون بعض
طلال: بنفش الشركه
مها: شنوووو عزيز معانا بالشركه
عبد العزيز: معاكم ؟؟!!
سلم طبعا عليه و قعدوا و فهموه السالفه كلها و قالوله هو انصدم هذي الشركه حقت ابو مها
و مها كانت اداوم يعني هي الي يتكلمون عنها بنت صاحب الشركه
عبد العزيز:والله دنيا اشتغل بشركة ابو مها و انا ما ادري لا و مها اداوم فيها ولا اشوفها
مها: يمكن انت تشتغل بعيد عنا
ام مها: بتمون تسولفون ياله العشا
قام الكل لغرفة الطعام مها راحت للبنات وقالت لهم دخلوا تجمع الكل على العشا
طلال حس بسعاده داخله معاهم و كأنه عايش بينهم كان مستانس يوم شاف مها مستانسه
و الكل بهذا البيت طيب مثل طيبت صاحبه الله يرحمه
بعد العشاء طلعت ام مها من الصاله و بعد فتره لحقها ابو عبد العزيز
ام مها:شفت يا عبد الله و الله الدنيا صغيره
ابو عبد العزيز: شفت لكن شكل مها ما تذكره
ام مها: وين تذكره وهي كانت صغيره حتى منقطعه عن عمامها
ابو عبد العزيز: شلون بتمنعينها تروح الشركه؟؟
ام مها: لو بمنعها بتسأل ليه شقولها وقتها وانا حاولت اخفي هذا الشي من سنين وانا اتألم
بالمووت نسيت نفسي
ابو عبد العزيز: الله يسامح اللي كان السبب بس دام انه مع مها بالدوام فا ما ينخاف عليها صح
ام مها: أي والله ما ينخاف عليها دامها مع ... طلال (نزلت دمعتها على خدها)
طلال ستأذن و قالهم مقدر اتأخر اكثر من جذيه طلب منها توصل سلامه لأمها و خالها
طلع هو كان فرحان من قلب
طبعا امه ما تدري هو معزوم عند منو قالها مع الربع و بس و انه ما يتأخر
رجع طلال البيت كانت امه تنتظره بالصاله
ام عزام: هلا طلال ييت
طلال: ايه توقعتج نمتي
ام عزام: وين انام وانت برى البيت
طلال: تسلمين لي والله ياله عن اذنج بروح انام
ام عزام: نوم العوافي يمه
راح غرفته وهو يفكر بكل شي صار اليوم هل يذكرونه او خلاص صار من الماضي و هذا هو بيته مو هذاك
ام مها كانت تذكر الماضي اللي حاولت تنساه و رجع لها بلحظه
مها كانت مستانسه من قلب و نست كل ألآمها اللي سببها لها سيف
.............................

ويــــلا
19-12-2006, 15:49
بعد يومين عدوا بسلام و مها كل يوم تروح الشركه و هي مستانسه
عبير بدى يطلع على جتوفها مجموعه من الحبوب صغار لكن يألمونها و يسبب لها الحكه لكن شكلهم مو طبيعي
كأنهم فقاقيع صابون مجمعين مع بعض لكن ما قالت الأحد عنهم
مريم قررت اليوم تروح بيت خالها بو مساعد
يوم صلت للبيت كان وقتها العصر
دخلت الصاله كان مساعد مع امه و ابوه
مريم: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
باست خالها على راسه و ام مساعد و قعد شوي معاهم
مساعد: شعندج يايتنا اليوم
مريم: حراام ازور بيت خالي
مساعد: لا بس .... شهد مو موجوده
مريم: اصلا يايه اسلم على خالي و خالتي و اخذ شغله من غرفة شهد عندك مانع
ابو مساعد: شفيك عليها خلها على راحتها
مريم: بروح غرفتها عن اذنكم
راحت فوق تأكدت ان مساعد ماهو صاعد راحت بسرعه الغرفة محمد وهي تتمنى انها مو مقفوله
فتحتها و دخلت بسرعه دورت انسب مكان تحط فيه المداليه بحيث يشوفها
حطتها بدرج مكتب الكمبيوتر لأنها عارفه ان محمد ما يمر يوم إلا مستخدم الكمبيوتر فيه
طلعت بسرعه و دخلت غرفة شهد دورت أي شي اخذته معاها
و كانت متفقه مع شهد انها بتدخل غرفتها
اخذت لها روايه من اللي عندها و طلعت
كانت تضحك على حركتها ذكرت مساعد و عبير
دقت على عبير و قالت لها اني بمرج
راحت لها و قعدت تسولف معاها لكن عبير كل شوي تسرح بخيالها
مريم: عبير شفيج
عبير: ما فيه شي ليش
مريم: عبير علينا .... متهاوشه مع مساعد صح
عبير سكتت و لفت ويها
مريم: افاااا لهذي الدرجه وين الحب و الحركات قوليلي شصاير ولا مايصير اعرف
عبير: الصراحه السالفه مو سالفة مساعد بوريج شي بس تكفين لا تقولين الأحد
مريم: اوكي
رفعت عبير كم قميصها و ورت مريم اللي طالع لها
مريم: ابيه عبير شنو هذا
عبير: شفتي والله اني خايفه
مريم: طيب بتسكتين على نفسج روحي المستشفى
عبير: ما ابي مستشفى
مريم: اسمحيلي عبير هذا الشي ما ينسكت عنه بعدين ترى باين على ويهج التعب
عبير: أي والله صارت الحرار ملازمه لي هذي الأيام و انام نوم مو طبيعي
مريم: بقول الأمج ترى
عبير: لا تكفين مريم
مريم: عبير انتي غاليه علي
طلعت نادت ام فواز و قالت لها عن عبير طبعا ام فواز هزئتها و قالت لها بتروحين
المستشفى اليوم
دقت على فواز و قالتله يجي يوديها المستشفى
مريم رجعت البيت بعد ما قالت لعبير طمنيني على حالج بعد ما ترجعين
راحت البيت وهي منقهره على عبير و خايفه عليها
على المغرب اخذوا عبير للمستشفى و قاسوا الحراره و اخذوا تحليل دم
و قالهم النتيجه بعد يوم او يومين بالكثير
بس فواز حن عليه يطلع النتيجه بسرعه
عطوها جم مسكن للحراره دقت على مريم و قالت لها اللي صار
مريم دقت على مساعد طبعا هزئته و قالت له عن عبير اللي خلاه يدق عليها و يطمن على حالتها
..................................
بعد يومين طلعت نتايج عبير و دقوا على اهلها
ام فواز: و عليكم السلام
الموظف:هذا بيت عبيرالـ****
ام فواز: أي من معاي
الموظف: المستشفى معاج لازم عبير تجي ليوم المستشفى لأن النتايج طلعت
ام فواز: بشر شنو عندها
الموظف: ما عندي أي فكره انا بس علي ابلغكم
ام فواز: مشكور ما قصرت
سكرته وهي قلبها يعورها ما تدري شنو ينتظرهم
قعدت فواز من النوم و قالتله المستشفى تقول تعالوا و قالت العبير تتجهز و عبير كانت خايفه اكثر من امها
دخلوا المستشفى على طول للدكتور و قالهم ان عبير محتاجه فحوصات كامله لأن فيه بدمها فايروس غريب
مسبب لها الخمول و الحراره مع الصداع احيانا
عبير عرفت ان معناتها تنويم رفضت لكن فهموها انه من مصلحتها
عبير كانت حالها تسوء يوم بعد يوم و الحبوب هذي نتشرت بجسمها اكثر شي على ذراعينها
تنومت عبير و كانت امها تنام معاها بالمستشفى
حطولها نوع من الدواء المبرد على هذي الحبوب علشان توقف الحكه منها و الإلتهاب لأن حوالينهم احمر
طبعا الدكتور استغرب تحملها هذا الشي طول هذي المده
مريم كانت تجي تزورها على طول اذا صار عندها وقت
لكن بعد يومين عبير ما قدرة تتحمل القعده بالمستشفى إلا ان تطلع كامل الفحوصات
و قعدت تترجاهم يطلعونها لأن حالتها النفسيه تغيرة و صرح لها تطلع لكن متى ما طلعت النتايج
بترجع للمستشفى اذا فيه لزوم الهذا الشي
مساعد طبعا حالته الله يعلم فيها خصوصا انهم مايدرون نوع المرض اللي بعبير
قالو يمكن عقب النحل لكن الدكتور اكد ان النحل ماله دخل بهذا
هذا شي غير جرثومه انتقلت لها عن طريق شي معين تكون لامسته
مريم قلبها مو مطمئن ابد تحس ان عبير اللي فيها شيي خطير
.........................................
..((..بعد 4 أيام..))..
قعدت عبير على الساعه 1 الظهر لكن تحس بألم فضيع براسها و كل جسمها
حاولت تتماسك تقوم تنادي حد لأن حت عيونها مو قادره تفتحم من الصداع
فتحت الباب و ناد على امها اللي تخرعة شفيها عبير
صعدت بسرعه لقت عبير قاعده عند الباب و ماسكه راسها
ام فواز: يمه عبير شفيج
عبير: رااسي ..... راسي بينفجر
ام فواز: طيب قومي مو زين عند الباب قاعده
عبير: مو قادره اتحرك.... راااااسي و ريولي يعوروني
ام فواز راحت تصلت على فواز بالشغل و خلته يطلع بسرعه يودي اخته
طبعا شالها لأنها مو قاره تتحرك
دخلوها المستشفى بعد الفحوصات كانت عبير تفقد قوتها و الألم يصيطر عليها لين ما قدرة تحرك شي من جسمها
و غابت عن الوعي من شدة الألم اخذوها غرفة العنايه المركزه ما بقى طبيب ما دخل عندها ام فواز كانت تبجي من قلب على بنتها وحيدتها مو عارفه شصار لها تم فواز قاعد عند امه ويهديها
دق على ابوه و قاله انهم بالستشفى و لازم يجي
طبعا الأطباء واحد يطلع واحد يدخل و كانت الحال معفوسه بهذا القسم
وصل بو فواز: شفيكم شصاير
فواز: حالنا من حالك يبه ما ندري تعال اقعد
ام فواز: بنتي يابو فواز بتروح من بين ايديني
ابو فواز: علامج تفاولين على البنت اذكري ربج
ام فواز: لا إله إلا الله يارب احفظها
طبعا كان الكل على أعصابه مو عارفين شيسوون و الأمر طلع من إيدينهم
بعد حول النص ساعه طلع الدكتور متوجه لهم
ابو فواز: بشر
الدكتور: .... الصراحه بنتكم اصيبت بجرثومه غريبه اول مره نشوفها او كانت متواجده من زماان بس مالها علاج محدد
فواز: يعني ما عرفتوا مصدرها
الدكتور: تجي عن طريق لمس الجسم اللي ملوث بهذي الجرثومه و يمكن اكلت شي فيها الجرثومه لأنه على جلدها
اكثر معناتها ملامس جلدها و دخل عن طريقه فاااا مو عارفين له للأسف
طبعا الكل منهار مو عارف شيسوي أذا الأطباء نفسسهم مو عارفين شفيها
فواز: هي صاحيه او لا
الدكتور: ايه صاحيه بس انفضل ما تدري عن شي علشان نفسيتها بس واحد اللي يدخل عندها
ابو فواز: دخلي يم فواز انا ماني داخل
راحت بسرعه و دخلت عندها لقت عبير منسدحه و حولها الأجهزه لكن ما مركب عليها
غير المغذي
ام فواز: سلامتج يمه خرعتينا عليج
عبير: الله يسلمج يمه انا بخير لا تخافين
ام فواز تمت طالعها و تذكر كلام الطبيب لكن تحاول تخفي قلقها عن عبير
لكن عبير حست ان حالها اكبر من ماهي متصوره خصوصا سكوت امها بهذي الطريقه
عبير مسكت ايد امها: يماااه
ام فواز: عيونها
عبير: احبج
ام فواز شي نقزها بقلبها من كلمة عبير لكن تداركة الوضع
ام فواز: وانا احبج يا بعد طواايفي ... ياله مقدر اطول اشوفج على خير
باستها على راسها و طلعت عبير سالت دمعتها على خدها و نامت بعد جهد من الألم
طلعت ام فواز و راحت البيت بدون أي كلمه والكل رجع معاها وصلوا لقوا
مساعد عند الباب توه واقف
مساعد: ياله حيهم
فواز: هلا
مساعد: شفيكم؟؟؟
فواز: تعال داخل بنتكلم برى
مساعد ابد ما عجبه شكلهم كل واحد ساكت دخل و ام فواز راحت غرفتها و راح بو فواز لأنه عارف انها بتبجي
مساعد: شفيكم فواز و ين كنتوا
فواز: مساعد عبير بالمستشفى ..... حالها ما تسر و الاطباء مو عارفين شفيها
مساعد: شنووووو
فواز: هذا اللي صار لكن عبير ما تدري عن حالها الأطباء بحاولون علاجها و الباقي على ربك
مساعد طبعا أظلم الكون بعيونه عبير حبيبت قلبه خطيبته بالمستشفى و لا احد قادر يعالجها
يتبعــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::

ويــــلا
19-12-2006, 15:53
..((.. الجـــــــ 37 ــــــــزء ..))..

