PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : معزوفة هيمنة ~ { k2du }



ياسمين اسماعيل
30-04-2017, 10:55
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2216556&stc=1&d=1518457634






https://up.harajgulf.com/imagef-149354960900381-png.html (https://up.harajgulf.com/)مركز الخليج (https://up.harajgulf.com/)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

هذه القصة مشاركة في مسابقة أقلامٌ عزفَت ما بِطيِّ الخيال! (http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=1140520)

المفكر - ياسمين اسماعيل

الكتاب - SIlver Empress/ هدوء الملاك / ابتسامة خريف

فكرة القصة ~

ذرتين من البوتاسيوم، دتريوم، واليورانيوم، وهذه العناصر هي أساس K2DU
التي نشرت من قبل الحكومة في مدينة نيويورك خلال عام 2016،
من أجل السيطرة على الناس دون وعيهم،
حيث يفقد المجمع القدرة على الشعور، والحب للآخرين، يصبح الناس مجرد آلات.


يتبع يرجى عدم الرد ...

ياسمين اسماعيل
30-04-2017, 10:56
ابتسامة الخريف ~ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=795290)

ايزين :حسنا..فريق الزكام جاهز للانطلاق !

دان:بربك هلا توقفت عن قول " فريق الزكام "..هذا محرج !

نيون :عليك ان تكون مدينا للزكام ..انه ما انقذنا في ذلك اليوم من ..اه ايا يكن فلنسرع وحسب

دان :اغلقي فمك ايتها المرأة المكروهة ..لست مدينا لاحد ولا حتى باي شيء !

ايزين:كفى ..انتما تتصرفان كالاطفال ..اصعدا للسيارة ..نحن نحتاج لاكثر من 3 ساعات لكي نجتاز الصحراء !( عندها يجلس ايزين في مكان السائق ودان بجنبه وتجلس نيون في صندوق السيارة الخلفي المفتوح )

نيون (تنظر بعمق للصحراء وتتذكر ) :ابي انظر للازهار كم هي جميلة انها لاتحتاج للكثير لكي تنمو بعض الماء وحسب ؟؟؟اليست جميلة !!..اجل لكن حتى مع ذلك يا ابي منذ ذلك اليوم الازهار لم تعد تتفتح كما في السابق ..البشر لم يعودوا يهتمون بهاالاراضي بعد ذلك اليوم قد غدت قفارا..انهم وحسب يدهسون الازهار من دون انتباه !اتساءل ما الذي اصبحنا عليه !(مع نفسها)

(عندها) ..دان :ايتها المراة المكروهة الا تريدين بعض الماء ؟؟الجو حار !(تنظر اليه نيون ببرود ولاتجيب )..انظر اليها ايزين انها تتجاهلني!

ايزين :هذا بسبب اسلوبك !نيون تفضلي بعض الماء

نيون :شكرا لك ..هذا لطف منك !!

ايزين :أرأيت ..؟؟؟

دان :ستبدأ بالتبجح الان لان نيون قالت لك شكرا !
نيون :اتساءل ..هل كنت على خطا عندما واقفت على المهمة ..هل كنت انانية بوضع تلك الخطة

(بعد ذلك )..ايزين :هاقد وصلنا ...مبنى جميل ..من المؤسف اننا سندمره !

نيون :اريد ان اخبركم ان سبب ارسالنا في هذه المهمة لا يتعدى كوننا تضحيات لمعرفة قوة العدو انا اسفة ...هذا بسببي انا لست بمهمة لتلك الدرجة وانتما تتعرضان لهذا ...

دان :اخرسي ..كلنا مهمون ! ولا يحق لا احد ان يصنف حيواتنا ولاان يتحكم بمشاعرنا !

نيون :انا لم اعد مفيدة منذ اليوم الذي اذيت فيه ..كاترين !انا تخليت عن فرد من افراد فريقي ..والاسوء اني تخليت عن صديقتي !

دان :اغلقي فمك ..اخرسي ..هي كانت مريضة ..ولقد خرج جسمها عن السيطرة وخضعت خلاياها للمركب ..وانا واثق من انها سعيدة الان لانك منعتها من ان تكون الة ..ومن ان تفقد مشاعرها ..نيون لو خرجت في يوم من الايام عن السيطرة ادخليني في الغيبوبة كما فعلت مع كاترين ..انا ..انا لا اريد ان انسى احدا ..ولا اريد ان افقد ذكرياتي ..والاهم انا لا اريد ان اخسر مشاعري ....نيون حتى نحن سنخضع للمركب يوما ما..كلنا مصابون به ..ولكني لا اريد ذلك !وانت الوحيدة التي تستطيع مساعدتنا ..نيون هل فهمتي !!؟؟؟

نيون :لقد فهمت ..ايها الرجل المكروه (تبتسم )

ايزين :جيد هيا اذن لندخل ..هل هذا فعلا هو المركز ؟؟؟
نيون:هذا ماتقوله تحرياتنا ..من هنا قد بدا كل شيء ..وهنا ايضا سينتهي كل شيء

(فجأة يرن جرس الانذار بصوت مرعب ) :اختراق ..بصمة وراثية غير مصرح بها ..اختراق

دان :لقد تم اكتشافنا ..هيا اجروا باقصى ما يمكن

نيون :فلنسرع نحو الطابق السفلي ..(فجاة يبدا الناس الذين في البناية بالتحرك بشكل منتظم )

ايزين :انهم لا يحملون السلاح ..ولكن مع ذلك سيهاجمونا ..انهم يتحكم بهم الان(يتوقف ) !!

دان :ماذا تفعل ؟؟لما توقفت ؟؟؟

ايزين :ساعيقهم ..وانتم اكملوا المهمة ..انا الوحيد الذي يستطيع فعل ذلك ..

