PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : مولِدُ الشَيطَـان المُتَعطِـش للدِمَـاء



هيكارو تشان
10-03-2017, 18:19
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2216556&stc=1&d=1518457634




http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2184524&d=1489345343


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2183873&d=1489151512


حشد من الناس ثائر ورجال شرطه يحاولون إيقافهم بلا جـدوى، الرعب قد أصبح شبح ذلك
المكان وأخـذ يلعب لعبته الشنيعة، وجـوه قد تكشرت وأخرى امتلأت بملامح الفزع والخوف،
في وهلة من الزمن.. تشتت ذلك الجمع الكبير
ليخرج من بينه طفل صغير بالعاشرة يتقدم بخطوات مرتجفة إلى مكان الحدث ، في حين ذلك..
دفعه شرطي للخلف
"مالذي تفعله أيها الطفل؟ ارحل من هنا، لا يجب أن تُعطلنا عن عملنا"
"أنيو.. أخي أنيو!"
ارتسمت علامات الذهول على وجه الشرطي عندما خرجت تلك الكلمات من فم الصبي فسأله
عن مقصده بتلقائية لكن الطفل استقل تلك اللحظة فهرول إلى ذلك المنزل الكبير الذي كان
هدفه بينما تدافع الناس بقوة وكادو يخرجون عن السيطرة ،تناسى ذلك الشرطي أمر الصبي
فأصبح همه الوحيد هو إيقاف ذلك الحشد الذي يلقي بشتائمه عليهم ويصبون جام غضبهم
على تلك الشرطة، فتح الصبي الباب على مصراعيه وانطلق إلى هـدفه،كان رجال الشرطة
يتوزعون للبحث في أرجاء المنزل ،تسلل إلى الطابق الثاني وتجنب رجال الشرطه الذين كانوا
منغمسين بعملهم، وعندما وصل شعر بشعور غريب فرائحة الدماء ورائحة العفن الكريهه
تملأ المكان والإنارة كانت تنطفئ تارة وتضيء تارة أخرى، جال نظره بالمكان ليبحث عن مكان
الرائحه فلفت نظره جـدار مُلطخ بالدماء وغرفة يظهر منها ضوء خافت، قادته رجلاه إلى ذلك
المكان وهو يتسلل بحذر شديد ،دخل إلى الغرفة و اقترب كثيراً من الجدار فأغمض عينيه
بتحسر لئلا يرى ماكان يخشاه،فتح عينيه من جديد وهـو يدعو من كل قلبه بألا يكـون شيئاً
سيئاً له ،كانت الصاقعه عندما رأى فتى يشبهه ولكن يبدو من مظهره أنه أكبر منه بسنتين
ويداه متشبعتان بلون الدماء القرمزي ،وجثة امرأة أربعينية تقبع بجواره ، وضع يده على فمه
وعيناه تكادان تخرجان من مكانهما ، فخرجت من حبالة الصوتية كلمات منهاره:
"لمـاذا فعلت هذا يا أخي..لماذا قتلت..أمي؟!"
انتبه لوجوده الذي طال قبل أن يتحدث ، فنظر إليه بشفقه وببرود
"لأنها تُلقي علي بشتائمها وتضربني..ألا تستحق الموت يا شون؟"
التقط المطرقة الضخمة من جديد فقام يلوحها بالهواء ويضرب بتلك الجثة المتهالكة
ويكسر رأسها وعظامها ، أسرع إليه شون ليوقفه فانقض على مطرقته محاولاً سحبها
منه فأمسكت يدا أنيو المطرقة بقوة لئلا تُفلت منه ،كان صراخ أخيه ونحيبه يُحدث ضجة
وصدىً بالمكان .. صوت طرق وسحب واصطدام مزعجين ينبأ عن حدوث خطر ما،انتبهت فرقة
من فرق البحث التي كانت تبحث بالطابق الأول إلى تلك الجلبة بالطابق الثاني فـذهبوا
مسرعين للتحقق من الأمر، صعدو الدرج وهم يمسكون في أيديهم مسدسات صغيره تحسباً
للأمر ، تفرق الرجال الستة للبحث بالأرجاء بينما الصوت قد اختفى ولم يُسمع أي شيء فور
صعودهم ، لاحظ رجلان آثار أرجل مُطبعه بالدماء ، ففتح أحدهم اللاسلكي الخاص به
"أيها القائد لقد وجدنا آثار أرجل ويبدو بأنها قد داست على بقعة من الدماء"
قال بصوت غاضب نفد منه الصبر:
