PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : طِـفـلَةُ أزرَقَ المِـياْه



همس اعماق البحر
04-10-2012, 09:57
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1776029&stc=1&d=1351517745 http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763234&d=1349343674



الـسّلامُ عَلـيـكُم وَرحـمَةُ اللهِ وَبـرَكـاتُه
أهلاً وسهلاً بالجميع.. يسعدني تواجدكم ^.^
هذه القصة البحرية هي هدية صغيرة لتوأمتي ✿
لأميرة حمراء إذ ناديتها قالت "تدللي" ♥
لفتاة مطر عطائها مثمر كقطراته اللؤلؤية د=
لصديقة قوية مستعدة لصف جيش من الغول أمامك
إذا انت انحرفت عن طريق الله المستقيم =)
لأخت حنونة تنير القلب وتهدي إلى الخير وتذكرك في دعائها :’(
لتوأم مخلص لا يسافر لفرنسا بدوني XD
توأم يقرأ حركاتي ويعرف كيف يسعد من حوله ♡
:أوو:
ربي يحميها ويحمي جميع المسلمين يااا رب ^-^
أتمنى أن تروق لكم قصتي وتستمتعوا بالقراءة ◔◡◔


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674

همس اعماق البحر
04-10-2012, 09:58
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763235&d=1349343674



أحـب أبي ..وأعـشق أبي ..

وأتـلـذذ اللـحـظـات الـتي اقـتـطـفها من إخـوتـي لأكـون مـدللـته الأمـيرة وابـنته الـكبيـرة ونـسخـته الصغـيـرة

وأحـن لـتـلك الـكـوابـيـس الـمـخـيـفـة الـتـي أتـذكـرهـا بـعـد صـلاة الـفـجـر فـتـرسلنـي لاحـتـضـان يـده النـائـمة حتـى يـستـيـقـظ فـأحـدثـه حـلمـي..فـيـقول لـي "الله مـعـنـا" ويـخـوض مـعـي الحـديـث اللـذيذ حتـى إذ استيـقـظت أمي تـقلـبت في نومـها هـامـسة "مـجانين"..!

وانـتـظر لـحظـات الـشروق لأنهـا تنـعـكـس فـي عـينيـه الـذهـبية وهـو يـحدثنـي عن أخـلاق الـدين وصـفـاء الـروح وبـذرة الـطيبة

وأغـرم بـسـاعـات الـغـروب لأنـهـا تـضـيء ابـتـسامـته الـعـفويـة وهو يـودع يـومـاً من الله كـان مـلـيئـاً بالـطـاعـات والـخـير

وأدمـن غـيـرته عـنـدما ارتـدي تلك الـمـلابـس الـصـغـيرة مـتـعـمـدة وأستـشيـره بهـا فـقط لأعـرف كـم يـحافـظ عـلـي نـقيـة تـقيـة

وأتـقـن الـسيـر للـخـلـف في شارع الـنـزهـة لأنـه يـسمـح لـي بـرؤيـة مـلامـح ذكـريـاتـه وهـو يـحـدثنـي عن طـفولـته بين الـجبال والـزيتـون

وأشتـاق إلى الـدقـائـق الـممـيزة التـي أنـحنـي فـيـها عـلـى مـكـتـبه قـائلـة ”أبي أحـتاج أن تحـتـفظ لي بـسر؟” فـيـبتـسم تـلك الابـتـسامة الـواسعـة جـداً..كالأطـفال..فأردهـا لـه هـامـسة بأذنـه كالـعـادة "أنا أحـبـك" فـيهـز رأسه ولا يـزال مـحـتـفـظـاً بـتـلك الابتسامـة فـتتـسع ابـتـسامتـي ويرقـص الـطفل في قـلبـي ..

أحـب أبـي..وأعـشـق أبـي ..لأنـه بـبـساطـة أبـي !




http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674


يحكى أن طفلة بحر سكنت إحدى القرى الصغيرة ..حيث المروج الخضراء المثمرة وزهور الجبال الملونة وحقول القمح الذهبية التي عشقت التعارك مع خصلاتها المجعدة كلما نادت غزالاً تخيلته يمرح خلف السنابل ..كانت أحلامها وردية صغيرة يحتضنها والدها بابتسامة "أحلامك أوامر"..فتفتح ذراعيها لعناق الهواء ويدور فستانها راقصاً كمظلة الشتاء..فتغدو روحها محلقة سعيدة..وتدمن أيامها ضحكات طفولة تختبئ بين ثناياها شقاوة شفافة..فذات يوم قيل لها أن هناك أرض تفترش مياهاً زرقاء اللون ثوباً لها وتتناثر الرمال على جبهتها ويستحم القمر وسط أمواجها ،هل ترافقينا؟..فركضت إلى يد والدها تلاعب أصابعه بعفوية وتسأله ببراءة عن مكان يسمى البحر!..فأجلسها في حضنه وقال لها:
- أيا أميرتي..إنه بحر أزرق يعيش في مدينة بعيدة..ستنتظرين كثيراً إلى أن تصلي إليه..!

غرقت عيناها بدموع خجولة وارتجف صوتها:
- ألا تريدني أن أذهب يا أبي؟!..إن كان كذلك فلا بأس عليك..لن أبكي أو أنزعج..فأنا لم اذهب إلى بحر يوماً لكي أرغب بالعودة إليه ..!

مسحت يده الحنونة على شعرها الفاتح وخدها المزهر وصولا إلى ذقنها الصغير العابس فرفع رأسها ينظر إلى عينيها بضحكة مكتومة وقد قرأ خبثها البريء في التحايل عليه:
- بنيتي الحلوة..احذري فقط من الوقوع بحبه فقد تكون الزيارة الأولى والأخيرة..

انتفخ خدها وسرعان ما ضحكت بانتصار ودبت تعانق أباها بقوة دون أن تتعب عقلها الصغير في محاولة استيعاب كلماته.. فكل ما يهم أنها ستذهب إلى مكان لم يسبق أن زارته صديقتها المشاغبة !..