نيون :لا تتصرف بحماقة نحن لن نترك احدا في الخلف

ايزين :انت من تتصرفين بحماقة ..ثقي بزملائك اكثر ..ان اكون في الخلف يعني ان اسندكم وهذا يسعدني ..انا افعل هذا لاني ايضا مثلك نيون اريد ان ننقذ الجميع ..نيون انا اثق بك ..سنعود جميعا للقاعدة ..اعدك بذلك ..والان هيا اذهبا بسرعة ..دان خذ نيون واذهبا

دان:هيا نيون فلنذهب صدقيني سيكون ايزين بخير ..تعلمين انه يمتلك مقدرة تحملية عالية .. وفي نفس الوقت هو يمتلك قلبا طيبا ..سيمنعه من ايذاء احد ..لذلك سيكون بخير

نيون :اجل ..اتمنى ذلك (تبدا بالصاق اجهزة على الجدران )

دان :ما هذه الاجهزة ؟؟؟
نيون : انها معدلات تحسس فوتوني ..

دان :إشرحي لي ذلك ...عندما نعود للقاعدة (وبعد ان وصلا للقاعة التي في الطابق السفلي )

نيون :لقد وصلنا ..(فجاة يضاء المكان و يظهر رجل اربعيني يجلس على مكتبه ويتكلم بهدوء )

اللورد جاك :لقد تاخرتما ..لقد جعلتماني انتظر اكثر من اللازم !نيون عزيزتي كيف حالك ؟؟

دان :من انت ؟؟؟ (يشير نحوه بمسدسه )

اللورد جاك :يالسخرية القدر فتى الملجا الوحيد يشير نحوي بمسدس !

دان :اللعنة كيف تعرف كل هذه الاشياء ؟؟

اللورد جاك :ماهذه الحماقة هل تعتقدان اننا لا نعرف ماضيكما ..او لم نتوقع قدومكما!

نيون :حسنا بقاءك هنا ساعتبره انتحارا!

اللورد جاك :كيف انت نيون ؟؟ عمك قد اشتاق لك !
نيون : الاخ غير الشقيق لابي ..المجرم المخطط لكل هذا ..انا لم ارغب برؤيتك بقدر ما رغبت بانهاء لعبتك القذرة هذه

اللورد جاك:نيون ياعزيزتي انت تظلمينني لست الوحيد الذي يلعب هذه اللعبة ..نحن كثر صدقيني!

دان :اخبرني من المخطط لكل هذا ؟؟

اللورد جاك:ما رايك بان اخبرك باشياء اهم !؟؟انت عصبي كوالدك ! ياالهي كم هذا مزعج

دان :لا اصدق انك تعرف ابي !!!!غير صحيح لا لا ..

اللوردجاك :مع الاسف توفي والدك ..لكن انا اعرف امك ..انها عالمة لدينا

دان :لا غير صحيح ..لا اصدقك ..مستحيل

اللورد جاك:سيلينا ..اليس هذا اسم المراة التي جلبتك للميتم ..؟؟تعال معي وستلتقي بوالدتك !

دان :امي ..اجل لقد اخبروني بان اسم المراة التي احضرتني كان سيلينا !ساتي معك (تنهار يده التي تحمل السلاح )خذني الى امي ارجوك (يتقدم ويتجه نحوه )

اللوردجاك :نيون لقد انتهت هذه اللعبة قبل ان تبدا (يشيرلقناصه المختبىء بالاطلاق عليها عندها )
دان :نيون ابتعدي (يدفعها بقوة ويصاب هو بالعيار بدلا منها )

نيون :لا دان (ترفع مسدسها وتطلق النار على القناص ) دان دان هل انت بخير ؟؟

اخرسي ..ايتها المك.. (يتوقف ولا يكمل الكلمة)....انه مجرد عيار ناري اصاب كتفي وحسب

اللورد جاك: ايها المغفل ..لقد فوتت فرصتك !ولقد انتهى امرك

نيون :اجل لقد انتهى الامر عمي !لربما قدومنا كان مجازفةولكن نحن نعرف ماعلينا فعله..لقد توصلت وبعد سنوات من الدراسة والتحليل للاجابة k2duمركب غير مستقر بسبب احتوائه على اليورانيوم ويمكن ان يتعرض للاختزال عن طريق الدتريوم ولذلك تمت اضافة عنصر البوتاسيم لاجل المحافظة على الهيكل البنائي للمركب من الانحلال ولكن الامر ليس بكافي المركب لازال غير مستقر في الخلايا ولذلك لجاتم الى استدامته عن طريق تعريض الذين استنشقوه لموجات ذات ترددات معينة ومن دون تلك الموجات تقل كفاءة المركب الموجات التي تنبعث من هنا لتغطي مدينة نيو يورك والمدن المحيطة بها غير قابلة للايقاف الا عن طريق نوع واحد من الطاقة !اللورد جاك :مستحيل !لايمكن تعطيل الموجات الذبذبية الا بالطاقة الفوتونية ..!
نيون :اجل ..انت تعلم نحن من قد اصبنا بالزكام الربيعي في ذلك اليوم ولم تتشبع اجسامنا بالمركب بشكل كامل امتلكنا بسبب تفاعل المركب مع عواملنا الريسية بعض المقدرات امتلك ايزين قدرة على التحمل ودان امتلك قدرة بصرية قوية تمكنه حتى من رؤية العيارات النارية وانا ايضا امتلك مقدرة ما !لقد امتلكت قدرة على التحكم بالطاقة الفوتونية والان لقد زرعت معدلات التحسس الفوتوني التي سوف تضخم الطاقة التي سابعثها وبذلك انا لن ابطل موجاتكم الذبذبية وحسب بل سادمر صحونكم الالكترونية التي تبعث بالموجات ..لقد انتهت اللعبة بالفعل !

اللورد جاك :سنبعث بموجات اخرى ..وسنتحكم بكم مرة اخرى

نيون :سياخذ الامر منكم الكثيروالى ذلك الوقت سنكون قد وجدنا حلا للمركب ..سابدا آآآآآآآ(تبدا هالات مخيفة من الطاقة بالانبعاث من نيون )

اللورد جاك :سينفجر جسدك ولن يتحمل وهذا المكان ايضا سينهار..ساغادر (يحمل بعض الاوراق)

دان:لن تذهب الى اي مكان (بصعوبة يوجه المسدس نحو اللورد ويحاول الاطلاق عليه لكنه لاينجح في اصابته )(عندها يترك اللورد كل الابحاث التي في يده ويفر هاربا بنفسه )اللعنةنيون يالك من مراة مغفلة وم..(يغمض عينيه وهو يراها تطلق كل مالديها من الطاقة ولكنه لايستطيع فعل اي شيء ) (بعد ذلك يستيقظ دان )
ايزين :صباح الخير لقد اسيقظت ..