ام فواز ما قدرة تنام الليل و كل شوي تذكر كلمة عبير (احبج) ما تدري ليه هزت كيانها هذي الكلمه مع انها متعوده تسمعها منها على طول كل ما ذكرت تبجي اكثر من قبل
مساعد حبس نفسه بغرفته بعد ما رجع و يدعي ربه انه يشفي عبير و يردها لهم بالسلامه
على اليوم الثاني انتشر خبر مرض عبير و عيش الكل بقلق مو عرفين مصدر الجرثومه هذي
عبير قرروا يغيرون لها دمها يمكن يساعد على إبعاد الفايروس تبرع لها جراح بدمه لأنه نفس فصيلتها
بعد ما تأكدوا من نقاء دمه من الأمراض و غيره
مريم كانت ملازمه العبير اكثر من أهلها و هذ الشي يفرح عبير حيل
..........................................
..((.. بيت ام مها ..))..
مها كانت منهمكه بالشغل و كل ما رجعت البيت كانت تسولف عن طلال و مواقفه معاها و شلون يساعدها
و امها كانت تخفي حزنها لكن مها حست انه فيه شي خصوصا ان طلال كان يرد كل عزايمها بعد ذيك المره
و طلال من جهه ثانيه عرفة امه عن طريق ولد رفيجتها انه طلال يشتغل بهذي الشركه و عاتبته
لأن عايلتهم كانوا يبون يبعدونه عن هذاك البيت بأي طريق و كان هذا الشي قاهره
عبد العزيز ما قدر يتحمل اكثر و هزء رؤى انها ما فاتحت مها بالموضوع لكن خبر عبير حزنهم
و وقف كل مخططاتهم و زاروها بالمستشفى كذا مره
..............................................
مرت الأيام و عبير حالها تسوء يوم بعد يوم و كانت مريم ما تفارقها إلا بعد الساعه7 بالليل
كانت تيها من 3 العصر إلا 7 بالليل و تحاول ترفع معنويات عبير
مساعد كان مهمل نفسه الفتره الأخير و يحاول بشتى الطرق يساعد عبير لكن ما فيه فايده
من كثر ما نفسيته متغيره ما بقى دكتور ما هزئه لكن ما جاب نتيجه من تصرفه
و الأطباء عاذرينه و يحاولون كثر ما يقدرون تغير الدم ما فادها بشي و كان جراح كل اسبوع يروح يعطيها من دمه لكن قالوله ما فيه فايده من هذا كله
................................................
..((..بيت طلال..))..
ام عزام كانت تناقش طلال عن بيت مها و تحذره انه ما يروح لهم لكن طلال ما تحمل يسكت اكثر و انفجر بويه امه
طلال بعصبيه: يماه انتي شقاعده تقولين .... هذاك البيت هو بيتي بالأصل لا تنسين هذا الشي
و ام مها ما قصرت عاملتني احسن معامله كنت فاقدها من زماان و انتوا حرمتوني منها لا تعذبيني اكثر بعد ما شفت مها شلون كبرت وانا بعيد عنها
ام عزام: يمه لا تغرك المظاهر هم يبون ياخذونك مننا تعوذ من بليس وانا من رايي تترك هذي الشركه بلقالك وظيفه احسن من اللي انت فيها
طلال:عليج كلام احيانا ما يخش العقل وين بلاقي وظيفه احسن من اللي انا فيها بعدين شنو ياخذونك مننا
تقصين على منو يا ام عزام ولا صدقتي اني ولدج .... ما انكر جميلج علي بتربيتج واعدج مثل امي لكن لابد يجي يوم يرجع كل شي طبيعي ما تدرين شكثر تعذبت بفراق ابوي اللي حاول بشتى الطرق ياخذني وانتوا اصريتوا
على الأساس خايفين علي .... ما عاد يهمني بروح واعترف لمها بكل شي مستحيل اخليها الحالها عقب ما عرفتها
ام عزام: طلال ........ انت ولدي شفيك منو رباك منو كبرك على الأدب و الأخلاق
طلال: يماااه تكفين لا تعذبيني اكثر ترى ما راح يتغير شي بس الكل يعرف الحقيقه و عن أذنج تأخرت على
عزيمتهم ما باقي شي على الغداء
حاولت بشتى الطرق تمنعه لكن خلاص طلال كبر ما عاد ولد الصغير اللي يتحكمون فيه طلال اخذ قراره و مستحيل يتراجع
كانت مها تنتظر جيت طلال على احر من الجمر و كانت هذي المره هي اللي طابخه له بعد ما عرفة اكلته المفضله
عزيز فقد الأمل بحبه لها من طلع لهم طلال هذا و اهتمامها فيه خلاه يائس من كل شي خصوصا ان طلال عارف بحب عزيز لمها بس ما كان يدري انه مها نفسها اللي هو يعرفها
دخل طلال و كان شكله فرحان من كل قلبه بأن كل شي كان متخبي بيطلع اليوم و مها بتعرف حقيقتي
بعد الغداء طلب طلال من الكل يكون موجود
ام مها حست انه فيه شي بيصير اليوم من طريقة طلال
طلال: اليوم بينتهي كل شي و بنبعد عن الخداع اللي كنا عايشين فيه و بتعرفين يا مها من هذا طلال
ام مها: طلال......
طلال: ايه قررت اني ما ابعد عن مها خلاص ما عدت اتحمل فراق هذا البيت اكثر من جذيه
مها طبعا مو فاهمه شي و كانت طالعه بستغراب و طالع امها كانهم يفكرون بنفس الشي
طلال: مها..... من اول ما شفتج حسيت اني اعرفج من زمان لكن الذكرى ما كانت واضحه لي
ساعدتيني و انتي مو عارفه من هذا الشخص كل اللي تعرفينه طالب يدور عن وظيفه و ساعدتيه
من شفتج داخله مكتب ابوج الله يرحمه وضحة الرؤيا عندي و عرفت انتي منو مها انتي كنتي مو بس بنت عاديه بالنسبه لي انتي أغلا شي انتي اختي اللي نحرمت منها طول هذي السنين
مها طبعا الصدمه كانت كبيره عليها انتقل نظرها من طلال الأمها اللي كانت منزله راسها الخالها اللي شكله يدري بالسالفه
مها: طلال .... اخوي؟!!!! شلون وليه ما ادري
طلال: ايه اخوج بس من ام ثانيه والصراحه امي و امج خوات لكن امي ماتت بولادتي و كانت صغيره عمرها 18 سنه بس و بعد وفات امي كان ابوي خايف علي و مالقا غير امج يتزوجها لأنها بتحن علي دامي ولد اختها
لكن عمامي بعد ما كبرت و صرت بسن 5 او اكبر كانت أذكر ان لي اخت فرحان فيها جو عمامي و اخذوني و منعوا امج انها تربيني بحجة انها ماراح تهتم فيه على اكمل وجه دام صار عندها طفل و اكيد بيصير اغلا مني مع محاولات ابوي لكن كانوا مخيرينه يا انا يا امج طبعا ما يقدر يطلقها بدون سبب ما يجوز فا استسلم للواقع
و صار اللي صار و تربينا كل واحد الحاله و لا احد يدري عن الثاني انا تربيت عند عمتي لكن كل تفكيري بهذا البيت كنت الصغير صح لكن اذكر اللي صار بشكل واضح و شفتج كذا مره و انتي صغيره تلعبين بالشارع كان عزام يجيبني مع السواق و اشوفكم من بعيد بس من بعد ما كبرنا افترقنا و هذا هو التم الشمل مره ثانيه و محد بيردني عن قراري انتي اختي الغاليه و هذي امي اللي اعزها
ام مها خانتها العبره و قعدت تبجي و الصدمه كانت على ويه كل واحد من العيال يعني طلال ولد عمتهم بس ما يعرفونها ولا مره سمعوا اهلهم يسولفون عنها
مها: معقوله... عندي اخو ما ادري عنه و انا دايم كنت بحاجه له ليه بس حرمتوني من هذا الأحساس اللي كنت احلم فيه طول حياتي و شلون ما نتبهت الأسم عايلة طلال بأنه يحمل اسم ابوي ليه خبيتوا عنا
بعد كل هذا ام مها فرحة من قلبها ان طلال عمره ما نسها رغم البعد و مها بعد البجي و هداها طلال كانت قاعده يمه و ماسكه ايده واحطه راسها على جتفه تحس انها بعالم ثااني من الوناسه طلال اخوي كل شوي مناديته
وهو يبتسم لها طبعا قالوله ما فيه طلعه من البيت و غرفتك بتجهز خلال ايام و بينتقل من موظف عادي إلا مدير الشركه بكبرها يعني الفرحه ماليه المكان لكن رؤى تموت و تعرف وين شايفه طلال من قبل
بعد الخبر طلع الكل بالحديقه يشربون شاي و من هالسوالف
طلال راح عند مها والبنات
مها: هلا بخوي
طلال هلا فيج شتسون
مها: نسولف
طلال: ما ابيكم تستحون مني ترى انا ولد عمتكم مو موظف الشركه
مها: ما عليك ترى السانهم طويل اصبر لك يومين بس
رؤى: مهووووي اوريج
طلال:هههههههههه على فكره رؤى الحين ذكرة وين شايفج
طالعته بستغراب
طلال: بالشاليهات مع بنت صغيره ذكرتي
رؤى تذكرة و نصدمت : أي ذكرت الحين ممنونه لك
راح طلال عنهم و حشروها البنات إلى ان قالت لهم سالفة طلال ياله خلوها لحالها
..............................................

ويــــلا
19-12-2006, 15:54
..((.. بالمستشفى ..))..
مريم كانت مثل كل مره قاعده عند عبير و تسولف لكن عبير كانت غير هذا اليوم كأنها احسن من الأيام اللي راحت
طبعا مر اسبوعين وهي بالمستشفى و تأقلمت على حالها بهذا المكان واللي يخفف عليها وجود مريم و مساعد عندها اللي كل يوم متواجدين و مونسينها بسوالفهم كانت اول من يوصل لها مريم و الباقي على 4 العصر يجون
مريم: والله فاتج عاد ذاك اليوم رحت عند مها و قالت لي سالفة اخوها ما صدقت لما شفته بعيني
عبير: سبحان الله و الله الدنيا صغيره على كثر ما حاولوا يبعدونه رجع لهم و ما قدروا يمنعونه
مريم: أي والله الله يعوضهم على اللي فات
عبير: آمين
سكتوا فتره
عبير: مريم...
مريم: هلا
عبير فصخت القلاده: هاج لبسيها
مريم: بس هذي هديه من مساعد
عبير: ادري اخاف مع الفحوصات ياخذونها ولا شي تدرين خليج لابستها احسن
مريم: اوكي ..(البستها)
عبير: عدليها مو جذيه فوق الحجاب
مريم عدلتها
عبير : مريم قربي مني
مريم قربت كرسيها
عبير: لا اوقفي و قربي مني
مريم ستغربت قامت و قربت منها عبير ضمتها فتره
عبير: والله انج احسن صديقه شفتها بحياتي (تركتها)احسن من الأخت اللي ما جات بعد
مريم: وانتي بعد احسن وحده بالكون كله فديتج
مريم كانت تعدل شكل حجابها و راحت صوب المرايه تشوف شكلها و كانت تكلم عبير
عبير: مو جنه مساعد تأخر
مريم طالعة الساعه: لا الحين يجي ..... إلا أقولج مو جني صايره دبه شوي اخاف حمود يشوفني يتخرع ويهون
عني
رجعت مكانها وهي تحوس بحجابها تحس مضايقها عبير كحت مرتين يمكن رفعت راسها لقت عبير مغمضه عيونها وإيدها على صدرها
مريم: عبير تبين ماي؟؟؟
مريم طالعتها مو من عوايدها تنام الحين بدء قلب مريم يدق تحس بشي غريب
نادتها لكن ما لقت إجابه اضغطت الجرس تنادي الممرضه دخلت قالت لها ان عبير نايمه
الممرضه راحت عند عبير قاست لها النبض و طلعت بسرعه تنادي على الدكتور
مريم اكنت يم عبير طالعها و مستغربه من الممرضه شفيها جاء الدكتور و طلع مريم برى
بطلعتها كان مساعد توه واصل
مساعد: ليه قاعده برى
مريم: ابد ماكو شي
مساعد: شرايج بهذي الهديه العبير
مريم: ليه تعبت نفسك عبير نايمه الحين
مساعد طالع ويه مريم و شكله مو طبيعي كانت تكلمه ببرود على غير العاده سألها منو عند عبير
قالت له الدكتور توه ياي يسويلها الفحوص
مريم راحت الحمام (وانتوا بكرامه) ما تدري ليه راحت له تمت داخل و طالع شكلها بالمرايه
بهذا الوقت طلع الدكتور
مساعد: هاه دكتور نقدر ندخل الحين
الدكتور : مساعد.... عبير عطتك عمرها
مساعد جات هذي الكلمات مثل طعنه بقلبه عبير عطتك عمرها من بعد هذي الكلمات مساعد فقد الأحساس بكل شي تم يطالع بلا وعي الدكتور قاله شد حيلك و راح عنه يكتب متى تمت الوفاه
مريم يت لقت مساعد واقف و سرحاااان بالفرغ قدامه
مريم: شفيك واقف مو هذاك دكتورها امش ندخل
مساعد ما سمعها مريم دخلت الغرفه لكن تمت واقفه بلا حركه
عبير كانت مغطيه بشرشف كلها من راسها لريولها
مساعد ستوعب ان مريم دخلت عندها بعد ما سمع الباب تسكر وراها
دخل لقا مريم واقفه و طلع عبير مساعد ما تحمل يشوفها ويتم ساكت نزلت دمعته على خده
مريم: والله هالممرضه ما ادري من وين متعلمه التمريض
مساعد تم يطالعا وهي متجهه السرير عبير
مريم: من متى الواحد يغطون ويه وهو نايم الحين تختنق
مساعد: مريم شتسوين (راح لها مسك إيدها قبل لا تفتح الغطاء)
مريم: بشيله عن ويها لا تنقمت عبير ما تحب تنام و ويها مغطى
مساعد: مريم تعالي معاي الحين
سحبها و طلعها معاه برى قعدها على الكرسي و حاول يوصل لها المعلومه بدون لا يفجعها لكن مريم ما كانت معاه مساعد خاف عليها حيل يوم شافها كأنها لا مباليه للي صار خصوصا ان عبير ماتت جدامها معناتها انها بصدمه
مريم: يووووه مساعد الله يهداك البنت بوخر عنها الغطاء ما نطرت لين اوخره بعدين تقولي سالفتك
مساعد : ما عليج قلت لهم يسون لها للازم امشي نروح البيت امج تصلت تبيج نسيت اقولج
مريم: انزين بروح بسارتي
مساعد: اوكي روحي و انا ..... بشرب ماي و اروح طيب
مريم: انزين سلام
مساعد قعد على الكرسي بنهيار و ترك دموعه سايله على خده بهدووء دق على فواز و قاله لا تخلي امك تجي
تعال انت و ابوك فواز عرف انه فيه شي صاير مساعد دخل عند عبير و استجمع قوته و وخر الغطاء عن ويها
حس برعشه داخل جسمه و قعد يكلمها
مساعد: عبير .... والله اني احبج ليه رحتي و خليتيني وانا اليوم يايبلج الكاكاو اللي تحبينه مع ورد الروز المخملي ... عبير ردي علي
تم فتره ساكت يطالعها و الدمعه حبيسة عينه تعوذ من بليس و باسها على جبهتها و طلع ودعها الوداع الأخير
ما راح يشوف ويها مره ثانيه و صل فواز و ابوه و قالهم مساعد البقيه بحياتكم
طبعا ابو فواز دخل و تأثر مثل ما يتأثر كل ابو بموت بنته الغاليه و حيدته دخل وراه فواز
طبعا مسح ابوها على راسها و قال( نلتقي بالجنه ان شاء الله) فواز بجى بصوت مكبوت باسها على راسها و طلع ورا ابوه باقي الأم اللي ما تدري عن شي جراح كان توه داخل يوم شاف مساعد يبجي و فواز
خاف سألهم محد رد عليه دخل الغرفه لكن صدمة جراح كانت اكبر لأنه قريب من عبير حيل
اكثر من امه قعد بالأرض و صرخ بأسمها بأعلى صوته هز أركان المستشفى كلها دخل فواز و لقاه بحاله ما يعلم فيها إلا الله طلب جراح انه يشوفها للمره الأخير بعد ترجي رضاله
جراح ضحك بالبدايه وهذا خرع اخوه زود لكن بجى بعدها
جراح: عبير.... ليه رحتي و خليتيني منو الحين يشجعني على النجاح و التفوق و حب الناس من اللي بونسني بالبيت عقبج ... لهذي الدرجه اهون عليج هاه عبير... اهون عليج انا ... فواز قول انكم تمزحون هذي لعبه منكم صح الله يخليك قول انها مزحه بس
فواز: جراح استهدي بالله ادع لها بالرحمه( جراح باسها على راسها بس يوم قال فواز جملته الأخير)
صرخ علي جراح: لاااااااااااا لا تقول هالكلام فواز شفيك انهبلت (قعد يبجي و قعد على الأرض عند السرير)
يااااارب اخذني بدل عنها بس لا تحرمنا منها ..... ياااارب اخذني وريحني من عذاب فراقها
فواز ضم اخوه الصدره بقوه و شاله طلعه برى و فهمه ان اللي سواه اعتراض على قضاء الله
بعد ما خلصوا الإجرائات بقى انهم يبلغون الأم رجعوا البيت و مساعد راح بيتهم و الغرفته على طول
كان وقتها محمد راجع لأن العطله بتخلص بعد أسبوع شاف مساعد صاعد الغرفته و حاله ما تسر
فضل يتركه الحاله
ام فواز من شافت جراح و شلون شكله حس قلبها و سألتهم عن عبير لكن شقولون لها
بس هي فهمت بدون أي كلمه طاحت عليهم و ودوها المستشفى و كان الضغط مرتفع عندها و يحمدون ربهم انه ما صار فيها جلطه من صحت وهي تبجي عطوها مخفض للضغط و رجعت البيت و كانت تبجي بحاله هستيريه
شي صعب انه تتقبل الوضع عبير وحيدتها حبيبت قلبها تروح منها بسبب جهل الأطباء
كانت تبجي بحرقة على بنتها وتردد (اللهم اجرني في مصيبتي و خلفني خيرا منها .... انا لله وانا إليه راجعون) تحاول تخفف بجي لكن ما تقدر لأن الأمر مفجع مهما كان قلب الشخص حجر لابد يتأثر بفقد شخص كان عايش معاه ..............
وصل الخبر للكل و ببتم الدفن اليوم الثاني على صلاة العصر طبعا شهد كانت حبيسة غرفتها و تبجي
و نفس الحال الرؤى و هديل و مها كل وحده مسكره الباب عليها و تبجي إلا شخص واحد
اللي هي مريم ما ذرفة ولا دمعه اصلا كل اللي فبالها ان عبير نايمه و بتقعد ما كانت تفكر ببعد من هذا
امها خافت عليها و تحس ببلادت مشاعر بنتها شلون ما تحزن على رفيجتها حتى بدمعه
..((..اليوم الثاني وقت الدفن..))..
طلبت ام فواز تشوف بنتها و تكون هي اللي تغسلها و الكل استغرب من هدووئها التام و اللي طمنها اكثر ان عبير كان ويها منور و لا كأنها كانت مريضه ها سبب طمئنينة امها عليها قبل لا يغطونها بالكفن باستها امها على خدودها و جبتها و قالت لها نلقاج بالجنه ان شاء الله يا الغاليه .........
و الباقي على الرجال صلوا عليها و اللي دفنها كان مساعد جراح فواز و ابوها كان يودعها و الدمعه بعيونه
انفتح باب العزاء فبيت ابو فواز بدل ما يكون استقبال معازيم عرس بنته اللي كانو يخططون له من زمان
كان جراح كله بغرفة عبير ما يطلع منها أبد و منسدح بفراشها و الدموع ما توقف من عيونه
كانت مريم تستقبل اللي يعزون بكل هدووء و تساعد بتوزيع القهوه و هالشغلات بدوون أي حزن بس
صمت و بتسامه بسيطه يعني كأنها غريبه عن عبير
ام فواز خافت على مريم و حاولت معاها انها اطلع اللي فيها لكن صدمها جواب مريم
مريم: خالتي شفيج... عبير بترجع مو هي بالمستشفى تعالج انا كنت عندها اخر مره والله كانت نايمه
ام فواز ضمت مريم و هي تسمي عليها
عدت ايام العزء بكل هدوء لكن جراح و مريم كانوا مسوين ازمه الأهلهم من تصرفاتهم هذا حابس روحه و هذيك مكمله حياتها عادي بدون أي ردة فعل
و مساعد كاره الدنيا و ما يرجع البيت إلا اخر اليلي الغرفته اهمل نفسه و شكله صار يخرع
كل ما دخل غرفته يحس ان عبير معاه طيفها وراه وين ما يروح لكن متحمل الصدمه بشكل احسن
طبعا ام وفواز كانت بس طالع رؤى تحس انها عبير حتى اغلب الوقت بالعزاء تخلي رؤى تقعد يمها و هذا دهور حالت رؤى النفسيه اكثر و فضلت تقعد بالبيت
...............................
..((..اليوم الثاني بعد العزاء..))
جراح كان يشوف البوم صور عبير لكن شاف دفتر على مكتبتها فتحه لقاه دفتر يومياتها قعد يقراه و يذكر كل لحظه كاتبتها عبير و يبتسم لذكراها
وقف على مذكرة يوم الأحد تاريخ 11\1\2006
واللي مكتوب هو
..((اليوم انا اسعد انسانه بالوجود اكيد بتسألون ليش؟؟؟ لأن اليوم ردة المياه المجاريها بيني و بين
جراح اخوي اللي كان كله متنرفز و جم مره نتهاوش انا وياه لكن اليوم عرف اني ابي مصلحته
و اعتذر مني و اعترف بخطئه اللي كان مسويه وو عدني انه يصلح من نفسه ويشد حيله بالدراسه
والتفاق كان انه يترك ربعه الصايعين و يبطل تدخين اللي توه بادي فيه و فرحني هذا الشي وايد
لأني احب اخوي جراح صح انه يقط الكلمه و ما يثمنها لكن معدنه طيب و ما يقصد اللي يقوله
وهو توه صغير يعني طيش شباب ما رده بيصير خووش ولد و افتخر فيه و بيصير احسن خال بالدنيا
لعياي ان شاء الله
محبتكم
عبوووره (:
......................................
جراح تذكر احداث هذا اليوم بكل تفاصيله لو تدري انه يقرى مذكراتها تذبحه
قعد يتصفح باقي المكتوب و صل لأخر صفحه كانت بتاريخ قبل لا تدخل المستشفى
.............................
..(احس اني بفقد اللي احبهم ما ادري ليه لكن احس جذيه انا اقول يمكن لأن مساعد مصر يقرب
العرس و اخاف افقد اهلي ليش لا....
عاد ساعتها اطلع من البيت و اكيد جراحووه باخذ غرفتي لأنه متحلف انه ياخذها له و يقط كل أغراضي
الخايس لكن ما عليه انا اوريه .....
اليوم سويت مقلب بجراح و ستانست عليه كان نايم وهو ما شاء الله اذا نام لو شنو يصير ما يحس
رحت يبت ثلجه و حطيتها بفنيلته ولصقتها بظهره هو فز على طوله و ينفض ملابسه
صح قبلها كنت يايبه عود ادخل بأذنه وهو يحسبها ذبانه طبعا بعد ما حطيت الثلجه صرخ علي
و طردني من غرفته لكن المهم استانست باللي سويته ما فيه احلى من أذيت جراحووه وهو نايم
حرااام باجر بفقده اذا رحت بيتي احس اني بصيح من الحين ...
بس ان شاء الله اني ما اطلع من البيت إلا وانا شبعانه منهم و مستانسه
و ابوي قال بيسويلي عرس مرررره عجيب والله انه ونسني وان شاء الله
إذا الله احيانا بكون اسعد انسانه بالكون و قتها يارب تمر الأيام على خير
محبتكم
عبيووور
........................................
جراح كان يقرى ويضحك و شوي يبجي مشاعر متضاربه عنده فتح صفحه يديه بمذكراتها
و أخذ قلم و كتب فيه كلمه اخير تعبر عن نهاية مذكراتها
............................................

