PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : على الأطلال / هوامِش ذِكرى ..



Silent Breaths
19-07-2015, 09:53
هي مُحاولة لي ، لأعود بـ "قليلة"

لهوية .. لهواية .. أم لعشق جَمع بينهما ؟!

أيًا كان ما يعني لِي .. فهو ماضٍ قَامَ على جثمانه حاضِر -وارتضينا-.


لكن


ولأمر ما عَزمت اليَوم أني سأجمع ما ألقَيته وبثيّته من هوامش كانت تُبقي ما دَفنته في حالة "الاحتضار".


نعم .. احتضار! عّله يأتي يومٌ يُنفث فيه عن ماتناسيته : هُناك -عميقًا في الذاكرة-، بحجة "قلمي ضائع".



حسنًا ..
هو لَيس هذا اليوم تمًاماً ، ولست متأكدًا أنه سيأتي فعلاً .. تِلك العَودة الـ "كثيرة".


لكِن / مُشكلتي


مِحبرتي .. أتأرقُ مِنها !

تَفوض بَين عشية وضحاها، تَثور بين حينٍ وآخر .. قاومّتُ وأكننتُ بَعضها في الجَوفِ ،

ولم أملِك لأُخراها إلا أن أنثَرَ وأنثر هنا وهناك ، أُنزف قَطراتها وأصنع شتاتًا وشتاتًا .. لضياعي ..

طوال ما أنا أسير!


حسنًا ..
لـمَ ؟ -تفوض وتثور- هكذا.

هذا التساؤل -في نفسي- الذي ألقيته وراء ظَهري لسنين .. خَشية من إجابته :






كَثيرةٌ هي الأسئلة التي تَرتطم بداخلي, والتي لا أجِد لها جوابًا إلا في نَفسي .. وأخشى أن أسأل نَفسي عن الجوابِ ... فتُدير لي ظَـهرها !

(2012)


قد أكون متناقضًا، أو حتى مجنونًا .. أود لو أستطيع التَحاور مع نفسي التِي وجدت هذه الإجابة الهاربة، لتساؤلي القائم..

... وبسؤال واحد :


أهي خشية أم كبرياء ؟! / أتخشى أن يُدار ظَهرك .. أم تأبى أن يُدار ظَهرٌ على وجِهك!


لَكِن / أهُنا الحَل ؟


الجواب أحمقُ من أن يُفكر فيه!

قد عصفت الأيام ، وذهبت أمورٌ على حِساب أمور .. وبقيت شغوفًا، اتخذتها بعد رَحيل كتنفيس -الكتابة- ورضيت بهذاالعُذر لِحينٍ

لأني

أريد أن أكتب .. أصوغَ .. أجمع شتات .. من كنت ، ومن أنا ، ومن أرغب بأن أكون.

لـ يقرأ من سَيكون!



إذًا .. وحسنًا -الأخيرة-..

لن أنظُر للخلف لأجد الإجابة ، بل سأمضي بفكرٍ آخر .. نحو وِجهةٍ جديدة.


***********


قَلمي/ إجمع شتات مانثرت في سِنين هنا، وأكمِل عليه .. علنا نحقق ما أردنا.










+ اضافة موضوع جديد

ويا كَم كُنت ثَقيلاً !


- مسموح الرد ^^

Silent Breaths
19-07-2015, 10:10
لطالما اتخذّت من قلمي ، وملهمتي .. ملاذًا ، أراهما يعنيان لي نَفس الشَيء ! والكَثير من الشيء ..

يُنفسان عَني ، وأتنفَس بهما.

مُلهمتي:

بعيدًا عن الأحْلام والواقع , هُناك بُعدٌ ثَالث في رؤياي .... نَسجته أنْتِ ! (2012) / لا حُلم ولا واقِع، ما البُعد الذي انتِ فيه إلا دَخيلٌ ، لا وَهم الأحلام اتَسع لكِ، ولا بحقيقة الواقع أنتِ مُدركة. (2015)

مُلهمتي:

ها أنا بِنفسي كما ترينني , لَست ذَاك الفارس المِغوار الذي يمتطي الخيل سائرًا على السحاب نحوكِ. قولتها ولاكَ الصدى يرددها...لست كما تظنينني ! (2013).

Silent Breaths
19-07-2015, 10:26
أقلامنا: خَيالٌ مادي!

- القَلم ... أداة كثيرًا ما ظُلمت واضطرت أن تظلم غيرها ... أعني الوَرق.
ولا زلنا نلومهما على ما لم يقترفاه ! (2012)

- نحن لَدينا فراغات لا يَملؤها إلا القَلم , ومع هذا سَتظل فراغًا بحد ذاتها ... فلا تُطلقوا الأحكام على شَخصية الكاتب من كتاباته بشكل أساسي (2012)

Silent Breaths
19-07-2015, 10:34
يَهربون من الواقع للأحلام ، لكنّ ليّ ... كثيرًا ماكُنت أهرُب من الأحلام للواقعِ ، لأسباب عِدة أخاف الأحلام كثيرًا !

المُستقبل وتَعلق الأحلام:

- ذاك الحُلم كأنه يقول لي : "اقتَرب بقدر ما تُريدني أن أبتعد" ورُغم أنه لن يتغير شيء سَواء أجَبتُ أم لا , إلا أن نفسي تأبَى عدم المُحاولة (2013)

أدرك ذلك ... وبجنون!:

- صفعكَ لُهم قَبل صَفعة الواقِع بِهم ... رَحمةُ مُؤجلة الإدرَاكِ ! (2013)

ورغم كل هذا ... لحظة:

- تذكرت الأحْلام ... ونسيت أن أحْلُــم ! (2012)

Silent Breaths
19-07-2015, 10:53
وِلي مع النَوم والسَهر حكاية لا تنتهي ... أعشق النَوم لأجل السَهر، وأعشق السَهر لأجل النوم! كيف؟ إسأل نفسك عندما تستيقظ صباحًا، وعندما ترغب بالنوم ليلاً.

ما بينهما: خَيط رفيع ، خانق !

ما اليقظة إلا شهيْق , وما النوم إلا زَفير ... أما مابينهُمَا (كبتُ الأنفاسِ) يَرتكز السَهر ! (2013)

النَوم هو القَاضي , والسَهر هو المُحامي ... أما أنا ؟ المُتهَم .. لا مَقعد لي حتى بَين الشهود ! (2013)


وبلوى الحكاية كلها:

أنا وساعتِي البيُولوجِية المُوقرة ! دَون: مزاجية ألف ليلة وليلة -_- (2013)

هه،

Silent Breaths
19-07-2015, 11:31
مبدأ :

التَضاد المُكمل: هذه علاقة الجنون مع المنطق، كن مجنونًا ... ولكن بتعقّل.

كَثرة الحديث عن المَنطق لا تُولد لك إلا الجُنون ! (2013) / الجُنون هو نَتيجة انقلاب, سببه زِيادة التفكير بعقلانية! (2012)

كن مجنونًا في الأول ، لا منطقيًا .. لأن :

المنطق هو أن تتلاعب بالجنون قَليلاً , أما الجُنون هو أن تترك الأمور كما هي , لأنك لو فَكرت قليلاً في كل الأشياء حولك لوجدتها جنونًا ! (2012)

Silent Breaths
19-07-2015, 11:55
من حَولنا:

يدخلون حياتنا فجأة، وبوجودهم يصنعون الشَوق والجنون لَهم في كُل لحظة ، ثُم في همسة لحظة .. تراهم يختفون من حَولنا .. ينتشلهم الغياب وتراهم يدمنونه، وتكسونا الغُربة وترانا مُبتسمين ودامعين بغباء!


- ظَهرتُ فَظهروا واخْتَفوا وبَقيْت أنَاشد سَبيلهُم عَلني ألتَمِسه قريبًا فأرْضى كَما رَضوا ! (2013)

- مَللنا الحُضورَ وملّ مِنا, فَمتى عسَاهُم يَملون الغِياب ... فقط ؟! (2013)

- لكم هو أمرٌ مُخزنٌ أن تُدرك أن كثرة وجودك بجانبهم، لم يزدك إلا ألمًا حين الفراق. (2015)

Silent Breaths
19-07-2015, 12:43
http://im78.gulfup.com/0bniDh.gif

الفجر !


