PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : `ظِلالٌ وارِفةٌ مِن نَسيمِ المَساء´



ice-marie
10-03-2016, 07:55
http://store1.up-00.com/2016-03/14583383838271.png

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ^^

ما سأكتبه هنا ما هو إلا فيض من نور ينعكس بشفافية بين مرايا روحي ،ستكون هذه
سمائي
المترامية بلا حدود .... فاتنة ...صافية...تسبح فيها غيوم خواطري

من يعطني عينا ربما يلقى فناً
ومن يعطني أذنا ربما يلقى لحناً

وتارة فتارة سأطلعكم على نافذة عالمي ،،
*
*
*
.~

ice-marie
10-03-2016, 07:58
وأخيراً تحررتُ ...
وتناثرتُ وتألقت ُ...
وتدليتُ وتلاعبتُ...
بعيداً عنكِ أيتها الشجرة اللعينة ُ
بعدما أفنيت شبابي
وأصفر عودي
وغزا الشقر مهجتي ..
وَأخيرا سَأرى الدنيا بمِنظاري
مِنظارُ ورقةٍ خريفيةٍ ....

ويالها من دنيا ...وياله من منظار !!

بين الأقدام صرت أدار
وقد اتخذتني مسكناً ذراتُ الغبار
وتآكلت حوافي ..وتثقب كياني
وغزاني السواد الرمادي
وما هو بشباب بل هو شيب الشياب

أعيدني إليك .. وألصقيني بك
وأغفري تمردي
ومنآي وتفردي
فإني قد تبت وإليك قد أبت
ولكن تبقى مجرد أمنية ...

أمنية تطويها الأيام
فجاذبية الأرض أقوى
ونتاج العقوق أشقى

وهذي رفاة ورقة ذوت وانتهت
وفي الفناء اندثرت وتهاوت
وإلى حضن الثرى ها هي
قد عادت ...


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQwcSXwrrgvrOV6oMhlg5_75_CEWUeyO 3GSFqQiPOLAp0cuBIUu

ice-marie
10-03-2016, 08:06
حين تتصلب مفاصل الأحرف ، فلا الألف قادر على حمل الهمزة ،ولا التاء قادرة على رفع النقطتين ،
وقد تنكرت العين بالغين والزاي بالراء
بينما نقطة الباء تنسل ساقطة ونقط الثاء تتبخر هاربة
ولا أعي أمنقوص أم مقصور أو متصل أم منفصل
فهذا بالضبط ما يرادوني حينما يداعبني النوم وأنا أكتب.. xD!



http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSfITkbaulRKksa_Ljh8FdluBTKAuY6r qBtiGR67Rbadu4WZNQj

ice-marie
10-03-2016, 08:13
هناك أشخاص يخالون الكتابة تبغا يحشونه ببوحهم ثم يشعلونه ويدخنون ...
فيمتصون ما بداخلها من أوجاع وآلام
ويزفرونه رمادا..
وهناك أقلام تتحرك بخفة في مسرح الظل خاصتهم ليبدعوا أشخاصا مختلفين منهم الرمادي ومنهم المعبق بقهوة الماضي ومنهم الصافي ومنهم من هو غارق في سحابة من أدخنة أنفسهم المشوبة برائحة أحساسيهم المتقلبة ...

وتلك هي الكتابة ...
هي موجودة بأنواع قد فاق تعدادها النجوم فلكل شخص أسلوب وروح وبوح وتظل الكتابة مرآتهم ...






http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcT0fxL_lzNcuZ0-p-SZn-Zi4-eAs3BbjnAXxSF_I8_nTwh-BZ1PXw

ice-marie
10-03-2016, 10:07
لم أدرك يوما أنني كنت طيلة الوقت أمارس الحياكة!
حياكة حلم وردي من خيوط الخيال ..
فياله من نسيج ...!



http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTnEqKAByYZ1cVw9a6IgsS_NOb8ZKixR F5Ul6sU8noKngKnk-p4

ice-marie
10-03-2016, 10:10
لي في هذا العالم أشخاص لو أفنيت الحبر كتابة ماوفيتهم ولو نظمت الدرر حروفا ما كفيتهم