دان :ماجرى ؟؟؟اين نيون ؟؟(عندها تستيقظ نيون )

ايزين :كما وعدتكما سنخرج سويا من هنا ..بعد ان ابطلتما تاثير الموجات عاد الجميع لطبيعته واضطررت للحملكما للخارج وعثرت على بعض الاوراق التي قد تفيدنا لكن المبنى قد تهدم بعضه

نيون : لاباس ..حتى لو دهست الازهار هي ستستمر بالنمو ..نحن مثل الازهار سنستمر بالقتال حتى لو هرب اللورد جاك نحن سنستمر بتعقبه ..الشيء الذي يجعلني استمر بالقتال هو اني اكره ان يتحكم بمشاعر الناس ..تجريد الانسان من مشاعره تجريد له من انسانيه ولذلك ساقاتل دوما والى الابد سادافع عن ما اعتقده مهما ! سأدافع عن مشاعر الناس وانسانياتهم هذه ليست النهاية ..انها البداية وحسب ..البداية وحسب !!


يتبع ارجو عدم الرد ...

ياسمين اسماعيل
30-04-2017, 10:58
هدوء الملاك ~ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=509937)


1....2....3 سيدي قد حان عصر الخضوع
1....2....3 كُل التقديس والانصياع لك
1....2....3 كل التمجيد لصاحب نيويورك المبجل
~