"اتبع الآثار ولتجد من يحاول اللعب معنا، لايجب أن نجعله يلعب بالأرجاء..
يجدر بك أن تمسك به سريعاً سنحرُس المنطقة وأنت قم بعملك"
تنفس الأخير الصعداء وعقد حاجبيه العريضان ،وضع اللاسلكي في جيبه فاتّبع
الرجلان الآثار فقادتهما إلى غرفة خافتة الإنارة، وصلت رائحة نتنة وكريهة إلى جيوبهم
الأنفية فوضعو أصابعهم على أنوفهم ، مشيا بخفوت بينما كانا يتأملان أركان الغرفة ،
لمح أحد الرجلان كتابات على أحد الجدران ، اقترب الرجل منه ليرى بوضوح
"المـوت لـكـم"
هذا ماكان مكتوباً على الجدار بالدماء، اهتزت مقلتا عينيه فأنزل عينية ليفحص ماحول الجدار
فوجـد شيئاً يشبه الأعضاء البشرية مقطعه ومهشمة ، صرخ الأخير مرتعباً مما رأى ،اصطدم
بزميله الذي قدم إليه بسرعه وقلبه يكاد ينفجر ،فسقطت نظارته التي كان يرتديها
"ماذا بك؟!.ماذا هناك؟"
لم يجب على سؤاله مطولاً بل تجاهله وهرب ناحية الباب بينما كان يصرخ
"إنه ينظر إلي..اهررب"
نظر إليه مستغرباً من تصرفه فأدار ظهره متجاهلاً له فلطالما كان ذلك الرجل جباناً في
قسمهم،أدار ظهره وحنا ظهره ليلتقط نظارته مرة أخرى، تقدم قليلاً للأمام وأَحكم يده
على مسدسه ، انتبه للعبارات أخيراً
"العالم ليس بحاجة إلى رجال فاسدين أمثالكم"
"فالتتذوقو بشاعة الموت ياملاعين"
بينما كـان مشغولاً بقراءة تلك العبارات المريبة تسلل شيء ما خلفه بسرعه ، فانقض عليه
كالأسـد الغاضب فأدخل السكين إلى عينه اليسرى وأخرجها من مكانها ،صرخ ذلك الرجل
بارتعاب عندما رأى مقلة عينيه وبؤبؤه يتحركان ، لم يُفكر حتـى بأن ينظر خلفه ويهرب بل
كانت صدمته الكبرى هي فقدان عينه ،فكان ذلك فرصةً لقتله بفظاعه ، ترنح جسده وسقط
بعدما تم توجيه طعنة قاتلة قضت عليه فأصبح من عداد الموتى ، عـاد الهدوء إلى تلك الغرفة
كأن لم يحدث شيء هناك ، خرج صوت من جهاز اللاسلكي الخاص بالشرطي الذي كان مفتوحاً
منذ بداية دخوله للغرفة دون أن يلاحظ
"شرطي بارك أأنت بخير.. ماذا بك..أتسمعني؟!"
حـاول جاهداً أن يجد جواباً أو رداً منه لكنه لم يُفلح لم يكن المجيب سوى الهدوء المريب..،
لحظات قليلة وتنتهي المؤامرة..شخص ما كان يرتدي جلجاباً أسوداً كئيباً يتقدم ويمسك
بالجهاز وتعلو محياة ابتسامة خبيثة.. ببادئ الأمر لم يُسمع سـوى صوت ضحكاته الشيطانية
وبالكاد هدأ فأجابه الطرف الآخر
"مـن أنت أيــها الوغد النذل؟! هل فعلتَ شيئاً لرجالي؟!"
عـادت ضحكاته الخبيثة مرة أخرى..
"انتبـه لما تقوله أيها السيد المحترم..عليك أن تراقب تصرفاتك قبل أن يحين دورك"
انسابت قطرة عرق من جبينه فقال بصوت خشن مصطنع
"مـن أنت لكي تهددني أيها الحثالة..سوف أحرص على أن تكون بالسجن"
ابتسم ابتسامة مُتحدية ثم بصق على الأرض ، فقال بنبرة مستهزئة
"سأكـون بانتظارك بكل شوق سيدي العزيز"
ثم أردف قائلاً..
"هذا إن استطعت حقاً إمساكِ"
"انتـ..."
قُطع الاتصال فرمـى اللاسلكي على الأرض ثم سحقه بقدمه ،اختبئت الفرق الثلاثـة المكونة
من ستة رجال خلف جدار تلك الغرفة ينتظرون إشارة من قائدهم بالدخول،انتبه ذلك المجهول
من وجودهم فضحك من عنادهم وبعد لحظات اختفى الصوت كلياً ، أطلق القائد إشارة
بالدخول فتسللت الفرق الثلاث بالدخول وهم يحملون أسلحتهم ويستعدون لإطلاق النار، لـم
يجـد الشرطة الشخص الذي يقبع في دائرة الغموض فكل ما رأوه هالة رمادية تتلاشى ،لحظات
ساكنة..فجأة يقطعها صراخ أحد الرجال المستميت وكأنه فقد السيطرة على نفسه ،فقام يدور
