PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : نقطة انتهى



.Swan
23-09-2017, 14:55
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2209042&stc=1&d=1506177995


ِ

بسم الله الرحمن الرحيم


لصوتِ غنائها سحرُ لا يعرفه إلا من تعلمَ لغة الصمتْ
لروحهآ دروب ظليلة لا يدركها إلا من عشق خرائط المجهولْ.

.
.

*
- نجمة بداية -

.Swan
23-09-2017, 15:01
:
*
تخطت دربًا معوجًا ، فسقطت دآخل حديقة الشوك الصغيرة.
كم هي مدللّة شقيّة ~

.Swan
23-09-2017, 15:05
:
*
دمدمتْ وَ تسخطتْ ، فهاتفها صوتُ شجيّ :
على رسلكِ، السعادة تلحق بكِ حتى تعبتْ.

.Swan
23-09-2017, 15:07
:
*

ذآت اليمين عينُ مليحة ، وَ ذآت الشمال عينُ تغفو في سبآت لطيفْ .

وحي القلمِ
23-09-2017, 21:31
وقفات جميلة..

.Swan
24-09-2017, 16:12
وقفات جميلة..
شكرًا ^^

.Swan
24-09-2017, 16:42
:
*
أخبرها الخوف أن من هواياته اقتلاع القلوب وتعليقها
على أغصان الحزن وَهِي ابتسمت .

.Swan
24-09-2017, 18:20
:
*
نقطة كانت كفيلة بسحق الصفحة البيضاء ..
تلك الملامح كانت كل شيء إلا الرضى.

بَعثرة
25-09-2017, 19:44
بورك حرفك ما ألطفه ~

.Swan
26-09-2017, 16:22
بورك حرفك ما ألطفه ~

بارك الله فيك، شكرًا ^^

.Swan
26-09-2017, 16:34
:
*
تحول ذلك الرأس لثمرة قطن كبيرة تتقافز عليه الجنيات
الصغيرة ضاحكة : حتى لو كان رأسك فهو ليس ملكك.

.Swan
26-09-2017, 18:47
:
*

علقت في شبكة العنبكوت، لدهشتها بدت مريحة جدًا ..
فقلبها يستطيع أن يتمدد مع الخيوط مسترخيًا.

.Swan
09-10-2017, 09:38
:
*
كانت رؤوسهم تهتز طربًا على صوت صراخها
تستغيث وَ تطلب النجدة لكن من يلومهم ؟
صوتها غنائيّ رقيق.

هدوء الملاك
09-10-2017, 17:41
:أوو:

لَحن حَرفك أنيق وجَذاب 3> !

.Swan
13-10-2017, 14:53
:
*
ذاك رنين غيمة كانت تطرق نافذتي ، تريد أن تغمرني بدمعها العذب
بينما أنا أجمع دموعي لأسقيها عندما تعطش .

.Swan
30-12-2017, 17:39
:
*

لمَ تستمرين بإزعاجي أيتها الغيوم السوداء
وجودك يجعلني أتسمر في مكاني وَ تتحطم حولي قيود الزمن.

.Swan
30-03-2018, 22:36
.
.

*

تراقصت أصابع على صفحة من بياض، تعزف وتعزف وتعزف... لعلها يومًا تتخلص من وزنها الزائد.

.Swan
30-03-2018, 22:41
:
*

يالكِ من حمراء تنضحين فظاظة! لستِ كزرقاء العمق أبدًا.
(reference to BAT 1965)

.Swan
31-03-2018, 16:08
:
*

تنهدت زهرة وعلىيها تمايلت قطرات الندى
فتنفس الصبح في قلبها وهمس : هانت فالفرح قريب.

.Swan
02-05-2018, 08:59
_

تلك الأرجوحة القديمة لا أحد يحييها غيري...

.Swan
31-10-2018, 20:47
_

طقس هذا اليوم كثيف الغيوم ، شديد الضبابية في أعماقها ..
بعد ليلة من مطر غزير لم يتوقف عن الإنهمار ...
حتى طار النوم منها في جزع مهاجرًا لأرض بعيدة جدًا عنها.

.Swan
13-12-2018, 07:54
كل مرة أحزن واصاب بنوبة الخوف
يزداد لهب الألم .. تذبل روحي أكثر واتحطم بشكل مفزع
كل ما أردته أن أعود لكن لم أعد أريد العودة بهذه الطريقة
تُطحن نفسي وَ يمزق قلبي مرة مرة ولا يبدو أن في الافق سوى المزيد من السدود
ماذا سيبقى مني بعد ذلك إن عدت؟
لن يبقى سوى كومة من الألم والخيبة لا تجرؤ على الإحساس..
لم أعد اريد شيئًا .. لم أعد اتمنى شيئًا..
لم أعد اتأمل .. فيبدو أن هذا حرام وجريمة وعليّ حلال على بقية البشر..
فليذهب كل شيء إلى الجحيم ..
لم اعد اريد شيئًا..
ولا أتوقع شيء ..
لم أعد أي شيء .