ظلامٌ دامس ، وصَوت قطرات من الصنبور تتساقط لتخفف حدة السكون ، كان لهاثه غير مسموع لأي كائن سواه ، يسمعه في ذهنه لكنه غير قادر على إصدار أي صوت ، أنهكه اليَوم الذي لم يكد ينتهي وتِلك الدوامة التي لن يخرج مِنها إلا والأمور انقلبت رأسّا على عقب ، أغمض عينيه بقوة مُحاولا الاسترخَاء وتصفية ذهنه ، لَكن أحداث اليَوم انجرفت بَلا رحمة في مُخيلته ، منذُ بدايته ، حين سَمِع ذلك الصَوت المَشؤوم في الساعة التَاسعة صَباحًا.
قَاصدا مكتبه الذي يقع نهاية الممر ، سمع صوتَا غير مألوف في مَكتب السيد راوند يتحدث بنبرة مريبة عن شَيء لم يَفهم كنه لكن لوهلة سرت قشعريرة في جسده ، تجاهل ذلك الشعور العابر مُكملا طَريقه ، لولا أن صوت راوند أوقفه حين قال له بصوت يشع بالحماس : صباح الخير يا جورج ، أعرفك على أحد مستجدي علماء الكيمياء لدينا يارو ، لقد تخرج وحصل على شهادة الدكتوراة مؤخرا .
ابتسم له يارو بمجاملة وعينيه تفضح الريبة التي يحملها بداخله وتصافحا بفتور.
تحدث راوند محاولا تخفيف الجو المشحون الذي لاحظه : أطلعني على آخر الأخبار يا جورج ؟ هل تفقدت ما اخبرتك عنه ؟
تنهد جورج مُتذكرا الأنباء الغير سارة التي عليه ذكرها وقال : يبدو إننا يجب أن نتريث قليلا قبل عقد الصفقة يا سيدي لنحاول تهدئة الأوضاع قبل أن ينقلب الأمر ضدنا ، أحوال نيويورك لا تبدوا مستقرة للآن ، لم يتم إلقاء القبض على المُجرم المتسلسل ، كما إن السرقات تتزايد بشكل ملحوظ فاجأ شركات التأمين، الناس فوضوين بشكل لا يُصدق ، لا أفهم ما بَالهم لا يتركون الأمور تمشي بسلاسة.
أوما له راوند بالإيجاب بصبر ، ثم قال باطمئنان مُبالغ : لا عليك ، ولهذا أحضرت معي يارو فهو من سيقدم لنا حلا لم نكن نحلم فيه من قبل !
ابتسم يارو بغرور بالغ وهو يقول : أعدك يا سيدي إني لن أٌخيب ظنك.
سأل جورج باستخفاف : وما هو حلك ؟
اجابه يارو بثقة : تعالا معي لأشرح لكم ذلك بشكل أوضح.
واتجه الثلاثة نحو معمل يارو ، الذي يبدو وكأنه تم تخصيصه له في مكان سري داخل المبنى منذ فترة طويلة ، هذا ما استنتجه جورج من الفوضى العارمة في المكان ، وكثرة الأدوات.
رغم الفوضى الرهيبة في المكان كان هُناك رف بارز يحتوي على عدة انابيب، كُتب عليها بالترتيب اسماء مواد كيميائية k2du مصفوفة بعناية وبترتيب : بوتاسيوم ، دوتيريوم ، يورانيم وعلبة كبيرة غير شفافة كُتِب عليها
بدا إنه الرف الوحيد الذي يتم الاعتناء به ! ، تقدم يارو مجيبًا حيرة جورج وهو يفتح بابًا سريا خلف إحدى الرفوف لتظهر غرفة أخرى فوضوية ، لكنها تحتوي نوعًا آخر من الفوضى لم يكن ليتخيله ، اتسعت حدقتا عينيه محاولة تكذيب ما يراه ، لم تستطع رجلاه على أن تبقيا صامدين بالوقوف وجلس يحدق وهو على الأرض محاولا استيعاب ما يراه ، مُحاولا تكذيب نظرات الرضى المرسومة في ملامح رئيسه ، لكن الواقع لم يتزحزح فلا مفر ولا هروب.
كان هناك زجاج عازل في إحدى زواياه بداخله أكوام بشرية بأجساد مترهلة ، تمشي بتثاقل مريب وعيون سارحة تتحرك بلا حول ولا قوة ، وكأنها دمى بشرية تنصاع لصانعها بلا أيه مشاعر ولا أحاسيس ، المكان مُشبع بغاز يفوح من خلال آلات عُلقت في الزوايا ، أتُراها كانت السبب ؟ وكان الحل هو تحويل نيويورك من عصر التطور لعصر الانصياع والإذعان الذي يراه ، عصر سيبتلع جمال الطبيعة البشرية بالاختلاف والانجراف نحو كل جديد.
-ما بك يا سيد جورج ؟ جاءه صوت يارو أخذ يدور في رأسه وبدا مستفزا بشكل لا يُطاق ، بلع ريقه وظل صامتا لا يُقوى على الكلام ، كان في محل ضعف بلا مؤيد ولا دعم ، كأن أسوأ كوابيسه تجسدت في واقعه.
- يبدو أن فكرتي لم تعجبك يا سيد ، إنها حل لا مثيل له فقط تأمل سهولة الحياة لو طبقناه !
تشكلت رغبة عارمة في دواخله كي يستأصل حباله الصوتية بنبراتها المزعجة ، كان غضبه يشتعل شيئا فشيئا وهو على وشك الانفجار والانقضاض على المدعو راوند وخنقه بأقوى ما عنده.
-إن جورج حكيم يا راوند وسيساعدنا فهو مخلص لي ويعرف مصلحة نيويورك فلا تقلق ، إنه فقط يحاول ترتيب أفكاره لا هو مفتاح التقدم نحو مستقبل أفضل k2duتزعجه ، لنذهب إلى اللجنة احتاج أن اجتمع بهم وأخبرهم بمشروعنا سيكون
سيستنشقه الجميع لتُلغى كل أحاسيس الفكر والمنطق في أذهانهم ويتسلل المركب إلى كل انحناءة في المخ والجهاز العصبي كافة مٌسيطرا على أجزاءه ويصبحون خاضعين لي أنا راوند فقط لا غير !
و كل آماله التي كانت تناضل للعيش قضت نحبها بعد كلمات سيده ، أغلق كل أبواب الهروب في وجهه ، لطالما احتقر ذلك الجُبن والضعف المتغلغل في أعماقه ولو لم يبدُ ظاهرا لأي أحد ، انصياعه التام لراوند وخوفه من معارضته لأي قرار ، هو وتلك اللجنة المزعومة التي ترى راوند هو الملاك الحارس والبطل المنقذ لنيويورك ، مدينته البائسة المغلفة بالسمعة الحسنة بمبانيها الشاهقة و أعمالها التي لا تنتهي ستسقط بالحضيض من عصر التطور لعصر الضعف والانحلال ، هز رأسه بعنف وهو يطرد خيالاته المُرعبة من دماغه ، كان كلٌ من سيده وذلك العالم المجنون قد تحركا و جلسا يُناقشان الخطوات القادمة بكل جدية ، حدق في ذلك المركب ومكوناته بكل كره وحقد وفي صاحبها وود لو أن يقتلع عينه ويشعلها بالقداحة المرمية بإهمال في إحدى الطاولات ، اتسعت عيناه وبدا أن فكرة ما لمعت في ذهنه لوهلة ، يود حرق المعمل بكل مافيه ، تلك الأكوام البشرية لم يعد لها أي فائدة وسيده و ذلك العالم لا يملكون سوى مشروع يسعى لتدمير نيويورك ، ارتسمت على شفتيه ابتسامة مجنونة وأخذ يتحرك ببطء مُحاولا عدم لفت انتباههم ليمسك بالقداحة ، ما إن لامست يداه حتى انزلقت وسقطت أرضًا محدثة صوتًا قويا لفت انتباه الأثنين ، بلع ريقه والتقطتها أمام ناظريهما و ، تقدم له يارو وأنزل له رأسه يسأله بابتسامة خبث: مالذي تحاول فعله بهǿ