حول المكان ويلقي بشتائمه ويزمجر على الآخرين وكأنه فقد عقله
" أنتم رجال فاسدين لا يهمكم ماهية القانون والعدالة ،كل ما بإمكانكم هو الأكل والنوم وأرواح
الناس تُباد..إذا كنتم لا تنفعون أحد بشيء فالموت أولى بأن يسلب أرواحكم.."
صـوب مسدسـه نحوهم مبتغياً إطلاق الرصاص عليهم، تقدم إليه القائد غير مبالي بتصرفه
واعتلت شفتيه ابتسامة باردة وبلهاء، فقال باستهزاء
"هل هكذا يتصرف الرجال..أيها الطفل؟"
"أصمتت أيها الأخرس"
ركل المسدس بينما الآخر يتحدث بتغطرس ثم وجّه له لكمة جعلته يترنح في وقفته ،
فأمسك ياقة ملابسه وجذبه نحوه
"يجب أن تتعلم آداب الحديث أيها الوقح، سألقنك درساً لن تنساه"
قاطعه صـوت رجل ما قائلاً
"سيدي لاتقتله إنه واحد من رجالك..نحن الشرطة نتخلص من الأشرار لا أن نصبح نحـن الأشرار أيضاً"
"أطبق فمك..هذا ليس من شأنك ،لم أطلب رأيك أيها الأحمق"
قاوم ذلك الرجل بينما كان الأخير يتحدث فركله بقوة مما جعله يسقط على رأسه ، وضع
باطن يده على رأسه بتأوه شديد، اقترب منه ذلك الرجل وقـد تحـول وجهه إلى شكل بشع،
بشرته سوادء كالفحم..بقع منتفخة في وجهه..وصديد أكل أطرافه..ومخالب حادة كالقطط،
بالنظر إليه فقط..سيُصيب المرء الجنون وكأنه ليس بشرياً البتة ، جثا على ركبتيه وأمسك
رقبة قائده، ابتسم بمتعة بينما الأخير كان خائف ويزدري بعضاً من ريقه
"مـاذا!..هـل أنت خائف الآن بعدما كنت تتصنع الشجاعة؟"
"أ..رجوك أرحمني"
نظر إليه بطرف عينيه التي كانت تلتمعان ،تململ من رؤية وجهه المثير للشفقه فأراد أن
يجعله يَخِرّ صَرِيعاً بسرعه ، غرس مخالبه الحـادة بخفة بجسده المفتول، تطايرت قطرات الدماء
على الأرض وتلوث قميصـه باللون القرمزي ، لم يستطع الصراخ أبداً فهو يشعر بأن هناك
عقدة في لسانة تمنعه من الصراخ أو طلب النجدة فكل مافعله هو النظر وكأنه يسمح لذلك
الوحش -الرجل- بسلب حياته بكل بساطه ، سرعان ماصرخ الرجال الآخرون الذين لم يقفو سوى
متفرجين على ماحدث ، فهرولو جميعاً نحـو الباب ليخرجـو للخارج ويتنفسو الصعداء لكن ذلك
الوحش الشيطاني جذبهم إليه كأنهم قطع مسامير بيد مغناطيس ، فقتل جميع الرجال
وقطعهم إرباً ولم يغفر لواحد منهم بالرغم من استغاثاتهم الغير مجدية ، رفع رأسه متفاخراً
وشّق ابتسامته إلى منتصف وجهه فرحاً بانتصاره..
"أليس الموت مريحاً لكم من أن تحشروا انوفكم بما لايعنيكم..ألم أقل أنكم مجرد حثالة..جبناء.."
قهقه بفرح وهو يستمتع بنشوة انتصاره التي لم تدم، تسلل شخص ما خلفه فوضع مرفقه
على عنق الرجل وشده إليه، حاول الرجل إبعاد مرفقه لكنه كـان قوياً جداً فاستسلم للإغماء..
"لقد مثلت الدور بشكل جيد أيها الشرطي..لكن يجب أن تلحق برفاقك"
أمسك رأسه بكلتا يديه فقُطعت شرايينه وانفصل رأسه فتدحرج على الأرض كالكرة وقَبع
بجوار جثث زملاءه المُتدمية ..
دنا منه طفل بالثانية عشر وأمسك بحاشية ملابسه
"هذا أنت يا أنيو؟..لقد كنت طفلاً مطيعاً هذا اليوم يجب أن أكافئك ياصغيري..التضحية قد تكون
مهمة في بعض الأحيان،ألا توافقني بذلك؟"
"بلى ياسيدي"
داعب خصلات الصغير بيده ثم أمسك يده وتلاشى جسدهما الظلام فلم يبقى سوى بريق
عينيه الحمراوين التي امتلأت بمشاعر الحقد والكراهية والتي نبأت عن الشر المستطير
هذا هو الشيطان الذي قد لعب بمهارة بقطع الشطرنج واخترق قوانين اللعبة بدهائه
وأربك الجميع بهدوئه