.Swan
16-12-2018, 12:23
(فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ)
يتكرر تفكيري بهذه الآية منذ بضعة أيام..
ماذا تعني فعلًا؟ هل الغم ثواب؟
أم عتاب لطيف لمن آمنوا واعتراهم بعض الخطأ والضعف؟


:

قلت ..
لم أعد شيء
ومازلت أقول ..
لم أعد شيء
لكن قلت وأقول مختلفتان تماماً
في تلك اللحظات كنت سجينة وجع لا طاقة لي به
و في هذه اللحظات لم أعد سجينة ولا السجن موجود
كم نحن البشر حمقى ..
الحماقة مثل نزلات البرد لا يمكن تجنبها
كل مرة نفعل الاشياء التي تصيبنا بنزلة برد دون اكتراث
حتى نسقط فريسة التعب
لمَ نفعل هذا كل مرة؟
لمَ نستمر في حماقاتنا كل مرة ؟
بالرغم من كل شيء القواعد لا تتغير
والله لا يتركنا
لكننا نخاف فنرخي جفون قلوبنا ولا نبصر شيئًا ... فنتحامق
نعرف القواعد فنتحامق ... نتألم ونطحن ونستمر بالتحامق!

يارب إني أبرأ إليك من كل الاشياء التي تبدو مسالمة وهي
طفيليات مسعورة تملك حيواتنا ... تطحن قلوبنا .. تمنعنا من الحياة ...

.Swan
17-12-2018, 12:43
كأنني جرس
كل مايمر بي .. يلمسني ولو بخفة يقرعني
يجلجلني من الأعماق حتى السطح
كأنني جرس

.Swan
17-12-2018, 13:10
في حالة حزن شديدة
لا تحتاج للغضب
لا تحتاج العتب
حتى الدموع تجف
حتى قلبك يتلعثم
حتى روحك تشلّ
وتجد أنك انتهيت
فلا فرصة أخرى تعطيها
ولو اردت أن تتسول عن آخرى
لم يعد بإمكانك العودة لما كنت عليه
لقد انتهيت من كل هذا.

عبدالعالي حميتو
17-12-2018, 13:15
(فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ)
يتكرر تفكيري بهذه الآية منذ بضعة أيام..
ماذا تعني فعلًǿ هل الغم ثواب؟
أم عتاب لطيف لمن آمنوا واعتراهم بعض الخطأ والضعف؟


:

قلت ..
لم أعد شيء
ومازلت أقول ..
لم أعد شيء
لكن قلت وأقول مختلفتان تماماً
في تلك اللحظات كنت سجينة وجع لا طاقة لي به
و في هذه اللحظات لم أعد سجينة ولا السجن موجود
كم نحن البشر حمقى ..
الحماقة مثل نزلات البرد لا يمكن تجنبها
كل مرة نفعل الاشياء التي تصيبنا بنزلة برد دون اكتراث
حتى نسقط فريسة التعب
لمَ نفعل هذا كل مرة؟
لمَ نستمر في حماقاتنا كل مرة ؟
بالرغم من كل شيء القواعد لا تتغير
والله لا يتركنا
لكننا نخاف فنرخي جفون قلوبنا ولا نبصر شيئًا ... فنتحامق
نعرف القواعد فنتحامق ... نتألم ونطحن ونستمر بالتحامق!

يارب إني أبرأ إليك من كل الاشياء التي تبدو مسالمة وهي
طفيليات مسعورة تملك حيواتنا ... تطحن قلوبنا .. تمنعنا من الحياة ...