ظل جورج صامتا لثواني قبل أن يصرخ في وجهه قائلا: لا شأن لك أنت وهو.
نهض وهو يجري بأسرع ما عنده نحو باب المعمل وبيده القداحة ، يود حرق المعمل وإقفال الباب عليهما بكل ما يحملانه من بؤس لنيويورك ، ما إن وصل عن الباب حتى شعر بيد تجره من ملابسه وتسقطه أرضًا ، ولكمة أخرى في وجهه جعلت أنفه ينزف.
ـ تحاول خيانتي يا جورج ؟ قالها سيده وهو يتكلم ببرود وينظر له بنظرات جامدة خالية من أي مشاعر ، أمسك به من خصلات شعره النحاسية وجر رأسه نحو صنبور الماي الموجود في الاسفل ، أغرق وجهه بالمياه والآخر يحاول مقاومته لكن قواه قد خارت تماما وبدأ يشعر بالاختناق من الماء الذي يدخل في فمه وأنفه وكلمات سيده تدور في رأسه : من يحاول خيانتي يا جورج فسوف تٌكتب له التعاسة مدى الحياة تذكر هذا جيدًا يا عزيزي.
أغرفه بالمياه وهو يهز رأسه إلى أن خارت قوى جورج و رماه على الأرض مغمى عليه ، نظر له هو و يارو ببرود ثم اتجها خارج الغرفة واقفلا عليه الباب ليتأكدا من عجزه عن فعل أي شيء ، بدون أي قداحة ومحبوسا في المعمل.
انتهى سيل الذكريات المشؤوم من ذهنه وقد جعل اليأس يتسلل له أكثر فأكثر ، أخذ يعطس مرارا وتكرارا وشعر أن الزكام قد نال منه ، حاول النهوض وهو ينظر للنافذة ليحاول التعرف على الوقت الآن ، كم ساعة ظل هنا يا ترى ؟ بدا أن الليل قد حل و أنه نام طوال اليوم ، تحرك متجها نحو المركب المشؤوم ونظر له بكل ألم ، لا مفر ، شعر باليأس يقتله وأراد إنهاء كل هذا ، فتح المركب ليستنشقه ويصبح كائنا آخر لا يشعر بشيء لعله يرتاح من حياته التعيسة ، ولكن لم يحدث شيء.
استنشقه مرة ... مرتين ... ثلاثة ولا فائدة ، لوهلة ظل حائراً قبل أن تلمع في رأسه فكرة أيقظت الأمل في داخله ، كل المصابين بالزكام لن ينال منهم المُركب ، وسينقذ معهم نيويورك ~!
سمع أصوات خطوات قادمة نحو المعمل ، اتسعت عيناه وأغلق المركب بسرعة وأتجه لموقعه الأصلي ، مُتظاهرا بأنه لم يستيقظ بعد ، وهو يتنصت لما يقوله الاثنان.
ـ يبدو أن الأحمق لم يستيقظ بعد ، لنبدأ بخطتنا الآن ف الأغلب الآن يحتفلون برأس السنة ويمشون في الشوارع ، هذا هو الوقت المثالي
سرت القشعريرة في جسد جورج وهو يتخيل ما سيحدث ومحاولا عدم إصدار أي حركة ، خرج الإثنان بعد أن أخذا كل المعدات المطلوبة ، انتظر إلى أن سار كلاهما مسافة معقولة ثم نهض وهو يتبعهما ماشيا على أطراف أصابعه ، وصلا إلى الشارع الرئيسي وما زال في مأمن فلم يلتفت أيٌ منهما ليراه واقفا ورائهم مُباشرة. كانا يحملان جهازا ضخمًا ويتجهان نحو أحد الفنادق ، سار خلفهم وهو يحرص على أن يجعل بينه وبينهم مسافة معقولة ، وصلا للمصعد فلم يعد بمقدروه تتبعهما أكثر ، و اكتشف من خلال تتبعه للأرقام أنهما متجهين للطابق السادس ، وقرر الجري بأسرع ما عند بالدرج بكل يأس رغم معرفته بأنه سيصل متأخرا خصوصا مع إنهاكه ، ما إن وصل حتى وجد الاثنان من بعيد منهمكان في تركيب الجهاز وتهيئته كي يضخ الغاز في أنحاء المدينة كلها ، كان يلهث من التعب ويحاول التقاط انفاسه ، ووجدهما يدخلان أحد الغرف.
"أوغاد" قالها في نفسه وهو يجري بأسرع ما عنده نحوهما قبل أن يغقلا الباب وأمسكه وهو ينظر لهما بكل حقد ، اتسعت عيناهما من الدهشة وهما ينظران إليه وسرعان من ابتسم يارو بخبث : كنت تتبعنا أيها الخبيث ، لا يمكنك فعل أي شي يا عزيزي فلم تبقى سوى دقائق معدودة ، وتصبح نيويورك لعبة في أيدينا ، قالها وهو يتجه نحو الشُرفة مع راوند الذي كان يحمل الجهاز مستعدا لإطلاقه ، لكن جورج كان ينظر بحقد وغل نحو يارو ووأمسك بكتفه بكل عنف محاولا إسقاطه من الشرفة وهو يقول : أنت شر يجب أن يتخلص منك العالم أيها الوغد !
ـ أحمق ، مالذي تفعله ؟! ، قالها يارو محاولا إبعاد جورج المندفع بشدة لكنه فقد توازنه ساقطا من الشرفة ، وبنفس اللحظة ، سُمع صوت دوي عالي يصم الآذان ، ألتفت جورج لسيده بيأس ، لقد تم إطلاق الغاز في كل مكان وسيتحول الكل لدمى يحركها راوند الذي ابتسم ببرود ناظرًا لمساعده الذي بات غريمه الآن ، وقال له : لا مأمن لك الليلة يا جورج.
شعر جورج بأن قواه قد خارت فجأة وشعر بالضعف ، وتمنى لو أنه لم يُصب بالزكام وارتاح من هذا العناء ، كانت يداه ترجف دون إرادته ، وانطلق خارجا من الغرفة متجها للشارع ، كان المنظر مهيبا وبدا أن راوند يلعب بهم وكانوا يرددون جمل التقديس له ، سوى القليل من الأشخاص المذعورين يتلفتون محاولين استيعات ما يحصل ، خاطبهم جورج وهو يصرخ : أنقذوا نيويورك ! أنقذوها نحن هنا الناجون قد فقد كل الأشخاص السيطرة على أنفسهم !!
ألتفت له أولئك الناجون بالأمل ناظرين إلى منقذهم فهم لا يملكون سوى أن يصدقوه وسط هذا الجنون ، لكن سرعان ما تحول الأمل لذعر وهم ينظرون إلى ما كان خلفه ، قال لهم وهم يلتقط أنفاسه : ما بكم ؟ لوهلة كنت تملكون العزيمة ، ما بكم مذعورين ؟
دون أن يتحدث أحدهم عرف جورج الجواب وهو يشعر بأيدي غليظة تمسك يديه ورجليه ، وآخرون متجهون نحو أولئك الذين لم يتأثروا بالغاز بسبب الزكام ، كانت أعينهم لا ترمش كالدمى يحملونهم وقوة أجسادهم لا يمكن مقاومتها رغم محاولات الناجين ، كان راوند ينظر لهم بسرور ، سيحتجزهم في أقذر السجون إلى أن يلقو حتفهم أو يتعافوا من الزكام فيجبرهم على استنشاق الغاز. كان ينظر بكل إعجاب للمدينة التي أصبحت بين يديه ، غير آبه للعالم الكيميائي الذي بدا أنه يحتضر ، فقد أمر أشخاص آخرين بقتله ، ليحظى بحكم نيويورك لوحده ، لقد تحطمت الثقة تماما في قلبه لأي شخص بعدما خانه جورج ، الشخص الذي بنا معه المجد طوال السنين ، لكنه لم يعد يتألم من خيانته ، كانت لذة الكلمات التي تخرج من أفواه الناس تنسيه مرارة الخيانة.