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674
هي لا تذكر تلك الليلة التي جهزت فيها عمتها حقيبة الرحلة وخصصت لها مكاناً ملأته والدتها بملابس تحتاجها..ولا الأحلام التي راودتها في الغرفة الصغيرة في بيت جدها التي كانت تنام فيها مع والديها ،كل ما تذكره بدأ من تلك اللحظة ،لحظت أن تعانقت فيها يدها الصغيرة بيد عمتها وأبصرت بحراً أزرقاً يتلألأ في الأفق البعيد..لم تكن قد قابلت أحداً أو رأت شيئاً رسم لها هذا المسمى بالبحر!..فلم تتخيل أن يكون البحر خيالياً وكبيراً وقوياً هكذا..انه أكبر من حقل القمح في قريتها..وأكثر من مياه البئر في أرض جدها..والهواء هنا أقوى من ذاك الذي كان يلعب بشعرها والسنابل..فها هو يتقاذف الأمواج بسحر لم ترى له مثيل..حتى رماله أنعم من رمل روضتها..لم يسبق لها أن رأت حبات رمل بهذا العدد بل لم يسبق لها أن تخيلت وجود مكان فيه هذه الكمية من المياه المتحركة بشغب..استيقظت من غفوة الانبهار واستوعبت موضع قدميها فأبرقت عينيها بلهفة دامعة تكاد تكذب بصرها..وحماساً مرعباً دب في أوصالها للمرة الأولى في حياتها..فراح قلبها الصغير ينبض بقوة زادت صبغة خديها احمراراً..فأي جنة هي هذه التي على الأرض!!..شعرت أن الوقت له أقدام سريعة وأن الأحلام واقع قصير وأن كل هذه المياه ستتبخر إن تغابت ورمشت بعينيها..أخذت خطواتها تقفز ببطء شديد وكأنها باقترابها من البحر تقترب من غزال صغير تخشى إن انتبه لها هرب مسرعاً :
- صبا !!

التفتت للخلف بسرعة وعلامات الخوف مرتسمة على ملامحها ، لقد اختطفها الواقع وخافت أن يكون ما ورائها وهماً لم تتمكن من لمسه والغوص فيه،كانت تحدق بعمتها بشكل غبي جداً وكأنها للتو صافحت الأكسجين، مدت لها قميصاً أصفر عاري الكمين وبنطالاً أخضر قصير وسألتها إن كانت بخير أو تشعر بالدوار.. وعندما ملت انتظار جواب صبا جعلت عقلها يستنتج أن السكوت علامة جيدة فهي أيضاً لم تزر بحراً من قبل..عكس صديقتها التي حدثتها عنه ودعتها لمرافقتها فاختارت أن تصحب معها صبا كي لا تكبر مثلها دون أن تعرف البحر..أشارت إلى غرفة قريبة لتبديل الملابس ودفعت صبا بخفة تشجعها على الذهاب..انزلقت جفون صبا تتأمل ملابسها الخفيفة.. بغباء!.. ثوان محترقة ثم سرعان ما استوعبت خيالية الواقع الذي تعيشه ، فالتفت للخلف بعيون أغرمت بأزرق المياه منذ النظرة الأولى وشغف تحدى أمواجه بنزال حتى الغوص..وابتسامة كرزية عاهدت غموضه بأسرار ندية تجمعهما بحب أبدي..~


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674
وحفرت بعمق..تلك اللحظات المميزة في الشوق عندما أحاطتها أربع جدران دون البحر فأغرقت عينيها بالدموع المالحة وارتجفت يديها وهي تعاند حذائها المربوط بإحكام لعله يستسلم ويفسح المجال لقدميها لعناق رمال الشاطئ الذهبية..جاهدت وكسرت عناده ففك أسر قدميها فما عادت تذكر كيف ارتدت ملابسها ، لكن صوت أنين باب الجدران الذي فتح كان مميزاً وتحرر روحها العاشقة كان حلواً فراحت تقفز من حبة رمل لأخرى وهي تعيش الحلم في أحضان الحياة..لامست أصابع قدميها الموجات الصغيرة التي تتدافع لترسم الشاطئ فأخذت شهيقاً طويلاً حتى كادت تقسم بأن خصلاتها الشقراء امتلأت بالهواء وزفرت كل الأمنيات طوعاً فبعد هذه اللحظة لا شيء يستحق أن يتوج بمسمى أمنية ..ووقفت تستعد لتسجيل لحظة اللقاء الأولى بمعشوق كانت تسميه شيئاً وفي ليلة أضحى موجاً يعصف في قلبها..وحباً طفولياً سينمو معها..وعالماً أزرقاَ سيلون أحلامها..وصديقاً غامضاً إلا معها تحفظ أسراره وتغفو على أمل اللقاء به مهما طال واستطال الخط الأحمر الفاصل بين الحلم والحالم ..


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674

همس اعماق البحر
04-10-2012, 09:59
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763235&d=1349343674


كبرت القرية والطفلة والحلم ولا يزال صديق الطفولة يلوح في أفق الخيال الواقعي..فغدت القرية تقترب من المدينة..والطفلة شابة بخصلات مختبئ خلف الحجاب..وهربت الغزلان من جوع البشر وابتعدت السنابل عن مد البصر.. وهو لا يزال ينمو بين نبضات قلبها..ذاك الصغير الأزرق القادم من عالم الخيال..كلما حاولت الاقتراب منه تتكاثر الأحلام..ففهمت بمرارة أن الحلم وطن والسجن حرية والحزن سعادة والألم شفاء وبين الظلمات يقبع النور..فالغزال أعدم خلف السور!..


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674

وقفت الحافلة وسط طريق شديدة الانحدار فامتدت يدها لتفتح الباب لكنها توقفت في منتصف المسافة وهي تحدق باستغراب بيد هرمة كبيرة امتدت من المقاعد الخلفية وقبضت على يد الباب بسرعة وسحبتها..ثم وبكل برود يمكن استيعابه تركت الباب!!..فاهتزت الحافلة بقوة وطار الباب من مكانه حتى خيل للركاب أنه استقر في أسفل المنحدر وصبا مستمرة في متابعة حركات العجوز المرعبة وهي تترجل من الحافلة وكأن شيئا لم يكن!..كان أول من استطاع التعبير عن الموقف هو سائق الحافلة الذي صرخ بهلع وقفز من خلف المقود يلعن حظه ويرثي بابه المسكين ، بينما العجوز تحدق بما فعلت بملامح جمعت الغباء والبرود..ثم قالت فجأة وسط نحيب السائق الفقير :
- باب سيئ !!

صبا لم تعد قادرة عن التعبير بمجرد ابتسامة فأخذ جسدها يهتز من فرط الضحكات المكتومة وغرقت عينيها بدموع فكاهية سرعان ما تعلقت بأهدابها وهي تغمض عينيها باحثة عن بقايا عقلها بعد أن تشتت بين جنون الموقف وانشغاله بإرسال الألم إلى يدها ليشعرها بنقرات صديقتها التي أخذت تهمس لها :
- هل جننتِ ؟..سيقتلنا سائق الحافلة بعد أن ينتهي من العجوز بدون شك!!

لم تكد تنهي عتابها حتى توجه غضب السائق نحو الركاب وهو يقول بما يشبه الصراخ :
- ماذا؟ أتتوقعون أن أوصلكم إلى منازلكم بحافلة تسير دون باب !؟

يبدو أن المرأة العجوز ببرودها قد صبت الزيت على النار!! فراح الركاب الستة ينزلون من الحافلة بسرعة ،منهم من يخفف عن السائق ببضع كلمات وآخرون يحاولون تكرار المشهد في عقولهم لعلهم يستعيدون القليل من ضحكاتهم المكتومة كحال صبا التي أخذت صديقتها تتأفف من إغلاق الطرق إلى المدينة بعد أن تحملت عناء الاستيقاظ باكراً للذهاب إلى الجامعة.. وختمت تأففها بنظرات قاتلة خصت بها صبا :
- هلا أخبرتني ما المضحك بعجوز أخطأت فتح باب سائق فقير فخلعته من مكانه ؟

أجابت صبا بسرعة بعيدة جداً عن الاستهزاء:
- الباب..؟

ثم أخذت تضحك وكأنها أجابت سؤال المليون !، تنهدت صديقتها مجدداً وقد فقدت الآمل بوجود عقل كبير داخل رأس هذه الصغيرة الكبيرة :
- لو سألني أحدهم كيف ستتصرف صديقتك في موقف كهذا؟..لقلت لهم أن صبا ستبكي على حال السائق المسكين وستحزن من العجوز لأنها لم تعتذر..حقاً لا يمكن تخيل حدود لجنونك !

- ما بك تتحدثين كالكبار رغد؟..أنظري إلى حالنا الآن..الجو زيتوني وبارد ونحن نسير في شارع شبه فارغ..بعيداً عن الجامعة والمحاضرات وأزمة السيارات وقد نكون محظوظتان فتمطر السماء ..أتصدقين! منذ أيام المدرسة لم أمشي في هذا الطريق ..

توقفت رغد وهي ترسم ملامح العبوس على وجهها وتحدق بصبا وكأنها مخلوق فضائي من زحل:
- بل أنا أرى أن قدماي متجمدتان وسريري الدافئ ينادي علي من منزلنا البعيد والشوارع مخيفة وقد انشغل أهلها بقطف الزيتون..وأرى أيضاً أنك ستكملين الطريق لوحدك..

نظرت صبا حولها بعد أن قرأت الجدية في آخر كلمات صديقتها، وقالت بدهشة :
- هل هذه الطريق الفرعية تؤدي لمنزلكم !!؟

- أجل يا صديقتي هنا نفترق – أردفت بقلق واضح - هل أنت متأكدة أنك تذكرين هذا الطريق جيداً؟

ابتسمت صبا بمرح وأمسكت بيد رغد تطمئنها وقالت مازحة:
- لست سيئة تاريخياً وجغرافياً إلى هذه الدرجة ..

ضحكت رغد وودعت صبا داعية الله أن يحميها وينير طريقها ..وودعتها صبا بالمثل..
ثم التفتت بحماس لطريق منزلها وهي تفكر ..إنه حقا فارغ !..لا أطفال يصرخون ولا شباب يحدقون ولا نساء فضوليات!..هادئ وبارد وغائم..نظرت إلى يديها المحتضنة كتابها..إنها ترتدي معطفها الأسود الفرنسي الذي يمتد إلى أسفل الركبة وحذاء أسود طويل الساق احتضن قدميها برقة دون أن يفضح أي انحناءة منهما وحجاب كبير دافئ التف حول رأسها وكتفيها بأرضية رملية ودوائر كبيرة وصغيرة باللونين الأخضر والبرتقالي..إنها تعشق الأسود لأنها تراه اللون الذي يحميها من أعين الحرام ويمنحها الثقة بخطوات طاهرة رزينة لا تلفت الأنظار..فشقت طريقها بسعادة وهي تستنشق رائحة قطرات ماء معطرة بزيت الزيتون..وهدوء منعش يلعب مع رياح راقصة ..اقتربت من منزلها فأخذت تتذكر أياماً لم يكن فيها مبنياً..كانت ترافق جدتها إلى عين الماء هذه القريبة منهم..تدافعت ذكريات جميلة كانت تجمعها كلما نزلوا إلى هنا لغسل الصوف...اللعب بالمياه المنعشة مع أبناء الجيران، والتشاجر مع أبناء هذه الحارة على مرجوحة وحيدة كانت تتدلى من غصن تلك الزيتونة، وضرب النساء للصوف بقطع الخشب فتهرب المياه منها..والكثير الكثير من الذكريات.. إنها حقا طفلة كبيرة غريبة !..لطالما أحبت الطيران على الأرجوحة لكنها لم تتمنى يوماً حلماً بين الغيوم..عشقت البحر الأزرق لكن اللون الأخضر هو الذي أفترش له مكاناً واسعاً في قلبها..تؤمن أن الله لا يحرمها من شيء إلا خيراً لها لكن شوقها لأزرق الأمواج لا يتركها وشأنها..إن أحلامها محيرة كلون عينيها الذي لا يثبت على لون محدد بل يتلون حسب ما يحيط به من ألوان..وهي ليست كذلك!..إنها بعيداً عن أرض الأحلام والطفولة فتاة ثابتة لا تهزها الظروف ولا تغير مبادئها وأخلاقها السنين..هي فقط الأيام التي تتغير وتعلمها أن تكون أجمل قلباً وديناً..تعلمها أن الماضي ذكريات جميلة ودروس مفيدة وأن المستقبل قدر مكتوب وعلم غائب إلا على الله سبحانه وتعالى..ونحن الآن في الحاضر نرسم ونلون ..نتعلم ونعلم..نبتسم..نعيش!..فالحياة نعمة من الله والأحلام محققة في جنته والمستقبل يختار لنا منه الأفضل..فابتسم ، إن بعد كل ليل صبح يرتسم..✿


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674

همس اعماق البحر
04-10-2012, 10:00
وانتهت القصة بحمد الله :butterfly:
من سيسأل عن المقدمة الشعرية وعلاقتها بالموضوع XD
فقد كنت انوي كتابة بضع كلمات مكملة لها باسم"احب البحر..واعشق البحر"
لكي أقول أنني أحب البحر كما أحب أبي :أوو:
لكن المزاج الشعري لا يأتي إلا في أوقات لا نحتاجه فيها :ضحكة:~
في النهاية اتمنى ان اكون وفقت بطرحها ^_^
ولم تحتوي على اخطاء املائية او نحوية كما في كل مرة :غياب:
شكراً شكراً كورا-تشان لوعدك الغالي :بكاء:
وشكراً لاستمراركم معي الى هنا ♥

في حـفظ الله ورعـايته ~
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1763236&d=1349343674

Simon Adams
04-10-2012, 10:28
:بكاء:

Miss saw
04-10-2012, 10:35
:ضحكة:

ωinly
04-10-2012, 11:03
:لعق:

همس اعماق البحر
04-10-2012, 11:23
:ضحكة:

منورين :أوو:

آلاء
04-10-2012, 11:52
:applouse:

جثمان ابتسامة
04-10-2012, 12:20
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بداية أحب أن أقول : حفظك الله و صديقتك الرائعة و أدام المودة بينكما ، هكذا هي الصداقة الحقيقية ^^
ثانيا : يا فتاة أشعر أنني سأبكي !
ما الذي فعله عنوان قصتك و كلماتها السحرية بي ؟؟ أتدرين أني سجلت دخولي على وجه السرعة
حين رأيت كلمة أزرق تزين العنوان .. أزرق ! آه لو تعلمين كم تعني لي هذه الحروف الأربعة الكثير
يا رب أنتِ حققتي لي شبه أمنية لا تفتأ تراودني سرا .. طيب الآن احترت من أين أبدأ ؟ و كيف أصوغ حروفي ؟

أأقول أن قصتك تحفة فنية ؟؟ لقد سبقني غيري بقول هذه العبارة .. مبدعة ؟ ليست و صفا شافيا .. مذهلة مدهشة ؟ نعم هي كذلك لكني سأظلمها إن اكتفيت بذلك ..
ماذا أقول إذن ؟؟ لربما حروف الأبجدية احتارت معي فما عاد يكفيني عددها لأعبر لكِ يا همس عن مشاعري ! ما شاء الله عليكِ .. قلم سامٍ ، مميز .. كتابة فريدة هادفة .. حقا أحببت كل حروفك من السطر الأول إلى الأخير
ياااه كم أغبط صبا كثيرا لرؤيتها البحر .. منذ مدة لم أزره .. من الجميل أن يجد المرء نفسه محاطا بالزرقة من جميع الاتجهات .. من فوقك
سماء زرقاء لا نهاية لها .. و من تحتك بحر و أمواج متلاطمة .. حقا يحار الفكر في وصف جمال كهذا

همس أتمنى من أعماق قلبي أن لا تحرمينا من إبداعك .. لو كان لي من الأمر شيء لنقلت رائعتك إلى المميزة
فالمميزة بانتظار هكذا فخامة ..

لروحكِ أرق التحايا ..

جثمان ~

* همس هل أحداث القصة واقعية ؟؟ بدا لي أنها كذلك والله أعلم ^_^

Aisha-Mizuhara
04-10-2012, 16:51
مكااني:watermelon:

جُلّسَانْ،♥
04-10-2012, 18:51
:تدخين:
احم
نحنُ هُنا

كلي أمل في الله
05-10-2012, 01:35
|| لي عودة بإذن الله ،،~ :رامبو:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك أختي الفاضلة ؟
إن شاء الله بخير ^^

ما شاء الله تبارك الرحمن
وصفك دقيق وسردك رائع مُبدعة
أستمري :star:
بإنتظار جديدك

في حفظ الرحمن

Nairouz
05-10-2012, 13:12
سأصااااااااااااب بالجنون << القصصصصصصصصصة رائعة
كبداية حاولت أن اربط بين المقدمة والقصة
ولكن مع التعمق في بحارها اكتشفت انها رائعة
فوالدها من أخذها إلي البحر لذا انتقل مستووووووووي العشق إليه ابدعتي حقاً
لحظة وقوفها أمام البحر كنت أشعر أن المياه تتلاعب بقدمي أحببت الوصف كثيراً
قصة رائعة عزيزتي بكمل ما تحمل الكلمة من معني أهنئكي عليها بشدة
الله يديم صداقتك ياااااااااارب ويحفظكم
انتـظــــــــر الجديد مبدعتي

دومتي بحفظ المـــــــولي

evian
05-10-2012, 17:55
حجززززز :watermelon:

Sleepy Princess
05-10-2012, 18:16
وهنا حجزي لأعود له بإذن الله :أوو:

blue_ocean
05-10-2012, 20:06
:ضحكة:
حجز للغد :أوو:

على تسديد ديوني الكثيرة هنا قبل ان يطالبني احد بالفوائد :ضحكة:

قلب نقي
06-10-2012, 01:26
السسلآم عليگمـ و رحمھ اللَّـہ و بركاته

كيف الحاال. عساك بخيرر ^ _ ^

في بدايه ششگرآ. لك. ع دعوة حلووة

قصه جناان. ممتع مآفي ملل

ربي يوفقك دوما.

حبيت القصه وأسلوبك في كتابه أكثر

استمري. وفي انتظار جديدك.

مـــــــع السلامـــــــه

Miss saw
08-10-2012, 21:10
:ضحكة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..~

^

ماوجدّ اعلاه ياهموووستي هو تعبيري الجميل عن اعتلائي المقاعد الاولى وبكل فخررر , ويبقى الوعد وعد :تدخين: < المهم اني بعد أوختي سيموو الجميييلة :أوو: ~


والان ننتقل بخطانا الى قصتكِ الفريدة الجميلة العجيبة الراااائعة الخلااابة هيموووووووو حياتيييي ...
ماهذا الجمال ماي سستر :أوو: < شوفي السستر بس :ضحكة:!! ما شاء الله عليك حبيبتي اسلووووبك ساااحر بالكتابة وخلّاب لابعد حد ~
استمتعت بكل ما ارتشفته عيناي ها هنا , ولمست حناايا قلبي الاسووود الشرير المنشاري :أوو: ~

~

تكلمت الطفلة عن عشقٌ جميل , عشق الاب الحنون , وقد نقلته بابهى حلّة وصورة , وجعلتني اعيد قرائتها اكثر من مرة لما حملته من مشاعر جميلة وستضل خالدة في قلبي , دخلت قلبي قبل ان تقرأها عيني حبيبتي هموووستي ما شاء الله عليكِ اسلوبك بوصف المشاعر وعكسها بالكلمات اكثر من راااائع :سعادة2:


وعشق البحر , وهنا لن اتكلم اي شيءٌ عنه فبكلامك ووصفك الجميل عن ثنايا مشاعر الفتاة < التي انا اعرفها في مكانٍ ما :لقافة: يكفيني ان اقف صامتة بلا تعليق
فالصمت في حضرة الجمال جمال :redface:

وعن الذكريات الجميلة , وقد احببت هذا المقطع كثيراً , وانتِ تعلمين السبب :أوو: ~


. إنها حقا طفلة كبيرة غريبة !..لطالما أحبت الطيران على الأرجوحة لكنها لم تتمنى يوماً حلماً بين الغيوم..عشقت البحر الأزرق لكن اللون الأخضر هو الذي أفترش له مكاناً واسعاً في قلبها..تؤمن أن الله لا يحرمها من شيء إلا خيراً لها لكن شوقها لأزرق الأمواج لا يتركها وشأنها..إن أحلامها محيرة كلون عينيها الذي لا يثبت على لون محدد بل يتلون حسب ما يحيط به من ألوان..وهي ليست كذلك!..إنها بعيداً عن أرض الأحلام والطفولة فتاة ثابتة لا تهزها الظروف ولا تغير مبادئها وأخلاقها السنين..هي فقط الأيام التي تتغير وتعلمها أن تكون أجمل قلباً وديناً..تعلمها أن الماضي ذكريات جميلة ودروس مفيدة وأن المستقبل قدر مكتوب وعلم غائب إلا على الله سبحانه وتعالى..ونحن الآن في الحاضر نرسم ونلون ..نتعلم ونعلم..نبتسم..نعيش!..فالحياة نعمة من الله والأحلام محققة في جنته والمستقبل يختار لنا منه الأفضل..فابتسم ، إن بعد كل ليل صبح يرتسم..✿


واااه أختي الغالية , هناااا اعدت قرائة هذا المقطع اكثر من مرة , وقد صوّرتِ لي احداث رائعة وخلابة ومميزة !!
< لاتزال تذكرني بفتاةٍ اعرفها :لقافة: < بنقتل ان شاء الله باذن الله قبل صلاة الفجر :ضحكة:

~

جمييييييييلة هموووستي جميييلة للغاية ووفقتي حبيبتي , منكِ للاعلى يارب ,
وربي يسعد الي ف بالي ويخليها تشووووف احلى الايام بالمستقبل , باذن الباري عزّ وجل ..

~

بحفظ المولى همووووس , وعذراً على التأخير :جرح: ~

Miss saw
08-10-2012, 21:11
^

الحاجزين يفككو حجوزاتهم :تعجب: < تحت شعار فكّ حجزك ربي يسعدك :ضحكة:

كورابيكا-كاروتا
09-10-2012, 20:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هموس
يا حبيبتي
و الله حرام عليك
صدقيني اجتماع كل هذا الابداع بانسان واحد لا بد ان يكون جريمة يعاقب عليها القانون

طفلة ازرق المياه
لؤلؤتي تريد أن تبحر من جديد
نحو شهاب ابيض يسبح بالأفق البعيد


بالواقع
اعتقد انك سرقتي مني كلماتي تماما
فعلا فعلا و بدون مبالغة
ابحث عن كلماتي لتقارب ليس تشابه او تساوي
لكن تقارب فحسب
اسلوبك و روحانيتك و كل ابداعك
فلا أجد بجبعتي شيء البتة >> ألم أقل بأن ابداعك جريمة !!

أول حرف لآخر حرف
بدت قصتك وكأنه قطعة من الذهب تمت صياغتها على يد ألمع الصياغ
قطعة ذهب تزينت بالماس و كل الاحجار الكريمة
حتى باتت أغلى بكثير من ان يستطيع أي انسان أن يشتريها
فراح البشر يمرون من أمامها يحدقون بها و يعيشون أحلاما بامتلاكها لكن لا أمل

حتى تكرم هذا الصائغ
و وزعها علينا برقته و طيبته و عطفه المعهود
ليثير بقلوب الحالمين بتحفته شعورا من الراحة والسكينة التي لا يحصلون عليها إلا نادرا

أنتي يا صديقتي واختي الغالية
أرق و أعذب صائغة رأيتها بحياتي كلها

ليست قصتك هي المميزة فحسب
بل أنت كلك بكل ما بك مميز و رائع
و ربي حتى اخطائك حلوة و نعومة مثل قلبك الطاهر

مبدعة انتي حبيبتي الصائغة المجرمة >> و هو لقبك الجديد تأكيدا

حفظك ربي واسعد ايامك كما اسعدتني بهذا اليوم الكئيب
بانتظار ابداعك >> الذي لن تتأخري به لأن سألحقك لآخر العالم و ابدا حملات تهديدية لا أول لها و لا آخر

حفط الرحمن غاليتي

روح تشاد
11-10-2012, 18:01
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دعيني أولا ألفت نظرك إلى أنني مضت فترة طويلة منذ أن قرأت قصة قصيرة رائعة بكل ما حوته حروفها!

لم أكن أنوي القراءة ، شغل بالي العنوان الذي قرأته عدة مرات فلم أفهمه، فقلت سأدخل لأطلع على ماذا تتحدث القصة وحسب فأفهم معناه ثم أعود لإستذكار دروسي ..(ويا دار ما دخلك شر)!!!

ثم أرى الحروف تجرني قسرا ممتعا والكلمات تشدني والأحداث تغاويني والسطور تأخذني !

لـــــــــــــــــــــــــكن ، والأهم ؛ رأيت المشاعر تجرفني والذكريات تغرقني فأتذكر آخر مرة زرت البحر بعد أن كنت أعيش بالقرب منه، ذلك الجنة حسب ما وصفته،، وتذكرت لهفتي عليه وكم شعرت بالغصة حين فارقته

صراحة عزيزتي أنت مـــــــــــــــــــــــــــــــــــبدعة تتألق في سماءنا

ننتظر كل روائعك،

وكوني بخير


في حفظ البارئ

ياقوت أزرق هادي
12-10-2012, 10:28
عندما أقف امام امواج البحار أتسائل ماهي قوة الأمواج التي بها أغلب هموم البشر
و ربما هي امواج هدوء و صفاء ذهن يحتاج الى الراحة و الأسترخاء

خذني يا بحر الى جوهرك الأزرق الذي لا يصدئ بل يلمع و يتألق دآئما
مع كُل شروق شمس و غروبها :أوو:



قصة جميله جميله جدا جدا و خيالها دافئ مثل دفئ البحر عند اقتراب غروب الشمس
و هنالك كلمات اثارت خيالي و عقلي و قلبي معها

قصة رائع فعلا
اعتذر لو كلامي قليل لكن ما اكتب معناه كثير و انتي تفهمي ما اقصد

فــ أي شخص يحب البحر و زُرقته هو يفهم معاني الكلمة الواحده و ليس معنى واحد

استمتعت بقرائتها فعلا و كنت اريد أن اقتبس بعض الكلمات التي ادهشتني تفكيرك فيها ماشاء الله عليك

الله يوفقك في كُل كتاباتك الراقية و يسهل لك كل خير يارب و يخليك لنا يارب
و بقول مثل ما قلتي بنهاية لكن يشبه له

" أعشق البحر مثلما أعشق كُل أخت أحببتها في الله و اتمنى لقاءها في جنان الله سبحانه "


بارك الله فيك و سلمت يمناك
في آمان الله

همس اعماق البحر
22-10-2012, 21:19
قصتي الحبيبة اعذريني على تقصيري :بكاء:

اهلا وسهلا بالجميع لي عودة للرد عليكم ^_^
صدقا اخجلتني ردودكم المشجعة يا غاليين :o:
دمتم بخير وصحة وسعادة :أوو:

قلب جولييت
22-10-2012, 23:59
قلبووووووووووووووشتي :أوو: حسنا كنت متأكدة منذ زمن طويل أنك مبدعة لدرجة الجنون :سعادة2: التشبيهات فظييييييييعة وطريقة السرد تسحبك إلى ذلك العالم التي تخطين سطوره بقلمك الذهبي والفكرة أيضا فاااااتنة بطريقة تسلب الألباب :أوو:
فلنعرج على القصة الذي جذبني عنوانها قبل الدعوة ولكني قلت فلنرى ما هو موجود برسائل الزوار أولا :أوو:

التصميم سااااااااااااااااحر جدا جدا جدا :أوو: والعنوان جذاب جدددا ::سعادة::



أحـب أبي ..وأعـشق أبي ..

وأتـلـذذ اللـحـظـات الـتي اقـتـطـفها من إخـوتـي لأكـون مـدللـته الأمـيرة وابـنته الـكبيـرة ونـسخـته الصغـيـرة

وأحـن لـتـلك الـكـوابـيـس الـمـخـيـفـة الـتـي أتـذكـرهـا بـعـد صـلاة الـفـجـر فـتـرسلنـي لاحـتـضـان يـده النـائـمة حتـى يـستـيـقـظ فـأحـدثـه حـلمـي..فـيـقول لـي "الله مـعـنـا" ويـخـوض مـعـي الحـديـث اللـذيذ حتـى إذ استيـقـظت أمي تـقلـبت في نومـها هـامـسة "مـجانين"..!

وانـتـظر لـحظـات الـشروق لأنهـا تنـعـكـس فـي عـينيـه الـذهـبية وهـو يـحدثنـي عن أخـلاق الـدين وصـفـاء الـروح وبـذرة الـطيبة

وأغـرم بـسـاعـات الـغـروب لأنـهـا تـضـيء ابـتـسامـته الـعـفويـة وهو يـودع يـومـاً من الله كـان مـلـيئـاً بالـطـاعـات والـخـير

وأدمـن غـيـرته عـنـدما ارتـدي تلك الـمـلابـس الـصـغـيرة مـتـعـمـدة وأستـشيـره بهـا فـقط لأعـرف كـم يـحافـظ عـلـي نـقيـة تـقيـة

وأتـقـن الـسيـر للـخـلـف في شارع الـنـزهـة لأنـه يـسمـح لـي بـرؤيـة مـلامـح ذكـريـاتـه وهـو يـحـدثنـي عن طـفولـته بين الـجبال والـزيتـون

وأشتـاق إلى الـدقـائـق الـممـيزة التـي أنـحنـي فـيـها عـلـى مـكـتـبه قـائلـة ”أبي أحـتاج أن تحـتـفظ لي بـسر؟” فـيـبتـسم تـلك الابـتـسامة الـواسعـة جـداً..كالأطـفال..فأردهـا لـه هـامـسة بأذنـه كالـعـادة "أنا أحـبـك" فـيهـز رأسه ولا يـزال مـحـتـفـظـاً بـتـلك الابتسامـة فـتتـسع ابـتـسامتـي ويرقـص الـطفل في قـلبـي ..

أحـب أبـي..وأعـشـق أبـي ..لأنـه بـبـساطـة أبـي !

وفقت كثيرا في اختيار تلك الأسطر فهي بوابة رائعة لالتهام السطور بشراهة

وحقول القمح الذهبية التي عشقت التعارك مع خصلاتها المجعدة

راقني ذلك الوصف كثيييرا :أوو:


- باب سيئ !!
:ضحكة: :ضحكة: هذا ما اعتراني ساعتها حين تخيلت منظر السائق والعجوز

- ما بك تتحدثين كالكبار رغد؟..أنظري إلى حالنا الآن..الجو زيتوني وبارد ونحن نسير في شارع شبه فارغ..بعيداً عن الجامعة والمحاضرات وأزمة السيارات وقد نكون محظوظتان فتمطر السماء ..أتصدقين! منذ أيام المدرسة لم أمشي في هذا الطريق ..

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كم تلك الكلمات جميلة اخترقت صميمي يا حبيبتي تمنيت أن أكون مكانها فتلك الأجواء تسحرني <<وفقت في الوصف هنا كثيرا
سأسميك بعد اليوم زيتونية فأنت تتحدثين عن شجر الزيتون بطريقة تجعلنا نتمنى أن نراه :( ونستنشق عبيره :أوو:


- بل أنا أرى أن قدماي متجمدتان وسريري الدافئ ينادي علي من منزلنا البعيد والشوارع مخيفة وقد انشغل أهلها بقطف الزيتون..وأرى أيضاً أنك ستكملين الطريق لوحدك..
:تعجب: وجهة نظر بشكل آخر :/


شقت طريقها بسعادة وهي تستنشق رائحة قطرات ماء معطرة بزيت الزيتون..وهدوء منعش يلعب مع رياح راقصة ..اقتربت من منزلها فأخذت تتذكر أياماً لم يكن فيها مبنياً..كانت ترافق جدتها إلى عين الماء هذه القريبة منهم..تدافعت ذكريات جميلة كانت تجمعها كلما نزلوا إلى هنا لغسل الصوف...اللعب بالمياه المنعشة مع أبناء الجيران، والتشاجر مع أبناء هذه الحارة على مرجوحة وحيدة كانت تتدلى من غصن تلك الزيتونة، وضرب النساء للصوف بقطع الخشب فتهرب المياه منها..والكثير الكثير من الذكريات.. إنها حقا طفلة كبيرة غريبة !..لطالما أحبت الطيران على الأرجوحة لكنها لم تتمنى يوماً حلماً بين الغيوم..عشقت البحر الأزرق لكن اللون الأخضر هو الذي أفترش له مكاناً واسعاً في قلبها..تؤمن أن الله لا يحرمها من شيء إلا خيراً لها لكن شوقها لأزرق الأمواج لا يتركها وشأنها..إن أحلامها محيرة كلون عينيها الذي لا يثبت على لون محدد بل يتلون حسب ما يحيط به من ألوان..وهي ليست كذلك!..إنها بعيداً عن أرض الأحلام




همووووستي ما أجمل تلك الكلمات إنها تسعد من يقرأها كثيرا جدا سلمت أناملك غاليتي الحبيبة ، راقني وصف عينيها كثيرا ججدددا
[quote]

والطفولة فتاة ثابتة لا تهزها الظروف ولا تغير مبادئها وأخلاقها السنين..هي فقط الأيام التي تتغير وتعلمها أن تكون أجمل قلباً وديناً..تعلمها أن الماضي ذكريات جميلة ودروس مفيدة وأن المستقبل قدر مكتوب وعلم غائب إلا على الله سبحانه وتعالى..ونحن الآن في الحاضر نرسم ونلون ..نتعلم ونعلم..نبتسم..نعيش!..فالحياة نعمة من الله والأحلام محققة في جنته والمستقبل يختار لنا منه الأفضل..فابتسم ، إن بعد كل ليل صبح يرتسم..







همووووووووووووووووسة هل تعلمين أن تلك الكلمات أصابتني بالبهجة
قصة مبهجة لذيييييييذة ترتشفها الأعين بسعادة وتشعرك بذلك النوع من اللذة الذي يعتريك :أوو:

شكرا جزيلا على تلك القصقوصة الجميلة
أسعدك الله حبيبتي :سعادة2:

بالطبع نأسف على التأخر بالرد :مذنب: طالبين السماح
دمت بحفظ الباري =)

ωinly
23-10-2012, 10:25
السسلآآم عليكم ورحمة الله وبركاته ~~
كيف حآآلك ؟! إن شآآء الله بخير وصحة :أوو: ~

عذرآآ للتأخيير :مرتبك: , مجرد درآآسة وظرووف ^^" ~ >.<
آحــم ... ننتقل للمووهم ~
:سعادة2:
آآآه ماذا أقوول لقد ألجمتني بكلمآآتك يآهمـــس ~
كم أحب البحر أيضآآ :غياب:&:أوو:

حقآآ نآآلت القصة على إعجآآبي الشديد , ووصفك وأسلووبك الذي سحرني وجعلني أغووص بعآلم آخر :غياب:
مآشآء الله تبآرك الرحمن ~ ^^
أحببت كلمآآآت البدآآية وتشبيهك لعشقك للبحر بحبك لوالدك ~
أجدتي وصف مشآآعر الفتآآة وعشقهآآ للبحر ~ بطريقة جذآآبة
حقآآ تووحفة دون مبآآلغة ~ :أوو:

لا أستطيع إيفآآء حقك بكلمآآتي ~
لذآ ... الصمت في حضرة الجمال .. جمآآل ~
:redface:
لن أمل منهآآ أبدآ ~ وسأقرأهآ مرة أخرى :لعق:
سلممت أنــآآملك الذهبية على كل ماكتبته ~
كآن بوودي الاقتبآآس لكنِ سأجد نفسي أقتبس القصة كآآملة :ضحكة: والوقت هنآآ يدآآهمني :لعق:

+ التنسييق جميييل وأحببت صوورة البنر فقد أعآآدت لي بعض الذكريآآت :لقافة:

لا تحرمينــآ من إبدآآعك ~
آقبلــي مروري البسييط ~ :نوم:
وديــ لك ~
^______^

آلاء
25-10-2012, 12:00
مرحبا غاليتي آسفة جدا على تاخري في الرد ولكن مشاغل الحياة لا ترحم
ما شاء الله لا قوة إلا بالله تملكين قدرا هائلا من الخيال الواسع الممزوج بالعاطفة القوية
أحببت قصتك كثيرا واستمتعت بقرائتها ........ عزيزتي بكل صدق أقول أنت مبدعة
لا حتى هذه الكلمة قليلة عليك صدقيني
فأنت تجاوزت حدود الإبداع
إبداع + خيال + عشق + محبة = أنت عزيزتي
أشكرك كثيرا عزيزتي لأنك أشعلت في صدري نار الإشتياق والمحبة والعشق من جديد
دمت بود غاليتي
حفظك الله

همس اعماق البحر
02-11-2012, 12:41
:بكاء:
http://vb.fll2.com/storeimg/img_1314221282_730.gif



:ضحكة:
http://vb.fll2.com/storeimg/img_1314221280_383.gif




:لعق:
:لعق:




:applouse:
http://vb.fll2.com/storeimg/img_1314221276_670.gif





مكااني:watermelon:
تم الحجز :D




:تدخين:
احم
نحنُ هُنا
اهلاًhttp://vb.fll2.com/storeimg/img_1314221274_106.gif



حجززززز :watermelon:
http://vb.fll2.com/storeimg/img_1314221285_729.gif



:ضحكة:
حجز للغد :أوو:

على تسديد ديوني الكثيرة هنا قبل ان يطالبني احد بالفوائد :ضحكة:
هههههههههههههههههههههههههههههه
بتنوري :أوو:
http://vb.fll2.com/storeimg/img_1314221285_776.gif




^

الحاجزين يفككو حجوزاتهم :تعجب: < تحت شعار فكّ حجزك ربي يسعدك :ضحكة:
:ضحكة:~






.

همس اعماق البحر
30-11-2012, 22:58
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بداية أحب أن أقول : حفظك الله و صديقتك الرائعة و أدام المودة بينكما ، هكذا هي الصداقة الحقيقية ^^
ثانيا : يا فتاة أشعر أنني سأبكي !
ما الذي فعله عنوان قصتك و كلماتها السحرية بي ؟؟ أتدرين أني سجلت دخولي على وجه السرعة
حين رأيت كلمة أزرق تزين العنوان .. أزرق ! آه لو تعلمين كم تعني لي هذه الحروف الأربعة الكثير
يا رب أنتِ حققتي لي شبه أمنية لا تفتأ تراودني سرا .. طيب الآن احترت من أين أبدأ ؟ و كيف أصوغ حروفي ؟

أأقول أن قصتك تحفة فنية ؟؟ لقد سبقني غيري بقول هذه العبارة .. مبدعة ؟ ليست و صفا شافيا .. مذهلة مدهشة ؟ نعم هي كذلك لكني سأظلمها إن اكتفيت بذلك ..
ماذا أقول إذن ؟؟ لربما حروف الأبجدية احتارت معي فما عاد يكفيني عددها لأعبر لكِ يا همس عن مشاعري ! ما شاء الله عليكِ .. قلم سامٍ ، مميز .. كتابة فريدة هادفة .. حقا أحببت كل حروفك من السطر الأول إلى الأخير
ياااه كم أغبط صبا كثيرا لرؤيتها البحر .. منذ مدة لم أزره .. من الجميل أن يجد المرء نفسه محاطا بالزرقة من جميع الاتجهات .. من فوقك
سماء زرقاء لا نهاية لها .. و من تحتك بحر و أمواج متلاطمة .. حقا يحار الفكر في وصف جمال كهذا

همس أتمنى من أعماق قلبي أن لا تحرمينا من إبداعك .. لو كان لي من الأمر شيء لنقلت رائعتك إلى المميزة
فالمميزة بانتظار هكذا فخامة ..

لروحكِ أرق التحايا ..

جثمان ~

* همس هل أحداث القصة واقعية ؟؟ بدا لي أنها كذلك والله أعلم ^_^

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يا اهلاً وسهلاً باجمل الردود الشجعة المخجلة التي حظيت بها :أوو:
ابتسامتي الجميلة لا تعلمين ماذا فعل بي ردك الساحر :بكاء:
جعلني اغوص في اعماق بحري الخيالي خجلا وسعادة :o
سعادة بكلامك الجميل وسعادة لان القصة اعجبتك هكذا ::سعادة::
شكرا لك كثيرا ..يكفيني ان تكون قصتي مميزة بنظرك :redface:

هههههههههههههههههه توقعت هكذا سؤال :غياب:
اجل ابتسامة اغلبها مقتبسة من طفولتي :rolleyes:
ليس كل شيء فيها حدث معي لذلك لا تعتبر قصة واقعية بحت ^^"
ابي في كلمات المقدمة حقيقية 100%
اما الباقي فيمكنك ان تقولي اننا اذا اختصرنا القصة باسطر قليلة فستكون واقعية كلها =)
انرتي المكان بقوة واسعدتني كثيراً بردك :أوو:
الله يسعدك ويحفظ قلبك الصادق :)
اتمنى ان اكون عند حسن ظنك دائما :tickled_pink:




|| لي عودة بإذن الله ،،~ :رامبو:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك أختي الفاضلة ؟
إن شاء الله بخير ^^

ما شاء الله تبارك الرحمن
وصفك دقيق وسردك رائع مُبدعة
أستمري :star:
بإنتظار جديدك

في حفظ الرحمن

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله بخير وبأفضل حال ^_^
اتمنى ان تكوني انت ايضا كذلك ^.^

شكرا لك ولمرورك الطيب أمل :أوو:
اسعدني وجودك غاليتي ^-^
ان شاء الله :kiwi-fruit:

في حفظ الله ورعايته ~





سأصااااااااااااب بالجنون << القصصصصصصصصصة رائعة
كبداية حاولت أن اربط بين المقدمة والقصة
ولكن مع التعمق في بحارها اكتشفت انها رائعة
فوالدها من أخذها إلي البحر لذا انتقل مستووووووووي العشق إليه ابدعتي حقاً
لحظة وقوفها أمام البحر كنت أشعر أن المياه تتلاعب بقدمي أحببت الوصف كثيراً
قصة رائعة عزيزتي بكمل ما تحمل الكلمة من معني أهنئكي عليها بشدة
الله يديم صداقتك ياااااااااارب ويحفظكم
انتـظــــــــر الجديد مبدعتي

دومتي بحفظ المـــــــولي

اهلا وسهلا ومرحبا بك نيرومي :سعادة2:
اسمك جميل ::سعادة::
انا احب ابي كثيرا كثيرا كما البحر واكثر :redface:
اظنني شعرت بالخيانة ان كتبت عن البحر دون ابي :غياب: <~تفكير طفولي XD
:سعادة2:
شكرا لك سعيدة ان الوصف اعجبك فهو بسيط وطفولي ربما :onthego:
انا اهنئ نفسي بوجودكن هنا معي وبكلامكن السكري اللطيف :tickled_pink:
آميــن وما يبعد صاحباتك عنك يا رب :)

في حفظ الله ورعايته ~



السسلآم عليگمـ و رحمھ اللَّـہ و بركاته

كيف الحاال. عساك بخيرر ^ _ ^

في بدايه ششگرآ. لك. ع دعوة حلووة

قصه جناان. ممتع مآفي ملل

ربي يوفقك دوما.

حبيت القصه وأسلوبك في كتابه أكثر

استمري. وفي انتظار جديدك.

مـــــــع السلامـــــــه

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله بخير وسعيدة بوجودك قلبو ::سعادة::
العفو فوجودك يسعدني :أوو:

:أوو:

آمين ويوفقك دائما للخير والصلاح ^_^
شكرا لك ..الله يسعدك ويحفظك :)

مع السلامة ~

مِـدَاد`
30-11-2012, 23:19
لم تكن قد قابلت أحداً أو رأت شيئاً رسم لها هذا المسمى بالبحر!
عندما يُصَيّر الكاتب لك ما هو اعتيادي جدا في يومك إلى شيء خرافي لا قبل لك بمعرفته أو رؤيته أو حتى السماع عنه!
حينها ، حينها فقط ، تكون قد قرأت قصة حقيقية لكاتب حقيقي!


لنقل أنه خاطر ملح ، خرج رغما عني لما وصلت إلى السطر في الاقتباس وأنا حتى لم أكمل القراءة بعد !
لا أعد بعودة ، فقط أسجل [ تصفيقا حارا!


أريد أن أقرأ لهذا القلم الطفلي مزيدا، مزيدا ~
حفظك ربي أنت ونقاءك، وموهبتك! *

مِـدَاد`
30-11-2012, 23:32
غيرت رأيي، وصرت أدعو أن أعود بكل قوة، وأسأل الله أن لا يخيب شغفي بالعودة!
مع أنها مستبعدة، لكن قد ينزل علينا متسع من الفضاء الخارجي ، يا رب ~
-ما يزال وجدانها يصفق يصفق يصفق!!-
تبارك الرحمن ()*

SΛRO
28-01-2013, 18:46
http://store2.up-00.com/Nov12/CUY06596.png

*
*

كيف حالكِ هموسة ..!؟

تطور ملحوض في الأسلوب بين آخر قصةِ لك وهذه القصة , أعدتِ ذكريات قديمة حول " أسرار المحيط "

المقدمة رائعة جدا بل إنها مذهلة راقتني كثيرا خصوصا ماقالته الأم " مجانين " إضافة للسطر الأول

وصفك للفتاة والمكان الذي تقف فيه - حقول القمح - دقيق وسلس و لايحوي شيئا من التعقيد ويمكن تخيله بكل بساطة ... أحسنتِ ^^

بالنسبة لرؤية البحر لأول مرة فقد كان وصفك لذلك يحمل مشاعر عميقة تجعلني أشك أنك تحكين لنا رؤيتك الأولى للبحر عندما كنتِ صغيرة , في الأسبوع الماضي ذهبت لذات المكان الذي رأيت فيه البحر لأول مرة ومع ذلك لا أذكر كيف كانت مشاعري وقتها

مشهد تبديل الثياب ذكرني بوسيم ( أنا و أخي ) الدموع جاهزة طوال الوقت ^^

صبا تغيرت كثيرا بعد أن كبرت ماعدا صفة المشاغبة تلك كادت أن تؤدي بصديقتها إلى الجنون ^^ لكن ليس أكثر جنونا من تلك العجوز :ضحكة:

ذكرياتها الدافئة تلك أشعرتني بالحنين إلى قريتي الجميلة :بكاء:

أبدعتي هموسة في كتابة هذه القصة , حوت دروسا كثيرة رغم قِصرها

شكرا على الدعوة , ونصك أبدا ليس بالسيء إضافة إلى أنني أتفق مع ѕɩʀαno فيما قالته

آسفة على التأخر في الرد ^^"

إلى اللقاء/~

http://store2.up-00.com/Nov12/cCX06596.png

*
*
*

~ Jasmine charm
17-04-2013, 17:41
السلام عليكم ...
كيف حالكِ همس ؟؟
قصة رائعة جداً عزيزتي
استمري في ابداعكِ
بانتظار ابداعاتكِ القادمة
بالتوفيق

يميميه
02-07-2013, 12:15
قصة أستمتعت بقراءة كل سطر فيها ....

Captain Ren
17-07-2013, 11:20
http://im42.gulfup.com/ekUie.gif http://im42.gulfup.com/ekUie.gif

http://im42.gulfup.com/ekUie.gif http://im42.gulfup.com/ekUie.gif