PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : قصة من تأليفي بعنوان جروح الأيـام



Kikumaru Eiji
03-06-2006, 20:52
بسم اللـه الرحمـن الرحيـم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه قصة كتبتها قبل سنة تقريبا كانت أول سنة لي بالجامعة ومع الأسف سرقت مني وسرق قلبي وتوقفت عن الكتابة منذ ذلك الحين ولا رغبة لي في الكتابة بعد الأن سأحكيها لكم بالتفصيل وهي طويلة جدا في دفتري الي كتبت فيه أخذت منه 100 صفحة راح أحكي كل يوم جزء منها وأرجو أن تعجبكم

أولاً:الشخصيـات الرئيسيـة

ماريـان-جيمس- ميغيل - جورج- سارة-داني-سام.

بداية القصة:
تتحدث القصة عن فتاة كانت تعيش مع والديها في اليابان كانت والدتها مصمة للأزياء ووالدها يعمل في شركة ضخمة هناك وفجأة طلب من والدها أن يقوم برحلة عمل إلى بريطانيا فأطر إلى أصطحاب إبنته وزوجته معه إلى تلك البلاد وطبعا قاموا بتجهيز كل مايحتاجون إليه وصعدوا على متن الطائرة وحين وصلوا إلى بريطانيا كانت السحب السوداء تعطي السماء الزرقاء وتحجب أشعة الشمس فركبوا في سيارة أجرة لتوصلهم إلى الفندق وبدأ المطر بالتساقط بغزارة والأرض أصبحت لزجة بسبب المطر فخفف السائق سرعته لكن السيد جيمس طلب منه أن يسرع فقال له السائق بإرتباك:
- لا يمكنني فعل ذلك فالأرض مبتلة بسبب المطر الغزير
قاطعه جيمس قائلا بعصبية:
-قلت لك أسرع.....
فأسرع السائق ولأن الأرض لزجة لم يستطع التحكم بالسيارة فأبتعدت عن مسارها وأنقلبت رأسا على عقب وأحترقت وهم بداخلها وطبعا جاءت سيارات الأطفاء والأسعاف بسرعة لإخماد الحريق ولم ينجو من هذا الحادث سوى شخص واحد وهي بطلة القصة ((مـاريـان)) التي سوف تعاني كثيرا في حياتها بسببب خطأ أرتكبه والدها وهو أنه طلب من السائق أن يسرع في هذا الجو الماطر..............................

وهذه كانت مقدمة القصة وسأكمل بعدما أرى رأيكم

*fantasy*
04-06-2006, 06:15
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكاتبة عاشقة كيرا
شكرا لكي على مقدمة القصة الرائعة
بس عندي ملاحضة بسيطة لو طولي الفصل أو الجزء شوي حيكون أحسن
بنتظار التكملة
تحياتي*fantasy*

المرعبة
04-06-2006, 07:36
واو
شكلها حلوة القصة ارجو انك تكمليها

Kikumaru Eiji
04-06-2006, 10:25
مشكورين على الردود الحلوة


التكملة:
بعد ذلك الحادث المريع الذي حدث مات والدا ماريان وكذلك السائق ونقلت هي الى المستشفى لتلقي العلاج ولم تكن إصابتها بالغة لأنهم قاموا بإخراجها بسرعة من السيارة المحترقة ....
فتحتماريان عينها الزرقاء اللامعة على ضوء الغرفة وهي مستلقية على السرير وتلفتت حولها ولم تسمع إلا صوتاً واحد مليء بالدفء يقول لها:
-حمدلله على سلامتك ياآنسة....
إلتفتت إلى مصدر الصوت ورأت الممرضة تقف بجوارها فسألتها:
-أين أنـا؟؟
أجابتها الممرضة بلطف:
-أنت في المستشفى.
نظرت ماريان إلى السقف ثم ألتفتت بسرعة إلى الممرضة قائلة في تسائل:
-أين أبي وأمي؟
لم تستطع الممرضة الرد على سؤالها فأعادت عليها نفس السؤال وأخفضت رأسها ولم تجب ثم ذهبت مسرعة لمناداة الطبيب الذي يشرف على حالتها
وبعد دقيقتين جاء الطبيب ودخل إلى غرفتها فجلست ماريان على السرير وكانت تنظر إلى الطبيب وعيناها ممتلأتان بالدموع فحين أقترب منها سألته بصوت باكي:
-أين هما أبي وأمي؟
جلس الطبيب بجانبها وأمسك بكفيها الناعمين وقال لها بكل هدوء:
-ما أسمك ياأنسة؟
شعرت بالخجل منه وأخفضت رأسها قائلة:
-إسمي ماريان جيمس أندرو
ثم قام الطبيب بوضع يده على كتفها قائلا :
-أسمعي أنسة ماريان يجب أن تكوني شجاعة وتواجهي مصاعب الحياة لوحدك من الأن فصاعدا.
سألته في خوف:
-ماذا تقصد؟
أجابها قائلا:
-والديك قد رحلا....ماتا في ذلك الحادث المشؤم.
أنهمرت الدموع على خذها وهي تقول بإرتجاف:
-هذا مستحيل .... هذا مستحيل,أبي وأمي رحلا بلا رجعة
ثم صرخت بصوت عالٍ:
-هذا لا يصدق ... لماذا تركاني وحيدة في هذا العالم.
حاول الطبيب أن يهدأها قليلا وهي تصرخ ثم أغمي عليها فجأةً من الصدمة وبقيت نائمة طوال اليوم.
في صباح اليوم الثاني نهضت ماريان من سريرها وفتحت النافدة المطلة على حديقة المستشفى المليئة بالأشجار والأزهار وكان الجو صحوا والسماء صافية ثم قامت بتغيير ملابسها وأرتدت ثوبا أسود وذهبت إلى غرفة الطبيب ودقت الباب فسمح لها بالدخول وحين دخلت قالت له برسمية:
-صباح الخير.
أبتسم الطبيب جورج قائلا:
-صباح الخير....تفضلي بالجلوس.
قالت له:
-لاداعي لهذا أنا جئت إليك لأخذ إذنا بالخروج قليلا....أريد زيارة قبر والداي.
قال لها الطبيب:
-إذن سأطلب من السائق أن يوصلك.
قالت له في إسراع:
-لا... أنا أريد الذهاب وحدي,وأريد منك أن تعطيني وصف للطريق لأنني لاأعرف هذه المدينه.
نهض الطبيب من كرسيه قائلا:
-إذن دعيني أرافقك.
هزت رأسها نفياً ثم قالت:
-أشكرك...لكني أريد البقاء وحدي مع والدي.
أقترب منها ووقف مقابلا لها ثم قال:
-كما تشأين ياأنسة ماريان
ثم قام بوصف المكان لها وخرجت من المستشفى والحزن يملىء قلبها على فراق والديها

وصلت ماريان إلى القبر وجلست أمامه وحين قرأت أسم والدها ووالدتها أنهمرت الدموع من عينيها واحتضنت القبر قائلة وهي تبكي:
-لماذ تركتماني وحيدة ؟ أنتما تعلمان كم أحبكما ..
لماذا فعلت هذا ياوالدي ؟
ثم وضعت كفيها على الأرض ودموعها تتساقط على الأرض وهي تقول:
-أنا لا أريد أن أعيش وحيدة في هذا العالم...أنا خائفة من الوحدة
ثم أبتسمت وأكملت كلامها وهي تبكي:
-أشعر بالألم في قلبي ... أنا أبتسم رغم حزني
لماذا أبتسم ؟ أنا لم أعد قادرة على فعل شيء بعد الأن.
وداعاً أبي وأمي.
ثم فتحت حقيبتها وأخرجت خنجراُ وحدقت فيه وأبتسمت قائلة:
-سأركما قريبا ياوالداي ... سألحق بكما الأن.
ووجهت الخنجر نحو صدرها من دون خوف ثم أغمضت عينيها وقالت لنفسها:
-وداعاً...أخيرا سأشعر بالراحة.
ثم رأها شخص غريب وركض بسرعة نحوها وضربها على يدها بقوة فصرخت وسقط الخنجر ثم قال لها الشخ بصوت غاضب:
-أتريدين قتل نفسك؟هل أصبت بالجنون؟
لم تستطع ماريان التحمل فبكت أمامه وحين رأها أشفق عليها وأمسك بيدها وجعلها تنهض من على الأرض ثم قالت:
-أنا أردت أن ألحق بوالداي.
وصرخت في وجهه قائلة:
-لماذا منعتني أنا أردت أن أمت لأنني لا أستطيع العيش في هذا العالم وحدي , هل فهمت؟
ثم أخذت حقيبتها من الأرض فقال لها الشاب بهدوء:
-من المستحيل أن تعيش وحدك...أنا واثق أنك ستعثرين على أشخاص يجعلونك سعيدة,هذا العالم ليس صغيرا ياآنسة....آه صحيح ماأسمك؟
شعرت بالخجل ثم غادرت المكان من دون أن تقول كلمة واحدة.


التكملة بعد الردود

فلسطينية الهوية
04-06-2006, 17:16
القصة روعة و مشوقة
و انتظر البقية بس ما تتاخري علينا

المرعبة
04-06-2006, 19:11
:بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء:

شكراااا
انتظر التكملة...

Kikumaru Eiji
04-06-2006, 20:00
مشكورين على الردود

التكملة:
بعدما غادرت ماريان المقبرة سارت في الشوارع من دون أن تشعر بنفسها وكانت شاردة الدهن ودموعها لم تتوقف عن التساقط على خذها ثم جلست في الحديقة تحت شجرة كبيرة وضمت قدميها إلى صدرها ثم قالت لنفسها:
-يبدو أن قدري أن أعيش وحيدة,وتعيسة ... لكن لماذا؟؟
ثم عادت إلى المستشفى عند غروب الشمس وكان الطبيب جورج بإنتظارها عند الباب وحين رأته أخفضت رأسها قائلة:
-أنا آسفة على تأخري.
أقترب منها ووقف أمامها قائلا:
-أنا لن أسألك عن سبب تأخرك ولكنني كنت فقط قلقا عليك...
وتوقف عن الكلام حين رأها تبكي وسألها:
-ماالأمـر ماريان؟
قامت ماريان بإحتضانه وهي تبكي بشدة ثم أحتضانها في صدره بكل لطف وهو يقول بشفقة عليها:
-لا تبكي ماريان فعيونك لاتستحق ألم الدموع ياعزيزتي.


شوية وراجعة

معليش

Kikumaru Eiji
04-06-2006, 20:37
نظرت إليه ماريان بوجه باكي فمسح دموعها بكفه قائلا:
-إبتسمي ياعزيزتي...أرجوك أبتسمي.
أبتسمت ماريان في وجهه رغم حزنها وقالت له من دون ان تقدر على إيقاف دموعها:
-شكرا لك سيد جورج.
في المساء قام جورج بإخراجها معه لتناول طعام العشاء وتنزها بعد ذلك كثيرا ثم جلسا في الحديقة ونظرا إلى السماء وهي مليئة بالغيوم ثم بدأ الثلج بالتساقط بهدوء ثم نظر جورج إلى ماريان وهي تنظر إلى السماء وقال لنفسه:
-ماأجملها إنها كالملاك.
ثم ألتفتت إليه وسألته ووجهها مبتسم:
-ماالأمر؟؟
أستيقظ من شروده وقال:
-لا شيء...أتعلمين ماريان هذه أجمل ليلة قضيتها بحياتي.
أبتسمت قائلة في خجل:
-وأنا أيضا ياسيد جورج.
قال لها في إنزعاج:
-لماذا لاتتوقفين عن مناداتي بالسيد...أنا لا أحب هذا.
قالت له وهي تنظر إلى الأرض:
-لا أستطيع مناداتك بإسمك.
وضع كفه على كفها قائلا:
-ماريان أرأيت أنا أستطيع أن أقول أسمك بسهولة يمكنك أنت أيضا..أرجوك قولي من أجلي.
أحمر وجهها خجلا وقالت بصوت منخفض:
-جورج
ضغط بكفه على كفها وقال لها:
-أنا لم أسمعه جيدا.
نظرت إليه وقالت له في وجهه:
-جورج
قام بحتضانها بسرعة فشعرت بالخجل الشديد منه وهو يقول لها:
-ماريان أنا أحبـكــ.
ثم وضع يده على كتفيها وقال لها:
-أنا أحبكـ من كل أعماق قلبي.
وقام بتقبيلها في شفتيها....
كانت المرة الأولى التي تشعر فيها ماريان بالدفء والحنان وشعرت بأنها في حلم جميل لاتريد أن تستيقظ منه وقامت هي أيضا بتقبيله حين أحست بالدفء في قلبها ثم قال لها:
-أنا آسف...لكنني فعلت هذا رغما عني.
أبتسمت قائلة:
-لابأس....جورج إنها المرة الأولى التي أشعر فيها بالدفء..أنا أحبك أيضا .
وضع يده على خذها الناعم وقال لها:
-أتتزوجينني.؟
هزت رأسها قائلة:
-نعم ... أنا موافقة على الزواج بك يا جورج.
ثم نهضا من على الأرض وهما يمسكان بأيدي بعضهما ويحدقان في بعضهما ثم قال لها:
-شفتاك دافئتان جدا.
أحمر وجهها خجلا ثم قالت:
-أعلم ماالذي تريد فعله....لابأس يا جورج أنا لن أتضايق ابدا إن فعلتها مرة ثانية.
ثم حملها بين ذراعيه قائلا:
-سنفعلها لكن في بيتنا ياحبيبتي.