ويــــلا
19-12-2006, 15:55
(اليوم الدفتر هذا بيستغرب مين اللي قاعد يكتب فيه و فاقد صاحبته انا جراح و اقولكم
عبير ودعتنا قبل جم يوم مو وداع انها تزوجة مثل ما كانت تتمنى لا
عبير خلاص و دعتنا للأبد و راحت عند رب العالمين و ما بقا غير طيفها اللي عايش بكل ركن من
هذا البيت ..عبير شمعت البيت جاء الوقت اللي طفة فيه للأبد لأنها النهاية ما فيه شي يعوض عنها
عبير تركة اللي يحبونها بعد عناء من مرض عجزوا الأطباء عن علاجه عبير ماتت وهي تحمل بعروقها
من دمي اللي تمنيت ينقذها من ألمها ايه عبير ماتت و ختفت من الوجود و صارت تحت التراب
عبير اللي كانت اكبر مشجع لي و قت الشده اكثر من امي
عبير اللي تمنيت افديها بروحي ولا ترحل عنا مثل الحين
ليتج موجوده يا عبير تشوفين شكثر اللي يحبونج و حزنوا على فراقج اولهم اخوج جراح
اللي يتمنى ترجعين علشان يقولج كلمه وحده بس عمرها ما نطقها لج
اللي هي (احبـــــــــــــــــــــــك يا احلا اخت بالكون)
رحـــــــل
اللي ملك القلب و وجدانه
رحـــــــل
جارح الروح ببعاده
رحــــــــل
و القلب برحيله تحطم
رحـــــــل
و العين تذرف الدمع ببعاده
رحــــــل
و الجسد ينطق بكل احساسه
لا ترحــــل.... و تحطم صاحبي اللي حطك
بركـــــــــانه
رحـــــــــــل
جعل ربي يسكنه فسيح جناته
(من تأليف ورد القلوب)
الله يرحمج و يدخلج فسيح جناته يا رب اللهم انك تلهمنا الصبر على فرقاها
آمين

محبكم
محب اخته (جراح)
...............................................
على اخر كلمه كتبها نزلت دمعه حاره على خد جراح فاتحه مجال الباقي الدموع بالسيلان بدون توقف
الخاطره اللي كتبها خففت من حزنه انه طلع مشاعره كلها فيها
اخذ دفتر مذكراتها و حطه بدرجه خاف ان امه تشيل اغراضها و تخفيهم من البيت و يفقد ذكرى اخته
طلع من البيت بدون وجهه يمش وبس لين لاقاه فواز و ركبه السياره و جراح كان يردد
الخاطره اللي كاتبها و فواز يتقطع قلبه على اخوه
..................................
مساعد كان يزور مريم من وقت للثاني لكن هذي حالها كل اللي بالبيت محزن على فرقا عبير
لكن هي عاااادي تاكل و تشرب لكنها هاااديه مساعد قعد معاها كذا مره يحاول يطلع اللي بدخلها لكن يعجز
قدام برودها وانها تسولف عادي لكن تسرح احيانا مو سهل انك تشوف اللي تحبه يموت قدامك
وكل لقاء معاه كانت تتركه وهو يتكلم و تمشي عنه متجهه لغرفتها او التلفزيون
..................................
..((بدت الدراسه للكورس الثاني))..
مريم عاااديه جدا داوم مثل اول ولا تجيب طاري عبير لكن قلادتها ما فصختها ابدا
البنات تعودوا على وضع مريم الجديد محمد كان ظل شهد بالجامعه و هذا طمنها شوي لكن ما قالت شنو فيها
محمد ما عجبه حال مريم ابد ولا حاول انه يهديها طول الفتره اللي فاتت لأان كان ملتهي بشهد و يفكر فيها
مها و رؤى تعدلت علاقتهم بعض من عقب سالفة طلال اللي رد للعايله و غير أشياء وايد بمها و وعد عبد العزيز
ان مها ما تاخذ غيره و هذا فرح عزيز وايد لكن طلال ينتظر الأمور تهدى بعد وفاة عبير المفاجئ
وليد كانوا راسلينه بعثه للخارج منها يشتغل ومنها يكمل دراسته هناك يختصر السنتين بسنه لأنه من المتفوقين
.................
ام فواز كانت احسن من اول بوايد لكن الحزن بعيونها كبير كانت تطلب من رؤى تجيها
للبيت كم مره و تقعد معاها و تسولف و ما يبقى شي ما تعطيها
لكن مره من المرات طلبت ام فواز من رؤى تلبس تايور من ملابس عبير رؤى عارضت لكن اصرار ام فواز خلاها ترضى راحت البستها ويت لها ام فواز تمت طالع رؤى مده اللي كانت واقفه جدامها و خايفه من ردت فعل
ام فواز لكن ام فواز كل اللي سوته قامت وحضنتها و دعت ان الله يخليها لأهلها سالمه بهالوقت دخل
فواز تم واقف وهو يشوف رؤى من ظهرها لفت رؤى طالعته و ام فواز تقوله شرايك مو حلو عليها
و رؤى متفشله فواز بالحظه الاولى شافها عبير لكن ستوعب بعدين انها رؤى هي نحرجة و قالت انها
لازم ترجع البيت ام فواز عطتها التايور هديه منها و حلفت انها تاخذه طلعت رؤى تنتظر عزيز ياخذها
وراحت البيت لكن قعدة تبجي بغرفتها ما تتحمل تشوف احد متعلق بذكرى شخص عزيز عليه
.............................
قرر ابو حمد انهم يطلعون لتغير الجو عن اللي هم فيه و عزم الكل على شاليه ماخذه من خويه
يوم واحد هو كبير طبعا الكل كان معزوم ام فواز اصرت ان رؤى تيي مع اهلها
و ما ردت لها طلب و ام عبد العزيز حاسه بشعور ام فواز لأنها تحط نفسها بمكانها
اللي كان بالشاليهات
بيت ابو فواز مع عياله بيت ابو حمد مع عياله و مرة ولده بيت ابو خالد كلهم بيت ام مها كلهم
و كانت جمعه حلوه للكل و هذا كله يبون مريم تطلع من اللي فيه و تتخطاه مثل جراح اللي تحسن حاله
كانوا البنات على البحر يلعبون كلهم و مريم تتفرج عليهم من بعيد
جتها رؤى: مريوووووووم تعالي معانا
مريم: مشكوره مالي نفس روحي ستانسي
رؤى: متى ما حبيتي تيين تعالي
رؤى دخلت داخل كان الكل قاعد برى دخلت تشرب ماي نزل مساعد من فوق و تم واقف منصدم
رؤى لفت شافته تمت واقفه مكانها مساعد تقدم منها هي من الخوف وقفت مكانها
مساعد مسكها من كتوفها و تم يطالع ويها وهي طالعه بهدووء
مساعد نزلت دمعته على خده رؤى ما تحملت اكثر بجت بصمت
مساعد و بحركه ما توقعتها ضمها الصدره حست انها رتفعت من الارض
كانت بتمووووت من الحيا لكن شتسوي الكل عايش على ذكرى عبير شبيهتها واكيد شافني عبير
تركها و رجع فوق هي تمت واقفه مكانها مو عارفه شتسوي حست قبضت ايده مطبعه بجسمها
كان ماسكها خايف انها تختفي من جدامه رؤى مسحت دموعها طلعت عنهم و قعدت عند مريم
مريم طول الوقت قاعده و عيونها على البحر و ما تحركة
محمد: عمي
ابو حمد: هلا
محمد: تسمح لي اخذ مريم امشيها شوي
ابو حمد: اذا تقدر اطلعها من اللي هي فيه يزاك الله خير
محمد: بحاول (وقف جدامها)مريم
طالعته
محمد: قومي معاي
مريم: وين؟؟؟
محمد: انتي تعالي
مريم: مالي خلق خلني
محمد مسكها من أيدها و قومها معاه و تجه السيارته فتح الباب و ركبها وسكره و ركب و حرك السيارة
مريم: انت شتبي مني قلتلك مالي خلق ما تفهم
محمد مطنشها ولا كلمه
مريم: انا اكلمك لا طنش ردني عندهم
محمد: واذا ماني رادج
مريم: افتح الباب وانزل
محمد: ما تقدرين
مريم: افففففف قلت لك رجعني
محمد: مريم إلى متى وانتي بتكابرين قوليلي ترى خلاص هذا قدر مكتوب محد يقدر يغيره
مريم ولا كلمه
محمد:مريم حرام عليج تدرين ابوج مسوي هذا كله عشانج يبيج تعبرين عن مشاعرج
مريم: انا ما شكيت الأحد ردني الشاليه
محمد وقف على جنب: مو رادج زين
مريم تحاول تفك الباب مو قادره :افتح الباب محمد
محمد: ماني فاتحه شبسوين
مريم بعصبيه: افتح البااااااااااااااااااب
محمد: سوي اللي بتسوينه والباب مو فاتحه
مريم تحاول قد ما تقدر لكن ما قدرة تفتح الباب طالعة محمد بنظرة غضب لكن تم يطالعها وهو متكي على بابه
و هذا قهرها زياااده
مريم: محمد وبعدين بلا سخافه .........
محمد: انا الحين صرت سخيف يجي منج اكثر
مريم: محمد انت اسخف مخلوق بالكون بتفتح الباب غصب عنك
محمد: لا
مريم طقته بوقس على صدره من القهر لكن قبضتها الصغير ما تأثر فيه
محمد: لاا و قمتي طقين بعد تطور
مريم: اكرررررررررررررهك ....... اكرهكم كلكم
محمد: انا ابي اطلعج من اللي انتي فيه و لج الحق تصرخين تكسرين طقيني اذا يريحج مو مهم بس طلعي اللي بقلبج
مريم و الدموع بعيونها: محمد افتح البااااااااب خلني اطلع من هنيه رجعني الشاليه
محمد بحزم: مريم بلا حركات يهال اللي تسوينه ما يفيدج كلنا بنروح بهالطريق بدل ما تدعين لها بالرحمه
تسوين جذيه
مريم: لاااااااااااااا تقول هالكلام عبير ما ماتت عبير بالبيت تنتظرني
محمد مسك ايدها اللي طقهه فيها و هي تحاول تفك ايدها منه مو قادره قعدت تبجي بستسلام
ستمر على هذي الحاله حول ساعه إلا ربع و هي تبجي وهو ماسك أيدها لين هدت
مسحت دموعها بيدها الثانيه عندها تركها نزل شرالها ماي و قعد يتمشى بالسيارة وهي حاطه راسها على
الشباج بصمت وصول الشاليه نزل يوم لف عليها لقاها نايمه كسرة خاطره الي صار مو شويه لكن اهم شي بجت
و بترتاح قعدها من النوم و نزلت راحت فوق كملة نومتها إلى ان طلعوا من الشاليه
و رجعوا البيت و بعد هذي الحادثه رجعت مريم اللي كانت عليه بس حفظت ذكرى صديقة الطفوله بقلبها
و تذكرة انها اخر من تكلم مع عبير و شلون و دعتها بحراره و ستسلمت وراحة الرب العالمين
يتبعـــــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::

ويــــلا
19-12-2006, 16:00
الســلام عليكم
هلا و غلا بكل من تابع قصتي و شجعني على تكملتها
تسلمووووووووووووووووووووون والله
و السموحه على التأخير
انا حطيت لكم جزئين و أبشركم
باقي جـــزء واحد بس
بس مراجعه اخيره
و أضيفه لكم بأقرب وقت هذا إذا ما أضفته بكره الفجر على حسب ^ـ^
ربي لا يحرمني طلتكم جميعا
أرقـ تحيه
ويـلا :)

فراشة الأمل
19-12-2006, 20:28
روووووووووووعه اخبر

بارت بس ليش قلت عبير .. والله باموت من الحزن عليها

و على مساعد حرام عليك تكفين خليه حلم !!