1....2....3 سيدي قد حان عصر الخضوع
1....2....3 كُل التقديس والانصياع لك
1....2....3 كل التمجيد لصاحب نيويورك المبجل


يتبع ارجو عدم الرد ...

ياسمين اسماعيل
30-04-2017, 14:54
â™ڑل¹¦İłل¹؟ėل¹› Ēмل¹—ل¹›ėل¹£ل¹£ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=772350)

أرهِقت الشمس الذهبية لتغرب من عرش السماء المنفرجة خافية معها انبلاج ضوئها المشرق الدافئ لينهض القمر الفضي بضوئه المنير على مدينة الأحلام و التجارة والفن والمال والأعمال والأزياء والعلوم والتكنولوجيا والترفيه , نهم إنها المدينة التي لاتنام .. نيويورك !
رياح هبت على استحياء كادت ان تحرك اوراق الشجر الضخمة التي حوت المساحة الشاسعة الضامة بداخلها ذلك الصرح العتيق الذي آبى ضوء القمر بالانبلاج عليه ورفضه بالتكرم على كتلته الكبيرة بقليل من النور , بداخله وبإحدى زواياه قبع عدة أشخاص لا يتشابهون بهيئة ولا يتقاربون بفكرة ولا يتفقون على تسوية !!
مجرد عدة أشخاص بمعاطف باهضه الثمن غلّفت وجس أجسادهم الطامعة ومناديل وياقات منمّقة حوت شرايين دمائهم الرجسة , خصلاتهم مسرّحة بكل إتقان , كانوا خمسة فقط , خمسة أشخاص ذوات المناصب العليا في هذه المدينة , بلا مرافق أو خادم يعكّر صوف اجتماعهم والذي كان أولى أولوياته فكرة دنيسة جشعة قذرة لاحس ولا قرب لها للعدالة التي من المفترض ان يقوموا بدعمها وتمثيلها بأحسن صورة!
لكنهم هنا اليوم اجتمعوا يتناقلون ببصر أعينهم وهم قد فقدو بصيرة القلب , يدّعون الشجاعة وهم ضعيفو العقل, مناصبهم بأعلى الدرجات وإنسانيتهم وصلت لأسفل درك قد يصل إليه أي مخلوق !
... هه ! " K2DU "
بنبرته الرخيمة قطع سلاسل الصمت الغليظة التي ألقت مطرقة حكمها بالمكان , بيديه الشاحمة التي كساها الشعر وحوت أنامله الخمس خواتم كانت الفضة عنصرها والذهب رذاذ لمعانها , كان هذا " جيمس " أحد الناس الذي غرق حس العدالة فيه بظلام قلبه ليحتضر ويموت ضميره الإنساني معه !
"باستخدام هذا المركب سنسيطر نحن على المدينة بيد من حديد !! "
بكل نبرة خباثة ودناءة وجدت على هذه الدنيا تحدث بها "ليون" وهو يمسح على خصلات شعره ذو الصبغة الرمادية التي لم تدل لا على وقار أو رصانة أو فطنة أو حتى اتزان !! لم تدل سوى على كبر سنه فقط وازدياد جهله !
"إفقاد الشعب الإحساس والإرادة ليجعلهم مجرد آلات تطيع الحكومة ليس بالأمر السهل ! "
بكل حصافة وفطنة تحدث " إليوت " واضعا أنامله تحت ذقنه متفكّرا وبنظره البعيد الذي لم يشاركه فيه احد من رفاقه
"لكن إن قمنا بنشر هذا المركب بالهواء الطلق نحن سنكون بخطر الإصابة به !! "
بضعف وارتعاد تلجلج صوت " سميث " الانهزامي بالأرجاء ليثير غيض الأربعة أمامه والذي بمجرد سماعه حتى ضرب " جورج " الطاولة بيده الغليظة ومقلتيه الكهرمانية تلمع برهابة
"كن باسلا سميث , نحن نفعل هذا من أجل بلدنا وسلامه ! "
بالتأكيد .. من أجل إشباع رغباتهم المريضه بالسيطرة وملئ وعاء أحلامهم المرصع بجواهر العظمة !
نهض المتحدث الأخير وهو يعدل ياقته قميص المخمل القرمزي الذي تناسب مع لون مقلتيه الكهرمانية بشكل عجيب !
"كل هذا من أجل البلد الذي نعيش عليه , والذي نتنفس من هوائه , ونتجول به ذهابا وإيابا ونسكنه فرحا وحزنا , ابتسم ولتفعلها بكل فخر واعتزاز "
بل بكل بجاحه ووضاعة وامتهان.. هذا ما كانت الجدران و الجمادات الصلبة ما ستقوله لو لديها القدرة للتحدث حتى ! !
"حان وقت التصويت على استخدام العقار ايها السادة , من هو موافق فليرفع يده ! "
بخباثة النبرة تحدث ليون ليتبعه بتصويته كل من جيمس وإليوت وجورج ليتبعهم سميث رافعا يداه بكل تردد وضعف بداخله ! وأثناء انشغالهم بأحاديثهم الخبيثة الملتفة على أساس العدالة والسلام وأحلامهم بالعظمة لم يعي أحد عن الأعين الدامسة التي تراقبهم ولا عن الأذن المسترقة لأحاديثهم والأعين الفضيّة برقت بغضب وحقد وكراهية واستحقار والذي أخذ يسعل بخفة كادت ان تكشف فعلته ! !