آآآآه ه ه ه
تعبت
راح أكمل بعد ساعة

Kikumaru Eiji
04-06-2006, 22:32
التكملة:

تزوجت ماريان من جورج ثم أخذت ملابسها من المستشفى وذهبت مع زوجها إلى شقته لتعيش معه هناك .... وناما حتى الصباح.
أشرقت شمس الصباح وبدأت العصافير بالتغريد في ذلك الصباح الجميل ..
فتحت ماريان عينيها ونهضت من على السرير وفتحت الستائر وفتحت عالنافدة على منظر خلاب يدخل السرور والبهجة إلى القلب وعلت الإبتسامة شفتيها حين رأت الأشجار المغطاة بالثلج وهو يلمع من أشعة الشمس الباردة وسمعت جورج يقول لها من الخلف:
-عيد سعيد.
إلتفتت إليه قائلة في دهشة:
-جورج صباح الخير.
نهض من على السرير ووقف بجانبها ورفع يديه قائلا:
-ألا تشعرين بالبرد ياعزيزتي؟
أجابته قائلة:
-لا ... الجو جميل والسماء صافية...آوه نسيت يجب أن أعد لك الإفطار.
أمسك بيدها قبل أن تذهب وهو يقول:
-أنتظري لحظة...ستعدين الإفطار بنفسك في أول يوم من زواجنا.
سألته قائلة:
-وماذا في ذلك؟
أجابها:
-أسمعيني جيدا ... لاأريدك أن تعدي الإفطار اليوم سأطلب من الفندق أن يحضروا لنا الإفطار جاهزا إلى هنا.
أغمضت عينيها قائلة:
-كما تشاء.... المهم هو راحتك.

ياأعضاء مكسات أنا رايحة أناااااااااااااااااااااااااااااااااام

good Night

*fantasy*
05-06-2006, 06:10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على التكملة
بنتظار البقية
تحياتي*fantasy*

Kikumaru Eiji
05-06-2006, 21:28
التكملة:

أتصل جورج على الفندق وطلب منهم إحضار الإفطار إلى الشقة وبعدما أغلق الخط قال لماريان:
-بعد الإفطار سأذهب إلى المستشفى واخذ إجازة لمدة شهر لنستطيع السفر..مارأيك؟
أين تريدين أن تذهبي؟
رفعت حاجبيها قائلة:
-لم أفكر بالسفر ... سأذهب إلى المكان الذي ترغب أنت بالذهاب إليه.
سكت قليلا ثم قال وهو ينظر إليها بإبتسام:
-إسمعي .... في هذا الحي يقيمون إحتفالاً كبيرا في ليلة العيد وهذه الليلة هي ليلة العيد
مارأيك ان نحتفل معهم؟
فرحت ماريان كثيراً لأنها تعرف أنها ستكون سعيدة وهي تحب الحفلات كثيرا لهذا هزت رأسها على الموافقة.

بعدما تناولا الإفطار غير جورج ملابسه للذهاب إلى المشفى وقبل خروجه قالت له ماريان:
-أريد الذهاب لزيارة قبر والداي ... هل أنت موافق؟
نظر بإندهاش قائلا:
-ولما لا أوافق ... يمكنك الذهاب لكن لا تتأخري.
قالت له في سعادة:
-أشكرك.
ثم ذهب ... وقامت بتغيير ملابسها وخرجت من الشقة وذهبت سيرا على الأقدام وحين وصلت إلى المقبرة جلست أمام قبرهما ووضعت باقة الأزهار التي كانت تحملها بين ذراعيها أمام القبر ثم قالت:
-عيد ميلاد سعيد ... أبي وأمي....أنا سعيدة ومرتاحة في حياتي لا تقلقا علي لقد تزوجت من شخص طيب القلب وهو يهتم بي كثيرا ... الشكر لله,أراكما لاحقا وداعا.
وحين وقفت رأت الشخص نفسه الذي رأته حين حاولت قتل نفسها وقام هو بمنعها وحين شعر بوجودها إلتفت إليها وأقترب منها وحين توقف قال:
-مرحباً....
قالت له:
-أهلا بك.
ثم مد يده إليها قائلا:
-أنا أعتذر عما بدر مني...أرجوك سامحيني.
قامت بمصافحته قائلة:
-لاداعي للإعتذار فقد نسيت ماحدث.
أبعد يده عنها وعرف عن نفسه قائلا:
-أنا أدعى ميغيل وينرايت[/COLOR
وأنت ماأسمك؟
أجابته قائلة:
-[COLOR="indigo"]ماريان جيمس أندرو تشرفت بمعرفتك.
أبتسم قائلا:
-وأنا أيضاً.


الباقي في الرد

sHaDy G!Rl
06-06-2006, 14:00
وااااااااو ماشاء الله تبارك الله

بصراحة القصة قمة في الروعه

إبداع كامل.... نحن بانتظار التكملة على أحر من الجمر...

Kikumaru Eiji
06-06-2006, 15:04
غادرت ماريان المكان مسرعةً خشيت ان تتأخر ويأتي جورج قبلها وحين وصلت إلى الفندق صعدت على الدرج راكضة وحين وصلت دخلت الشقة وأغلقت الباب وتلفتت حولها ولم ترى أحدا فوضعت يدها على صدرها لتحسس نبض قلبها الذي كان يخفق بسرعة جنونية ثم دخلت غلى غرفتها وغيرت ملابسها ووقفت على الشرفة ونظرت إلى الحديقة المقابلة للفندق ورأت أطفال يلعبون بالكرة هناك وتذكرت نفسها حين كانت تلعب في حديقة منزلهم وهي صغيرة لوحدها وكان والديها مشغولان طوال الوقت ولم يكن لديهما الوقت الكافي للعب معها.
في المساء خرجت مع جورج لحضور الإحتفال الذي يقام في وسط المدينة في ليلة العيد كان الناس سعداء والألعاب النارية تبرق في السماء والأطفال يغنون أغنية العيد ويرقصون ثم قاموا بالعزف والغناء فرقصت ماريان مع جورج ثم قال لها أن تنتظر قليلا كانت ماريان تتلفت حولها وترى كل طفل مع والديه وقالت لنفسها وهي وسط الحشود:
-أنا .... أنا ... لماذا رحل والداي وتركاني هنا؟؟أنا لاأريد أن أبقى في هذا المكان .. لا أريد.
وركضت بعيدا ولم يلاحظها جورج لأنه كان يتحدث مع أحد رفاقه.
كانت تركض وهي تبكي ولاتعرف إلى أين ستذهب زكانت تردد جملة واحدة وهي:
-----أنا وحيـدة في هذا العالم------
ثم وقفت أمام نهر في مكان هادىء بعيدا عن الحشود والضجيج وجلست على الأرض ونظرت إلى وجهها في النهر وقالت لنفسها:
-ولكن أنا لدي جورج لماذا إندفعت نحو هذا المكان؟
أنا لم أعد أريد أن أرى أحداً بعد الأن خاصة بعد موت والداي.

في تلك الأثناء عاد جورج إلى المكان الذي كانت تقف فيه ماريان ولم يجدها فتلفت حوله ولم يرى لها أثراً فذهب للبحث عنها في كل مكان دون جدوى

كانت ماريان شاردة الدهن وهي جالسة أمام النهر ثم نهضت من على الأرض وقالت:
-يجب أن أعود إلى المنزل.....لقد كنت غبية حين أعتقدت أنني وحيدة
جورج يكفيني في هذا العالم كله.
ثم عادت إلى الخلف ولكنها تاهت ولم تعرف أين هو الطريق الصحيح للفندق كانت ترى بيوتا كثيرة ولم تعرف أي طريق تسلك لكنها أستجمعت قوتها وأخرجت هاتفها النقال وأتصلت بجورج لتخبره عن مكانها وحين رد عليها قال في صوت قلق:
-أين أنت؟
إبتسمت وأجابته:
-لاتقلق علي أنا بخير.
وأخبرته بمكانها فأسرع إليها وحين وصل ورأها سألها قائلا:
-ماذا حدث لك ياعزيزتي؟....لقد تعبت وأنا أبحث عنك.
أخفضت رأسها قائلة:
-أنا آسفة لأني سببت القلق لك .... لكنني أردت أن أبقى لوحدي لفترة.
ثم تساقط الثلج عليهما ورفعت رأسها إلى السماء قائلة:
-ماأجمل هذا المنظر.....إنه يجلب الدفىء إلى قلبي.
بعدما قالت هذه الجملة أغمي عليها مباشرة وسقطت على الأرض فركض جورج بإتجاهها وحملها بين ذراعيه وهو ينادي بإسمها فصمت قليلا حين رأى إبتسمتها الدافئة وقال لنفسه:
-يالها من فتاة مسكينة....لقد فهمت الأن سبب مغادرتها لذلك المكان,سامحيني ماريان إذا كنت قد أخطأت بأخذك إلى هناك,نامي لترتاحي قليلا ياحبيبتي.
وعادا إلى المنزل.........................

الباقي في الرد

sHaDy G!Rl
06-06-2006, 16:50
نحن متابعون..

أكملي..

Kikumaru Eiji
06-06-2006, 18:19
جاء فصل الربيع وبدأت الأزهار بالتفتح وأصوات العصافير تغرد فوق الأشجار بدأت تسمع وتدخل السرور إلى القلب وأشرقت شمس الصباح وذاب كل الجليد ....
في صباح ذلك اليوم بدأت ماريان بتجهيز حقيبة ملابسها وملابس جورج إستعدادا للسفر إلى فرنسا لقضاء شهر العسل هناك ثم دخل إليها جورج قائلا:
-إسرعي ماريان وإلا سوف نتأخر على موعد الطائرة.
نظرت إلى الساعة المعلقة في الحائط وقالت:
-مابك ياعزيزي؟بقي أمامنا ساعتان.
إقترب منها وقال:
-توقفي عن الكلام وجهزي الملابس قبل أن تفوتنا الرحلة.
أغلقت الحقيبة وقالت:
-هاقد إنتهيت ماذا تريد؟
تنهد قائلا وهو ينظر إليها:
-مارأيك ان تقفي أمام المراءة وتنظري إلى نفسك.
وضعت يدها على شعرها ونظرت إلى ملابسها المتسخة وقالت في خجل:
-سأتجهز بسرعة.
وبعد مرور نصف ساعة من بدأها للتجهز في غرفتها وجورج ينتظرها في غرفة المعيشة خرجت ماريان ووقفت أمامه قائلة:
-مارأيك الأن؟
نهض جورج من على الأريكة وهو يحدق بها قائلا:
-ماكل هذا الجمال؟
إبتسمت في خجل قائلة:
-كفى الأن دعنا نذهب بسرعة.
عاد إلى رشده وقال:
-آه...صحيح هيا بنا.
وذهبا إلى المطار..............
في تلك الأثناء كان ميغيل في غرفته مستلقيا على السرير ويفكر بماريان ويقول لنفسه:
-تبدو فتاة طيبة.
دخلت عليه زوجته سارة قائلة:
-ما الذي يشغل تفكيرك يا ميغيل؟
نهض من على السرير وأرتدى حذائه ثم قال:
-لا شيء.
ومر من عندها من دون أن يعبرها ثم صرخت قائلة:
-إذن .... بماذا تفسر تصرفاتك هذه الأيام؟
أجابها قائلا:
-سارة أرجوك دعيني وحدي قليلا.
قالت له:
-لن أدعك حتى أعرف مابك؟
قال لها في عصبية:
-قلت لك لاشيء فقط لدي بعض الأعمال المتراكمة ولا رغبة لدي في الكلام.
إزداد غضب سارة ثم قالت لنفسها:
-سأعرف قريبا ماالذي يشغل تفكيرك ويجعلك لاتحدثي أو لاتطيق التحدث معي...عاجلا أم آجلا.
صعدا كلا من ماريان و جورج على متن الطائرة وجلسا بجوار بعضها ثم قامت ماريان بسؤاله:
-لماذا قمت بإختيار فرنسا لقاء شهر العسل؟
أجابها قائلا:
-لأنني عندما كنت صغيرا كنت أحلم دائما بالسفر إلى فرنسا والأن سأحقق أمنيتي بالسفر مع حبيبتي.
إحمر وجهها خجلا ثم قالت:
-لقد فهمت الأن.....
وأقلعت الطائرة متجهة نحو فرنسا............

الباقي في الرد

عندي فكرة ليش ماأكتب القصة بإختصار مو أحسن

Kikumaru Eiji
06-06-2006, 20:15
هبطت الطائرة على مطار فرنسا وبدأ الركاب بالنزول من الطائرة كانت ماريان متعبة وتترنح في مشيتها وتقول :
-ياإلهي أنا متعبة جدا يا جورج
أمسك بيدها قائلا:
-تحملي قليلا حتى نخرج من المطار .
وخرجا وركبا سيارة لنقلهما إلى الفندق وحين وصلا صعدا غلى الشقة ودخلا ليرتاحا قليلا من السفر.
إستلقت ماريان على السرير وأغمضت عينيها ونامت فدخل إليها جورج قائلا:
-مارأيك في الشقة يا.....
وسكت حين رأها نائمة ثم قال مبتسما:
-يبدو أنها تعبت كثيرا من هذه الرحلة.
وقام بتغطيتها ببطانية دافئة ونام بجانبها.