تمت

هيكارو تشان
10-03-2017, 18:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حال الجميع؟ أتمنى أن تكونو بخير :D
فكرت اليوم بفكرة دموية..شيطانية
فلم أستطع أن أمسك نفسي عن الكتابة
أتمنى أنني وُفقت بالقصه القصيرة
وفي طرح هذه الفكرة..
أرجو لكم الاستمتاع :cool:

لمن قرأ القصة ، أيمكنكم الإجابة ببعض الاسئلة لو لم تمانعو :مرتبك:
1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟

هذه بعض الاسئلة اللي عندي أتمنى أن تجاوبو عليها :D

.

كاين هيل
10-03-2017, 18:29
حجز..

جميل ما خطتيه جعلني افكر بأنني ربما اعود اليك ان فكرت بكتابة قصة عن الجرائم :ضحكة:

1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟

على الارجح قد مات على يدي انيو :موسوس:

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟

ربما قصد تضحية انيو باخيه ؟! او هذا مافهمته على اي حال :لقافة:

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟

تلاعب ذلك الشطان به سواء برشوة او بطرق غيرها :نوم: رغم اني افضل التفكير بانه تحكم به :صمت:

ودمت بخير ...

هيكارو تشان
10-03-2017, 18:46
حجز..
شكراً لمجيئك بدون دعوة :أوو:
أرجو بأن تستمتع :)

~پورنيما~
10-03-2017, 19:02
حجز قصير :p

صمت كاكاشي
10-03-2017, 19:04
قرأت بضعة اسطر
حجز

مجوكـهـ
10-03-2017, 19:04
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالكِ؟ أتمنى أن تكونِ بألف خير

قصة دموية جداً.. جثث وضحايا في كل مكان!


1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
أعتقد أن شون روح تريد الإنتقام!

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
ربما قدم روحه كتضحية.. أو أنه قدم روح أنيو كتضحية ^^

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟
سيطر شون عليه وجعله يقتل قائده

بإنتظار جديدكِ
في أمان الله ورعايته وحفظه

كاروجيتا السيان
10-03-2017, 21:08
حبيت اسلوب الكتابة الغامض


ربما في المستقبل برجع اسرق افكار لروايتي :ضحكة:

وحي القلمِ
10-03-2017, 22:01
قصة جميلة، تملكين خيالًا خصبًا وهو أمر رائع عندما يتحول
إلى أقصوصة.

بعض الملاحظات فقط -وهي وجهة نظر شخصية- لا تقدح في جمال
ما كتب:
ما يلاحظ في القصة (تحديدًا في مستهلها) أن تنقل الأحداث فجائي
جدًا، يتفاجأ القارئ بتقافز الأحداث أمامه دون مقدمات لها، وهو أمر قد يشتت القارئ؛ خصوصًا وأن المستهل هو ما يجذب أو ينفر، وحتى يشعر القارئ بمدى واقعيتها وحتى يدخل القارئ في جو القصة يحتاج وتيرة أقل سرعةً.

تشتت ذلك الجموع الكبير

ذلك الجمع الكبير.
هنا نقف موقف سؤال واستغراب في البداية
ذكرت أن الناس ثائرون، إلا أننا عندما ندخل في العمق
لا نجد جوابًا أو إيضاحًا.
وعندما قال الشرطي:
"
"مالذي تفعله أيها الطفل؟ ارحل من هنا، لا يجب أن تُعطلنا عن عملنا"
"أنيو.. أخي أنيو!" "
يتبادر إلى أذهاننا السؤال ذاته، ألم يكن عمل الشرطة محاولة إيقاف الناس؟ إذن كيف سيعطل الصغير عملهم وهو من صلبه بالفعل؟


"ذلك المنزل الذي كان مقصده"

عندما تشير بذلك فإن ذلك يقتضي أن يكون المكان معلومًا للقارئ
وهذا ما لم يتحقق.

"ففتح الباب على مصراعيه وانطلق إلى هـدفه، توقف لبرهه ليتأمل المكان وكأنه يراه لأول مرة"
ذات الأمر سابق لو وضعت عبارة مثل شعور غريب رواده جعله يتوقف إلخ
ربما كان أفضل.


بقوة كان يزلزل الأرض
كانت.


"انتبه قائد الشرطة إلى تلك الجلبة فأمر مجموعة من الشرطة التحقق من الأمر بالداخل"
في خضم الأحداث قلت أنه فوجئ برجال الشرطة وهنا نجد الشرطة غير عالمة بالأمر؟


""اتبع الآثار ولتجد القاتل..يجب أن تمسك به سريعاً سنحرُس المنطقة وأنت قم بعملك"
أولم يرَ أخاه وقد قتل أمه؟ ومن المفترض أن الشرطة تعلم فكيف تبحث عن
القاتل؟
من هنا أيضًا بدأت الأحداث (بنسبة لي على الأقل) تبدأ في عدم الوضوح؟
والأحداث متضاربة.
الإشارة بمجهول لأكثر من شخص أمر مربك بحق.


"وأَحكم يده على مسدسه ، بالرغم من أنه يعاني من ضعف النظر"
يستحيل أن يعطى مسدس لشرطي ذا بصر ضعيف هذا إن عمل في السلك
أصلًا، فكيف سيصوب نحو الهدف؟


" رجال فالسدين"
فاسدين

هي في النهاية مجرد آراء، أعجبتني حبكة القصة والتي تتضح في النهاية.

بالنسبة للأسئلة:

1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
جمال القصة يكمن في غموض هذه الجزئية، لعله يكمل ما يفعله وفي ذات
البيت!