بعد عدة ساعات على سماء نيويورك ببريق نجومها الذي أضاء دُّجْنة ظلام الليل , كان الجميع بسلام كل بعالمه الخاص لا يعلم عن الوقع العظيم الذي سيضرب هذا البلد المسالم , والذي ضربه بالفعل بعد دقائق بفعل مركب تناقلته كل ذرة هواء منتشرة على متن هذا البلد , ليتوقف الجميع عن الحركة لثواني , من كان يعمل توقف عن العمل , من كان يأكل توقف الأكل ! من كان يستذكر توقف عن الاستذكار , من كان يسير توقف عن السير ! نبضت قلوبهم كما كانت تنبض لكن هذا المرة بلا أحاسيس , لا حب ولاكره ولا مودة ولا كراهية ولا غضب ولا حزن , مجرد ناس أشبه بـ دمى !
هذا كان الهدف والمبتغى الذي كان بالنسبة لهم أشبه بصرح عظيم ولكنه أصبح على وشك السقوط و التداعي والانكشاف فليس الكل اصبح دمى .. نعم سيئو الحظ من كانوا مصابين بالزكام انقلب موقفهم ليكونوا أصحاب الحظ العظيم الذي أجارهم من هذا الوباء القذر .. لكن هيهات فمصيرهم محدد بنهاية وعكتهم الصحية هذه !!
كانوا عدة أشخاص بكل حي من أحياء مدينة نيويورك التي لا تنام ! كل منهم وقف بلا أي فكرة عما يحدث جلّ ما تبصره أعينهم بشر ليسوا ببشر , قلوبهم ترفض التصديق وعقولهم تفرض الحقيقة وترسخها أمام أعينهم بمطرقة من حديد
" فيوليت ! ما لذي حلّ بك , هل انتِ بخير ؟! "
باسمها ذو العبق العبيري والشذى الآخاذ لفظه شقيقها الأكبر "فينيس " ذو النبرة الخشنة والقلقة ! لشقيقته الصغرى بوجهها الذي بدى كجماد وبلا أيّ تعابير تذكر ! حركها بعنف وعشوائية عليها تستجيب له ولكن بلا فائدة وأثناء انشغاله بكيان فيوليت انتشر صوت
"الى جموع شعب نيويورك المجيدة , تقدموا نحو مبنى البرلمان الان ! "
بتلقائيه وبدون مقدمات كل إنسان كان واقفا كالجماد تحرك نحو المكان المقصود واصوات اقدامهم وتحركاتهم كان كمقطوعه موحّدة وبرتم واحد
"فيوليت ! "
صرخ فينيس زاجرا على شقيقته التي بدأت بالتحرك على الفور بلا أي تعابير وشتى محاولاته لإيقافها بائت بالفشل الذريع ليبقى واقفا مكان بصدمة بلا حراك والرياح الهادئة تحرك خصلات شعره الظلامية المجعدة والمتمردة بعشوائية و بلا تفكير كاد ان يلحق بها وسط الجموع لولا الكلمات الهادئة التي خرجت بصعوبة وسط سعال صاحبها
"لا فأئده ! لقد استنشقت المركب ولن تستمتع لك ! "
تقابلت أعين فينيس الليلية مع أعين المتحدث الفضية باستنكار
"ما لذي تقصده ؟! "
أعرض المسؤول عن الإجابة ليلاحظ فينيس عدة أشخاص همّوا بالقدوم من خلف ذو العيون الفضيّة ليبدأ الحديث أكبرهم سنا
"اهدأ قليلا , جميعنا كنا مثلك ولكن هذا الشخص وضح لنا ما لذي يحدث ! "
بانفعال وبهمجيه صرخ فينيس
"كيف يمكنني ان اهدأ واختي الوحيدة تتصرف بغرابه كالدمية !! "
كاد ان يكمل الحديث بلا صبر لولا ان شعر بلكمة قوية اردته ارضا ليحول نظره لصاحب الهجوم المفتول العضلات وهو يمسح على شعره الناري المشابه لشخصه
"قلنا لك اهدأ , جميعنا بذات المشكلة ولن نستطيع حلها اذا بقيت بهذه الهمجية بلا تفكير ! "
أثناء هذا الجو المشحون وصل لمسامعهم صوت ناعم ورقيق تغيرت نبرته قليلا بفعل الزكام
"انا ايضا فقدت ابني الصغير ذو الثلاث أعوام , انه مجرد طفل وقاموا بتحويله كشخص كالدمية ! لقد كنت منهاره مثلك تماما ولكن علينا ان نفكر بحل لنقوم بإنقاذ طفلي واختك والجميع ! "
تنهدت "جوانا" براحة لرؤية الأجواء هدأت قليلا وكل من " فينيس" و"جاك" الشخص الذي ضربه لم يبديا العداوة كما قبل قليل ليتحدث اخيرا ذو الأعين الفضية
"انا ادعى اليكسندر , وبعيدا عن المقدمات الطويلة سأخبركم بما حدث , كل هذه الأحداث سببها مركب غريب تم صناعته للتحكم بالعقول البشرية وجعلها كالدمى يتحكم بها , ومن سبب هذا هم خمس اشخاص راغبين بالسيطرة على المدينة بأكملها ولكن لسوء حظهم لم يعو ان للمركب نقطة ضعف وهو ان المصابين بالزكام لن يتأثروا بهذا "
تنهد الثلاثة براحة ليقطع راحة بالهم
"ولكن بمجرد ان تنتهي مدة الوعكة الصحية سنصبح دمى نحن أيضا "
"اذا ما لذي سنفعله ؟! "
بهدوء وجدية تساءل جاك وهو يرى اليكسندر يمسح على شعره الفاحم بتفكير
"ليس لدينا سوى حال واحد وهو تدمير الآلة التي تقوم بنشر المركب في الهواء الطلق ! "
"وأين مقرها ؟! "
نظر مطولا لفينيس المتسائل لينطق اخيرا
"موجود بأعلى طابق بمبنى البرلمان !"
"اذا فقط علينا تحطيمه وستعود اختي لما كانت عليه "
"اجل ! "
"ولكن كيف سنصل لهناك ؟ وجميعنا لا يعلم متى سيتعافى من الزكام ! "
"لابأس هم يعتقدون الجميع تحت السيطرة ولذا علينا ان نتخفى من بين الجموع ونصل لهناك ونتسلل ونحطمه ! "
"وماذا لو لم ننجح ؟"
"لامجال للفشل , ولو فشلنا سنكون مجرد دمى لبقية حياتنا ! "
تنهد الثلاثة بهم من حديثه ليبتسم جاك بحماسة
"اذا علينا أن نسرع ! فانا لا أرغب العيش طوال حياتي بلا رغبات ! "
كشر فينيكس من حديثه
"سأفعلها من اجل اختي فقط "
"سأفعل كل شيء من أجعل ان يعود طفلي طبيعيا "
ابتسم اليسكندر بنشوة
"اذا اتبعوني !! "

سباق مع الوقت , إما حياة طبيعية أو حياة كالدمى , حياة بمشاعر فيّاضة أو حياة فارغة , حياة تعمها ضجة وأنهار من الألوان البهيجة أو حياة تعمها العتمة اللا نهائية , أيهما سينتصر على الأخر الأحلام العازمة على انقاذ أحبائها أم الأحلام المرصعة بجنون العظمة ؟!
أيا كان المنتصر فهو من سيقلب الطاولة لصالحه ويدمر الأخر ليجعله يتداعى للحضيض كما لم يكون له وجود !