فإنهم نور دربي وسناي
ومبعد همي ومسلاه

كلما لاحوا في ذكراي ؛كشفت شفتي عن ابتسامة فرح بريئة تعبق حبا لهم وتفيض سعادة لقربهم وحتى لو كنت في أحلك الظروف وأشوك الطرق ...
ابتسم فقط حين أذكرهم ؛هم بعيدين عني أميال وأميال لكنهم لقلبي أقرب من دمي المتدفق ذهابا وإيابا هم يسكنونه دوما وأبدا بإذن الله..

فأدمهم لي يا ربي خير رفيقات
واجمعنا معا في أرفع الجنات
ونور دروبنا بأطيب النفحات
وبالإيمان عمر قلوبنا
ولا تجعلها من الأموات



http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSLfEokbzqnb9mdmb0UqlK2SwVOhudFp 5f8oC0E1lc3d4trZbbe

ice-marie
10-03-2016, 10:15
مهما اليأس اغتالني
أجد سهامهم بالأمل ترمي

كلما لف الحزن وشاحه حولي
نورهم المتدفق ينسيني همي

مهما طارت ابتساماتي مودعة
يحطمون بقوة قيد حزني

يعطوني من دفئهم أجنحة تدفعني حثيثا لإعادتها من جديد

لم أرهم يوما لكن أطيافهم الزاهية تتراءى دوما في سمائي



http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcToEt938iBQmlom1u2hn-s_uOCUeXUG1YlT_bVDasYOm8TAS-QbvA

ice-marie
10-03-2016, 17:20
بين ثنايا المجهول يقبع ،متلحفا بوشاحه الرمادي ،يبدو من بعيد كزائر غريب
أحن أحيانا للقياه وأتمانه وفي أحايين كثيرة أبغضه وأتمنى لو يتعثر في طريقه ... لو تثقب سفينته ... لو يضيع رباط حذائه حتى !



ولكني أدركت منذ فترة كم كنت غبية فهذا الزائر لا ولن يأتي فهو يترك الزمن يجري ويظل متعرشا مقعده المجهولي بعكس الماضي الذي يفني والحاضر الذي يبقى فإنه لا يأتي أبدا إلا متسربلا بثياب الحاضر



أدركت من فترة وجيزة أنني أنا المتسربلة بوشاح رمادي !
لي حرية صباغته بشتى الألوان
أسودا ... أو أبيضا ...أو مشمسا ...أو قمريا .. أو حتى شفقيا نديا مثلما أشاء !

فقط بطاعة ربي يكون أبيضا مزهرا ... بكآبتي التي لا تنفع يصير أسودا قاتما ...بسعيي وجدي أراه بالشموس متسربلا ...بهدوئي واسترخائي يمسي قمريا متلألئا .. وبنبضات قلبي يضحي بالندى الشفقي متوردا وهذي الحياة وهذا هو المستقبل وهذه هي أنا ...









http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTpTOJutEyb16Bqv7LXyofBFUhLAaN1L Z27a6tGz-JMQnW-JGXSdg

ice-marie
11-03-2016, 09:36
وعلى أطراف ذاك الجدول العتيق ارتقب ؛
والمياه تتهادى برفق وتنسكب
ولازالت واقفة على منسأة الانتظار اتكئ




http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTW88zPOy0NvOiEtKBpoMWA9NV9UU9EC bBUGz03WKiaM4xfSpOP

ice-marie
11-03-2016, 14:21
سألوني يوما
لم تحبين الجليد ؟!
وهو قاس ... بارد... وعنيد
فرردت عليهم قائلة :
إنه مترامي ناصع البياض
شفاف المرآى واضح النظرات
لا يتلاعب
صافي لا يتنكر
دفئه يكمن في شفافيته ،بريقه يلمع مزدان وأناقته قد فاقت الريحان

أما إذا ما حاولت كسره أو شرخه أو إذابته
فإنه
يغمرك صقيعا وبرودا ويتصلب في عزة وإباء حتى يترقرق ماءا