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
قتله والدته؟

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟
ما حدث له قد ذكر بالفعل في النهاية بشكل مأساوي، أما لماذا
فما فهمته هو أن ذاك "الشيطان" أو الشبح قد سيطر عليه أو شيئًا
من هذا القبيل.

لا حرمنا مزيدًا من هكذا إبداعات.

لحظة ألم تبث..
11-03-2017, 08:19
السلام عليكم كيف حالكم جميعاً ..
انها قصة رائعة جداً
اعتقد ان انيو قد مات منذ زمن اوشيء من هذا القبيل ..
واصلي

~في أمان الله~

هيكارو تشان
11-03-2017, 09:01
جميل ما خطتيه جعلني افكر بأنني ربما اعود اليك ان فكرت بكتابة قصة عن الجرائم :ضحكة:


1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟

على الارجح قد مات على يدي انيو :موسوس:


2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟

ربما قصد تضحية انيو باخيه ؟! او هذا مافهمته على اي حال :لقافة:


3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟

تلاعب ذلك الشطان به سواء برشوة او بطرق غيرها :نوم:
رغم اني افضل التفكير بانه تحكم به :صمت:


ودمت بخير ...

الحمدلله أنني كنت جيدة بهذا :d أهـلاً وسهلاً بك سأكون بإنتظارك :سعادة2:
أجوبتك صحيحة.. انيو قدم تضحية لذلك الشيطان فقتل أمه وأخيه شون :بكاء:
لم يتلاعب به بل كما قلت فإنه قد تحكم به<<ياله من خبيث :غول:
وأنت بخير :)


حجز قصير :p

شكراً لتلبية الدعوة.. ::سعادة::
بإنتظارك ، أتمنى أن تستمتعي :مكر:<<:ضحكة:



قرأت بضعة اسطر
حجز

بإنتظارك..استمتعي :d


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالكِ؟ أتمنى أن تكونِ بألف خير

قصة دموية جداً.. جثث وضحايا في كل مكان!


1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟


أعتقد أن شون روح تريد الإنتقام!

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟



ربما قدم روحه كتضحية.. أو أنه قدم روح أنيو كتضحية ^^

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟



سيطر شون عليه وجعله يقتل قائده

بإنتظار جديدكِ
في أمان الله ورعايته وحفظه


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أنا بخير والحمدلله وإن شاء الله أنتِ كذلك بخير
الدماء..الضحايا..الجثث هذا كان التصنيف للقصة :صمت:
لقد عكستي الأسماء أنيو هو الذي يريد الإنتقام :لقافة:..وهذا يعني بأن أنيو روح وشون تمكن من رؤية روح أخيه :براءة:
الجواب الثاني: خطأ :موسوس: أنيو قدم روح أمه وأخيه تضحية لذلك الشيطان
الجواب الثالث: ليس شون من سيطر عليه بل هو الشيطان نفسه الذي حادث القائد فهو خلف كل شيء يحدث.. :نوم:
شكراً لقرائتك لقصتي أرجو بأنكِ استمتعتي :)
دمتِ بخير


حبيت اسلوب الكتابة الغامض




ربما في المستقبل برجع اسرق افكار لروايتي

:) أهلاً بك بأي وقت..أرجو بأنك استمتعت



قصة جميلة، تملكين خيالًا خصبًا وهو أمر رائع عندما يتحول
إلى أقصوصة.

بعض الملاحظات فقط -وهي وجهة نظر شخصية- لا تقدح في جمال
ما كتب:
ما يلاحظ في القصة (تحديدًا في مستهلها) أن تنقل الأحداث فجائي
جدًا، يتفاجأ القارئ بتقافز الأحداث أمامه دون مقدمات لها، وهو أمر قد يشتت القارئ؛ خصوصًا وأن المستهل هو ما يجذب أو ينفر، وحتى يشعر القارئ بمدى واقعيتها وحتى يدخل القارئ في جو القصة يحتاج وتيرة أقل سرعةً.

تشتت ذلك الجموع الكبير


ذلك الجمع الكبير.
هنا نقف موقف سؤال واستغراب في البداية
ذكرت أن الناس ثائرون، إلا أننا عندما ندخل في العمق
لا نجد جوابًا أو إيضاحًا.
وعندما قال الشرطي:
"
"مالذي تفعله أيها الطفل؟ ارحل من هنا، لا يجب أن تُعطلنا عن عملنا"
"أنيو.. أخي أنيو!"


"
يتبادر إلى أذهاننا السؤال ذاته، ألم يكن عمل الشرطة محاولة إيقاف الناس؟ إذن كيف سيعطل الصغير عملهم وهو من صلبه بالفعل؟


"ذلك المنزل الذي كان مقصده"


عندما تشير بذلك فإن ذلك يقتضي أن يكون المكان معلومًا للقارئ
وهذا ما لم يتحقق.

"ففتح الباب على مصراعيه وانطلق إلى هـدفه، توقف لبرهه ليتأمل المكان وكأنه يراه لأول مرة"
ذات الأمر سابق لو وضعت عبارة مثل شعور غريب رواده جعله يتوقف إلخ
ربما كان أفضل.