و يلا ابببببببببببببببببببببببببببببببببغي البارت الجديد

بسرعة و انا استناه الفجر قاعدتلك الين ما تنزلينه

shymoon
19-12-2006, 21:51
روووووووووووووعة بالرغم اني بكيت على عبيييييييييييير ومسااااااااااااااااااااااعد بكى
بس القصة روووووووووووووعة تسلمين حبيبتي .....
وتابعي للامام.....

دلوعه البنات
19-12-2006, 23:31
مشكوره حبيبتي على القصه الروعه من جد انا بكيت على عبير ومساعد

ومشكوره مره ثانيه وياريت تكملين القصه

قارى
20-12-2006, 01:26
تسسلممييننن........
على القصة الحلوة.......
صيحتيينييي على عبير ومسساعدد ومرييممم .......

ALITA
20-12-2006, 11:43
مره القصه روووووووعه
كنت شوي و ابكي على مريم
مسكيييييييييييينه

أمـ الورد ـيـره
20-12-2006, 11:50
مرررررره البارت حلووووووو

تسلم يدك على البارت

Princess ALY
20-12-2006, 15:48
بسم الله الرحمن الرحيم..

مشكورة عاليتي على هذه القصة التي أمتعتنا بحق..::جيد::

لكن خسارة أن تنهيها الآن:بكاء: .. ألا يمكنك إطالتها أكثر أو وضع جزء آخر؟!!:بكاء:


استمري غاليتي..::جيد::


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

jojo1
20-12-2006, 15:54
مشكووووووره يالغلا عالتكمله .. :D


و ننتظر الجاي .. و إن شاء الله أفضل و النهايه سعيييده :)


لا تطولي بليز >> >> >> عديييمه الصبر خخخخخخ :rolleyes:

روائع
20-12-2006, 20:36
البارت حلو بس يحزن مررررره
ويش راح يسير لمساعد واروى المسكينه
متى التكمله ياريت بسرررعه
انتظر بفارغ الصبر

إبتسامة الأفق
21-12-2006, 00:01
السلام عليكم بجد التكملة مرة محزنة ومشوقة
اكثر شيء حزني مساعد وروى
ويلا جيب التكملة
مررررررررررة متحمسة

الأميره صغيرة
21-12-2006, 06:02
يسلموو ع القصه الصراحه الرووووووعه

يعطيج العافيه

jojo1
21-12-2006, 07:51
يلااااا يا ويلاا .. :p

احناا دحين الظهر وييييييينك يالغلاا :)


بلييز لا تطووولي علينا و لا تخلي النهايه تحزززن .. :(


نباها حلوووه زيك و زينا :)

run-dim
21-12-2006, 12:23
كملي اختي....

^Princess^
21-12-2006, 13:56
ماشاء الله

اسلوبك بالقصه جدااااااا روووعه

نننظر التكمله

سلاااااااااااااااااام

Ę x т я ε м ε
21-12-2006, 16:48
تسلمي على التكملة واكثر شي حزني لما عبير ماتت ولا مريم اه قلبي يعورني:بكاء:
انظر التكمله بفارغ الصبر وانشاء الله تكون النهايه سعيده:)

run-dim
21-12-2006, 18:09
>>وينج!!؟

ويــــلا
21-12-2006, 21:23
..((.. الجــــ و الأخـــ(38) ـــــير ـــــزء ....))..

بعد هذا الحدث المحزن للكل و رجعتهم الطبيعتهم لكن مخفين شوقهم العبير بقلوبهم ويدعون لها بالرحمه
جئ اليوم اللي تكتشف فيه مها حب عزيز لها
فبيت ام مها العصر
كانت مها بغرفتها و طلال توه راجع من الدوام صعد فوق متجه الغرفة مها
دق الباب
مها: طيب....... طلال هلا
طلال: فاضيه ولا لا
مها: فاضيه حياك
دخل و قعد على الكرسي و هي على السرير
طلال: فيه شي بخاطري ابي اقوله لج
مها: تفضل كلي اذان صاغيه
طلال: شرط اسمعيني للنهاية
مها: اوكي
طلال: اليوم انا ياي اقولج انه فيه واحد وده من زماااااااااااان يخطبج لكن خايف انج ترفضينه
هذا الشخص يحبج من اعماق قلبه و على بعد المسافه بينكم هذيك الأيام ما زال محتفظ بحبه لج هو قالي من زمان و توني اكتشف ان اللي كان يتكلم عنها هي نفسها اختي و اذا تبين تسمعين رايي هو شخص عمرج ما بتلاقين
احد يحبج مثله
مها: طيب....... يحقلي اعرف اسمه
طلال: أي يحقلج و أوريج صورته بعد
مها تحمست طلال طلع الصوره من جيبه و عطاها مها
مها: طلال هذي صورة عزيز؟؟!!!!
طلال: ليه ما يحق العزيز انه يحب بنت عمته و يتمنى تكون زوجته
مها تمت ساكته مده و تفكر (عزيز يحبني)
طلال: على العموم بخليج تفكرين شوي و ابي اسمع منج الرد اوكي
مها هزت راسها و طلع طلال من الغرفة و مها تحاول تسترجع ذكرياتها
مها(كأني اذكر ....... ايه اذكر قبل لا يروحون قالي اوعديني ما تنسيني بلا اذكر يوم كنا صغار دايم
يكون معاي و يدافع عني و يغطي علي اذا سويت شي غلط .... حتى انا كنت احبه لكن حب يهال ما توقعت انه
بيوم بيكبر هالحب معانا و يوصل لهذا الحد)
قطع تفكيرها دق الباب و دخلت رؤى تمت مها طالعها رؤى شكت بنفسها
رؤى: مهووووي شفيج
مها: يحبني
رؤى: منو؟!؟؟؟!!!
مها: ليه ما قلتيلي انه يحبني
رؤى قعدت على السرير شافة الصوره رفعتها : مهوووي هذا عزيز
مها: ايه يقول انه بعده يحبني
رؤى: هي صحصحي معاي منو قالج
مها: طلال قال ان عزيز يحبني و يبي يخطبني
رؤى: صج......... واخيرا وصلج الخبر
مها: كنتي تدرين؟!!
رؤى: ايه حاولت كذا مره اقولج لكن كل مره يطلع شي يوقف بويهي .... ما علينا انتي شرايج
مها: ما ادري كل اللي اعرفه ان فيض من الذكريات تفجر داخلي و صرت اذكر كل لحظه وحنا صغار
رؤى: اذكر و كنتي تحبينه و بعد هههههههههه كنتي تمثلين انتي وياه انكم معاريس
مها:ههههههههههههههههههه الله يفشلني ما اذكر
رؤى: مهووي انتي تحبينه صح بروح اقوله و بتصيرين خطيبة اخوي غصب عنج
قامت رؤى طلعت مها ما منعتها كأن هذا الشي راضيه فيه
رؤى دخلت على اخوها
عزيز متخرع: و ووووووجع ما تعرفين تفكين الباب بشويش
رؤى: سووووووووري من الوناسه عزوووزي مبرووووووووووووووووك
عزيز: على شنو
رؤى: مها درت انك تبيها و ما عندها أي اعتراض طلالوووه قالها
عزيز منصدم مستانس خايف ما يدري وشو أحساسه بالضبط
طبعا يوم استوعب راح الأمه و قالها و هي ما عارضت بالعكس كانت تتمنى هذا الشي من زمان
و ين بتلاقي احسن من مها زوجه له كل هذا و مها حبيسة غرفتها ام عبد العزيز قالت الأم مها
اللي ما عارضت ابد طلال نزل تفاجئ ان مها قررت بهذي السرعه راح لها
لقاها مغطيه ويها بالبطانيه
طلال: مهوووي اسرع خطبه شفتها بحياتي شسالفه
مها: طلاااال بليز تراني ميته فشل خلني الحالي
طلال ضحك و طلع اهم شي انها راضيه
.................................................. ....................
محمد خطب مريم و تمت الموافقه طبعا ما يحتاج يشوفها لأنهم عارفين بعض
يوم الملجه مريم بغرفتها تنتظر الوقت اللي تنزل فيه دق الباب
مريم: تفضل
مها:هااااااااااي
مريم:هلا مهوي حياج و ينج من مساع قاعده الحالي
مها: شسوي كنت اساعد امج
رؤى:وانا بعد كنت اساعد امج
مريم: هلاااااااااااا حياج
مها: من قدج ملكتي صح ما قلنالج مبروك
رؤى: طالع إي والله
قاموا سلموا عليها و باركوا لها
مريم:صباح الخير تو الناس
رؤى: بعض الناس غيرانين منج ليه ملجتي قبلهم
مريم:أيل بنحسد انا اليوم تكفين رؤى اقري علي من العييييييين (و طالع مها)
مها: من زينها اغار منها بعدين ملجتنا الأسبوع الياي ليه اغار
هديل وهي تدخل: بنات امي تقول تعالوا ساعدونا
مريم: هديلووووووه حتى مبروووك ماكو شفيج نفسج بخشمج
هديل: سكتي بس حرمه عيوز مسكتني و تسأل و كل شوي تقولي هاااااه وانا اعلي صوتي
رؤى: بتخطبج يمكن الحفيدها مبرووووك مقدما
هديل: اقووووول بس من قال ابي اتزوج
مريم: ايه مو ضامنه منو بيخطبها بس تنتظر رجعته من السفر
هديل بدون ماتحس: أي والله صدقتي
رؤى: طااااااااالع هذي لو امي هنيه تذبحج
مريم: على فكره تراه رجع من السفر امس
هديل: صج شدراج شفتيه
مريم: ايه كنت بالبلكونه وهو بغرفة الكمبيوتر وشفته هو الولد الوحيد هناك
هديل: مريوووووووم تبادلين غرفتي بغرفتج
ام عبد العزيز وهي تنادي: هديييييلوووووووه كل هذا تنادين البنات
هديل: ابييييييييه انطقيت ياله بنات مبرووووك مريوم نشوفج تحت
مريم: اوكي ادعيلي ما تكرفس من الفشله
طلعوا البنات من عندها و رجعت الأفكارها وقفت جدام المرايه طالع نفسها
هي اليوم عروس لكن قلبها فاقد كمالت فرحته شي محزني و فاقدته شنو
رسمت بتسامه على وجها تشوف شلون شكلها قعدت على السرير قدام المرايه و سرحة بفكرها
(صح اليوم انا خطيبة محمد اللي ختارني هو بنفسه عن حب وانا اقلمت نفسي معاه إلى ان حبيته
و هذا الحب انكشف بعد هوشه مع ...) شهقت كأنها تذكرة (عبيييــــــــر ....)
طلعة الصندوق من الدرج فيه صورتها مع عبير يوم سوو لهم حفل تخرج بالبيت كانوا لابسين
لبس التخرج و كل وحده ماسكه شهادتها بإيدها ....
(عبير وينج اليوم محمد اللي حاولتي تقولين لي انه يحبني مثل ما وصلت لج خبر مساعد اليوم ملجتنا على بعض
ليه خنتي الوعد و ما حضرتي ملجتي مثل ما أنا حضرت ملجتج و كنت يمج أول بأول انتي صرتي الحين
مجرد صوره اكلمها كل ما حسيت بحزن ...) توها بتدمع عينها مسحت دمعتها بسرعه
باست الصوره و رجعتها مكانها
شهد:مررررررحبااااااااااااااا بمرت اخوي ..... مريوووم شفيج؟؟؟؟
مريم: ما فيني شي ليش
شهد: عيونج فيهم دمووووع
مريم: لا أبد ما فيه شي هاه انزل ولا بعد
شهد: ياله اذا سمعتي الزفه تعالي طيب
مريم: اوكي
قامت القت نظره اخيره على شكلها و وقفت قريب من الدري علشان تنزل تسمع حشرت الحريم تحت
توترت لكن سوت نفسها عاديه بتسمت يوم سمعت الزفه نزلت بهدووووء
كانت أناقتها مرررره خفيفه لأن الملجه بالبيت الحوسه كلها للعرس
مي قامت تبجي من الوناسه ان مريم مرت اخوها الغالي و شهد تحاول تسكتها
بعد ما نزلت و قعدت بمكانها جو صديقاتها يباركون لها و الحريم الباقيات... ما طولت إلا قالوا محمد بيدخل
شهد كانت واقفه يم مريم دخل محمد سلم عليها وباسها على راسها و قعدوا
لبسها و شربها عصير و راحوا قصوا الكيك بعدها راحوا بالمجلس و حاطين لهم اكلهم هناك قعدوا البنات معاهم شووي بعدها طردهم محمد وهم يضحكون عليه و مريم متفشله منه
توه بيتكلم دق جوال محمد