وفي بريطانيا كان ميغيل يتجول في الشارع ويقول:
-ليتني ألتقي بتلك الفتاة مرة أخرى....
وتذكر حين قالت بإسمها
فقال لنفسه:
-ماريان ترى ماالذي حدث لي؟؟..أنا أفكر بها طوال الوقت
ثم أبتسم قائلا:
-يبدو أنني نسيت أني متزوج وهي أيضا ربما تكون متزوجة من يدري؟
سأسئلها حين أراها في المرة القادمة.
ثم ذهب إلى النهر ووقف امامه وهو يقول:
-إنها جميلة جدا .... تبدو كالملاك,لقد أشفقت عليها في ذلك اليوم حين حاولت قتل نفسها...ولكن
أعتقد أنه يجب علي أن أنساها لأن سارة عصبية جدا ولو عرفت أنني
تعرفت على فتاة أخرى سوف تقتلوني وتقتلها.
وضحك كثيرا .............


الباقي في الرد

وأسفة إذا كان الجزء بسيط وقليل بس والله تعبت أعذروني

Queen of Legend
06-06-2006, 23:17
صرااااااااااااااااااااحة قصة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة
والله مني قادرة أوصف قد إيش هي جميييييييييييييييييييلة ..
والله مني عارفة ايش أقوووووول..

يالله ننتظر التكملة على أحر من الجمر بسرررررررررررعة

Kikumaru Eiji
06-06-2006, 23:37
مشكورة على الرد


وفضي صندوق رسايلك

الزهرة المتفتحة
07-06-2006, 05:21
قصة رووووووووعة الكلمات لا تكفي لوصفها
فالقصة جميلة وصاحبتها مبدعة
مشكوووورة اختي

المرعبة
07-06-2006, 07:15
القصة رائعة جدا جدا
ارجوك اكملي

*fantasy*
07-06-2006, 07:40
شكرا على التكملة
بنتظار المزيد
تحياتي*fantasy*

sHaDy G!Rl
07-06-2006, 13:52
السلام عليكم..

عزيزتي عاشقة كيرا..

لدي فكرة!!! لما لا تكتبين القصة كاملة في برنامج (Word) وبعد ذلك تنشيرينها جزءً جزءً في المنتدى..
ألن يكون أسهل؟؟

ولدي طلب صغير: أرجو منك أن تطيلي الأجزاء قليلاً :)

ولا تختصريها .. نريدها بكامل إبداعها

Kikumaru Eiji
07-06-2006, 21:11
أغربت الشمس في فرنسا و هبط الظلام فغيرت ماريان ملابسها لتخرج لتنزه برفقة جورج وحين أصبحت جاهزة وهو أصبح جاهزا خرجا من الشقة وذهبا إلى مدينة الملاهي ليلاعبا ويستمتعا بوقتهما .........
حين دخلا إلى مدينة الملاهي سأل جورج قائلا وهو ينظر إلى الألعاب:
-أي لعبة تفضلين أن تلعبي فيها؟
نظرت ماريان إلى الألعاب ورأت أن كلها خطيرة وهي تخاف من الألعاب العالية والمخيفة فقالت في خوف:
-سأركب في اللعبة التي تريدها.
قال لها:
-هكذا إذن ..... سنلعب في قطار الموت.
قالت لنفسها:
-إنه يقصد موتي...يبدو أن نهايتي قريبة.
أمسك بيدها وركضا نحو قطار الموت وهي تقول له:
-تمهل قليلا ياجورج
توقف قائلا:
-ماالأمـر؟
ضمت كفيها وهي تقول في إرتباك:
-أنا خائفة.
أبتسم في وجهها قائلا:
-لا تخافي وأنا معك.
أرتجفت يداها وهي تقول:
-لا فائدة.....أشعر أنني سأقع من فوق القطار.
رفع حاجبيه وضحك عليها قائلا:
-ستقعين إذا لم تربطي الحزام بإحكام.
وواصل الضحك..صرخت في وجهه قائلة:
-توقف عن الضحك,أنا لا أمزح.
ثم أمسك بيدها وأسرع بإتجاه اللعبة وركبا سويا ثم قالت له وهي تربط الحزام:
-أمازلت مصرا ياعزيزي على هذه اللعبة؟
أعطى الرجل تذكرتان وألتفت إليها قائلا:
-وسنلعب في كل الألعاب أيضا.
صرخت قائلة:
-ياإلهي,الأن أنا واثقة بأنني سأموت من الخوف.

بعد مرور ساعتين منذ دخولهم إلى مدينة الملاهي وهم يلعبون وبعدما أكملا اللعب جلست ماريان على كرسي وهي تجهش((تتنفس بصعوبة)) وكان جورج واقفا أمامها يقول:
-كيف تشعرين الأن؟
تنهدت قائلة:
-أنا متعبة,لكنني إستمتعت حقا بااللعب معك.
جلس بجانبها وقال:
-أنها ليلة جميلة بالفعل....هل تريدين آيس كريم أم عصير؟
هزت رأسها نفيا ثم قالت:
-لاهذا ولا ذاك , أنا أريد البقاء معك فقط ياعزيزي.
ووضعت يدها على كفه ثم وضعت رأسها على كتفه وأغمضت عينيها قائلة:
-أنا أحبـك كثيرا يا جورج.
وضع يده على شعرها الناعم وقال:
-أنا أيضا أحبك ياعزيزتي,ولن أتخلى عنك أبداً.

في بريطانيا عاد ميغيل إلى شقته ووقفت سارة أمامه قائلة:
-أين كنت؟....خرجت عند غروب الشمس وعدت في منتصف الليل..أجبني أين كنت؟
مر من عنها وهو يقول:
-انا متعب سأذهب لأنام قليلا,وتوقفي عن طرح الأسئلة لقد سئمت من شكوكك.
قالت له في غضب:
-إسمعني جيدا إذا أستمريت على هذه الحال سأخذ حقائبي وأعود إلى منزل والداي.
دخل ميغيل إلى الغرفة وأغلق الباب وقالت سارة لنفسها:
-من الغد سأبدأ بمراقبتك وسأرى إلى أين تذهب أو مع من تذهب.
وأبتسمت بخبث.....

الباقي في الرد

Kikumaru Eiji
07-06-2006, 22:39
وفي فرنسا عاد جورج إلى الشقة وهو يحمل ماريان بين ذراعيه في منتصف الليل وألقاها على السرير بهدوء ثم قال لها:
-هل أنت بخير الأن؟
أمتلئت عينيها بالدموع وهي تقول:
-أنا متعبة جدا يا جورج,وأشعر بالدوار.
أشفق عليها وجلس بجانبها ووضع يده على جبينها ثم قال:
-أنا آسف ياحبيبتي ماكان علي أن اصطحبك إلى مدينة الملاهي لم أكن أ..
وقاطعاته قائلة:
-أنت لست السبب لقد إستمتعت بوقتي معك...أشعر بالسعادة لأنك بجواري.
قال لها والإبتسامة تعلو وجهه:
-إذن نامي وأرتاحي الأن.
هزت رأسها قليلا وأغمضت عينيها ونامت,خرج جورج من الغرفة بعدما أطفأ المصابيح وقال لنفسه:
-ليلة سعيدة....ياحبيبتي ماريان
خيم الضباب في فجر اليوم التالي على فرنسا وأستيقظت ماريان من نومها ووضعت يدها على جبينها وقالت لنفسها:
-أنا أشعر بتحسن الأن.
ونهضت من على الفراش ونظرت إلى جورج وهو يغط في النوم فأبتسمت قائلة:
-لقد أتعبته معي.
وغيرت ملابسها وأردت معطفاً وخرجت من الشقة قبل أن يستيقظ جورج ونزلت إلى الحديقة المقابلة للفندق ووقفت امام شجرة كبيرة هناك وقالت:
-ماأجمل الهدوء والراحة.
ورفعت يديها للأعلى وقالت:
-لقد تحسنت كثيرا.
وسمعت صوتا خلفها يقول لها:
-الجو جميل جدا اليوم,صحيح؟
فألتفتت إليه ورأته شاباً طويلٌ قليلا وشعره بني اللون وكان يضع يديه في جيب بنطاله فسألته في قلق:
-من أنت؟
أقترب منها قائلا:
-أنا أسعد إنسان في هذا العالم لأنني إلتقيت بملاك جميل هذا الصباح.
تراجعت ماريان للخلف حتى ألتصقت بالشجرة ثم قالت:
-ماذا تريد؟
أخرج يده من جيبه وحين حاول ان يمسك بيدها صفعته على وجهه وقالت:
-هذا شاب غير مهذب.
وضع يده على خذه وضحك كثيرا ثم نظر إليها وأبتسامة خبيثة في وجهه وهو يقول:
-إنك جريئة حقاً.
وحين حاول الإقتراب منها رآه صاحب الفندق وركض بإتجاهه وهو يقول:
-ماالذي تفعله أيها الشاب؟
وحين سمع صوته فر هاربا بعيدا وجاء صاحب الفندق إلى ماريان وسألها:
-هل أنت بخير ياسيدتي؟
تنهدت قائلة وهي مبتسمة:
-نعم,أنا بخير أشكرك ياسيدي كثيرا.
قال لها الرجل:
-إنتبهي ياسيدتي يجب ألا تتجولي هنا وحدك في هذا الوقت فهذا شاب قذرٌ جدا ويحاول
إيذاء الفتيات,أرجوا أن تنتبهي على نفسك ياصغيرتي.
إبتسمت قائلة:
-أشكرك من أعماق قلبي أيها السيد الطيب.
ثم ذهب الرجل وقالت ماريان لنفسها:
-الناس الطيبين في كل مكان...لن أنسى ماحدث اليوم.

الباقي في الرد

Kikumaru Eiji
07-06-2006, 23:50
عادت ماريان إلى الشقة وخلعت معطفها ورمته على الأريكة في غرفة المعيشة ودخلت إلى غرفة النوم ورأت جورج نائما فحين ذهبت لإيقاظه وضع الغطاء على وجهه ووجه ظهره إليها فنزعت الغطاء من عليه وقالت له:
-هيا أنهض,إنها السادسة والنصف.
جلس جورج على السرير وقال بصوت خشن:
-دعيني أنام قليلا أرجوك.
وأخذ الغطاء من يدها وأستلقى مجددا ونام إبتسمت قائلة:
-إذا كنت متعبا فيمكنك أن تنام وسأعود إليك بعد ساعة,وإياك ان تكون نائما.
وذهبت إلى المطبخ وقامت بصنع فنجان من القهوة الساخنة وأسترخت قليلا على الأريكة لتشاهد التلفاز.

أراكم غدا إن شاء الله
باااااااااااااااااااااااااايو

تحياتي عاشقة كيرا

Good Night

pinkxxxx angel
07-06-2006, 23:58
واو حتى الان القصة تجنن وراح استنى البقية على نار وعندي بعض اسئله راح اسئلك عليها بس بعد ماتخلص وياريت تكبري الاجزاء وبس 0000
يعطيك الف عافية

Kikumaru Eiji
08-06-2006, 00:12
Thanks so match

Pinkxxxx Angel

pinkxxxx angel
08-06-2006, 00:38
العفو حبيبتي 00000000

المرعبة
08-06-2006, 07:56
شكراااااااااااااااا
انتظر التكملة ...

Moon's Baby
08-06-2006, 09:32
هللللللللو!!

الصراحة قصة عجيبة !! و كوووووووووول !!

و كتيييييييييييييييير !!

رومانتيك !!

كمليها بسرعة !!

و منهو الحقير اللي سرقها منج !! أنا ما أرضى عليج !!

