PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : الدمعة السارقة



المزينى سامى
27-01-2016, 12:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحبتى رواد الصفحة الادبية لكم أسعدت حينما طفق بثمار منتداكم اليانعه لم أتردد للحظة فى التسجيل فلكم كل الشكر والتقدير على القبول وهذه أول مشاركة بموضوع لى أكذب ان قلت شعراً وأتجمل ان قلت نثراَ بل حقا ً هو خاطر أمزج فيه الخيال مع الاسقاط النفسى القصصى باسلوب الحكاية لأفضى ما بالقلب فشاركونى رأيكم وانتبهوا أننى لا زلت تلميذا فى مدرستكم فتقبلوا مرورى.


الدمعة السارقة

ألا أيتُها الدمعةُ الجامدةُ فارقي فإنكِ سارقة
اِرحلي بآهاتِ القلبِ فأنتِ العزيزةُ يا حارقة
وفكي وَثاقَ الرمشِ وانعمي بانطلاقةٍ غارقـة
أيا مارقة لأُعذِبنَكِ تحت أجفانيَ الساقطـــــة
لأُقطِعنَ فرطُكِ مرةً كقِطعةِ اليــــدِ للسارقـة
ولأَعصُرَنكِ عصرةً فتفرى بسرعـــةٍ فائقـــــة
أهدئى مُقلتيَ فلكِ برحيلها نظرةُ رائقـــــة
أَرحَلْ ! هكذا سَمِعتْ فَنظرتْ نظرةً حانقـــة
لَستُ أنا التي أُساقُ بل أنــــا السائقــــــــة
حتماً سأسقطُ ولكن بسرعة فائقـــــــــــــــة
عَلِى أَحِيكُ ثوبَ الكرامةِ بيــــدٍ خارقـــــــة
ووقفتْ تُناجى القلبَ بحــــــــــروفٍ رائقــة
أَيَا قلبٌ هوىَ فهوىَ من آطــــامٍ شاهقــــــة
تجلدَ صبراً فلا يرينَ أحدٌ دَمعتهُ الفــــــارقـة
فقلتُ إليكِ عنى وفى خفىً تسللى مفارقــة
وإن سُكبتى أمامَ خلقٍ فما أعظمها ضائقــة
وقفتْ هنا الدمعةُ حائرة في أمرٍ لي ذائقــة
أيها المتجلدُ عنا جُد بِنا فعينك لنا شائقــــة
وانزع ستار الخلائق بين يليق وغيرُ لائقــــــة
فإن تبكى العينُ فمن أناتِ قلـــــــبٍ حارقة
فانهمرت عينُ القلب بدمعةٍ …. حقاً كانت سارقة