ويــــلا
21-12-2006, 21:25
محمد: ابصم بالعشره هذا مساعد
مساعد: الوووووو
محمد: هلا شتبي
مساعد: لا بس كنت اطمن عليك ليوكن سوت لك شي هالمتوحشه
محمد: لا بالعكس صايره مسالمه يمكن تسوي نفسها مستحيه
مساعد: لا تخدعك تراهي جذابه عطني ياها ببارك لها
محمد: هاج مساعد بيبارك لج
مريم بهدووء: الو
مساعد: لو سمحتي نبي مريم مو انتي
مريم: انا مريم
مساعد: اوووووووه انتي مريم شفيج مسويه عاقله حليلج
مريم: مساعدوووووه انت تبي تبارك بس
مساعد: ايه هذي الريم اللي اعرفها مبروووووووك يالقزمه حطي بالج على محمد مو تلعوزينه
مريم: الله يبارك فيك يا طنطل قوله هو خل يخاف علي مو انا اخاف عليه
مساعد: انقلعي انتي عن عشر رياييل بس مطلعه الويه الطيب الحين يا الشيطانه
مريم: مساعدووووووووووه كف الشر احسن لك بعدين المفروض ما تدق الحين مالت عليك
مساعد: انتي شلووون تتجرئين تقعدين مع حمووود الحالج و بدون حجاب بعد اعلم ابوج
مريم هنيه رجعت ذاكرتها الورا نفس الحركه اللي سوتها فيهم يوم الملجه
مساعد: الوووووووووو شفيج خفتي اعلم ابوج صدقتي
مريم: من زينك اصدقك كلك بكبرك جذبه و مصدقه نفسها بعد
مساعد: خلاص عفينا عنج بس حبيت ارد لج الحركه سلاااااام
سكر و رجعت التليفون لمحمد و تمت ساكته و تفكر هل مساعد نسى عبير او شنو حاله اليوم
اكيد تذكر ملجته
محمد: مريم وين وصلتي
مريم: عند مساعد... محمد شلون شكل مساعد اليوم مستانس ؟؟
محمد: اممممم شوفي شكله يقول مستانس بس تدرين مساعد كله يخبي شعوره اذا كان حزين
يعني الكل يشوفه يقول هذا معدي ازمته بفقد خطيبته لكن اذا كان الحاله يسرح بخياله و يبان الحزن
عليه كم مره انا اشوفه بهذي الحاله
مريم: الله يعينه حتى انا فقدت عبير اليوم كنت اتمنى تشاركنيي فرحتي
محمد: هي مشاركتج فرحتج لأنها بقلبج اللي ما نساها صح ويله امسحي هالحزن عن ويهج ولا اطلع الحين
مريم: لا لا خلاص (بتسمت له)
تمووو يسولفون إلى الساعه 1 بالليل بعدها راح محمد لكن ترك لها هديه قال للبنات يدودنها
الغرفتها اول ما صعدت ستغربة باقة ورد على سريرها
و هديه مغلفه فتحت الهديه وكان عباره عن طقم عطور و بطاقه
مكتوب عليها من القلب اللي حبج من اعماقه
محمد............
بتسمت و رشت من العطر و رجعته بعلبته و غيرت ملابسها و تسبحت ونامت على طول
...........................
بعد جم يوم بالجامعه
يت شهد تركض المريم
مريم: بسم الله عليج شهد شفيج
شهد: مريم بيذبحني والله بيذبحني هو قال لا تخليني الحالي تكفين
مريم شافة الرعب اللي بعيون شهد
مريم: وينه محمد
شهد: راح عنده محاضره انا ما ابي ادخل هذي المحاضره مع هالولد يسجلوني غياب ولا أروح
مريم: طيب انتي هدي نفسج انتي مو الحالج شوفي المكان مترووس ناس وين يجرئ يسوي لج شي
شهد تمت ما سكه مريم و ما تبي تهدها انتظروا محمد يطلع و قالت له مريم السالفه
محمد: شهد اسمعيني ابيج اليوم تروحين مواقف السيارات الحالج
شهد: لا محمد اخاف يجي هناك
محمد: شهد انا ماني مخليج بس ابيه يطلع من المبنى انا بكون وراكم علشان اقدر امسكه
طيب قولي هو شنو مسوي
شهد:بقول ذاك اليوم كنت اتفرج على مباني الجامعه كلها و أحاول احفظ أماكنهم دخلت مبنى كان فاضي تقريبا
المبنى اللي متصل بقسم الحاسب انا على بالي كماله للقسم يوم دخلت كنت اتفرج على المكان و تدري دريات وايده نزلت من فوق بطلع من المبنى و قبل لا أوصل سمعت حد يتكلم طليت من فوق ولا هو مع واحد ثاني ييتبادلون
شي ما عرفة شنو هو و عطاه فلوس كل اللي سمعته قال ابي هذي المره غير حاولت اصعد بهدووء لكن شافني
ولحقني مسكني و هددني ان لو احد عرف بسالفتهم انا بروح فيها و تم يقرب مني وانا وعدته ان محد يدري بس
يتركني و صار كل ما يشوفني يزيد تهدديه إلى ان قال انه بيذبحني
محمد: شهد المفروض ما تسكتين على هالشي المصلحت الكل
شهد: واذا انا رحت فيها شسوي
مريم: محمد شبسوي
محمد: ما عليج انا عرفة شكل الولد و انتي شهد سوي اللي قلتلج عليه و لا تخافين انا وراج
شهد وافقت و انتظروا و قت الطلعه مريم طلب منها محمد انها تروح لكن رفضت بس أصر عليها
صح قامت منهم و شهد راحت من المحاضرة للمواقف و مثل ما توقع محمد لحقها
صار هو ورى شهد و محمد وراهم يراقبه مريم تمت واقفه قريب من سيارة محمد
بحيث تشوف كل شي و بنفس الوقت قريبه من البوابه الداخليه علشان تطلب مساعده اذا حتاج
شهد و صلت السيارة محمد
...:هاه اليوم الحالج مو خايفه
شهد ساكته
..: شرايج اني مليت منج و اليوم بنهي حياتج
شهد: انت شتبي مني اللي طلبته سويته و تم الأمر مثل ما طلبت
..: و تصرخين بويهي بعد
توه مقرب منها و هي لصقت بالسيارة جاه محمد و مسكه من جتفه و لفه عليه و عطاه كف معتبر
شهد ركضت بعيد عنهم و تموا محمد وهو يتهاوشون مريم خافة حيل
ركضت داخل لكفتيرا
مريم: الله يخليكم سادعووني فيه هوشه برى
طلعت و كان معاها فيصل و سعيد و ربعه
توهم واصلين لهم ولا الولد مطلع سجينه و طق محمد فيها على جتفه يوم شاف الشباب ياينهم
توه بينحاش امسكوه و محمد على الأرض ماسك جتفه و يتلوى من الألم مريم ركضت له
و شهد قعدة يمه تحاول تساعد لكن الجرح كان عميق مرررره طلبوا الأسعاف و نقلوه للمستشفى
معاه مريم و شهد و الولد اخذوه للشرطه
جاهم واحد من الشرطه يسأل عن حال محمد و يبي يعرف سر الهوشه سئل مريم و شهد و عرف منهم اللي يبيه
و ان الغلط على الولد و محمد ماله دخل و اللي سواه ممكن أي احد يسويه
مريم تهدي شهد اللي تصيح و كل ما غمضت عيونها جت قدامها لقطة طعنت محمد
طلع الدكتور وقال ما فيه خوف عليه و الحمد الله جات سليمه
دخلوا عنده كان قاعد على السرير و ماسك جتفه و مغمض عيونه
شهد ركضت له و حطت راسها بحظنه و تحس باللوم
محمد:خلاص شهد حصل خير (و يمسح على راسها)
شهد: كله مني انا السبب بالي صار
مريم: شهد خلاص الحمد الله محمد بخير
طالعها محمد:منو طلب المساعده؟؟؟
مريم:انا كنت خايفه عليك يوم شفتكم تتهاوشون
محمد بتسم: تخافين علي
مريم:اكيد مو ناقصه افقد غالين على قلبي مره ثانيه (و متلت عيونها دموع)
شهد:أي والله كافي فقدنا عبير نفقدك انت بعد
محمد طالعها بنظره يسكتها
شهد انتبهت و طالعة مريم اللي منزله راسها و تمسح دمعتها
مريم: الله يرحمها و يدخلها فسيح جناته
شهد: اسفه ما كنت اقصد
مريم: لا عادي اصلا عبير بقلبي ما أنساها .... المهم شنو عجبتك القعده هنيه
محمد: شهوووده تصدقين اللي عقمت لي الجرح و حده تهببببببببل ما كان ودي انها تخلص
شهد طالعة مريم : هي انا مالي شغل تبلشني بينكم
مريم قربت منه و طقته على جتفه المصاب : سخيف
محمد: والله يعور ليه طقيتيني
مريم: قوم بنروح البيت اخلص
محمد: تغارين علي؟؟؟
مريم: من زينك .... على العموم بنتظركم عند البوابه دقيت على مساعد يجي زين
طلعت و سكرة الباب محمد بتسم و شهد تضحك عليهم لأنه مو وقت هالسوالف وهو
بهذي الحال لأنه كان يتألم لكن يضيع السالفة
توها طالعه لقت سعيد توه ياي
سعيد: مريم
مريم: هلا سعيد
سعيد: شلون محمد الحين
مريم: بخير الحمد الله
سعيد: الحمد الله حطي بالج على نفسج
مريم: لا تخاف علي دام محمد معاي و بعدين تعال ما باركة لي
سعيد: على شنوووووو؟؟؟؟
مريم: تراني ملجة
سيعد حس قلبه عوره لكن ما بين لها: مبروووووووووك منو سعيد الحظ
مريم بخجل: محمد
سعيد: لااااا ما درينا تدرين التهينا بالدراسه على العموم الله يتمي عليكم بخير
مريم: آمين مشكور ما قصرت
سعيد تم واقف يفكر شوي
مريم: سعيد فيك شي؟؟؟
سعيد: الصراحه في شي ودي اقوله لكن مدري...
مريم: شفيك مضيع بالكلام تكلم انا اسمعك
سعيد:الصراحه من اول ما يت شهد للجامعه... و هي كانت ... يعني
مريم كأنها عرفة شنو بيقول: اضن اني عرفة شنو بتقول تعال الباب مفتوح لك
سعيد(معقوله فهمتني )
راح من عندها وهو يدعي لها بالخير من كل قلبه صح هالخبر عور قلبه يمكن للحين فيه مكانه المريم بقلبه
لكن كل شي قسمه ونصيب لكن فيه انسانه ستحلة قلبه بعفويتها
جاهم مساعد و أخذهم تحمد له بالسلامه قط مريم البيت و راحوا
ام حمد: وين كنتي تخرعة عليج
مريم: هلا يمه لا ابد كنت بالمستشفى
ام حمد: مستشفى شفيج؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم: مو انا محمد تهاوش مع واحد و كان معاه سجين طق محمد بجتفه ترى هو بخير لا تحاتين
ام حمد:قلبي كان حاس ان فيكم شي
مريم: عن أذنج بروح غرفتي
صعدت الغرفتها و حطت راسها و نامت ما تبي تفكر بشي أبد
.......................................

ويــــلا
21-12-2006, 21:28
*=*=*((بيت ام مها))*=*=*
طبعا صارت ملجة مها و عبد لعزيز
كان الكل قاعد بالصاله و ضحكهم مالي الكون اكيد بيكون الكل فرحان
عزيز: لو سمحتوا ابي انتباهكم شوي
الكل تم يطالعه
عزيز: قررت ان عرسي يكون نهاية هذا الكورس اللي ما بقى عليه شي
مها نصدمت ما كانت تدري
رؤى: هاه مخططين من قبل و ما تقولون
مها: لحظه لحظه ترى حالي من حالكم تفاجئة بالخبر من صجك عزيز
عزيز: ايه تقدرين تقولين لا
مها سكتت اكيد ما بتقول لا بتسمت
ضحكوا عليها توقعوا انها ترفض لكن السكووت علامة الرضا
هديل: ايل محد راح يودينا السوق غيرك عزوزي
عزيز: لا والله اللي اخبره ان مهاا تسوق ليه ما توديكم
مها: اسمع.... اسمع لا تنسى انا العروس المفروض اكون مرتاحه والكل يخدمني مو انا اوديهم السوق
رؤى: طالع الخبله منو بيجهزلج ملابسج حق العرس يدتي
مها: أي والله صح عبالي علشانه ولد خالي ما يحتاج
ابو عبد العزيز: لا والله ترى دفعنالج فلوووس علشان تجهزين مو حق المطاااااااعم و الوناسه
مها: هديلوووووه محد غيرج يفتن علي شدراه اني اشتري من المطعم بفلوس المهر
ام مها: حسبي الله عليج انا قلت مستحيل يبقى فلس بيدج قومي الحين يبي باجي الفلوس
مها: ابيه فضحت عمري ....... ان شاء الله
راحت تجيبهم و الكل تم يضحك عليها و عزيز يحمد ربه ويشكره على النعمه اللي هو فيها
مها تصلت على مريم تعطيها خبر علشان تستعد لهذي المناسبه
و تصلت على كل البنات تبلغهم لأن حوستهم يبيلها و قت
...................................
محمد تحسنت صحته و رجعت أيده مثل أول مريم كانت حالها تسر الكل طبعا تروح و ترجع
للجامعه اغلب الأيام مع محمد اللي ما يخليها تسوق سيارتها دامهم رايحين
النفس المكان مساعد مع الأيام رجع مساعد لأولي لكن بعيونه نظرة حزن محد قادر يفسرها
........................................
..((يوم عرس عزيز و مها))..
مها من الساعه 2 و هي بالصالون تتجهز للحفلة و البنات رايحين الصاله علشان يباشرون
بترتيب المكان و يتواجدون مع ام مها أول بأول و جايبين و حده تعدلهم للصاله
مريم كانت مع مها.... شهد و مي بصالون ثاني... الرجال طبعا روحه وجيه من الصالة للبيت يجيبون
الناقص و عزيز يتكشخ هو الثاني
مها: من يقول اني بكون العزيز احس انه حلم والله
مريم: شفتي شلون اللي ما كنتي مفكره فيه ولا معبرته طلع يموت على الأرض اللي تمشين عليها
مها: أي والله الحمد الله على كل حال
مريم:شنو لون كوشتج
مها: ما ادري بيسوونها مفاجئه لي
مريم: حلوووو علشان تتحمسين للروحه
مها: ليه واقفه عندي روحي خليهم يعدلون شيفتج
مريم: انا شيفه افاااااااا ما توقعتها منج
مها: عاااااااد مو تزعلين من لي غيرج انا احبج موووت
مريم بتسمت و راحت تجهز لأنها بتروح قبل مها للصاله
...........................
رؤى: تتوقعين بتعجبها الكوشه
هديل: اكيد و الله انها رهييييبه
رؤى: الله يسمع منج ياله نروح نتعدل الساعه 4 الحين
راحوا للغرفه و بدء الإستعداد الهذي المناسبه
مي و شهد خلصوا ورجعوا البيت يلبسون و يروحون الصاله من وقت يساعدون البنات
مي بعد ما البسة الفستان:حموووووووود شرايك فيني حلوووه؟؟؟؟؟
محمد: اكيييييد ما يحتاج اقول طالعه قمر 14
شهد و هي نزله من فوق:احم احم
ام خالد: ياله عاد فك نفسك الحين
محمد: الله يعين احم هلاااااااا شهوووووده
شهد: لحظه لا تكمل مو محتاجه مدح علشان اوثق بنفسي انا حلووووه بكل الظروف
مي: قصدج اني مو واثقه من اناقتي انتي و هالويهه الغبي
شهد: انا ويهي غبي يالحوله
خالد توه داخل شافته شهد تركت مي و راحت له
شهد: خلووودي حلووووووووو
خالد: بغيت انحاش عبالي حرمه غريبه منو انتي شهوووده حبيبت قلبي!!!!
شهد بدلع: ايه
خالد: شي مشاء الله لا ينظلونج
مي و هي تقلد شهد: مو محتاجه مدح علشان اوثق بنفسي
شهد توهقت طبعا : لا بس علشاان اثبتلج صحت كلامي
محمد: ما تنفع هالتصريفه دوري غيرها
شهد: يووووووه الساعه 5 تأخرنا ياله منو يودينا
توهها مخلصه جملتها إلا يندق الجرس
طلع خالد يشوف منو لأنه الأقرب للباب
مريم: مرحبا
خالد: هلا
مريم: قلت دامي قريبه من هنيه أخذ معاي البنات إذا كانو مخلصين
خالد: دخلي حياج
مريم: لا أستحي
خالد بتسم: من منووووووو
مريم: من........ من مساعد
خالد: علينا دخلي بس
دخل خالد الصاله و وقف ما سك الباب و يأشر لها تدخل و هي واقفه متردده
محمد: منو تنادي
خالد: انادي هذي
دخلت مريم و هي منزله راسها بتمووووت من الفشيله
مريم: السلام عليكم
شهد و مي: هلااااااااااااااا
دخلت سلمت على أم خالد و أم مساعد
شهد: تراج نسيتي احد (و هي تأشر على محمد )
مريم: شلونك محمد
محمد حب يفشلها زود: لو سمحتي منو الأخت
مريم طالعته بستغراب:انا مريم
محمد:صج انتي الريم شالحلات ما عرفتج شـ الزين شـ الجمال تهبليييييييييييين
مريم مو تفشلة و دها تنخش تحت الكنب من الفشيله :تسلم
شهد:مسكيييييينه مي طلع يجذب عليج منتي حلوه ولا شي يء منو يغطي عليج
مي: مو بس علي و عليج بعد والله والله كل هالكلام المشجع وين كان منخش
مريم: بحذفكم بالجوتي الحين انتي وياها جب
شهد: يمه تخرع توها شحلاتها بنوته رقيقه مستحيه طلعتي وحش تخرعين
مريم و هي تقوم: الشره علي اللي متعنيه يايتكم أوصلكم للصاله ياله عن أذنكم بروح
شهد و مي: لاااااااااااااااا نمزززززح
مريم:بمشيها لكم علشان خاطر مهوووي و لا جن خليتكم تولون هنيه تحركوا
البنات سلمو على امهم و طلعوا متجهين للصاله كلهم
طبعا نبهروا بجمال المكان هي صاله بسيطه لكن مع ترتيبها اللي مناسب مع لون الكوشه
معطي تألق للمكان و مخليه خيااااااااالي
راحوا الغرفة عند البنات و كانت هديل مخلصه بقى رؤى و تموا يسولفون إلى الساعه 7
يعني وصول المعازيم كانوا البنات واقفين عند الباب يستقبلون المعازيم
مع ام مها و ام عبد العزيز
مها كانت مخلصه و قاعده بالصالون تنتظر 7 و ربع يجون ياخذونها
يوم و صلت مها دخلت الغرفه كانت المصوره تنتظرها و قعدت تصورها لحالها طردت كل البنات من عندها
علشان تسوي الحركات صح يوم خلصت دخلوا البنات صوروا معاها كل ساع مع وحده
بالأخير صوره جماعيه لهم كلهم
و ضلت مريم عندها تسولف إلى ان يجي وقت دخلتها
مها: مريم احس اني ارجف من التوتر
مريم: هدي نفسج الحين انتي خذي نفس عميق و طلعيه شوي شوي
مها سوت اللي قالته مريم: بعدني متوتره
مريم:هههههههه و الله انج رجه طبيعي التوتر لأنج بتبدين حياة جديده
دخلت ام مها قالت لها تستعد لأنها بتدخل بس يجهز الشريط حق الزفه
مريم: انا بخليج الحين
مها: وين؟؟؟
مريم: شفيج بروح انتظرج بالصاله لا تخافين و خليج مبتسمه وهي تصورج
مها: انزين
طلعت مريم و جهزوا الزفه و طلعت كانت زفه مررره حلووه و هاديه
من دخلت عند الحريم و هي مرتبكه لكن يوم شافة الكوشه شلون حلوه مع الأنوار الملونه الي حاطينها
بتسمت بتسامه عريضه
هديل: شكلها عجبتها الكوشه شوفي شلون بتسمت يوم رفعت راسها و شافتها
رؤى: اخاف الحين تركض لها من الوناسه عاد الفوشي لونها المفضل
مريم:هههههههههه تخيلي
الكوشه كان لونها فوووشي مع أبيض لؤلؤي و منثور على الدري اللي تصعده ورد وردي غامق و أبيض
و الأرض مفروشه بسجاده حمره من أساس الصاله
ما صدقت وصلت للكوشه تمت واقفه مده و المصوره تصورها و مثبته الكاميرى الفيديو عليها
صعدوا رفيجاتها يباركون لها و ام مها بعيد تبجي من الفرحه ما تبي مها تشوفها
و ام عبد العزيز و ام فواز يهدونها
مها:هديل
هديل: هلا
مها: وينها امي؟؟؟؟؟
هديل: يمكن مشغوله مع الناس تدرين كل شي لازم يصير اوكي ما نعتمد على العاملات
سكتت مها و مع مرور الوقت والبنات يرقصون نست التوتر اللي هي فيه
قوموها البنات غصب ترقص شوي رقصت و كل اللي موجودين يصفقون لها كانت مررره مستحيه منهم
قعدت مكانها ما حست إلا الكل يلبس ويتغطى
مريم: انا بروح شكلهم بيدخلون الحين
مها: هاه يمه بنحاش معاكم
مريم: شنو بنحاش نثبري بس
نزلوا البنات كلهم شوي إلى تجي أصوات الطيران من برى و يدخل عبد العزيز
مع ابوه و طلال
و قفت مها يوم قرب منها وصل لها سلم عليها و باس راسها وصوروهم صوره جماعيه
مها و امها و طلال و ام عبد العزيز و ابوه و اكيد عزيز يوم راحوا
جو هديل و رؤى يسلمون على أخوهم و يصورون معاه
مها ما كانت تبي طول بالقعده لأنها مع التوتر بدت تعصب شوي
قعدوا اقل من10 دقايق بعدها قصوا الكيكه و دخلوا الغرفه تصورهم المصوره على راحتهم
بعد جم صوره اللي نرفزت مها و عزيز على كثر الحركات ما صدقوا تطلع
عزيز: يمه منها تحب تقرق لو مطوله شوي جن طردتها
مها: شتسوي هذا شغلها بس حتى انا زهقت منها
عزيز : ياله لبسي علشان نروح الفندق
لبست و طلعوا و كانت سيارة مزينه حق المعاريس و كل ربع عزيز و طلال
موجودين علشان يزفونهم بسيارات
طلال يسوق فيهم
طلال: بنسوي لكم زفة سياير تسد الشوارع كلها
مها: الله و نااااسه
كانت الزفه مره حلوه و كل واحد يشوفهم بالشارع يكون ماله دخل بالعرس يصف معاهم
و يضغطون بواري و إذا وقفتهم الإشاره ينزلون و يرقصون يعني كان أحلى يوم بالنسبه المها
و عزيز و صلوا للفندق الي كان حاط لهم زفه
وصلوا الغرفتهم كانت مررررره حلوه من الترتيب اللي مسويه الفندق يوم عرفوا انهم معاريس
بعد ما دخلوا قعدوا يسولفون دق جرس الغرفه
مها:منو هذا
عزيز: ما ادري (فتح الباب) أي خدمه
كان عمال الفندق جايبين لهم كيكه و شموع و حركات
دخلوها و عطوه باقة ورد عليها بطاقة تهاني من صاحب الفندق
مها: الله مرررره حلووو حتى الفندق مستعد لنا
عزيز: هذا عرس مها و عبد العزيز مو أي عرس
.................................
(بالصاله)
مريم:الله يوفقها يااااااااارب
هديل: آمين يوفقها و يعيشون حياة سعيده على طول
رؤى:عقبال عرسج مريوووووووم
مريم: لا انا مطوله تو الناس
رؤى: عقب عرس مهوووي ما أضن انه بيأجل بتشوفين
مريم: لاا لا تقولين حدي مو مستعده
هديل: شنو ما شريتي جهازج
مريم: بلا شريت بقى الفستان بس
رؤى: خلاص ليه مو مستعده
مريم: لا مو الحين انا هيئة نفسي على اني مطوله
هديل: على العموم الحين بعدين أهم شي تكونين سعيده
مريم: آمييييين و تكونين انتي الفرحه اليايه (و تغمز لها)
رؤى: آميــــــــــــــــن علشان يكون البيت لي بس