وللفجر في قَلبي ميَعاد / للفجر مكانة خاصة في قَلبي ... دائمًا ما أتغنى به ، أعشق أي شيء يَصفه ... والأجواء التي تأتي معه لا توصف - بداية اليوم!

- دُموع الليْلِ يَمسَحُها الصباح أمَا هُمومه فَتكفيْهَا صلاة الفجر وتَزيْد. (2013)

- قد تَخجل الأحرف أحيانًا عن وصف ماتراه، ولكن رغم هذا تَظل جميلة .. فهي تُدرك عَظمة خالقها كيف أسقاها عشقًا حينما وصفت خلقه البديع (2011)

" SOUL ANIME
19-07-2015, 13:07
مُباركٌ لك إذاً فَتح صَفحتك الأدبية ،
وفُتح آمل إبداع كان سَيندثر ويُوصد عليه إلى حِين ،
وها قد فُتح ، ..

كِتابات جَميلة ، لَعل الله يَمدها بالعون لـ ألا تَيأس ،
وتستمر في إظهار جَمالها لتُعانق أعين قُرأء أحبتها وسُتحبها ..

*بَصمة أولى :*)

بَعثرة
19-07-2015, 15:39
أدرك ذلك ... وبجنون!:

- صفعكَ لُهم قَبل صَفعة الواقِع بِهم ... رَحمةُ مُؤجلة الإدرَاكِ ! (2013)

ورغم كل هذا ... لحظة:

- تذكرت الأحْلام ... ونسيت أن أحْلُــم ! (2012)



وِلي مع النَوم والسَهر حكاية لا تنتهي ... أعشق النَوم لأجل السَهر، وأعشق السَهر لأجل النوم! كيف؟ إسأل نفسك عندما تستيقظ صباحًا، وعندما ترغب بالنوم ليلاً.

ما بينهما: خَيط رفيع ، خانق !

ما اليقظة إلا شهيْق , وما النوم إلا زَفير ... أما مابينهُمَا (كبتُ الأنفاسِ) يَرتكز السَهر ! (2013)

النَوم هو القَاضي , والسَهر هو المُحامي ... أما أنا ؟ المُتهَم .. لا مَقعد لي حتى بَين الشهود ! (2013)


وبلوى الحكاية كلها:



أنا وساعتِي البيُولوجِية المُوقرة ! دَون: مزاجية ألف ليلة وليلة -_- (2013)

هه،







مبدأ :

التَضاد المُكمل: هذه علاقة الجنون مع المنطق، كن مجنونًا ... ولكن بتعقّل.

كَثرة الحديث عن المَنطق لا تُولد لك إلا الجُنون ! (2013) / الجُنون هو نَتيجة انقلاب, سببه زِيادة التفكير بعقلانية! (2012)

كن مجنونًا في الأول ، لا منطقيًا .. لأن :

المنطق هو أن تتلاعب بالجنون قَليلاً , أما الجُنون هو أن تترك الأمور كما هي , لأنك لو فَكرت قليلاً في كل الأشياء حولك لوجدتها جنونًا ! (2012)





من حَولنا:

يدخلون حياتنا فجأة، وبوجودهم يصنعون الشَوق والجنون لَهم في كُل لحظة ، ثُم في همسة لحظة .. تراهم يختفون من حَولنا .. ينتشلهم الغياب وتراهم يدمنونه، وتكسونا الغُربة وترانا مُبتسمين ودامعين بغباء!


- ظَهرتُ فَظهروا واخْتَفوا وبَقيْت أنَاشد سَبيلهُم عَلني ألتَمِسه قريبًا فأرْضى كَما رَضوا ! (2013)

- مَللنا الحُضورَ وملّ مِنا, فَمتى عسَاهُم يَملون الغِياب ... فقط ؟! (2013)

- لكم هو أمرٌ مُخزنٌ أن تُدرك أن كثرة وجودك بجانبهم، لم يزدك إلا ألمًا حين الفراق. (2015)


حين نرى احساسنا مترجم لكلمات باحرف لم نتوقع اننا يوما سنراها ، نشعر بنوع من الحنين ..

أفرحني ان اجد قلمك يملؤ الاسطر بتألقه ~
بورك احساسك ، ولعل في هذه الصفحات المتجددة متنفس لأحرفك فعلا .

Silent Breaths
20-07-2015, 08:45
شكرًا سول وفراشة على الإطلالة : )

**************


أنتِ يامن هُناك!

حِكايتي لَكِ .. ليست بِقصيرة !



أنتِ ... يامَن هُناك ، أتدركين لمَ ؟!


- سَأبدأ بِسَرد قِصتي بَعْدما تَنتَهيْن, ولَن أشعر بِذرة أمَل لِحدوث ذَلك إلا عِندما يَحلُ هذا الصَمت عنكِ.(2013)

- قَلبكِ.. لَيس له فُصولٌ أربَع, لَديه فَصلٌ واحدٌ فَقط... ولَكِن مَن دَخله شَعر بالأربَعِ كُلها !(2013)

- لماذا ؟! مَهْما امتَد بَصري إليكِ ... أزَالُ لا أرَى مَجالكِ ! (2015)





(1/4)

Silent Breaths
20-07-2015, 08:48
أنتِ ... يامَن هُناك ، أتعلمين من نَحن ؟!


- أنا الظِل الذي كلما حَاول أن يَتحاشى مِن نُوركِ إليْكِ ... ازدَاد ! - وكلما حَاول أن يَتحاشى منكِ إلى نُوركِ ... تَلاشـى !


- أنا كُره الحُبِّ ! وأنِت حُبُّ الكرهِ ! ... أتسائل أحيانًا من هو الأفضل بيننا ؟ أم أننا في الركْبِ نفسه؟!(2012)


- أنتِ كاللقاء، وأنا كالفراق ... لن نجتمع أبدًا. (2012) / التقينْنَا وَقد نَلتقي ... عَلى الفِراق , مرةً أخْرى !(2012)


2/4

Silent Breaths
20-07-2015, 08:59
أنتِ ... يامن هُناك ، ماذا نَفعل ؟!

- عليّ ما عَليّ , وعليّكِ ما عليّكِ ... وهل عَليّنا... ألا نَكون معًا !؟ (2012)


- اسْكُني أحْلامِي ولا تُغادِريهَا, فَما قُرْبكِ من واقعِي إلا بُعدٌ أكثَر منهُما ! (2013)


/

- أحلامي أقرّب لكِ، فاسكُنيها ولا تُغادريها ... فما ظَنّك بقربٍ من "واقِع" ماهو إلا بُعدُ أكثّر من حُلمٍ ! (2015)


(3/4)

Silent Breaths
20-07-2015, 09:06
أنتِ يامَن هُناك .. لا تشيحي بعيدًا . . .

لا تُبعْدِي ناظريكِ عَني, فما أنَا إلا كطِفْلِ يَخالُ كُل النَظرِ اهْتِمامًا ... ولَو حَال كِبرياء الرَجل الذِي أمتَلكُه عَن ذلِك ! (2013)




أنتِ يا مَن هُناك ..

ماالحل ؟ ... بذكراكِ جُننت ، وبجنونك أتذكّرك! (2015)





.... تقبلي أنانيتي, ولتدركِ أمرًا أخيرًا :


أثمن أشيائي فِعلاً , هي التي أبقيها بعيدةً عَنـي !(2012)


ولأني صادقتك وقلت لكِ أن حكايتك ليست بِقصيرة ، فلا تصدقيني إن قُلت لك أنها النهاية.





(4/4)


(.../4)

LO! FANCY
21-07-2015, 18:55
أخالُني أُبصِر لآلِئ نيِّرةً تتراقصُ علىٰ وقعاتِ الأشجَان ..
كلماتُك دُررٌ وحرفُك عسجدٌ ناطِحٌ للسحَاب ..
أُسلوبگ سافحٌ مٍن أعالِي الجِبال '!