ولا تظن أنك هزمته فهو يجاريك فحسب
إذ سرعان ما سيعود ثلجا صلبا وجامدا كما كان بل ربما أقسى ...






http://www.girls-ly.com/vb/storeimg/img_girls-ly1387231844_946.jpg

ice-marie
11-03-2016, 20:51
زار كياني طيفه بغتة !
فابتسمت ابتسامة باكية ،ضحكاته الدافئة ترن بلطف ويتردد صداها البرئ بين جوانحي ..
كانت أيامه بيننا قليلة ،كلها ضحكات وفرح ونسمات
صورته توشحت ذهني وأبت أن تغيب

لم الآن تعود الذكرى ؟!

ربما ...ربما لأني لم أنسه يوما ربما لأن طفولته لازالت تأسرني ربما لأنني أحببت نقاءه .. لطفه .. وصفاؤه
ربما لذا الله اختاره
ربما كي يبعده عن كرب الدنيا وأذاها عن همومها وشجاها

أتراه كان يضحك دوما لأنه يعلم أنه راحل وأنه بين أطفال الجنان خالد ...





http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcReksKAuEOIg5uv1qg7orQ8rPyHnkD8X UcgAOTUDr86KVv0_0xoMA

ice-fiori
11-03-2016, 22:05
يؤرقني الفقد حد البكاء
وتحبو مشاهد الماضي ببطء نحوي
فتتسربل عيناي بأشرعة لؤلؤية
فاحمل جسدي المتهالك إلى شرفة الكتابة حيث استرخي ....
اتعقب ظلي ؛امتطي صهوة الخيال ؛ امتزج برحيق الغيم،وأكتب ...




* والحمد لله الذي لطف بحالنا حتى أيام الفقد إنه رحمن رحيم ملك قدوس

مرور سريع
أعجبني ما خططه هنا ^^



http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRXVwDArEgZ14Hx-ob_fZV05wGTo4KSc_5Hxp5uipqy-sPI-csS

ice-marie
11-03-2016, 22:10
أيس فلاور

شكرا لك جزيلا على مرورك وإن كان سريعا وخاطفا فلازال برونقه
دمت بخير ولا داعي لإرهاق نفسك مجددا ^^

ice-marie
13-03-2016, 07:36
باغتتني أطيافها مسجاة بين ثنايا الفيافي ،تختنق بعبق الأهات وبقحط النسمات ،تشويها شمس الصحراء وربما تعد ضوءها الوهاج سخاءا ،تتطلع لرذاذ مطر ينديها ... يطربها ... ويتبلسم بدفء على عروقها الخضراء

ولازالت تتطلع ...

ice-marie
13-03-2016, 09:43
ابتسامة عذبة فياضة قد ارتسمت على محيا قلبي عندما صافحت أياته أذني ،فيوض من السكينة غمرتني وذهبت إلى عوالم أخرى حيث تذوب الهموم وتتعالي أصواتها المكتومة حتى تتلاشى بينما يتراكم الحزن رمادا وتعود التعاسة إلى رحم التراب هاربة
يالك من دفء .... يالك من أمان .... يالك من صفاء ... ويال روحي من محظوظة حينما يتربع صداك المكان

كم أحب سماعك يا قرآن ... وكم أتمنى لقياك طاهرة يا رحمن ...

ice-marie
18-03-2016, 08:23
البارحة اكتشفتُ أن الضَّوءَ الوهاج يُخيفني أكثر من العتْمَة،إذ يكشفُ لي أكثر مما يجب
كنت أتمنى بصغري لو أني حادة البصر إلا أن هذا مريع فهذا يجعلني أرى أكثر مما أودُّ رؤيته، أو أعرفُ أكثر مما ينبغي.. 
أرى المحاسن وكذلك العيوب وضاءة كشمس في كبد السماء
فتنطفئ مصابيح النوايا الحسنة في داخلي.
!

