PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : عِصيان روح~



بَعثرة
21-11-2018, 09:53
هو يومٌ كباقي الأيام . .
عتيق هادئ مهترئ . .
يمتزج بالكسل والركود . .
يوم لم أر وجهك البهي فيه . .
كيف لا يكون عاديا ويمر كأنما لم يمر !


.
.

عتبا حاولت أن أصارحه،
وجعا أردت أن أبلغه،
صمتا ما عاد قادرا على الكتمان . .

يشربون من بئره ويراوغهم،
حتى صار اسمه على اللسان ~

خجلا حاول تلافيهم..
لكن الدلو دنا منه ولم يسعه سوى البوح . .

.
.


بوح قرر ان يلقي بنفسه في محبرة سحرية.. كلما دخلتها ريشة كتبت ما أراد!



مدونة لبعض الهذيان ~
يرجى عدم الرد.

بَعثرة
21-11-2018, 16:44
لطالما كنت متمردة، لم أستطع يوما أن أعيش تحت سقف الأوامر، كان لابد أن أضيف لمساتي الغبية ..
لا أحب هذه الطبيعة بي، لكني أعشقها أحيانا !

أتساءل، أهي الأخرى ستتغير قريبا ؟

بَعثرة
23-11-2018, 12:21
في ناس، بيلبقلن إسم"الحب"
وفي ناس، بيلبقلن إسم "الكره":em_1f634:

بين هدول الحمدلله يارب قليـــــــــــــــــــــليــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــن الي أعرفهم ويليق عليهم الحب::سخرية::
وعن جد في كتار مابيستاهلو نقلق عليهم ونهتم ونتعب حالنا ..
يلا الحمدلله [:
النصيب نصيب:em_1f634:

بَعثرة
24-11-2018, 15:08
أيامٌ معدودة، وتنتصر هذه الثورة لا محالة ~
خطط وتفكير سليم، هي كل ما تحتاجه للانقلاب.

بَعثرة
28-11-2018, 23:28
لستَ معنيا في سعادتي هذه المرة، صرت الدمع والألم والمعاناة ..

بَعثرة
29-11-2018, 20:49
أعلم أن كونيشوكا ليس عذرا..
لكني مهما أحاول أن أبدو غير ذلك أجدني أفشل~~

بَعثرة
11-12-2018, 19:18
تمنيت لو تبقى معي سنة أخرى،
تبقى تجدد عقد سكنك في اللب..
لكنك أبيت إلا أن تشد الرحال!


حماك الله حيثما وطئت💕

بَعثرة
06-01-2019, 00:04
وأخيرا يا قلب وصلت لأقسى درجات ضعفك وتركت العقل يحكمك .
ستتعافى مع الوقت، اصبر وتعلم كيف تشكر ~
اللهم لك الحمد، ما كنت أتخيل أن أصل إلى هنا أبدا..
ممتنة جدا يا الله لك الحمد على عنايتك بي*امتنان*
الحمدلله على نعمة أدركها والحمدلله على نعم لا أدركها ..
الحمد لك يا كريم على كرمك ولطفك وحسن تدبيرك *ارتياح*
اللهم اسالك الا تحرمني من عطفك وكرمك ولطفك وان تبعد عني كل ما يبعدني عنك ~

بَعثرة
12-01-2019, 12:51
هكذا كانت تروي الأضلع قصة حب حبيسها~ (https://ask.fm/Ff43/answers/154153364079)

بَعثرة
17-01-2019, 21:10
لطالما كان البكاء منهكا..
إنه مؤلم حقا:نوم:

بَعثرة
21-01-2019, 10:54
رغم أني حاربت كل شيء لأبقي مزاجيتي الهادئة، كانت النهاية مؤسفة حقا ..

أشعر بضعف شديد~~

أحتاج جرع قوى !
من أين لي بها يارب ]:

أشعر أني فارغة من كل شيء~~

أهذه إحدى نتائج الثورة::سخرية:: ؟

تحمل المسؤولية = عدم التذمر أو الشكوى أو أي رد فعل آخر ساخط/متعب ؟!
لا أريد أن أتحملها إذن /:

انا لم اتوقف أنا فقط أعلنت أني متعبة ولكني حتى لم أتوقف وكل ما أسمعه أنتِ من قررتي وعليك تحمل نتيجة قرارك ؟؟
ألا يمكن أن يقال: لا بأس أنتِ قوية ويمكنك أن تستمري وتتحملي أكثر !
لا عليكِ ستشعرين براحة وانتعاش مابعد التعب !
لا تدعي أي شيء يكسرك فقراركِ سليم وهذه فقط تحديات لإضعافك !!

