PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : أومتيتي يكرَس نفسه أساسياً في تشكيلة الديوك



KEI SHIN
10-07-2016, 03:14
http://img.fifa.com/mm/photo/world-match-centre/nationalteams/02/81/15/28/2811528_full-lnd.jpg



"إنه شهر يوليو/تموز رائع، آمل أن تستمر الأمور على هذا الشكل". بهذه الكلمات غادر مدافع منتخب فرنسا صامويل أومتيتي ملعب فيلودروم الخميس 7 يوليو/تموز بعد أن قدم عرضاً رائعاً أمام ألمانيا. كان شهر يويو/تموز مميزاً بالنسبة إلى أومتيتي، ذلك لأنه على مدى ثمانية أيام خلاله، خاض هذا اللاعب المولود في ياوندي (الكاميرون) أول مباراة دولية له ضد ايسلندا، ووقَع لأحد أشهر الأندية في العالم وساهم بشكل كبير في بلوغ المنتخب الفرنسي نهائي كأس أوروبا التي يستضيفها على أرضه.

وقال مدافع ليون السابق عن تسلسل الأحداث المثيرة في مسيرته "أعيش أجواء رائعة ولن يصيبني الغرور بما يحصل لي. عموما، لا أطرح الكثير من الأسئلة على نفسي. أعيش كل يوم بيومه واستغل كل ما يحصل لأنني بصراحة لم أكن أفكر إطلاقاً أن أكون حاضراً اليوم".

قلة أيضاً من الناس كانوا يملكون الإعتقاد ذاته، لأن مدافع ليون لم يكن حتى ضمن اللائحة الأولية التي استدعاها ديدييه ديشان لخوض هذه البطولة. لكن انسحاب رافايل فاران وجيريمي ماتيو وإيقاف مامادو ساكو فتح باب المنتخب أمامه من دون أن يضمن مكانا له في التشكيلة الأساسية. لكن عقوبة عادل رامي الآلية وتراجع مستوى كون إلياكيم مانجالا جعلت مدافع ليون السابق يلعب الأدوار الأولى إلى جانب المخضرم لوران كوسييلني عند مواجهة إيسلندا في ربع النهائي.

وقال حارس مرمى منتخب فرنسا السابق جويل باتس الفائز بكأس أوروبا عام 1984 وأحد أعضاء الجهاز الفني في ليون والذي رافق مسيرة أومتيتي في الفئات العمرية لموقع FIFA.com "كثيرون فوجئوا لمشاركته أساسياً في قلب الدفاع في مواجهة أيسلندا والبعض الآخر انقسم في الآراء حول مشاركته الأولى. لكن لم يكن من السهل خوض أول مباراة دولية في لقاء بهذه الأهمية. أعتقد بأنه مدافع جدي لا يتخذ أي مخاطرة ولا يرتكب الأخطاء."

وحتى الصيف الحالي وانتقاله إلى برشلونة، كانت مسيرة قلب الدفاع تتلخص بقميص واحد هو قميص ليون. لعب في جميع الفئات العمرية حتى رُقي إلى الفريق الأول. وصل إلى فرنسا بعمر الثانية فقط، وكان "سام" كما يحب أنصار ليون تسميته في التاسعة عشرة فقط عندما أحرز كأس فرنسا وشارك أساسياً في دوري أبطال أوروبا.

تحقيق الثلاثية
ويبدو مشواره في صفوف منتخب فرنسا مماثلاً حيث لعب لجميع الفئات العمرية وتوج بطلا للعالم في كأس العالم تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA إلى جانب بول بوجبا قبل أن ينضم إلى صفوف المنتخب الأول في مايو/آيار عام 2016 ويخوض مباراتين قويتين أمام إيسلندا (نجح في جميع تمريراته) وضد ألمانيا بطلة العالم. ويشير باتس بقوله "المباراة الثانية أظهرت بأنه ناضج جدا بالنسبة إلى عمره. لقد خاض مباراة مثالية بالنسبة إلي. كان على قدر الحدث وبمستوى زملائه في الفريق."

وقال أومتيتي "شعرت بأني في حالة جيدة بكل بساطة. حاولت أن أكون رصيناً وأعتمد على مهاراتي كما أفعل في صفوف فريقي. يتعين علينا أن نرفع من مستوانا في هكذا مباريات وهذا يساعدني على الإرتقاء. اللعب إلى جانب هؤلاء اللاعبين ليس معقداً وقد تأقلمت بسرعة." وأضاف "مع تقدم مجريات المباراة كنت أشعر بحالة أفضل. لم يكن الأمر سهلاً أن أخوض في مباراتي الثانية الدور نصف النهائي من كأس أوروبا."

ويقول المثل الفرنسي بأن الثالثة ثابتة ومن المتوقع أن يشارك صامويل أومتيتي أساسياً للمرة الثالثة في نهائي كأس أوروبا في مواجهة البرتغال بقيادة كريستايانو رنالدو والذي سيتواجه معه كثيرا في الدوري الأسباني إعتبارا من الموسم المقبل. أما الهدف الأسمى للمنتخب الفرنسي فهو التتويج بلقب كبير في ثالث بطولة يستضيفها بعد كأس أوروبا عام 1984 وكأس العالم 1998 FIFA لتكتمل الفرحة في يوليو/تموز.

منقول
مصدر (http://ar.fifa.com/live-scores/uefaeuro/news/newsid/281/157/8/index.html)