وكَم تمنيتُ أن أقرأَ لگ ذاتَ يَوم ..
وها هيَ أمنيتِي الصغيرَة تتحقق !
فإنِي أوفرُ النَّاسِ حظًا وأزينهُم شعورًا =")


مباركٌ الافتِتاح ^^

Silent Breaths
22-07-2015, 03:48
الله يبارك فيك، شكرًا كريزي على التواجد : )

***************


العمر » 20


-الحمدلله- : نَكبر وتُقلَّل أحلامَنا، نرتدي أقنعة التعقّل والواقعية ... -مُنكرين- ... ولا نُدرك أي عالم هو هذا ... الذي نحن ذاهبون إليه بتلهف !


- عندما كنت صغيرًا تمنيتُ لو أني لستُ صغيرًا, وها أنا اليوم أكادُ أتمنى من أمنيتي أن تموت.(2014)

أيًا ماكَبرت وتعقّلتَ .. لا تُنكر :

- لِكُل مِنا حِكايةٌ هُو بَطلها, فَمهما كَان الشَخصُ واقِعيًا فَهو لامَحالة يُخفِي بداخِله هَوسًا بالأحلام!(2013)












http://im83.gulfup.com/z6Borj.gif


أهذا هو العالم الذي كُنت تتوق إليه ؟! يالهفةً، لكم قَتل التوق للكبورة طفولتك.

Kumori
25-07-2015, 15:56
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

كيف حالك سايلنتو؟...
مبارك عليك فتح الموضوع جميل أن تجمع كتاباتك بمكان واحد...

سأكون صريحة وأقول لم أفهم كل شيء فعقلي لا يستوعب :نوم:...
لكن مما فهمت فكتاباتك جميلة حقاً...
بعضها ليسا غريباً علي اعتقد إني رأيتك تكتبها بخاطري :لقافة:...



كن مجنونًا في الأول ، لا منطقيًا .. لأن :

المنطق هو أن تتلاعب بالجنون قَليلاً , أما الجُنون هو أن تترك الأمور كما هي , لأنك لو فَكرت قليلاً في كل الأشياء حولك لوجدتها جنونًا ! (2012)
هذه لفتت إنتباهي جميلة حقاً وحقيقة...


- دُموع الليْلِ يَمسَحُها الصباح أمَا هُمومه فَتكفيْهَا صلاة الفجر وتَزيْد. (2013)
هذه أذكرها أعجبتني جداً حين قرأتها سابقاً :أوو:...


- لكم هو أمرٌ مُخزنٌ أن تُدرك أن كثرة وجودك بجانبهم، لم يزدك إلا ألمًا حين الفراق. (2015)
جميلة لكنها مؤلمة...

وكل عام وأنت بخير على العشرين :أوو:...
عذراً على التأخر :نينجا:...

اسمح لي قد أقوم بسرقة بعضها يوماً ما :لعق:...

بإنتظار المزيد من إبداعاتك...
بالتوفيق لك...

في أمان الله...

Silent Breaths
26-07-2015, 09:22
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

أسعدني تواجدك ميناكو .. وحياك الله بأي وقت ^^

شكرًا لك.

*******************

البَشر:


غريبون أم غرباء ... ؟


غَريبون : يعيشوا ليناقضوا أنفسهم ... أمن هنا كانوا يتغيروا ؟!

- يتفلسفون عن مفهوم العَدل بينهم وبين غيرهم, بينما ظواهر تصرفاتهم تُظهر بأن مايكون في صالحهم فقط هو مايجب أن يُسمى عدلاً! (2014)

غُرباء : مع أفكارُهم ..

- يعَتقدون أن "#الحرية_الشخصية" سَبيل للابتعاد عن "#التخلف" , بينما الواقع الحاصِل يُشير إلى أنها من أولى سُبل الاقتِراب مِنه.(2013) *

وأنوه ..

* أشفَقتُ على الحُرية لِوهلة ... بَرروا كل جُنون العالم تحَت اسمها !(2012) -

غريبون وغرباء .. كلاهما : هُم مع أنفسِهم ..

- نحن نقول: ما أشبه اليوم بالأمس, وننسى أننا قلنا في الأمس: ما أبعد الغد من اليَوم ! (2012)

Silent Breaths
27-07-2015, 05:38
^

وأنا ؟!

لستُ استثناءً ...

- هناك كَثير من الأشياء التي أتمنى أن أمتلكها ... ومع أني أعلم يقينًا أنني سأندم أشد النَدم على امتلاكي لها يومًا ما !(2012)









ولكنّ، أن تتناقض وتعلم أنك تتناقض، تعطيك لَذة تفكّر!

وأنت بهذا تَكون بطريقك الصحيح.

http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1170840&stc=1&d=1275974212

بَعثرة
28-07-2015, 16:31
قرآءتك ـ صعبة ، لكن قرآءة احرفك الشفافة من اسهل الامور ~

عجبت لشخصك ..

*متابعة بِصَمتِك*

Silent Breaths
01-08-2015, 23:14
قرآءتك ـ صعبة ، لكن قرآءة احرفك الشفافة من اسهل الامور ~


وهذا أحد الأسباب .. : )

مرحب بصمتكم وحديثكم .. ^^

**********************

هُــم ..

وأي تُرجمانٍ بيننا ؟!

هُـــم : كأطيافٍ تُداعبني، أخشى في حينٍ لمسها فتختفي :

- هناك كَثير من العلاقات لا أريد أن أتعمق بها كثيرًا , فأخشى أن أفْقدها أو تَفقدنِي !(2012)

هُـــم : بداية ونهاية قِصة، حَكت فيها البداية ألا نِهاية، وصِيغت النهاية كأنها بداية!

- رُبما أكون ابتَعدت عَنهم, ولكني لم أقتَرب من أحد مِن بَعدهم ... أهكذا أكون عادلاً ؟!(2013)

هُـــم : وعجباه ..

- ولأننا لم نَتغير، أصبحْنا الغُرباء بينهم!(2014)

Silent Breaths
01-08-2015, 23:18
*

هُـــم :

أتعبونـــا !


أكان لِزامًا لـ "هُــم" أن تَجلب الـ "هَــم" ؟

- قِمة العِشق أن تَشتاق لأنفاسهم قَبل وجوههم .. ولعلها كَذلك من قِمة الهِذيان.(2012)










لحقًا ..

- إنه لأمرُ من أن أُودِع للرحِيل ، أن أكون مع صَف المُودعين دائمًا...

Silent Breaths
05-08-2015, 22:28
:

- أحيانًا وجودنا لا يُدرك لدى البعض إلا بالفِراق، لذا ترانا نَهرب من حقيقة إلى حقيقة أكثر إيلامًا ...
......... فَقط للحظة ابتسام تهدئ نار التَعلق .. عندما نراهم يبدأون بالسؤال عنّا! ، هه ... يالسخف والغرابة رغم الواقعية.





http://lphoto3.ask.fm/807/063/624/-339996990-1t699t9-458349rokktftpp/original/11149161_486896541462190_184729580_n.jpg

Silent Breaths
17-08-2015, 02:47
ومن خارج الصندوق .. تتجلى بعض الرُؤى الفِكرية :


1- من الخطأ الظن أن الأشياء بِحد ذاتها تكون"ذات حدين", ولكن أي شيء يستعمله/يستخدمه الانسان سيجعله "ذو حدين" وأقرب وأكبر مثال هو العِلم!(2012)


2- حقيقة من قال "الاختلاف لا يُفسد للقضية ودها" برأيي نَسي أن يُضيف في نهايتها كلمة "فَحسب!" (2012)


3- نحن مَحكمون بظروف اللقاء أكثر من اللقاء نفسه .. فمن يدري كيف يمكن أن تتحول العلاقات بيننا لو اختلفت ظروف لقاءنا !(2013)

Silent Breaths
17-08-2015, 02:52
4- (ضمائِر المِلكية) !