Kikumaru Eiji
08-06-2006, 11:20
Thanke you

everyone thanke you

kurut
08-06-2006, 15:13
والله القصة واااااااااااااااااايد فظيعه
اسلوبج اكثر من رائع
بس ارجوج لا تتأخرين علينا
ناطرينج

Kikumaru Eiji
08-06-2006, 22:59
كانت ماريان تشاهد التلفاز ولكن في شرود لقد كانت تتذكر اليوم الذي جاءت فيه إلى بريطانيا مع والديها وحدث ماحدث ثم أغلقت التلفاز وقالت:
-لدي رغبة في العودة إلى بريطانيا..أريد أنا أزور قبر والداي و...
سكتت قليلا وتذكرت ميغيل وقالت لنفسها:
-ذلك الشاب,لماذا طرأ على بالي الأن؟...إنه شاب طيب ,لكن ...أنا متزوجة علي ألا أفكر بميغيل.
لم تكن ماريان تعلم بأن ميغيل يفكر بها طوال الوقت وبدأ بالقلق عليها لأنه لم يرها منذ فترة طويلة , وضعت ماريان يدها على قلبها وقالت:
-قلبي يخفق بشدة حين أراه أو أفكر به.
ثم أبتسمت قائلة:
-يالي من فتاة غبية وبلهاء.
ثم سمعت جورج يقول لها بصوت مكتئب:
-لماذا أيقظتني باكرا؟
ألتفتت إليه وقالت لنفسها في حزن:
-أريد أن أخبره برغبتي في العودة.
ثم نظرت إليه والحزن يملىء وجهها فحين لاحظها سألها في تعجب:
-مابك؟تبدين متعبة.
أخفضت رأسها قائلة:
-جورج.
ونظرت إليه قائلة في جرئة:
-أريد أن أعود الى بريطانيا.
قال لها في إندهاش:
-لماذا؟لم يمضي على وجودنا هنا سوى ثلاثة أيام.
عقدة حاجبيها قائلة:
-أنا آسفة ... لكنني أريد أن أعود أرجوك إحجز لنا لنعود سويا .
إبتسم قائلا:
-لن أسألك عن السبب...سألبي رغبتك ياعزيزتي.
ضحكت ماريان قائلة:
-شكرا لك جورج.
رفع يده قائلا:
-لابأس .... مايهمني هو راحتك.
أخفضت رأسها خجلا وقالت لنفسها:
-ماأسعدني معك يا جورج.
وذهب إلى المطار وحجز تذكرتان للعودة إلى بريطانيا وسافرا في اليوم التالي......
هبطت الطائرة على مطار بريطانيا ونزلا كلا من ماريان و جورج وكانا سعيدين جدا برحلتهما الممتعة سويا.
ومن جهة أخرى كان ميغيل يتناول غذائه مع سارة فقالت له:
-سأذهب لزيارة والداي اليوم.
سألها قائلا:
-ماالمناسبة اليوم؟
أجابته في غضب:
-وهل يجب أن يكون هناك مناسبة لأذهب لزيارتهم.
تنهد وقال في تسائل:
-لماذا أنت غاضبة؟؟؟أنا لم أقل شيء يستدعي الغضب.
ثم ظهر الحزن على وجهها وقالت:
-عزيزي ميغيل أنا آسفة إذا كنت قد أزعجتك في يوم من الأيام سامحني أرجوك.
نهض من كرسيه وأقرب منها ووضع يده على كتفها وأبتسم قائلا:
-أنا لم أنزعج منك إطلاقاً.
نظرت إليه قائلة في سعادة:
-حقاً.
هز رأسه قائلا:
-نعم.
ثم وقفت أمامه وأمسكت بيديه قائلة:
-أشكرك.
وقالت لنفسها في خبث:
-هذا جيد الأن أستطيع أن أعرف إلى أين تذهب كل يوم....أنا أسفة ولكن يجب أن أفعل هذا.

الباقي في الرد

pinkxxxx angel
08-06-2006, 23:06
كل مرة تشوقيني اكتر
اني اعرف البقية
يالله شدي حيلك وكمليها
و يعطيك الف العافية0000000

فلسطينية الهوية
09-06-2006, 10:56
الله يعطيك العافية اختي
القصة روعة و جميلة
و في انتظار التكملة

Moon's Baby
10-06-2006, 06:00
روووووووووووووووووووووووووووعة

الصراحة ما في كلمات توصف هذي القصة بليز كمليها بسرررررررررررعة !!

.•° SAMO °•.
10-06-2006, 08:06
قصة روووووووووووووووعة ..

بانتظار التكملة ..

kurut
10-06-2006, 09:21
في انتظار التكملة

لا تتأخرين علينا.....

*fantasy*
10-06-2006, 10:28
شكرا على التكملة
تحياتي *fantasy*

La Loyale Sarah
10-06-2006, 19:20
عزيزتي عاشقة كيرا أود أن اهنئك على أسلوبك الرائع جدا في الكتابه ونقل الاحسايس::جيد:: ::جيد::
والله القصة عجبتني :) ومستنيه الباقي :)
ولا تقولي رح أختصرها لانو لو اختصرتيها ماحتطلع حلوه :rolleyes:

يلا شدي حيلك وأكتبيها لينا أوكي .:رامبو: :رامبو:

sHaDy G!Rl
10-06-2006, 19:45
شكراً عزيزتي عاشقة كيرا..

بانتظار التكملة.. ::جيد::

sHaDy G!Rl

Kikumaru Eiji
10-06-2006, 20:25
أوصل ميغيل زوجته سارة إلى بيت أهلها وحين نزلت من السيارة قالت في تسائل لـميغيل:
-ألن تنزل معي لترى والداي؟
أجابها قائلا:
-لا لدي عمل أقوم به في الجامعة سأتي لرؤيتهما عندما آتي لإصطحابك.
قالت له:
-كما تشاء.
وذهب...دخلت سارة إلى المنزل فرأتها الخادمة قالت لها:
-أهلا بك سيدة سارة.
نظرت اليها وسألتها:
-أين والداي؟
أجابتها:
-إنهما في غرفة المعيشة.
ودقت على باب الغرفة فسمعت والدتها تقول:
-تفضل.
دخلت إليهما فحين رأتها والدتها نهضت من على الأريكة وأحتضنت إبنتها قائلة:
-سارة إشتقت إليك كثيراً ياحبيبتي.
نظرت إليها سارة والدموع في عينيها وقالت:
-أمي الحبيبة,إشتقت إليك.
وتلفتت حولها ولم ترى والدها فسألتها:
-أين أبي؟
أجابتها:
-إنه مايزال في عمله ولن يعود الا في المساء.
أخفضت حاجبيها قائلة:
-هذا مؤسف كنت أود رؤيته....وأين أختي داني؟
قالت لها والدتها:
-إنها في غرفتها تدرس مع صديقاتها..إنها مجتهدة.
صعدت سارة إليها وقبل أن تدق الباب سمعت صوت ضحكات داني مع صديقاتها فأشتد غضبها حين تذكرت أن والدتها قالت لها أنها تدرس وفتحت الباب بقوة وهي تقول:
-ماالذي تفعلينه يا داني؟
فوجئت أختها حين رأتها وقالت في دهشة:
-سارة
ونهضت من على السرير وأقتربت منها لتسلم عليها وحين مدت يديها لم تصافحها سارة بل قالت بوقاحة:
-أنت تلعبين هنا مع صديقاتك ووالدتي تعتقد أنك تدرسين.
قالت لها داني في خوف:
-لكنني كنت أدرس و.......
قاطعتها قائلة بصرامة:
-كيف تجرئين على الكذب؟..لقد سمعت تضحكين مع صديقاتك منذ لحظات,هاتان الفتتان تحولان مضايقتك كي لاتدرسي.
أخذن الفتتان كتبهما وأشياءهما وقالا لـداني:
-نحن متأسفتان على الإزعاج ونعدك بأننا لن نأتي إلى هنا مرة أخرى,وداعا.
قالت لهما داني في حزن:
-إنتظرا أرجوكما.
ورحلا دون أن تستمعا إليها وأنهمرت الدموع من عينيها وقالت لأختها:
-لماذا فعلت هذا؟ليتك لم تأتي إلى هنا...أنا أكرهك,لا أعلم كيف استطاع ميغيل أن يتحملك كل هذه المدة...أكرهك,أكرهك.
فصفعتها في وجهها وهي تقول:
-إخرسي.
وضعت يدها على خذها وهي تبكي وتقول:
-أخرجي من غرفتي.
فخرجت من الغرفة وأغلقت داني الباب بقوة ثم جلست على الأرض وهي تبكي وتقول:
-ماذا سأفعل الأن؟؟يالها من مصيبة...ليتها لم تأتي إلى هنا.
إتصلت سارة على ميغيل وطلبت منه القدوم لإعادتها إلى البيت فجاء وركبت السيارة وهي متضايقة وتتردد على أسماعها كلمة داني:
-أنا أكرهك.
نظر إليها ميغيل وسألها:
-ماالأمـر؟
قالت له وهي تحاول إخفاء حزنها:
-لا شيء.
لم يرغب ميغيل في مضايقتها بالأسئلة لهذا بقي صامتاً حتى وصلا إلى البيت.

الباقي في الرد

La Loyale Sarah
10-06-2006, 21:11
الباقي ..... الباقي :cool:
بيليييييييييييز يلا الحقينا باالباقي :رامبو:
أنا عارفه انو ياخذ منك وقت لكن احنا ايش ذنبنا على القل انتي مؤلفة القصة :p
والله مستنيه على احر من جمر :)

Kikumaru Eiji
10-06-2006, 21:13
في صباح اليوم التالي دخلت ماريان إلى المطبخ لتعد الإفطار وحين فتحت الثلاجة شعرت بدوار فأغلقتها بسرعة وجلست على كرسي في الطاولة ووضعت يدها على رأسها وقالت:
-لا أستطيع الوقوف...لكن يجب أعد الإفطار حالاً ليذهب جورج إلى عمله.
ففتحت دولاب الأطباق وأخذت طبقا فشعرت بدوار ووقع الطبق من يدها وأنكسر على الأر ثم أغمي عليها سمع جورج صوت إنكسار الطبق فركض بسرعة نحو المطبخ ورأى ماريان ممددة على الأرض فصرخ منادياً بإسمها ثم أقترب منها ووضع رأسه على ركبته قائلا:
-ماريان أفيقي أرجوك.
فتحت عينيها بصعوبة وقالت بصوت منخفض:
-أنا متعبة.
لم يستطع جورج التحمل وأخذها بسرعة إلى المستشفى وقاموا بالإجراءت اللازمة ووضعوا ماريان في غرفة لترتاح قليلا.
دخل جورج إلى الغرفة وجلس بجانبها وقال:
-أتشعرين بتحسن الأن؟
إلتفتت إليه قائلة:
-أنا أفضل الأن..لاداعي للقلق.
تنهد جورج قائلا في إرتياح:
-حمدلله لقد كاد قلبي يتوقف حين رأيتك ممددة على الأرض...لقد أفزعتني.
قالت له وهي تضحك:
-أنا آسفة كنت أود أن أعد الإفطار لك.
وضع يده على خذها قائلا:
-لا تعتذري فصحتك عندي أهم من أي شيء في هذا العالم.

الباقي في الرد

قريب إن شاء الله راح أدخل المنتدى بإسم ثاني

لأني راح أشتري كمبيوتر

يعني راح أغيب فترة وأعدكم إني راح أكمل بإسم

****KIRA YAMOTO****
تذكروا الإسم OK

La Loyale Sarah
10-06-2006, 21:46
خلاص انشاءالله ماراح أنسى الاسم ابدا :) KIRA YAMOTO :)
ورح استناكي بفارغ الصبر :رامبو: واستنى القصة :)
وانشاءالله ماتتأخري علينا :p
وتسلمي على التكمله

Kikumaru Eiji
10-06-2006, 22:07
كلها أسبوعين ورادة

ماراح أتأخر

خلي فيكم شويه صبر

المرعبة
11-06-2006, 08:34
شكراااااااااا
ننتظر قدومك..

kurut
11-06-2006, 10:16
بل اسبوعين وااااااااااااااايد

اسبوعين ÷ 2 = 7 أيام بعد وايد!
7 ÷ 2 = 3.5 ثلاثة ايام ونص ....يه!
نشيل النص تصير 3 يله ناطرينج 3 ايام لا تتأخرين خخخخخخخخ
(تتشرط بعد)

La Loyale Sarah
11-06-2006, 10:42
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لحظة اخذ نفس :D
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا والله من جد تحفه :p
ذكرتيني في كونان ;)

Moon's Baby
13-06-2006, 15:37
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة

بانتظار التكملة

Moon's Baby
15-06-2006, 06:03
يلا حبيبتي إحنا ننتظر !!

بس و الله ملييييت من الانتظار !!

يلا كمليها يا أحلى كاتبة بالكون !!

Kikumaru Eiji
16-06-2006, 22:14
التكملــــــــــة....................