النص منقول:
بسم الله، والحمدلله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بُهداه وبعد.
فقد وقفنا في الدّرس السّابق عند قول الله عزوجل في سورة آل عمران :( إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْوَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)[1]
هذه الآيات الكريمة لازال السِّياق فيها عن غزوة أُحِد، والأحداث التّي وقعت فيها وصاحبَتها، وما حَصَلَ للمؤمنين من مُخالفةٍ لِأَمر النّبي صلى الله عليه وسلّم، نتَجَ عنه هزيمتهم، وجاءت هذه الآيات لتُقرِّر كثيراً من الدُّورس والعِبَر إثرَ هذه الغزوة وقد أشرنا سابقاً إلى أنَّ مَن لم يعرفِ الهَزيمة لن يَذُوقَ طعمَ النَّصر، ولذلك فقد جاءت هذه الآيات الكريمة لِتَعرِضَ كثيراً من الدُّروس المتعلِّقة بهذه السُّورة. فقوله عزَّوجل (إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَاتَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ) هذا تذكيرٌ من الله تعالى للمؤمنين بما حصَلَ منهم بعد مُخالفتهم لأمرِ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقد كرَّ عليهم المشركُون والتَّفُوا عليهم، فانهزم المسلمون وتفرّقوا وانتَشُروا، وهذا المعنى تُشير إليه الآية في قوله (إِذْ تُصْعِدُونَ) يعني اُذكروا حين كُنتُم تبتَعِدُون في الأرض، تنتشرون فيها مُوَّلِين هاربين.(إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَعَلَى أَحَدٍ) يعني لا يلتفت منكم على أحد ولا يسأل عن أحد، هذا النُّوع من الفِرار يكونُ بسبب ما يقع في القلب من الفَشَل، فيُورِث في الإنسان درجة من الخوف والاضطراب لا يستطيع التّفكير في شيءٍ غير النَّجاة والفِرار ولا يلتفت إلى أحد، وهذا معنى قوله عزّوجل (إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ) فهم يبتعدون في وجه الأرض ولا يلتفُت أحدٌ إلى أَحَد.
والصُّورة الثالثة: يقول الله ـ عزّوجل ـ (وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ) يعني والرَّسول يدعُوكم إليه، في أُخراَكُم يعني في آخرتكم. لــمَّا ولَّوُا هاربين صار النّبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ في آخرتهم من جهة العدو، فأصبح النّبي بينهم وبين العدّو بسبب فِرارهم. (وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْفِي أُخْرَاكُمْ) يعني يُناديكُم يقول إليَّ عباد الله،أنا رسُولُ الله.[2] (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ ) فأثَابَكُم على هَذا الفِرار وعلى ما وقع منكم من النِّزاع، أثابكم (غَمًّا بِغَمٍّ) يعني جَازاكُم وكافأكُم على ذلك ألماً وضيقاً يتبعُه ألــــمٌ وضيق.
· فأمّا الألــــمُ الأوّلبما فاتَ من النَّصر على العدّو، وما يَستتبع ذلك من الغنيمة التّي هي كانت سبباً لأصل مخالفتهم لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ فالذِّي من أجله ذهبوا قد فات عليهم هذا الغمُّ الأوّل.
· والغمّ الثاني: بما نزل بهم من البَلاء والقَتل والجِراح، فهذا الغمّ الثاني.
· وأعظَمُ هذا الغَمّ بما شاع بينهم من أنَّ النّبي صلى الله عليه وسلّمقد قُتِل هذا هُوَ الغَمِّ العظيمالذِّي شاع بينهم، أَنساهم هذا الغَمّ كلَّ غَمّ.
ولهذا معنى قوله عزّوجل (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا) يعني أَصبَحَ هذا الغَّم الذّي نَزَل عليكم سبباً لِزوال أيّ شيء؟
لِزوال الحُزن والألم الذّي في أنفسكم، كيف هذǿ
الغمّ الأوَّل: بسبب الهزيمة وذهاب النَّصر، وذهاب أيضاً المَغنم. جاءهم غمّ آخر أشدّ وهُو خَوف أنَّ النّبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ قد قُتِل، وسماعهم أنَّ النّبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ قد قُتِل، فجاء هذا الغمّ ليُنسِيهُم كُلَّ شيء، لِيُنسيهم الحُزن على فوات النّصر، والحُزن على فوات المغنم، ثمّ لــــمَّا عَلِمُوا أنّ النّبي حيّ وسليم ومُعَافى، زالَ عنهم الألم كُلَّه، ألم الهزيمة، ألم الجِراح التّي أصابتهم، ألم فوات الغنيمة، وهذا معنى قوله (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّلِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ )من الغَنيمة (وَلَا مَا أَصَابَكُمْ) من الجِراح. وسبحان الله كيف كانت هذه المصيبة التّي خَشَوها وهي مقتل النَّبي أنستهم كُلّ شيء. قال ـ جلّ وعلا ـ ( وَاللَّهُخَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) لا يخفى عليه شيء من أحوالكم ، وما أكنَّتهُ ضمائركُم وسيُجازيكم على أعمالكم.
ثمّ قال الله ـ عزّ وجل ـ ( ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ) بعد هذا الغَمّ الذّي نزل عليكم وأصابكم. مَنَّ الله عَليكم بأَن أنزل أَمَنَةً نُعاساً يَغشى طائفة منكم، بعد هذا الألم والضِّيق أنزل طُمأنينة وثقةً في القُلُوب، وانظروا في الآيات التّي تدارسنها يأتّي التَّأكيد دائماً على مسألة القلب لأنّه هُو سبب النَّصر وهُو سبب الهزيمة، ولذلك أوّل ما تنزِل الطُّمأنينة تنزل على أيّ شيء؟ تنزل على القلب.(ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةًنُعَاسًا) الأمَنَة أين يكون؟
الأمان يكون في القلب، هذا الأمان الذّي أنزله الله في قلوبهم من السَّكينة والطُّمانينة، جعلهم يشعرون بأمان، لِدرجة أنّ النُّعاس يُصيبُهم.وهل الخَائف يُصيبه النّعاس؟
الخائف لو كان في بيته، مجرّد التّفكير في أيِّ قضية مُخيفة، أو يخشى إنسان ضررها لا يأتيه النَّوم، فما بالُكَ وهو في سَاحَة الوغى! وهُو مهزوم! فكانت هذه الأَمَنة نعمة من الله عظيمة،ولذلك ذكرها الله، لِدرجة أنّهم في هذا الموقف الشّديد ومع ذلك يأتيهم النُّعاس، النُّعاس النّوم الخفيف الذّي تهدأ به النّفس، ولا يغفل عن الخَطرالذّي قد يُصيبه.(نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ) فقط طائفة أيّ جماعة منهم وهم المُؤمنون الذّين صَدَقَ إيمانهم، وثببت صبرهم، وطائفة أخرى لا يصيبها هذا النُّعاس ولا تنزل عليها هذه الأَمَنَة ، وهم المنافقون .

