PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : وحيدة في العالم قصة باللهجة الإماراتية



baby bobo
30-11-2005, 03:42
السلام عليكم ......



شحالكم ؟؟؟؟

شخباركم ؟؟؟؟؟



القصة ::)
الفصل الأول

نوف بنية يتيمة عمرها 20 سنة تعيش ويا عمتها لأن أمها وأبوها ماتوا فحادث يوم كان عمرها 10 سنوات و ألحين الوحيدة اللي تمت وياها هي عمتها هدى كانت عمتها طيبة وايد وكانت نوف تحبها وايد تموت عليها وهني تبدا القصة .

*******************************************
دخلت نوف على عمتها هدى وهي توها يايه من برع (كانت طالعة ويا ربيعاتها) وقالت : السلام عليكم ...
هدى: عليكم السلام .....شو استانستي ؟؟؟
نوف: أكيد .....
هدى: الحمد لله ... يوعانه؟؟؟
نوف: هيه ....شوي ...شو مسوين حق العشى ؟؟؟؟
هدى: بيتزا وبس..
نوف: هيه .....
هدى: ما بتبدلين ثيابج؟؟؟
نوف: أكيد .....ألحين بسير أبدل....
طلعت نوف من الصالة ودخلت غرفتها رن تلفونها (اللي فالغرفة) فرفعت السماعة : السلام عليكم...
- عليكم السلام....
نوف: منو وياي ؟؟
- أوو ,ما عرفتيني ؟؟ أنا شوق منو غيري؟؟
نوف: وايد غيرج....شحالج؟؟
شوق: الحمد لله...
نوف: شخبارج؟؟
شوق: بخير وأنت...
نوف: بخير....شو إن شاء الله خير؟؟؟
شوق: هيه أكيد....بس أنا اتصلت أسولف...
نوف: هيه ....
شوق: تعرفين شمة؟؟
نوف: هيه شبلاها؟؟
شوق: هذيك الطويلة الضخمة....
نوف: أعرفها...أعرفها ....شبلاها؟؟؟
شوق: اليوم طاحت من فوق الدرج مال المدرسة....
نوف: حليلها ...مسكينة...
شوق: هيه وكان أصلا شي ماي تحت فانزلقت بعد زيادة على الطيحة .....
نوف: هيه ...اقول...
شوق: قولي ...
نوف: اليوم طلعت ويا حصة تعرفينها صح؟؟؟
شوق: أخت نورة ؟؟
نوف: هيه ...القصيرونة و الحليوة.......
شوق: هيه أعرفها طيووبة صح؟؟
نوف: هيه وايد انا أحبها...
شوق: أنت؟؟؟؟ معجبة فيها؟؟؟ خليج عاقلة ...
نوف: لا لا مب إعجاب ...حب إخوة والله ...
شوق: هيه جي عادي.....
نوف: أقول عمتي تزقرني بسير عندها..
شوق: أوكي باي ...
نوف: باااااااااااااااااااااااااااي....
قالت نوف : يااااااااايه...
طلعت نوف عند عمتها فقالت : اسمعي حبيبتي ...أنا ألحين طالعة السوق وعلى الساعة 9 بيي أوكي؟؟؟ تبين تطلعين تدقيلي .....حد بيي عندج تدقيلي .....أوكي؟؟
- اوكي ....
طلعت عمتها وركبت السيارة وراحت ......
سارت نوف غرفتها ويلست على النت بعد شوي سمعت التلفون مال البيت اللي فالصالة ردت عليه: ألو؟؟؟
- ألو السلام عليكم...
نوف: عليكم السلام...
- هذا بيت هدى محمد الشامسي؟؟
نوف: هيه ...
- منو معاي ؟؟
نوف: بنت أخوها .....نوف..
- تعالي المستشفى اللي عدال دوار (..........) عمتج أستوالها حادث...
اتفاجأت نوف وقالت: أوكي باي
- مع السلامة...
تلبست نوف وسارت المستشفى حصلت عمتها فالعناية المركزة....سارت ويلست عند الباب تتريا الدكتور ......بعد شوي طلع الدكتور من الغرفة طالعته نوف وعيونها بعدها فيها دموع ......هز الدكتور راسه ان عمتها مااااااتت .....
كانت هاي صدمه كبيرة حق نوف تمت تصيح بصوت مسموع ....

الفصل الثاني

بعد أسبوعين كانت نوف يالسة داخل غرفتها فسمعت جرس الباب قامت وسارت بطلته فجافت ريال ضخم قال لها : أنا صاحب البيت, ييت آخذ فلوس الأجار ....
تذكرت نوف وين كانت عمتها تحط فلوس , فراحت تييبهن يوم بطلت خزانة عمتها جافت الفلوس و ورقة شلت الفلوس وودتهن حق الريال و قالت له: أنا بتم هني أسبوع بس...
- أوكي ...
طلع الريال ,,,,, سارت نوف غرفتها وهي ناسية الورقة اللي فخزانة عمتها دقتلها ربيعتها ميمي (مريم) قالت نوف: هلا؟؟
-ميمي: أهلين .....شحالج نوف؟؟
نوف: زينة ...أحسن من أول ..
ميمي: نوف....
نوف: نعم؟؟
ميمي: أباج تين عندي ....
نوف: ليش؟؟
ميمي: أباج اتمين عندي..
نوف: ميمي...هذا مستحيل..
ميمي: لا مب مستحيل...أنت تصعبين الموضوع...حرام عليج..انا أباج تين عندي ...نوف..
نوف: بشوف يمكن أي ...
ميمي: هيه....اليوم ..
نوف : أوكي...مع أن الفكرة مب حلوة....
ميمي: الساعة 4 أوكي...مع قشارج..
نوف: اوكي....
ميمي: أترياج .....بااااااااي..
نوف : باي..
قالت نوف فنفسها : أوكي ....ألحين أجهز قشاري .....
وقامت تعدل الخزاين و الأدراج و الأثاث...وشافت الورقة اللي كانت ويا الفلوس فحطتها فالشنطة و يوم خلصت سارت تغدت و بعدين اتصلت بحصة مريم: السلام عليكم...
حصة : عليكم السلام .....شحالج نوف؟؟
نوف: بخير يسرج الحال ....
حصة : خير إن شا الله...
نوف: متصلة أسولف....مشغولة؟؟؟
حصة: لا أكيد شو بيشغلني ؟؟؟^_^
نوف: تدرين إني بسير عند ميمي؟؟؟
حصة : مريم؟؟؟؟
نوف: هيه ...
حصة : وليش مب عندي؟؟
نوف: لا هي مب حلوة إني أسير عندها لكنها مصرة .....عالعموم بعدين تراني بسكن الروحي ....
حصة : هيه ...أباج تزوريني دوووووووم....
نوف : أكيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد أنا ما أصدق حد يقول لي تعالي ....
حصة : نوف بعد شوي دقي نورة تبى التلفون...
نوف: أوكي ...باي .
حصة: باي..
طلعت نوف وشلت أغراضها ....وركبت السيارة وسارت صوب بيت ميمي و كان باقي ربع ساعة على الساعة 4 المهم وصلت بيت ميمي الساعة 4 و ربع دقت الجرس بطلت البشكارة الباب واسمها ( أنيتا) قالت: انتي سديكة مال ميمي ؟؟؟
قالت نوف: هيه هي موجودة؟؟
أنيتا: أيوا ...أدكلي أدكلي ....
دخلت نوف الصالة يت ميمي متعدلة ( هي مب طويلة لكنها حلوة وااااااايد) قالت : هلا نوف....شحالج ؟؟
نوف: بخير يسرج الحال ....
ميمي: أخيرا يتي اتحريتج ما راح تيين ....
نوف : شو ؟؟ بس اتخرت ربع ساعة حليلي...
ميمي: هيه هيه أدري ....تعالي حطي أغراضج داخل الغرفة .....
مشت نوف ورى ميمي قالت ميمي: الحمد لله أنج يتي و لا ما كنت برتب الغرفة تصدقين الغرفة دوم معفسة .....هيه صح...لازم اقولج عن كل الأشياء اللي تستوي علشان تعرفين أحنا كيف..أوكي ؟؟ اول شي يلسي....
يلست نوف على الكرسي اللي داخل غرفة ميمي و يلست ميمي جدامها قالت نوف: يلا قولي أسمعج...
قالت ميمي : جوفي أحنا عدنا خدامتين و حدة أنيتا و هي اللي بطلت لج الباب و وحدة أسامي ....اخواني 2 و انا البنت الوحيدة الكبير وهو أكبر مني اسمه حمدان و اللي أصغر مني اسمه محمد......أمي فاطمة و أبوي حمد مسافر .....وبس .....صح ما قلت لج عقب باجر شي حفلة.....لأنج ييتي عندنا أمي مصرة أنها تسوي حفلة كل العايلة بتي علشان تتعرفين عليهم....
نوف: لكن .....لكن ....
ميمي: ما شي لكن غصبن عنج ......أمي تقول ....
نوف: أوكي أوكي .....بس ما بتقولين لي منو هم علشان أعرفهم يوم ييون....
ميمي: هيه أكيد هم....
دخلت البشكارة أسامي يايبه عصير حطته على الطاولة و سلمت على نوف حست نوف إنها طيبة وااااااااايد طلعت أسامي برع قالت ميمي: إنزين ....أول شي خالاتي عندي 3 خلات نبدأ وحدة وحدة ......
أول وحدة (( عليا)) ....عندها بنت و ولا ولد ....وبنتها صغيرة توها تمشي اسمها ((نورة)) ولدها أسمه ((حميد)) و عمره 5 سنين....ريلها اسمه عمر....
و الثانية ((عنود )) عندها 3 أولاد و بنتين....الأولاد: أكبر واحد اسمه (( سالم)) و الثاني ((سالمين)) و الثالث ((حمد)) ....اما البنات الكبيرة ((موزة )) عمرها14سنة و الصغيرة ((مها)) عمرها 6 سنوات و أبوهم اسمه ((غانم))....
و الثالثة ((سمية )) وهاي الخالة وااااااااايد أحبها طيــــــــــــــــــــــــــــــبة وايد المهم عندها بنت و ولد البنت اسمها ((شرينة)) وهي كبرنا و الولد (( خالد)) خالد أكبر عنا بـ3 سنوات يعني كبر أخوي الكبير (23) سنة ...
وبس..
نوف: ما عندج خوال؟؟
ميمي: هيه ...صح عندي خال واحد اسمه (( أحمد)) مب معرس عمره 27 سنة .....فنان ....وايد حلو ..أحلى واحد في العايلة .....
نوف: وعمومتج؟؟
ميمي: عمومتي؟؟ ما عندي غير عمة وحدة توفت يوم كانت صغيرة ....بس..
نوف: يدتج؟؟ يدج؟؟
ميمي: كلهم ماتو ...أم و أبو أبوي....و أم و أبو أمي...*_*
نوف: هيه...
ميمي: و بس ما عندي حد بعد....تعالي أراويج البيت...
نوف: يلا...


الفصل الثالث

دخلت مريم على نوف فيوم الحفلة : يلا ....هم الحين يايين ...
نوف: أوكي ....أوكي .....صبري يالسة أسكر الزرار ...أف سنة....
قالت ميمي و هي داخلة : هههههــــ^_^ــــههههههه ضيق؟؟
نوف: لا و الله ؟؟ ~_~
ميمي: يمكن ...
نوف: مب ضيق ولا هم يحزنون .....شو تحريني ؟؟؟دبة؟؟
ميمي: لا لا بس ترى كل الفساتين جي....
تلبست نوف وخلصت و تمت تسحي شعرها قالت مريم : بسرعة حمدان بيي ينازع ....
نوف : هو ماله خص...
ميمي: عاد ونه الكبير ....
نوف:أونه ....أخيرا خلصت...
دخل محمد و قال : مريوم ....حمدان يقول بسرعة اطلعوا .....خالتي عنود يت ...
ميمي: أوكي طالعين ....
طلعت مريم و يا نوف و سارن الصالة يستقبلون الضيوف دخلت عنود و وراها بناتها موزة و مها ....سلمت على نوف و على مريم ودخلت ميلس الحريم .....يلسوا شوي و بعدين ساروا المطبخ ياكلون قالت مريم : هيه صح نسيت أقولج عندي وحدة تقربلي بعد ، ما قلت لج عنها أسمها (( سارة)) يقولون لها ((سوير)) عمرها 25 مب معرسة هي بعد أهلها توفوا فحادث كلهم ....
نوف : هيه... حليلها ...حلوة ؟؟
مريم : هيه ...حلوة يوم تتعدل ...
نوف: بتي اليوم ؟؟؟
مريم : أكيد ....
نوف : ميمي ....أكيد أهلج يو قومي يلا ...
مريم : أوكي ....
عدلت مريم شعرها و مشت ويا نوف جافت خالها أحمد و خالتها عليا قالت حق خالها : سير الغرفة ...
سار أحمد الغرفة سلمت على خالتها و على طول سارت فوق ويا نوف دخلوا الغرفة و سكرت مريم الباب يوم جافت نوف أحمد سكتت قالت مريم : هلا أحمد ..
أحمد و كان يطالع نوف : هلا بج ...
مريم : هاه مستغرب ؟؟هاي ربيعتي نوف اللي خبرتك عنها ....
أحمد : هيه...شحالج نوف؟
نوف : بخير يسرك الحال ....
أحمد : شو كنت تبيني يا ميمي؟؟
مريم : ماشي كنت أبا أعرفك على ربيعتي نوف هي بتم عندنا أصلا هاي الحفلة حقها...
أحمد : عيل ليش ما خبرتيني يوم قلتي لي أن شي حفلة ؟؟
مريم : لأني تحريتك ما راح تي ....
أحمد : بالعكس....كنت أول واحد راح إيي ....لو كنت أدري...
مريم : أونــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ^_^ ــــــــــــــــــــه...
أحمد : شو تقصدين ؟؟؟؟
قالت مريم و هي تضحك : ههههههـــــ^_^ـــــهههههه عرفت ليش قلت جي ....
أحمد و خدوده حمرن : شو تقصدين ؟؟ ميـــــــــ~_~ـــــــــمي ....
مريم : اللي أقصده واضح ...
سكت أحمد و طالع مريم و قال بسير الميلس انت حيوااااااااااااااااانة ....
مريم : أنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ^_*ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـا؟؟ ما عليك ....
قال أحمد : يلا باي ....
مريم : لا خلك و يانا...
أحمد : لا لا ما أروم ألحين بتي سمية ....
مريم : هيه صح .....يلا نوف انسير ..
نوف : لا ما بسير بعدين بنزل .....بتم ألحين هني ...
مريم : أوكي يلا أحمدو ...
أحمد : و الله اتطورنا ...
و طلعوا تمت نوف داخل غرفة مريم بعد شوي دخلت موزة بنت عنود و قالت : وين ميمي؟؟؟
نوف: طلعت من شوي و يا خالج ....
طلعت موزة من الغرفة و تمت نوف فيها تفكر أن سارة تحب أحمد لأنه وسيم و لايق عليها ( يمكن ) ....و فكرت ان احمد وايد حلو و الصراحة فنفسها ......هي ......حبته ....






نهاية الجزء الأول


الردوووووووووووووووووووود.....:رامبو:

فتوكة
30-11-2005, 13:48
مشكورة اختي على القصة الحلوة و اتمنى انج اتحطين التكملة في اسرع وكت

العين الدامعة
01-12-2005, 06:22
مشكورة عزيزتي عالقصة

ننتظر التكملة ..

baby bobo
03-12-2005, 04:54
مشكورة الغالية (فتوكة ) على الرد

baby bobo
03-12-2005, 04:55
تسلمين العين الدامعة .....

و إن شاء الله التكملة يايه..

baby bobo
03-12-2005, 04:59
السلام عليكم ::سعادة::
أودركم و يا............

الجزء الثاني من القصة ...........................................;)


الفصل الرابع

الكل يه إلا سارة قالت سمية تسأل مريم: شو ما قلتو حق سوير أن شي حفلة ؟؟
مريم : بلى ...قلنا لها لكن بعدها ما يت ....
سمية : إنزين ...ما شفنا ربيعتج ...
مريم : بسير أزقرها ...تعالي شرينة ...
طلعت مريم ويا شرينة ....دخلوا على نوف ...و سلمت شرينة على نوف وقالت لها مريم : يلا نوف ..يبون يجوفنج ...
قالت نوف : أوكي ....يايه ...
طلعت نوف ويا مريم و شرينة ودخلت نوف و سلمت عليهم كلهم ويلسوا يسولفون بعد شوي يت سارة و الكل سلم عليها لكنها كرهت نوف و حست ان أحمد يحب نوف لأن صار أكثر من موقف جدامها يوم كانت نوف بتطيح و يوم و يوم و يوم ,,,وايد أشياء استوت تدل أن أحمد يحب نوف و نوف تحبه سارت سارة عند نوف يوم كانوا يالسين برع كلهم خلات مريم و عيالهم و بعد خالها أحمد و قالت لها : هيه صح ما قلتي لي وين هلج ؟؟
سكتت نوف فقالت مريم: سارة أنت تدرين أن أهلها توفوا ليش يعني جي تقولين ....ها ما بيغير أن أحمدو يحب نوف ...لو سرت ويتي ماراح يكرهها شو تقصدين بها السؤال ؟؟ أنت غيرانه لأن أحمد يالس و يا نوف من أول ما يه ؟؟ أصلا هذا اللي قلتيه يصغرج فعين أحمد ....هذا إذا كنت أنت أصلا مب طايحة من زمان من عينه .....انت نسيتي أن أهلج بعد توفوا بنفس الطريقة ...انت ما تحسين ؟؟؟ أنا اشك أن فيج أحساس .....
قام أحمد و قال : خلاص ميمي ...أنت تدرين أن سوير ما تقصد هالشي ...
لفت مريم صوبه وقالت وهي معصبه : و أنت بعد شو تقصد بها اللي يالس تقوله ؟؟؟
نوف: خلاص ميمي ...أنا أصلا صار معاي ها الموقف أكثر من مرة ...انا متعودة عليه ...يلا انسير الغرفة ...
قالت سارة : أحسن بعد ..
طالعها احمد وقال: خلاص مب كل مرة تسلم الجرة ..
سارة : شو تقصد ما كانوا بيرومون يسوون شي ...
قالت سمية : خلاص يسدج اللي سويتيه ...يلا شرينة ...يلا خالد قوموا بنسير البيت ....
وقاموا عنود و عليا يزقرون عيالهم ....ويوم كلهم راحو تم أحمد و سارة قالت سارة حق فاطمة أم مريم : أنا بتم هني ...
قال أحمد : لا بتسيرين البيت مريم و نوف مب ناقصات مشاكل منج ..
سارة : أحمد ...
طالعها أحمد و هو معصب و قال : شو تبين تسوين فالبنية ؟؟؟
سارة : أبا أعلمها أن مرة ثانية ما تاخذ شي من حياتي ....
مسك أحمد إيدها الصغيرونة و يرها عنده كانت شوي و تلصق فيه و قال : تعالي ...
مشت سارة و هي فرحانة وصلوا عند حديقة البيت قالت سارة : أخيرا هاي اللحظة اللي انا أترياها من زمان ....حبيبي أحمد ....
أحمد : سارة أنا ما احبج ...منو قال لج ها الشي ليش تدخلينه داخل مخج مع انه مب صح أنت غير عني ....
سارة : بالعكس ....انا أقرب حقك من نوف ...أنا أعرفك من زمان أنا أعرف اللي أنته تحبه و اللي أنت تكرهه ....احمد ..
أحمد : لا ..
سارة : بلى ...انت ما تدري انا مستعدة إني أضحي بكل شي علشانك ..أحمد ....أنا أنسبلك بكل شي و خاصة فالعمر ...
احمد : لكن ..
سارة: هاه شفت نوف عمرها 20 سنة أما أنا 25 و أنت 27 ...أحمد أنا أحبك ...بس أنت ما تدري إذا كانت هي تحبك و بعد ما يوز تحبها فيوم ..
أحمد : خلاص ....أنا كيفي ...
رد احمد عند الباب و قال حق فاطمة : أنا ساير سلمي عليهم ....
فاطمة : عن شاء الله ...أنت تامر ...
يت سارة قالت لها فاطمة : هاه أنت بعد سايرة؟؟؟
سارة : هيه...سلمي على حمدان و محمد....
طلعت سارة وهي معصبة مرة .......

***************************************
يمكن ألحين مر أسبوع يوم كانت نوف عند قوم مريم واستوت وايد أشياء و ظرابات ويا سارة سارت نوف وكانت تصيح من الخاطر بسبة سارة وبطلت شنطتها و خذت الورقة اللي حصلتها عدال الفلوس بطلتها :

حبيبتي نوف،

أنا ما أدري متى انا راح اموت .....لكن انت عندج أهل غيري ...في (فرنسا) فلو مت سيري عندهم .....حافظي على نفسج ...لا ينقص عليج انت بعدج صغيرة ....)

شلت نوف الورقة وكملت اللي فيها وحصلت الرقم و العنوان فقررت انها تقول حق مريم ...لكن شو بتكون ردة فعلها ....ما اهتمت نوف حق اللي بيصير .....لكنها ما تبى مريم تعصب عليها زقرت مريم و قالت لها : ميمي انا ما اعرف كيف اقولج ...انا حصلت ورقة من عمتي و .................إلخ...
وقالت لها كل شي ....نطت مريم من مكانها و قالت: هاه ؟ لا لا تودريني الروحي ... أنت فكرت بأحمد؟؟؟ شو بتكون ردة فعله؟؟؟
نوف : هو ما قال انه يحبني ....
تمت مريم تصيح و قالت: لكنه يحبج نوف ...الله يخليج لا تسيرين ...نوف...نوف...
سكتت نوف دخل محمد و قال : ميمي امي تباج ...
مريم : يايه ...نوف فكري بكل شي ...
نوف: بفكر ...
طلعت مريم وبعدين رن تلفون الغرفة ردت نوف عليه كان أحمد يوم سمعت نوف صوته تمت تصيح لكن بدون صوت قال احمد : السلام عليكم ..
نوف: عليكم السلام ...
احمد : موجودة ميمي؟؟
نوف: سارت عند امها ....تبى منها شي؟؟
أحمد : قوليلهم إني انا ...
نوف : هيه...
أحمد : لا ماشي ...بدق لج بعد شوي ....يمكن..
و بعدين دخلت مريم على نوف و قالت : ها شو ؟؟؟ في يديد ؟؟؟
نوف : ما اعتقد إني راح أتم أنا غير عنكم و سارة استوت تكرهج بسبتي ...
مريم : لا تهتمين حق سارة ...
نوف : واللي معذبني ...إن أحمد لو كان يحبني كان راح يبين هالشي ...أوكي انا جهزت اشيائي انا باجر طالعة ....
مريم و هي تصيح : لا نوف الله يخليج تمي ...
نوف : ما اروم ....هيه صح سلمي على شوق من زمان ما كلمتها ....
مريم : يعني مصرة؟؟؟
نوف : هيه ...انا آسفة يا مريم ...
مريم : أوكي ...خلاص على راحتج ...
نوف : يلا بسير ارقد ...
مريم : شو ترقدين ألحين الساعة 7 ..
نوف : أنا تعبانة ...
سارت نوف ترقد أما مريم فتمت يالسة و بعد شوي دق خالها احمد : ألو ...
مريم : ألو ...السلام عليكم ...
أحمد : عليكم السلام ...شحالج ميمي؟؟؟
مريم : بخير ...و أنت ؟؟
أحمد : بخير ....أنا اتصلت من شوي و ردت علي ربيعتج ....
مريم : نوف؟؟؟
أحمد : هيه ...
مريم : شو استوى ؟؟؟؟
أحمد : ما استوى شي ....بس قالت إنج سايرة عند أمج ..
مريم : هيه صح كنت سايرة عند امي ....أنت شو كنت تبى ؟؟؟؟
أحمد : كنت أبى أقول لج إني ساير عقب باجر فرنسا ....
مريم : فرنسا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أحمد : هيه......ليش؟؟؟
مريم : ما شي ...
أحمد : اوكي خبري امج و أخوانج ....
مريم : إن شاء الله ....
أحمد : سلمي عليهم كلهم ....وعلى ربيعتج ...
مريم : يبلغ.....مع السلامة .....
أحمد : مع السلامة.....
سكرت مريم التلفون وسارت تنام ...

baby bobo
03-12-2005, 05:00
أتريا الردووووووووود الحلوة ........

و بعدين أكمل القصة .......

الراقي
13-12-2005, 18:54
قصه رائعه ننتظر التكمله

همسة ألم
15-12-2005, 10:47
قصه بالفعل رااااااااااااااااااااائعه والصراحه انا سجلت في المنتدى عشان هذي القصه ::جيد::
ارجو ان تكتمل بسرعه ;)



اختك همسة ألم :رامبو:

baby bobo
07-01-2006, 18:04
آسفة على التأخير ,......كانت فترة امتحاناتي .....

القصة :

الفصل الخامس

كانت نوف في المطار و ألحين بتركب الطيارة قالت حق مريم : مع السلامة ميمي.....سلمي على كل أهلج ...و سلمي على شوق لا تنسينها ....و قولي لها أنا مشتاقتلها وايد ...
مريم : أوكي ............مع السلامة نوف ....بشتاقلج وايد ...أتمنى إني أجوفج قريب ....
نوف : إن شاء الله ....يلا باي ....
مريم : باي ...
ركبت نوف الطيارة و يلست مكانها و قالت فنفسها : الله يعين شو بيصير هناك ففرنسا...
و بعد رحلة حلوة ..( أصلا نوف كانت راقدة ) ..وصلت نوف فرنسا و دقت حق الرقم اللي عندها : ألو السلام عليكم....
- عليكم السلام ...منو معاي ؟؟؟
نوف : نوف علي ...أنا ...
- أنت بنت علي ، أخو هدى ؟؟
نوف : هيه ..
- أنت في المطار ...ألحين ؟؟؟
نوف : هيه ....عمتي هدى ..
- توفت ؟؟؟
نوف : هيه ..
- أنا ولد عمج سعيد ...
نوف : عمي سعيد ؟؟
- هيه بعدين نتكلم عن الموضوع ...أنا ياي أشلج ..مع السلامة ...أنتي فمطار (***) ؟
نوف : هيه ...
سارت نوف شرت عصير و تمت تشرب لين بعد شوي يه عندها واحد طويل أسمر خشمه طويل ووايد حلو ...قال لها : نوف علي ؟؟؟
نوف : هيه ...انا ..
- يلا نروح...
نوف : يلا ...
ركبت نوف سيارته ...ويلست قال : أنا عبد الله...أنا ما عندي اهل هني أنت الحين الوحيدة اللي تقربلي ....
نوف : أنا ما أتذكر أن عندي عم اسمه سعيد ....
عبدالله : ليش ؟؟ ما خبرتج عمتي هدى ؟؟
نوف : لا ما خبرتني ....أنا بس شفت ....( وقالت له كل اللي صار ) ...
عبد الله : هيه الحين فهمت ...أنت تحبين ؟؟؟
قالت نوف فنفسها : بدينا؟؟؟؟؟؟
قالت له : ليش تبى تعرف ؟؟
عبدالله : بس ...مب من حقي ؟؟
نوف : ما أعتقد ....أوكي ما بتوديني فندق ؟؟؟
عبدالله : ليش ؟؟؟
نوف : أنا أبا ...
عبد الله : على راحتج ...
نوف : أوكي يلا نزلني هني أبا هذا ...
طالع عبد الله الفندق و قال : أوكي يلا نزلي ...
نزلت نوف و سار عبد الله ييب شنطها من السيارة ....حجز لها عبد الله غرفة فالطابق الرابع ...الغرفة رقم (33) قالت نوف : خلاص مشكور ودرني الحين الروحي ...
عبد الله : أوكي ...باي ..ما تبين عشا ؟؟
نوف : لا .. مشكور ....عبد الله ..
عبد الله : هلا ...
نوف : ما شي حديقة هني ؟؟؟ فالمنطقة ؟؟؟
عبد الله : بلى شي ..آخر الشارع ..ترومين تشوفينها من الدريشة .....طالعي ..
طالعة نوف ...هيه حديقة حلوة ..قالت : خلاص مشكور ...
طلع عبد الله من غرفتها و سار بيته ....
*************
فبيت مريم كانت سارة موجودة ....قالت مريم : سوير ...سارت نوف ..
سارة : أكيد لين متى بتم هي هني ...
مريم : ما أسمح لج ...عيل أنتي ليش ويانا ؟؟؟
سارة : انا ساكنة فشقتي ...
مريم : لكنج كل يوم طايحة فبيت حد من خالاتي يـأما أنج تتغدين ...او تتعشين ..أو..
سارة : جبي ....منو أنتي علشان تقولين لي هالكلام ؟؟؟
مريم : بنت أصحاب هالبيت اللي انتي يالسة فيه ...
سارة : فااااااااااااااااااااااااااااااااااااطمة ....
يت فاطمة أم مريم و قالت : شفيج سوير؟؟؟
سارة : بنتج يالسة تقول لي كلام مب زين ...
فاطمة : ميمي ~_~ !!
مريم : يما هي اللي بدت قالت عن نوف أنها تامة وايد عندنا ما تشوف عمرها...
فاطمة : بس يا مريم ....
مريم : إنزين \\~_~ //
طلعت مريم من الغرفة وسارت دقت حق شوق : ألو ...موجودة شوق ؟؟
- لحظة ...
شوق : ألو السلام عليكم ...
مريم : عليكم السلام ....شحالج ؟؟
شوق : الحمد لله ...
مريم : عرفتيني ؟؟
شوق : ميمي ..
مريم : هيه ....ليش ما تدقين ؟؟
شوق : كنت فالمستشفى ...
مريم : أوه سلامات ...شو فيج ؟؟
شوق : الله يسلمج ...كان بطني فيه خرابيط الدكان .......
مريم : هيه ...جذي يعني ....لكن انتي من زمان ما دقيتي ....
شوق : منشغلين شوي ........
مريم : شحالها حصة؟؟
شوق : ما أدري بها جنها سافرت من اسبوع ..
مريم : وين سارت ؟؟
شوق : ما ادري ..
مريم : نوف سافرت اليوم ..
شوق : والله ؟؟ وين ؟؟
مريم : فرنسا..
شوق : زين ....زين ...قولي لي شو مستوي ؟؟؟
قالت لها مريم كل شي وبعدين قالت : أوكي شوق بعدين بدق لج ....
شوق : أوكي باااااااااااااااااااااي سلمي على نوف إذا كلمتيها ....
ودقت مريم حق نوف على طول ....

****************************
فاليوم الثاني كانوا كلهم متجمعين فبيت عليا علشان يودعون أحمد قالت له سارة : أحمد ....أتمنى أنك ما تنساني يوم تسير هناك .....
وعطته هدية ...فقال أحمد : أنا آسف ...ما أروم آخذ الهدية ...بصفتي شو آخذها ؟؟
سارة : أحمد ...الله يخليك ..
أحمد : أنا آسف ..
وقام طلع و فالسيارة قالت له مريم : خالي أحمد .....أنا بقول لك أسم منطقة مريحة أعرف عنها وايد ....وأباك تسير هناك اتم ....
أحمد : لكن يا ميمي أنا أصلا حاط فمخي منطقة أنا دوم أسيرها ...
مريم : الله يخليك على الأقل تزورها دوم .....الحديقة اللي فيها ...
أحمد : ليش؟؟؟
مريم : بس أباك تصورها فتلفونك ...أبا أشوفها ....
أحمد : أوكي قولي ..
مريم: (******) .....
أحمد : هيه هاي أصلا أنا أسير الحديقة اللي فيها دوم ...هي وايد حلوة ...
مريم : أوكي بااااااااااي ....
أحمد : لحظة ....وين سارت ربيعتج ؟؟
مريم : سافرت ما أتذكر وين ....علشان عندها أهل هناك ...
أحمد : والله ؟؟ زين ...زين ....مع السلامة يالحلوة ..
مريم : مع السلامة .....
سار أحمد المطار وهو يفكر ليش مريم قالت له يسير هناك ؟؟؟؟ ووين سارت ربيعتها ؟؟؟ وبعد رحلة طويلة وصل أحمد فرنسا وسار يحجز غرفة فالفندق حقه .... يوم هو داخل ( وكان وقت العصر ) طلعت بنية طويلة وحلــــــــــــــــــــــــــــوة ....و جنه كان شايفنها ...لكنه ما تذكرها ....(البنية هي نوف ) ...حجز غرفة وطلع الحديقة لأنه يمكن يجوفها هناك ( حشا ما يروم يصبر ) وصدق طلعت فالحديقة وحاول يتذكر منو هي ...وعرف إنها نوف ....وفرح  وايد ...ويوم طالعته نوف وطالعها ...عرفته ...وفكرت هو ليش ياي فرنسا؟؟...واستحت تسير عنده تقول له شحالها مريم ....وتموا على هالحال لين بالليل ...يوم ردت نوف الفندق رد هو وراها و دخلوا الفندق و ما كانوا فنفس الطابق ...لكنهم ركبوا نفس اللفت ما عرفت نوف شو تقول .....أما أحمد قال: السلام عليكم ...
نوف : عليكم السلام ...
أحمد : أنت ربيعة ميمي .......صح ؟
نوف : هيه ....و أنت خالها؟؟
أحمد : هيه ...قالت لي ميمي ...أن عندج اهل هني صح ؟
نوف : هيه ....ولد عمي ...اسمه عبد الله ..وهو احينه بيي عندي ..
أحمد : أنتي فأي طابق؟
نوف : الرابع ...وأنت ؟
أحمد : الخامس ...
وصل اللفت الطابق الرابع وطلعت نوف ...فقال أحمد بسرعة : أتمنى إني أشوفج بعدين ....
نوف : أكيد ...
أحمد : فالحديقة ....
و تسكر الباب سارت نوف غرفتها و بدلت ثيابها وتمت اتطالع تلفزيون ....وبعد شوي حد دق الباب ...سارت بطلت كان ولد عمها ...
عبدالله : السلام عليكم ...
نوف : عليكم السلام ...
عبد الله : كيف حالج ؟
نوف : بخير ...
وما قالت له كيف حالك ...كانت تكرهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه وااااااااااااااااااااااااااااااااايد ....( بس جي تكرهه ) المهم قال لها : شو تبين عشى ؟؟؟
نوف : ما أبا شي ...
عبد الله : ما يصير انت ماكلت شي من امس ..
نوف : بلى ...اشتريت لي اكل ...فالثلاجة ...
عبد الله : شو اشتريتي ؟؟
نوف : عصاير ...كافي ...و فواكه ...و أشياء جي ...
عبد الله : لازم تاكلين عشى ....
نوف : قلت لك ما أبا ....خلاص ودرني فحالي ....
عبدالله : على راحتج ....أنا بسير ..
نوف ..فنفسها : أحسن بعد ...
طلع عبد الله ....وتمت نوف الروحها اتطالع تلفزون وبعدين دق تلفونها ....
نوف : ألو ؟
- شحالج نوف؟
نوف: بخير ...ميمي؟؟؟؟؟
مريم : هيه ...نسيتيني؟؟
نوف : لا ما عاش اللي ينساج ...شحالج؟
مريم : بخير يسرج حالي ...شفتي حد تعرفينه ؟
نوف: أنت مخططه حق اللي صار صح؟
مريم : لا والله ...هو كان يبى يسير فرنسا عنده شغل وخبرني إنه شافج ...والله ..
نوف : وسارة ؟؟؟؟
مريم : شبلاها ؟
نوف : ما عصبت ؟ هي تدري إني أنا سايرة فرنسا ؟
مريم : لا ما تدري ....لكنها عصبت يوم سافر خالي أحمد ....
نوف : ما تدرين ....همممممم شفت ولد عمي ...ياني قبل شوي ..
مريم : صاح ما قلتي لي شو اسمه ؟
نوف : عبد الله ....ما أدانيه ....هو وسيم وايد لكني أكرهه ....
مريم : ليش ؟؟
نوف : بسبة خالج ...
مريم : هيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــه .....
نوف : يالدبة أنا ...
مريم : صبري شوي ....
ردت مريم ثاني مرة .....: نوف ...عادي أدقلج بالليل ؟
نوف : هيه ...أكيد ...عادي ....حد يبى التلفون ؟
مريم : هيه ...أخوي ....باي ..
نوف : باي ..
سكرت نوف من عند مريم وتمت اتطالع التلفزيون ......

نهاية الجزء الثالث ............;)

همسة ألم
07-01-2006, 18:20
مشكوره ياعمري على القصه وااااااااااااايد تهبل مثلك

baby bobo
18-01-2006, 03:27
هلا والله
اسمحولي تأخرت عليكم في تنزيل القصة بس أتمنى إنها تكون عاجبتكم;)

الفصل السادس

اليوم الثاني ...العصر يلست مريم تفكر وينها نوف أحينه ....وفنفس الوقت كانت نوف فالحديقة مرتبكة مب عارفة شو تسوي وشافت أحمد يدخل الحديقة تم قلبها يدق بالقو ...مشى أحمد صوبها و يوم وصل عندها قال: السلام عليكم ....
نوف : عليكم السلام ....
أحمد : شحالج ؟
نوف : بخير يسرك الحال ...وانته؟
أحمد : بخير الحمد لله ...
سكتت نوف أما احمد قال : همممم رمست ميمي أمس بالليل ....قالت لي إنها رمستج ...
نوف : هيه رمستها بالليل عالساعة 10 وبعدين عالساعة 2 بعد ...
أحمد : هيه ....نيلس ؟ ولا نمشي؟
استغربت نوف لأنه يقول " نيلس " و "نمشي " ....
نوف : أفضل أن نمشي ...ولا ؟
أحمد : لا عراحتج ....
تموا يمشون وهم ساكتين و نوف خايفة وتمشي بعيد عنه شوي وهي بكبرها تترتجف ...أحمد : انتي شفتي عايلتنا كلها ؟
نوف : تقريبا ...
أحمد : منو عيبج فيها ؟
نوف : ما لحقت أعرفهم عدل ...
أحمد : شفتي سارة ؟
نوف : هيه شفتها ...
أحمد : شرايج فيها ؟ وتم يطالعها ...
طالعته نوف وقالت : عصبية ...غيورة ...و ..
احمد وهو بعده يطالعها : وشو ؟
نوف : تحبك وايد ...
أحمد : هيه سوير ...تحبني وايد ...مع إني ما أدانيها ...
نوف : ليش؟
أحمد : هي صعبة ....عصبية وغيورة نفس ما قلتي ... الحمد لله إني سافرت .. وشفتي حمدان ؟
نوف : أخو مريم ؟ هيه شفته ...
أحمد : شرايج فيه ؟
نوف: طيب ...و حلو ...لكنه ...
طالعها أحمد بسرعة وقال : لكنه شو ؟
نوف : وايد بارد...
أحمد : ها! وخالد ؟
نوف : ولد خالتها على ما أعتقد ..صح ؟ حلو ....بس ..ما لحقت أعرفه عدل ...
أحمد : هيــــه ...
كان حد ياي صوبهم ...قال أحمد : هذا ولد عمج ؟
نوف : أعتقد ...هيه هيه هو ..
عبد الله : اخيرا حصلتج يا نوف ...من الصبح أدورج ...
نوف : شو تباني ؟
عبد الله وهو يطالع أحمد : أبا أرمسج شوي ....
قال أحمد وهو يطالع نوف : انا بسير الفندق ..
نوف : أوكي عيل باي ..
ظهر أحمد من الحديقة وسار صوب الفندق ...
نوف : ها شو تبى ؟
عبد الله : خلنا نيلس ...
ساروا يلسوا على الكرسي ...
عبد الله : لين متى بتمين فهالفندق ؟
نوف : و انت ليش راسك يعورك ؟ على كيفي أبا أتم فيه ...اصلا انا برد البلاد بعد كم أسبوع .........
عبد الله : لكن خالتي قالت لج اتمين هني عندي ومب على كيفج ...
نوف : أنا متأكدة أن عمتي تباني أسوي اللي يريحني ......
عبد الله : انتي تبين اتمين ويا هذا اللي اسمه أحمد ...ادري أنا ..
نوف : إنزين ولو دريت ...شو بتسوي ؟؟؟؟
عبد الله : نوف ...ليش تبين تسيرين ؟؟
نوف : الغربة ....أحس إني غريبة هني ....
عبد الله : تعالي عندي ...
نوف: لا ما أبى هالشي ....
قامت نوف من عنده وسارت صوب الفندق ( كان الوقت تقريبا آخر العصر ) ويوم هي داخلة شافت أحمد قال لها : نوف ...أبا أشوفج فالحديقة الساعة 7 عادي ؟
نوف : أكيد ...
طالعت نوف الساعة وكانت 6 إلا ربع ...سارت غرفتها ودقت حق مريم ... ورد عليها حمدان ...
نوف : الو السلام عليكم ..
حمدان : عليكم السلام .... انتي نوف صح ؟
نوف : هيه أنا نوف ...
حمدان : صبري شوي عندي خط ..
نوف : أوكي ...
بعد شوي رد حمدان ...
حمدان : شحالج ؟
نوف : الحمد لله ...
حمدان : من زمان ما سمعنا صوتج ..
نوف : لا لا انا أمس داقه ورمست ميمي ...
حمدان : أنا امس مب موجود ....علشان جي ما سمعت صوتج ...كنت أتحراج توفيتي....
نوف : أونك تعرف تنكت ......
حمدان : يوم أبى أنكت أنكت......بس أنا ما أبى ...
نوف : يا ويل حالي ....أقول حمدان ...
حمدان : آمري ...
نوف : وينها ميمي ؟
حمدان : فمخباي ...ليش ؟
نوف : شو ليش ؟ أبى أرمس وياها ...
حمدان : شو تبين تقولين لها ؟
نوف : لا تم تتغالس ...وسير ازقرها ...
حمدان : بقول شي قبل ...
نوف : قول ...
حمدان : متى بتردين عندنا ؟
نوف : لو رديت ...ما برد عندكم ...
حمدان : ليش تقولين (لو)؟
نوف : لأني يمكن ما أرد..
حمدان : ليش؟
نوف : ولد عمي ما يباني أرد البلاد ...يباني أتم عنده هناك ...
حمدان : منو هذا ؟ مب على كيفه ...نحن اشتقنالج ...وايد ..
نوف : شو بسوي يعني ؟ إنزين يمكن تراني بيي يوم ايي خالك ..
حمدان : خالي؟
نوف : خالك أحمد ..
حمدان : خالي احمد وياج ففرنسا؟
نوف :هيه...حمدان دخيلك وينها ميمي؟
حمدان : آسف ....لحظة بسير أزقرها ..
بعد شوي يت مريم ..
مريم : هلا ..
نوف : هلا بج زود ..
مريم : ها شو سويتي ويا أحمدو ؟
نوف : مشينا حالنا ...
مريم : يعني خلاص ؟
نوف : ترومين تقولين جي...
مريم : مبرووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك ....
كان حمدان يالس عدال مريم ...
حمدان : شبلاج ؟
مريم : ماشي ...أقول نوف قولي لي شو استوى الله يخليج ...
نوف : ما استوى شي ...تكلمنا عن سارة وحمدان وخالد ...
مريم : وليش تتكلمون عن خالد ؟
نوف : آسفة ...لكن أحمد سألني شو رايي فيه....
مريم : أحمدو يغار ...يتحراج معجبة فحمدان أو خالد ...
وسمعها حمدان فقال : شو أحمد يحب نوف ؟؟؟
مريم : أوكي مع السلامة ...
سكرت مريم السماعة وقالت : شبلاك ؟
حمدان : أحمد يحب نوف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ قولي الصدق ..
مريم : لا لا ..
حمدان : جذابة ...عيل نوف تحبه ...
مريم : هو يحبها وهي تحبه ....
حمدان : هاااه؟؟؟؟
مريم : هيه ...
حمدان : علشان جي هو مسافر ....علشان نوف ....
مريم : أوكي أنت شو حارنك ؟
حمدان : ما عندي جواب ...
مريم : لأنك تحب نوف ....إيه شرينة أنسب لك من نوف ...أقصد يعني مادامت تحب أحمد وهو يحبها ...
حمدان : لكني ما احب شرينة ....
مريم : هي تحبك ....
حمدان : حليلها ...
مريم : حمدان ...هي تحبك وايد ....
طلع حمدان من دون ما يقول أي شي وبعد شوي دخل بسرعة وقال : ألحقي سارة وخالتي سمية و عيالها يايين ...
مريم : شو يعني ؟
حمدان : سارة شكلها معصبة ...وايد
مريم : احلف ...
وطلعت تشوف ...بعدين دخلت و تلبست وتعدلت وطلعت كانت سارة يالسة معصبة سلمت عليهم وشلت شرينة ودخلوا غرفتها ...
مريم : شو مستوي ؟
شرينة : سارة عرفت إن نوف سارت فرنسا وأن أحمد هناك ...
مريم : وأنتوا ؟ أمج شكلها متوترة ...
شرينة : سر ...
مريم : شريييييييييييييييييينة ..
شرينة : خلاص خلاص ..يايين نخطبج حق خالد ....
استحت مريم وبعدين قالت : لكن لكن ...أنا بعدني ...صغيرة ..
شرينة : شو يعني؟ عادي ...
مريم : هههههههههههههههههههههههههههه ^_^ ...
شرينة : ليش تضحكين ؟
مريم : شكلج ....لو شفتي شكلج .....بس ..
شرينة : ما عليج ...صبري ..أدري إنج تبين تغيرين السالفة ..شكلي ما فيه شي...
مريم : انكشفت ....
دخل حمدان وشاف شرينة ..كانت حلوة هيه ..حلوة وايد ...وهي شافته ومريم اتطالعهم الثنين ....
مريم : يا قليل الأدب ...اطلع برع ...
حمدان : ما أبى ...ميمي ...أمي تباج ..
مريم : ليش؟
مارد حمدان عليها وطلع برع بسرعة ...طلعت مريم هي وشرينة وشافوا سارة يالسة تصيح قالت أم مريم : ميمي ...وين سارت ربيعتج ؟
مريم : فـــ...ليش؟
فاطمة : شو ليش ؟ وين سارت ؟ أبى أعرف ...
مريم : فرنسا ...
فاطمة : و أحمد سار فرنسا ؟
مريم : هيه ..
سارة : شفتي ...
فاطمة : لا لا سارة يمكن هو عنده شغل ...هو من زمان يسير هناك دوم ...
سارة : لا لا لا لا لا...
وتمت تصيح ....
الفصل السابع
الساعة 7 ...نوف فالحديقة ..وكانت يالسة على الكرسي وشافت أحمد ياي صوبها ...
أحمد : السلام عليكم ...اتأخرت ؟
نوف : لا أنا توني يايه ...
أحمد : يللا ...
نوف : شو ؟
أحمد : يللا نسير ..
نوف : وين ؟
أحمد : وين تبين تسيرين ؟؟
نوف : أفضل إن نتم هني ....
أحمد : عراحتج ...
تموا يمشون قال أحمد : بتردين البلاد ؟
نوف : هيه ...
أحمد : متى ؟؟
نوف : ما ادري ...أنا أبى لكن ولد عمي يمكن ما يخليني ....
أحمد : مب على كيفه ...
نوف : شو أسوي ؟
أحمد : بشلج وياي ...
نوف : لالالالالالالالا...
أحمد : ليش؟
نوف : أنا غريبة عنك ....
أحمد : لا عادي ....نوف ...
استغربت نوف من نبرة صوته ...
نوف : هلا ؟
أحمد : أنا ....لا لا ماشي ...شو تبين تشربين ؟
نوف : ماشي ...ما أبى شي ...
أحمد : على راحتج ...
ويلسوا على الكرسي ....أحمد يبى يقول لها أنه يحبها لكنه مب رايم شو بتقول له هي ؟ أحمد : نوف ..خذي هذا رقم تلفوني ..
وعطاها ورقة ...
نوف : ليش؟
أحمد : أباج تكلميني اليوم ...
نوف : اليوم ؟ وليش مب ألحين ما دام أحنا ويا بعض ؟
أحمد : لا أفضل بالتلفون ....
نوف : ليش اليوم ؟
أحمد : إذا تضيجين من هالشي عادي مب لازم ولا أنا بدقلج ...كم رقمج ؟
نوف : 1234567/050
أحمد : أوكي ...كلمتي ميمي اليوم ؟
نوف : هيه ...
سكتوا ومحد رام يقول شي هي تحبه و شاكة أنه يحبها ... وهو الشي نفسه وياه ....أحمد: تبينا نرد الفندق ؟
نوف : عادي عندي ...
أحمد : لا صدق تبينا نرد ؟
نوف : عادي والله ..
رن تلفون أحمد ... طالع الرقم وقال : هاي سارة ...شو تبى ألحين ؟
أحمد : ألوه ..
سارة : هلا ..
أحمد : أهلين ..
سارة : ليش ما ترد على التلفون ؟
أحمد : على كيفي ..شو تبين ؟
سارة : ما شي أسلم عليك ..
أحمد : عيل مع السلامة ...
سارة : لحظة..متى بترد ؟
أحمد : ما أدري ...باي ..
وأنهى المكالمة بسرعة .... وتم يطالع نوف اللي كانت اتطالع الأرض ...أحمد : شبلاج ؟
نوف : لا لا ما شي ...ليش تسأل ؟
أحمد : أنتي سرحاانه...تفكرين بعبد الله ؟
نوف : أخييييييييييييييييييييي ....أكرهه هالولد ..
أحمد : ولد؟؟؟؟؟؟
نوف : هيه ولد عيل شو؟
أحمد : ريال ..
سكتت نوف وتمت اتطالعه وهو كان يبتسم ..و رن تلفون نوف ...
نوف : مرحبا ..
*** : مرحبتين ...شحالج نوف ؟
نوف : حصوصة؟؟؟؟
حصة : منو غيري ؟؟
نوف : من زمان ما رمستيني ...
حصة : شو نسوي عاد ؟ وينج انتي ؟ قالت لي شوق إنج ففرنسا ..
نوف : هيه طال عمرج ...
حصة : فاتج ...
نوف : شو؟
حصة : عرست ..
نوف : جي ما قلتي لي ...
حصة : من شهر عرست ...
نوف : يالخيانة ....
حصة : شو خيانته ؟ شو سويت ؟
نوف : ليش ما تخبريني ؟
حصة : والله ما دريت أصلا توني دريت إنج ففرنسا ...
نوف : ومنو خذتي ؟
حصة : ولد خالتيه ...
نوف : مبروك ..
حصة : تو الناس ...
نوف : بسكر أحينه كلميني بعدين ...تامرين بشي؟
حصة : ما يامر عليج عدو ....باي ..
نوف : باي ...
سكرت نوف من عندها وبعدين قال أحمد : نرد الفندق...
نوف : رد جان تبى ترد بسير صوب اليبال ...
أحمد : خلنا نسير باجر الحين ظلمة ..
نوف : أوكي ...
وساروا الفندق ..

*Miss*
18-01-2006, 10:34
الف
الف الف
شكر

baby bobo
24-01-2006, 11:50
الفصل الثامن
مريم يالسة عند أمها فالصالة وساكتة ...قالت أمها : ميمي ...
مريم : نعم يماه ..
فاطمة : خالتج يت هذاك اليوم تخطبج حق ولدها خالد ... تبينه ؟
مريم : أنتي تبينه يماه؟
فاطمة : هيه أباه هو وايد زين ... لكن إذا أنتي ما تبينه عادي ...
مريم : أباه ...
فاطمة : وسالم ؟؟
مريم : سالم ؟
فاطمة : ولد خالتج عنود ..
مريم : تجدم ؟؟؟ 0_0
فاطمة : من زمان بس أنا ما خبرتج ...
مريم : أنتي ترتاحين له ؟؟
فاطمة : لا .. هو يقولون عنه مب زين حتى أمه .. يعني ألحين خالد ؟
مريم : هيه..
فاطمة : خلاص عيل ..
طلعت مريم من الصالة و دخل حمدان : سمعت كل شي ... يماه حتى أنا أبا أخطب ..
فاطمة : منو تبى ؟
حمدان : ربيعة ميمي (( نوف )) ..
فاطمة : لكن ..لكن هي مب هني ..وبعدين أنا سمعت أن خالك أحمد هو يباها ..
حمدان : سارة حقه هو ...
فاطمة : وأنت شرينة حقك .. تبى سالم ياخذها ؟
حمدان : ما يروم ..
فاطمة : أنت أحينه منو تبا؟
حمدان : ما أدري ..
فاطمة : نصيحة مني ... خذ شرينة ..خالك يبى البنية وبعدين هي يمكن تكون تبى خالك لأنه وياها ففرنسا و أكيد عرفها وعرفته ..
حمدان : كيف يعرفون بعض؟
فاطمة : ميمي ما تقصر ..
حمدان : هيه .. ومتى بتسيرين عند خالتي سمية ؟
فاطمة : بشوف ..
طلع حمدان من الصالة وسار عند أخوه محمد ...( كان يلعب قيم بوي ) ...
حمدان : إيه نش تلبس أحينه بيأذن العصر ..
محمد : أوكي ..
و ودر القيم بوي وسار يتوضى ..
********************************
كانت نوف يالسة تتلبس و بعدين حد دقلها ...
نوف : هلا ..
؟؟؟؟ : أهلين ..أنا أحمد ...شحالج ؟
نوف : بخير ..
أحمد : متى بتنزلين ؟
نوف : أحينه ..
أحمد : أوكي يللا باي ..
نوف : باي .
وسكر ...نزلت نوف على طول وشافها أحمد .. كانت رافعه شعرها ولابسة بدلة حلوة وايد....
نوف : يللا ؟
أحمد : يللا ...
طلعوا من الفندق وساروا صوب اليبال ... كانوا يبون يتسلقون لكنهم ما راموا ...
نوف : أف حرام شو هذا ؟
أحمد : ما عليه .. بنمشي ..
تموا يمشون وبعدين انزلقت نوف بسبة الماي ( ماي المطر ) اللي على الأرض .. ما عرف أحمد كيف يشلها استحى يشلها عيب هي ما تقرب له فرفعها من يديها وكانت أول مرة يزخها من يديها ...كانت يديها ناعمة و صغيرونة ...
من أول ما وقفت نوف سحبت يديها بسرعة وقالت : شكرا ...
أحمد : العفو ...
وكملوا المشي لين المغرب وردوا الفندق ... سارت نوف غرفتها .. و أحمد غرفته ... و الساعة 8 دقلها ..
نوف : السلام عليكم ،_، ..
أحمد : عليكم السلام ...نوف أنا بعد باجر برد البلاد ..
نوف : ليش؟؟
أحمد : الكل يقولون لي تعال ..
نوف : لكن ... لكن ...هه ( تنهدت ) .
أحمد : دقيت لج عشان أقولج تيين وياي ..
نوف : لا لا ..ما راح أسير وياك ..
أحمد : ليش؟
نوف : بس .. ولد عمي ما بيخليني ..
أحمد : ماله خص ...
نوف : أوكي حتى لو طاع أنا ما ابى ...
أحمد : ليش؟
نوف : ما أبى سارتك تاكلني ...
أحمد : سارة ما بتسوي شي ... ما تروم ..أنا وياج ..
يوم سمعت نوف (( أنا وياج )) سكتت ما قالت شي و حتى هو ..
أحمد : نوف ...
نوف : نعم ..
أحمد : بتيين وياي ؟
نوف : هيه .. خلاص ..
وسكرت من عنده ودقت حق ولد عمها ...
نوف : ألوه ..
عبد الله : هلا ..
نوف : أهلين ..
عبد الله : خير نوف ؟
نوف : أنا بسير البلاد عقب باجر ..
عبد الله : ويا منو ؟
نوف : ويا أحمد ..
عبد الله : لا ..
نوف : ما لك خص فيني ..
عبد الله : عيل ليش تقولين لي ؟؟
نوف : أبك تعرف إني بسير بس ...
عبد الله : باي ..
نوف : باي ...
...............................................
بعد 3 أيام كانت نوف فبيت مريم هي و أحمد ....
مريم : أخيرا ...
نوف : هيه والله ما توقعت إني راح أرد بسرعة .....
مريم : بسرعة ؟؟؟؟؟ حرام عليج تميتي شهر ونص لالا شهر و 3 أسابيع يعني تقريبا شهرين ..
نوف : هههههـ^_^ـــهههههه خلاص كلتيني ....آسفة ..
دخل حمدان : السلام عليكم ...
نوف : عليكم السلام ....شحالك حمدان ؟
حمدان : من زمان ما شفناج .....ليش طولتي ؟
نوف : الظروف ...
طالعها حمدان بطرف عينه و بعدين تنهد وطلع برع عند خاله أحمد ....
فاطمة : صدق ؟
أحمد : هيه ...أباها ..فطوم ليش تبوني آخذ سارة ؟
فاطمة : أعقل يا ولد هاي البنت أصغر منك بـ7 سنين ....حرام عليك ..
أحمد : عادي ..إذا هي تباني...
يوم شافهم حمدان يتكلمون عن نوف طلع ...
فاطمة : ولدي حمدان يباها ..
أحمد : هاااااااااااااااااه 0_0 ؟؟؟ هاللي قاصر ...
فاطمة : أقنعته أنه ياخذ شرينة بنت سمية ...
أحمد : تحريت ....
فاطمة : لا تتحرى ...
بعد شوي سمعوا جرس الباب ..
فاطمة : أنيتاااااااااااااااااااااااااااااااااا .....سيري بطلي الباب ...
سارت أنيتا تبطل الباب ...وبعدين هم كانوا يتكلمون ودخلت سارة وعيونها غاديات حمر مرة ....
أحمد وهو متفاجئ : سـ.....سارة 0_0
سارة : تفاجأت ؟؟ هههههه عرفت إنك ييت مع أنك ما خبرتني ....
أحمد : كيف عرفتي ؟
سارة : ما في داعي حق هاي الأسئلة ...هههههههه الحمد لله على سلامتك ...
ما رد أحمد وكان معصب فقالت فاطمة : الله يسلمج يا سارة ...تفضلي ..
سارة : لا ما أبى بس ييت أرمس احمد ..
أحمد : ما أبى ...
سارة : ليش ؟ حرام عليك ... أنت تدري إني من زمان أحبك ...
أحمد : سارة ..أنا ما أحبج .. أنا ما قلت إني أحبج علشان تتعلقين فيني ..
سارة : جي يعني؟؟
أحمد : هيه ..
طلعت سارة من البيت كامل وركبت سيارتها وسارت ...
أحمد : أف منها ما تتوب ..
فاطمة : تحبك وايد ...
أحمد : يهالحب ...
فاطمة : ما تبى حد ياخذك منها ...
أحمد : إنزين فطوم أنا ما قلت لها إني أحبها ..
فاطمة : أدري ..لكن هي مب رايمة تفهم ..
أحمد : والحل؟؟؟؟؟
فاطمة : ما أدري ...
دخلت مريم عليهم وقالت : يماه اليوم خالتي سمية بتي ...
فاطمة : منو قال ؟
مريم : اتصلت فيني شرينة وقالت لي ...
فاطمة : خبري أنيتا و أسامي ...
مريم : أوكي ..
أحمد : وينها ربيعتج ؟
مريم : فالغرفة ... تبى تسـ...
أحمد : لا لا ...
طلعت مريم من الصالة وسارت المطبخ وخبرت الخدامات وردت غرفتها ...
نوف : أففف أخيرا ؟ وين سرتي ؟
مريم : المطبخ أخبر الخدامات .
نوف : هيه ...
مريم : ما يه أحمد ؟
نوف : لأ ....ليش؟
مريم : ما شي ...

baby bobo
24-01-2006, 11:53
الفصل التاسع

شرينة : خـــــــــــــــــــــــــــــــــالد خلصنا ...
خالد : ياي ...ياي ..
شرينة : تحريت....بسرعة ..
طلع خالد وكان متعدل و شكله فنان ...
شرينة : خييييييييييييييييبة ... كل ها عشان ميمي ..
خالد : هيه.......شو اتحرين ؟
شرينة : لكن هم يمكن ما يبونك .. يمكن يرفضونك ...هههههههه
خالد : مالت عليج ..بدال ما تدعي حق أخوها يالستلي تدعي علي..
شرينة : منو قال ؟ يارب يقبلونك ..
خالد : شو نحن فالجامعة ؟؟
شرينة : يلا بدون سخافة اركب السيارة ..
سمية : يلا يا عيال أخرتونا ..
شرينة : ولدج يالس يتعدل من الصبح ...حتى انا ..انا ما أسوي شراته ..
خالد : يلا ركبن السيارة ..
ركبوا السيارة وساروا بيت فاطمة ..( ام مريم ) ..
*************************
مريم : عادي ..
أحمد : عيل طلعي برع ..
مريم : اوكي برجع لكم يوم خالتي سمية تيي ..
نوف : أوكي ...
كان أحمد يالس ويا نوف فغرفة مريم ..الروحهم ..
نوف : هاه؟؟ شو تباني ؟
أحمد : شو رايج ؟
نوف : فشو ؟
أحمد : أنا أباج ..
نوف : ما تعرف رايي؟
أحمد : أبا أعرفه ..
نوف : رايي أنك لازم تاخذ سارة ..
أحمد : أنا ما أباها .. محد يبى يفهم هالشي ..
نوف : أكيد أنت قلت لها شي خلاها تتعلق فيك لهالدرجة ...
أحمد : و الله ما قلت لها شي ... هي اللي دوم كانت تيي غرفتي ...
نوف : اهااا..
أحمد : هيه .. الحين شو رايج ؟
دخلت مريم الغرفة وقالت : يلا بسرعة خالتي سمية وصلت ..
أحمد : إنزين ..
وقام طلع برع ...
مريم : ها شو قال لج ؟
نوف : ماشي ...ما لحق يقول شي ..
مريم : مب علي انا ..قولي .
نوف : كلمني عن سارة ..
مريم : وبعد ؟
نوف : ما لحق يقول شي ..
مريم : ليش كلمج عن سارة ؟
نوف : أنا قلت أن سارة مب ممكن تتعلق فيه لهالدرجة أكيد كان قايل لها شي ..وبعدين تم يقول عن سارة ...
مريم : بس؟؟؟
نوف : هيه بس ...~_~..
مريم : يلا طلعي خالتي يت ..
طلعوا الصالة و سلموا على سمية وشرينة ..
سمية : و شحالج نوف ؟
نوف : بخير الحمد لله ...
مريم : قومن نسير الغرفة ..
وساروا البنات فالغرفة ...
شرينة : خالد حليله متعدل ...لا تقولين أنج رفضتيه ؟
ودقت جتف نوف وتمن يضحكن على مريم ...
مريم : عادي ..تمن تمصخرن ..و انت بعد يا نوف ؟ ما عليه أخبرها ؟هاه؟
نوف : لا لا دخيلج ..
شرينة : شو شو قولي ؟
مريم : أحمدو تم يكلمها الروحها فغرفتي ..
شرينة : اهااا ... شو قالج ؟
نوف : ماشي ..~_~..
شرينة و مريم : علينا ؟ علينا ؟
نوف : بس عاد ..أنتي وياها ...
شرينة : دخيلج ..قولي قولي ..
نوف : آسفة ...^_^ هههههههههه ..
مريم : عادي بنسأل أحمد قومي شرينة ...
نوف : ههههههه ما بيقول لكن ..لاتحاولن ..
شرينة : بنشوف ...
قامن كلهن وطلعن برع وسارن صوب الميلس دقن الباب و يه حمدان و تم يطالع شرينة ..
مريم : سير ازقر خالي أحمد ..
حمدان : أوكي ..
ودخل ..
حمدان : أحمد يبونك البنات ..
خالد : ياي ياي من متى أنت يبونك البنات ؟
أحمد : بنات أخواتي .. ويا ويهك ..
خالد : و وحدة اسمها نوف ربيعة ميمي ..
أحمد : لا تقل أدبك ..وقول مريم ...
خالد : خطيبتي ..
أحمد : أنت مصدق نفسك وايد ..
وطلع برع وشافهن ثلاثتهن وتم يطالع نوف ويبتسم لها ..
أحمد : شبلاكن ؟
مريم : قول لنا شو كنت تقول حق نوف فالغرفة ؟
احمد : ليش؟
شرينة : مب طايعة تخبرنا ..
نوف : لا لا ..
أحمد : ما بقول ..هي ما تباني أقول ...
مريم : بس عاد ..قول .
أحمد : أقول ؟؟؟؟؟؟ وتم يطالع نوف .
نوف : قول ..
شرينة : أخيرا يلا ...
أحمد : هي وافقت بس أنا لا ...ههههههههههه
مريم و شرينة : لااااااااااااااااااااااااااااااااااا دخيلك قول ..
أحمد : ههههههه أوكي أوكي ...قلت لها ...إني أباها ..
مريم : شو قالت ؟؟؟؟؟؟؟
أحمد : أول مرة قالت وسارة ؟
شرينة : والمرة الثانية ؟؟
أحمد : المرة الثانية دشت مريم علينا وما خلتها تجاوب ...
مريم : أوكي زخيناج ....قولي تبينه ولا لا؟
نوف : أنا ...أنا ...أبى مهلة أفكر ..
أحمد : ماشي فايدة وياها ...هههههههههههه عمرها ما راح تقول ..
شرينة : نووووووووووووووووووووووووف قولي ..
نوف : أنا مب متأكدة من اختياري ..
شرينة : ليش؟؟؟؟
مريم : نوف عشان ((ح)) ؟؟؟
نوف : لا ..
شرينة : منو ((ح)) ؟
مريم : محد ...محد ...
شرينة : صدق ؟
نوف : عشان ......
شرينة : منو ؟
أحمد : (( ع)) ؟؟؟
تمت نوف اتطالعه 0_0 وبعدين قالت : هيه عشان ((ع))
أحمد : لكن أنتي قلتي انج تكرهينه ...
نوف : لكن ..لكن هو يحبني .... و انا ودرته عشان واحد غريب ..
مريم : شووو؟؟ خالي أحمد غريب ؟؟؟
شرينة : منو تقصدين نوف ؟
نوف : ولد عمي ..عبدالله ..
أحمد : هو الغريب لأنه ما يلست وياه و ماعرفتيه مثل ما يلست وياي و عرفتيني ..
نوف : هيه لكن عمتي قالت لي أتم عندي أهلي ففرنسا ...و أنا ما سمعت كلامها ..
مريم : هي تتحراج بتمين وحيدة هني ...عشان جي تباج تسيرين هناك تتحراج بتفرحين يوم تسيرين هناك و تشوفين أهلج وتمين وياهم ...
شرينة : صح ...هي تباج تفرحين ...انتي مب فرحانة لأنج هني ؟
نوف : بلى أنا فرحانة وياكم ...
شرينة : تمي و خالي يحبج ويباج و أنتي تبينه ....
نوف : لكن ...
شرينة : بدون لكن ...أنتي تبينه واضح وضوح الشمس ..صح ميمي؟
مريم : هيه ..نوف ..
أحمد :نوف..
نوف : بتم بتم ...ما بسير أي مكان ..
مريم : وبتاخذين أحمد ؟
نوف : يبالي أفكر فهالشي ...
مريم : نبى نعلن .... يلا نوف ..
شرينة : تعالي ... مريم هاتي أحمد ..
و يرت نوف من يديها وسارت غرفة مريم و يت مريم وياها احمد داخل الغرفة ...
شرينة : يللا قولي ...
نوف : شو أقول ؟
مريم : قولي حق أحمد إنج تبينه ..
نوف : ما أروم ...
شرينة : ليش؟
نوف مب طايعة تقول و شرينة و مريم يحاولون وياها ..أما أحمد فيالس ومرتاح و مب متعب عمره وحاط السماعات ويسمع أغاني لين ما راحت أذنه من الدنيا ...
نوف : تخيلي حد يقول لج قولي حق حمدان إنج تبينه..
شرينة : عادي ..
نوف : والله ؟
مريم : نوف قولي بس أنا أباك ...
نوف : إيه خالكم يالس يسمعنا؟
شرينة : لا حاط السماعات ..
نوف : إنزين انتن قولن ..
شرينة :فأحلامج..
نوف :أوكي بقول ..
سارت مريم عند أحمد وخلته إيي (( مالت عليهم الريال بروحه مستحي )) ..
شرينة : يللا قول : نوف إنتي تبيني ؟
أحمد : وين عايشين نحن ؟
شرينة : قووووول ..
أحمد : إن شا الله ...إن شا الله ...
طلعوا مريم وشرينة برع ...
أحمد : إحم ... نوف أنا أباج ...
شرينة تكلم مريم (( وهم برع )) : أشك أنه قال الجملة صح ...
مريم : جب ...خليني أسمع شو بتقول له ...
(( فالغرفة )) ..
نوف فنفسها : ما عليج يا شرينة أنا راويج .........
ما قالت نوف شي حق أحمد وهو تم ساكت ... آخر شي قال : نوف ..أنتي تبيني ؟
نوف : هيه ..
دخلت شرينة (( ووراها مريم )) ...
شرينة : مبرووووووووووووووووووووووووووووك ...
مريم : ويا ويهج خفي صوتج ..
نوف : بسير الحمام ...
طلعت نوف وسارت الحمام ..
شرينة : هاه شو سويت ؟
مريم : أول شي قال : نوف انا أباج...وبعدين : نوف إنتي تبيني ؟ وقالت نوف : هيه..
شرينة : استحت ؟
أحمد : شو الغباء اللي ضاربنج اليوم ؟
مريم : استهبال ..
أحمد : بسير الميلس ...
شرينة : أنا بسير أخبر قوم أمي ..
مريم : صبري أنا يايه ...

همسة ألم
26-01-2006, 18:56
ههههههههههه مشكوره حبيبتي والله اللي ضحكني يوم شرينه تقول اشك انه قالها صح ههههههههههههه وحليلها
نتريا الباقي

همسة ألم
26-01-2006, 19:00
ههههههههههه مشكوره حبيبتي والله اللي ضحكني يوم شرينه تقول اشك انه قالها صح ههههههههههههه وحليلها
نتريا الباقي

همسة ألم
26-01-2006, 19:00
ههههههههههه مشكوره حبيبتي والله اللي ضحكني يوم شرينه تقول اشك انه قالها صح ههههههههههههه وحليلها
نتريا الباقي

همسة ألم
26-01-2006, 19:00
ههههههههههه مشكوره حبيبتي والله اللي ضحكني يوم شرينه تقول اشك انه قالها صح ههههههههههههه وحليلها
نتريا الباقي

همسة ألم
26-01-2006, 19:01
ههههههههههه مشكوره حبيبتي والله اللي ضحكني يوم شرينه تقول اشك انه قالها صح ههههههههههههه وحليلها
نتريا الباقي

همسة ألم
26-01-2006, 19:03
ههههههههههه مشكوره حبيبتي والله اللي ضحكني يوم شرينه تقول اشك انه قالها صح ههههههههههههه وحليلها
نتريا الباقي

baby bobo
27-01-2006, 13:16
مشكورة على المرور ...

baby bobo
01-02-2006, 06:11
السلام عليكم ....

الجزء 11 من القصة .....

كانت سارة فسيارتها وقررت تسير بيت فاطمة عشان تشوف أحمد ..و يوم قربت من البيت شافت سيارة أحمد تطلع منه ...فسارت وقفت عداله وهو نزل الدريشة ..
سارة : السلام عليكم ..
أحمد : عليكم السلام ..
سارة : وين ساير ؟
أحمد : آخذ شقة ..
سارة : حق منوه ؟
أحمد : حق نوف ..
سارة : هيه ...ياني خبر أنك خطبتها ..
أحمد : هيه ..أمس العصر تقريبا ..
سارة : متى بترد ؟
أحمد : ما أدري .. بعد بسير آخذلي أنا شقة ..
سارة : ليش؟
أحمد : لين متى بتم عند عليا ؟
سارة : تراك أخوها ..
أحمد : لا ما أبا.. وبعد بعدين بسير السوق ...
سارة : ليش كل هذا ؟
أحمد : حقي و حق خطيبتي ...
سارة : مب حرام عليك ؟
أحمد : لين متى بتمين تعيدين هالكلام ؟
سارة : أنا أحبك ..
أحمد : و أنا لا ..مع السلامة ..
سكر الدريشة وسار ..أما سارة فدخلت ..
فاطمة : هلا والله ..شحالج سوير ؟
سارة : مب زينة مرة ..
فاطمة : شو نسوي عاد ؟ أحمدو ما يوز عن هالحركات ..
سارة : وينها نوف ؟
فاطمة : ليش؟
سارة : ابا أبارك لها ..
فاطمة : فغرفة ميمي..
سارت سارة غرفة مريم ..و كانت مريم راقدة أما نوف وشرينة واعيات و يتريقن ...
سارة : السلام عليكم ..
شرينة و نوف : عليكم السلام ..
سارة : شحالج شرينة ؟؟
شرينة : بخير الحمد لله ... و أنت ؟
سارة : هههههههه..تشوفيني بخير ؟ وتمت تطالع نوف ..
شرينة : هممممم .. شحالها خالتي عليا ؟
سارة : بخير ..
شرينة : اتفضلي ...
سارة : لا أنا ألحين طالعة بس ييت اتأكد من الخبر ..
شرينة :أي خبر ؟
سارة : قالوا لي أن أحمد خطب هاي .. وأشرت على نوف ..
شرينة : هيه ... عشان جي هاي يقولون لها ألحين ((خطيبة أحمد))...بس هاي أسمها نوف ..فعشان نقول أن خالي خطبها نقول (( أحمد خطب نوف )) ...
سارة : اهااااا..
شرينة : هيه .. و أنت عشان جي مب بخير ؟ هيه ..هيه أدري ..لأن أحمد ما كان يباج ..يا حرام ..
سارة : أنا طالعة ...
وطلعت برع بسرعة وسكت الباب بالقو حتى مريم وعت من الرقاد ..
مريم : شو مستوي هني ؟
شرينة : ما شي ..كانت سارة تسلم ..يللا نشي ..
مريم : شو تقول ؟
شرينة : تتأكد من أن خالي أحمد خطب نوف ..
مريم : سبت ؟ قالت شي ؟
شرينة : لا لا ...
قامت مريم و سارت الحمام ...
نوف : أميييييييي و الله إني خفت ..
شرينة : ويا ويهج ...لو منج ما بتم ساكتة بتكلم ..بعد كل اللي سوته تسكتين ؟
نوف : لازم تعتذرين منها ...
شرينة : شو سويت ؟ ..كلمتها بنفس أسلوبها الـ....
دخلت مريم و تمت تتريق وياهم ...
مريم : أف ..كوابيس ...
شرينة : الله يعينج ...
نوف : هيه والله..
مريم : طلع أحمد ؟
شرينة : هيه عشان ياخذ شقق .. ويتشرى ..
مريم : شقق؟
شرينة : وحدة حقه و وحدة حق نوف ..
مريم : هيه .. هو مب كان عند خالتي عليا ؟
شرينة : هيه ... لكنه ما يبى يتم أكثر عندهم ...عشان ..
مريم : شو ؟؟
شرينة : سارة ...مطفرتنه ...
مريم : هيه ...نوف ليش ساكتة ؟
نوف : أنا خايفة ...عليه ..
مريم : ليش؟
نوف : ما أدري ... دقيله ميمي دخيلج ...
مريم : أ..أوكي ..
دقت له مريم ..
مريم : تلفونه مغلق ...
شرينة : لا أحمد ما يغلق تلفونه ...
وبعدين طلعوا الصالة عند فاطمة...
فاطمة : ها وعيتوا مبجر .مب أنتن سهرانات لين الصبح ؟
مريم : حرام عليج يما سهرنا لين الساعة 2 تقريبا ...
فاطمة : أشك ..
مريم : يما تلفون خالي أحمد مغلق ..
فاطمة : غريبة ..هو ما يسكره إلا مراااااااات ..
دخل حمدان وقال : يما خالي أحمد استوى له حادث ...
الكل صرخ مرة وحدة : هااااااااااااااااااه ؟؟؟؟
نوف : لا لا أحمد ...
و تمت تصيح من الخاطر ...و شرينة يالسة عندها ..تهديها ..
فاطمة : استوى له شي ؟
حمدان : لا يقولون ما استوى له شي ...
مريم : منو خبرك ؟
حمدان : سارة ...
شرينة : سارة ؟؟؟
حمدان : كانت تمشي وراه ..
فاطمة : قوم نسير بسرعة ..
حمدان : يللا ..بتسيرن انتن ؟
مريم : لا ما أعتقد ...طمنونا عليه ..نوف حالتها صعبة ..
حمدان : الله يعينها ..وين سارت ؟
مريم : ودتها شرينة الغرفة ..كانت سارة تصيح؟
حمدان : هيه ، وايد ..
مريم : عيل..إصابته خطيرة ..
حمدان : إن شا الله ..لا ..لا تفاولين على الريال ..
مريم : من أول ما توصل دقلنا ..
حمدان :أوكي..
طلع حمدان ويا أمه ...ويوم وصلوا ودوهم عنده كانت سارة برع تترياهم ...
سارة : أخيرا ييتوا ...
فاطمة : شو حالته ؟
سارة : ما تبشر ..سيروا شوفوه ..
دخلوا الغرفة عند أحمد ... كانت إيده مكسورة و فيه جروح وايد ...
حمدان : سلامات ...
أحمد :الله يسلمك ...نوف ما يت ؟
حمدان : ما رامت ... حالتها صعبة ..تمت تصيح من أول ما سمعت ..
أحمد :حليلها ...
فاطمة : سلامات أحمد ..
أحمد : الله يسلمج ...
حمدان : ألحين قول لنا شو استوى ...
أحمد : ماشي ... واحد دعمني من صوب بابي ..
حمدان : هو ما استوى به شي ؟
أحمد : ما أدري ما سألت عنه ...
فاطمة : والتلفون ؟
أحمد : شدراني وينه....ليش ؟
فاطمة : كان مغلق ..
أحمد : دقيتي لي ؟
فاطمة : مب انا....البنات دقولك ...
أحمد : ليش ؟
فاطمة : ما أدري ...
دخلت سارة عليهم ...و قالت : سلامات ..
أحمد : أنتي ليش ....هه (تنهد ) ..الله يسلمج ..
سارة : شفت الحادث ..
أحمد : أدري أنج كنتي وراي .. شو كنتي تبين ؟
سارة : كنت أبى أرمسك ...
أحمد : قلت لج ما أبى أتكلم فهالموضوع ..
سارة : أوكي ما بكلمك فهالموضوع ..
حمدان : أنا بطلع ..
أحمد : ليش ؟
حمدان : قالت لي مريم أكلمهن يوم نوصل ..
أحمد : لا عطني التلفون أنا بكلمهن ..
عطاه حمدان التلفون ...
حمدان : يماه , سارة ..يللا نطلع .. (( عشان أحمد يكلم نوف ))
طلعوا كلهم من الغرفة اللي أحمد فيها ...
فالوقت نفسه كانت نوف بعدها تصيح ...
شرينة : خلاص يا نوف إن شا الله بيكون بخير ...لين متى بتصيحين ؟
مريم : ودريها يا شرينة ...
شرينة : لكن ...
مريم : أنتي بتزيدين من صياحها ..
شرينة : أوكي ..

baby bobo
01-02-2006, 06:16
بعد شوي سمعن تلفون نوف يرن خذته شرينة ..
شرينة : ها رقم حمدان ...
نوف : ردي ..
مريم : ردي ..
شرينة : ألوه ...
أحمد : السلام عليكم ..
شرينة : عليكم السلام .. شحالك أحمد ؟
أحمد : بخير الحمد لله...
شرينة : سلامات ..
أحمد : الله يسلمج ...وينها نوف ؟
شرينة : تصيح ..
أحمد : بعدها ؟
شرينة : هيه ..
أحمد : عادي أكلمها ؟
شرينة : أقولك تصيح ..
أحمد : وينها ميمي ؟
شرينة : صبر ...
مريم : هلا و الله ...
أحمد : أهلين ..
مريم : سلامات ..
أحمد : الله يسلمج ..
مريم : شو استوى ؟ و ليش سارة كانت تمشي وراك ؟ و كيف استوى الحادث ؟
أحمد : شوي شوي ..أول شي كنت ما شي عادي ودعمني واحد من الينب عند بابي ..أما ليش كانت سارة تمشي وراي فهي تقول أنها كانت تبى ترمسني ..
مريم : هيه ...
أحمد : بعدها نوف تصيح ؟
مريم : لا شرينة سكتتها ..و انت شو استوالك ؟
أحمد : إيدي مكسورة ..و شوية جروح ...
مريم : آي ..أكيد يعور ..
أحمد : شو اتحرين عيل ؟ وينها نوف ؟
مريم : شفيك ؟ البنية بعدها هأ و هأ ..
أحمد : يعني ما تروم ؟
مريم : هيه ما تروم ..و سارة بعدها موجودة ؟
أحمد : ما أدري كلهم طلعوا من الغرفة ..
مريم : ليش ؟
أحمد : يتحروني بكلم نوف ..
مريم : هيه !! ..
أحمد : خلها تتصل ..فأي وقت ..
مريم : هيه صح ..ليش أنت مب داق من تلفونك ؟
أحمد : ما أدريبه وينه ...
مريم : وين كنت حاطنه ؟
أحمد : داخل مخباي ..
مريم : هيه ... و على أي تلفون تدق ؟
أحمد : رقمي الثاني ..
مريم : أي رقم ؟ شو راسك تعور ؟
أحمد : لا .. ويا ويهج ...
مريم : عيل ليش ما تقول أن عندك رقم ثاني ؟
أحمد : ما أستعمله ..
مريم : أشك ... بعد عندك تلفون ثاني ؟
أحمد : لا باخذ تلفون أخوج ..
مريم : هيه ...كم الرقم ؟
أحمد : صبري ..ترى أخوج بيسير بيت عليا ياخذ البطاقة من غرفتي ...
مريم : مب اسمه بيت عليا ....اسمه بيت يدي ..
أحمد : أوكي ..يعني عالساعة 2 أو 3 ..
مريم : أوكي ... أنت خذت شقق ؟
أحمد : لا خذت شقة وحدة حق نوف بس و سرت السوق وبعدين يوم أنا ياي أوديكن تشوفن الشقة استوى الحادث علي ..
مريم : أوكي ...بااااااي ...لحظة ..
أحمد : هاه ؟
مريم : خل حمدان يمر البيت شوي ..
أحمد : أوكي ...باي ..
مريم : مع السلامة ..
سكرت مريم و قالت : هه ( تنهدت ) الحمد لله هو بخير ..
نوف : كل هذا بسببي ...
شرينة : لا تقولين جي يا نوف ...انتي مالج خص باللي صار ...
مريم : هيه ..أنتي شو دخلج ؟ أنتي ما كنت وياه ..
نوف : كنت حاسة ان شي راح يصير ...
شرينة : الإحساس ...
مريم : عندج الحاسة السادسة ...
نوف : أونه ..
شرينة : شو الحاسة السادسة ؟
مريم : نحن عندنا خمس حواس ....و هي الحاسة السادسة بأنج تحسين أن في شي بيصير أو صار يعني من هذا النوع ..و هي ما تكون عند كل الناس ...
شرينة : هيه ...فهمت ..
مريم : أنا يوعانة ..
شرينة : هيه الحين الساعة 1 وين الغدى ؟
مريم : قومن نسير عندهن ...
في المطبخ ...
مريم : أنيتا وين الغدى ؟
أنيتا : ألهين في كلاس ...
مريم : بعدين هاتيه فغرفتي ....بعده محمد ما نش من الرقاد ؟
أنيتا : لا مافي نشي ...
شرينة : قومن نسير نوعيه ..
غرفة محمد ....
مريم : محمد ...متى بتنش من الرقاد ؟
محمد : ناش ناش ...
مريم : دريت ؟
محمد : شو ؟
مريم : خالي أحمد استوى له حادث ....
قام أحمد من فراشه و شعره ناقز و عيونه مبطله عالآخر ...
محمد : شو ؟
مريم : هيه ..
محمد : متى ؟ كيف ؟ شو استوى له ؟؟؟
مريم : انكسرت إيده و فيه شوية جروح ...
محمد : كيف ؟
مريم : دعمه واحد من صوب بابه ...
محمد : متى ؟
مريم : تقريبا عالساعة 12 أو 11 ..
محمد : وينه ألحين ؟
مريم : يعني وين بيكون ؟ في المستشفى ..
محمد : عادي أكلمه ؟
مريم : شالين تلفونه

baby bobo
01-02-2006, 06:21
محمد : وين حمدان ؟
مريم : سار يودي أمي عند أحمد ...
بعد شوي دخل حمدان ...
مريم : أخيرا ييت ؟
حمدان : شو تبن ؟
مريم : تعال الغرفة ...
ساروا الغرفة ...(( نوف ، و شرينة , ومريم , و حمدان ))
مريم : نباك تودي له باقتين ورد ...
حمدان : ما بتسيرن ؟
مريم : لا ...
حمدان : ليش ؟
مريم : بس ..تسيرن ؟
شرينة : عادي عندي ... شو رايج نوف ؟
نوف : أوكي ليش لا ...
حمدان : تلبسن ..
وطلع برع ...بعد ما تلبسن طلعن عند السيارة ...
مريم : أنا بسير أقول حق انيتا ما تحط الغدى ....
وبعد شوي ردت مريم ..ركبوا السيارة و شروا 3 باقات ورد ...
فالمستشفى ....غرفة أحمد ..
دخلن الغرفة و حمدان تم برع و أمه طلعت برع ..
نوف: الحمد لله عالسلامة ...
أحمد : الله يسلمج ...
مريم : خفنا عليك .. أقصد خافت نوف عليك وايد ..أصلا هي كانت حاسة وتبى تكلمك وكان تلفونك مغلق و بعدين سرنا عند أمي و خبرناها ... وبعدين دش أحمد وقال أن سارة دقت و قالت أن استوالك حادث ...و من أول ما سمعت نوف تمت تصيح ...
أحمد : هه ( تنهد ) ...لو ما كانت سارة وراي ما كنتوا بتعرفون إلا بعدين ...
شرينة : هيه .. أول مرة أحس أنها سوت شي صح ...لكنها اليوم يت وتمت تقول حق نوف ..
نوف : خلاص يا شرينة ..
شرينة : أوكي ... بنودرك ألحين ويا خطيبتك ...صح ميمي ؟
مريم : هيه ...
برع ....
مريم : وين حمدان ؟
سارة : سار يودي أمج ... وين ربيعتكن ؟
شرينة : ويا خطيبها ...
فالغرفة ...
أحمد : ما بتسألين ليش كانت سارة وراي ؟؟
نوف : خلنا نتكلم عن شي ثاني ...ما أحب أدخل فخصوصياتك ..
أحمد : لكن أنتي خطيبتي ..
نوف : صح ...لكني بعد ما أحب أرمس عن سارة ..أحمد ..
أحمد : هلا ..
نوف : أنت متضايق مني ؟
أحمد : وليش أتضايق منج ؟
نوف : لأني ما أعاملك عدل ...أنا أدري....أي حد ممكن يتضايق من هاي الطريقة ..اسمع أنا أتعامل معاك بهاي الطريقة عشان سارة ..
أحمد : أنتي بهاي الطريقة تخليني أحس أنج ما تبيني ...
نوف : لا ..
أحمد : إذا ما تبيني عراحتج ..قولي ما أباك انا ما أغصبج علي ...
نوف : لا لا أحمد ..أنا أباك ...
قالتها نوف من الخاطر ..
أحمد : صدق ؟؟
نوف : هيه ..
أحمد : هه ( تنهد )...
نوف : متى بترد البيت ؟
أحمد : يمكن يرخصوني باجر ..
نوف : هيه .. يريت ..
دخلت سارة عليهم و هي معصبة ...
سارة : خلاص يا أحمد ..
يت عداله و قالت : قوللها نحن اليوم كيف كنا ... كنا فرحانين ... معا بعض و أنت قلت لي أنك تحبني .. و انك خطبتها مجاملة حق مريم ..
نوف : شو ؟؟
و طلعت نوف على طول من الغرفة و الدموع تمشي على خدها ...
مريم : شبلاج ؟ نوف ..
نوف : أنا ما بتم زيادة هني ...وين أخوج ؟
حمدان : شو مستوي هني ؟
مريم : قوم نسير حمدان ..
حمدان : توني وديت أمي ..

baby bobo
01-02-2006, 06:23
مريم : أوكي أنا وشرينة بنتم هني ود نوف و بعدين نحن ودنا ...
حمدان : شو؟؟ مرتين ؟ تعالن بسرعة ..
مريم : شرينة تسيرين ؟
شرينة : لا أبى أتم ..
حمدان : خلاص عيل بودي نوف البيت ...
مريم : لا ودها بيت شوق ...
حمدان : خبرتوها ؟
مريم : هيه ...خبرناها أن كلنا بنسير عندها ..
حمدان : اوكي تعالي نوف ..
مشت نوف وراه...
فالسيارة ..
حمدان : شو استوى ؟
نوف : ما شي..ما شي..
حمدان : شو قالج أحمد ؟
نوف : ما أبى أسمع هالأسم ...أنا ما أباه ..
حمدان : سوت سارة شي ؟
نوف : لا لا ... حمدان ..
حمدان : هلا ..
نوف : لا توديني بيت شوق ..
حمدان : ليش ؟
نوف :أنا تعبانة أبا أرقد ..
حمدان : أوكي ..
نوف : قول حق ميمي تتصل فيها و تخبرها ...
حمدان : أوكي ..
يوم وصلوا البيت سارت نوف غرفة مريم و تمت هناك لين الساعة 5 تقريبا يوم يت مريم هي وشرينة ...
مريم : نوف ... أحمد قال أن سارة تجذب ..
نوف : لا هو قال لي لو ما اباه اقول يقصد عادي هو ما يباني ولو ما أباه أحسن و توضحلي هالشي يوم دخلت سارة و قالت هو شو سوى ... يسد أني كنت متحملة طول الفترة اللي كنت فيها عندكم ...ميمي ... أنا سايرة ..
مريم : وين ؟
نوف : بسير فرنسا عند ولد عمي ..
شرينة : لا أحمد بينصدم ..
نوف : خلاص أنا ما اباه ...هو ألحين مب خطيبي ..
رن تلفون نوف .. وكان رقم ما تعرفه ..
نوف : الوه ..
؟؟؟؟ : ألو..
نوف : أحمد ؟؟
أحمد : هيه..نوف لا تصدقين اللي قالته سارة و الله أنه مب صدق...
نوف : مع السلامة ...
أحمد : لحظة ..أنا صدق أحبج يا نوف و أباج أنتي وبس ...
نوف : لا أنت قلت لو ما اباك أقول عادي لأنك أنت عادي ما تباني مب فارقة عندك و يوم يت سارة و قالت اللي استوى توضح كل شي ...و أنا ألحين أقول أنا ما أباك يا أحمد ..
أحمد : أنتي ألحين صدقتيها ؟ نوف و الله أنها تجذب حتى يوم طلعتي تمت تضحك ..
نوف : لا .. أنا تحملت كل اللي سوته طول ما أنا تامة عندكم ... أحمد أفهم هالشي ...أنا ما أباك ..ما أروم أتحملها أكثر ...حتى لو كانت تجذب ...
أحمد : خلها تجذب عكيفها ...نحن ما لنا خص فيها ...
نوف : بتم تيي و تم تجذب و تتكلم أنا ما أتحملها ...
أحمد : إنزين لا تسكتين ردي عليها ... لا تخلينها تغلط عليج أو تتكلم عنج ..
نوف : أنا مب ناقصة فضايح ..على فكرة ..أنا برد فرنسا ..
أحمد : لا تردين .. حرام عليج ..
نوف : لا برد ..أنا ما بتم هني عشان اتم سارة مبطلة ثمها ..
أحمد : إنزين يوم أنتي بتسوين جي هي بتفرح لأنها ما تباني آخذج ..تبى تفرق بينا...
نوف : شو تباني أسوي ؟
أحمد : اتجاهليها ..
نوف : ما أروم ...لين متى بتجاهلها ؟؟
أحمد : ردي عليها ...
نوف : ما أروم لو قلت كلمة ردت علي بعشر ...
أحمد : الله يخليج ...هاي المرة بس .. لو سوت شي بعد ..أنا ..
نوف : خلاص أحمد .. بتم لكن مب عند سارة ...ما أبى أشوفها .
أحمد : أوكي ..عطيني مريم ..
نوف : أوكي ..
مريم : هلا ..
أحمد : أهلين ..
مريم : كيف خليتها اتطيع ؟
أحمد : أف بعد سنة .. لكن خليتها اتطيع ..
مريم : شو تباني ؟
أحمد : حمدان عندكم ؟
مريم : لا طلع ..
أحمد : بالسيارة ؟
مريم : هيه ..
أحمد : أوهووووووو ..أوكي مع السلامة ..
مريم : باي ..
بعد ما سكرت مريم من عنده قالت شرينة : إيه ... يقولون مب زين تقولين (( باي ))..
مريم : ليش ؟
شرينة : (( باي )) يعني (( بحفظ البابا )) ..
مريم : والله ؟
شرينة : هيه .. ^_^ ..
مريم : لا تخبرين حد ..
شرينة : ويا ويهج مب منج مني أنا اللي أقولج ..
مريم : هههههههههههـ^_^ـههههههههههههه ...
نوف : أنا يوعانة ..
مريم : حتى أنا ..
شرينة : و أنا بعد .. وين محمد ؟
مريم : أخوي ؟
شرينة : لا ولد خالتي ...
مريم : حق شو ؟
شرينة : نبا ناكل .. بنطلب من الكفتريا ....
نوف : أوكي ...
مريم : محمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااد ....
محمد من بعيد : هااااااااااااااااااااااااااااااه ؟؟
مريم : تعال بسرعة ..
دخل محمد الغرفة ...
محمد : شو تبين ؟
مريم : أباك تتصل بالكفتريا ..
محمد : شو تبون ؟
مريم : 3 عصير منقى صغير , و 3 سندويجات برجر ...
محمد : بكم ؟

baby bobo
01-02-2006, 06:33
مريم : 24 درهم ..بسرعة ..
طلع محمد من الغرفة و سار يتصل حق الكفتريا ..
مريم : متى بيي أحمد ؟
نوف : قالي أنه بيي أو يمكن يرخصونه باجر ..
مريم و شرينة : باجر ؟؟
نوف : هيه ..شبلاكن ؟؟
مريم : ما شي تفاجأنا ..باجر ؟ هو اليوم داخل ...
نوف : ما أدري .. هو قالي ..
و بعدين عالساعة 6 إلا شوي دخل محمد زاخ الأكل ..و فالوقت نفسه رن التلفون " تلفون البيت " ...
مريم : ألو ؟
؟؟؟ : السلام عليكم ..
مريم : عليكم السلام ..
؟؟؟ : شحالج ميمي ؟ ليش ما تدقين ؟
مريم : شوق ؟
شوق : هيه .. و يا ويهج ما عرفتيني ؟
مريم : لا صوتج متغير ..
شوق : وينها نوف ؟ ما عليها ليش ما يت ؟
مريم : كانت تعبانه و سارت ترقد ..
شوق : و أنت بعد ... ليش ما ييتي ؟
مريم : شو ليش ما ييت ؟ أودر البنية الروحها فالبيت ؟
شوق : وينها برمسها ...
مريم : لحظة ..
نوف : ألو ..
شوق : السلام عليكم ..
نوف : عليكم السلام ...
شوق : شحالج يالقاطعة ؟
نوف : حرام عليج ... أنت ما تدقين ..
شوق : يسد إني مريضة وداقة ..
نوف : سلامتج ..
شوق : الله يسلمج ..
نوف : ها و أنت ما عرست ؟
شوق : انا ؟؟
نوف : حصة عرست ... و ما خبرتني إلا بعد شهر من زواجها ..
شوق : ما خبرتج ؟
نوف : لا .. تراني كنت ففرنسا ..
شوق : هيه صح خبرتني ميمي ..
نوف : و بس ..أنت حضرتي العرس ؟
شوق : هيه ...
نوف : أممممم ...
شوق : أمي تزقرني ... بكلمج بعدين ..
نوف : أوكي ..باي ..
شوق : باي ..
سكرت نوف من عندها و سارت تاكل ...و شافت مريم تتكلم بتلفونها بعصبية ..
مريم : أوكي ...لكن ...إسمع...لا لا ...عادي أكلمه؟؟...إنزين قول لي شو فيه ..صبر صبر ...أفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــف ...سكر ويا ويهه ...
نوف : منو هذا ؟
مريم : حمدان ..
نوف : شو مستوي ؟
مريم : ماشي ..يقول أن أحمد حالته مب زينه مرة ...
نوف : شو فيه ؟
مريم : ما قالي ..و قالي ما أخبرج ...أحمد قال ..
تمت نوف ساكتة فترة ..و بعدين قالت : بسير ..
مريم : نوف ...لا تسيرين .. بيتصل حمدان فينا ..
نوف : بسير الحين ..
و سارت تتلبس و شلت تلفونها و طلعت .. لحقتها مريم : ويا منو بتسيرين ؟
نوف : بسير بالتكسي ..
شرينة : تريي بيي وياج ..
مريم : حتى أنتي ؟
شرينة : تعالي أنتي بعد ..
سارن تلبسن وطلعن عند نوف ...
فالمستشفى ...
يوم وصلن كانت سمية و خالد و عليا و عنود برع .. دخلن غرفة أحمد ...و كان أحمد راقد ..
حمدان : ليش ييتن ؟
مريم : يينا نشوف أحمد ..شبلاه ؟
حمدان : هه ( تنهد ) الدكتور مب طايع يقول ..
مريم : شو الدكتور مب طايع؟ أنت اللي مب طايع تقول لنا ..
فاطمة : ما فيه شي ..
مريم : لا ..قولي يما شفيه ...
فاطمة : كان عنده ..
حمدان : يما لا تقولين ... ظهرن برع بعدين بنقولكن ...
ظهرن البنات برع و تمن يترين ...و يوم كان الدكتور ياي ..
مريم : دكتور شفيه أحمد ؟
الدكتور : عنده دم فاسد بدا ينتشر فجسمه بكثره....
يوم سمعته نوف شهقت و تمت تصيح هي وشرينة ..
مريم مدمعة : و ليش ما قلت من قبل ؟
الدكتور : ما كنا متأكدين ...و يوم تأكدنا خبرناكم ...
مريم : و بتروم تبدله ؟
الدكتور : بنحاول الحين ..لكن يريت تعرفون ان الدم الفاسد منتشر بكثرة ..
مريم : ومتى بتبدلونه ؟
الدكتور : الحين ..عملية ..
مريم : عملية ؟؟؟
الدكتور : هيه ...
نوف : أروم أدخل عنده ؟
الدكتور : هيه تفضلي ..
دخلت نوف عند أحمد و كان واعي ...
أحمد : حمدان ودرونا الروحنا ..
يوم طلع حمدان ... تمت نوف تصيح ..
أحمد : هه ( تنهد ) يمكن ..و أنا متأكد إني ما راح أعيش أكثر من اللي عشته ...
نوف : لا تقول جي ..
أحمد : ألحين بيسوون العملية لا تصيحين لو مت ..
نوف : لا أحمد .. إن شا الله أنت ما بتموت ..
أحمد : ههههه أنا فرحان وايد ..
نوف : فرحان ؟؟؟
احمد : هيه ... منو يتوقع اليوم الصبح كنت بخير و ألحين هههههه ..أصلا أنا بموت بموت ...لو استوى الحادث او ما استوى ..الدم الفاسد كان عندي من زمان ..
نوف : لكنه كان بنسبة أقل ..
دخل الدكتور و قال أن أحمد لازم يسير غرفة العمليات ...
أحمد : نوف .. أنا أحبج ..لا تنسين ..أنا أحبج ..
تمت نوف تصيح بدون صوت الدموع تنزل غصبن عنها ...دخل أحمد غرفة العمليات و تم وايد و بعدين طلع الدكتور و الكل يطالعه و خاصة نوف ...
الدكتور : شت ..

baby bobo
01-02-2006, 06:35
يوم سمعته نوف اغمى عليها ...و ما وعت إلا شايفة عمرها فالمستشفى و مريم عدالها ..
نوف : أحمد....وينه أحمد؟؟
مريم : بعده فغرفةالعمليات ..
نوف : ؟؟؟؟؟
مريم : هذاك الدكتور كان من المساعدين و فهذاك الوقت كانت العملية فاشلة ..
نوف : و ألحين ؟؟ أبى أطلع ..
مريم : حالتج مب زينة .. نوف ..تمي فالغرفة ..شرينة سارت اتشوف و راح تيي ألحين..
دخلت شرينة : نجحت ..
نزلت نوف من سريرها و طلعت برع و كانوا مطلعين أحمد من الغرفة و يايبينه غرفته ..
سارت نوف عنده ..
نوف : نجحت ...أنت فرحان ؟؟
أحمد : فرحان ..
الدكتور: لازم محد يزعجه ألحين ..
أحمد : باي ..
نوف : باي ..
دخلوا احمد فغرفته ..و يوم طلع الدكتور قال : بيتم يومين عندنا ..و بعدين بنرخصه ..
و بعدين زقر حمدان و تم يرمسه ...رد حمدان عندهم وقال : ميمي ما تبون تردون البيت ؟
مريم : شرايكن ؟ نرد ؟
شرينة : عادي عندي ..
نوف : أبا أتم عنده ..
حمدان : نوف .. لازم تردين البيت أنتي تعبانه و ألحين الوقت متأخر ..
نوف : بتم ..شو بيستوي يعني لو تميت ؟
حمدان : سيري و باجر تعالي من الصبح وتمي عنده ..
نوف : لكن ..
حمدان : بدون لكن ..
وداهم أحمد البيت (( مريم , شرينة , نوف , فاطمة )) و رقدت نوف بسرعة من التعب و فالصبح وعت الساعة 10 و سارت تتريق ويا مريم وشرينة ...
مريم : نوف ..أنت صدق بتسيرين المستشفى ؟؟
نوف : هيه ..
شرينة : وحتى أنا بسير وياها ..
مريم : حتى انت ؟
شرينة : هيه ...أبى أسير عند خالي أحمد ..أطمن عليه ..
مريم : عيل انا بعد بسير ..
دخل حمدان المطبخ ..
حمدان : السلام عليكم ...
البنات : عليكم السلام ..
مريم : بتودينا اليوم ؟
حمدان : ليش تقولين بتودينا ؟ بودي نوف بس ... و شرينة إذا تبى ..
مريم : حمداااااااااااااااااااااان ..حرام عليك .
حمدان : أمزح أمزح ....ههههههههه ..سوري ..
مريم : داسك لوري ..
حمدان : هاه ؟
مريم :  أرمس عمري ..هههههه ..
حمدان : قومن تلبسن و بعدين أوديكن ..
قامن وتلبسن ...و ركبن السيارة ...
مريم : حمدان .. نبى نشتري ورد ..
اشترى أحمد الورد و يوم وصلوا المستشفى ...دخلن البنات عند أحمد و حمدان سار البيت..
البنات : السلام عليكم ...
أحمد : عليكم السلام .. ليش ييتن ؟؟
مريم : نطمن عليك ...ما تبانا ؟
أحمد : لا أفاااا ...يلسن ..
يلسن البنات و تموا يسولفون ..
شرينة : عيل ما قلت لنا متى بتعرس ..
أحمد : يوم أطلع من المستشفى على طول بعرس ...
مريم : و ما بتخلي العروس تتجهز ؟؟
أحمد : أكيد بخليها ..
هم يالسين يرمسون و نوف مستحية ...
مريم : خلونا نلعب لعبة ..
شرينة : شو ؟
مريم : مثلا أحمد يقول إسم و آخر حرف من الإسم اللاعب الثاني يبدا الإسم اللي بيقوله فالحرف الأول من الإسم اللي قاله أحمد ...
أحمد : فهمت ... منو يبدا ؟
شرينة : أنت ..
أحمد : أمممممم ..نوف ..
مريم : فاطمة ..
شرينة : تاء تاء ...تامر ..
نوف : راشد ..
أحمد : دلال ..
مريم : لمى ...
شرينة : أماني ..
نوف : ياسر ....
دخلت سارة عليهم و قالت : شو تسوون ؟؟
شرينة : نلعب ..
سارة : أنتن شو فيكن ؟؟ تعبتنه من كثر ما تين هني ..
مريم : و أنتي ليش راسج يعورج ؟ أحمد مستانس ويانا ... على الأقل ما يضايق يوم نيي مثل يوم أنتي تيين ..
سارة : استحي على ويهج وقولي خالي ..
مريم : على كيفي .... و هو لو مب عايبنه بيقول ...
سارة (تكلم نوف) : و أنت لين متى بتمين عند الناس ؟؟
أحمد : و هي يالسة على راسج ؟؟
سارة : جليلة حيى ..
شرينة : إيه تراج زودتيها مب من حقج تسبين بنات الناس ..
سارة : أحمد ..
أحمد : ترومين تتطلعين .. بسرعة ..
سارة : لكن أنا ما سويت شي ..
أحمد : بعد كل ها ما سويتي شي ؟؟ أنا مب ناسي اللي سويتيه حقها يوم الحفلة (الحفلة اللي حق نوف) ...
سارة : أوكي ... أنا طالعة لكني برجع ..
يوم طلعت سارة قال أحمد : نوف لين متى بتخلينها تسيطر عليج ؟؟
مريم : صدقه .. لازم تردين عليها ..
نوف : هه ( تنهدت ) ...

baby bobo
01-02-2006, 06:38
شرينة : لا تقولين إنج تخافين منها ..
نوف : لا مب مسألة خوف ...لكن هي لسانها طويل و تعطي فالويه ..أنا ما يعيبني جي ..

أتريا الردوووووووووووووووووووووووود .....يا همسة ألم ...

تحياتي

baby bobo
07-02-2006, 11:46
:) الفصل الثاني عشر

وعت نوف اليوم الثاني هي و شرينة و مريم من الصبح و تمن يالسات على النت ...لين الظهر ....
مريم : أفـــــــــــــــــــــــــــ تعبت من اليلسة ــــــــــــــــــــــــــــــف ....
شرينة : هيه حتى أنا ...
نوف : متى بنسير عند أحمد ؟؟؟
مريم : اليوم هو بيرد ليش نسير عنده ؟؟
شرينة : هيه صح ..مادام اليوم بيرد ليش نسير عنده ...
مريم : طلع حمدان و لا بعده ؟؟
شرينة : ما أدري ... قومن نشوفه ..
طلعن برع ( الصالة ) و شافن فاطمة تصيح ...
مريم : شفيج يما ؟؟
ما ردت فاطمة عليها ...
شرينة : خالتي شبلاج ؟؟
و بعد ما ردت ..دخل محمد الصالة و فعيونه دموع ..
مريم : شبلاك محمد ؟؟
طالعها محمد و سكت ..
مريم : ردوا علي ...شو مستوي ؟؟؟
شرينة : يللا نسير ندق حق حمدان ..
دخلت مريم الغرفة بسرعة وشلت تلفونها و دقت حق حمدان ....
مريم : ما يرد ..
نوف : دقي حق أحمد ..
و بعد شوي ..
مريم : بعد ما يرد ...
نوف : دقي حق خالد ..بسرعة ..
مريم : ألوه ..
خالد : السلام عليكم ..
مريم : عليكم السلام .. خالد ..
خالد : نعم ..
مريم : أنت فالمستشفى ؟؟
خالد : هيه ..
مريم : حمدان وياك ؟؟
خالد : ...................ساكت ...
مريم : وينه حمدان ؟؟
خالد : جنه حمدان نزل ..
مريم : و أحمد ؟؟؟ و ينه أحمد ؟؟ دقيناله ولا يرد ..هو مب عدالك ؟؟
خالد : أحمد ..
خذت شرينة التلفون ..
شرينة : تعال شلنا بسرعة ..
و سكرت الخط ..و تلبسن و يلسن ...و هن يدمعن و يرتجفن ... و صل خالد وشلهن و ساروا المستشفى وياه ..
خالد : شبلاكن تصيحن ؟؟
شرينة : خبرنا شو مستوي ..
خالد : هه (تنهد) ..
المستشفى ...
دخلت مريم (هي و البنات ) غرفة أحمد و ما حصلوه ..
نوف : وينه ؟؟
خالد : هدي نفسج ..
نوف : قولي وينه ..؟؟؟
خالد : غرفة العمليات ...
مريم : شو استوى ؟؟
خالد : كان شي جرح عود و تبطل وهو راقد ونزف وايد لين ما شافته الممرضة و دخلوه غرفة العمليات من الساعة 5 الفير ...
شرينة : لين ألحين ؟؟
خالد : هيه ..
دخل حمدان يدمع ...
شرينة : حمدان شو استوى حق أحمد ؟؟؟
حمدان : هه فالمرحلة الأخيرة من العملية و هي أخطر مرحلة ...
مريم : يعني العملية لين ألحين ناجحة ؟؟؟
حمدان : هيه ... ولو نجحت العملية كاملة ...الليل يكون أحمد عندنا فالبيت ..
و تموا يالسين الكل يدمع حتى الأولاد ...
طلع الدكتور المشرف على العملية ...
الدكتور : الله كاتب له يعيش ..
كلهم فرحوا ...
نوف : بيطلع اليوم ؟؟
الدكتور : عالمغرب راح يطلع ..أنتي نوف ؟؟؟
نوف : هيه ...
الدكتور : أخته ولا حرمته ؟؟
نوف : خطيبته ..
الدكتور : يحبج وايد ... كان فغرفة العمليات على طول يردد إسمج ..
استحت نوف و تمت تضحك ..
طلعوا أحمد من غرفة العمليات و سار غرفته ...كان يبتسم لهم كلهم ..و تم حمدان هو و خالد يدقون حق الأهل و يبشرونهم بسلامة أحمد ...
مريم : أخيرا ...منو كان يتوقع ؟؟؟
شرينة : هالعمليات نجاحها مب مستحيل ...
مريم : هيه ..لكن نجاحها صعب .. تامين من الفير عنده لين الظهر ...
نوف : دكتور..... عادي ندش عنده ؟؟؟
الدكتور : لكن ما تزعجونه ..
نوف : أوكي ..
دخلن البنات عند أحمد ...
مريم : شحالك ؟؟
أحمد : أحسن من قبل ..
شرينة : تبى ترد البيت ؟
أحمد : أكيد .. لكن أول شي أراويكن الشقة ...
مريم : شقة؟؟؟
أحمد : شقة نوف ...
احمرن غزوز نوف : لا لا أنتوا سيروا أنا أبى أسير البيت ...
مريم : هيه ... بعدين نسير نشوفها ..خلنا نسير البيت أول ..و باجر كلنا نسير بيت خالتي عليا ...
أحمد : و متى لحقتوا ترتبون كل ها ؟؟
شرينة : سر ..هههههههههههههههههههه..ألحين خلنا فيك أنت ..
أحمد : أنا ؟؟؟؟ شبلاني ؟؟؟0_0 ..
نوف : لا تسأل ... ما تشوف عمرك ؟؟؟؟
أحمد : ودرونا الروحنا ...
طلعن شرينة و مريم من الغرفة ...
نوف : بلاك ؟؟؟
أحمد : ما شي ... خلينا فعمرنا أحينه ...
نوف : نحن ؟؟؟؟؟
أحمد : هيه ... أنا ..
نوف : قبل لا تقول شي ... أباك ترمس ويا حد ...
أحمد : منو ؟؟؟؟؟
نوف : حد أنت من زمان تعرفه ..قبل لا تعرفني تعرفه ...
أحمد : همممممم ....منو ؟؟؟
تبطل الباب و دخلت سارة ...
أحمد : سارة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟0_0 ..
نوف : أودركم الروحكم ..
سارة : أحسن شي تسوينه ...
ماردت عليها نوف و طلعت ...لكن أحمد عصب : أنتي ما تعرفين تشكرين ؟؟؟ حليلها طلعت عشان تودرنا الروحنا ...و يا ويهج ..شتبين ؟؟
سارة (( تصيح )) : أحمد ..شو استوى فيك ؟؟حرام عليك ..و الله إني أحبك و الله ..
أحمد : حبتج العافية ...آمري شتبين ؟؟
سارة : لا تكلمني بهالطريقة ...
أحمد : تبيني أقولج حبيبتي و عمري ؟؟؟؟؟ آسف ... إذا ما تبين شي الباب هناك ..
سارة و هي تشل شنطتها و بعدها تصيح بعصبية : مب منك مني أنا اللي أذل عمري عندك ..
أحمد فنفسه : محد قالج تعالي ذلي عمرج عندي ...
دخلت مريم : شصار ؟؟؟
أحمد : ما شي ... عصبت و طلعت ...
مريم : ليش عصبت ؟؟
أحمد : لأني ما قلت لها حبيبتي و عمري ....و ين نوف و شرينة ؟؟
مريم : سارن يشترن سندويجات ...
أحمد : وليش ما سرتي وياهن ؟؟
مريم : قلت ما أودرك الروحك ويا هاي ..
أحمد : هيه ...مشكورة ..
دخلن نوف و شرينة الغرفة ....
شرينة : شسوتلك ...؟؟
أحمد : ما شي ...تمت ترمسني ..
المغرب كان أحمد فبيت عليا و كانوا كلهم يالسين عنده ...عليا و ريلها عمر و عيالها حميد و نورة ...
عليا : الحمد لله على السلامة ..
أحمد : الله يسلمج ...
عمر : عاد الكل خاف عليك ياحظك ...
عليا : كيف يا حظه ؟؟؟ حليله تعب وايد...
حميد و هو يلعب بالسرير : حله محلول .....( يقصد حله حلول ) ..
عليا : عيب يا ولد ..
تم حميد يلعب بالسرير و هو ساكت ..
عمر : و خطيبتك ...كيف حالها ؟؟
أحمد : أف ..انهارت يوم عرفت إن استوالي حادث ..و أغمى عليها يوم يسولي العملية ..و تمت تصيح و تترجى الدكتور يخبرها شفيني ...يعني ...حسيت إنها صدق تحبني ..
عليا : وسارة ؟؟؟ ردت البيت و هي تصيح ..و دشت غرفتها و ما ظهرت منها لين ألحين ..
أحمد : شاسويلها ..؟؟؟
عليا : حرام عليك ...
أحمد : شبلاكم ؟؟؟ هي تهزئ خطيبتي جدامي و تبيني أسكت ؟؟ و الله ما أسكت ..صح ما أباها لكن هاي مب طريقة عشان تعبر إنها متضيجة ...
عمر : أقولك شي ؟؟ زين اللي سويته فيها .. أحسن لك اتهنى ويا هاي البنت الحشيمة و لا تم ويا أشكال مثل هاذي ..
أحمد : صدقك ...
دخلت سارة : حمد لله على السلامة ...
أحمد : الله يسلمج .. ( و هو معصب ) .
سارة : بلاك معصب ؟؟
حميد : عشان إنتي ييتي ..
عليا : حميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييد ....~_~ ..اطلع برع ..
عصبت عليا عليه أما أحمد و عمر فتموا يضحكون ..
أحمد : عليا بلاج معصبة عليه ؟؟؟
عليا : يالس يتمصخ من الصبح ..
أحمد : حرام عليج .... تعال حبيبي تعال لا تطلع ..
حميد ما صدق و يلس عند أحمد على الفراش ..
سارة : بلاك ؟؟؟؟
أحمد : لا تستهبلين ...شو الحركة السخيفة اللي سويتيها اليوم فخطيبتي ؟؟
سارة : هههههههههههههه قال خطيبتي ... أنا ما تهمني خطيبتك ...هههههههه
عمر (يهمس حق أحمد) : ينت الحرمة ...
أحمد : صدقك ..ههههههههههه ..
عليا : شبلاج سارة ؟؟؟
سارة : أنا قررت ...
عليا : شو قررتي ؟؟؟
سارة : أنا ما راح أذل عمري عشان أحمد و خطيبته ...
عمر (بمصخره) : قرار حكيم ..
أحمد : هههههههههههههههه ..
عليا : أنت شبلاك اليوم ؟؟؟ ما لحقت تسمع شي إلا ظحكت ؟؟
أحمد : يا خي تحسدون الواحد يوم يكون فرحان ؟؟؟
عمر : صدقه ... يوم زعلان تقولون بلاك زعلان .. و يوم فرحان تقولون ليش فرحان ؟؟
عليا : هذا مب فرح ... هذا ينون ..
أحمد : ويا ويهج .. نحن جي نفرح .. عمر خبرها ..
عمر : هيه شو اتحرين ؟؟ أنتن الحريم ما تعرفـــ....
قاطعته سارة : أنا بسير أرقد ...
عمر : وحد زاخنج ؟؟
عليا : تصبحين على خير ...
أحمد : تصبحين على خير ..
عمر : هف .. قطعت كلامي المهم ..
عليا : قوم خلنا نطلع أحمد يبى يرقد ..
عمر : تصبح على خير ..
أحمد : و أنت من أهله ..
طلعت عليا بسرعة حتى من دون ما تقول تصبح على خير حق أحمد ...
**********************
اليوم الثاني ...فبيت فاطمة ..الظهر ..
مريم : هه (تتنهد) حسافة سارت شرينة .
نوف : هيه بسبة الحادث تمت وايد عندكم ..
مريم : أساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااامي ...
دشت أسامي الغرفة ...
مريم : اندوج الثياب كويهن ....بسرعة .. و خبري أنيتا تسوي فحم ..
أسامي : جين جين ..
طلعت أسامي برع ....و نوف سارت تتسبح ...و بعد سنتين طلعت نوف من الحمام ..



أتريا الردود .......و لا ما بكمل القصة ...

الرمنسي المشاكس
13-02-2006, 15:56
مشكوره اختي على الموضوع الرائع والحلو
تحياتي اخوكي ارمنسي

همسة ألم
25-02-2006, 16:10
حبيبتي قصتك رائعه بالفغل وآسفه على التأخير في الرد

همسة ألم
25-02-2006, 16:13
حبيبتي بنتحر لو ما كملتيها أترياك الجزء فعلا كول

baby bobo
06-03-2006, 10:57
مشكور أخويه الرمنسي المشاكس على الرد

baby bobo
06-03-2006, 10:59
تسلمين يا همسة ألم وإن شاء الله أكملها جريب

baby bobo
10-03-2006, 05:44
السلام عليكم ....

أعطيكم القصة بسرعة ......وسوري على التأخير ...

طلعت أسامي برع ....و نوف سارت تتسبح ...و بعد سنتين طلعت نوف من الحمام .. و سارت الغرفة .. ما حصلت مريم .. أكيد سارت حمام حد من أخوانها بعد ما طفشت من الانتظار .. هههههههه .. خلها هاي عاقبة إلحاحها علي .. و سارت صوب الثياب اللي كانن عالسرير .. بدلة فنان .. ( وردية و سودة ) و لبستهن و تمت تسحي شعرها .. دشت مريم و هي متلبسة .. و يايه تسحي شعرها ..
مريم : الـــلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ه .... و الله إنج تهبلين ..
نوف : بس عاد .. بعدني ما سحيت شعري كامل ..
مريم : شو بتسوين فيه ؟؟
نوف : كالمعتاد .. برفعه ..
و تمن يسحن شعورهن .. و يوم خلصن بشكل نهائي لبسن النعول و طلعن .. فالصالة كان محمد يالس معصب ..
محمد : حشى .. كل هذا تتلبسن ؟؟
مريم : سوري .. وينها أمي ؟؟
محمد : سارت السيارة .. و انا خلوني اتم هني اترياكن ..
مريم : أوكي يللا ..
طلعوا و ساروا بيت اليد ( بيت عليا ) .. فالسيارة يا حق مريم مسج .. من شرينة ..
(( هلا بنت الخالة .. وينكم ؟؟ ))
مريم خلت نوف تشوف المسج ..
مريم : أرد عليها ولا أسويلها طاف ؟؟
نوف : ردي عليها حليلها ..
(( هلا بج بنت خالتيه .. نحن فالدرب .. أنتوا وينكم ؟؟ ))
(( وصلنا ... نترياكم .. ))
(( مطولين ))
(( ههههههههههه .. نحن فالانتظار .. لا بأس ))
بعد سنة وصلوا بيت عليا .. و ظهرت شرينة تربع ..
شرينة : هلا هلا هلا هلا و الله بخالتيه ..
و قفطت يوم شافت حمدان و محمد فدشت داخل و تمت ترحب .. و نوف و مريم خايسات ظحك .. بعد السلام ..
شرينة : خلاص عاده .. يعني الواحد ما يغلط ؟؟
مريم : ههههههههه .. مب جي .. ههههههه شرايج نوف ؟؟
نوف مب رايمة تزخ عمرها من الظحك ... ميتة ظحك .. كل ما تتذكر شكل شرينة .. طالعة واثقة و شادة عمرها .. و يوم شافتهم .. هههههههههههههه ..
شرينة : ما عليكن انتن الثنتين ..
و دشت أونها زعلانة .. و نوف و مريم مسوياتلها طاااااف وتامات يظحكن .. و دشن و سلمن على عليا و سمية .. وسارة مع الظرابات ..
مريم : قومن نسير غرفة أحمد ؟؟
لفت شرينة راسها ..
شرينة : انا ما اكلمكن .
مريم : خلاص شريييييينة و الله سوري ..
و تمت شرينة تتغلى .. لين آخر شي أونها تنزلت و طاعت ... يعلها .. هههههههه .. فغرفة أحمد .. نزل شعر نوف فيت مريم تعدله .. فها اللحظة دش أحمد .. و تمت مريم أونها تغطي على شعر نوف ..
مريم : شوي أحمد .. شوي ..
أحمد : شبلاج ؟؟
مريم : اريد اعدل شعر نوف ..
أحمد : اوكيه ..
ظهر احمد و عدلت مريم شعر نوف اللي تحجبت .. و احمد يتريا برع ..
أحمد : .....أدش ؟؟؟
مريم : تعال ..
دش أحمد الغرفة ..
أحمد : شحالكن ؟؟
مريم : و الله بخير يسرك الحال ..
أحمد : بتسيرن تشوفن الشقة ؟؟
استحت نوف و تمت تقرص شرينة .. اللي ناقعة ظحك من حركة نوف ..
مريم : هيه ... يللا بسير أستأذن من امايه ..
احمد : احينه ؟؟
مريم : هيه ما شي وقت .. لازم نسير بسرعة عسب نلحق العشى ..
أحمد : أوكيه .. سيري خذي الموافقة من امج و أم شرينة .. ونوف رايها وياها ..
ظهرت مريم من الغرفة و بعد سنة يت متنكدة ..
شرينة : تريي تريي .. اعرف هالتعبير.. ما طاعوا صح ؟؟
مريم : هيه ... افففف .. قالوا سيرن باجر ..
أحمد : حلاته .. بعدين اعشيكن وياي ..
شرينة : خلاص عيل أوكيه .. مادام أمي طاعت ..
مريم : صح سيرن سلمن خالت يعنود يت .. و انت يبونك فالميلس ..
ظهر أحمد من الغرفة .. و البنات بعد سارن يسلمن على عليا .. سلمن ويلسن عند الحريم.. وبعدين يابوا طاري سارة .. اللي كانت فغرفتها ...
عنود : صح كنت بسأل .. سارة شو اسم أبوها ؟؟
عليا : شو حقه ؟؟
عنود : ما ادري .. طلبه ريلي عشان شي ما ادري شو هو ..
عليا : ايا كان السبب .. أسمها .. سارة راشد عبد الله ناصر سالم الشامسي .. جنه .. صح فطوم ؟؟
فاطمة : هيه على ما أعتقد ..
الكل كان يرمس و منفعل فالسوالف .. إلا نوف .. يوم قالوا اسم سارة تمت جامدة فمكانها.. لين حست فيها مريم ..
مريم : شبلاج نوف ؟؟
فزت نوف : ها ؟؟ أنا لا ما فيني شي ..
مريم : بلى .. فيج شي .. بعد ما قالوا اسم سارة وانتي جامدة مكانج ... جنج شايفة يني جدامج ..
نقزت شرينة تدخل فالموضوع ..
شرينة : عن شو تسولفون ؟؟
نوف : ما فيني شي ..
مريم : قومن ..
و نشت .. و تمن نوف و شرينة يطالعنها ..
نوف + شرينة : وين ؟؟
مريم :غرفة احمد أبى ارمس فالسالفة ..
نوف : أوكيه ..
و نشن البنات و سارن غرفة أحمد .. و يلسن هناك ..
مريم : قولي شبلاج ..
نوف : لا تتفاجأن ..
شرينة : وليش ؟؟
نوف : لأن سارة تصير بنت خالي راشد الله يرحمه ..
انصعقن شرينة ومريم ..
مريم + شرينة : هاااااااااااااااااه ؟؟
مريم : كيف جي ؟؟
نوف : انا لاحظت اسم أمايه ... سلامة عبد الله ناصر سالم الشامسي ..و يمكن أكون غلطانة ... لكن هي هلها كلهم متوفين و أنا بعد .. ما ادري ..
شرينة : غريييييييييب ..
و بعدين حد دق الباب ..
شرينة : ادخل ..
دشت موزة بنت عنود و قالت ..
موزة : خالوه تقول .. وين خالي أحمد ؟؟
مريم : فالميلس .. تبينه خلي اختج مها تسير تزقره ..
موزة : أوكيه ..
ظهرت موزة من الغرفة .. و شرينة تعايب عليها ..
مريم : ليش تعايبين عليها ؟؟
شرينة : ما ادانيها .. دلوعة .. الصراحة انا ما اطيق خالوه عنود ..
نوف : ليش ؟؟
شرينة : ما أدري إحساس .. جي .. الحاسة السادسة .. ههههههههه تحيدن .. كان قبل ولا بعد الحادث ؟؟
مريم : شو هو ؟؟
نوف : الحاسة السادسة ... يوم شرحتيها حق شرينة .. كانت ..جنه بعد الحادث ..
مريم : ما ادري ..جنه بعد الحادث ..
نوف : ردي علي ... ليش تكرهين خالتج ؟؟
شرينة : ما أكرهها ... لكن ما ارتاح وياها ..
تمن ساكتات ... وبعدين طلعن برع فالحوش .. و تمن هناك يرمسن عن العرس و التجهيز له ..
مريم : نوف ...متى تبين تعرسين ؟؟؟
نوف : انا ؟؟ ما ابى أعرس ويا شكلج ..
مريم : شو يعني تبين اتمين مخطوبة وبس ؟؟؟
نوف : ميمي ... لاترمسيني عن سالفة العرس ..
انتهى هذاك اليوم على خير و الكل رد بيته ... و البنات يترين باجر عسب يسيرن ويا أحمد يشوفن شقة نووووف ...

baby bobo
10-03-2006, 06:45
أتريا الردوووووووووووووود .....ولا بزعل ..هههههههههههههههه ....

مشكورة يا همسة ألم على المتابعة ...

همسة ألم
10-03-2006, 09:41
واااااااااااااو كوووووووووووول مشكوره عمري على الجزء
والعفو يا عمري هالواجب ........خخخخخخخ

الذئب الابيض1
11-03-2006, 18:51
ياه ياه حلووووووووووو
ثنكس

القلب المهموم
16-03-2006, 20:29
مشكورة ع القصة لكن للأسف هاملة القصة وماكملتيها..............

القلب المهموم
19-03-2006, 11:56
هيه وايد حلوة القصة حطي جزء يديد الله يخليج

sweetspring
21-03-2006, 16:39
شكرا قصة حلوة كتير

ناطرين التكملة ما تطولي علينا بليز::جيد::

baby bobo
30-03-2006, 07:27
مشكور الذئب الأبيض عالمرور ..

baby bobo
30-03-2006, 07:29
مشكور القلب المهموم على مرورك الطيب و الرد

الهرماسى
13-05-2006, 06:22
عندك روح القاصةالممتازة:
العين التى تختار الموقف والشخصيات والزمان والمكان.
التنويع بين الحدث والوصف.
التنويع بين السرد والحوار.
حيوية الحوار.
محاكاة لغة التداول وخاصة فى مجتمع الشباب.
التعبير عن شخصية الفتاة بأسلوبها ومشاعرها.
ياسلام لو تداومى على الحكى الحيوى وبالتوفيق.

baby bobo
08-07-2006, 17:01
السلام عليكم

سوري على التأخير ...

القصة :

اليوم الثاني ...فبيت فاطمة ..الظهر ..
مريم : هه (تتنهد) حسافة سارت شرينة .
نوف : هيه بسبة الحادث تمت وايد عندكم ..
مريم : أساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااامي ...
دشت أسامي الغرفة ...
مريم : اندوج الثياب كويهن ....بسرعة .. و خبري أنيتا تسوي دخون ..
أسامي : جين جين ..
طلعت أسامي برع ....و نوف سارت تتسبح ...و بعد سنتين طلعت نوف من الحمام .. و سارت الغرفة .. ما حصلت مريم .. أكيد سارت حمام حد من أخوانها بعد ما طفشت من الانتظار .. هههههههه .. خلها هاي عاقبة إلحاحها علي .. و سارت صوب الثياب اللي كانن عالسرير .. بدلة فنان .. ( وردية و سودة ) و لبستهن و تمت تسحي شعرها .. دشت مريم و هي متلبسة .. و يايه تسحي شعرها ..
مريم : الـــلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ه .... و الله إنج تهبلين ..
نوف : بس عاد .. بعدني ما سحيت شعري كامل ..
مريم : شو بتسوين فيه ؟؟
نوف : كالمعتاد .. برفعه ..
و تمن يسحن شعورهن .. و يوم خلصن بشكل نهائي لبسن النعول و طلعن .. فالصالة كان محمد يالس معصب ..
محمد : حشى .. كل هذا تتلبسن ؟؟
مريم : سوري .. وينها أمي ؟؟
محمد : سارت السيارة .. و انا خلوني اتم هني اترياكن ..
مريم : أوكي يللا ..
طلعوا و ساروا بيت اليد ( بيت عليا ) .. فالسيارة يا حق مريم مسج .. من شرينة ..
(( هلا بنت الخالة .. وينكم ؟؟ ))
مريم خلت نوف تشوف المسج ..
مريم : أرد عليها ولا أسويلها طاف ؟؟
نوف : ردي عليها حليلها ..
(( هلا بج بنت خالتيه .. نحن فالدرب .. أنتوا وينكم ؟؟ ))
(( وصلنا ... نترياكم .. ))
(( مطولين ))
(( ههههههههههه .. نحن فالانتظار .. لا بأس ))
بعد سنة وصلوا بيت عليا .. و ظهرت شرينة تربع ..
شرينة : هلا هلا هلا هلا و الله بخالتيه ..
و قفطت يوم شافت حمدان و محمد فدشت داخل و تمت ترحب .. و نوف و مريم خايسات ظحك .. بعد السلام ..
شرينة : خلاص عاده .. يعني الواحد ما يغلط ؟؟
مريم : ههههههههه .. مب جي .. ههههههه شرايج نوف ؟؟
نوف مب رايمة تزخ عمرها من الظحك ... ميتة ظحك .. كل ما تتذكر شكل شرينة .. طالعة واثقة و شادة عمرها .. و يوم شافتهم .. هههههههههههههه ..
شرينة : ما عليكن انتن الثنتين ..
و دشت أونها زعلانة .. و نوف و مريم مسوياتلها طاااااف وتامات يظحكن .. و دشن و سلمن على عليا و سمية .. وسارة مع الظرابات ..
مريم : قومن نسير غرفة أحمد ؟؟
لفت شرينة راسها ..
شرينة : انا ما اكلمكن .
مريم : خلاص شريييييينة و الله سوري ..
و تمت شرينة تتغلى .. لين آخر شي أونها تنزلت و طاعت ... يعلها .. هههههههه .. فغرفة أحمد .. نزل شعر نوف فيت مريم تعدله .. فها اللحظة دش أحمد .. و تمت مريم أونها تغطي على شعر نوف ..
مريم : شوي أحمد .. شوي ..
أحمد : شبلاج ؟؟
مريم : اريد اعدل شعر نوف ..
أحمد : اوكيه ..
ظهر احمد و عدلت مريم شعر نوف اللي تحجبت .. و احمد يتريا برع ..
أحمد : .....أدش ؟؟؟
مريم : تعال ..
دش أحمد الغرفة ..
أحمد : شحالكن ؟؟
مريم : و الله بخير يسرك الحال ..
أحمد : بتسيرن تشوفن الشقة ؟؟
استحت نوف و تمت تقرص شرينة .. اللي ناقعة ظحك من حركة نوف ..
مريم : هيه ... يللا بسير أستأذن من امايه ..
احمد : احينه ؟؟
مريم : هيه ما شي وقت .. لازم نسير بسرعة عسب نلحق العشى ..
أحمد : أوكيه .. سيري خذي الموافقة من امج و أم شرينة .. ونوف رايها وياها ..
ظهرت مريم من الغرفة و بعد سنة يت متنكدة ..
شرينة : تريي تريي .. اعرف هالتعبير.. ما طاعوا صح ؟؟
مريم : هيه ... افففف .. قالوا سيرن باجر ..
أحمد : حلاته .. بعدين اعشيكن وياي ..
شرينة : خلاص عيل أوكيه .. مادام أمي طاعت ..
مريم : صح سيرن سلمن خالت يعنود يت .. و انت يبونك فالميلس ..
ظهر أحمد من الغرفة .. و البنات بعد سارن يسلمن على عليا .. سلمن ويلسن عند الحريم.. وبعدين يابوا طاري سارة .. اللي كانت فغرفتها ...
عنود : صح كنت بسأل .. سارة شو اسم أبوها ؟؟
عليا : شو حقه ؟؟
عنود : ما ادري .. طلبه ريلي عشان شي ما ادري شو هو ..
عليا : ايا كان السبب .. أسمها .. سارة راشد عبد الله ناصر سالم الشامسي .. جنه .. صح فطوم ؟؟
فاطمة : هيه على ما أعتقد ..
الكل كان يرمس و منفعل فالسوالف .. إلا نوف .. يوم قالوا اسم سارة تمت جامدة فمكانها.. لين حست فيها مريم ..
مريم : شبلاج نوف ؟؟
فزت نوف : ها ؟؟ أنا لا ما فيني شي ..
مريم : بلى .. فيج شي .. بعد ما قالوا اسم سارة وانتي جامدة مكانج ... جنج شايفة يني جدامج ..
نقزت شرينة تدخل فالموضوع ..
شرينة : عن شو تسولفون ؟؟
نوف : ما فيني شي ..
مريم : قومن ..
و نشت .. و تمن نوف و شرينة يطالعنها ..
نوف + شرينة : وين ؟؟
مريم :غرفة احمد أبى ارمس فالسالفة ..
نوف : أوكيه ..
و نشن البنات و سارن غرفة أحمد .. و يلسن هناك ..
مريم : قولي شبلاج ..
نوف : لا تتفاجأن ..
شرينة : وليش ؟؟
نوف : لأن سارة تصير بنت خالي راشد الله يرحمه ..
انصعقن شرينة ومريم ..
مريم + شرينة : هاااااااااااااااااه ؟؟
مريم : كيف جي ؟؟
نوف : انا لاحظت اسم أمايه ... سلامة عبد الله ناصر سالم الشامسي ..و يمكن أكون غلطانة ... لكن هي هلها كلهم متوفين و أنا بعد .. ما ادري ..
شرينة : غريييييييييب ..
و بعدين حد دق الباب ..
شرينة : ادخل ..
دشت موزة بنت عنود و قالت ..
موزة : خالوه تقول .. وين خالي أحمد ؟؟
مريم : فالميلس .. تبينه خلي اختج مها تسير تزقره ..
موزة : أوكيه ..
ظهرت موزة من الغرفة .. و شرينة تعايب عليها ..
مريم : ليش تعايبين عليها ؟؟
شرينة : ما ادانيها .. دلوعة .. الصراحة انا ما اطيق خالوه عنود ..
نوف : ليش ؟؟
شرينة : ما أدري إحساس .. جي .. الحاسة السادسة .. ههههههههه تحيدن .. كان قبل ولا بعد الحادث ؟؟
مريم : شو هو ؟؟
نوف : الحاسة السادسة ... يوم شرحتيها حق شرينة .. كانت ..جنه بعد الحادث ..
مريم : ما ادري ..جنه بعد الحادث ..
نوف : ردي علي ... ليش تكرهين خالتج ؟؟
شرينة : ما أكرهها ... لكن ما ارتاح وياها ..
تمن ساكتات ... وبعدين طلعن برع فالحوش .. و تمن هناك يرمسن عن العرس و التجهيز له ..
مريم : نوف ...متى تبين تعرسين ؟؟؟
نوف : انا ؟؟ ما ابى أعرس ويا شكلج ..
مريم : شو يعني تبين اتمين مخطوبة وبس ؟؟؟
نوف : ميمي ... لاترمسيني عن سالفة العرس ..
انتهى هذاك اليوم على خير و الكل رد بيته ... و البنات يترين باجر عسب يسيرن ويا أحمد يشوفن شقة نووووف ...

baby bobo
08-07-2006, 17:05
الفصل الثالث عشر
اليوم الثاني .. أحمد فبيت أخته فطووووم .. عسب يشل البنات يسيرن يشوفن الشقة .. تلبسن و ركبن السيارة ويا أحمد و بعدين ساروا بيت سمية يشلون شرينة .. اللي تمت سنة لين ما تلبست .. فالشقة .. دشوا الشقة .. أحمد من زمان حايزنها حق نوف .. كانت الشقة حلوة و بسيطة .. تتكون من غرفة و حمام و صالة صغيرة بدون مطبخ .. لكن ما عليه المهم إنها شقة حلوة و مريحة بالنسبة حق نوف .. و ماننسى إن أحمد وفر لها الأكل و كل اللي ممكن تحتاجه ... كانوا يالسين يرمسون عن العشى .. اما نوف فتمت ساكتة .. تفكر فسارة شو حالتها أحينه ؟؟ تمت اتفكر فيها و شايلة همها .. سارة تقربلها .بنت خالها .. تخبر احمد ولا لا ؟؟ ما عرفت شو تسوي أو كيف تتصرف .. و أحمد حس فيها.. حس إن فيها شي .. لأنها ساكتة و هم يرمسون .. فسألها ..
أحمد : نوف .. شبلاج ؟
اتفاجأت نوف ..
نوف : ها ؟؟ أنا ؟ لا ما شي بس يالسة أتذكر شي ..
مريم : اوكيه .. شو احينه من وين بنتعشى ؟؟؟
شرينة : انا صراحة عادي عندي أي شي ..
احمد : شرايكن من الخروف الذهبي ؟؟
مريم : اوكيه فنان .. و نسير مكان فنان بعد ...
أحمد : وين تبن ؟؟ تمن فالشقة يالله .. اونه نسير مكان .. اللي تباني أحش ريلها خلها تظهر خاري ..
شرينة : أوكيه خلاص .. كلتنا حشى .. بنتم ويا نوف .. بسم الله ..
تموا شوي ويا احمد و بعدين سار أحمد يشتري العشى تعشوا .. و سهروا ويا نوف .. هاي الليله ما بتكون ويا مريم .. بتكون فالشقة بروحها ..
مريم : اقول خالي احمد ..
أحمد : هاه ؟؟
مريم : ليش ما تخلي نوف فبيت يدي ؟؟ أحسن من إنها اتم فالشقة ..
احمد : هيه .. هاللي قاصر .. عشان تبطل لها سارة لسان طوله طول ..
مريم : من هالناحية اوكيه .. لكن خالتي عليا ما بتخليها تسوي شي .. وبعدين الملحق .. لا تنسى الملحق .. هو مأثث وكل شي .. بس حط نوف فيه .. و نوف ما بتطلع منه ..
احمد : ما أدري و الله ... بشوف الموضوع ويا عليا ... يالله قومن تلبسن .. امهاتكن بيطلعن لي لسان طويل .. لو أخرتكن ..
سارن شرينة و مريم غرفة نوف .. يشلن العبي .. ونوف لحقتهن .. بعد ما ودعتهن .. ومريم تقول لها بتدق لها من اول ما توصل البيت .. و شرينة من اول ما توعى ... يالله .. احينه بترد عالوحدة و فالشقة .. اخيييييييييييييييييه ... ياخي شو ها ؟؟
و تمر الأيام .. مر اسبوع و نوف تامة فالشقة .. و آخر شي بعد التعديلات اللي سووها حق الملحق .. سارت نوف بيت اليد .. عند عليا .. و هالشي خلا مريم كل يوم تسير بيت يدها.. هالوقت .. احمد يالس يرمس خواته فطوم و سمية و عليا و عنود إنه يبى يملج ..
فاطمة : وابوي عليك .. سير املج .. شو اسوي لك ؟؟
عليا : لكن فطوم لازم نحن نرمس البنية ...
عنود : خلوا سمية .. هي أصغر وحدة و تعرف طبيعة البنات أكثر منا لأن مريوم و شرينة و احينه حتى موزوه بنتي يسيرن عندها يرمسنها فالساعات ..
سمية : عادي عندي .. منو يرشح ؟؟
فطوم : ههههههههه .. اوكيه ما عليه .. يالله سمية .. عليج إنتي ..
هالكلام استوى فالعصر .. عالمغرب سارت سمية الملحق اللي نوف فيه .. دشت و سمعت ظحك شرينة الخبلة .. ها صوتها .. دشت عليهم ..
سمية : بووووو .. هلا بنات .. شحالكن ؟؟
البنات : و الله تمام ..
سمية : شرووووون .. ميمي .. أبا ارمس نوف شوي .
و بعد الغلاسه و الصريخ و الظرابة ظهرن مريم و شرينة و فروسهن مليووون سؤال .. شو تبى سمية من نوف ؟؟؟ و ما خطر فبالهن إن أحمد يبى يملج ..
فالغرفة ..
سمية : صراحة .. ما اعرف كيف أبطل الموضوع .. لكن ما عليه ..
نوف حست إن في شي عود .. ولا ليش جي بترمس ؟؟؟
نوف : في شي ؟؟
دورت سمية عينها ..
سمية : امممم .. أحمد .. يبى يملج ..
نوف : اهاا .. يعني ..
سمية : هيه .. يعني .. انا يايه أسألج إذا تبين الملجة احينه ولا لاء ...
نوف : انا عادي عندي ..
سمية : و الله ؟؟
استغربت نوف من صوت سمية ..
نوف : و الله 0_0 ..
سمية .. ابتسامتها شاقة حلجها ..
سمية : اوكيه متى ؟؟
نوف : ما ادري .. شرايج إنتي ؟؟
سمية : إذا كنا بنسوي ملجة و بعدها بأسبوع عرس ... يعني شهرين .. عسب تتجهزين.. عدل ولا ؟؟؟ اما إذا بنسوي ملجة و بنأخر العرس بعد أسبوعين او ثلاث ... شرايج ؟؟
نوف : ما ادري و الله .. أبى أسأل البنات ..
سمية : الصراحة ما شفت بنية شراتج يا نوف ... برييييييييييييييييييييئة ...
حبتها سمية على خدها .. و حظنتها .. و هني دشن شرينة و مريم ..
شرينة : لالالالالالالالا .... هفيتي أحمد .. و أحينه بتهفين امااايه .. سوري .. ما اتخلى عنها ..
و تمن يظحكن ..
مريم : يالله خبرونا شو مستوي هني ؟؟؟
شرينة : إيه .. بلا استهبال .. ترانا كنا نتسمع ...
سمية : اهاااا .. تتسمعن ؟؟ يعلكن يالدبات ..
مريم : تبون راينا ؟؟؟
نوف : هيه ..
شرينة : خلوا العرس يطول ..
مريم : لالالالا .. خلوا العرس ورى الملجة على طول .. يعني بعد أسبوع جي ...
شرينة : لا مب حلو ... عسب نغلس عليهم ..
نوف : ماااااااااااااااااااااااااااااااالت عليكن يالغلسات ...
مريم : لا أمايه .. لين متى بيتريون ؟؟ خليهم يعرسون بعد الملجة على طول ..
سمية : شرايج نوف ؟؟
نوف : اللي تشوفونه ..
و عرفن إنها موافقة ... فظهرت سمية من الغرفة .. و تمن شرينة و مريم ويا نوف .. يخططن شو بيسون ... و بعد التخطيط ... قررن إنهن يسيرن يتشرن فأقرب فرصة .. و بنشوف شو بيستوي وياهن ...
بعد أسبوع تقريبا .. البنات الثلاث خلصن من كل شي وباقي الفساتين ..
.. فاصل إعلاني ..
أهم التطورات
نوف و مريم و شرينة خلصن تجهيزاتهن .. إلا الفساتين .. و بنتكلم عن هذا بعدين ..
أحمد مستانس من الخاطر .. عسب بيعرس و بياخذ نوف ..
سارة استوت ما تعطي ويه حق أحمد و مب مهتمة باللي يصير .. و محد يعرف السبب ..
الكل مرتبش و حالته حاله ..
.. نعود لمتابعة برامجنا أقصد قصتنا ..
نأسف للمقاطعة
المهم .. أحينه باقي الفساتين فالخياييط ... أما سارة فالصراحة محد يدري شو استوى فيها .. تغيرت مرة .. استوى عادي عندها .. و اللي الكل استغرب منه إنها استوت ربيعة نوف و مريم و شرينة .. الروح بالروح .. استوت طيبة مرة .. و ساعدت نوف يوم تختار القطع و الثياب .. و الإكسسوارات و هالأشياء .. أحينه باقي أسبوع عالملجة .. فغرفة نوف.. نوف و سارة و شرينة .. ميمي محد فبيتهم هاي المرة أمها ما خلتها تظهر عسب تتجهز عدل .. لكن ميمي ما عليها بتظهر يعني بتظهر .. المهم ..
شرينة : أحينه ما باقي شي .. غير إن نحط الثياب داخل الشنطة .
سارة : هيه .. لكن بودركن أحينه ..
نوف : وين ؟؟
سارة : شوي بسير غرفتي ...
شرينة : الله وياج ..
ظهرت سارة من الغرفة و سارت غرفتها بسرعة .. و بطلت الكمبيوتر .. النت .. المسنجر..و تريت شوي و بعدين دش حد إسمه .. (( سعيد )) ..
سعيد : هلا و غلا
^_^ : أهلين
سعيد : وينج من زمان ما تدشين ؟؟
^_^ : سوري مشغولين شوي .. عرس
سعيد : عرس منو ؟؟
^_^ : عرسي ..
سعيد : بذبحج سلامه .. عرس منو ؟؟
^_^ : هههههه .. عرس وحدة ..
سعيد : هيه .. سلامه .. متى أشوفج ؟؟
^_^ : لا عاده .. أنا أتروع إنهم يكشفوني ..
سعيد : لا تتروعين حياتي .. كل شي بيكون تمام .. لا يكون تتروعين مني ؟؟
^_^ : أوووونه ..
سعيد : هههههههههههههههه أمزح ..
^_^ : سعوود .. يمكن ما أرمسك لمدة أسبوع أو أكثر ..
سعيد : ليش غناتي ؟؟
^_^ : تراني بكون مشغووله بالعرس ..
سعيد : صدق عرسج إنتي ؟؟؟
^_^ : سعوود عن الاستهبال ... و الله إنه مب عرسي انا .. تشك فيني ؟؟
سعيد : لا لا لا عمري .. فديت سلامي أنا ..
^_^ : ههههههه .. أوكيه بسكر أنا أحينه .. لا تنسى الساعة 2 ..
سعيد : أنا ما انسى عمري أبد ..
^_^ : يالله فداعة الرحمن ..
سعيد : الله وياج ..
سكرت سارة من عند سعيد و سارت عند نوف و شرينة .. ثاني مرة .. و بعد التحقيق و السين و الجيم .. ودروها فحالها .. لكن بعد شو يا حسرة ؟؟... اما ميمي ... فتامة فالبيت حليلها .. كانت يالسة عند حمدان .حمدان يالس يتعبث بتلفونه و هي يالسة تنبش فأغراظه اللي على المكتب ..
حمدان : أقول ميمي ..
انتبهت له مريم ..و تمت اطالع مستهمة الموضوع ..
مريم : هاه ؟؟
حمدان : رايج أخطب شرينة ؟؟
مريم : هيه .. و ليش لا ؟؟
حمدان : تعرفين .. انا خايف ترفظني ..
مريم : لا تخاف انا متأكدة إن شرينة تباك .. سير توكل على الله ..
حمدان : و متى أخطبها فرايج ؟؟
مريم : تريا ليما تعرس نوف .. و بعدين اخطبها .. لأنها أحينه مشغولة بعرس نوف .. أصلا الكل مشغول بالعرس .. فأحسن شي تخطبها من خالوه بعد العرس ..
و تموا ساكتين شوي ..
مريم : أقول حمدان ..
حمدان : هممم ..
مريم : توديني بيت يدوه ؟؟
حمدان : و ليش تبين تسيرين بيت يدوه ؟؟
مريم : بسير عند نوف .. و ساروه و شرينة ..
حمدان : صح أنا مستغرب من سارة .. استوت وايد وياكن..
و عقد صبوعه .. ظحكت مريم ..
مريم : و انت شخصك ؟؟
حمدان : ميييييييييييييمي .. ترى ما بوديج بيت يدوه ..
مريم : (( خسك الله )) .. لا فديتك حمدان ... هي بس تغيرت .. يعني ما أدري ليش ..
و بعد التقردين و الحشرة طاع حمدان يوصل مريم بيت يدها .. يوم وصلت تمت هي و نوف و شرينة و سارة يسولفن ..

..

baby bobo
08-07-2006, 17:06
و تمر الأيام بسرعة الريح ..

إحم إحم .. باجر الملجة .. و نوف خاااايفة صارلها تقريبا أسبوعين ما رمست أحمد .. يا حرام .. المهم أحينه الملجة يايه .. نوف فغرفتها تتريا الحناية تي .. رفعت شعرها و يلست على سريرها و تمت تذكر عمتها .. و ولد عمتها .. أمها .. أبوها .. محد تم من هذيلا عندها .. أحينه هي الروحها مع ناس ما تعرفهم .. استوت وحدة منهم .. و سارة هي ليش ما خبرتها ؟؟ بتسكر الموضوع خلاص ؟؟ هففففف ...
دشت عليها سارة و تمن يسولفن .. و هالشي خفف من توتر نوف .. و خبرتها نوف إنها تقربلها ..
سارة : هههههههههههه .. أنا أدري من زمان حبيبتي ..
نوف : و الله ؟؟
سارة : هيه .. من أول ما رجعتوا من السفر عرفت أنا ..
نوف : و ليش ما خبرتيني ؟؟
سارة : كنت أكرهج .. سوري يعني .. لكن صدق كنت أكرهج وايد .. و أحب أحمد ..
نوف : و ليش استويتي تحبيني ؟؟؟؟؟؟؟
سارة : لأني استسلمت للواقع .. ههههههههه .. خلنا نغير السالفة أحينه تلبسي عسب نسير الصالون ..
تلبسن و ظهرن خاري و بعد شوي يوا قوم ميمي يشلون سارة و نوف .. و فالليل تقريباً ردوا البيت ..
و نوف من اول ما ردت البيت رقدت هي وسارة بسرعة من زود التعب .. اليوم الثاني يت ميمي من الصبح ويا حمدان .. دشت مريم غرفة نوف .. ياي مبردها .. كانت نوف راقدة شرات القطوة متلمة على عمرها .. كان اللي قاصر إنها تحط صبعها فثمها .. بطلت مريم الستارة و على طول نوف نشت .. و تمت تتمدد ..
نوف : هلا ميمي .. الساعة كم ؟؟
طالعت مريم الساعة وقالت حق نوف ..
مريم : تسع إلا ربع الله يسلمج ..
يلست نوف على الفراش و تمت اطالع ميمي ..
نوف : و انتي شو يايبنج من الصبح ؟؟
ظحكت مريم و يلست على الأرض و تمت تظهر أغراظها من الكيس ..
مريم : ربيعة العروس .. و يايه أساعدها و أيلس وياها ..
نوف : هههههههه .. عيل أنا بسير الحمام ..
دشت نوف الحمام و بعد نص ساعة ظهرت و كلها ماي من فوق لين تحت .. و زاخة ظهرها ..
مريم : حشى شو ها ؟ انتي سايرة تتسبحين ؟؟
نوف : لا لا .. بس كان شي وايد ماي فالحمام و ..
و سكتت و تمت اطالع مريم .. و مريم اطالعها .. ثانية .. 2 .. 3 .. و انفجرت القنبلة .. تمت مريم تظحك و ما سكرت ثمها ..
نوف : بس عاد .. كل حد يطيح .. و الله ..
مريم : هههههههههههه .. حليلج .. ههههههههههههههههههه ..
نوف : حرام عليج .. ظهري تكسر خيبه ..
مريم : منو جاب ماي ؟؟
تمت نوف تمسح على ظهرها ..
نوف : شدراني أنا ؟؟
و يلست على السرير .. بعد شوي دشت سارة مستغربة ..
سارة : شبلاكن يالسات تظحكن ؟؟
مريم : ههههههههههههههههههههه .. لو تدرين شو استوى بس ..
نوف : جب جب جب ..
سارة : شوشوشوشوشوشو ؟؟ قولي ميمي ..
مريم ناقعة ظحك ..
مريم : نوف طاحت فالحمام .. ههههههههههههههه ..
ظحكت سارة ..
سارة : ههههههههه .. شقايل طحتي ؟؟
نوف : حد الله لا يوفقه .. جاب ماي عالأرض ..
سارة : هههه .. سوري ..
نوف : هاي انتي ؟؟
سارة : بدون قصد و الله كنت أغسل ريلي .. ههههه .. سحبيها ..
نوف : الله يسامحج ... ظهري تكسر ..
يلست سارة عدال مريم ..
سارة : الأخت يايبه كل أغراظها ..
مريم : ما خليت شي ما يبته .. لأني بتم هني .. يالله قومن نتزهب ..
سارة : مب من أحينه .. شرايج نوف ؟؟
كانت نوف بعدها يالسة تمسح على ظهرها ...
نوف : هاه ؟؟
تمت سارة تلوح بإيدها جدام نوف ..
سارة : وين سرحانه ؟؟؟
مريم : تفكر فالحبيب ..
و ابتسمت ..  ..
نوف : من زمان ما شفته ..
بطلت سارة عينها على الأخير ..
سارة : بعاااااااااااااااااد ... تبى تشوفه ..
نوف : عن السخافة .. أكيد أريد أشوفه .. من زمان ما شفته ..
مريم : اليوم تشوفينه و يشوفج ..
إنزين .. بعد الحشرة و الخبصة .. قالوا يدخلون أحمد عسب يشوف نوف ..
كانت نوف يالسة فغرفتها و مريم و سارة و شرينة وياها .. يوم دش أحمد حست سارة .. إنها صدق تحبه و ما نسته .. و حبته أكثر يوم شافته ألحين .. و تذكرت سعيد .. مب عارفة شو تسوي .. و هي تحب منو بالظبط ..
المهم .. دش احمد .. و ظهرن مريم و سارة من الغرفة .. سارة سارت .. عالكمبيوتر .. بطلته و تمت ترمس سعيد .. أما مريم فظهرت من غرفة نوف .. و تمت تمشي ويا شرينة..
شرينة : خطيبج يسلم عليج ..
مريم : خالد .. هه .. الله يسلمه ..
و تمن يرمسن ...
نسير عند سارة و سعيد ..
سعيد : شبلاج ؟؟
^_^ : أنا ؟؟ ما فيّا شي ..
سعيد : ليش عيل ما ترمسين ؟؟ أقصد يعني ما تكتبين شي ؟؟
^_^ : صدقني ما فيّه شي ..
سعيد : سلامه أريد أشوفج ..
^_^ : مستحيل ..
سعيد : ليش مستحيل ؟؟
^_^ : أخاف يجكونّا ..
سعيد : لا تخافين إن شا الله محد بيجكنا .. تعالي باجر فالمول ..
^_^ : باجر ؟؟
سعيد : ما ترومين ؟
^_^ : ما أدري بس ما عليه بحاول أرتب أموري ..
سعيد : أوكيه عيل اتفقنا ؟
^_^ : تراني برمسك باجر ولا ؟
سعيد : ما أعتقد إني أروم أدش باجر .. إنتي دقيلي على تلفوني ..((0000000/050))
^_^ : خلاص .. يالله باي .. لازم أسير أشوف العروس وشو سوت .
سعيد : اليوم العرس ..
^_^ : لا اليوم الملجة الأسبوع الياي العرس.
سعيد : هيه .. أوكيه يالله باي .
^_^ : مع السلامة ..
سكرت من عنده و سارت عند نوف .. ظهر أحمد و دشت سارة .. و شافت نوف و هي حمممممممممره .. من القفطة ..
سارة : شبلاج ؟
نوف : آه يالقفطة ..
سارة : قفطة ؟؟ شو استوى ؟؟
قالت نوف و هي تشوف الصوب الثاني ..
نوف : خليها مستوووورة ..
ظحكت سارة ..
سارة : ههههههه .. شو قال ؟؟
نوف و هي تسكر عينها ..
نوف : قال لي أحبج ..
سارة : مب أول مرة ..
نوف : لكنه تم يطالعني و يتأملني .. و بعدين قال : نوف و الله إني أحبج و القفطة .. اتقفطت شغل عدل ..
دشن شرينة و مريم و شافن نوف و خبرتهن سارة هي ليش محمرة و تمن يظحكن عليها ..
اليوم الثاني كل شي تمام و أوكيه دقت سارة حق سعيد و هاي أول مرة ترمسه بالتلفون ..
سعيد : هلا ؟؟
سارة : أ..أهلين ..
سعيد : لحظة .. لحظة .. خليني أقول منو انتي .. سلامة صح ؟؟
سارة : هيه ..
سعيد : شحالج حياتي ؟؟
سارة : بخير يسرك الحال .. و انت شحالك ؟؟
سعيد : بخير ربي يسلم قلبج ..
سارة : كل شي تمام.. بروم أسير المول اليوم ..
سعيد : شو قلتي لهم ؟؟
سارة : بسير اتشرى الأشياء اللي قاصرتني حق العرس ..
سعيد : أوكيه الساعة كم ؟؟
سارة : أنا بظهر من البيت عالساعة 4 و نص ..
سعيد : خلاص كل شي تمام ..
سكرت من عنده و فالعصر كانت فالمول .. فالكوفي شوب .. دشت كان في شلة شباب .. و بنتين اروحهن .. و واحد كان يتعبث بتلفونه.. وسيم بطريقة فظيعة .. خافت أنه مب هو .. هي شايفتنه أكثر من مرة فالمسن .. لأنه كان يبطل الكميرا لكنها خافت ان ما يكون هو .. فدقت له .. و رن تلفونه (( اللي يالس فالكوفي )) رفع راسه صوبها و رد على التلفون ..
سعيد : هلا سلامة .. هاي انتي اللي واقفة جدامي ؟؟
و ابتسم لها ..  ..
سارة : هيه .. خلاص بس كنت أريد أتأكد ..
سارت عنده و يلست .. عاد هو أول مرة يشوفها .. (( تراها ما تتغشى ))..كانت حلوة .. و حلوة وايد .. (( هو جي شافها .. )) و اتخبل عليها ..
سعيد : شحالج ؟؟
سارة : بخير الحمد لله .. شحالك إنت ؟؟
سعيد : طيب طاب حالج ..
و تموا يسولفون .. قالت له إن إسمها الصدقي سارة .. حبها حبته .. (( مع إن معظم اللي يتعرفون عن طريق النت يكونون للعب بس )) و قال ..
سعيد : ما كنت أتوقعج جي .. كنت أتوقعج دببببببة ..
عصبت سارة ..
سارة : و أنا كنت أتوقعك درام ديزل ..
سعيد : ههههههههه ..
تموا يسولفون و يظحكون ..و بعدين و درها و سارت هي تتشرى حق العرس .. و عقب ردت البيت ..

.::!::. عرس نوف .::!::.

كان العرس ففندق و كان عرس ولا أحلى صراحة ..((أونه..  هههه)) دشت نوف و تمت تمشي لين وصلت للكوشة يلست و تمن شرينة و مريم يعدلن فستانها .. اللي كان صراحة رهيب بمعنى الكلمة .. كانت نوف يالسة تصاصر مريم و شرينة .. (( شكلي أوكيه ؟؟ ما يفشل ؟؟ بطني يعورني .. و الله إني متروعة )) حتى إن شرينة كانت بتفصخ النعال و تفلعها به .. بس زخت عمرها ..>>>> أونها .. ههههههه ..
نوف : أقول ميمي .. وينها سارة ؟؟
مريم : ما أدريبها ..
كانت سارة يالسة ترمس سعيد و ازدادت علاقتهم ويا بعض أكثر و أكثر .. نرجع حق العرس ...
يوم دخلوا أحمد يت سارة و يوم شافته .. كانت خلاص .. تباه هو و بس .. و جنها نست سعيد .. (( لالالالالالا .. أنا أحب سعيد أحب سعيد مب أحمد.. )) و اتم تحاول إنها ما تشوفه .. شافتها شرينة و حست فيها .. فتمت تسولف وياها .. سار أحمد عند عروسه .. رفع الطرحة و حبها بين عينها .. و هو مستحي (( شوي )) أما نوف .. فلا تتخبرون .. كانت تتمنى إن الأرض تنشق و تبلعها .. من الفشلة و القفطة ..
المهم .. بعد العرس ساروا نوف و أحمد غرفتهم فالفندق .. و مريم و شرينة الملقةفات سارن و راهم .. من أول ما دش أحمد وياه نوف الغرفة حد دق الباب ..
أحمد : نحن لحقنا ؟؟
و سار يبطل الباب .. يوم شاف شرينة و مريم قال ..
أحمد : أوه .. الملقوفات ؟!؟!؟!؟!؟!؟؟!؟!؟!؟!؟!؟؟!؟!!!!
مريم و هي تدش ..
مريم : سوري على التطفل .. بس يينا نساعد نوف ..
دشن عند نوف بطلن شعرها .. و شرينة ظهرت ثيابها .. و سارت هي تتسبح .. و بعدين ظهرن بعد ما طفرن أحمد و لعوزنه ..
إحم ...
اليوم الثاني أحمد و نوف سافروا .. وين تتوقعون ساروا ؟؟
أول شي ساروا فرنسا .. عند عبد الله يسلمون عليه .. و بعدين ساروا ألمانيا ..

نهاية .. وحيدة فالعالم

••.•°¯`•.••الأحداث التي جرت بعد ذلك ••.•°¯`•.••

عبد الله فرح يوم عرف إن نوف عرست .. و استقبلهم و أصر إنهم يتمون عنده كمن يوم .. أما سعيد فراح خطب سارة .. و هو أحينه طايح كل يومين فبيتهم .. مريم استوت ترمس خالد بالتلفون و تعرفت عليه أكثر و أكثر .. و حمدان مقرر إنه يخطب شرينة .. و عمكم حميد ولد عليا خالة مريم يتريا أحمد يرد .. لأنه متعلق فيه وايد ..و أخيراً أحمد و نوف ردوا من السفر .. و كانوا فرحانين ويا بعض .. لكن اللي خرب الفرحة إن عرسهم مر عليه تقريباً .. تقريباً سنة .. وهي ما حملت .. ويوم هي فبيتها كانت توها يايه من المطبخ و أحمد كان فالغرفة .. دشت الغرفة .. و زخت راسها وقالت بصوت تم يخف شوي شوي.
نوف : أحمد .. الحقني ..
اغمى عليها و وداها أحمد المستشفى .. فطلعت حامل .. و كانت الفرحة كبيرة حق كل العايلة .. يوا قوم مريم و شرينة و سارة .. (( و سارة كانت مالجة فهذاك الوقت )) .. و تموا يباركون لها .. و أكيد ين بعد ربيعاتها .. شوق و حصة و أخت حصة نورة ..(( لو كنتوا تحيدونهن .. ^_^ .. لأني ما رمست عنهن واااايد )) ..

و السموووووووووحه

baby bobo
04-08-2006, 07:24
الصراحة ما توقعت إن ما يكون شي اي رد ... لأني من زمان كاتبة القصة .. و تعبت عليها وايد ..

لكنكم يا أعضاء مكسات حتى ما رديتوا علي ..

يعني قصتي فاشلة ولا شو ؟؟؟؟؟!

فلسطينية الهوية
04-08-2006, 14:14
شكرا اختي على القصة
و ننتظر جديدك