بقوة كان يزلزل الأرض


كانت.


"انتبه قائد الشرطة إلى تلك الجلبة فأمر مجموعة من الشرطة التحقق من الأمر بالداخل"


في خضم الأحداث قلت أنه فوجئ برجال الشرطة وهنا نجد الشرطة غير عالمة بالأمر؟


""اتبع الآثار ولتجد القاتل..يجب أن تمسك به سريعاً سنحرُس المنطقة وأنت قم بعملك"


أولم يرَ أخاه وقد قتل أمه؟ ومن المفترض أن الشرطة تعلم فكيف تبحث عن
القاتل؟
من هنا أيضًا بدأت الأحداث (بنسبة لي على الأقل) تبدأ في عدم الوضوح؟
والأحداث متضاربة.
الإشارة بمجهول لأكثر من شخص أمر مربك بحق.


"وأَحكم يده على مسدسه ، بالرغم من أنه يعاني من ضعف النظر"


يستحيل أن يعطى مسدس لشرطي ذا بصر ضعيف هذا إن عمل في السلك
أصلًا، فكيف سيصوب نحو الهدف؟


" رجال فالسدين"


فاسدين

هي في النهاية مجرد آراء، أعجبتني حبكة القصة والتي تتضح في النهاية.

بالنسبة للأسئلة:

1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
جمال القصة يكمن في غموض هذه الجزئية، لعله يكمل ما يفعله وفي ذات
البيت!

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
قتله والدته؟

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟
ما حدث له قد ذكر بالفعل في النهاية بشكل مأساوي، أما لماذا
فما فهمته هو أن ذاك "الشيطان" أو الشبح قد سيطر عليه أو شيئًا
من هذا القبيل.

لا حرمنا مزيدًا من هكذا إبداعات.

شكراً بحجم السماء على ردك الطويل ::سعادة:: أسعدني وجودك هنا بدون دعوة
الملاحظات التي كتبتها كانت مهمة جداً وقد استفدت منها كثيراً ،سأحاول بالمرة القادمة عدم القفز الفجائي بالأحداث بإذن الله
ملحوظة مهمة لن استغني عنها..جزاك الله خيراً
عدلت بالقصة قليلاً بعدما قرأت ملاحظاتك :)
دمت في حفظ الرحمن :d


السلام عليكم كيف حالكم جميعاً ..
انها قصة رائعة جداً
اعتقد ان انيو قد مات منذ زمن اوشيء من هذا القبيل ..
واصلي

~في أمان الله~

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بخير والحمدلله وأتمنى أن تكونِ كذلك :)
شكراً لك على تلبية الدعوة..أنا شاكرة لك حقاً :أوو:
صحيح كما قلتي أنيو مات منذ زمن بعيد وهذا مجرد روح :)
بالتأكيد سأواصل عزيزتي :d
شكراً لمرورك اللطيف
دمتِ بخير

الفتى الشـرير
11-03-2017, 10:25
لي عودة إن شاء الله
حجز :d

تاج الزعامة
11-03-2017, 10:27
لي عودة و قد اتأخر بسبب ضغوط الدراسة:p

بقلمي اصنع عالمي
11-03-2017, 14:16
حجز للقراءة
وشكرا على الدعوة ^____^

صمت كاكاشي
11-03-2017, 16:49
شكرا على الدعوة هيكارو ^^
قرات القصة هي جميلة اذا تحدث بموضوعية
اما ان تحدثت بشكل خآص فانا لا احب روايات عن الجرآم
اتقبل الجرآئم الاخرى لكن قتل الام ...ذلك مؤلم حقآ
و مع ان ذلك يحدث بالفعل ،
الاسئلة قد اجبتي عنها بالفعل
لكني عندما قرات لم اكن اعرف ان انيو مجرد روح
الاحداث كانت متسارعة قليلا
لب الفكرة اعجبني
اعجبتني فكرة تجسيد الشيطآن و تحكمه في النآس و اظهآر ذلك
اتمنى ان تكتبي نفس الفكرة لكن بعيدآ عن القتل
ايتخدميها في كتآبة قصة وآقعية و كيف يمكن لشيطآن ان يتحكم في النآس
><
مجرد اقترآح
احببت ^.^
بالت فيق في اعمآلك القآدمة

سمفونية الرحيل
11-03-2017, 17:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك عزيزتي ؟؟اتمنى ان تكوني بخير

أول اشكرك على الدعوة الجميله

والأن سأدخل في أحداث القصة
اسلوبك الغامض والمشوق يجذب الكثير لقرائه القصة
وكذلك المقدمة احتوت على الكثير من المفردات المشوقه

خيالك واسع هو شي اساسي في الكتابة

كتبتي عن الجريمه وهذا هو اكثر موضوع يجذب القارئين

اما عنوان القصة مشوق قد وفقتي في اختيارة وكذلك الفكرة

اما عن الاحدات هي متسلسله ولاكن لابد من فواصل بين كل حدث ليعرف القارئ


تابعي تقدمك
وننتظر منك قصة جديدة ولربما روايه
تقبلي مروري
في حفظ الله

Kurapika korota
11-03-2017, 18:36
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااوووو القصة راااائعة خاصة أنها تحوي الدماء اللذيذة يميييي << ههههههه أمزح لا تظني انني شيطان :Samjoon:

سردك للقصة مثير حقاً خاصة البداية و أسلوبك غامض جداً و مشوّق
كما أن عباراتك لائقة و خيالية

أحسنت هيكارو أتمنالك التوفيق ::جيد::

*Christina*
11-03-2017, 22:29
حجززز:em_1f636:

عذب الخيال
12-03-2017, 09:09
قصة رائعة وذات أسلوب غامض
صورة مرعبة جدًا وغامضة للأحداث ونهايتها كان من الصعب التنبؤ بها، الكلمات تصف بدقة جميع المشاهد وكأني أقف في تلك الغرفة ألتفت يمينًا وشمالاً فأرى وأسمع ما يدور فيها.
شكرًا لكِ أختي على ما خطت يداكِ
وجدت صعوبة في فهم بعض الأحداث وربما هذا ما جعلني أبحث بين كلماتها لحل رموزها ومعرفة المجرم، رغم ما يعتريني من خوف ووجل من هذا الشيطان أن يستهدفني تاليًا :e40f:
شعرتُ كما لو أنني في مكان المحقق عن جريمة تتشابك خيوطها وتختلط فيها الأوراق مع ما تسبب فيه القاتل من فوضى عارمة والدماء والأشلاء تغطي المكان.


أتمنى لك المزيد من التقدم وأرجو أن نسعد دائمًا بتميزك وإبداعك


دمت مبدعة

امة القادر
12-03-2017, 16:27
وعليكم السلام ^^
رغم أنني لا أحب القصص الاجرامية، ولكن إليك اجاباتي: :e40a:
1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
لا أدري :e40b:

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
ذكرني بأكيرا من ديث نوت والذي ضحى بنصف البشر من أجل تحقيق العدل قال! :e416:

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟
فهمت أن الطفل ألحقه بالمجموعة وقضى عليه مثلهم!! أو أ، هناك شخص شرير كبير هو الذي قتله وغوى الطفل أيضا!! :e107:
شعرتُ بأن هناك التباس بالفهم أحيانا، فمثلا كثرة استخدام الضمائر جعلني لا أعرف من هو الذي يتكلم، في البداية ظننتُ أن القائد هو الذي قتل الشرطي، فتفاجأت أن العكس هو الصحيح!!
هناك بعض الاخطاء المطبعية.. ولكن لا بأس^^

أرجو أن تكون قصتك التالية عن الخير الناشر للصفاء ^^.. أو على الأقل؛ أقل شراً وإجراما:e405:

في أمان الله

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

~ B O R O L Y ~
13-03-2017, 14:40
ياري ياري
انتظروني الحمدلله اني وصلت بسرعة والا كانت سوف تمتلأ المقاعد
:تدخين: سوف اقرأها واعود للرد رجائاً لا احد يسرق مقعدي :e416:

Miko..
14-03-2017, 10:56
لي عودة للتعليق ...

*تيفاني*
15-03-2017, 00:14
صباح الخيرات :e404:
صباح القصص الدموية ^^"
رغم اني احب القصص البوليسية لكن ليس الدموية جدا ههههه
لكن لقصتك عنوان جذاب و أسلوب مميز تبارك الرحمن :أوو: ~
راقت لي جداا رغم غموضها و خفاياها لكن هيا لنستكشف :e415:

همممم اسئلتك أيتها الانسة الجميلة اذن

لمن قرأ القصة ، أيمكنكم الإجابة ببعض الاسئلة لو لم تمانعو nervous
1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
اعتقد و للأسف بأن أخيه ضحى به ~.~" ، لا احب هذا التضحية :( !

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
يقومون بالتضحية اؤلئك الأشرار لكسب القوى على ما اعتقد :em_1f629:
وكان الضحية ذلك الطفل المسكين و امه :(

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ ولماذا حاول قتله؟
اعتقد بأن الشرطي مسه سوء ما بسبب ذلك الرجل المتوحش الغريب :em_1f610:!

لا ادري كيف تعرف هذا الوحش على ذلك الطفل و قلب حياته وحياة عائلته المسكين :(
لكنه كما اعتقد و من عنوان القصة بأنه تسبب في مولد الشيطان - اعوذ بالله- ذلك الطفل !
او ربما لأن الطفل ولد أساسا كما في أفلام الرعب وبه جينات القتل والوحشية :صمت:!!

يكفي تحليلا و خيالات ههههه ، لقد سعدت بالقصة و أتمنى ان أكون قد شجعتك بردي المتواضع :أوو: ~

دمتي بخير عزيزتي و بانتظار جديدك :e404:

AL EMPRATOOR
15-03-2017, 20:42
جريمة وغموض :e106:
لي عودة باذن الله ...

~پورنيما~
18-03-2017, 07:29
منذ العصر الحجري..
كانت تلك الكلمات منقوشة في إحدى صخور الصحراء..

