PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : لا تُـغلقي عينيــكِ!!



Crystal Kuran
24-06-2013, 11:39
http://im32.gulfup.com/88nRL.png (http://www.gulfup.com/?A4YscS)

هوَ الفِراقُ صَغيرَتِي،
لا تُغلِقِي عينيكِ!
لا تَهرُبِي، لا تَدمَعي ؛
وَلتَجْمَعِي،
الأحزانَ في مُقَلٍ
تُهدِينَهَا فرَحاً غداً بيديكِ!
لا لستُ مَنْ يَهبُ الطّفولَةَ
أَو يوَزِّعُ سحرها!!
لكنِّي أحمِلُ سُكْرَهَا
في صرخَتي،في مُهجَتِي،
في ذِكرى يقتُلُهَا الخريف،
وَتحيَا مُجدّدَاً على شَفتَيكِ!
فأغنيةُ الحياةِ أنتِ،
أنتِ أُمنيةُ القَدَر!
وَسعادَةٌ تجتَاحُ صلبَ قصائِدي..
نَجمٌ يبثُّ النُّورَ في قلبِ البَشَر!!
غداً ستذكرينَ سمائنا،
وأرضَنَا الحمراء..
فالدّمُ فوقَ تُرابِها لنْ يستحيلَ لِماء!
لكنْ سيسقِي زَهرهَا، تُفَّاحها-بِنَقاءِهِ-
وعيونَهَا الزَّرقَاء!
فلتذكُرِيها صغيرتي
وَلتُعيدي مَجدَها!
فلتَذكُريها وللشُّروقِ..
تدفعينَ بشمسِها،
من جوف عتمةِ ليلةٍ
كي تُبصِري،ولتَنظُرِي
من بعدها
أملاً يسيرُ إليكِ!

Abdulaziz Sword
24-06-2013, 20:51
أعجبني الموضوع
قرأته بتمعن
لكـ أسلوب في الكتابة جميل
هناكـ صور وتشبيهات ونغم موسيقي
ووجدت فيما بينها تناغم أيضاً


فالدّمُ فوقَ تُرابِها لنْ يستحيلَ لِماء!
لكنْ سيسقِي زَهرهَا، تُفَّاحها-بِنَقاءِهِ-

جميلة بحق


وفقكـ الله لكل خير

Ḟłч
24-06-2013, 22:13
لا تُغلقي عينيكِ ،
وإن أغلقتِها '
فمصيركِ أنت تُبصري '
أحسست بِإحساسٍ يرسم لوحةً جميلة
فيها شعورٌ متهدم .. وشعور بنفس اللحظة يُرمم '
أحببتُ كثيرا ما كتبته كريستين '
إسمحي لي بمناداتكِ به .. وكم أتمنى أن تكتبي في أقرب وقت ..لإقرأ وأقرأ .. ولا أتشبع منها '
بالتوفيق لكِ يا مُتألقه '

orrora
29-06-2013, 12:23
حجز ^__^


لا يا صغيرتى..

لا تغلقى عينيكِ..

فإنه وإن ظهرت الأمور بتلك القتامة..

فلها جانب آخر..

مشرق مضىء..

وإنه لن يتأخر بالظهور..

فافتحى عينيكِ يا صغيرتى..

لتكونى أول من يشهد الضياء حين يسمو فوق الجميع ..

أهنئكِ كريستا لينز على إبداعك..

إن حرفكِ لمميز..

ولقد طالما قلتُ هذا وسأقول..

بانتظار جديدك ..

فى أمان الله..

جُلّسَانْ،♥
29-06-2013, 19:11
لا لستُ مَنْ يَهبُ الطّفولَةَ
أَو يوَزِّعُ سحرها!!
لكنِّي أحمِلُ سُكْرَهَا
لكنّي أحملُ سُكرها؟
مفارقة لذيذة..جداً..


لا أدري ماذا أقتبس..
حرفكِ لامسَ إحساسي..
و تشبيهاتكِ أسرت أنفاسي..

لديكِ أسلوبٌ أدبيّ مسجوعٌ مميز..
تماماً...كما أحب..

أحسنتِ عزيزتي

أنتظرُ جديدك بشغف

MERMAR
30-06-2013, 16:12
رآآآآآآآآئعـة جدـآآآآآآآآآآآآآآ..
كلمـاتكـّ واسلـوبكـّ مذهليـن..
أنتِ مبـدعـة بحـق..
آآستمـري..

نظام الدين
06-07-2013, 08:03
تم تعديل الرد من قبل إدارة القسم

يجب احترام المواضيع المكتوبة و ذلك بعدم الاستهتار بها أو تغيير مجرى الموضوع أو تحويله إلى دردشة.

[ قوانين منتديات مكسات ] (http://www.mexat.com/vb/qoanin.php?)

نظام الدين
06-07-2013, 08:04
قصيدة غير موزونة فالشعر الحر خارج عن قوانين الشعر ولايسمى شعرآ بل هو شعبة من برسام

Abdulaziz Sword
07-07-2013, 12:03
قصيدة غير موزونة فالشعر الحر خارج عن قوانين الشعر ولايسمى شعرآ بل هو شعبة من برسام


السياب كتب الشعر الحر
ونازگ الملائكة
أين أنت منهم ؟
لكل رأيه وأعتقد أن حسن الكلم
متفاوت بين الناس
ياأخي جميل هو حماسگ
وجميلة هي ثقافتگ
ولكن وجهها صح
لعلها أرادت النص خاطرة
أو لو كانت كما قلت
أحسن النقد وبين لها مواضع الأخطاء
أفدها
النقد فيه فوائد
وغير ذلگ
فهو تهجم

أُمنيـآت
18-09-2013, 17:18
{ . .

آلسـلـآم عليـكم
كـيف حـآلك يَ غآليـة
كلمـآت رآئعــة لهآ بريق من نوع آخـر
سلمــت تلـك الـأنآمل آلـذهبيـة
بوركــت جهـودك
تمنيآتي لـكِ بإبدآعٍ مستمـر

تحيتـي / آمنيـآت

. . }

Đάrkήεss Άήgεlά
18-09-2013, 18:29
أسرتني بقوة جمآآل كلمــآتك و رووعهـ المعاني ~

أحسستها كلؤلؤ عميق في آجواف البحار , ثمينة و غالية و مبهجة أيضاً ::سعادة:: !

أحسنت عزيزتي بطرحك الراائع و الذي رآق لي جداً~

أحببت هذه الخآطرة و القآفية كذلك ^^ ~

*

قصيدة غير موزونة فالشعر الحر خارج عن قوانين الشعر ولايسمى شعرآ بل هو شعبة من برسام

هذا ليس شعراً يآ آخي , أنها خـآطرة تطغى فيها العاطفة و لآ تحتاج لقآفيه تامة بقواعدها , لأنها لا تخضع لأي تقييد أيضاً
مجرد أحاسيس مرسومة بعمق و ببضعه كلمات قلبية و اسطر ساحرة قصيرة .. توصل الرسالة و الشعور ~


*


تقبلوا مروري و تحيآتي ^^:أوو:

Đάrkήεss Άήgεlά
18-09-2013, 18:35
نسيت القول ~
لقد آعجبني البوستر و التنسيق للغاية :أوو:

وهذه القبسات البسيطة رغم اعاجبي بالكل :أوو:




وَسعادَةٌ تجتَاحُ صلبَ قصائِدي..
نَجمٌ يبثُّ النُّورَ في قلبِ البَشَر!!
غداً ستذكرينَ سمائنا،
وأرضَنَا الحمراء..
فالدّمُ فوقَ تُرابِها لنْ يستحيلَ لِماء!
لكنْ سيسقِي زَهرهَا، تُفَّاحها-بِنَقاءِهِ-
وعيونَهَا الزَّرقَاء!
فلتذكُرِيها صغيرتي
وَلتُعيدي مَجدَها!

جثمان ابتسامة
20-09-2013, 11:59
إذا أغلقت عيناها عمدا
لن تبصر شيئا أبدا
و في الغالب ستكون المتضررة الوحيدة


جميلة و أكثر
أحببت حرفك فلا تحرمينا منه لا حرمك الله خيرا


وفقتي يا مبدعة ~

جارا الرملى
20-09-2013, 16:32
رائع ما سكبه قلمك هنا
يبدو كأمل متسربل بالظلمه لكنه سوف يظهر قريبا
حقيقه اعجبني نصك
شكرا لكي

قُطن !
22-09-2013, 09:07
* * السّلامُ عَليكُم وَ رحمة اللهِ وَ برَكاتُهُ ~


لله درك !
لله درك !!

شاعرة ال15
24-09-2013, 15:23
رااااااااااااااااااااااااااائعة كلماتك منسابة بأحاسيس مرهفة...
نننننننتظر المزييييييييييييييييييد........:e057::e057::e057:: e057::e056::e056::e056::e056::e056:

MFire
24-09-2013, 20:49
نعم هي كما قال الاصحاب: خاطره جميله
احتوت ع عبارات بليغه
لكن لم افهم :
فالدّمُ فوقَ تُرابِها لنْ يستحيلَ لِماء!
غير ذلك فهي جيده
وملحوضة تقبلوها من دارس للعروض
الشعر الحر يخضع لاوزان وقوانين ..وبه كتب الشعراء كما تفضلتم
وهو يختلف عن الخاطره .

theboss911
09-10-2013, 20:32
سلمت يديكِ..

نصّ محكم الصياغة..

جميلٌ وراقٍ..

بوركت وسلمت..

مع التحية...

ms.sugar
19-07-2014, 21:14
ﻻ‌ ﺗَﻬﺮُﺑِﻲ، ﻻ‌ ﺗَﺪﻣَﻌﻲ ؛
ﻭَﻟﺘَﺠْﻤَﻌِﻲ،
ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﻥَ ﻓﻲ ﻣُﻘَﻞٍ 
الافضل لو جعلتيها هكذا
"ﻭَﻟﺘَﺠْﻤَﻌِﻲ ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﻥَ ﻓﻲ ﻣُﻘَﻞٍ"
فأنت تفصلين الجملة و لكن عليكِ عدم فصلها لانها جملة واحدة .


ﻻ‌ ﻟﺴﺖُ ﻣَﻦْ ﻳَﻬﺐُ ﺍﻟﻄّﻔﻮﻟَﺔَ

يكفي كلمة " لستُ "
فتصبح " ﻟﺴﺖُ ﻣَﻦْ ﻳَﻬﺐُ ﺍﻟﻄّﻔﻮﻟَﺔَ " .


ﻭَﻟﺘُﻌﻴﺪﻱ ﻣَﺠﺪَﻫﺎ!

لا داعي لحرف 'و'
فأنتِ تريدينها أن تذكرها لتعيد مجدها .

و عذراً إن أزعجتكٍ بإنتقاداتِ
دمتي بود :)

şᴏƲĻ ɷ
19-07-2014, 21:48
السَّلام عليُكم ورحَمة الله



بدايةً اسمحِي لِي أن أُثِني على قلمكِ وجمال
نصَّكِ ورقَّة الحرُوف الأنيَقة الِّتي تهادَت كمُعزوفَة
تَصحَبُنا إلى حيُث تبتغِي لنا كلِماتكِ ،
نصَّ جميَل بالفِعل يستحَّق كلَّ الثَّناء والإشَادة :أوو:





وحيثُ أنَّ ردِّي يجيء حسبَ نُسقٍ معيَّنةٍ تُواكبُ
الشَّرُوط المُتّبعَة فِي المُسابَقة الِّتي اشترِك بِها: هُنـا (http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=1104430)




سأقسِّمُه إلى عدَّة أقسَام :

[ الفكَرة - الأسلُوب - مواضِع القَّوة - مواضِع الضَّعف ]







الفِكرَة :




تتِحدَّثِين عن الفِراق ، ولكِن عَن عَدم الهرُوب مِن
ألِمه وَ تقِسيم أتراحِه على أفراح القلَب لإحالتِه لشَكل ألطَف
أو لتخفيف وقعه الألِيم على النَّفس.


هكذَا فهِمت الفكرَة ، وهَكذا جاء النَّص داعِماً
لها فِي مواضِع دُون أخرَى ، ولكنَّها كانت بدايَة جميَلة مُواكِبة
للمطلُوب في العنوان وقد أثَّبتِ إنتماءِك لما أجملِته في عنوان الخاطرة منذُ
البدايَة ولقد كان ممَّا يدَعم ذلِك وجود العُنوان بين ثنايَا النَّص.






أيضاً ، كَان هُناك حدِيث مُقتضَب عن
الذَّكرى ووَجوب التَّذُكر فِي النهايَة ، جاءَ
على غرار مُواجهة الفِراق إنَّما كان الانتقال
إلِيه مُشتَّتاً بعضَ الشيءّ كما فِي حال هويَّة المُخاطِب


إذ أعتقِد بأنَ المُخاطِب فِي الخاطرَة قد يجيءُ
شخصاً وشيْئاً وربَّما يَضّلُ مُتحدِّثاً يُرسل كلِماته
لإنسان يريُد التَّعبير له عن مشاعرهِ.




وهَذا رائع وجيَّد جداً،
إنَّما كان الانتقال من فكرَة الحديث
عن إحالة ألآم الفِراق لفرَح إلى
فكرَة التّذكر والذَّكريات مُتسارعاً فودَّدت مُعه لو
يطُول النَّص لتدَعم الفكَرة العُنوان الّذِي
بدا لي أساسَاً للفكرَة الأولى أكثر مِنه للثَّانِية.









الأسلُوب :






جمِيل ، لا تِكرارَ ولا أخطاءَ إملائيَّة -وأعني لا تكرار يُضعف النّص
بل جاء التَّكرار في بعض المواضع داعماً لقوَّة الكلِمة وَ مُذَّكراً بهيمنتها - ،

إذ وظَّف أسلُوبكِ الكلِمات المُناسَبة فِي الأماكِن المُناسِبة ، وقد كان سلِساً جداً
بل دفعِتني جزالَة الجُمل القصيَرة الرَّنانة المُعبَّرة
لقراءِته أكثر مِن مرَّة .




وإن كانت المُلاحظات تمسَّ الفكرة والنّص فهيَ
ستبتعد كلّ البعد عن أسلُوبكِ والمسَاس بِه ، فأنا
كما قُلت أُعجبِت بانِتقاءِ الكلِمات ولكِننَّي ودَدت
لُو خَدمتْ بعُض من تلك الكلِمات النًّص بشكلٍ أفضَل،


إذ إنَّ الانتقاءَ الحسَن يُنتج نصَّاً أنيقاً
لن يحتاج مَعه لأن يكُون أطُول ولَّعل هذا خيارٌ
يدَعم لكِ ما رغبِته من طُول معيَّن للنَّص ، وممّ جعل
برِيق بعضَ الكلِمات يخبُو هو خللٌ فِي شيءٍ من علامات الترَّقيم
الّذي سأوضَّحه لاحقاً.








مواضِع القَّوة :





النَّص بمُجملِه مُوضع قوَّة فَقد انتصَر للفكَرة ،
ورجَحت كفَّة الإيجابيَّات لـِجماله وَ مُميَّزاته ::جيد::





و إِليكِ مثلاً :







لا لستُ مَنْ يَهبُ الطّفولَةَ
أَو يوَزِّعُ سحرها!!
لكنِّي أحمِلُ سُكْرَهَا
في صرخَتي،في مُهجَتِي،
في ذِكرى يقتُلُهَا الخريف،
وَتحيَا مُجدّدَاً على شَفتَيكِ!






أن ترتِسم الطفَّولة كـبسَمة على الشَّفاه
دُون أن يذُكر ذلِك علانيةً لهُو ميَزة جميَلة، :rolleyes:
تترُك للقارئ حريَّة التَّفسير والإنطلاق فِي التَّعبير
عمَّ قرأ ومسَاحة ليُلامِس النَّص وجدَانه . فما تبدَّى
لِي من كُون الطَّفولة بسمةً ترِتسم على الشَّفتِين ،
قد لا يتبدَّى لغيري!

بمعنى الأمُر سيُعود للقارئ وطريقة
استقباله للجمال لكنَّه يوَّحد جمال الفكرَة والمشاعر
السَّاحرة خلف هذا الجُزء


حتَّى أن إحياءَ ذَكرى الطفَّولة جاءَ بهِيجاً،
ولم يمُتَّ لألِم الفِراق بصَلة ولكِنَّه نقلَنا نحُو
ضَّفة جديدة











غداً ستذكرينَ سمائنا،
وأرضَنَا الحمراء..
فالدّمُ فوقَ تُرابِها لنْ يستحيلَ لِماء!
لكنْ سيسقِي زَهرهَا، تُفَّاحها-بِنَقاءِهِ-
وعيونَهَا الزَّرقَاء!








الذَّكرى ، على ألِمها بدَت لِي
وسيَلة لإحياءِ الجمال فماهِيَ تلك الذّكرى
أهِيَ للطَّفولة أم للفِراق ؟ وكيَف ترُسم البسَمة
فِي مُوضعٍ وتسقِي الزَّهر رُغم كُونها دَماء والدَّماءَ
هُنا لربَّما كانت مجَازاً يُقصَد بِه الألَم ؟ لذلِك كان النَّقاء
- وهُو صفةٌ عادت على الدَّماء- مُناقضاً لكونها دماء- .

بالمُجمل اختيار الدَّماء حيَّرني قليلاً فِي ماهيّة الذَّكرى ؟




إذ على جمال التَّشِبيه والنَّسقُ
وَ حُسن انتقاءِ الألفَاظ غدا للذَّكرى انطبَاع جديِد
يِعني الألَم فـ حجِم هذِه الذَّكرى كبير فقد كان لها
أرضٌ وسَماء !

فهل يستِحيُل ألُمها إلى وسيلةٍ لإحياءِ
الجمال مِن مبدأ الفكرة الأولى الِّتي جَعلت مِن
الفرَاق نُقطَة انطلاق نحُو سماءِ الفَرح ؟!








مَواضِع الضَّعف :








وَلتَجْمَعِي،
الأحزانَ في مُقَلٍ
تُهدِينَهَا فرَحاً غداً بيديكِ!




ولتِجمعي الأحَزان فِي مُقلٍ ،
تهدِينها فرحاً غداً بيديكِ!






علِينا إلغاءَ الفاصِلة فِي ولتجمِعي
لأنَّها لام الأمر ونحتاج لإتمام الجملَة الفعليَّة










فالدّمُ فوقَ تُرابِها لنْ يستحيلَ لِماء!
لكنْ سيسقِي زَهرهَا، تُفَّاحها-بِنَقاءِهِ-
وعيونَهَا الزَّرقَاء!






العيُون الزرَّقاء جاءَت بـ هاء لم أستطِع أن
أعرِف على مَن تعُود ؟ :مرتبك:








من جوف عتمةِ ليلةٍ
كي تُبصِري،ولتَنظُرِي
من بعدها
أملاً يسيرُ إليكِ!






كي تُبصِري مِن بعدها
أملاً يسيرُ إلِيكِ!




لأنَّ النَّظر والإبصَار لهما ذات
المعنى و(كي) السَّببية أوضَحت أنها
ستَصبُر إذِن إمّا كِي (التي أتت بسببٍ قبلها
ثمَّ وضَّحت وعلَّلت ما بعدها وهو حدُوث الإبصَار والرؤّية)
أو (لام الأمر) لأنّ فِي الاثنان تكراراً
لفكرةٍ استوضَحتها إحداهما بشكلٍ كافٍ
سيَّما وأنَّ كي ستكُون الأنسَب لأنَّها أتت بالسَّبب
ووعلَّلت كيفيَّة الإبصَار بما جاء قبَلها .







خِتاماً :







هَذا وأرجو أن أكُون قد أنصَفت وَ وُفقَّت فِي ما قُلته
كما أرجو أن أكُون قد وفَّيت هذِه القطَعة الفنيَّة الرَّائعَة حقَّها ،
فمهما أجزلَت الثَّناءَ وأطلَت فِي رِصف الأحاسِيس الجميَلة الِّتي
أُخذِت نحُو عوالِمها ، فلن يكُون ذلِك كافياً للتَّعبير عن إعجابِي بحرُوفكِ عزيزِتي.



شكراً لكِ وللنّص الجميل ،
بارَك الله بقلمكِ المُحملَّ بـالأناقَة .



سأسَعد بـحضُورٍ يجدَّد لِي عهداً مع محبرتكِ الذَّهبية
فِي إبداعاتٍ قادِمة ::سعادة::

Kαr!nα
20-07-2014, 12:20
جميله هي كلماتك بها تناسقا وتناغم في الحركات

لها معنى قوي وتوصل الى القلب سريعا نستطيع فهمها بسهوله

لقد اعجبت بما قد خاطته كلماتك من ابداع وما قد كتبه كلمك من كلمات

ايضا اكرر نفس الكلام الذي قالته لوري فكلامها صحيح

ومع ذلك تبقى كلماتك جميله جدا

ابدعتي وابدعت اناملك

انتظر المزيد من ابداعاتك
كوني بخير


في امان الله^^

Senbon Zakura
20-07-2014, 20:10
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


أختي الكريمة ♪ Anthem ،،
أنتِ فعلاً مبدعة في كلماتكِ و تختارينها بعناية ..
و هذه الخاطرة ما هي إلا إحدى روائعكِ و التي جيء بنا ضمن مطلب لأحد الكنوز (http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=1104430) لننقدها..

النص بشكل عام جميل و رائع يحمل معانٍ كثيرة و تشبيهاتٍ ملفتة تجذب القارئ إليها..
فلو أتينا لشرح فكرته -حسب ما فهمناه-:
تجسيد مشهدٍ لكلماتٍ خرجت من قلب أحدهم في وداعه الأخير لطفلةٍ صغيرة و التي أتت على شكل وصية لها
بالتحلي بالشجاعة لمواجهة الواقع و عدم التهرب منه و دفع الحزن بعيداً
و كما يظهر من النص هناك أكثر من وصية و عديداً من التتشبيهات الجميلة كما أسلفت..

بدايةً،
هنالك تناسبٌ في العنوان المختار للخاطرة؛ حيث ورد في النص ..

وجدنا كذلك أن هناك تناقضاً في مضمون الأمل الوارد بالنص ..

في البداية:



وَلتَجْمَعِي،
الأحزانَ في مُقَلٍ
تُهدِينَهَا فرَحاً غداً بيديكِ!


ثم في النهاية:


فلتذكُرِيها صغيرتي
وَلتُعيدي مَجدَها!
فلتَذكُريها وللشُّروقِ..
تدفعينَ بشمسِها،
من جوف عتمةِ ليلةٍ
كي تُبصِري،ولتَنظُرِي
من بعدها
أملاً يسيرُ إليكِ!

في البداية يوصى الشخص الطفلة بأن تجمع أحزانها و تقدمها للغد بفرح في إشارة للأمل بغٍدٍ أفضل و العمل على ذلك
و في النهاية يكمل الوصية و يخبرها بأن تتذكر المدينة و تعمل لإعادة مجدها و التي إن عاد ذلك المجد فسيعود معها الأمل!

أرى أن تضعي توازناً بين الجملتين بمحي ذلك التناقض حتى لا يرتبك القارئ ..

لا ننسى أيضاً بأن هنالك العديد من الصور الخيالية رائعة كـ
سعادَةٌ تجتَاحُ صلبَ قصائِدي، نَجمٌ يبثُّ النُّورَ في قلبِ البَشَر..
بالإضافة إلى حُسن اختيار الزمن فاستخدام الفعل المضارع يدل على الاستمراريه، سلاسة الكلمات و سهولة نطقها و التي أبرزت جمال النص..

لديّ تنويه بسيط على هذه الكلمة بِنَقاءِهِ
الصحيح أنها بنقائه ..

في المقابل شعرتُ بغموض بعد قراءتي لهذه الجملة:
لكنْ سيسقِي زَهرهَا، تُفَّاحها-بِنَقاءِهِ- وعيونَهَا الزَّرقَاء!
هل من الممكن أن تكون العيون الزرقاء مصادر مياه؟
أنهار، بحيرات أو شيء من هذا القبيل؟
أم أنها عيون السماء أم الطفلة أم من؟

وَلتَجْمَعِي،
الأحزانَ في مُقَلٍ
تُهدِينَهَا فرَحاً غداً بيديكِ!
في هذا المقطع وصفتي لنا شيئاً رائعاً حين نجد بأن هناك تضحية كبيرة من الطفلة بحق الطفولة!
حين تجمع كل ما لاقته من أحزان و آلام تتغلب عليها في أغلى و أثمن ما يملكه الإنسان و هي العين و بالذات في أهم جزء منها و هي المقلة!

لكنِّي أحمِلُ سُكْرَهَا
في صرخَتي،في مُهجَتِي،
في ذِكرى يقتُلُهَا الخريف،
وَتحيَا مُجدّدَاً على شَفتَيكِ!

توظيف ذكي للكلمة هنا ..::جيد::

في الأمر شيء غريب قليلاً و هو أنني لا أزال متحيرة هل هي خاطرة؟ أم شعر حر؟!
فأنا أراها ركيكة الوزن
أحيانا أشعر بأنها خاطرة و أحيانا أخرى شعر!
بعض الكلمات لها قافية
ثم ينقلب الوزن بشكل فجائي كما في:
كي تُبصِري، ولتَنظُرِي
من بعدها
أملاً يسيرُ إليكِ!

هذه النهاية الركيكة أحدثت خللاً في هذه التحفة!
لا أجدها تتناسب مع باقي الجمل التي سبقتها..


ختاماً
لا أجد كلمة تصف جمال هذا العمل! :أوو:
وددت لو تطرقت إلى نقاط أخرى لكن الحديث عن ذلك سيجعل أحد الكفتين تميل مما سيفقد مصداقية الموازنة!
فقط أتمنى أن أكون وفقت لإنصاف هذه التحفة!
بورك بكِ و بقلمكِ ..

لكِ كل التحية و التقدير ..

Beautty
20-07-2014, 20:14
ماشاء الله كلمات رائعة ولا يهمني ان كانت شعر او خاطرة المهم انني استمتعت بها
استمرييييييييييييييييييييي:em_1f60e:

Henoway
21-07-2014, 03:22
ما أرق هذا القلم
أحييك :-)

بواسطة تطبيق منتديات مكسات

Cherry-Blossom
03-08-2014, 18:32
ولتَنظُرِي
من بعدها
أملاً يسيرُ إليكِ!
~ جميل

دمتي طيبة و دام فكرك أنيق و بهي ^^

words love
25-10-2014, 00:32
شعر وكلمات ووصف رائع وجميل

samir22
17-11-2014, 10:22
وفقكـ الله لكل خير

..Candle
30-12-2014, 01:27
سلمت الانامل التي خطت تلك الحروف
خاطره اكثر من رائعه
جميلاً هو احساسكِ الذي صورتيه لنا
دمتِ بكل خير

S ά м
23-04-2015, 10:03
وَلتَجْمَعِي،
الأحزانَ في مُقَلٍ
تُهدِينَهَا فرَحاً غداً بيديكِ!

رأئعة :e41f: