PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : "الســــــاحـر " من سلسلة روايات عبير



كبمارو ايجانو
09-03-2006, 21:35
رواية الساحر من دار ميوزك للطباعه والنشر والتوزيع

*********************************

الفصــــــــــــــــــل الأول


قامت "اليزابيث بارون" الملقبه بـ"بيب" والدكتورة في الفلسفة ، بغمس فرشاة في دلو الطلاء، لتبدأ بكل دقة في دهن خط أبيض طويل بطول هيكل القارب القديم.
كانت عملية الطلاء بالنسبة لهذه المرأة الشابة شيئا جديدا تماما ولكنها كانت قد استوعبت كل ماقراته عن هذا الموضوع في كثير من الكتب التي اشترتها خصيصا لذلك . وكان يوما حارا جدا على غير عادة ايام شهر إبريل ، فلم تستطع قبعتها ولانظارتها_ التي كانت على شكل قلب- ان تمنع انسياب العرق على وجهها . وكانت قد لصقت علىانفها قطعة من شريط لاصق مضاد لضربات الشمس والذي زاد من غرابة مظهرها ايضا.
انتهى الامر بـ"بيب" بالنزول من على السلم بغيه تنشيف عرقها بواسطة قميص رياضي كان مقاسه لا يناسبها ، لذلك كانت تستخدمه في الاعمال المنزلية ، تناولت جرعة من المياه الغازية وحاولت ان تنسق قليلا من شعرها الكثيف لتقرر بعد ذلك العودة إلى عملها من جديد .
لقد كان هذا احد مشاريعها التي اعلنت عنها في تقريرها الذي كان عنوانه" من أجل تنمية اجتماعية سريعة " وكانت مصرة على انهاء عملها قبل عودة ابناء جيرانها - التوءمين"ستراهان" - من المدرسة التي تقع على الجانب الاخر من البحيرة . لقد كانت تتدرب معهم على رياضة "البيس بول" كل يوم جمعه ، وكانت لديها رغبة حقيقية في تحسين أدائها لهذه اللعبة .
اندمجت "بيب" تماما في عملها لدرجة انها لم تعد تحس مايدور من حولها: لم تكن ترى سوى انسياب الفرشاة على هيكل السفينة . كما ان النسمة الدافئه التي كانت تهب بين اشجار السرو زادت من إحساسها بالراحة والعزلة .
لم تؤثر زقزقة العصافير على اوراق الأشجار ، ولا قفزات الأسماك من حين لآخر خارج الماء على تركيزها . الشيء الوحيد الذي ادركتة عن طرق اللاوعي هو صوت طائرة مروحية كانت تقترب شيئا فشيئا خلف المنزل ، بعد نهاية منطقة الأشجار ، في نفس الوقت الذي كانت تتوقف فيه قليلا لتحرك سلمها، سمعت بوضوح اصوات اقدام تتجه نحوها.
"ربما كانت"نان" اتت لتتأكد من أنني اكلت سنودتشاتي". كان هذا تفكيرها وهي تنظر إلى كيس السندوتشات الذي لم تلمسه .
ابتسمت "بيب" . من المؤكد أنها ستتعرض للعتاب من طرف هذه السيدة العجوز ، التي كانت تتعامل معها كما لو كانت جدتها وليس كمديرة لمنزلها ، كانت عباراتها من طراز:
- إنك نحيفة لدرجة تجعل الناموسه تزهد في غذائها منك.
في نفس الوقت الذي كانت المرأة الشابة تحضر فيه ردا مفحما تسكت به توبيخات "نان" ، حينما رات رجلين يخرجان من بين الأشجار الكثيفة .
قال اصغرهما سنا :
- صباح الخير
كان يرتدي بنطلون جينز، وسترة واقية من الرياح ، وزوجا من أحذية "ريبوك" ، ويضع على راسه قبعة "بيس بول " تغطي شعره الكثيف ذا اللون الاسود المحمر . لفتت نظراته المثيرة انتباه الجامعيه الشابة.
كانت عيناه الخضراوان اللامعتان مبتسمتين ولكنها حافظت على نظراتها دون ان ترمش .
لقد احست "بيب" باضطراب لم يحدث ان شعرت به من قبل. لاول مرة منذ سته وعشرين عاما من ا لحياة احست المرأة بغريزتها أنها أمام رجل .
وفي حين أنها كانت تمتلك قدرة غير عادية على التعبير ، أصبحت "بيب" فجأةغير قادرة على تعريف الشعور الذي كان ينطلق منها ولكنها ادركت نوعا من السحر، من التاجج الذي سرعان ماسيطر عليها
ابتسم لها وقال لها شيئا لكنها لم تسمعه ولم ترد عليه ،كان هناك شيء يمنعها من الكلام . كانت تحس كأنها تمثال مصنوع من الملح تم طحنه ، لم تنتبه الى قطرات الطلاء المتساقطه من الفرشاة لتستقر على حذائها الرياضي القديم.
ولكنها مالبثت ان اجابت بعد بذل مجهود غير عادي لتتمالك نفسها:
-ماذا؟
وابتسم الرجل الشاب من جديد لتظهر غمازتاه الفاتنتان وفكرت المرأة الشابه :
- اذا استمر في النظر الي بهذه الطريقه فسوف ينتهي بي الامر الى الذوبان.
تقدم الرجل الاكبر سنا خطوة ناحية "بيب"وعلى العكس من الذي تكلم معها والذي كان ظريفا وفاتنا ،كان الأخر - بالرغم من بدلته وربطة عنقه- لايشعرها من ناحيته باي ثقه .
كان يعلوها بمقدار الراس تقريبا .

رفعت راسها نحوه دون ان تنتبه بعد الى الطلاء الابيض المتساقط على حذائها الرياضي .
استدرك الرجل ذو البدله الكامله قائلا:
-إننا نبحث عن الدكتورة "لي بارون" ، وليس لدينا وقت لنضيعه . إن مدبرة المنزل قالت:إننا سوف نجدها هنا.
استجمعت "بيب" افكارها ،ووجهت انتباهها نحو الرجل الغريب الفاتن الذي كان لايزال يبتسم بشدة وهو ينظر اليها.
كان الشعور بالخجل يتملكها من جرا مفاجأتها في هذه الحالة السيئة امام رجل مثله، لم تشعر من قبل بكل هذا الاحراج ، ادركت ذلك فجأة بكل مرارة ، احمر وجهها من الخجل ولكنها استطاعت ان تكون ردا :
-انها ليست هنا لقد ذهبت الى "الدنيمرك ".
واستدرك الرجل الشاب مستفهما ومبديا ابتسامة غريبة زادت من اضطراب المراة الشابة :
-إلى "الدنمرك" ؟
وصرخ الجل ذو البدلة قائلا:
-إلى "الدنمرك"؟ تفاهة؟
وبحركة تعبر عن انزعاجه قام بإخراج ورقة من فئة الدولار الواحد ومد يده ناحية "بيب" :
- كوني فتاة ظريفة واذهبي لإحضار الدكتورة "لي بارون" ، لأننا نريدها في امر مهم ، سوف ننتظرها في بيتها .
وبدون اي كلمة اضافية استدار الرجلان وتركها مذهوله وممسكة بورقة الدولار في يدها .
تمتمت بصوت منخفض وهي ناقمه على قصر قامتها ووجهها الطفولي :
- لقد أنني مراهقة صغيره.
في الواقع انها اكتشفت انها لعبة دور المراهقه الخجول لدرجة اقنعتهما، وفي نفس الوقت الذي كانت تدس فيه ورقة الدولار في الجيب الخلفي لبنطلونها الجينز سمعت صوتا غليظا ياتي من خلف ظهرها رات "بيب" ان الشاب الجذاب عاد اليها وكانه يستمتع باضطرابها .. مما سبب لها انزعاجا .
دققت النظر اكثر في وجهه وتأكدت من انه ليس رهيبا بالصورة التي تعتقدها وبررت انجذابها نحوه على انه من اثر الجوع الذي كانت تشعر به . لكنه استمر مع ذلك في تثبيت نظره عليها . وكان هو ايضا اطول منها قليلا بالرغم من انه ليس مثيرا للانفعال مثل الشخص ذي البذله الذي كان معه منذ قليل .
وسالته "بيب" بنزعاج:
- من انتما على وجه الدقه؟
ورد و قائلا وكانت هي ترمقه بنظرة ذهول:
- لقد خرجت من تلك الحشره الطائرة ،المروحيه التي هبطت منذ قليل انا قائدها.
نزع طاقيته وقام بحركة احترام قصيرة وغريبة :
-"سوبر هايس" ، في خدمتك سيدتي ، وانتي؟
واستمر في ابتسامته المستهزئة المرسومة على ركن شفتيه.
-إنني "بيب" ال.."بيب" فقط.
- الدكتورة "لي بارون". اليس كذلك؟
وردت هي بغيظ:
-نعم ارجو منك المعذرة ، فعندي عمل يجب ان انتهي منه . إنني تعطلت بما فيه الكفاية .
وقبل ان تتحرك امسك بذراعها وقال:
-لابد لك ان تنظفي اولا هذا الطلاء الذي تساقط على قدميك.
نظرت الى اسفل وظهرت على وجهها علامة التعجب.
واستطرد"هاريس" قائلا وهو يحمل قطعة من القماش ويريد ان يمررها على الحذاء الرياضي للمرأه الشايه :
-دعيني أعتني بذلك ، هكذا ، اعتقد ان هذا سوف يفي بالغرض ، هل عندك فرشاة ثانية؟
-لماذ؟
-لكي اساعدك طبعا، حتى يكون العمل اسرع وايضا سيكون اكثر متعه إذا ما قام شخصان معا بهذا العمل .
همهمت برضا واشارت لقائد الطائره لتدله على مكان دلو طلاء كبير فارغ يحتوي على الكثير من الفرش الخاصة بالدهان. قام بإختيار احداها بانتباه بدء يدهن بهمة .
استطاع بعد عشر دقائق ان يدهن جزءا كبيرا من سطح الهيكل المراد طلاؤه .
وابتسم قائلا:
- عليكان تسرعي، لأنني سافوز عليك بهذه الطريقة وردت قائلة وهي تزيد من سرعتها في الطلاء:
- لم اكن اعلم اننا نتسابق .
رد الرجل وهو يزيد من سرعته اكثر فأكثر دون ان يضيع أي ضربة للفرشاة :
-بلى، بلى.
حاولت "بيب" مسايرة إيقاع "هايس" ولكنها فشلت في ذلك. فلقد انهت طلاء الجزء الخاص بها بعده بعشر ثوان.
صرخ هو قائلا:
-انتصرت!
-هذا ليس عدلا، لقد بدأت قبلي.
-ولكننب قمت بدهن ضعف المساحة التي قمت بها انت.وتناول علبة صودا من صندوق المثلجات وأعطاها للمرأة الشابه ، التي شربت منها جرعة طويله لتعيدها إليه مره ثانية. وقام هو بشرب مابقي منها دفعه واحده قبل ان يلقيها بحركة متقنه داخل صندوق المثلجات .ثم اخذ سندوتشين واعطاها أحدهما ، وجلسا على الارض ليتناولاهما .
سالته "بيب" في حيرة:
- ماذا يفعل هذا الرجل هنا ؟
رد وهو يلتهم سندوتشه:
-"ليونارد هوكر"؟ إنه يعمل بمؤسسة "ميرث" ،إنه يحاول ان يقنعك بقبول وظيفة ، اظن انها ستعجبك.
- لقد اخذت إجازة بدون مرتب لعدة شهور .
سألها "هايس" وهو يلتهم بشراهة سندوتشا آخر:
-لماذا؟
-إنها قصة طويلة .

كبمارو ايجانو
09-03-2006, 21:39
اعتدل في جلسته وقال:
- لدينا كل فترة الظهيرة .
- إنني اعملعلى وضع برنامج شخصي يحمل عنوان " من أجل تنمية اجتماعيه سريعه"
- هل هو جيد؟ أي نوع من البرامج هو؟
ردت وهي تتنهد:
- من اجل تنمية اجتماعيه سريعة ، إنه برنامج فرضته على نفسي لأنني اكتشفت مؤخرا أنني متخلفة اجتماعيا.
- عفوا؟
كررت الشابة كلامها بنفس الصبر الذي تستخدمه لتعليم الأخوين "ستراهان"مادة الحساب:
-أنا متخلفة اجتماعيا
قال"هايس" وهو يبتسم :
-إنني متأكد أنك تستهزئين بي.
-لا، اؤكد لك انها الحقيقة .
وبدون إخفاء سخريته منها سألها الرجل:
- وماهو السر وراء صحوة الضمير هذه؟
- لقد تم اختياري في إطار دراسة تتعلق بالنمو الاجتماعي للاطفال الموهوبين. وكانت الفرضيه ان الكثير منا يصل الى سن الرشد مصحوبا بضمور في النمو الاجتماعي. تعتبر حالتي مثالا كلاسيكيا لذلك ، لأنني متفوقه دراسيا، كان عليا دائما ان التحق باقسام كان الطلبة فيها يكبروونني في السن، ولكنني كنت اصغر من ان اشاركهم نشاطاتهم الخارجية .اما اقراني فكنت اجد انهم مضجرون ومتخلفون. ماذا كنت ستفعل لو انك وجدت نفسك مبكرا كخبير في مادة الجبر وانك تحفظ مؤلفات"شكسبير" عن ظهر قلب في الوقت الذي كان فيه اقراني غير قادرين على اجراء عملية قسمة ؟ لقد كنت منبوذه من الجميع .
استدرك قائد الطائره وهو يتمتم مع ظهور علامات الجدية على وجهه قائلا:
- إنني اسف . لم اكن اعلم ان هذا يمكن ان يحدث مع انني شخصيا كانت لدي صعوبات في طفولتي ، هل كانت طفولتك تعيسه؟
-لا،لانستطيع ان نقول ذلك، لأنني لم اكن ادرك هذه المشكلة قبل ان اقرأ الدراسة التي كانت تعنيني بعض الشيء . وعندما تولد عندي -في الحقيقة- شعور بأنني حاله ميؤوس منها .
-لكنك بالتأكيد حظيت بوالدين محبين وحانيين؟
- في الواقع لا اتذكر والدي . لقد قتلا في حادث اثثناء وجودهما في "شيلي" عندما كنت صغيره جدا .كانا يعملان هناك كمهندسي مناجم .
لقد عشت مع عمَي الذين كانا خير عوض عن والدي.
ابتسمت وواصلت حديثها :
-إن عمَي كانا غير متزوجين وكانا يسكنان في نفس المنزل، لقد كانا بالنسبة لي ولأخي كل أهلنا. عندما وصلت إليهما كنت قد تعلمت المشي منذ وقت قريب . وكانا لايعرفان طبعا اي شيء فيما يخص الاطفال ولكنهما قاما بتعيين "نان" ، التي سبق ان التقيتما بها من قبل ، لكي تعتني بي . وكانا يعملان بالتدريس في جامعة "رايس" التي كانت قريبه جدا من مسكننا ، وكنت دائما سابحة في جو دراسي وراشد ، وعندما انتبها الى موهبتي الدراسيه سمحل لي بالجلوس معهما عندما كانا يتناقشان في مواضيع الفيزياء التطبيقيه او الرياضيات ، وسرعان ماالتحقت بجامعة "رايس".
- ماالمواد التي كانا يقومان بتدريسها؟
-إنهما مازالا يعملان بالتدريس ، فاالعم "والدو"دكتور في الفزياء،والعم"إيموري" في الرياضيات.
وساد صمت بينهما لفترة وجيزه ، كانت أسماعها متجهة إلى صوت الأمواج الرقيق تصطدم بهيكل القارب.
وبالرغم من كونها غير كتومة تماما إلا ان "بيب" تعودت الا تتحدث عن حياتها كثيرا ، لقج كانت تفضل دائما الحديث عن العلم او عن حبها الأوحد: الحاسب الألي.
وكانت المرأة الشابة تملك معرفة عظيمة في كل مايتعلق بهذه الآلات وكانت قادرة على خلق اي نوع من البرامج . وكانت ايضا خبيرة للبرمجة في شركة المعلومات التي يملكها اخوها.
كما انها صممت بعض البرامج لوكالة "ناسا" ، ولوزارة التعليم، وايضا بعض الاعلاب الفضائية مع استمرارها في عمل الابحاث وإلقاء المحاضرات في جامعتها.
كانت "بيب" تعتقد دائما ان حياتها سعيدة وممتعه إلى ان قامت بقراء رسالة الدكتوراة التي قامت بها"كارول فينهويزن" ...فلقد اكتشفت وقتها المفاجأة المذهلة، وهي انها كانت تتصرف دائما كطفلة في العاشرة من عمرها.
قال"سوير":
- لقد افتقدت اشياء كثيره
- هذا بالضبط ماعتقدت انني فهمته.
- ولكن ماعلاقة ذلك برفضك للعمل؟
- إن الأمر يبدو بسيطا جدا . بعد ان اكتشفت ان شخصيتي الإجتماعيه هي تقريبا نفسها قبل سته عشر عاما من الآن ، بمعنى انها كانت غير موجودة، اردت ان اقوم بعمل ابحاث ولكنني لم اكن استطيع تعلم ما ينقصني وانا اعمل ، لأن النقائص الاجتماعية التي اعاني منها كانت اساسا خارج مجال العمل، ففكرت ان احسن طريقة استطيع بها إتمام أبحاثي هي ان اضع نفسي في قالب اجتماعي مختلف يسمح لي بالتواجد في وضع اكثر ملاءمه لحل هذه المشكلة .
قال "هايس" وهو يرفع عينيه الى السماء ثم يخفضها ثانية نحو المرأة الشابة:
- لم افهم شيئا قط مما تتكلمين عنه ، كما لا افهم ايضا ماالداعي لأخذ اجازة بدون اجر.
-لأنني قمت بعمل خطة سوف تشغل كل وقتي ولدمة طويلة، إنني اشعر بأنني متأخره في نموي الاجتماعي لدرجة تجعلني ابدأ من البداية.
- ولكن كيف يمكنك البدء؟ بدء ماذا؟ ومت قال : إنك سوف تنجحين؟
-لا توجد اية اسباب للفشل ، حتى إنني استعنت "بكارول فينهويزن"
لتطوير المشروع بالكامل ، ومثال على هذا ، أنني أنضم بانتظام إلى مجموعات من الاطفال والمراهقين من مختلف الأعمار وأحاول ان اعيش مثلهم و معهم . وخلال ثلاثة اشهر وجدت انني قد انتقلت من الطفولة إلى المراهقة ..كان "سوير هايس" يحملق في الفتاة بستغراب . وكانت الجدية التي تتحدث بها معه عن نقائصها الجتماعية تجعلها لطيفة جدا لدرجة تقترب من الجاذبية .وللحظات تملكة شعور جامح بالرغية في الإمساك بيدها .
قال لها:
- لابد انك قطعت مشوارا طويلا إلى ان وصلت إلى هنا ، ولكنني متأكد انك تستمتعين جدا بمحاولة تعويض مافاتك .
ساد صمت طويل كانت "بيب" اثناءه تبدو وكأنها تفكر . ثم رفعت راسها في اتجاه قائد الطائرة:
- طبعا . لقد انضممت إلى الكشافه ، واحاول تعلم لعبة "البيس بول" وغدا سوف تعلمني "نان" طريقة عمل الحلوى بالفانيليا.
أدار "هايس" راسه محاولا إخفاء ابتسامة عريضة ظهرت على وجهه لم يكن يريد ان تعتقد الفتاة انه يسخر منها. ولكن حدسه كان يخبره انه امام شخصية جديرة بالإهتمام .
عادت الفتاة للحديث مرة اخرى وقالت:
- كما ترى الان . إن وقتي كله مشغول بواسطة إعادة تأهيلي الإجتماعي ، واظن انك فهمت لماذا لا استطيع منذ ذلك الوقت قبول اي عمل ولمدة ثلاثة شهور قادمة . واتمنى ان يتفهم رئيسك ذلك ايضا.
- "لينارد" ليس ر ....قطعت صرخة قادمة من البحيرة كلام "سوير" . كان قارب صغير لمحرك يتجه نحوهما ، كان بداخلة طفل وطفلة صغيران يرتديان سترة الانقاذ، كان شعرهما اصفر ، وكانا يلوحان إلى "بيب" .
قالت "بيب":
- شكرا لمساعدتك إياي في إنهاء عملية الطلاء ، لكن يجا ان اتركك الآن فقد حان وقت درس "البيس بول" مع ابناء "ستراهان".
رد هو قائلا بعد ان ارتدى قبعته من جديد :
- اظن انه بإمكاني البقاء قليلا ، إنني شخصيا رام جيد

*********************************
- ماذا يقصد بكلمة إقصاء؟ إنني حتى لم اضرب الكرة .
اقترب "هايس" من الفتاة وانحنى نحوها حتى كاد انفاهما يتلامسان ثم اجاب:
- بالضبط كان عليك ان تلمسيها ، كانت جيدة وقمت بإضاعتها.
- لم تكن جيدة .
- بل كانت كذلك.
- لا.
- ماعليك الا ان تسالي التؤمين او "ليونارد".
كان رجل الاعمال قد خلع سترته وربطة عنقه ويقف في مكان الواقي ، هز راسه معبرا عن قرار لا رجعة فيه.
خفضت "بيب" راسها من الإحباط ثم قالت:
- أظن انني غير موهوبة في هذه اللعبة .
طوق قائد الطائره كتفي الفتاة بذراعه وقال لها محاولا تهدئتها وهو ينظر إلى ساعته :
- لا عليك، يجب ان تتدربي اكثر فقط ، اما الآن اظن أنني و "ليونارد" يجب علينا ان نرحل إذا اردنا العودة إلى "هليوستن" قبل حلول الظلام.
كم يجب ان يعود كل من "مايك" و"ستيسي" في ميعاد العشاء . أليس كذلك؟.
تبادل كل الموجودين تحية الوداع وبمجرد وجودها بمفرها قامت "بيب" بجمع ادوات "البيس بول" ورتبتها بعناية.
تناولت عشائها بسرعه ثم قررت ان تقوم بجولة بالقرب من البحيرة بدلا من البقاء في المنزل لمشاهدة المسلسلات التلفزيونيه المخصصة للأطفال والتي كانت معتاده على متابعتها وذلك تبعا لبرنامجها .
سلكت طريقا ظيقا ادى بها إلى اكثر شواطىء البحيرو وحشة .
كانت نسمة المساء تجعلا تقشعر لكن ليس من البرد . لم تأبه إلا لسكون الطبيعة الرائع وقت الغروب . ياله من يوم غريب.. حتى هذا اليوم ، كان برنامجها يبدو ذا معنى ، فقد نجحت في اكتشاف هذا المكان الذي كانت تقضي فيه ساعات طويلة مع "مايك" و "سيسي ستراهان" وأصدقائهما من نفس السن لكي يتلقو دروسا خاصة في الرياضيات .
كانت واثقه من انها على حق ، وان خطتها تسير كما يجب . لكن زيارة "ليونارد هوكر" و "سوير هايس " ادت الى صحوت قلق مكبوت بداخلها . خاصة عندما بدات تفكر في قائد الطائرة.
كان لوجه الرجل المبتسم وعينيه الماكرتين مفعول غريب على "بيب" كما ان الطريقة التي كان ينظر بها اليها جعلت الفتاة تشعر بقشعريرة تسري في جسدها ، لتولد لديها احاسيس لم يسبق لها معرفتها من قبل .
لقد اعجبتها طريقة ضحكته التلقائيه والصريحة .
تردد بداخلها فجأة سؤال جعل وجهها شاحبا وبطنها يتقلص :
- هل كان يسخر مني؟ ربما يجدني غير مهذبه؟
مرت لحظة، احست ان لديها رغبة في البكاء وارتعدت.
لم يسبق لها ابدا ان كانت على وشك الأنهيار والبكاء مثل هذا اليوم .
وجلست على جذع شجرة ميته .
- - لماذا اهتم لهذه الدرجة بما يظن عني هذا الغريب؟
لأول مرة في حياتها يتعرض ذكاؤها لتحد خارجي بالرغم من انها كانت ماهرة في جدولة وترتيب وتنظيم كل شيء إلا انها الآن ولأول مرة أمام مشكلة لا تجد لها تسمح لها بتجاوز ما ظنت انه عائق ، وقررت ان تخوض التجربة حتى النهاية . مادام انه لايوجد شيء جديد تحت الشمس فليس من المستحيل ان تجد حلولا لأي مشكلة تتعرض لها مهما كانت صعبة.
انفرجت اسارير الفتاة بابتسامة وعادت إلى المنزل وهي تركل بمرح بعض فروع السرو المتساقطه على الطريق

كبمارو ايجانو
09-03-2006, 21:44
********************************
دخل الرجلان في مصعد ناطحة سحاب زجاجية كبيرة في حي الأعمال بمدينة "هيوستن".
وأثناء صعود المصعد إلى الطابق الخامس والعشرين من المبني الذي يحتوي على مقر شركة "ميرث"
قال "ليونارد هوكر" وهو يحدث رفيقه:
- إن تلك الفتاة غريبة الأطوار حقا، من كان يصدق أن عالمة مثلها يمكن أن تتصرف وكأنها طفلة لم تبلغ سن المراهقة بعد ؟ غنه امر يصعب علي تصديقه.
لم يجب "سوير هايس" .كان يبدو في حالة تفكير ، تائها بين افكاره.
وصلا في النهاية إلى المكتب الرئيسي ودخلا اليه ، قام "هوكر" يتناول مشروبا اما"هايس" فالقى بنفسه علىالاريكه .
وتساءل "هوكر" وهو يوجه خطابة إلى قائد الطائرة:
- هل نحتاج إليها فعلا من اجل مشروع هذا البرنامج ذي الحقيقة الوهمية ؟
رد "هايس" وهو يضع يديه على بطنه:
- إنها تعتبر الأفضل في مجالها ، وشركة" ميرث" تقوم دائما بتوظيف الأكفاء اليس كذلك ؟ وبالتالي يجيب علينا توضيفها ، المشكلة الوحيدة هي رفضها قبول اي عمل لفترة معينة .
رد "ليونارد":
- دع الامر لي انها مثل اي شخص يعرف إمكاناته وثمنة . فلتعرض عليها مكافأة إضافية وأنا متأكد من موافقتها .
- يا عم "لين" إنني اعرف جيدا سمعتك كمفاوضوهي مستحقة ولكننا هذه المرة في مواجهة شخص مختلف ، وربما وجب علينا ان نكون اكثر ذكاء . إن الاسباب التي تدفعها إلى رفض العمل خاصة جدا ، دعني اعتني بالامر .
لم يكن "سوير" يريد ان يعرف عمه مدى اعجابه الشديد بالفتاة . ولو احس "ليونارد" بما يجول بخاطر الشاب لأَنبه بشدة مدعيا انه لايقوم بعمل اي شيء بجدية . وكان هذا المر يحدث منذ زمن بعيد لدرجة ان "سوير " لم يعد يأبه بعتاب عمه على كل تصرفاته . ثم قام وتوجه إلى المكتب الضخم الذي كان يشغل الغرفة ويأخذ منه ملفا.
مد يده باللملف إلى غرفة عمه وقال له:
- اعتن انت بهذا صباح غد، يجب علي الذهاب إلى المكتبة الآن قبل ان تغلق ابوابها .
-إلى المكتبة؟
-نعم، لابد ان اطلع على النظريات الخاصة بالتنمية االإجتماعية ، هل تعلم شيئا عنها ؟
صرخ رجل الأعمال وهو ينظر بنظرة محققة:
- طبعا لا! ولكن ماهو سبب هذا الاهتمام المفاجىء بهذا الموضوع بالذات؟
ابتسم"سوير" لعمه وقال له:
- الدكتورة "بيب"
خالجت الشاب فكرة :
- لا بد أن يثق بي في النهاية كما يجب عليه أن يقبل الامر الواقع بأنني أنا المدير.
- أرجو ألاتكون هذه إحدى الاعيبك، وألا تعود ثانية إلى الختفاء في مكان ما . لاتنس ان جمعية المساهمين منتبهة جيدا لكل تحركاتك وافعالك.
قاطعه الشاب وهو يتجه نحو باب الخروج قائلا:
- اهدأ قليلا يا عم "لين" ، حاول فقط ان تثق بي، ولو من اجل التغيير.


*****************

" الفصـــل الثـــاني ""

- الا تجدين يا "بيب" انه جميل؟ الا ترين انه يشبه" جوني ديب"؟
- من؟
- "سوير"
ابتسمن "بيب" وهي تنظر إلى الطبق المليء بالحلوى . وقالت وهي تحمر من الخجل:
- إنه جميل جدا.
كان على الفتاة أن تعترف أنها لم تكن تحتاج إلى صديقتها لكي تذكرها بوجود هذا الشاب .
ففي الواقع لم يحدث ان غاب "هايس" عن فكرها . وكانت كل مرة مصحوبة بنظرة طويلة حالمة وبدون ان تنسى القشعريرة التي كانت تسري في كل جسدها والتي بدأت تزعجها . وفجأة ظهر صوت يأتي من خلف ظهريهما:
- صباح الخير يا آنساتي ، اخبرتني "نان" أنني ساجدكما هنا ، هل تريدان مساعده؟
التفتت "بيب" لتكتشف ان الشاب يقف في المدخل وأصاهبها ذهول من المفاجأة.
وتسألت:
- لماذا هو دائم الإبتسامة هكذا؟
بهرها تعبيره لدرجة جعلت "بيب لي بارون" ترى ان هناك شيئا مختلفا تماما أنار الغرفه فجأة. وكانت تعلم جيدا أنها ليست لديها اي مناعة ضد هذا الحضور الجديد. هل كان السبب هذه الإبتسامة الساحره فقط؟ ام ان هناك شيئا اخر؟
وكانت "سيسي ستراهان" اول من قطع الصمت وقالت الفتاة الصغيره بحماس:
- أهلا "سوير " لقد كنا نتحدث عنك الآن.
حاولت "بيب" اخفاء حرجها بأن انعكفت بنشاط على تحضير كريمة الحلوى، وفي لحظه رفعت بصرها في اتجاه الشاب الذي غمز لها بعينه ، مما جعلها ببساطه تحمر لدرجة كبيره.
تساءل هو بمرح :
- كنتم تتحدثون عني؟ بكل خير اليس كذلك؟
وردت "سيسي" بسرعة:
- طبعا
هذه المرة انتبه "سوير" بوضوح إلى اضطراب "بيب" . وكان سعيدا بفكرة أن الفتاة تهتم به كما يهتم هو بها .
- تفحصها ورأى أنها بالرغم من قامتها القصيرة إلا أن جسمها كان متناسقا .
ولكن الذي لفت انتباهه بشدة كان ثغرها المرسوم بطريقة رائعة جعلته مذهولا . ولم ينتبه الى ذلك بالأمس.
وساورته فكرة ملحة:
_ إنها خلقت لتقبل.
بدون نظارتها الشمسية وواقي الأنف الذي كانت ترتدية أصبحت الدكتورة "لي بارون" فتاة رائعة الجمال . بكل ثقة في نفسه- والتي لم تترك المجال لظهور اهتمامه الكبير بها- تقدم من الطاولة وأدخل اصبعه في العجينة ليتذوقها.
وقال:
- ليست سيئه، ولكن من الافضل ان تخفق اكثر من هذا.
ردت "بيب" منزعجة:
- لااعتقد تنه يمكنني أن افعل احسن من هذا ، لقد قمت بخفقها حتى آلمتني يداي ، لايمكن ان تكون كثافتها أكثر مما هي عليه الآن .
وبدون ان يتكلم .مرر "سوير" ذراعيه حول"بيب" وتناول المضرب والطبق ، محاصرا الفتاة بصدره ، وهمس في اذنها:
_اتركي رجلا محترفا يفعل ذلك.
وبدأ يعطي ضربات قوية للخليط.. ولكن المرأة الشابة التي اضطربت من تأثير هذا الأتصال الجسدي سرعان ماقاطعته فجأة قائلة وهي تبتسم ابتسامة سخرية:
- ألا تعتقد أن الأمر سوف يصبح اسهل بكثير إذا لم اكن موجودة بينك وبين هذا الطبق؟
لا،لا، على العكس، إن وجودك بالقرب مني يساعدني ويلهمني ،أين البندق؟
وهنا تدخلت"سيسي" بأن مدت إليه وعاء مليئا بالبندق.
قال "سوير" وهو يبتعد عن "بيب" بدون ان يتوقف عن خفق المزيج:
- ضعيها بداخله.
وهمس في نفسه:
- لا داعي لفعل المزيد أمام الطفلة الصغيرة.
وبعد لحظات قام بإدخال اصبعه في الطبق من جديد وتذوق المزيج وقال بصوت مرتفع:
هكذا يجب ان تكون الحلوى ، إنها رائعه، من يريد شيئا منها؟
ولم يتردد في وضع اصبعه داخل الطبق مرة اخرى ليمده في اتجاه الفتاة .
ترددت قليلا قبل ان تتذوق إصبعه المغطى بالعجينة والبندق.
تمتمت وهي محرجة قليلا :
- إنها طيبة المذاق.
-الم اقل لك، هيا اكملي.
أحس "سوير " انها مضطربة ، وانها لاتعرف ماذا تفعل .ولكنها في النهاية فتحت فمها من جديد لتلعق اصبعه ثانية . سرت قشعريرة في جسد الشاب كلهن لم يكن ابدا يتخيل ان قليلا من الحلوى يمكن ان يؤدي إلى هذه الأستثارة الجسدية.
- "سوير" ، "سوير" هل من الممكن ان تقوم بمساعدتي أنا ايضا؟
كانت "سيسي" تقول ذلك وهي تمد نحوه طبقها.
ابتسم للفتاة الصغيرة ثم قام بخفق الكريمة حتى اصبحت بدورها جيدة.
تذوقها عدة مرات وقال للطفلة الفخور:
- لم اتذوق قط حلوى افضل من هذه.
ابتسمت "بيب" بالرغم من اضطرابها، وتفادت نظراته. لم تكن تعلم ماذا تفعل او ماذا تقول، وكانت "سيسي"من جديد هي التي قطعت الصمت المشوب بالإحراج :
- اعتقد انه حان الوقت بالنسبة لي للعودة إلى المنزل ، كنت اود البقاء معكما لفترة اطول.
ردت "بيب" :
- نحن ايضا ، غير اننا وعدنا ابويك بأنك سوف تعودين إلى المنزل في العاشرة والنصف . أعتقد ان عليك ان تسرعي إذا اردت ألا ينشغلوا عليك.
قبلت الفتاة الصغيرة الأمر الواقع ونظرت إلى "سوير هايس" نظرة غيربة وقالت:
- حسنا.
ابتسم لها وغمز لها بعينيهن مما جعل "سيسي" تحمر من الخجل ، ثم قامت "بيب" بلف طبقها واعطته لها. وخرجت الفتاة الصغيره مسرعه دون ان تقول كلمة واحده .
كانت المرأة الشابة تعرف ماتحس به الطفلة ، كانت تتمنى فقط ان تستطيع قدر الإمكان إخفاء شعورها اكثر من صديقتها الصغيرة.
هل كان هذا به المراهقون؟ بالنسبة لها لم يحدث ان شعرت بمثل هذا الشيء أثناء فترة المراهقة الخاصة بها.
أدخل "هايس" إصبعه مرة اخرى في الحلوى ثم قال:
- ماهي مشاريعك فيما تبقى من هذا اليوم ؟
- بما ان الاطفال سوف يذهبون لزيارة جديهما في نهاية الاسبوع كنت انوي ان اعكف بجد على مشروع عش الطيور.
تعجب وهو يعض على شفتيه ليمنع نفسه من الضحك وقال:
- عش الطيور؟
نظرت اليه، وراى انها تظايقت من ردة فعله.
- ما العجب في بناء عش للطيور؟ إنه نشاط يتعلق ببرنامج تنميتي الاجتماعيه .
تدارك نفسه بدبلوماسية:-
- لااشك في ذلك ابدا . لكنك سوف تفعلين ذلك في يوم آخر ، لأنني أريد أن اصطحبك إلى مكان معين، سأذهب لإخبار "نان" بأننا خارجان بينما تصلحين مكياجك.
- هل استطيع أن اعرف إلى اين سوف نذهب؟
رد بأسلوب يشوبة الغموض:
- إنها مفاجأة.

نومه
09-03-2006, 21:46
رواية مشوووووووووقة


متعشمين فيك خير اخوي كمبارو


لاتخلينا ننتظر كثير


تحياتي لك ولجهودك

كلام الناس
09-03-2006, 23:37
يعطيك العافيه

[MW]
10-03-2006, 01:11
مشكوور اخوي على الرواية الروووعة

وننتظر التكمله

ولقد قمت بوضع رواية الماس لو بكى اللي انت طلبت تلقاها في مو ضوع امراة لكل الفصول

^_^

amera
10-03-2006, 04:36
مشكوررررررر
على الرواية

وعاد ما تروح وتخلينا كذا
o.k.