مقتبسة نوعا ما .#

ice-marie
19-03-2016, 14:35
برز فجأة وسط الظلام ،فأنار الكون حوله،لم يدم ظهوره طويلا فقد رحل في أقل من ثانية ....
حقا يالك من ضيف مريب غريب

إنه حتى لا يريد دخول المنزل،ومض ثانية ورحل بنفس السرعة وقد كنت في خضم دعوته للدخول ... ياله من سريع!

لا لن استسلم بل سأنتظره مجددا إلا أن الحال قد تزيا بثياب العادة فابتسمت قائلة :
إنك حقا ضيف غريب الأطوار
أيها البرق .....

*خربشات من أيام الطفولة عثرت عليها مصادفة ....

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTB48m-StZS5WgR4dqBIhnS7TtBU9p95k81uNiwlU1GgUHsOBAN

ice-marie
19-03-2016, 15:52
يتيه على الماس النحاس
في جوف ألحان دنيا زائفة

والناس في منارة البين مصابيح
يتََمرّون بالقمر بأعين زائغة

ويرونه ليلا سراب أمره صاف
جوهرة !
في ظل تلك الطبيعة الزائلة

*

تبا لكم !

تبا لكم ولفكركم ،مضلل
يجري بغير عنان

ترون الحقيقة بعين قريبة
تمحو تجاعيد الزمن الفاني

فلأخبرنكم الآن بحقيقة
علمها أو جهلها لكم سيان
*
ما قمركم إلا حصبة متحجرة
فما الخبر ؟!
وما حاز جائزة قط ولا ظفر
شمس ضوءها تسربت نفحاته
وانحدر
على سواد قمر فإذا هو
درة بين الدرر
وإذا به يرتقي سطح الغرور
وينهمر
في كل واد طيفه مختالا وقد حضر

ليس أصليا !

بل هو شيب في قناع مستتر
فلم تشبهونه بجوهرة ؟!
هل آل إليكم يوما نسيمها العطر؟!
أو تناثرت شظاياها ندية على مرمى البصر ؟!
أم اعتراكم زيف الحياة وتسرمد فوق عيونكم
وانسدل ...





*أمره  : أبيض ليس فيه شيء من السواد
*تَمَرَّى ( فعل ): تَمَرَّى بالشيءِ : تزيَّنَ


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQmhvBtf-O47C3qXpTq0zIwblBDFb2ahzOdmuouDVa0LT06aziI

ice-marie
19-03-2016, 16:20
الوقت ليس ذهبا منثورا أو فضة منها تنتقي
هو ليس بحرا فياضا وقتما تشاء تستقي
بل هو سباق متسارع إن أبطأت فإلى الوراء تختفي
لا تقولن وقتي لم ينضب بعد فلا تعلم من المنايا تصطفي
فاعمل لدنياك قبل أخراك تجدها إليك تنحني
....*



http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSbkaxCMKv9M4rJZGIQ9Z62SyWrPDgh4 cc6EYq8TpsS6RIY1CsbNQ

ice-marie
19-03-2016, 16:26
لا تركني إلى الماضي السحيق
لا تجذبي الحزن العميق
اسعي وجدي تري المستقبل قريب
اشرقي تشرق البسمات معك من جديد
وتتدفق القلوب فرحة وكأنه العيد
فامتلئي نورا وبرا وخشوعا وانثري بيض الدقيق
فإنهم يأملون ويطمحون بغدك المشرق الوليد

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR-Bo60RmtXfHw8bdkqaFTNcbukETuTHUfQO76GxrIuBPs4GiWg3Q

ice-marie
19-03-2016, 16:42
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2121192&stc=1&d=1458385859

ظلالي الوارفة التي احتضنت مساءا بطعم البنفسج ،تدلت فتنة لقضم عناقيد الحرف ،يداعبها الحلم على شرفات الاحتمال كقنديل غامض الوميض ...
فتارة ~
يكون قنديلا أجوف فارغ من وهج الدفء يحترق دون أنفاس ليتناثر الرماد

وقد أخذت مني دفة الحياة كل أنفاس الأمل ولم تدع لي إلا هيكلا رماديا خاليا من كل عروش النبض قد تناثرت حوله أمنيات كهشيم محتضر وطموحات متهاوية قد سكنت عمق الأنين

وتارة ~
يضحي قنديلا لا يزال يتنفس بأوراقه النور فوق غيم السماء ،تتأرجح أطرافه بين سحابية الأبعاد لترسم أيات الأمل والبشر،وتنثر تراجيديا الحزن في فضاء الفناء وتومض بالسعادة تبثها قوية في قلب الأنسام

إلا أنني احتضن ذلك القنديل دائما وأبدا بإشتياق واحتراق لموقد البوح ...،

ice-marie
23-03-2016, 10:48
أشعر بالربيع وقد أينع على مهجتي
وانفرجت عيناي ذاهلة ... أين كنت ؟!
هل كنت أنصت للأوهام راضية ...؟ أمات قلبي حتى عفنه غبار اللامبالاة ؟!
صدقا لم القلب ينبض الآن ؟
لم ينتفض غضبا بعدما أكلت جثته الديدان ؟
أتراه لازال يحمل في جوفه خيطا رفيعا لم أطفئه بطيشي بعد ...
أم أتراه الله الرحيم قد رأف بحالي ؟

على كل
لا لن أحيلك خريفا أيها الربيع
يكفي الجدب والقحط ومرحبا بغيثك الوارف =)

ice-marie
27-03-2016, 09:22
فقط في الفراغ صرت أحدق،فقد ودعت واقعي لثوان،لأرتشف من عبق الشرود رشفة، كانت خواطري ثكلى وحيرى قبل اللحظة
لم كل هذه الثقة ؟أنا لا استحقها البتة
لماذا تثقون بي هكذا وتضعون الأمال؟!
إلا أنني كنت مخطئة هم لم يكونوا يثقوا بي بل بالله !
لذا كانت ثقتهم تعانق المحال
ولذا لم يخيب ظنهم أبدا

فلا خاب امرؤ قط أحسن الظن بالله ♥♡~

ice-marie
30-03-2016, 09:51
هناك أشخاص تختال بينهم وبين الحزن صلة رحم !
وكلاهما بار بها ،ويتفانى في توطيد تلك الصلة كلما سنحت له الفرصة ...

فقط اقتطعوا تلك الصلة البغيضة واصرموها ،تهش لكم الحياة وتلمحون ضوء الشمس فاتنا أم لازلتم ترون في حزنكم البالي ربيعا
بيدكم تحيلون الحزن فرحا وبيديكم تستسلمون له أيضا

وما الحزن بقوي بل هو مخلب قد فارقته صلابته إذا ما تلاقى بالثقة بالله وأن كل ما يصيبنا خير ..

ice-marie
01-04-2016, 10:13
انطويت .~

ما عادت النظرات تتلاقى
ما عادت القلوب تتناجى

تفصلنا بضعة مترات
وتراها صارت اكوانا

انطويت ولقياها أتلافا
وأغلقت بابي وجلست أتباكى

أطرق أبواب النعاس
علها
تكون دوائي
حيث لا أعي
في هذا الكون أحداثا

الخطأ خطئي !
فأنا من أقدمت على هذا إقداما
هو ليس سيئا ولكنه
ما كان ينال من قلبها استساغا
والآن
ضاع الدفء الماضي

وكياني ما عاد يلقى
في وجهها إعجابا

قالت لي :
وداعا
يا من لو استطعت ما انجبتها انجابا
لوأدتها وما بكيتها ليلا ولا نهارا
ولم ؟!
لأنها قالت لي
لا تتناولي العسل اليوم
وتناوليه بالغد أضعافا
فعصيتها وقلت لا ضير من رشفة
ومددت يدي
فوجدتها كانت لي مرصادا

قالت لي :ألم أنهك ؟!ألم آمنك ؟!
حسنا فعلت ما تبغين
لكنك لن تجدي مني
-بعد الآن- ثقة ولا عرفانا

قصة من وحي الخيال #