:

قِيل أنها تُفيْدُ الامتِلاك, ولَكن المثيْر للسُخرية أن كَثرة استِخدامها سَببٌ في استِشعارِ الفقدان ورُبما وقوعه! (2013)


5- لا تَظن كل الأشياء بَعيدة، فبعضها ما البَعيد فيها إلا أنت! (2014)


6- كُل صَعبٍ يُرى سَهلاً بَعد انتهاء، فأنت تعيش الحاضِر في النهاية : ) (2014)

Silent Breaths
17-08-2015, 03:01
/

^ نكبر ، تَصعُب أكثر في أعيننا الحياة ... الحاضر يستصغر الماضي، والمُستقبَل لسوف يستصغر الحاضر , فهكذا هي ببساطة حياتنا.(2014)


7- "أن تُعامل بالمثّل" لا تَجعلها سياسة بل استثناء من سياسة، وإلا فأنت مرآة فارغة لا أكثر (2014)


8- الحَظ .. لا وجُود له, فقط يؤمن به من ينظر لغيره على كل صَغيرة. ولو تأمل في قوله تعالى"إنا كل شيء خلقناه بقدر" لغير مفهومه من "حظ" إلى "رزق"!(2012)

Silent Breaths
05-09-2015, 21:09
من تَكونين ؟!


أفهمك أكثَّر من الغَير، ومع هذا أحتار بك أكثر من الغير .. أهذا جزاء المَعرفة ؟

- يَعتقدون أنها متاهة ولكنها في الحقيقة لَيست كذلك, فلو قَرأوا اللائحة المعلقة فوق الباب لوجدوا عبارة "مدخل/مخرج" ! ... هي شَيء آخر تمامًا.(2013)

أي غموض هو ذاك .. تخلفينه خَلفك!

- كان آخر ما أذكره أنها ابتَسمت في عينيه وقَالت" أيْقِظني ... عِندما يَطرق ماتُسميه " السعادة " بَاب مَنزلي !"(2012)


:


وُرغم هذا ذاك ، ألتمس حقيقة كلما فَكرت بكِ : أن مابيننا ما هو إلا كما بين علم اليقين وعين اليقين، ولك أن تتخيلي لكم هو أمرٌ مشوقٌ ومخيف! (2015)

Silent Breaths
27-09-2015, 02:11
ملاذ النسيان "

ما أقربه ... فما أزحمه!

وُلدتّ صفحة بيضاء .. نسيانًا، وبدأت ألون فوق النِسيان الذكريات.

- كُل مَاحَولِي ... نسيان ! فَليس النِسيَانُ مُمحَاتي , إنْما أنا مُمحاةٌ للنِسيانِ !(2013)

/

عِشت على النِسيان، وبات كاهلي به مأزورًا ... فأي ألوانِ تِلك هي بشعة ؟ اكتَست فوق بياضي، وأثقَلت كاهلي.

- كان النسيان مُمحاتِي حَتى مَحوتُ بِه كُل شَيء , والآن أصْبحْتُ أنا المُمحاة فِي كُل شَيء !(2013)

Silent Breaths
27-09-2015, 02:15
:

هه ، يالسخرية الواقع !
كَرهت الحقيقة ، فبدأت بإخفاءها
وكرهت اخفاءها .. فمضيت على إظهارها

وبإخفاءها عِشت الذكريات ، وبإظهاراها محوت تلك الذكريات.

فكان النسيان من الأساس ... بريئًا!

alnerjis_albery
06-10-2015, 19:12
تقديم:

ماشاء الله يالجمال كلامك وحسن

منطقك وغنى افكارك وتألق كلماتك

ابهرتني خواطرك المتجمعة هنا

واحاسيسك المندفعة من فيض

مشاعرك وقلمك المعبر بدقة كخيط

رفيع من الضياء المنبعث في ليلة

حالكة فيبهرنا بوميضه المتلأليء

كسنا بهجةٍ تغمرنا بفرحة عميقة

تلوح في آفاق سماء احزاننا فتبث

فينا انتعاشاً يغير وحشة ظلامنا

ويعيد لنا ما افتقدناه من أنسٍ زاد له
شوقنا...
..............

وقفة:

ماذا اقول بكلماتٍ قد لاتوازي ما

أمطرت به مقارئنا من دررٍ توهجت

وانتجت ثمارها زهوراً عطرة في

بستان افكارنا ...!
..............

استفسار:

هل عبرت عنها ام لا؟.

ام إنني سأبقى صامتة اراقب من

بعيد واترقب منك كل جديد ،مميزٍ

من نوعه وفريد ،تناقضات

واسترسال في انتقاء لمفاهيمٍ

ونبضات،توقظ ما كان فينا في

عميق سبات .
...........

تفكر :

ابعد هذا اكون بكلمات كفيت

ولمشاعركَ الجياشة وفيت ولا أدري

اما اقوله وصل لقلبك ولمست فيه

صدق مشاعري واثر بكَ سامحني ان
لم اعطيكَ حقكَ ولم اجاري فخامة

ما جادت به قريحتك اكاد اراني

عاجزة عن وصف ما قرأت بدقة وما

اثر في من رقّة حتى وان وصفت قد
تراها محض اكذوبة لكنها حقيقة

واجهتها امام كلماتٍ بتلك العذوبة.
..........

خاتمة:

في الختام تقبل مروري وهذيان

روحي وتمتمات نفسي دمت لنا

خير من يبوح بهواجسه الصادقة

وهبات نسيمه العبقة دمت في

حفظ الله ورعايته والسلام عليكم

ورحمة الله وبركاته.

Silent Breaths
10-10-2015, 01:09
^ ما صِيغ بوح كهذا إلا من قراءة عميقة، خَرج بعِبق منفس ... فكان مُنفسًا لنا ^^


هل عبرت عنها ام لا؟.


يرى أحد النصفين ضوء الشمس على حساب النِصف الآخر ، فظلام أم نور ما أردته .. بالانتظار سيحين للتساؤل موعدًا ، طارقًا الجواب بغير مَوعدٍ : إياي!

لا يزال مَنفسي بمنفس ... لذا كوني عن قُرب باحثة / أشكرك على الاطلالة المميزة.

:


فظلام أم نور ما أردته



للحظة تأمل ..

ما أرعب بصيص ضوءٍ حين يُريك هَول الظَلام الذي كان حَولك .. ما اقتحم فرَّاء ماهو هويل!

- قال: لا تَخف فالحراس بين كل عتمة وعتمة ... ولا يَعلم أن الخَوف كله من الحراس !(2013)

Silent Breaths
10-10-2015, 01:17
-


http://www.medicalcareers.nhs.uk/images/pills.jpg

و"فارمتي* وكأن لها جناحًا !
******* فما إن أنتهي حتى تطير !!







:/

alnerjis_albery
10-10-2015, 17:08
-


http://www.medicalcareers.nhs.uk/images/pills.jpg

و"فارمتي* وكأن لها جناحًا !
******* فما إن أنتهي حتى تطير !!







:/
ها هنا دواء الجسد من الألمِ ....
فأين دواء الروح من السقمِ...؟
وما لنا كي نخفف ناراً كالحممِ...؟
تشتعل في القلب وتتركه مضطرمِ...
فيمسي بلا نبضٍ ولا حِسٍ كالصنمِ...
فتحيله بعدها رمادٍ مع التربة منسجمِ...
ليظل فتاته متناثراً بين الصغائر والنُعَمِ...
وتأخذه الرياح بعدها ليطير كالنسمِ..
فنراه متلألئاً في السماء يباري النُجُمِ...
حتى يبقى بيننا فنتذكره عَبِقاً متسمِ..
وقد نُسأَل ماذاكَ الوهجُ المرتسمِ..؟
فنجيب بأنه طيف رقيق كان كالحلمِ..

Silent Breaths
28-11-2015, 21:25
نِقاط عَمياء ..


أنت أول من يَعلم، ولكنكِ آخر من يُدرك .. تَعلمين حقيقة فراغك، ولا تُدركين أين هو !

- اسأليني ولا تسأليني : اسأليني مَـن هُو ؟ ولا تسأليني أين هُو !؟ فتِلك النقطة العمياء ... في الأحلام! (2012)


أي عاطفةٍ هي تِلك، غَلبت عَقلانية عَزم، ومَنطق كوني / المُقتحم! .. لتقودِني لحِقيقة مُناضلة.. عمياء ،،

ولست بمُعترف بعد كُل هذا !!