.Swan
17-12-2018, 13:20
النص منقول:
بسم الله، والحمدلله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بُهداه وبعد.
فقد وقفنا في الدّرس السّابق عند قول الله عزوجل في سورة آل عمران :( إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْوَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)[1]
هذه الآيات الكريمة لازال السِّياق فيها عن غزوة أُحِد، والأحداث التّي وقعت فيها وصاحبَتها، وما حَصَلَ للمؤمنين من مُخالفةٍ لِأَمر النّبي صلى الله عليه وسلّم، نتَجَ عنه هزيمتهم، وجاءت هذه الآيات لتُقرِّر كثيراً من الدُّورس والعِبَر إثرَ هذه الغزوة وقد أشرنا سابقاً إلى أنَّ مَن لم يعرفِ الهَزيمة لن يَذُوقَ طعمَ النَّصر، ولذلك فقد جاءت هذه الآيات الكريمة لِتَعرِضَ كثيراً من الدُّروس المتعلِّقة بهذه السُّورة. فقوله عزَّوجل (إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَاتَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ) هذا تذكيرٌ من الله تعالى للمؤمنين بما حصَلَ منهم بعد مُخالفتهم لأمرِ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقد كرَّ عليهم المشركُون والتَّفُوا عليهم، فانهزم المسلمون وتفرّقوا وانتَشُروا، وهذا المعنى تُشير إليه الآية في قوله (إِذْ تُصْعِدُونَ) يعني اُذكروا حين كُنتُم تبتَعِدُون في الأرض، تنتشرون فيها مُوَّلِين هاربين.(إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَعَلَى أَحَدٍ) يعني لا يلتفت منكم على أحد ولا يسأل عن أحد، هذا النُّوع من الفِرار يكونُ بسبب ما يقع في القلب من الفَشَل، فيُورِث في الإنسان درجة من الخوف والاضطراب لا يستطيع التّفكير في شيءٍ غير النَّجاة والفِرار ولا يلتفت إلى أحد، وهذا معنى قوله عزّوجل (إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ) فهم يبتعدون في وجه الأرض ولا يلتفُت أحدٌ إلى أَحَد.
والصُّورة الثالثة: يقول الله ـ عزّوجل ـ (وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ) يعني والرَّسول يدعُوكم إليه، في أُخراَكُم يعني في آخرتكم. لــمَّا ولَّوُا هاربين صار النّبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ في آخرتهم من جهة العدو، فأصبح النّبي بينهم وبين العدّو بسبب فِرارهم. (وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْفِي أُخْرَاكُمْ) يعني يُناديكُم يقول إليَّ عباد الله،أنا رسُولُ الله.[2] (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ ) فأثَابَكُم على هَذا الفِرار وعلى ما وقع منكم من النِّزاع، أثابكم (غَمًّا بِغَمٍّ) يعني جَازاكُم وكافأكُم على ذلك ألماً وضيقاً يتبعُه ألــــمٌ وضيق.
· فأمّا الألــــمُ الأوّلبما فاتَ من النَّصر على العدّو، وما يَستتبع ذلك من الغنيمة التّي هي كانت سبباً لأصل مخالفتهم لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ فالذِّي من أجله ذهبوا قد فات عليهم هذا الغمُّ الأوّل.
· والغمّ الثاني: بما نزل بهم من البَلاء والقَتل والجِراح، فهذا الغمّ الثاني.
· وأعظَمُ هذا الغَمّ بما شاع بينهم من أنَّ النّبي صلى الله عليه وسلّمقد قُتِل هذا هُوَ الغَمِّ العظيمالذِّي شاع بينهم، أَنساهم هذا الغَمّ كلَّ غَمّ.
ولهذا معنى قوله عزّوجل (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا) يعني أَصبَحَ هذا الغَّم الذّي نَزَل عليكم سبباً لِزوال أيّ شيء؟
لِزوال الحُزن والألم الذّي في أنفسكم، كيف هذǿ
الغمّ الأوَّل: بسبب الهزيمة وذهاب النَّصر، وذهاب أيضاً المَغنم. جاءهم غمّ آخر أشدّ وهُو خَوف أنَّ النّبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ قد قُتِل، وسماعهم أنَّ النّبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ قد قُتِل، فجاء هذا الغمّ ليُنسِيهُم كُلَّ شيء، لِيُنسيهم الحُزن على فوات النّصر، والحُزن على فوات المغنم، ثمّ لــــمَّا عَلِمُوا أنّ النّبي حيّ وسليم ومُعَافى، زالَ عنهم الألم كُلَّه، ألم الهزيمة، ألم الجِراح التّي أصابتهم، ألم فوات الغنيمة، وهذا معنى قوله (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّلِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ )من الغَنيمة (وَلَا مَا أَصَابَكُمْ) من الجِراح. وسبحان الله كيف كانت هذه المصيبة التّي خَشَوها وهي مقتل النَّبي أنستهم كُلّ شيء. قال ـ جلّ وعلا ـ ( وَاللَّهُخَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) لا يخفى عليه شيء من أحوالكم ، وما أكنَّتهُ ضمائركُم وسيُجازيكم على أعمالكم.
ثمّ قال الله ـ عزّ وجل ـ ( ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ) بعد هذا الغَمّ الذّي نزل عليكم وأصابكم. مَنَّ الله عَليكم بأَن أنزل أَمَنَةً نُعاساً يَغشى طائفة منكم، بعد هذا الألم والضِّيق أنزل طُمأنينة وثقةً في القُلُوب، وانظروا في الآيات التّي تدارسنها يأتّي التَّأكيد دائماً على مسألة القلب لأنّه هُو سبب النَّصر وهُو سبب الهزيمة، ولذلك أوّل ما تنزِل الطُّمأنينة تنزل على أيّ شيء؟ تنزل على القلب.(ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةًنُعَاسًا) الأمَنَة أين يكون؟
الأمان يكون في القلب، هذا الأمان الذّي أنزله الله في قلوبهم من السَّكينة والطُّمانينة، جعلهم يشعرون بأمان، لِدرجة أنّ النُّعاس يُصيبُهم.وهل الخَائف يُصيبه النّعاس؟
الخائف لو كان في بيته، مجرّد التّفكير في أيِّ قضية مُخيفة، أو يخشى إنسان ضررها لا يأتيه النَّوم، فما بالُكَ وهو في سَاحَة الوغى! وهُو مهزوم! فكانت هذه الأَمَنة نعمة من الله عظيمة،ولذلك ذكرها الله، لِدرجة أنّهم في هذا الموقف الشّديد ومع ذلك يأتيهم النُّعاس، النُّعاس النّوم الخفيف الذّي تهدأ به النّفس، ولا يغفل عن الخَطرالذّي قد يُصيبه.(نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ) فقط طائفة أيّ جماعة منهم وهم المُؤمنون الذّين صَدَقَ إيمانهم، وثببت صبرهم، وطائفة أخرى لا يصيبها هذا النُّعاس ولا تنزل عليها هذه الأَمَنَة ، وهم المنافقون .


جزاك الله خير ^^

.Swan
17-12-2018, 13:30
أحن لنقطتي
أحن لنصفي
أحن لكليّ
قـ يارب
لا تذرني من دونهم
وأجمع بيني وبينهم
عاجلًا غير آجل.

.Swan
17-12-2018, 14:22
,أقرأ القصص تلو القصص
لا يسري عني غيرها
ولا يوجع قلبي غيرها
حتى ذلك الحين
أقرأ القصص تلو القصص

.Swan
17-12-2018, 15:35
تهويدة لأجلك
لحن دافيء
كوب ساخن
عناق وأثنين
قبلة قبل النوم
حلم سعيد
وَ صباح لطيف

عبدالعالي حميتو
17-12-2018, 19:27
لا شكر على سرور حصل لي بتواجدي بهامش خاطرتك

.Swan
18-12-2018, 03:45
لا شكر على سرور حصل لي بتواجدي بهامش خاطرتك


دام السرور يارب، أهلًا وسهلًا ^^

.Swan
18-12-2018, 03:47
نفس عميق .. يوم جديد
وَ معطف دافيء
لإستقبال شتائي الحبيب

.Swan
25-12-2018, 10:07
الرضى والقبول، البساطة في الحلم هو السعادة الحقيقية!
الحمدلله كثيرًا على انشراح الصدر وتيسير الأمر .. السرور بعد الحزن :e10e:

عبدالعالي حميتو
25-12-2018, 11:49
لن يغلب عسر يسرين

.Swan
26-12-2018, 09:48
لن يغلب عسر يسرين

بإذن الله، شكرًا جزيلًا ^^

.Swan
15-01-2019, 14:44
أهلًا بعودتك ماما والحمدلله على السلامة
لا أصدق أنني لم أرك منذ العطلة الصيفية الماضية
كنت أكتم ذلك الإفتقاد طوال تلك المدة .. لأنني الأخت الكبرى
أنا لا أنهار .. لا أضعف .. لا أبكي لأن ماما ليست معي
كنت أعتقد أنني سأخيب أملك لأني غير قادرة تحمل كل شيء كما تفعلين
لكن لقد استطعت تجاوز تلك الفترة العصيبة ...

الحمدلله كثيرًا

.Swan
16-01-2019, 05:21
لم يعد لدي ادنى رغبة في مواصلة النهوض
كل الأشياء تنحدر الى الاسوأ فقط.

.Swan
16-01-2019, 13:00
كان انتظارًا طويلا بقدر سنوات عمري لكنه كان بأمل
والان لا أملك الأمل .. ولا حتى الإنتظار ..

.Swan
16-01-2019, 18:20
...

.Swan
19-01-2019, 17:33
اتساءل اذا كان الماستر ممكنا من دون البكالوريوس؟
هذا الهراء يقتلني .. اشغر اني طالبة ثانوية بصف أولى ابتدائي لتعلم كتابة الحروف!!
النجدة...

.Swan
22-01-2019, 08:42
حصل أمر غريب ..
عادة عندما أرى حلما متكررا عن أي شخص أعرفه ، اعتبره رسالة عليّ إيصالها لصاحبها
لأنها تتكرر حتى أخبر صاحبها وبعدها تتوقف عن زيارتي ...
هذا مايحدث دائمًا .. في كل مرة ..
لكن، رأيت حلما عن ذات الشعر الأبيض مجددًا !
اعتقدت انها لن تعود لزيارة أحلامي ..
بدا كل شيء بالحلم مفهوما ويسير ببشكل طبيعي ..
لكن بعد استيقاظي .. وجدت نفسي أمام مشاهد غريبة غير مفهومة
هل هي رسالة جديدة؟
أم أن الرسالة الأولى لم تصل ؟
الله المستعان ..
فلم أعد أفهم شيئًا ولم اعد اعرف ماذا يمكنني أفعل!
هذا محبط ...

.Swan
22-01-2019, 15:18
هذا اليوم مرّ بالكثير من المشاعر المتناقضة ...
لا أدري .. لا أدري .. لا أدري ..
وَعاد التعبُ أيضًا :e40c: ...
الحمدلله على كل حال.

.Swan
22-01-2019, 18:06
Nah Nah ..
Not okay .. Not okay
I zinged !
شيء من لطافة دراكولا مفيد

وإن كنت ذرفت دمعة عندما تساءلت مايفيس
But The Zing never Lie ...

Overall Great music
ماكرينا دكريات لاتنسى :D

.Swan
22-01-2019, 22:26
‏"أشعر بشعور يعقوب -عليه السّلام- حينما كان يشكو لمن حوله ريح يوسف، فلم يجد منهم إلا ( تا الله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضًا أو تكون من الهالكين) فلاذ إلى من يعلم أن برد اليقين عنده فقال: ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون)."

.Swan
23-01-2019, 10:12
لا أحد يستحق تقديم تنازلات من طرف واحد حتى لو كان قريبًا منك قرابة الدم.
الحياة ليست عادلة .. الحياة ظالمة في معظم الاحيان وربما في غاية الوحشية وإن كانت تملك وجهاً حسنًا
درس تعلمته بثمن باهظ جدًا .. قل ماتريد ، افعل ماتريد دون أن تقيم وزنا لأحد .. ومن لايعجبه قولك أو فعلك أو شخصيتك وشخصك فــ [ بألف طقاق ] والنفس راضية..



:

اللهمَّ إني أشكو بثي وحزني إلى الله .

.Swan
05-04-2019, 05:02
إذن .. صديق مينيسوتا!

.Swan
05-04-2019, 08:37
اشعر بالغرابة.. هذه الغرابة المؤلمة
كأنني اكتشف اني نائمة في منتصف حلم
لست نائمة.. لست مستيقظة
افكاري تبخرت..
كل الاشياء.. كل الأشياء تبعثرت كالغبار الخانق من حولي

.Swan
05-04-2019, 09:29
مشهد صغير.. مشهد لايخصني بعثرني كأوراق رقدت على شرفة شباك مفتوح لم تحتمل نسمة هواء!
فظيع أليس كذلك؟

.Swan
06-04-2019, 16:21
فرجينيا ولف يبدو انها فازت اليوم على سينثيا بلاث ...

.Swan
07-04-2019, 13:36
لا تكن ردة فعل لفعل تكره ان توصم به... مهما حدث كن صادقا مع نفسك فهذه اعظم شجاعة.

.Swan
09-04-2019, 11:47
مؤلم.. مؤلم.. مؤلم كثيرا

.Swan
10-04-2019, 08:41
2013
هذه السنة التي رأيت فيها كل شيء
ثم رأيته مجددًا .. مجددًا .. ومجددًا
كم أكره تلك اللحظات التي كنت أعرف أنها
ستحصل واصلي الا تحصل .. أن أكون هذه المرة مخطئة
فقط هذه المرة ..
لكن هيهات ...
ومازال كل شيء يسير كما اعرف انه سيسير
على هذا المنوال ..
...
يالله ، بك استعين.

.Swan
10-04-2019, 10:10
لم اغمض ماثيو عينيه؟
لم..
لم..
لم..

.Swan
10-04-2019, 13:36
يوماً ما...
سيكون يوما مشهودا

.Swan
10-04-2019, 16:17
مرحبا ب هيوغو الصغير الى العالم
لا استطيع تحمل اللطافة والبراءة :e106:

.Swan
10-04-2019, 23:59
الكثير يؤرق

الكثير يقلق

الكثير يؤلم

يارب صبر أيوب

.Swan
11-04-2019, 05:08
صبح جديد
يارب

.Swan
11-04-2019, 10:12
صوت يشبه طائرة
هدوء يسمعني دقات قلبي

.Swan
11-04-2019, 10:35
كنت أحتاج لصوت الفرقعة أمام عيني
لأدرك أني ملئت أركان نفسي بالبالون أكثر ممايجب
ممتليء .. لكن ليس كذلك على الإطلاق.

.Swan
11-04-2019, 11:21
هل الجروح تلتأم أم تتظاهر بذلك ؟

.Swan
11-04-2019, 12:55
غريب هذا الصفاء بعمق الألم !
هذا الرضى والتسليم وسط نفق مظلم بلا مخرج في الأفق ..:em_1f33f:

.Swan
11-04-2019, 13:38
حلقة مفقودة
هي ماتعطي هذا الشعور
بإن هناك درجة من السلم مفقودة
تحت قدمي كل مارتقيت عدة درجات!

.Swan
11-04-2019, 13:48
إرهاق :ميت:
الله المستعان...

.Swan
11-04-2019, 14:29
مازلت اتأمل الثقب الاسود من الأمس!

.Swan
11-04-2019, 15:40
تلك الصورة لاتفارق خيالي
وهي تنكب من الخلف..

كل مرة اراها في الارجاء تراقب

.Swan
11-04-2019, 17:17
لم لا يخترعون غيوم للتنقل؟
أريد أن استلقي على غيمة تحلق بي الى كل مكان في هذا العالم
اريد أن أحلق بجانب الغيوم المحملة برذاذ المطر
اريد ان تفرد روحي اجنحتها
سئمت ...

.Swan
11-04-2019, 17:42
تلك القصص كلها تتعلق على غصون الشجر
تنتظر النضوج .. لكن لا احد يضع سلالة تحتها لتسقط فيها

.Swan
13-04-2019, 17:08
ملل .. اكتئاب .. قلق
كلهم يرقصون فوق رأسي الآن
يارب رحمتك :تعجب:

.Swan
14-04-2019, 17:57
موسيقى لطيفة ... صدبق طيب
:e32e::em_1f3bc:

.Swan
15-04-2019, 11:52
That is not possible

.Swan
15-04-2019, 14:36
بعيدًا عن صخب الناس ...

.Swan
16-04-2019, 02:20
آن الأوان لهذا الموضوع أن يغلق.

.Swan
19-04-2019, 16:01
شفت القمر بدرا اليوم فانتبهت .. أن هلال الخير قريب ! 3>

.Swan
21-04-2019, 15:29
استيقظت في الصباح متكدرة
أحارب الدموع دون جدوى ..
إنها لا تسقط
لكن لا تكف عن التهديد بذلك كل لحظة
لم أعد أدري مالذي يزعجني ومالذي لا يزعجني
كل شيء صار يزعجني ...
كم اتمنى لو أن لدي زوقا صغيرا
اطفوا فيه بهدوء
بعيدا عن كل شيء
ناسية كل شيء
هل هناك مكان في هذا العالم بلا ضجيج؟
من كل قلبي ... أريد الهرب بعيدا
إلى تلك البحيرة
إلى التلال الخضراء
إلى النسيم البارد في الصيف
لم يبدو هذا مستحيلًا جدًا ..
مؤلما جدًا ..