ما أقساهم ~

وغالبا أنا نسخة عنهم !!!
يالقبحي أنذاك إذن~

بَعثرة
24-01-2019, 22:17
كالعادة ~
كلما أشتاق أكثر، كلما أبعد أكثر، كلما أميل لكرههم أكثر :بالمقلوب:

بَعثرة
25-01-2019, 00:33
ظننت أني بالمضي في وصيتك كنت أسير في الطريق الصحيح ..
لم أعلم أني مهما حاولت سيعيدني كل شيء إليك !
هذا مؤلم . .
ظننتني اعتزلت افعالي الاولى فلم تجرني لها مجددا ؟؟
. . .

بَعثرة
12-02-2019, 15:09
قالت كلمات، همس بها قلبي لعقلي، لكن عقلي تجاهلها ..
وحين سمعتها منها هي، شعرتُ أني أعرفها !
يعنيني كثيرا أن تكون هي بخير، أما قلبي..
ما عدت أكترث بشأنه بعد الآن !

هذيان ~

بَعثرة
12-03-2019, 23:34
أعتقد أني أبعد ما يكون عن نفسي ~
وكأني أهرب منها .. أركض نحو الظلام بملئ إرادتي !
ليتها لم تفعل .. لكن الأمر لا يستحق حقا ..
لا يحق لي حتى أن أفكر بطريقة سيئة، بالطبع، هي الأفضل دائما ~

مشاعري غير مهمة، وقلبي.. أعمى البصيرة !
أسألك ربي غفراناً وعفواً ... يسمح لقلبي رؤية النور مجدد؟!


هذا قاسٍ .. لم أقصد أبدا أن أقلب ضدها .. لكني صدقا لا أقوى على التظاهر أن كل شيء بخير ~~
ليتني أقدر على الصفح والبدء من جديد !!

لربما قلبي لا يبصر شيئاً، لكنني صدقا أعرف أني أتصرف على غير سجيتي،
أعتقد أني بعد مدة بسيطة جداً سأبدأ بالتجريح !!!

يارب ..

بَعثرة
19-03-2019, 14:56
مذاك، ما عدت أحب الانفراد، الطموح، التفكير بالمستقبل، أو أياً مما يقربني بهم !
حتى ملاذي المفضل، هجرته !

لعله خير~

ستنتهي هذه الفترة، أرجو أن أكون أقوى~

بَعثرة
26-03-2019, 22:38
الحمدلله، هدأ البركان سريعا، أو هكذا أتمنى~
لستُ أدري أوصلت للتجريح أم لم أفعل؟

على مرآ من القلب، كان العقل يفكر، وعلى مرآ من الأخير كان الأول يحب!

وهكذا تدور العجلة، كلٌ يفعل ما أَمر به ~

ووحده علّام الغيوب يدري ويدبر، سترك يارب ~

بَعثرة
30-03-2019, 20:00
^
كأن شيئا يحركني في اللا وعي ~

أعتقد أني جرحتها فعلا .. للأسف .

لازلت أتساءل، كيف وصلت لتلك الحالة ؟ أن يقال لي ما كنت أهدئ من روع صديقة لي بحثها على تجاهله !!
أكاد أجن حقا :e408:

أنى لي تخطي هذا ؟
أأسألها ؟
أم أكتفي بالمضي فحسب؟!
فعليا، لطالما سعتها، لكني لم أولي أي إهتمام لأنها كانت من أناس عشوائيين تماماً!
مهما كانت نظرتهم حادة واخترقتني حقا، لم أصدق، ولم أكترث~

عادت غربتي.. أتراني أجد ملجأً؟!

بَعثرة
09-04-2019, 20:55
أدرك تماما أني لستُ سوى"شوك"
وأحب كثيراً من ينسى جراحه التي أتسبب بها حين أخز دون توقف!

يجذبني صبرهم.. -ربما لآني لا أملكه؟!-

لكني صبرت على وخزاتٍ آلمتني أيضا!
إذاً..
ربما لأننا نتشابه فحسب؟

بَعثرة
24-04-2019, 01:27
والروح منهكة من الشواظي..
تلملم ما بقي من شظاياها..
تردد بأمل المتوهمين يقيناً،
"لو كان خيراً لبقى !"

بَعثرة
29-04-2019, 23:06
على ما يبدو، قد إكتسبت لطفاً طفيفاً ..

رغم أنهم يرون إنعكاساتهم هم !

بعدما فكرت في كلامه، وتساؤله ذاك.. "لم أعتبره صديقا ولا أحدثه كثيرا ؟"
أو بالأحرى كيف؟

نعم صدقا أنحرج منه، وكذا حاله هو،
لكنه الوحيد الذي أشعر معه بأني بخير مهما تحدثت، وأني أريد أن أنصت إليه مهما كان هذيانه !

ثم ..
لن يزول الحاجز أبدا مهما حدث !

أتمنى أن أقدر على أن أحتفظ بكلمتي وأدائها.