- تَجترُني العَاطِفة ذَاتُها للمَكان نَفسه, ولا تَزالُ ترنيْمةُ ذاكَ الصَوتِ تُناضِلني : ماهِي إلا محضُ صُدفة ! (2013)


:

"ولست بمعترف" ..

وهِي في النِهاية أعْذَار وأعْذَار وعُذْري أنها مَعنويات ! وتِلك هي النُقطة العَمياء مَهما أبصَرت وأبصَرت.(2013)

:

اتركوها عمياء .. فيكيفنا في الواعي من التأنيب .. من معرفة وإدراك لم ننل منه غير الاحباط.

Silent Breaths
09-12-2015, 21:26
"


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=2104822&d=1449695632



نَظرة عَميقة ..

انتهت بدموع منهمرة ..

: لهذا قلت أني أكرهها !


ليس عدلاً أن تجتاحي أعمق مافِيّ ، وتفهمينه هكذا .. بل وبهذه البساطة تبكين!

Silent Breaths
08-04-2016, 22:52
اشتقت لهذه الزاوية !

*

Silent Breaths
08-04-2016, 23:03
ولأني صادقتك وقلت لكِ أن حكايتك ليست بِقصيرة ، فلا تصدقيني إن قُلت لك أنها النهاية.


أنت يامن هُناك ! ثانيةً ..

اعلمي أنكِ غير عادِلةٍ !
- لَم أعتَرض أن لِقلبكِ مَتاهةٌ .. أبدًا ..
ولكني اعتَرضْتُ أني لَم أجِد بدايةً أدخُل مِنها واستفتح مشواري بها، ولا نِهايةً أنظر إليها بشغف!

أي ظلم استبديتني به هو هذا ؟

Silent Breaths
08-04-2016, 23:08
أنت يامن تقفين هُناك !

أكان حقًا حُكم ارتباطنا على اختلافنا هو ما يَقتُل ؟!
- أيقنّا أن لِكلانا عالمين مترابطين .. أجزم أني أراك، وأبصم أنك تريني،
لكن أكان لزامًا عند حدهما الفاصل ، أن يقتل اختلافُ أحدِنا الآخر ؟




ياحسرةً .. لَيت ارتباطَنا على اختِلافنا هو مايقتُلنا .. وليس العَكس!



(5/ ...)

Silent Breaths
15-04-2016, 21:11
{ أيْن السَكينة ؟!

َ
عواصِفٌ , تيْاراتٌ, هيامٌ, طََرْقُ فَوق المضَاجِعْ

وصُراخُ عابِرٍ يَشكو مِنْ هَولِ الضَياعِ

وطفلٌ جائِعٌ مُلقى وعلَى قارِعةِ الطَرْيقِ يُناجِي

فَهل من مُستَجيِب.. ؟


ولَيْلُ عاشقٍ ينحْتُ فَوق الحائِطْ شَغفًا-قسمًا يُتَّيَتُّم!- لُيرسلِ مع رَسولِ الليل

رسائِل غرامًا .. فتمزْقُ في نصف الطَرِيقْ ,

وأصَوتْ ترانِيم الأروَاح ,, تُطلق " الشَخيْر "

فَتُوقظُ مَنْ يَسْتكَيْن

وَدويُّ الأنِينْ يُطرق أبَوابَ السَعادةِ ,

.......فيأثمُ في يَومه!


........ ويَطوّل ويطوّل ويطوّل "هِذّيان/هم"
وخَلّفهم مشَاعِرٌ جَارية ..
في ساعةِ الركوّدِ , فرحمةً ياربْ ..
- فَـ أوَّاه من ترانِيم لَيّلتي ....

Silent Breaths
15-04-2016, 21:15
ياليْلُ

لكم فيكَ أسرار , تُخفِيها خَلف قِناعِ الوِحدةِ ..

متى نرى السنا ؟ متى نرى البزوغَ ؟

طال الفَجرْ , غابت الشَمسْ , مات القَمرْ


وما زِلنا ننتظَرْ ْ ْ ْ ْ





مَدد .. مَدد .. مَدد .. }



2011

Silent Breaths
15-04-2016, 22:06
http://3.bp.blogspot.com/_SXHh5n52bSA/S8nwPsPpr2I/AAAAAAAAB8U/uD_n08cM3qs/s1600/10.jpg



تُهملها فتختفي،

..................فتدرك أهميتها!

تُبعدها فَتفقد أهميتها

...............فيتراء فراغ القلب ذاك ... ثانيةً.



:



وبين الأمرين (أنت) في غفلان عن نفسك ومواساة لكبريائك.

Silent Breaths
15-04-2016, 22:32
و

عَلى الرُغْم من أني لا أعْلَمُ ما عَلاقة كُل تِلك الأشْيَاء الهَائمة مِن حَولي .. بِي,

إلا أني ظللتُ أُناشِدها الاسْتِمرار ..

حَتى بَدت لِي الوَاقِع وأنَا الهَائم مِن حَولها !

Silent Breaths
30-04-2016, 22:45
*

رَحلْنا والتقينا ثُم رَحلنا ..

وها نحن نلتقي ثانية!

ولا تزال أشواقنا تُعذبنا حتى نَلتقي!

فإن التقينا أودع كبرياءنا كل شيء كأن لم يكن ... إباءً!

- وفي القَلب غصةً، اعتلتها نظرة حنين شاكية -

وها بنا نمرّ ثانية من بعضنا كالغرباء،

وتعاود الدائرة الكَره.. وبمرارة الصَمت ذاتها .. ذاتها : تكبتنا، تحرمنا.

بَعثرة
01-05-2016, 13:44
اخر ما كتبت راقني فعلا ::جيد::

عذرا لن اعيدها لكن تحمل هذه المرة :نوم:



رويدا ايها الاحياء ، لا تضربوا في الأرض مرحا ..
لاتنسوا من تحت التراب قد عانت اجسادهم من الاندثار..
احمدوا خالقا رئف بحالكم فلم يجعلكم منهم بعد ..
وأعطاكم فرصة تعتذرون وتتوبون وتستغفرون ..
أفهكذا تشكرون ؟

فقد كان في من كانوا معنا أسوة لنا ، وما احتذينا بهم ..
وكم من مثال للتضحية ، شجاعة ، وكل سمة نبيلة ونبل خلق تركناهم وركضنا خلف ما يدثرنا مستحيين !

ألا يا خالق الورى ..
رجوتك أن تعدل فلا عادل ينصفنا سواك ~
اللهم انصر مستضعفينا وانصرنا على انفسنا وعلى القوم الكافرين ..
اللهم لا ترنا بأسا فينا ولا في من نحب ، الا وآجرتنا وهم أحسن الاجور !
اللهم انتقم ممن ظلمنا وقهر قلة حيلتنا ..
اللهم ارحم ضعفنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ..
فمن أبدعت خلقه قد دعاك فقال :
اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت ربُّ المستضعفين وأنت ربّي إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهَّمني أم إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك عليَّ غضبُُ فلا أبالي، ولكنَّ عافَيَتَك أوسعُ لي. أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تُنزل بي غضبك أو يَحِلَّ عليَّ سخطُك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك

اللهم امين ..

Silent Breaths
19-05-2016, 21:56
^ آمين .. شكرًا ^^

*

وياصديقي رِسلاً .. رويدا ، ما كُلنا على مرآة الحديث معكوس!

فبعضٌ من الكلمات تقتل بعضها البعض، والجوف مَقبرتها ..

فعلى تراب همّنا/غبنِّنا تُدفن، فياعزائي على كاهلٍ أُثقِلَ فَوقَ الحمل أرضَا .

.... .

Silent Breaths
19-05-2016, 22:29
(يامن) رجاءً !

يامن عَلتك جُنح الظَلام، وألحقتك سُبل الوِحشة..

يامن بالسُكون تَعزف، وبالتأمِل تَشرد ..

يامن فيك وفيّ حَبيسةٌ .. بإفراجها بِتنا أسريين!

رجاءً ..

سَلني،هَلم إليّ بهمسةٍ .. وسأتحدث!

فمابال ذاك الصَمت المخيم يؤرق في أنفُسنا بوح حكايات عِشق الأعين، ورسم معالم لوعة القلوب في كلمات.

Rieta
19-05-2016, 22:33
لست اهوى العتاب لكنني
على ابوابك اجد العتاب ينزف
فقلبي اللذي كطفل دللته
دهور وبيدك افسدته
الان مفاجاءة هذا الدلال يتوقف
كيف تراني اعيش الايام بلاك
وكيف امضي بفراقك الليالي
واليل اذا جاء ساعاته ببطيء تزحف

Rieta
26-05-2016, 20:54
http://up.harajgulf.com/do.php?img=795777 (http://up.harajgulf.com/)

عندما ترى الظلام قد انسدل
والنور قد انحسر
اقتصد بالقسوة
وقصر الكلام الجارح
واحذر ان اغفل صبري في ليل الدجى
وادعو عليك دعوة مظلوم ساهر
فيبليك ربي بما عليه لا تقوى

Rieta
02-06-2016, 12:35
لما انت مثقل بالهموم

وحول اهواء قلبي مغموم

فالعمر مضت منه ستة سنون

والجسد مضى عليه قرون

وانت مالكه تعبث به كما يرام مزاجك

تشبع به احزانك

غضبك

وافكارك

ولا املك من امره حتى دموع ساعة الالم

فما يهم ان كان لقلبي اهواء
تحوم بعيدا عنك

مايهم ان كان للحب في قلبي دار

والجسد دارك منذ ستة سنون
والى ابد ابدون

Kurapika korota
02-06-2016, 12:42
على الأرجح ...موضوع رائع جداااا.....مثير ....شكرااا :e056:





ويا كَم كُنت ثَقيلاً !

Kurapika korota
02-06-2016, 12:46
على الأرجح هو موضوع رائع....مثير للنفس....شكرااا :e056:

Rieta
05-06-2016, 15:56
http://up.harajgulf.com/do.php?img=820141 (http://up.harajgulf.com/)

انظر لأخر ورقة في الشجرة
تصارع الريح
تصارع الخريف
لاجل ما تؤمن هي به
بأن الربيع سياتي وستشهد ولادة اخواتها
الوريقات الجديدة
وانها ستحكي لهم قصتها
تعلمهم دروس في الثبات
والصبر
والايمان

Silent Breaths
15-06-2016, 03:02
بِحق ..

يُزعجني الأمر! عِندما لا أعْرف ماهِي المِشاعر التي أفتَقدُها بالضَبط ؟!
أن أشعر بفراغٍ، ولا أعْرف ماكَان أو مايَجِب أن يكونَ فِيه.

Silent Breaths
19-06-2016, 04:02
يَفنى (المَوجود) فِي حين لا نزال نبحّث عما (لِيس بموجودٍ).
حقًا لا حُدودَ لحماقتنا ، ولا لأحلامنا..

Silent Breaths
21-06-2016, 02:30
أوكٌلْمَا عَزمْت الابتِعادَ عَنك،
عُدت بِعُذر : نَسيتُ طَيفي بِجَانِبك!

Silent Breaths
22-06-2016, 02:43
وبعضٌ مما فينا يَشِيبُ فَيموتُ كاهلاً ، وبعضٌ مما فينا يُجن فَينتحرُ على مَهدِه!

Silent Breaths
23-06-2016, 03:31
وتَبْقَى فِي طَليعةِ الذَاكِرة دائمًا ..

[ تِلك الصُور ] التي أرْغَب وبِشِدة بِنسيانِها!

Silent Breaths
23-07-2016, 23:30
ولأني أخافُها بِشدة .. رغبت بامتلاكِها بشكل أشَد!

.
.
.
.

Silent Breaths
25-07-2016, 00:59
وألِمُ بعض شَمْلِي بَغية الشتات مِن جديد!





لَيست جميعها قابِلة للتجميع!
و(لكن) لا تزال تلك النبرة المؤرقة الكاذبة تَقول : إجمعْهَا !

حتى يَعتلني الجُنون فأعود لتشتِيتها! علَّ بعضها يُعيد ما ابتِر من أخراها !!

Silent Breaths
25-07-2016, 01:12
بِحق ..




لازِلت لا أعلَم أيٌّ هو ذاك الذي يُنشيء هذه الفَجوات في عواطفي .. تغيري أم تغيرهم ؟!

Silent Breaths
27-07-2016, 13:36
*

بكُل سرورٍ وبهجة ..

ابتسم وأقبل نحوها حِفيةً،

ولكنها بكل براءة -أو حتى سذاجة- قالت له : من أنت ؟

ولم تعلم أن هذا السؤال قد قَتل وقَتل ... مئات الكلمات في الجوف.

Silent Breaths
28-07-2016, 23:00
*

ابتعدي بعيدًا .. فالتشيحي بقِنَاعِكِ إلى مكانٍ آخر ..

فجمالياتك تِلك .. (لا تَعنيني)

مهما ومهما..

زينوا من كويكبك نجمًا مستنيرا ، ومن الشِهاب العابر -بك- قمرًا حاضرا !

يقينًا مُنبتا، ونحوكِ موصدا ..

قُبحٌ هو ما خلفكِ ..

alice chan
30-07-2016, 14:35
السلام عليكم :أوو:

لطيف لطييييييييييييييييييييييييييييييييييييف الى مالانهاية لطيفه جدا كلماتك الي تكتبها وطريقه تعبيرك ماشاء الله استمر أمد اللطيف :أوو:

LO! FANCY
12-08-2016, 13:56
شيءٌ من الكلمات تسلل نحوَ حُنجرتِه ,
وحينمَا سئمَ
"غُصةَ الحنِين"
الحارِقة فتحَ فاهُ لينطِق ... '
ولكنَّ طرفًا ناعِسًا دفعَ بأحرفهُ المبتُورة نحوَ الورَاء ,' !!
وكأنّ شيئًا لم يكُن ~


* لا تصمُت أيُها الكارِثي ..
^^

RedRosa
15-08-2016, 01:04
2146517

في تلك الزاوية النائية من ....وقتك
انتحب (......بهمس
لآن حنجرتي استنفذت طاقتها
فلا صراخها ،،،،،، يسمع ،،،،،، ولا نحيبها ،،،،، يحس ،،،،

في تلك الزاوية البعيدة في....... ارضك
مكبلة (......... اليدين
لا يسعني مد ؛ يدي؛
لاتلقف ما (.... تبعثره من اهتمامك حول الوجود ....)
ولا انت تبعث بمرسول اهتمام يحتويني * خاصة *

لابقى كابحة ،،،،،،،،جوعي
ازدادت روحي نحافة.......... شيئا فشيئا

حتى باتت(......... لا يرى لها شخص
ولا يدرك لها ظل )

RedRosa
28-08-2016, 12:25
2149288

لا تسآلوني
عن شخصي الثائر اين ارتحل ؟
لا تسآلوني
عن الطموح اين دفن ؟
و عن الحالم اين سباته؟

لا تسآلوني عن قلبي النابض
ولا عن روحي المتنفسه

اما تستطيع عيونكم ان ترى كيف شوهت هذا الجسد تلك الندوب

اما تستطيع اذانكم ان تسمع الى ذاك الجنين كيف صوتي انتحب

فعن اي شخص تسآلون ؟
شخصي مات ....وجسدي قريبا سيبيت تحت الترب

بَعثرة
08-12-2016, 22:07
*تكنس الغبار*


على قيد الحنين نبقى ، وعلى درب الوجع نمضي~

Kurapika korota
28-12-2016, 18:58
غدرُ الصّديق....!!

على هامش الذاكرة اضْمَحَلَّت الأحزان و ليتها لم تفعلِ.....
ذكريات صديقٍ غادِرٍ أدار ظهره للقمر الحزين الأعزلِ....
ما بال ذا الزمن يطعنُ ظهر وفيٍّ بالأسلِ.....
و يحقن بآخر سمَّ الخيانة وسط الأكْحلِ......

ما بال ذي الدنيا تسلُبك من تحبْ....
و ترحلُ تاركةً بقلبك الأحزانَ تدبّْ.....

أين الرحمةُ يا زمنِ.....
أهكذا وصانا الربُّ بترك بعضنا ساعاتَ المحنِ....؟؟
حسبي الله ممن زرع بقلوبنا شوكًا بدل ستِّ الحُسنِ....

Silent Breaths
06-02-2017, 23:52
.
.
.

وإن (وحدتنا) هذه ملاذ شقائنا، مَيتمُ اكتفائنا.

ليست بذاك الأمر الحزين ..

Silent Breaths
05-03-2017, 21:03
وبين حيرتين (أُعجِزت)

سَلام سروري أم عزاءُ حزني أُرسل ...

على تِلك القلوب التي تَعيش تعاستها برفاهية!

Silent Breaths
12-03-2017, 19:16
*

كنتُ أسَاسَه ،

مَنبَعه ..

وكان لِي السياج ،

الحصنَ ..

ولكنه طَغى ،

قتل الكثير ..

وقد فاق التوقع ،

وقتلني مرة ..

هذا (الهدوء) ..

Silent Breaths
12-03-2017, 19:36
*


يا صغيري ..

أنت لست مذنبًا ،

بتهمة الشؤم ..

أنت لستَ منبوذًا ، مكروهًا

ملتف ظَهر عليكَ ..

لكوْنك الواقِع المُؤلم ..

أبدًا لا .. لستُ مِثلهم ،

لَن أتخذكَ يَومًا عدوًا ..

فأنت (حزني) فقط ..

جزءٌ لن أنساه،

ولن ينساني ..

ولاشيء آخر.


....

Kurapika korota
27-03-2017, 21:05
نحن نعيش لكي نرسم ابتسامة، ونمسح دمعة ونخفّف ألماً، ولأن الغد ينتظرنا والماضي قد رحل وقد تواعدنا مع أفق الفجر الجديد.

^^

بَعثرة
04-04-2017, 23:34
^
وهل يبصر الأفق أعمى كان من هول الطهر شهيد ؟

Silent Breaths
15-04-2017, 00:42
أقبِل هُنا وابتسم للمُرادِ،
هات يَدك ولا تبتئِس من وحشة المَنظر، كرب الحال ..
نحن هنا نصنع الاختلاف،
فالفقر هو معلمنا، والكرم هو تلميذنا.

RedRosa
29-04-2017, 21:12
لن احبك بعد اليوم

لن انتظر منك الود والوصال

لن انتظر منك فيض الرحمة ان ينسال

انا سامضي

بينهم ...
معهم ....

واحد منهم ....
من البشر ...

لست انثى لك ...
ولا نصفك الثاني ...

ولا العشيقة التي تنتظر وتشتاق

ساكون فقط شخص يعيش حياته بين الناس

لن احتاج للانفراد بتلك الزاوية بنية الانتظار

ولن احتاج لحبس الابتسامة وذرف الدموع
لانني معشوقتك تركتها انت وحدها ....

بل سأكون شخص يمضي
يلعب
يمرح
يبكي
يصرخ
يغظب
يهديء

ساكون محض انسان بين البشر

وان

عدت
سأمر من جانبك كعابر سبيل

لم تجمعك به ذكرى

Silent Breaths
04-05-2017, 20:19
تَبلّدت كثيرًا .. عواطفي ..

رغم كل محاولاتي لبث رُوح الحياة فيها ،

إلا أن هُناك شيء ناقص لا أعلم (ما هو) ..

لكني أجزم أني كنت أمتلكه يومًا ما،

على الرغم من أني لا أعلم (ما هو)!

***



الأمر بالفعل مزعج، تأتي أشياء لتشغل حيز أشياء أخرى،
وبلا وَعي، وبذاكرة فجواء .. تَدفع وتَقطن ..
ويظل كيانُنا ضائع ، مُتخبط ... لا يَجد غير التكيف سبيلاً.



.

Silent Breaths
04-05-2017, 20:28
هذه الحياة ياصديق ..

بكل تفاصيلها الحلوة والمُرة،

تُجمع وتغلب الكفة بها على اللا رَحمة،

إنها لا تَرحم، لحكمةٍ أم لحكم ستتجرعها يومًا ما ..

لكني أعلم إحداها يقينًا ،

لا تَرحم .. لتجعلك تلجأ لمن يرحم ..

خالقها ..

Silent Breaths
04-05-2017, 20:34
نحن قومٌ بررنا كُل (حماقاتنا) بالحرية،

لطخنا بالحب كل (جنوننا) ،

وفي الأخير ..

حماقتنا كانت سجننا،

وجنوننا كان هو حُبنا الأول والأخير ..

RedRosa
05-05-2017, 13:30
بيوم عانق الانس
تعالوا نمليء الكأس
وننعش بالثنا النفس
ومن فيض الهدى نمتار

Silent Breaths
01-06-2017, 21:15
وعلى (صفعة) واقعٍ استيقظ من حُلمٍ عنكِ ، وعلى هفوة حُلمٍ آخر أعود ..
لا توبة ، إثمٌ جلادٌ .. وعقلي لايزال (حَبيس) المعجزاتِ ..

Silent Breaths
08-06-2017, 02:48
ليست هكذا تسري الحياة يا صاح،
(فأحيانًا) ليس من المنطق،
أن يكون كل شيء منطقيًا!

LO! FANCY
08-06-2017, 21:39
لطالما اتخذّت من قلمي ، وملهمتي .. ملاذًا ، أراهما يعنيان لي نَفس الشَيء ! والكَثير من الشيء ..

يُنفسان عَني ، وأتنفَس بهما.




مرحبًا .. كيف الحال؟
هذا ليسَ بسؤال..
بل تحية، كما السلام !

وما هي الأقلام؟
وما عساها أن تكون تحرشاتنا اللامتناهية بأقلامِ بعضنا،
واستفزازنا السرمدي.. لحُطيبات أدبنا.. المحترقة في كبودنا .
لهفِي على أحبارٍ سكبتُها لشعور قد فات ومات..
وما هو بميّت!
أيموت من بالأصل لم يحيَا والتحق -قسرًا- بركب الأموات ؟

أنا ضجر.. يائس..!
للحد الذي يجعلني أنتزع الإشارة للمؤنث من كلماتي
حين أتحدثُ بانكسارٍ عن ذاتي
أنا كاذب.. بائس!
زفراتُ ضيقي على الورق ضحكات عنجهية خلقها التحاذُق..
ودموعي.. عرقُ جبينٍ في حرِّ الصيف الحارِق .
أما الفرح.. فهو لكي لا يقولوا قلمهُ لا يكتُب إلا تعسًا !
والترح؟ شيءٌ مما تقرؤه الآن ، ليسَ ببارِق ~

وَصَبْ !
لماذا هذه الأقلام ؟
-يا أنت-
أتراهُ خيرًا أن جررتَ حروفك من سابقِ الأعوام؟
حتى هنا.. هذا العام وما سبق هذا العام
لترقعها من جديد .. وعلى الدوام ؟

أوه، كلا!
قد حقّ لك كما شئت أن تهذي. فإنك ربما تكتبُ حقًا، أو لستُ أدري!


***


أما أنا..
فشئتُ أن يكونَ حبري القذارة التي تشوه الورق،
ليس ما يكتب به قصدًا على الورق..
بل ذاك الذي ينسكبُ طيشًا
بلا رغبةٍ من أحد..
ليفسدَّ كل ما قد جاء في الورق، ليصنعَ الأرق !

ربما أكون كذا، وربما لا !
من يعلم ؟
فلطالما أحببتُ حرفي.. وبجلته حقَّ التبجيل
لكن عيبي كبيرٌ مُشين .. واسودادُ ليلي طويل
إنّي حزين… :'\ !!

كم سأنتظرُ حتى أجد ملهمًا ؟
لا يخيبني .

Silent Breaths
09-06-2017, 04:57
أحيانًا يكون إلهامنا قيدًا فرضناه على أنفسنا تحت أشياء، أشخاص،ظروف ربما حتى لا شيء.
سبب ذلك القيد قد يختلف من شخص لآخر، وعقول الكتاب فلسفية كما أنها لن تكون منطقية أحيانًا حتى لمنطقهم هم.
ولكني أرى في قيد النفس بإلهام ذاتها هو ما يستحق أن يحسد عليه! الحرية تكمن به بإخراج كل مافي الجوف،الصراخ بالقلم متى ما أردت، تكون به لست بحاجة لأي شيء آخر عدا نفسك التي هي الأقرب إليك والتي ستقف في صفك أيًا ماكان السواد، الحزن ، السعادة .... صدقٌ أم كذب الذي ستقوله ستكون هناك متى ما أردت، تغنيان وتواسيان بعضكما.
أوليس هذا أبسط رغبة لإمساكنا القلم ؟ على الأقل كما أعتقدها.
وأما عن الخيبة ..
فلا تبحثي عن مُلهمٍ لا يُخيب -دائمٌ وأبدي الوجود-،
فأنت بالفعل تمتلك أقلهم خيبةً، أنتِ (نفسك).

أما عن أطلالي هنا، فلم أختر لها "الأطلال" عنونًا إلا لرغبتي باحتوائها ماتحتويه، وصدقًا لم أرغب بالجديد كثيرًا لكن ماذا أفعل ؟ لا أريد لنفسي أن تستوحش المنظر أكثر فتهجرها مؤبدًا.
رغم أن الأمر بالتأكيد سيحصل، ولكني أناضل بأن لايكون الآن على الأقل.

شكرًا لتحيتك، ودمت على سعادة أنت موطنها.

Silent Breaths
09-06-2017, 05:54
ذاك (الصوت) الذي تجاهلته يومًا،
ظنًا مني أنه وسواسٌ عابرٌ .. زائغٌ
شوشرة هُراءٌ لن تعبر عن حقيقة ما رغبته أبدًا،
أصبح اليوم، وبكل تبجحٍ
يَصرخ على لساني جهرًا !
ماذا تغير ؟
لاشيء ملموسٌ أجزم ..
عدا أن شيئًا ما بذاتي،
بدا وأنه قد يَنع، وأصبح بالكيان حرًا،
ثم وفجأة هكذا ..
أعلن انشقاقه!

بَعثرة
28-06-2017, 19:18
هيهات لمتاهات الروح أن تُحل حتى يَحِل ما يحيل بيننا وبين أنفسنا ~


ـــــــــــ
أحدهم مرة قال :
عظِّمي كل ما حولك و اوصفيه بشكل مبالغ ،
مع الوقت سيسهل عليكِ إخراج ما يخالجك بسهولة ،
أو صفيه فحسب ـ دونما أي مبالغة ، فقط لا تدعي حرفك يصمت ~

فليس دائما نحتاج إلى ملهم بعينه ، تكفينا الأنسام من حولنا وخلائق الخالق الذين نعيش وسطهم ~
..

وكانت أغلى نصيحة ، رغم أني كرهت من نصحها :نينجا:


#بصمة إزعاج :d

Silent Breaths
13-08-2017, 09:16
ويكبر ذاك الطفل بداخلي وتكبر معه الأحلام،
يومًا بعد يوم ، حُلمًا بعد حُلم ..
يَبعد الصبا، ويقرب المنال
تلوح الكهولة، وتثقل الأحلام أن تُحمل عليها..
وإني لا أخشى ، في حين غفلة هذا السَير ..
أن يشيب ذاك الطفل، وتنتكس أحلامه تلك لهموم لا تتعب العيش!

.
.
.

(رجاءً!)
لا تكبر أكثر بعد الآن، سُنة الحياة رضيت بها لنفسي ...
لكني ما أتحملها لك .. قُل لأنانيتي !
ما أتحمل أن يموت الطفل -بداخلي- قبلي،
فأبقى بين النارين من بعده..
هرم الجسد، وفراغ الداخل.

Silent Breaths
18-08-2017, 17:56
أيها النوم! ياسيدي الفاضل رفقًا بي .. قليلًا.
أنت العشيق اتخذت، أنت الخائن شهدت، أنت العزيز قرنت ، أنت العدو أعلنت .. ماذا أيضًا ترغب بأن تكون ؟
صدقًا لاشيء في هذه الحياة قد يستطيع إثبات تناقضي لنفسي سواك!
ارحمني ...






* خروج عن النص ...

Silent Breaths
09-09-2017, 13:27
.
.
.


يؤرقني إلهامٌ نادر الحضور،
ويخونني بحضوره قلمٌ دائم الوجود!

فلا إلهامٌ حائر عَرف سبيل البوح والخلاص،
ولا حبرٌ وافر عرف مستقر النزف والارتياح..

Silent Breaths
11-09-2017, 16:57
.
.
.

وبعض (الأحلام) ما حق لها أن تسمى أحلامًا!
فبأي منطقٍ ؟
تكون واقعيتها مريرة ، مميتة ..
أكثر من الحياة ؟

Silent Breaths
20-01-2018, 02:44
.
.
.

و بعد أن طَوى كتاب الألف حلم،
قابلها ..
وإحدى عينيه تبكي فرحًا باللقاء،
والأخرى حُزنًا ،
سابقة حلمٍ..
لألفٍ وواحد !

RedRosa
15-06-2018, 03:16
كل عام
لك الوقت الاكبر من عيدي
في الاحلام

كل عام
افرح لما تزورني وتعايدني
في المنام

كل عام
يتزين العيد لقلبي حينما تعود الذاكرة بترديد تلك الكلمات
التي كنت تلون بها المباركات في كل عيد


في الاحلام والذكرى في المنام
عيدي السعيد معك
كل عام

بَعثرة
05-07-2018, 23:47
ذكرتني بموضوع النوم حقك بهذه الأبيات ..
-

ياليلُ الصبُّ متى غدهُ؟
أقيامُ الساعة موعدُهُ!


رقد السمارُ وأرقهُ..
أسفٌ للبين يرددهُ !

RedRosa
26-07-2018, 22:26
ذات مرة
قابلتك بعد الغياب
والشوق في بالتهاب
والدمع من عيني يسيل
لست ادري ما السبيل
واللقاء كان فعلا طويل

قضيته انظر اليك
لوجهك الى عينيك
لكل شيء احببته انا فيك

ومضى الوقت في تلعثمي
لم انطق بحرف من فمي
ولم استطع احتى ان اشفي بك المي

قاد اللقاء حيائي
وخجلي وكبريائي
ما بقي الا رجائي

ان تاتي صدفة
وتجعل كفي في كفه
لاوصل كل مشاعري الكثيفة

حتى علمت ان هاذا القاء
محض منام لا يبقى
منه الا الذكرى

فهلعت وبمليء اذرعي
عانقتك بلا وعي
وتركت اسقي كتفك بادمعي

وما كاد يشبع بك قلبي
زال المنام وصحت عيني
ضوء النهار اوقضني

Silent Breaths
11-08-2018, 22:17
و(لعل) سمير ليلهم ذاك ..
يوقد صباح شمسهم (تلك).

*ليتني تمكنت من تصوير تلك اللوحة الجذابة التي ألهمتني كتابة هذا المَطلع، كانت ولو كأنها ألف قصة في قصة على لوحة من خشب!

rin hinata
12-08-2018, 13:37
سايلنت اسعدني مروري بموضوعك
اخترت كلمات رائعة
تقبل مروري

Silent Breaths
13-10-2018, 21:07
أدرك كثيرًا أن الأيام تخطفني بعيدًا عنهم،
ولكن يارب ..
هناك أشياء لا يتحمل القلب فراقها وإن لم يلزمها كل ثانية،
فهي تنبض معه، ويطمئن برؤيتها.
فيارب أدمها وحفظها لي.

RedRosa
31-10-2018, 19:22
So madly
Desperate deeply
Obsessed ur love
is better than life to me

Silent Breaths
04-11-2018, 21:11
(ليست كل التفاصيل تُرى)
(ليست كل التفاصيل تُحكى)

وبين الأمرين، شتات .. شتان،
بدأت وانتهت
عليهما،
حكاياتٌ كثيرة...

Silent Breaths
12-11-2018, 17:19
يا تُرى،
إلى أي درجة ..
ترغب هذه السنة بقياس صبري على اليأس؟ فهذا هو تحديها الأكبر، في كل تفاصيلها أجده.
(اللهم إني أسالك المعونة والتوفيق)..

RedRosa
29-03-2019, 22:36
ياقاتلي ولها
احييتني تيها
كل الاغاني سدا
ان لم تكن فيها