كبمارو ايجانو
10-03-2006, 08:40
تسلمو على الردود الحلوه وثاني شي تطمنو ماراح اترككم بدون ما اكملها ::جيد::

اليــــــــــزا جاري حفظ القصه وبعد ما اقرئها راح اعطيكي رايي والف شكر الك لتلبيت الطلب
:cool:
الحين عاد نكمل القصه
************************************************** *******
عندما عادت إليه ، لاحظت "بيب" بسرعة أن هناك شيئا غير طبيعي في حالة "هايس".
- ماذا بك يا "سوير" ؟ تبدو محبطا.
رد عليها بهدوء:
- كنت اعتقد انك سترتدين سروالك القصير ، إنني احب أن انظر إلى ساقيك.
تساءلت بهتمام واضح:
- صحيح؟
أكد الشاب ذلك بقوله:
- بكل تأكيد ، إن لديك ساقين جميلتين جدا.
- اتجد ذلك حقا؟
- ألا تنظرين قط إلى نفسك في المرآة؟
- بلى ، ولكنني اجدهما عاديتين جدا.
- صدقيني، إنك مخطئة . ولن تقنعيني بأن احدا لم يمدح ساقيك من قبل ، فلن اصدقك.
-آسفة أن اخيب ظنك، ولكنني لا اتذكر أن احدا فعل ذلك من قبل .
ولكنني تلقيت ثناء بخصوص ذكائي، وسرعتي في حل المسائل الرياضيه وذكائي التحليلي...لكن ساقي، ابدا ، عذرا. هل تعتقد انه يجب علي ان اغير ملابسي؟
- كلا،لا داعي لذلك في الواقع ، لأنني كنت سأنشغل بجمالهما أثناء قيادتي للطائرة المروحية، مما قد يجعلني اصطدم بأول ناطحة سحاب تقابلني، هيا بنا يا جميلتي ن فلنغتنم ماتبقى من اليوم.
- هل سنستقل طائرتك المروحية؟
أجابها وهو يدير ظهره ليتجه إلى باب الخروج:
- نعم.
سرعان مالاحظت المرأة الشابة طريقة سيره الغريبة:
- قل لي يا "سوير" . هل يؤلمك ظهرك؟
- كلا ، لماذا ؟
- لقد لاحظت أنك تسير بطريقة غريبة.
اجابها بنوع من الحسرة:
- إنك تتقنين جيدا طريقة إحراج الرجل. لقد كنت أحاول فقط ان الفت انتباهك بطريقة "جون واين" في السير.
- أوه..
- تعرفين " جون واين" ، اليس كذلك؟
ردت الفتاة بمرح:
- طبعا ، لقد شاهدت كل افلامة بما فيها " القبعات الحمراء" وهو أسوأ افلامه.
وصحح لها:
- تقصدين " القبعات الخضراء".
- لايهم ، إنه فيلم سخيف يدور حول حرب " فيتنام".
- عزيزتي الدكتوره " لي بارون" ، ألاحظ بالرغم من كل شيء أن هناك نقائص كبيرة في ثقافتك، ولست ادري ماذا سوف يصنع تعليمي المتواضع لعلاج هذه النقائص.
- افضل الا تدعوني بلقب "دكتورة " ،فإنني لا استخدم هذا اللقب إلا في علاقاتي العملية ، بلإضافه إلى انني احس في طريقة استخدامك له بنوع من السخرية الجارحه والتي لا استسيغها ابدا.
اعترض "سوير هايس" .
- لم اقصد مطلقا أن اسخر منك ، بل إنني معجب بكل هذا العلم الذي يتبع لقبك . أنا شخصيا لم اذهب قط إلى المدرسة.
-إنك تمزح بالتأكيد.
- إطلاقا، ولا حتى إلى الحضانة.
نظرت إليه "بيب" بكل ذهول وصرخت:
-إن هذا شيء اجرامي! اين نشأت؟
- في "هيوستن". كان لدي بالطبع عدد كبير من المعلمين وكنت اقرأ كثيرا لكنني لم اضع قدمي ابدا في اي مدرسة . وكانا قد وصلا إلى الطائرة ، قام "سوير" بفتح بابها وساعد الفتاة على الركوب.
بعد ان اخذت "بيب" مكانها تساءلت في إلحاح:
- ولماذا ذلك؟
- سوف اخبرك لاحقا . هل سبق لك ركوب هذا النوع من الطائرات؟
-طبعا.لقد كنت استخدمه في تنقلاتي عندما اعمل كمستشار متنقل لشركة اخي. وقد كانت عندي رغبة في تعلم قيادتها .
- ولماذا لم تقومي بذلك؟
-لأنني متأكده من أنني لن اكون قائدة جيدة. عندما يكون ذهني مشغولا بمسألة ما، يقل انتباهي للأشياء مما يؤدي بي الى ارتكاب الحماقات. لقد حدث لي هذا مرات عديدة في السيارة ، كنت اعمل في"ناسا" على مشروع مهم جدا. وفي أحد الأيام، ذهبت لشراء بعض المواد الغذائية من السوبر ماركت الذي يقع بالقرب من المنزل وكان ذهني مشغولا في برنامجي ، لدرجة أنني اكتشفت أنني قمت بقطع مسافة ثلاثمائه كيلومتر بعيدا عن المكان الذي كنت اقصده، ولذلك فضلت أن اعين سائقا. هل حدث لك هذا من قبل ؟
كان هناك شيء يرتسم على وجة الفتاة في هذه اللحظة ، لم يكن غريبا عن "سوير" الذي سرعان ماتعرف عليه: الإحساس بالوحدة. كان هو نفسه يشعر فجأة بالوحدة والضياع، لم يكن يعرف ماذا يفعل وكيف يتصرف معها.
ورد عليها بهدوء وهو يضع قبلة حنوناعلى انفها ‍:
- مرة أو مرتين.
فوجئت ، ونظرت إلية طويلا، لم تكن تعرف كيف تتصرف، كانت تقاوم رغبة شدية تدفعها لتقبيله، أغلق الشاب باب الطائرة واتجه ليأخذ مكانه في غرفة القيادة وبمجرد أن ثبت نفسه على كرسيه ادار راسه نحوالعالمة الشابة وقال بلهجة ذات طابع خاص:
- حسنا،نستطيع أن ننطلق الآن يا آنستي !
ابتسمت "بيب" وهي تقول:
- اعتقد أنك مازلت تقلد "جون واين" . اليس كذلك؟
هز الشاب رأسه بالسلب ورد عليها وهو يبتسم:
- خطأ لقد كنت اقلد" جيمس ستيوارت" هذه المرة.
بمجرد ان أبطل "سوير" محرك الطائرة قفز منها واتجه بسرعة ليساعد الفتاة على النزول.
تلفتت من حولها ثم سألته:
- أين نحن الآن؟
لقد اكتشفت أن قبلة "هايس" على انفها هزتها بشدة أنها لم تنتبه إلى مكان هبوطهما، بل أكثر من هذا ، إنها لم تدر أي اتجاه سلكاه. ولكنها كانت متأكدة من انه عندما قبلها على انفها كان ذلك دليلا على شخصيته المتفتحة وأنه لم يكن هناك ريب في دوافع هذا الرجل . وكانت تحس بالإحباط أكثر مما كانت تظن.
رد "هايس" وهو يلوح بيديه في حركة دائرية واسعه:
- إننا فوق قمة المبنى الخاص بشركة "ميرث، جرينواي بلازا، هيوستن،تكساس"
اشار لها إلى مكان المصاعد وابتعدا عن الطائرة المروحية.
- لماذا نحن هنا؟
أجابها بطريقة محيرة:
- لقد قلت لك: إنها مفاجأة.

كبمارو ايجانو
10-03-2006, 08:42
قام بستدعاء المصعد بواسطة كارت مغناطيسي ، انفتحت الأبواب ودخلا فيه ، ثم قام "هايس" بالضغط على زر الدور الرابع بدون تردد. وبعد وصولهما إلى الدور المطلوب ، انفتحت الأبواب ظهر وراءها وراق صامت ، خال وذو إضاءة ضعيفة.
سألته "بيب" في قلق:
- هل انت متأكد من انه مسموح لنا بالتواجد هنا؟
وفجأة، سمعا صوت خطوات مكتومه بواسطة البساط الكثيف .
التفت "بيب" نحوها ودفعها خلف مجموعة كثيفة من النباتات وهمس لها :
-اصمتي ، ساتولى أمر الحارس.
التزمت الحائط بخوف شديد وجذبت نحوها اكبر عدد من الفروع.
وادركت اخيرا أنهما دخلا بطريقة غير شرعية إلى مقر الشركة ،وان "سوير"سوف يقوم بصرع الحارس الذي يتجه نحوه. لم يسبق لـ "بيب" أن واجهت موقفا أكثر خطورة ورعبا من هذا . فإذا ماتم القبض عليها فإن سمعتها العلمية واسمها سوف يتمرغان في الوحل ، وسوف تفقد بالتالي كل مصداقيتها أمام الناس وأمام المنظمات التي تعمل فيها. توقف صوت الخطوات في الوقت الذي كان "هايس" يختفي فيه من مجال رؤيتها ، وساد صمت قصير.
- اوه، صباح الخير يا "سوير" ، كيف حالك؟
- وانت؟
- على مايرام.
سمعت بعد ذلك صوت الخطوات تقترب منها. كانت تود لو انها تستطيع الأختفاء داخل الحائط الذي كانت تستند عليه بظهرها .
وظهر "هايس" مع الحارس وهو يقول :
- إنني أقوم ياصطحاب الدكتورة " لي بارون" في زيارة لمقر الشركة ، يظهر انها تعشق النباتات .
هدأت "بيب" في الحال بعدما رات الحارس يحييها بابتسامة وتركت الفروع التي كانت تختبىء وراءها .
- مساء الخير سيدتي.
اومأت إليه براسها وكلها حرج ، ثم قام الحارس بالإبتعاد.
واستدارت نحو "سوير هايس" لتقول له وهي غاضبة:
- أيها ال....إنك ...استطعت ان تسخر مني !
ضحك هو ورد عليها :
- هل صدقتي فعلا هذه التمثيلية؟
ردت عليه بتلعثم وهي تلوح بقبضة يدها مهددة إياه:
- لقد كنت مذهولة تماما ، كنت اعتقد أنك سوف تصرعه.
عندما راى أن المرأة الشابة مستعدة لأن تجعله يدفع ثمن سخريته. ابتعد عنها بخطوة سريعة . أسرعت وراءه وهي متذمرة وفي هذه اللحظة استدار نحوها وامسك بيدها ليجعلها تدور حوله وكأنه يداعب طفلا صغيرا
وتحولت احتجاجات "بيب" شيئا فشيئا لتصبح في النهاية مشاعر سرور عارمة . وبعد لحظات كانت تضحك بصوت مرتفع.
توقف فجأة وقال لها:
- كم احب طريقتك في الضحك ، إنني اجدها معبرة جدا، يجب عليكي أن تضحكي أكثر دائما.
وقبلها مرة اخرى على انفها .
فتح "سوير" بابا مزدوجا كانا يقفان امامه وابتعد ليسمح لها بالدخول .
وقام بحركة احترام وقال:
- تفضلي.
سألته وهي تلتفت إليه وقد اعتراها شيء من القلق:
- هل من المسموح لنا حقا التواجد هنا؟
- ثقي بي ، فأنا والمدير نحب الأمور الغريبة.
تعودت "بيب" على الضوء الخافت القادم من السقف واكتشفت وجود طاولة كبيرة جدا في نهاية الغرفة ، كان موضوعا عليها عدة أجهزة كمبيوتر من الجيل الأخير.
جذبها "سوير " نحو الطاولة ، ووجهها إلى ركن كان يوجد به زوج من القفازات المغطاة بمستقبلات صغيرة، وكانت كل هذه الأدوات موصلة بدورها إلى حاسب آلي قوي.
سألها الشاب وهو يمد إليها النظارة:
-ألا يذكرك بشيء ما؟
- إنها مجموعة للعمل على الواقع الوهمي . لقد سبق لي العمل على الكثير من المشاريع المشابهة عندما كنت في "ناسا" . كنا نستخدمها في برنامج الطيران الاصطناعي للطائرات المقاتلة أو لتدريب طياري المكوك الفضائي .
قامت بوضع النظارة أمام عينيها وقالت بلهجة خبيرة:
- إن هذه التجهيزات جيدة جدا . خفيفة وسميكة وجميلة أيضا. ماذا تنوون أن تصنعوا بها؟
- سوف ترين، تعالي معي.
لكن "بيب" لم تتحرك ، وبدأت تنظر إلى رفيقها نظرة شك . وقالت:

- لن اتبعك إن لم احصل على بعض التفسيرات.
- لقد اخبرتك أنها مفاجأة. أنا متأكد أنك سوف تستمتعين . هل يمكنك فقط أن تقفي فوق العلامات الموضوعة على الأرض ؟
نظرت "بيبط بتفحص القطع اللاصقة التي تم لصقها على الموكيت ، احست بأن بطنها ينقبض ولكنها لم تستطع أن تحدد إذا ما كان السبب في ذلك هو الخوف ام الغضب .
- هل تحاول أن تستغل خدماتي بطريقة ملتوية؟
اختفت الإبتسامة الدائمة من وجه "سوير هايس"فجأة لتحل محلها نظرة قلق وقال بصوت مرتفع حتى يخفي شعوره:
- بالطبع لا! اعدك بذلك بل احلف لك ! لقد كنت اريد ان اصتع لك مفاجأة . ولا دخل لكونك ستعملين أم لا بشركة "ميرث" .
هنا. تبدد قلق"بيب" قليلا ولكنها استمرت على حذرها . وقالت بنوع من الشدة:
- حسنا . أرني اذن تلك المفاجأة .
- سوف ترين. ارتدي فقط هذه القفازات وهذا القناع الوهمي وابقي واقفة فوق العلامات الموجودة على الأرض.
تناول "بيس بول" وأعطاها لها قبل أن يكمل حديثه:
- سوف نقوم ببعض التدريب على المضرب . وما قولك ان تتدربي مع "نولان رايان" ؟
- من هو؟
- ماذا؟ ألا تعرفين "نولان رايان"؟ إنه من أعظم الرماة في كل العصور. هل تعرفين على الأقل مالذي نفعله الآن؟
- طبقا لما قلته انت وماأراه من خلال هذهه النظارة سوف نلعب لعبة "البيس بول " .
- بالضبط! هل انت مستعدة للتجربة؟
- إن هذا مثير للإهتمام.
حرك "سوير" ذراع التحكم لتجد الفتاة نفسها أمام "رايان" وهو يستعد لأن يرمي نحوها اول كرة.
- هل ترين خصمك؟
- نعم
- حسنا. صححي وضعك جيدا وانتظري الكرة الأولى . إن الجهاز مضبوط على مستوى المبتدئين، حتى تستطيعي أن تتأقلمي مع اللعبة . ما عليك إلا النظر إلى الكرة وضربها في اي وقت تشائين، واضح؟
- واضح!
وصرخ "سوير" :
-ابدئي.
وفجأة ظهر "رايان" أمامها وهو يقوم بحركات ثم أطلق نحو "بيب" الكرة الأولى .وقامت هي بمحاولة ضربها بكل قوة ولكنها مرت بجانبها.
صرخ الصوت المعدني للحكم في اذنها :
- نقطة!
وقال "هايس":
- لقد افلتت منك.
وردت هي:
- لم اكن مستعدة لمثل هذا.
- سوف اقوم بتقليل السرعة . استمري .
وبعد عدة محاولات فاشلة ، استطاعت أن تصيب الكرة لتطيح بها خلف الخط.
صرخ الحكم:
- خط!
وبدأ الجمهور الوهمي يصفق في اذنيها.
وصرخت وهي تنزع قناعها وهي تنقض على الشاب.
- هل رايت كيف أرسلت إليه الكرة؟
رد "سوير" وهو يضحك:
- رائعه ، هل تريدين الاستمرار؟
وضعت قناعها على عينيها من جديد بحالة من التصميم وقالت:
- بعض الشيء يا صديقي ‍‍‍‍‍‍‍‍سوف اجعله يأكل كراته وقامت بإرسال بعض الكرات الرائعه الأخرى قبل أن تخلع عنها القناع من جديد،وقالت وهي في غاية السرور:
- افضل أن اتوقف وانا في حالة فوز.إن هذا رائع حقا، هل تم تسويقة ام لا؟
- ليس يعد. ولا أود أن اذكر لك أن هذا المشروع سري للغاية . ولكنك قمت الآن بتجربتة أحسن ماينتج في مجال "البي بول" الوهمي.ونقوم الآن بالإعداد لدورة جولف مبنية على نفس المبدء.
-مبهر حقا‍ ولكنه المشروع الذي كان السيد"هوكر" يطلبني من أجل العمل فيه. اليس كذلك؟
رد "هايس" بمضهر المترفع:
- أظن انه هو . قولي لي هل تحبين أن نذهب لتناول الغذاء في مكان ما؟ في مطعم مكسيكي مثلا..
- رائع ‍ولكن أرجو ألا نستخدم الطائره المروحية.
-لا لدي سيارة تنتظرني في الأسفل.

************************

السلحفاة المحتجة
10-03-2006, 11:49
مشكور وما تقصر كبمارو القصة شكلها تجنن بس لاتتأخر علينا::سعادة:: ::سعادة::

"Rania"
10-03-2006, 16:35
تسلم ايديك عالروايه الرووووووعه


ننتظر التكمله كبمارو::جيد::

RED ROUS
10-03-2006, 17:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا عي الرواية
ومستنين التكملة

كبمارو ايجانو
10-03-2006, 21:38
شكرا للكل على المتابعه ...
************************************************** *******
طلبت"بيب" طبق "فاخيتاس"مستخدمة لغة اسبانيه سليمة.
قال"سوير" بلهجة إعتراف:
-إنك تثيرين دهشتي حقا.
- لماذا؟
-إن لغتي الإسبانية محدوده جدا. على كل حال.إنني متأكد أنني لست في مستواك.
-لماذا؟
- بناء على مستواك التعليمي أعتقد أنك تتقنين أربع لغات على الأقل، اليس كذلك؟
- في الحقيقة ست لغات، اربع منها بدرجة جيدة نوعا ما واثنتان أقل من ذلك وانت، ماهي اللغات التي درستها؟
- الالمانية فقط . واعترف انني اتقنتها مع مرور السنين.
ضحكت ضحكة صغيرة. كان على "هايس" أن يقبل فكرة أن سحر هذه الفتاة البريء بدأيؤثر فيه .كانت تشع حرارةتجعل قلبه يذوب مثل قطعة حلوى طرية.كان مأخوذا بدرجة كبيرة بواسطة سذاجة الدكتورة "لي بارون" . وبأنفها الصغير، وبعينيها وبشفتيها، وبساقيها...
وبكل ماتبقى من جسمها ايضا.
انحنت نحوه وقالت له بمظهر المتآمر:
- يظهر أنك تعاني من نقائص في تعليمك إذا لم اكن مخطئة في اعتقادي هذا .
تملكها السرور من كونها تحاول ان تضايقه بهذه الطريقة ورد قائلا:
- هذا صحيح، هل تتحدثين الإنجليزية؟
ردت بتعجب:
-طبعا.وأيضا الألمانية ..إن اللغات الضعيفة عندي هي العربية والروسية.
وظهر على وجهه تعبير ينم على تبرئته وقال:
-هذا شيء عادي كنت اود أن اقول ذلك أيضا.
اخبريني:إذا قمت بتعليمك اللعب فهل توافقين على تعليمي الإنجليزية في مقابل ذلك؟
مدت إليه يدها وقالت:
- اتفقنا.
التقط يدها بقلب خافق. كان يود لو أمكنه أن يمسك بها طول حياته،هذه اليد الصغيرة ولكنها مليئة بالحيوية .كان يتمنى لو انه استطاع أن يرقص بجنون أو أن يصيح بكل جوارحه،أن يفعل أي شيء...ولكن بدلا من ذلك بقي جالسا ينظر إليها ببلاهة،متسائلا عما يستطيع أن يفعله،إلى أن خطرت بباله فكرة ما.
وقال فجأة:
- هيا بنا، سأصطحبك إلى مكان ما.
- ألا تريد أن تأكل؟
نظر"سوير" إلى طبقة المليء وضرب جبهته وهو يضحك:
- يا إلهي ‍! لقد نسيت.
- أين تريد أن تصطحبني؟
-إنها مفاجأة.هل تحبين الخيول؟
- على وجه الحقيقة لست أدري.
- ماذا تحاولين أن تقولي؟ تنشئين في "تكساس" ،ولم تمتطي حصانا قط؟
ردت عليه وقد ظهر في صوتها لحن سخرية لذيذ:
- هل تعتقد أن هذا سيفقدني حق المواطنة.
- لا.إذا قمت بتعليمك ركوب الخيل، ولكن لكل شيء ثمنه...
احتجت الفتاة قائلة:
- أظن أننا عقدنا اتفاقا منذ قليل.
- لكن يجب عليك في هذه الحالة أن تدفعي أجرا إضافيا صغيرا.
ردت عليه بظرف:
- ماهو ياترى؟يجب أن اعرف إذا ما كنت سأستطيع دفعه.
فكر مليا:
- ولم لايكون قبلة مثلا؟
نظرت إليه وكأنها مذهولة ثم قالت:
-يبدو لي أن الأمر مقبول.
لم يكن "سوير هايس" ينتظر مثل هذا الرد. اضطرب كل شيء حوله.وانتبه إلى الحركات العشوائية التي تقوم بها الفتاة وهي تحظر الفطيرة الخاصة بها، ولكنه لم يستطع أن يقول شيئا لفترة بدت له طويلة جدا .لم يكن يرى سوى شفتي"بيب" الممتلئتين وهما تنغلقان حول الفطيرة التي تتناولها.
ولأول مرة في حياته يتمنى " سوير هايس" أن يكون هو نفسه فطيرة‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!

كبمارو ايجانو
10-03-2006, 21:46
************************
تساءلت "بيب" وهي تنزل مسرعة من الطائرة المروحية:
- أين نحن الآن؟
- في مزرعة شركة"ميرث"؟
- هل شركة"ميرث" تمتلك مزرعة؟
- بطريقة ما.
- وماهي على وجه الدقه الميادين التي تستثمرها شركة "ميرث"؟
خلع "هايس" قبعته وأدخل أصابعة داخل شعره:
- أشياء كثيرة ومتنوعة في الحقيقة .في البداية كان نشاطنا يتركز على تطوير وصناعة كل أنواع الألعاب الاجتماعيه أو التي تتعلق بالرياضة .أما قسم المعلومات فقد جاء بعد ذلك بوقت طويل ، ولكنه يزداد اتساعا مع مرور الوقت.
- فهمت. ولكن لماذا تستخدم هذه المزرعة؟
ودوى صوت عال يأتي من خلفهما:
- "سوير" ، "سوير".
التفتا ليريا طفلا يعدو نحوهما وكان وجهه مغطى بالنمش.
والقى الطفل الصغير بنفسه بين ذراعي "هايس"، مما افقد هذا الأخير توازنه وبعد لحظة كان الاثنان يلهوان ويتقلبان فوق العشب ويضحكان كالمجانين.
مضت لحظات، توقف بعدها الرجل لينظر إلى الطفل وهو يبتسم له ابتسامة عريضة ويقول له:
- قل لي يا "سكوتر" ، أرى انك فقدت إحدى اسنانك مرة اخرى.
رد الولد بفخر:
- نعم ، وقمت بوضعها تحت وسادتي ليلة امس ، وعندما صحوت في الصباح لم أجدها،بل وجدت مكانها قطعة نقود.
ورد "سوير":
- الم اقل إنك يجب ان تثق بالفأرة الصغيرة.
ثم التفت إلى "بيب" وقال:
- "سكوتر" ، اقدم لك الدكتورة " بيب" ، "بيب" هذا احد رفقائي المخلصين، "سكوتر ويجينز".هذا الطفل لايتجاوز السادسه من عمره كما كانت المرأة الشابة تفكر بينما كان هو ينظر إليها نظرة عدم تصديق.
وقال بلهجة المصدوم:
- ولكنها فتاة!
- شكرا يا "سكوت" لقد لاحظت ذلك مسبقا.
- هل تقوم بإعطاء الحقن؟
- لا، إنها ليست من ذلك النوع من الاطباء. إنها من النوع الذي يعمل في الصواريخ مع رواد الفضاء.
ورد "سكوتر" بصوت عال وكأنه فتن بهذا الاكتشاف المفاجىء:
- هل هذا صحيح؟هل سبق لك أن ركبت في مركبة فضائية؟
- لقد حدث لي ذلك بالفعل.
- وهل سبق لك أن ذهبتي إلى القمر؟
ردت "بيب" وفي صوتها نبرة إحباط:
-للأسف ،لا، ولكن في مقابل ذلك فلقد عملت مع عدد من رواد الفضاء الذين ذهبوا إلى الفضاء.
رد الطفل بصوت اشبة بالصرخة من فرط الإثارة:
-حقا؟ أنا ايضا ، اريد أن اصبح رائد فضاء عندما اكبر.
واحتج "سوير"قائلا:
-ظنت انك تريد ان تقوم باصطياد الثيران البرية في حلبة مصارعة الثيران.
رد "سكوتر" بسرعة:
- لكنني سأقوم بلاثنين معا! أهيا الغبي وسأقود أيضا الكثير من الطائرات المروحية.
ونظر بفخر إلى محدثه، كان من الواضح أن "سوير" هو مثله الأعلى .
سأل "هايس" الطفل وهو يمرر يده داخل شعر هذا الأخير:
- وأين الباقون ؟
- لقد ذهب الجميع إلى السينما عدا"دافي" والسيد"مات " وأنا طبعا.
ولماذا بقيت أنت و"دافي" هنا؟
طأطأ"سكوتر" رأسه وتمتم بكلمات غير مفهومة.
رد "هايس" بهدوء:
- لم أسمع جيدا ماتقول.
-إنه بسبب "والتر" .لقد كان المسكين مغطى بالحشرات ، وظننا أنه من الأفضل أن نقوم بحلاقة شعره وبالتالي لن يهرش ثانية.وأردنا أن نستخدم في ذلك ماكينة الحلاقة الخاصة بالسيد "مات" لكنه عندما رآنا احمر وجهه، وقالت لنا الآنسة "ماري" إننا لن نذهب ‘لى السينما.
- هل تريد أن تقول "إنكم قمتم بحلاقة شعر"والتر" بماكينة الحلاقة الكهربائية الخاصة بـ"مات"؟
احتج الطفل قائلا:
- لا. ليس كل شعر "والتر" ، بل المنطقة التي كانت تعج بالحشرات فقط‍
التفت "سوير" وهو يخفي ضحكه ناحية الفتاة يشرح لها قائلا:
-إن "والتر" هو أحد كلاب المزرعة.وهو تحت مسؤولية الأطفال لكنني أظن أنهم أدوا عملهم بحماس زائد نوعا ما.
-أمرنا السيد"مات" أنا و"دافي" بالبقاء في غرفتنا والتفكير فيما فعلناه، وفكر "دافي" بشدة لدرجة أنه نام، أما انا فلقد سمعت صوت الطائرة المروحية فأسرعت إلى هنا‍‍.
كان من الصعب على "بيب" و"سوير" الأحتفاظ بجديتهما . لكن "سوير" تمالك نفسه وقال:
- أرجو أن تكون قد تعلمت شيئا اليوم.
وتمتم "سكوتر" قائلا:
- ألا تحلق شعر كلب بواسطة ماكينة حلاقة ليست ملكك؟
- حسنا
- -الست غاضبا مني؟
- لا.
أكد الطفل بلهجة استعطاف قائلا:
- ألن تقوم بجلدي بواسطة حزامك؟
-إنك تعلم جيدا أن هذا ليس أسلوبنا .
-أعلم ذلك، ولكن "دافي" كان يخشى من هذا وقلت له ألا يقلق ولكنه بالرغم من هذا كان خائفا.
ربت"سوير" بلطف على راس الطفل وقال :
- لا داعي للخوف . والآن اذهب وأخبر "مات" أنني عدت مع ضيفة وأننا سوف نقوم بجولة على ظهور الخيل.
رد"سكوتر" وهو ينطلق مثل السهم في اتجاه المنزل:
-عُلِـم ‍.
تابعت "بيب"هذا الحوار بكل شغف ، كانت تشعر أن هناك تفاهما كبيرا بين "سوير " والطفل.

نومه
11-03-2006, 07:16
مشكوووووور اخوي كمبارو

كلما نزلت جزء دعيت لك ههههه



يلالا شد حيلك

تحياتي لك ولاهتمامك
والله يكثر من امثالك

كبمارو ايجانو
11-03-2006, 16:41
العفو نومه وكثري من دعواتك اقول ههههههه ويالله تفضلو القصه
*************************************************

ونظرت إليه وهو يعدو وقالت:
-إنه لطيف ونشيط جدا‍.
رد"هايس"
- لقد تحسن كثيرا ، كان عليك أن تشاهديه منذ ستة اشهر ، لقد كان متوحشا ويفر من أدنى اتصال، كان مثل كلب مذعور.
قالت "بيب" :
-لست أفهم ماذا تقصد؟
وضع الشاب يده حول كتفيها وبدآ في السير:
- هذا الطفل مثل بقية الأطفال الموجودين هنا تعرضوا إلى معاملات سيئة في أسرهم. والبعض منمهم كان يعاني اضطرابات نفسية خطيرة.
-بقية الأطفال؟
-إن لدينا هنا بصفة عامة حوالي اثني عشر طفلا في المزرعة، تتراوح أعمارهم مابين السادسة والثانية عشرة. ويقوم آل "إميرسون-السيد "مات"،والآنسة "ماري"- بلإشراف على المزرعة ولدينا أيضا معلمان، وطبيب نفسي خاص بلأطفال، واثنان من رعاة البقر للإشراف على الحيوانات . دون ذكر امرأتين طيبتين جدا تقومان بمساعدة السيدة "إميرسون" في غسيل الثياب والطبخ. ويعلم الله مدى صعوبة ذلك في وجود كل هؤلاء الأطفال؟
ردت "بيب" حالمة:
-لاشك في ذلك، هل تقوم"ميرث" بالإنفاق على هذا البرنامج؟
- نعم .
- يبدو أنك تقضي وقتا طويلا هنا، إنه لشرف لك وللمجتمع كله.
ظهر تعبير على وجه"سوير":
-لكن هذا غير كاف، ونود أن نفعل المزيد..
قطعا حديثهما ليسلما على رجل يظهر الشيب على جانبي شعره كان يتقدم نحوهما بصحبة طفل يصر على طأطأة رأسة.
وقال "سوير" :
- أهلا"مات"
والتفت إلى الفتاة وقال لها: - وهذا "دافي" ، شريك "سكوتر" في الجريمة. ارجو أن تكون قد استوعبت الدرس؟
رد "مات" بصوت ممزوج بحدة كبيرة:
-لقد افسدا ماكينة حلاقتي، ولذلك فهما محرومان من الذهاب إلى السينما ومن البيتزا لمدة اسبوع كامل.
وقال "هايس" باهتمام:
- هل اعتذرت للسيد "مات"؟
رد الطفل بلإيجاب بواسطة حركة من رأسه.
قال"سوير " مقترحا:
- ولماذا لاتفعل ذلك أمامنا؟
وبدون أن ينطق بكلمة واحدة، ووجهه غارق في الدموع ، مد الطفل يده إلى الرجل العجوز ليلتقطها هذا الأخير بكل عطف وحنان، كانت "بيب" على وشك ان تنهار باكية هي أيضا.
وعندئذ قال"سوير" :
"دافي" ، هذه هي الدكتورة "بيب" ، سوف أريها كيف تمتطي الجواد، هل تريد انت و"سكوتر" أن تساعدا في ذلك؟
نظر "دافي" طويلا إلى الفتاة ثم رد بحركة أخرى من رأسه. وقال الشاب موضحا:
- إنه لايتكلم كثيرا بعد.
وظهر "سكوتر" فجأة قائلا:
-إلا معي.
قال "هايس" بلهجة أمر:
- - حسنا، اذهبا إذن بالدكتورة "بيب" إلى مربض الخيول، سوف الحق بكم على الفور.
وقاد الطفلان الفتاة إلى الحظيرة الموجودة بعيدا نوعا ما.
سأل "سكوتر" "بيب" :
- هل تظنين أننا كنا أشرارا عندما أردنا حلاقة شعر"والتر"؟
- لا ،لا أعتقد ذلك ، أظن فقط أن المسألة كانت سوء تقدير منكما .
وقال الطفل ذو النمش مخاطبا صديقه:
-أرأيت يا"دافي" ، لقد قلت لك : إننا لم نكن أشرارا ، إنه فقط سوء تقرير.
وتداركته "بيب":
- تقدير.
- نعم هذا ماكنت أقول. هل رواد الفضاء يمكن ان يقعوا في سوء التقر...التقد...ير ؟
- نعم يمكن ، أن يحدث ذلك ، ولكنهم بوجه عام ، يحاولون أن يتفادوا ذلك، لأن العواقب يمكن أن تكون وخيمة.
-مامعنى"عواقب وخـ..." لست ادري ماذا؟
-معناه انهم إذا ما ارتكبوا خطأ ما فسوف ينتج عنه أخطاء متعددة وبالتالي سوف تفشل رحلتهم.
- هل مثال ذلك عندما يضغطون على الزر الخطأ ، فيذهبون إلى المريخ بدلا من الذهاب إلى القمر؟
ردت "بيب" بابتسامة قائلة:
- هذا هو بالضبط. اقترب "سوير" وهو يجر حصانين صغيرين للأطفال .
وقال متسائلا:
- على ماذا تتآمرون أنتم الثلاثة؟
- كانت الدتورة "بيب" تشرح لنا أننا لم نكن أشرارا عندما قمنا بحلاقة شعر"والتر" ولكننا وقعنا في خطأ "سوء التقرير".
وقامت "بيب" بالتصحيح مرة أخرى وهي تضحك.
- سوء التقدير.
- نعم هذا هو. ورواد الفضاء انفسهم يمكن أن يفعلوا ماهو أسوء مما فعلناه.
تفحصها "هايسط بنظرة ريب.
ابتسمت هي وقالت للشاب:
-إنها مجرد مدخل لشرح مبدأ سبب الفعل.
رد هو الابتسامة ثم قال:
- فهمت، لكن لاتبالغي كثيرا ، لأنهم قد يعودون إلى فعلتهم بحجة خدمة العلم. أي حصان تختارين؟
- اترك لك الأختيار فأنا لا أعلم عنها شيئا.
مد إليها اللجام وقال:
- خذي إذن "بلوسوم" كبداية.
تساءلت في حيرة قائلة:
- كبداية؟ نعم ولكن من أين؟
- أمسكي؟ ذروة السرج ، ضعي قدمك اليمنى في الركاب ثم اصعدي على ظهر الجواد في نفس الوقت.
حاولت أن تنفذ ماشرحه لها ولكنها لم تنجح بعد ثلاث محاولات متتالية وظهر القلق على الحصان.
وقال "سوير" وهو يساعدها :
- لاتخافي.
ووجدت الفتاة نفسها على ظهر الحصان، فقامت بالتشبث بكل قوتها في ذروة السرج.
وعلق "سكوتر" قائلا:
- أظن أنها خائفة جدا أن تبقي وحدها على ظهر " بلوسوم"، اعتقد أنه من الأفضل أن تعلمها بالطريقة التي استخدمتها معنا.
- معك حق يا "سكوت" ، هيا يا "بيب" تقدمي إلى الأمام على السرج.
ابتعد "سوير" قليلا ثم تقدم مسرعا ليقفز راكبا خلف الفتاة وسرعات ما تملكها الإضطراب، وخافت "بيب" وقامت بلإلتصاق به تماما وعندها أحست بقشعريرة تسري في كل جسدها. زادت حرارة الشمس ومعها أصبحت روائح البراري أكثر وضوحا.
همس لها قائلا:
- استرخي وابقي ملتصقة بي فلن اتركك تسقطين.
- اتعدني بذلك؟
- اعدك. سوف نقوم بدورة أو دورتين حول الحظيرة لتشاهدي ماعليك القيام به.
بعد هذه الكلمات المطمئنة استرخت "بيب" مباشرة، وكان جسمها المسترخي يستسلم شيئا فشيئا ليندمج أكثر مع تفاصيل جسد"سوير" وبدأ يشعر بحراة شديدة .
كانت تلتصق به كأنها خلقت له.
-إنها فعلا خلقت من اجلي.
ظهرت له هذه الحقيقة فجأة قام بتحريك الفرس بهدوء، وسرعان ما توافقت حركات جسديهما، ولم يستطع "هايس" أن يمنع نفسه من الاحمرار بسبب الاضطراب الذي كان يحس به. وتركت هي نفسها بطريقة جد طفولية، بدون أدنى شك في هذا التصرف الغريب وهو كونها ملتصقة برجل على هذا النحو...
كان عطرها الرقيق يجعل إحساس "سوير" أمام امتحان صعب . وفجأة انفجرت "بيب" ضاحكة.
سألها وصوته محتبس نتيجة تدافع الأحاسيس بداخله:
- هل تحبين هذا؟
ردت الفتاة بصوت أكثر غرابة:
- نعم ، إنه امر مختلف ، وجديد.
حاولت أن تتقدم بجسدها إلى الأمام ولكن "سوير" تبعها ليبقي جسده ملتصقا بجسدها.
وتمتم قائلا:
- كنت أظن أنك ستقولين مثيرا؟
وردت بلهجة غامضة:
- هو كذلك أيضا.
ودوت أصوات صفير ومزاح أدت إلى اخراجهما من حوارهما الهادىء .
كان هناك مجموعة من الأطفال تنظر إليهما بهتمام . أحس "سوير" بأن المرأة الشابة أحرجت.
قالت:
_ أظن أنه من الأفضل أن نترجل .
ورد هوموضحا:
-أظن أنه عليك، أن تترجلي، أما أنا فمن الأفضل أن ابقى قليلا.
سألته في حيرة:
- ولماذا؟
- حتى يتسنى لي ان اخفي عنهم اضطرابي .
ابتلعت "بيب" ريقها
- هل ضايقك كلامي هذا؟
- ضايقني؟ لكن لماذا؟ إنني إمراة متحظرة، أتعلم ذلك؟كان "سوير"متأكدا من العكس، خاصة عندما ذكر موضوع اضطرابه وصل به الحالإلى ان يتساءل عن احتمال وجود رجال في حياة هذه المرأة واتنتج في النهايةإنها لم تقابل الكثير منهم وربما لم يكن هناك اي رجل في حياتها .
كانت هذه الفكرة تروق له. كان هو شخصيا يعاني من تأخر صحوة هذه الأحاسيس، لكنه بطبيعة الحال ، استطاع أن يتدارك الموقف منذ ذلك الوقت ، ولكنه في نفس الوقت لم يسبق له أن قابل امرأة أيقظت بداخله تلك الشعلة الساحرة الصغيرة إلى أن تقابل "بيب".
قطعت الفتاة حبل أفكاره الحالمة لتسأله:
- والآن ماذا ستفعل؟
كان يودلو استطاع ان يخطفها بعيدا عن أعين هؤلاء الأطفال الفضوليين، وأن يأخذها إلى وسط الحقول حتى يصبحا وحيدين عند غروب الشمس . ولكن بدلا من أن يفعل ذلك قام بإنزالها من على ظهر الفرس بهدوء ثم اتجه إلى "بيل" أحد رعاة البقر الذين يعملون في المزرعة وهو يمسك بلجام الفرسين الكبيرين والحصانين الصغيرين.
وسأله "سوير" قائلا :
- هل يمكنك يا "بيل" أن تعتني بالأطفال بينما اقود "بلوسيم" إلى الإسطبل.
ابتسم راعي البقر لرئيسه قائلا:
- إن هذه الفتاة يمكنها ان تشعل النار في قطعة من الثلج ، اليس كذلك يا رئيس؟
ابتسم "سوير هايس" كعادته ليرد عليه. ولكن "بيل" كان على حق، فقد كان يشعر حقا أنه قطعة ثلج وضعت وسط صحراء!
نظرت "بيب" إليه وهو يبتعد في إتجاه الإسطبل . كانت تحس بدوار وبحرارة شديده داخلها .كانت انفاسها متقطعه وحلقها جاف جدا.
كانت تبتسم بدون سبب أو على الأقل هذا ماكان يخيل اليها وقالت في نفسها:
- إن هذا الأمر غريب وغريب جدا.
"ماذا يمكننا فعله عندما نقع في الحب؟" طردت الفتاة هذه الفكرة السخيفة من عقلها . لم يمض وقت طويل على معرفتها بهذا الشاب لتقع في حبه . ثم اعترفت بداخلها .
"من الواجب أن اعترف أنه ليس لدي أية افكار مسبقة عن هذا الموضوع".
لم تعرف أبدا هذا النوع من الرغبات من قبل.كانت علاقتها بالرجال محصورة في العلاقات الفكرية . دعوات غداء، حفلات موسيقيه او مسرحية . كان الأتصال الجسدي الوحيد مع الرجال هو قبلة عابرة على شفتيها قام بها زميل لها في العمل وجدت أنه كان لطيفا. لكن هذا الإحساس الذي اجتاحها في تلك اللحظات لم تجد له مثيلا يمكن تذكره.
كانت تجد أن تسرع هذا الرجل فيه شيء من الفجاجة وإن لم يكن بذيئا أيضا.
وقالت في نفسها:
"إنه ليس شاعريا على الإطلاق وفي كل الأحوال".
مع ان "بيب" كانت تعرف كل شيء عن الغرائز وبكل التفاصيل ، فلقد قرأت العديد من الكتب التي تعالج هذا الموضوع وخرجت في النهاية بنتيجة واضحة ألا وهي أن المجتمع الإنساني قام بتضخيم حجم هذا الموضوع ليهمل باقي المواضيع المهمة.
كان عليها أن تعترف أن دخولها إلى الجامعة قبل مرحلة البلوغ لم يسهل عليها هذه المهمة ، مامن أحد كان ليهتم بهذه الفتاة الصغيرة وكل ما كان يلفت انتباههم فيها هو كم المعلومات الغزير الذي تتمتع به ، ونتائج الإمتحانات الرائعة بالنسبه لصغر سنها. ومع ذلك كان هناك شيء جديد يحدث الآن بداخلها لم تعرفه من قبل فقد فتح "سوير هايس" لتوه بابا كانت انوثتها ترقد خلفه منتظرة من يستطيع إيقاظها.
عادت "بيب" لتذكر كل احاسيسها عندما كانت فوق ظهر الحصان . لم يخطىء "هايس" عندما ضمها إليه فقد كان في هذا الإتصال شيء مثير جدا. كان شيئا مودخا، مسكرا، مخيفا ولكنها كانت تستمتع به.
قررت الفتاة الآن أن تقوم بتعميق معلوماتها في هذا المجال الغريب بالنسبة لها . وصممت الذهاب إلى مكتبة الجامعة منذ صباح الغد ، بل في الساعات الأولى من النهار.
لكنها بمجرد أن رات "سوير" يخرج من الإسطبل عرفت بسرعة ماكان عليها ان تفعله: كان عليها ان تلمس هذا الرجل.

Weld Zayed
11-03-2006, 17:31
مشكوور

كبمارو ايجانو
12-03-2006, 09:39
العفو

****************
الفصـــــــــــل الرابــــــــع

في هذه الللحظه- وقبل أن تقوم بأي حركة في اتجاهه- كان "سوير" يتعرض لهجوم من مجموعة الأطفال الذين ارادوا أن يلفتوا انتباهه بأي طريقة.
وعندما جلست على سور مربض الخيول وهي تنظر بصبر أن يجد الأطفال شيئا آخر يشد انتباههم ، لكن عندما رآها "سوير" تخلص جاهدا من هذا الهجوم الذي تسبب فيه واتجه نحوها.
- اخشى أنني لم أستطع إعطائك فرصة كافية لركوب الخيل أقترح أن نعود في الأسبوع القادم عندما تبدأ دراستهم من جديد، فما قولك؟
- حسنا جدا.
امسكها من خصرها وقام بإنزالها من على السور . كانت على بعد سنتيمترات منه. نظرا إلى بعضهما بعضا لفترة قبل أن يهز "هايس" رأسه وكأنه يريد طرد فكرة سخيفة من رأسه.ذهبا ليودعا الأطفال ثم اتجها ناحية الطائرة المروحية.
قالت "بيبط ملاحظة:
- اعتقد انهم يحبونك جدا.
رد الشاب قائلا:
-انا أيضا أحبهم كثيرا، لقد عاش معظمهم حياة قذرة،وكم كنت اود أن أقضي معهم أوقاتا أطول ولكن هذا الأمر في غاية الصعوبة.
- وهل مديرك مهتم مثلك بالأطفال؟
- مديري؟ هل تقصدين "هوكر"؟ إنه ليس مديري بالرغم من أنه يعتقد ذلك أحيانا . لا استطيع أن اقول إنه مهتم بالفعل فيما يخص مزرعة "ميرث" بأي حال من الأحوال. وأظن أنه لو امتلك السلطة لكان قد اغلقها بكل بساطة، لأنها تقلل من نسبة الربح العائد على الشركة.
ردت الفتاة وهي مندهشة:
- لكنك لا تستطيع ان تتركه يفعل ذلك.
ابتسم "سوير" وهو يحك انفه بأنف "بيب" وقال:
- كنت اعلم جيدا أنك النوع المناسب لي من النساء ، ولكن لاتقلقي ، طالما كنت أنا المدير فلن تكون هناك فرصة لحدوث مثل هذا.
نظرت إليه نظرة تساؤل وقالت:
- لأنك أنت المدير؟
- نعم ، فأنا صاحب اكبر عدد من الأسهم في "ميرث" . هذه الشركة هي ابنتي.
ظهر بريق من الغضب في نظرة "بيب" وقالت بصوت حاد:
- أظن أنك تدين لي ببعض التفسيرات، يا "يوير هايس".
- هذا حقيقي ولكن ليس الآن .
بدأ محرك الطائرة في العمل ليقطع الحوار الدائر تماما، وتحركت الطائرة في السماء ببطء مع صرخات الفرح كان يطلقها الأطفال الذين كانوا يودعونهما وسط الغبار المتطاير.
*************
كانت الشمس قد غربت خلف الأشجار عندما رافق"سوير" "بيب" إلى أن وصلت أمام باب المنزل قرب البحيرة. كانت تحس باضطراب وكأنها تنتظر شيئا ما، مع يقينها المطلق بعدم معرفة ماسوف يحدث . كان الغروب دافئا بطريقة رائعة. وكان الجو مكهربا.
ذكر الشاب نفسه في صمت قائلا:
"لايجب أن تندفع أكثر من الازم".
بالرغم من أنه كانت لديه رغبة وحيدة: البقاء معها لأطول فترة ممكنة ، وزاد الهدوء السائد من حولهما في شدة الرغبة في احتضانها بين ذراعية .
كانت الرغبة في تقبيلها تزداد بمرور الوقت لتتراكم مع ما احسه فوق ظهر الحصان لكن قد حان الوقت ليتركها ويعود إلى "هيوستن"...
وضع "سوير" أصابعه على وجنتي الفتاة ليستمتع بنعومة بشرتها ، ثم لمس بيده حلمة اذنها وأحس بقشعريرتها.
- يجب علي أن اقول لك "جود نايت" الآن.
ورد وهو يخرج من أحلامه:
- عفوا؟
- لقد كنت اقول لك تصبح على خير بالإنجليزية، حتى أبدأ في دروس اللغة الإنجليزية ، هل تذكر؟
وفي حين كان "سوير" يبتسم لها ببلاهة ودون رد أضافت قائلة:
-" ثانكس الوت" من اجل هذا اليوم الرائع.
رد هو في النهاية:
- تريدين أن تقولي شكرا ، لا عليك فقد كان ذلك متعة بالنسبة لي وأرجو أن نستطيع أن نكرر مثل هذا اليوم قريبا، ولم لا يكون غدا؟ ولكن قبل هذا...
- تساءلت "بيب" بقلق:
- ماذا هناك؟
- هناك شيء أرغب في عمله بشدة منذ أول مرة رأيتك فيها.
- وماهو؟
- اريد أن اقبلك، هل سيزعجك ذلك؟
ارتعشت وتمتمت قائلة:
"نوت أت أول"، على الإطلاق.
- هذا ماكنت أظن أنني فهمته.
ثم قبلها كانت "بيب" تنهار تقريبا تحت وطأة رقة شفتيه اللذيذة. كانت تود أن يدوم هذا الإحساس بالاستسلام الذي انغمست فيه إلى الابد. ولكن فجأة ابتعد "سوير" لمسافة محترمة. كانت نظراته تنم عن اضطراب داخلي عميق.
- أظن أنه علي أيضا أن اقول لك "جود نايت".
طأطأت راسها في إحباط وقالت له:
- ألم تعجبك قبلتي؟
رد هو بسرعة ليطمئنها:
- بل على العكس . لقد احببتها كثيرا، حقا.
ابتسمت وقالت:
-حسنا ، لأنني استمتعت بها أنا ايضا ، ولكن هل يجب عليك أن ترحل بالفعل؟ هل انت متأكد من عدم رغبتك في العشاء ؟ أنا متأكدة من أن "نان" ستجد متعه كبيرة في اعداد شيء صغير لنا. هل تحب الاسباجتي؟
- اعشقها.
-إذن ستبقى اليس كذلك؟
- كيف تقول لم لا بالإنجليزية؟
- "واي نوت"؟
وكرر قائلا:
- إذن " واي نوت" ؟
ضحكا معا ، ثم قامت "بيب" بفتح الباب قبل أن تصيح:
- "نان" إنني هنا!
تبعها "سوير" . لم ترفع المرأة العجوز- التي كانت تقوم بطهو شيء ما- راسها وقالت في لهجه غاضبة:
- لقد تأخرت كثيرا، وكنت قد بدأت في القلق بشأنك.
اتجهت "بيب" إليها وقبلتها على خدها:
- تعلمين يا "نان" أنني اصبحت شخصا اكبر الآن ، هل تمانعين في أن يكون معنا ضيف؟
- وبدون أن ينتظر الرد ، أخذ "سوير" قطعة خبز محمر بالثوم وقام بغمسها في طبق حساء ساخن وغليظ القوام ذي رائحة زكية.
وقال بصوت يملؤه الحماس :
- سيدتي ، لا أظن أنني تذوقت حساء مثل هذا منذ أن ابتعدت عن حجر امي ، ويعلم الله متى تركت أمي العزيزة.
ردت المرأة الوقور ووجهها يحمر نتيجة هذه المجاملة.
- لاتحاول أن تجاملني أيها المتشرد الكبير، عليك فقط أن تستجمع شهيتك ، فهناك الكثير من الطعام حتى للمجاملين.
ابتسم "سوير" و "بيب" بينما كانت "نان" تحدق في الشاب.
ثم عادت تقول:
- على أي حال ، يجب عليك ان تأكل أكثر أنت ايضا ، وإلا فستجد نفسك أنحف من "بيب" . انظر اليها كأنها هيكل عظمي متحرك!
- "نان" ، إذا قمت بأكل نصف ماتحضرينه لي فلن استطيع أن امشي بل سأتدحرج بمعنى الكلمة.
- ردت المربية العجوز بستهزاء:
- هراء! حسنا فليتوقف الجميع عن الثرثرة ، فسوف نتناول العشاء بعد نصف ساعة في الشرفة. بمجرد أن اقوم بغرف الأطباق.
قال "هايس" مقترحا:
- هل تريدين أي مسـ....
- تريد ماذا؟ أنا التي تقوم بركلك إذا تجرأت وحملت منشفة أو طبقا أو حتى فتات خبز إلى المائدة. هيا اذهبا لفتح شهيتكما بنزهة معا.
استمتعا بالغروب !

نومه
12-03-2006, 14:41
يسلمووووو
اخ كمبارو
وما يحتاج توصي بالدعاء
الله يوفقك
الله يجزاك خير
الله يسعدك
الله يدخلك الجنه
بس
كملها هههه

كبمارو ايجانو
13-03-2006, 15:00
نوووووومـــــــــــه تسلمي اي كذا الواحد يدعي هههههههههه
***********************************

خرجا دون أن يلفظا بكلمة واحدة ، وجلسا على سلم المدخل كانت الصراصير قد بدأت في الغناء وتهادت نسمة رقيقة بين أشجار السرو.
سأل "سوير " "بيب" :
- هل تودين السير فعلا؟
- في الحقيقة ، كنت اود أن استحم، إن رائحتي تشبه رائحة الخيول. إذا كنت تريد ذلك أيضا فما عليك إلا ان تستخدم الحمام الثاني الموجود بالقرب من غرفة الأصدقاء .
سألها وهو يتمتم بسخرية:
- هل تلمحين لي بأن رائحتي كريهة؟
صاحت قائلة:
- لا على الإطلاق ! بل على العكس أعترف بأنني أحبها جدا...
وبالرغم عنها اجتاح الفتاة اضطراب جديد قطع حديثهما، لم تكن تعرف مالعمل وما القول . مع أنها كانت دائما تملك الكلمة الأخيرة إلا انها كانت خائفة من جرح مشاعر"سوير" بواسطة اسلوبها المباشر.
- ماذا تحبين......؟
عضت شفتها ثم قالت:
- أحب رائحتك كثيرا.
قال "هايس" مؤكدا:
- ما نوع هذه الرائحة؟
- لا استطيع ان اقول بالضبط.
- قبلها بحنان على شفتها ثم قال:
- وانت ، إن رائحتك مثل رائحة الشمس والزهور.
- أهذا صحيح؟
- نعم.
- شكرا جزيلا، لقد كان كلاما شاعريا جدا ، وأخشى ألا أكون موهوبة في مجال الشعر.
وضع جبينه على جبين الفتاة بلطف وقال:
- ولا أنا، ولكننا نستطيع ان نتعلم ذلك معا.
عندما عادت إلى غرفتها كانت "بيبط متيقنة من أنها قد تفوقت على كل قوانين الجاذبية الكونية ، كان جسدها في خفة الفراشة وحرارة النار ، أفكارها مشوشة ، لأول مره في حياتها حدث شيء ما غير منتظر وغير متوقع . طوقت نفسها بذراعيها كأنها تريد الإحتفاظ بما يحدث بداخلها .
فبدلا من شعورها بالخوف ، اكتشفت أنها استقبلت هذه الإثارة بهدوء عجيب وسرور غير مفهوم.
دخلت إلى غرفة الاستحمام ونظرت إلى نفسها طويلا لترى إن كان هناك شيء قد تغير فيها . لا ، لقد كان "سوير" ، وكانت هي تعلم ذلك ولم يكن يبقى سوى أن تعترف بذلك، فمنذ أن التقت به لم تصبح هي نفسها، وبدا لها كل شيء تغير من حولها .
تتبعت الفتاة بإصبعها المكان الذي التقت فيه شفاهما فيه . وعاشت بأفكارها تلك اللحظات، وتمنت أن تتكرر بـأسرع وقت ممكن
*********************

أول شيء رأته "بيب" بعد نزولها من غرفتها كان "سوير" وهو يتفحص صورا موضوعة داخل إطارات فوق المكتبة. وبمجرد أن سمعها أخذ واحدة من تلك الصور واتجه إليها:
- كأنك تخرجين من كتاب "اليس في بلاد العجائب". ومن يكون هذان الرجلان معك؟
ابتلعت ريقها فجأة وهي تنظر إلى الصورة التي يحملها وقالت وهي تنفجر ضاحكة:
-إنهما عماي ! كان ذلك عندما كنا في "إنجلترا" ، كان كل واحد منهما أستاذا في جامعة "لندن" لمدة عام. كانت فترة رائعة!
- هل تعلمت الإنجليزية هناك؟
- نعم، لقد كان لي استاذ رائع.
-إنهما متشابهان إلى حد بعيد. أليس كذلك ؟ من ومن؟
- إلى اليمين العم"والدو" . والأخير هو العم "إيموري" بالطبع .إنهما توءمان حقيقيان. واعترف لك أنهما لم يتغيرا كثيرا . فقط بعض السمنة الظاهره وبعض الصلع . ولكنهما طيبان جدا.
وجهت "بيب" أنفها ناحية المطبخ لتشم رائحة الخبز بالثوم والحساء البواوني، وكأنها كلب صيد.
- هل انت جائع؟ لأنني بواسطة انفي أستطيع أن أتوقع أن موعد العشاء قد حان.
حك"سوير" بطنه ورد مؤكدا كلامها:
- في الوقت المناسب ، أظن أن في إمكاني التهام"بلوسوم" نيئا مع قليل من الزبد من أجل الطعم.
صاحت ضاحكة قبل أن تمسك ذراعه:
- ياللفظاعة! هيا إذن!
لكنه احتجزها قليلا ونظر اليها ، وقال لها في رقة:
-إنني احب ضحكتك، عليكي أن تضحكي باستمرار ، ألم أقل لك هذا من قبل؟
- لا ادري ولكن وجودي معك يجعلني أضحك بسهولة.
وعندما وصلا إلى الشرفة وجدا مائدة جميلة اعدت لشخصين ، كان عليها زهرية صغيرة بها عدد من زهور الحقول وعلى جانبيها شمعتان مشتعلتان وحولهما كانت تطير فراشات ليلية كثيرة.
نظرت "بيب" إلى "نان" الواقفة بجانب المائدة وسألتها متعجبة :
- أين تريدين أن تجلسي؟
تظاهرت المرأة العجوز بالبراءة وقالت:
- إن القوت متأخر ، ولا اريد أن يفوتني مسلسلي المفضل والذي سيبدأ عرضه فورا.
اعترضت "بيب" وهي تشعر بنوع من الحرج وقالت:
- أتظنين أنك تستطيعين خداعي؟
ردت "نان" مبتسمه:
- افعلي ماتشائين واعتقدي ماتشائين ولكن قبل كل شيء استمتعا أنتما الاثنان بالعشاء وأرجو أن تقضيا ليلة سعيدة ، سوف أنزل في وقت لاحق لأنظف المكان.
وبدون أن تضيف كلمة أخرى دخلت المربية إلى المنزل تاركة "بيب" و"سوير" يبتسمان ويشعران بقليل من الحرج.
كانت الفتاة هي اول من أنفعل قائلة:
- ماهذه القصة؟ إن "نان" تكره التلفزيون.
رد "سوير" مقترحا:
- ربما ارادت ان تنظم لنا عشاء رومنسيا على ضوء القمر والشموع . أظن أنني اعجبتها.
- بالتأكيد، لأن هذا ليس اسلوبها في الحقيقة.
قال وهو يأخذ قارورة الشراب:
- اقترح أن تعطيها مكافأة . هل تشربين؟
كان الطعام لذيذ جدا . ونسيت "بيب" نفسها وقامت بقبول ثلاث أو اربع كؤوس من الشراب ، لم تكن من قبل تشرب أكثر من كأس واحدة.
بدأت تشعر بدوار وعدم اتزان ، وتداخلت اصوات الأشجار مع الكلمات التي كانت تتبادلها من حين لآخر مع"سوير"وكأنها موسيقى .
اكتشفت الفتاة أن هناك أشياء كان لابد عليها أن تدركها في وقت سابق ، ولكنها هدأت نفسها بتفكيرها أن كل سحر اللحظة يكمن في وجود هذا الشاب الذي يجلس امامها، كانت تعشق صحبته: كان يعطيها الإحساس بأنها خفيفة وآمنه لدرجة أنها كانت تريد أن تضحك وترقص ولكنها عادت لتتمتم:
- لكنني لا احسن الرقص.
رفع "سوير" نظره إليها وقال:
- معذرة؟
تنهدت بحزن وردت:
- لا أحسن الرقص.
- نستطيع أن نعالج هذه المشكلة بسهولة ، سوف اعلمك.
- حقا؟
سألها:
- قولي لي : كيف نستطيع أن نقول طبعا بالإنجليزية؟
- "اوف كورس".
ردد "سوير" :
- "اوف كورس" ، إنني مجنون رقص وأظن أنه يمكنني تعليمك، هل عندك موسيقى في مكان ما؟
ردت بكل إثارة:
- في غرفة الجلوس.
نهضت "بيب" بسرعة كبيرة ، واحست بدوار، فجلست ثانية وبدأت تضحك.
قالت وهي تضحك بهدوء:
- أظن أنني افرطت قليلا في الشراب .إنني لا اشرب عادة سوى كأس واحدة.
رد مستفهما:
- أهذا صحيح؟ لكنك شربت نصف قارورة!
- - لا، هذا مستحيل.
- أكد وهو يوجه إليها القارورة الفارغة:
- إنني اؤكد لك ذلك.
- ربما لأنني كنت عصبية بعض الشيء
- عصبية؟ ولم ذلك؟
- كان لدي رغبة جامحة في تقبيلك من جديد ألا تود ذلك؟
ابتسم بشيء من الخجل:
- بلى. كنت أفكر في ذلك أيضا.
قالت"بيب" فجأة وهي تنهض وتسير باتجاه غرفة الجلوس بخطوات غير متزنة:
- هيا نرى تلك الأسطوانات.
تبعها"سوير " وهو يفكر:
"إنها ساحرة جدا، وجذابة جدا، وهي تملك براءة وتلقائية تجعلها مثيرة جدا..."
هز رأسه ليطرد الأفكار التي تتجول بداخله وقال لنفسة محذرا إياها "يجب أن نتصرف بهدوء ورقه، لاتستخدم الطرق المفاجئة معها ، خاصة معها!"
دخل الغرفة ورأى "بيب" تنتظره وفي يديها مجموعة من الأسطوانات.
- هذه كل الأسطوانات التي نملكها ، أرجو أن تجد بينهما شيئا مناسبا.
تفحص الاسطوانات الواحدة تلو الاخرى وبدت عليه علامات الإحباط.
وقال بعد تفحصها من جديد :
- إنها كلها اسطوانات كلاسيكية ، لاشيء منها يساعدنا على الرقص .
- حقا؟
كانت المرأة في غاية الأسف.
- لاتقلقي. غدا ، سوف نذهب معا لمنزلي: لدي كل مايلزم من موسيقى لتعليمك فن الرقص.
سألت "بيب":
- ماذا يمكننا أن نفعل في أنتظار ذلك؟
- ساد صمت طويل. ثم اقترح الشاب قائلا:
- يمكننا أن نعود إلى الشرفة ونجلس لنلهو مع بعض الفراشات الليلية، هل قمت بذلك من قبل؟
- لا اظن ذلك.

RED ROUS
13-03-2006, 16:52
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا كمبارو علي الرواية
بس محى أقراها الي لما تكملها أن شاء الله واقولك على رائي
وجبتلك اقتراح
بعدما تخلص هذا الرواية ايش رائك لو نكتب مع بعض رواية بين السكون والعاصفة ما دامت عندك
الاخت اليزا طلبتها مني
فايش رائك
رد بسرعة

عاشقة دوك
13-03-2006, 18:15
شكراً على القصة الجميلة والرائعة.

كبمارو ايجانو
13-03-2006, 19:15
العفو اخواني

RED ROUS


مافي مشكله اوكي بس انا الي عندي روايه كامله مش مقطعه ؟ يعني اذا الي عندك مقطعه ووقفتي عند مقطع معين اخاف ماعرف الاقي وين واصله واصلا القصه يصير فيها اختلاف هذا طبعا اذا كانت الي عندك مقطعه وان شاء الله ماتكون مقطعه
واذا كانت كامله فخلاص نتفق فصل عليكي وفصل علي وهكذا انتي ابتدي بالفصل الاول وانا الثاني بس متى تبين نبتدي؟

وفي مشكله ثانيه بعد انو اليزا طلبت مني كمان روايه وهي بعنوان" زواج بالقوه" بس يالله طيب احاول اوفق بين الثنتين مش مشكله ، انا الحين بستعجل بذي الروايه عشان نخلص بدري كذا اوكي؟

كلام الناس
14-03-2006, 05:34
كبمارو ايجانو .............ريد روز.................اليزا

انتم :ج:


بصراحه خبلتوني من الفرحه ..كنت ادور روايه وحده ...

والحين كل شوي وانتم حاطين روايه....بصراحه الشكر قليل عليكم

يعطيكم الف عااااافي وانتظر جديدكم <<<<<<<طماعه وانتم السبب

[MW]
14-03-2006, 10:26
وفي مشكله ثانيه بعد انو اليزا طلبت مني كمان روايه وهي بعنوان" زواج بالقوه" بس يالله طيب احاول اوفق بين الثنتين مش مشكله ، انا الحين بستعجل بذي الروايه عشان نخلص بدري كذا اوكي؟

عاادي أخوي اذا ماعندك وقت مو لازم تحطها لأن أي رواية تكون برأيكم حلوة راح تعجبني ::سعادة::

وننتظر التكمله ;)


مشكوورة كلام الناس على كلامك الذوق ياذوق ^_^

RED ROUS
14-03-2006, 11:41
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مافي مشكله اوكي بس انا الي عندي روايه كامله مش مقطعه ؟ يعني اذا الي عندك مقطعه ووقفتي عند مقطع معين اخاف ماعرف الاقي وين واصله واصلا القصه يصير فيها اختلاف هذا طبعا اذا كانت الي عندك مقطعه وان شاء الله ماتكون مقطعه
الرواية الي عندي من القديمة واعتقد أنها كاملة ::جيد::

واذا كانت كامله فخلاص نتفق فصل عليكي وفصل علي وهكذا انتي ابتدي بالفصل الاول وانا الثاني بس متى تبين نبتدي؟
نبتدئ بمجرد ما نخلص الي بنكتبه دحين
أنا عندي الفصل الأول مكتوب
أول واحد يخلص الي بين يديه يذكر في سلسلة عبير انه بدأ الفصل الثاني
وكدى قبل الواحد ما يبدأ فصل يكتب أنو خلص الفصل الي كان بيكتبه وبدأ بالي بعده

وفي مشكله ثانيه بعد انو اليزا طلبت مني كمان روايه وهي بعنوان" زواج بالقوه" بس يالله طيب احاول اوفق بين الثنتين مش مشكله ، انا الحين بستعجل بذي الروايه عشان نخلص بدري كذا اوكي؟
اوكي
وشكرا لتعاونك

RED ROUS
14-03-2006, 11:42
شكرا كلام الناس على كلامك الحلو
ويريت الي عنده كمان رواية ما يبخل علينا
أعتقد أننا نستحق

ماريان
14-03-2006, 12:26
مشكور اخ كمبارو على القصة الجميلة وارجو انك تكملها

يسلموووووووووو

نومه
14-03-2006, 14:56
حلو التعاون اللي بينكم اعضاء المنتدى ربي يخليكم

يااحلى ناس


وبانتظار التكمله اخوي


وشكرن

كبمارو ايجانو
14-03-2006, 15:53
اخت كلام الناس


بصراحه خبلتوني من الفرحه ..كنت ادور روايه وحده ...

والحين كل شوي وانتم حاطين روايه....بصراحه الشكر قليل عليكم

يعطيكم الف عااااافي وانتظر جديدكم

الحمد لله انك مبسوطه وهذا الي نهدف له من خلال وضعنا لروايات ادخال المتعه للكل من يقرء الروايات ولاداعي للشكر

اليـــــــــزا

عاادي أخوي اذا ماعندك وقت مو لازم تحطها لأن أي رواية تكون برأيكم حلوة راح تعجبني
ولو اليزا بما انك طلبتيها احطها يعني احطها ... " مو انتي كتبتي لي الروايه الي ابيها الماس لوبكى! " معناتها خلاص اعتمدي وبعدين بما انك واثقه بذوقنا فخليتيني مصمم اكثر اني احط الروايه الي تبينها لانها فعلا حلوه وبرايي افضل من رواية "بين السكون والعاصفه " ولو ان روايه بين السكون والعاصفه ايضا حلوه

رد رويز

الرواية الي عندي من القديمة واعتقد أنها كاملة

ان شاء الله تكون من "هارلكوين" لان الي عندي منها


أول واحد يخلص الي بين يديه يذكر في سلسلة عبير انه بدأ الفصل الثاني
وكدى قبل الواحد ما يبدأ فصل يكتب أنو خلص الفصل الي كان بيكتبه وبدأ بالي بعده

تـــــــم ان شاء الله

ماريان ونومه شكرا اخواتي والحين سنكمل القصه [/color]

كبمارو ايجانو
14-03-2006, 16:20
خرجا ثانية وجلسا على الأرجوحه القديمة التي كانت تحدث صريرا تحت وطأة ثقلهما، وبعد أن اعتادت أعينهما على الظلام بدآ. في رؤية أنوار صغيره تتزايد شيئا فشيئا أمام أعينهما.
-إنه امر مبهراليس كذلك؟ مثل الآف من المصابيح الصينية الصغيرة.
- في الواقع إن هذه الأنوار المتقطعة ناتجة عن انبعاث كيميائي خاص، والذي تستعملة الذكور لاجتذاب الإناث للتزاوج ، وإذا ما اردنا التبسيط أكثر نقول: إنه عبارة عن غزل ، ولكن بطريقة كيميائية معقدة جدا.
لم يستطع إخفاء تذمره إلا باصطناعه نوعا من العطس. ثم قال:
- وهل يعجبهن ذلك؟
ردت "بيب" بكل حدية:
- بالتأكيد ، إن عمي "والدو" شرح لي هذا الأمر عندما كنت صغيرة كيف يمكننا عدهم ؟ بمجموعة رباعية؟ أم بعشرية؟ أنها كثيرة جدا و....
قبلها "سوير":
- و ....
قبلها من جديد بطريقة اكثر إثارة هذه المرة.
- افتحي فمك قليلا من فضلك.
أطاعته بشيء من الإرغام ولكنها تجاوبت معه في النهاية بأسلوب أكثر إثارة . تعجب كثيرا من تلك الإثارة المفاجئة التي أبدتها الفتاة.
كانت شفتاها ساخنتين جدا، وفمها مغريا، وكانت الآهات التي تصدر منها من حين لآخر تثير "سوير" لدرجة تجعل جسمه يقشعر. كان يشعر أن هناك الآفا من الفراشات الليلية تحت جفنيه المنسدلين.
تنهدت "بيب"ِ عندما ابتعد الشاب عنها، وزاد هذا التنهيد من رغبته فيها. انحنى نحوها من جديد، ولكن هذه المرة كانت لها المبادرة في التقاط شفتيه ، كانت القبلة التي منحتها له اكثر عمقا من الأولى مما جعل "سوير" يفقد تماسكه وفجأة، سألته قائلة:
- لماذا لم تذهب قط إلى المدرسة؟
- إنها قصة طويلة ومملة.
وضعت يدها على صدر الشاب وقالت:
- لا اعتقد أن هناك شيئا يمكن أن يكون مملا معك يا "سوير"
- تردد في الإجابة، كانت الثماني عشرة سنة الأولى من حياته من الموضوعات المحرمة بالنسبة له. كان يريد أن ينساها ولا يتحدث عنها ابدا.
ولكن بغرابة شديدة، شعر بأنه مستعد وكله ثقة ليتحدث عنها مع الفتاة كانت لديه الرغبة في أن يشاركها كل شيء.
- لقد ولدت بضعف خلقي في القلب، كانه تعب قلبي .أحس بأصابع الفتاة ترتعش على صدره بينما كانت هناك نظرة قلقة تعبر في عينيها . ورد هو مطمئنا إياها:
- لا تقلقي، لقد انتهى كل شيء الآن ، ولكنني اعترف أنني ظللت أعامل معاملة المعوقين لمدة سنوات طويلة . كنت أقضي معظم الوقت في السرير بدلا من تسلق الأشجار أو اللهو مع أقراني من الأطفال ، ولهذا لم استطع الذهاب إلى المدرسة ولكن كان لدي معلمون في المنزل.
- كان ذلك رهيبا، خاصة بالنسبة لطفل مليء بالحيوية مثلك.
- كان رهيبا جدا. لدرجة أنه كان علي أن أواجه احباط أبي الذي كان يلعب لعبة "البيس بول" ضمن فئه انصاف المحترفين وكان يحب الرياضة بصفة عامة. وأيضا حدي ، "ميرث هايس". إنه هو أول من أنشأ مصنع ل"ميرث".
سألته "بيب" وهي تنظر إليه:
- التي اصبحت فيما بعد شركة "ميرث" أليس كذلك؟
- هو ذاك.
- وكيف تم شفاؤك؟
- كان الأمر في غاية البساطة ، فعند بلوغي الثامنه عشر أجريت لي عملية بواسطة أكبر جراحي القلب. وتم علاج المشكلة على مرحلتين وبثلاث حركات. وبعد ثلاثة أشهر فقط كان يمكنني أن افعل كل ماكنت محروما منه في طفولتي . هل تريدين أن تشاهدي الندبة؟ وبكل جدية قامت "بيب" بفك ازرار قميص الشاب . وضحك ممسكا بيدها وهو يصيح قائلا:
- لقد كنت امزح! ومهما يكن فإن الظلام دامس ولن تستطيعي رؤية أي شيء.
- لكن لماذا انتظرت كل هذا الوقت لتجري العملية؟
تنهد طويلا:
- بسبب والدتي ، فلقد كانت تصاب بجنون كلما تطرق أحد لهذا الموضوع . وبالتأكيد كانت هناك خطورة في العملية ولكنها تبقى صغيرة جدا بالمقارنة مع العمليات الأخرى . ومع هذا لم ترد أمي أن تناقش هذا الموضوع. وكان والدي قد مات في حادث عندما كنت في الثامنه من عمري فكانت خائفة من أن يحدث لي مكروه وكلما كان إلحاحي عليها يزداد كان رفضها أكثر شدة وتصلبا، كانت تقول: إن تكلفة العملية أكبر من إمكاناتنا المادية وإننا لانستطيع أن نسمح لأنفسنا بها.
- أنا متأكدة أنها كانت تعتقد فعل الصواب.
- لا. لقد كانت أمي مريضة الأعصاب. ومتسلطة الطباع . وهي كذلك إلى الآن. كانت تخفي علي أن جدي تطوع لدفع كافة مصاريف العملية وأمرته ألا يخبرني بذلك أبدا. ولكن عندما بلغت سن العاشرة أو الحادية عشرة وكنت قد بدأت أهتم بالجانب المالي اكتشفت أنني كنت موهوبا في عمليات البورصة وشيئا فشيئا قمت باستثمار حصيلة النقود التي كانت تمنح لي في أعياد ميلادي وأعياد الكريسماس والتي كنت أوفرها بصبر كبير، وبدأت في كسب المال . بل الكثير من المال. والواقع أنه لم يكن لدي شيء آخر أشغل به وقتي باستثناء مشاهدة التلفزيون، قراءة الكتب واختراع الألعاب . وقمت بفتح حساب توفير ووضعت فيه نقودي، وكنت من حين لآخر أعرض ألعابي على جدي الذي تولى عملية تسويقها وكان العائد منها يوضع في حسابي مباشرة . عندما بلغت الرابعة عشرة كان بإمكاني دفع تكاليف هذه العملية الغالية. ولكن أمي أصرت على الرفض وبالتالي أجلت هذا الأمر مرة أخرى. كنت اعتمد كثيرا على القدرة الإقناعيه لجدي ولكن كانت صحته قد تدهورت ثم مات قبل عيد ميلادي الخامس عشر بقليل بدون أن اكون قد تكلمت معه فعلا، ومن ثم لم يبق لي سوى حل وحيد لتخطي رفض أمي .
- أن تصبح راشدا اليس كذلك؟
- بالضبط . وفي نفس اليوم الذي بلغت فيه السن الثامنة عشرة أصبحت حياتي ملكا لي وأول إثبات على إتمام استقلاليتي كان تحديد موعد مع أفضل جراح قلب في البلاد.
انحنت "بيب" عليه وقبلته على قلبه . ثم قالت:
- ومنذ ذلك الوقت كل شيء على مايرام.
قبلها هو على جبينها ثم قال:
- تقريبا .
قالت "بيب":
-أرى أن بيننا أشياء كثيرة متشابهة، وخاصة طفولتنا الخاصة. أليس كذلك؟
- نعم.
وقال في نفسه: "اثنان من الأشخاص غير المتأقلمين"
وسألته الفتاة :
- أين أمك الآن؟
- إنها تعيش وحيدة في "فلوريدا" داخل شقه كبيرة كان والدي قد تركها لها. لابد أنها تلعب البريدج مع قريناتها من الأرامل العجائز.أظن أنها لن تسامحني أبدا بسبب أنني تحديت رغبتها ولكنني أعتقد أنها مسرورة بداخلها لأن كل شيء تم بسلام. على أي حال لم تعد هناك علاقة حقيقة تربطنا منذ زمن بعيد.
- ليتها تعلم مافاتها،إنك شخص مميز حقا، أتعلم ذلك؟
رد وهو يبتسم:
-"ثانك يو" شكرا، شكرا جزيلا.
وقام بدفع الأرض بواسطة رجله لتتحرك الأرجوحة ذهابا وعودة بهدوء وهي تهدهدهما معا. أحس "سوير" بأن جسد "بيب" قد استرخى تماما بينما كان هو يتأمل الفراشات الليلية، حاول أن يعيدها ولكنه تراجع في آخر الأمر .
كان يفكر في القدر الذي أدخل في حياته امرأة لم يكن يأمل أبدا في لقاء واحدة مثلها ، امرأة شديدة الكمال.
همس وهو يضع فمه على شعرالفتاة النائمة:
- فليساعدني الله ، لقد وقعت في حبك حقا.
*******************

كبمارو ايجانو
15-03-2006, 16:08
الفصل الخامس
-إنذار !إنذار! هيا فليستيقظ الجميع!
فتحت "بيب" عينيها مذهولة من هذه الجلبة ثم اعتدلت على سريرها .
كان "سوير" يقف بجوارها مطبلا على إناء للطهو.
سألته وهي لاتزال نصف مستيقظة:
- ماذا تفعل هنا؟
رد وهو يجلس على طرف السرير:
- اقوم بإيقاظك، لقد نمت نوما ثقيلا ليلة أمس وقمنا أنا و"نان" بوضعك في سريرك ، فلم يكن يبقى سوى ساعات قليلة على بزوغ النهار، ففضلت أن امكث هنا، ووضعتني في غرفة الأصدقاء.
صاحت "بيب":
- وضعتماني أنت و"نان" في سريري؟
- في الواقع انا الذي حملتك وهي التي قامت بالباقي. وعرضت عليها مساعدتي في ذلك لكن قلبها كان من حجر ، ربما ظنت أن لدي أفكارا سيئة، ولذلك قامت بطردي فورا من الغرفة.
ردت "بيب" مبتسمة:
- إن هذا ليس غريبا.
ضحكا معا بصوت منخفض بعد أن ادركا بسرعة تواطؤهما.
هز "سوير" رجليها وقال:
- استيقظي، أيها الجمال النائم. لدينا الكثير لعمله والوقت قد تأخر. بالمناسبة ، ماذا تريدين لوجبة الإفطار؟
شرائح خبز محمص على طريقة"سوير" . ماقولك؟
- شرائح خبز محمص على طريقة "سوير"؟
- إنه تخصصي. سوف تكون على المائدة عندما تنزلين لتناول وجبتك .
- لكن اين "نان"؟
- أعطيتها إجازة لمدة يوم. قالت: إنها ستستغل ذلك للذهاب لزيارة أختها، هيا انهظي!
- لا استطيع مادمت واقفا هنا.
تساءل متظاهرا بأنه متعجب من الأمر:
- ولم ذلك؟
- إنني عارية.
قام "سوير" بتكشير وجهه وقال يمرر نظره خلف الفتاة:
- لقد لاحظت ذلك.
التفتت فرأت المرآة الموضوعة خلفها وقد كشفت ظهرها وجزء من قميص نومها . فاحمر وجهها فورا.
- عاد ليقول لها وهو يربت على كتفها:
- كنت اود أن اخبرك أنني معجب بقميص نومك الصغير هذا إنني أجده مثيرا جدا.
أحست "بيب" بقشعريرة تسري خلال جسدها الذي لايزال متثاقلا . كانت تتعجب من هذه الصداقه الحميمة التي كانت تقوم بينهما بصورة طبيعية . لم تكن معتادة على مثل هذا النوع من الحوار وخاصة عندما يتم في غرفتها الخاصة.
ردت في النهاية بصوت به شدة:
- وأنا أظن أنه عليك أن تذهب لتحضير إفطارك الشهير على طريقة "سوير".
وضع إصبعه أسفل ذقنها وقبلها بهدوء على شفتيها.
- "بيب" أرجو ألا تكوني خائفة مني. أليس كذلك؟
ردت بصوت ضعيف:
- على الإطلاق، مالذي يجعلك تقول هذا؟
- لأنك هذا الصباح تبدين عصبية مثل الثور الذي تم إزعاجه أثناء تناوله الطعام . ولكنني أود أن أخبرك فورا، لا داعي للقلق فلن أذهب ابعد من الحدود التي تسمحين لي بها ، ولأي سبب من الأسباب وجدت أنني أخذت حريتي أكثر مما ينبغي ماعليك إلا ان تأمريني بالتوقف وسوف أتوقف فورا.
ردت قائلة:
- هذا جيد، إذن توقف للحظة واخرج من غرفتي،لأنني أريد أن ارتدي ثيابي وحدي.
قال وهو يضرب على فخذيه بشدة:
- حسنا ! أظن أن اللعبة التي اخترعتها مافتئت أن تنقلب ضدي بالرغم من أني كنت متأكدا من وضع قواعدها لصالحي.
ضحكت "بيب" ودعكت عينيها وهي تقول:
-إن التلميذ تفوق على استاذه ، لست أدري من من الفلاسفة الآسيويين قال هذا؟
رد "سوير" وهو يبتسم بخبث:
- اعتقد أن الوقت قد حان لأقوم ببيع موسوعتي العالمية.
- ولم تفعل ذلك؟
اتجه ثانية إلى سرير الفتاة وقبلها على انفها:
- لأنني وجدت توا واحدة اخرى بالإضافه إلى أنها تملك ساقين رائعتين حقا. بالزبد أم بدونه؟
ظهر على وجهها علامة عدم الفهم الكامل .
قال موضحا:
- شرائح الخبز المحمر.
- بالزبد.
- سوف أذهب لإعدادها .
اتجه نحو الباب ثم التفت مرة أخرى نحو "بيب" وقال:
- بالمناسبة، ارتدي شورت اليوم. ثم خرج وهو يصفر.
مرت ثلاث ساعات على وصولهما إلى حديقة التسلية في "هيوستن"
عندما اقتربا في النهاية من البناء المعدني الضخم المسمى "جحيم تكساس" والذي يعد اضخم لعبة مرتفعات روسية في كل ولاية. كان عدد كبير من الناس يذهبون ويجيئون من حولهم وهم يتنقلون من لعبة إلى اخرى ضاحكين وكان بعضهم يأكل غزل البنات.
صاح "سوير" وهو يشير الى لعبة المرتفعات الروسية قائلا:
- والآن امتحان قوة التحمل! هل تظنين أنك قادرة على ذلك؟
سألته "بيب" وفي صوتها ونظرتها شيء من القلق:
- أتظن أنها ليست خطرة؟
- طبعا، وإلا لما سمحت للأطفال بالذهاب إليها.
- اتسمح لهم بالذهاب إلى هذا الشيء؟ هل أنت مجنون؟
رد وهو يبتسم:
- لا. هل تتراجعين؟
ردت بشجاعة:
- بالتأكيد لا. فلست خائفة.
- إذن هيا بنا بسرعة.
- هل قمت بذلك من قبل؟
- عشرات المرات.
- حسنا. أرجو فقط ألاتبقى النقانق التي تناولتها جاثمة في معدتي.
أمسك بيدها وقادها نحو بوابة الدخول ودخلا معا. وكلما اقتربا من الموعد المرتقب زاد ضغط أصابع الفتاة على يد "هايس" . كانت"بيب" قد استمتعت بجميع الألعاب السابقة حتى الآن ، رافعة شعار التحدي ضد "سوير" . ولكنه كان يرى أن الفتاة تسير نحو العربة الصغيرة كأنها محكوم عليه بالإعدام يساق إلى حبل المشنقة.

Kamui - kun
15-03-2006, 18:01
مشكووووووووووووووور أخوي على الرواية الروعة ::جيد::
ومستنيين التكملة :rolleyes:
بااااااااااي :D

نومه
16-03-2006, 04:49
مشكووووووووووور الساحر قصدي كبمارو هههههههه

منتظرين التكمله


للامااااااااااااااام

كبمارو ايجانو
16-03-2006, 07:45
شكرا للمتابع
نوومه خخخخخ طيب طيب
راح اكمل
**********************



قال في نفسه:"إنها خائفة ولكنها شجاعة"
وقال مقترحا بصوت منخفض:
-آخر فرصة للتراجع.
ردت وهي تربط حزام الأمان بكل شجاعة:
- لايوجد لدي أي نية في تغيير رأيي.
كان وجهها هو الدليل الوحيد على خوفها ، وذلك بأن أصبح لونه أبيض من الرعب . وبمجرد وصول العربة إلة أول انحدار شديد، التصقت "بيب" بـ"سوير" وتشبثت بملابسه وكأنها طوق للنجاة واستمرت العربة في الدوران والصعود والنزول وعبثا حاول "سوير" أن يهدىء من روعها بواسطة كلماته، لأنها كانت تضيع وسط صرخات الركاب الآخرين. عندما وصلا إلى نهاية الدور كانت "بيب" شاحبة وكان نظرها معلقا في الفضاء .
قال لها الشاب منبها:
- "بيب" ! هل أنت بخير؟
ردت وهي تهز رأسها:
- لا. أظن أن النقانق معترضة على ذلك. يجب أن أذهب إلى دورة المياه حالا.
ساعدها للوصول بسرعة . قال وهو يحدث نفسه منتظرا إياها في الخارج:
"أيها الأحمق التعيس . كان لابد أن تعلم أنها لم تفعل ذلك إلا للرد على تحديك الغبي لها! كم كنت غبيا بهذه الطريقة لتتركها تصعد وهي في هذه الحالة؟"
كانت الفترة التي قضتها بالداخل كأنها دهر بالنسبة له وكان ذلك يزيد من إحساسه بالذنب، كان يود أن يضرب رأسه في الحائط. وعندما رآها تخرج قال لها:
-إنني جد متأسف . لاأستحق سوى ركلة على مؤخرتي لأنني قمت باستدراجك لهذا الشيء الخطير.
قالت له وهي تطمئنه:
- لا عليك. ليس الأمر بهذا السوء . ليس عندي أي نية لركلك.
قال لهامصرا ومديرا لها ظهره:
- بل عليك فعل ذلك ، هيا ! إنني أستحقه.
- "سوير" . أرجوك أن تكف عن هذا، لن اركلك أبدا،ثم إن الناس ينظرون إلينا وهذا يحرجني.
ألقى "هايس" نظرة حولهما ورأى بالفعل أن بعض الأشخاص ينظرون إليهما بسخرية . ثم قال:
- هذا معناه أنك عفوت عني؟
- ليس علي أن أسامحك على شيء، بل كان يجب أن أنتظر حتى تتم عملية الهضم لأقوم بذلك، هذا كل مافي الأمر. وسأكون مستعدة للعودة ثانية بعد لحظات إذا رغبت في ذلك، كل ما احتاجه الآن هو زجاجة "كوكاكولا" لأنسى هذا الحادث
سألها بستغراب:
- هل تودين أن تعودي إلى هناك؟
- بالتأكيد! فأنا لست من النوع الذي يستسلم بسهولة. على كل حال لقد استمتعت بذلك حتى اول الصعود،لا. إنني أبالغ قليلا، فلنقل تقريبا ولكن عندما وصلنا إلى الدوران بدأت الأمور تسوء عندي .
تمتم وهو يقترب منها:
- ياإلهي ، اعترف أنك ذلك النوع من النساء...
- أي نوع من النساء تقصد بالضبط؟
ظهرت نظرة حنان عارم وسرور في عيني"سوير هايس".
ثم قال هامسا:
- النوع الذي يناسبني بالضبط .
سأل "سوير" "بيب" بينما كانا يهمان بالدخول إلى منزل الشاب:

- كيف حالك؟
- إنني مرهقة جدا . لا استطيع أن اصدق أننا قضينا اليوم بأكمله نلهو في حديقة للتسلية، لكن من أين لك بكل هذه الطاقة؟
رد وهو يقود الفتاة نحو شرفه مرتفعه مشمسة واقعة في الطابق الثالث.
- ربما كان ذلك نتيجة ثمانية عشر عاما ضائعة. تفضلي بالجلوس، ماذا تريدين أن تشربي؟
ردت "بيب" وهي تجلس على أريكة مريحة:
- لتر من أي شيء بارد ومنعش سوف يفي بالغرض.
- كوكتيل؟ كوكا؟ ماء؟ عصير ليمون؟ شراب؟
ردت قائلة:
- عصير ليمون، سيكون ذلك جيدا!
قال وهو يضع ساقي الفتاة على مسند الأرجل:
- حسنا، خذي قسطا من الراحة . فما يزال الوقت مبكرا، ثم إن عليك أن تستجمعي قوتك لتتلقي درسك الأول في الرقص.
قالت بمظهر متعب:
- لا أعتقد أنني في حالة تسمح بذلك ، لا اشعر أنني بلياقة جيدة.
اعترض قائلا:
- بل اجدك في كامل لياقتك. وارى أنه يمكنك القيام برقصة الرومبا.
وبدأ يقوم ببعض الحركات الراقصة وهو يتظاهر بالرقص مع شخص وهمي.
انتابت"بيب" ضحكة جنونية ، وقال متوسلة:
- "سوير" ،إنني أموتعطشا.
توقف للحظة ثم قام بحركة احترام للفتاة وقال:
- رغباتك أوامر .احتجزي فقط غروب الشمس حتى اعود.
- ليست هناك مشكلة في ذلك.
نظرت إلى المنزل. كان مبنى منعزلا وسط الغابة، مبني بالكامل من الأخشاب والزجاج. وكان متناسقا مع كل الطبيعة الموجودة حوله. كان يعكس سكون المكان وجماله.
أغمضت "بيب" عينيها للحظة وبدأت تفكر. كانت متأكدة بأن "سوير" كان يعيش في شقة كبيرة وسط "هيوستن"، أيضا ، عندما رأت الطائرة المروحية تبتعد عن وسط المدينة لتتجه نحو التلال المشجرة التي تحيط بها، كانت تشعر بحيرة لكنها الآن – بوجودها عنده- كان عليها أن تعترف بأن المكان يتناسب تماما مع شخصية "سوير هايس" . كانت عزلة تتفق في العمق مع شخخص وحيد.
أحست بأن هناك شيئا يلامس قدميها ، فتحت عينيها لتفاجأ بقط أسود ذي عينين ذهبيتين قفز على ركبتيها في مرونة كبيرة، كان يحدق فيها بعناية.
قالت "بيب" وهي تداعبه:
- اهلا بك ياهذا ، من أين اتيت؟
قام القط بحك رأسه في يديها ثم بدأ في المواء.
قال "سوير" وهو يحمل صينية عليها بعض المشروبات:
- أرى أنك قد تعرفت على "شادو" ، عليك أن تشعري بالفخر لأنه عادة مايكون متوحشا مع الغرباء.
- إنني اعشق الحيوانات ، لكنني لم أحظ بواحد من قبل.
- حتى عندما كنت طفلة؟
هزت رأسها نفيا وهي تداعب القط الذي تمدد بكامل طوله على الفتاة:
-إن اعمامي عندهم حساسيه لشعر القطط، والكلاب وكل الحيوانات الأليفة.
قام"سوير" بتقديم كوب كبير من عصير الليمون إلى الفتاة قبل أن يستريح على ألأاريكة المقابلة لها، خلع حذاءه ثم مد رجلية أمامه .
تمتم قائلا:
-هذه هي الحياة الحقيقية.
- إن هذا المكان جميل جدا، عندي احساس بأنني في كوخ بعيد عن العالم.
- كانت الفكرة الأولى عندما كنت طفلا ، كنت احلم بهذا طول الوقت. الم تكوني تحلمين بشكل منزلك عندما كنت طفلة؟
- لا أذكر ذلك جيدا.
قال وهو يبتسم:
- كنت غارقة في نظرياتك الرياضية اليس كذلك؟
ردت "بيب" وهي حالمة تداعب "شادو":
- ربما، كنت اود أن اشكرك على هذا اليوم الجميل جدا ، ارجو أن يكون احساسك مثلي.
قال "سوير" مؤكدا:
- طبعا ، ولكن كما قلت لك من قبل،إن اليوم لم ينته بعد . بمجرد أن تستردي أنفاسك سيكون لنا لقاء مع جهاز التسجيل لتنالي أول حصة في الرقص. وبطبيعة الحال سوف أقوم بدعوتك لتناول العشاء أيضا.
- كل هذا؟
- أجل! السيدة"تنكر"- الم{اة التي تعتني بالمنزل- قامت بتحضر طبق صغير من الطعام الذي تحتفظ بسره . ليس علي سوى القيام بتسخينه ثم نأكل بعد ذلك.
- لكن...
- لاتقلقي، لقد أعلمت"نان" بألاتنتظرنا،لأننا ربما تأخرنا في العودة.
- كأنك فكرت في كل شيء.
قال بفخر :
- بالضبط، انظري إلى هذا الغروب أليس رائعا؟
كانت الشمس أمامهما تغرق شيئا فشيئا خلف الأفق بجلال مطلق . وكأن الطيور أيضا كانت تحتفل بتغريدها بغروب الشمس خلف أشجار التلال البعيدة . أدى جمال وهدوء هذه الحظة إلى تساقط قطرات دموع من عيني الفتاة
- يوجد هنا شيء ساحر، كأ،ه جمال غير طبيعي . ولولا أنني أملك فكرا منهجيا لكنت سأقول:إنني أستطيع أن ارى جنيات المساء وهي ترقص في الضوء.
قال لها متسئلا:
-ألا تؤمنين بالجنيات؟
- على الإطلاق، أنامتأكدة أنك لاتؤمن بها أيضا.
صاح بجدية قائلا:
-إنك مخطئة.
- أنت تسخرمني بالـتأكيد ، على كل حال لإنك تفعل ذلك بطريقة مقنعة جدا لدرجة أنني لا اعرف متى تكون جادا ومتى لا تكون كذلك؟!
احتج "سوير":
- بل أنا في منتهى الجديه .إنني اؤمن بالجنيات . ألم تسمعي "سكوتر" وهو يقول:إن الفأرة الصغيرة وضعت له قطعت نقود؟
غمز لها بعينه.
ردت وهي ترفع كتفيها لأعلى:
- لا اقصد هذا النوع من الجنيات، بل اقصد تلك التي تعيش في الأزهار أو في جذوع الأشجار.

نومه
17-03-2006, 05:26
ياسلالالالالالالالام عليك ياالساحر ههههههههه

بس ماكانك صرت هالمره بخيل ههههههه


تحياتي لك ولجهودك

مقدرين تعبك وحماسك

كبمارو ايجانو
17-03-2006, 15:04
هههههههههههههههههههههههههههههه
طيب اسف معليش لما نزلت الجزء هذا كنت مستعجل خلاص ترقبي الجاي راح اخليه طويل ولايهمك بس خل اكتب فيه شوي وانزله

نومه
18-03-2006, 04:41
طيب





<<<<وحه مسويه نفسها مؤدبه هههههههه

كبمارو ايجانو
18-03-2006, 12:00
- هل تريدين ان تقولي إنك لم تري ايا منها ابدا؟
- بالطبع لا!إن مثل هذه المعتقدات خارجة تماما عن الحقيقة العلمية.لم يمكن اثبات وجود مثل هذه الكائنات . ولا تقل إنك قابلت جنيات كثيرات في الطرق المؤديه إلى الغابة؟
رد وهو يقطب جبينه:
- لن أقول ذلك لك إذن.
نظرت "بيب" إليه ثم رفعت عينيها إلى السماء ، وتحولت ابتسامة الفتاة البريئة شيئا فشيئا لتصبح شرودا فكريا حزينا نوعا ما . وضع يده على يد صديقته وداعبها طويلا.
قالت في النهاية:
- فيم تفكر ؟
- كنت اتساءل عن مدى تأثير عدم الإيمان بالجنيات في نمو الطفل . اعتقد انك لاتؤمنين بـ"بابا نويل" أيضا.
- بالفعل، فعماي كانا يظنان أنه احتقار للذكاء إذا ماصدقنا بوجود رجل بدين طيب أحمر ذي لحية بيضاء قادر على قضاء ليلة كاملة في التنقل من مدينة إلى اخرى ليقوم بوضع اللعب.
ولكن هذا لم يمنعنا من الاحتفال بعيد "نويل"...
- يعلم الله كم اخطأت أمي في طريقة تربيتي على مستويات كثيرة ،لكن لم يكن مقبولا أبدا ألا نحتفل بـ"نويل" كما ينبغي. وأستطيع أن أقسم بأن التقاليد كانت محترمة بدقة.
وتوقف برهة عن الحديث ثم عاد ليقول:
- إني اتذكر أنني كنت أحلم طويلا بأنني أستطيع الطيران مثل "بابا نويل" .ياإلهي كم كانت لدي الرغبة في الطيران! وقلت لنفسي:إنني لو آمنت بذلك جيدا لتمكنت في النهاية من الطيران.وكنت سأشبه "سوبر مان" او شيئا من هذا القبيل .ألم تشعري قط بمثل هذه الرغبة؟
ردت "بيب" بهدوء:
- بلى ، مرة واحدة.
قال وهو ينحني نحو الفتاة:
- ثم؟
- كنت في السادسه أوالسابعة من العمر ، وكنت قد صنعت لنفسي زوجا من الأجنحة البدائية بواسطة مفرش قديم وقررت أن أحاول الطيران من على سقف سيارة العم"إيموري"
- وماذا حدث؟
- راني العم"والدو"وهو عائد من الكلية، واستطاع أن ينقذني قبل أن ألقي بنفسي على الأرض ، ثم قام بشرح طويل على أصول ديناميكية الهواء ولماذا لايستطيع الإنسان أن يطير.
همس "سوير" قائلا:
-ياللأسف!
اعترضت "بيب" ثائرة:
-لا. كنت افضل أ، يقول لي ذلك على أن أضر نفسي بسبب جهلي بالأمور .فلم أقم بعد ذلك بمحاولة فعل شيء كنت اعلم مسبقا أنه مستحيل.
- لكن الطيران ليس مستحيلا. إنني أقوم بذلك كل يوم.
- طبعا ولكنك تستخدم آلة مصنوعة لهذا الغرض والأمر هنا مختلف تماما.
اعترض الشاب بدوره قائلا:
- ليس لهذه الدرجه! فالأمر مجرد تحقيق لحلم طفولة ليس أكثر.
- إنك تعلم أنه لايوجد شيء سحري في عمل طائرة مروحية .فماهو إلا خلاصة أبحاث علمية متقدمة.
- تفسرين الأمر بطريقتك وأنا أفضل أخرى . وأفضل أن اؤمن بالسحر البشري.
- هزت رأسها وقالت:
- لا أمل في إصلاحك.
- لماذا؟لأنني اؤمن بالسحر؟كيف إذن تفسرين المرح، الصداقه..... الحب؟
- إنها مجرد ردود أفعال للتصرفات ،بالإضافه إلى نوع من التفاعل الكيميائي بين الأشخاص .
رد "سوير" وهو يمد لها يديه:
- اعتقد أنه من الأفضل أن تبدئي منذ الآن في برنامج مكثف لتخليصك من ردود الأفعال العلمية. وفي انتظار ذلك هيا بنا لتناول الطعام.
تناولا عشاءهما في المطبخ الذي كانت نوافذه الزجاجية الضخمة تطل مباشرة على الغابة .كانت الأفكار التي تبادلاها تجعل الفتاة تشعر بطعم غريب. وبعيدا عن اختلاف آرائهما الذيكان يشعرها بنوع من الحزن كانت تحس أن صديقها كان جادا عندما كان يتحدث عن السحر. وعندما رأت "بيب" مجموعة من الغزلان تمر على بعد أمتار منهما كان عليها أن تعترف بأن هذا المكان يخفي شيئا خاصا،ساحرا. ولكن "سوير" كان أكثر شيء تجدهخاصا، كان رجلا مختلفا.وقالت تحدث نفسها وهي تنظر إليه:
"فريد أيضا".
أحس الشاب بنظرة "بيب" إليه فرد بصمت.
قالت في النهاية متسائلة:
- فيم تفكر؟
مد يده ناحية الفتاة وقام بتمرير أصابعة بطول ذراعها.كانت هذه الحركة الحانية تجعل جلد "بيب" يقشعر.
- افكر فيك.إنك لطيفة لدرجة أنني أصبحت مجنونا بك وتعتريني رغبة جامحة في تقبيلك.
كان قلب "بيب" يخفق بشدة وشعرت بنفخة ساخنة بداخلها تسري في كل جسدها . ولكنها كانت ماتزال قلقة لتعترف بأنها ترغب في نفس الشيء الذي يرغب فيه الشاب الجالس أمامها.
ثم قالت وهي تتناول الأطباق لتنظف المائدة:
-لابد أن نرتب المكان.
تمتم "سوير" وهو يبتسم بسخرية:
- أيتها الجبانة.
تجاهلت كلماته وقامت بوضع الأطباق المتسخة في الحوض.
اقترب الشاب من "بيب" وقال لها:
- اتركي كل هذا، فسوف تعتني السيدة "تنكر" بها غدا. ولاتحاولي أن تختفي خلف الأطباق لتتجاهلي ماأريد أن أقوله لك: إنني بدأت أقع في حبك ، ولا يمكنك فعل أي شيء ضد هذا،إنني أشعر برغبة فيك. ولن يمكنك أيضا فعل شيء ضد هذا.إن هذا الأمر سحري تماما، وطبيعي جدا.
فتحت "بيب" فمها وكأنها تريد أنتقول شيئا لكنها لم تستطع ذلك، كانت الإثارة التي تتملكها تمتزج بقلق خفي مما جعلها تشل تماما.
أضاف "سوير" قائلاوهو يقترب منها ويضع شفتيه على شفتيها:
- سوف أقوم بتقبيلك.
ضمها إليه بشدة وقبلها. ارتعدت "بيب" والتصقت به وتركت نفسها لتستمتع بقبلته التي كانت تزداد شدتها شيئا فشيئا. وفجأة ظهر صوت قطع متعتهما، حاولا أن يتجاهلاه لكنه كان صوت رنين مستمر . وابتعد "سوير" بعنف عن "بيب" وتناول بحركة عصبية هاتفه المحمول الذي كان يتدلى من حزامه وهمس لها قائلا:
-إنها المزرعة ، سوف أعود إليك حالا. احتفظي بالمكان. كانت "بيب" تنظر إليه وهو يجري مكالمته وكان تعبير وجهه ينم عن قلق ما، ثم قام بإنهاء المكالمة.
قالت"بيب" متسائلة في قلق:
- ماذا يحدث؟
- أصابت الحمى "سكوتر" ويبدو أن "دافي" أيضا على وشك أن يسقط مريضا. لاشيء خطير ولكنني يجب أن اتأكد من ذلك بنفسي . لن يدوم ذلك كثيرا ، ويمكن أن...
ردت "بيب" وهي تهز رأسها:
- لاعليك ، على كل حال إنني متعبة جدا، وأفضل أن آخذ درس الرقص في يوم آخر.
نظر إليها "هايس" في صمت ثم رد قائلا :
- الواقع أنني نسيت تماما دروس الرقص
*********
كانت "بيب" قد خلدت إلى النوم حينما رن جرس التليفون:
- مساء الخير، أنا "سوير" ، كيف حالك؟
- بخير، والأطفال؟
- أصيب "سكوتر" بداء "الحميراء" وبدأت نفس الأعراض تظهر على "دافي" أيضا، كنت أظن أنهما تلقيا المصل من قبل ، لقد حظر الطبيب وقام بإعطائهما العلاج المناسب،وعلى أي حال ونظرا لحيويتهما فأعتقد أن الأمر لن يستمر أكثر من ثلاثة أيام يقومان بعدها. وقاما بقضاء حوالي نصف ساعة يتحدثان في أشياء مختلفة قبل أن يقول الشاب في النهاية:
- هل تحسنين التزحلق؟
ردت "بيب" بنوع من الحرج:
- إنني اجهل كل شيء عن هذا الأمر ، ولم أحاول ممارسته أبدا
- صاح "سوير " قائلا:
- ماذا؟ ابدا؟
- كلا، واكنني أعرف ركوب الدراجة.
- حسنا جدا، إذن سأكون عندك غدا صباحا ومعي دراجتي طبعا، إلى الغد إذن .
- إلى الغد.
وضعت "بيب" السماعة . أطفأت الأنوار وانكمشت تحت اغطيتها . ولكنها لم تستطع النوم من جديد.
كان وجه "سوير" يتملك منها ولم تستطع أن تهرب منه . كانت تسمع ضحكاته في أذنيها، وكانت ترى نظرته. بل أكثر من ذلك فقد كانت تحس بشفتيه تلامسان شفتيها وأيضا بنفس الحرارة التي شعرت بها أثناء لقائهما المثير.
لقد جعلها هذا الرجل تكتشف شيئا جديدا لم تشعر به من قبل: الإثارة. حاولت عبثا أن تعود إلى النوم ، كانت كل حركة تقوم بها تذكرها به،كان كل جزء من جسدها يرغب في "سوير" . لم يسعفها تفكيرها المنهجي في معرفة إلى أي مدى يمكن أن تصل في برنامج إعادة تأهيلها اجتماعيا ولكن مافتئت صورة "سوير هايس" أن تتغلب على ذلك وتعود مرة أخرى مع كل الأحاسيس التي استسلمت لها"بيب" بحرية.

*********
الفصل الســـــــــادس
دخل "ليونارد هوكر" إلى مكتب "سوير هايس" وهو غاضب وسأله:
- أين كنت خلال الأسبوعين الماضيين، لقد بحثنا عنك كثيرا ولم نكن نعلم كيف واين نتصل بك؟
رفع الشاب نظره بعد ان قطع اهتمامه بحذاء التزحلق الذي اشتراه توا لـ"بيب" ، وقال بهدوء:
- أهلا عم "لين" ،لقد كنت .....مشغولا.
رد رجل الأعمال بغضب شديد:
- مشغولا؟ مشغولا في ماذا؟على أي حال لن تستطيع أن نقول:إنك كنت مشغولا بأمور المكتب منذ فترة كيف يمكنك إدارة هذه الشركة إذا لم تكن موجودا بها لتعرف كل مايحدث فيها؟
ترك"سوير" حذاء التزحلق وانغمس في كرسي الإدارة الخاص لينظر جيدا إلى وجه عمه:
- مثلما أفعل دائما حتى الآن يا عم"لين":أعطيك أعلى أجر في الشركة بالإضافة إلى ربع الأرباح لكي تعتني بكل هذا بدلا مني. والآن إذا كنت تريد أن تستقيل أو تأخذ معاشك فإنك تعلم جيدا أن"هيربرت بوركالتر" يستطيع أن يقوم بالعمل بدلا منك بمجرد أن ترغب في ذلك.
تغير وجه "هوكر" فجأة ورد مسرعا:
- لا،لا لم أقصد ذلك. كنت فقط قلقا نوعا ما بشان هذا...آه،المشروع الذي قلت: إنك سوف تعتني به. وكنت اود أن تخبرني بما تم، هذا كل شيء.
- لقد قضيت وقتا طويلا جدا مع "بيب" ....آسف مع الدكتورة "لي بارون" . في الواقع ، لم ينقطع عن رؤيتها خلال الأسبوعين الماضيين. لقد قاما بركوب الدراجات ، والذهاب إلى حديقة الحيوان، كما شاهدا مباراة في "البيس بول"في ملعب "هيوستن" .كما قام"سوير" بتعليم الفتاة جميع انواع الرقص المختلفة، وكيفية التزحلق على العجل. دون ذكر دروس ركوب الخيل مع الفرس "بلوسوم" في كل مرة كانا يزوران فيها مزرعة "ميرث" .حيث كان "سكوتر" ورفاقه يقدرون كثيرا تقدم الدكتورة"بيب" في كل درس. ثم قاما في بعض الأحيان- لكي يهربا قليلا من تلك الأمور- بجولات طويلة معا، تمتعا خلالها بجمال الطبيعة في الحقول التي كانت تحيط بالمزرعة، وكانا يتحدثان لساعات طويلة عن أشكال السحب ويضحكان لهذه الراحة التي تجمعهما بدون أن يشعرا بذلك ومن جانبها كانت "بيب" قد بدأت في اعطاء بدايات اللغة الإنجليزية للشاب. كان يتعلم سريعا، ولكن ذلك كان بسبب حلاوة نطقها للكلمات أكثر من أي سبب آخر. كان قد قرر أن يقبل"بيب" في كل مرة تمدح فيها تفوقه في التعلم. ولم يقم"سوير" بمثل هذا الجهد في التعليم حتى وهو طفل.
جلس "ليونارد" على اريكته المقابلة لمكتب ابن أخيه ثم قال له:
- كيف حال الدكتورة"لي بارون"؟ هل تظن أنك سوف تستطيع الوصول إلى اهدافك ؟
تمتم "سوير" بنوع من الحرج:
- نعم ،بطرقة ما.
- هل تريد أن تقول: إنها سوف تكون مستعدة للعمل معنا؟
رفع الشاب عينيه إلى السماء وقطب جبينه ثم قال:
- في الحقية لا. ليس الآن، ليس الآن تماما.
- مذا يعني قولك: "ليس الآن تماما" يا "سوير"؟
رد "سوير" بدون تردد لأنه كان يعلم مدى ثورة عمه لو علم بالأمر:
-إنها الآن مشغولة بمشروع آخر.
لو كان "سوير هايس" يعرف كيف يتحكم في عمه، كان يكره أن يفعل ذلك بطريقة مباشرة جدا، لأنه كان يعلم انه صاحب فضل كبير عليه، فالواقع، عندما مات جد"سوير" ، ضحى "هوكر" بفرصة عمل كبيرة كضابط في البحرية لكي يستطيع الوقوف بجانب "سوير" وأمه في شركة "ميرث". وكان الشاب قد فكر كثيرا في أن يطلب من "هوكر" أن يسوي معاشه بطريقة جد محترمة ويخلد أخيرا إلى الراحة ، ولكنه لم يجرؤ أن يفعل ذلك مخافة أن يؤلمه.

نومه
19-03-2006, 04:07
بيض الله وجهك الساااااااااحر


تحياتي لك ماقصرت كنت عند وعدك

وااااااااااااصل منتظرين التكمله

السلحفاة المحتجة
19-03-2006, 11:09
مشكوررررررررررررررررررررررررركبمارو والله البداية

مررررررررررررررررررررررررررررة رهيبة

كبمارو ايجانو
19-03-2006, 12:22
السلحفاة المحتجه
مشكوررررررررررررررررررررررررركبمارو والله البداية

مررررررررررررررررررررررررررررة رهيبة

العفوووووووووووووووو وان شاء الله تكمليها وتعجبك وشكرا للمتابعه :p

نوووومه


بيض الله وجهك الساااااااااحر


تحياتي لك ماقصرت كنت عند وعدك

وااااااااااااصل منتظرين التكمله


هههههههه اي كثري بعد من ادعيتك انتي ادعي ونا بأمن وراكي آآمين
ههههههههه
ويالله راح اوااااااااااااااااااصل ::جيد::

كبمارو ايجانو
19-03-2006, 12:32
كانت رؤيتهما حول إدارة الشركة تختلف من النقيض إلى النقيض فبنما كان "سوير" رجل أفكار يأخذ إدارة الشركه بطريقة هادئة متبعا في ذلك حدسه،كان "هوكر"رجل اعمل حقيقيا شديد المراس وعنيدا في دفاعه عن الشركة وكان يعمل بلا هوادة. لم يكن هذا فقط مايميز احدهما عن الآخر بل كان الرجل العجوز لايقبل أن تذهب حصة من الأرباح في مشاريع مثل مشروع المزرعة الذي كان يعتبره"هوكر" مجرد تبذير.
قال "ليونارد" قاطعا حبل افكار "سوير":
- هل حاولت المزايدة؟
تسائل الشاب قائلا:
- بخصوص ماذا؟
انفجر "هوكر" غاضبا وانتفخت اوداجه وقال ثائرا:
- كيف "بخصوص ماذا"؟ بخصوص الأجر أيها الأحمق ! هل عرضت عليها مرتبا أكبر من الذي تحصل عليه حاليا؟
لم يجد الشاب ردا على هذا السؤال بل ترك عمه يواصل هجومه عليه:
-"سوير" ، لابد علينا أن نطرق الحديد وهو ساخن في مشروع الحقيقة الوهمية هذا لأن الكثيرين بداءوا يحومون حوله، وإذا فشلنا نحن فيه فسوف تكتسح شركات اخرى هذا السوق الذي نحظى نحن فيه إلى الآن بمكانة مميزة، لذا اقترح ان تحاول أن تجعل الدكتورة"لي بارون" توقع على عقد وإلا فسوف اعتني بذلك شخصيا.
وقف"هايس" فجأة وهو يوجه إصبعه ناحية عمه مهددا إياه:
-إنني امنعك ، اتسمع،إنني أمنعك من الأقتراب من "بيب" بأي طريقة كانت حتى يثبت العكس مازلت أنا المدير العام، وأكبر المساهمين في "ميرث"، ولآخر مرة ياعم "لين" ، سوف أفعل ما اشاء في الوقت الذي أشاء ، هل هذا واضح؟
نهض "ليونارد هوكر" بدوره ، كان وجهه محمرا من الغضب والغيظ، ونظر طويلا إلى ابن اخيه ثم تمتم قائلا قبل أن يستدير ليخرج من الغرفه مسرعا:
- واضح تماما.
بعد أن قام الرجل العجوز بغلق الباب خلفه بشدة,انها "سوير" على كرسيه وأمسك براسه بين يديه وهمس قائلا:
- ياإلهي!
كانت تلك المواجهات المتزايدة تعذب الشاب ، لأنه كان يعلم أنه سيأتي يوم يطلب فيه من عمه الأستقاله. ولهذا كان يمهد لذلك بأن قام بتعيين "هيربرت بور كالتر" منذ سنتين ، ليحل محله.كان هذا الأخير رجل اعمال حقيقيا، وبالرغم من كونه شابا إلا انه تعلم بسرعه ، وكانت ميزتة الأساسية هي انتماؤه إلى جيل اكثر مرونه وأكثر تقبلا للمناقشة من "ليونارد" الذي كان صلبا وغير متفهم.
هز "سوير هايس" رأسه ثم طلب سكرتيرة مكتبه على الإنترفون:
-"جلوريا" ، هل حصلت على تذاكر الحفلة الموسيقية؟
- بالطبع ،سيدي المدير. لقد حاربت طويلا من أجل ذلك ولكنني حصلت في النهاية على أماكن جيدة.
ساد صمت قصير:
- سيدي المدير، هل استطيع أن أسألك عن شيء؟
- نعم يا "جلوريا".
- ماهذه الفرقه المسماةبـ"المجانين الغاضبين"؟
ابتسم "سوير " في صمت.
****
كانت الضوضاء لا تطاق ، وكان محبو "المجانين الغاضبين" في حالة هستيريه أكثر من الحالة التي كان عليها المطربون ذوو الشعر الطويل الذين يغنون من اجلهم.كانت حركة الجماهير تزداد عنفا مما جعل "سوير" يقلق وأشار إلى "بيب" بأن تتبعه. ابتعدا عن القاعه ليجدا نفسيهما على السلم المؤدي إلى قاعة الحفلات.
انحنى"سوير" ناحية الفتاة ثم قال لها:
- كيف وجدت هذا؟
قامت هي بتسليك إحدى اذنيها ثم قالت:
- معذرة؟
كرر عليها نفس السؤال.
- لست ادري، ربما وجدته مثيرا للإهتمام لكنه قوي بعض الشيء.
- هل تودين العودة؟
- فقط إذا عدت انت وإلا....
رد الشاب وهو يتجه نحو باب الخروج:
- إذن هيا نخرج من هنا.
بعد لحظات من خروجهما من القاعه قال"بيب":
- أظن أنني تعرضت إلى صدمة ثقافيه،فيداي ترتعشان، وقلبي يخفق بشده، واجد ايضا صعوبه في التنفس، هل هذا طبيعي؟
تمتم قائلا:
- طبيعي جدافالموسيقى يمكن ان يكون لها هذا المفعول.كانت"بيب" تتسائلإذا ماكانت رغبتها في ان يقبلها"سوير"هي الأخرى طبيعيه ولكن اخلاقها وحياءها لم يسمحا بطرح هذا السؤال.ارتعدت اوصالها.
- ماذا بك؟
- كل شيء على مايرام.
- قالت لنفسها مؤنبه:ايتها هاالكاذبة!
لقد كانت تشعر بالموسقى والجو العام قد ادى إثارة شيء ما بداخلها، مما ادى بدوره إلى اضطرابها. وكان فكرها العلمي عاجزا عن تفسير هذا لنوع من الإثاره التي تشعر بهاتجاه"سوير"الآن. وللمره الأولى في حياتها ، كانت "اليزا بيث لي بارون"، الدكتورة في الفلسفة، منجذبة جسديا وعاطفيا إلى رجل. كانت تخشى إن هي باحت له بما يجول بخاطرها أن يهزأ هو من مشاعرها أو أن يقوم برفضها، كانت الخواطر تتصارع بداخلها لدرجة أنها بدأت تشك في سلامة عقلها.ورأت أن تتصل بـ"كارول فينهويزن" لتتطلب منها المساعدة فهي على كل حال طبيبة نفسية
******
بعد أن قامت بترتيب الأواني المستعملة أثناء النزهة الخلوية التي قامت بها مع"سوير" بالقرب من منزله، تذكرت الفتاة لقاءها مع "كارول" التي قالت لها:
- "كل ماتشعرين به أمر طبيعي، لا داعي على الإطلاق للقلقِ، إنك فقط تعيشين فترة مراهقة متأخرة بعض الشيء"
- هل انت متأكدة؟
- لايوجد أي شيء غير طبيعي في هذا . إلا السن التي تشعرين فيها بهذه الأحاسيس. الشيء الوحيد الذي يجب عليك مراعاته هو عدم ترك نفسك تنساقين وراء كل ماتحسين به أو سوف تحسين به. لابد أن تكوني يقظة وحاولي أن تجعلي تجربتك تتم بالتدريج ، وعليك أنت أن تحددي مايليق بك أكثر.
نظرت "بيب" إلى "سوير" المستلقي بجوارها وكأنه يغط في نوم عميق.
كانت تتأمل فيه ، وكان حتى هذه اللحظة يملأ حياتها حتى عندما يكون غائبا عنها. كانت تفكر فيه طوال الوقت، تحلم به في نومها، وعندما يكونان معا يوميا تقريبا ، من الثامنة صباحا حتى منتصف الليل- لم تكن تراى سواه- كان يحتويها..
رات"بيب" أن "سوير" يحرك يديه، وبدأت عيناه ترمشان بينما كان لايزال مستلقيا ، ثم بدا وكأنه يبحث عن شيء ما.سألته:
- عم تبحث؟
- عن نبات نفل ذي أربع ورقات.
- لماذا؟
صاح قائلا:
- لكي يجلب لي الحظ، ماذا تظنين غير ذلك؟
- هل تؤمن حقيقة بمثل هذه الأمور، الحظ، القدر؟
اعترض "سوير" قائلا:
- بالطبع نعم! فكيف تعتقدين أنني وصلت إلى ماأنا فيه الآن؟
- بالكثير من العمل والذكاء ، أظن.
- خطأ. بالحظ فقط. هل تعلمين لماذا؟ لأنني اقوم بجمع النفل ذي الورقات الأربع منذ كنت طفلا،إن عندي كتبا مليئا بها.وأذكر أنني عندما وجدت أولها اكتشفت كيف استخدم نقودي التي كنت اوفرها في البورصة وأجعلها تتكاثر . ضربة حظ حقيقية.
- بل هي المصادفه البحته، لأن النفل ذا الورقات الأربع ماهي إلا طفرة عادية تصيب هذا النوع من النبات.
- حسنا...... أقترح عليك شيئا سيثبت لك صدقي. أي من سيجد عددا أكبر من النفل ذي الورقات الاربع سوف ينال مكافأة.
- وماهي.
- الخاسر سوف يقوم بدفع ثمن العشاء عند"فارجوز" وبعد مرور ساعه،قام المتنافسان بعرض غنائمهما فوق البطانيه.
سألها "سوير":
- كم وجدت؟
- خمس وانت؟
- خمس ايضا.
- قالت الفتاة بهدوء وهي تفكر:
- تعادلنا اذن ، انه امر مزعج.
قال الشاب مقترحا:
- فلنستمر في البحث عن طريق لعبة الموت المفاجىء.
- الموت الفاجىء؟
- الأول الذي يجد النفل السادس يفوز بالمكافأة. امر سهل أليس كذلك؟
بدون أن تضيف أي كلمة ألقت "بيب" بنفسها وسط حقل النفل من جديد وهي تبحث بشغف. ولكن"سوير" لم يتحرك، كان ينظر إليها فقط. كانت متحمسة بطريقة طفولية ولكنها كانت مندمجة بشدة.
قال "سوير "في نفسه : "إنني شغوف بها حقا".
في الواقع لم يكن شغوفا فحسب ، بل كان واقعا في حبها بجنون. كانت تشغل تفكيره منذ عدة اسابيع مضت، ولم يكن تأثيرها عليه تأثيرا جسديا فقط ، بل كانت تمارس عليه سلطة دائمة، بطريقتها في الحديث عن الأشياء ، بتواضعها الشديد بالرغم من غزارة ثقافتها وارتفاع مستواها الدراسي ، ولكن الشيء الذي كان يطغى في حبه لها هو: تلقائيتها.
كان امامها يشعر بأن لديه روح مغامر مستعدا لتسلق الجبال، قطع الصحارى والأدغال المتوحشة ليعود بالكنوز المجهولة ويضعها تحت اقدام محبوبته.
صاحت الفتاة وهي تلقي بنفسها على "سوير":
- لقد وجدت واحدا! أظن أن الحساب سيكون عليك، لقد خسرت!
نهضت ومسحت ركبتهيا ، ثم نظرت إلى الشمس التي مالت إلى الغروب، مدت يديها نحو "سوير" الذي أمسكها برفق.
- هل ستضع كل هذه الانفال ذات الورقات الاربع في كتابك الكبير الجالب للحظ؟
رد "سوير" وهو يهز رأسه بهدوء:
- لست أدري. أعتقد أن لقائي بك كان أكبر حظ في حياتي كلها.
ساد صمت طويل ، كان خلاله"سوير" يداعب شعر"بيب" التي كانت تريد أن تقول له شيئا ولكنها فضلت احترام صمته
****
تناولا عشائهما في المنزل بسرعة، وكانا خلال ذلك يتحدثان عن اشياء غير ذات اهمية، كان كل واحد منهمايفكر في لحظة الفراق ، وفجأة رن جرس الهاتف عدة مرات دون أن يلتفت"سوير" للرد.
سألته "بيب":
-الا ترد على التليفون؟
-لا،لابد أنها أمي مرة أخرى ، ولقد قمت توصيل جهاز الرد الآلي.
- الا تريد أن تكلمها.
- لا. على أي حال لقد تحدثت إليها بالأمس ، ولكن الأمور ساءت بيننا وقمت بتجاهلها.
- لكن لماذا؟
-إن عمي "لين" يحاول هذه الأيام أن يتدخل في شؤوني، وأنت تعرفينطريقته في إدارة الشركة ووجهة نظره فيما يخص المزرعة، إنه يفعل نفس الشيء مع حياتي الخاصة. وبمجرد أن يظهر خلاف في وجهات النظر بيننا يقوم بالاتصال بأمي لنجدته.
- لكنني كنت أظن أنك المدير العام في "ميرث"؟
-إنني كذلك . لكن العم"لين" موجود منذ وفاة جدي وساعدني كثيرا خاصة في البداية. ولكن شدته كضابط سابق تحول دون تفاهمنا. فليس لدي فكرة أن أكون موظفا وأن أذهب يوميا إلى مكتب للعمل. وهذا مايعيبه علي.
-لابد أن تعترف أنك قضيت وقتا طويلا معي خلال المدة السابقة.
- هذا صحيح ولكنني اقوم بزيارات منتظمة لمقر الشركة لأتفقد السير الحسن للأمور، وكل شيء يبدو على مايرام ،وعلى كل حال فإن هذه الشركة مريحة، وأمي تحصل على كل النقود التي تريدها وأنا، ايضا ،فلماذا إذن كل هذه الضجه حول عدم ذهابي كل يوم إلى المكتب؟ إنني افضل أن اكون معك.إنني اعشق ذلك.
فكرت"بيب"مليا، بعد ما أصابتها الدهشة من حالة عدم النضج، العقلي التي أصابت"سوير هايس" . ومن بعض النواحي كان يشبهها أكثر ممكا كانت تتصوره في البداية. لكنها في نفس القوت لم تستطع أن تقلل من أهمية رأي "ليونارد" ، لأن العمل كان بالنسبة لها اساس كل شيء.
ولكن وبحذر شديد رأت ألا تصر على موضوع يبدو حساسا وسألته:
- ولماذا يعارض عمك بهذه الشدة فكرة المزرعة، فابالإضافه إلى السعادة التي تعود على الأطفال يمكن أن تكون دعاية جيدة بالنسبة للشركة.
- العم "لين" يرى أن إدارة المزرعة تكلف الشركة أموالا أكثر مما تعود عليها بالفعل ، ومع ذلك، لقد كان واضحا تماما ، بأنه لو كان هو المدير لكان أول شيء يفعله هو ببساطة إغلاقها.
- أتمزح؟
- كلا. لقد كرر ذلك عدة مرات. وهذه هي اهم نقاط خلافنا وهي السبب الذي جعلني أراقب أعمال الشركة بدقة لايتوقعها هو.
تمتمت"بيب":
فهمت، أعتقد أنه من الأفضل لي العودة إلى منزلي أليس كذلك؟
رد "سوير":
- كما تشائين.
تنهدت الفتاة وقالت:
- لست ادري ولكنني أظن أنني قد تسببت لك في ألم نفسي.
صاح"سوير" قائلا وهو يبتسم:
- أرجو أن يكون هذا الكلام غير صحيح! فليس لدي أي شعور باالإحباط ،بل على العكس تماما. والآن دعيني أصطحبك إلى منزلك.
- هيا بنا.
مر يومان لم يظهر خلالهما"سوير"، كانت "بيب" على حافة الجنون، كانت قلقة ومضطربة ولاتستطيع التركيز، وعندما آوت إلى سريرها تحاول النوم، لتتخلص اخيرا من التفكير فيه لم تتمكن من إغماض جفنيها بل صارت تتقلب باستمرار على سريرها .

RED ROUS
19-03-2006, 18:57
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسلم كمبارو على التكملة

نومه
20-03-2006, 04:31
سلمت يداك السااااااااحر(خلاص الاسم ماشي عليك)
هههههه
سحرتنا بهالروايه


منتظرين التكمله

كبمارو ايجانو
20-03-2006, 08:54
شكرا رد روز على المتابعه::جيد::
نوووومه


سلمت يداك السااااااااحر(خلاص الاسم ماشي عليك)
هههههه
سحرتنا بهالروايه

هههههههههههههه " لو ادري ان اسم الروايه راح يمشي علي كان كتبت روايه ثانيه يكون عنوانها حلو خخخخ مش الساحر مره وحده "بكره وحده تجي تسميني المشعوذ بعد هههههههه" يالله امزح معك وشكرا للمتابعه يانومه والحمد لله ان الرواية سحرتك ههههههههههههههههههههه :p "هذا انتي المفروض الي نسميك الساحر على هالسالفه ههههه

كبمارو ايجانو
20-03-2006, 09:00
وأثناء تلك المحاولات اليائسة بغية النوم سمعت فجأة صوت فرقعة على نافذتها، ثم تلاه صوت ثان جعلها تقفز من سريرها لتقترب من تلك النافذه. لم تكن "بيب" جبانه ولكن الذي رأته جعلها تتجمد خوفا من هول ما رأت، فقد كان هناك رجل يجلس على فرع كبير من فروع الشجرة المقابلة لنافذتها . فتحت لتتأكد من شخصيته التي كان يبدو أنها تعرفها. ثم صاحت قائلة:
- "سوير" ! ماذا تفعل معلقا على هذه الشجرة ليلا؟
- كنت أفتقدك.
- وماذا تريد؟
- أن تلبسي ثيابك لتأتي معي، ولاتناقشيني فإنها مفاجأة.
- لكن الوقت متأخر جدا.
- وماذا في ذلك؟ الم تحاولي الهروب أبدا من بيتك قبل هذا؟
- كلا لم يكن لدي أي دافع لفعل ذلك.
- الآن لديك واحد. ماعليك إلا أن تتركي كلمة ل،"نان" لكي لاتقلق بشأنك ، فسوف نعود بدون شك بأسرع مما تتتوقعين.
ارتدت الفتاة ثيابها بسرعة ثم توجهت إلى النافذة التي كان "هايس" ينتظرها أمامها.
قال لها:
- هيا ، تعالي.
اعترضت الفتاة قائلة:
- لكنني لا أحسن تسلق الأشجار فكيف بالنزول من عليها.
- إذن ، لن تجدي وقتا افضل من هذا لتتعلمي ذلك.
- وأين تريد أن تأخذني؟
- إلى المدينة.
- ولكننا بعد منتصف الليل وكل شيء مغلقز
ابتسم بغرابة ثم قال :
- اعرف ذلك. وهذا افضل.
****
الفصل الســـــــابع
كانت "بيب" تجلس على دكة محطة الأتوبيس بينما كان"سوير" يضبط لها حذاء تزحلقها ، قامت هي بضبط واقي الركبتين، وكانت تتلفت حولها من حين لآخر، لترى إن كان هناك أحد قادم، ولكن عدا بعض سائقي التاكسي الذين كانوا يجوبون الشوارع كان مركز المدينة خاليا تماما.
قالت متسائلة بقلق:
- هل انت متأكد من أن كل هذا قانوني؟
رد "سوير":
- لم تحدث لي قط أية مشكلة حتى الآن.
- هل قمت بهذا من قبل؟
ورد وهو يرتدي قبعته الواقية:
- بالطبع.
- لست أدري ماالسبب الذي يجعلني لا أصدقك؟
ضحك وهو يمسك يدها ليتزحلقا معا في صمت على الأسفلت. ثم زاد "سوير" من سرعته فشعر أن الفتاة تتشبث به يائسة ، وتجولا لمدة طويلةجدا عبر الشوارع الخالية. استسلمت "بيب" شيئا فشيئا للسرعة وكانت تنظر حولها بمرح. المنشآت التي كانت تراها في ضوء النهار تختلف تماما في مظهرها ليلا، كانت تبدو كأنها عواميد فولاذية مظلمة ومخيفة ، وبدون تحذير قام "سوير" بزيادة سرعته ثم ترك يد الفتاة التي بدأت تصرخ محاولة ألا تفقد توازنها بأي طريقة، ولكن القدر الذي كان يحفظها تمثل في عمود إنارة تشبثت به بكل قواها. اقترب "سوير" منها وهو يضحك ولكنه سارع ليتوقف في الحال بعدما رأى مزيجا من الخوف والغضب يرتسم على وجه الفتاة.
- هل انت بخير؟
ردت وهي تنظر إليه بغضب طفولي:
- سوف أنتقم منك.
ابتسم "هايس" ثانية ثم بدأء من جديد في التزحلق وتبعته الفتاة . لم يكن يسرع هذه المرة ولكنه لاحظ أن "بيب" قد نسيت خوفها في خضم غضبها وبدات تتقن تلقائيا التزحلق شيئا فشيئا. ثم قام بفك حزامه تساءلت في حيرة:
- ماذا تفعل؟
رد وهو يطوق صدره بالحزام:
- لجاما، ماعليك إلا الإمساك بطرفه الآخر ، واتركي نفسك تسحبين بواسطة حصانك الوفي.
انطلق وهو يحاول أن يسير بسرعه منتظمة، وكانت الفتاة تتشبث خلفه. ثم بدآ ينزلان في شارع منحدر كان "سوير" يسير فيه بطريقة متعرجة مصدرا صوتا غريبا يشبه صوت الطائرة وكلما كانت "بيب" تستمتع بالسرعة والهواء وتضحك من الإثارة كلما زاد الشاب من السرعة.
وفجأة ، توقف "سوير"، واستند إلى حائط قريب، ولم تستطع الفتاة إلا أن تلقي بنفسها عليه حتى تتفادى السقوط.
سألها بهدوء:
- هل انت بخير؟
- عدا قدمي اللتين لا اشعر بهما . كل شيء على مايرام ، ولكن لماذا تهمس هكذا؟
وبدون أن يرد . اتجه "سوير" لينظر خلف الحائط ثانية . قال في لهجة آمرة:
- اذهبي لتختبئي هناك خلف السور، سوف آتي لأخذك بعد قليل.
- لكن لماذا؟
- الشرطة.
هزت رأسها وهي تبتسم ثم قالت :
- كلا ،كلا، لن تنال مني هذه المرة أيضا،فأنا لست غبية لهذه الدرجة .
رد بقلق:
- هذهه المرة أنا جاد جدا.
- لكن...
- هيا أسرعي ! اختبئي!
اعتراها خوف مفاجىء جعلها تطيع أمر الشاب وذهبت لتختفي في ركن مظلم على بعد مائة متر تقريبا من المكان. كانت تتخيل نفسها في قسم الشرطة أثناء استجوابها ثم حبسها! ولتخفف من حدة خوفها كانت تطمئن نفسها بأن "سوير" سوف يأتي بعد قليل ليأخذها أو أن هذه إحدى الاعيبه الغبية . ولكنه لم يعد، فقامت بإخراج رأسها من مخبئها.
قالت وهي تحدث نفسها :"لابد أنه مجنون".
كان "سوير" يصفر بصوت مرتفع وهو يتزحلق حول سيارة شرطة الدورية.
اختفت "بيب" خلف السور المظلم من جديد وانتظرت طويلا من جديد وتفاجأ بأنه اختفى مع سيارة الشرطة. تجمد الدم في عروقها .
هزت "بيب" رأسها لتتأكد أنها لا تحلم، لكن الأمر بقي على ماهو عليه، لم يكن أحدا موجودا ، وكان الشراع خاليا تماما.
استندت بظهرها إلى الحائط وتركت نفسها تنزلق إلى اسفل. كانت تفكر في حل لهذه المشكلة. ألقت بنظرة إلى ساعتها التي كانت تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل .
تساءلت في نفسها : ياإلهي! ماذا يمكنني أن أفعل؟
لم يكن لديها أية وسيلة مواصلات ، ولانقود! لتستخدم الهاتف ثم تذكرت، أنها نسيت أن تترك كلمة لـ"نان".
قالت في نفسها وهي مهمومة: "إنها سوف تغضب من يكثيرا إن لم تجدني"
هزها صوت غريب . وكانت "بيب" تعلم أن هذا الشارع الآمن جدا بالنهار لم يكن كذلك بالليل، وادركت فجأة مدى ضعفها، ومما زاد في خوفها هو رؤية سيارة تقترب منها ببطء . توقفت السيارة على بعد أمتار منها ، أسرعت "بيب" بالاحتماء خلف السور وهي ترتعد من الرعب.
- هيه ، أيتها الفتاة ! أتريدين صديقا في هذه اللليلة؟
...هذا الصوت!
- صاحت بكل قوتها وهي تخرج من ركنها المظلم:
- "سوير " استطيع أن أقتلك فورا!
سألها وهو يخرج من السيارة:
- لماذا؟ لقد كنت أظن أن...
- وأنا اعتقدت أ،ه تم القبض عليك وتركتني.
- لن اتركك ابدا في مثل هذا الوضع ، ثم إنني لم يقبض علي لماذا تتخيلين مثل هذه الأشياء؟
ردت بصوت حاد:
- بسبب الشرطة أيها الاحمق.
قال لها بهدوء:
- اهدئي يا "بيب" لم نكن نفعل شيئا خارجا عن القانون ، لقد كانو يـتأكدون فقط من أنني لست ثملا.
- ثملا؟ ولماذا؟
- لأنني كنت أغني حول سيارتهم.
- ولماذا كنت تفعل ذلك؟ ولماذا امرتني إذن بالاختباء إن لم نكن نفعل شيئا خارجا عن القانون؟ لقد أفزعتني حقا...
قال "سوير" وهو يأخذها بين ذراعيه بحنان:
- لقد كنت أطن أن هذا سوف يسبب لك إحراجا، أعتذر إن كنت قد سببت لك الخوف ، كنت أود فقط أن اكون لطيفا.
قالت وهي تغير من لهجتها:
- في هذه الحالة ، لاشيء عليك ، لابد أنني قابلة جدا للإقناع.يمكن لأي شخص أن يخدعني.
- هل تريدن مواصلة التزحلق؟
- رفعت عينهيا إلى السماء .
- اهذا معناه لا؟
- استنتاج رائع . هيا بنا نعود إلى المنزل.
انحنى ليفتح لها الباب وقال:
- تفضلي بالركوب.
سارت السيارة بصمت حتى خرجا من حي الأعمال ، وبعد فترة نظرت "بيب" إليه مبتسمة وقالت:
- لقد استمتعت بهذا أليس كذلك؟ حتى بالموقف مع الشرطة؟
اعترف وهو يبتسم :
- نعم ، أحب أن اتصرف بحماقة، ولكنك أنت أيضا قد استمتعت بشعورك بالخوف...
قالت وهي تبتلع ريقها:
- كان ذلك..مضحكا جدا مثيرا ايضا.
- كنت أعلم ذلك . على أي حال ، لديك مزاج المغامرين ، عرفت ذلك منذ البداية.
- أنا؟ لاأعتقد ذلك.
رد "سوير" بلهجة مريبة:
- سوف نرى.
عندما وصلا أمام منزل "بيب" كان الليل مايزال طويلا، دخلا مثل الصوص إلى البيت ومشيا في الظلام.
همست "بيب" وهي تقبل "سوير" :
- إنني منهكة تماما.
- أنا أيضا. أتعتقدين أنه بإمكاني البقاء للمبيت هنا الليلة؟
- طبعا. ماعليك إلا أن تذهب إلى غرفة الأصدقاء، أظن أنك تعرف الطريق جيدا.
رد "سوير " قائلا :
- نعم.
قام بتوصيل الفتاة إلى باب غرفتها وقبلها قبل أن يتمنى لها ليلة سعيدة، ثم ابتعد متجها إلى غرفته.
دخلت "بيب" إلى غرفتها وفكرت مليا ثم تمددت على سريرها لتنام على الفور من شدة التعب.
أحست بشخص يهزها بشدة، فتحت عينيها.
- "بيبي"!"بيب"! لقد وجدتها ! وجدت فكرة رائعة لقضاء ليلة ممتعة!
ردت متلعثمة:
- ماذا؟ "سوير" ماذا اصابك؟
قال "سوير" مؤكدا :
- استيقظي يجب أن نرحل فورا ! هيا أحضري حقيبتك بسرعة. ضعي فيها لباسي بحر، وبعض الملابس الخفيفة وفستان مساء مثير بعض الشيء أطن أن هذا يكفي.
قالت وهي تنهض بصعوبة بالغة:
-الآن؟ ولكن أين؟ليس عندي فستان مثير.
- لاتوجد مشكلة سوف نشتري واحدا عندما نصل إلى المطار.
سألته بقلق وهي تفرغ محتويات أدراجها في الحقيبة:
- ولكن أين نذهب؟
- سؤال غريب! إلى "أكابولكو" طبعا! إلى اين يذهب العشاق الشباب في ظنك؟
- إلى "أكابولكو"؟هيه! انتظرني! هل انت مجنون؟
خرج "سوير " من الغرفة. تبعته وهي تنزل على السلم مسرعة.
رد "سوير" وهو يمتطي السيارة:
- نعم يجب أن نسرع ، لأن الطائرة النفاثة في انتظارنا في المطار.
- هل قمت باستئجار طائرة نفاثة.
ركبت السيارة وأغلقت الباب بعنف . سألها "سوير" مستغربا:
- من أين تأتي لك هذه الافكار الغريبه في هذا الصباح الباكر ؟ إنها ملك لي، أوعلى وجه الدقه استعرتها من الشركة.
انطلقت السيارة بسرعه.
صاحت "بيب" وهي تهتز من تدافع الاحداث:
- وأظن أنك أنت الذي تقودها بالطبع.
- طبعا، أتودين الاطلاع على رخصتي؟
كانت الفتاة تنظر إلى "سوير" بذهول ، لم تكن تعلم ماذا تفعل امام الجانب غير المتوقع لهذا الرجل ، كانت من جديد في قلب دوامة العواطف التي لم تتمكن من السيطرة عليها . وصمتت حتى وصلا إلى مطار خاص صغير، كانت تنتظرهما فيه طائرة نفاثة سرعان مادخلا فيها.
قال "سوير" للفتاة موضحا:
- بالمناسبة، ستقومين بدور مساعد الطيار!
صاحت "بيب"قائلة:
- ماذا؟ إنك تمزح بدون شك! لم يسبق لي أن....
- أعرف ذلك ولكنني سوف اعلمك .لاتقلقي.
- "سوير" ، هل انت واثق دائما من كل تصؤفاتك؟
- بالتأكيد. ثقي بي، إنك تحت رعايتي.
كانت مندهشة مما يحدث وتركت "سوير" يسرع بربط حزام أمانها. ثم قبلها على انفها وأقلعت الطائرة . وبعد لحظات من الإقلاع نظرت "بيب" إليه وقالت:
- بالمناسبة ماذا أردت بكلمة ليلة ممتعة؟
رد وهو ينظر إليها نظرة مثيرة:
- اول ليلة غرامية بالنسبة لك في "اكابولكو".
احمر وجه "بيب" ولكنها لم تعلق.
كان "سوير" لا يكف عن الحديث منذ أن أقلعت الطائرة ، كانت فكرة قضاء عدة أيام معها بعيدا عن كل شيء تثيره جدا ، كان يتصرف بجنون وكانت افكاره تتدافع في راسه.
كان قد اختار مكانا منعزلا رومانسيا حتى يتسنى لهما الاستمتاع بوقتهما معا ، كان بيتا صغيرا من طابق واحد يطل على شاطىء البحر مباشرة ، تحيط به حديقة صغيرة تحتوي على حمام للسباحة . وفي المساء كانا على موعد مع عشاء على ضوء الشموع في الفندق، وهنا لاحظ أن "بيب" تضع يدها على جبينها وكان وجهها شاحبا جدا.
صاح قائلا:
-"بيب"! مابك؟
- رأسي يؤلمني .
-أرجو ألا تكوني جادة.
-إن هذا الصداع أمر لايدعو للهزل. كم اود ألا اتألم أبدا كما أتألم الآن. هل تستطيع أن تجد لي أسبرين؟
- طبعا ولكن دعيني ارى ذلك اولا.
وضع يده على جبين الفتاة ثم صاح قائلا وهو يبحث كالمجنون بين الأدوية الكثيرة التي كانت حقيبته تزخر بها.
- يإلهي ! إنك مصاية بالحمى!

نومه
21-03-2006, 04:15
مشكوووووور الساحر عالتكمله
(لاتحاول مشا عليك الاسم بعد الترقيه نسميك المشعوذههههههههه)

كبمارو ايجانو
21-03-2006, 20:39
ههههههههه نومه خلاص امري لله مشى علي الاسم مشى بعد شنسوي ، بس تكفين ترقيتك ذي تبع المشعوذ مابيها الله يكفينا شرها من ترقيه هههههههه:D
يالله نعود لمحور حديثنا نكمل القصه

كبمارو ايجانو
21-03-2006, 21:06
******
الفصل الثـــــــامن
قالت "بيب" بصوت مختنق :
- إنك تمزح يادكتور! لايمكن أن اكون مصابة بداء " الحميراء".
رد الطبيب قائلا:
- أنا جد آسف ،"سنيورا" ، ولكنك مصابة فعلا بـ"الحميراء". لاداعي للقلق فمع بعض الأدوية المفيدة ، لن يدوم الأمر اكثر من يومين أو ثلاثة، وبعد ذلك يمكنك أن تعودي للاستمتاع بشهر العسل.
اعترضت الفتاة قائلة:
- لكنه ليس شهــ....
قاطعها "سوير" بسرعة قائلا:
- موتشاس جراسياس!
واصطحب الطبيب خارج الغرفة. ثم قال هذا الأخير لـ "سوير":
- لابد من الراحة التامة يا سيد"هايس" ، يجب أن تتجنب المجهودات البدنية الشديدة. اجعلها تشرب كميات كبيرة من الماء دون أن تنسى إعطاءها الأدوية أربع مرات يوميا. ثم قال الطبيب بصوت يملؤه الحرج:
- هل من الممكن أن تكون السيدة حاملا؟
رد "سوير" وهو يدافع ابتسامته:
- مستحيل .
قال الطبيب وهو يتوجه نحو باب الخروج:
- بوينو، بوينو، لأن هذا النوع من الأمراض خطير جدا على صحة الأم الحامل وخاصة على الجنين ، أتدرك ما أعني؟ اعتني بها جيدا! أديوس سنيور.
اغلق "سوير" الباب ثم اتجه إلى غرفة "بيب" التي كانت مستلقية ووجهها شاحب ، كانت علامات الضعف تظهر عليها بوضوح وقلبها يخفق ببطء.
تمنى أن يكون مكانها وأن تنتقل إليه آلامها بدلا من أن يراها في هذه الحالة. كان يشعر بعجزه وقله حيلته.
قالت "بيب" بصوت ضعيف:
- "سوير" ، إنني اسفة ،آسفة جدا...
احس "هايس" أن قلبه يتحطم مثل الزجاج ، إلى الف قطعة صغيرة، أمسك يدها بحنان واقترب منها وقال مطمئنا إياها:
- حبي، لا داعي للأسف ، بالتأكيد إن مااصابك كان بسبب" سكوتر" أي بسببي أنا .إنني أشعر بأني مسؤول عن افساد إجازتك...إجازتنا.
ردت الفتاة بلطف:
- إنك أبله، لم تكن تعلم أنني سوف ألتقط المرض.إنني ألوم نفسي كثيرا على إفساد إجازتك ..إجازتنا.
- من قال إنها فسدت؟سوف تكونين بخير بعد يومين.
ردت "بيب" بصوت حزين:
- لكنك ستشعر بالملل خلالهما.
صاح "سوير" قائلا:
-أشعر بالملل؟ لا انك تمزحين بالتأكيد! مع كل الألعاب التي اخترعتها عندما كنت طفلا صغيرا سوف نجد مايجعلنا لانحس بمرور الوقت ،إلا إذا كنت تودين أن تلحق بنا "نان" ، أستطيع الذهاب لإحضارها.
- كلا، ارجوك، فبالإضافه إلى انها تكره ركوب الطائرة، أود أن نكون وحدنا.
قال"سوير "وهو يبتسم:
- لم تكوني لتسعديني أكثر من هذا . عليك الأن ان تستريحي سوف أذهب لتجهيز عشاء فاخر وسأقدمه لك بنفسي.
خرج من الغرفة ليجري مكالمة مع سكرتيرته في "هيوستن".
سألته "جلوريا":
- ولكن ماذا تفعل في "أكباولكو"؟
- حاليا العب دور الطبيب.
- معذرة؟
- إنني لا أمزح . لا اريد أن يعلم "ليونارد " بالأمر. ولا أي شخص اخر ايضا.
- ووالدتك؟ لقد اتصلت بك مرتين اليوم.
- قولي لهم جميعا: إنني في "اوروبا" ، لأتم بعض الاعمال ، ولن أعود إلا بعد أسبوع.
- لكن أين في أوروبا؟
- في أي مكان، لكن لاتذكري وجودي في "المكسيك".وقومي بتأجيل اجتماع مجلس الإدارة إلى الأسبوع القادم . وإذا ما سألك "ليونارد" لماذا؟ فعليك أن تخبريه أنها تعليماتي.
كررت "جلوريا" :
- الأسبوع القادم ، لاتوجد مشكلة ، سوف أنقل أوامرك .
قال "سوير" لـ"بيب" آمرا إياها:
- افتحي فمك!
ردت "بيب" محتجة:
-إنني استطيع أنآكل بنفسي.
ولكن "سوير" تجاهل احتجاجها وواصل حديثه بصوت مرتفع وهو يقرب ملعقة الحساء من فم"بيب":
- وهذة هي السيارة الطائرة ، هيا افتحي باب الكهف!
- سيارة طائرة؟ باب الكهف؟
- إن هذه الأمور دائما ماكانت تأتي بنتيجة إيجابيه معي عندما كنت طفلا.
- لكن لماذا علي أن اتناول حساء الدجاج في الوقت الذي تعج فيه عربة الطعام بالمأكولات الشهية مثل الكركند وعيدان الهليون. وهذا ما أشتهيه حقا.
- فلنر في البداية إن كنت تستطيعين تناول الحساء ثم بعد ذلك ننتقل إلى الأطعمة ذات القوام الأكثر كثافة، بالإضافة إلى أنه مناسب لمرضك.
انتزعت "بيب" طبق الحساء من بين يدي الشاب وسألته:
- ولماذا لا تجرب ان تتناوله انت؟
رد "سوير" قائلا:
- لأنني نلت كفايتي عندما كنت طفلا ، وإنني اكرهه الآن. هل أنت بخير؟
ردت بعد أن تناولت حساءها ومدت يدها لتناوله الطبق:
- على أحسن مايرام. والآن هل لي في بعض الكركند؟
رد مقترحا:
- طبعا، سوف أقوم بإحضار قطعة منه.
- "سوير" ! أستطيع وأحب أن أفعل ذلك بنفسي!
نظر إليها بحزن.
- الا تريدين أن اقدمه لك بنفسي؟
قالت وهي تحدث نفسها:"أيتها الحمقاء، إنه لطيف معك وبالرغم من ذلك لاتجدين سوى تأنيبه." نظرت "بيب" حولها، كانت الغرفة تعج بعلب الألعاب الاجتماعيه المحاطة بباقات من الزهور الفاخرة . كان"سوير" قد جعل سكرتيرته ترسل إليه جهاز عرض فيديو والكثير من الشرائط معه.
قال "بيب" في النهاية:
-إنني اسفة ، كنت أفضل أن أتناول عشائي بنفسي معك بدلا من أن تقوم ا نت بإطعامي .إنني لست مريضة لهذه الدرجة.
نظر إليها"سوير" بغرابة ثم قال:
- حسن ، ربما أنني تجاوزت بعض الشيء، لم لا تحاولين إطعامي حتى نغير بعض الشيء؟
انفجرا ضاحكين ثم جلسا لاستكمال عشائهما بهدوء على ضوء الشموع . وبعد أن تناولا طبق الحلو قال لها متسائلا:
- هل تريدين اللعب أم مشاهدة فيلم ما؟
- أظن أن مشاهدة الفيلم ستكون أفضل .ماذا تقترح علي؟
- أتصدقين أنني عثرت على فيلم "لنغني تحت المطر" مارايك؟
- جيدا !هل تتصور أنني لم أشاهده مطلقا؟
رد على "بيب" وهو يضع شريط الفديو داخل الجهاز قبل أن يعود ليستلقي بجانب الفتاة:
- هذا خطأ من السهل إصلاحه . سوف تستمتعين به كثيرا... بعد لحظات صاح قائلا:
- لا أصدق ذلك!إنه ناطق بالإسبانية.
ردت المرأة وهي تضحك:
- طبعا، ماذا كنت تظن إننا في "المكسيك"
قال وهو يبتسم بمرح:
- حسنا..لاتوجد مشكلة إذن لأني أحفظه عن ظهر قلب وأنت تتقنين الإسبانية فسوف تترجمين لي إذا وجد شيء لا أفهمه.
****
أحست "بيب" أثناء نومها بشيء يجثم على صدرها وأرجلها ويمنعها من الحركة ،أحست بالرعب وفتحت عينيها ،وبدأت تصرخ وتحاول أن تتخلص من هذا الحمل الثقيل.
فزع"سوير" وجثا على ركبتيه فوق السرير ثم قام بإنارة الغرفة وقال متلعثما وهو يفحصها بقلق:
- ماذا هناك ؟ هل تشعرين بشيء؟ هل تتألمين؟
اكتشفت الفتاة أنه لم يكن سوى"سوير" الذي كان نائما فوقها دون أن يشعر وهو ماكان يخيفها وسرعان مازال خوفها ونظرت إليه باستغراب:
- لقد أفزعتني. ماذا تفعل هنا في سريري؟
قال معترضا:
- كنت نائما، هل تريدين دواءك؟
- كلا شكرا. ولكني كنت أظن أن هناك غرفة ثانية.
- نعم توجد غرفة ثانية ولكنني فضلت البقاء بجانبك لعلك تحتاجين شيئا ما .
- لكن....
قال وهو يقوم إلى اجانب الآخر من السرير:
- لا توجد لكن،سأبقى هنا ولاداعي أن تمثلي دور الخجول.فبعد يومين لن يكون هناك مجال للخجل بيننا.
رفعت"بيب" الغطاء على وجهها حتى لايلاحظ احمرار وجهها. ولكن"سوير" لم ينظر إليها ،بل اكتفى بإصلاح الأغطية ثم إطفاء الأنوار ليستلقي بجانبها من جديد.
- "سوير" ،ألا تشعر بالبرد؟.
- لا.
- لماذا لاتدخل تحت الأغطية معي؟
- لم بحن وقت ذلك بعد.
ساد صمت طويل لم يكن يسمع سوى صوت الأمواج المتكسرة على الشاطىء كان أريج الأزهار الاستوائية يملأ المكان كان الجو مثيرا بعض الشيء.
-"سوير"؟
-هممم؟
أتعلم أنني لم أقابل في حياتي رجلا مثلك؟
رد"سوير":
- شعور متبادل.
- حقا؟
- نعم.
- "سوير"؟
- هممم؟
- اعتقد أنني قلقة بعض الشيء بخصوص ....تعلم ماأعني.
- لاتقلقي ،إنها مجرد أوهام تدعى"مرض الخطيبة".
- لكنني لست مخطوبة.
رد بصوت محشرج:
- يمكننا علاج ذلك بسرعة.
- "سوير" أرجوك لاتغظني،فأنا قلقة بما فيه الكفاية وأخاف أن أخذلك.
- لا مجال للخوف،ثقي بي.والآن حاولي أن تعودي إلى النوم لكي تستعيدي قواك بسرعة، سوف تحتاجين ذلك. بمجرد أن أحس أن "بيب" قد نامت نهض "سوير" ليأخذ حماما باردا،وفعل نفس الشيء عندما استيقظ في الصباح ولكنه كان يعلم أن الحمامات الباردة لن تهدىء من إثارته البالغة كان يريد أن يذهب لأبعد من هذا ، كان يرغب في أن يجعلها تشاركه في كل شيء، في حياته نفسها.
كان يشعر بالاضطراب بل بالألم بمجرد تفكيرها بأنه كان يمزح عندما تحدث معها عن الزواج ، كانت"بيب" في الواقع تشك في هذا الأمر،مع أنه لم يكن أكثر جدية من ذلك الوقت . وكان يبحث عن طريقة يطلب بها يدها تكون ذات طابع خاص، ولكن الافكار التي استعرضها لم تكن لترضيه.واستمر في التفكير وهو يدفع عربة الطعام التي كانت تحمل الإفطار.
- فيم تفكر بهذه الطريقة العميقة؟
رد قائلا:
-فيك.لا افعل شيئا سوى التفكير فيك ، أنت وهذه الشرائح الطرية من اللحم البقري المشوي التي تنتظرنا ، كم شريحة تريدين.
وبعد يومين، عاد الدكتور"مارتنيز" وقرر شفاء الفتاة وصرح لها بالعودة لنشاطها الطبيعي .

كبمارو ايجانو
21-03-2006, 21:10
ولكن"سوير" رفض أن تتعرض لأشعة الشمس ، مخافة أن تنتكس صحتها ولكي يتفادى أن تذهب إلى الشاطىء قام باصطحابها وبواسطة السيارة في جولة إلى قلب مدينة "أكابولكو"، ولكن الجولة السياحية سرعان ما انقلبت إلى رحلة تسويقية في المحلات الغخمة والمراكز التجارية المتكاملة.كانت"بيب" تشعر أنها تعامل معاملة الأطفال لم تشعر قط بمثل هذا الاهتمام والدلال. اجتهد"سوير" ليجد فستانا مثيرا للفتاة ، كانت تود لو استطاعت أت ترفض كل هذه الهدايا ولكن نظرة "سوير" لها جعلتها تتراجع عن الرفض، وعندما رأت أن "سوير" على استعداد أن يشتري لها كل المحل وجدت وسيلة ما لتجعله يكتفي بشراء فستانين فقط. ولكنه مع ذلك استطاع ان يقنعها بشراء بعض المجوهرات وحذاء للسهرة. عندما عادا إلى البيت ،ارتمت "بيب" على الأريكة بعد أن تخلصت من حملها ومن حذائها الرياضي ، وكان"سوير" قد حضر عصيرا من الفواكه وقدمه لها وهو يسألها:
- مرهقة؟
- بل قل ميتة من التعب.
- أظن أنه يجب عليك أن تنامي قليلا وعندما تستيقظين سوف أكون قد حضرت لك حماما جيدا مليئا بالرغوة وبعدها نستعد للسهرة .
- اية سهرة؟هل سنذهب إلى مكان ما؟
رد بلهجة فيها غرابة:
-إنها مفاجأة صغيرة،ولكنني أعدك بأنها سوف تكون رومانسية جدا.
أود أن أطلب منك معروفا صغيرا.
-ماهو؟
-إنني اعرف أنك تفضلين ربط شعرك لكني احب أن تطلقيه حرا هذا المساء ، من اجلي.
ردت وهي مفاجأة بعض الشيء:
-حسن ،سوف افعل ذلك.
- شكرا ،اما الآن فأرجو أن تذهبي للراحة سوف أذهب لقضاء بعض حوائجي الشخصية بينما ترتاحين.
حاول "سوير" ربط رباط عنقة بعصبية،كانت تلك هي المرة الثالثة التي يحاول في ذلك ولكن دون جدوى، كان قلقا كانه عريس جديد،أو كأنه مراهق ذاهب إلى موعده الغرامي الأول،وكان يفكر في هذا المساء وكأنه ليلة زفافه ،لأنه كان يعلم أن الأمور سوف تختلف بعده.وكان قد قرر أنه إذا لم يتحدثا عن الزواج في هذا اليوم فلن يعودإلى "هيوستن"قبل أن يطلب يدها بالفعل. مع أمل خفي في أن تقبل أن يتزوجا هنا بالذات مسح حذاءه سريعا ونظر إلى نفسه في المرآة مرة أخرى وقال لنفسه وهو يبتسم :"ربما لست بالنسية لها أجمل رجل ولكنها بالـتأكيد لن تجد من يحبها أكثر مني في هذا الكون كله".

amera
22-03-2006, 01:51
جاري قراة القصة >>>>>>>
هههههههههههههه
هههههههههههههه حلوووووووووة يا نومه كمبارو هو الساحر بصراحة تركب عليه
بين وبينك بعد الرواية ونرقية على طول
المهم ما قصرت والله
الله يعطيك القوة
بااااااااااااااااي

نومه
22-03-2006, 04:28
يعطيك العافيه السااااحر
سلمت يداك



تحياتي لك ومقدرين لجهودك
واااااااااصل على كذا

كبمارو ايجانو
22-03-2006, 17:37
amera
خخخ حتى انتي بعد متفقه مع نومه تكفوووون بلاش الترقيه ذي هههههههه
وشكرا نومه على المتابعه

كبمارو ايجانو
22-03-2006, 19:09
أخذ شهيقا طويلا قبل أن يخرج من الغرفة ليتجة إلى الصالون لينتظر الفتاة.مر ربع ساعة من الإنتظار كان بالنسبة له كأنه ساعات طويلة وأخيرا فتحت"بيب" باب غرفتها ووقفت في حلق الباب ،توقفت الأرض عن الدوران، والأمواج عن الارتطام بالشاطىء بل توقف الكون كله عن الحركة.
كانت رائعة الجمال.كان شعرها حرا طليقا ،وكانت ثناياه تتدلى لتصل إلى اكتافها العارية،وفستانها الأاسود الضيق يبرز تفاصيل جسدها ،كانت تشبه بحق نجمات السينما،بل كانت أفضل منهن لأنها أمامه،ومعه،وله.
لم تستطع أن تفسر نظرة "سوير" لها، قامت بتفحص نفسها من أعلى إلى اسفل قبل أن تنظر للشاب وتقول له في قلق:
-هل هناك شيء خطأ؟
-استديري لو سمحت.
استجابت ولفت حول نفسها دورة كاملة كان هوخلالها يلتهمها بنظراته.
قال متلعثما:
-كلا، على العكس أنت رائعة،خلابة،جذابة...إن الكلمات لا تسعفني للتعبير عما اره.
ابتسمت الفتاة ووضعت يدها على شعرها لتصلح من وضع زهرة الأوركيد التي توجت بها رأسها.
ردت وعلامات الارتياح في صوتها:
- أجد أنك أنيق أنت ايضا،إن هذه البذلة جميلة جدا، بالمناسبة شكرا على الأوركيد إنهارائعة.
ابتسم قائلا:
-إني ارى ذلك. ولكن الحق يقال إنها ليست في جمال نظرتك بل إنها تبدو شاحبة أمام جمال عينيك.
احمر وجه"بيب" من الخجل ثم اقتربت وطبعة قبلة على شفتي الشاب ،فأمسك بيدها وتوجها إلى باب الخروج. كانت سيارة اليموزين بيضاء تنتظرهما عند الباب ،ذهلت"بيب" والتفتت إلى "سوير" وهي مبهورة ثم قالت له هامسة في أذنه:
-شكرا لكل هذا أحس وكأنني "سندريلا".
- ربما ،ولكن مع مراعاة فروق جوهرية مع تلك القصة، فأنا لست الأمير الجميل وليس عندك حذاء زجاجي،وبالأأخص، وسف أكون بجانبك في منتصف الليل والواحدة صباحا والثالثه صباحا....
قاطعته قائلة وهي تجذبه ناحية اليموزين:
- هيا بنا.
جلسا في خلوة منعزلة عن باقي القاعة،كانت الأبواب المفتوحة تسمح بمرور نسمة بحرية رقيقة ودافئة لتصل إليهما، وكان لهب الشموع يتراقص تحت تأثير الهواء. وفجأة ظهر أمامهما نادل قدم لهما كأسين من الشراب.
- "سوير" نإن هذا المكان ساحر رومانسي جدا كيف اكتشفت هذا المطعم؟ سرعان مأصبحت صديقا لبواب الفندق الذي أرشدني بدوره إلى هذا المكان الذي يعتبر الأكثر رومانسيه في كل الشاطىء .اقترب عازف جيتار من طاولتهما ليعزف لهما موسيقى غرامية ،كانا يستمعان له وايديهما متشابكة ،وعندما انتهى العزف، انحنى "سوير" ناحية الفتاة وقال لها:
- هل ترغبين في الرقص؟ أظن أنه توجد قاعة أخرى بها فرقة موسيقية رائعة على حسب مصدر معلوماتي.
سألته وأساريرها تنفرج فرحا.
- حقا؟لقد كنت أرغب فعلا في أن ارى إن كنت مازلت أتذكر كل الرقصات التي علمتني إياها، سيكون الأمر أكثر غثارة مع فرقة موسيقية حقيقية.
قال "سوير" وهو يغني دافعا باب الحديقة لتمر الفتاة من خلاله:
- وان،تو،تشا تشا تشا .
قام بعمل حركة تحية مضحكة لها، كان يبدو أنه ثمل رشفت"بيب" رشفة من كأسها قبل أن تنفجر ضاحكة.
قال الشاب وهو يضرب كتفه بكتف الفتاة:
- إننا زوج من الراقصين المرحين،لقد فات اوانكم يا"فريد"و"جينجر"،والآن جاء دور "بيب"و"سوير"!
- من "فريد"و"جينجر" هذان؟
قال "سوير" بصوت تملؤة الدهشة:
- هل تمزحين؟ ألا تعرفين "فريد استير" ولا"جينجر روجرز"؟ ولكن كيف لايمكنك معرفتهما؟أن كل الناس يعرفونهما لقد تعلمت الرقص بمجرد متابعة أفلامهما!
- ولكن كيف أمكنك تعلم الرقص بمجرد مشاهدة التلفزيون ؟ألم تكن ممنوعا من مغادرة السرير؟
- في راسي، ياحبيبتي"بيب"،في راسي !بالضبط.
تساءلت "بيب" في حيرة:
-لماذا؟
- لاشيء لاشيء! هل ترغبين في كأس من الشراب؟
قالت الفتاة في إلحاح:
- لماذا تغير الموضوع؟إنك تبدو قلقا فجأة.
ضحك بشموخ:
-أنا قلق؟
ابتسمت الفتاة بينما كان يواصل حديثه:
- لماذا اكون قلقا؟هل تعتقدين أن علي أن اكون قلقا لأنني أول حبيب لك؟ هل تظنين أنني قلق لأنني لم اقابل فتاة مثلك من قبل؟ بل أسوأ من ذلك لأنني اخاف أن اخذلها؟ فلماذا إذن أقلق؟
همست قائلة:
- لاداعي لذلك، ولست محتاجا للاختفاء وراء عدة كؤوس من الشراب لتعترف لي بذلك ايضا. إنني أثق بك .نظر إليها مليا ثم احتضنها وقال:
- اوه يا "بيب" ! كم احبك.
- حقا؟
- حقا.
أمسكت بوجه "سوير" بين كفيها بحنان ، ثم عادا إلى المنزل.
عندما استيقظت "بيب" في الصباح كان "سوير" يقف إلى جوارها يتأملها.قالت:
- لقد نمت طويلا؟
- لاحظت ذلك.
- هل نمت أنت ايضا؟
- نعم، لكن النادل أيقظني عندما احظر طعام الإفطار ،إذا كنت ترغبين في ذلك فإن الطعام في الشرفة.
نهضت وارتدت ثيابها ثم صاحت قائلة:
- لقد جاء في موعده ،إنني اموت جوعا!
قامت بغرف طبق كبير من السلطة المكسيكية وقطعة من البطيخ ثم جلست على الأريكة . وقالت:
-آه ! هذه هي الحياة الحقيقة، للأسف أننا لانستطيع أن نعيش هكذا طوال السنه.لحق بها واخذ بعض الطعام من طبقها .وقال متسائلا:
- ولم لا؟
- لاتكن سخيفا.على أي حال يجب علينا ان نعود يوما ما .إن إجازتي ليست أبدية بالإضافة إلى أنورائي اعمالا مهمة كثيرة تستوجب مني انتباها كبيرا.
قال مقترحا عليها بلهجة خبيثة:
- ولماذا لا تأتين إلى "ميرث"، للعمل في مشروع الحقيقة الوهمية؟ أستطيع أن اكلم المدير ،إنني اعرفه.
قفز قلب "بيب":
- هل عملي في "ميرث" مهم بالنسبة لك إلى هذه الدرجة؟
- فقط إن كنت ترغبين في ذلك حقا، يجب أن تفعلي ما تشائين ، ما يسعدك أنت .وليس شيئا آخر. هيا بنا نذهب إلى حمام السباحة.
- حسن سألحق بك فورا،سأرتدي زي الاستحمام.
كانا يستعدان لأخذ حمام، وفجأة رن جرس التليفون، ليرفع "سوير" السماعة بطرقة تلقائية:
- الو؟
لاحظت "بيب" أن وجه الشاب يتغير:
- كيف عثرت علي؟
رد "هيربرت بوركالتر":
- لم يكن الأمر بهذه السهولة، كان علي أن أضرب "جلوريا " ! لاتفكر في تغييرها ابدا فلن تجد أوفى منها .قال "سوير" في غضب:
- أظن أنك لم تتصل بي لتقول لي هذا الكلام يا "هيربرت"؟
- كلا، إن لدينا بعض المشاكل الكبيرة، وحضورك أمر ضروري جدا.
- إلى هذه الدرجة؟ ماذا هناك؟
وقام "يوركالتر" بشرح الأمور المستجدة لمديره بينما كانت "بيب" تلاحظ أن وجه "سوير" يكسوه تعبير غاضب لم تعهده فيه من قبل.
قال غاضبا:
- ياله من وغد! حسنا يا "هيربرت"، فلنجتمع الليلة في منزلي الساعة الثامنة تماما، سوف تأتي ومعك "جلورايط و"بترسون" محامي الشركة أيضا.
وضع "سوير" السماعة بعد هذه الكلمات ليأخذها من جديد ويقوم بمكالمة ثانية:
- الو؟الاستقبال؟ لو سمحت أريد ألغاء كل الترتيبات بالنسبة لهذا المساء. نعم كلها حتى "الماريا كيس" . وارجو منك ايضا أن تتصل بالمطار ليجهزوا طائرتي للإقلاع في خلال ساعة واحدة علم؟
اقتربت "بيب" منه وقالت في قلق:
- ماذا يجري؟
- إنني ىسف يجب علينا العودة. بالرغم من أنني كنت قد اعددت سهرة رائعة ولكن مهما يكن...عمي "لين" يوشط أن يطعنني في ظهري، ولذلك يجب ان اقوم بحماية نفسي فورا، لقد دعا هذا الوغد إلى اجتماع جمعية المساهمين غدا صباحا متجاهلا تعليماتي وغيابي ،بالإضافة إلى وجود أمي في "هيوستن" وهي تقوم بالتقليب في ااوراقي الخاصة ،إنني أشتم رائحة الغدر.
- إنني لا أفهم شيئا.
- إن الأمر بسيط جدا، فاانا صاحب أكبر نسبة اسهم ،طالما كنت أنا الذي أدير حصتها لم تكن هناك مشكلة بالنسبة للأصوات في انتخابات المكتب،ولكن إذا استطاع "ليونارد" أن يقنعها بأن تعطيه حق إدارة أسهمها بدلا مني فإن الأمر سوف يختلف لأنه سيصبح في هذه الحالة صاحب أكبر عدد من الأسهم ، وهذا معناة أن عمي سيصبح مدير "ميرث" بحكم ذلك.
- لكن لماذا يفعلون ذلك؟ أليست شركتك أنت؟
- بلى ، ولكن "ليونارد" سيستغل غيابي في إقناع أمي بعدم كفاءتي في إدارة الشركة
- هل تعتقد أن في إمكان عمك فعل ذلك؟
- لست أدري ولكن شكي يزداد من ناحيته هذه الأيام . أعتذر لك لأننا سنترك هذا المكان ، هل أنت غاضبة مني؟
- كلا مطلقا، بل على العكس! يجب أن نلقن هذا القرصان درسا جيدا بالإضافة إلى انه سوف يكون في إمكانه إلقاء "سكوتر" ورفاقه في الشارع مباشرة. هيا بنا نرحل!
نظر إليها واجما ثم ابتسم قائلا:
- لقد قلت لك من قبل:إنك ذلك النوع من النساء.
- أي نوع تقصد؟
- نوعي المفضل.
في صباح اليوم التالي ومثلما كان متوقعا في الإجتماع السري الذي في منزل"سوير" ، كان هذا الأخير ومعه "بيب" يجلسان في مكتب الشاب .
كان جهاز اتصال داخلي قد وضع سرا في قاعة الاجتماعات المجاورة وكان يسمح للاثنين بمتابعة الحوار بدقة.
كان"سوير" يجلس مستريحا داخل كرسيه الفخم ويضع قدميه على درج مفتوح من أدراج مكتبه. وكانت"بيب" تجلس على أريكة تستمع لكل الأصوات الصادرة من الآلة.
قالت"جلوريا" بصوت خشن هادىء:
- شيء من القهوة سد "هوكر"؟
رد بصوت غليظ به نوع من الحرج :
- لا،آه..كلا شكرا.هل الكل موجود؟
ردت السكرتيرة بصوت تملؤة المرارة:
- الكل موجود ماعدا"سوير" طبعا، هل تذكر؟ مديرنا أبن أخيك.
عطس احدهم بحرج. وقال "ليونارد هوكر"معلنا:
_- إن مديرنا مسافر إلى الخارج لست أدري أين ولاأفهم أيضا سبب سفره هذا، ولكنه فضل الترحال على حضور الاجتماع السنوي لجمعية المساهمين،ولذلك سأقوم بالرئاسة أثناء غيابه، "جلوريا" قومي بتوزيع جدول أعمال اليوم من فضلك.
غمز"سوير" لـ"بيب" قائلا:
- إنه يتقن ذلك جيدا.
همست الفتاة وهي تبتسم:
- صه، لا استطيع أن اسمع ماذا يقولون.
وعاد الرجل العجوز ليقول:
-إن أول نقطة في جدول الأعمال تتعلق بكشف الحساب الربع السنوي للشركة، وكما تلاحظون أن أرباحنا انخفضت بنسبة عشرة بالمائة عن الثلاثة الأشهر الماضية التي كانت قد هبطت فيها الأرباح أيضا نسبة عشرة في المائة ، فبماذا تفسرون ذلك ياسيد"بوركالتر"؟
- في الحقيقة يا"لين" عفوا ياسيد"هوكر"إن أبحاثنا في مجال الألعاب الخاصة بالحقيقة الوهمية مكلفة جدا ولكن..
- ومن المسؤول عن هذه المشاريع؟
- اعتقد أنه"سوير" . ولكنه...
قال عم الشاب:
- فهمت. وهل لديك الشعور أنه كان مهتما جدا بهذه المشاريع في الأيام الماضية؟
- لا، ولكن لديه افكار مهمة للغاية و...
كرر "هوكر"ببطء:
- أفكار مهمة للغاية . ولكن هل فعل شيئا ما بصدد ذلك؟شيء يشبع فضولنا على الأقل؟
ساد صمت كان "هيربرت" يتنحنح خلاله:
- إنه يعمل ماعليه، ولكننا نفتقر إلى خبير في نظام المعلومات الخيالية.
انكشفت عينا"بيب" وهي تنظر ناحية "سوير".
قال لها بحرج:
- لاياعزيزتي ليس الأمر كما تظنين.
- وماذا تظن بأنني أظن يا"سوير"؟
- أنا،أنا..... اسمعي سوف أشرح لك هذا كله فيما بعد.
قالت له:
- اسكت ، لم أعد اسمع شيئا مما يقولون. وكان "هوكر" يواصل كلامه:
- ومن هنا، ونظر لتصرفات "سوير هايس" المضطربة والتي أدت بالتالي إلى أنخفاض في أرباحنا أقترح بأن نعزله عن منصبه في إدارة الشركة وهذا من أجل صالح الشركة طبعا.
واحتج "هيربرت بور كالتر" قائلا:
- ومن سيحل محله؟
تلعثم "هوكر" قائلا:
- هيه...بصفتي نائب المدير أظن أنني أفضل شخص يمكنه أن يحل محلة مباشرة.
سوف نقوم بالتصويت برفع اليد، من مع هذا القرار؟
سادت ضوضاء وأصوات مختلفة .قفز"سوير" من على كرسيه متجها نحو باب قاعة الاجتماعات.
- الآن جاء دورنا.
قال وهو يدخل مع "بيب" إلى قاعة الاجتماعات محدثا صخبا بها:
- صباح الخير لكم جميعا، أعتذر عن التأخير ، صباح الخير يا أمي.
اتجه إلى المرأة الوحيدة الجالسة في القاعة وقبلها. ابتسمت "مادلين هايس" لابنها وقبلته بدورها. كانت ترتدي فستانا ورديا، وكان شعرها المشدود إلى الخلف يكشف عن قرط ثمين . وقالت:
- "سوير"! اين كنت؟ لقد حاولت أن أتصل بك لعدة أيام ولكن العم "لين" قال لي...
- اعتذر لانشغالي في الأيام الأخيرة ، فقد كنت أتفاوض على عملية مهمة جدا، أريد أن اعرفك بالدكتورة"إليزابيث لي بارون"التي تعتبر من أفضل الخبراء في مجال الحقيقة الوهمية. وهي مستعدة للعمل معنا. بدون أن تنطق بكلمة واحدة، أخذت "بيب" يد المرأة نحوها وسلمت عليها.
- إنني مسرورة جدا لمعرفتك يادكتورة"لي بارون".
-

كبمارو ايجانو
22-03-2006, 19:11
- شعور متبادل يا سيدة "هايس"، حسب مارأيت في مشروع الألعاب الوهمية الخاص بشركتكم ، أستطيع أن اؤكد لكم أن بين أيديكم ثروة هائلة ستصبح "ميرث" أفضل شركة في هذا المجال.
- عبثت "مادلين هايس" بباقة فستانها وكلها فرح.
- هل هذا معناه أن المساهمين سوف يستعيدون أرباحهم من جديد؟
- لا أعتقد أنهم خسروها فعلا، ولكني أستطيع أن اضمن لكم مبالغ ضخمة في زمن قياسي.
قالت المرأة العجوز وهي تربت على كتف "سوير":
- كنت أعلم أن ابني عبقري . ولهذا السبب بالذات تركت له إدارة أسهمي.
اقترب"سوير" من عمه وقال له مبتسما:
- شكرا لإدارتك الدفة في غيابي ، أظن أنه يمكنني الآن استعادة كرسي الرئاسة.
احتج "هوكر" قائلا:
- لقد عزلناك عن منصب المدير العام منذ قليل أنا الذي أدير الشركة منذ اللحظة.
رد "سوير" متسائلا بلهجة شبه حزينة:
- حقا؟ إني متأكد لو أن الدكتورة "لي بارون" كانت قد علمت هذا لما قبلت بالعمل الذي نعرضه عليها.
صاح الرجل العجوز الذي بدأ الغضب يظهر عليه:
- نستطيع أن نجد خبيرا غيرها!
قال الشاب بلهجة هادئة:
- ولكن يجب أن يحظى خبيركم بموافقتي ودعني أسألك سؤالا آخر:
كم من الوقت تظن أن الشركة ستواصل فيه أرباحها إذا ماقامت بسحب شهادتي وعقودي الخاصة من "ميرث"؟
- شهاداتك؟
- كل المنتجات التي شكلت نجاحات تجاريةلـ"ميرث" أنا الذي اخترعتها، وبالتالي فهي قانونيا ملك لي وليس لشركة "ميرث" ، وهي مسجله باسم"سوير هايس"ماعليك إلا أن تستشير مستشارنا القانوني أليس كذلك يا"برستون"؟
هز المحامي رأسه بالإيجاب:
- هذا صحيح.
تلعثم "هوكر" وهو يكاد يبتسم لابن أخيه قائلا:
- لكنك لن تفعل ذلك طبعا.....
قاطعه "سوير" بحدة:
-الآن إذا لزم الأمر! إذا عزلتني ، سوف تكون"ميرث" شركة مفلسة قبل أن أخرج من هذا المبنى.
انتفضت "مادلين هايس" ، وواصل "سوير" حديثه وهو ينظر إلى السيدة العجوز:
-أماه، هل ترغبين في تغيير تصويتك قبل رفع الجلسة؟
ردت مسرعة:
- طبعا فليحتفظ ابني بمركز المدير العام.
أعلن "سوير" وهو يضرب بكفه على الطاولة الكبيرة:
- حسنا ، انتهى الإجتماع ، شكرا لكم جميعا على حضوركم ثم أمسك عمه من ذراعه وابتعد به عن المجموعه وقال بصوت خافت ولكن بلهجة شديدة:
- عم "لين" ، سوف اقول لك هذا بمعزل عن البقية حتى أجنبك إحراجا جديدا، أمامك ساعة واحدة لتقدم لي فيها استقالتك وتخلي مكتبك.
كانت الساعات التاليه بمثابة العذاب لـ"بيب" ففي حين انها كانت تفكر في أن يفسر لها "سوير" سبب مغازلته إياها بهذه الطريقة ، وجدت نفسها تتناول طعام الغذاء بين الأام وابنها وأمام هذا الأمر الواقع ، كان عليها أن تنصت مرغمة إلى ثرثرة السيدة العجوز حول الديكور الجديد لمنزلها وأمور أخرى تافهة من هذا القبيل. وجدت "بيب" أن هذا المرأة عديمة الفائدة ولا تهتم بشيء أو بشخص آخر غير نفسها، والحسنة الوحيدة التي اكتشفتها فيها الحنان الغريب نوعا ما نحو ابنها. وخلال كل هذا الوقت كانت "بيب" تتساءل لماذا قام "سوير" باستغلالها بهذه الطريقة.

amera
22-03-2006, 19:47
بكل احترام وتقدي شكراً
كمباروا
وبعدين وش فيها لو نعطيك الترقية .....
على كلاً
ما قصرت والله
ومشكوووور على التكملة
ومستنية البقية
باااااا ي

نومه
23-03-2006, 05:04
مشكوووووووووووور كبمارو عالتكمله(بلاش الساحر عشان ماتتحطم بعدين تتحطم معك اصابعك ولاتكمل الروايةهههههههههههههه)


بعين انت لو كنت سااااااااااااااااحر صحيح كان كتبتها في دقيقه ههههههه

تحياتي لك ولجهودك
ودوم هالنشاط ان شاء الله

ساحل العاج
23-03-2006, 06:05
مشكووووووووووور اخي عجبتني القصة الحلوة

كبمارو ايجانو
23-03-2006, 07:55
amera

وبعدين وش فيها لو نعطيك الترقية

شوفي اذا بتعطوني ترقيه بدون لقب المشعوذ انا موافق خخخخخخ

نومه


بلاش الساحر عشان ماتتحطم بعدين تتحطم معك اصابعك ولاتكمل الروايةهههههههههههههه

اي اي هين شوفي بتسموني الساااحر كيفكم بس مشعوذ لاااا


بعين انت لو كنت سااااااااااااااااحر صحيح كان كتبتها في دقيقه ههههههه
هههههههه لالا اصلا انا عندي خبره في الكتابة يكون بعلمك ان الروايه مكتوبة على الوورد صحيح ماخلصتها كلها بس في جزء كبير جاهز وللحين مانزلته عشان تعرفين تقولين مااعرف اكتبها في دقيقه خخخخخخخ
لكن عقابا لك يا نومه اليوم ماراح انزل الجزء
<<<<< نصاااااب راح ينزله بس متاخر لانه وراه طلعه مع ربعه خخخخخخ

ساحل العاج، نومه، ameraشكرا للمتابعه والمرور
ولنا لقاء اخر الليله لانزل الجزء تبع اليوم وشكرا
من اخوكم
السااااااااحــر "خخخخخخخ"

amera
24-03-2006, 00:44
يااااااااااهو
ويييييينك كمباروا
مستنية البقية
كل هذه طلعة مع الربع او زعلان
وسلامي لك>>>>>

amera
24-03-2006, 00:51
:تدخين: :تدخين: :تدخين: :تدخين: :تدخين:

نومه
24-03-2006, 03:04
ههههههههههههههههههههه
عجبك اسم الساااااااااااااحر

(لا خلاص مافيه هوّنا)هههههههههههه


تحياتي لك ومستنين التكمله
انا واميره متحمسين مره

كبمارو ايجانو
24-03-2006, 08:26
اسف على التاخير
amera
ووش ذي الي زعلت ومازعلت شدعوه شصار حتى ازعل!
تعرفون يعني الطلعه مع الربع والواحد يجي متأخر ويادوبك عالسرير ينام خخخخخ
وانتي يا نومه على كيفك هي مره بتلقبيني بالساحر ومره بتسحبين اللقب ارسيلك على بر ههههههه
طيب خذو ذا الجزء صحيح انه قليل شوي بس معليش اعوضكم المره الجايه اوكي؟
يالله نبدء

كبمارو ايجانو
24-03-2006, 08:42
كانت تتردد في الحكم عليه ولكن كان يتولد بداخلها شعور بالثورة.
عندما أرادت إنقاذ منصب"سوير" الإداري فلم تتردد في قول أنها كانت مستعدة للعمل بـ"ميرث" بالرغم من أنها لم تكن لديها الرغبة الكافية في ذلك . قالت الفتاة ثائرة على نفسها في صمت : "يالك من حمقاء".
عندما فرغوا من هذه الوجبة التي كانت تبدو بدون نهاية، اصرت "مادلين" على أن يقوم "سوير" ومعه "بيب" باصطحابها إلى الفندق مرورا بحديقة النباتات وكانت ام "سوير" تندهش أمام أية مجموعة من الزهور أو شجرة تراها
حاولت "بيب" أن تتماسك إلى أن وصلوا أمام فندق"واريك".
همس "سوير" قائلا أثناء توجه أمه لأخذ مفتاح غرفتها:
-إنني أعتذر سأحاول أن أتصرف بأسرع مايمكن.
ردت الفتاة هامسة:
- أرجو ذلك. لأننا يجب أن نتحدث معا.
- في وقت لاحق.
لو لم تره وهو يجاول أن يتهرب من توصيل أمه إلى المطار لظنت "بيب" أن "سوير" يحاول أن يورطها،ولذلك لما أخبرها الشاب أنهم سيذهبون لتوصيل أمه إلى المطار قبلت وهي تتجرع الصبر لتتفادى الغضب. وكان ذلك جيدا بالنسبة لها، لأنهم بمجرد وصولهم إلى المطار اقترحت السيدة "هايس" عليهما أن يأخذا معها كأسا من الشراب لحين موعد الإقلاع.
لم يتوقف" سوير" لحظة عن الكلام طوال رحلة العودة لتوصيل "بيب" إلى منزلها، كان يبدو قلقا ومحرجا جدا من أن يسود الصمت بينهما. أما "بيب" فلم تكن تنطق، كانت تفكر من جديد في كل ماحدث لها في الأيام الماضية ، ولكنها لم تستطع أن تركز بالفعل . كانت ثرثرة"سوير" تحاصرها في منطقة بلبلة، وكان كل شيء مضطربا حولها، وكلما كان"سوير" يسترسل في حكاياته الغريبة جعلها تنسى الأسباب التي تجعلها لا ترغب في سماعه ، وكانت تكتشف أحيانا أنها تضحك من هذه التفاهات التي يتحدث عنها. وبمجرد أن توقفت السيارة أمام الباب قفزت "بيب" خارجها وقالت آمرة إياه:
- انتظرني هنا، سوف اقوم بتغيير ملابسي لن أتأخر وبعدها سوف نتكلم.
رد "سوير" قائلا:
- ولكننا لم نتوقف عن الكلام.
- كلا، لم نتوقف عن الحديث عن أشياء غبية ومضحكة بعض الشيء ولكننا لم نتكلم بعد.
- إذن لم يستهوك الموضوع الذي حدثتك عنه؟
- بلى.بلى بالـتأكيد ولكننا بالرغم من كل هذا سوف نتحدث معا.
سألها"سوير " في قلق:
- ولكن بخصوص ماذا؟
قاطعته قائلة:
- بعد قليل ،الآن يجب أن اغير ملابسي .
قال الشاب وهو يتثاءب:
- إذن انتظر، احب أن اساعدك في ذلك.بالإضافة إلى انني مرهق ، ربما استطعنا ان ننام قليلا أليس كذلك؟
- لا. ليس الآن . فهناك "نان" ولا اريد أن اسبب لها حرجا بوجودك معي. انتظرني فحسب.
قال "سوير" :
- حسنا جدا، سوف أنتظرك على أحر من الجمر.
*****
الفصل التـاسع
كانت الشمس تميل للغروب خلف حائط الأشجار على الجانب الآخر من البحيرة عندما وصل"سوير" و"بيب" في صمت بالقرب من المركب القديم.
كانا يشاهدان قاربا صغيرا ذا محرك يجر وراءه متزحلقا.
قال "سوير"متسائلا:
- هل جربت من قبل رياضة التزحلق على الماء؟
- نعم. علمني إياها التوءمان"ستراهان".ولكنني أطن أنني لن اقدر على فعل ذلك ابدا . نظرا لفرط الخجل والخوف.
- والآن؟
نظرت إلى"سوير" نظرة حادة.ثم قالت:
- اظن انني استطيع ذلك ،لأنني إن كنت قد تعلمت شيئا معك فسيكون بالتاكيد هو تخلصي من مخاوفي.
نظر "سوير"إلى الأفق وقال:
- يبدو كأنه مر دهر كامل على أول مرة أراك فيها عندما كنت تقومين بطلاء ذلك القارب القديم.لقد كان شكلك مضحكا بذلك الشريط الفضي اللاصق ونظارتك العجيبة.
ردت وهي تبتسم ابتسامة حزينة:
- هذا حقيقي.أنا ايضا أحس أنه قد مر دهر منذ لقائنا الأول بالإضافة إلى أنني تغيرت كثيرا.وأمتن بما علمتني إياه واعطيتني إياه،إنك سبب كل هذا التطور.
قال بحرج:
- توقفي من فضلك.
كان يبدو أنه على وشك أن يحمر وجهه خجلا .واصلت الفتاة:
- لا،إني جادة يا"سوير" ،شكرا على كل هذه الدروس الحياتية وشكرا جزيلا. ولكن الآن لست ادري إن كان الأمر يستحق...
قاطعها "سوير":
- اتدرين، لقد قمت بالفعل بتحويل هذا الهيكل المتهالك إلى قارب جميل ،ماذا تنوين أن تفعلي به.
- بدون شك سوف أقوم بجولات على ظهره.نوعا ما مثل"هاكلبيري فين"أو"توم سوير"ولكن...
سالها "هايس":
- الم أخبرك بأن لدي قاربا؟ إنه مرفوع ليتم إصلاحه،ولكنه سيكون جاهزا بعد اسبوع ،ربما سوف أصحبك للقيام بالغطس في أعماق البحر هل جربت ذلك من قبل؟
هزت راسها نافية ثم فتحت فمها لتواصل حديثها الذي يجثم قلبها.
ولكن الشاب لم يترك لها الفرصة لذلك.وواصل كلامه قائلا:
- سوف أقوم بتعليمك.وأنا واثق انك ستحبين ذلك!

كبمارو ايجانو
24-03-2006, 21:52
- سوف أقوم بتعليمك.وأنا واثق انك ستحبين ذلك! يمكننا أن نتجول بين جزر"كيز" ثم لم لانتجه بعد ذلك إلى جزر "الكاريبي"؟لن يكون لدينا شيء نفعله سوى التمدد في الشمس أو الغطس في المياه الصافية ونفعل الكثير من الاشياء الصغيره الأخرى التي نحبها ما رأيك في هذا؟
- لست ادري إن هذا يعتمد على....
قال "سوير" مقاطعا إياها بصوت غير واثق :
- هل تعرفين كيف تجعلين الحجر يقفز فوق الماء؟انظري إن السر يكمن في حركة المعصم أثناء رمي الحجر.
وقام بتناول حجر مصقول ورماه على سطح البحيرة قفز الحجر عدة مرات على سطح الماء قبل أن يغطس فيه . ثم أعطى الفتاة حجرا ولكن تجربتها كانت فاشلة.
قال وهو يعترف اخيرا:
- نستطيع القول :إنك تفتقدين التركيز اليس كذلك؟
ردت "بيب":
- هذا صحيح لانني لاأريد أن اتعلم رمي الأحجار في الماء بل اريد فقط أن نتحدث .فعندي بعض الأسئلة التي تحتاج إلى أجوبة.
ركل"سوير" بغضب فرعا ميتا كان بالقرب منه وقال:
- هذا ماكنت أخشاه.كنت أتمنى بغباء ألاتسأليني عما تريدين أن تسأليني فيه، أتفهمين؟
- أسأل عن ماذا؟
- عم إذا كان كل هذا المجهود المبذول مني لأنال أعجابك ،وإذا ماكانت كل هذه الأوقات الرائعة التي قضيناها معا لم يكن لها سوى هدف واحد فقط:أن أقنعك بقبول العمل في "ميرث".أليس كذلك؟
ردت بصوت محايد:
- أنت الذي تقول ذلك.
قال لها بصوت يملؤه الحزن:
- لم يكن من أجل ذلك.أستطيع أن اقسم لك على ذلك.
- ولماذا علي أن افكر بهذه الطريقة؟
- لقد لاحظت نظرتك إلي عندما كاهن "هيربيرت" يتحدث عن خبير الحقيقة الوهمية المنتظر.
قالت الفتاة وهي تفكر:
- هل تعلم يا "سوير"، لقد تعلمت خلال الأسابيع التي قضيناها معا أن أتعرف عليك ، وأعلم أنك لم تكن تغازلني من أجل الشركة. ولكن يجب أن أعترف أن الفكرة خطرت فعلا على بالي.ولكني أعلم أيضا أنك لست ذلك النوع من الرجال.
نظر إليها وكأنها قد ألقت له بطوق نجاة ثم قال وهو يقترب منها ويحتضنها بين ذراعيه:
- لم أخف في حياتي مثلما أنا الآن ، ولم أكن أعرف كيف سأقنعك بصدق نيتي لو لم تصدقيني.آه ياحبيبتي كم أحبك.وفجأة دوى صوت قريب:
- أوهيه!هل من أحد؟أوهيه!
قال "بيب":
- هذا صوت "نان".إنها تبحث عنا.
قال "سوير":
- أظن أنها ستأتي إلى هنا إن لم ترد على ندائها.أليس كذلك؟
- بالتأكيد.
- حسنا اذهبي إليها وسوف ألحق بكما بعد لحظات قالت"بيب" متسائلة:
- ولم لا تأتي الآن؟
- لأنها لو رأتني في هذه الحالة ربما تغضب مني بل يمكن أن تطاردني أيضا.
ضحكت "بيب" .بينما كانت المرأة العجوز تظهر عند أول الطريق كانت تحس أن هناك شيئا ما قد حدث.
قالت "نان" وهي تبتسم ابتسامة لها معنى كبير:
- أظن أنني وصلت في الوقت المناسب، ولكن ماذا يفعل "سوير" على القارب؟
- آه ..إنه يقوم بفحص الهيكل ،ليتأكد من عدم نفاذيته للماء سوف يلحق بنا بعد قليل.
- إن عميك هنا يا "بيب".
- عم "والدو"وعم"إيموري"؟
- أظن أنه ليس لديك أعمام غيرهما يا عزيزتي.
- شكرا يا "نان" سوف نأتي بسرعة.
كان الأخوان متشابهين لدرجة أذهلت"سوير" عندما قامت"بيب" بعملية التعارف بينهم ، ومما زاد في التشابه ارتداؤهما لنفس النوع من البذل السوداء الفخمة ،كان الشيء الوحيد الذي يفرقهما هو ربطة العنق: فأحدهما كان يرتدي واحدة حمراء والآخر زرقاء. بالرغم من احمرار وجهيهما إلا أن "سوير" استطاع أ، يلاحظ الشدة الموجودة في نظراتهما وعزاها إلى سنوات الدراسة والأبحاث وإلى الصرامة التي تحتاجها تلك الأخيرة.
قال وهو يصافحهما الواحد تلو الآخر:
- إنني مسرور جدا لمعرفتكما ، لقد حدثتني"بيب" عنكما كثيرا ، والشيء الوحيد الذي يحيرني الآن هو كيف أتصرف مع كل هؤلاء الدكترة"لي بارون".
قال الرجل ذو الربطة العنق الزرقاء:
- إن الأمر سهل جدا .أنا الدكتور"والدو"وهذا الدكتور"إيموري".
واصل "سوير" الكلام وهو يغمز بعينيه لـ"بيب":
- وهذه الدكتوره "بيب".
سأله "إيموري":
- لم تكن تدرس في "رايس" ياسيد"هايس" أليس كذلك؟لا أظن أني رأيتك في أي من محاظراتي.
قالت "بيب" شارحة الأمر:
- عماي يظنان أن "رايس" افضل جامعة في البلاد.
قال "والدو" معترضا:
- لا.لا "هارفارد"أيضا ليست سيئة....
قال "سوير" وهو يبتسم:
- على كل حال أنا لم اكن في "رايس" ولا حتى في "هارفارد" في الحقيقة لم أكن اذهب قط إلى الكلية .
- كيف؟ الم تدرس قط في كلية؟ لكن "بيب" أخبرتنا انك مدير عام لشركة كبيرة جدا .إن هذا الأمر عجيب .أليس كذلك يا "والدو"؟
- بل عجيب جدا يا "إيموري"!
قالت "بيب":
- في الحقيقة إن "سوير" لم يذهب ابدا إلى المدرسة.
صاح العم "والدو":
- ياللعجب!
- هذا موضوع مثير للإهتمام.أليس كذلك يا "والدو"؟
قال الأستاذ الكبير مزايدا :
- بل مثير جدا للإهتمام .
قالت الفتاة وهي تنهض:
- حسنا ، ماعلينا إلا أن ننتقل لتناول الطعام وسوف نناقش هذا الموضوع بتأن ماقولك يا "سوير" أن تبدأ قصتك بينما أذهب لمساعدة "نان".
كان لكلام "سوير" اثر السحر على الأخوين لدرجة انهما قررا الا يعودا إلى "رايس" إلا في صباح اليوم التالي. وكانت قصة الصراع بين "سوير" وعمه على قيادة الشركة قد غطت كل وقت العشاء. وبطبيعة الحال لم يستغرق الأمر من العالمين أكثر من ثلاث دقائق حتى أصبحا يتعاطفان مع الشاب . كانا يريان في هذا الصراع على السلطة نوعا من الفروسية التي أثارتهما على قلب رجل واحد ضد "ليونارد هوكر".
وصاح العم"ايموري":
- كنت اود أن اكون موجودا لأرى وجه هذا اللص !
قال "والدو":
- أظن أنه نال ما يستحق بقصة الشهادات تلك، إنك رجل تكتيك فذ، لابد أنك خصم عنيد.هل تلعب لعبة الشطرنج؟
رد "سوير "بتواضع:
- مستواي ليس سيئا .
واصل الأستاذ الكبير قائلا:
- لابد أن أحذرك ،إن أخي بطل جامعة "رايس" منذ ثلاث سنوات.
رد الشاب قائلا:
- وأنا أيضا لست معوقا، هيا بنا!
قال العم "إيموري" لأخيه بلهجة ساخرة:
- أظن يا "والدو" أنك عثرت أخيرا على منافس حقيقي لك.
نهض "والدو" ليتجه إلى غرفة الجلوس وتبعه أخوه ولكن"نان"سرعان ما دعتهما من جديد:
- دكتور "والدو"! دكتور"إيموري"! لم ينته العشاء بعد هل يمكن أن تنتظرا حتى أقدم لكما طبق الفاكهة حتى يتسنى لكما ترك الطاولة بعد ذلك.
نظر الأاخوان إلى بعضهما بابتسام ثم عاد للجلوس من جديد.
- مات الملك.
صاح "والدو"قائلا:
- ياللعجب! إن هذا الشاب يهزمني للمرة الثانيه.
همس "ايموري":
لعبة جيدة ايها الشاب ، حتى أنا كان من الصعب علي ان اهزمه. ومثلما قال لك أخي من قبل :إنك رجل تخطيط فذ أليس كذلك يا "والدو"؟
قال هذا الأخير مؤكدا:
- بل استطيع أن اقول: إنه فذ للغاية.
رد "سوير ببساطة:
- ربما حالفني بعض الحظ.
أكد "والدو" قائلا:
لا.لا. لا أيها الشاب لقد لعبت بطريقة جعلت خصمك يذهب حيث كنت تريده ان يذهب،إنه اسلوب الكبار .
قال"سويرط بحرج وهو ينهض:
شكرا، أظن أنه يجب علي أن ارحل ، لقد استمتعت جدا بصحبتكما وأرجو أن القاكم من جديد في اقرب فرصة.
نهض وسلم على الأخوين وقال وهو يسأل "بيب":
- هل يمكنك اصطحابي إلى الباب؟
تبعته إلى الخارج.
- اعتقد أنك تركت أنطباعا قويا عند عمي أتدري ذلك؟وكونك استطعت هزيمة عم "والدو"كان كفاكهة السهرة.ولكن لم لم تتركه يهزمك؟
- كان سيشك في الأامر ولن يحترمني لذلك.
قالت وهي تقلد عمها"والدو":
- إنك رجل تخطيط فذ.
- إنني اعلم أين يجب أن اذهب واين لايجب؟!
- أعلم ذلك ولهذا السبب لم نستطع أن نتحدث، لقد قمت بإدارة الحوار بأستاذية.
- حقا؟ كنت أعتقد أننا تكلمنا فعلا.قالت:
- كلا. ولكننا سوف نفعل ذلك غدا.
رد قائلا:
- اوافق . يمكننا أن نذهب إلى المزرعة لنرى الأولاد ونخبرهم بأننا أنقذنا مزرعتهم ، هل توافقين على ذلك؟
ردت بسرعة:
- طبعا ،إنني اعشق هؤلاء الأطفال.
- أاطلب من عميك الحضور ايضا؟
- كلا، لا أعتقد أنهما سيحبان ذلك بالإضافةإلى أنني متعجبة من زيارتهما لي ولكني اعتقد أن "نان" هي التي اخبرتهما بأن شيئا ما يحدث بيننا، ولابد أنهما اتيا لمعرفة الأمر.
- هل تظنين أنني نجحت في الامتحان؟
- بامتياز في رايي.
بعد قبلة الوداع ابتعد "سوير"بينما كانت "بيب" واقفة وحدها أمام الباب تتذكر الأسئلة التي لم تستطع أن تطرحها على "سوير هايس" ولكنها عندما أحست بأن التعب يمنعها من التركيز آثرت أن تذهب إلى الفراش.
****

amera
25-03-2006, 01:03
تسلملي أيديك
ومستنية البقية

نومه
25-03-2006, 03:03
يسلموووووووووو كبمارو عالتكمله



تحياتي للي ما يخلف وعوده
ومستنين الباقي

كبمارو ايجانو
25-03-2006, 15:43
شكرا للمتابعه يالله نكمل الحين



****
حطت الطائرة المروحية في المكان المخصص لها في مزرعة"ميرث"، وبمجرد أن توقفت المراوح قفز "سوير" من الطائرة ليذهب إلى الجانب الآخر منها ويقوم بفك حزام الآمان الخاص بـ"بيب".
نظرت حولها وقالت:
-أتستءل عن السبب الذي جعل الأاطفال لايأتون لستقبالنا، أو على الأقل "سكوتر"و"دافي"...
امسك بيدها وجذبها برقة خارج الطائرة وقال في قلة صبر وحرج:
- حسنا هيا تعالي معي الآن!
قالت "بيب" محتجة:
- تمهل يا "سوير"! مابك اليوم؟ أجدك شديد القلق.
- اتجدينني كذلك حقا؟ قلق كيف؟
فكرت ثم ردت:
- لست ادري ، ولكنك تبدو مفرط الإثارة، هل فهمت ما اعني؟
رد "سوير" وهو يجذب يدها بنوع من الشدة:
- افهم ماتعنين جيدا . والآن اتبعيني.
سار الأثنان معا نحو المبنى الرئيسي وعند اقترابهما منه رأت "بيب" الأولاد مجتمعين أمام المبنى كانو ينظرون باهتمام إلى السيد "مات"كأنهم ينتظرون منه إشارة ما، وعندما رأى هذا الاخير الزوج يقترب وضع على فمه مزمارا قديما وبدأ يعزف لحن نداء وسرعان ما بدأ الأولاد الذين كانوا يحملون في ايديهم قطعا مستطيلة من الورق المقوى. يجرون في كل الأتجاهات ليشكلوا في النهاية صفا واحدا أمام "بيب" و"سوير" . وكان مكتوبا على قطع الورق المقوى المصفوفة بجانب بعضها العبارة التالية:
- "بيب" ،إنني احبك.أرجوك أن تقبلي الزواج بي!
"سوير".
كانت لاصدمه شديدة على "بيب" جعلتها تنهار من البكاء. كانت نظراتها تنتقل من العبارة المحمولة بواسطة الأطفال إلى"سوير" الذي كان ينظر إليها نظرة طفل فعل شيئا خبيثا.
وقال لها في النهاية:
- مارايك؟
- لست أدري ماذا يمكنني أن اقول لا تسعفني الكلمات لذلك.
ترك "سكوتر" و"دافي" الصف ليتجها مسرعين إلى الشاب.
صاح "سكوتر" قائلا:
- هل كان الأمر جيدا يا "سوير" ؟ ألم نخطىء؟
رد قائلا قبل أن يتوجه بالحديث إلى باقي المجموعة:
- الفكرة ناجحه تماما .كنتما رائعين حقا. أهنئكما على ذلك .
قال الطفل الصغير قبل أن يوجه كلامه للفتاة:
- أسمعت يا "دافي" لقد كنا رائعين هل ستتزوجين منا أيضا يا سيدتي؟
صاحت وهي تضحك قائلة:
- أنتم جميعا؟ لكن...
رد الطفل وهو ينظر إلى "مات" الذي كان يقوم بجمع الصبية:
- أظن أنك ستتزوجين "سوير "فقط بالإضافة إلى أننا يجب أن نترككم لأن السيد "مات" قال لنا: إن علينا أن ندعكم تستمتعون بوجودكم هنا بمجرد أن ننتهي من آه...؟ كيف نقول ذلك؟
- مهمة؟
صاح الطفل :
- نعم ، هذه هي مهمتنا.
تأثرت الفتاة من هذا الموقف وانحنت نحو الطفل لتحتضنه. قبلها "سكوتر" قبلة سريعة قبل أن يتقد "دافي" في خجل. قال بصوت خافت جدا قبل أن يقبلها :
- إننا نحبك جدا.
احتضنته وردت عليه فورا بصوت يحجبه التأثر:
- وأنا أيضا ، أحبكم كثيرا.
ثم ذهب الطفلان، لينضما لباقي المجموعة تاركين "بيب" و"سوير" وحدهما . قبل "سوير" وجنة الفتاة وسألها بخبث:
- هل لي الحق في شيء صغير أنا أيضا؟
- نفس الشيء؟
- "احبك"مثلا؟
لم ترد
- قال في النهاية:
- هل تحبينني؟
- بالطبع أحيك أو على الأقل هذا ما اعتقده،لأنني لم يسبق لي أن احسست بهذا قبل أن القاك.
نظرت من حولها قبل أن ترتمي في أحضان "سوير" ثم عادت لتقول في صوت مرتجف:
- لست ادري معنى كل هذا . كل شيء مضطرب في رأسي ولا أستطيع حتى التفكير.
ضمها نحوه بقوة.
- مالذي يجعلك مضطربة؟ أكونك تحبينني أم لأنك ستتزوجين مني؟
ردت "بيب" شارحة:
- كل شيء مضطرب منذ أن عرفتك ، لايوجد شيء بقي على حاله في حياتي ، لقد تسببت في قلب كل الأاوضاع راسا على عقب.
قال وهو يبتسم:
- ياعزيزتي المسكينة.
ردت بشدة:
- إنني لا اجد مايضحك في هذا الأمر يا "سوير هايس".
قال بسرعة:
- طبعا إن الأمر لايستدعي الضحك.أظن أنه يجب علينا أن نتحدث، هيا بنا نجلس فوق جذع الشجرة فسوف نستطيع هناك أن نناقش الأمر بهدوء أكثر أتوافقين؟
جلسا فوق الجذع ، ثم امسك "سوير" بكفي"بيب" وقال:
- كلي آذان مصغية.
- لقد كانت حياتي قبل أن اعرفك منظمة جدا حتى الفوضى فيها كانت- بطريقة ما- منظمة أيضا وطبعا كانت هناك تلك الأبحاث التي كنت أجريها على سلوكي ولكن حتى هذا الأامر كان مرتبا في حياتي وكان عملي هو المحرك الوحيد، متعتي الوحيدة في الحياة وظننت وقتها أنه سوف يبقى كذلك إلى الأبد ، إن الطبيعة قد حبتني ببعض القدرات الخاصة، ولذلك أخذت عهدا على نفسي أن أجعل المجتمع يستفيد منها لأقصى درجة.ولكن...
- لكن؟
- لكني اكتشفت معك الوجه الخفي لنفسي وجه اكثر جنونا ، أكثر طيشا علمتني أنت كيف ألهو وكيف أستمتع بالحياة ووجدت أنني قد أحببت هذا كثيرا. ولكنني في نفس الوقت لن أستطيع اللهو طوال حياتي. أليس كذلك؟ إنني غارقة في الفوضى ولم أكن أبدا أطيق ذلك. ولا أعرفأين أنا، لم أ‘د أعرف من وأين أنا ولاحتى ماذا أريد.
همس قائلا:
- لكنني أ‘رف من أنت؟! إنك المرأة التي أحبها والتي أريد أن أتزوجها وأقضي معها بقية عمري.
- لكني لاأعرف حتى معنى أن أكون امرأة ولاماذا سأفعل ببقية عمري. لست أدري إن كنت سأستطيع التأقلم مع أسلوبك في الحياة، وبالرغم من كل ماعشناه معا إلا أنني مازلت لاأصدق بوجود الحظ أو السحر . كل شيء مختلط ، إني أحس أنني ضائعة.
ارتمت بين ذراعي"سوير" وانهارت باكية، فضمها إليه بأقصى قوته.
وهمس لها قائلا وهو يمسح دموعها بطرف قميصه:
- اهدئي ، كل شيء سيكون على مايرام،لاتبكي قولي فقط ماذا يمكنني عمله حتى أخرجك من هذة الحالة وهل يمكنني فعله؟
استنشقت ثم قالت له:
- لابد لي من وقت لأرتب فيه افكاري وحدي.
- تريدين أن تقولي بدوني؟
ردت وهي تهز راسها:
- بالضبط، لأن كل شيء يختلط علي عندما نكون معا.
سألها في حيرة:
- وكم من الوقت؟
- لست أدري.
- إنني احبك جدا يا "بيب" ومستعد لأن أفعل أي شيء من أجلك.إن كنت تريدين مني أن أغير من حياتي فسأفعل ذلك بمجرد أن تطلبيه.
- لا داعي لذلك يا"سوير"، فأنا أفضلك كما أنت ، وعلى كل حال سوف تكون تعيسا إذا ماحولت أن تسير ضد طبيعتك وأظن أن المشكلة لاتتعلق بك بل بي أنا...
- أعتقد أنك تعانين من أزمة في الشخصية.
- ربما، ولكني يجب أن عكف على دراسة المشكلة قبل أن اتخذ أي قرار أريد أن اقوم بتركيب القطع من جديد وأخشى أنني لن أستطيع ذلك.
اخشى ذلك كثيرا.
- حبيبتي، لاأ‘رف شيئا سوى أنني أحبك. وأود أن أعرف إن كان هذا الذي يحدث لك بسببي أم بسبب شيء آخر قلته أنا؟ هل هو بسبب العمل الذي عرضته عليك؟ أم أمي؟
قال"بيب" بعد أن فكرت مليا:
- ربما، ولكنني لا أعرف ،إن كان الأامر حقا يتعلق بذلك .على كل حال كنت افكر في العودة إلى العمل حتى أجد نفسي في وسط مألوف ربما ساعدني ذلك على التفكير . ما{ايك؟
- إن كنت ترغبين في العمل فلقد عرضت عليك"ميرث" المكان الخالي لعملك بها.
- يجب علي أن أفكر ولابد لي من وقت لذلك، القوت هو ما احتاج اليه فعلا.
تنهد "سوير" كأنه رضي بالأمر وتبسم للفتاة بحزن.
وقال لها:
- أظن ان الأطفال كانوا يأملون في أن نصطحبهم لاحتفال مفاجىء صغير. ولكنني أرى أن الوقت غير مناسب لذلك...
ردت "بيب" وهي تعود للبكاء من جديد:
- أعتذر عن تصرفي بهذه الطريقة إنني أفسد كل شيء...
قال "سوير" وهو يحتجز إحساسه بالحزن بقدر مايستطيع:
- لاعليك أحتفظي بقميصي لتجففي دموعك سأذهب لأخبر الأطفال أنك مرهقة قليلا من جراء المفاجأة.
حاول جاهدا أن يبتسم قبل أن يقول لها:
- على كل حال أظن أن هذا ماحدث تقريبا أليس كذلك؟ لقد كان غباء مني أن أفعل معك هذا كان علي أن أتوقع ذلك، سوف أعود حالا.
خلع قميصة ليتركه للفتاة ثم ابتعد تاركا إياها شاردة بين أفكارها . كان هناك ألم الم لم تألفه يجثم فوق صدرها ولكنها أجبرت نفسها بالرغم منه على التفكير. هل كانت تحب ذلك الرجل حقا؟ طبعا إنها تحبه! كان عليها أيضا أن تعترف بأنه من طراز خاص، مثل ثائر على الحياة ولكن ثورته كانت مميزة كان يبدو كأنه بعيش في عالم خيالي ، بعيد كل البعد عن واقعه الخاص حتى هي لم تكن تعرف موضعها في الوجود ، وكانت تخشى أن يزيد "سوير" من تعقيد الأامور أكثر مما هي عليه.
اعترتها موجة من الخوف مما جعلها تدس وجهها في قميص "سوير"، كانت رائحة الشاب تغمر حواسها، تزيد من إضطرابها كانت ترغب في أن تعدو خلفه وتخبره بأنها مستعدة لأن تشاركه كل شيء ومهما حدث.
لكنها لم تفعل ذلك. كانت تحتاج إلى وقت للتفكير ، لتجد الخلل بداخلها.
من أجلها واجله ومن أجل أن يستطيع حبهما أن يستمر . في هذه الأثنلء كان "سوير" يفكر بسرعة ، فكر في الأطفال وإلى أي مدى سوف يحزنزن بل ويحبطون أيضا ولكن ليس بنفس درجته هو، لأنه مهما بحث عن كلمة يعبر بها عن إحساسه بالقلق أمام مااعترفت به"بيب" له في الحقيقة لم يكن يتوقع أن يكون رد فعل "بيب" بهذه الطريقة. لم يكن يستطع أن يتصور أن شيئا سوف يتعارض مع مشاريعة بمثل هذه الطريقة الفجة. كان دائما يشعر أن هذه المرأة خلقت من أجله، منذ أول مرة رآها...
قال في نفسه محدثا إياها في غضب:"يالي من مغرور، متعجرف"!
لأول مرة في حياته كان هناك شخص يفكر بعكس مايجول بخاطره، ويكون لديه آمال غير آماله هو. ولأول مرة كان عليه أن يواجه نفسه،وطريقته في الحياة.
هل كان فعلا شخصا عديم المسؤولية؟ ومع ذلك كان يعلم أن كثيرا من الناس يظنون به ذلك.حاول إقناع نفسه قائلا لها:
- "إنهم لايفهمون، ولايرون ماأراه أنا". ولكنه كان يظن أن"بيب"تفهمه ، بل كان يريد إقناع نفسه بذلك.
لم يكن عليه سوى الأمل ، الدعاء...والأنتظار.

"Rania"
25-03-2006, 16:52
يسلم هالنشاط ياكبماروو::سعادة:: ..

amera
25-03-2006, 17:38
مشكوووور
ولكل كل الشكر والتقدير على المجهود المتواصل

كبمارو ايجانو
26-03-2006, 16:16
شكرا للمتابعه ياجماعه
والحين لكم مفاجئه حلوه:p
خذو هاذا الجزء وهو الجزء النهائي للقصه:D
بذلك نكون انهينا قصة الساحر وهااااااااااااااااااااااا الحين ابي رايكم بالقصه اوكي
وان شاء الله تكون عجبتكم وقضيتو مع القصه وقت ممتع ;)
وعذرونا على التقصير او كانت في اغلاط بالكتابة لاني صراحه اكتب ولا ارجع اقراها فسمحولي يعني معليش ::سعادة::

كبمارو ايجانو
26-03-2006, 16:21
****
الفصل العاشر
قضى "سوير" معظم الأيام الثلاثة التالية جالسا في الشرفة ، ينظر إلى الرياح وهي تداعب الأشجار البرية المنتشرة أمام المنزل ومع أن الطبيعة المحيطة به كانت تعكس الهدوء إلا أن الشاب لم يستطع أن يستلهم ذلك منها .
كانت صورة الفتاة تداعب عينيه في كل مكان ، كان يسمع صوتها ويشم عطرها. وبدا القط"شادو" كأنه يحس بحالة صاحبه لكن وجوده لم يشغل بال"سوير هايس" الذي يجلس هنا بدون أن يفعل أي شيء ،كأنه كان ينتظر مرور الوقت ليعود إلى النوم.لقد وعدها بإعطائها وقتا للتفكير بمعنى أنها منعته من الاتصال بها باي طريقة كانت لكنه لم يتصور أنه سيتألم لمجرد أنه لايعرف أين هي أو ماذا تفعل أو كيف حالها؟
رن جرس التليفون ليقطع الصمت السائد في المكان ،نهض "سوير" قافزا، مما جعل القط يفر ليختبىء تحت الطولة، رفع الشاب السماعة ،كانت "بيب" صوتها الحبيب إلى قلبه الذي كاد يخرج من بين ضلوعه من فرط الأحاسيس المتدافعة بداخله.
- اهلا.كيف حالك؟
- آه صباح الخير يا"سوير" ،كنت أود أن أتحدث معك بخصوص الوظيفة التي عرضتها علي .قال وهو يشعر بالإحباط:
- نعم، هل قررت قبولها؟
- لا، لا أفضل ذلك.
شعر الشاب بانقباض في قلبه . وواصلت "بيب" حديثها:
- لا أعتقد أنني الشخص الأكثر كفاءة لهذا العمل بالإضافة إلى ان، الوضع...... ولكنني تحدثت إلى "بيل روسكا" ، وهو شخص ذو كفاءة عالية وهو شغوف أيضا بأنواع الرياضة ، ووجدت أنه مهتم للغاية . لم ينطق"سوير".
- "سوير" ؟هل أنت معي؟
الاتصال رد "سوير" مسرعا بعد أن استجمع أفكاره.
- نعم. نعم أنا معك.إن كنت قلت ذلك فأنا أصدقك ، ماعليك إلا الاتصال بـ"هيربرت" وإخباره بالأمر بأسرع مايمكن .ساد صمت صمت آخر . ثم قال:
- لقد افتقدتك.
ردت مسرعة لتحيي الأمل من جديد بداخل "سوير":
- ,انا ايضا افتقدتك .
- هل فكرت؟
- لا، ليس بعد.
- هل ترغبين في الخروج معي في أنتظار ذلك،نستطيع أن نذهب إلى السينما أو تناول شيئا ما ،لست أدري...
قاطعته قائلة:
- توقف عن ذلك يا "سوير"!
- ألا ترغبين في الخروج معي؟
- لست متأكده أحتاج إلى مزيد من الوقت .
قال في نفسه:
"تبا،ألم تتصلي بي فقط إلا لتحدثيني عن هذا "بيل" لست أدري ماذا".كلا لقد كان هناك شيئ اخر،وكان عليه أن يجاري الأمور حتى النهايه وأجبر نفسه على ذلك .قال لنفسه يحدثها:
"الصبر، الصبر، سيأتي دوري قريبا ". لكنه كان يكره الأنتظار ، كان ألمه يزيد مع الأنتظار ولم يكن يحب ذلك أيضا وعندما طالت مدة تفكير الفتاة كره ذلك أكثر .كان لديه الإحساس بأنها تستغل ذكاءه بطريقة ذكية،لأنها اجبرت نفسها على ذلك.
قالت في النهاية:
- حسنا أعتقد أن علي أن انهي المكالمة.
- هل أستطيع أن اقول لك شيئا قبل أن ننهي المكالمة؟
- نعم.
- "أي لوف يو"، هل تسمعين؟! إنني أحبك بكل روحي بكل قلبي حاولي أن تتذكري ذلك وأنت تفكرين ، وبمناسبة ذكر القلب أرجو أن تنظري من حين لآخر داخل قلبك، لأن ذكاءك في بعض الأحيان ينسيك بقية الأشياء. استشف "سوير" أنينا قبل أن تغلق "بيب" الخط تساءل وهو يمسك بالسماعة إن لم يكن قد أفسد كل شيء بالفعل .
قالت"كارول فينهويزن" وهي تضع طبق القهوة على مكتبها :
- أظن أنها مجرد أزمة معرفة للذات. وهو المثال النموذجي لاختلاط الأدوار الذي تتعرضين له.
ردت الفتاة وهي تقرض أحد اظافرها:
- هذاما قاله لي "سوير".
- هذا لأنه رجل عاقل ،اما انت فتبدين كأنك فقدت عقلك.
سألتها "بيب":
- تماما ، مع أنك حذرتني من ذلك.
ردت صديقتها وهي تبتسم لها ابتسامه غريبة:
- نعم، ولكن الحب يجبرنا على فعل أشياء عجيبة، هل تعلمين ذلك، أظن أنك واقعة في الحب طبعا.
- كليا تماما وبجنون إنه الشيء الوحيد الذي أجدني متأكدة منه ولكن ليس في كل الأوقات لأنني أخشى أن تكون أساليبنا في الحياة غير متفقة تماما . وأظن أن هذا أساسي . أليس كذلك؟
- للأسف لايوجد من يرد على هذا السؤال غيرك.
- كنت متأكدة أنك ستقولين لي ذلك لقد قرأت الكثير من الكتب خلال الأيام الماضية وكنت أتساءل عم إذا لم يكن "سوير" يعاني أعراض مرض "بيتر بان" إلا إذا كان يقوم بالتعبير عن الطفل الكامن بداخله.
ابتسمت الطبيبة النفسية من جديد وقالت:
- أظن أنك قرأت الكثير حقا، ولكن علي أن اقول لك شيئا: كل إنسان منفرد لدرجة تجعل من الصعب بل من المستحيل أ، نقوم بتحليل تصرفاته بناء على مقاييس ثابتة.وأظن بالرغم من كل هذا أنه يمكننا أن ترسم صورة تخطيطية عامة للحالة التي توجد أمامنا وهي حالة"سوير" طبعا.
أولا هل لديه سلوك أناني أو نرجسي؟
قالت"بيب" محتجة:
- كلا على الإطلاق! إنه شديد الكرم والجود لدرجة أنه يمول مشاريع اجتماعيه خيرية كثيرة ، دون أن نذكر مزرعة "ميرث" التي سبق أن كلمتك عنها.
- افهم . هل هو لحوح أو متشدد في سلوكه أو في أفكاره عن الحياة؟
- إن"سوير" يمتلك شخصية مرنه جدا، كما أنه سهل المعاشرة لدرجة أنني لم أقابل من يضاهيه في ذلك حتى الآن.
- هل لديه فكر استقلالي؟
- لايمكن أن يكون أكثر من ذلك على ماأظن.
- هل هو سعيد في عمله؟
- بكل تأكيد. لقد أنشأ شركته من لاشيء تقريبا أما اليوم فتمثل الألعاب التي أخترعها منذ أكثر من خمسة عشر عاما أكبر جزء من دخل "ميرث" والشيء الوحيد الذي يضايق الناس الذين يعمل معهم هو طريقتة الغريبة في إدارة الشركة.
قالت"كارول فينهويزن" مستخلصة:
- إنه الصورة المثالية للعبقري الفذ.
- حقا؟
- نعم مثالي حقا لابد أنه يعمل بجد في بعض الأحيان.
- أعتقد ذلك . ولكننا لم نتحدث عن ذلك قط، لأن علاقتنا اقتصرت على اللعب أساسا وهو تلقائي وحيوي جدا بالإضافة أنه لايأخذ الأمور بجدية أبدا إلا في بعض الأحيان كما فعل مع عمه في الشركة عندما حاول طرده من منصبه.
- هل يحبك ويريد الزواج بك؟
- نعم.
انحنت "كارول" نحو صديقتها وقالت:
- بالمناسبة أليس لديه اخ؟
- كلا،لماذا؟
لم تستطع الطبيبة النفسية أن تداري إبتسامتها وهمست قائلة قبل أن تعتدل على كرسيها :
- ياللأسف .اما الآن فسوف أطرح عليك بعض الأسئلة الخاصة بك: ماهو الوقت الذي شعرت فيه بأكبر قدر من السعادة في حياتك؟
بدا وجه "بيب" في الإحمرار .واصلت "كارول " وهي تبتسم:
- عدا ذلك متى كانت سعادتك الكبرى؟
- عندما قمنا بالطيران الشراعي في"اكابولكو".
- ثم متى؟
- عندما تعلمت ركوب الخيل.
- هل كان الأمر أكثرب إثارة من حصولك على الدكتوراه أو من عملك؟
- بامانه، نعم .أعتقد أن كل هذه الامور أصبحت بالنسبة لي أكثر أهمية من الوظائف التي أقوم بها.
- هل تستمتعين بعملك الآن بنفس الطريقة التي كنت تستمتعين به في الماضي؟
- كلا، حتى عندما اكون مشغولة في العمل الذي اؤديه في الـ"ناسا" يعتريني ملل كبير جدا.
- ماهو العمل الذي استمتعت به منذ أن بدأت هذا الموضوع؟
- أن أصمم ألعابا للأطفال، إن ذلك ممتع حقا.
همهمت "كارول":
- هممم.
قالت "بيب" بشيء من الحيرة:
- مامعنى هذه هممم؟
- في لغة علم النفس يمكن أن يكون لها معنيان: إما ألا يكون لدي أية فكرة عما يجول بخاطرك، وإما أن أكون قد أكتشفت ماذا يجري بداخلك ولكنني أريد أن تجدي الإجابة بنفسك. هذا هو ماأعنيه.
- إن هذا لايساعدني البتة!
- بل يساعدك بكل تأكيد يا"بيب" لابد أن تفكري أكثر من المعتاد فكري فيما تريدين ، فيما تحبين، فيما تودين أن تفعلي بحياتك المستقبلية انتظري سوف اسهل لك المسألة قليلا، تخيلي أن حياتك سوف تنتهي بعد شهر أو بعد سنة ، فما هي الأشياء التي ترغبين في تحقيقها حتى ذلك الحين ؟فكري في ذلك وسوف تجدين الإجابة.
لم تنقطع "بيب" عن التفكير في اليومين التاليين، كانت تحلم بذلك أثناء نومهاايضا، كانت ترى نفسها على ظهر الفرس وسط الرياح في الحقول أو سابحة في السماء بواسطة طائرة شراعيه فوق الجبال الرائعه ودائما كانت بصحبة رجل لم تتبين ملامحه لكنها تحس انها تعرفه.
وعندما تستيقظ كان جسمها كله يهتز من تأثير أحلام الليل.كان لديها الإحساس بأنها حرة طليقة . لكن هذا الإحساس سرعان مايختفي بمجرد أن تتذكر الفتاة بأن ورءها عملا يجب أن تنجزه لـ "ناسا" وأحست "بيب" فجأة بالقهر.
دون أن تفكر رفعت سماعة التليفون وطلبت رقم"سوير" لكنها وضعت السماعة فورا بعد ثانيتين رن جرس تليفونها.
قال"سوير" متسائلا:
- هل طلبتني؟
تلعثمت وهي ترد عليه:
- نعم ......نعم كنت ..... كنت أريد أن اسألك سؤالا، سؤالا جادا، بل في غاية الأهمية أيضا.
- إني أنصت إليك..
- هل تعمل أحيانا؟
رد"سوير" وهو يضحك:
- بالطبع أعمل، بل إنني اعمل كثيرا لكن أغلب عملي يرتكز على وسائل اللهو، ولذلك فأنا ألهو أثناء عملي.
- حقا؟
- لكنني افضل أن الهو بدون عمل، مثلما كنا نفعل معا.إن ذلك مايمتعني حقا ألا ترغبين في أن أحضر إليك لنلهو معا؟
- أرجوك يا"سوير" كن جادا! ألا تحس بالذنب لأنك لاتعمل بنفس الطريقة التي يعمل بها الناس جميعا؟
- ولم ذلك؟ إنها طريقتي في كسب عيشي ولاأملك تغييرها ،بالإضافة إلى أنه يجب أن تتنوع مكاسب الناس حتى يكون العالم. لقد كنت محظوظا فقط.
ردت الفتاة قبل أن تغلق الخط:
- حسنا جدا، شكرا إلى اللقاء.

كبمارو ايجانو
26-03-2006, 16:27
ولكن سرعان ماعاد جرس التليفون إلى الرنين.
قال"سوير" متسائلا بنوع من الغضب:
- هل يمكن أن تشرحي لي ماذا يعني كل هذا؟
قالت:
- أحاول فقط أن ارتب أفكاري ولقد كنت خير عون لي شكرا.
قال الشاب مؤكدا:
- الأا ترغبين في الذهاب إلى الشاطىء؟
تنهدت "بيب" قبل أن تقول:
- "سوير" ، يجب أن أذهب إلى العمل.
كان الوقت متأخرا جدا عندما وصلت الفتاة إلى منزلها القريب من البحيرة، زادت أفكارها المتشابكة من إحساسها بالقهر . ولكنها سرعان مايقنت أنها لابد أن تعترف بالأمر الواقع خاصة عندما آوت إلى فراشها محاولة الخلود إلى النوم ، إنها لم تعد تجد أي طعم لعملها، ولاحتى شعورا بالاستحسان،لاشيء سوى الإحساس بالإجبار المسيطر عليها .كما استطاعت أيضا أن تعترف أن هذا الشعور ليس بجديد عليها.
قالت في نفسها معترفة:
"أنا متأكدة من أن" سوير" يعلم ذلك وربما علمه قبلي بوقت طويل".
كم كانت رغبتها شديدة في أن تكلمه، تراه وتلمسه.لم تستطع إلا أن تفكر فيه وعندما قررت أن تنام امتدت يدها تلقائيا نحو التليفون لكنها ترددت للحظة بعد أن نظرت إلى الساعة المتأخرة التي يشير إليها المنبه.
بالرغم من ذلك رفعت السماعة وطلبت رقم"سوير" ،رن الجرس مرة، مرتين، ثلاث مرات دون إجابة.قالت تحدث نفسها وهي تشعر بالإحباط:
"لابد أنه قد نام". وضعت السماعة.
أخذت كتابا في علم النفس وفتحته ، لتسقط من بين صفحاته أربعة أنفال ذات أربع ورقات نظرت إليها للحظة قبل أن تعيدها إلى مكانها برقة.
فكرت في صمت مبتسمة:
"لقد جلبت لي حظا كثيرا إلى الآن، أرجو أن يستمر ذلك" .ثم أطفأت الأنوار وازلقت تحت الأغطية لتنام. بدأت تحلم بالجنيات،مخلوقات صغيرة تطير داخل الغرفة لها أجنحة وتنساب منها خيوط من غبار النجوم اللامعة في الظلام.
قالت تلك المخلوقات العجيبة للفتاة:
-"هيا لتطيري معنا، هيا معا"
انتصبت "بيب" فوق سريرها ومدت يديها وكأنها تستعد للطيران مع الجنيات لكنها سرعان مااستيقظت لتكتشف أنها لاتزال داخل غرفتها، بقيت مذهولة للحظات قبل أن تحاول العودة إلى النوم وهي حزينة.
بعد فترة سمعت صوتا ليس بغريب عنها أمام نافذتها ثم آخر، وآخر كذلك.
قفزت من فراشها لتتجه مسرعة إلى النافذة.إنه"سوير"يجلس على فرع الشجرة نفسه مبتسما، فتحت النافذة.
قال لها ببساطة:
- هل طلبتني؟
- نعم.
- هل أنتهيت من التفكير أم لا؟
- نعم، لقد نظرت داخل قلبي هذه المرة.
- وبعد؟
- كنت أطير من جديد، هيا خذني.

قال وهو يضحك:
- ماعليك غلا اتباعي ياحبيبتي،إنني أنتظرك في مركبتي الفضائية،لأحملك إلى ماوراء النجوم.
ارتدت "بيب" ثيابها بسرعة،وحملت بعض متعلقاتها في حقيبة سفر، ثم جلست لتكتب هذه الكلمات الموجهة إلى "نان".
"إنني رحلت إلى عالم"سوير" الخيالي.لاأظن أنني سوف أعود يوما ما. إنني احبكم.

"بيب"

************
الفصل الحادي عشر
سأل "سوير" "بيب" بينما كان يحملها بين يديه على سطح قاربه الشراعي الرائع:
- مارايك في سفينتي الفضائية؟ هل يكفي ذلك لإقناعك بالذهاب إلى"الكاريبي"؟
- ياإلاهي! إنه رائع حقا!
- هيا قولي ماأسمعتني إياه منذ قليل يا حبيبتي.
همست الفتاة:
- أحبك بكل روحي ، بكل قواي ، احبك،احبك ،احبك!
- وبعد؟
- نعم وأقبل أن اكون زوجة لك.
بدأ "سوير" في الصياح على طريقة رعاة البقر.
- "سوير" ! ماذا سيظن الناس بنا؟
- هل هذا يهمك فعلا؟
ردت وهي تضحك:
- كلا مطلقا.
قال لها وهو يجذبها من يدها :
- تعالي لأريك بقية المكان ، سوف يعجبك حقا ، خاصة الغرفة الداخلية إنها مجهزة بسرير وكل مستلزمات عش الزوجية.
همست وهي تقف وسط تلك الغرفة الرائعة:
- ياحبيبي، لقد افتقدتك كثيرا في تلك الأيام السابقة.
رد هو:
- بل أنا الذي افتقدتك،وكاد صبري ينفذ، لدرجة أنني خططت لاختطافك.
- هل انت جاد.
- نعم.
احتضنها وقبلها وكأنه يراها لأول مرة منذ زمن بعيد.
قالت وهي تنظر إليه:
- كنت تعلم أننا خلقنا من أجل بعضنا البعض أليس كذلك؟
- بلى كنت أعلم ذلك. بل كنا سنتقابل لامحالة مهما كانت الظروف .
بدأ القارب يتهادى مبتعدا عن الشاطىء ببطء، وكأنه يسبح نحو عالم خيالي وأرسلت الشمس أشعتها لتداعب شراعه المرفرف في الفضاء ، كان اسم ذلك القارب العجيب يظهر بوضوح فوق سطح الماء"القارب السحري".

"تمت بعون الله"

amera
26-03-2006, 21:37
هذه أحلى مفاجأة ::جيد::
مريسي
كمبيرو مثل ماتنطقها بنت اختي:d
على الرواية الروعة
من جد روعة
تراه حالتي مثل"سوير" وهو ينتظر الإجابة من"بيب"
كانت هذه حالتي وان انتظر منك تنزل جزء ههههههههه:)
>>>>هذه وحده مضيعة:) :)
الله يوفقك ويسعدك ويدخلك الجنة ويكثر خرجاتك ويا الربع
بس عاد ماتروح وتنسانا :بكاء:
وفكر برواية وحطها لانك نشيط
وسامحني ذا بدر مني أي شي زعلك :مرتبك: :مرتبك:
وتستحق لقب ؟؟؟؟؟!!!!!!
.
.
.
.
.
.
.
.
.


*
*
*
*
"برنـــــــــــس المـــــــــــنـــتـــــدى"

جون لي
26-03-2006, 22:42
واي إنت ::جيد:: ::جيد::
ماشاالله عليك الحين غيرانه منك :d و حاأخلص الرواية الي اكتبها بسرعة بس في خبرية حلوة مررة الي خلتني اكسل شوي و هي انه نزلت كل الروايات لعبير تقريبا الي كانت الاخت ريد روز تتكلم عنها و انا صايره مبيتة عند باب المكتبة اشتري الروايات روحة رجعة ادعو لي اني اشتريها كلها لاني حاسة انو حتجيني سكتة قلبية من قلقي انو ما احصلها كلها :ميت: مشكور على المجهود الرائع الي سويته في كتابت الرواية لان الواحد بيطفش و هو قاعد قدام الجهاز و يكتب و غيره يطلع و يقول انت ما تسوي شيء بس تكتب :تدخين: لا تنسى تفكر برواية حلوة تكتبها و دعواتنا لك بالتوفيق مع السلامة:بكاء:

كبمارو ايجانو
27-03-2006, 06:14
هذه أحلى مفاجأة
مريسي

العفو اميرا

كمبيرو مثل ماتنطقها بنت اختي
ونا اقول وش فيها ذي ماسكه علي كمبير وكمبير خخخخخخ

من جد روعة
الحمد لله انها عجبتك وهذا اهم شي


تراه حالتي مثل"سوير" وهو ينتظر الإجابة من"بيب"
كانت هذه حالتي وان انتظر منك تنزل جزء ههههههههه

ههههههههههههههه ويلي ويلاه اجل جلستي على اعصابك ، بس تعرفي شنو الي قعدني على اعصابي في القصه اكثر شي!يوم انه ام"سوير" جالسه معهم و"بيب" تبي تتكلم مع سوير عن الموضوع يا اخي والله جتني حراره اقول متى تنقلع ذي "الام" طولتها بسرعه ابي اعرف وش صار ويوم ذلفت الام قلت وووووويه مابغت تفارق ذي هههههههههههه

الله يوفقك ويسعدك ويدخلك الجنة ويكثر خرجاتك ويا الربع
بس عاد ماتروح وتنسانا
هههههههه آمين شكرا للدعوه الحلوه، بالنسبه للربع فلاتدعي يكون افضل لاني ان طلعت بتصير سالفت هذاك اليوم ، وماراح اكتب إلى يوم ثاني.


وفكر برواية وحطها لانك نشيط
الحين في روايه الاخت رد رويز تبيني اساعدها بكتابتها "يعني اهي فصل ونا فصل" وهي بعنوان "بين السكون والعاصفه"
اما اذا رد روز هونت ماتبي تكتبها فانا راح اختار رواية ثانيه طلبتها مني الاخت "اليزا بعنوان"زواج بالقوه"
يعني يبياي اتذكر وش القصه الي قريتها وكانت حلوه عشان انزلها لكم
شوفي انا راح انزل لكم اسماء الروايات الي عندي وانتو قولو وش تبون "بس ماراح اكتب الروايات الي من دار النحاس لانها مقطعه "إلا اذا تبون مقطعه عادي عطوني خبر

وتستحق لقب ؟؟؟؟؟!!!!!! "برنـــــــــــس المـــــــــــنـــتـــــدى
يالليل اليـــــــــــل وش ذا لا لالا لا عاد ذا كثير شكرا شكرا شكرا "اهم شي ماكان لقب المشعوذ تبعكم ذا ههههه"
وسامحني ذا بدر مني أي شي زعلك
لا شدعوه مافي شي تتطلبين مني اني اسمحك عليه ، احنا اخوان ومابين الاخوان هالسوالف
جون لي
الله يوفقك يارب ، اجل صايره كل بالمكتبات تشتري ههههه هذا البياع مبسوط منك ،يالله يالله تشجعي وخلصي رواياتك ، والله يوفقك ويعينك ، اما على التنقيعه قدام الجهاز وانهم يجون يقولونلك ماتسوي شي بس تكتبين فما عليك منهم يا يكون الي قايلك مو قاري هالروايات اصلا فما يعرفون قيمتها ، او يكون ماعنده خبر انتي ليه تكتبينها اصلا فطنشي احسن
الحين خذو اسماء الروايت ذي الموجوده عندي وكنت كاتبهم بموضوع "سلسلة روايات عبير " يالله نسخته وجبتها لكم خخخ ،كتبت حتى الي من دار النحاس بس اذا اخترتوا قصه منهم وطلعت من دار النحاس راح اعطيكم خبر واذا اتحبوا اكتبها وهي مقطعه عادي.. 1--

1-الساحر
2-الحقيقه الضائعه
3-الشبح الذي احبه
4-العروس في الثوب الاسود
5-غرام العمالقة
6-مشكله فتاة (قديــــييييييييييمه)
7- القلب الساحر (قدييييييييييمه)
8- الحلم والحقيق (قديييييمه ايضا )
9- سر القلاده
10- حلم الطفوله
11-اجمل الذكريات (ماعجبتني)
12 ابنة القاضي
13- غرام جنيه
14- سفينة الحب
15-العدو الحبيب
16-معزوفة الحب
17-منز الاحلام
18-معكرة التملك
19-خلف الضباب
20- جنون الذهب
21- بئر العاطفه
22-فارس في اللليل
24- تائهه وسط العاصفة
25-غفوة التحدي
26- الماضي لا يعود
27-بين السكون والعاصفه
28-الحب والمستحيل (قديييييييييييمه وغلافها الامامي ضايع )
29 -عندما لاتسير الامور على ما يرام (قديمه حد ابوها واوراقها مفككه )
30 - لعبة القدر
31- رجل بلا قلب (حلوه )
32- الجميله والسجين (للكبار فقط )
33- الهروب الى الحلم
34 - حبيبي الخائن
35- لا عودة للماضي
36 زواج بالقوة
37-الملاك والفضيحه
38- عيناكي بصري

نجي الحين يا اخواني للقصص الي شريتهم السنه توهم جدد اصداراتهم على فكره (لكن للحين ما قرئتهم )
<<<<يفضي نفسه لقرائتهم حاليا تفضلوا العناوين واي نبذه لاي قصه تبونها من عيوني 39- الاحاسيس الداميه
40- الحيرة القاتله
41- بحيرة الرجل الضائع
42- الطريق المسدود
43-تدابير القدر
44- حتى اخر العمر
45-اريد حبه
46-الهروب من الحب
47- الغروب العذب
48-اسيرة الماضي
49- عسل الصبار
50- قرار متهور
51-من أنـــــــــا؟
52-تمثيليــــــــــــــــــة حــــــــــــــــــــب

-وسلامكتم خخخ-

كلام الناس
27-03-2006, 08:46
واااااااااااااااااااااااااااااااو شكرا

واخيرا انتهيت من القصه....


يعطيك الف عافيه

وتعبناك ويانا

amera
27-03-2006, 22:06
مرحبا كبمارو ايجانو
أي شي يجي منك حلووووووو
خلاص راح ادعيلك انو .. انو .. ربي يوفقك كذا اكيد انت بترضى
اما بالنسبة لرواية الي انت بتكتبها مع رد روز هذا اسميه ابداع او تعاون ياخي انتم خطيرين ....
ورواية "زواج بالقوة "شكلها خطيرة واشكر اليزا على اختيارها .... المهم انك تكتبها
تكفى تكفى كبمارو ايجانو لا تفكر تكتب رواية مقطعة لانها ما راح تيجي مفهومه
وبعدين خلص الي انطلب منك
وممكن اذا مافي كلفة تكتب ملخص حبيبي الخائن و قرار متهور و فارس في الليل




ومشكوووووور يا برنس المنتدى

amera
27-03-2006, 22:37
وينك نومه اشتقتلك

كبمارو ايجانو
28-03-2006, 04:49
هلا اميرا " طيب من عيوني تامرون امر"
راح اكتب لك الملخص للروايت الي طلبتيهم "بس على فكره من ضمن الي طلبتيهم في رواية مقطعه لأنها من دار النحاس وشريتها من هنا هذي يعني مش مثل الباقي شريتهم من بره! هذي من جرير اتوقع المهم الروايه المقطعه هي"حبيبي الخائن" بس الصراحه والحق يقال هذا والرواية مقطعه الا انها حلووووووه من زمان قريتها فما اذكر تفاصيلها كويس ولا كان كلمتك عنها
المهم هذا ملخص "حبيبي الخائن"

لقد سبق ستيفن تمبليتون أن حطم حياة جورجينا مرة، والآن، وقد عاد إلى منزله ، كيلير ديل هايل، فقد بدا واضحا انه سيجهز على بقية الحطام. لقد كان جليا انه لايريدها في المكان كمديرة للممتلكات. ولكن جورجينا اعلنت الحرب ، بعد أن اقنعت نفسها بأن سلوك ستيفن يماثل سمعته بالسوء.ألم يسرق خطيبة أخيه؟ ويطرد أنتثى عاجزة في وسط الليل؟

*************
الحين نجي لروايتين الثانيات الي طلبتيهم وهذولا كاملين مش مقطعين نبتدي بـ"فارس في الليل"
إنه سحر "بالير"
حيث إن كل مابه ليس سوى الجمال والترف.
لكن في هذا الإطار، إطار الأحلام، تواجه "مارلين" قصة عجيبة.
كان في جماله مثل أحد سادة "فلورنسا"
متعاليا جافا مثل قائد ، إنه "جان دي سيز".
لكن لماذا تخلى عن مهنتهه كعازف دولي مشهور؟
ولماذا الشرطة تزعجه؟
إن حياة وسعادة "مارين" تمت ذات ليلة مأساوية حيث هبت العاصفة على بحر هائج.
*******
"قرار متهور"
لقد وافقت كاترين على مضض أن تلعب دور أختها الهاربة فالنتينا التي تسببت في حادث مروع لصديقها غلين فقد على اثره البصر.. ولم يدر بخلد كاترين أن مقابلة جيرد عم غلين والقادم من كندا ذاك الرجل الذي لايمكن اختراق مشاعره يمكن ان يكلفها حياتها هناك وسط الجبال الوعرة في الضباب والصقيع بسبب الغيرة من المرأة التي تحب جيرد.. وعلى الرغم من كل ذلك فقد قال القدر كلمته...
*****
بالنسبه للروايه الأخيره لسه ماقريتها لانها جديده فما ادري ان كانت حلوه او لاء.
اما فارس في الليل فقريتها ايضا من فتره وعلى الي اتذكره انها حلوه
واي خدمه ثانيه انا بالخدمه

"Rania"
28-03-2006, 16:11
WooooooooooooooooooooooooooW

مشكور مشكووووور مشكوووور

تعبناك معنا


بالفعل تستحق لقب البرنس ضابط معك::جيد::

RED ROUS
28-03-2006, 17:56
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا كمبارو على الرواية
وأنا بصراحة ما قريتها عشان مستني تكملها ولما أقراها أقول لك رأئي فيها
وبالنسبة لرواية بين السكون والعاصفة بصراحة لسا حايسة في رواية الوجه الآخر للذئب فيش رأئك تكتب الرواية الي طلبتها اليز وأول ما نخلص نبدأ
جون لي
بالنسبة للروايات عبير الي منزلتها دار الكتاب العربي
لو تعرفي روايات من القديمة نزلت قولي لي عليها
بالنسبة لي ما لقيت غير رواية الحصار الفضي بأسم أشواك ناعمة
واحكتب في موضوع روايات عبير أسماء الروايات الي عرفتها من المجموعة الأولي الي نزلت فإذا عرفت غير الي أنا كتبتها فقولي لي عليها
وبالنسبة لروايات أحلام
أيش الروايات الي أجزاء غير الي قلنا عليها ؟

[MW]
28-03-2006, 20:28
شكرا على الرواية أخوي كبمارو ::جيد::

أنا ماقريتها بس قريت أولها وشكلها حلووة

وما عندي وقت تعرفون إمتحانات :ميت:

ووننتظر جديدك

تحياتي:
alizee

amera
28-03-2006, 22:01
كيفك يا برنس

أنا مع رد روز اكتب رواية زواج بالقوة عشان ما تتعب
مشكورررررر على الملخصات كلها حلوة و أعجبتني قرار متهور
وسلام

كبمارو ايجانو
29-03-2006, 21:25
خلاص راح اكتب رواية زواج بالقوه بس مش الان لان عندي شوية مشاغل وقت ما افضي ان شاء الله انزلها على طول
وشكرا اليزا على المرور وربي يوفقك بمتحاناتك

جون لي
30-03-2006, 01:34
السلام عليكم
مشكور على القصة الرائعة الله يعطيك العافية هذي هي القصص الي قلت اني مستنيتها قلبي على نار اما هن القصص فارس في الليل انا اقول انها حلوة اما قرار متهور فهي عندي قريتها من فترة كمان حلوة:هديتي
السجينة
الوعد المكسور
المنبوذة
أعدني إلى أحلامي
تناديه سيدي
كالسحر
الحصن المرصود
الحد الفاصل
عروس السراب
الإرث الآسر
أسوار و أسرار
ممر الشوق
يدان ترتجفان
بإنتظار الكلام
الأغنية المتوحشة
صحراء الثلج
شريك العمر
أنين الساقية
الشمس و الظلال
لمن ترف الجفون
جرح الغزالة
البحار الساخر
النجمة و الجليد
لحظات الجمر
اللمسات الحالمة
القرصان
عنيد
سيد الرعاة
اليخت
إثنان على الطريق
نهر الذكريات
حائرة
الحمقاء الصغيرة
ذهبي الشعر
شاطىء العناق
رمال في الأصابع
بين السكون و العاصفة
اللؤلؤة
و فازت
الثأر
صرخة البراري
الضائعون
لا ترحلي
اللهب و الفراشة
أرياف العذاب
هذيان
هاربة
السعادة في قفص
تعالي
مندلا
قل كلمة واحدة
قطار في الضباب
عاطفة من ورق
طائر بلا جناح
جراح باردة
أنت لي
الندم
الكذبة
الشبيه
الحصار الفضي
البحر إلى الأبد
هل تخطىء الأنامل
أخر الأحلام
الواحة
مزرعة الدموع
غضب العاشق
كيف أحيا معك
قال الزهر آه
أقدام في الوحل
المجهول الجميل
قلب في المحيط
ما أقصر الوقت
ليالي الغجر
نداء الدم
رجل من نار
من أجل حفنة جنيهات
عيناك بصري
شهر عسل مر
سيدة الفصر الجنوبي
رجل بلا قلب
عذراء في المدينة
دمية وراء القضبان
خطوات نحو اللهب
أريد سجنك
الفريسة
القرار الصعب
وعاد في المساء
أصابع القمر
حتى تموت الشفاه
الصقر و اليمامة
خيط الرماد
الهوى يقرع مرة
الغيمة أصلها ماء
عصفور في اليد
وردة قايين
لقاء الغرباء
الماضي لا يعود
برج الرياح
الوجه الأخر للذئب
طال إنتظاري
السر الدفين
زوجة الهندي
الخلاص
الزواج الأبيض
الأمواج تحترق
العروس الأسيرة
القيد
الخطاف
المفاجأة المذهلة
أيام معها
الشريدة
نبع الحنان

باي

RED ROUS
30-03-2006, 21:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جون لي لو هذه الروايات عندك فيريت تكتب على واحدة منها بس أرجوك خليني أنا اختار
ومن فضلك بل أرجوك تكتب أرقام هذه الروايات وأسماء مؤالفاتها
أرجوووووووووووووووووووووووووووووووووووك

جون لي
31-03-2006, 00:33
مرحبا:d
الروايات كلها عندي لانها جديدة توي شاريتها اما بالنسبة لارقامها اكثرها من دون ارقام او اسماء مؤلفين بس انتي اختاري اسم و انا اكتب لك اسم المؤلف و نبذة عن القصة و اذا كان ممكن في وقت اكتب القصة بس هيا ما هي مقطعة كاملة لانها قصص عبير القديمة زي اللي انتي تكتب عنها ملخصات في سلسلة عبير:مرتبك:

الميرا
31-03-2006, 02:40
اهلا بجميع الاعضاء الكرام
مشكورياكمبارو على القصه الحلوه ماقصرت تعبناك معنا
اهلا ياجون لي تصدقين فيه روايه من زمان نفسي اقراها من كثر ماتمدحها صدقتي واخيرا لقيتها عندك وهي رواية لقاء الغرباء فياليت تحطينها لنا بس قبل بسالك هل هي حلوه (لاني مااثق في ذوق صديقتي مو كل الي يعجبها يعجبني بس ذالروايه صاجتني عليها تقول مره حلوه )فاوش رايك هل تستحق العناء
وهناك روايه عروس السراب اذكر قريت قديم ملخصها الي ورى واعجبتني ياليت تحطينها لنا
لمن ترف الجفون شكلها من عنوانها حلوه
اسفه ادري طولت وكثرت عليك بس من جد عندك مجموعه روعه لان فيه منها الي قريته قديم مثل السجينه والشريده لفيوليت وبينسر بجد رواياتها روعه مره
اقول ياليت تحطين لنا الروايات كلها لانها كلها حلوه (ماتنعطى وجه)
ومشكورين

كبمارو ايجانو
31-03-2006, 07:13
العفو يا شباب
جون لي من العنواين اغلبها شكلها حلو وش رايك تحطين احسن وحده قريتها لا صراحه احيانا العناوين تغر الواحد وبعدين تطلع مش حلوه ههههه وحتى الملخصات احيانا تكون بايخه والقصه تكون حلوه
فماراح نقدر نحكم
بما انك قريتهم اختاري الشي الحلو ونزليه
اذا ماعليك امر طبعا

بشروه انى رحلت
31-03-2006, 12:51
عندى اقتراح ليش منختار رواية كل اسبوع بالتصويت والى عنده الروايه ينزله ولاسبوع ثانى نختار روايه ثانيه عضو ثانى من المنتدى يكتب روايه مو كذا احسن

كبمارو ايجانو
31-03-2006, 12:55
بشروه انى رحلت

صراحه انا معك بها لاقتراح لان تقريبا نشوف في اليوم ينزلون اكثر من روايه و اذا قريناهم كلهم تختلط الاحداث عندنا مع بعض او مانقراء كل الروايات حرام كذا يضيع تعب الواحد والاغلب في النهايه يكونون متابعين من خمس الروايات الي ينزلونها بالمنتدى روايه وحده
فلذلك انا معك بس نشوف باقي الاعضاء

amera
31-03-2006, 21:34
كمبارو
وبشروه إني رحلت


أنا كمان معاكم في هذه الفكرة


عشان الأفكار تكون مترابطة وما تروح كذا أو كذا هههههههه





ومشكووووووورين




وين نومه ؟!

جون لي
01-04-2006, 02:25
مرحبا انا مع الاقتراح انو نصوت و نختار وحدة من القصص اما عن لقاء الغرباء فانا وصيت عليها انشاء الله تجي اما الباقي لين الان ما قريتها انتو اختارو وحداة و اكتبها .هيا من مكتبة شروق الي في المدينة المنورة شارع السبع مساجد قدام السوق الدولي و القصص من مكتبة زهران و بعضها مو مقطع انا عندي عادي لكن في رقابة اخلص القصة اللي اكتبها و شكلها ما حتخلص الجهاز طفش مني و انتو كمان
باي

كبمارو ايجانو
01-04-2006, 13:46
خلاص جون لي الدور بيكون دورك وش رايك ؟
وفعلا نومه مختفيه!

"Rania"
01-04-2006, 17:10
بشروه اني رحلت..الفكره حلووه عشان مانضيع بين الرويات::جيد:: ::جيد::

~~باربي~~
01-04-2006, 20:03
تسلم كمبارو
على الروايه
فعلاً رائعه ::جيد::




ياليت تكملها وما تطول علينا ..:p

نومه
01-04-2006, 21:57
(الغايب عذره معه) على ماقالو


مرحبا لجميع المتابعين

وتحيه خاااااااااااااصه للساحر المبدع اللي ملقب نفسه كبمارو

طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق طق( صفقه كبيره)

الصراحه كان نفسي اكون اول من يرد لكن .....شف كيف ماصار الا الخير



مشكوووووور مية الف مليون مره عالرواية الحلوه تستحق المتابعه
(مع ان ودك الواحد مايقراها الا لوحده فيها شوي احراجات وحركات يعني ههههههههههههههه)






عزيزتي اموره يسعدني سؤالك عني تسلمي حبيبتي
والله وحشتوني


تحياتي للجميع
مع خالص الود

نومه
01-04-2006, 21:58
على فكره كبمارو

















حلوه تمت بعون الله ههههههههههههههههههههههههههههههههه

RED ROUS
04-04-2006, 21:39
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حلوة يا نومة
مين قدك يا كمبارو
بس برضو بنستني الرواية التالية

نومه
05-04-2006, 00:58
تسلمي رد روز انتي الاحلى




انا اتوقع كبمارو مغمى عليه من الفرحه
مطنش ما يرد على احد شكله شاف نفسه علينا
(الله يعين مشكله الغرور لما يصيب الذكور)
هههههههههههههههههههههههههههههههه
امزح

*أنين الروح*
14-04-2006, 15:52
كمبارو الله يعطيك الف عافيه

ورواية الماس لوبكى عندي اذا تبيني افزع معك واساعدك في كتابتها لايردك الا لسانك

RED ROUS
14-04-2006, 18:14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا انين الروح بس اليزا نزلت الرواية( الماس لو بكي ) في موضوع ( امرأة لكل الفصول)

*أنين الروح*
14-04-2006, 18:48
يووووووووووووووووووه صدق اني مغبره هههههههههههههههههههههههههه

مانتبهت تسلمي يالغاليه لتنبيهي

*@Sango@*
15-04-2006, 21:35
Thank you for you hard work

RED ROUS
22-04-2006, 01:51
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كمبارو فينك طولت الغيبة

كبمارو ايجانو
25-04-2006, 21:38
RED ROUS اسف على التاخير جد جد انشغلت

مين قدك يا كمبارو
بس برضو بنستني الرواية التالية
الروايه الثانيه شكلها مطوله ههههههه والله مشاغل هالفتره يمكن بوقت لاحق بس الاكيد اني راح اكتبها تامرين امر
شكر لجميع الردود الرائعه وبعدين يانومه فعلا انك اسم على مسمى وين كنتي غاطه قبل فتره هاه اعترفي احسن لك ههههههه


انا اتوقع كبمارو مغمى عليه من الفرحه
مطنش ما يرد على احد شكله شاف نفسه علينا
ههههههههههه الله يرجك
اي يحق لي بعد هاللقب ذا الي اعطيتوني وياه يووووووووه صارت علومي علومي ههههههه

وبعدين سالفت تمت بحمد الله هذي تبع الروايه شسوي بعد كتبوا تمت بحمد الله كتبت وراهم
<<<تعرفوا يعني امين بنقل النص حرفيا خخخخ
اهم شي ان الروايه عجبتكم واستمتعت فيها وهذا اهم شي
وشكرا مره ثانيه للردود الحلوه والمشجعه

*أنين الروح*
29-04-2006, 16:55
الله يسلم يدينك اخوي الغالي روايه من جد روعه

riman
19-03-2007, 20:52
مشكور على الرواية كنت بدي اياها من زمان

لبيا
24-03-2007, 12:59
شكر على القصه الجميله
اله يوفقك

3000elwarda
21-04-2007, 12:21
الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــاحر



قصة رائعة جدا و مليئة بالرومنسية


شكرا للجهد الذي بذله الكاتب في نقل هذه القصة الرائعة لنا


كم احب سلسلة رويات عبير و كم انا مدمنة عليها


اضطررت منذ عام ان اتوقف عن قراءه هذه القصص بسبب انتقالي للعيش في بلد اروبي

ولم استطيع الحصول هناك على الاعداد الجديده من هذه السلسة الرومنسية الرائعة


و اخيرا وجدت في منتداكم ما يغذي ادماني على هذه القصص المليئة بالرومنسية و المعاني الرائعة


سأستمر في زيارة هذا الموقع


و اتمنى لكم دوام الرقي و التقدم


دمتم رائعين


تحياتي

Wakashimazu
27-04-2007, 10:28
يسلمووووووووووووووووووووووووووووووو

على المووضوع الحلووو



والله لا يحرمنا من مواضيعكم الشيقه والمثيره


اخوكم" الحارس رعد "

wajarif
04-05-2007, 12:49
الله يسعدك كملها و عسى إلى كتبته الجزء الأول بس

wajarif
04-05-2007, 12:54
الله يسعدك كمل الرواية ،وأبغى أعرف كل المكتوب الفصل الأول؟

wajarif
04-05-2007, 13:31
ألف شكر على الرواية وفي إنتظار رواية أخرى

red shadw
05-12-2007, 10:03
thanks you sooo much

red shadw
05-12-2007, 10:21
شكرا مرة كتييييييير على الرولية ممكن اطلب رواية عبير شهر عسل مر

souzana
10-01-2008, 17:25
مشكووووووووووووووووووووووووور على الرواية

cool_hilary
10-01-2008, 20:04
ثاااااااااااااااااااااانكس

souzana
15-01-2008, 11:33
نعم رواية جميلة مع انني لم اكملها بعد لكت روع الروايات هي روايات عبير القديمة غاية في الجمال

االحسناء
20-01-2008, 23:17


شكرآ على طرحــك الروااايه الراااائعه
مشاركه رائعه منك ومميزه
ننتظـــرجديدك و إبداعــك
لاعدمناك
ماننحرم من مشاركاتك ومواضيعك الحلوه و القيمه
وإلى الامام



حورية جدة
21-01-2008, 17:26
ثانكس القصة روعة

هالة حبيبتي
24-01-2008, 15:44
مشكور الرواية جميلة جدا

salah-sinan1985
07-02-2008, 01:35
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووورررررررررر على الجهد

سابرينا جاك
07-02-2008, 21:06
السلام عليكم انا عضوة جديدة واشكرالاخ على كتابة الرواية وعندي طلب من جون لي ان تكتب رواية اللمسات الحالمة

روايات عبير
08-02-2008, 22:58
قمةةةةةةةةةةة في الروعة والله
تجننننننننننننننن
بانتظار المزيد من عطر روايات عبير

kaite
11-02-2008, 12:40
مشكور على المجهود الرائع وعلى القصة الأروع من الرائع من الألف إلى الياء
الله يعطيك العافية كبمارو إيجانو،،

تقبل أطيب تحياتي...

عذاَري
16-02-2008, 14:53
.

تسلــــــم آلقصه

رووووْوعه آلسرآحه

لآعدمنآآإك

.

yoyo55
14-09-2008, 01:56
انت جامممممممممممممممممممممممممممممممممد اوي

manag
20-05-2009, 23:36
[اريد رواية القرصان مكتوبة فهل اجدها

أبو سواهج
05-06-2009, 18:38
الرررروواية مررررة حلووووة

مشكووووووور ويعطيك العافية

قيد الوافي
06-06-2009, 23:39
مرحبا ............الف شكرعلى الروايه الرائعه وأتمنى ان لاتبخل علينا بالمزيد
.........................
وبالتوفيق

مي رياض
19-12-2009, 21:12
شكرا على الرويه الرائعه::سعادة::

jalooq
03-12-2010, 22:38
سلمت يدكي