حجز قصير :p
وانقلنا إلى عصر التكنلوجيا بعد مرورنا على العصر الذهنبي ولم يتنهي هذا القصير بعد :ضحكة:!

يجب ان نتّبع التقاليد في كتابة الردود :نوم:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~
كيف حالك؟ أتمنى ان تكوني بأفضل الأحوال..

بعد المرور على حادث دموي مرعب نأتي للتعقيب :لقافة:
أولاً أسلوبكِ الجميل الذّي تغير مئة وثمانون درجة..
ما شاء الله أرى تطوراً واضحاً في الاسلوب مقارنة بكتاباتكِ السابقة، أصبح وصفكِ أكثر دقّة وجمالاً
وأيضاً المرادفات المستخدمة متنوعة وهذا ما جعل الوصف أروع ::جيد::

ربما سأنوه على سردكِ قليلاً..
الربط بين الأحداث يحتاج دقّة أكبر، فهذا ما أضاعني في القصّة..
وهناك أخطاء نحوية كاستخدامك للضمائر كثيراً.. حتى انني لم افهم لمن تشيرين ><
بعض الأشياء لم أفهمها لكن لا بأس لننتقل للأحداث الدموية *.*

بجديّة ما هذǿ :eek:
صراحة لم أخطأ بإطلاق لقب "الآنسة الدموية" عليك :تعجب:


أمسك رأسه بكلتا يديه فقُطعت شرايينه وانفصل رأسه فتدحرج على الأرض كالكرة وقَبع
بجوار جثث زملاءه المُتدمية ..
صدمة !!! :em_1f636:
شريرة :تعجب: كيف أمكنكِ التلاعب بالبشر هكذǿ!

هذا المقطع..

بالنظر إليه فقط..سيُصيب المرء الجنون وكأنه ليس بشرياً البتة ، جثا على ركبتيه وأمسك
رقبة قائده، ابتسم بمتعة بينما الأخير كان خائف ويزدري بعضاً من ريقه
"مـاذا!..هـل أنت خائف الآن بعدما كنت تتصنع الشجاعة؟"
+1 +1 :ضحكة:!
سأتفق معك في هذا :لقافة: أكره الذّين يتصنعون الشجاعة التّي هي بنفسها تُظهر جُبنهم :تعجب:
لو كنت ستُظهر حقيقتك التّي تستحقّ الشفقة في النهاية لما كان عليك ان تكلّف نفسك عناء التمثيل بالشجاعة
تستحق الموت :غول:!

ماذا ؟! :em_1f636:
النهاية كانت غير متوقّعة، كان مجرّد شيطان يتلاعب بالتّحكم في الآخرين :صمت:
كشف الستار في النهاية أعجبتني، أحسنتِ في انتقاء الأفكار ::جيد::

لنقفز لأسئلتك..
1/ بإعتقادكم أين هو أخ أنيو ذو العشر سنين وماذا حصل له؟
لا أدري.. اختفى :ضحكة: لم تذكري شيئاً عنه حينما دخلت الشرطة إلى المنزل :موسوس:

2/ماذا يقصد ذلك الشيطان -تشبيه لشره- بأن التضحية مهمة ببعض الأحيان؟
يقصد ما فعله اينو حينما قتل والديه :موسوس:
ذكرتني بـ ايتاتشي عندما قتل عائلته :ضحكة: :بكاء:

3/مالذي حدث لذلك الشرطي الذي حاول قتل قائده؟ولماذا حاول قتله؟
قتله ذاك الشيطان بعدما تحكّم به وجعله يقتل كل من معه .

في الختام أشكركِ على إمتعنا بالمناظر الدموية هذه..
تعلمين انني لا احب الأشياء الدموية :تعجب: لكن متى لم أكتب عنهǿ! :ضحكة:
أتمنّى ان أرى لكِ مزيداً من القصص الجميلة هنا :)
متابعة لك :أوو:

دمتِ بخير..~

ديدا.
03-04-2017, 01:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو أنك بخير حال :أوو:

حسنًا، لست أحب الدماء أو النصوص الدموية وربما أثر هذا سلبًا في ردي لذا اعذريني عزيزتي.

لأكون صادقة كنت أنتظر نهاية أخرى، لربما لو أوضحت أنه ضحى من أجل شيطان، أو ماهية العقد الذي ضحى بأمه وأخيه لأجله لكنت صنفتها قصة، ولكن ما كتبت لا يعدو عن كونه مشهد مشتت مليء بالدماء للأسف.. كان لدي ملاحظات سبقتني بها الأخت وحي القلم، لذا سأكتفي بهذا القدر.

كل التوفيق يا رب
في أمان الله

تاج الزعامة
08-05-2017, 11:27
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قصة جميلة هيكارو:d
وتحتوي رعب مخيييف هههههه
بس لم افهم القصة جيدا:p

شكرا على الدعوة و آسف على تأخر الرد:d

موفقة::جيد::

❀Ashes
12-06-2017, 14:07
حجز :أوو: