PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : سهرة حول نار أدبية * / [ الليلة الثانيّة ~ النجوم في الرد #381 ]



صفحة : [1] 2

مِـدَاد`
04-05-2013, 15:51
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1856032&d=1367589422


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أهلا وسهلا ومرحبا مجددا بكل السامرين والأدباء المحششين :لعق:!
-نعم عندنا الأدب يجتمع مع التحشيش ونحن شعب القلعة :تدخين:!-
المهم :ضحكة:!
بعد ليلة أولى حماسية مليئة بالمتعة والنقاش الشيق والتحشيش طبعا :تدخين:
أهلا بكم معنا في ليلتنا الثانية ضمن فعالية : سَهرةٌ حَول نَارٍ أدَبيّة (http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=1065853) *

نذكركم أنه :

كل من يلحق على السهرة في وسعه الانضمام لنا والمشاركة من حيث وصلت مراحل السهرة مادام الموضوع مفتوحا لم يغلق والنقاش مستمرا *

اقفزوا معي مجددا للرد التالي لنتذكر ضوابط سهرتنا وفحواها :تدخين:

مِـدَاد`
04-05-2013, 16:12
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1856004&d=1367585906


سنستمر في هذه الليلة بإذن الله في نفس الموضوع الذي تطرقنا إليه أمس، ولكن بشكل مختلف قليلا، أو ربما كثيرا :تدخين:!
ولمن لم يكن معنا بالأمس، ولتذكرة الجميع، فقد كان موضوعنا :


القصة والرواية هي انعكاس لما نعيشه في الواقع، ولا يقتصر ذلك على الشخصيات والبيئة والثقافة والعقليات في القصة، إنما أيضا على عامل مهم يؤثر في تكون كل هذه الأشياء بشكل أو بآخر، وهو الطبقات الاجتماعية.
فمثلما هنالك أغنياء وفقراء وما بينهما في الواقع، فإن تحديد هذا الجانب من حياة الشخصيات في القصة والرواية نقطة مهمة جدا.
والسؤال، هل الأساس الذي نحدد عليه الطبقة الاجتماعية لشخصياتنا مدروس وواقعي، أم في الغالب يكون تحديدا عشوائيا بعيدا عن الواقع ميالا إلى الاختيار الاعتباطي والمفاهيم الخاطئة حول [ الغنى / الفقر ] ؟

وأما سؤالا سهرة أمس فقد كانا :



تنَاقض بلا سبب *



[ الشخصيّة الغنيّة ] ولدت وَ عاشت وفي فمها ملعقة من ذهب ، تحصل على ماتريد وَ تجد ماتشتهي دائمًا.
لاشيء يقف ضد رغباتها وَاهوائها فـ طلباتها أوامر ، وحياتها تزخر بنعم كثيرة أنعم الله عليها بها لكنها وَ
لسبب مجهول ، غير مفهوم .. تكره كل هذا ! تنبذه وَ تعتبرة نقمة عليها وترغب بالإنسلاخ من واقعها !
تنظر لأفراد عائلتها وَ مجتمعها البراق على أنه الشرُ بعينه ، وَتحقد عليه
بل إنها دومًا ما ترفض مسؤولياتها وَ تراخا تفاهة لا داعي لها . .





السُؤال*



لمَ دائمًا يُرمز لـ [ الغنى ] على أنه نقمة وَمصدر الشر ؟!
حيث ترفس [ الشخصيات الغنيّة ] النعمة بجحود !






+





[الشخصيّة الفقيرة] التي تنظر بعيون دامعة إلى قطعة خبز ، أو تشاهد البضائع من خلف واجهات المحلات الزجاجيّه


بقلبِ تواقِ يائس .. تضرب الأرض بقدمها تمسكًا بحالتها المزريّه ! رافضة العون من [الشخصيّة الغنيّة] او رافضة


أي فرصة قد تحسن من مستواها المعيشي ! لأن الناس الأغنياء هم أشرار ، لصوص دومًا وماتقديم المساعدة أو أدوارهم
في حياة [الشخصية الفقيرة] إلا إننقاص لها وَ إهانة ! .. وَغالبًا ماتحصل على رفضها هذاعلى التصفيق والتشجيع


فهو تصرف نبيل جدًا ، فالفقر ليس عيبًا بل شيئًا جديرًا بالإحترام ! ويوفر لها تلك النفس الساميّه والأخلاق العاليّه
وفي نهاية القصة حتى [الشخصية الغنيّة] تختار الفقر بسبب إعجابها !






السؤال الثاني :تدخين:*


ولمَ غالبًا يرمز لـ [ الفقر ] على أنه رمز للحرية وَ السعادة ؟!
حيث تتمسك [ الشخصيات الفقيرة ] بفقرها وَ بفخر !



# وفي هذه الليلة بإذن الله سنواصل النقاش في ذات الموضوع، ولكن بشكل مختلف، فهل أنتم مستعدون؟!



وقبل أن تنطلقوا لتعرفوا مفاجأة السهرة وشكلها المختلف الليلة، :d
ومن باب أن التذكرة، ندعوكم لتقرأوا بإمعان :


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1856000&d=1367585815


× يمنع التحشيش والهبل وكل أنواع الدردشة وَ... مزح والله مزح :d أصلا هذا شغلنا اليوم :تدخين: أقول، انتقلوا للضابط التالي يمكن أنفع :d!

× مثل أمس، الطماطم والقرنبيط والخس واللحم ونسيت الأطعمة الأخرى -لما رحتوا نمتوا سهرت تقرأ تحشيشكم :ضحكة:-
ومثلم كنتم أهلا للجود أمس، فحتى الليلة علينا الجلسة والخيمة والنار وموضوع السهرة، وتحت نفس الشعار : الدب الجائع لا يرقص :d فالضيافة عليكم :لعق:
يعني الأشربة والأطعمة على حسابكم في فترات الاستراحة، أي شيء قابل للأكل : مكسرات، سندويتشات، خرفان محشية، بطاطس مشوية /قابل للشرب : قهوة، زنجبيل، نعناع، ليمونادا... الخ
المهم اللي تجود به الثلاجة ويصلح لسهرة ليلية جيبوه! :تدخين:


___


والآن بعض الجدية مني والإصغاء منكم من فضلكم :d
مع أنكم ستفعلون الليلة شيئا آخر إضافة للنقاش :لقافة:!
ولكن أيضا ركزوا معنا كي تكون السهرة حماسية وكي يكون كل واحد منكم قريبا من الفوز بنجومية السهرة :

× الالتزام بمحور السؤال الفرعي المحدد دون الخروج عنه عامل مهم في تقييم الأجوبة، فحاولوا قدر الإمكان أن تتوسعوا في أجوبتكم بما يخدم السؤال المحدد لا غير.

ِ× حتى تكون السهرة حيوية وحتى يتصاعد النقاش ويتوسع، لا بد أن تعرف أنه لا يكفي أن تجيب عن السؤال، بل أن تقتبس وتبادل الآخرين آراءهم وتناقشهم، في سطرين طبعا -ولن نرحمكم الليلة في هذا الشرط نحن عند وعدنا :d- .

× بعد طرح الموضوع وبدء السهرة، لن يردك عن المشاركة بالفاعلية والانطلاق المطلوب إلا هيبتك وزر النشر :d والمعنى، لا تهَب من شرط السطرين وتتوقف عن النقاش خشية أن تكتب شيئا خارجا عن الموضوع، اكتب أي شيء يخطر على بالك، وإن لم تصب مرة ستصيب أخرى ولا شك!



http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1855321&d=1367438731

السؤال المفاجأة الأول :تدخين:

ترقبوا!

- ما راح ينحط حتى تجتمعوا كوووولكم :d -

أروكاريا
04-05-2013, 16:26
مفاجأة ؟؟؟؟؟؟؟؟ أحب المفاجآآآآت :eek-new::eek-new:

أَثِـيل
04-05-2013, 16:27
أين أنتم يا عرب ؟

Melody rain
04-05-2013, 16:30
السلام عليكم
ممكن تنتظروني تو صحيت من النوم بروح أصلي ماراح أتأخر أرجوا ان تنتظروني
نسيتي قانون حجم الخط ههههههه

مِـدَاد`
04-05-2013, 16:32
ميلودي خلص أنت ذكرتني يا جماعة ترا ممنوع تصغير الخط :ضحكة:!

ونحن في انتظار العرب يا ضوئية الظاهر لايتو غدرتنا وأغارت مع قطيع الذئاب على السمار وهم نيام :تعجب:

اِنسياب قَلم
04-05-2013, 16:38
نحن هُنا ، أين الباقون :d ?

أَثِـيل
04-05-2013, 16:38
الحمد لله الولد راح يصلي ولا كان ذبحني على التأنيث :d


:ضحكة:

مِـدَاد`
04-05-2013, 16:42
شباب يرضى عليكم، اللي يدخل يسجل حضوره حتى نعرف متى نبدأ
:فيس يراقب من خلف الكواليس وإذا ما جيتوا بسرعة راح ينام ويروح عليكم السهرة:
:sleeping:

سكون ~
04-05-2013, 16:48
هنا :فيس رافع يده: :سعادة2:

Melody rain
04-05-2013, 16:49
رجعت حسنا
سجل الحضور


1- Melody rain
ولد
طالب
7:48
السبت
المساء
جامع حطب هذه الليلة
شبه متحمس للسهرة
حزين
قلق















































































































يلا شباب سجلوا اسمائكم

سكون ~
04-05-2013, 16:51
شسالفتكم ع شباب ؟ :ضحكة:
أنا أحتج :ضحكة:
-
آآه رجعنا لأيام كل تحديث بعشر ردود ~ :ضحكة: > موضوع العيد xd

R..R
04-05-2013, 16:53
انا هنا

مِـدَاد`
04-05-2013, 16:54
^
واضح أنو راحت عليك سهرة أمس سكون، :ضحكة:
كان الوضع أفجع من عشرة ردود كل تحديث :ضحكة:

Melody rain
04-05-2013, 16:54
شسالفتكم ع شباب ؟ :ضحكة:
أنا أحتج :ضحكة:
-
آآه رجعنا لأيام كل تحديث بعشر ردود ~ :ضحكة: > موضوع العيد xd
الشباب تعم الأولاد و البنات
ههههه حسنا هل نقول شابات ؟؟ <<<تحس ان في مجموعة بنات محترقة قلوبهم بكلمة شابات ههههه

لاڤينيا . .
04-05-2013, 16:55
شسمه إيه أحسن لا تجتمعوا حتى أخلص تسميع :ضحكة: !
شبه تسجيل دخول :نظارة: *

Melody rain
04-05-2013, 16:56
انا هنا
مرحبا هل أتيتي بالحجر كي تشعلي النار ؟
فقد بردنا

مِـدَاد`
04-05-2013, 16:56
يالله نبدأ على بركة الله ، السؤال جايكم في الطريق ،
تأهبوا!

R..R
04-05-2013, 16:56
شسالفتكم ع شباب ؟ :ضحكة:
أنا أحتج :ضحكة:
-
آآه رجعنا لأيام كل تحديث بعشر ردود ~ :ضحكة: > موضوع العيد xd

انا عن نفسي متعودة ......لعبة قسم التون كنا كل تحديث اقلب صفحة

سكون ~
04-05-2013, 16:57
^
واضح أنو راحت عليك سهرة أمس سكون، :ضحكة:
كان الوضع أفجع من عشرة ردود كل تحديث :ضحكة:


كنتَ أذاكر للأفس :ضحكة: !
حممماس :ضحكة: !!

Melody rain
04-05-2013, 16:57
شسمه إيه أحسن لا تجتمعوا حتى أخلص تسميع :ضحكة: !
شبه تسجيل دخول :نظارة: *

لااااا شنو روحي ذاكري مايصير أمس ماخذة وسام شنو تاخذين وسام ثاني مايصير
حكم مايصير اللي خذ وسام ماياخذ وسام ثاني ما اٌقبل صراحه

R..R
04-05-2013, 16:58
مرحبا هل أتيتي بالحجر كي تشعلي النار ؟
فقد بردنا

لا لا معي قداحة اشعل بها النار

لاڤينيا . .
04-05-2013, 16:58
درابيدشششششششييييييييييييين :بكاء: !
ما بدأت أصلًا ماما ساحبة عليّا :ميت: !@

Melody rain
04-05-2013, 16:58
تعميم
أرجوا من الجميع أن ينادوني بـ (حما) وليس ميلودي رين

R..R
04-05-2013, 16:59
يالله نبدأ على بركة الله ، السؤال جايكم في الطريق ،
تأهبوا!


انتظر بحماس

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 17:00
ما شاء الله لحقتوا توصلون الموضوع لصفحته الثانية , :D xD

Melody rain
04-05-2013, 17:00
لا لا معي قداحة اشعل بها النار
لحظة نحن في البرية أتيت بشيء ممنوع حسنا اشعلي النار و خبئي القداحة كي لاتراها الحكم ^^

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:00
لااااا شنو روحي ذاكري مايصير أمس ماخذة وسام شنو تاخذين وسام ثاني مايصير
حكم مايصير اللي خذ وسام ماياخذ وسام ثاني ما اٌقبل صراحه


أصلًا كلكم مو على كيفكم :طيب: ، وأصلّا عادي :طيب: !

اِنسياب قَلم
04-05-2013, 17:01
^
أكيد هكذا الثرثرة وإلا فلا :ضحكة:

R..R
04-05-2013, 17:01
تعميم
أرجوا من الجميع أن ينادوني بـ (حما) وليس ميلودي رين

اهلا تشرفت انا ادعى ريدو

سكون ~
04-05-2013, 17:01
غمّض فتّح تلقى صفحة جديدة :ضحكة: !

Melody rain
04-05-2013, 17:02
يالله نبدأ على بركة الله ، السؤال جايكم في الطريق ،
تأهبوا!

حسنا هيا

R..R
04-05-2013, 17:02
لحظة نحن في البرية أتيت بشيء ممنوع حسنا اشعلي النار و خبئي القداحة كي لاتراها الحكم ^^

فقط لا توشي بي ولن يعرف احد

Melody rain
04-05-2013, 17:02
اهلا تشرفت انا ادعى ريدو
تشرفنا ريدو ^^

ملآمح قمر
04-05-2013, 17:02
انتظر بشغف انا وابريق الشاي :adoration:

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:03
ياعيني عالضّيوف 12 ماشاء الله :ضحكة: !
يلا سجّلوا واقلطوا معانا :لحية: بس ترى الضّيافة عليكم :ضحكة:
هنا تنقلب الموازين :نظارة: * < وجهك هوا اللي يستحق ينقلب بس ::سخرية:: xD

آلاء
04-05-2013, 17:03
ما شاء الله 11 عضوا
و 11 ضيفا هم زوار هذه الصفحة :d
أخبروا أختكم المتأخرة أين وصلتم :ضحكة:

R..R
04-05-2013, 17:03
ما شاء الله لحقتوا توصلون الموضوع لصفحته الثانية , :D xD


شطار احنا

Melody rain
04-05-2013, 17:03
فقط لا توشي بي ولن يعرف احد
ههه حسنا ^^

سكون ~
04-05-2013, 17:04
هههههههههههههههههههههههههههههههههه كرستاااااااااااال :فيس متسدح ضحك:
-
يلا وين السؤاال ~~~ :ضحكة:

R..R
04-05-2013, 17:04
ما شاء الله 11 عضوا
و 11 ضيفا هم زوار هذه الصفحة :d
أخبروا أختكم المتأخرة أين وصلتم :ضحكة:

اهلا بكي نورتي
لم نبداء للان ...بانتضار السؤال

Melody rain
04-05-2013, 17:04
ما شاء الله 11 عضوا
و 11 ضيفا هم زوار هذه الصفحة :d
أخبروا أختكم المتأخرة أين وصلتم :ضحكة:
لم نبدأ أجلسي أجلسي

Melody rain
04-05-2013, 17:06
ياعيني عالضّيوف 12 ماشاء الله :ضحكة: !
يلا سجّلوا واقلطوا معانا :لحية: بس ترى الضّيافة عليكم :ضحكة:
هنا تنقلب الموازين :نظارة: * < وجهك هوا اللي يستحق ينقلب بس ::سخرية:: xD
هه كرستال لا تقلبي علينا ثم تطلقي ذئابك لا تطلقيها كي لا نموت (سأقتلهم واحدا تلو الآخر )

سكون ~
04-05-2013, 17:06
لو سمحتوا رواعي الضيافة وشو المنيو :لحية:

أروكاريا
04-05-2013, 17:07
أرغب بكوب عصير ريثما تعود سيرانوووووووووووو

اِنسياب قَلم
04-05-2013, 17:07
^
سكون مع بخل أجداد القصص فأعتقد أن المنيو يحتوي على الماء فقط هذا إن وُجد :موسوس: :ضحكة:

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:07
السؤال الأول #


مستعدون؟ :لعق:

هذه المرة قبل أن تناقشوا، ستبحرون في خيالكم :تدخين:!

المطلوب منكم هو صياغة ملخص قصة في عدد أسطر لا يزيد عن الستة أسطر،
ليس شرطا أن يكون الملخص بصياغة أدبية رفيعة، بل بلغة بسيطة توضح مسار القصة وتخيلكم للمشهد وحسب!
أي أن المهم هو إيصالكم لفكرة المشهد واضحة وبسيطة ومفهومة .

على أنه عليكم الالتزام في صياغة المشهد بـِ :


العناصر التالية #


المكان : مدينة .
الطبقة الاجتماعية للشخصية : غنية .
الوظيفة : مدير شركة .
بعض من معالم المشهد : أمام مبنى الشركة التي تديرها الشخصية هناك كشك لبيع (الجرائد / السجائر / الحلوى / تذكارات بسيطة ... إلخ) تمر به الشخصية كل صباح، وصاحب الكشك هو عجوز بسيط.
الشخصيات الثانوية : البائع العجوز + طفلة لكم الحرية في إعطائها أي دور في المشهد يلهمه لكم خيالكم، المهم أنها يجب أن تكون موجودة :d!





المدة المتاحة لصياغة المشهد #

عشرين دقيقة لا غير!




انطلقوا ومتعونا بما لديكم من أفكار! :تدخين:

آلاء
04-05-2013, 17:08
أليست السهرة من الساعة 7 حتى 11 ليلا :موسوس:
إذن أين السؤال :تعجب:
ضعوه قبل أن أنام :نوم:

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:09
ومن ذا الذي يفكّر بالتّجرأ على ذئابي ::سخرية:: ؟!
إنّها حتّى من قوّتها لن تلتفتَ له ::سخرية:: !@
< يا أمي انتي اللي محد يلتفتلك بس فكّينا من حشاشتك :تعجب: !
< حشآشة يووووفي تحشيشيي ود1 .. :ضحكة: xDDD
المهم خلاص فهمتوا أيها الضيوف :لحية: ، عشان أسهل أمر التسجيل عليكم سجّلوا
ضيف 1 ضيف 2 ضيف 3 .. إلخ :ضحكة: xDDD
آروكاريا جيبيلي معك عصير توتا :لحية: !

سكون ~
04-05-2013, 17:10
إيييييييييييييش :ضحكة:
-
يلا يا دوبي أكتب :لحية:

R..R
04-05-2013, 17:10
لو سمحتوا رواعي الضيافة وشو المنيو :لحية:

المنيو كل شيء نباتي متوفر اي شيء حيواني ممنوع

أروكاريا
04-05-2013, 17:10
هه كرستال لا تقلبي علينا ثم تطلقي ذئابك لا تطلقيها كي لا نموت (سأقتلهم واحدا تلو الآخر )
حاذر يا ميلودي -نسيت الاسم الجديد- لا تتحدث عن ذئاب لايتو بالسوء :tyrannosaurus:

Melody rain
04-05-2013, 17:10
لو سمحتوا رواعي الضيافة وشو المنيو :لحية:
أي شيء تطلبينه

أرغب بكوب عصير ريثما تعود سيرانوووووووووووو
تفضلي
http://www.tantzizi.com/wp-content/uploads/2011/10/1256915208.jpg

R..R
04-05-2013, 17:10
أرغب بكوب عصير ريثما تعود سيرانوووووووووووو

اأمري ...فراوله ولا خوخ؟

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:10
سيرانو :d !
أنتِ شريرة :d لكن لن أستسلم المشهد في الرد التالي لي بإذن الواحد الأحد :تدخين: !*

Melody rain
04-05-2013, 17:11
حاذر يا ميلودي -نسيت الاسم الجديد- لا تتحدث عن ذئاب لايتو بالسوء :tyrannosaurus:
ناديني ب حما
هههه بالأمس أطلقتهم لم يتبق الكثير منا ×_×

أروكاريا
04-05-2013, 17:11
عشرين دقيقة لا غير!
عذاب :disturbed:

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:12
لحظة ملخص قصة يعني بدون سرد مباشر ولا سرد مباشر :نظارة: ؟!
ود1 .. *مافي أحد تمقلب* xD

سكون ~
04-05-2013, 17:13
لحظة كيف ملخص قصة و مشهد ؟ :موسوس: .
ما يجتمعون :موسوس:

Melody rain
04-05-2013, 17:14
ومن ذا الذي يفكّر بالتّجرأ على ذئابي ::سخرية:: ؟!
إنّها حتّى من قوّتها لن تلتفتَ له ::سخرية:: !@
< يا أمي انتي اللي محد يلتفتلك بس فكّينا من حشاشتك :تعجب: !
< حشآشة يووووفي تحشيشيي ود1 .. :ضحكة: xDDD
المهم خلاص فهمتوا أيها الضيوف :لحية: ، عشان أسهل أمر التسجيل عليكم سجّلوا
ضيف 1 ضيف 2 ضيف 3 .. إلخ :ضحكة: xDDD
آروكاريا جيبيلي معك عصير توتا :لحية: !

آسف
تفضلي
http://egypt.com/lifestyle/thumbnail.php?file=27_476861134.jpg&size=article_medium

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:16
لحظة ملخص قصة يعني بدون سرد مباشر ولا سرد مباشر :نظارة: ؟!
ود1 .. *مافي أحد تمقلب* xD

قلنا ملخص قصة وليس قصة، واختاري اللي يريحك مباشر أو غير مباشر المهم توصلي فكرتك وتداخل الشخصيات ببعضها في الوقت المحدد،
لكن السرد العام غير المباشر راح يساعدك من ناحية الوقت أكثر :لعق:


___


بدأ العد اللي جالس يحشش يخلي التحشيش لنهاية السهرة ويشتغل :تدخين:

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:23
لحظة كيف ملخص قصة و مشهد ؟ :موسوس:
ما يجتمعون :موسوس:
لا حاجة للتدقيق في المصطلحات وتشويش أنفسكم @___@
بسطوها!
المهم حركوا الشخصيات في خلال سرد من ستة أسطر [ في شكل مشهد ] بفكرة واضحة من المشاعر والتفاعلات فيما بين العناصر، وبس :d!
يعني أعطيتك تلك العناصر وقلت لك اكتبي لي مشهد قصة أو ملخص قصة المهم حركي الشخصيات في خيالك في مسار محدد، فشدي الهمة ووريني خيالك :d!

Melody rain
04-05-2013, 17:25
السؤال الأول #


مستعدون؟ :لعق:

هذه المرة قبل أن تناقشوا، ستبحرون في خيالكم :تدخين:!

المطلوب منكم هو صياغة ملخص قصة في عدد أسطر لا يزيد عن الستة أسطر،
ليس شرطا أن يكون الملخص بصياغة أدبية رفيعة، بل بلغة بسيطة توضح مسار القصة وتخيلكم للمشهد وحسب!
أي أن المهم هو إيصالكم لفكرة المشهد واضحة وبسيطة ومفهومة .

على أنه عليكم الالتزام في صياغة المشهد بـِ :


العناصر التالية #


المكان : مدينة .
الطبقة الاجتماعية للشخصية : غنية .
الوظيفة : مدير شركة .
بعض من معالم المشهد : أمام مبنى الشركة التي تديرها الشخصية هناك كشك لبيع (الجرائد / السجائر / الحلوى / تذكارات بسيطة ... إلخ) تمر به الشخصية كل صباح، وصاحب الكشك هو عجوز بسيط.
الشخصيات الثانوية : البائع العجوز + طفلة لكم الحرية في إعطائها أي دور في المشهد يلهمه لكم خيالكم، المهم أنها يجب أن تكون موجودة :d!





المدة المتاحة لصياغة المشهد #

عشرين دقيقة لا غير!




انطلقوا ومتعونا بما لديكم من أفكار! :تدخين:






مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:26
الحمدلله :تدخين: *

أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:26
هآه طمنونا كيف الخيال معكم؟؟ :d

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 17:27
جميل وصلت أول قصتين xD

شدوا الهمة :قرصان:

سكون ~
04-05-2013, 17:28
*
صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .

شيء مثل هذا ..؟ :موسوس: .
مقاطع البقية أشبه بمشهد من قصة بينما خاصتي ملخص :إغماء:

ملآمح قمر
04-05-2013, 17:33
مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....

اعتذر ان وجد بعض الاخطاء بسبب السرعه :beguiled:

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:33
سكوووون، ممتاز جدا والبقية أيضا، هذا المطلوب بالضبططط :d!!

البقية شدوا الهمة، خمس دقائق وينتهي الوقت! :لعق:


__



ميمي شاركي جالسة تشجعين خير؟؟ :تعجب:

Melody rain
04-05-2013, 17:33
أعتذر عدلت على النص

أروكاريا
04-05-2013, 17:34
سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق



كهكهكه:uncomfortableness: أسخف ملخص أكتبه، لا لا يبدو ملخص بل قصة
شكرا حما على العصير،

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:35
يعني قصدك سيرانوش حقي مضبوط :لحية: ؟!

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 17:36
سيرانو أصابعي توجعني :D xD
كنت بعيدة لمعظم الوقت =(
نشارك ع السؤال الثاني إن شاء الله طيب1

اِنسياب قَلم
04-05-2013, 17:36
" توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !

< يا الله من فعالياتكم المتميزة بقلة عدد الأسطر دائماً :فيس يضرب رأسه بالحائط يائساً:

Melody rain
04-05-2013, 17:42
أعتذر عدلت النص بسبب الخلل في المصطلحات و غيرها من الأشياء

أروكاريا
04-05-2013, 17:42
حما جعل الغني جاحدا و متكبر
و كرستال جعلته متكبرا في حين كانت الفتاة ابنته طيبة القلب و العجوز مسكين مغلوب على امره
سكون جعلت العجوز طيبا و الغني طيب و الفتاة شريرة
ملامح قمر جعلت الغني شخصا عاديا و العجوز شريرا و الفتاة شخصية عارضة
و انا جعلت الكل طيبين هيههههه

Melody rain
04-05-2013, 17:44
حسنا ماذا لآن ؟

Melody rain
04-05-2013, 17:45
حما جعل الغني جاحدا و متكبر
و كرستال جعلته متكبرا في حين كانت الفتاة ابنته طيبة القلب و العجوز مسكين مغلوب على امره
سكون جعلت العجوز طيبا و الغني طيب و الفتاة شريرة
ملامح قمر جعلت الغني شخصا عاديا و العجوز شريرا و الفتاة شخصية عارضة
و انا جعلت الكل طيبين هيههههه

أقرأي نصي فقد عدلت عليه الكثير من الأمور

أروكاريا
04-05-2013, 17:45
و انسياب قلم جعلت الغني جاحدا و العجوز بائسا و الفتاة مصبرة

R..R
04-05-2013, 17:46
هل يضنون حقا انني سوف اقف امام الكاميرا وامثل دور الملاك واتضاهر باهتمام بايتام الارض لاجل الدعاية...هذه غباوة ...الا يرون ان ثرائي اجمل دعاية .
هذا ما كنت اردده وانا اقتاد طريقي من غرفة اجتماع المدراء نحو الشارع توجها للكشك العتيق اللذي يشوه واجهة الشركة لكن للاسف لا استطيع رفعة بسبب ان مالكه عجوز عنيد...على الاقل هو يزودني بالسجائر التي احتاج عندما اخرج من الشركة بهذا الوضع المستاء.
توقفت لا بتاع علبة الشجائر عندما سبقتني الدور طفلة تستجدي. هذا اثار غضبي...كيف تجراء على هذا .الا تعرف من انا. لذا رفعت يدي ودفعتها بقوة من امامي لاوقعها ارضا
عندها اسرع العجوز وقام برفعها من على الارض...وضع بيدها مبلغا من المال لترحل فرارا مسرعة.
العجوز : ماكان يفترض بك هذا بني..انها يتيمة
انا: لا يهم فيكفي انت مثلت دور العجوز الملاك ببراعة
العجوز نضر لي بنضرة غظب عاتب لكنني لم اهتم فقط اسرفت: تتصدق وانت لا تملك غير كوخ رث سيطير مع الريح قريبا
العجوز: على الاقل انا لا ازال غني بالرحمة التي يملك قلبي.
لست اعلم هل كلماته كانت جرحا ام دواء فقلبي صار يؤلمني كل ما رئيت يتيم لكنني تحولت من ثري متكبر الى رجل انسان.ومن هنا بدئت جديا لا دعاية التفكير ببناء الميتم .

لاڤينيا . .
04-05-2013, 17:47
الآن ستبرز كل نظرياتنا وسيثبت ما تحدثنا عنه أمس إن كان أثر فينا أم لا :ضحكة: !!
بالنسبة لي لم أتذكر بسبب الكتابة السريعة وضيق الوقت وضعت التّصور المعتاد :ضحكة: !!
لكن لا بأس لن أقع في الفخ مرة أخرى بإذن الله :تدخين: *

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:47
انتهى الوقت!

ترقبوا التعليمات في الرد التالي :تدخين:!

مسافة ما نجمع المشاهد :d

أروكاريا
04-05-2013, 17:49
أقرأي نصي فقد عدلت عليه الكثير من الأمور
ظهر الاختلاف جليا في نصك الجديد، الغني جاحد ظاهرا و طيب القلب في الخفاء، هذا يسمى مكرا و حيلة، لكن كان يفعل هذا أمام الناس ليحافظ على قوته، هذه نقطة اختلاف عن باقي النصوص

Melody rain
04-05-2013, 17:53
حسنا ريثما تصل النتائج سأقدم لكم العشاء فأنا هنا مضيفكم الليلة
تفضلو
http://files2.fatakat.com/2012/10/13510735562096.png
http://upload.7hob.com/Photo/7hob.com1362264153691.jpg
http://www.rofof.com/img2/5hlfwg11.jpg
http://www.roo7oman.com/up/files/260278.jpg
العصائر في الطريق

Melody rain
04-05-2013, 17:57
حسنا العصائر تفضلوا

http://www.hayah.cc/forum/hayahimgcache/1/160146hayah.jpg
http://arwomenhealth.com/wp-content/uploads/juices.jpg
http://www.r2m4.com/wp-content/uploads/23412-1.gif
http://www.weqaia.com/wp-content/uploads/2011/01/fruit_juice.jpg
http://l.yimg.com/qn/alfrasha/up/18139208151889217383.jpg
http://www.kalmrosas.com/PortalFiles/News/24420131419346.jpg
http://o2worldnews.com/wp-content/uploads/2013/01/%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%AA%D8%B5%D9%85%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%81%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9-stock-photo-creative-business-advertising-18.jpg

مِـدَاد`
04-05-2013, 17:58
وما شاء الله عليكم كنتم سريعين مثلما توقعت سوان :d

لن يتم قبول أي مقطع بعد هذا الرد!
لأنه لدينا ما يجب أن نقوم به وهو : :تدخين:


الجزء الثاني من السؤال الأول #


الآن!
ستخلعون مضطرين ثوب الكاتب، وكووولكم سترتدون ثوب القارئ الناقد والمحلل،
ماذا ستحللون؟!
مشاهد بعضكم البعض!!
مدى إقناعها، مدى ابتكارها، مدى تطبيق كلامنا أمس في السهرة الفائتة :d
وكيف نظر كل منكم إلى شخصية الغني وكيف تناولها :تدخين:
ومن حق كل كاتب أن يدافع عن تصوره بما شاء من الحجج والبراهين المقنعة :لعق:

# ما عليكم أن تعرفوه :

× من يحلل مشاهد أكثر ويدافع عن مشهده ويتفاعل مع تحليلات البقية ويناقشها سيكون الأقرب للنجومية .
× التحليل يكون في سطرين، واللي يتجاوزها ما يلوم إلا نفسه. :d



الملخصات التي معنا :

Melody rain (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=333099)

مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا.


___


Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=444559)

أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .



____


سكون ~ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=667173)

صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .


___


ملآمح قمر (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=401751)

مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....


___



أروكاريا (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=737463)

سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق


____

انسياب قلم ㄨ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=655777)


" توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !


R..R (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=725984)
هل يضنون حقا انني سوف اقف امام الكاميرا وامثل دور الملاك واتضاهر باهتمام بايتام الارض لاجل الدعاية...هذه غباوة ...الا يرون ان ثرائي اجمل دعاية .
هذا ما كنت اردده وانا اقتاد طريقي من غرفة اجتماع المدراء نحو الشارع توجها للكشك العتيق اللذي يشوه واجهة الشركة لكن للاسف لا استطيع رفعة بسبب ان مالكه عجوز عنيد...على الاقل هو يزودني بالسجائر التي احتاج عندما اخرج من الشركة بهذا الوضع المستاء.
توقفت لا بتاع علبة الشجائر عندما سبقتني الدور طفلة تستجدي. هذا اثار غضبي...كيف تجراء على هذا .الا تعرف من انا. لذا رفعت يدي ودفعتها بقوة من امامي لاوقعها ارضا
عندها اسرع العجوز وقام برفعها من على الارض...وضع بيدها مبلغا من المال لترحل فرارا مسرعة.
العجوز : ماكان يفترض بك هذا بني..انها يتيمة
انا: لا يهم فيكفي انت مثلت دور العجوز الملاك ببراعة
العجوز نضر لي بنضرة غظب عاتب لكنني لم اهتم فقط اسرفت: تتصدق وانت لا تملك غير كوخ رث سيطير مع الريح قريبا
العجوز: على الاقل انا لا ازال غني بالرحمة التي يملك قلبي.
لست اعلم هل كلماته كانت جرحا ام دواء فقلبي صار يؤلمني كل ما رئيت يتيم لكنني تحولت من ثري متكبر الى رجل انسان.ومن هنا بدئت جديا لا دعاية التفكير ببناء الميتم .





انطلقوا وأحرقوا بعضكم البعض! :تدخين:

Melody rain
04-05-2013, 17:59
http://files2.fatakat.com/2012/11/13524875327899.jpg
http://s.alriyadh.com/2009/06/29/img/306804.jpg
http://www.m3n4.com/wp-content/uploads/cherry_juice.jpg
http://oldnews.mashy.com/uploads/TF/Ua/TFUam9TsSiZ8rNT8WzDVTg/mulberry-juice.jpg
http://www.albdoo.info/p/2009/8daf099142445ad97bafd73d310c5b34.jpg
http://cdn2.alnaddycdn.com/images/2012/08/1344088364e4231t.jpg

سكون ~
04-05-2013, 18:02
^
أطالب بقهوة فرنسية ريثما أعلق على البقية :ضحكة: !

مِـدَاد`
04-05-2013, 18:03
يالله انتهى وقت الراحة والأكل ما شاء الله شايفة كلكم بتخرجوا من السهرات بعشرين كيلو زيادة في وزنكم :ضحكة:

لديكم عمل الآن :تدخين:!

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:03
أريد أن أنتقد مقطعي أيضًا :ضحكة: !
+ ليس هناك وقت صحيح :لعق: ؟!
وما تنبأت به كان صادقًا :ضحكة: !

Swan Potterish
04-05-2013, 18:09
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=444559)

أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .



لا يتوو ، من مقطعك هُنا نجد أن حالة الرئيس الغني وتصرفاته في المشهد ذات نمط مألوف حيث يبدو غافلًا عن الكشك
الذي لا يساوي شيئًا لكنه يغضب من تصرف ابنته لأنها التفتت لذلك العجوز :لقافة: . .

مِـدَاد`
04-05-2013, 18:09
أريد أن أنتقد مقطعي أيضًا :ضحكة: !
+ ليس هناك وقت صحيح :لعق: ؟!
وما تنبأت به كان صادقًا :ضحكة: !

بلىىىى هناك وقت بالطبع :d
لأنو إذا شديتو حيلكم وهمتكم هناك بقية للسهرة :لعق:
لكن ما عليكم من الوقت أنتم ناقشوا بعضكم البعض ولما نعلن نهاية السؤال توقفوا وانتظروا الآتي :ضحكة:

يالله شدوا الهمة وتفلسفوا كثيرا :تدخين:

سكون ~
04-05-2013, 18:09
هل نحتسب الأخطاء الإملائية أيضاً ؟ :موسوس:
+ هل نحلل المقطع حسب موافقته للشروط بالأعلى أم على منطقيته ؟

Melody rain
04-05-2013, 18:10
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=444559)

أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .

أستخدمت الأسلوب المعتاد ولم تفعلي ما قلته بالأمس

سكون ~ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=667173)

صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .

لم يعجبني النص و كأنك أردتي أن تسكتينا و هذه الفكرة مقتبسة من قصة نبي الله يوسف عليه السلام

ملآمح قمر (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=401751)

مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....


أمم ليس من المنطقي أن يضل الرجل الني صامتا فهذا ليس من أفعال الرجال


سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق
لم يعجبني فعل سامر كان بإمكانه أن يشتري دكانا للعجوز بأمواله فيجعله ينجو و انتبهي للأخطاء الإملائية


" توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !

لم تغيري فكرة الغني الشرير و الفتاة الطيبة


R..R (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=725984)
هل يضنون حقا انني سوف اقف امام الكاميرا وامثل دور الملاك واتضاهر باهتمام بايتام الارض لاجل الدعاية...هذه غباوة ...الا يرون ان ثرائي اجمل دعاية .
هذا ما كنت اردده وانا اقتاد طريقي من غرفة اجتماع المدراء نحو الشارع توجها للكشك العتيق اللذي يشوه واجهة الشركة لكن للاسف لا استطيع رفعة بسبب ان مالكه عجوز عنيد...على الاقل هو يزودني بالسجائر التي احتاج عندما اخرج من الشركة بهذا الوضع المستاء.
توقفت لا بتاع علبة الشجائر عندما سبقتني الدور طفلة تستجدي. هذا اثار غضبي...كيف تجراء على هذا .الا تعرف من انا. لذا رفعت يدي ودفعتها بقوة من امامي لاوقعها ارضا
عندها اسرع العجوز وقام برفعها من على الارض...وضع بيدها مبلغا من المال لترحل فرارا مسرعة.
العجوز : ماكان يفترض بك هذا بني..انها يتيمة
انا: لا يهم فيكفي انت مثلت دور العجوز الملاك ببراعة
العجوز نضر لي بنضرة غظب عاتب لكنني لم اهتم فقط اسرفت: تتصدق وانت لا تملك غير كوخ رث سيطير مع الريح قريبا
العجوز: على الاقل انا لا ازال غني بالرحمة التي يملك قلبي.
لست اعلم هل كلماته كانت جرحا ام دواء فقلبي صار يؤلمني كل ما رئيت يتيم لكنني تحولت من ثري متكبر الى رجل انسان.ومن هنا بدئت جديا لا دعاية التفكير ببناء الميتم .


عدد السطور كثيرة ولم تغيري فكرة الغني الشرير و الفقراء الطيبين

R..R
04-05-2013, 18:10
Melody rain

مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا.

جميل هو النص وكيف تصورك لذاك الغني اللذي يتضاهر بالشر
فحقيقة حال المجتمع فرضت علية طبيعة حياة هو يكرهها لكن لمن يستطيع ان يعارض المجتمع
وكيف ان الجد مصر بحب شخص يخافه ويجده غريب الاطوار لكن لايزال يحبه حتى يعرف ما السر فقد اثر ان يحضن الضن حتى لو كان ضنه خاطيء على ان يسيء الضن حتى لو كان هذا سيبدو اقرب للواقع
لكن انقد كون القصة لم تشمل ما يقنع القاريء بهذه التصرفات واراك ابتعدت عن اي وصف لمشاعر او احاسيس

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 18:10
يصير أشارك في التقطيع والفلسفة؟ :d
أسأل بما أني لم أشارك في الكتابة , :d

Melody rain
04-05-2013, 18:12
^
أطالب بقهوة فرنسية ريثما أعلق على البقية :ضحكة: !
تفضلي
http://vb.2ot.net/imgcache/14881.jpg


يالله انتهى وقت الراحة والأكل ما شاء الله شايفة كلكم بتخرجوا من السهرات بعشرين كيلو زيادة في وزنكم :ضحكة:

لديكم عمل الآن :تدخين:!

أمس لم تضيفينا فقررت اليوم أن أستضيف الجميع تفضلي هل تريدين شيئا ؟

R..R
04-05-2013, 18:12
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ

أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .

جميلة هي الفكرة
احببت فيها برائة الاطفال وما يمكن ان تفعل وكيف انها تغير
لكن لازلت انقد كون ان دور الغني وهو البطل بات طفيفا لدرجة انه لم يكاد يأخذ دور البطل

Swan Potterish
04-05-2013, 18:14
سكون ~ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=667173)

صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .


جميل ، شخصيّة آخرى لغني ولا يبدو متعاليًا في تعامله مع الشخصيات من حوله لكنه لا يبدو مهتمًا لكل نعرف وجه نظره
ولكن يبدو لي أن تبنيه لتلك الفتاة ليس له علاقة بالصراع بين الغنى والفقر فتبني الطفلة بسبب حاجته إليها لكن لو كانت القصة أكثر واقعيّه أظن أن شخصًا
غنيًا سيفكر عدة مرات قبل تبني طفة من الشارع ؟

R..R
04-05-2013, 18:14
سكون ~

صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .

جميل بل رائع
انتي الاروع عالميا
كيف يمكنكي فعل هذا
تستطيعين تلخيص قصة بسطران
هذا جميل ...احببته جدا لا يسعني نقدا

سكون ~
04-05-2013, 18:14
لم يعجبني النص و كأنك أردتي أن تسكتينا و هذه الفكرة مقتبسة من قصة نبي الله يوسف عليه السلام


نبي الله يوسف ؟ :تعجب: , راجع معلوماتك رجاءً :نوم: .
ثم أسكتكم بماذا بالضبط ؟ , ماذا قصدت ؟ وضح أكثر .

Swan Potterish
04-05-2013, 18:15
يصير أشارك في التقطيع والفلسفة؟ :d
أسأل بما أني لم أشارك في الكتابة , :d


يب يصير :d ياحبكم للشر والفلسفه والتقطيع :لعق:

Melody rain
04-05-2013, 18:15
Melody rain

مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا.

جميل هو النص وكيف تصورك لذاك الغني اللذي يتضاهر بالشر
فحقيقة حال المجتمع فرضت علية طبيعة حياة هو يكرهها لكن لمن يستطيع ان يعارض المجتمع
وكيف ان الجد مصر بحب شخص يخافه ويجده غريب الاطوار لكن لايزال يحبه حتى يعرف ما السر فقد اثر ان يحضن الضن حتى لو كان ضنه خاطيء على ان يسيء الضن حتى لو كان هذا سيبدو اقرب للواقع
لكن انقد كون القصة لم تشمل ما يقنع القاريء بهذه التصرفات واراك ابتعدت عن اي وصف لمشاعر او احاسيس
أكتفيت عنما كتبت أنه تناول اول قطعة حلوى من الجد لأن عدد السطور لا يكفي فأول قطعة حلوى نأخذها من البائع يكون البائع سعيدا عندما يعطينا اياها
لم أستطع الوصف بكثرة بسبب السطور و الله يسامح الحكم أنا مخليه من الكيمين إلى اليسار كي تكفي السطور السته هي جعلتها من الوسط وصارت السطور سبعة

مِـدَاد`
04-05-2013, 18:15
هل نحتسب الأخطاء الإملائية أيضاً ؟ :موسوس:
+ هل نحلل المقطع حسب موافقته للشروط بالأعلى أم على منطقيته ؟





لا لا الأخطاء الإملائية غير ضرورية، فقط حللوا النقاط التي ذكرت في رد المطلوب ~

سكون ~
04-05-2013, 18:16
جميل ، شخصيّة آخرى لغني ولا يبدو متعاليًا في تعامله مع الشخصيات من حوله لكنه لا يبدو مهتمًا لكل نعرف وجه نظره
ولكن يبدو لي أن تبنيه لتلك الفتاة ليس له علاقة بالصراع بين الغنى والفقر فتبني الطفلة بسبب حاجته إليها لكن لو كانت القصة أكثر واقعيّه أظن أن شخصًا
غنيًا سيفكر عدة مرات قبل تبني طفة من الشارع ؟


صحيح سوآن :أوو: , لم أنتبه لهذا .
لكن أنا لم أرد أن أفصلّ كثيراً فربما لو كان لدي مجال لذكرتُ هذا .. ربما :موسوس:

Swan Potterish
04-05-2013, 18:16
هل نحتسب الأخطاء الإملائية أيضاً ؟ :موسوس:
+ هل نحلل المقطع حسب موافقته للشروط بالأعلى أم على منطقيته ؟





بل منطقيته و واقعيته ^_^

R..R
04-05-2013, 18:16
ملآمح قمر

مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....

واااااااااااااااااااااااااو هذا السيناريو من بين كل السيناريوات لم اتصوره
انه رائع

اجمل ما فيه هو الوصف الجيد لحال كل الشخصيات الثلاثة بصورة مرحة وجميله

احببت هذا

Melody rain
04-05-2013, 18:17
نبي الله يوسف ؟ :تعجب: , راجع معلوماتك رجاءً :نوم: .
ثم أسكتكم بماذا بالضبط ؟ , ماذا قصدت ؟ وضح أكثر .
قصة نبي الله يوسف هو عندما ملك مصر أشتراه لزوجتهه لأنه لا ينجب أبناء
أنت جعلت الرجل يتبنى الفتاة أي أنك لم تضعي شيئا مثيرا بالقصة أي لم تضعي شيئا يجذبني لقرائتها فعلا و هذا ما أقصده

مِـدَاد`
04-05-2013, 18:18
اييييييييه نسيت أقول لكم على شغلة مهمة جدا ،

الالتزام بآداب النقاش والحوار والمخالفة في الرأي بلباقة وذكاء، بكل تأكيد هي أحد معايير تحديد النجم!

سكون ~
04-05-2013, 18:18
R..R
هل يضنون حقا انني سوف اقف امام الكاميرا وامثل دور الملاك واتضاهر باهتمام بايتام الارض لاجل الدعاية...هذه غباوة ...الا يرون ان ثرائي اجمل دعاية .
هذا ما كنت اردده وانا اقتاد طريقي من غرفة اجتماع المدراء نحو الشارع توجها للكشك العتيق اللذي يشوه واجهة الشركة لكن للاسف لا استطيع رفعة بسبب ان مالكه عجوز عنيد...على الاقل هو يزودني بالسجائر التي احتاج عندما اخرج من الشركة بهذا الوضع المستاء.
توقفت لا بتاع علبة الشجائر عندما سبقتني الدور طفلة تستجدي. هذا اثار غضبي...كيف تجراء على هذا .الا تعرف من انا. لذا رفعت يدي ودفعتها بقوة من امامي لاوقعها ارضا
عندها اسرع العجوز وقام برفعها من على الارض...وضع بيدها مبلغا من المال لترحل فرارا مسرعة.
العجوز : ماكان يفترض بك هذا بني..انها يتيمة
انا: لا يهم فيكفي انت مثلت دور العجوز الملاك ببراعة
العجوز نضر لي بنضرة غظب عاتب لكنني لم اهتم فقط اسرفت: تتصدق وانت لا تملك غير كوخ رث سيطير مع الريح قريبا
العجوز: على الاقل انا لا ازال غني بالرحمة التي يملك قلبي.
لست اعلم هل كلماته كانت جرحا ام دواء فقلبي صار يؤلمني كل ما رئيت يتيم لكنني تحولت من ثري متكبر الى رجل انسان.ومن هنا بدئت جديا لا دعاية التفكير ببناء الميتم .

في البداية أن لم أحضر نقاش الأمس فربما تكون لدي أخطاء لذا :موسوس: .
لكن هناك لبس واضح , فبالبداية ظننته يعمل عارض أزياء لا مدير شركة ..
تستجدي ؟ , الأحرى أن تقولي تتسول .
من غير المنطقي أن تقولي " كوخ " بينما الأحداث في مدينة .
و من الصعب أن يغير المرء رأيه بهذه السهولة و بعبارة واحدة فقط .

Melody rain
04-05-2013, 18:19
حكم ردودي لا تتعدى السطرين لا تنسي هذا حسنا ؟

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:19
صِدقًا صِدقًا وقعتُ في الفخَ :ضحكة: !!
أحسن كي أتعلم ولا أتعجّل شش2 !
المهمّ :d ..


مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا.

أعجبني الابتكار في قصّتك فقد خرج بها ولو بعض الشيء عن المألوف ، رغمَ أنّ تأثير الغنى على الكبرياء وجعله يتضخّم إلى هذه الدّرجة كَان موجودًا !


أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .

ياعيني عليّ لم أخرج عن المألوف بتاتًا ،، بل مقطعي هذا أثبت كيف أنّ تأثّري بما اعتدناه كان قويًا ، لكن لا بأس سأتعلم من خطأي الذي كان السبب الأكبر به التعجل :لقافة: ، وأنّي لم أطلق خيالي بل فورًا استخدمتُ المعتاد !!


صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .


ملخّصٌ جيد ، فيه شيءٌ يسير من ابتكار ، عَدا أنّ الفتاة أخذت النّصيبَ الأكبر كما يبدو ، جميلٌ أنّكِ ركّزت على أنّ يتمها وفقرها هو ما دَفَعها ، وهذا شيءٌ شبه خارج عن المألوف ، لكنه عامّةً جيد !!

يكفي سأعود بعد قليل بالباقي بإذن الله :ضحكة:!
أهم شي نقدت نفسي :فيس يترقص ومتونس: وما سلكت على فكرة :لقافة: ..*

R..R
04-05-2013, 18:19
أروكاريا

سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق

هذه القصة الاكثر تاثير ا بي جديا اشعر بانني سابكي

عجوز مسكين وطفلة مسكينه
ماذا تفعل الحياة بهم

جميلة هي القصة

شكرا شكرا

اشعر بالغنى عندما اقراء هيك قصص لا يسعني ان انقد

Melody rain
04-05-2013, 18:20
اييييييييه نسيت أقول لكم على شغلة مهمة جدا ،

الالتزام بآداب النقاش والحوار والمخالفة في الرأي بلباقة وذكاء، بكل تأكيد هي أحد معايير تحديد النجم!

هل بذر مني سوء حوار ؟ أخبريني رجاءا

سكون ~
04-05-2013, 18:20
قصة نبي الله يوسف هو عندما ملك مصر أشتراه لزوجتهه لأنه لا ينجب أبناء
أنت جعلت الرجل يتبنى الفتاة أي أنك لم تضعي شيئا مثيرا بالقصة أي لم تضعي شيئا يجذبني لقرائتها فعلا و هذا ما أقصده


لكن يا أستاذ هذا جزء قصير من قصة مطوّلة جداً , قصة يوسف عليه السلام لا تبدأ و لا تنتهي من هنا .
و لا أظن أن هناك خطأ في الإستفادة من قصص القرآن .
ليس من الواجب أن تكون القصة مشوقة , فهناك قصص ذات أفكار متكررة لكن اللغة و الألفاظ يجذبان .

Swan Potterish
04-05-2013, 18:20
صحيح سوآن :أوو: , لم أنتبه لهذا .
لكن أنا لم أرد أن أفصلّ كثيراً فربما لو كان لدي مجال لذكرتُ هذا .. ربما :موسوس:


صحيح :d، هذا هدف السؤال .. حتى نعرف الأنماط التي اعتدنا عليها والتي صرنا نكتبها دون التفكير فيها كثيرًا
ونحاول أن نعيد النظر إليها وإلى مدى واقعيتها ^_^

R..R
04-05-2013, 18:21
____

انسياب قلم ㄨ


" توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !

وااااااااااااااو خيال مستقبلي جميل
واجمل ما في نصك هو ازدحام الخيال
الافكار ووصفها وتصويرك لاحوال الشخصيات لكن كما الاخرين اتسائل اين بطولة البطل

Melody rain
04-05-2013, 18:22
صِدقًا صِدقًا وقعتُ في الفخَ :ضحكة: !!
أحسن كي أتعلم ولا أتعجّل شش2 !
المهمّ :d ..


أعجبني الابتكار في قصّتك فقد خرج بها ولو بعض الشيء عن المألوف ، رغمَ أنّ تأثير الغنى على الكبرياء وجعله يتضخّم إلى هذه الدّرجة كَان موجودًا !



لم أفهم الجزء الثاني من فضل وضحي كلامك

Melody rain
04-05-2013, 18:25
لكن يا أستاذ هذا جزء قصير من قصة مطوّلة جداً , قصة يوسف عليه السلام لا تبدأ و لا تنتهي من هنا .
و لا أظن أن هناك خطأ في الإستفادة من قصص القرآن .
ليس من الواجب أن تكون القصة مشوقة , فهناك قصص ذات أفكار متكررة لكن اللغة و الألفاظ يجذبان .
معك حق لكن أنا بالنسبة لي كقارئ أحب أن أرى شيئا جديدا ليس مقتبسا فقد مملت من القصص و الروايات المقتبسة فالكثير يكره رؤية الأشياء المكررة ولو كانت ألفاظها جيدة و الكثر يحب أن يقرأ المقتبسات بألفاظ أفضل لكن الكاتب الممتاز من يجذب كلا الطرفين بقصة جديدة مختلفة جميلة بألفاظ رائعة مبدعة و هذا لا يجلب كلا الطرفين

سكون ~
04-05-2013, 18:25
أروكاريا

سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق


كيف علم سامر أن الفتاة تشتري الحلوى لصديقتها ؟
ثم لماذا العيد بالذات ؟ , لو قلنا عيدين - إلا إذا كان في الغرب مدري عنهم شكثر أعيادهم :d - فلن يكون الأمر كافيا ليلاحظها سامر ..

R..R
04-05-2013, 18:25
عدد السطور كثيرة ولم تغيري فكرة الغني الشرير و الفقراء الطيبين


تحسب عدد السطور بعدد الاحرف هناك الكثير من المسافات في نصي لتسهيل القراءة

ثانيا لم اغير كون الواقع واقع
فذاك الفقير اذا لم يكن قنوع كان ليصبح ارهابيا ولم ليكن شخصية في قصتنا
وذاك الغني لو لم يكن شرير لما ابقى العجوز في كشك صغير ولجعله موضف في شركته ولما كان هناك كشك امام الشركة

ولو ان الطفلة لم تتصرف هكذا لما كانت طفله ولكانت في سن البلوغ ولم نحتج لبالغ في القصة

سكون ~
04-05-2013, 18:26
توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !


ما عرفت أعلّق :ضحكة:

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:27
^

قصدتُ به أنّ الرجل تكبر وأخفى طيبة قلبه خلف رداء مصطنع من القسوة ظانا بأن ذلك سيحافظ على مكانته كرجل غني لا يجدر به الالتفات إلى الفقراء !

مِـدَاد`
04-05-2013, 18:27
هل بذر مني سوء حوار ؟ أخبريني رجاءا

لا أبدا ولكن فقط كان لا بد من قول ذلك لأني انتبهت على نفسي لما قلت : أحرقوا بعضكم البعض وخفت تتحول الساحة لساحة حرب :ضحكة:
يالله لا تشتت تركيزك وكمل التحليل :تدخين:

سكون ~
04-05-2013, 18:29
مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا.



جميل لكن , امممم .
فهمت فكرة أنه يحاول الحفاظ على صورته , لكن لو تعامل بصرامة فقط أو بجفاء دون العنف لأدى الغرض أيصاً :موسوس: .
ثم كيف يحب الجد مايكل وهو يعامله هكذا ؟ , أعني مهما كان فهو أكبر منه سناً , و لو كان يعامله دائما هكذا ثم يسامحه
ألا يعني هذا أنه يعرف بأنه يتظاهر منذ البداية ؟

سكون ~
04-05-2013, 18:29
ملآمح قمر

مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....




مثيير جداً :ضحكة: .
لا تعليق لديّ .

ملآمح قمر
04-05-2013, 18:32
بسم الله نبدأ ):
سأبدأ بـ
Melody rain

قصتك جميلة جدا وتوجد بها فائدة كبيره بارك الله بك لم يجب على مايكل ان يظهر قسوته فقد سبب كره الجميع له لو كان طيبا خيرا لكان الافضل اظنه ربما يعاني خوفا ولذا اخفى جانبه الجميل ولم يظهره الا قبل وفاته للرجل العجوز شخصية متناقضة جدا اما شخصية العجوز فهي كشخصية أي عجوز طيبة متسامحة لم يتغير عن البقيه والفتاة تتأثر بالمواقف بسرعه لانها صغيره المهم ان مايكل مخطئ حتى آخر لحظات حياته فلو اظهر جانبه الحسن لاحبه الجميع وتحسنت حياته.

Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ
قصة رائعة اسعدك الله مختصرة جدا وذات فائده شخصية الاب كأي شخصية غنيه تتجاهل الجميع اما شخصية الفتاة فهي مختلفة من المفترض ان تكون مدللة لانها غنيه لكنك اختلفتي بهذا وهذا شيء جميل.


سكون ~
رائعه رائعه بارك الله بك اختلفتي عن الجميع وتميزتي لو كانت رواية لكنت اول من تابعها فكرة ذهبيه

أروكاريا
اعجبتني شخصية الرجل الغني كثيرا فهو طيب القلب وساعد العجوز استغل منصبه هذا جيد فكر بالاخرين ابدعتي بصياغة القصه جميله جدا بارك الله بك

انسياب قلم ㄨ
بارك الله بك جميلة جدا شخصية كأي شخصية فظه وشخصية الفتاة طيبه متسامحه اعجبني تدخل العجوز بهذه الطريقه جميل جدا لكن الغريب اين ولد هذا العجوز من المفترض ان يكون مع والده لكي يحميه اعجبني انتقائك للكلمات ولاسيما كلمة الفتاة كل هذا فاني جميل جدا

R..R
قصة رائعه اسعدك الله فكرة الاعلان مبتكره ومبدعة ايضا وشخصية الغني فظه ومتكبره والرجل العجوز متسامح والفتاة لم تتبين شخصيتها رغم صغر هذا الموقف الا انه اثر بالرجل الغني
انتهيت

Melody rain
04-05-2013, 18:33
تحسب عدد السطور بعدد الاحرف هناك الكثير من المسافات في نصي لتسهيل القراءة

ثانيا لم اغير كون الواقع واقع
فذاك الفقير اذا لم يكن قنوع كان ليصبح ارهابيا ولم ليكن شخصية في قصتنا
وذاك الغني لو لم يكن شرير لما ابقى العجوز في كشك صغير ولجعله موضف في شركته ولما كان هناك كشك امام الشركة

ولو ان الطفلة لم تتصرف هكذا لما كانت طفله ولكانت في سن البلوغ ولم نحتج لبالغ في القصة
لا هنالك في الواقع الكثير من الأغنياء الطيبين و الفقراء الذين يسرقون و يبيعون المحرمات وهذه فكرة الغني الشرير و الفقير الطيب هي فكرة لم تقاس بالواقع ولم ينظر لها بجدية تامة فهي اقتباس من مسلسلات و روايات أخرى أنت لم تخرجي عن المألوف يجب أن تكسري هذا الأقتباس يجب أن تأتي بأفكار جديدة كي تكافئي قلمك

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:34
مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....

تصور ممتاز ومبتكر ، جعلتِ العجوز من الفقراء النزقين الذين لا يحتملون فقرهم ويؤلمهم رؤيتهم لمن هو أفضل منهم ، ولعلّ ذاك هو السبب الذي جعله يتطاول على الناس والمارة ، حتى دخول الفتاة العرضيّ كان جميلًا ، أحييكِ على ذلك ..*

Melody rain
04-05-2013, 18:35
بسم الله نبدأ ):
سأبدأ بـ
Melody rain

قصتك جميلة جدا وتوجد بها فائدة كبيره بارك الله بك لم يجب على مايكل ان يظهر قسوته فقد سبب كره الجميع له لو كان طيبا خيرا لكان الافضل اظنه ربما يعاني خوفا ولذا اخفى جانبه الجميل ولم يظهره الا قبل وفاته للرجل العجوز شخصية متناقضة جدا اما شخصية العجوز فهي كشخصية أي عجوز طيبة متسامحة لم يتغير عن البقيه والفتاة تتأثر بالمواقف بسرعه لانها صغيره المهم ان مايكل مخطئ حتى آخر لحظات حياته فلو اظهر جانبه الحسن لاحبه الجميع وتحسنت حياته.

فينا وفيك
حسنا الشخص الفقير الذي يعمل يكون خائفا من مال الحرام إذا كان يمتلك أحفاد و أولاد و أيضا بالنسبة لمايكل فهو يبعد المخادعين عنه بقسوته الشديدة فالمخادع يبقى جبانا ولو بعد حين

سكون ~
04-05-2013, 18:36
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ
قصة رائعة اسعدك الله مختصرة جدا وذات فائده شخصية الاب كأي شخصية غنيه تتجاهل الجميع اما شخصية الفتاة فهي مختلفة من المفترض ان تكون مدللة لانها غنيه لكنك اختلفتي بهذا وهذا شيء جميل.


نعم لا حظتُ تصرف الفتاة أيضاً ..
هذا يدلنا على أن الغرور قد لا ينحصر في الغنى , و كذلك التواضع و اللطف , لا ينحصر في الفقراء فقط .
-
مع أن لدي وجهة نظر مخالفة , فالغني الذي لديه كل شيءو لم يواجه متاعب الدنيا , حري به أن يكون ساذج و وديع , أما الفقر الذي ذاق المشاق فحريّ به أن تكون به جلفة و غلظة .
فليس كل فقير راضي بوضعه .

R..R
04-05-2013, 18:36
في البداية أن لم أحضر نقاش الأمس فربما تكون لدي أخطاء لذا :موسوس: .
لكن هناك لبس واضح , فبالبداية ظننته يعمل عارض أزياء لا مدير شركة ..
تستجدي ؟ , الأحرى أن تقولي تتسول .
من غير المنطقي أن تقولي " كوخ " بينما الأحداث في مدينة .
و من الصعب أن يغير المرء رأيه بهذه السهولة و بعبارة واحدة فقط .






ربما كانت هي شركة ازياء من يعلم ...ثم اي شركة ستحتاج دعاية ايا كانت واي مغرور سيحب نفسه وهذا جلي
لا اضن ان تستجدي افضل فهي لم تتسول طلبا بين المارة بل قصدت مكان معين تستجدي منه يوميا.. اما كوخ فكان تشبيه جيد لكشك في وسط مدينه زحمة
لا اذا كانت العبارة تضرب في الصميم

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:37
توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !

رآآآآآآآآئع انسيابوتشي ، لعلّ وصفكِ الجميل هو ما أدخلنا في الأجواء بهذه الصورة ، لقد أعطيتِ كلّ شخصيةٍ حقّها ، وأجمل شيءٍ كان اختلافُ الفتاة عن أبيها ، وما تلفّظت به ، جميلق جدًّا ، لكنّ الفكرة تحتاج إلى الكثير من الإضافات لو كانت ستصبح رواية ..*

Melody rain
04-05-2013, 18:38
جميل لكن , امممم .
فهمت فكرة أنه يحاول الحفاظ على صورته , لكن لو تعامل بصرامة فقط أو بجفاء دون العنف لأدى الغرض أيصاً :موسوس: .
ثم كيف يحب الجد مايكل وهو يعامله هكذا ؟ , أعني مهما كان فهو أكبر منه سناً , و لو كان يعامله دائما هكذا ثم يسامحه
ألا يعني هذا أنه يعرف بأنه يتظاهر منذ البداية ؟
العجوز يعرف مايكل من صغره لأنه أعطاه اول قطعة حلوى في حياته فهو يعرف طيبته و حنانه و أيضا كما قلت مايكل يتعامل بقسوة كي يخيف المخادعين و يبعدهم هنه فالمخادع يبقى جبانا ولو بعد حين

Melody rain
04-05-2013, 18:39
لا أبدا ولكن فقط كان لا بد من قول ذلك لأني انتبهت على نفسي لما قلت : أحرقوا بعضكم البعض وخفت تتحول الساحة لساحة حرب :ضحكة:
يالله لا تشتت تركيزك وكمل التحليل :تدخين:

ههه لقد أخفتني هه حسنا ولا تنسي قانون السطرين

Z ! K O O
04-05-2013, 18:39
Melody rain

مايكل رجل شديد الثراء يمتلك شركة وهنالك موقف يتكرر عندما يصل إلى شركته دائما ويبدأ عندما يقول مايكل بعد ما أخرج محفظته: ( بكم جريدة اليوم ؟ )أجاب ذلك العجوز بخوف شديد: (نها بخمسة قرووش يا سيد مايكل) أمسك مايكل ذلك العجوز من ياقته وقال بغضب عارم كاد أن يفجر الكون كله: (ماذا خمسة قروش ؟ولما هذا الغلاء أيها الهرم؟) أتت فتاة تبلغ السادسة من عمرها وبدأت تضرب قدم مايكل و قالت بغضب: (ياعم أترك جدي هيا) لم يتمالك مايكل نفسه ركل تلك الفتاة التي سرعان ما بدأت بالبكاء ثم رمى الجد على الأرض وذهب إلى شركته غاضبا بيده جريدته بعدما رمى بعض القروش على الجد كان مايكل تعامل مع الآخرين هكذا مايكل دائما يتعامل بقسوة كي يحافظ على قوته امام الكل و في الخفاء يرسل مبلغا من المال للجد كي يسدد ديونه كان الجد يحب مايكل لأنه هو من أعطاه أول قطعة حلوى لكنه لا يعلم لما مايكل يعامله بقسوة لم يعلم بما يفعله مايكل له وقبل وفاته أخبره مايكل بكل شيء كي تتصافى القلوب ويذهب الكره و الحقد فتعلمت الفتاة من مايكل وجدها ان لاتظن بالسوء في الآخرين بل تضع لهم عذرا مناسبا.

صورة تجسد الغني الذي لا يمكنه التانزل عن تكبره امام الناس حتى لو كان بداخله قلب ابيض..الصورة المعتادة لشر الاغنياء الظاهر والتمرد الداخلي..لكن..تصرف العجوز..اقرب الى المثالية بنظري..وخيالي جدا..اضافة الى تصرف مايكل عند دفع النقود..اذا كان غنيا جدا ويملك المال..فلم يغضب كل هذا من اجل خمسة قروش التي من المفترض عدم اكتراثه لها..!



Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ

أمام شركة ضخمة لها مكانتها في هذه المدينة الكبيرة ، يوجد كشك لبيع الجرائد والسجائر والحلوى وغيرها ، صاحبه عجوز بسيط ، ومدير الشركة دائمًا عندما يخرج يراه ويتجاهله ، حتّى ذلك اليوم ، عندما أخذ ابنته الصغرى ذات يوم إلى الشركة ، وخرجوا من الباب ، فرأى ابنته تجري إلى العجوز وتشتري منه والسعادة بادية على وجهها، فلحق بها وسألها مستعجبا مستنكرا كيف أن تسمح لنفسها وهي ابنة أغنى الأغنياء أن تشتري من هذا الكشك الذي لا يساوي شيئًا ، فتجيب ابنته ببراءة أن شكلها أحزنه فأرادت أن تسعده بالشراء منه ، فيطرق الأب ويصمت مفكرا .

تصرف الغني هنا اعتيادي وواقعي..فلا شيء سيجذب غنيا مثله الى كشك بسيط لا يتماشى مع منزلته العالية ونظرته الدونية لامثال هذا العجوز..و الا لما استنكر تصرف صغيرته..لكن..تصرف الصغيرة كان جميلا وواقعيا ايضا..قلب طفل يحمل الشفقة..تصرف جميع الاطراف كان واقعيا جدا..



سكون ~

صاحب شركة المقاولات العالمية , " وسيم" , يمرّ يومياً على كشك حلوى أمام مبنى شركته . صاحبه عجوز بسيط يحييه كل صباح , ما لم يتوقعه وسيم أبداً ,هو تغيّر حياته بالكامل بسبب كشك للحلوى , و طفلة صغيرة حاولت أن تسرق منه قطعة أو قطعتين , يقرر " وسيم " , بعد أن عرف أن الطفلة يتيمة من أحد الملاجئ , تبنيّ الطفلة , لكونه و زوجته لا يستطيعان الإنجاب , و من هنا تبدأ الحكاية .

تصرفات العجوز طبيعية جدا..لكن الخيالي هو رقة قلب وسيم..! بصراحة..لم استطع نقد الموقف..!

سكون ~
04-05-2013, 18:42
معك حق لكن أنا بالنسبة لي كقارئ أحب أن أرى شيئا جديدا ليس مقتبسا فقد مملت من القصص و الروايات المقتبسة فالكثير يكره رؤية الأشياء المكررة ولو كانت ألفاظها جيدة و الكثر يحب أن يقرأ المقتبسات بألفاظ أفضل لكن الكاتب الممتاز من يجذب كلا الطرفين بقصة جديدة مختلفة جميلة بألفاظ رائعة مبدعة و هذا لا يجلب كلا الطرفين


حسنٌ , تذكر يا أخي أن ما كتبته لا يتعدى كونه ملخص , لا تُحرق فيه الأحداث .
قد تكون البداية تقليدية , ثم تتاولى الأحداث المشوقة ! .
و برأيي هذا أكثر روعة لأنه يكون غير متوقع .

-


العجوز يعرف مايكل من صغره لأنه أعطاه اول قطعة حلوى في حياته فهو يعرف طيبته و حنانه و أيضا كما قلت مايكل يتعامل بقسوة كي يخيف المخادعين و يبعدهم هنه فالمخادع يبقى جبانا ولو بعد حين


ألستَ هنا تقول بشكل غير مباشر أن الجد مخادع لذلك تصرّف معه مايكل هكذا ؟ .
ثم لنكن واقعيين قليلاً , سيكون هناك بلا شك وقع في النفس إذا تصرف معه بعنف هكذا .
و بالمناسبة لم تجب عن كلامي :موسوس: .
فقد قلت أنه لا يحتاج العنف يكفيه الجفاء و القسوة .
أشعر بأني قاسية قليلاً .. :موسوس:

R..R
04-05-2013, 18:42
لا هنالك في الواقع الكثير من الأغنياء الطيبين و الفقراء الذين يسرقون و يبيعون المحرمات وهذه فكرة الغني الشرير و الفقير الطيب هي فكرة لم تقاس بالواقع ولم ينظر لها بجدية تامة فهي اقتباس من مسلسلات و روايات أخرى أنت لم تخرجي عن المألوف يجب أن تكسري هذا الأقتباس يجب أن تأتي بأفكار جديدة كي تكافئي قلمك

لربما من وجهت نظرك اما عني ارى يبقى الغني شرير مادام تستطيع عينه ان تغفو على سرير الحرير وهناك اطفال تموت جوعا ولا يزال الفقير بريء مادام هو يجرب اسوء ضروف المعيشة القاسية

Melody rain
04-05-2013, 18:44
صورة تجسد الغني الذي لا يمكنه التانزل عن تكبره امام الناس حتى لو كان بداخله قلب ابيض..الصورة المعتادة لشر الاغنياء الظاهر والتمرد الداخلي..لكن..تصرف العجوز..اقرب الى المثالية بنظري..وخيالي جدا..اضافة الى تصرف مايكل عند دفع النقود..اذا كان غنيا جدا ويملك المال..فلم يغضب كل هذا من اجل خمسة قروش التي من المفترض عدم اكتراثه لها..!


لا لم تكن معتادة لأن الأغلبية كانوا يتصرفون على سجيتهم لكن مايكل يفعل هذا كي يبعد المخادعين و أيضا العجوز يمتلك حفيدة فمن المستحيل أن يصبح شريرا كي يحافظ على سلامة حفيدته و بالنسبة لتصرف مايكل فهو واقعي فلكل شيء ثمنه كأنك تدفعين لرغيف خبز 10 قروش وهو بقرشين فهذا كفيل بأن يغضب أي شخص كان

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:44
كأنّي قاعدة أشوف ناس يمدحون نصّي :ضحكة: ، أكشخ عجبكم والله والله :نظارة: ؟!

~


سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق

هممم أروكاريا جميل لكنّي شعرتُ بأنّ ظهور العجوزِ كَان بسيطًا على كلًّ المشهد كان ساكنًا وإن قيمته من ناحية الفكرة فإنّها إن وضعت في رواية فستكون مختلفة فقد جعلتِ سامر الغنيّ الرؤوف أمّا العجوز فشعرتُ بأنّه لم يملك نفسًا متفائلةً كثيرًا إنّما فقط يفعل ما عليه وينتظر ببرود ربما ذلك راجع إلى كونه عجوزا أما الفتاة لم تثر اهتمامي كثيرًا !

سكون ~
04-05-2013, 18:45
تصرفات العجوز طبيعية جدا..لكن الخيالي هو رقة قلب وسيم..! بصراحة..لم استطع نقد الموقف..!


لأنه خيالي كثيراً .. :موسوس: .
أرى بأنه قد يكون طبيعي , لكن لن يتبنى أي أحد طبعا , لكن التبنيّ نفسه ممكن .
فهو قد حرم من العيال .

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 18:45
( Melody rain )
عندك تكرار كثير في النّص لكن نتجاوز هذا بما أن الأهم هو قيمة النص، الفكرة جميلة لكنها إلى حد ما ليست منطقية، حيث نادراً ما نسمع عن شخص يرتدي قناع السوء وفي الخفاء يكون طيباً، شخصية الفتاة هي ما أحدثت تغييراً جيداً ، على كلٍّ ازداد نصّك عن الـ6 أسطر كذلك :D

( Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ )
لقد صورتِ الغنيّ والفقير بالصورة المعروفَة، الفتاة أثّرت لكن لحدّ ما ليس تأثيرها في النص قوياً
الابتكارية في الفكرة لم توجد فعلياً، وشخصية الفتاة التي تعيش في بيت غني أتخيلها لا تتحرك من تلقاء نفسها بل تظل مع أبيها دون حركة.

( سكون ~ )
كتبتِ نصّك في 3 سطور، العاطفة غائبة في المكتوب ولربما أمكنك من إضافتها في المجال المتبقي لك .. ^^
وحينها قد تكون الفكرة منطقية بشكل أكبر :سعادة2:

( ملآمح قمر )
أظنك يا عزيزتي لم تغيري شيئاً من النقطة المطروحة في سهرة الأمس و عن " شعور الأغنياء بالضجر من حياتهم "
أما بقية القصة فـ شريرة xD ! غير متوقّعة، وجميل أنك أظهرتِ العجوز بذلك الشكل النزق

( أروكاريا)
غنيّ طيب وهذا ربما موجود في العالم بنسبة ضئيلة، جميل تناوُلك لهذه الزاوية :D، وربما كررتِ كذلك أمر [ الفقير الراضي بحاله ]
على كلٍّ القصة في نظري لطيفَة وأحببتُها 3>

( ㄨ انسياب قلم ㄨ )
للحق وقفتُ ذاهلة أنك كتبتِ قصة قصيرة حقيقية في سطور قليلة كهذه، تبارك الله، مليئة بالمشاعر التي لامست قلبي 3> :بكاء:، ربما الفكرة حول الفتاة مكررة وظهرت في نصّ لايتو إلا أنها مقنعة أكثر قليلاً بسطرك [ من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ ]، لكن موضوع الفقير الطيب لم يتغير .

( R..R )
هنا أيضاً عجوز "يطيل لسانه" على الغني :D، وغني مزعج سيء الخلق ><"، تجاوزتِ عدد الأسطر، لكن على أي حال القصة فيها شيء من إقناع لأن العجوز فيه شيء من حكمة العمر، والعاطفة موجودة لكن ربما ينبغي أن تكون أوضح بقليل .

Melody rain
04-05-2013, 18:46
لربما من وجهت نظرك اما عني ارى يبقى الغني شرير مادام تستطيع عينه ان تغفو على سرير الحرير وهناك اطفال تموت جوعا ولا يزال الفقير بريء مادام هو يجرب اسوء ضروف المعيشة القاسية
عزيزتي لا يمكن أن تعذري الفقير لو سرق بمجرد أنه فقير فالسرقة محرمة ولو كان من كان فهنا نفس الشيء فلا يمكنك أنت تعذري الفقير على أي شيء مثل بيعه للأشياء المحرمة لمجرد أنه فقير فهذا شيء خاطئ و الكثير من المشاهدين يقعون فيه فل تتخيلي أن فقير سرق عقد ألماس منك ماذا ستكون ردة فعلك حينها ؟

ملآمح قمر
04-05-2013, 18:48
Melody rain
لقد جعلته صامتا بسبب متاعبه التي في حياته وملله ن الحياة ولم يكترث للعجوز لانه ربما ستكون اقل مشاكله تعقيدا

R..R
اشكرك عزيزتي على مديحك سملتي جيد انها اعجبتك اعتقدت انه الاسوأ بسبب السرعه

سكون
جميل لقد اثارتك ^^
كرستال
اسعدكَ الله كما اسعدتني لم اعتقد انها ستعجب الكثير لكن هذا بدائية جميلة لي حياكِ الله عزيزتي

R..R
04-05-2013, 18:48
( Melody rain )
عندك تكرار كثير في النّص لكن نتجاوز هذا بما أن الأهم هو قيمة النص، الفكرة جميلة لكنها إلى حد ما ليست منطقية، وأظنك نوعاً ما انحرفت عن الهدف حين ختمت القصة بدرسٍ مُستفاد للفتاة ، كما ازداد نصّك عن الـ6 أسطر كذلك :D

( Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ )
لقد صورتِ الغنيّ والفقير بالصورة المعروفَة، الفتاة أثّرت لكن لحدّ ما ليس تأثيرها في النص قوياً
الابتكارية في الفكرة لم توجد فعلياً، وشخصية الفتاة التي تعيش في بيت غني أتخيلها لا تتحرك من تلقاء نفسها بل تظل مع أبيها دون حركة.

( سكون ~ )
كتبتِ نصّك في 3 سطور، العاطفة غائبة في المكتوب ولربما أمكنك من إضافتها في المجال المتبقي لك .. ^^
وحينها قد تكون الفكرة منطقية بشكل أكبر :سعادة2:

( ملآمح قمر )
أظنك يا عزيزتي لم تغيري شيئاً من النقطة المطروحة في سهرة الأمس و عن " شعور الأغنياء بالضجر من حياتهم "
أما بقية القصة فـ شريرة xD ! غير متوقّعة، وجميل أنك أظهرتِ العجوز بذلك الشكل النزق

( أروكاريا)
غنيّ طيب وهذا ربما موجود في العالم بنسبة ضئيلة، جميل تناوُلك لهذه الزاوية :D، وربما كررتِ كذلك أمر [ الفقير الراضي بحاله ]
على كلٍّ القصة في نظري لطيفَة وأحببتُها 3>

( ㄨ انسياب قلم ㄨ )
للحق وقفتُ ذاهلة أنك كتبتِ قصة قصيرة حقيقية في سطور قليلة كهذه، تبارك الله، مليئة بالمشاعر التي لامست قلبي 3> :بكاء:، ربما الفكرة حول الفتاة مكررة وظهرت في نصّ لايتو إلا أنها مقنعة أكثر قليلاً بسطرك [ من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ ]، لكن موضوع الفقير الطيب لم يتغير .

( R..R )
هنا أيضاً عجوز "يطيل لسانه" على الغني :D، وغني مزعج سيء الخلق ><"، تجاوزتِ عدد الأسطر، لكن على أي حال القصة فيها شيء من إقناع لأن العجوز فيه شيء من حكمة العمر، والعاطفة موجودة لكن ربما ينبغي أن تكون أوضح بقليل .



شكرا شكرا احب نقدك لي

R..R
04-05-2013, 18:49
عزيزتي لا يمكن أن تعذري الفقير لو سرق بمجرد أنه فقير فالسرقة محرمة ولو كان من كان فهنا نفس الشيء فلا يمكنك أنت تعذري الفقير على أي شيء مثل بيعه للأشياء المحرمة لمجرد أنه فقير فهذا شيء خاطئ و الكثير من المشاهدين يقعون فيه فل تتخيلي أن فقير سرق عقد ألماس منك ماذا ستكون ردة فعلك حينها ؟

اممم
انا اقتنعت
شكرا ^___^

Melody rain
04-05-2013, 18:49
( Melody rain )
عندك تكرار كثير في النّص لكن نتجاوز هذا بما أن الأهم هو قيمة النص، الفكرة جميلة لكنها إلى حد ما ليست منطقية، وأظنك نوعاً ما انحرفت عن الهدف حين ختمت القصة بدرسٍ مُستفاد للفتاة ، كما ازداد نصّك عن الـ6 أسطر كذلك :D


لم يزدد عن 6 أسطر لأني كتبته من اليمين إلى الشمال و الحكم جعلته في المنتصف فهذا ليس أخطأي و يضا الفائدة هي مهمة ولم أنحرف عنها لأن ففي هذا الزم الكثير من لا يحسنون الظن فهذا شيء مسيء جدا و لما هذا شيء غير منطقي فأنا أعرف شخصا يفعل هذا يساعد في الخفاء و يقسو في الظاهر

Swan Potterish
04-05-2013, 18:50
أعزائي أحب أذكركم *
أن نقد وتحليل المشاهد يجب أن يكون داخل موضوع النقاش للسهرة فقط دون النظر لمعايير آخرى وأعني بذلك النظر إلى
[ شخصيّة الغني في المشهد ومدى واقعيتها ] و ننظر إلى الأنماط التي اعتدنا عليها في تجسيد مثل هذه الشخصيات ^_^

سكون ~
04-05-2013, 18:50
( سكون ~ )
كتبتِ نصّك في 3 سطور، العاطفة غائبة في المكتوب ولربما أمكنك من إضافتها في المجال المتبقي لك .. ^^
وحينها قد تكون الفكرة منطقية بشكل أكبر

لأنه مُلخص :موسوس: , اعتدت على كتابة الملخص بحيادية و خلو من المشاعر :مرتبك: .
و لأني أفصل كثيراً في المشاعر فإن بدأت فلن أصمت :ضحكة: , كل شيء أو لا شيء .

ملآمح قمر
04-05-2013, 18:50
فينا وفيك
حسنا الشخص الفقير الذي يعمل يكون خائفا من مال الحرام إذا كان يمتلك أحفاد و أولاد و أيضا بالنسبة لمايكل فهو يبعد المخادعين عنه بقسوته الشديدة فالمخادع يبقى جبانا ولو بعد حين


آه فهمت سبب مقنع احسنت صدقت المخادع جبان ولن يتغير

R..R
04-05-2013, 18:50
Melody rain

R..R
اشكرك عزيزتي على مديحك سملتي جيد انها اعجبتك اعتقدت انه الاسوأ بسبب السرعه


لا تشكريني انا فقط قلت ما ينبغي ^____^

R..R
04-05-2013, 18:52
أعزائي أحب أذكركم *
أن نقد وتحليل المشاهد يجب أن يكون داخل موضوع النقاش للسهرة فقط دون النظر لمعايير آخرى وأعني بذلك النظر إلى
[ شخصيّة الغني في المشهد ومدى واقعيتها ] و ننظر إلى الأنماط التي اعتدنا عليها في تجسيد مثل هذه الشخصيات ^_^

^____^

انا اسفة

لاڤينيا . .
04-05-2013, 18:53
هل يضنون حقا انني سوف اقف امام الكاميرا وامثل دور الملاك واتضاهر باهتمام بايتام الارض لاجل الدعاية...هذه غباوة ...الا يرون ان ثرائي اجمل دعاية .
هذا ما كنت اردده وانا اقتاد طريقي من غرفة اجتماع المدراء نحو الشارع توجها للكشك العتيق اللذي يشوه واجهة الشركة لكن للاسف لا استطيع رفعة بسبب ان مالكه عجوز عنيد...على الاقل هو يزودني بالسجائر التي احتاج عندما اخرج من الشركة بهذا الوضع المستاء.
توقفت لا بتاع علبة الشجائر عندما سبقتني الدور طفلة تستجدي. هذا اثار غضبي...كيف تجراء على هذا .الا تعرف من انا. لذا رفعت يدي ودفعتها بقوة من امامي لاوقعها ارضا
عندها اسرع العجوز وقام برفعها من على الارض...وضع بيدها مبلغا من المال لترحل فرارا مسرعة.
العجوز : ماكان يفترض بك هذا بني..انها يتيمة
انا: لا يهم فيكفي انت مثلت دور العجوز الملاك ببراعة
العجوز نضر لي بنضرة غظب عاتب لكنني لم اهتم فقط اسرفت: تتصدق وانت لا تملك غير كوخ رث سيطير مع الريح قريبا
العجوز: على الاقل انا لا ازال غني بالرحمة التي يملك قلبي.
لست اعلم هل كلماته كانت جرحا ام دواء فقلبي صار يؤلمني كل ما رئيت يتيم لكنني تحولت من ثري متكبر الى رجل انسان.ومن هنا بدئت جديا لا دعاية التفكير ببناء الميتم .

اممم نوعًا ما ، البداية كانت شاطِحة ،لم أشعر بمنطقيتها كثيرًا ، فلو كَان الرّجل واقِفًا أمام الشّركة وقت تحدثه بهذا الحديث ، لكان أكثر منطقيّة ، أيضًا شحاتة الفتاة استنكرتها قليلًا ، على كلّ الفكرة عامّةً لا بأس بها ، وجملة العجوز كانت رائعة وأوحت بحكمته ، فقط ستحتاج لشيءٍ من تشذيب إن كانت ستوضع في رواية !

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 18:53
لم يزدد عن 6 أسطر لأني كتبته من اليمين إلى الشمال و الحكم جعلته في المنتصف فهذا ليس أخطأي و يضا الفائدة هي مهمة ولم أنحرف عنها لأن ففي هذا الزم الكثير من لا يحسنون الظن فهذا شيء مسيء جدا و لما هذا شيء غير منطقي فأنا أعرف شخصا يفعل هذا يساعد في الخفاء و يقسو في الظاهر

مهلاً عدّلت على ردّي لذا أرجو أن تطّلع عليه ^^" ..
على كلٍّ أنا كذلك أعرف بعض الأشخاص لكن في عالم الأغنياء عادةً يكون العكس:
حيث يُظهِر الغني طيبة ويحبه الناس وفي حقيقته هو أسوأ البشر .

Melody rain
04-05-2013, 18:54
Melody rain
لقد جعلته صامتا بسبب متاعبه التي في حياته وملله ن الحياة ولم يكترث للعجوز لانه ربما ستكون اقل مشاكله تعقيدا


من تقصدين فأنا لم أفهم شيئا من كلامك لو سمحتي هل من الممكن أن توضحي كلامك ؟



حسنٌ , تذكر يا أخي أن ما كتبته لا يتعدى كونه ملخص , لا تُحرق فيه الأحداث .
قد تكون البداية تقليدية , ثم تتاولى الأحداث المشوقة ! .
و برأيي هذا أكثر روعة لأنه يكون غير متوقع .:موسوس:[/CENTER]
حسنا لكن الملخص يجب أن يوضح فكرة القصة و يبين جمالها و يجذب القراء نحوها اليس كذلك ؟

ملآمح قمر
04-05-2013, 18:54
نعم لا حظتُ تصرف الفتاة أيضاً ..
هذا يدلنا على أن الغرور قد لا ينحصر في الغنى , و كذلك التواضع و اللطف , لا ينحصر في الفقراء فقط .
-
مع أن لدي وجهة نظر مخالفة , فالغني الذي لديه كل شيءو لم يواجه متاعب الدنيا , حري به أن يكون ساذج و وديع , أما الفقر الذي ذاق المشاق فحريّ به أن تكون به جلفة و غلظة .
فليس كل فقير راضي بوضعه .


احسنتِ بكل كلمة سكون صحيح فهناك كثيرا من الفقراء ربما يكونون اكثر غرورا من الاغنياء نفسهم
صحيح ليس هناك من يرضى بالفقر او يحبه ربما كره حياته لكن هذا هو قدره لكن ان كان الفقير طيب ومتسامح فهذه رحمة من الله وهو صابر جدا

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 18:55
لأنه مُلخص :موسوس: , اعتدت على كتابة الملخص بحيادية و خلو من المشاعر :مرتبك: .
و لأني أفصل كثيراً في المشاعر فإن بدأت فلن أصمت :ضحكة: , كل شيء أو لا شيء .


نعم صحيح ولا أقول أن هذا خطأ في كونه ملخّصاً لكن كان من ضمن المطلوب وجود العاطفَة , ^^
ههههههههه لازم الحل الأوسط يكون موجود :d

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 18:56
شكرا شكرا احب نقدك لي


العفُو وأنا أحب النقد ^^ xD

ملآمح قمر
04-05-2013, 18:56
( Melody rain )
عندك تكرار كثير في النّص لكن نتجاوز هذا بما أن الأهم هو قيمة النص، الفكرة جميلة لكنها إلى حد ما ليست منطقية، حيث نادراً ما نسمع عن شخص يرتدي قناع السوء وفي الخفاء يكون طيباً، شخصية الفتاة هي ما أحدثت تغييراً جيداً ، على كلٍّ ازداد نصّك عن الـ6 أسطر كذلك :D

( Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ )
لقد صورتِ الغنيّ والفقير بالصورة المعروفَة، الفتاة أثّرت لكن لحدّ ما ليس تأثيرها في النص قوياً
الابتكارية في الفكرة لم توجد فعلياً، وشخصية الفتاة التي تعيش في بيت غني أتخيلها لا تتحرك من تلقاء نفسها بل تظل مع أبيها دون حركة.

( سكون ~ )
كتبتِ نصّك في 3 سطور، العاطفة غائبة في المكتوب ولربما أمكنك من إضافتها في المجال المتبقي لك .. ^^
وحينها قد تكون الفكرة منطقية بشكل أكبر :سعادة2:

( ملآمح قمر )
أظنك يا عزيزتي لم تغيري شيئاً من النقطة المطروحة في سهرة الأمس و عن " شعور الأغنياء بالضجر من حياتهم "
أما بقية القصة فـ شريرة xD ! غير متوقّعة، وجميل أنك أظهرتِ العجوز بذلك الشكل النزق

( أروكاريا)
غنيّ طيب وهذا ربما موجود في العالم بنسبة ضئيلة، جميل تناوُلك لهذه الزاوية :D، وربما كررتِ كذلك أمر [ الفقير الراضي بحاله ]
على كلٍّ القصة في نظري لطيفَة وأحببتُها 3>

( ㄨ انسياب قلم ㄨ )
للحق وقفتُ ذاهلة أنك كتبتِ قصة قصيرة حقيقية في سطور قليلة كهذه، تبارك الله، مليئة بالمشاعر التي لامست قلبي 3> :بكاء:، ربما الفكرة حول الفتاة مكررة وظهرت في نصّ لايتو إلا أنها مقنعة أكثر قليلاً بسطرك [ من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ ]، لكن موضوع الفقير الطيب لم يتغير .

( R..R )
هنا أيضاً عجوز "يطيل لسانه" على الغني :D، وغني مزعج سيء الخلق ><"، تجاوزتِ عدد الأسطر، لكن على أي حال القصة فيها شيء من إقناع لأن العجوز فيه شيء من حكمة العمر، والعاطفة موجودة لكن ربما ينبغي أن تكون أوضح بقليل .




حسنا لم استطع التفكير والتغيير بسبب ضيق الوقت لكن لا بأس
اسعدني ان بقية نالت استحسانك فأنا احب الشر كثيرا هههههه

ملآمح قمر
04-05-2013, 18:58
[QUOTE=Melody rain;33206912]من تقصدين فأنا لم أفهم شيئا من كلامك لو سمحتي هل من الممكن أن توضحي كلامك ؟


انا اقصد ان هذا الرجل الغني يملك من المشاكل كثيرا ما يكفيه لذا لم يهتم بمضايقة الرجل العجوز له فكان يتجاهله دائما اتمنى ان اوضحت لك

R..R
04-05-2013, 18:58
اممم نوعًا ما ، البداية كانت شاطِحة ،لم أشعر بمنطقيتها كثيرًا ، فلو كَان الرّجل واقِفًا أمام الشّركة وقت تحدثه بهذا الحديث ، لكان أكثر منطقيّة ، أيضًا شحاتة الفتاة استنكرتها قليلًا ، على كلّ الفكرة عامّةً لا بأس بها ، وجملة العجوز كانت رائعة وأوحت بحكمته ، فقط ستحتاج لشيءٍ من تشذيب إن كانت ستوضع في رواية !

تخيلي معي...هو كان في مجلس الادارة وكان يطلب منه ان يمثل الدور امام عدسات الكامريا لاجل الدعاية لكنه يرفض بسبب غروره ويضن انه اسمه وجماله كافي كدعاية لشركته لذا هو خرج من الغرفة بعد ان اعطى المجلس ذاك الرد العنيف الرافض ثم صار يسير طريقه متذمرا من الحال . اليس من المنطقي ان يتذمر الغاظب
+
شكرا لكي نقدكي احبه

Melody rain
04-05-2013, 18:59
آه فهمت سبب مقنع احسنت صدقت المخادع جبان ولن يتغير
نعم نعم وشكرا لتفهمك


مهلاً عدّلت على ردّي لذا أرجو أن تطّلع عليه ^^" ..
على كلٍّ أنا كذلك أعرف بعض الأشخاص لكن في عالم الأغنياء عادةً يكون العكس:
حيث يُظهِر الغني طيبة ويحبه الناس وفي حقيقته هو أسوأ البشر .

أعلم ذلك لكن أنا أتكلم عن شيء يختلف عن المألوف فعندما تدخلين مزرعة و ترين شجار البرتقال هل تحكمين بأنها لكها شجر برتقال ؟ بالتأكيد لا فيوجد شجر التفاح و التوت و الكرز و غيرها لكني كتبت ما هو خارج عن المألوف خارج عن المعتاد و بالمناسبة لو سمحت لم أرى تعديلا من فضلك أعطني رابط ردك

رودي أو رودو
العفو ^^

Z ! K O O
04-05-2013, 19:01
ملآمح قمر

مدينة ممتلئة بالمباني والمنازل توجد بها شركة مرموقة لرجل في عقده الثالث حياة هذا الرجل مملة ومضجرة اكثر من حياة أي شخص في هذا العالم كما يظن و يوجد امام شركته كشك لعجوز مزعج يتلفظ على الماره مما يجعل الجميع ينفرون منه مما يغضب هذا الرجل الذي يظن ان الرجل العجوز سبب لخسارته بعض المال في صباح كأي صباح نزل هذا الرجل من سيارته السوداء متجه الى شركته سمع صوت العجوز المزعج لاول مرة يبدو غاضبا لدرجة كبيره هل يعقل العجوز المزعج غاضب كما انه لم يضايقه كأي صباح مضى فقرر الذهاب له لمعرفة السبب اقترب منه دون ان يشعر به ليرى هذا العجوز بعصاه يلحق فتاة صغيرة لم تتجاوز العاشرة تملك بعض الاحجار ترميها على كشك العجوز لتبعثر بضاعته وتكسر بعضها انفجر الرجل ضاحكا لقد تلقى هذا العجوز البائس درس لن ينساه فكما ازعج الناس هاهي الفتاة تزعجه كما تدين تدان....

تصوير جميل يذكرني بافلام اوروبا القديمة..تجسيد التصرفات من جميع الاطراف كان طبيعي جدا..عجوز يدفعه فقره غير المقبول بنظره الى احتقار الدنيا و كأن الناس هي سبب فقره..وغني يدفعه روتين حياته اليومي الى الملل والضجر..وضعتِ الغني والفقير بنفس الحالة النفسية بطربقة جميلة..كلاهما غير راض عن واقعه وهذا ما نراه..لا يملأ فم ابن آدم الا التراب..!




أروكاريا

سامر شاب في التاسعة و العشرين من عمر موظف مرموق بإحدى مقار الشركات الاحتكارية ببلده، عمله هذا ذر عليه أموالا طائلة طوال مكوثه بالشركة، ما كان يحير هذا الشاب هو عجوز يعمل بمتجر متواضع على محاذاة الشارع التي توجد به الشركة، و كان ذلك المحل مرفقا بمنزلهم الصغير، كانت حال العجوز بائسة مع كل هذا لم يجد بوجهه طوال الأيام التي مر بها، تقاسيم الكراهية و الأسى ، لقد كان العجوز يحمل ببرود جريدة يوية و يجلس بقرب دكانه منتظرا رزق يومه.
تمر الأيام لتقرر البلدية توسيع الطريق المار بالشركة ، فتقرر تدمير المنازل القائمة بذلك المكان بقابل تقديم تعويضات متمثلة في شقق بتجمعات سكنية بأماكن أخرى، شعر سامر عندها بحزن لحال العجوز فهو لن يعوض بمتجر ليقتات من مبيعاته، في بداية الأمر سلم يامر كما العجوز الأمر لله، لكن فتاة صغيرة اعتادت أن تشتري من محل العجوز بالونات العيد و الهدايا لصديقاتها تشعر بالحزن و الأسى لما سيحصل للعجوز و تضل تقف عند باب المتجر المغلق في انتظار أن يفتح من جديد، و هذا ما يحرك سامر لتحرك و استخدام منصبه في إيقاف توسيع الطريق

حياة العامة البسيطة التي تثير في الاغنياء العجب لرضاهم بواقعهم واعتقادهم ان هؤلاء العامة مغرورون بطريقة تكسبهم البسيطة الغير مقبولة بنظر امثال سامر..تعلق الفتاة بالمتجر وتحريك فعلتها لقلب سامر جميل جدا..اضافة الى ان سامر لا يبدو شريرا..بل يبدو غنيا مقدرا لقيمة ما يملك ومقدرا لاحاسيس الطبقة العامية..

سكون ~
04-05-2013, 19:01
حسنا لكن الملخص يجب أن يوضح فكرة القصة و يبين جمالها و يجذب القراء نحوها اليس كذلك ؟

غلبتني ! . :ضحكة: .

-

احسنتِ بكل كلمة سكون صحيح فهناك كثيرا من الفقراء ربما يكونون اكثر غرورا من الاغنياء نفسهم
صحيح ليس هناك من يرضى بالفقر او يحبه ربما كره حياته لكن هذا هو قدره لكن ان كان الفقير طيب ومتسامح فهذه رحمة من الله وهو صابر جدا

نعم نعم . ~

-

نعم صحيح ولا أقول أن هذا خطأ في كونه ملخّصاً لكن كان من ضمن المطلوب وجود العاطفَة , ^^
ههههههههه لازم الحل الأوسط يكون موجود

لم أنتبه :غريب: ...

R..R
04-05-2013, 19:02
ن
رودي أو رودو
العفو ^^

ريدو ريدو ^___^

Melody rain
04-05-2013, 19:03
[quote=melody rain;33206912]من تقصدين فأنا لم أفهم شيئا من كلامك لو سمحتي هل من الممكن أن توضحي كلامك ؟


انا اقصد ان هذا الرجل الغني يملك من المشاكل كثيرا ما يكفيه لذا لم يهتم بمضايقة الرجل العجوز له فكان يتجاهله دائما اتمنى ان اوضحت لك
حسنا عندما ترين طفلا يؤذي قطة لن تكترثي له صحيح ؟ لكن ماذا لو رأيت طفلا يؤذيك ستذهبي توبخيه و أيضا الساكت عن الحق شيطان أخرس فعندما تسكتين عن شخص تأذى فستوضعين في مكان من تأذى يوم من الأيام و سيسكتون الناس عن من آذاك فأنت قلتيها كما تدين تداان

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 19:03
حسنا لم استطع التفكير والتغيير بسبب ضيق الوقت لكن لا بأس
اسعدني ان بقية نالت استحسانك فأنا احب الشر كثيرا هههههه


صحيح الوقت القصير مُربك للعقل حتى يفكر جيداً، على كلٍّ أظن هذه الفعاليات فقط تجعلنا ننظر للعلاقات بين الشخصيات
وحتى بين الشخصية ونفسها من زوايا مختلفة بعيداً عن التكرار ^^، هذا هو المهم ..

> خلاص يا قمَر بعد السهرة آخذك معي وأعطيك عقد شياطيني :تدخين: < كف xD

Melody rain
04-05-2013, 19:04
ريدو ريدو ^___^
متأسف ريدو ^^

Melody rain
04-05-2013, 19:05
غلبتني ! . :ضحكة: .

-



هه لابأس فنحن هنا لنساعد بعضنا البعض

ملآمح قمر
04-05-2013, 19:05
تصوير جميل يذكرني بافلام اوروبا القديمة..تجسيد التصرفات من جميع الاطراف كان طبيعي جدا..عجوز يدفعه فقره غير المقبول بنظره الى احتقار الدنيا و كأن الناس هي سبب فقره..وغني يدفعه روتين حياته اليومي الى الملل والضجر..وضعتِ الغني والفقير بنفس الحالة النفسية بطربقة جميلة..كلاهما غير راض عن واقعه وهذا ما نراه..لا يملأ فم ابن آدم الا التراب..!




حياة العامة البسيطة التي تثير في الاغنياء العجب لرضاهم بواقعهم واعتقادهم ان هؤلاء العامة مغرورون بطريقة تكسبهم البسيطة الغير مقبولة بنظر امثال سامر..تعلق الفتاة بالمتجر وتحريك فعلتها لقلب سامر جميل جدا..اضافة الى ان سامر لا يبدو شريرا..بل يبدو غنيا مقدرا لقيمة ما يملك ومقدرا لاحاسيس الطبقة العامية..





واو افلام اوروبا لم يطرأ على عقلي هذا لكن جميل طرأت على عقلك راااائع
حسنا احسنت فحقا ابن آدم لن يعجبه شيئا ابدا فالغني ملل روتين حياته والفقير كره فقره لذا بدأ بمضايقة الآخرين
اشكرك عزيزتي على ردك جميل جدا اسعدكِ الله

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:05
حبآآيبي السؤال الثاني في الطريق انتبهوا :تدخين:

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:06
تأخرنَا :لحية:

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 19:08
أعلم ذلك لكن أنا أتكلم عن شيء يختلف عن المألوف فعندما تدخلين مزرعة و ترين شجار البرتقال هل تحكمين بأنها لكها شجر برتقال ؟ بالتأكيد لا فيوجد شجر التفاح و التوت و الكرز و غيرها لكني كتبت ما هو خارج عن المألوف خارج عن المعتاد و بالمناسبة لو سمحت لم أرى تعديلا من فضلك أعطني رابط ردك


هذا ردي القديم:

عندك تكرار كثير في النّص لكن نتجاوز هذا بما أن الأهم هو قيمة النص، الفكرة جميلة لكنها إلى حد ما ليست منطقية، وأظنك نوعاً ما انحرفت عن الهدف حين ختمت القصة بدرسٍ مُستفاد للفتاة ، كما ازداد نصّك عن الـ6 أسطر كذلك :d

وهذا ردي بعد التعديل:

عندك تكرار كثير في النّص لكن نتجاوز هذا بما أن الأهم هو قيمة النص، الفكرة جميلة لكنها إلى حد ما ليست منطقية، حيث نادراً ما نسمع عن شخص يرتدي قناع السوء وفي الخفاء يكون طيباً، شخصية الفتاة هي ما أحدثت تغييراً جيداً ، على كلٍّ ازداد نصّك عن الـ6 أسطر كذلك :d


أما عن الخروج عن المألوف، فهذا صحيح، ولكن لمعظم الناس هو غير منطقي، مع أني أحب هذه النوعية
من الشخصيات :d

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:08
السؤال الثاني #


مثل السؤال الأول بالضبط بفارق في الشخصية التي ستكتبون عنها هذه المرة :تدخين:

المطلوب منكم هو صياغة مشهد / ملخص قصة اللي يعجبكم المهم سرد :d في عدد أسطر لا يزيد عن الستة أسطر،
ليس شرطا أن يكون الملخص بصياغة أدبية رفيعة، بل بلغة بسيطة توضح مسار القصة وتخيلكم للمشهد وحسب!
أي أن المهم هو إيصالكم لفكرة المشهد واضحة وبسيطة ومفهومة .

على أنه عليكم الالتزام في صياغة المشهد بـِ :


العناصر التالية #


المكان : قرية بها معالم سياحية .
الطبقة الاجتماعية للشخصية : فقيرة .
الوظيفة : أجير كمرشد سياحي في مواسم السياحة.
بعض من معالم المشهد : مع أحد الأفواج السياحية من الأجانب، تلتقي الشخصية بسائح غني وتتعرف عليه بشكل شخصي.
الشخصيات الثانوية : السائح الغني + فتاة قروية لكم حرية ربطها بالأحداث بأي شكل تختارونه.






المدة المتاحة لصياغة المشهد #

عشرين دقيقة لا غير!




انطلقوا مرة ثانية ومتعونا بما لديكم من أفكار! :تدخين:

Melody rain
04-05-2013, 19:08
حبآآيبي السؤال الثاني في الطريق انتبهوا :تدخين:

هل نتوقف الآن عن الأنتقادات و الدفاع ؟

ملآمح قمر
04-05-2013, 19:08
[quote=ملآمح قمر;33206933]
حسنا عندما ترين طفلا يؤذي قطة لن تكترثي له صحيح ؟ لكن ماذا لو رأيت طفلا يؤذيك ستذهبي توبخيه و أيضا الساكت عن الحق شيطان أخرس فعندما تسكتين عن شخص تأذى فستوضعين في مكان من تأذى يوم من الأيام و سيسكتون الناس عن من آذاك فأنت قلتيها كما تدين تداان


نعم صدقت لم افكر بهذا المنظور لكل منا وجهة نظر مختلفه فأنا جعلته غير مبالي لعل العجوز يكف عن ايذائه + انه ابسط مشكلاته فلم افكر بهذا الامر

ملآمح قمر
04-05-2013, 19:09
صحيح الوقت القصير مُربك للعقل حتى يفكر جيداً، على كلٍّ أظن هذه الفعاليات فقط تجعلنا ننظر للعلاقات بين الشخصيات
وحتى بين الشخصية ونفسها من زوايا مختلفة بعيداً عن التكرار ^^، هذا هو المهم ..

> خلاص يا قمَر بعد السهرة آخذك معي وأعطيك عقد شياطيني :تدخين: < كف xD


هههههه رائع شياطين يا لا المتعه

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:09
تأخرنَا :لحية:
نورتنا يا حكم، :سعادة2:
تستطيع أن تبدأ من السؤال الثاني وكأنها بداية السهرة :لحية:
سنسعد بمشاركتك ~

R..R
04-05-2013, 19:09
تأخرنَا :لحية:

لا بل في وقتك

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:11
هل نتوقف الآن عن الأنتقادات و الدفاع ؟

نعم وشوفوا المطلوب في السؤال الثاني :تدخين:

لاڤينيا . .
04-05-2013, 19:11
شريرةٌ أيضًا :d !
سآنتظر وأفكّر هذه المرة للحظات قبل أن أشرع بالكتابة :لحية: !

mystory
04-05-2013, 19:11
ما شاء الله !
ما كل هذا الجمال هنا :أوو:
لم نستطع أن نشارك اليوم .. ربي معكم اليوم في السهرة
كتّاب رائعون ونقاد محترفون يجتمعون هنا :d




* متابعة من خلف الكواليس :أوو:




في حفظ الرحمن ~

Z ! K O O
04-05-2013, 19:12
انسياب قلم ㄨ


" توقفت سيارة [ الليموزين ] فاحمة اللون أمام ناطحة السحاب المُنعكس عليها ضوء الشمس بقوة ، ترجل من كان يلبث داخلها ، رجلٌ وقف بشموخٍ يُعدِل من هندامه بينما انتصبت بجانبه طفلتهُ الصغيرة ذات الثوب الرقيق الحريريّ ، جاءت تُلقي نظرة على أملاكها المُستقبلية ، خطوا تجاه بوابة الشركة ووراءهما الآلات الحارسة أو .. كما يُطلق عليهم [ الحرّاس الشخصيون ] اعترض طريقهم رجلٌ عجوز احتلت التجاعيد قسمات وجهه ، مُعلقاً في رقبته حبلٌ يمتد بصندوقٍ مُمتلئ بشتى أنواع الحلوى الرخيصة ، قال بابتسامةٍ آملة أومن يُمعن يجدها مُثقلة بهمومٍ عديدة : حلوى لذيذة ، اشتروا ولن تندموا ، عَبُسَ الرجلُ الثريّ و قال بغضبٍ : أنتم عِصابة إذاً ، ألم آمر ولدك من قبل بألا تبيعوا بالقرب من الشركة ؟ أنتم تشوهون صورتها ! نظر للآلآت خلفه قائلاً : خذوه بعيداً عن هُنا ، وخطى نحو الشركة ، وكل هذا على مرأى فتاته الصغيرة التي عقدت حاجبيها بتعجبٍ واستغراب،من أين لأبيها بهذا الجفاء؟ اقتربت من العجوز ووضعت كفها الصغير على وجهه وأمالت رأسها وقالت مُبتسمةً : لا عليكَ من عنجهيتهم،أشارت للشركة وما حولها مُردفةً:كل هذا فاني ونهايتنا تحت الأرض واحدة !

الصورة المعتادة..الغني الذي يرفض العامة ولا يرى انهم سوى حشرات قذرة..والعامي البسيط الذي يدس آلامه خلف ابتسامته ويبحث عن قوت يومه..وطفلة الغني التي تحركها الشفقة..تصوير لتمرد الاغنياء وكرههم لمجتمتعهم بسبب تصرفات آبائهم ومن فوقهم من الكبار بدونية لا يرضونها لو تصوروا انفسهم بمكان هؤلاء..!



R..R
هل يضنون حقا انني سوف اقف امام الكاميرا وامثل دور الملاك واتضاهر باهتمام بايتام الارض لاجل الدعاية...هذه غباوة ...الا يرون ان ثرائي اجمل دعاية .
هذا ما كنت اردده وانا اقتاد طريقي من غرفة اجتماع المدراء نحو الشارع توجها للكشك العتيق اللذي يشوه واجهة الشركة لكن للاسف لا استطيع رفعة بسبب ان مالكه عجوز عنيد...على الاقل هو يزودني بالسجائر التي احتاج عندما اخرج من الشركة بهذا الوضع المستاء.
توقفت لا بتاع علبة الشجائر عندما سبقتني الدور طفلة تستجدي. هذا اثار غضبي...كيف تجراء على هذا .الا تعرف من انا. لذا رفعت يدي ودفعتها بقوة من امامي لاوقعها ارضا
عندها اسرع العجوز وقام برفعها من على الارض...وضع بيدها مبلغا من المال لترحل فرارا مسرعة.
العجوز : ماكان يفترض بك هذا بني..انها يتيمة
انا: لا يهم فيكفي انت مثلت دور العجوز الملاك ببراعة
العجوز نضر لي بنضرة غظب عاتب لكنني لم اهتم فقط اسرفت: تتصدق وانت لا تملك غير كوخ رث سيطير مع الريح قريبا
العجوز: على الاقل انا لا ازال غني بالرحمة التي يملك قلبي.
لست اعلم هل كلماته كانت جرحا ام دواء فقلبي صار يؤلمني كل ما رئيت يتيم لكنني تحولت من ثري متكبر الى رجل انسان.ومن هنا بدئت جديا لا دعاية التفكير ببناء الميتم .

تذمر الغني واقعي جدا..فكيف لامثاله ان ان يتنازل عن كبريائه من اجل دعاية لمن لا يستحق..! اما عناد العجوز و حكمته فهو متوقع لكبر سنه كاغلبية العجائز.. لكن..العجيب ان مجرد كلمات قالها ذلك العجوز تغير قلب الغني من فوره..اعتقد انها بعيدة عن المنطقية شيئا ما..!:موسوس:

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:13
نورتنا يا حكم، :سعادة2:
تستطيع أن تبدأ من السؤال الثاني وكأنها بداية السهرة :لحية:
سنسعد بمشاركتك ~


سَلمْ طِيبُ خُلقكْ.

لِنستَمتعْ مَعاً .


لا بل في وقتك

أرجوا هَذا .:لحية:

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:21
يالله شدوا الهمة وتفادوا أخطاء السؤال الأول :لقافة:

لاڤينيا . .
04-05-2013, 19:23
لا أحد يتصور مقدار سعادتي عندما اكتشفت أن لي ولهذا السائح الغني نفس الميول ، لقد استوقفني وأنا أباشر عملي في قريتي الجميلة كمرشد سياحي ، وبدا لي حينها وهو يبتدئ الحوار معي بتعريف نفسه كشخص يبحث عن إنسان يهب له ما يسعده ، انطلقت في الحديث معه بسعادة ، ولما كدت أسمعه يقول بأنّه سيساعدني في تطوير موهبة الرسم عندي ، إذ تقدمت أختي إليّ فور رؤيتها لي وأمسكت بذراعي وعلى وجهها تعبير واجم وأخذت تستحثني على تركه ، ولما تنبه لها الغني وسألها أجابت بأنّها لا تثق بالأغنياء وبأنه لا شك يخدعني مستغلًا فقري ، لكنّه بكلمة حكيمة أوقف الحوار معها إذ قال بأنّه يستحيل بأن يكون الناس مِثل بعضهم تمامًا كأصابع يدك ..*

Melody rain
04-05-2013, 19:23
السؤال الثاني #


مثل السؤال الأول بالضبط بفارق في الشخصية التي ستكتبون عنها هذه المرة :تدخين:

المطلوب منكم هو صياغة مشهد / ملخص قصة اللي يعجبكم المهم سرد :d في عدد أسطر لا يزيد عن الستة أسطر،
ليس شرطا أن يكون الملخص بصياغة أدبية رفيعة، بل بلغة بسيطة توضح مسار القصة وتخيلكم للمشهد وحسب!
أي أن المهم هو إيصالكم لفكرة المشهد واضحة وبسيطة ومفهومة .

على أنه عليكم الالتزام في صياغة المشهد بـِ :


العناصر التالية #


المكان : قرية بها معالم سياحية .
الطبقة الاجتماعية للشخصية : فقيرة .
الوظيفة : أجير كمرشد سياحي في مواسم السياحة.
بعض من معالم المشهد : مع أحد الأفواج السياحية من الأجانب، تلتقي الشخصية بسائح غني وتتعرف عليه بشكل شخصي.
الشخصيات الثانوية : السائح الغني + فتاة قروية لكم حرية ربطها بالأحداث بأي شكل تختارونه.






المدة المتاحة لصياغة المشهد #

عشرين دقيقة لا غير!




انطلقوا مرة ثانية ومتعونا بما لديكم من أفكار! :تدخين:






أنا مريم مرشدة سياحية أخذت السائحين للمتحف و بدأت أخبرهم عن القطع القديمة كان السائحين يجولون و يصورون كنت أسير و أقدم لهم قطع حلوى بعد أنتهاء ولكن ما أثار غضبي هو وسماعي لسائح غني اعطيه قطعة حلوى عندما قال باشمأزاز: ماهذا قطع بالية ويقولون عنها آثار كنت سأرد عليه لكن فتاة من قريتنا تدعى مروى قالت له بغضب: أنت شخص تافه تهتم للأموال و كأنها ستفيدك في يوم الحساب أجابها بقليل من الغضب: وأنت فقيرة تغوصين في الوحل تدخلت غاضبة من كلامه وأجبته: أنت ماذا تعرف عن حياة الفقر؟ أنت لم تجرب الخوف عندما تعيش مع صانعي الخمور وبائعي المخدرات و مكر اللصوص أنت لم تكلف نفسك في أن تضع نفسك في مكاننا أجابني بهدوء بعد ما نظر إلي : حسنا و أنت لم تجربي فقدان أسرتك في حادث بسبب فقير لم ينظر إلى الطريق عندما عبرة أجابته مروى وقالت: أنه حادث عرضي و هل تحكم على التفاح بمجرد وجود تفاحة خربة؟ قال: و أنت كذلك أنت لم تعرفي بأني تبرعت بمالي لأطفال فلسطين المساكين أعتذرنا لبعضنا يجب أن نضع أنفسنا مكان الآخرين قبل أن نحكم عليهم

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:25
أول مقطعين الباقي شدوا الهمة :تدخين:

mystory
04-05-2013, 19:25
كان يتمشى ببطء أمام فوج من السياح القادمين لهذا المكان لرؤية بيئته الجميلة
ومن حسن حظه أنه حصل على هذه الوظيفة المؤقتة كأي وظيفة يحصل عليها ..
كان يتعامل بطيبة قلب وبدقة وباسلوب ينم على شخص متعلم مثقف وواع لكن مظهره الخارجي لم يتوافق مع هذه الفكرة التي خطرت على بال ذلك الشاب الغني فجأة .. فكيف لهذا الشخص مع ما يردتيه من الأسمال البالية والأطمار السحيقة أن يرسم ابتسامة صافية كهذه على وجهه ؟
تقدم ذلك الغني من الشاب المعدم وأوقفه للحظة وسأله عن سر ابتسامته رغم ما يعانيه من قسوة الفقر الواضح عليه .. أخبره بابتسامة أكثرعذوبة : ليس الأغنياء فقط من يجب عليهم أن يبتسموا ..لرفاهية حياتهم وعيشتهم الراضية .. لكننا نحن الققراء .. نطمع في ابتسامة نابعة من القلب خالص لأجلك ولأجل غيرك وليست لتزين بها وجهك فقط .. فسأله بإندهاش عن قدرته على خلق ابتسامة كهذه فأخبره بسر خطير .. لا يعرف عنه الكثير : أنه الرضا .. الرضا بما قسمه الله لك .. فلا تطمع أن تكون أكثر من ما تحاول أن تكون عليه حتى لو كان قليل .


حسنا .. أنا هنا :أوو:

أظنني قد بدلت أحد الشروط فقد اخترت شاب فقير بدل من الفتاة ><"

ملآمح قمر
04-05-2013, 19:26
قرية وكأنها جنة على الارض اشتهرت بمعالمها السياحية من آثار عتيقة في العطلة الصيفية اتى وفد اجنبي من الدولة اليابانية يقودهم مرشد سياحي لم يتجاوز العشرون اضطر لفعل هذا بسبب عقاب والده الصارم لانه حطم سيارة والده دون قصد فعوقب لكي يعمل كمرشد سياحي حتى يسدد مبلغ السيارة المحطمة اخذهم الى احد الكهوف المشهروه في قريبته ورافقته صديقته القرويه هذه المره بسبب مللها من القريه لم يتجرأ احد على دخول الكهف بسبب الخرافات التي قيلت عنه فقرر احد السياح وكان غني متهور بعمر الفتى ان يدخل الى الكهف فتبعه المرشد خوفا من حدوث مكروه له وصديقته ايضا بعد مسير طويل كان الشاب يطلب من السائح العوده لكنه لم يفهمه بسبب اختلاف اللغة فتجاهله واكمل مسيره فتبعه الشاب وصديقته وقعوا في حفرة كبيره فحاولوا الخروج والصياح لكن لم يستطيعوا الخروج فكيف سيخرجون !؟

لاڤينيا . .
04-05-2013, 19:27
وآه رغم أنّي قلت لن أتعجّل كنتُ أوّل من وضع :ضحكة: !
بسم الله ماشاء الله بس :لحية: ،،
أهم شي ما تتم الكشمة :لحية: ..*

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 19:30
كنتُ بداخل قلعة قديمة ومعي فوجٌ سياحيّ أمريكيّ، عرفتُ أن من بينِهم رجلٌ ثريّ، ليس من اسمه فقط بل تكفي الخواتم التي أحاطت بأصابعه لتتحدّث عن مدى ثرائه، على كلٍّ اعتدتُ رؤية أمثال هؤلاء المترفين فوظيفتي كمُرشد سياحيّ عرّفتني على أشكال وألوان من النّاس ومن مختلف الطبقات، لكنّي قلقتُ مما قد يحصُل حين ندخل للقسمِ الذي تعمل فيه "رُويدَة"، ونحنُ نسيرُ إليه كنتُ أدعو الله أن تتصرّف بلباقَة ولا تعيدَ تكرار ما فعلت حين رأت أحد الأغنياء في وفدٍ سياحيّ سابق، دخلنا، وبدأتُ أعرّفهم على بعض المعلومات الروتينيّة، حتى تركتُ المجال لباقي الموظّفين أن يتابعوا التعريف عن الآثار الموجودَة في ريفِنا البسيطْ، تحرّك ذاك الغنيّ، واقتربَ من كشك صغير تُباع فيه بعض التذكارات وتشرف عليه "رويدَة" فبدأتُ أقلَق، وحاولتُ الاقتراب متسللاً لمنع ما قد يحصل، استوقفني حوارٌ جمّدني في مكاني:" كم ثمنُ تلك؟"، وأجابته بغلظة: "خمسون قطعة، وللأغنياء بضِعف السّعر."، فاجأتني نظرة استغراب على وجه السائح الغني وهو يرمش مرتين، وكانت الصدمة لي ولـ "رويدَة" حين ناولها مئة قطعَة قائلاً: " لا بأس، أظنها تستحقّ، فأنتُم سكّان طيبون جعلتموني أحبّ هذه القرية ".

R..R
04-05-2013, 19:32
كان هو وقت الغروب على الساحل , الوقت الامثل لاتخاذ ذي الخطوة . ان دعوت كلاهما الى هذا المكان لنقرر اليوم مصيرنا. كان انا الغظب بي جعل في وجهي يرسم تلك التقاسيم العابسة التي لم تتشكل بوجهي سابقا اطلاقا فكوني المرشد اعتاد الكل كوني مبتسم لكن للليوم لي اسبابي بينما كانت تقاسيم وجهه بذاك الرخاء مع نضرة العطف يلقيها علي تتخللها دمعات بين اسف وشعور بالذنب. اجل هذا واجب فهو السائح الغريب اللذي سرق مني قلب فتاتي.اما هي فكانت تحدق لي بصرامة بينما تتشبث بيده بقوة.
انا بدئت: قرري الان اما انا او هو؟. هنا ازدادت نضراته اسفا وازدادت نضراتها قوة ...ردت: اختاره هو. كان خيارها مفاجيء لكن هي اسرفت مبررة: اتعلم لما هو؟. ليس لانه ثري وانت فقير. ليس لانه الاجمل. لست انا بذاك الطمع. لكن لانه الاكثر انسان. لانه كان المتواضع وانت المتكبر, لانه كان العطوف وانت القاسي, لانه كان الرحيم وانت الظالم, لانه كان القانع وانت الطماع. رغم انه الثري وانت الفقير. رغم انه افقرته الضروف ليكون غير خلوق . واغنتك الضروف لتصبح الخلوق. لكن انت لم تكن وهو كان

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 19:32
1- قصة تعيسَة، ما عندي مزاج للكتابة :ضحكة: بس وعدنا سيرانو ~_~
2- ما أدري من وين جبت اسم رُويدَة :d ؟
3- تجاوزتُ السطور بسطر ~_~

Melody rain
04-05-2013, 19:32
أعتذر عدلت على النص كي يتوافق مع الشروط

mystory
04-05-2013, 19:34
هل أقوم بتعديل النص قليلا كي يتوافق أم لا :غياب: :موسوس: ؟

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:37
انتهى الوقت !
نكتفي بهذا القدر من المقاطع، من لم يلحق لكتابة مقطع يمكنه التعويض بمناقشة مقاطع البقية! ::جيد::



الجزء الثاني من السؤال الثاني #


مثلما فعلتم منذ قليل!
ستخلعون مضطرين ثوب الكاتب، وكووولكم سترتدون ثوب القارئ الناقد والمحلل،
ماذا ستحللون؟!
مشاهد بعضكم البعض!!
ولكن انتبهوا جيدا!!!
لا تعليق على أسلوب الكتابة أو الأخطاء الإملائية أو أيا من هذا هذا ليس موضوعنا أبدا!
إنما ما يجب أن تحللوه وتدققوا فيه، موضوعنا من أمس، الشخصية الفقيرة في المشهد،
مدى إقناعها، مدى ابتكارها، هل ارتكب كاتب المشهد التطرف الذي كنا نتكلم عنها أمس وبقي محبوسا في نمطية الشخصية الفقيرة / الغنية؟ ومدى تطبيق كلامنا أمس في السهرة الفائتة :d!
يعني ركزوا في التحليل على جانب إقناع دور الشخصية الفقيرة الذي أعطي لها وكيف كانت قناعاتها وأهدافها ونظرتها للحياة في المشهد (نمطية أم واقعية متفتحة على احتمالات غير التي اعتدناها في القصص والروايات) .
وأيضا كيف نظر كل منكم إلى شخصية الفقير وكيف تناولها :تدخين:
ومن حق كل كاتب أن يدافع عن تصوره لمشهده بما شاء من الحجج والبراهين المقنعة :لعق:

# ما عليكم أن تعرفوه مجددا :

× من يحلل مشاهد أكثر ويدافع عن مشهده ويتفاعل مع تحليلات البقية لبقية المشاهد ويناقشها بأدب وبنقد إيجابي متيقظ سيكون الأقرب للنجومية .
× التحليل يكون في سطرين، واللي يتجاوزها ما يلوم إلا نفسه. :d



الملخصات التي معنا :

Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=444559)

لا أحد يتصور مقدار سعادتي عندما اكتشفت أن لي ولهذا السائح الغني نفس الميول ، لقد استوقفني وأنا أباشر عملي في قريتي الجميلة كمرشد سياحي ، وبدا لي حينها وهو يبتدئ الحوار معي بتعريف نفسه كشخص يبحث عن إنسان يهب له ما يسعده ، انطلقت في الحديث معه بسعادة ، ولما كدت أسمعه يقول بأنّه سيساعدني في تطوير موهبة الرسم عندي ، إذ تقدمت أختي إليّ فور رؤيتها لي وأمسكت بذراعي وعلى وجهها تعبير واجم وأخذت تستحثني على تركه ، ولما تنبه لها الغني وسألها أجابت بأنّها لا تثق بالأغنياء وبأنه لا شك يخدعني مستغلًا فقري ، لكنّه بكلمة حكيمة أوقف الحوار معها إذ قال بأنّه يستحيل بأن يكون الناس مِثل بعضهم تمامًا كأصابع يدك ..*


___

Melody rain (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=333099)


أنا مريم مرشدة سياحية سأخبكم بيوم لم أنساه عندما أخذت السائحين للمتحف و بدأت أخبرهم عن القطع القديمة كان السائحين يجولون و يصورون كنت أسير و أقدم لهم قطع حلوى بعد أنتهاء ولكن ما أثار غضبي هو وسماعي لسائح غني اعطيه قطعة حلوى عندما قال باشمأزاز: ماهذا قطع بالية ويقولون عنها آثار كنت سأرد عليه لكن فتاة من قريتنا تدعى مروى قالت له بغضب: أنت شخص تافه تهتم للأموال و كأنها ستفيدك في يوم الحساب أجابها بقليل من الغضب: وأنت فقيرة تغوصين في الوحل تدخلت غاضبة مما سمعته و أجبته: أنت ماذا تعرف عن حياة الفقر؟ أنت لم تجرب الخوف عندما تعيش مع صانعي الخمور وبائعي المخدرات و مكر اللصوص أنت لم تكلف نفسك في أن تضع نفسك في مكاننا أجاب الغني بهدوء بعد ما نظر إلي : حسنا و أنت لم تجربي فقدان أسرتك في حادث بسبب فقير لم ينظر إلى الطريق عندما عبرة أجابته مروى وقالت: أنه حادث عرضي و هل تحكم على التفاح بمجرد تفاحة يملأها الدود؟ قال: و أنت كذلك أنت لم تعرفي بأني تبرعت بمالي لأطفال فلسطين المساكين أعتذرنا له و أعتذر لنا فكلانا مخطئين كان يجب أن لا نتسرع بالكلام و الدفاع قبل معرفة الآخرين


____


mystory (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=692464)

كان يتمشى ببطء أمام فوج من السياح القادمين لهذا المكان لرؤية بيئته الجميلة
ومن حسن حظه أنه حصل على هذه الوظيفة المؤقتة كأي وظيفة يحصل عليها ..
كان يتعامل بطيبة قلب وبدقة وباسلوب ينم على شخص متعلم مثقف وواع لكن مظهره الخارجي لم يتوافق مع هذه الفكرة التي خطرت على بال ذلك الشاب الغني فجأة .. فكيف لهذا الشخص مع ما يردتيه من الأسمال البالية والأطمار السحيقة أن يرسم ابتسامة صافية كهذه على وجهه ؟
تقدم ذلك الغني من الشاب المعدم وأوقفه للحظة وسأله عن سر ابتسامته رغم ما يعانيه من قسوة الفقر الواضح عليه .. أخبره بابتسامة أكثرعذوبة : ليس الأغنياء فقط من يجب عليهم أن يبتسموا ..لرفاهية حياتهم وعيشتهم الراضية .. لكننا نحن الققراء .. نطمع في ابتسامة نابعة من القلب خالص لأجلك ولأجل غيرك وليست لتزين بها وجهك فقط .. فسأله بإندهاش عن قدرته على خلق ابتسامة كهذه فأخبره بسر خطير .. لا يعرف عنه الكثير : أنه الرضا .. الرضا بما قسمه الله لك .. فلا تطمع أن تكون أكثر من ما تحاول أن تكون عليه حتى لو كان قليل .


___

ملآمح قمر (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=401751)

قرية وكأنها جنة على الارض اشتهرت بمعالمها السياحية من آثار عتيقة في العطلة الصيفية اتى وفد اجنبي من الدولة اليابانية يقودهم مرشد سياحي لم يتجاوز العشرون اضطر لفعل هذا بسبب عقاب والده الصارم لانه حطم سيارة والده دون قصد فعوقب لكي يعمل كمرشد سياحي حتى يسدد مبلغ السيارة المحطمة اخذهم الى احد الكهوف المشهروه في قريبته ورافقته صديقته القرويه هذه المره بسبب مللها من القريه لم يتجرأ احد على دخول الكهف بسبب الخرافات التي قيلت عنه فقرر احد السياح وكان غني متهور بعمر الفتى ان يدخل الى الكهف فتبعه المرشد خوفا من حدوث مكروه له وصديقته ايضا بعد مسير طويل كان الشاب يطلب من السائح العوده لكنه لم يفهمه بسبب اختلاف اللغة فتجاهله واكمل مسيره فتبعه الشاب وصديقته وقعوا في حفرة كبيره فحاولوا الخروج والصياح لكن لم يستطيعوا الخروج فكيف سيخرجون !؟


___


ӄʏυυвɩ ɱɩɱɩ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=364208)

كنتُ بداخل قلعة قديمة ومعي فوجٌ سياحيّ أمريكيّ، عرفتُ أن من بينِهم رجلٌ ثريّ، ليس من اسمه فقط بل تكفي الخواتم التي أحاطت بأصابعه لتتحدّث عن مدى ثرائه، على كلٍّ اعتدتُ رؤية أمثال هؤلاء المترفين فوظيفتي كمُرشد سياحيّ عرّفتني على أشكال وألوان من النّاس ومن مختلف الطبقات، لكنّي قلقتُ مما قد يحصُل حين ندخل للقسمِ الذي تعمل فيه "رُويدَة"، ونحنُ نسيرُ إليه كنتُ أدعو الله أن تتصرّف بلباقَة ولا تعيدَ تكرار ما فعلت حين رأت أحد الأغنياء في وفدٍ سياحيّ سابق، دخلنا، وبدأتُ أعرّفهم على بعض المعلومات الروتينيّة، حتى تركتُ المجال لباقي الموظّفين أن يتابعوا التعريف عن الآثار الموجودَة في ريفِنا البسيطْ، تحرّك ذاك الغنيّ، واقتربَ من كشك صغير تُباع فيه بعض التذكارات وتشرف عليه "رويدَة" فبدأتُ أقلَق، وحاولتُ الاقتراب متسللاً لمنع ما قد يحصل، استوقفني حوارٌ جمّدني في مكاني:" كم ثمنُ تلك؟"، وأجابته بغلظة: "خمسون قطعة، وللأغنياء بضِعف السّعر."، فاجأتني نظرة استغراب على وجه السائح الغني وهو يرمش مرتين، وكانت الصدمة لي ولـ "رويدَة" حين ناولها مئة قطعَة قائلاً: " لا بأس، أظنها تستحقّ، فأنتُم سكّان طيبون جعلتموني أحبّ هذه القرية ".

____

R..R (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=725984)

كان هو وقت الغروب على الساحل , الوقت الامثل لاتخاذ ذي الخطوة . ان دعوت كلاهما الى هذا المكان لنقرر اليوم مصيرنا. كان انا الغظب بي جعل في وجهي يرسم تلك التقاسيم العابسة التي لم تتشكل بوجهي سابقا اطلاقا فكوني المرشد اعتاد الكل كوني مبتسم لكن للليوم لي اسبابي بينما كانت تقاسيم وجهه بذاك الرخاء مع نضرة العطف يلقيها علي تتخللها دمعات بين اسف وشعور بالذنب. اجل هذا واجب فهو السائح الغريب اللذي سرق مني قلب فتاتي.اما هي فكانت تحدق لي بصرامة بينما تتشبث بيده بقوة.
انا بدئت: قرري الان اما انا او هو؟. هنا ازدادت نضراته اسفا وازدادت نضراتها قوة ...ردت: اختاره هو. كان خيارها مفاجيء لكن هي اسرفت مبررة: اتعلم لما هو؟. ليس لانه ثري وانت فقير. ليس لانه الاجمل. لست انا بذاك الطمع. لكن لانه الاكثر انسان. لانه كان المتواضع وانت المتكبر, لانه كان العطوف وانت القاسي, لانه كان الرحيم وانت الظالم, لانه كان القانع وانت الطماع. رغم انه الثري وانت الفقير. رغم انه افقرته الضروف ليكون غير خلوق . واغنتك الضروف لتصبح الخلوق. لكن انت لم تكن وهو كان


___

Democratic rule (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=614703)




بَينْ تِلكْ الغَاباتْ كَثيفةِ الأشجَارْ، تَمتدُ بَصيرتُنا لِتصلْ إلى قَريةٍ شُيدتْ مُنذُ عُصورٍ خَلتْ ،

نُصِبتْ بِها قِلاعٌ شَهدتْ مَعاركْ طاحِنةْ ، صَاخِبةٍ بِالدِماءْ ،

لِتَكونْ لَنا مَعلماً سِياحياً نَستَذكِرُ بِهِ الأثرْ ،

ومنْ بَينْ الرُفاتْ يَظهرُ لَنا "جُورجْ" الفَتى الذيْ أُجبِرْ على عَمله لِفقرِ أُسرتهْ .

كَانْ " جُورجْ " يَخرجُ منْ كُوخه الصَغيرْ بَاكِراً ، لِيَعودَ لَيلاً مُتَذمرا الحَالْ مُتأفِفا .

لكنْ ! !

فِيْ عَشيةِ يَومِ السَبتْ عَادْ " جُورجْ " عَلى غَيرْ عَادتِهِ بَشوشْ الوَجهِ طَيبْ الخَاطرْ.

لِتُبادِرهُ أمهُ بِالسؤال: جُورجْ بُنيْ ألمحُ مَعالمْ السَعادةْ على مُحياكْ ، فَما خَطبُ يَومكْ؟

أجابْ جُورجْ وقدْ إتَضحتْ أسنَانًهْ من التَبسمْ: لَقدْ تَعرفتُ اليَومَ لِفتَى غَنيْ ، وقدْ تَبدلنا المَحبةَ.

الأمُ بِدهَشة: كَيف ؟ وأينَ ؟

جُورجْ : هههه ، أُميْ أنا قَادمٌ بِالكَلامْ ، بَينما كُنتْ أعملُ كَعادتيْ ،

ظَهرتْ فَتاةٌ قُرويةَ وسَرقتْ حَقيبةَ الفَتى الغَنيْ ، لِحقتُ بِها وأعدتُها لهْ ـ

شَكرنيْ وأرادْ أنْ يُكافئنيْ ، فَرفضتْ ، سألنيْ عنْ السَببْ بِدهشةً وقالْ : لِما ؟!!

قُلتْ : مَافَعلتُ هَذا لأجلْ أجركْ بل لإرضَاءْ ذَاتيْ وإنْ أخذتُ مُقابِلاً منكْ أخَالفُ مَبدئْي .

عِندها أُعجِبَ بِخُلقيْ و أخذَنا نَتجاذبْ الحَديثْ إلى حِينْ عَودتيْ .

وأخبَرنيْ بِسعادتهِ لِرفقتيْ ، وأنهُ سَيُعاودْ المَجيئْ غَداً لِرؤيتيْ.

أنا مُتشوقٌ لِذلكْ.

الأمُ : أنا فَخورةٌ بِكِ يا بُنيْ .

جُورجْ يَتبسمُ بِلُطفْ: أُميْ.. حَسناً أنا جَائعْ هَيا إلى العَشاءْ.


..




انطلقوا ! :تدخين:

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:38
بَينْ تِلكْ الغَاباتْ كَثيفةِ الأشجَارْ، تَمتدُ بَصيرتُنا لِتصلْ إلى قَريةٍ شُيدتْ مُنذُ عُصورٍ خَلتْ ،

نُصِبتْ بِها قِلاعٌ شَهدتْ مَعاركْ طاحِنةْ ، صَاخِبةٍ بِالدِماءْ ،

لِتَكونْ لَنا مَعلماً سِياحياً نَستَذكِرُ بِهِ الأثرْ ،

ومنْ بَينْ الرُفاتْ يَظهرُ لَنا "جُورجْ" الفَتى الذيْ أُجبِرْ على عَمله لِفقرِ أُسرتهْ .

كَانْ " جُورجْ " يَخرجُ منْ كُوخه الصَغيرْ بَاكِراً ، لِيَعودَ لَيلاً مُتَذمرا الحَالْ مُتأفِفا .

لكنْ ! !

فِيْ عَشيةِ يَومِ السَبتْ عَادْ " جُورجْ " عَلى غَيرْ عَادتِهِ بَشوشْ الوَجهِ طَيبْ الخَاطرْ.

لِتُبادِرهُ أمهُ بِالسؤال: جُورجْ بُنيْ ألمحُ مَعالمْ السَعادةْ على مُحياكْ ، فَما خَطبُ يَومكْ؟

أجابْ جُورجْ وقدْ إتَضحتْ أسنَانًهْ من التَبسمْ: لَقدْ تَعرفتُ اليَومَ لِفتَى غَنيْ ، وقدْ تَبدلنا المَحبةَ.

الأمُ بِدهَشة: كَيف ؟ وأينَ ؟

جُورجْ : هههه ، أُميْ أنا قَادمٌ بِالكَلامْ ، بَينما كُنتْ أعملُ كَعادتيْ ،

ظَهرتْ فَتاةٌ قُرويةَ وسَرقتْ حَقيبةَ الفَتى الغَنيْ ، لِحقتُ بِها وأعدتُها لهْ ـ

شَكرنيْ وأرادْ أنْ يُكافئنيْ ، فَرفضتْ ، سألنيْ عنْ السَببْ بِدهشةً وقالْ : لِما ؟!!

قُلتْ : مَافَعلتُ هَذا لأجلْ أجركْ بل لإرضَاءْ ذَاتيْ وإنْ أخذتُ مُقابِلاً منكْ أخَالفُ مَبدئْي .

عِندها أُعجِبَ بِخُلقيْ و أخذَنا نَتجاذبْ الحَديثْ إلى حِينْ عَودتيْ .

وأخبَرنيْ بِسعادتهِ لِرفقتيْ ، وأنهُ سَيُعاودْ المَجيئْ غَداً لِرؤيتيْ.

أنا مُتشوقٌ لِذلكْ.

الأمُ : أنا فَخورةٌ بِكِ يا بُنيْ .

جُورجْ يَتبسمُ بِلُطفْ: أُميْ.. حَسناً أنا جَائعْ هَيا إلى العَشاءْ.

..

هههه هَذا مَا خرجْ مِنا.:لحية:

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:39
ما أحلاهم الستة أسطر في عيونكم كتبتوا جرايد :غول:

R..R
04-05-2013, 19:39
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو

انا معجبة بنص احدهم

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:39
يَبدو أنيْ تأخرتْ :جرح:

وخَالفتُ القَوانينْ :d:لحية:

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:42
انتبهوا تم إضافة مقطع آخر في رد السؤال وهو آخر مقطع يقبل *

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:43
يَبدو أنيْ تأخرتْ :جرح:

وخَالفتُ القَوانينْ :d:لحية:

ههههههههههههههههههه بقيت لآخر لحظة أنتظر مقطعك، تم إدراجه مع البقية :d

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 19:44
انتبهوا تم إضافة مقطع آخر في رد السؤال وهو آخر مقطع يقبل *



آي آي كابتن :قرصان::D
أحس اني فرغت طاقتي ما عاد فيني أنقد =( <~ كف xD

mystory
04-05-2013, 19:46
ما أحلاهم الستة أسطر في عيونكم كتبتوا جرايد :غول:



وهل تعرفين عنهم غير كده :d >> وكأنها بريئة :تعجب:

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:46
ههههههههههههههههههه بقيت لآخر لحظة أنتظر مقطعك، تم إدراجه مع البقية :d


هههههه شُكرْ مَجهودكمْ .

نَرجوْ أنْ نَكونْ عِندْ حُسنْ الظَنْ :لحية:

مِـدَاد`
04-05-2013, 19:47
ولا تنسوا السطرين ولا أذبحكم :غول:

وبما أن السهرة بدأت متأخرة بساعة، فالوقت أمامكم للتحليل والنقاش، ووقتما تعبتم نتوقف، :لعق:
-سوان بتشوتني لأبعد مجرة :d-
لكن انتبهوا جيدا للنقاط المحددة في التحليل حسبما هو موضح في السؤال ولا تخرجوا عن سياق المطلوب!
::جيد::

Z ! K O O
04-05-2013, 19:48
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ

حوار السائح مع المرشد كان شيء لابد منه..تصرف المرشد مع عرض مساعدة الغني له امر مقبول جدا..تصرف الاخت اقرب ما يكون للنفس..فهي تملك سوء النظرة الى الاغنياء ككل فقير..كما وانها تملك شيئا من الغرور..حكمة الغني..لم استطع تقبلها..لا اعلم لمَ..!:موسوس:

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:53
× التحليل يكون في سطرين، واللي يتجاوزها ما يلوم إلا نفسه. :d

نأملُ ألا نَقعْ بِالخطأ ثَانيةً :لحية:

Melody rain
04-05-2013, 19:53
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=444559)

لا أحد يتصور مقدار سعادتي عندما اكتشفت أن لي ولهذا السائح الغني نفس الميول ، لقد استوقفني وأنا أباشر عملي في قريتي الجميلة كمرشد سياحي ، وبدا لي حينها وهو يبتدئ الحوار معي بتعريف نفسه كشخص يبحث عن إنسان يهب له ما يسعده ، انطلقت في الحديث معه بسعادة ، ولما كدت أسمعه يقول بأنّه سيساعدني في تطوير موهبة الرسم عندي ، إذ تقدمت أختي إليّ فور رؤيتها لي وأمسكت بذراعي وعلى وجهها تعبير واجم وأخذت تستحثني على تركه ، ولما تنبه لها الغني وسألها أجابت بأنّها لا تثق بالأغنياء وبأنه لا شك يخدعني مستغلًا فقري ، لكنّه بكلمة حكيمة أوقف الحوار معها إذ قال بأنّه يستحيل بأن يكون الناس مِثل بعضهم تمامًا كأصابع يدك ..*


أم القصة حلوة و جميلة لكن هنالك أشياء لم تعجبني حيث أن الأخت لا تثق بالأغنياء إذا ستكتفي بعدم إجابته و المفروض الفتى هو من يقول أنها لا تثق بالأغنياء فيخبرها بحكمته



mystory (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=692464)

كان يتمشى ببطء أمام فوج من السياح القادمين لهذا المكان لرؤية بيئته الجميلة
ومن حسن حظه أنه حصل على هذه الوظيفة المؤقتة كأي وظيفة يحصل عليها ..
كان يتعامل بطيبة قلب وبدقة وباسلوب ينم على شخص متعلم مثقف وواع لكن مظهره الخارجي لم يتوافق مع هذه الفكرة التي خطرت على بال ذلك الشاب الغني فجأة .. فكيف لهذا الشخص مع ما يردتيه من الأسمال البالية والأطمار السحيقة أن يرسم ابتسامة صافية كهذه على وجهه ؟
تقدم ذلك الغني من الشاب المعدم وأوقفه للحظة وسأله عن سر ابتسامته رغم ما يعانيه من قسوة الفقر الواضح عليه .. أخبره بابتسامة أكثرعذوبة : ليس الأغنياء فقط من يجب عليهم أن يبتسموا ..لرفاهية حياتهم وعيشتهم الراضية .. لكننا نحن الققراء .. نطمع في ابتسامة نابعة من القلب خالص لأجلك ولأجل غيرك وليست لتزين بها وجهك فقط .. فسأله بإندهاش عن قدرته على خلق ابتسامة كهذه فأخبره بسر خطير .. لا يعرف عنه الكثير : أنه الرضا .. الرضا بما قسمه الله لك .. فلا تطمع أن تكون أكثر من ما تحاول أن تكون عليه حتى لو كان قليل .


لقد جعلتي الغني شرير حيث أنه يعتقد بأن الفقراء لا يحق لهم الأبتسامة ولم تضعي دورا للفتاة القروية الفقيرة


ملآمح قمر (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=401751)

قرية وكأنها جنة على الارض اشتهرت بمعالمها السياحية من آثار عتيقة في العطلة الصيفية اتى وفد اجنبي من الدولة اليابانية يقودهم مرشد سياحي لم يتجاوز العشرون اضطر لفعل هذا بسبب عقاب والده الصارم لانه حطم سيارة والده دون قصد فعوقب لكي يعمل كمرشد سياحي حتى يسدد مبلغ السيارة المحطمة اخذهم الى احد الكهوف المشهروه في قريبته ورافقته صديقته القرويه هذه المره بسبب مللها من القريه لم يتجرأ احد على دخول الكهف بسبب الخرافات التي قيلت عنه فقرر احد السياح وكان غني متهور بعمر الفتى ان يدخل الى الكهف فتبعه المرشد خوفا من حدوث مكروه له وصديقته ايضا بعد مسير طويل كان الشاب يطلب من السائح العوده لكنه لم يفهمه بسبب اختلاف اللغة فتجاهله واكمل مسيره فتبعه الشاب وصديقته وقعوا في حفرة كبيره فحاولوا الخروج والصياح لكن لم يستطيعوا الخروج فكيف سيخرجون !؟

حسنا هذا ليس مقنع البته فالمرشد السياحي يجب أن يتعلم اللغة الإنجليزية أو اللغ التي يأتي منها السياح فكيف عرف ذلك الياباني بأن الكهف خرافة و كيف لم يستطع ذلك الفتى أن يوقفه بينما قد فهم عليه ذلك الياباني أثناء الشرح ؟

ӄʏυυвɩ ɱɩɱɩ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=364208)

كنتُ بداخل قلعة قديمة ومعي فوجٌ سياحيّ أمريكيّ، عرفتُ أن من بينِهم رجلٌ ثريّ، ليس من اسمه فقط بل تكفي الخواتم التي أحاطت بأصابعه لتتحدّث عن مدى ثرائه، على كلٍّ اعتدتُ رؤية أمثال هؤلاء المترفين فوظيفتي كمُرشد سياحيّ عرّفتني على أشكال وألوان من النّاس ومن مختلف الطبقات، لكنّي قلقتُ مما قد يحصُل حين ندخل للقسمِ الذي تعمل فيه "رُويدَة"، ونحنُ نسيرُ إليه كنتُ أدعو الله أن تتصرّف بلباقَة ولا تعيدَ تكرار ما فعلت حين رأت أحد الأغنياء في وفدٍ سياحيّ سابق، دخلنا، وبدأتُ أعرّفهم على بعض المعلومات الروتينيّة، حتى تركتُ المجال لباقي الموظّفين أن يتابعوا التعريف عن الآثار الموجودَة في ريفِنا البسيطْ، تحرّك ذاك الغنيّ، واقتربَ من كشك صغير تُباع فيه بعض التذكارات وتشرف عليه "رويدَة" فبدأتُ أقلَق، وحاولتُ الاقتراب متسللاً لمنع ما قد يحصل، استوقفني حوارٌ جمّدني في مكاني:" كم ثمنُ تلك؟"، وأجابته بغلظة: "خمسون قطعة، وللأغنياء بضِعف السّعر."، فاجأتني نظرة استغراب على وجه السائح الغني وهو يرمش مرتين، وكانت الصدمة لي ولـ "رويدَة" حين ناولها مئة قطعَة قائلاً: " لا بأس، أظنها تستحقّ، فأنتُم سكّان طيبون جعلتموني أحبّ هذه القرية ".

عدد السطور مخالف و لم أفهم المغزى و أيضا لم أفهم ماهو ذلك المكان الذين هم فيه

R..R (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=725984)

كان هو وقت الغروب على الساحل , الوقت الامثل لاتخاذ ذي الخطوة . ان دعوت كلاهما الى هذا المكان لنقرر اليوم مصيرنا. كان انا الغظب بي جعل في وجهي يرسم تلك التقاسيم العابسة التي لم تتشكل بوجهي سابقا اطلاقا فكوني المرشد اعتاد الكل كوني مبتسم لكن للليوم لي اسبابي بينما كانت تقاسيم وجهه بذاك الرخاء مع نضرة العطف يلقيها علي تتخللها دمعات بين اسف وشعور بالذنب. اجل هذا واجب فهو السائح الغريب اللذي سرق مني قلب فتاتي.اما هي فكانت تحدق لي بصرامة بينما تتشبث بيده بقوة.
انا بدئت: قرري الان اما انا او هو؟. هنا ازدادت نضراته اسفا وازدادت نضراتها قوة ...ردت: اختاره هو. كان خيارها مفاجيء لكن هي اسرفت مبررة: اتعلم لما هو؟. ليس لانه ثري وانت فقير. ليس لانه الاجمل. لست انا بذاك الطمع. لكن لانه الاكثر انسان. لانه كان المتواضع وانت المتكبر, لانه كان العطوف وانت القاسي, لانه كان الرحيم وانت الظالم, لانه كان القانع وانت الطماع. رغم انه الثري وانت الفقير. رغم انه افقرته الضروف ليكون غير خلوق . واغنتك الضروف لتصبح الخلوق. لكن انت لم تكن وهو كان


حسنا لقد خرجت عن المألوف لكن لم أفهم ما الذي حصل في ذلك الوقت و أيضا السطور مخالفة بالإضافة كان يجب أن يكون في مكان العمل أوليس كذلك ياحكم ؟

R..R
04-05-2013, 19:55
لا أحد يتصور مقدار سعادتي عندما اكتشفت أن لي ولهذا السائح الغني نفس الميول ، لقد استوقفني وأنا أباشر عملي في قريتي الجميلة كمرشد سياحي ، وبدا لي حينها وهو يبتدئ الحوار معي بتعريف نفسه كشخص يبحث عن إنسان يهب له ما يسعده ، انطلقت في الحديث معه بسعادة ، ولما كدت أسمعه يقول بأنّه سيساعدني في تطوير موهبة الرسم عندي ، إذ تقدمت أختي إليّ فور رؤيتها لي وأمسكت بذراعي وعلى وجهها تعبير واجم وأخذت تستحثني على تركه ، ولما تنبه لها الغني وسألها أجابت بأنّها لا تثق بالأغنياء وبأنه لا شك يخدعني مستغلًا فقري ، لكنّه بكلمة حكيمة أوقف الحوار معها إذ قال بأنّه يستحيل بأن يكون الناس مِثل بعضهم تمامًا كأصابع يدك ..*

الغكرة جميلة اضافة طابع الصداقة في بين شخوص القصة وربطهم ببعض جميل..تصرف الاخت كان واقعي وطبيعي فغريزة الخوف لدى الاخوة واقع . ايضا جميل هو الرد الطريف اللذي رده الغني على الاخت الحريصة . ورغم انه مشهد سريع لكنه اوضح الصورة الطبيعية للشخوص استطيع ان اشعر باشراقة الشمس الجميلة في المشهد من هنا.

CRAZY RULE
04-05-2013, 19:56
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=444559)

لمْ تُظهريْ إجبارْ الفتى عَلى عَمله ،

وأيضاً سَببُ المُيولْ الكَثير يَقعُ بِهِ ولا تَستمرْ الصُحبةَ.

Melody rain
04-05-2013, 19:58
بَينْ تِلكْ الغَاباتْ كَثيفةِ الأشجَارْ، تَمتدُ بَصيرتُنا لِتصلْ إلى قَريةٍ شُيدتْ مُنذُ عُصورٍ خَلتْ ،

نُصِبتْ بِها قِلاعٌ شَهدتْ مَعاركْ طاحِنةْ ، صَاخِبةٍ بِالدِماءْ ،

لِتَكونْ لَنا مَعلماً سِياحياً نَستَذكِرُ بِهِ الأثرْ ،

ومنْ بَينْ الرُفاتْ يَظهرُ لَنا "جُورجْ" الفَتى الذيْ أُجبِرْ على عَمله لِفقرِ أُسرتهْ .

كَانْ " جُورجْ " يَخرجُ منْ كُوخه الصَغيرْ بَاكِراً ، لِيَعودَ لَيلاً مُتَذمرا الحَالْ مُتأفِفا .

لكنْ ! !

فِيْ عَشيةِ يَومِ السَبتْ عَادْ " جُورجْ " عَلى غَيرْ عَادتِهِ بَشوشْ الوَجهِ طَيبْ الخَاطرْ.

لِتُبادِرهُ أمهُ بِالسؤال: جُورجْ بُنيْ ألمحُ مَعالمْ السَعادةْ على مُحياكْ ، فَما خَطبُ يَومكْ؟

أجابْ جُورجْ وقدْ إتَضحتْ أسنَانًهْ من التَبسمْ: لَقدْ تَعرفتُ اليَومَ لِفتَى غَنيْ ، وقدْ تَبدلنا المَحبةَ.

الأمُ بِدهَشة: كَيف ؟ وأينَ ؟

جُورجْ : هههه ، أُميْ أنا قَادمٌ بِالكَلامْ ، بَينما كُنتْ أعملُ كَعادتيْ ،

ظَهرتْ فَتاةٌ قُرويةَ وسَرقتْ حَقيبةَ الفَتى الغَنيْ ، لِحقتُ بِها وأعدتُها لهْ ـ

شَكرنيْ وأرادْ أنْ يُكافئنيْ ، فَرفضتْ ، سألنيْ عنْ السَببْ بِدهشةً وقالْ : لِما ؟!!

قُلتْ : مَافَعلتُ هَذا لأجلْ أجركْ بل لإرضَاءْ ذَاتيْ وإنْ أخذتُ مُقابِلاً منكْ أخَالفُ مَبدئْي .

عِندها أُعجِبَ بِخُلقيْ و أخذَنا نَتجاذبْ الحَديثْ إلى حِينْ عَودتيْ .

وأخبَرنيْ بِسعادتهِ لِرفقتيْ ، وأنهُ سَيُعاودْ المَجيئْ غَداً لِرؤيتيْ.

أنا مُتشوقٌ لِذلكْ.

الأمُ : أنا فَخورةٌ بِكِ يا بُنيْ .

جُورجْ يَتبسمُ بِلُطفْ: أُميْ.. حَسناً أنا جَائعْ هَيا إلى العَشاءْ.


..

هههه هَذا مَا خرجْ مِنا.:لحية:






حسنا لم تعجبني البداية معارك و قلاع و هي بين الغابات ؟؟ حسنا المعارك و القلاع تكون كبيرة جدا حيث لا يتبقى شجر أصلا بالإضافة تعديت عدد السطور الموجودة و لم تقنعني فكرتك كانت مقتبسة لكن لا أعلم من أين لكني قرأتها سابقا

R..R
04-05-2013, 19:59
أنا مريم مرشدة سياحية أخذت السائحين للمتحف و بدأت أخبرهم عن القطع القديمة كان السائحين يجولون و يصورون كنت أسير و أقدم لهم قطع حلوى بعد أنتهاء ولكن ما أثار غضبي هو وسماعي لسائح غني اعطيه قطعة حلوى عندما قال باشمأزاز: ماهذا قطع بالية ويقولون عنها آثار كنت سأرد عليه لكن فتاة من قريتنا تدعى مروى قالت له بغضب: أنت شخص تافه تهتم للأموال و كأنها ستفيدك في يوم الحساب أجابها بقليل من الغضب: وأنت فقيرة تغوصين في الوحل تدخلت غاضبة من كلامه وأجبته: أنت ماذا تعرف عن حياة الفقر؟ أنت لم تجرب الخوف عندما تعيش مع صانعي الخمور وبائعي المخدرات و مكر اللصوص أنت لم تكلف نفسك في أن تضع نفسك في مكاننا أجابني بهدوء بعد ما نظر إلي : حسنا و أنت لم تجربي فقدان أسرتك في حادث بسبب فقير لم ينظر إلى الطريق عندما عبرة أجابته مروى وقالت: أنه حادث عرضي و هل تحكم على التفاح بمجرد وجود تفاحة خربة؟ قال: و أنت كذلك أنت لم تعرفي بأني تبرعت بمالي لأطفال فلسطين المساكين أعتذرنا لبعضنا يجب أن نضع أنفسنا مكان الآخرين قبل أن نحكم عليهم

اولا دعني اشيد بطريقة السرد جميل هي طبيعة ان يعرف المتكلم بنفسه قبل ان يسرد قصته لكن لاقول انه عنوان نصك السابق ذاته ...لا تحكم على الكتاب من غلافه ولم تستحدث فكرة
لكن يبقى طبيعة الحوار جميلة وربط العناصر جميل والشخصيات ساكنه وطبيعية جدا

لاڤينيا . .
04-05-2013, 19:59
سأبدأ بمقطعي واعتبروه دِفاعًا :ضحكة: :-
امم أرى أننّي استخدمتُ ثلاثة أبعاد في كلّ شخصيّة ، ولستُ متأكدة إن كانت تُخالف المألوف تمامًا !
فقد جعلتُ الشّاب الفقير مرن الشّخصية وليس لديه مانع في التحدث ، حالمٌ ولديه موهبة ويعيش
حياتَهُ رغم فقْرِه ، ليس لديه كبرياء أعمش يمنعه من طلب المساعدة ، أمّا أخته القرويّة فقد
جعلتها عكسْهُ تمامًا ، ولا تَثِقُ بالأغنياء بسببٍ موقف قد تعرّضتْ له ، والغنيّ جعلته شخصًا
طبيعيًّا تقريبًا ، ويتمنى فعل الخير للناس ومتواضع أيضًا ليس لديه مشكلة في التحدث مع
من هم أقل منه !
أرى هذه النّقطةَ نقطةً إيجابيّة !
امم حقيقةً لا أبصر نقطة سلبيّة واضِحة ، أخبروني لو سمحتم :طيب: !

~

Melody rain

الفكرةُ الّتي سيطرت على نصّك هي سوء الظّن ومن ثمّ التّنبه له والرّجوعَ عنه ، البُعد الّذي تناولت مِن خلاله بعد شخصيتيّ الفتاة كان بُعدَ الكبرياء والعزّة الّتي شعرتا بأنّهما انخدشا حينما رأيا تِلك النّظرات المزدرية من الغنيّ ، أمّا الأخيرُ فقد بدا لي غيرَ صبورٍ أيضًا ، وكأنّه لم يصدّق أن تقع مشادّة كهذه حتّى يُفْرَغ ما بقلبه ، لكن هذا لا ينفي أنّ لديه خِصالًا خيّرة !

mystory

كنت قد كتبتُ سطرين لكن بسببٍ النت الأحمق لم يحفظا :بكاء: ، في العودةِ القادمة بإذن الله سأخبركِ :طيب: !

ملآمح قمر
04-05-2013, 19:59
Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ الشخصية طموحة جدا ولديها حلم تريد تحقيقه واستغلت الفرصة جيدا واعتقد انه ستحصل قصة حب بينهما بسبب الميول نفسها ابدعتِ بإنتقاء الشخصيه مميزة جدا اما الشخصية الغنيه يبدو عليه الحكمة بسبب كلماته وطيب اما الشقيقة فهي تكره الاغنياء جدا احسنتِ


Melody rain
يبدو ان الشخصية الفقيرة لم ترضى بحياتها وتعاني الخوف الدائم ويبدو انها تكره الاغنياء اما مروى فهي تسبه صديقتها والشخصية الغنية فظ كأي غني آخر فقط

mystory
واو شخصية جميلة وراضية رائع جدا والغني ليس فظا ويطمح لكي يكون سعيدا هذا رائع لكن اين الفتاة القرويه

ӄʏυυвɩ ɱɩɱɩ
شخصية الفقير لم تتضح الا انها كثيرة القلق على مااعتقد وانه شديد التهذيب صحيح اما رويدة اعجبت بها كثيرا ولا اعلم لماذا سلطية اللسان رائع جدا اما الغني فهو حكيم لانه لم يفتعل مع رويدة مشكله

R..R
حسنا اليك مافهمت انه فظ ومغرور رغم فقره وقاسي لكن من اي ناحي وظالم كيف هذا عكس الغني التي يتسك بكل الصفات النبيلة رائع والفتاة تخلت عن صديقها لم يعجبني هذا قليلا

Democratic rule

مثيرة القصه والشخصيه رائعه وتطمح الى السلام بوركتِ

لاڤينيا . .
04-05-2013, 20:00
لحظة :أحول: ؟
الفتى مجبر على عمله :نظارة: ؟
لم أرَ :أحول: ! < أريد أن أعرف فقط ماهي فائدة نظاراتك :غول: ؟ < :بكاء: أصلًا عادي :بكاء: ..*

Z ! K O O
04-05-2013, 20:00
Melody rain
لم اقتنع بالنص كثيرا..! لكن سوء الظن بين الاشخاص متوقع..اما الحادثة..فهي تكفي فعلا لتوغر الصدر..
لكن..ان تكون السبب في رسم الصورة الكاملة عن الفقراء في ذهنه..لا اراها منطقية جدا..!

R..R
04-05-2013, 20:02
كان يتمشى ببطء أمام فوج من السياح القادمين لهذا المكان لرؤية بيئته الجميلة
ومن حسن حظه أنه حصل على هذه الوظيفة المؤقتة كأي وظيفة يحصل عليها ..
كان يتعامل بطيبة قلب وبدقة وباسلوب ينم على شخص متعلم مثقف وواع لكن مظهره الخارجي لم يتوافق مع هذه الفكرة التي خطرت على بال ذلك الشاب الغني فجأة .. فكيف لهذا الشخص مع ما يردتيه من الأسمال البالية والأطمار السحيقة أن يرسم ابتسامة صافية كهذه على وجهه ؟
تقدم ذلك الغني من الشاب المعدم وأوقفه للحظة وسأله عن سر ابتسامته رغم ما يعانيه من قسوة الفقر الواضح عليه .. أخبره بابتسامة أكثرعذوبة : ليس الأغنياء فقط من يجب عليهم أن يبتسموا ..لرفاهية حياتهم وعيشتهم الراضية .. لكننا نحن الققراء .. نطمع في ابتسامة نابعة من القلب خالص لأجلك ولأجل غيرك وليست لتزين بها وجهك فقط .. فسأله بإندهاش عن قدرته على خلق ابتسامة كهذه فأخبره بسر خطير .. لا يعرف عنه الكثير : أنه الرضا .. الرضا بما قسمه الله لك .. فلا تطمع أن تكون أكثر من ما تحاول أن تكون عليه حتى لو كان قليل .


حسنا .. أنا هنا :أوو:

أظنني قد بدلت أحد الشروط فقد اخترت شاب فقير بدل من الفتاة ><"

جميلة هي الفكرة
واحببت طابع العذوبة فيها . وتلك العبر التي طرحت ...واضن ان الشخصيتان كانت بغاية الواقعية

Melody rain
04-05-2013, 20:03
اولا دعني اشيد بطريقة السرد جميل هي طبيعة ان يعرف المتكلم بنفسه قبل ان يسرد قصته لكن لاقول انه عنوان نصك السابق ذاته ...لا تحكم على الكتاب من غلافه ولم تستحدث فكرة
لكن يبقى طبيعة الحوار جميلة وربط العناصر جميل والشخصيات ساكنه وطبيعية جدا
أعلم لكن ليس من الشروط عدم تكرار الفكرة بالإضفة أنا لم أغير لفكرة لأن حصلت لي مواقف تندمت فيها فلهذا لا أريد أن تحصل مع أحد منكم ^^

R..R
04-05-2013, 20:04
قرية وكأنها جنة على الارض اشتهرت بمعالمها السياحية من آثار عتيقة في العطلة الصيفية اتى وفد اجنبي من الدولة اليابانية يقودهم مرشد سياحي لم يتجاوز العشرون اضطر لفعل هذا بسبب عقاب والده الصارم لانه حطم سيارة والده دون قصد فعوقب لكي يعمل كمرشد سياحي حتى يسدد مبلغ السيارة المحطمة اخذهم الى احد الكهوف المشهروه في قريبته ورافقته صديقته القرويه هذه المره بسبب مللها من القريه لم يتجرأ احد على دخول الكهف بسبب الخرافات التي قيلت عنه فقرر احد السياح وكان غني متهور بعمر الفتى ان يدخل الى الكهف فتبعه المرشد خوفا من حدوث مكروه له وصديقته ايضا بعد مسير طويل كان الشاب يطلب من السائح العوده لكنه لم يفهمه بسبب اختلاف اللغة فتجاهله واكمل مسيره فتبعه الشاب وصديقته وقعوا في حفرة كبيره فحاولوا الخروج والصياح لكن لم يستطيعوا الخروج فكيف سيخرجون !؟

فكرة بسيطة جميلة ورغم انها خالية من العبر لكنها نص جميل لرواية ايضا جميل هو اهتمامك بنقطة اختلاف اللغات

CRAZY RULE
04-05-2013, 20:04
Melody rain (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=333099)

غَطرسة الشَخصيةَ الغَنيةَ .

مع إقتِناعها السَريعْ وإستِسلامِها بِما لا يُقنع جَيداً.

لاڤينيا . .
04-05-2013, 20:05
الوظيفة : أجير كمرشد سياحي في مواسم السياحة.

أجير وليس أجبر يا دمقراطي :لقافة: < يلا اسحبي تهزيئك :طيب: < ما أبي :تعجب: xD

Z ! K O O
04-05-2013, 20:05
هناك سؤال يدور ببالي حول جمييع النصوص..!
كيف لعزة نفس الغني ان تتركه يتحدث الى امثال الفقير المعدم..بعض النصوص تجعل الغني ملاكا والاخرى تصور الفقير ملاكا..!:موسوس:
اين الوسطية..!:غول:

R..R
04-05-2013, 20:06
كنتُ بداخل قلعة قديمة ومعي فوجٌ سياحيّ أمريكيّ، عرفتُ أن من بينِهم رجلٌ ثريّ، ليس من اسمه فقط بل تكفي الخواتم التي أحاطت بأصابعه لتتحدّث عن مدى ثرائه، على كلٍّ اعتدتُ رؤية أمثال هؤلاء المترفين فوظيفتي كمُرشد سياحيّ عرّفتني على أشكال وألوان من النّاس ومن مختلف الطبقات، لكنّي قلقتُ مما قد يحصُل حين ندخل للقسمِ الذي تعمل فيه "رُويدَة"، ونحنُ نسيرُ إليه كنتُ أدعو الله أن تتصرّف بلباقَة ولا تعيدَ تكرار ما فعلت حين رأت أحد الأغنياء في وفدٍ سياحيّ سابق، دخلنا، وبدأتُ أعرّفهم على بعض المعلومات الروتينيّة، حتى تركتُ المجال لباقي الموظّفين أن يتابعوا التعريف عن الآثار الموجودَة في ريفِنا البسيطْ، تحرّك ذاك الغنيّ، واقتربَ من كشك صغير تُباع فيه بعض التذكارات وتشرف عليه "رويدَة" فبدأتُ أقلَق، وحاولتُ الاقتراب متسللاً لمنع ما قد يحصل، استوقفني حوارٌ جمّدني في مكاني:" كم ثمنُ تلك؟"، وأجابته بغلظة: "خمسون قطعة، وللأغنياء بضِعف السّعر."، فاجأتني نظرة استغراب على وجه السائح الغني وهو يرمش مرتين، وكانت الصدمة لي ولـ "رويدَة" حين ناولها مئة قطعَة قائلاً: " لا بأس، أظنها تستحقّ، فأنتُم سكّان طيبون جعلتموني أحبّ هذه القرية ".


احببت رويدة لاصرح هذا النص اكثر واحد اعجبني ...اعيش فيه الجو ...انه حقا جميل واجمل ما فيه صدمة رويدة

R..R
04-05-2013, 20:07
بَينْ تِلكْ الغَاباتْ كَثيفةِ الأشجَارْ، تَمتدُ بَصيرتُنا لِتصلْ إلى قَريةٍ شُيدتْ مُنذُ عُصورٍ خَلتْ ،

نُصِبتْ بِها قِلاعٌ شَهدتْ مَعاركْ طاحِنةْ ، صَاخِبةٍ بِالدِماءْ ،

لِتَكونْ لَنا مَعلماً سِياحياً نَستَذكِرُ بِهِ الأثرْ ،

ومنْ بَينْ الرُفاتْ يَظهرُ لَنا "جُورجْ" الفَتى الذيْ أُجبِرْ على عَمله لِفقرِ أُسرتهْ .

كَانْ " جُورجْ " يَخرجُ منْ كُوخه الصَغيرْ بَاكِراً ، لِيَعودَ لَيلاً مُتَذمرا الحَالْ مُتأفِفا .

لكنْ ! !

فِيْ عَشيةِ يَومِ السَبتْ عَادْ " جُورجْ " عَلى غَيرْ عَادتِهِ بَشوشْ الوَجهِ طَيبْ الخَاطرْ.

لِتُبادِرهُ أمهُ بِالسؤال: جُورجْ بُنيْ ألمحُ مَعالمْ السَعادةْ على مُحياكْ ، فَما خَطبُ يَومكْ؟

أجابْ جُورجْ وقدْ إتَضحتْ أسنَانًهْ من التَبسمْ: لَقدْ تَعرفتُ اليَومَ لِفتَى غَنيْ ، وقدْ تَبدلنا المَحبةَ.

الأمُ بِدهَشة: كَيف ؟ وأينَ ؟

جُورجْ : هههه ، أُميْ أنا قَادمٌ بِالكَلامْ ، بَينما كُنتْ أعملُ كَعادتيْ ،

ظَهرتْ فَتاةٌ قُرويةَ وسَرقتْ حَقيبةَ الفَتى الغَنيْ ، لِحقتُ بِها وأعدتُها لهْ ـ

شَكرنيْ وأرادْ أنْ يُكافئنيْ ، فَرفضتْ ، سألنيْ عنْ السَببْ بِدهشةً وقالْ : لِما ؟!!

قُلتْ : مَافَعلتُ هَذا لأجلْ أجركْ بل لإرضَاءْ ذَاتيْ وإنْ أخذتُ مُقابِلاً منكْ أخَالفُ مَبدئْي .

عِندها أُعجِبَ بِخُلقيْ و أخذَنا نَتجاذبْ الحَديثْ إلى حِينْ عَودتيْ .

وأخبَرنيْ بِسعادتهِ لِرفقتيْ ، وأنهُ سَيُعاودْ المَجيئْ غَداً لِرؤيتيْ.

أنا مُتشوقٌ لِذلكْ.

الأمُ : أنا فَخورةٌ بِكِ يا بُنيْ .

جُورجْ يَتبسمُ بِلُطفْ: أُميْ.. حَسناً أنا جَائعْ هَيا إلى العَشاءْ.

..

هههه هَذا مَا خرجْ مِنا.:لحية:






قصة طريفة ...احببتها...انت مبدع

CRAZY RULE
04-05-2013, 20:07
mystory (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=692464)

أينْ بَقيةْ الأفرادْ ؟!

مِـدَاد`
04-05-2013, 20:07
هناك سؤال يدور ببالي حول جمييع النصوص..!
كيف لعزة نفس الغني ان تتركه يتحدث الى امثال الفقير المعدم..بعض النصوص تجعل الغني ملاكا والاخرى تصور الفقير ملاكا..!:موسوس:
اين الوسطية..!:غول:

زيييكوووو يلوموني في حبك :d! -كف-

Melody rain
04-05-2013, 20:08
سأبدأ بمقطعي واعتبروه دِفاعًا :ضحكة: :-
امم أرى أننّي استخدمتُ ثلاثة أبعاد في كلّ شخصيّة ، ولستُ متأكدة إن كانت تُخالف المألوف تمامًا !
فقد جعلتُ الشّاب الفقير مرن الشّخصية وليس لديه مانع في التحدث ، حالمٌ ولديه موهبة ويعيش
حياتَهُ رغم فقْرِه ، ليس لديه كبرياء أعمش يمنعه من طلب المساعدة ، أمّا أخته القرويّة فقد
جعلتها عكسْهُ تمامًا ، ولا تَثِقُ بالأغنياء بسببٍ موقف قد تعرّضتْ له ، والغنيّ جعلته شخصًا
طبيعيًّا تقريبًا ، ويتمنى فعل الخير للناس ومتواضع أيضًا ليس لديه مشكلة في التحدث مع
من هم أقل منه !
أرى هذه النّقطةَ نقطةً إيجابيّة !
امم حقيقةً لا أبصر نقطة سلبيّة واضِحة ، أخبروني لو سمحتم :طيب: !

~

Melody rain

الفكرةُ الّتي سيطرت على نصّك هي سوء الظّن ومن ثمّ التّنبه له والرّجوعَ عنه ، البُعد الّذي تناولت مِن خلاله بعد شخصيتيّ الفتاة كان بُعدَ الكبرياء والعزّة الّتي شعرتا بأنّهما انخدشا حينما رأيا تِلك النّظرات المزدرية من الغنيّ ، أمّا الأخيرُ فقد بدا لي غيرَ صبورٍ أيضًا ، وكأنّه لم يصدّق أن تقع مشادّة كهذه حتّى يُفْرَغ ما بقلبه ، لكن هذا لا ينفي أنّ لديه خِصالًا خيّرة !

mystory

كنت قد كتبتُ سطرين لكن بسببٍ النت الأحمق لم يحفظا :بكاء: ، في العودةِ القادمة بإذن الله سأخبركِ :طيب: !

الفتاة لا تثق بالأغنياء لذا لا يفترض أن ترد عله كان عليها ان تتجاهله فقط و أخاها يبرر للغني الموقف و بالنسبة لمقطعي نحن في واقعنا نفتعل بعض الأشياء كي نفرغ ما في قلوبنا كي نجعل شخصا ما يسمعنا

Z ! K O O
04-05-2013, 20:09
مدري يا شريرين..كإنو وقت السهرة للساعة 11 :غول:

CRAZY RULE
04-05-2013, 20:09
ملآمح قمر (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=401751)

لا يبدو عَليه الفَقرْ بِذكركْ للسَيارةْ.

Z ! K O O
04-05-2013, 20:11
زيييكوووو يلوموني في حبك :d! -كف-


استاهل انا:تدخين:
~<كف:d

R..R
04-05-2013, 20:12
حسنا لقد خرجت عن المألوف لكن لم أفهم ما الذي حصل في ذلك الوقت و أيضا السطور مخالفة بالإضافة كان يجب أن يكون في مكان العمل أوليس كذلك ياحكم ؟

انه مشهد من قصة طويلة لا يسعني شرح كل فصولها وكان هذا موجز اللقطة الاخيرة المهم هنا العبرة وبيانها ايضا اضن انني استوفيت تصوير المشهد ليعيش القاريء الدور وبينت نماذج الشخصيات واحوالها وهاذا كافي ايضا اضن انه مشهد فريد من نوعه فلا احد فكر بهذا ثم ان عمل المرشد ليوم فقد تكون المعالم السياحية كثيرة وانه سيرافق السياح برحلة لعدة ايام وهذه احدى لياليها

CRAZY RULE
04-05-2013, 20:12
ӄʏυυвɩ ɱɩɱɩ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=364208)

تُظهرينْ إستِغلالْ الفُقراءْ.

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 20:12
( Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ )
جميل جداً ! أرى فكرة مبتكرَة، لطيفة، رشيقة < كف ، الأهم أنها مقنعة جداً، أحسنتِ لايتو :أوو:

( Melody rain )
القصة مليئة بمشاعر الغضب والشخصيات أشعلت حرباً! xD، جميل ما في القصة كذلك، لكن شعرتُ بتسارع أفقد القصة منطقيتها ثانيةً.
تجاوزت عدد السطور ثانية لكن لا بأس.

( mystory )
قصة جميلَة تُدغدغ المشاعر 3>، ودرسها جميل جداً، العلاقة بين الغني والفقير هنا لطيفَة وأعتبرها جديدَة حيث الغني صُوِّر
بصورة المتسائل المستغرب والذي يريد معرفة شيء عن حياة الفقير التي لم يعرفها.

( ملآمح قمر )
أحببتُ الجو الآكشني في القصة ! xD لكن ربما بالغتِ في الوصف أووول القصة :غياب:، لا بأس، هناك خطأ في أن المرشد السياحي من المفترض أنه قادر على التواصل مع السائح، عموماً، أعجبتني الزاوية التي تناولتِها فهي مبتكرَة.

( R..R )
وااه تحوّلت لقصة حب ! :ضحكة:، تصدقين لوهلَة كنت سأكتب عن أمر مماثل، على أي حال، فعلاً هناك من الفقراء من يكره وضعه فينجرف وراء المال وينسى العواطف، كم هذا قاسٍ ! :بكاء: ، لا أدري ماذا أقول أكثر لكنها قصة عجيبة فعلاً :D

( Democratic rule )
جميلة جداً، ولكن تكرر فيها أمر الفقير الطيّب , :D" ، أحببت شخصية الأم لعلها سبب هذه الطيبة، وشخصية الغني كانت أقوى من شخصية الفقيرْ .

R..R
04-05-2013, 20:13
R..R
حسنا اليك مافهمت انه فظ ومغرور رغم فقره وقاسي لكن من اي ناحي وظالم كيف هذا عكس الغني التي يتسك بكل الصفات النبيلة رائع والفتاة تخلت عن صديقها لم يعجبني هذا قليلا


بعد كل تلك الصفاة يجب ان تتركه ثم ربما هي لم تكن تحبه اصلا فقط رفيقة هو في غرامها

لاڤينيا . .
04-05-2013, 20:13
العِزّة لا تعارضُ التّواضع ياعزيزتي زيكو بَلِ الكِبر وليس كل الأغنياء متكّبرين :d !

مِـدَاد`
04-05-2013, 20:14
هآه تعبتم؟؟ نعلن انتهاء السهرة؟ :d
احنا ما ورانا شي إلا أكوام من النعاس :فيس نايم:

CRAZY RULE
04-05-2013, 20:15
R..r

تُبدينْ تَعصبْ الفَقيرْ.

Melody rain
04-05-2013, 20:15
Melody rain (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=333099)

غَطرسة الشَخصيةَ الغَنيةَ .

مع إقتِناعها السَريعْ وإستِسلامِها بِما لا يُقنع جَيداً.
حسنا الشخصية الغنية تغطرست فقط كي تخرج ما بداخلها من حزن لأنها أرادت أن يسمعها أحد أن يشعر أحد بألم فقدان أسرتها كاملة فنحن نختلق المشاكل أحيانا كي نفرغ ما في قلوبنا


Melody rain
لم اقتنع بالنص كثيرا..! لكن سوء الظن بين الاشخاص متوقع..اما الحادثة..فهي تكفي فعلا لتوغر الصدر..
لكن..ان تكون السبب في رسم الصورة الكاملة عن الفقراء في ذهنه..لا اراها منطقية جدا..!
نعم لم تكن كافية لترسم صورة كاملة في ذهنه لكن يكفي أن يعرف الخوف و الخطر الذي يعيشونه ليحمد الله أنه ينام في أمان بدون خوف و لا رعب

Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ الشخصية طموحة جدا ولديها حلم تريد تحقيقه واستغلت الفرصة جيدا واعتقد انه ستحصل قصة حب بينهما بسبب الميول نفسها ابدعتِ بإنتقاء الشخصيه مميزة جدا اما الشخصية الغنيه يبدو عليه الحكمة بسبب كلماته وطيب اما الشقيقة فهي تكره الاغنياء جدا احسنتِ


Melody rain
يبدو ان الشخصية الفقيرة لم ترضى بحياتها وتعاني الخوف الدائم ويبدو انها تكره الاغنياء اما مروى فهي تسبه صديقتها والشخصية الغنية فظ كأي غني آخر فقط

mystory
واو شخصية جميلة وراضية رائع جدا والغني ليس فظا ويطمح لكي يكون سعيدا هذا رائع لكن اين الفتاة القرويه

ӄʏυυвɩ ɱɩɱɩ
شخصية الفقير لم تتضح الا انها كثيرة القلق على مااعتقد وانه شديد التهذيب صحيح اما رويدة اعجبت بها كثيرا ولا اعلم لماذا سلطية اللسان رائع جدا اما الغني فهو حكيم لانه لم يفتعل مع رويدة مشكله

R..R
حسنا اليك مافهمت انه فظ ومغرور رغم فقره وقاسي لكن من اي ناحي وظالم كيف هذا عكس الغني التي يتسك بكل الصفات النبيلة رائع والفتاة تخلت عن صديقها لم يعجبني هذا قليلا

Democratic rule

مثيرة القصه والشخصيه رائعه وتطمح الى السلام بوركتِ
نعم من يرضى أن ينام في خوف وقلق و غيره ينام على وسادة من المال و مروى تشعر بما تشعر مريم فكلاهما فقيرات و أما الغني في البداية فض لكنه أراد أن يخرج ماف قلبه لهذا أفتعل هذه المشكلة ليخبر أي شخص بوفاة والدية ليجد شخصا يستمع إليه

*Kyuubi Mimi*
04-05-2013, 20:15
هناك سؤال يدور ببالي حول جمييع النصوص..!
كيف لعزة نفس الغني ان تتركه يتحدث الى امثال الفقير المعدم..بعض النصوص تجعل الغني ملاكا والاخرى تصور الفقير ملاكا..!:موسوس:
اين الوسطية..!:غول:

هههه محقّة :غياب:




احببت رويدة لاصرح هذا النص اكثر واحد اعجبني ...اعيش فيه الجو ...انه حقا جميل واجمل ما فيه صدمة رويدة

مسرورة برأيك , ^^ سأرحب بأي انتقادات إذ أني أظنها مليئة بالأخطاء وأتوقع سيرانو رح تشرشحني شرشحة محترمة عليها :ضحكة:

R..R
04-05-2013, 20:15
هناك سؤال يدور ببالي حول جمييع النصوص..!
كيف لعزة نفس الغني ان تتركه يتحدث الى امثال الفقير المعدم..بعض النصوص تجعل الغني ملاكا والاخرى تصور الفقير ملاكا..!:موسوس:
اين الوسطية..!:غول:

انا بررته بالحب فالحب مبرر

R..R
04-05-2013, 20:16
( Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ )
جميل جداً ! أرى فكرة مبتكرَة، لطيفة، رشيقة < كف ، الأهم أنها مقنعة جداً، أحسنتِ لايتو :أوو:

( Melody rain )
القصة مليئة بمشاعر الغضب والشخصيات أشعلت حرباً! xD، جميل ما في القصة كذلك، لكن شعرتُ بتسارع أفقد القصة منطقيتها ثانيةً.
تجاوزت عدد السطور ثانية لكن لا بأس.

( mystory )
قصة جميلَة تُدغدغ المشاعر 3>، ودرسها جميل جداً، العلاقة بين الغني والفقير هنا لطيفَة وأعتبرها جديدَة حيث الغني صُوِّر
بصورة المتسائل المستغرب والذي يريد معرفة شيء عن حياة الفقير التي لم يعرفها.

( ملآمح قمر )
أحببتُ الجو الآكشني في القصة ! xD لكن ربما بالغتِ في الوصف أووول القصة :غياب:، لا بأس، هناك خطأ في أن المرشد السياحي من المفترض أنه قادر على التواصل مع السائح، عموماً، أعجبتني الزاوية التي تناولتِها فهي مبتكرَة.

( R..R )
وااه تحوّلت لقصة حب ! :ضحكة:، تصدقين لوهلَة كنت سأكتب عن أمر مماثل، على أي حال، فعلاً هناك من الفقراء من يكره وضعه فينجرف وراء المال وينسى العواطف، كم هذا قاسٍ ! :بكاء: ، لا أدري ماذا أقول أكثر لكنها قصة عجيبة فعلاً :D

( Democratic rule )
جميلة جداً، ولكن تكرر فيها أمر الفقير الطيّب , :D" ، أحببت شخصية الأم لعلها سبب هذه الطيبة، وشخصية الغني كانت أقوى من شخصية الفقيرْ .


اتمنى انها اعجبتكي ...

Z ! K O O
04-05-2013, 20:17
انا اصلا ما فطرت..انا اصلا بدي انام..
انا اصلا انتو شريرين..
انا اصلا عارفة النجم..:تدخين:
خبروني متى يطلع النجم..اتأكد بس..:d
بسببكم كنت مفهية اليوم..:ضحكة:

Melody rain
04-05-2013, 20:17
( Ƈʀẏṩҭᾄł ᾧὄłғ )
جميل جداً ! أرى فكرة مبتكرَة، لطيفة، رشيقة < كف ، الأهم أنها مقنعة جداً، أحسنتِ لايتو :أوو:

( Melody rain )
القصة مليئة بمشاعر الغضب والشخصيات أشعلت حرباً! xD، جميل ما في القصة كذلك، لكن شعرتُ بتسارع أفقد القصة منطقيتها ثانيةً.
تجاوزت عدد السطور ثانية لكن لا بأس.

( mystory )
قصة جميلَة تُدغدغ المشاعر 3>، ودرسها جميل جداً، العلاقة بين الغني والفقير هنا لطيفَة وأعتبرها جديدَة حيث الغني صُوِّر
بصورة المتسائل المستغرب والذي يريد معرفة شيء عن حياة الفقير التي لم يعرفها.

( ملآمح قمر )
أحببتُ الجو الآكشني في القصة ! xD لكن ربما بالغتِ في الوصف أووول القصة :غياب:، لا بأس، هناك خطأ في أن المرشد السياحي من المفترض أنه قادر على التواصل مع السائح، عموماً، أعجبتني الزاوية التي تناولتِها فهي مبتكرَة.

( R..R )
وااه تحوّلت لقصة حب ! :ضحكة:، تصدقين لوهلَة كنت سأكتب عن أمر مماثل، على أي حال، فعلاً هناك من الفقراء من يكره وضعه فينجرف وراء المال وينسى العواطف، كم هذا قاسٍ ! :بكاء: ، لا أدري ماذا أقول أكثر لكنها قصة عجيبة فعلاً :D

( Democratic rule )
جميلة جداً، ولكن تكرر فيها أمر الفقير الطيّب , :D" ، أحببت شخصية الأم لعلها سبب هذه الطيبة، وشخصية الغني كانت أقوى من شخصية الفقيرْ .

هه لم أتجاوز السطور لأني كتبت من اليمين إلى الشمال ولكن الحكم الله يهديها تخلي النص في الوسط نعم أضطررت أن أسرع بسبب السطور الستة فهذا صعب لكني حافظت على الهدف الرئيسي و هذا ما يهمني

ملآمح قمر
04-05-2013, 20:19
Melody rain

لم افكر في هذه كلها اعتذر عن الاخطاء الكثيره لقد جعلت في مخيلتي ولم اكتبها بسبب ضيق الوقت ان والد الفتى هو مرشد واستأذن رب عمله بهذا العقاب فوافق رب عمله اما كيف عرفوا انه ذو خرافات فهو عن طريق النت طبعا اما آخر كلامك لم افهمه عن اي مقطع تتحدثين

Melody rain
04-05-2013, 20:19
انه مشهد من قصة طويلة لا يسعني شرح كل فصولها وكان هذا موجز اللقطة الاخيرة المهم هنا العبرة وبيانها ايضا اضن انني استوفيت تصوير المشهد ليعيش القاريء الدور وبينت نماذج الشخصيات واحوالها وهاذا كافي ايضا اضن انه مشهد فريد من نوعه فلا احد فكر بهذا ثم ان عمل المرشد ليوم فقد تكون المعالم السياحية كثيرة وانه سيرافق السياح برحلة لعدة ايام وهذه احدى لياليها
رغم هذا إذا كانت الفتاة تحب شخصا بصدق سيكون صعبا صعب جدا ان تتركة وليس بسهولة فمشاعر الحب مشاعر قوية جدا

ملآمح قمر
04-05-2013, 20:20
فكرة بسيطة جميلة ورغم انها خالية من العبر لكنها نص جميل لرواية ايضا جميل هو اهتمامك بنقطة اختلاف اللغات

اشكرك كثيرا على رأيك وانا ايضا اعجبت بفكرة اختلاف اللغات لاجعل التواصل اصعب

CRAZY RULE
04-05-2013, 20:20
حسنا لم تعجبني البداية معارك و قلاع و هي بين الغابات ؟؟ حسنا المعارك و القلاع تكون كبيرة جدا حيث لا يتبقى شجر أصلا بالإضافة تعديت عدد السطور الموجودة و لم تقنعني فكرتك كانت مقتبسة لكن لا أعلم من أين لكني قرأتها سابقا

عَزيزيْ أولاً أنا قُلتْ فِيْ المَاضيْ ، ومنْ مَاضٍ لِحاضرْ يُبدلْ الله الأرضْ منْ حَالٍ لِحالْ.

أعتَرفْ أنيْ تَعديتْ لكنْ لأنيْ لمْ ألحظْ الشَروطْ .:لحية:

أنا لمْ أقتَبِسها منْ مَكانْ ، وهيْ فِكرةٌ طَفيفةٌ طَرأتْ على بَاليْ سَريعاً

وكَلماتٌ تسَلسلتْ من تِلقائِها .

أما قَولكْ فأعتَبِرُها فَخراً أنْ كِتَابَاتيْ تُساويْ مَاعُرفْ.



مثيرة القصه والشخصيه رائعه وتطمح الى السلام بوركتِ

سَلمتِ ـ

بُوركْ مَجهودكْ.

Melody rain
04-05-2013, 20:20
Melody rain

لم افكر في هذه كلها اعتذر عن الاخطاء الكثيره لقد جعلت في مخيلتي ولم اكتبها بسبب ضيق الوقت ان والد الفتى هو مرشد واستأذن رب عمله بهذا العقاب فوافق رب عمله اما كيف عرفوا انه ذو خرافات فهو عن طريق النت طبعا اما آخر كلامك لم افهمه عن اي مقطع تتحدثين
كان يجب أن توضحي هذا كله فالكاتب عندما يطمح لهدف يجب أن يوضحة ولا يجعله مبهم فالهدف في قصتك كان مبهم جدا