.Swan
22-04-2019, 17:00
يا ألهي ...
هذا خانق جدًا
عنق زجاجة ضيق
لا يمكن الوصول للمخرج
كلا .. هذا ممكن
لكن يبدو مستحيلا
لم اعد اريد المواصلة
لقد اكتفيت
لأجل ماذا كل هذǿ
لم اعد أدري
لم أعد أذكر
يارب لتسلم هذه المرة
يارب استعنت بك

.Swan
22-04-2019, 18:22
All the way to meltingdown
done

.Swan
24-04-2019, 14:19
رائع! رائع! رائع!
تلقي الاخبار المزعجة اصبح الان
مجرد نكتة سيئة بلاطعم..
ربما يوما سيتحسن حسي الكوميدي
واضحك بصدق وانعدام احساس

.Swan
24-04-2019, 19:34
أيها الأبله العزيز..

.Swan
25-04-2019, 07:32
Yes. it's worked as I expected :تدخين:

.Swan
26-04-2019, 13:04
اللهم صيبا نافعا :e106:

.Swan
26-04-2019, 16:03
في الاسم هنا مفارقة لطيفة ..
شخصيّة بطلة ..
أيدا ونغ :أوو: 3>

.Swan
28-04-2019, 04:28
God, please let this day be allright

my heart waited reassuring for days..

.Swan
28-04-2019, 08:45
يالله..
اعصابي لم تعد تحتمل
لا في اليقظة ولا الرقاد
يبقى قلبي مرتجفا واسع العينين
ينتظر.. يرقب.. على الدوام
كعيون أرغوس الساهرة
يتظاهر أنه لا يرى الخوف
يتربص ويطلق سهامه
مخترقا عروقي
يالله...

.Swan
28-04-2019, 14:12
هذه المرة الثالثة...
يقولون الكثير.. لكني لست إلا بشر
لا افهم الاشياء الا بشعوري بها
ليس شعورا جيدا
ولا اظنه سيكون
المفترض أني أنهيت كل شيء اليوم
لكن قلبي مازال منتفضا

.Swan
28-04-2019, 15:19
إحساس غير لطيف يحدثني عنك
أهي رحلة اخرى لك ياترى؟
رعاك الله أينما كنت ..

.Swan
28-04-2019, 19:46
الإنتظار صعب حين يبدأ
الإنتظار اصعب في منتصف الطريق
وبعد ذلك لا يصبح أقل .. بل يزداد صعوبة
لحظة بعد آخرى
الإنتظار لوقت طويل جدًا .. مستحيل بألم لا يطاق
أتنفس الحزن
و اعزف أنين اليأس ..

.Swan
29-04-2019, 11:54
الحمدلله كثيرًا ..
لا شيء يعادل شعور الطمأنينة بعد قلق طويل ..
يارب لكَ الشكر والحمد على كل شيء ..
:e20c:

.Swan
29-04-2019, 21:31
اليلة ...
احتاج شيئا فقدته منذ سنوات طويلة
أحتاج أن أريح رأسي على حجر دافيء
ويد تمسح على رأسي
وصوت حاني يحكي قصة جميلة

.Swan
30-04-2019, 04:07
رائع!
الآن استطيع القول بكل ثقة ..
تخرجت تقريبًا :Samjan:
بقي فصل واحد فقط حتى الحريّة بإذن الله :e20c:
الحمدلله ()*

.Swan
30-04-2019, 09:52
اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين.. *

.Swan
30-04-2019, 13:17
أخذت نفساً عميقا.. نفساً جمع كل الهموم
أرجحها وكأنه سيرميها بقسوة
لكنه اطلقها بعيدا.. اخذها معه
الى أحضان مقاعد النسيان..
المؤقت.

.Swan
30-04-2019, 19:42
:محبط:..

.Swan
01-05-2019, 09:59
:محبط:..


الحمدلله والشكر :D
الفيس بصمة على دراميتي الليلة الماضية.. ليش السيارة وصلتني البيت بسرعة وانا دخلت في حالة نعاس جميل xD

.Swan
02-05-2019, 09:51
ها را هي تااا :em_1f611:
الآن هذا المستخدم Can't possibly function !
*فيس لوفي*

.Swan
02-05-2019, 12:22
صراع العروش بيني وبين قصصيّ .. سماجه لا متناهية :Samjan:

.Swan
02-05-2019, 17:08
مازلت جائعة ..
لكن هذه الدموع المحبوسة لا علاقة لها بقرص الجوع ..

آه ، تبًا .. :d
لنأخذ نفسًا عميقًا ..
نرسم ابتسامة
ونكرر ..
" أنا سعيدة .. عالمي فارغ إلا مني ، لكنه هادئ ومشرق ..
أستطيع أن أجعله مشرق .. سأحاول ..
سأظل ابتسم ..
أنا سعيدة .. في عالم سعيد ، هاديء ومشرق .."

.Swan
02-05-2019, 19:00
لن أتمكن اليوم على مايبدو . .

.Swan
02-05-2019, 20:44
أنا مرهقة اليوم بشدة
لم افعل الكثير
وودت لو افعل.. لو انتهي من بعض الأعمال
لكن الحزن مرهق
حزن عميق لا استطيع حتى وصفة
انا مرهقة لانني احارب الدموع اليوم بطوله

.Swan
03-05-2019, 12:42
ماهو أقصر الطرق ؟ عن أي الخرائط ابحث ياترى ..
مغامرتي طويلة .. لم تبدأ بعد
وأنا مستعدة .

.Swan
03-05-2019, 19:02
لأجلك ..
سأتمنى ليلة سعيدة
حلما جميلًا
أتمنى أن يختفي الحزن من جبينك
ومن عينيك ..
وأن تغزو الإبتسامة التي أحبها كثيرًا ملامحك ..

.Swan
04-05-2019, 16:50
يارب بارك لنا في رمضان وبلغنا إياه
لا فاقدين ولا مفقودين وتقبل منا الصيام والقيام والعمل () *

.Swan
05-05-2019, 09:08
تشعرون وكأنكم تنزلقون من نهر جار، هاه؟

.Swan
05-05-2019, 09:14
صاحب الوجه السعيد.. هو مايجعلك تبتسم فور حضور صاحبة.. :أوو:

.Swan
05-05-2019, 10:07
هل القدر كبسولة زمان ومكان والباقي خياراتك؟ أم هو كل شيء تم
اختياره لك بينما انت تتحرك فيها فقط؟

.Swan
06-05-2019, 00:39
حين تعلم بشكل مؤكد أن أحدهم حزين
أن تأخذ ابتسامته وتمضي بها فقط .. ليس بهذه البساطة
أن تكرر على نفسك أن ذلك القناع ذو الابتسامة الجامدة
هو الحقيقة .. وأنت تعلم ماخلفه من حطام ..
حقيقة أنك أيضًا ، ترسم ابتسامة جامدة لأجله
بينما قلبك يهوي في ذاك الحطام دون أن يجرؤ على أن يتمسك بشيء

من يهتم ..

.Swan
06-05-2019, 12:51
بعد كل هذا العيد مازال المعدل متماسك ، الحمدلله :Samjan:

.Swan
06-05-2019, 12:55
سأحب الحصول على رواية بندول فوكو ..
مع تذكرة سفر إلى دولة أوروبية لطيفة وباردة 3>

... أمنية لأول يوم رمضان.

.Swan
06-05-2019, 15:05
صناعة شيء من لا شيء ... صعبة جدًا، ليست مستحيلة.

.Swan
06-05-2019, 19:28
إذا أردت الحصول على شيء بصدق ، فلا تؤمن بعكس ماتريد.
ماتؤمن به سواء كان حقيقة أم وهم سيكون مترصدًا لك في كل خطوة في طريقك
لذا .. انظر أي لون تكتب به سطور يومك .. أي عنوان وشعار اتخذته ليكون عنوان كتابك
لأنك لن تخرج عنه أبدًا ..

للأسف ، ومن حسن الحظ أيضًا أننا ننتبه بسبب مواقف أو لحظات تمرّ بنا
فتكشف إلى أي درجة نعيش ونحن نغرق في أساطير وخرافات شخصيّة إما لتكون
كبش الفداء لخسارة لا نتحملها ..
أو تكون بالون ملوّن ننفخ فيه الأجزاء التي نتمنى لو كانت أفضل ..

لعبة كمبيوتر قصيرة كانت كفيلة بكسر ذلك الصندوق الذي
لم أكن أعتقد أنه موجود في نفسي ..
البشر مخلوقات عظيمة وضعيفة.

.Swan
07-05-2019, 00:32
اليوم فكرت كثيراً
لا.. كنت افكر منذ فترة
لكني أردت أن أتخذ القرار اليوم
كنت في بداية اليوم اشعر بالحيرة
كيف يمكن أن أقرر بين مايبدو لي
خياران متعادلا المكانة..

لكن الآن، بطريقة غير متوقعة
سلسلة افكاري استمرت في الغوص عميقا
حتى وجدت نفسي امام تساؤل فظيع
كان من المفترض أن يكون هو اول سؤال اسئله نفسي
لكن لم اكن قد وصلت اليه بعد!

الان، أرى بوضوح الإجابة.

.Swan
07-05-2019, 12:05
لا نبصر جيداً إلا بالقلب، والشيء المهم لا تراه الأعين
- مستوحى

.Swan
07-05-2019, 14:30
آه.. أنا من دون الحدس أضيع فعليا ..
ماكنت عارفة عن ايش الإحساس
من فترة والحين فهمت !!
محتارة موقادرة القى وصف لشعوري حاليا
كل الكلمات ماتوصف الألم
ليه؟
...

.Swan
07-05-2019, 18:47
الان وفي الحال اريد ان افقز
واجد نفسي في أدنبره.. :بكاء:

.Swan
07-05-2019, 19:53
اشتقت لكم لدرجة أني اسمع قلبي يئن من الألم ..

.Swan
08-05-2019, 11:55
Another day.

.Swan
09-05-2019, 02:12
القصة ليست نوعا من الرفاهية
نحن نتنفس القصص
ولدنا من قصص ولدت من قصص
كل حجر.. كل قطرة مطر تحمل قصة
أعظم كتاب على الارض خاطب الناس بالقصة..

القصة هي اللغة التي توحد سكان
الأرض والتي يفهمها كل البشر
ويتواصلون عبرها بكل طلاقة..

فكيف بعد ذلك، يتم تجاهل اهميتها في كل مكان يتحدث العربية!

.Swan
09-05-2019, 09:39
00 : 00 : 00

.Swan
09-05-2019, 16:36
-

الحمدلله كثيرًا على عودتك بصحة وعافية
قلبي الآن يعود للنبض من جديد 3>