تم بحمد الله ...

cute zoba
30-04-2017, 15:48
أهلاً !
كيف الحال ؟ أتمنى أن تكن بخير .
فكرة جميلة ، والقصص جميلة كذلك .
الفكرة غريبة ومميزة ! في الواقع لم أتوقع أن فكرةً غريبة كهذه لو وضعتْ في قصة ستكون مميزة عن أي قصة أخرى !
أهنئكِ يا ياسمين على الإختيار الموفق للفكرة !
ننتقل للقصص ، القصص الثلاثة بذات الفكرة وهي من الشروط وهذا جيد !
ومع هذا لم تكن هنالك أي شخصية كان من المفترض أن تبقى في القصة كجزء من الفكرة وهذا ما جعل الطعم يختلف من كل قصةٍ لـ أخرى .
لم تضعي تصويتاً لهذا أخبركِ بأن عليكِ وضع تصويتٍ في الموضوع .
تصويتي سيذهب لـ القصة الثالثة لـ سلفر ، فـ أسلوبها ووصفها كان واضحاً ، كما إنها وضعتْ بعض الأشياء المنطقية في القصة .
ومع هذا حتى القصتين الأخريتين كانتا جميلتين ، ولكن صوتي لسيذهب لـ قصة سلفر كما أسلفت .
بالتوفيق لكن .

ياسمين اسماعيل
30-04-2017, 18:11
أهلاً !
كيف الحال ؟ أتمنى أن تكن بخير .
فكرة جميلة ، والقصص جميلة كذلك .
الفكرة غريبة ومميزة ! في الواقع لم أتوقع أن فكرةً غريبة كهذه لو وضعتْ في قصة ستكون مميزة عن أي قصة أخرى !
أهنئكِ يا ياسمين على الإختيار الموفق للفكرة !
ننتقل للقصص ، القصص الثلاثة بذات الفكرة وهي من الشروط وهذا جيد !
ومع هذا لم تكن هنالك أي شخصية كان من المفترض أن تبقى في القصة كجزء من الفكرة وهذا ما جعل الطعم يختلف من كل قصةٍ لـ أخرى .
لم تضعي تصويتاً لهذا أخبركِ بأن عليكِ وضع تصويتٍ في الموضوع .
تصويتي سيذهب لـ القصة الثالثة لـ سلفر ، فـ أسلوبها ووصفها كان واضحاً ، كما إنها وضعتْ بعض الأشياء المنطقية في القصة .
ومع هذا حتى القصتين الأخريتين كانتا جميلتين ، ولكن صوتي لسيذهب لـ قصة سلفر كما أسلفت .
بالتوفيق لكن .


شكرا كيوت علي حضورك و رايك :031:

و اشكرك علي رايك بالفكرة سعيدة به حقا ::سعادة::

حسنا لم اعرف انه يجب علي التصويت و يبدو اني ساصوت لهدوء الملاك :سعادة2:

فكان اسلوبها يجسد تخيلي عن الاحداث تماما و كذلك طريقة السرد

cute zoba
30-04-2017, 18:28
^
لم أقصد هذا ^^" ، بل عنيتُ بأن تضعي في أعلى الموضوع تصويتاً حتى يصوت منه القراء ...
ولكن سأتأكد لكِ من هذا أيضاً

Memoяίes
01-05-2017, 21:35
مرحبا

بالمفكرة والكتاب الاعزاء
ارجو ان تكونوا بخير!

بداية الاطار العام للقصة ساقول رأيي بكل صراحة
لقد أخطات المفكرة بهذا الاختيار لعدة اسباب :
اولا: هذه الفكرة برأيي لا تناسب قصة قصيرة
للوصول الى احداث مقنعة وبتسلسل منطقي فهي تحتاج الى اكثر من 3 صفحات! كما هو مشترط.
ثانيا: بما ان القصة هي خيال علمي فهي تحتاج الى معرفة علمية حتى يكون هناك شيء من المنطق والواقعية فيها.
ثالثا: وهو سبب شخصي، ما افضله في القصص القصيرة هو ما يركز على المشاعر او ما يعرض فكرة معينة او رؤية ما للكاتب ... او يمكنني القول ما له هدف ... الفكرة تفتقر للهدف او العبرة. هي اشبه بمسلسلات الانمي
رابعا: حصرت الكتاب بمكان معين للقصة. لو ترك لهم المجال لاختيار المكان لكان افضل فليس الجميع لديه معرفة بنيويورك او غيرها

بمعنى اخر كتابة قصة في مكان ما يتطلب معرفة ولو قليلة بهذا المكان.

لكن:
اجد المفكرة قد جاءت بفكرة غريبة وهو شيء يحسب لها
واظن انها لو كتبت القصة بنفسها لكانت رائعة...
شكرا لك ^_^
واعذريني على كلامي الصريح

ثانيا
الكتاب


القصة الاولى:
القصة عبارة عن حوار مباشر بين الشخصيات وهو شيء سلبي
وجود الوصف لما يحيط بالشخوص مهم جدا حتى وصف الشخصيات نفسها مهم ايضا لانها جزء منها.
لكن اعجبني خيال الكاتبة ... الاحداث جيدة واللغة المستخدمة جيدة.

القصة الثانية:
احببت الوصف كثيرا جدا... القصة برايي جيدة جدا
ولو ان هناك مشكلة فيما يتعلق بالجانب العلمي
فهل يحفظ اليورانيوم في انبوب؟ لا ادري حقا ان كان هذا ممكنا عمليا
فاليورانيوم عنصر مشع وخطير ايضا
لكنني لا الوم الكاتبة كونها اجبرت على ذلك.
لكن الاسلوب جميل ومتقن .

القصة الثالثة:
ايضا اسلوب الكاتبة جميل
الوصف رائع
حتى المفردات المستخدمة قوية ومتينة
تسلسل الاحداث منطقي جدا
اما اكثر ما اعجبني هو تلك النهاية المفتوحة
وربما ذلك بسبب فطنة الكاتبة ان فكرة كهذه لا يمكن احاطتها بقصة قصيرة


اخيرا
سعيدة لتواجدي هنا
شكرا للجميع على امتاعنا بهذه القصص
تمنياتي لكم بالتوفيق


اختكم،،