طبعا كلكم عارفين وين وقفت القصة صح

وآسفة جدا على التأخير لأني صراحة كنت أحمل الأنيمي الرائع Yu-Gi-Oh
والحين إنتهيت منه

نبدأ:
إبتسمت ماريان في وجهه وقالت:
-أشكرك من كل أعماق قلبي يا عزيزي,لكن قولي ماذا قال الطبيب؟
أجابها قائلا:
-سنعرف نتيجة التحليل بعد نصف ساعة.
جلست ماريان على السرير وهي تقول:
-إذن سنتنظر قليلا.
في تلك الأثناء كانت داني في طريقها إلى المدرسة وكانت قلقة جدا ولا تعرف كيف تفسر لصديقاتها تصرف أختها سارة أمامهم وتوقفت قليلا وقالت لنفسها:
-أنا نفسي لا أعرف السبب....لماذا فعلت هذا؟...يبدو أنها قد أصبحت مجنونة في الأونة الأخيرة.
وحين وصلت إلى المدرسة دخلت إلى الصف ووضعت حقيبتها على الكرسي وسمعت صديقتها تتكلم وتحكي لزملائها في الصف وهي تجلس فوق الطاولة عما فعلته سارة معهم وكانت تقول:
-تلك الفتاة الكريهة طردتنا من المنزل وطبعا داني وقفت صامتا كالبلهاء.
صدمت داني عندما سمعت هذا الكلام و أقتربت منهم قائلة:
-أنا لست بلهاء وأختي ليست كريهة.
إلتفتت إليها وونهضت من الطاولة ووقفت أمام داني وقالت لها بإبتسامة خبيثة:
-داني أخبريني ماذا تسمين تصرف أختك معنا؟....
صمتت ولم تجبها فأكملت كلامها قائلة:
-أنا سأخبرك.
نظرت إليها داني والحزن يملىء وجهها فواصلت تلك الفتاة الكلام قائلة:
-إنها فتاة كريهة لم يعرف والديك كيف يقومان بتربيتها وأنت أيضا حين تكبرين ستصبحين مثلها
وسوف يكرهك الجميع.
وضحكت بقوة وهي تقول:
-أو ربما أسوأ.
صفعتها داني على وجهها بقوة فصرخت ووضعت يدها على خذها وقالت:
-كيف تجرأين على....
وصمتت حين رأت وجه داني الباكي والدموع تنهمر من عينيها وهي تقول:
-لن أسمح لك بأن تقولي كلمة أخرى...هل تفهمين؟؟لن أسمح لأي شخص أن يهين
أختي ووالداي أمامي,هل تفهمون ذلك؟
وعادت إلى مكانها ووضعت رأسها على طاولتها وهي تبكي,خجلت صديقتها من نفسها وعادوا الجميع إلى اماكنهم من دون أن يقولوا كلمة واحدة ثم أقتربت من داني وحاولت مواساتها لكنها لم تستطع ثم عادت إلى مكانها.
عندما أنتهى وقت الدوام أخذت داني حقيبتها وخرجت من المدرسة وأسرعت إلى المنزل والدموع تنهمر من عينيها وحين وصلت دخلت إلى المنزل وصعدت إلى غرفة والدتها وطرقت الباب ودخلت ورأت والدتها تجلس على السرير وتقرأ كتابا فقالت لها داني:
-أمـــــــي.
إلتفتت إليها والدتها وقالت:
-ماالأمـر؟؟
إقتربت منها ووقفت بجانبها وقالت:
-أريد منك أن تخبري سارة ألا تتدخل في حياتي وأموري الخاصة.
عادت والدتها لقراءة الكتاب ثم قالت:
-أنا لاعلاقة لي بما يحدث بينكما دعيني الأن أقرأ هذا الكتاب إنه رائع بالفعل.
إمتلئت عيني داني بالدموع وتحطمت كليا من الداخل وخرجت من الغرفة وذهبت إلى غرفتها ورمت نفسها على السرير وهي تبكي وتقول:
-لا أحد يهتم بي......أنا أكرهكم جميعاً,أنا لم أعد أريد العيش في هذا العالم الذي لايوجد فيه
أناس طيبين يفهمونني وأفهمهم,أنا وحيدة في هذا العالم.




الباقي في الرد القادم

kurut
17-06-2006, 09:09
شكرا القصه رائعه وننتظر المزيد بس.......... لا تتأخري علينا

المرعبة
17-06-2006, 10:22
شكررررررررا عالتكملة

^^

Moon's Baby
17-06-2006, 12:19
ثانكس ..

الصراحة رووووووووووعة !!

قصة و لا أروع !!

Kikumaru Eiji
17-06-2006, 22:15
مشكووووورين على الردود

التكملــــــــة:

غادرت ماريان المستشفى برفقة جورج بعدما أخبرهم الطبيب بأنها حامل وفرحت كثيرا بسماعها لهذا الخبر وحين وصلا إلى البيت طلب منها جورج أن ترتاح قليلا خوفا عليها فأستلقت على السرير لأنها كانت مرهقة ومتعبة فنامت حتى المساء وحين أستيقظت في منتصف الليل وجدت جورج يغط في نوم عميق فنهضت من على السرير ودخلت إلى المطبخ وشربت كوباً من الماء الدافىء ثم قالت:
-هل كنت أحلم؟..لقد سمعت الطبيب يقول لي "مبروك أنت حامل".
ووضعت يدها على بطنها وقالت:
-أكاد لا أصدق.
ثم خرجت وجلست على الأريكة في غرفة المعيشة وشاهدت التلفاز ونامت من دون أن تشعر بنفسها وجهاز التلفاز في يدها.
في صباح اليوم التالي إستيقظ جورج باكرا ليذهب إلى عمله ولكنه فوجئ عندما وجد أن ماريان غير موجودة فنهض بسرعة وذهب إلى غرفة المعيشة ووجدها نائمة على الأريكة فأبتسم قائلا:
-عزيزتي ماريان.
ثم حملها بين ذراعيه وأخذها إلى غرفتها وغير ملابسه وذهب إلى عمله,إستيقظت ماريان وشعرت برغبة في الخروج من المنزل لتتنزه قليلا وغيرت ملابسها وخرجت من الفندق وكانت تسير في الشارع وتنظر إلى الأسواق والناس وهي في غاية السعادة ثم دخلت إلى محل لبيع الملابس لشراء بعد الملابس الجديدة,في تلك الأثناء خرجت داني مسرعة من البيت وهي تقول:
-سوف أتأخر عن المدرسة مرة أخرى.
وبينما كانت تركض خرجت ماريان من المحل وأصددمت بداني ووقعتا على الأرض وسقط كل كتبها ودخل كتاب منها في الكيس الذي كانت تحمله ماريان بدون أن يلاحظا ذلك ثم نهضت من على الأرض وساعدت داني على النهوض ونهضت وهي تقول:
-أنا آسفة حقاً ياسيدتي...وداعاً.
وواصلت الركض نحو المدرسة وعادت ماريان إلى البيت وحين دخلت إلى الشقة رمت الكيس على السرير فخرج الكتاب منه فنظرت إليه وأخذته وقالت في تسائل:
-لمن هذا الكتاب؟
ثم تذكرت داني وقالت في قلق:
-إنه كتاب مذكرات لتلك الفتاة ماذا علي أن أفعل الأن؟.....
فشعرت بالدوار وجلست على السرير وقالت:
-أنا متعبة.
ونظرت إلى الكتاب وقالت:
-كيف سأعيده إليها الأن؟؟
وعند إنتهاء الدوام عادت داني إلى المنزل وصعدت إلى غرفتها وفتحت حقيبتها وفتشت فيها عن كتاب مذكراتها ولم تجده وقامت بإخراج كل مافي الحقيبة وقالت في حزن:
-لقد أضعته.




الباقي فيما بعد
تعبتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت

Moon's Baby
18-06-2006, 11:58
رووووووووووووووووووعة


عجييييييييييبة :) القصة

المرعبة
18-06-2006, 12:32
حلووووووووووو
في تطورات جديدة

شكراااا
ننتظر التكملة

Kikumaru Eiji
18-06-2006, 23:44
أنا آسفة لأن الجزء اللي كتبته بسيط بس أوعدكم إني راح أكملها في خلال هذا الأسبوع

وأرجو من المراقبة ياقوت إنها تقرأ هذه القصة أبغى أعرف رأيها

وذا طبعا عن طريق المراقبة المرعبة ممكن

التكملــــــــة::::
جلست داني على سريرها تفكر وتردد قائلة:
-كيف أضعته؟
فتذكرت حين أصطدمت بـماريان ووقفت وقالت في دهشة:
-تلك الفتاة ..... لا ربما وقع في ذلك المكان,سأذهب لأتأكـــد بنفسي.
وخرجت من الملابس عند غروب الشمس وأتجهت إلى المكان الذي وقعت فيه وحين وصلت تلفتت وهي تنظر للأرض بحثاً عن ذلك الكتاب لكنها لم تجده فدخلت إلى المحل وسألت صاحبه عن كتابها ووصفت شكله فقال بأنه لم يره أبدا,شعرت داني بأنها أضاعت حياتها بفقدها لذلك الكتاب وهي في طريق عودتها إلتقت بـماريان مرة أخرى كانت تقف أمامها والكتاب في يدها فقالت لها ماريان بإبتسامة دافئة:
-أهذا لك.
قالت داني في دهشة:
-إنه مذكراتي.
وأخذت الكتاب بسرعة ونظرت إليه وأمتلئت عينيها بالدموع وهي تقول:
-أشكرك من كل قلبي ياسيدتي.
قالت لها في سعادة:
-لا داعي للشكر فمن واجبي أن أعيده إليك.....أنا أدعى ماريان وأنت؟
إجابتها:
-دانـــي
مدت ماريان يدها وقالت:
-تشرفت بمعرفتك داني.
صافحتها وقالت لنفسها:
-يدها دافئة وإبتسمتها أدفىء,إنها جميلة....إنها....إنها أفضل من سارة.
ثم قالت لها:
-مارأيك أن تأتي معي إلى الشقة.
سألتها داني قائلة:
-هل تسكنين وحدك في شقة؟
ضحكت قائلة:
-كلا...أنا أسكن مع زوجي.
قالت داني في خجل:
-أيمكنني المجيء؟
هزة رأسها قائلة:
-طبعا....هيا بنا.
من جهة أخرى في بيت أهلها دقت الخادمة على باب غرفة داني فلم تجبها فدخلت ولم تجدها فشعرت بالخوف وأسرعت إلى غرفة الطعام وقالت لوالداي داني في خوف:
-الأنسة داني ليست بغرفتها.
نهضت والدتها بسرعة وقالت في دهشة:
-أين ذهبت؟
أجابتها الخادمة:
-لا أعلم لقد بحثت عنها في كل البيت ولم أجدها.
أسرعا والديها إلى الغرفة ليتأكدا ولم يجداها وبحثوا عنها في الحديقة وفي كل أرجاء المنزل وأتصلت الخادمة بـسارة وأخبرتها فأسرعت بالمجيء مع ميغيل وحين وصلا ودخلا إلى البيت قالت سارة:
-هل وجدتم داني؟
هز والدها رأسه نفياً وهو يقول:
-لا لم نجدها بعد....يبدو اني سأضطر إلى الإتصال بالشرطة.
قالت سارة في قلق:
-الشرطة.
ثم أقترب ميغيل من عمه ((والد سارة))
وقال له:
-أرجوك تمهل قليلا ياعمي سأذهب أنا للبحث عنها.
قال له في حزن:
أين ستبحث عنها؟؟لقد بحثنا في كل مكان دون جدوى.
همس ميغيل لـسارة قائلا بصوت منخفض:
-لم أرى عمي في مثل هذه الحالة من قبل.
أخفضت رأسها قائلة:
-وأنا أيضا...مسكين أبي.
في ذلك الوقت كانت داني نائمة في شقة ماريان وعلى سريرها وجورج و ماريان بجانبها فقال :
-علينا أن نعيدها إلى بيتها لابد أن والديها قلقان عليها .
قالت له ماريان وهي تدلك شعر داني بصوت حزين:
-أنت محق..لكن هذه مسكينة حقا لقد كانت تحكي لي عن معاملة والديها وأختها لها وأنهم لايهتمون بها
وتشعر بأنها وحيدة,لقد أشفقت عليها .
فتحت داني عينيها وقالت:
-أريد أن أعود إلى البيت.
حملها جورج بين ذراعيه وغيرت ماريان ملابسها وذهبت معه لإيصالها إلى البيت وحين وصلا أمسكت ماريان يديها وفتحت داني الباب ودخلت برفقة ماريان وكان الجميع في الصالة وأندهشوا حينما رأوها فأخفضت ماريان رأسها وأقتربت قائلة:
-انا آسفة.
كان ميغيل مندهشاً لرؤيتها وقال لنفسه:
-مستحيل إنها ماريان.
قالت لهم جميعا:
-أنا آسفة كان يجب أن أعيد داني إلى المنزل لكنها غطت في النوم ولم
أستطع إيقاظها و...
قاطعاتها سارة قائلة:
-أيتها الكاذبة.
فألتفت الجميع إليها وأتجهت داني نحو الخادمة بسرعة فأقتربت سارة من ماريان وهي تقول:
-كيف تجرأين على الكذب أيتها القذرة.....لقد قمت بإخطفها وتقولين بأنها كانت نائمة...أنظري إلى وجهها المتعب ماالذي فعلته بها؟يبدو أن والديك بتربيتك جيدا ولم يقوما بتعليمك كيفية التصرف مع الناس النبلاء.
صرخ ميغيل قائلا:
-كفى سارة توقفي حالاً.
وأمسك بيدها ونظر إلى ماريان وهي تبكي وتقول:
-والداي...والداي ماتا,ولن أسمح لأي أحد بأن يقوم بالإستهزاء بهما..أنت فتاة غير مهذبة,الأن عرفت ماهو شعور داني إتجاهك ألست انت سارة سأخبرك بشيء مهم قالته داني لقد قالت بأنها تكرهك ولا تطيق رؤيتك
أتعلمين هذا؟....عن أذنكم.
وهي في تسير بإتجاه الباب توقفت قليلا وألتفتت إلى ميغيل وأبتسمت في وجهه قائلة:
-أشكرك على مساعدتي.
قال لنفسه:
-عزيزتي ماريان.
وغادرت ماريان المنزل وعادت الى بيتها بدون أن تخبر جورج عما جرى معها في الداخل ولكنها كانت سعيدة لأن ميغيل قام بمساعدتها للمرة الثانية.

الباقي في الرد

المرعبة
19-06-2006, 00:47
وذا طبعا عن طريق المراقبة المرعبة ممكن

بصراحة ما فهمت ايش يعني؟


بالنسبة للتكملة فهي راااااااااااااائعة جدا جدا
شكرااا
وانا سعيدة لاني تابعت قصتك

Moon's Baby
19-06-2006, 09:58
كول × كول

عجيبة قصتج حبيبتي !!

^_*

بانتظار التكملة المشوقة !!

kurut
19-06-2006, 12:41
راااااااااااااااااااااااااااااااااائــــــــــــــ عــــــ
فيـــــ انتظــــــــــــــــــــــار التـــــــــــكـــمـــــــــلـــــــــة
لـــــــــــــــــــــــا تتــــــــــــــأخـــريـــــــ علـــــــــــيـــــــنــــــــــــــــا

La Loyale Sarah
19-06-2006, 17:36
القصة رائعة جدا ::جيد::
وفي انتظار الباقي;)
يعطيكي العافيه عزيزتي عاشقة كيرا :)

Kikumaru Eiji
20-06-2006, 00:21
التكملة:::::::::::::

صعدت داني إلى غرفتها ودخلت وأغلقت الباب بالمفتاح وجلست على السرير والحزن يملىء قلبها الصغير ولم تستطع أبدا إيقاف دموعها فنهضت ووقفت أمام النافدة وقالت بحزن:
-ياإلهي...لا أعلم لماذا تفعل سارة هذا؟
لماذا تعامل الناس بقسوة؟؟ماريان فتاة طيبة لاتستحق ماحدث لها اليوم
لا أعلم ماذا أقول لها إذا ألقيت بها مرة أخرى...كيف أفسر لها ماحدث اليوم.

في صباح اليوم التالي إستيقظت سارة باكرا وغيرت ملابسها بسرعة فسألها ميغيل :
-إلى أين ستذهبين؟
أجابته في عجل:
-لدي عمل أقوم به....وداعاً.
قال لها:
-مع السلامة.
ثم قال لنفسه بعد خروجها:
-ماسبب عجلتها ياترى؟
ذهبت سارة إلى بيت أهلها بسيارتها وحين دخلت إلى المنزل سألت الخادمة عن داني فقالت لها بأنها في غرفتها فصعدت إليها وفتحت باب الغرفة من دون أن تطرقه فرأتها ترتدي حقيبتها للذهاب إلى المدرسة فأقتربت منها وسألتها:
-هل ستذهبين إلى المدرسة الأن؟
أجابتها بجفاء:
-وما رأيك إلى أين سأذهب؟...أم أنك تعتقدين أني سأذهب إلى مكان آخر.
أمسكت سارة بيدها وقالت لها وهي مبتسمة:
-أنا سأوصلك إلى المدرسة.
عقدت حاجبيها وقالت في دهشة:
-ولماذا توصلينني أنت؟....المدرسة قريبة من هنا,أستطيع الذهاب وحدي.
ثم سكتت قليلا وقالت:
-آه عرفت يبدو أن والداي طلبا منك إيصالي خوفا من أذهب إلى ماريان.
أفلتت سارة ليدها وقالت في غضب:
-هذا غير صحيح.
صرخت داني في وجهها قائلة:
-بلى هذا صحيح...أنت تكرهين ماريان لأنها أفضل منك بكثير إنها فتاة حنونة وطيبة وليست مثلك,أنا لاأعلم لماذا تعاملين الأخرين بأسلوب سيء سوف يكرهك الناس.
وذهبت داني وتركتها خلفها ثم قالت سارة لنفسها في حزن:
-هل أنا سيئة , لا هذا غير صحيح..سأنتقم منك ماريان أعدك.
كانت داني في طريقها إلى المدرسة فسمعت صوتاً يقول لها في سعادة:
-صباح الخير يا داني.
توقفت داني وتلفتت حولها ولم ترى أحدا فنظرت إلى الأعلى ورأت ماريان تلوح بيدها لها فأبتسمت داني ولوحت لها بيدها وهي تقول:
-صباح الخير.
فقالت لها ماريان :
-إنتبهي وأنت في طريقك إلى المدرسة.
فهزة رأسها قائلة في سعادة:
-شكــراً.....إلى اللقاء.,أراك لاحقا.
كانت سارة في سيارتها تنظر إلى داني وهي تتحدث إلى ماريان فقالت في غضب:
-تباً لك ماريان.
ثم ذهبت وفجاءة مرت من محل للتصوير فتوقفت عنده وفتحت النافدة وقالت :
-لدي فكرة.
ثم نزلت ودخلت إلى المحل فقال لها صاحب المحل بإحترام:
-هل من خدمة أقدمها لك ياسيدتي؟...
سألته قائلة:
-هل لديك هنا مصور جيد؟
أجابها قائلا:
-في الحقيقة لدي شخص مبتدىء لكنه جيد.....تعال إلى هنا يا سام.
خرج الفتى وفي يده كاميرا للتصوير وأقترب وقدم التحية لـسارة وقال:
-هل أستطيع مساعدتك بشيء؟
قالت وهي تنظر إليه:
-أنت تبدو صغيرا لكن ربما تفيدني....هل تستطيع المجيء معي؟
نظر إلى سيده من دون أن ينطق بكلمة فقال له:
-يمكنك الذهاب...ستكون فرصتك لتطور مهارتك.
إبتسم سام قائلا:
-شكرا لك سيدي.


الباقي في الرد

Queen of Legend
20-06-2006, 02:14
يااااااااااااااااااااااي قصة جناااااااااان

يالله بسرعة ننتظرها على أحر من الجمرررررررر !ّ!!!!

المرعبة
20-06-2006, 09:12
التكملة حلوووووووووووووة
شكرااا

Moon's Baby
20-06-2006, 09:15
ثانكس ع التكمله الحلوه يا أحلى عاشقة !! :)

kurut
20-06-2006, 18:10
متابعينك لا تتأخري في التكمله...............
القصه كل يوم تزيد احداثها
1) اثــــــــــــــــــــــــــــــــــــاره
2) وتشـــــــــــــــــــــــــــــــــويق

تابعي،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

Kikumaru Eiji
20-06-2006, 23:38
التكملــــــــــــــــــــــة:::::::::

خرج سام برفقة سارة وذُهل حين رأى سيارتها وقال في إعجاب:
-يال الروعة.
ثم ركب معها وهما في الطريق سألته وهو ينظر من النافدة بسعادة:
-أخبريني يا سام كم عمرك؟
إلتفت إليها قائلا:
-عمري أربعة عشر عاماً.
فقالت في دهشة:
-ماتزال صغيرا,لما لاتذهب إلى المدرسة؟
أجابها بصوت حزين:
-لقد كنت أذهب...لكن قبل سنتين توفي أبي وأصيبت والدتي بالمرض ولم تعد قادرة على العمل
ولدي أخوة أصغر مني سناً,من سيصرف عليهم؟فقررت العمل وتركت المدرسة وقبل السيد جاك بي وعملت عنده ولكني مازلت مبتدىءً في نظره.
قالت سارة لنفسها في شفقة:
-ياله من صبي مسكين,يعمل طوال اليوم ليوفر لقمة العيش لأمه وأخوته.
ثم أخرجت من حقيبتها صورة وأعطته وقالت له:
-أريد منك مراقبة هذا الشخص.
أخذ الصورة وقال:
-من هذا الشخص؟
أجابته قائلة:
-إنه زوجي ويدعى ميغيل.
قال سام في تسائل:
-لكن أنا لا أعمل مراقبا.
ضحكت سارة قائلة:
-أعلم هذا....سأخبرك ماذا تفعل؟
في ذلك الوقت كانت ماريان تقف على الشرفة وكلامات سارة تتردد في أذنيها ثم قالت:
-أنا لا أعلم ماهو السبب الذي جعلها تقول هذا الكلام....أنا قلقة على داني المسكينة.
ومر اليوم من دون حدوث أي شيء......
في اليوم التالي كان يوم عطلة وقامت داني في عصر ذلك اليوم بتغيير ملابسها لتذهب لزيارة ماريان وتطمئن عليها فأخذت حقيبتها ووضعت فيها قلاذة مكتوب عليها أسمها لتهديها لها وهي تنزل من على الدرج وقفت والدتها أمامها وسألتها:
-إلى أين ذاهبة؟
أجابتها:
-سأذهب لزيارة أحدى صديقاتي لن أتأخر.
وخرجت من البيت وأتجهت بسرعة إلى شقة ماريان وحين وصلت دقت الجرس ففتحت لها وحين رأتها قالت في سعادة:
-دانـــي تفضلي بالدخول.
وأدخلتها إلى الغرفة وجلستا على الأريكة ففتحت حقيبتها وأخرجت القلاذة ومدت يدها إلى ماريان قائلة:
-تفضلـي...هذه هدية لك.
فرحت كثيرا وقالت:
-ماأجملها .... أشكرك ياصغيرتي.
وقبلتها في خذها وشعرت بالخجل فضحكت عليها ماريان كثيرا وضحكت معها.....
وصلت سارة إلى بيت أهلها وصعدت مباشرة ودقت الباب ولم يجيبها أحد فدخلت ولم تجدها فنزلت وسألة الخادمة عنها فقالت بأنها لا تعلم وفجاءة سمعت والدتها تقول:
-لقد ذهبت لزيارة أحدى صديقاتها.
صرخت سارة قائلة:
-وهل صدقتيها؟...أنا أعلم إلى أين ذهبت.
وخرجت بسرعة وركبت سيارتها وأتجهت إلى الفندق الذي تسكن فيه ماريان وسألت صاحب الفندق عن رقم الشقة فأخبرها فصعدت بسرعة وحين وصلت دقت على الجرس فنهضت ماريان من على الأريكة وطلبت من داني الإنتظار قليلا ففتحت الباب وفوجئت برؤيتها لـ سارة وقالت لها:
-ماذا تريدين؟
فتحت سارة الباب وقالت في غضب:
-أين داني؟
فخرجت من الغرفة وقالت في خوف:
-سارة.
أقتربت سارة منها وسحبتها بقوة من يدها وهي تقول:
-كيف تجرأين على المجيء إلى هنا؟؟هل تحبين هذه السافلة؟
زأشارت بإصبعها إلى ماريان فأقتربت ماريان منها وصفعتها بقوة على وجهها وأبعدت يدها عن داني وهي تقول:
-أخرجي من هنا أيتها الحقيرة.
فسحبت داني بقوة وخرجتا من الشقة فأغلقت ماريان الباب بقوة وهي تقول:
-أنا......أنا أكرهها من كل قلبي.
أعادت سارة أختها داني إلى المنزل وهي تضربها بشدة فوقعت على الأرض وخرجت جميع الخدم بالإضافة إلى والدتها فقالت سارة في غضب:
-لقد كانت برفقة تلك السافلة.
ركضت داني بإتجاه الدرج وتوقفت قليلا ثم ألتفتت إلى سارة والدموع على خذها وتقول:
-أنا أكرهك...أكرهك.
وصعدت إلى غرفتها ورمت بنفسها على السرير وهي تقول:
-تبا......أنا أكرهها.
ونظرت إلى النافدة إلى غروب الشمس الجميل وظهور الشفق فقالت بجدية:
-هذا اليوم سيكون آخر يوم في حياتي......وداعا ماريان و ميغيل وداعا.



الباقي في الرد

Queen of Legend
21-06-2006, 02:09
لااااااااااااااااااااااااااااا ليش قطعتيها .. في وقت الحماس...

بليييييييييييز كمليها

هزيـم الرعـد
21-06-2006, 03:11
لااااااااااااااااااااااااااااا ليش قطعتيها .. في وقت الحماس...

اي والله .. كمليها ^_^

عاد قلبي بدا يقول [ طربق طربق ] ههههههههههههههههههههه

Queen of Legend
21-06-2006, 03:38
هههههههههههههه حلوة منك ياهزيم الرعد..

أختي بلييز لاتنسي التكملة

المرعبة
21-06-2006, 09:49
يا حراام ليش هيك سارة

شكرااا على التكملة

Kikumaru Eiji
21-06-2006, 21:48
التكملــــــة:

هبط الظلام وكان القمر مضيءً في السماء المظلمة....خرجت سارة من المنزل وأقتربت من السيارة ورأت إطار السيارة مفرغ من الهواء فتنهدت وأخرجت هاتفها المحمول من الحقيبة وأتصلت بـميغيل وطلبت منه القدوم لإصطحابها من البيت وحين وصل نزل من السيارة وأقترب منها قائلا:
-ماالذي حدث لسيارتك؟
أجابته قائلة:
-لقد أفرغ الهواء من إطار السيارة.
جلس ونظر إليه ثم إلتفت إليها وظهرت على وجهه علامة الخوف حين رأى دخان أسود يخرج من نافدة غرفة داني فسألته سارة قائلة:
-ماالأمر؟
أشار إلى النافدة ورأت الدخان فصرخت بأعلى صوتها ودخلا بسرعة إلى المنزل وصعدا إلى غرفتها وحاول ميغيل لكنه وجده مغلق من الداخل ونادت سارة كل الخدم فصعدا الجميع وحاولوا فتح الباب بقوة وحين فُتح الباب كان الحريق فظيعا لكن ميغيل لم يبالي ودخل وسط الحريق لينقذ داني وكانت سارة تصرخ قائلة:
-عـُد يا ميغيل.
وقف ميغيل وسط الحريق وتلفت حوله بحثا عن داني وحين رأها وجدها مستلقية على الأرض فأسرع إليها وحملها بين ذراعيه وهي مغماً عليها فسقط جزء من السقف على الأرض وأغلق الطريق أمامه ليخرج فلم يجد مخرجا سوى النافدة فنهض من على الأرض ورمى بنفسه نحو النافدة وكسرها بجسده وهو يحمل داني فسقط على أشجار صغيرة في الحديقة ونجا من الإصابة ولكنه أصيب في وجهه وكتفه من زجاج النافدة ثم فتح عينيه والدم يسيل من وجهه ونظر إلى داني وقال:
-لماذا فعلت هذا ياصغيرتي؟
وقام بإحتضانها إلى صدره,جاء الجميع وتجمعوا حوله وأتصلوا بالإسعاف والإطفاء ونقلت داني إلى المستشفى ليطمأنوا على حالتها وقلقوا كثيرا حين تأخر الطبيب وهو يكشف عليها في الغرفة كانوا جميعا ينتظرون في الخارج وكان ميغيل واقفا أمام باب الغرفة ثم وضع يده على مكان إصابته ونظر إلى الدم وقال:
-أرجوا أن تكون بخير....أرجوك ساعدها ياإلهي.
ثم خرج الطبيب وتجمعوا حوله ثم نظر إليهم جميعا وأبتسم قائلا:
-لاتقلقوا إنها بخير....لكنها بحاجة إلى بعض الراحة.
ظهرت الإبتسامة على وجوهي الجميع وكانوا سعداء بالخبر.

آسفة مو قادرة أكمل لأني تعبانة شوي
إن شاء الله أكمل بعدين

Queen of Legend
21-06-2006, 23:29
ثنكككككككس على التكمللللة

المرعبة
22-06-2006, 09:03
يا حرااااااام
ايش صار بميغيل !!

شكرررااا على التكملة

انتظر الباقي ...::جيد::

Moon's Baby
22-06-2006, 12:31
روعة .. روعة .. روعة .. روعة . روعة

خيالج واااااااااسع <<< ما شالله عليج ..

يلا كمليها بسرررعة علشان أنا خلاص ما عاد فيني صبر القصة تهبللللل

و تينن !!

Moon's Baby
23-06-2006, 09:14
يلا عشوقه كمليها ..

بلييييز ..!!

القصه كيوت ..

Kikumaru Eiji
23-06-2006, 23:45
آسفة عاالتأخير

التكملـــــــــــــــــــة:::::
دخلت والدا داني إلى الغرفة ليطمأنا عليها ووقفت سارة بجانب ميغيل ورأت كتفه ينزف دماً فقالت في قلق:
-ماهذا الدم يا ميغيل؟
وضع يده على كتفه وقال:
-لا تقلقي إنه مجرد خدشٍ بسيط.
أمسكت بيده قائلة:
-إذهب إلى الطبيب....أنا قلقة جدا عليك.
قال لها في دهشة من قلقها عليه:
-أحقاً أنت قلقة علي.
هزة رأسها قائلة:
-طبعا.
ثم أبتسم قائلا:
-أشكرك ياعزيزتي...سأذهب من اجلك.
وبعد ساعة طلب الطبيب منهم أن يتركوا داني لترتاح وبأن الممرضة ستقوم برعايتها طوال الليل فغادر الجميع المستشفى بعد الإطمئنان عليها.
في منتصف الليل فتحت داني عينيها وتلفتت حولها ولم ترى أحدا ثم جلست بسرعة ونظرت إلى يديها وقالت في حزن:
-لماذا؟....لماذا؟...لماذا مازلت على قيد الحياة,كان يجب أن أموت في ذلك الحريق.
ثم نظرت من النافدة وكانت السماء تمتطر فنهضت من على الفراش وفتحت النافدة وخرجت منها وهي ترتدي ملابس المرضى وكانت حافية القدمين وركضت بعيدا عن المستشفى في وسط المطر , كانت تركض وهي لا تعلم إلى أين تذهب ثم شعرت بالتعب وجلست تحت شجرة في حديقة وهي مبتلة من المطر وبعدما توقف المطر تساقط الثلج وبدأت داني تشعر ببرد شديد وتخيلت في ذلك الوقت أن ماريان تجلس بجانبها وتدفئها ببطانية ناعمة ثم أبتسمت داني وأستلقت على الأر وغطى الثلج جسدها ونامت بعمق ولن تستيقظ بعد ذلك أبدا,لقد إنتهت حياتها في تلك اللحظة وتجمد جسدها من شدة البرد,ماتت والإبتسامة على شفتيها.
في صباح اليوم التالي توقف الثلج وأشرقت شمس الصباح لتعلن عن قدوم يوم جديد.
ذهبت سارة مع ميغيل إلى المستشفى لزيارة داني وهم في طريقهم إلى هناك رن هاتف سارة فأجبته وسمعت صوت أمها الخائف يقول:
-لقد إختفت داني.
قالت سارة في دهشة:
-ماذا؟؟....هذا مستحيل.
وأنطلقوا للبحث عنها وهم في الطريق رأى ميغيل أناس متجمعين حول شيء في الحديقة فتوقف ونزل هو و سارة ليروا ماذا هناك فرأوا داني مستلقية على الأرض فصرخت سارة بأعلى صوتها قائلة:
-دانـــــــــــــي.
فحملها ميغيل بين ذراعيه وشعر ببرودة جسدها وذهب بها بسرعة إلى المستشفى وحين كشف عليها الطبيب خرج وقال لهم في حزن:
-أعتذر لقول هذا...لكن هذه الفتاة فقدت حياتها.
لم تستطع سارة وكذلك والديها أن يمنعوا أنفسهم من البكاء وكان ميغيل واقفا دون حراك وهو يقول لنفسه:
-مسكينة داني لقد كانت طفلة بريئة,ماتزال صغيرة,لماذا ماتت الأن؟
وغادر المستشفى بسرعة وركب سيارته وذهب إلى مكان يبعد قليلا عن المدينة ورأى البحر ثم توقف ونزل من السيارة ووقف أمام شاطىء البحر وقال:
-لقد ماتت داني وهي ماتزال في الثانية عشرة من عمرها,ياترى هل سارة هي السبب الذي جعلها تفعل هذا ...لاأعتقد ذلك.



الباقي في الرد

Queen of Legend
24-06-2006, 01:22
تسلميييين عشوقة على التكككككككلمة القمر..
بس حرام داني ماتت ..:بكاء: :بكاء:

المرعبة
24-06-2006, 07:16
يا حراااااااااااااااااااااام حزنتني كتير

شكرا على التكملة

Moon's Baby
24-06-2006, 09:36
ليش ؟؟ ...... ليش ؟؟

و الله العظيم حرام اللي صار لداني ...

بعدها صغيره !!

قسماً بالله حرااااام :( :(

القصه بكتني واايد .....

حراااااام ..... حرااااااااااام

حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

و الله مسكينه هذي البنت مسكينه ... مسكينه ...

:بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء:

La Loyale Sarah
24-06-2006, 18:27
دانييييييي :بكاء: :بكاء: حرام ماتت
القصه رائعة ::جيد:: ومحزنه :(
ننتظر التكمله عزيزتي عاشقة كيرا :)

Kikumaru Eiji
24-06-2006, 23:27
التكملـــــــــــة:::::

في تلك الأثناء كانت ماريان ترتدي ملابسها ثم وقفت أمام المراءة ولفت إنتاهها القلاذة التي أعطتها داني ثم أخذتها وأرتدتها ثم قالت بصوتها الرقيق:
-داني ياصغيرتي...أتمنى أن تكوني بخير الأن.
ثم أرتدت معطفها وخرجت من الشقة, وهي في طريقها إشترت باقة من الزهور البيضاء الصافية,وذهبت إلى قبر والديها ووضعت الأزهار أمامه, في تلك اللحظة كان سام يحمل كاميرا في يده ويقول في ضجر:
-تباً...لم أجد حتى الأن ماطلبته مني تلك الفتاة سارة.
ثم توقف حين لفتت نظره ماريان فحدق بها وقال في إعجاب:
-ماهذا الجمال كله؟
ورفع الكاميرا وألتقط لها صورة فشعر بقدوم أحدهم فأختبىء خلف الأشجار , وفجأة رأى ميغيل يقترب من المكان الذي تجلس فيه ماريان.
وقف ميغيل بجانب ماريان وحين رأته وقفت وقدمت التحية إليه لكنه لم يردعليها وكان الحزن يملىء وجهه فشعرت ماريان بحزنه وأقتربت منه وقالت:
-هل أنت بخير يا [COLOR="royalblue"]ميغيل[/CO LOR]؟
لم يستطع أن يمنع ميغيل عينيه من درف الدموع فقام مباشرة بخفض رأسه وأحتضن ماريان بقوة وهو يبكي فأندهشت ماريان من تصرفه الفاجىء وسألته :
-مابك يا عزيزي ميغيل؟
ثم نظر إلى وجهها الذي يحمل ألف سؤال وسؤال وأجابه بصوته الباكي:
-لقد حدث أمر محزن جداً,لكن يجب أن تحتملي سماعه,أرجوك.
إشتد قلقها ثم تابع كلامه قائلا:
-لقد....لقد ماتت داني.
صدمت ماريان صدمتاً شديدة لدرجة أنها لم تستطع قول أي شيء كانت تقف والدهشة على وجهها وحين أدركت ماسمعته إمتلئت عينيها بالدموع وبدأت بالبكاء وجلست على ركبتيها في الأرض أمام ميغيل ونظرت إلى القلاذة وهي تقول بحزن شديد:
-هذا مستحيل , لايمكن أن أصدق هذا.
ورفعت رأسها ناظرة إلى ميغيل وتقول وهي تبكي:
-قل أن هذا غير صحيح...داني ماتزال صغيرة , لايمكن أن تكون قد ماتت..هذا غير ممكن , أنا لاأصدقك .
وركضت بعيداً عنه وعادت إلى شقتها ودخلت بسرعة ورمت بنفسها على السرير وهي تبكي بشدة.
لم يصدق سام مارأته عيناه وألتقط بكاميرته كل ماحدث.
عاد جورج إلى المنزل وسمع صوت ماريان وهي تبكي فأسرع إلى الغرفة وركض نحوها وسألها في قلق:
-مابك ياعزيزتي؟ لماذا تبكين؟ هل حدث شيء؟
رفعت رأسها من على الوسادة فمسح لها جورج دموعها وقال:
-أخبريني , لماذا تبكين؟
أجابته بصوت مليء بالحزن والأسى:
-لقد ماتت داني.
فوجىء جورج بسماع هذا الكلام ثم تمالك نفسه وجلس على السرير بجانبها قائلا ببرود:
-هذا قدرها ياعزيزتي...كل الناس سيموتون في يوم ما , لكن يجب علينا أن نتمالك أنفسنا عند سماع مثل هذه الأخبار..أليس كذلك؟
لم تستطع ماريان أن تجيبه وفضلت أن تنام لترتاح قليلا وتنسى ماحدث.


الباقي في الرد

Moon's Baby
25-06-2006, 06:43
كم مره انصدمت ماريان صح مثل ما قلتي بأول القصه إنها راح تعاني كثيراً في حياتها ...

بس أنا عجبتني جملة جورج لما قال ..


-هذا قدرها ياعزيزتي...كل الناس سيموتون في يوم ما , لكن يجب علينا أن نتمالك أنفسنا عند سماع مثل هذه الأخبار..أليس كذلك؟

مثل الكلام اللي يقوله لي بابا ...

و تسلمين حبيبتي عشوقه ع أحلى و أروع قصه قريتها بحياتي..

ابتسامة الأمل
25-06-2006, 08:05
لاااااااااااااا


ليش ماتت داني
كانت بريئة وحلوة
http://www.thomoeda.net/gifs/bichinhos/bichinho013.gif


اكره سارة اكرهها
:محبط: :محبط: :محبط:

مسكينة ماريان تعبت واجد الحمد لله ان جورج معاها


لكن ماني مصدقة شلون ماتت هاذي الطفلة
حبيتها من كل قلبي واني اسمع قصتها
تعلقت فيها وفجأة سمعت انها ماتت
بصراحة ما اقدر امنع نفسي عن البكاء
http://www.thomoeda.net/gifs/bichinhos/bichinho013.gif



شكرا اختي عشوقة وننتظر الجاي
قصة في قمة الاناقة والروعة
تسلم ايدج حبيبتي
:بكاء:

Kikumaru Eiji
25-06-2006, 19:26
التكملــــــــــــــــــة:::::::::::

ومرت سبعة أشهر منذ وفاة داني وأقترب موعد ولادة ماريان,, وكان سام في ذلك الوقت ينظر إلى الصور التي ألتقطتها لـماريان و ميغيل وقد تردد كثيرا في إعطاء الصور لـسارة.
أنجبت ماريان طفلة جميلة جداً وأسمتها داني لشدة حبها لتلك الفتاة البريئة.
قام سام بتجميع الصور ووضعها في ظرفٍ أبيض وأتجه إلى منزل سارة لتسليمها لكي يرتاح وحين وصل إلى الفندق وقف أمام باب الشقة وقرع الجرس ففتحت له سارة الباب ورحبت به وسمحت له بالدخول إلى الشقة وكان يحمل الظرف بين ذراعيه وهو خائف وجلس في غرفة الضيوف على الأريكة وجلست سارة على الأريكة المقابلة له ومد الظرف إليها فأخذته وتسألت في حيرة:
-ماهذا؟....
أجابها في قلق:
-هذا ما طلبت مني أن أقوم به.
ففتحت الظرف وأخرجت الصور وحين رأتها صدمت بشدة ونهضت من على الأريكة وقالت وهي تنظر إلى الصور:
-هذا مستحيل...إنها ماريان ومع من, إنها مع ميغيل كيف تجرأ على الوقوف معه؟
ثم هدأت قليلا وجلست قائلة:
-أذهب الأن يا سام ومكافئتك ستصلك لاحقاً.
خرج من الشقة وعاد إلى عملـه.
غيرت سارة ملابسها وأسرعت إلى الفندق الذي تعيش فيه ماريان وصعدت مباشرة إلى الشقة ودقت الباب بقوة فخافا ماريان و جورج من قوة دق الباب والجرس فنهضا وفتح جورج الباب ورأى سارة والغضب في وجهها وهي تقول:
-أين هي ماريان؟
أجابها قائلا:
-إنها هنا.
فدخلت بسرعة وأقتربت من ماريان الواقفة بجانب جورج ورمت الصور في وجهها قائلة:
-إنظري إلى هذا أيتها الحقيرة.
فأخذت الصور ونظرت إليها وشعرت بالخوف الشديد والدهشة في الوقت نفسه, ثم أخذت سارة الصور بقوة وأرتها لـجورج وهي تقول:
-أنظر إلى حبيبتك....أنظر ماالذي تفعله من دون علمك؟ أيها الساذج.
وخرجت مباشرة من الشقة وغادرت الفندق , كان جورج مصدوما مما يراه ولم تستطع ماريان قول أي شيء لكنها قالت له بإعتذار:
-أنا آسفة يا جورج.
فصفعها على وجهها ووقعت على الأرض ثم أمسكها بقوة من يدها وقال في غضب:
-أيتها الخائنة , لقد كنت أثق بك طوال الوقت..لقد أعميت بصيرتي جعلتني أرى أنك صادقة في كل شيء , من الأن فصاعدا أنت لست زوجتي , أنت طالق.
ثم أفلت ليدها ودخل إلى الغرفة وأخذ الطفلة معه وقالت له ماريان وهي تبكي:
-إنتظر لحظة أرجوك,ماالذي ستفعله بإبنتي؟
صرخ في وجهها قائلا:
-أخرسي , سأخذ هذه الطفلة معي , سأحرمك منها ومن كل شيء...دعي ذلك الشاب يساعدك.
وخرج من الشقة وأخذ الطفلة معه وأغلق الباب بقوة , إستلقت ماريان على الأرض وهي تقول:
-ياإلهي ساعدني,لقد فقدت كل شيء.
وبكت كثيرا....
من ناحية أخرى عاد ميغيل إلى المنزل ورأى سارة بإنتظاره والغضب والحقد على وجهها وقالت له:
-طلقني يا ميغيل.
سألها في حيرة وهو يقف أمامها:
-لكن لماذا؟ ماالذي حدث؟
ثم أرته بصورته مع ماريان وقالت:
-هذا هو السبب...سأنتظر ورقة طلاقي في منزل والداي , وداعا.
وحملت حقيبة ملابسها وغادرت الشقة.


الباقي في الرد

Kikumaru Eiji
25-06-2006, 21:40
لحق ميغيل بـسارة لكنها نزلت بسرعة وركبت السيارة وذهبت مسرعة وهو ينادي عليها ويقول:
-إنتظري قليلا يا سارة.
وشعر بالحزن والأسى عليها ولكنه لم يرد الدخول في مشاكل مع والديها ففضل القيام بما طلبته وأنفصلا عن بعضهما , كانت ماريان في شقتها وماتزال تبكي حزنا وتردد بصوت باكي:
-لا تأخذ إبنتي مني...أرجوك أعدها إلي.
في صباح اليوم التالي سمعت ماريان صوت أحد يدق جرس الشقة ففتحت الباب ورأت صاحب الفندق فقالت له في تسائل:
-مرحباً....أيمكنني مساعدتك في شيء؟
أجابها بجفاء:
-أنتم لم تدفعوا إجار الشقة منذ ثلاثة أشهر , وجأت اليوم لإستلامه.
قالت له ماريان في دهشة:
-لكني أعتقد أن جورج قد قام بدفع الإجار.
صرخ في وجهها قائلا:
-لم يدفع شيءً , إذا لم تدفعي الإجار فسوف أتصل بالشرطة.
وذهب بعيداً , أغلقت ماريان الباب وأنهمرت دموعها وهي تقول:
-لماذا فعلت هذا يا جورج؟ أنا لاأصدق مايحدث , في لحظة واحدة إنتهى
حُبنا , لكن...أنا أحببتك من كل قلبي ولم أخنك يوماً.
ثم ذهبت إلى المستشفى الذي يعمل فيه وأتجهت إلى مكتب المسؤل وحين دخلت وقفت أمامه وأنحنت قليلا ثم قالت:
-لقد جئت لأسأل عن جورج , هل جاء إلى هنا؟
أجابها قائلا:
-لقد أستقال من عمله وأخذ كل مرتبه ورحل.
صدمت ماريان وكادت تموت من الألم الذي شعرت به في قلبها لكنها تماسكت وشكرت الرجل وغادرت المستشفى وأسرعت إلى قبر والديها والدموع تنهمر من عينيها ثم جلست أمام القبر وقالت :
-لقد إنتهيت , إنتهت حياتي كلها , أرجوكما أخبراني ماالذي علي فعله؟
وأحتضنت قبرهما وهبط المساء ولم تعرف ماريان إلى أين تذهب فنامت بجانب قبر والديها.
وفي الصباح كان ميغيل مارا بسيارته من هناك وفجاءة رأى ماريان مستلقية هناك فأوقف السيارة ونزل بسرعة وأتجه إليها وأيقظها وحين فتحت عينيها ورأته إمتلئت عينيها بالدموع ورمت بنفسها عليه وهي تبكي وتقول:
-أنا....أنا أصبحت وحيدة , لقد أخذ جورج إبنتي ورحل وتركني وحدي
أعاني في هذا العالم.
أخذها ميغيل معه وأخبرته بكل شيء فدفع عنها إجار الشقة وجعلها تسكن معها لفترة.
وبعد شهرين خرجت ماريان بصحبة ميغيل لتتنزه قليلا في المدينة وفجاءة رأت شخصا من بعيد يجلس على الأرض بملابس ممزقة ومتسخة فأسرعت إليه وتفاجئت حين رأته كان هذا الشخص هو جورج وقفت أمامه فرفع رأسه وحين رأها ظهر الحزن على وجهه وقال:
-أنت...ماريان.
ثم نهض من على الأرض وأمسك بيديها قائلا:
-أرجوك , أرجوك سامحيني على مافعلته ياماريان, لقد سافرت إلى أمريكا وسكنت في فيلا فخمة وفي يوم من الأيام خرجت مع أصدقائي وتركت الطفلة في المنزل مع الخدم وحين عدت وجدت المنزل يحترق وحاولت إنقاذها لكن من دون فائدة لقد أحترقت وماتت , أنا آسف أرجوك سامحيني.
أبعدت يدها عن يده وصفعته بقوة وأوقعته في الأرض وهي تقول:
-أيها القذر الجبان , أنا أكرهك أكرهك.
وركلته بقدمها وأمسكت بيد ميغيل وأبتعدت عن ذلك المكان.
عرض ميغيل على ماريان الزواج لكنها رفضت وطلبت منه أن يعود معه إلى اليابان وسافرا ليكملا دراستهما وعاشت ماريان حياتها وهي تحتفظ بذكرياتها التي عاشتها في بريطانيا وكتبتها في مذكرتها وأحتفظت بها.


وبهذا إنتهت قصة جروح الأيـام على خير

وأتمنى إن تكوني قد إستمتعتن بها وأرجوا أن تنال إعجابكم

وأقدم الشكر لمتابعي القصة من بدايتها وعلى ردودكم الحلوة التي شجعتني على الكتابة أكثر

أبي أشوف الردود

بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايووووووو وووو

Kikumaru Eiji
25-06-2006, 23:56
ملاحظة هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااامة:

أرجوا عدم نقل القصة إلى أي منتدى آخر

وإلي يبي يحطها في منتدى ثاني يكتب المصدر وإسم صاحب الموضوع

ويرسل لي رسالة خاصة يقول فيها إنه راح ينقلها

بس أنا أفضل إن ماأحد ينقلها

رجاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااءً

Queen of Legend
26-06-2006, 01:08
ياحراااااااااااااااااااام جورج طلق ماريان :نوم:
ومات الولد الصغيير :بكاء:

من جد تستحق اسم " جروح الأيام " ::سعادة::

تسلمييييين أختي على القصة الحلللللوة والأكثر من رااااائعة..
جددددددا خطيييييييييييييرة لايمكن وصفها والله مدري شو أقلك :cool: :eek: ::سخرية::

المرعبة
26-06-2006, 09:23
راح علي كتييييييييييييييييييييييييييييير


قصتك اختي راااائعة جدا جدا
ومحزنة كثيرا

شكرا لك اختي على ابداعك
واتمنى ان ارى المزيد من مواضيعك في هذا القسم

Kikumaru Eiji
26-06-2006, 11:22
مشكورين جدا على الردود

أخجلتم تواضعي

kurut
26-06-2006, 12:39
شكرا لك على هذه القصه الرائعه جدا جدا جدا

Moon's Baby
26-06-2006, 14:19
لا .. لا .. ما أصدق اللي صار ..القصة خلصت ؟؟!!!

أول شي .. جورج طلق ماريان .. و بعدين .. أخذ البنت المسكينه معاه .. و ثالث شي ماتت البنت ..

و ميغيل طلق ساره << هذي فرحتني ,,

و أخيراً .. انتهت القصة ؟؟

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

مشكوره يا أحلى عاشقة .. مع إني مو مصدقه إني راح أدخل ع المنتدى بدون ما أدخل ع هذا الموضوع و أشوفج إذا كملتي أو لا !!!

القصة تهبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببل

ثانكيو .. ثانكيو .. يا حبيبتي..

و تسلم يديج ..

ابتسامة الأمل
26-06-2006, 14:52
ليششششششش

يا خسارة جورج طلق ماريان

وماتت الطفلة؟

لا
مايصير
توقعت من ان المصور مابيعطي سارة الصور لكن يوم عطاها اياها تدمرت حياة ماريان


عن جد عانت ماريان جروح في ايام حياتها



شكرا حبيبتي عشوقة
والله اسلوبج ممتاز
والقصة روعة

يلا نبي انشوف قصص ثانية
.:.^^.:.

Izumi
27-06-2006, 14:58
يا حرام ماريان بنحززززززززززززززززززززززززززززززن
يعني ما بكفي انه جورج طلقها ال وككمان اخذ الطفله معه
يا حرام
شكرا يا الحلى عشوووقة على القصة الراااااائعة
^_^
::جيد::

.•° SAMO °•.
27-06-2006, 16:23
.. مشكورة حبيبتي عاشقة كيرا ..

:::

القصة روووووعة

.. بحياتي ما قرأت وحدة زيها ..

ما شاء الله عليكِ

.. واتمنى ليكِ انك تصيري كاتبة ان شاء الله ..

..اكرر شكري لكِ عاشقة كيرا ..

Kikumaru Eiji
27-06-2006, 22:43
مشكورين جميعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااا

على الردود الحلوة الي تشجعني أكثر

rana 1
28-06-2006, 20:05
يا حرام ماريان كثير كثير حزنتني

كل السبب من سارة

شكرا على القصة

**المتخفيه**
29-06-2006, 11:19
شكراً لك على هذه القصة يا عاشقة كيرا ..

تحزن ماريان ..

بنت فقدت والديها و فقدت صديقتها الصغيره ..

و بعد ذلك طلقها زوجها و أخذ ابنتها ..

و ماتت ابنتها الصغيره ..

قصة محزنه و لكنها لا توصف إنها أروع القصص الرومانسيه التي قرأتها في حياتي كلها ..

و أكرر شكري لك عزيزتي ..

أح أح .. أنا أعرف أن أتكلم العربيه الفصحه بطلاقه .

×عاشقة مكسات×
23-10-2008, 10:20
أهلين أختي Kikumaru Eiji



قصة حلوهـ ونــــهــــآ ـ ـيـ ـه

أحـ/ـلـ/ـى


ســ,,ـلـ,,ـمـ,,[COLOR="magenta"]ـتـ يـــمــنـــ/ـاكـ //ـحـ..ـبـ,,ـو ـبــهـ//



لاعدمناااااااكــ


تقبلي مروري


,,أختكـ,,

×عاشقة مكسات×

Japanese cool
05-12-2008, 00:53
لقد إسحقيتي وسام مؤلفة متميزة كانت القصة مفعمة بالحب و الإخلاص وكانت من النوع المحزن


وأشكرك ع القصة الناس تنتظر وانا على البرد أخذتها

هوى الجبل
15-08-2010, 22:29
لقد إسحقيتي وسام مؤلفة متميزة كانت القصة مفعمة بالحب و الإخلاص وكانت من النوع المحزن


وأشكرك ع القصة الناس تنتظر وانا على البرد أخذتها::جيد::

fadwanihad
07-09-2010, 00:54
قصتك اختي راااائعة جدا جدا

شكرا لك اختي على ابداعك

واتمنى ان ارى المزيد من مواضيعك في هذا القسم

wolf.eyes
14-09-2010, 14:25
قصه جميله جدا و أتمنى لكي التوفيق عزيزتي تحياتي

ميناتسوكي سايا
08-09-2013, 14:12
قصة رائعة جدا

hangy
09-09-2013, 20:59
شكرا على هذه القصة الجميلة وعنوانها الاجمل