ويــــلا
21-12-2006, 21:30
هديل: آمين علشان افتك منج بس
مريم: اييييييييه المفروض نصدق كلامج صح رؤى
رؤى: شفيج مشيها لها تحسبنا ما ندري انها تتمنى يخطبها اليوم قبل باجر
هديل: اششششششششششش فضحتونا الله يفضحكم
بهذا الوقت كانت ام فواز تكلم ام مساعد
ام فواز: ام مساعد عندي لج راي خوووش راي
ام مساعد: خير
ام فواز: ابيج تخطبين رؤى حق مساعد
ام مساعد تفاجئة
ام فواز: مو قصدي اني ادخل بيحاتكم لا والله لكن اشوف عبير برؤى احسهم شخص واحد
ما ضن مساعد يرفض
ام مساعد: ما توقعتج تقولين لي اخطب المساعد لكن ما اقدر اجبر الولد على شي ما يبيه
و لا رؤى بنت ما تتعوض مثل عبير بكل شي و الله
ام فواز: أي والله كل ما شفتها يعورني قلبي اذكر عبير الله يسكنها فسيح جناته
بس إذا مساعد مو راضي خليني أكلمه لج
ام مساعد: ان شاء الله خير و لا يهمج
.................................................. .....
انتهى العرس على الساعه 1 بالليل رجع كل واحد البيته و ام مساعد تفكر بكلام ام فواز
تحس انها قتنعت فيه و تتمنى مساعد يوافق على هالشي
و تنتظر النهار يطلع علشان تكلم مساعد بهالخصوص
مريم رجعت البيت و كانت تفكر بعبير المفروض يكون عرسهم بهالوقت لكن قدر الله و ما شاء فعل
دق جوالها كان محمد قعد يسولف معاها حول الربع ساعه لكن النوم غلبها
نامت وهو قاعد يكلمها ضحك و سكر الخط
مساعد كان بغرفته يذرف دموع الحزن يذكر عبير اللي كانت ينتظر السنه تخلص
علشان يسوون العرس يذكر شلون كانت تنرفزه ببرودها و تأجيل الموضوع
اخذ جواله يتفرج على رسايلها و يبتسم و يترحم لها و يدعولها بالمغفره
حزنه مو مثل أول قل لكن عبير حبه ما ينساها بهالسهوله
تذكر رؤى شلون تشبه عبير و يوم يضمها بالشاليه كانت حركه لا إراديه منه
نام وهو على هذي الحاله
هديل و رؤى من رجعوا طق سوالف إلى ان أذن الفجر
.......................................
اليوم الثاني سافرة مها شهر العسل لفرنسا
قبل لا تروح جت مريم و دعتها بالمطار مع أهلها
ام مساعد كانت تكلم مساعد بالموضوع
ام مساعد: هاه مساعد شقلت
مساعد تم ساكت فتره: يمه تتوقعين شنو بيكون ردي
ام مساعد: قبل لا ترد خلني اقول ان اللي طلب مني اخطبها لك ام فواز
مساعد: خالتي ام فواز؟؟؟!!!!!
ام مساعد: أي و ربي شاهد على كلامي ابيك تفكر يمه و انت شايف رؤى كذا مره
مساعد: يصير خير اردلج الخبر اليوم المغرب ياله تامرين بشي
ام مساعد: سلامتك
طلع مساعد وهو يفكر بالموضوع كأن قلبه راضي فيها لكن ليه؟؟؟؟ هذا السؤال اللي محير مساعد
تم يدور بالسيارة من غير هدف يفكر هل يقبل او لا
.............................
مريم كانت طالعه مع محمد و شهد و مي يتغدون برى و كانت الفرحه شايلتهم
و كل شوي شهد تلمح لهم ان الكل اعرس إلا هم بعدهم فترة خطوبه و مريم تحاول ضيع السالفه
الكل كان ناجح و شهد بمساعدة محمد قدرة تنجح بكل المواد و مريم نجحت لأن رؤى ساعدتها
و اخذوا مسألة الجامعه جد مو بس وناسه
...........................
على 4 العصر رجعوا من الطلعه للبيت و كان مساعد قاعد بالصاله و باين على ويه بتسامه خفيفه
و امه كانت بطير من الفرحه
الكل: السلام عليكم
مساعد و امه: و عليكم السلام
مريم: شلونج خاله
ام مساعد: بهذي الحظه انا أسعد انسانه بالوجود
مريم: دوووووووووم بس على شنو مستانسه
ام مساعد: مساعد بخطب له رؤى بنت عبدالله ان شاء الله تكتمل الفرحه بموافقتهم
مريم ختفت البتسامه عن ويها فترة بسيطه و كان مساعد يطالعها و ختفت بتسامته يوم شافها
لكن مريم حاولت ضيع السالفه و بتسمت
مريم: ان شاااااء الله توافق و تملي البيت هذا سعاده
مساعد رتاح من ردت فعلها يحس ان هي و عبير واحد من كثر ماهم قراب من بعض يحس سعادتها
كأن عبير بعد راضيه بالموضوع
طلعة مريم و صلها محمد لبيتهم أول ما دخلت غرفتها تصلت على رؤى تقولها
هديل وهي تنادي رؤى: تليفووووووووووووووووووووونج يدق رؤىآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
رؤى: شوفي منو كاني جايه
هديل: مريم أرد
رؤى: لا كاني يت
مريم: مرحبا
رؤى: هلا والله مراحب اخبارج
مريم: تمام وانتي
رؤى: الحمد الله بخير
مريم: صوتج يقطع طلعي بالحوش
رؤى: اوكي لحظه...(طلعت) والحين
مريم: اجذب ما يقطع ولا شي بس ابيج تكونين الحالج
رؤى: يالخبيثه قولي شعندج
مريم: بلييييز رؤى بقولج شي مو ضروري أسمع ردج الحين بس سمعي شبقول
رؤى: اوكي قولي
مريم: رؤى ام مساعد قررت تخطبج لمساعد و مساعد موافق بس باقي انتي تكفين لا تقولين لا
رؤى نصدمت هذا اخر شي توقعته: من صجج تتكلمين؟؟؟!!!
مريم: أي والله و اتوقع انه طلب خالتي ام فواز لأن امس كانوا يتكلمون بموضوع
رؤى:ما ادري شنو بقول زين انج قلتييلي قبل لا تقولي أمي علشان افكر عدل
مريم: اتمنى يا رؤى أنج تكونين موافقه احس انتي اللي بتسعدين مساعد انا ما اجبرج فكري على راحتج
رؤى: اوكي ان شاء الله خير
مريم: ياله تامرين بشي
رؤى: سلامتج
مريم: اول ما تاخذين القرار قولي لي اوكي
رؤى: صار سلام
من سكرته قعدت عندهم بالصاله لكن بالها مشغول هل توافق او ترفض
وهل صحيح فرحت مساعد بين يديني او لا
ضلت على هذي الحال و دق تلفون البيت و عرفت من الحوار انالمتصل ام مساعد
راحت غرفتها بنتظار امها تجي تكلمها بالموضوع انتظرت مده لكن امها ما بينت
ام عبد العزيز فاجئها الخبر و كانت تتمنى ان بنتها تعيش حياة حلوه لكن تبي تشاور ابوها و تشوف رايه
دخل ابو عبد العزيز للغرفه
ام عبد العزيز: يعطيك العافيه
ابو عبد العزيز: الله يعافيج اشوفج قاعده هنيه اكيد عندج شي بتقولينه
ام عبد العزيز: مشكلتك فاهمني بدون لا أتكلم أي بغيتك بسالفه صغيره
قعد يسمع لها طبعا قالتله هو تفاجئ مثل الكل
ابو عبد العزيز: تبين الصج انا موافق و مستانس بعد مساعد تحسينه رجل بمعنى الكلمه بس راي رؤى مهم
ام عبد العزيز: انا قلت بشوف شنو رايك بعدين اقول لها
ابو عبد العزيز: اضن انها قاعده توني شفتها صاعده غرفتها ابي اسمع رايها بسرعه
ام عبد العزيز: لا تستعيل ترى يبيلها مده تفكر
ابو عبد العزيز:ادري وانا بعد ما بيها ترد الجواب الحين خل تاخذ وقتها بالتفكير
طلعت ام عبد العزيز و راحت الغرفة البنات كانت رؤى لحالها من دخلت و رؤى قلبها
يدق بسرعه
ام عبد العزيز: لج خلق تسمعين سالفه ابي رايج فيها
رؤى: اكيد حياج امري
ام عبد العزيز:كنت بقولج ان مساعد اكيد تعرفينه متقدم لج و انا و ابوج نبي نسمع رايج
رؤى سكتت و لا قالت شي مو عارفه شنو ترد
ام عبد العزيز: شوفي مو ضروري اسمع رايج الحين باجر عقبه مو مهم بس اهم شي تكونين مقتنعه
رؤى: ان شاء الله
ام عبد العزيز: ياله اخليج انا تصبحين على خير
رؤى: تلقين الخير
رؤى كانت مفكره بالموضوع تحس ان ما فيه شي يردها عن الموافقه بهذا اليوم راحت تنام بغرفة مها
لأنها عارفه ما راح يجيها النوم و هديل ما تنام إلى الليت مسكر قعدت بغرفة مها كان ودها مها موجوده تاخذ
رايه بالموضوع
..............................................

ويــــلا
21-12-2006, 21:34
مساعد كان الموضوع عنده مهم يحس انه مو قادر ينام يخاف ترفض و طير من ايده ما يبي احد ياخذ رؤى غيره
يحس انه تعلق فيها بس بسبب الشبه و يخاف يظلم معاه رؤى
مها و عزيز كانت حياتهم من احسن ما يكون لا بد من الهوشات شوي و الزعل لكن يرجعون يراضون بعض
مريم تنتظر اتصال رؤى تقولها شنو رايها علشان تبشر مساعد تذكرة عبير شلون كانت اول من بشره
بموافقة اهلها عليه
دق جوالها كانت رؤى ردت على طول
رؤى: شنو مقابله التليفون ما مداه يدق شكله من شب ليت شلتيه
مريم: شسوي كنت احاتيج و انتظر اتصالج
رؤى: يهمج حالي مريم؟؟؟
مريم: اكيد يهمني تراج عزيزه علي والله
رؤى: تسلمين يا بعد عمري
مريم: هاه شنو قرارج
رؤى: الصراحه احس انه ما في شي يخليني ارفض و اهم شي انه مو مجبور على هذي الخطبه
فا اضن اني موافقه عليه
مريم: صج............ الله يسعدكم يااااااااااااااارب ويعوض عن اللي فات
رؤى: آمين لا تقولين اني ما قلت لج كاني قلت لج اول الناس
مريم: تسلمين يا قلبي اوكي ياله نامي شكو سهرانه
رؤى: ان شاء الله عمتي تصبحن على خير
مريم: وانتي من أهله
سكروا الخط و اثنينهم حسوا براحه بعد هذي المكالمه
.......................................
..((اليوم الثاني الظهر))..
كانت ام عبد العزيز بغرفتها جتها رؤى و قالت لها عن قرارها اللي فرح امها وايد لأن امها
كانت طول الليل تصلي و تدعي البنتها ان يوفقها و حست براحه من قرار رؤى
ما تأخرت على طول بلغت ام مساعد اللي من الفرحه بجت و قالت المساعد اللي نفس الشي فرح
و رتاح القرار رؤى و قال ماله داعي اشوفها دامها تشبه عبير
و خلال اسبوع تمت الملجه بس بغياب مها و عزيز لكن باركوا لهم بالتليفون
بعد الربشه كلها و قعدوا مع بعض
رؤى كانت مرره مستحيه خصوصا انه غريب عنها و كان خاطب صديقتها و صار خطيبها
بغمضت عين مساعد كان مرتبك و يحاول يدور شي يسولف عنه مو لاقي لأنه ما يعرف رؤى مره
رؤى قررت تقول اللي عندها
رؤى: مساعد
مساعد طالعها بصمت
رؤى: بقولك شي
مساعد: امري
رؤى: ما يأمر عليك عدو.... بس حبيت اقولك انا ما اجبرك انك تنسى عبير للأبد خصوصا انك تحبها
و كانت لك بيوم من الأيام اعرف انك تعلقت فيني و كلكم تعلقتوا فيني لأني اشبه عبير بشي معين
عبير باقيه بقلوبنا و ان شاء الله بحاول اسعدك مثل ما كنت مع عبير
مساعد تفاجئ من اللي قالته كأنها ترجمة اللي بقلبه من خوف ما يدري من شنو من بعد كلامها تم يطالع ويها
وهي منزله عيونها و تلعب بالخاتم يحس ان شي بصدره كان كاتم على نفسه والحين انزاح
مساعد: رؤى..... اتمنى اني اسعدج و خليج ..... ما ادري شنو اقولج اهم شي تكونين سعيده
رؤى ستانست من كلامه و رتاحت بعد ما قالت اللي بقلبها
انهم يكونون صريحين من البدايه احسن من كتم مشاعرهم و يعيشون بقلق على طول
بعد ما راح مساعد رجعت رؤى عند البنات كانوا المعازيم رايحين اول ما دخلت الصاله
قعدوا يهلهلوون عليها و هي تضحك
قعدت تسولف معاهم بس يوم جو يروحون
مريم: قبل لا أروح بعطيج شي ابيج تلبسينه او تحتفضين فيه براحتج
رؤى: شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم فصخت القلاده حقت عبير و اول مره تفصخها بعد ما عطتها
رؤى: مريم مقدر اخذها هذي ذكرى من عبير لج
مريم: ادري .............. لكن انتي زوجة مساعد الحين يحق لج تلبسينها
رؤى: خطيبته مو زوجته
مريم بتسمت حتى بهذا الشي نفس التفكير: المهم خذيها
رؤى: مريم تبين سعادتي؟؟؟؟
مريم: اكيد
رؤى: خليها معاج هي عطج ياها مو عطتني انا تكفين
مريم: براحتج ياله اشوفج على خير
رؤى: ان شاء الله ياله سلااام
راح كل واحد البيته مريم من دخلت غرفتها نزلت دموعها غصب عنها
تذكرت يوم ملجة عبير لكن مسرع ما طردت الحزن و حاولت تشغل نفسها بأي شي
جاها مسج ستغربت
فتحته كان
..((حموووودي))..
ان شاء الله ستانستي هناك
و انا احس انج قاعده تبجين
على فراق عبير
و ذكرتي يوم ملجتها لكن ابيج
تعرفين لج قلب حتى لو ابعدتي
يعرف شنو فيج
امسحي دموعج و بدليها
بالدعاء لها ترى دموعج
تحزنها
تصبحين على خير
..............................
ستانست من قلب و حمدت ربه ان محمد هو نصيبها لانه فاهمها صح
و تدعي ربها انهم ما يفترقون ابد
.......
كان حال مساعد مع رؤى مقبول و رؤى متفهمه انه مستحيل تستحل قلبه بذي السرعه
مهما صار و عارفه ان بمجهودها بتخليه يحبها
قرروا بتفاق ان العرس بعد شهر و لازم تستعد له و تفقوا انهم ما يقدرون يسافرون بعيد
حدود دول الخليج و ابد ما عارضت كلامه
فا لازم تخلص جهازها بسرعه اتفقت مع مشغل يسويلها
فستان على ذوقها و تصميمها لأنها تعرف تصمم
و بدت بالتجهيز
محمد لأنه من المتفوقين اختير انه يكمل دراسته بالخارج فا لهذا السبب ستعجل بالزواج
دام ان مريم خلصت جهازها و قالها تفصل لها فستان لأن عرسهم قبل عرس
مساعد بكم يوم
و هذي كانت حالهم الكل مشتغل بستعدادات الزواج لكل من محمد و مساعد
...................................
((..عرس محمد..))
كانت مريم طالعه قمت الرقه و النعوومه و فستانها كان من تصميم رؤى
امها قرت عليها المعوذات عن الحسد حتى الكوافيرات
قالوا لها اقري على نفسك خافت هي من كلامهم و قعدت تقرى المعوذات
بينها و بين نفسها
فرحة شهد و مي ما تنوصف خصوصا انهم ينتظرون اليوم اللي تكون مريم زوجة اخوهم
مها كانت مع مريم بهذا الوقت و ترفع ضغطها بالنرفز
و كل ما هدت مريم ذكرتها ان انتي اليوم بتمشين و الناس طالعج
ما تدرين تكونين حلوه بنظرهم بتروحين مع شخص غريب الحالج
و من هذا الكلام إلى ان طردتها مريم
بعد التصوير و كل شي طلعت مريم الكوشتها و كل اللي يشوفها يسمي عليها
كانت راسمه بتسامه هاديه على ويها
محمد من جهه ثانيه حرق تلفون امه يسأل متى يدخل عندهم
إلى ان قالت له تعال مريم حست انها بربكه مكانها غلط ان هي العروس
بالعاده بها الوقت تنخش حالها حال البنات
دخل محمد و نبهر هو الثاني بجمالها اول ما قعد سالها قريتي على نفسج
ضحكة صوروا معاها
و راحوا للفندق على طول مع مسيره بس مو مثل مسيرة مها لكن هم حلوه
الفرق ان رفيجات مريم شاركوا بالمسيره و هذا ونسها حيل
.............................................
بعد عرس مريم و محمد بأيام جاء عرس مساعد و كان كبير مره
لأن ابو فواز هو اللي تكفل بكل شي و سوى كل اللي قالته له عبير
انها تبيه اجر لهم بأفخم الفنادق
و كان العرس قمه بالروووعه رؤى كل شوي تبجي لأن حالها يختلف عن
مريم و مها انها بتروح مع شخص ما زال غريب عنها و ما عرفته
و البنات يحاولون يهدونها تهدى شوي و ترجع تبجي
لكن يوم دخل مساعد ختفت كل الدموع و بدلتها ببتسامه خوف و ارتباك
اول ما قعد معاها: شفيج خايفه؟؟؟
رؤى طالعته و بتسمت
مساعد: ترى حالي من حالج لكن حنى تعودنا على الصراحه ما فيه شي يخوف
رؤى: اكيد الحمد الله
مساعد: تدرين احس انج انسانه عزيزه علي
رؤى فرحة بكلامه انها نجحت بتقربها منه بخطوه
رؤى: وانت بعد
و كملوا سوالف إلى ان طلعوا من الصاله للفندق اللي كملوا سهرتهم و كانوا غير
عن كل مره سوالفهم كانت اكثر و الفرق مع بتسامة فرح على ويوهم
........................................

ويــــلا
21-12-2006, 21:36
نهاية العطله
مريم بحضن امها تصيح من قلب و امها تحاول تمسك عبرتها
سالم: يووووووووووه مريووووم ترى نقدر نشوفج
مريم: ما اقدر استوعب اني بروح عنكم مده طويله و برى ديرتي
عمار: ما عرفنالج كنتي صاجتنا اتمنى اسافر برى و ما ادري شنو يوم حصلت لج تبجين
مريم: ادري بس الحين بتم سنوااات مو جم يوم
ام حمد:بس الحين يجي محمد يشوفج تبجين يضيق خلقه
مريم: كيفه المهم اطلع اللي فيني
ام حمد: ما ينفع معاج إلى اني اروح غرفتي و احقرج
مريم: خلاص ...... خلاص اسكت
عمار: قويه امي سكتج
ام حمد: شعلا بالك ترى ما شفت شي
دخل بهذي ألحظه أبوها و تركض له و تلمه و تبجي
سالم: اوووووهووووووووووو رجعنا مره ثانيه
مريم: لا بجوه صغير بس علشان امي ما تروح
الكل ضحك عليها جئ محمد واخذها
عمار: عندك كلينكس بالسيارة
محمد: ليش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمار: علشان ما تغرق بدموعها ..... شوف اذا بجت عطها حلاوه أي شي ولا اقول شغل لها نغمه بالجوال تسكت
مريم: سخيييييييييف عمارررووووووووه
محمد:هههههههههههههههههههههههههه ياله نشوفكم على خير
مريم طلعت بسرعه علشان ما تبجي مره ثانيه طلع محمد لقاها راكبه السيارة
ركب الأغراض و راحوا للمطار
محمد: ترى حتى انا صعب علي اني افارق اهلي لكن دام معاي القمر يهووون كل شي
مريم: يووووووه محمد مو وقت مدح تراني حزينه
محمد: يعني انتي تحبين اهلج اكثر مني ؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم: تعرف ان سؤالك ماله جواب لا تسأل
محمد: امزح يمه منج تخرعين وانتي معصبه
تم يسولف معاها إلى ان هدت شوي و صلوا للمطار و تفاجئة
كان الكل مجتعم هناك يودعها
مساعد و رؤى مها و عزيز هديل غادة داليا مي و شهد خالد
حتى محمد ما يدري انهم بيجون الوداعهم ... كل وحده تسلم عليها لازم تضمها مده و تبجي
كانت كل وحده معاها ورده عطتها ياه و الشباب سلموا على محمد
قعدوا بالمطار إلى ان ركبوا طيارتهم مريم كانت مستانسه عرفة انها محبوبه من الكل
و هذا فرحها و حزنها بنفس الوقت انها بتفارق اللي يحبونها
كانت رحلتهم متجهه لبريطانيا و مريم فرحانه انها بتسافر برى دول الخليج
و الدول العربيه اول مره تروح دوله اجنبيه
رؤى و مساعد كانت طيارتهم بالليل متجهين للإمارات بعدها البحرين
و كانت فرحتها ما تنوصف خصوصا انها مرتاحه مع مساعد اللي بطيبة قلبه ملكها
(( بعد مرور سنين ))
كان الكل عايش بسعاده نبدء بعزيز و مها مها تخرجة و صارت مدرسة كيميا
عزيز يدير الشركه مع طلال
هديل خطبها وليد لكن ينتظرون رجعته من السفر
مساعد و رؤى جاتهم بنت و بإصرار من رؤى سموها عبير مع ان مساعد ما كان يبي هذا الشي
لكن علشان خاطر رؤى و كانت عبير الصغير آيه بالجمال و مساعد صارت حياته رؤى
حبها مثل حب عبير ويمكن اكثر و زاد حبها بوجود عبوووره و صار ابو
و طبعا تخرج و توظف بالقطاع الخاص
خالد تزوج بنت من عايله محترمه و عايش احسن عيشه
مي بالسنه الأخيره من الجامعه و كانت داخله طب طبيبه عامه
جراح صار من أحسن ما يكون و وده يخطب مي لكن ينتظر انه يتوظف بوظيفه عدله
علشان يكون قد المسؤوليه
اما سالم ملج على بنت تصير اخت رفيجه الروح بالروح و مرتاح معاها
اما جوري صارت الحين بالإعداديه و صارت بمحل مريم بالبيت و تعاون امها
ام فواز كانت فرحانه بعبير الصغير و مغرقتها هدايا و العاب و تطلب من مساعد اذا عندهم
مشوار يجيبونها لأنها سدت الفراغ اللي خلفه فراق بنتها عبير
و طلال تزوج داليا بطلب من امه و مستانس معاها ولدت وجابت توأم بنات و شايل البيت من وناسته فيهم
.................................
مساعد وهو ينادي من الدري: رؤىأأأأأأأأأأأأأأأأ خلصينا الحين يوصولون
رؤى وهي تنزل بسرعه و مساعد يلعب عبير
رؤى: كاني ياله
طلعوا متجهين لمطار يستقبلون محمد و مريم دق جوال رؤى
مها: الوووو طلعتي ولا بعد
رؤى: طلعنا وينج فيه
مها: بالمطار ترى باقي نص ساعه ويوصلون
رؤى: اوكي
بقبل ربع ساعه وصولوا المطار و كان الكل مجتمع هناك
بنتظار وصول محمد اللي كان قايل لخالد يجي ياخذهم لكن حب يسوي لهم مفاجئه بوجود الكل
محمد: ياله ننزل
مريم: ودي اركض من الوناسه اخيرا رجعنا نزل من الطياره و راحوا اخذوا شناطهم
محمد: الحمد الله على السلامه
مريم: الله يسلمك الحمد الله على سلامتك انت بعد
محمد: بشتاق للشقر اللي هناك
مريم: حسابك بالبيت يالخاين
محمد ضحك عليها اول ما وصلوا للصاله يدورون خالد
مريم: هذا خالد حموووووووود كلهم هنيه يستقبلونا
مشت لهم بسرعه و غلبتها دموعها ضمتهم وحده وحده و تفاجئة شلون جوري كبرت
و قعدت تبجي من الفرحه انها ردت بالسلامه
مريم: منو هالبنوته الصغيره؟؟ يحلاتها
رؤى: هذي بنتي
مريم: بنتج!!!!!!! ما دريت الحمد الله على السلامه هههههه عقب ما البنت صارت تمشي
رؤى: الله يسلمج
مريم: يسلم قلبه شسميتوها
رؤى: عبير
مريم:عاشة الأسامي
مساعد: هاه شرايج فبنتي حلوووه
مريم: حليلك صرت ابو اكيد حلوووه دامها بنت رؤى
مساعد: شتقنا النجرتج يالخايسه
سعيد: الحمد الله على سلامتج
مريم انتبهة صوت غريب رفعة راسها تفاجئة :الله يسلمك!!!!!
سعيد: شفيج اطالعيني جذيه
مريم: لا ما توقعة انك تيي
شهد: وليه مايي تراه واحد من العايله الحين
مريم:شالسالفه ؟؟؟؟؟؟
شهد: اقدم لج خطيبي
مريم : خطيبج وليه ما دريت (طالعة محمد)
محمد: كنت بقولج لكن شهد قالت خلها مفاجئه لها دامكم بترجعون
شهد: مو تزعلين عااااااااد
مريم: لا بالعكس شي يفرح مبرووووووك الله يوفقكم
خالد: بتمون تسولفون هنيه ياله الكل ينتظرنا بالبيت
راحوا كلهم بيت ام حمد كان على وقت العشا من دخلت مريم
ضمتها امها و تبجي حست انها فقدتها حيل و ابوها لكن مخفي عبرته عنهم
محمد: بعد السلام و كل شي فيه شي بنقوله
مريم وهي واقفه يمه: رحنا منكم اثنين رجعنا ثلاث
فرحة امهاتهم ما تنوصف ام حمد دامه ولد مريم غالي قبل لا تشوفه و ام خالد
بعد مستانسه ان الكل بخير و فرحهم هالخبر بلمتهم
مريم كل الأخبار فاجئتها خصوصا خطبة شهد لسعيد ..زواج داليا من طلال و عندهم توأم يهبلووون تشوقت تشوف
طفلها و تحضنه و تحس بحساسهم و نفس الشعور عند محمد خصوصا اذا شافها شايله ياهل لكن سلامة حب قلبه اهم عليه
من كل شي وان مريم تكون سعيده بوجودها معاه



((...النهــــــــــــــــــــــــــــــايه...))

ويــــلا
21-12-2006, 21:51
:) إلى الأعضــــــــــــــــــــــــاء :)

اولا مبرووووكـ على نهاية القصه اللي عذبتكم وانتوا تنتظرونها ..
و اتمنى من كل قلبي ان النهايه كانت حلوووووه و اعجبتكم

بالبدايه كنت مخططه ان القصه بتكون عن مها و اكيد لاحظتوا هذا الشي
لكن مع كتابة الأحداث تغير الوضع
و بعض المواقف حقيقه بالحياة مثل مها
مرض عبير .... الشبه بين عبير و رؤى و معاناتها
و اشياء كثيره حقيقه مع إضافة لمسات مني :)
متابعتكم لي شجعتني على التكمله و بحماااس
و من جد مثل ما قلت لكم راح افقدكم
القصه كونت لي صدااقات ولو من بعيد بس عرفتني على اعضاااء طيبين
و هذي اول قصصي للنشر و اتمنى اكتب شي جديد ويكون بنفس الرووعـــــه

و كل عام وانتم بخير مقدما للعيد :rolleyes:

مع خالص الود و التقدير
الكــاتبه
ورد القلوب

<<<<< لقبي المتعارف عليه :rolleyes:

_KuRaPiKa_
21-12-2006, 22:51
واااااااااااااااااااااااااااااااااااو
قصه من جد روووووووووووووووووووووووعه
تجنن
بصراحه اسلوبك كان روووووووووووووعه
بجد انك مبدعه
و كلمة مبدعه قليله عليك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يله شدي الهمه ونحن بانتظااااااااااااااااار
قصتك الجديده على احر من الجمر
ـــــــــــــــــــــــــ
ويسلمووووووووووووووو
مع تحيــــــــــــات
_ MARLYN _

قارى
21-12-2006, 22:55
تسسسلمين .......

ويلا ( ورد القلوب ) على النهاية الحلوة .........
هذى من اجمل القصص اللى قريتها في حياتي........ عجييببةة ....... تهبل.......
واتريا القصة الياية انشاء الله.......

دلوعه البنات
21-12-2006, 22:56
مشكوره يا عمري على تكمله القصه من جد روعه وابدعتي فيها

ونهايتها مره حلوه

وان شاء الله نشوف جديدك والى الامام


اختك دلوعه البنات

عيون الظلام
22-12-2006, 01:54
ياسلام مرررررررررررررررررره حلوه والنهايه روعه وننتضر جديدك بفارغ الصبر

فراشة الأمل
22-12-2006, 08:08
مبررروك علينا التكملة الروعه

و اكثر من روووعه ...

و زي ما يوقولون ختامها مسك

و احنا كمان راح نشتاق لك يا ورد القلوب و على الترجي انك تنزلين البارت ذبحتينا ^ـــ^

و عيدكم مبارك جميعاً

^Princess^
22-12-2006, 11:09
تسلميييييييييييييييييييييييين حياتي عاى الروايه

الروووووووووووعه

ومبروك على نهايتها واكتمالها

ويلا ننتظر جديدك من الروايات

سلاااااااااااااااام

Mino
22-12-2006, 15:14
تسلمين حبيبتي ويلا ( ورد القلوب )

على التكملة الروووووووووووعة

ما شاء الله عليكِ ابدعتي

و ننتظرك في رواية ثانية

كوري 1
22-12-2006, 15:57
لي عودة بعد قراءة الجزء الأخير ^__^

الأميره صغيرة
22-12-2006, 16:37
تسلمين على القصه الروعه والعجيبه واشكر ابداعج وفنج

والصراحه يتلي البجيه على اخر القصه

واتمنى اشوف ابداعاتج في القصص القادمه

والسموحه اختج ((الاميره صغيره))

كوري 1
22-12-2006, 19:12
عــــــــــــــــــــــد نـــــــــــــــــــــــــــــــــا


الصراحه .... قصه في منتهى الروعه ....

بس يا حرام .... خلصت بسرعه .....

مشكوره حبيبتي ويلا على هالابداع وننتظر جديدج

وبالتوفيق دايما ^__^

ويــــلا
22-12-2006, 20:57
هــــــلا و الله فيكم

تسلمووووووووووووووووووون على المتابعه الحلوه منكم
و الردوود المشجعه لي ^ـ^
ربي لا يحرمني تواجدكم الطيب
ويلا

~Tuty Fruty~
22-12-2006, 22:24
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه قلبــي يوجعني مررررررررررره..
انتي مررررررررررررره قمر وعسل وسكر الله عليكي الله..
والله انه ذا اليووم الرابع ودوووبني خلصت القصه على الســاعه2:10

بصراحه مررررره حبيتك والله انك عسوووله مره..وانا بموووووت من كثر ما القصه حلوووه..
تصدقي اني بكيييييت على الجزء اللي قبل الأخير ماما واختي انفجعوو ويسألووني ايش فيني..
وانا اقوولهم متأثره مره بالقصه..بالذات لمن ماتت عبير مره شخصيتها عجبتني..

انا بصراحه لمن قريت انوو انتي اللي مألفتها ماصدقت..وتصدقي انو قلبي إلا الآن يوجعني كل مااشوف احد يوجعني من وقت ماماتت عبير..

انا مررررررررررررره اعجبت بالقصه الله يخليكي لنا يارب وماشاء الله عليكي..مره عجبتيني..

انـا حسبت انوو سعيد هوه اللي بيعجب في مريم ويتزوجها..بس انقلبت الحكايـه..
المهم بلا هدره شكلي كذا كثيرة كلام مره خخخخخخخخخ..يلا سلاموو قلبووو..

;) :cool: :D :p :) :rolleyes: :تدخين: :رامبو:

باااااااااااااايوووووووووو...:تدخين:

ويــــلا
23-12-2006, 00:16
هـــــــــــــلا و غــــــــــــــــــــــــــلا
انتي العسل على الكلاااااام الحلووووووووووووو
و المشجع منك :)
..........
و اعتذر اذا كنت حزنتك لهذي الدرجه لاني انا كنت حزينه يوم كتبت الجزء فا طلعت
كل مشاعر فيها :(
ربي لا يحرمنااااااااا من طلتك الحلووووووووووه
و تشجيعك الكيووووووووت مثلك
ارقـ تحيه
ورد القلوب ^ـ^ (ويلا)

na81
23-12-2006, 08:18
عزيزتي ويلاااااااااااااااااا

هذه اجمل قصة قراتها على الاطلاق معبرة وجميلة جدا وانا اقترح عليكي ان تقدميها للتلفزيون لتعرض على شكل مسلسل فما رايك؟

الى الامام وبالتوفيق::جيد::

أمـ الورد ـيـره
23-12-2006, 09:17
ياااااااااااااااااااااااااااااي

النهاايه مررره حلوه

تسلمين على القصه الاكثر من رووعه

وننتظر قصصك المميزه من جديد

run-dim
23-12-2006, 12:00
هلا هلا هلا والله بورد القلوب هلا والله بويل الامورة:o
بصراحة ابدعتي في كتابتج..
والصراحة احنا بعد بنشتاقلج..:p
والصراحة افضل شخصية هما محمد ومساعد:D
وعيبتني هالعبارة ((رحنا 2 ورجعنا 3)):p
خخخخخ مادري اذا قلتها صح بس تحمل نفس المعنى
واسفة اذا اذيتج وانا اقولج كملي وكملي..:p


بس نصيحة مني;) : استمري في كتاباتج وانشريها وان شاء الله بكون اول قارئي رواياتج يا عسل:)

سلام...:p

ويــــلا
23-12-2006, 14:12
يسلــــــــــــــــــــــــمووووووووووو والله على كلامك الحلوووووووووو
..
بالنسبه لعرضه كا مسلسل فا صعب جدا لانه مو بهذي الروعه المعروفه
...
و ان شاء الله استمر بالكتابه لجل خاطركم
و ربي يوفق الجميع
ورد القلوب

** لينا **
23-12-2006, 14:26
وااااااااااااااااااااااو اختى ويـــــلا

الروايه واااايد وااايد روعه مبدعه بمعنى الكلمه
مشاءالله عليك

ننتظر اخر كتاباتك

ALITA
23-12-2006, 15:59
هذي القصه بصراحه شجعتني اني اكتب قصه
بس بعدني احاول فيها
و اقولك شكرا على هذا القصه بصراحه قمه في روعه
يعني الاحداث مشوقه و اااايد
و ألف شكر مني
alita

Cindy
23-12-2006, 16:17
ثانكس على الروايه الرووووووووعه ::جيد::

روائع
23-12-2006, 17:10
تسلمين على الابداع القصه جناااااااااااااااااان
يعطيكي العافيه وننتظر جديدك

طلة قمر
24-12-2006, 14:57
تسلمي اختي ما قصرتي

بصراحةاسلوبك كان روعة

بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييز لا تحريمينا من ابدا عاتك

انتظرك على احر من الجمر في قصة جديدة


تحياتي لكي :- طلة قمر::جيد:: ::جيد::

بنت الريف
24-12-2006, 15:15
الف شكر يا ورد القلوب

امتعتينا بها القصة

انا في انتظار جديدك الرائع

دمـــــــــــــتي بألف ود

،،بنت الريف،،

ويــــلا
24-12-2006, 15:26
هــــــــــــــلا و غــــــــــــــــــلا فيكم
تسلموووووووووووون على التشجيع اللي يفرحني يوم بعد يوم :)
و بالنسبه للي تشجعت على الكتابه جربي منها تملين وقت الفرااغ ومنها تنمين قدراتج
ربي لا يحرمنا منكم
ويلا ^ـ^

im your angel
25-12-2006, 00:10
احلى قصه قراتها في حياتي مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررره حلوه تسلمي
بس من جد مرره حبيت محمد ومريم يجننوا لايقين لبعض

يالا على قولتهم شدي المهمه وبالتوفيق انشاء الله

good luck

ويــــلا
26-12-2006, 17:28
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووو
مشكوووره على الرد الحلوووو منك
خساره مقدر اشترك بالقصه هذي
الله يوفق الجميع
و ببذل جهدي بكتابة قصه جديده للمسابقه
^ـ^ دعوااااااااااااتكم لي
ويلا

Princess ALY
27-12-2006, 16:52
بسم الله الرحمن الرحيم..

مشكورة غاليتي ويلا على هذه القصة الممتعة جداً::جيد:: ::سعادة:: .. خطوبات وزواجات وحركات..:D :رامبو:


لا تحرمينا أبداً من إبداعاتك..::جيد::


ننتظر جديدك.. إلى اللقاء..::جيد:: :بكاء:


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

زهر الندي
28-12-2006, 17:11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لن اقول الا لكى جزيل الشكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

فالرواية اروع من الروعة::سعادة::

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااا::جيد::

ويــــلا
28-12-2006, 19:20
العفووووووووووووووووووووووووووووووووو
ما تقصرون ربي لا يحرمنا تواجدكم

إبتسامة الأفق
29-12-2006, 00:48
السلام عليكم
اختي القصة جنااااااااااااااااااااااااان ورووووووووووووووووعة
وخطيررررررررررررررررة
ونهايتها تهبل مرررررررررررررررة
الله يعطيك العافية على هذي القصة
وشكرا على جهدك
واستمري في ابداعك
واكتبي قصة جديدة لانك مبدعة
اتمنى لك التوفيق
اختك ابتسامة ^^

** لينا **
29-12-2006, 09:53
اخييييييييييييييييييييييييييييييرا
باركيلي ويـــــــلا اخيرا خلصت الروايه
وهي واااااااااااااااااااااايد وااااااااااايد
رووعه ننتظر كتاباتك الجديده


للمعلوميه
انا اول معجبه بالكاتبه ((ورد القلوب)):D :D
واصلي بكتاباتك
و دمتي بود
اختك
لينا

ويــــلا
10-01-2007, 14:09
هلا وغلا حبايبي
ابتسامة افق
و لينا
تسلمووووووووووووووون والله على المتابعه الحلوه منكم
والتشجيع
و ان شاء الله نكون صديقات ^ـ^
.........
ربي لا يحرمني منكم
وروده ^ـ^ (ويلا)

run-dim
10-01-2007, 14:16
هلا ويلا
اخبار؟؟
وين ما كتبتي رواية او قصة ثانية؟؟!!

ويــــلا
10-01-2007, 15:07
هلا ويلا
اخبار؟؟
وين ما كتبتي رواية او قصة ثانية؟؟!!



لا والله حبووبه للحين ما كتبت شي
بس انشاء الله اول ما اكتب راح اضيفها لكم
لان الظروف هذي الأيام ما تساعد على الكتابه
اوكي تسلمي على السؤال حبووبه

أسيـرة الأمل ~
13-01-2007, 16:17
قصتك رووووووووووووووووووعة::جيد::

تجنننننننن:)

تسلمين حياتي على هذا الإبداع::جيد::

وأسلوبك شيق ورائع:)

وأنا في انتظار جديدك

تقبلي خالص تحياتي
ودمتي بكل خير وود
سلااااااااام

ويــــلا
13-01-2007, 21:39
الله يسلمك غاليتي
يسلمووووو على الرد
و كلامك الحلووو مثلك
نورتي الصفحه بردك
ربي لا يحرمنا تواجدك
ويلا ^ـ^ (ورد القلوب )

killoa11
18-01-2007, 01:10
هـــــــــــــــــــــلا وغــــــــــــــــلا

كيف الحال ويـــــــــــــــــــ^_^ــــــــــــــــــــــــــ ـــــــلا

ومشكوووووووووووووووووووووووووور على القصة الرائعة

ويعطيك الف عافية

وعندي سؤال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مادري عرفتيني ولا لا يا ويــــــــــــلا

وانا آسف............................

Mi$$ CuTe
24-01-2007, 16:45
روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة القصة

لما ماتت عبير بكيييييت
واكتر وحدة عاجبتني مريووووومة مرة تزننننن شخصيتهاا

بجد قصتك مررررررررة حلووووووووووووة

لا تحرمينا من ابداعاتك


سي يوو

ويــــلا
09-02-2007, 12:57
تسلموووووووووون على الرد الحلووو منكم
و الله شجعتوني على الكتابه من جديد
و لا تحرمونا طلتكم
و كيلوا اكيد عرفتك
تسلمووووون ربي لا يحرمني تواجدكم
ويلا ^ـ^

حووور
12-02-2007, 09:50
مشكوووور على هالقـصة
مررررررررررررررررررة حلوة الصراحة

مااقدر اتحمل اكــــــــــــثر


بليييز كمليها

حووور
12-02-2007, 12:40
اختي
مشكووووووررر وسعتي صدري


كملي بسررررعة انتظرك حاولي تكون التكملة مرة وحدة

yuffie kirauagi
12-02-2007, 14:55
مشكورررررر علىالقصه الرائع مررررررررررة تسلم يدك وان شاء الله نشوف ابدعات مثل هذه واكثر ::جيد:: ::جيد::

والله لا يحرمنا منك وكلمة الشكر قليله بحقك ياويلا::جيد:: :مذنب:

ونتظر منك قصه ثانيه (على قولتهم شحادوتشرط )هههههههههههههه::سعادة:: ::سعادة::

حووور
14-02-2007, 08:09
اختي
::جيد:: ::جيد::


القصة احلى وحدة (مغطية على الكل)0000000

ويلا : الله يخليك كملي لو جزء بسيط 00000الله يعطيك العافية 00000



تاخرتي كثيييييييرررر00000


تحياتي
(حـــــــــــــــــــــــــــــــووور)

ويــــلا
15-02-2007, 11:32
يسلموووووووووووو على الرد الحلووو منكم
وربي لا يحرمني تواجدكم الطيب
..
حوور على الفكره القصه موجوده نهايتها !!!!
يمكن ما انتبهت لها
وتسلم على المتاابعه منك والحمد الله عجبتك القصه
خلني اشوف ردك بعد ما تقراها كااامله
..
يعطيكم العافيه يا الغالين
ويلا ^ـ^ (ورد القلوب )

حووور
16-02-2007, 08:28
اااااااااااااااااااســــــــف اختي ويلا 00000الحقيقة اني ماانتبهت انها قاظية لاني ماقريتها
كلها

000000000 اللحين قاعد اكملها 00000000000000000الله لايحرمنا منك


::جيد:: ::جيد::
والصراحة كلمة شكرقليلة بحقــــــــــــــــــــــــــــــك
اختي 0000 وننتظر جديدك
ان شاء الله0000000000000000

واكرر اعتذاري على ازعاجك

واشكرك على الرد الحلو 000000000

::سعادة::
والســــــــــــ حووور ـــــــــــــــلام:لقافة: :لقافة:

حووور
20-02-2007, 16:06
مشكووووووووووووور

اختي (ويــــــــــــــــــــلا)رهييييييبة
لكن المحزن وفاة عبيـــــــر اللي يضيق الصدر
انتظر جديدك
بــــــــــــــــــاي

ويــــلا
21-02-2007, 17:54
حوور
تســـلم على المتااابعه منك
وربي لا يحرمنا تواجدك و طلتك خيؤ
وروده ^ـ^ (ويلا)

قـاهرة الظـلام
21-05-2007, 13:14
والله ابـــــداع قصة ولا اروع ..

معني من النوع الي ما يحب القصص ..

بس القصة جذبتني .. حلوة وتضحك واحلى شي رمستهم ..

القصة الكل اعجب فيها .. حتى ربعي فالمدرسة وديت لهم الاجزاء الاولى تخبلوا ..

ترجوني اقول لهم من وين .. والصراحة الكل اعجب فيها والدليل النقل ..

مشكووورة حياتي ويلا عل القصة العجيبة وانا من المعجبين بشخصية مريوم ..

ما تقصرين وربي يعطيج العافية ويحفظج ويديم لج عل العقل الرائع والفكر الاروع ..

فديتج والله .. تسلمين عل القصة العجيــــــبة وما عليج زود .. ولا هنتي ..

قهـــــــــورة المزيونــــــة ..

Ro0oRo0o
05-06-2007, 13:23
lمشوووووووووووووووووووووووووووووووووووورة قصدي مشكوووووووووووووووووووووووووووووووورة


مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررة تجنننننننننننننننننننننن القصة



بس حرام لما ما تت عبير حسيت بضيق فصدري وقعت ابكي


مررررررررررررررررررررررررة اندمجت بالقصة


دحين قوليلي القصة دي حقيقية ولا من خيالك

لانو شكها حقيقية بالمررررررررررة

ردي على سؤال اذا قدرتي


وننتظر جديدك يا اموووووووره



مع تحيات : رورو الصغيرة